منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الاكاديمية والثقافية > مكتبة الإقلاع العامة
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إغلاق الموضوع
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 25-05-2007, 05:51 PM   #1
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
"قصة الفلسفة " ويل ديورانت




"قصة الفلسفة "
تأليف ويل ديورانت
ترجمة أحمد الشيباني

كتاب يحكي كما عنوانه .. حكاية الفلسفة في أوروبا منذ بدايتها حتى زمن صدور الكتاب , جمع فيه الكاتب بين أسلوب السرد القصصي لسير الفلاسفة الذين تضمن ذكرهم و بين عرض محايد لفلسفاتهم بأسلوب مبسط و أتبَع كل ذلك بنقد لفلسفة كل منهم نقدا مرتبطاً بسيرهم و بظروفهم و المؤثرات التي شكلت أفكارهم .

ويل ديورانت

مؤلف الكتاب حاول فيه ان يقدم الفلسفة باسلوب مقرب للقارئ العادي و نجح في ذلك أكثر مما كان يتصور حيث يذكر ان مبيعات الكتب الفلسفية ارتفعت بعد صدور كتابه بشكل ملحوظ , و يقال ان عائدات هذا الكتاب قد و فرت له حياة رغيدة مكنته من التفرغ بقية ايام حياته لتأليف موسوعته الضخمة " قصة الحضارة " !



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 05:52 PM   #2
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت


أهم الفلاسفة الذين تضمن الكتاب ذكرهم :


أفلاطون




أفلاطون (عاش بين 427 ق.م - 347 ق.م) فيلسوف يوناني قديم, وأحد أعظم الفلاسفة الغربيين, حتى ان الفلسفة الغربية اعتبرت انها ماهي الا حواشي لأفلاطون.عرف من خلال مخطوطاته التي جمعت بين الفلسفة والشعر والفن.كانت كتاباته على شكل حوارات ورسائل
أفلاطون هو أرسطوقليس، الملقَّب بأفلاطون بسبب ضخامة جسمه، وأشهر فلاسفة اليونان على الإطلاق. ولد في أثينا في عائلة أرسطوقراطية. أطلق عليه بعض شارحيه لقب "أفلاطون الإلهي". يقال إنه في بداياته تتلمذ على السفسطائيين وعلى كراتيلِس، تلميذ هراقليطس، قبل أن يرتبط بمعلِّمه سقراط في العشرين من عمره. وقد تأثر أفلاطون كثيرًا فيما بعد بالحُكم الجائر الذي صدر بحقِّ سقراط وأدى إلى موته؛ الأمر الذي جعله يعي أن الدول محكومة بشكل سيئ، وأنه من أجل استتباب النظام والعدالة ينبغي أن تصبح الفلسفة أساسًا للسياسة. وهذا ما دفع فيلسوفنا للسفر إلى مصر، ثم إلى جنوب إيطاليا، التي كانت تُعتبَر آنذاك جزءًا من بلاد اليونان القديمة. وهناك التقى بـالفيثاغوريين. ثم انتقل من هناك إلى صقلية حيث قابل ديونيسوس، ملك سيراكوسا المستبد، على أمل أن يجعل من هذه المدينة دولة تحكمها الفلسفة. لكنها كانت تجربة فاشلة، سرعان ما دفعته إلى العودة إلى أثينا، حيث أسَّس، في حدائق أكاديموس، مدرسته التي باتت تُعرَف بـأكاديمية أفلاطون. لكن هذا لم يمنعه من معاودة الكرة مرات أخرى لتأسيس مدينته الفاضلة في سيراكوسا في ظلِّ حكم مليكها الجديد ديونيسوس الشاب، ففشل أيضًا في محاولاته؛ الأمر الذي أقنعه بالاستقرار نهائيًّا في أثينا، حيث أنهى حياته محاطًا بتلاميذه. *

