منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الفنية > منتدى الفن الغربي
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إغلاق الموضوع
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 22-06-2011, 06:24 PM   #1
A.M.S.B
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ A.M.S.B
A.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحب
The Emigrants & The New Land



لا شيء أكثر مدعاة للتأمل وإثراءً للمعرفة من التاريخ ، التاريخ بكل ما يحمله من غرابة وملحمية وتناقضات ومعجزات وأكاذيب وحقائق هو المصدر الأصلي الذي تستقي منه الأشياء حقيقتها وتكمل صورة ذاتها. ولا أجد مدخلاً للحديث عن هذين الفلمين أفضل من شيءٍ من تاريخ السينما السويدية التي ينتميان إليها بكل ملامحها. في مطلع القرن العشرين لم تكن السويد سوى دولة اسكندنافية صغيرة لا تملك الكثير من التأثير في خارطة الثقافة والفنون الأوروبية ، لكن ما إن تحولت السينما في مطلع القرن الماضي من فن نخبوي إلى فن يتناوله العامة ويتاجر به المنتجون حتى كان اسم Victor Seastrom، أول عظماء السينما السويدية وأحد أهم رواد السينما الصامتة في تاريخها، كان اسمه يتردد في الأوساط السينمائية ، مما دفع أحد استديوهات هوليود إلى استقطابه من السويد ليستكمل هناك مشواره الحافل حتى أواخر العشرينات ، The Wind (1928) كان آخر روائعه التي حظيت بالنجاح ، ثم بدأ الصوت يغزو عالم السينما ، وبدأت مسيرته الفنية بالانحدار مع أقول نجم السينما الصامتة. الرمز الآخر للسينما السويدية وقتها Mauritz Stiller لم يحظ بنفس شهرة فيكتور لكنه لاقى نفس المصير حين تخلت عنه استديوهات هوليود في أواخر العشرينات ليعود للسويد وتنتهي مسيرته بموته عام 1928، ولم تجد السينما السويدية بعد هؤلاء من يحمل رايتها ويمنح أفلامها ذات الأهمية التي اكتسبتها في عهد السينما الصامتة.

في الخمسينات عاد جزء من البريق المفقود لفيكتور سيستروم كممثل هذه المرة حين أسند إليه Ingmar Bergman دوراً في فلمه To Joy (1950) ثم مرة أخرى بشكل أبرز في دوره الأشهر في الفلم العظيمWild Strawberries عام 1957، بيرغمان رد بذلك جزءاً من العرفان الذي يحمله لمعلّمه لكن الأهم من ذلك هو أنه بدأ يصنع لنفسه مجده الخاص ويعيد السينما السويدية إلى الواجهة. هذه النقلة التي أحدثها بيرغمان في السينما السويدية صنعت منه رمزها الأعظم والاسم الأكثر تردداً عند الحديث عنها ، الأمر الذي يبدو مبرراً بحجم السمعة والانتشار الذي حققته أفلامه منذ الخمسينات في أوروبا ثم في الستينات حين صارت أفلامه حديث الأوساط السينمائية في العالم كله ، ولا زال أثر الإرث السينمائي الذي خلفه هذا العبقري ممتداً حتى اليوم. هذه السمعة عموماً لم تكن في مجملها حسنة ، حين بدأ بيرغمان بصنع أفلام مثل Monika (1953) وثلاثية الإيمان في أوائل الستينات فإنه ساهم بشكلٍ ما في صنع صورة شبه سائدة ومجحفة للسويد كبلد التحرر الجنسي والانحلال الفكري لما تحويه تلك الأفلام من قدر كبير من التمرد على صور الجنس والدين المعتاد ظهورها على الشاشة الفضية آنذاك.



