منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الإقلاعية والشعبية > مجلس الإقلاع
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




مواضيع مهمة ادخل هنا لمتابعتها - متجددة بشكل دوري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 06-05-2020, 07:22 PM   #1
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب
Eq14 46 قراءة في يومي الرمضاني ( 7 رمضان 1441 هــ )

الخميس السابع من رمضان 1441 هـــ الموافق 30 من أبريل 2020 .

هل قرأت شيئا من القرآن الكريم في الشهر الفضيل شهر رمضان ؟

الحقيقة أني لم أفتح المصحف في الأسبوع الأول من رمضان , ودرس العربية أحبه فقط كدرس تراثي من مصادره الأصلية ( القرآن الكريم والشعر العربي ).

وقراءة القرآن لي معها أوقات طوال السنة , وقد قرأته كاملا قبل رمضان ولرمضان خصوصية فريدة هي أنه شهر نزل فيه القرآن , قال تعالى (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن , هدى للناس).


وقراءة القرآن وتلاوته أمر سهل للعامة ولكن الفارق في التدبر وقارئ القرآن مع السفرة الكرام البررة حسب الحديث النبوي والذي يتعتع فيه له أجران ( أجر قراءته وأجر التعب والمشقة في تفسير آياته ).

التدبر يعني قرآته بنظري كدرس من درس البلاغة والنحو والتطبيقات الكثيرة من القرآن الكريم , وهو أعلى آيات التدبر , فتفسير القرآن وتدبره مستخدما علمي النحو والبلاغة موافق لمنهج عبدالله بن عباس – حبر الأمة – ...


أقرأ في كل المجالات وعلوم الإنسان خاصةً ( كعلم النفس والاجتماع والفلسفة والتراجم الجيدة المنقولة للعربية وقت الاستطاعة )

أن تتعرف على الفكر الغربي يعني أن تعرفه تمام المعرفة ولا يعني أن تترك أصولك التي تعرفها , فالأصل ثابت وفرعه إلى السماء وهو الثقافة العربية الإسلامية التي أعتز بها .

والفكر الغربي عرفته بالدراسة لمنتخبات من الفكر الأروبي ومترجماته للعربية , وهو أمر مستحسن وأعجبني كثيرا وأشيد بالفكر الغربي كثيرا وأحبه بنفس الوقت .

إقرا وتبحر في كل العلوم ولك ميزان النقد وهو العقل , واستمد الأصل الثابت وفرعه إلى السماء من الثقافة العربية الإسلامية , بارك الله بك ونفع بك .
الفكر الغربي ضروري معه المثاقفة ونشير النقاد المؤرخون للمثقافة يعني كثرة التراجم بين العربية والإنجليزية بشكل ضروري هام .

والمثاقفة يعني كثرة التراجم والترجمة ضرورية لمعرفة عالم آخر مختلف عنك تماما بلغته وتقاليده وحياته اليومية .

هل هي مسألتك كعربي شرق أوسطي فقط مسألة المثقافة(الترجمة بين لغتين صديقتين؟ )

حتى الزملاء في الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية محتاجون للمثاقفة والتعرف على الفكر الشرق أوسطي بتفاصيل مملة .

نشرح المسألة بمزيد من التفصيل

من يتعلم لغة واحدة فقط ( اللغة الأم ) يفكر بها وبداخلها ولايتعرف على الآخرين الذي بالضرورة في عالم آخر وبلد آخر ولغة أخرى وتقاليد أخرى , وتعلم لغة جديدة كالإنجليزية أو الفرنسية وتعلم لغة أجنبية مفتاح للدخول لعالم جديد , وتعرف على أمر جديد لم تعهده من قبل .

ولذلك كانت النصيحة لطلبة العلم ( وهو مصطلح شرعي نريد به أهل العلوم الشرعية ) الاهتمام بالمثقافة فقط وسبب الاهتمام وتوجيه الحديث أنه بحاثة جادون والباحث الجاد سيقرأ ويبحر بنفسه ليعرف المسألة جيدا.

يحتاج الباحث الشرعي المصري والخليجي لمسألة المثاقفة كثير ( الترجمة بين لغتين أجنبيتين كالفرنسية والإنجليزية وهما لغتان دوليتان يتحدث بهما غالبية العالم الإسلامي كلغة ثانية ) .

والمثاقفة تعني الاحتكاك بعقول الآخرين ومعرفتهم تمام المعرفة , وتستطيع أن تعرف المثاقفة بشكل جيد بالاطلاع والقراءة للكتاب الغربيين بلغتهم الأم أو بالمترجمات للعربية.

كيف تكون المثاقفة ؟

تعلم أمر جديد عن حيوات الناس وطبائعهم المختلفة وتعرف على لغتهم الجديدة والسفر لهم حال الطلب لان من أحب قوما ولغتهم سافر إليهم وتعنى المشاق والتعب لمعرفة شعب صديق له طبائع ولغة وتقاليد ممتازة وهو المستفاد من المثاقفة.