في الكتاب يحكي ديورانت بداية لقاء افلاطون بسقراط معلمه الأول والذي شدّه نحو الفلسفة , فلسفة افلاطون في اغلبها صيغت على شكل حوارات , ومن أشهر كتبه على الإطلاق كتاب الجمهورية الذي تضمن فلسفته الواضحة في اللاهوت والأخلاق الوضعية وعلم النفس والتربية والسياسة والفن ,
قسم ديورانت الجزء الذي يخص افلاطون الى أجزاء :
- القضية الأخلاقية : تتضح فيها فلسفة افلاطون في الأخلاق , حيث انه يعتبر الشجاعة والذكاء هما فضيلتا الرجل الصحيحتين , و ماعدا ذلك من حب للعدالة فما هو الا غطاء للضعف ويعتبرها أخلاقا للعبيد يقول " أن ذاك الذي يرغب في حياة صحيحة ينبغي عليه أن يسمح لرغباته بأن تقوى وتشتد إلى أقصى حد ممكن , ولكن عندما تبلغ رغباته أشد ماتطيقه من مبلغ , فيتوجب عليه أن يعضدها بالشجاعة و الذكاء كي يشبع كل ماله من توق وشوق , وهذا ماأؤكد على انه عدالة طبيعية ونبالة . ولكن الكثيرين لايستطيعون أن يقوموا بمثل هذا الأمر , ولذلك فهم يلومون اشخاصا كأؤلئك , وذلك لأنهم خجلون من عجزهم الذي يرغبون في ستره وإخفائه ... وهم يستعبدون الطبائع الأنبل , و يمتدحون العدالة , فقط لأنهم جبناء رعاديد "
- القضية السياسية : حدد فيها أفلاطون معالم مدينته الفاضلة حيث رأى أن الفلاسفة هم أحق الناس بحكم الدولة , وأن إعدادهم لابد ان يمر بمراحل كثيرة ليكونوا مؤهلين في النهاية لحكم مدينته الفاضلة .
- القضية السيكولوجية : يقول انه لفهم الدولة لابد أن تفهم الناس انفسهم " فالانسان حاله , كحال الدولة " " والحكومات تتباين تباين طبائع الناس , .. والدول تصنع من الطبائع البشرية التي تكون فيها " , وقد حلل افلاطون السلوك البشري حيث أعتبر انه يتدفق من ثلاثة منابع رئيسية : الرغبة والعاطفة و المعرفة .
يلي هذه الفصول فصولٌ ثلاثة هي حل لكل هذه القضايا ( الحل السيكولوجي – الحل السياسي – الحل الاخلاقي )
وفي ختام الفصل نقد الكاتب لفسلفة افلاطون كما في كل فصول الكتاب التالية .



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 05:53 PM   #3
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت

3




أرسطو



أرسطو (384- 322 قبل الميلاد) فيلسوف يوناني قديم كان أحد تلاميذ أفلاطون و معلم الإسكندر الأكبر. كتب في مواضيع متعددة تشمل الفيزياء، و الشعر، و المنطق، و عبادة الحيوان، و الأحياء، و أشكال الحكم.
حياته
ولد أرسطو (أرسطاطاليس /أرسطوطاليس) في عام 384 ق.م. وعاش حتى 322 ق.م. في ستاجرا. وهي مستعمرة يونانية وميناء على ساحل تراقيا. و كان ابوه نيقوماخوس طبيب بلاط الملك امينتاس المقدوني ومن هنا جاء ارتباط أرسطو الشديد ببلاط مقدونيا، الذي أثر إلى حد كبير في حياته ومصيره فكان مربي الإسكندر. لقد دخل أكاديمية أفلاطون للدراسة فيها وبقي فيها عشرين عاما. ولم يتركها الا بعد وفاة أفلاطون. كان من أعظم فلاسفة عصره وأكثرهم علما ومعرفة ويقدر ما اصدر من كتابات بـ 400 مؤلف ما بين كتاب وفصول صغيرة. عرف بالعلمية والواقعي يعرف أرسطو الفلسفة بمصطلحات الجواهر essence ، فيعرفها قائلا أنها علم الجوهر الكلي لكل ما هو واقعي . في حين يحدد أفلاطون الفلسفة بأنها عالم الأفكار idea قاصدا بالفكرة الأساس اللاشرطي للظاهرة . بالرغم من هذا الإختلاف فإن كلا من المعلم و التلميذ يدرسان مواضيع الفلسفة من حيث علاقتها بالكلي universal ، فأرسطو يجد الكلي في الأشياء الواقعية الموجودة في حين يجد أفلاطون الكلي مستقلا بعيدا عن الأشياء المادية ، و علاقة الكلي بالظواهر و الأشياء المادية هي علاقة المثال prototype( المثل exemplar ) و التطبيق . الطريقة الفلسفية عند أرسطو كانت تعني الصعود من دراسة الظواهر الطبيعية وصولا إلى تحديد الكلي و تعريفه ، أما عند أفلاطون فكانت تبدأ من الأفكار و المثل لتنزل بعد ذلك إلى تمثلات الأفكار و تطبيقاتها على أرض الواقع %20 عشرين بالمائة . *


في قصة الفلسفة :
في البداية يحكي قصة تأثر أرسطو بأفلاطون و تتلمذه على يديه ثم تفوقه عليه فيما بعد و صراعه معه الذي فسرها ديورانت بأنها " عقدة أوديب " بين ارسطو ووالده الروحي أفلاطون !
- تأسيس المنطق : كان أرسطو هو من ابتدع بتفكيره الشاق وحده علم المنطق . وتعني كلمة "المنطق" فن التفكير الصحيح ومنهاجه , و إن الف المنطق وباءه , قلبه وروحه , هو وجوب أخضاع كل مصطلح هام في المبحث الجدي , لأشد استقصاء وتعريف قسوة و صراحة . وهو شاق صعب , ويمتحن بدون رحمة , العقل البشري , ولكن عندما يجتاز العقل هذا الامتحان بنجاح , يكون قد انجز نصف أي عمل كان .
- يشمل الفصل الخاص بارسطو على فصول ( العلم قبل ارسطو – ارسطو كعالم طبيعي – تأسيس علم الأحياء – الميتافيزيقا و طبيعة الله – علم النفس و طبيعة الفن الأخلاق الوضعية وطبيعة السعادة- السياسة ) ثم نقد المؤلف لسياسته .
- هذه اقتباسات من تحليل ديورانت لفلسفة ارسطو في الأخلاق الوضعية :
" نحن نكون مانفعله مرارا وتكرارا , .. والانسان الجيد هو عمل النفس في طريق الجودة وفي حياة كاملة وذلك لأنه لما تكن السنة الواحدة او اليوم الجميل الواحد هو الذي يصنع ربيعا , لذلك فليس اليوم الواحد او الفترة القصيرة من الزمن هي التي تجعل الانسان مباركا . "
" ولكن المتطرفين اللاواعين يعتبرون الوسط الذهبي كأرذل رذيلة , وهم يتقاذفون الانسان الذي يقف في الوسط , فالجبان يدعو الشجاع بالمتهور , والمتهور يدعوه جبانا , وبهذا الميزان توزن الحالات الأخرى . "



