منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الاكاديمية والثقافية > مكتبة الإقلاع العامة
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 29-01-2019, 01:31 PM   #71
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب
تطبيق درس القراءة ( كيف ستنتهي الحروب العربية ) ؟

مرحبا


اليوم سنطبق درس القراءة ونقسم المقال إلى أربعة أقسام .


القسم الأول ( قبل القراءة / ما أعرفه عن المقال ) ..

* يشمل القصة الأولية من التعرف على العنوان ((( كيف ستنتهي الحروب العربية )))

ونتعرف على أسباب نهاية الحروب العربية , و الطرق الصحيحة اللازمة لايقاف شلال الدم العربي .


القسم الثاني (( قبل القراءة / ما أريد معرفته عن المقال ))


وهو السبب الذي من أجله ستتوقف الحروب العربية, والقصة التاريخية للحروب والنزاعات في المنطقة وتاريخ النزاعات الدولية وكيف انتهت ؟

والتعرف على كاتب المقال وهو محمد أنيس سالم من جريدة المصري اليوم .


لنتعرف سوياً على المقال بالرد القادم .



 

 

SAM6 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-01-2019, 01:32 PM   #72
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب
رد : تطبيق درس القراءة ( كيف ستنتهي الحروب العربية ) ؟

نص المقال كيف ستنتهي الحروب العربية

إقتباس »
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة SAM6 »
كيف ستنتهي الحروب العربية؟

محمد أنيس سالم



انشغل العديد من الباحثين فى علوم الحرب والصراعات بكيفية انتهاء الحروب. وفى الفترة التالية للحرب العالمية الأولى ارتبطت هذه الدراسات بالمسرح الأوروبى من زاوية أن التسوية التى تم التوصل إليها فى مؤتمر فرساى قد تركت ألمانيا فى وضعية مزرية مما ولد الظروف التى ساعدت على صعود النازية واندلاع الحرب العالمية الثانية. أما بعد 1945، فقد حاول العالم مقاربات جديدة: إنشاء الأمم المتحدة، وإعادة تعمير الدول المهزومة (ألمانيا واليابان وإيطاليا)، مع قيام تجمعات إقليمية جديدة عسكرية وسياسية واقتصادية، ومنح الاستقلال للمستعمرات.

وفى مرحلة تالية يمكن ملاحظة انشغال الفكر الاستراتيجى الأمريكى مثلاً بكيفية إنهاء الحرب الفيتنامية حيث فرض على الولايات المتحدة الانسحاب من جنوب شرق آسيا (انظر دور «كيسنجر» فى ترتيب هذا التراجع الذى كان يطالب به الرأى العام الأمريكى وقارن ذلك بما فعله «أوباما» بالانسحاب من العراق وأفغانستان). واستمر الاهتمام بكيفية إنهاء الصراعات المسلحة فى إطار نهاية الحرب الباردة حيث رأى كثير من المفكرين ضرورة أن تتعامل دول الناتو مع انهيار الاتحاد السوفيتى بأساليب حكيمة لا تشعر روسيا بأنها هزمت فى المواجهة التى استمرت قرابة 70 عاماً و الأرجح أنه لم يتم الاستماع لهذا الرأي.


من الناحية العسكرية تنتهى الحروب بانتصار طرف على آخر (الموقف بعد الحرب العالمية الثانية مثلاً)، أو وصول طرفى القتال لنقطة توازن أو إرهاق بحيث يتم قبول الوضع القائم (الموقف بعد حرب كوريا 1953) أو بحدوث تدخل من طرف ثالث سواء بالدبلوماسية أو بالقوة المسلحة (مثلما حدث فى حرب السويس عام 1956، والحرب الأهلية اللبنانية والحرب الأهلية اليوغسلافية. وفى كل هذه الحالات يمكن التأمل فى طبيعة التسويات السياسية التى تم الاتفاق عليها بعد أن تسكت المدافع).

