منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الإقلاعية والشعبية > منتدى مدونتي
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 07-02-2018, 01:42 PM   #351
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

في هذا المساء لا بد أن ترتجف برداً في مدينة أدنبرة في حين أتحدى البرد في هذا الكوخ . لعلك في حالة صدمة أو تأمل لما يدور حولك , ولا أشك في أن لك نفساً أطول . إني أتأرجح على هذا الكرسي قبالة المدفأة , فارغٌ كما يجب أن يكون عليه بالون , أتأمّل اللهب في المدفأة بكل سعادة .
من أين يأتي هذا الفرق الهائل بين رجلين في سويعات من عمريهما ولم يختلفا كثيراً عن سائر النّاس ؟
السبب ناجم عن الوضع .. لا شيء آخر .
أنت تعيش حالياً في مدينة قذرة , في حين أتقوقع أنا في عُلبَةٍ نظيفة . أنت أمضيت يومك في تماثل وأنا أمضيته في تغاير .
أياً كانت الطبيعة الأساسية لأحدنا , أنا على يقين بأن السعادة أو البؤس , القوة أو الضعف , تعتمد كلياً , تقريباً , على وضعه .
لا ندير رحى الوضع .. نتموضع .

*من رسالة لـ جيمس بوزويل إلى صديقه جون جونستون .




الى مُنفصم من إدنبرة


اتذكر صديقنا الذي تغرّبت روحه بيننا فجأة، اتذكر حديثنا عن الوهم، وفي الريح التي تفرغنا، يا مُنفصم سأحدثك ما استطعت هذه المرة. في إدنبرة سقطت في ذهني مجبراً، سقطت في الطبيعة التي فقدناها، واقصد طبيعة الروح.
اتعلم يا صديقي ان ارواحنا ستفشل في أي بقعة على هذه الارض، ستفشل لأنها تغرّبت سابقاً، لأنها تربّت في الوهم الذي يضخّونه في أرواحنا يومياً.
اتعلم ايضاً ان الوهم لا يُربّي الخبرات، ولا يلقّحها، انما يدمّرها. لذلك إما سأعود طفلاً يربّي روحه وحيداً، او كلباً ينهش ما تبقى منها.

الى جزيرة نائية قرب الهند من مُنفصم


كيف أبُحر إذا كنت لا اطيق النظرَ إلى حياتي اليومية، إذا كنت لا اقدر على رصدها، اذا كنت ارى أن في ذلك العيش قدرًا كبيرًا من التشوش، قدرًا كبيرًا من التناقض، حيث كل إنسان يناوئ إنسانًا آخر، حيث أنتَ في عالم الوهم متأهب لحزِّ عنق سواك. سياسيًّا، اجتماعيًّا، خُلقيًّا، هنالك قدر كبير من التشوش؛ وحين تنظر إلى حياتك أنت، ترى أنها، من لحظة ولادتك حتى موتك، سلسلة من النزاع الذاتي. لقد أمست الحياة ساحةَ معركة مع النفس. أرجوك أن ترصد الأمر – ليس لأنك يجب أن تتفق مع المتكلم أو تختلف معه، بل ارصدْه وحسب، راقبْ فقط عيشك اليومي. وحين ترصد على هذا النحو فعلاً، لا مندوحة لك من رؤية ما يجري فعليًّا: كيف يكون المرء يائسًا، وحيدًا، شقيًّا، في نزاع، واقعًا في شَرَك الوهم، في فظاعة الروح المتهالكة. هذه فعليًّا حياتنا كلَّ يوم؛ وهي ما نسميه العيش. وإذ لا نتمكن من فهمها، أو حلِّها، أو تخطِّيها، نفرُّ منها إلى إيديولوجيا ما، إلى إيديولوجيا يدفعوننا اليها، ونظن أننا بفرارنا وجدنا حلاًّ لكلِّ شيء.