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 05:54 PM   #4
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت





فرنسيس بيكون



يعتبر فرانسيس بيكون Francis Bacon 22 يناير 1561 - 9 أبريل 1626) فيلسوف ورجل دولة وكاتب انجليزي ، معروف بقيادته للثورة العلمية عن طريق فلسفته الجديدة القائمة على " الملاحظة والتجريب " . من الرواد الذين إنتبهوا إلى غياب جدوى المنطق الأرسطي الذي يعتمد على القياس.
المنهج التجريبي لدى فرانسيس بيكون
( لو بدأ الإنسان من المؤكدات انتهى إلى الشك، ولكنه لو اكتفى بالبدء في الشك، لانتهى إلى المؤكدات) فرانسيس بيكون
شهد القرن السابع عشر تغييرات هامة في طريقة تفكير الكثيرين جعلته بمثابة ثورة إلا أنها لم تكن بالغة الأثر وذلك راجع إلى الضغوط القوية المستحدثة التي أثرت على بناء الفكر وتلاحمه، وقد جاءت الضغوط من عدة اتجاهات أهمها الأفكار العلمية التي فجرها جاليليو ونيوتن، عصر النهضة بإعادة إحياء معرفة الشكاك القدامى، عصر الإصلاح الديني الذي تحدى السلطات التقليدية وكذلك الحروب الدينية والثورة الصناعية والتوسع وراء البحار مما كشف الأوروبيين على حضارات أجنبية جديدة.

