منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الاكاديمية والثقافية > مكتبة الإقلاع العامة > المكتبة الالكترونية
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 06-06-2015, 08:04 AM   #11
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



من أروع وأكثر الروايات تأثيرا..اعتمد الكاتب على استخدام أسلوبه المبتكر في استخدام الفلاش باك والتشويق لما سيحدث...وتجعلك تتشوق لمعرفة النهاية وتنصدم في لحظة أن كل ماعايشته منذ البداية أكان حلما أم وهما؟!
تغرس الرواية في الإنسان القوة للتحرر من ماضيه والنظر بإيجابية للمستقبل والسعي للتغيير وعدم الإستسلام للإحباط واليأس والإكتئاب
انتهت الرواية بكلمات شكر من الكاتب لقرائه ولكن أنا ممتن جدا لمن كتب بأصابعه تلك الرواية فقد فعلت فعلها الإيجابي وليست مجرد كلمات مرصوصة أو رواية عاديّة..إنها من الأعمال الأدبية التي تستحق القراءة
وهذه بعض المقتطفات من الرواية:
"يمكث الألم باستمرار في أعماق قلوبنا، لكن الأمر ينتهي بنا إلى البقاء على قيد الحياة"

"يجب أن لا نبالغ في حماية أنفسنا وإلا فإننا سنفقد اﻹحساس بكل شيء وسيتجمد قلبنا، ولن نعدو حينها كوننا أمواتا على قيد الحياة، وتفقد هذه بالنسبة إلينا مذاقها" !

أحيانا تحدث الأشياء لأنه يجب لها أن تحدث"

http://mmaqara2t.com/لأنني-أحبك-book...ميل-رواية-pdf/




 

 


اخر تعديل كان بواسطة » amyralhrf في يوم » 06-06-2015 عند الساعة » 08:09 AM.
amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 15-06-2015, 07:54 AM   #12
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر

#كتيبة_سوداء لـ #محمد_المنسي_قنديل



★★★★★
لماذا يظن كل من إمتلك السلطة أن بإمكانه التحكم في مصائر البشر ؟
لماذا يصبح كل شئ جائز في حسابات الحاكم مادام هناك مصلحة ما حتى وإن كانت شخصية ؟
لماذا يُسيطر عليهم جنون السلطة ويُعميهم ؟
تاريخ يتكرر وإن إختلفت أشكاله ..
"لكن السياسة لعبة قاسية، تجعلنا ندفع مقدماً الأحلام التي تراودنا"
الجميع هنا دفع ثمن تلك اللعبة القاسية حتى من لا ناقة لهم فيها ولا جمل
نحن أمام رواية مميزة بلا شك
المنسي قنديل قرر أن يأخدنا إلى حقبة تاريخية قد لا نعرف عنها الكثير، وخاصة ما خفي منها، فهناك دائماً خفايا لا يعرف عنها احد، فغالباً من يظهر لا يمثل سوى نسبة قليلة جداً مما حدث ويحدث كل يوم
"من الذي يمكن أن يهتم بمصير أورطة سوداء جائعة، تقل أعدادها عن الخمسمائة رجل بقليل، لا يشعلون حرباً ولا يحسمون معركة"
نحن امام حكايتين متوازتين قد تظن لبعض الوقت انها متباعدتين تماماً ولكن تتداخل الأحدث فتجعلك في حيرة وألم
الفرق شاسع بينهم في كل شئ
بين من قُتلت أحلامهم وبين من يبحث عن أحلامه
من ييبكي ألماً وقهراً وذلاً وبين من يبكي فرحا
بين رحلة بدأت بالموت لتكمل في طريقه وبين رحلة بدأت بالحلم لتنتهي بالموت أيضاً ..
الحكاية الأولى مجموعة من السود من قبيلة ما تحولوا في "مصادفة عبثية" بين تاجر جشع وسلطان أحمق باحث عن السلطة والقوة من أحرار إلى عبيد
ليكتمل حظهم العثر أن يقوم الوالي بمعاقبة التاجر والاستيلاء عليهم ليتحولوا إلى التجنيد فيلقي بهم أفندينا إلى العالم الجديد ليكسب ود الفرنسيين بعد ان انضم لهم من تم تجنيدهم بالسخرة من بعض المصريين كما كان يحدث في ذلك الوقت
"ها هو أفندينا يرسلنا للحرب إلى بلد مجهول لا نعرف حتى اسمه، لا أحد يأبه بتقديم شرح أو تفسير، أرواح رخيصة تساق إلى حرب غامضة، لا نعرف متى قامت ولا لأي سبب ستنتهي؟ وربما نكون موتى في ذلك الحين"
الحكاية الثانية حكاية أمير من أسرة الهابسبورج وزوجته يتم إغراءهم ليكونوا إمبراطورية في العالم الجديد ليبسطوا سيطرة الفرنسيين عليها ويواجهوا مايحدث فيها كان فخاً جميلاً مزيناً بكل الأطماع التي تجعل أي شخص يقبلها بسهولة دون أن يدري بما هو مقبل عليه.
تستمر الحكايتين بالتناوب نجد أنفسنا نعاني في رحلة هذه الكتيبة السوداء مرة
لننتقل لنحيا الحلم مع هذا الأمير وزوجته
نسافر مع الكتيبة منذ البداية بين الغابات وفي النهر وفي رحلتهم عبر المحيط
وننتقل لنجد نفسنا في شوارع بروكسل وباريس وانجتلرا
نعيش الصراعات السياسية وايضاً ننزل ميادين الحرب ونشعر بما يدور فيها
"في الحرب لا يوجد فائض من الوقت، لا مجال للاسترخاء، او النوم الآمن، يقظة لا تنتهي، بلا بهجة ولا رفقة ولا فرحة ولا غبطة ولا أمل "
قنديل قادر على ينقلك من عالم لأخر .. أن يجعلك تعيش التفاصيل وتتخيلها .. تشعر بما يدور داخلهم وحولهم وترى بعيونهم ما يروه
على الرغم من الإسهاب في التفاصيل الذي قد يجده البعض مزعجاً إلا أنه يشبع فضول القارئ
بين التاريخ للجغرافيا للمشاعر الإنسانية المختلفة من موت وفقد، حلم وأمل، كره وحب وغيرها الكثير
استطاع ايضاً ان ينقل لك كيف تغيرت تلك الكتيبة تدريجياً نتيجة لما حدث لهم وما عانوه
"وجوههم ليست خائفة ولا شاعره بالخطأ ولا مستكينة ولا تسعى للعفو، لا توجد نظرات وقحة ولا إيماءات للتحدي، فقط لم يكونوا عبيداً، لم يعودوا عبيداً، لم تتغير ألوان جلودهم، ولم ترتق رتبتهم، ولكنهم لم يعودوا كما كانوا، ليس اللحم بالتأكيد، ولكنه الرحيل للمجهول والموت الذي أصبح قريباً لدرجة نزعت الخنوع منهم جميعاً"
"لم يكن السود حيوانات وحشية كانوا فقط يحاربون، ينفذون أوامر الفرنسيس، البيوت التي اقتحموها، والمصانع التي هدموها، والأقبية والمخابئ، كلها كانت بأمر منهم، يتركون لهم أفعال الحرب الرديئة"
قسم الرواية على حسب السنوات منذ عام 1863 وحتى عام 1867 وهنا تركها إلى ما لا نهاية وكان الفصل الأخير الوحيد الذي يحتوي على عنوان "نفوس ومصائر"
كان هذا الفصل تحديدا يدل على ان كل شئ يستمر
رغم الموت والفقد وجنون السلطة فالحياة مستمرة
واطماع البشر لا تنتهي وايضاً بحثهم عن الحياة وتمسكهم بها حتى النهاية
من أكثر الشخصيات التي جذبت انتباهي هي شخصية "العاصي" المتمرد منذ البداية
كان اقربهم إلى الموت ولكني لم اتخيل أبداًان حياته ستصل لهذا الشكل
وربما كان مثالاً أن من يقاوم هو فقط من يبقى حتى النهاية ..
"أربع سنوات من الصراع على لا شئ"
هذه هي السياسة صراع على لاشئ .. يموت من يموت ولا نتيجة
قتال لا يهدئ وآلام لا تنتهي
وفي النهاية هذا ان كان هناك نهاية تكون "وسام" !
"هذا الوسام لا يساوي الدم ولا حسرة الإفتقاد"