السويدي الآخرVilgot Sjöman بدوره صنع فلمه الثوري المثير للجدلI Am Curious (Yellow) عام 1967 الذي أحدث ضجة عند فسحه بعد عدة محاكمات منعت عرضه في الولايات المتحدة ودول أخرى لما يحتويه من مشاهد عري وجنس صريحة ، أتبعه في العام التالي بجزئه الآخرI Am Curious (Blue)، الأصفر والأزرق في عنوان كل جزء يشيران إلى ألوان علم السويد ويدلان على محتوى الفلمين الذين يناقشان الهوية السياسية والاجتماعية والثقافية لهذا البلد. كل هذا صاحب فكرة تزعّم السويد لما يعرف بالثورة الجنسية في الستينات والسبعينات وأدّى إلى حصر صورة السويد في منظور الشعوب الأخرى بذلك الإطار الضيق، صورة كهذه كانت تحتاج إلى شيء من التصحيح أو الموازنة في عالم كانت تشكل فيه السينما الأداة الأهم لنقل ثقافة بلدٍ ما وتشكيل عقول الناس اتجاه شعبٍ أو حضارة.

هذا التصحيح الذي كان ينشده السويديون ربما جاء في مطلع السبعينات ، على يد مخرجٍ شبه مغمور حينها يدعى Jan Troell ، حين قدم رائعتين على مدى عامين متتاليين ، The Emigrants (1971) و The New Land (1972) ، الفلمان مقتبسان عن سلسلة روائية للكاتب السويدي Vilhelm Moberg ، بتكلفة تقارب المليوني دولار وتعدّ الأعلى في تاريخ السينما السويدية ،ويتناولان بشكل متسلسل رحلة جماعة من العائلات السويدية المهاجرة إلى الولايات المتحدة في أواخر القرن التاسع عشر، ويكشفان في تفاصيلهما الكثير من الثقافة الشعبية لعامة السويديين وأساليب حياتهم اليومية. إلا أن خصوصية الفلمين هذه من حيث تناولهما للسويديين لا تلغي إمكانية الشعور بعمومية الحالة من حيث أنه يمكن تطبيقها بذات التأثير على أي بلد آخر ، مما يجعل القصة بطبيعتها إنسانية بالدرجة الأولى ، دون أن يقع الفلمين في فخ البروباغاندا وسطحية ترديد الشعارات الوطنية وأدلجة الأحداث لخدمة رسالة الفلم ، إنما يتحقق الهدف وتصل الرسالة من طبيعة الأحداث ذاتها وليس من رؤية فردية وتفسير شخصي للأمور.



هنا نعود إلى التاريخ ، التاريخ وحده يملك الوضوح والعملية المطلوبة لكشف الأفكار المغلوطة وإظهار الأمور على حقيقتها، لهذا بالتحديد يستسقي الفلمين من تاريخية أحداثهما القدرة على إحداث ذلك التصحيح لصورة السويديين، ليس ما يفعله التاريخ هنا هو تغيير الواقع ومحاولة إرضاخه لرؤية شخصية بل إحداث الموازنة فيه ليأخذ كل شيء موضعه الطبيعي ، لهذا وإن كان الفلمين يحسنان صورة الثقافة السويدية من جهة فإنهما يحملان تلك النبرة الانتقادية اتجاه الولايات المتحدة من جهة أخرى، الأمر الذي يعيد للأذهان ما فعله الاسكندنافي الآخر المعاصر Lars von Trier في Dogville ، الأسئلة تحوم حول حقيقة أرض الأحلام المزعومة، والتاريخ دائماً يكشف الحقيقة ويعرّي الكذبات القصيرة الأمد. بيرغمان لم يقدم صورة مشوهة عن الثقافة السويدية، لكن هو كأي فنان حر كان يهتم بكسر التابوهات وزعزعة المسلمات والتعبير عن الذات أكثر من انشغاله بتصحيح ما أسيء فهمه عن بلده أو وضعه الخاص. ولم يكن هذا "التصحيح" المقصود الذي أحدثه الفلمان يشكل تنافراً مع المفاهيم والخطوط العامة لسينما بيرغمان بل يتكامل معها بشكل ما ، خصوصاً إذا علمنا أن بيرغمان نفسه يضع هذين الفلمين ضمن أفضل ما شاهده في السينما ، وليس انتمائهما إلى بلده هو السبب الوحيد لهذا.