هذه العوامل أثرت في طريقة التفكير ولم يكن أمام الفلسفة خيار سوى الاستجابة واستيعاب أكثر قدر من الأفكار والمعلومات والحقائق الجديدة. ولهذا الغرض ابتدأت بالشك، لأن التفكير العلمي الفعال يبدأ من الشك لا من الإيمان. ويعتبر بيكون من أوائل الذين دعوا إلى تحرير الفكر والاصطباغ بالروح العلمية في العصور الحديثة في كل أوروبا. يقول بيكون: إن إفساح المجال أمام الشك له فائدتان، الأولى تكون كالدرع الواقي للفلسفة من الأخطاء والثانية تكون كحافز للاستزادة من المعرفة.
ولد فرانسيس بيكون في مدينة لندن في الثاني والعشرين من شهر يناير من عام 1561، التحق بجامعة كامبريدج ومن ثم رحل إلى فرنسا واشتغل مدة في السفارة الانجليزية بباريس ثم ما لبث أن عاد إلى وطنه وشغل مستشارا للملكة إليزابيث.
فلسفة بيكون:
يعتبر بيكون هو حلقة الاتصال بين القديم والحديث، وذلك لأنه يرى أن الفلسفة قد ركدت ريحها، واعتراها الخمود في حين أن الفنون الآلية كانت تنمو وتتكامل وتزداد قوة ونشاطا على مر الزمن.أدرك بيكون أن انحطاط الفلسفة يرجع إلى عدة عوامل: خلفت النهضة روحا أدبية جعلت الناس يهتمون بالأساليب والكلمات ويهملون المعاني. اختلاط الدين بالفلسفة، واعتماد الناس في أحكامهم على الأدلة النقلية وأخذهم بأقوال السالفين دو نظر في صحتها من عدمه. لرجال الفلسفة أثر في انحطاط الفلسفة، إذ خرجوا بها عن موضوعها واعتمدوا فيها على الثرثرة الكاذبة. تعصب الناس وتمسكهم بالعادات القديمة والعقائد الموروثة. عدم التثبت في دراسة الأمثلة والطفرة في الوصول إلى نتائج.
وقد أدرك بيكون بأن العيب الأساسي في طريقة التفكير لدى فلاسفة اليونان والعصور الوسطى إذ ساد الاعتقاد بأن العقل النظري وحده كفيل بالوصول إلى العلم، ورأى أن الداء كله يكمن في طرق الاستنتاج القديم التي لا يمكن أن تؤدي إلى حقائق جديدة، فالنتيجة متضمنة في المقدمات. فثار ضد تراث أفلاطون وأرسطو بأسره وظهر له بأن الفلسفة المدرسية شيء مليء بالثرثرة، غير واقعي وممل للغاية، كما أنها لم تؤد إلى نتائج، وليس هناك أمل في تقدم العلوم خطوة واحدة إلا باستخدام طريقة جديدة تؤدى إلى الكشف عن الجديد وتساعد على الابتكار لما فيه خير الإنسانية. وقد حمل الفلسفة التقليدية وزر الجمود العلمي والقحط العقلي ويستغرب عجزها عن الإسهام الفاعل في رفاهية الإنسان وتقدمه وسعادته. وقد اعتقد بيكون أنه قد وجد الطريقة الصحيحة في الصيغة الجديدة التي وضعها للاستقراء، ويقصد به منهج استخراج القاعدة العامة (النظرية العلمية) أو القانون العلمي من مفردات الوقائع استنادا إلى الملاحظة والتجربة.
أهمية العلم عند بيكون
آمن بيكون إيمانا مطلقا بالعلم وبقدرته على تحسين أحوال البشر فجعل العلم أداة في يد الإنسان، تعينه على فهم الطبيعة وبالتالي السيطرة عليها. يؤمن بيكون بأنه كانت للإنسان سيادة على المخلوقات جميعا ثم أدى فساد العلم إلى فقدان هذه السيطرة ومن هنا كانت غايته مساعدة الإنسان على استعادة سيطرته على العالم.أراد بيكون أن يعلم الإنسان كيف ينظر إلى الطبيعة، فالأشياء تظهر لنا أولا في الضباب وما نسميه في أغلب الأحيان مبادئ هو مجرد مخططات عملية تحجب عنا حقيقة الأشياء وعمقها.ورأى أنه يجب أن تكون للإنسان عقلية عملية جديدة، يكون سبيلها المنهج الاستقرائي الذي يكون الهدف منه ليس الحكمة أو القضايا النظرية بل الأعمال، والاستفادة من إدراك الحقائق والنظريات بالنهوض في حياة الإنسان وهذا ما عبر عنه بقوله: "المعرفة هي القوة". ففلسفته محاولة لكشف القيم الجديدة التي تتضمن الحضارة العلمية الحديثة في أول عهودها، واستخلاص المضمونات الفكرية لعصر الكشوف العلمية والجغرافية والتعبير بصورة عقلية عن التغيير الذي تستلزمه النظرة الجديدة إلى الحياة تتجلى فكرة بيكون في مقولته بأن المعرفة ينبغى أن تثمر في أعمال وان العلم ينبغي أن يكون قابلا للتطبيق في الصناعة، وأن على الناس أن يرتبوا أمورهم بحيث يجعلون من تحسين ظروف الحياة وتغييرها واجبا مقدسا عليهم.التجديد الذي قدمه بيكون هو قدرته على أن يثمر أعمالا.. فالعلم في رأيه هو ذلك الذي يمكن أن يثمر أعمالا ويؤدي إلى تغيير حقيقي في حياة الناس. وهذا يعني أن العلم الذي يُدرس في معاهد العلم الموجودة ليس علما، وأنه لا بد من حدوث ثورة شاملة في نظرة الناس إلى العلم، والى وظيفته والى طريقة تحصيله. وهكذا اتجهت دعوة بيكون إلى القيام بأنواع جديدة من الدراسات العلمية التي ترتبط بحياة الإنسان ارتباطا وثيقا، بحيث يكون هذا العلم أساسا متينا تبنى عليه الفلسفة الجديدة بدلا من الأساس الواهي القديم وهو التجريدات اللفظية الخاويةوقد صنف بيكون العلوم وكان هدفه منها ترتيب العلوم القائمة وخاصة الدالة على العلوم التي ينبغي أن توجد في المستقبل وهو يرتبها بحسب قوانا الإدراكية ويحصرها في ثلاث:
الذاكرة وموضوعها التاريخ. المخيلة وموضوعها الشعر. العقل وموضوعه الفلسفة.
المنهج الجديد
كان بيكون يرى أن المعرفة تبدأ بالتجربة الحسية التي تعمل على إثرائها بالملاحظات الدقيقة والتجارب العملية، ثم يأتي دور استخراج النتائج منها بحذر وعلى مهل ولا يكفي عدد قليل من الملاحظات لإصدار الأحكام، وكذلك عدم الاكتفاء بدراسة الأمثلة المتشابهة بل تجب دراسة الشواذ من الأمور الجوهرية في الوصول إلى قانون عام موثوق به يقول بيكون: إن الاستنباط الذي يقوم على استقراء أمثلة من طراز واحد لا يعتد به وإنما هو ضرب من التخمين، وما الذي يدلنا على استقصاء البحث وعموم القانون وقد تكون هناك أمثلة لا تشترك مع البقية في الخصائص، وهذه لا بد من دراستها؟ وقد دفع به هذا الموقف إلى نقد المدرسيين والقدماء لاكتفائهم بالتأمل النظري حول الطبيعة دون أن يعنوا بملاحظة ظواهرها. ومن ثم فإن الفلسفة الحقة – في نظره- يجب أن تقوم على أساس من العلم وتستمد نتائجه القائمة على الملاحظة والتجربة. فيجب على العلم الطبيعي إذن احترام الواقع الحسي إلى جانب الذهن في تخطيطه للطبيعة. وهذه هي أسس النظرية المنطقية الجديدة، التي استند إليها بيكون في دعوته إلى ضرورة إصلاح المنطق الصوري الأرسطي وتعديله والاستعاضة عنه بمنطق جديد يمهد السبيل أمام الإنسان لكي يستطيع بواسطته الكشف عن ظواهر الطبيعة والسيطرة عليها، أي انه يريد استبدال منهج البرهان القياسي بمنهج الكشف الاستقرائي.يرى بيكون أنه إذا أردنا الوصول إلى الهدف المنشود فلا بد من مراعاة شرطين أساسيين وهما:
شرط ذاتي يتمثل في تطهير العقل من كل الأحكام السابقة والأوهام والأخطاء التي انحدرت إليه من الاجيال السالفة
شرط موضوعي ويتمثل في رد العلوم إلى الخبرة والتجربة وهذا يتطلب معرفة المنهج القويم للفكر والبحث، وهو ليس إلا منهج الاستقراء.وليس المنهج هدفا في حد ذاته بل وسيلة للوصول إلى المعرفة العلمية الصحيحة، إذ أنه - كما يقول بيكون - بمثابة من يقوم بإشعال الشمعة أولا ثم بضوء هذه الشمعة ينكشف لنا الطريق الذي علينا أن نسلكه حتى النهاية.
قواعد منهج الاستقراء:
جمع الأمثلة قدر المستطاع. تنظيم الأمثلة وتبويبها وتحليلها وإبعاد ما يظهر منها انه ليس له بالظاهرة المبحوثة علاقة عله ومعلول.
وهكذا يصل إلى صورة الظاهرة والتي تعني عند بيكون: قانونها
أساس طريقة الاستقراء لدى بيكون هي أن يتجرد الإنسان من عقائده وآرائه الخاصة، ويطرق باب البحث مستقلا، ويتلمس الحكمة أنى وجدها ويتذرع بجميل الصبر وطول الأناة حتى يأمن العثار. ويتمثل في الكشف عن المنهج العلمي القويم وتطبيقه وإخضاع كل قول مهما كان مصدره للملاحظة والتجربة، فالإنسان لن يستطيع أن يفهم الطبيعة ويتصدى لتفسير ظواهرها إلا بملاحظة أحداثها بحواسه وفكره . *