وفى حالة انتصار طرف على آخر، وحتى عند الأخذ فى الاعتبار دروس تجربة فرساى، توجد شروط يفرضها المنتصر قد تتصل بتعديلات حدودية، أو قدر من نزع السلاح، أو محاكمة قادة الطرف المهزوم، أو قيام الطرف المهزوم بدفع تعويضات عن الخسائر التى تسبب فيها لأطراف أخرى (مثلاً حالة العراق بعد حرب الخليج الأولى 1991). ويلاحظ هنا دور الأمم المتحدة فى المرحلة التالية للنزاعات المسلحة سواء بقوات حفظ السلام أو مراقبين أو عمليات الإغاثة وإعادة الإعمار.

فماذا عن الحروب العربية؟ هل يمكن القول بأن لها خصائص تميزها عن غيرها؟ وهل تنعكس هذه السمات على الأساليب المتاحة لإنهاء هذه الحرب؟ وهل يمكن التنبؤ بالمسار المستقبلى للحروب الحالية سواء بالتصعيد أو التهدئة أو الاستمرار بنفس درجة الحدة؟

يمكن القول بأن النزاعات المسلحة فى العالم العربى، فى أغلبها، كان لها أساس فى الموقف الداخلى بفشل نظم الحكم فى التوصل إلى عقد اجتماعى وسياسى يرضى أغلبية مواطنى الدولة، مع وجود جماعات فرعية تنافس الدولة على الولاء والسلطة (قبائل، مناطق جغرافية، أقليات عرقية ودينية.. إلخ). ففى السودان تنازع الجنوب والشمال، وتنازع الغرب (دارفور) مع الخرطوم، وفى ليبيا انقسم الحال بين شرق وغرب وقبائل وجماعات مسلحة، وفى اليمن وجدت حركة لانفصال الجنوب دهتمها هجمة الحوثيين بالتحالف مع النظام القديم، وفى سوريا تأخر الإصلاح فأكلتها حرب أهلية ضروس، وفى العراق ابتعد الأكراد بمنطقتهم وقفز الشيعة إلى الحكم بدعوى تعويض سنوات طويلة من الحرمان على يد السنة.

هذا التشخيص لا يمنع من وجود مستوى آخر من التعقيد هو تدخل الأطراف الإقليمية والدولية فى الحروب الأهلية العربية بما يزيد من حدتها ويطيل أمدها، خاصة أن هذه التدخلات تعكس الصراعات القائمة بين هذه القوى الخارجية، مثلاً (الولايات المتحدة– روسيا، إيران– السعودية).

وفى حالة الحرب الأهلية السورية يمكن رصد عشر حروب فعلية على أرض الواقع (مثلاً روسيا ضد داعش، والنظام ضد المعارضة، وتركيا ضد الأكراد، وهكذا). وكثيراً ما يضاف لذلك مستوى آخر من التعقيد ألا وهو تدخل الأمم المتحدة عبر قرارات من مجلس الأمن ولجان تفرض عقوبات، ومحاكم تتبع كبار المسؤولين، وممثلين خاصين للأمين العام يديرون عمليات المصالحة، وقوات حفظ سلام.. إلخ. ويضاف لكل ذلك دور الإعلام الدولى الذى يشكل اتجاهات الرأى العام تجاه الحروب ونتائجها (انظر مثلاً موقف الرأى العام الأوروبى من مشكلة اللاجئين خلال العامين الماضيين).

خلاصة القول أننا أمام نزاعات عربية لها أبعاد تاريخية عميقة، تزداد تعقيداً فى ظل التغيرات الكبرى فى البيئة الدولية والإقليمية، ومع تزايد التدخلات الخارجية وغياب آليات فعالة لفصل النزاعات أو ضبطها فى الإطار الإقليمى بسبب ضعف حاجة الدول العربية. وقد استراح بعضنا إلى نظريات المؤامرة الساذجة وأخذ يربط بين أحداث منفردة وكأن القوى الكبرى، والولايات المتحدة بالذات، تملك مفاتيح العالم وتدير دفته نحو أهداف خاصة بها، دون التعرف على الخصائص المميزة لكل أزمة من الناحية التاريخية والميدانية ودون النظر إلى واقع صعود هويات فرعية فى الكثير من مناطق العالم على حساب الدولة القومية (اسكتلندا فى بريطانيا، الباسك فى إسبانيا، إقليم كيبك فى كندا، وهكذا).