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 2 اضافة رد مع اقتباس
قديم 08-02-2018, 03:01 PM   #352
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

After Dark


أنا مرة أخرى . أليس المكان جميل ومحرّض للهلاوس. دعيني أخبرك أن الأسم أعلاه اسم رواية للياباني موراكامي. قبل ذلك، لي صديق عزيز جداً من بيجينق من أسرة ثرية جداً. هذا الرجل يتحول إلى وحش ضاري حين أذكر سيرة اليابان. يقول لي يوما ما سنبيد اليابان. لن نترك ياباني على وجه الأرض. حتى أنه قال ذات مرة. أفكر يا مُنفصم أنني أفجر نفسي لأقتل عشرة من اليابانيين على الأقل.
- لماذا يا أوتو تخبئ كل هذا العنف في صدرك؟
- هذا ثأر كل الصينيون الأكثر من المليار شخص يفكرون بنفس طريقتي.

موراكامي في هذه الرواية يصوّر الحياة اليابانية التي تحوّلت إلى أجواء أمريكية مريضة من المطعم الأمريكي التي بدأت الحكاية منه إلى الاغاني الأمريكية وطريقة اللبس حتى التفكير. ويضع الصيني الذي يتسلل إلى اليابان بطريقة غير شرعية تحت مظلة العطف. حتى أن الخطأ الفادح أن اليابانيين لم يفكروا بتعلم لغة عدوّهم القديم الذي لن ينسى. كأن موراكامي يخبرنا أن على الياباني أن يحترم الأصول الصينية. وأتباع بيجينق على وجه الخصوص.



أتذكر حين كنت طفلاً أتلذذ في لعق جدران منزلنا القديم أثناء المطر. وكانت أمي تجر شعري من الأسفل عقاباً لي . لا زلت أتذكر حرّة إنتزاع الشعر من مكانه. كم كنت طفلاً بائساً وانا اركض إلى جدار المخزن من الجهة المقابلة وألعق وألعق وأبكي وأقول لأمي ( شوفي أحسن ) كنت طفلاً بليداً جداً. لا زلت أتخيل مقدار البلاده التي كانت تلازمني.

:
:
:
لا القلم ولا المرسام قادرين على تمرير أخطأنا التي أقترفناها في الحياة، ولا تلك العذابات التي تخالج الرأس، قادرين على نزعها، من منّا كذب على نفسه وتخيّل أنها ربما جرعة مخدّره لبعض آلامنا..
على خطى فرجينيا وولف تعلموا أن تكتبوا بالسكين وليس القلم.




 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 2 اضافة رد مع اقتباس
قديم 11-02-2018, 02:24 PM   #353
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

ما الممتع في حياة رجل بسيط؟ سوى انه يروي تفاصيل روحه المنحرفة. البسطاء يعيشون برودة ظلّهم. صدّقوني نحن من خلقنا الظلّ في الدنيا. صدقوني نحن مهزلة للون فيل يشبه الى حدّ كبير فيل بوذا الذي امره بالطاعة. صدقوني لو اخبرتكم ان كريشنامورتي يهددّ مناسك ذهني. إذاً، يارب العالم، من الذي ادرج هذا الحيوان العظيم الذي يأكل ذهني صباح مساء. يارب العالم اقتل حيواني الرخيص، من اجلي، من اجل البسطاء الذين يؤذون ارواحهم. يارب العالم السنا من ارخص الأنواع في هذه الدنيا. ساعدنا إذا. يارب العالم مضى الزمن. الزمن الذي يتسلق فينا ونحن نتأمل فيه. يارب العالم امنحنا دروباً سمينة. امنحنا ساعة بطيئة جدا، ساعة لا تشعرنا بتجاعيد ارواحنا التعسة. امنحنا بوصلة لا تتعطل ابدا. امنحنا مرايا نظيفة، تعكس مقاساتنا الهزيلة كما هي لا اكبر ولا اقل. يارب العالم اصرفني عن الكتابة حتى لا اعرّي روحي قبالة كلاب الدنيا المريضة. يارب العالم لا ترمي في دروبي فِيلاً ضخماً يلوّن عجزي بإلوان الرصاص..