يتضمن الفصل الخاص ببيكون على ( من ارسطو الى عصر النهضة – حياة فرنسيس بيكون – السياسة – المقالات – اعادة البناء العظيم – نقد – خاتمه )
اهم اعمال بيكون هي المقالات التي كتبها في موضوعات مختلفة و يعتبرها ديورانت أساسا لعلوم كثيرة أتت بعده و صارت علوما منفصلة .
هذه اقتباسات لشيء من فلسفة بيكون :
" لذلك فإن الخطوة الأولى هي تطهير الفكر – فيجب علينا أن نصبح أطفالا صغارا , أبرياء من المذاهب والتجاريد , مغتسلين أطهارا من التحيزات والمفاهيم المسبقة. يجب علينا أن نحطم أصنام العقل ."
" وماأفكارنا سوى صور لذواتنا أكثر من كونها صورا للمواضيع " .
" أن الفهم البشري عندما تُفترض أية قضية , ( و تفترض اما استنادا الى تسليم عام واعتقاد بها , او انطلاقا من اللذة التي توفرها مثل تلك القضية ) , فأنه يرغم كل شيء آخر على تقديم عون وإثبات طازجين لها . وبالرغم من انه قد توجد أشد الأمثلة افحاما وغزارة للبرهنة على عكس تلك القضية , غير ان الفهم البشري لا يراعي تلك الأمثلة , بل يحتقرها او يتخلص منها ويرفضها ببعض من فارق وبتحيز عنيف جارح , مفضلا التضحية بها على التضحية بسلطان استنتاجاته الأولى "



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 05:55 PM   #5
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت




سبينوزا



باروخ سبينوزا فيلسوف هولندي من أهم فلاسفة القرن 17. ولد في 24 نوفمبر 1632 في أمستردام، و توفي في 21 فبراير 1677.

ولد سبينورزا في عام 1632م في أمستردام، هولندا، عن عائلة برتغالية من أصل يهودي تنتمي إلى طائفة المارنيين. كان والده تاجرا ناجحا و لكنه متزمت للدين اليهودي، فكانت تربية باروخ أورثودوكسية، ولكن طبيعته الناقدة و المتعطّشة للمعلرفة وضعته في صراع مع المجتمع اليهودي. درس العبرية و التلمود في يشيبا (مدرسة يهودية) من 1639 حتى 1650م. في آخر دراسته كتب تعليقا على التلمود. وفي صيف 1656 نُبذ سبينوزا من أهله و من الجالية اليهودية في أمستردام بسبب إدّعائه أن الله يكمن في الطبيعة والكون، وأن النصوص الدينية هي عبارة عن استعارات ومجازات غايتها أن تعرّف بطبيعةاللهّ. بعد ذلك بوقت قصير حاول أحد المتعصبين للدين طعنه. من 1656 حتى 1660 اِشتغل كنظّارتي لكسب قوته. ثم من 1660 حتى 1663 اسّس حلقة فكر من أصدقاء له و كتب نصوصه الأولى. من 1663 حتى 1670 أقام في بوسبرج و ثم بعد نشر كتابه رسالة في اللاهوت و السياسة سنة 1670 ذهب ليستقرّ في لاهاي حيث اِشتغل كمستشار سرّي لجون دو ويت. في سنة 1676 تلقّى زيارة من الفيلسوف الألماني "لايبنيتز". توفّي سبينوزا 1677 في 21 أبريل.