على الرغم من ان الموت كان مقيما بين سطورها بشكل مفزع، إلا المنسي قرر ان ينهيها بالحياة .. وانها مستمرة رغم كل شئ، وأي شئ !

ربما لن أجد نهاية سوى كلمات بلال فضل والتي قرأتها منذ فترة في كتابه "فتح بطن التاريخ"
"لماذا يحب التاريخ أن يعيد نفسه في الدول المتخلفة؟
ببساطة:
لأنه لا أحد فيها يقرؤه و يتعلم من دروسه, و لذلك يجدالتاريخ أن من الأسهل عليه تكرار نفسه بدلا من تكليف نفسه بتقديم الجديد
http://www.mediafire.com/?bpz791h6lllk2vd




 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 25-06-2015, 12:47 PM   #13
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



رواية #شريد_المنازل للرّوائيّ اللّبناني #‏جبور_الدويهي تتحدّث عن آثار #‏الحرب_الأهلية_اللبنانية وكيفَ كان القتل يتمّ فيها على الهويّة وأحيانًا على اللّباس. الرّواية بالرّغم من أنّها ليست الأولى ولا الوحيدة الّتي تعرّضت لتاريخ الحرب في لبنان إلاّ أنّها شدّتْني من أوّلها إلى آخرها، وأرغمتْني على أن أُكملها في جلستَين، لجمال السّرد وموضوعيّة الطّرح في فكرة التّحوّل من دينٍ إلى آخر، والأهمّ سلاسة الانتقال في الأحداث، ودقّة التّصوير.
ومع تحفّظي على بعضِ مقاطِعها إلاّ أنّها من النّوع الّذي تظلّ مشدودًا بخيطٍ رفيع من أوّلها إلى آخرها وأنتَ تتفاعل مع شخصيّاتها وعوالمهم المتناقضة، وتتفاعل أكثر مع النّهايات الصّغيرة غير المتوقّعة في فصولها الأولى.
أمّا نهايتها الكبيرة في فصلها الأخير فقد فتحتْ مجرى الدّمع في عينَي على اتّساعه حتّى كاد الدّمع يشرقُ بي.
وأمّا بطلها (نِظام) الّذي تمتّع بالحُبّ والعفويّة والصّدق والتّسامح واللامبالاة أيضًا فقد ظلّتْ شخصيّته تعيشُ معي حتّى آخر حرفٍ في الرّواية وكانتْ نهايته تليق به كبطلٍ أسطوريّ.
بقي أن أقول إنّ هذه الرّواية تقع في 345 صفحة صادرة عن دار السّاقي، وأنا أنصح بقراءتها.
ودمتم طيّبين.

http://www.4shared.com/office/qNe48LYnba/__-___.htm




 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-06-2015, 09:15 PM   #14
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