ما المثاقفة .؟

مأخوذة من مادة ( ث ق ف ) وهي مشتقة من الثقافة ونريد بها لغويا تثقيف الخشب وتهذيبه بواسطة أداة فكأنها تهذيب للعقول وهي احتكاك بفعل فاعل والفاعل هنا الترجمة بين لغتين صديقتين هما الإنجليزية والعربية وهو مجرد مثال ويمكن أن تكون المثاقفة والترجمة بين أي لغتين تحب أن تدرسهما .

واحتكاك العقول بالمثاقفة يعني التعرف على مفتاح جديد هو اللغة الأجنبية فقط والبقاء داخل اللغة الأم (الإنجليزية) يعني لاتعرف سوى أبناء بلدك فقط والمتحدثين بلغة بلدك , ويغيب عنك عالم آخر لاتستطيع التعرف عليه بشكل جيد سوى بتعلم لغة جديدة وهو نصيحتي لك ولمن يقرأ هذه الأحرف .








لامانع من تدريسي لك العربية بأصلها التراثي لتعرف العالم العربي والإسلامي بشكل مغاير عما يقوله لك الإعلام الدولي فالحقيقة أفتخر بمهنتي الحقيقية ( معلم للغة العربية ) وبقية المهن الأخرى ذات علاقة بتعليم العربية وأصولها وقواعدها

وتدريس العربية لك يعني استعدادك المبدئي لتعلم شي جديد عن العالم العربي والإسلامي وربما رفضك لتعلم العربية رفضك لكل شي دائر في الشرق الأوسط .وهي فرضيتي الدراسية ( لا تحب اللغة العربية فللأسف لايحتاح لك فرصة معرفة حقيقة ما يجري بالعالم العربي والإسلامي ؛ والسبب أن مفتاح التعرف على عالم جديد كالعرب والمسلمين هو تعلم اللغة العربية , ومن يرفض التعلم للعربية يرفض كل شي بالشرق الأوسط وهو حقه المحترم ).

المثاقفة تعني قراءة تخصص آخر غير تخصصك , واقرأ لمنتخبات الفكر الغربي فهي مفيدة لك ونريد بالمنتخبات أجود ما كتبه المفكرون الغربيون في شؤون الأدب والإعلام والفكر وعلوم الإنسان .




والمثاقفة تكون بعلوم الإنسان كعلمي النفس والاجتماع والفلسفة وهي آخر ما توصل له المعرفة البشرية ومن يطلع عليها من البحاثة الجادين - (ونصفهم بأنه بحاثة جادون لايسرعون مع الأخبار الإعلامية والدولية ويعرفون المسألة بالدراسة الشرعية المتألقة ) – والبحث الجاد يكون بالمثاقفة والترجمة من الإنجليزية والفرنسية وهو أمر هام , والبقاء على الأصل هو المهم ( فالثقافة العربية أصلها ثابت وفرعها في السماء ).

أن تقرأ بالفكر الغربي اعتزاز بالأصل العربي والإسلامي ,تبحر بكل العلوم وإقرا بلا تحفظ ولا يوجد شيء بنظري اسمه منع الكتاب والفكرة لأنها ستنتشر ويزداد الطلب عليها ومن يقرأ أصلا هذه الأيام يحبون الطعام الجاهز والعنوان الصحفي (المانشيت) ليسرعو من المسرعين مع الأخبار الإعلامية .
افتخر بثقافتك العربية والإسلامية واعتز بها وهو واجب فقط, ولامانع من الاطلاع على أي شي غربي دولي وقراءته وتفاصيله المملة ولايوجد بنظري شي اسمه ممنوع الاطلاع على الكتاب أو المؤلف الإعلامي بسبب آية اقتباس قرآني ( فأما الزبد فيذهب هباء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) والزمن غربال ممتاز لكل ما قد تم كتابته من مؤلفات إعلامية والكلام القيّم الممتاز سيبقى لأنه أدب خالد.


لايوجد شيء اسمه ممنوع الكتاب أو الفكرة نهائيا لأن الرقابة سيئة وهي حال الاهتمام بالمنشور الإعلامي ولذلك غاب القراء الجادون وغياب القراء الجادين يعني الاهتمام الحقيقي بمسألة منع الكتاب والمقروء .

هل يوجد قراء أصلا ليتم منع الكتاب ؟ الحقيقة أنها من الطبائع الاجتماعية كل ممنوع مطلوب مرغوب وفي حالة وجود قارئ جاد لامانع من الاطلاع وسيصل لكل ما يحب بلا رقابة ولا توجيه فالإنترنت مكتبة مفتوحة وكان قديما الاتجاه لمكتبة تجارية لاقتناء الذي تريد.