أصبحنا كالمريض الذى لا يريد أن يستمع للحقائق التى يصارحه بها الطبيب. والواقع هو أن الحروب لابد أن تنتهى فى يوم ما. بعد شهر أو سنة أو عشر سنوات. والنهايات تأتى بنتائج عملية لا فرار من مواجهتها. وفى هذا السياق يمكننا أن نتصور عدة بدائل لعملية إنهاء النزاعات المسلحة:

• عودة الدولة باندثار التمرد وفرض السيطرة على كافة أنحاء البلاد فى ظل مواطنة واحدة للجميع (سلطنة عمان إزاء تمرد ظفار مثلاً).

• تحويل نظام الدولة إلى نظام فيدرالى أو كونفدرالى بحيث يمكن للجماعات المطالبة بالتميز أن تحصل على قدر من الحكم الذاتى دون أن تصل الأمور إلى انفصالها وتقسيم الدولة (الولايات المتحدة بعد الحرب الأهلية).

• انفصال المجموعات المتمردة وإعلانها دولة أو دول مستقلة (يوغوسلافيا، أندونسيا، السودان).

يبقى أحد الحلول التى استخدمت تاريخياً ألا وهو فرض الانتداب على الدولة أو المنطقة فى حالة نزاع. ويمكن المجادلة بأن بعض تدخلات الأمم المتحدة لا تزال قريبة من هذا النموذج، بل إن جامعة الدول العربية طبقته فى حالة التدخل فى لبنان على 1967. وقد اقترح البعض إمكانية قيام الأمم المتحدة بإدارة ليبيا خلال مرحلة انتقالية تفادياً لاستمرار حالة الفوضى الحالية وتفادياً لانقسامها إلى دويلات لا تساعد على الاستقرار. فهل نحتاج إلى تطبيق نموذج الانتداب مرة أخرى فى القرن الـ 21؟



 

 

SAM6 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-01-2019, 01:37 PM   #73
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب
رد : تطبيق درس القراءة ( كيف ستنتهي الحروب العربية ) ؟

القسم الثالث (( بعد القراءة / ما الذي استفدته من المقال )) ؟

تعرفت على أسباب إيقاف الحروب العربية , واختلاف سياسة كسينجر و أوباما في التعامل الأمريكي مع الحروب والنزاعات في المنطقة , واختلاف طرق انتهاء الحرب بداية من فرض الانتداب أوقبول الوضع القائم , أو انتصار طرف على طرف وفرض الشروط الخاصة بالنزاع المسلح , وغير ذلك .


القسم الرابع (( ما الذي أريد معرفته أكثر عن المقال نهاية الحروب العربية )) ؟

أسباب الحروب العربية غير ما ذكر بالمقال , وكيفية إدارة الصراع دبلوماسياً , وكيفية انهاء الحرب القائمة في عدد من الدول العربية حالياً .






الخاتمة .


- طبقنا درس القراءة وقرأنا سوياً مقال (( كيف ستنتهي الحروب العربية )) وقسمنا الدرس إلى أربعة أقسام .

تمنياتي للجميع بدرس ممتع واختيار للنص المقروء بشكل يلبي التوقعات لنص يغذي القارئ سياسياً واستراتيجياً بشكل جيد .



 

 

SAM6 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 02-04-2019, 11:35 AM   #74
يَ عيني
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ يَ عيني
يَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحبيَ عيني فوق  هام السحب
رد : صندوق المقالات /3

.