ان كان الشاعر قد قال قديما: "والعين تعشق قبل القلب أحيانا" فإن باتريك زوسكيند في روايته الشهيرة "العطر" كاد يقول لنا أن الأنف يعشق قبل القلب وقبل العين أحيانا.
في رواية تعتبر هي أجمل ما كتب زوسكيند يروب لنا الأديب الجميل قصة أنف ليس ككل الأنوف، أنف قاد صاحبه إلى حتفه، قاده إلى عوالم غريبة، هل كان لبطل الرواية أي خيار في فعل ما فعل؟ قد يقول الكثيرون نعم كان لديه خيار، لكنني أجزم أنني سأجد من يدافع عنه وعما ارتكبه، أو على الأقل فإنهم سيتفهمونه!
وحتى تتفمهوا سبب اندفاعي وراء هذه الرواية فدوعني أروِ لكم قصتي معها
كان أحد أصدقائي يلح عليّ لأقرأ هذه الرواية فأخبرته مراراً أنني شاهدتها كفيلم وان قراءة الكتاب لن تزيدني شيئا، لكنه كان يصر دوما على أنه من الواجب عليّ أن أقرأها، وحتى أرضيه وأعرف سبب هذا العشق الغريب للرواية قررت أن أقرأها، وبالفعل ومنذ السطر الاول الذي يقول فيه صاحبنا: في زمن لا يفتقر إلى النوابغ و السفلة، عاش في القرن الثامن عشر رجل لا يقل نبوغاً عن أينشتاين إلا أن عقله حشر في مجال لا يجمع إلا الندر اليسير، ألا وهو هو حقل الروائح الطيارة. كان يدعى جان بابتيست غرينوي.
وحتى اخر كلمة فيها كان صاحبنا الروائي قد استولى عليّ تماما، وكنت مع الرواية بكل جوارحي وخصوصا بأنفي!
هذه الرواية لا تقرأ وإنما يتم التفاعل معها، فخلال مرورك على سطورها نهما لما تحمله من أفكار غريبة فإنك لن تستطيع إلّا أن تشعر أنك إلى جوار الروائي تشم ما يشمه، وتستمتع بالروائح التي بها يستمتع، هي يا أصدقائي رواية تستحق القراءة دوما.
وحتى تعلموا غرابة هذه الرواية فإليكم هذه المعلومة الصغيرة للغاية: أود أن أخبركم أن غرينوي كان سببا في إعدام أمه، وهو لم يبلغ من العمر يوما واحداً، هل تودون أن تعرفوا كيف حصل هذا؟ إذا عليكم بقراءة الرواية، وبالمناسبة فإن تسببه في إعدام أمه هو أقل ما ارتكب.

http://mybook4u.com/2012-08-05-09-53...ءة-رواية-العطر




 

 


اخر تعديل كان بواسطة » amyralhrf في يوم » 27-06-2015 عند الساعة » 09:21 PM.
amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 23-07-2015, 02:20 PM   #15
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر




الشراع المقدس رواية لـ عبد العزيز آل محمود
https://twitter.com/ketab_n/status/623872171333414912

في هذه الرواية المدهشة التي تستعير مادتها من أحداث التاريخ وشخوصه في نهايات القرن الخامس عشر وبدايات القرن السادس عشر، يصور عبدالعزيز آل محمود الصراع الذي خاضته كل من سلطنة الجبور ومملكة هرمز للحفاظ على بقائهما خلال صراع طويل ودموي مع الأسطول البرتغالي، الذي جاء بأشرعته المقدسة إلى هذه المنطقة من العالم للسيطرة على تجارة البهارات.



 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 24-07-2015, 09:53 PM   #16
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



عداء الطائرة الورقية عمل روائي لا ينسى يصحبنا في رحلة إلى أفغانستان منذ أواخر العصر الملكي وحتى صعود حركة طالبان واستيلائها على الحكم.
إنها قصة صداقة تنشأ بين صبيين يشبان معًا في كابول، في دار واحدة، ولكن في عالمين مختلفين. فأمير هو ابن رجل أعمال ثري، أما حسن فهو ابن خادمهم الذي ينتمي إلى الهزاره، الأقلية العرقية المنبوذة. ولكن عندما يغزو السوفييت أفغانستان، ويهرب أمير ووالده من البلاد بحثًا عن حياة جديدة في الولايات المتحدة، ويظن أمير أنه نجح أخيرًا في الفرار من السر الذي يؤرقه، تعود ذكرى حسن لتطارده.
عداء الطائرة الورقية رواية عن الصداقة، والخيانة، وثمن الوفاء. إنها رواية عن الروابط بين الآباء والأبناء، عن الحقيقية التي تتكشف مهما حاول الناس إخفاءها، تصف لنا ثراء الثقافة وجمال الطبيعة في بلاد صارت خرابًا. لكن مع الدمار، يمنحنا خالد حسيني الأمل، من خلال إيمان الرواية بقوة القراءة والحكي، ومن خلال الدرب المفتوح للتكفير عن الذنوب