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 14-02-2018, 05:38 PM   #354
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

مخطيء من يقول الموت واحد
لا، فالموت ليس واحداً أبداً
هناك موت يشبه الرعد
مفجع وعشوائي
يقض مضجعك !
هناك موت كالظلام
يتسلل بهدوء خبيث في النور
فيقضي عليه دون أن تشعر
وهناك موت، أسوأ أنواع الموت،
هو الموت المنتظر !
الموت الذي تعلم بقدومه،
تستعد له كما تستعد لضيوفك
تعدّ له حقائبه
تعلم تماماً تاريخ وساعة حدوثه
تعلم من أي بوابة سيدخل عليك
تعلم خط سيره
يصاحبه دائماً صوت كئيب وجاف،
(النداء الأخير للرحلة رقم ... المتجهه إلى ...)
وينتهى دائماً بدمعتين، وقبلة !


يااااااااااااااااه

كَم ضَحكت عندما كُنت أقرأ في قصص العاشقين عن الجنون والحُب والحكايات غير المألوفه في مراحل اللاوعي والتَضحيات التي تُصرف بأسمه ولحظات الإضطراب والسَّهر بِحدة الأرقْ وضَعف القلب مِن وَهنْ الوَجد , كُنت دائم الضَّحك بأعتقادي أنني العاقل الوحيد في هذا الزمان , حتى تأكدت هذه اللحظه بأنني
المجنون الأكبر بين هؤلاء ..!
نَحن بُسطاء جداً عِندما نَعشقْ تُرسَم سعادتنا بِقُبله ,,نلهث كثيراً خلف ال "أحبك"
في مراحل اللُهاث تلك نقترف جميع الآثام بذواتنا لنيل تِلك الكلمه على أمل أننا سَنعيش
الفرح بِشقيه ونَركِل جميع هذه الهستيريا المُزمنه في مُلاحقتها ..ولكننا نُفاجىء عند سَماعها
بأننا تَحولنا الى مرحلة الثماله الأبديه وأن هذا الإرباك كان حالة أُخرى لم نرتقي اليها مِن قبل
ونبقى على قيد الأدمان لِتلك البَحه في نُطقها ..!

هذا أنا عندما قالت أحِبك ..



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 19-02-2018, 02:34 PM   #355
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة




إلى هديل التي رأيتها في الحلم




منذ متى وأنتِ تتنفسين
كم زماناً عطرتي
أخبريني عن اشياء لايعرفها أحد
عن مصب الريح عن سارية الشفق عن عمر الفيء عن لونك الشوكلاء المذهبة
عن صوتكِ المدبب صوتكِ الذي أدخره في ألف قارورة وكلما تخلف الهواء وتعطل الشروق وعدت تراباً حزيناً ، فتحت واحدة أبلل بها ريق الصبر والمسافات والنخيل .
أشحن بها المنارات ، أغذي البحر رعشة البحر ، أطيل الأرصفة أوفر حظاً طيباً للباعة ، أمد جسراً للمحرومين أجدد نضارة التفاح وخدود الفاتنات ، أفك به لعثمة اللقاءات الأولى .
ليت أني أضمك طويلاً لأتكلم بعشر لغات ، لأسمع أحاديث الشجر لأفهم صياح الديكة فجراً لأعذر صمت الحجارة لأكشف سر كثافة الحسنات لأتنبأ بالمطر بالمولود الذكر لأعرف كيف لجرس المدرسة أن يعلق في الذاكرة ليظن الناس بأني نبياً .
لو أنني أضمك لوهلة ليجف مجرى الخيبات لتنتظم دقات القلب لتختفي البحة ويشتد ساعد صوتي ليرصف كلماتٍ أشد فصحا ، صغيرتي أنا لا أريد خسارتكِ فليس أقسى من أن ينسى المرء مايجيده كأولئك الذين حملوا العيس وزعوا الحداء فيما بينهم ليضيع فيما بينهم ، استوثقوا الرمال طويلاً ، شدوها في خطواتهم ، بات الرخام يغريهم أكثر ، كأولئك البحارة أصدقاء الصواري ، الذين عطلوا الأشرعة وعلى الشواطيء أوهنتهم فتنة الشواطيء ، كأولئك البوابين الذين عاقروا السهر تخلفوا عن مواعيد الأسرة حتى نستهم ولما تذكروا الأحلام حنّو إليها كانت الأحلام قد شكت برد المضاجع وأنا لا أعرف أني أصلح لشيء غير أن أكون لكِ .