 

 


اخر تعديل كان بواسطة » A.M.S.B في يوم » 22-06-2011 عند الساعة » 07:50 PM.
A.M.S.B غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 22-06-2011, 06:45 PM   #2
A.M.S.B
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ A.M.S.B
A.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحب


الفلم الأول The Emigrants يبتدئ أحداثه في قرية صغيرة في السويد ، حيث الزراعة هي العصب الرئيسي للحياة ، والفقر يفرض سطوته ، والموت يتربص من كل جهة ، والدين ورجاله يمثلون السلطة الأعلى والمرجعية التي لا نقاش فيها. المبررات تبدو مقنعة وكافية للرحيل عن هذا المكان إلى آخر حيث يمكن للآمال أن تتحقق ، ما بين أبٍ ساخط يطلب حياة كريمة لعائلته ، وشاب حالم يبحث عن مستقبل أكثر ثراءً ، ورجل دين مقموع يهرب من سلطة الكنيسة المحلية ، وعاهرة نادمة ترجو ترك ماضيها خلفها ، وشتى أنواع الناس كلٌ يبحث عن خلاصه الخاص وكلهم يشتركون في الوجهة التي يأملون أن تكون أرض أحلامهم ، أميركا. الجزء الأكثر رسوخاً في الذهن من هذا الفلم برأيي هو رحلة السفينة ، لا أذكر فلماً يتناول الهجرة بهذه الواقعية القاسية ، وهذه الساعة من الفلم كانت الأكثر فظاعة وقسوة فيه، يستعرض فيها الفلم كافة أنواع العذاب الذي يتعرض إليه المهاجرون أثناء هذه الرحلة التي تستغرق شهوراً ، دون أن يتحرج من عرض كل التفاصيل البشعة والمنفرة، دوار البحر في ظهر السفينة يبدو كما لو أنه يكاد ينقل إليك عدوى المرض ، ورائحة العفن في حجراتها الضيقة تبدو كما لو أنها تنضح من الصورة ، لا تكاد ملامح الراحة والهدوء تعاود الظهور في مشهد حتى تقطعها لحظات عصيبة أخرى تشحنها موسيقى Erik Nordgren المتشائمة والمثيرة للقلق.



إدراة يان ترويل للطاقم التمثيلي الكبير كانت مميزة جداً ، اهتمامه بأدق التفاصيل في أداء كل ممثل يمنح كل شخصية الصدق الكافي بحيث يبدو الممثل كما لو أنه ينتمي فعلاً إلى تلك الحقبة ، وما سهل المهمة على ترويل هو ذلك الانسجام المبني مسبقاً بين الثنائي الذي أدى الشخصيتين الرئيسيتين ، Liv Ullmann و Max von Sydow، نتيجة تأديتهما مسبقاً لأدوار زوجين في أفلام بيرغمان Shame وHour of the Wolf بالإضافة إلى The Passion of Anna في أواخر الستينات ، مما يجعلهما مثاليين تماماً لهذا الدور في فلم ترويل ، أولمان التي تذكر في مذكراتها "أتغيّر" بأن هذا الدور كان هو الذي فتح لها أبواب هوليوود، تقدم أحد أفضل أدوارها وأكثرها تعقيداً رغم كل ما قدمته مع بيرغمان ، القدرة التعبيرية الهائلة التي يمتلكها وجهها تكاد تتجاوز قدرة أي ممثلة أخرى ، والمساحة الشاسعة من الأدوار المتنوعة التي يمكن لها إتقانها هي أمر مثير للإعجاب إلى حد كبير، ماكس فون سيدو يقدم دوراً رائعاً أيضاً وإن كنت أفضل دوره المنسي كثيراً في فلم يان ترويل الآخر Hamsun الغير محتفى به بذات القدر.




