منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الاكاديمية والثقافية > مكتبة الإقلاع العامة > المكتبة الالكترونية
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 07-08-2015, 09:18 PM   #21
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر

هل يمكن لاب ان يكره طفله؟
هل يمكن لاخوة ألا يطيقوا اخاهم ؟
هل يمكن لأم ان لا تشعر بأى تعاطف تجاه وليدها بل وتخاف منه؟
ربما لو كان هذا الطفل هو (بن) لفعلوا
في رواية لا تنتنمى لعالم الرعب ولكنها رواية درامية كابوسية من الادب الانجليزى للكاتبة دوريس ليسنج الحاصلة على جائزة نوبل 2007 ستعرف كيف تعاملوا جميعا مع هذا الطفل (بن) وما فعله هو بهذه الأسرة... فقط عليك تخطى اول 50 صفحة والتى مهدت فيها الكاتبة لحياة الاسرة قبل قدوم هذا الطفل... رواية مختلفة تستحق القراءة

https://plus.google.com/wm/1/app/bas...nsrgqfvgz3hzec



 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 10-08-2015, 08:30 PM   #22
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر





اليوم الأخير لأدولف هتلر رواية تاريخية لـ دافيد سولار
https://twitter.com/ketab_n/status/630749658512363521

"لا يزال الفوهرر حيًا ويقود الدفاع في برلين".
لم يعد لدى الفوهرر ما يقوده وأصبح موته في حكم المقرر. تداعت إلى ذهنه ذكريات علاقته بموسولليني الذي كان يخشاه ويكرهه عندما قُتل دولفوس، وعاد وقدره عندما قام بدعمه في ميونخ أثناء مشكلة السوديت. كم رغب في شنقه، عندما عرف أنه على اتصال بالفرنسيين والإنجليز مع بداية الحرب! لكنه عاد وشكر له استمرار وفائه للمحور وامتناعه عن فتح جبهة ثانية عليه. ثم شعر بالسخط عليه عندما ظهر ضعف الجيوش الإيطالية في حرب اليونان وشمال أفريقيا! إلا أنه تعاطف معه، عندما تم إقصاؤه عن السلطة واحتجازه بجبال الغران ساسو.
عندما بدأت محاكمة وجوه النازية في نوفمبر 1945، لم يتبق من المدينة التاريخية الثرية إلا 110 مبنى سليمًا. فقد هدم قصف الحلفاء جميع مظاهر النازية، وأتى على كل ما اجتمع في تلك البقعة من مبانٍ تاريخية وفنية على مدى قرون تاريخية. لكن هناك مباني ظلت صامدة، مثل قصر العدالة ذي الطوابق الثلاثة، وأروقة شديدة الاتساع، كما سلم من القصف أيضًا الجزء الغربي منه، الذي على هيئة نصف قطر، ويضم زنزانات حجز المتهمين




 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 12-08-2015, 03:36 PM   #23
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر




الراهب الذي باع سيارته الفيراري، هذا ليس خبرا في جريدة ما وإنما عنوانا لرواية رفعت من اسم كاتبها، ووضعته في مصاف أصحاب الكتب الأكثر مبيعا حول العالم، الرواية التي نقدمها لكم اليوم هي للكاتب الكندي الهندي روبن شارما وهي الرواية التي تجمع بين العمل الروائي المتقن وبين كتب التنمية البشرية الأكثر فائدة.
وتروي لنا هذه الرواية الرائعة قصة المحامي جوليان مانتل، والذي كان يحيا في فسحة من العيش، عنده القصور والعقارات، والحسابات البنكية التي لا تنضب، والعلاقات الاجتماعية الواسعة، وذات يوم يصاب بما يشبه النوبة القلبية في قاعة المحكمة، ولكنه ينجو من الموت، لتكون هذه التجربة نقطة فارقة في حياته، فينظر ويتأمل إلى واقع حياته فيرى أنه ليس على الصراط المستقيم وأن في حياته الكثير من النواقص، تلك الأشياء التي قال عنها الشاعر المصري أمل دنقل "هي أشياء لا تشترى" فراحة الروح لا يمكن لأموال العالم كلها أن تشتريها، الرضا عن الذات لا يمكن لخزائن الأرض أن توفره.
بعيداً عن الإطالة والإسهاب يقرر صديقنا جوليان تغيير حياته بشكل جذري، فيبيع سيارته الفيراري والتي هي هنا رمز للتدليل على ثروته الكبيرة، ويبدأ رحلة التغيير، فكيف ستكون هذه الرحلة؟ وما العقبات التي ستواجهه؟ كل هذا ستعرفونه لدى قراءتكم للرواية التي تعتبر دليلا ومرشداً لمن أراد إحداث تغيير جذري في حياته.


http://www.book-juice.com/books/الرا...ارته-الفيراري/




 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 18-08-2015, 12:13 PM   #24
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر




هناك جريمة قتلٍ بشعة , و هناك متهمٌ واحد ؛ المشكلة كلها ... هي أنه طفلٌ لا يتعدى الثلاث سنوات !!!
كلّ الأدلة تشير إليه...
كل المستجدات تعزّز اتهامه ...
المزيد من جرائم القتل تلاحقه !!
تصرفاتٌ غير طبيعيةٍ تحيط به ...
أفعالٌ ليست من أعمال البشر ...
صرخاتٌ غريبةٌ وحركاتٌ أغرب !!!
محقق شرطةٍ بارعٍ يحاول جاهداً أن يتخطى حدود اللا معقول, ويحاول أن يرسو بسفينة أدلته على شواطئ الواقعية؛ إلا أن الأمر كان أقوى منه !
هذه الجرائم ليست من صنع البشر !
هذه الأحداث ليست منطقية !
وهذا الطفل ليس طفلًا طبيعيًا ... أبدا

http://www.mediafire.com/?r2xdfo829cjczc7




 

 


اخر تعديل كان بواسطة » amyralhrf في يوم » 18-08-2015 عند الساعة » 12:19 PM.
amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 20-08-2015, 08:36 PM   #25
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



رواية متاهة أوزيريس
تأليف: بول سوسمان.
پول سوسمان ، يطلقنا الآن في متاهة أوزيريس ، ويسرح بنا عبر الجغرافيا والتاريخ، يقودنا لعالم الجريمة الغامض ولكن. بشيء من الصدمة!
وفي الرواية؛ تقتل صحافية صهيونية معروفة باستقامتها في ظروف غامضة، ويتمّ العثور على جثتها في دار عبادة أرمنية. يقود البحث والتحقيق التحرّي بن – روي إلى سلسلة معقّدة من الحوادث التي تعود به في الزمن إلى الوراء؛ إلى ماضي مصر العريق، وإلى الاتجار بالجنس، وإلى مؤامرات حيكت بمهارة، وعندها، يُضطر إلى الاستعانة بصديقه المصري خليفة للكشف عن ملابسات تلك الجريمة.

http://6ollap.ps/article/22802



 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 23-08-2015, 01:43 PM   #26
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



في روايته هذه يأخذ رسول حمزاتوف القارئ إلى هدأة حلم صيفي يستقر في أفيائه ليعرض عليه مشاهده المنطلقة من بلاد اسمها داغستان. يرسم الروائي خطوط شخصياته بدقة، مستحضراً بذلك تاريخ أمة اشتهر رجالها بالقوة والاستبسال والعنفوان. يسترسل الكاتب في سردياته ليشيع في نفس القارئ ومن خلال أسلوبه الرائع ذاك الحس المرهف والاندماج إلى حد التماهي مع الشخصيات ومع الكاتب نفسه لتصبح تسادا ذاك الحلم الذي يحلق دائماً في مناخاته.

http://www.4shared.com/office/sE4NbaOVce/___online.html



 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 28-08-2015, 12:02 AM   #27
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



سؤال الهوية هو ما يطرحه الكاتب الألماني "ب. ترافن
في عمله السردي "سفينة الموتى" وهو يفعل ذلك، من خلال بطل روايته البحار الشاب الأميركي "جيرالد غايل" الذي أضاع أوراقه الثبوتية وفقد بذلك هويته وحقه بحياة طبيعية، بل وحقه في الوطن! ومن هذه الزاوية يمكن فهم الرواية على أنها صرخة غضب وإدانة للبيروقراطية في أجهزة الدولة، كما أنها تجعل من قضية عدم امتلاك الفرد لورقة تثبت جنسيته محوراً عقدياً تدور حوله أحداث وشخوص العمل حتى النهاية.
قدم للرواية مترجمة العمل "إقبال القزويني" بكلمة تحت عنوان "ترافن – لغز الحرية" تحدثت فيها عن حياة المؤلف وأشهر رواياته وظروف كتابة ونشر "سفينة الموتى" عام 1926م وترجمتها الى ثمانية عشرة لغة وتحويلها الى فيلم سينمائي ألماني عام 1959، وتصريح المؤلف بأن رواية "سفينة الموتى" إنما أراد بها: سرد حكاية مسلية مستوحاة من أحداث حقيقية موحياً أنه لم يبذل جهداً في صياغتها أو بنائها الروائي" بينما نقاد الأدب يرون فيها جهداً استثنائياً ذلك أن تزامن قسم روايته الى ثلاث أمكنة، ثلاث سفن: التوسكالوزا، اليوريكه ثم امبراطورة مدغشقر..." وتكتب الرواية خصوصيتها أيضاً من تلميحات واضحة في ثلاث مواضع مستوحاة من الأناشيد التي تصف جحيم دانتي في الكوميديا الإلهية، ففي الكتب الثلاث لرواية ترافن ينهي المؤلف الكتاب بهذه الأبيات: من يمر عبر هذا الباب سيمحي اسمه ورسمه وهو سيزول".
تلك هي رواية "سفينة الموتى" التي يرى فيها الكثيرون: بعض الدلائل والتشابه بين حياة ومصير بطل روايته... ومصيره هو في انسلاخه عن وطنه وتغرّبه عنه


https://twitter.com/ketab_n/status/636412612679495680



 

 