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 22-02-2018, 02:01 PM   #356
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

لا أرحب بفكرة أن أكون كما كانوا، فأنا كائن حقيقي ومستقل بكل معنى الكلمة،
أتطلع للحياة على طريقتي وبمبادئي!
لا كما يروا ويرسموا، وعلينا عادة ما يفرضوا!
اتبع ما أراه مناسبا وجيدا لي، لأن هذا عقلي وأحترمه، ناهيك عن نفسي اللوامة.
أحمل ضميرا صاحي لا ينام وأن غالبه النعاس واطبق.
لي فلسفتي الخاصة وطريقتي التي قد لا تروق لأحد، لكنها تروق لي و أجدني فيها.
لستُ متحرر، أنا متحضر، أعمل عقلي وأحكم ضميري واستفتي قلبي.

ويا ذا القلب!

أدركت اليوم أنني نجحت في تحقيق ما ظل الجميع يحثونني عليه. نجحت في التأقلم.
بعد شهور عديدة تأقلمت على فكرة الفراق،
وهي الفكرة التي ظللت طيلة كل تلك الشهور أستغربها ولا أفهمها.
لا أفهم كيف أكون أنا هنا في حين تكون هي هناك،
لا أفهم كيف تكون هنا هناك وهناك هنا، بعد أن كان كل شيء هي "هنا" وحسب.
لم أستوعب. أظنني كنت أقاوم الاستيعاب.




الجو الحلو في الرياض يفرض نفسه بصراحه ، يعني لو الجو شين محد بيتغزل فيه ، لأن الطبيعة الانسانية والتكوين الفسيلوجي للأنسان انه يحب الحلو >> ساقط في السواليف خخخخ
الشاهد ..اننا نستعد التنازل عن الخضرة والماء ..بتصبح الجو والوجه الحسن



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-02-2018, 03:13 PM   #357
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

كنت أعلم وأدرك تماماً مقدار الألم الذي سيدقُ يوماً في ملامح وجهكِ, حسرة غير قابلة للكسر! وتصدعات عميقة في الروح. حاولت أن أفهمكِ أن تسرعكِ لن يفيد أبداً, تلك الآلام أنا تخيلتها في تصورات مقفلة .. مظلمة.. قاسية جداً. كنتُ قد تخطيتُ مرحلة الصدمة وتقبلتُ ذلك الواقع رغما عن أنفي.

أتلك برأيك كانت هزيمة! أم أني أبرمت في خضم المعركة تسوية؟ أنا لا أبرّر اليوم ما فات ولستُ أتشفى... ضيقتكِ هذه اليوم قد خنفتني منذ أعوام.. و الشهقة الأخيرة التي سمعتيها في صدري كانت أول ألم يصلني منكِ.. لستُ أتهمكِ بذبحي ولن أدعي ذلك أبدا.