قال صاحبي وهو يحاورني: ما أنا بمؤمن بما زعمت لي من رأي
فقلت أي رأي تريد؟ فما أكثر ما جادلتني مذ أخذت فيما أنت آخذ فيه هذه الأيام من قراءة الفلسفة

فقال: ألا تذكر إذ كنت تسايرني وتسامرني في مماشي حديقتك الغناء ليلة الهجرة؟
ألست تذكر حين أخذت تقص علينا كيف أوذي النبي في مكة فهاجر إلى المدينة، وكيف نشب القتال بين المسلمين والكافرين،
حيث اضطرمت نفوس المؤمنين بحماسة الإيمان فاندفعوا يريدون: إما نصرة الدين وإما الخلود في دار النعيم؟. . .
وعندئذ أبصر زميلنا (م) المتفلسف الشكاك بزهرات متناثرات هنا وهناك، فقهقه ساخراً وهو يقول: (خلود!)
ثم أدار عينيه ناحية الجدار فإذا هو يرى جماعة من النمل عركتها قدم فلبثت جامدة على الأرض صرعى حيث كانت،
فارتفعت قهقهة الزميل مرة أخرى، ورنت فيها نبرات السخرية التي عهدناها في ذلك الزميل الساخر. . .

فقلت: نعم، إن لما تقول لأثرا خافتاً كادت تنمحي من صفحة الذهن معالمه فلا أكاد أتبينه في وضوح، فما الذي أضحك (م)؟

فقال أضحكه أن يرى منثور الزهر ومبتور النمل راقداً كأنما هو جثث القتلى في حلبة القتال يوم المعركة،
وقد علق بقوله: أليست الحياة هي الحياة حيثما تبدت في بشر أو حشر أو زهر؟ أي فرق ترى بين زهرات تطأها فتذويها،
ونمال تعركها بقدمك فترديها، وجماعة الجند في حومة الوغى تصفعهم بالحديد والنار فتوردهم موارد الحتوف؟
لكنه الإنسان المغرور ظن بنفسه الامتياز فاختص روحه بالخلود والبقاء، وطوح بسائر الأحياء في مهاوي البلى والفناء. . .

ولست أكتمك الحق يا صديقي، فقد أخذت أعيد قول زميلنا (م) بيني وبين نفسي، وأديره مرة بعد مرة في رأسي،
حتى ارق الفكر جنبي في غير طائل؛ فبعد طول التفكير لم أجد في قبضتي غير ريح، ولم يكن حصادي سوى هشيم!
ولجأت إلى كتبي أقلب صفحاتها، أنزع كتاباً وأضع كتاباً، فما صادفت غير الحيرة والشك المميت؛
فما زلت أسائل نفسي بم سأل (م) أي فرق ترى بين زهرات تطأها فتذويها، ونمال تعركها بقدمك فترديها،
وفرقة من الجند تصفعها بالحديد والنار يوم الوغى فتوردها موارد الحتوف. . .؟
فلا بأس يا صديقي أن نعيد الحديث بعد عام كامل، في مماشي حديقتك وفي ليلة الهجرة؛ أفيكون غرور الإنسان حقاً هو الذي. . .

فقاطعت صديقي قائلاً: كفى، كفى، فلم أعد أميل إلى مثل هذا الجدال وإنه لعقيم، فلقد قرأت في صدر شبابي
كل ما أتت به اليوم معجب مفتون، واجتزت عهداً أراك تجتاز مثله الآن، عانيت فيه ما عانيت من كرب وضيق.
وكم قرأت وقرأت، فكنت أتلون بما أقرأ كأني حشرة حقيرة تدب على ظهر الأرض وتسعى، فتصفر إن كانت تحبو فوق الرمال،
وتحضر إن كانت تزحف فوق الحقول. كنت أقرأ الشكاك فأشك، ثم أقرأ المؤمنين فأومن. . .
هذا كتاب متشائم أطالعه فإذا أنا الساخط الناقم على حياتي ودنياي. وذلك كتاب متفائل أطالعه فإذا أنا الهاش الباش المرح الطروب؛
لكن أراد الله بي الخير فأفقت إلى نفسي فوجدتها مضطربة هائمة تعصف بها الريح هنا وهناك،
وهي في كل ذلك تعاني من القلق والهم ما تعاني، وهداني الله سواء السبيل. أتريد أن تسمع مني - إذن نصح الخبير؟