الفلم الثاني The New Land يبتدأ حيث انتهى الأول ، ويستكمل الأحداث بذات الطاقم تقريباً. The settlers هي الترجمة الحرفية لعنوان الفلم ، وكما يدل معنى العنوان فإن الفلم يتناول بحث المهاجرين المستمر عن الاستقرار بعد وصولهم إلى أرضهم الجديدة ، الاستقرار ببعده النفسي كما هو ببعده الجسدي ضد صراعات مختلفة تتراكم من كل اتجاه، صراع ظاهري مع الأرض والشتاء والنقص المؤن والمال، وصراع مبطن مع اللغة والهوية والحنين إلى الوطن. جزء من هذا الصراع يتمثل في العلاقة الشائكة بين الهنود الحمر والبيض بما فيهم المهاجرين السويديين. أحد أبشع المشاهد في هذا الفلم ، وبشكل عام في أي فلم يمكن أن تشاهده، ذباب يحوم ويتكوم فوق جثة جنين استخرجه الهنود من بطن أمه قبل اكتمال الحمل، وهذا ليس إلا جزءاً من المشهد، لكن الأهمية التي يمنحها ترويل لهذا المشهد هي في طريقة التصوير التي تضاعف إحساسك بالفظاعة ، أي مخرج عادي كان ليتجنب كل هذا مراعاة لمشاعر الجمهور ولتفادي أي بشاعة في الصورة قد تربك جزءاً من جمالية الفلم ، ما يفعله ترويل هو أنه يقحمك في المشهد بكل تفاصيله بحيث يصعب أن تفارق الصورة ذهنك ، وهو عندما يعرض كل هذا بهذه الطريقة فإنه بشكلٍ ما يخلق جماليات أخرى من تلك البشاعة، هذا التكثيف والشحن والتوتر في الصورة يمنحها القدرة التعبيرية على تلخيص الكثير بأقل عدد من اللقطات ، إذا ما نظرنا للبناء العام للفلم تظهرهذه اللقطات القصيرة المربكة لتعيد شحن وعي المشاهد ، ولا وعيه أيضاً، بحقيقة ما يجري في مسار القصة ، أي تساهم في صنع بناء داخلي للفلم يسير بشكل متوازي مع البناء العام ، وتكثف شعور المشاهد في الباطن بما يجري من أحداث على السطح دون أن يضطر المخرج لقول كل ما يريد قوله بطريقة أكثر مباشرة وأقل تماسكاً .



القبح هنا إذاً يسير بشكل متوازٍ مع الجمال بلا تضاد ، الفلم بطبيعته يستحضر الكثير من جماليات تلك الحياة حتى في أبسط المشاهد، كل شيء معد بدقة ليجعل الصورة في أصدق حالاتها ليبدو الفلم قريباً من الوثائقية ويكون شاهداً على زمنٍ لم يعاصره حقيقةً، إنما هو يتقمص روحه من خلال ذلك النقل الدقيق لتفاصيل ذلك العهد الغابر. منذ اللقطة الأولى في الفلم تعرض الكاميرا بلقطة بعيدة مشهد الأشجار ، هناك تكثيف لمشاهد الطبيعة بشكلٍ يكفي لأن يعكس روح حياة المزارعين وهوسهم بكل ما هو جزء طبيعي من هذه الأرض ، والصوت يعمل على الإشعار بذلك الرباط المقدس الغامض ما بين المزارعين والأرض.