قلتُ لكِ في ذلك الصباح الآخير وبعد شروق ٍ أضناه ليلٍ دامٍ أنني وبكل ما أملكه من إرادة لن أتخلى عنكِ, لكن ورب الكعبة خانتني كل الإحتمالات وتكشفت سوءات مدينتنا في غيٍ باطل, وكنتُ على يقين أن الذكرة ستنضح يوماً بفقدٍ عظيم مغرقتاً تلك الجزيرة الواهمة التي بنيتيها.

مكابدتي وسوء طالعي وتجربتي الضنكة كلها أسباب علمتني جيداً كيف أطوي مظلتي بهدوء وكيف أنتظر وقت السقوط بأعصاب باردة.. لكنني سأبقى في المقدمة أنتظرك ِ كأي صدع ينتظر التحطم ... ولا أملك غير الإنتظار أي حيلة.



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-02-2018, 02:47 PM   #358
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

إلى الـ 3 مليار أنثى على وجه الأرض :

أنا بحاجة لواحدة منكن بشرط أن تكون من الدول الاسكندنافية ،ولا بد أن تكون تجاوزت الستين عاماً و ذات شعر ذهبي ممزوج بالشيب ، أفضّل أن تكون عميدة جامعة في السابق أو معيدة في أحد أقسام الفنون

أود أن تحدثني عن آلام ظهرها ومعاناة الأدوية وتكاليف حقن الأنسولين ، لأني أجيد دور المهتم والمتعاطف فحتماً ستطمئن لردة فعلي الحميمة وسأقول كلمات تشجعها لسرد تفاصيل دقيقة وأبدل ملامحي وفق حديثها ، حتى تقول ليت هذا الفتى جاء في شبابي

ثم أطلب منها قبلة بذيئة جداً ، لتكتشف حقيقة الأمر وتلاحقني بمكنستها الخشبية ونحدث في الحي جلبة واسعة !


أفعل هذا فقط لأثير إنتباه جارتها الصغيرة فغالباً بجوار كل عجوز حمقاء تسكن فتاة ترتاد كلية الآداب ,



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 2 اضافة رد مع اقتباس
قديم 07-03-2018, 03:21 PM   #359
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

الذي يكذب بإستمرار ويوزع إبتسامات صفراء ، الذي يأكل أعراض البشر وكأنه يمضغ علكة طرية ، الذي يسبح في الذل ويغرق في شبر من الشرف ، الذي يدعي أشياء كثيرة وهو كاذب ، المأفون بالصراخ والكلام الكثير ، هل تعلم بأن كل ماتفعله ليس إلا كدفتر قيد ، ويوماً ما ستكون مجبراً على تسديده؟

كم سيكون الثمن حينها وهل سيكون مضاعفاً تباعاً لإزدياد قيمة صرف العملة أو أنه سيكون شيء لا يمكنك أن تتحمله !

لا يهم المهم انك ستظطر لدفع الدين والله وحده كفيل بذلك ، !



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 2 اضافة رد مع اقتباس
قديم 18-03-2018, 03:36 PM   #360
مُنفصم
مشرف المنتدى الادبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُنفصم
مُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحبمُنفصم فوق  هام السحب
رد : الـحـانـة

يحدث معي أحياناً أن أقف منتصف طريقي أمام تلفاز أو راديو لأجل لحن سمعته وشعرت بأني أعرفه جيداً أو سَبق وأن ارتبط هذا اللحن بقلبي ارتباطاً وثيقاً يحل من رباط روحي ويجعلني أشعر حينها أن نصفي ينهار للأسفل متحطماً ومنطحناً داخلي ونصفي الآخر يتلاطم مثل أمواج وأنا بالمنتصف تمام المنتصف - أقفَ - بحيرة سكك الحديد أمام المنحدرات وأمام خشية الأرتطام أجابه مصيري ، هذا ماحدث تماماً في رأسي هذه الظهيرة !
هذه الرسالة ليست لأحد إنها عزاء يصلح لمناسبات الشجن رفيع المستوى !



 

 

مُنفصم غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 3 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 12:11 PM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017