فقال: أحبب إلى نفسي بما تقول!
فقلت: إني منتزع لك القول من هذا اليوم الخالد؛ فنصيحتي أن تهاجر كما هاجر الرسول
قال: وكيف وأنت أعلم الناس بأمري، فمالي بغير هذا البلد مأرب ولا عيش
قلت: لئن هاجر الرسول الأمين في عالم المادة، فهاجر أنت في عالم الروح
قال: وماذا تريد بهجرة الروح

قلت: لقد هاجر النبي الكريم بمعنى الرحلة من بلد إلى بلد، فهاجر أنت بمعنى الرحلة في مكتبتك من رف إلى رف!
لقد أوذي النبي الكريم في مكة فهاجر إلى المدينة، فجاءه نصر الله والفتح، ورأى الناس يدخلون في دين الله أفواجاً،
وهاأنت ذا تؤذيك أباطيل العقل في بعض الكتب فدعها إلى سواها، لعلك بذلك منتقل من ضلال العقل إلى إيمان القلب حيث السكينة والقرار.
ولقد كانت هجرة النبي مولداً جديداً لرسالته، فأرجو أن تكون هجرتك من كتب إلى كتب بعثاً جديداً لروحك المعذب الظمآن.
إن من ابتل جسمه بالماء وهو في البحيرة مغمور لا بد له من الخروج إلى الشاطئ المشمس إن أراد لنفسه الدفء والجفاف.

أما أن يثب من البحيرة إلى البر فقد ازداد بلة على بلة، وذلك ما صنعته أنت حين أرقتك فلسفة صديقنا (م) فطلبت النجاة في كتب الفلسفة!

إني مذ أراد الله لي الهداية أكره أن أناقش مسائل الدين بمنطق العقل، ولكني لا أزال ألمح في عينيك حيرة الشك،
مما سمعته من سخرية صديقنا بروح الإنسان وخلودها، فدعني لحظة أخاطب فيك الفطرة والبداهة،
فأقول: أليس أمل الإنسان في خلوده بعد الموت دليلاً على خلوده؟ إن رغبة الإنسان في الطعام ما كانت لتوجد لو لم يكن الطعام موجوداً،
ورغبة الإنسان في زمالة الأصدقاء يستحيل أن تنشأ إن لم يكن إلى جانب الإنسان الواحد ناس يزاملونه ويصادقونه؛
فالزهرة والنملة فانيتان وهما لا تنشدان خلوداً، أما الإنسان فراغب فيه ساع إليه،
ويستحيل أن يكون له ذلك ما لم يجد في فطرته وجبلته ما يوحي إليه أنه خالد؛ فلماذا لا يستوحي صديقك (م) فطرته بدل أن يلقى بسمعه وفؤاده إلى هذا وذاك؟
أإذا اهتدى بوحي البصيرة إلى الحق أنكره، لأن غيره لم يجد السبيل إلى الهدى؟ إنه إذن كمن يحدج ببصره في الشمس ساطعة فينكرها لأن زميله المكفوف لم يرها!

ألم تقرأ عن (مذهب الذرائع) الحديث الذي يصور آخر ما بلغه العقل الفلسفي؟ إنه يقيس صدق الفكرة أو بطلانها بمقدار نفعها؛
وذلك لأن الحق المطلق في رأيه معدوم، فإن أدت الفكرة إلى نجاح الحياة الإنسانية وازدهارها فهي الحق،
وإلا فهي كذب وباطل. فلنسأل صديقنا المتفلسف: أيهما أنفع للحياة الدنيا نفسها أن يعتقد الإنسان في خلوده أو في فنائه؟
أي العقيدتين يؤدي إلى الفضيلة والخير؟ فإن كانت الأولى فحسبنا ذلك وليس بنا بعدئذ حاجة إلى لجاجة وجدال. . .

