منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الاكاديمية والثقافية > مكتبة الإقلاع العامة
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 09-04-2015, 05:54 PM   #1
قصـ قـلــم ــة
عضو نشيط
قصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحبقصـ قـلــم ــة فوق  هام السحب
المعطف....غوغول



اليوم لقيت غوغول للمرة الأولى
في قصته المعطف
والتي يقول عنها دوستويفسكي: كلنا خرجنا من معطف غوغول.
لا شك أنها أحدى روائع الأدب الروسي في القرن التاسع عشر كما أنها أكمل أعمال نيقولاي غوغول.

بطل القصة هنا هو اكاكي اكاكيفتش، الكاتب في احدى المديريات الوادع، المسالم والتعس.
تجده غالبا في الظل او في اقاصي الاطراف كالاشباح، وحكايته مع المعطف الذي حلم بامتلاكه ليتمنع به عن صقيع روسيا القادم، اجاع نفسه مدة طويلة في سبيل توفير ثمنه الباهظ بالنسبة لموظف بامكاناته، حرم نفسه من الشاي في البيت ومن وجبة العشاء، آذاه الجوع في البداية لكنه اعتاد عليه بعد ذلك، ولبساطة تفكيره وسذاجته وطهارة قلبه الطيب البريء فانه كان يذهب كل شهر الى الخياط فيحادثه دائما عن المعطف الذي سيجمع ماله((قريباً جداً)) ليخيطه له،يطرح عليه عادة نفس الاسئلة يستمع الى اجابات الخياط المكرورة بفرح ولذة السماع الأول، حتى انه في الشهور الاخيرة قبل اكتمال المبلغ بقليل كان يذهب بالخياط الى السوق للنظر في اي انواع الاقمشة ستناسب المعطف واي اشكال الفرو سيستعمله لخياطة الياقة.
وكانت اكثر الخواطر جرأة وجسارة تومض في ذهنه: (ماذا لو جعلت الياقة فعلا من فراء السنسار؟).
لكنه لم يشتر فراء السنسار لأنه كان بالفعل غالياً، وبدلاً منه اختارا فراء قط، قال اكاكي لنفسهيمكن دائما ان تظن فراء القط فراء سنسار إذا نظرت إليه من بعيد).
كان يوما مهيبا ذلك الذي استلم فيه اكاكي اكاكيفتش معطفه من الخياط (بتروفتش)، كانت لحظات مهيبة بدا فيها اكاكي قيصرا يتلقى خبر انتصارات جيوشه من احد جنرالاته، الدنيا لم تسعه، كان يسير لأول مرة وعلى ظهره المعطف كمن يسير بين النجوم أو القلاع،حتى انه شعر اكثر من مرة برغبة في الضحك في وجوه المارة على غير عادته.
اجتمع الموظفون حول اكاكي ليسخروا منه في ظاهر انهم سعداء ب(المعطف الجديد الذي جاء به اكاكي للعمل اليوم)ولطيب قلبه فرح بهذا الثناء وسره واغتبط به.
في الليل كان اكاكي يسير الى مسكنه قطع عليه الطريق اثنان من اللصوص، وضعوا الثلج في فمه كي لا يصرخ ونزعوا عنه المعطف بقوة وعادا يجريان في الظلام.
في الغد لم يحضر اكاكي الى العمل للمرة الاولى في حياته، ذهب الى الدركي ولكنه لم يتحمس كثيرا لمجرد معطف سرقه اللصوص، فسار الى احد ال(مسؤولين) لعله يوجه الى الشرطة بضرورة العمل بجد اكثر لايجاد الجناة واعادة المعطف،كانت فكرة التوجه الى مسؤول ليست لاكاكي بل لجارته الذي سمعت منه الخبر وفي عينيه اسف مؤلم.
بعد طول انتظار دخل اكاكي على المسؤول وخاطبه كعادته في مخاطبة الجميع باختلاط وارتباك(المعطف....يعني....سرق، اللصوص هم الذين.....ااا سرقوه، هل يمكن يا سيدي....يعني ان....).
وكعادة محدثي(المجد)فقد كان هذا الجنرال حديث عهد بموقعه اراد ان يؤكد قيمته وخطر منصبه الجديد لزميله الذي كان وقتها في مكتبه زائراً...
حضور ومهابة لا يمكن ان تتأكد الا على حساب كرامة الضعفاء والمسحوقين من مثل اكاكي..
وجه عينيه لعينا اكاكي، تحدث بصوت رخيم وغاضب تدرب طويلا عليه امام المرآة.
-:ماذا، ماذا، ماذا؟ من اين جئت بهذه الجرأة؟ من أين جئت بهذه الافكار الا تعلم مع من تتخاطب!! هل تعلم امام من تقف يا وضيع!!
وبفرح استطاع كتمانه بصعوبة عن زميله عندما رأى أثر غضبته على اكاكي المعنف والتي فاقت كل توقعاته، لقد او شك اكاكي المسكين ان يقع على الارض من الخوف لولا ان اثنان من الرجال سنداه وخرجا به من المكتب.
.
.
عاد الى بيته مذهولا تكاد لا تقوى رجلاه الخمسينيتين على حمله، ومحموماً ايضاً.
لذا جاءته جارته بطبيب، قال الطبيب ان اكاكي سيموت بعد يوم او يوم ونصف، انه فقير لذا حضري له تابوتا من خشبٍ رديء، فلن يتحمل تكلفة تابوت من خشب البلوط، هذه هي الوصفة الوحيدة التي استطاع تقديمها الطبيب.
ربما استمع اكاكي الى كل هذا
وفي الموعد
مات اكاكي اكاكيفتش
يقول سكان بطرسبورغ ان شبحا حزيناً وغاضباً يقطع الطرقات على الناس ليصادر معاطفهم، وفي اليوم الخامس ظهر الشبح للجنرال:-
اه، نعم، انت عنفتني.....كان وجه اكاكي الميت شاحباً ومزرقاً، ينظر في وجه الجنرال المفزوع....الان هاته....معطفك، اه ....نعم.
بعده سكنت روح اكاكي
فلم يظهر الشبح ثانية كما يؤكد السكان
وكان اخر من رأى شبحه أحد سكان بطرسبرغ
يسير في الصقيع إلى أن اختفى في الظلام
تحت احدى الجسور القديمة.
ثم نسيه سكان المدينة، فصار كأن لم يوجد.
.
.
تقييمي؟
10/10 تقييمي
ترجمها ابوبكر يوسف وهو المترجم المجيد الذي يعلمه جيدا قراء تشيخوف.



صورة مرفقة
نوع الملف » jpg IMG_????????_??????.jpg (117.2 كيلو بايت, عدد المشاهدات » 1343)

 

 

قصـ قـلــم ــة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 02-05-2015, 10:18 PM   #2
برفسورآ سحر
مشرفة مجلس الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ برفسورآ سحر
برفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحببرفسورآ سحر فوق  هام السحب
رد : المعطف....غوغول

لفت نظري هذا الكتاب برغم اني لست من محبين الروايات
لكن اعجبني البطل اكاكي جداً روايه قيمه
ان شاء الله اني سأقراها
يعطيك العافيه



 

 

برفسورآ سحر غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:53 AM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017