هل يشاركك أحد أصلا في محبة الكتاب ؟, ( وقليل ما هم )
ولذلك كان الاهتمام بالكتاب وشؤونه أمرا نخبويا والهام لك ولمن يقرأ كلامك الاهتمام بالأصول والاصل الذي تفتخر به هو الثقافة العربية الإسلامية .

من الذي يضيع أصلا مع الثقافة الغربية بنظرك ؟
من كانت أصوله ضعيفة فالاهتمام بكلام الغربيين ومنتوجهم الأدبي أمر مستحسن ولا يعني الضياع والعقل الناقد هو المهم فالمهم نقدك للمقروء ونقدك للمقروء يعني تمييز الرديء من الحسن في هذا الكلام , فقط والنقد أمر هام فهو يأتي بعد الاستيعاب والتحليل والتركيب والحفظ ولذلك كان الناقدون للفكر الغربي قلة والمسرعون مع الفكر الغربي وأقوال المفكرين الغرب كثيرون جدا ولا مانع مثلما قلت من الاطلاع والمعرفة والنقد ضروري هام , ضروري أن تنتقد المقروء لا أن تسبه , فهناك النقد والنقد هو إبراز المحاسن والمساويء وتقييمها , وهو أمر وأصل يتم تأسيسه فالمحاسن والمساويء هامة ومعرفتها من كلام الغربيين وكتبهم يعني التهنئة المقدمة لك وتحية لك ولمن يحب شؤون المثاقفة ( الترجمة الأدبية وذات الصياغة الجيد للغتين صديقتين كالعربية والإنجليزية وربما الفرنسية ).

يوم رمضاني عادي أدون فيه شأنا ثقافيا أحبه وهو المثاقفة صبيحة الخميس 4 فجرا للسابع من رمضان 1441.
تحية لك وأغلقت القلم.



 

 

SAM6 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 07-05-2020, 03:19 AM   #2
بسكات اغليك
من كبار مميزين الإقلاعية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ بسكات اغليك
بسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحببسكات اغليك فوق  هام السحب
رد : قراءة في يومي الرمضاني ( 7 رمضان 1441 هــ )

مبارك عليك ماتبقى من الشهر

واضح من اختياراتك للمفردات انك قارئ نهم ماشاءالله
اما بخصوص موضوع القراءة فـ للامانه انا مقصره بهالموضوع ..
كنت سابقاً احب اقرأ خصوصا الكتب العربية بالذات للمغفور له بأذن الله غازي القصيبي
اما الكتب المترجمة للغة العربية حتى لو كان موضوعها يشدني لا استطيع انهاءها للأسف
ممكن بسبب الترجمة واني انحاز لابداع اللغة العربية
حتى في بعض الروايات الجمميلة جداً الحاصلة على جوائز أدبية لما اجي انا اقرأها مترجمة للغة العربية احس بالملل

بعض المترجمين يخربون عليك باختيارهم للمفردات

بس هذا كله ماهو مبرر بأني اقصر بالقراءة .. لعل السوشل ميديا اخذتنا واشغلتنا شوي خصوصاً تويتر واليوتيوب اللي ياخذون اغلب وقتي
وممكن لان المثاقفة ماصارت تقتصر على الكتب بس .. صار في ابن بطوطة يصور لك فلوقات باليوتيوب ويتكلم عن الشعوب .. وفي راوي بالسناب يقص عليك كل يوم قصة

كان في نادي للقراءة بمدينتي واشارك فيه هالشي شجعني اذكر على الاستمرار بالقراءة بس بعدين انقطعو



 

 

بسكات اغليك غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 12-05-2020, 12:27 PM   #3
nianhamada
مستجد
nianhamada تقييمه فيه تقدم
رد : قراءة في يومي الرمضاني ( 7 رمضان 1441 هــ )

عقاري اكبر موقع الكتروني لعرض وبيع وشراء وتسويق العقارات بالكويت والوطن العربي من قبل الملاك والشركات والمسوقين "اعلن واشتري وتصفح الآف من الاعلانات مجانا " https://aqari.app/
يقدم ﻟﻚ عقاري ﺧﻴﺎﺭاﺕ ﻭاﺳﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺎﺭاﺕ اﻟﻔﺎﺧﺮﺓ ﻣﻦ الفيلات ﻭاﻷﺭاﺿﻲ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺃﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺃﻱ ﻧﻮﻉ ﻭﻓﻲ ﺃﻱ ﻣﻜﺎﻥ. ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺃﻥ ﺗﺠﺪ ﻣﻨﺰﻝ ﺃﺣﻼﻣﻚ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻵﻻﻑ ﻣﻦ اﻟﻌﺮﻭﺽ



 

 

nianhamada غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:58 PM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017