كلا يا صديقي، لا تلق بنفسك في هذه الشكوك التي قد تغري بها غاشية الحرب،
فيتجهم أمام ناظريك الأفق وإنه لمشرق وضاح؛ بل هاجر كما هاجر الرسول الأمين، ولتكن الليلة موعداً لهجرتك

هل جاءك حديث الإمام الغزالي وهو (حجة الإسلام وزين الدين)؟ لقد قرأ إبان نشأته ما قاله الحكماء والفلاسفة،
فارتجت له نفسه وأخذه الشك من كل جانب. اقرأ له (المنقذ من الضلال) لتستمع إلى قصته عن نفسه يروي لك ما قاساه في استخلاص الحق
من بين اضطراب الفرق، مبتدئاً بعلم الكلام، ومنتقلاً بعد ذلك إلى دراسة الفلسفة، ومنهياً بطريق الصوفية،
خائضاً في كل ذلك بحر الخلاف، متوغلاً في كل مظلمة، متهجماً على كل مشكلة، فاحصاً عن عقيدة كل فرقة ومذهب؛
وهو يقول إن التعطش إلى درك حقائق الأمور كان دأبه وديدنه من أول عمره، غريزة وفطرة من الله وضعها في جبلته من غير اختيار منه؛
فلما أدت به دراسته الطويلة العميقة إلى حيرة الشك، (حزن قلبه، وانحطت صحته، ثم التجأ إلى الله الذي يجيب المضطر إذا دعاه، فأجابه. . .)
وعاد إلى الإمام المؤمن يقينه (ولم يكن ذلك بنظم دليل، وترتيب كلام، بل بنور قذفه الله تعالى في الصدر،
وذلك النور هو مفتاح أكثر المعارف، فمن ظن أن الكشف موقوف على الأدلة المجردة فقد ضيق رحمة الله الواسعة)

ثم هل جاءك نبأ (تولستوي) ذلك الأديب الفحل، والفيلسوف العظيم؟ إنه غاص في أغوار الفكر وغاص،
ثم انتهى به الأمر أن يفرغ مكتبته من كل ما فيها على أنه باطل وهراء، ولم يبق على رفوفها سوى الكتاب المقدس وبعض الكتب الدينية!
لقد جثمت على صدره أزمة نفسية، كالتي ألمت بإمامنا الغزالي، فأحس كأن شبحاً مخيفاً يطارده، واسودت الدنيا في عينيه،
وبلغ به اليأس والقلق حداً بعيداً، فأخفى عن نفسه (بندقية) الصيد خشية أن يصوبها إلى صدره في ساعة من ساعات القنوط؛
وقال عن نفسه على لسان شخص من أشخاص قصصه:
(لم يعد لدي شك في أني - ككل كائن حي - لن أصيب في هذه الدنيا غير الألم يعقبه الموت والفناء)،
وشرع (تولستوي) يقلب صفحات الكتب الفلسفية ذات المذاهب المختلفة، فيستطلع آراء أفلاطون وكانت وشوبنهور وباسكال
لعله واجد فيها ما يرد له الطمأنينة بعد حيرة وقلق، لكنه تبين أن آراء هؤلاء الحكماء - كما يقول -
(واضحة جلية دقيقة حينما تبتعد عن مشاكل الحياة المباشرة، ولكنها لا تهدي الحائر سواء السبيل، ولا تبعث الطمأنينة إلى القلوب الضالة القلقة)
ولم يلبث (تولستوي) أن هجر الأدب ثم الفلسفة، واتجه إلى الدين لعله يجد في نوره الهداية واليقين؛ فلئن عجز العقل عن هداه فليلجأ إلى القلب، ودعا ربه قائلاً:

(اللهم هبني إيماناً قوياً أملأ به قلبي، وأهد إليه غيري)

هاجر يا صديقي كما هاجر الرسول الأمين. لقد هاجر النبي الكريم بمعنى السفر من بلد إلى بلد، فهاجر أنت بمعنى الرحلة في مكتبتك من رف إلى رف.
لقد أوذي النبي الكريم في مكة فهاجر إلى المدينة، وهاأنت ذا تؤذيك أباطيل العقل فهاجر إلى القلب وانعم بإيمانه تنعم بالسكينه والقرار.
لقد كانت هجرة النبي لرسالته مولداً جديداً، فلتكن هجرتك في مطالعاتك بعثاً جديداً لروحك المعذب الظمآن

هاجر يا صديقي كما هاجر الرسول، ولئن هاجر النبي في عالم المادة فهاجر أنت في عالم الروح.