جزء من الفلم مخصص لرحلة أحد الشبان المهاجرين إلى كاليفورنيا بحثاً عن الذهب في ذروة هوس الناس به وتعلقهم برغبة الثراء السريع أثناء تلك الفترة، المخرج يميز مشاهد البحث عن الذهب هذه بمنحها الكثير من الحركية والاضطراب ، يغيب الصوت في معظمها ويستبدل بقرع الطبول التي تضفي نوعاً من الإثارة النفسية على الحدث، وإن كانت تلك القصة الجانبية تفقد الفلم نوعاً من الاستمرارية في الأحداث من جهة إلا أنها تعوض افتقاد الفلم لشيء من الحركية من جهة أخرى ، أي أن طبيعة الحياة المستقرة للمهاجرين في الفلم الثاني حتمت غياب الحركة المستمرة التي كانت ناتجة عن أحداث ترحالهم وهجرتهم في الفلم الأول ، وهكذا يصنع ترويل نوعاً من التكامل بين الفلمين من خلال محاولة صنع ذلك التشابه في إيقاع الأحداث. مشاهدة أحد الفلمين لا تستلزم بالضرورة مشاهدة الآخر ، وتسلسل الأحداث بين الفلمين لا يؤثر على الوحدة الدرامية لكل جزء على حدة ، وإن كانت مشاهدتهما بشكل متواتر تعمق التجربة وتجعلها أكثر تأثيراً إلا أن تماسك بناء كل فلم على حدة وثراء محتوى كل منهما يجعله عملاً فنياً عظيماً مكتملاً بذاته.



 

 


اخر تعديل كان بواسطة » A.M.S.B في يوم » 22-06-2011 عند الساعة » 06:56 PM.
A.M.S.B غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 22-06-2011, 07:04 PM   #3
دوني براسكو
من كبار مميزين الفني
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ دوني براسكو
دوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحبدوني براسكو فوق  هام السحب
الله الله الله ع الابداع ..
مبدع كعادتك يا صاحب القلم الـذهبي ، قراءه جميلة وممتعة للسينما السويدية ..
لي عودة باذن الله بعد قراءة الموضوع ..
رائع كعادتك ..



 

 

دوني براسكو غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 22-06-2011, 07:19 PM   #4
Aurora
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Aurora
Aurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحبAurora فوق  هام السحب
الله يعطيك العافية عبد العزيز



شكراً على ما كتبت من نقد فني دفيع




 

 


اخر تعديل كان بواسطة » Aurora في يوم » 23-06-2011 عند الساعة » 01:49 AM. السبب: فني وليس ادبي خخخخ :D
Aurora غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 23-06-2011, 12:14 AM   #5
mam125
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ mam125
mam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحبmam125 فوق  هام السحب

تنهل اساريري عندما اشاهد تقرير بهذه الجودة والطرح من اديب مميز المصحوب بإختيار فريد للأعمال ، الف شكر عزيزي لي عودة إن كتب لي بإذن الله ..




 

 


اخر تعديل كان بواسطة » mam125 في يوم » 23-06-2011 عند الساعة » 02:37 AM.
mam125 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 23-06-2011, 12:52 AM   #6
A.M.S.B
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ A.M.S.B
A.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحب
هذا تورنت يحوي كلا الفلمين بترجمة انجليزية ، للأسف ما لقيت ترجمة عربية
http://thepiratebay.org/torrent/5788...dicSub.Zen_Bud

دوني براسكو
هلا صديقي ، خل عودتك بعد ما تشوف أحد الفلمين أحسن
القراءة مجرد محاولة لاستكشاف زوايا معينة من الفلم أو رؤية المخرج ، ما تغني عن المشاهدة أكيد
بانتظارك

Aurora
الله يعافيك بس ترا ما له دخل النقد الأدبي
وشكراً للتثبيت

mam125
تسلم انت وأساريرك عساها دوم منهلة
ومبروك الإشراف بالمناسبة تستاهل



 

 

A.M.S.B غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 23-06-2011, 02:33 AM   #7
عبدالله الشادي
عضو متميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ عبدالله الشادي
عبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحبعبدالله الشادي فوق  هام السحب
يسلم القلم والفكر