عرف فلاسفة العرب و اليهود و مؤلفات ديكارت و كتب "مقالة في إصلاح الإدراق" (1662). صدر له أثناء حياته "مبادىء فلسفة ديكارت" 1664 و "مقالة في الللاهوت و السياسة" 1670 . امتاز باستقامة اخلاقه و خطّ لنفسه نهجاٍ فلسفيّاٍ يعتبر أنّ الخير الأسمى يكون في "فرح المعرفة" اي في "اتّحاد الروح بالطبيعة الكاملة". و اللّه في نظره جملة صفات لا حدّ لها نعرف منها الفكر و المكان .و يرى أنّ أهواء الإنسان الدينيةّ و السياسيّة هي سبب بقائه في حالة العبوديّة.
وظف فكرة "الحق الطبيعي" لقد ألف هذا الفيلسوف كتاباً مهماً بعنوان "رسالة في اللاهوت والسياسة"، شرح مضمونها بقوله: وفيها تتم البرهنة على أن حرية التفلسف لا تمثل خطراً على التقوى (الدين) أو على سلامة الدولة، بل إن في القضاء عليها قضاءً على سلامة الدولة وعلى التقوى ذاتها في آن واحد. *



يتضمن الفضل الخاص به عدة فصول ( سبينوزا – المبحث في الدين والدولة – تحسين الفكر – الأخلاق الوضعية – المبحث السياسي – تأثير سبينوزا )

وهذه اقتباسات من فلسفته في الأخلاق :

" بينما نرى سبينوزا يكره الضعه نراه معجبا بالتواضع . وهو يعترض على الفخار أو الكبر , الذي لايكون منقوشا بالأفعال نقشا . ويرى أن الغرور يدفع بالناس إلى كراهية بعضهم بعضاً : فالرجل المغرور يروي فقط أفعاله العظيمة , ويقصر فقط عن أفعال الآخرين الشريرة , وهو يغتبط ويسر عندما يجالس من هم دون منه , حيث أن مثل هؤلاء سيفغرون أفواههم دهشة لما أتاه من أفعال وأعمال , وأخيرا يصبح ضحية أولئك , الذين يكونون اكثر الناس مدحا له وإطراء , اذ ليس هناك من انسان ينخدع بالملق و المداهنة كما ينخدع بهما المتكبر الغطريس "

" فسلبية العاطفة هي " العبودية البشرية " وفعل العقل هو الحرية الانسانية . ... فالناس الصالحون بالعقل . أي اولئك الذين بارشاد العقل يطلبون ماهو مفيد لهم , لايرغبون في اي شيء لذواتهم , ما لم يكونوا يريدون مثله لبقية الجنس البشري , فان تكون عظيما لايعني أن تتربع فوق الانسانية وتحكم الآخرين بل أن تترفع فوق تحيزات الرغبات وتفاهتها وان تحكم ذاتك "



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 05:56 PM   #6
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت




فولتير



فرانسوا-ماري أرويه (1694-1778) عرف باسمه المستعار فولتير فليسوف وصحفي فرنسي. أكد في مجمل فلسفته أنه لايمكن لنا كأفراد، أن تكون لنا حريات فردية أساسية كحرية التعبير، اذا لم نتمكن من التدليل والتوثيق على معتقداتنا الشخصية. له مسرحية تدعي التعصب عام 1742يتهم فيها الاسلام بخطف النساء لحملهن علي الايمان و يشكك فيها عن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الي جبريل عليه السلام و قد صودرت بعد عام بسبب تحفظ الكنيسة عليها و اخر اصدار في القرن 19*

في قصة الفلسفة يتضمن الفصل الخاص به على ( فولتير وعصر النهضة – لندن رسائل عن الانكليز – كيري القصص الخيالية – بونسدام وفريدريك – ال . د بليكي : المبحث في الأخلاق – فرنيلي كنديد – القاموس الفلسفي – فولتير وروسو – خاتمه )
في مبحثه عن الأخلاق يستنتج فولتير أن " التاريخ هو حزمة من الخدع نحتال بها على الأموات .. فنحن نحول الماضي ليلائم أمانينا في المستقبل , وقصارى القول أن التاريخ يبرهن على ان باستطاعة التاريخ البرهنة على اي شيء "



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 05:57 PM   #7
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت





امانويل كنت




إمانويل كانت (22 أبريل ، 1724 - 12 فبراير ، 1804) فيلسوف وعالم ألماني برز في المجالات التالية : (فيزياء فلكية، رياضيات، جغرافية، علم الإنسان) من بروسيا، إعتبرَ عموماً أحد أكثر المفكّرين المؤثرينِ في المجتمع الغربي و الأوروبي الحديث والفيلسوفِ الرئيسيِ الأخيرِ لعصر التنوير. عرّفَ كانت التنوير، في مقالته الفائزة ما هو التنوير؟ ، على أنه عصر تشكل تحت شعارِ : "الجرأة من أجل المعرِفة". مما نمى نمط من التَفْكير الداخلي خال من قواعد السلطة الخارجية.
كان لكانت تأثير حاسم على الرومانسية والمثالية فلسفات القرن التاسع عشر. كما شكل عمله نقطة بداية لفلاسفة القرن العشرين. *