اخر تعديل كان بواسطة » amyralhrf في يوم » 28-08-2015 عند الساعة » 12:07 AM.
amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 31-08-2015, 08:10 PM   #28
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر


في هذا العمل يقترب الراوي من الذات الإنسانية ونوازعها الخفية فيزاوج ببراعة ما بين أطروحات النقد السردي الحديث وتقنيات علم النفس والتحليل النفسي ليصوغ فيه مركباً نقدياً يسعى إلى استكناه قضايا متعددة: الوطن، الآخر المحتل، العقاب والثواب، القيم والمثل، الحزن والوحدة، الذكريات والتداعيات. وهي في مجموعها خطابات أو رسائل يحدد فيها الروائي تصوره لذاته في علاقتها بالكتابة، ومن ثم يجنح إلى الاهتمام بسؤال فعل الكتابة، حيث يبدو الإلحاح على التجريب مطلباً قوياً بما يعنيه ذلك من انكباب على مسألة الذات. حكاية بطلها "أشبه بالفيلم السينمائي الممل، وكانت البطولة المطلقة فيه للحزن الذي صمد حتى النهاية. أما السعادة فهي الطفلة المسكينة التي ظهرت بفستانها الأبيض لدقائق معدودة (...) أما حكايتي، فقد كانت عجينة من حزن وألم ويُتم وحرمان ذُرت بذرات سعادة أقل من أن يكون لها طعماً...". ما يميز العمل تلك الرؤية الواقعية المشوبة باحتمالات الوجدان الرومانسي وأبعاد الحس المأساوي وما يعكسه من مظاهر الضياع والحرمان لواقع الأنا (الفردي) للبطل بقدر ما يحيل على الوجه الآخر للمفارقة متمثلاً في هيمنة الرعب التي فرضتها كواليس غزو الكويت في التسعينات على واقع البطل وفقدانه لوالده "داوود عبد العزيز" الذي قضى شهيداً في الدفاع عن بلاده... من هنا تشتد الحبكة الروائية لدى أديبنا عبر خيوط المشهد العاطفي الموسوم بسمات الممانعة والرفض والتعالي التي توجه سلوك الآخر – المعتدي – في مقابل تضخم إحساس الأنا بالإحباط والتدني إلى درجة اليأس والضمور لدى بطل الرواية. وخصوصاً عند فقدانه لوالدته فيما بعد. "سجين المرايا" هي أكثر من رسائل، أو حكايات تروى من هنا وهناك، إنها حفر في الذاكرة وقراءة تضم ذلك التنوع – الكويتي – بكل زخمه وكواليسه المدهشة، يصوغ فيها السنعوسي إشكالية يتداخل فيها (الاجتماعي – النفسي) مع (الثقافي - المعرفي) لتاريخ بلاده ليبرز ما بين السطور تدافع الأمل واليأس، وفورة الحب الرومانسي في أسمى وأرق صوره والنظر إلى العالم من خلال "عيون القلب" وحدها..



http://www.4shared.com/office/DSvY3l....htm?locale=ar



 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 06-09-2015, 04:14 AM   #29
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



بلا عائلة رواية لـ هكتور مالو
من سلسلة أدب الناشئة الفرنسي
https://twitter.com/ketab_n/status/640216

ابتداءً من العنوان، تجعل هذه الرّواية من العائلة قيمةً بحدّ ذاتها والبحث عن الأمّ جزءاً من البحث عن الذّات. وهي تعتمد مساراً مخالفاً لمسار النّضج المعتاد، أي ذاك الذي يبدأ في كنف العائلة وينتهي بالانفصال عنها وقطع حبل السّرّة كدليل على تحقُّق النّضج الشّخصيّ. فمسار ريمي يبدأ بالانفصال وينتهي بالاجتماع العائليّ، وبين اللّحظتين مجموعة من الاختبارات المتتالية والمتزامنة تكون فيها استعادة الفردوس العائليّ المفقود ذروة المسار التّلقينيّ. اختبارات هي على غرار لحظة الانفصال الأولى معقودة على الفقدان أساساً. كأنّا بالكاتب يريد القول إنّ بناء الذّات والنّضوج العاطفي والنّفسي لا يتمّان إلاّ بتعلّم الخسارة.



 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 19-09-2015, 06:49 PM   #30
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



ليلة لشبونة للكاتب إريش ماريا ريمارك هى رواية تدور فى ليلة واحدة ، ولكن تمتد أحداث هذه الليلة لتروى فيها مآسى وحكايات المهاجرين الألمان الفارين من النازية ، وما خلفته هذه النازية على حياة الناس من دمار وخراب ... هذا الكتاب من أكثر الكتب تأثيراً فى النفس لقربه من الواقع ،فعلى الرغم من غرابة ظروف هذه الرواية حوت فى طياتها قصة حب يربط بين شخصين يقاومان الموت بقوة هذا الحب ، ويعيدان اكتشاف الحياة ، فالرغبة فى الحياة تزداد بزيادة الخطر ، إحساس عظيم أن تقاوم الموت من أجل الحب.

http://mybook4u.com/2012-08-05-09-53...ونة-مجاناً-pdf



 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:34 PM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017