والقراءة المختصرة المفيدة



 

 

عبدالله الشادي غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 23-06-2011, 03:50 AM   #8
Thamer@
من كبار شخصيات الإقلاع
Thamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحبThamer@ فوق  هام السحب
يعطيك العافيه عبدالعزيز
بخصوص تطرقك بالبدايه لانجمار بريغمان الان عندي 5 افلام له وراح ابتدى اشوفها انشالله الايام الجايه
persona,cries and whispers,the silence,wild strawberries,shame
الختم السابع شفته من فتره واعجبني صراحة. وراح ابتدى بشوفة هالافلام حسب تسلسل الاعوام من الاقدم للاحدث .

اما بخصوص السينما السويديه وافلام الهجره وعشان اكون صريح ولا واحد من الافلام اللي ذكرتهم مر علي ماعدا فيلم واحد تذكرته ولم تطريه بالموضوع وخصوصا بعد ماشفت اسم الممثل Max von Sydow تكرر بالموضوع في اثنين من الافلام وهناك بعد فيلم ثالث قام ببطولته سنة 1987
Pelle the Conqueror
او بيلي الفاتح
عن اب كبير بالسن وابنه صغير السن يهاجرون من السويد الى الدنمارك اول القرن التاسع عشر
بحث عن معيشه افضل , وهناك لم يجد الاب من يقبل به كعامل بحكم كبره بالسن وكذلك ابنه بحكم صغر سنه الا ان يجدهم شخص يوظفهم ويتفق معهم بالعمل في مزرعه يمتلكها شخص ثري وداعر مع زوجته المضطربه وهناك يتعرضون للكثير من المعاناة والقسوه والاحداث والمواقف الغريبه والمخزيه داخل تلك المزرعه .



الفايلم حايز على اوسكار افضل فيلم اجنبي سنة 88 وترشح لافضل ممثل دور رئيسي لـ Max von Sydow



 

 

Thamer@ غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 01-07-2011, 02:00 PM   #9
A.M.S.B
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ A.M.S.B
A.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحبA.M.S.B فوق  هام السحب
عبدالله الشادي
تسلم وحياك

Thamer@
هلا بك ثامر وشكراً لمرورك وإضافتك
متعة المشاهدة الأولى لبرغمان شي أحسدك عليه ، أشبه بعالم جديد ينفتح أمامك أو صدمة تغير نظرتك للسينما بشكل عام
Pelle the Conqueror شفته وهو فعلاً رائع بس مشكلتي اني شفته مباشرة بعد The emigrants فتلقائياً ظليت أقارن بين الفلمين لمصلحة المهاجرون طبعاً ، يظل علامة بارزة في السينما السويدية ، الفلم أيضاً حاز على سعفة كان بالمناسبة مع ذكر لدور ماكس فون سيدو الاستثنائي ، هالممثل تحسه يمثل بكل عضلة في جسمه ، طريقة مشيه وتأتأته وأبسط حركاته بهالفلم تلبّس فيها الشخصية بشكل مثالي ، شي يخليك تتذكر اللي سواه في The Exorcist لما مثل دور عجوز سبعيني أو ثمانيني بإتقان وهو توه في مطلع الأربعينات ، شي مبهر لما تشوفه في أدوار متعددة وتكتشف انه في الواقع يختلف تماماً عن هاللي شفته في الفلم



 

 


اخر تعديل كان بواسطة » A.M.S.B في يوم » 01-07-2011 عند الساعة » 02:02 PM.
A.M.S.B غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 01-07-2011, 07:32 PM   #10
بياض السكر
خبير اقلاعي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ بياض السكر
بياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحببياض السكر فوق  هام السحب
نقد أكثر من رائع
يعطيك ألف عافية




 

 

بياض السكر غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
إغلاق الموضوع

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 08:03 AM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017