تضمن هذا الفصل ( الطرق الى كنت – كنت بالذات – نقد العقل المجرد – نقد العقل العملي – في الدين والعقل – في السياسة والسلام الأبدي – نقد وتقييم – ملحوظة عن هيجل )

هذه اقتباسات من فلسفة هيجل احد اتباع كنت :

" يوجد أيضا للانفعال –الوجد – مكانه في عقل الأشياء , فليس هناك من شيء عظيم حققه البشر بدون وجد او انفعال , وحتى المطامح الأنانية لأي نابليون كان تسهم بلا شعور في تقدم الشعوب وتطورها . فالتاريخ ليس مسرحا للسعادة ففترات السعادة ليست سوى صفحات ممتقعة اللون لا كلمة فيها او حرف , وذلك لأنها فترات التناغم والانسجام "

" ان التاريخ هو حركة ديالكتيكية وتتألف بمعظمها من سلسلة من الثورات .... فعظماء الرجال ليسوا بوالدي المستقبل مقدار ماهم قابلات له .. فما يحدث بشكل ما أن يكون أحدهم صاحب الحظ السعيد , اذ كان أخر من جاء , فعندما يضع حجره ينتصب العقد قائما بذاته "



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 05:58 PM   #8
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت







شوبنهور




ولد شوبنهور في 22 شباط عام 1788 في مدينة دانتزينغ وكان والده تاجرا مشهورا بمهارته وطبعه الحاد واستقلاله الخلقي وحبه للحرية .
يقول شوبنهور بانه قد ورث الخلق او الارادة عن والده واورثته امه العقل .

شوبنهور ظهر في عصر التشاؤم في النصف الأول من القرن التاسع عشر , العصر الذي رفع مجموعة من الشعراء المتشائمين بوصفهم السنة العصر واصواته . مجموعة تتألف من بيرون في انكلترا ودي موسي في فرنسا و هايني في المانيا و ليوباردي في ايطاليا وبوشكين ليرمنتوف في روسيا وقام بابراز مجموعة اخى من الموسيقيين المتشائمين كشوبرت وشومان و شوبان وحتى بيتهوفن في سنيه الأخيره – حيث كان متشائما ويقنع نفسه بانه متفائل – وقام ذلك العصر علاوة على ذلك بالارتفاع بفيلسوف متشائم عميق هو أرثر شوبنهور .
ظهرت تحفة الويل العظمى " العالم كإرادة وتصور " في عام 1818 وجاء ظهورها في عصر "الحلف المقدس " فمعركة واترلو قد حوربت , والثورة كانت قد أمست رمادا خابيا , و " ابن الثورة " كان يجثم فريسة للعفن على صخرة نائية تنتصب فوق سطح البحر البعيد .

كانت علاقة شوبنهور بأمه متوترة وافترقا لمدة 24 عاما حتى ماتت .
ويبدو ان حظ بيرون أيضا وامه لم يختلف كثيرا , وهو طفل عام 1788 عن حظ شوبنهور ووالدته فهذان الرجلان نتيجة لهذا الوضع قد كتب عليهما تقريبا أن يكونا متشائمين . فالإنسان الذي لم يعرف حب الأم . و الأسوء من ذلك الذي عرف بغضائها , لن يجد من سبب يدعوه للافتتان بالعالم .

اقتباسات من شوبنهور :
" كلما كان الأنسان أشد أنتماءً إلى الأجيال القادمة , أو بكلمة أخرى للأنسانية بصورة عامة . يكن أشد غرابة عن معاصريه , نظرا لأنه لايقصدهم بانجازه وحاله تلك , بل ينظر اليهم فقط من حيث كونهم يشكلون جزءاً من الجنس البشري على وجه عام "

فلسفة شوبنهور انصبت بمجملها على تصوير العالم كإرادة , وأن الأرادة هي التي تتحكم في كل شيء :
" ليس هناك من شيء أشد استفزازا لنا عندما نكون نجادل ضد احدهم مقدمين الأسباب والتعاليل والتفاسير , وباذلين كل مالدينا من جهد لإقناعه , من أن نكتشف اخيرا أن هذا الانسان لايريد أن يفهم , وأن علينا أن نعالج إرادته "

" ان تدفق أفكار الآخرين الدائم علينا يجب أن يكبت فكرنا ويضيق الخناق عليه ... والحق أن مثل ذاك التدفق سيشل , على المدى الطويل , قوة فكرنا .. "

يتضمن الفصل الخاص به على ( العصر – الرجل – العالم كتصور – العالم كإرادة – العالم كشر – حكمة الحياة – حكمة الموت – نقد )



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 06:02 PM   #9
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت





هربرت سبنسر




هربرت سبنسر فيلسوف بريطاني ( 27 ابريل 1820 - 8 ديسمبر 1903 ).في كتابه السياسي " الرجل ضد الدولة"قدم رؤية فلسفية متطرفة في ليبراليتها. كان سبنسر ، و ليس داروين ، هو الذي اوجد مصطلح "البقاء للأصلح ". رغم ان القول ينسب عادة لداروين. و قد ساهم سبنسر في ترسيخ مفهوم الارتقاء، و اعطى له ابعادا اجتماعيا ، فيما عرف لاحقا ب الدارونية الاجتماعية .و هكذا يعد سبنسر واحدا من مؤسسي علم الاجتماع الحديث. ولد سبنسر في ديربي ، و تلقى معظم تعليمه في المنزل ، عمل كمهندس مدني ، لكن كتاباته المبكرة 1848 شهدت اهتماما بألامور الاقتصادية. حيث عمل كمحرر في جريدة الايكونومست "الاقتصادي".و التي كانت ، كما هي الان ، جريدة اقتصادية مؤثرة و مهمة. عام 1851 انضم إلى مجموعة جون تشابمان ،التي كانت ترعى الفكر الحر و الاصلاح ،و بالذات تروج لفكرة التطور و الارتقاء . طلب تشابمان من سبنسر ان يبحث نظرية توماس مالتوس و يعرضها في العدد الاول من مجلة اشرف على اصداراها ،و رأى سبنسر في نظرية مالتوس قانونا عاما يصلح للبشر كما للحيوانات ،حيث تعمل الحروب و الكوارث و الاوبئة على تصحيح الزيادة السكانية . من هذه اللحظة فصاعدا اعتبر سبنسر كاتبا مهما ، و وجد تعبير" البقاء للأصلح " رواجا كبيرا ،و توالت كتبه التي شملت مواضيع مختلفة ، و كانت ترى مسألة التطور و الارتقاء في شتى الجوانب الاجتماعية.حيث لا مكان للضعيف في سباق الاقوياء.شكلت الدراوينية الاجتماعية في تلك الفترة بمثابة كفارة لضمير الانسانية المتعب : حيث قدمت على انها قانون الطبيعة الذي لا حياد عنه. كان سبنسر يمتلك علاقات وثيقة مع كبار الرأسماليين في عصره ، الذين تلقفوا افكاره و رحبوا بها، و كان سبنسر قد اخبر كارينجي ، واحد من اهم راسماليي عصره : ان صعود شخص مثله ، لم يكن نتيجة حتمية فحسب ، بل كان حقيقة علمية. كان سبنسر معجبا جدا بداروين ، و من اجله فقط ، حنث بيمينه بعدم دخول اي كنيسة ، حيث حضر القداس على روحه في كنيسة وستمنستر !.*


يحتوي الفصل الخاص بسبنسر على ( كونت وداروين – تطور سبنسر – المبادئ الأولى – تعليق عليها – علم الأحياء - علم النفس – علم الاجتماع – الأخلاق الوضعية – نشوء الأخلاق – نقد – خاتمه )



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
قديم 25-05-2007, 06:04 PM   #10
ميادة
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ميادة
ميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحبميادة فوق  هام السحب
رد : "قصة الفلسفة " ويل ديورانت




فريدريك نيتشه




فريدريك فيلهيلم نيتشه (15 أكتوبر ، 1844 - 25 أغسطس، 1900) فيلسوف ألماني ، عالم نفس،و عالم لغويات متميز. تميز بشخصية عدوانية جداً، و كونه ناقدا حادّا للمبادئ الأخلاقية،و النفعية، و الفلسفة المعاصرة ، المادية، المثالية الألمانية، الرومانسية الألمانية، والحداثة عُموماً. يعتبر من بين الفلاسفة الأكثر شيوعا و تداولا بين القراء . كثيرا ما توصف أعماله بأنها حامل أساسي لأفكار الرومانسية الفلسفية و العدمية و معاداة السامية و حتى النازية لكنه يرفض هذه المقولات بشدة و يقول بأنه ضد هذه الإتجاهات كلها . في مجال الفلسفة والأدب، يعتبر نيتشه في أغلب الأحيان إلهام للمدارس الوجودية وما بعد الحداثة. روج لافكار اللاعقلانية والعدمية، استخدمت بعض آرائه فيما بعد من قبل ايديولوجي الفاشية.
أهم مؤلفاته
• هكذا تكلم زارادشت.
• ماوراء الخير والشر.
• ماوراء السلطة *

يتضمن فصل نيتشه على ( نسب نيتشه – صباه – نيتشه وفاغنر – أغنية زاردشت – اخلاقية البطل – السوبرمان – الانحطاط – الارستقراطيه – نقد – خاتمه )

الفصلين الأخيرة عن الفلاسفة الأوربيين المعاصرين ( بيرغسون – كروتشي – برتراند رسل – هنري بيرغسون )
والفلاسفة الأمريكيون المعاصرون ( سانتيانا – جيمس – ديوي )



 

 

ميادة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0
إغلاق الموضوع

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب القسم المشاركات المشاركة الأخيرة
مــا هـي الفـلســفـة ؟ ZORBA منتدى الجادة 60 25-02-2007 09:58 PM


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:26 PM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017