هجرة الروح - زكي نجيب محمود



 

 

يَ عيني غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 02-08-2019, 03:22 AM   #75
طائرالنمنمة
من كبار مميزين الفني
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ طائرالنمنمة
طائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحب
24-09-2019
رد : صندوق المقالات /3

Am I Passive Aggressive?


Do you have someone that often makes your emotions so confused? Or do you know one who is your best buddy today and tomorrow they want nothing to do with you? Or a friend who avoids at all costs any form of emotional conversation? Or are you that person? If so, then you might be passive aggressive or have passive aggressive people around you.

Am I passive aggressive? What are the signs? Here’s how to find out and also you can take a passive aggressive test to help you answer that question.


What does passive aggressive personality mean?

🎼 A passive aggressive person is one who finds other means and ways to express his feelings and thoughts indirectly so as to hide the real feelings and thoughts. Usually the term is linked with feelings of piled up anger, but in a broader sense it refers to a person not being capable to be honest about his desires and emotions (passivity), and as a result they retaliate in frustration of not being able to be truthful (aggression). According to professionals, developing passive aggression is as a result of coming up with a coping mechanism over time. With the absence of honesty, problems like insecurity and relationship conflict arise over time. It is to a person’s best interest to stop this behavior, and this can be done by adopting the “I” language

🎼 Examples of Being Passive Aggressive

* An example is if you are given work to do by your boss and you think it is unfair and you do not want to do it. Instead of telling your boss that you are not comfortable with the assigned job, you fake a smile and agree to do it so that you stay in good terms with him. Later on you find yourself not handing the paperwork within the stipulated deadline, or you show up late for your meetings or you finish the work with inferior quality.

* Another example might be at home. Say your partner asks you to fold clothes yet you hate that chore. Instead of saying I would rather not, you agree to fold them. You then end up waiting for the clothes to get wrinkled and cold or you fold them and keep them in the wrong places. The whole point of you not saying no was so that you avoid causing tension in your relationship, but instead you do a sub-standard job so that you are not asked to fold the clothes again.



 

 

طائرالنمنمة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 02-08-2019, 03:28 AM   #76
طائرالنمنمة
من كبار مميزين الفني
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ طائرالنمنمة
طائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحب
24-09-2019
رد : صندوق المقالات /3

Signs that you have passive aggressive personality


1. Always complaining

Passive aggressive people often complain but don’t do anything to make some changes.

2. Procrastination

You procrastinate to try to avoid things that you don’t want to do deep down inside.

3. Pouting and sulking

When things don’t go the way you want them to, you just sit there sulking and not tell others what you really want.

4. Forgetful

Do you often forget important things that others have said? Is it true that you cannot remember the good things that others have done? This might be your passive aggressive personality trying to get a way around and not solve the real problem.

5. Resentment

Am I passive aggressive? You could start by establishing whether you are resentful. Resentment is a major sign of passive aggressive behavior. When your significant other tells you something that you do on like, do you tell them or just go along with it? Or do you throw silent tantrums or write it down instead of telling them the problem?

6. Unwilling to take blame

Just like the two examples explained above, you did the work just to avoid confrontation. You think you do what others have told you and there’s no way you should take the blame for not completing the work perfectly. You can always can excuses.

7. Being unreasonable and stubborn

When you are passive aggressive, you tend to be unreasonable and stubborn. When you do not seem to be getting things going your way, the power of reason escapes you.


To continue reading: click Here



 

 

طائرالنمنمة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:52 PM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017