http://mmaqara2t.com/عداء-الطائرة-الورقية/

[/CENTER]



 

 


اخر تعديل كان بواسطة » amyralhrf في يوم » 24-07-2015 عند الساعة » 09:54 PM.
amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-07-2015, 07:41 PM   #17
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر




"الدجاجة التي حلمت بالطيران" رواية من الأدب الشعبي الكوري للروائية الأكثر شهرة "صن - مي هوانغ" تحكي فيها قصة دجاجة تدعى إبساك، لم يعد يرضيها أن تضع بيضها بحسب الطلب، تلك البيوض التي تؤخذ منها بعيداً لتباع في السوق. كانت تحلم بمستقبلها كل صباح وهي تتأمل الحظيرة التي تسرح فيها الحيوانات الأخرى بكل حرية. لذا، وضعت إبساك خطة للهروب إلى البرية لتفقيس إحدى تلك البيوض التي تضعها هي.
تنجح إبساك في الهروب من قفص الدجاج وتبدأ بالبحث عن حلمها وهو أن يكون لها فرخ "الكتكوت" الخاص بها والذي تقوم بتربيته والاحتفاظ به، ولتحقيق تلك الغاية تتوجه إلى البرية، ولكن يتعين عليها بعد ذلك خوص صراع مع الكثير من الصعوبات غير المتوقعة، ولكنها مع ذلك لم تتخل عن حلمها، وذات يوم، تعثر إبساك على بيضة ضالة، فترقد عليها وتنتظر لكي تفقس. ولكن، سرعان ما تدرك أن هذه البيضة تنتمي إلى بطة برية، وليس إلى دجاجة.

عندما تفقس البيضة، تبدأ الدجاجة وصغير البط الصغير في مواجهة الواقع، وهو أنهما مختلفان في كل شيء وخاصة من ناحية الشكل... وبعد حين من الوقت يطير البط الصغير بعيداً ويترك "إبساك" وراءه على الأرض، وتبقى إبساك وهي تراقب بعينيها طفلها في فخر، وشعور من الحزن يعتريها ... ولكن يبقى عليها مواجهة ما هو أصعب لقد كانت عيني أنثى "ابن عرس" تترصدها! لتنتهي القصة نهاية فاجعة، ولتقول لقارئها أنه حتى في عالم الحيوان ثمن الحرية باهظ.. باهظ جداً.

تصلح هذه الرواية لكي تكون ترنيمة للحرية، والشخصية الفردية، والأمومة. فهي تعرض قصّة بطلة تتمرد على عالمٍ محكومٍ بتقاليد الحظيرة.

الدجاجة التي حلُمت بالطيران رواية ذات أبعاد عالمية، حيث تفتح نافذة على كوريا، وحيث أسرت قلوب ملايين القراء. تذكّرنا هذه الرواية نتيجة لتنوع شخصياتها الحيوانية؛ الدجاجة، البطة، الديك، الكلب، ابن عرس - بالروايات الكلاسيكية في الأدب الإنكليزي؛ مثل "مزرعة الحيوانات"

http://www.book-juice.com/books/الدج...حلمت-بالطيران/




 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 28-07-2015, 03:54 PM   #18
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر



تبدأ رواية خمارة المعبد بتأمل بطلها معتز لفكرة الانتحار، ورغبته الملحة للتخلص من حياته، ولكن يبقى الفعل مؤجلاً طول فصول الرواية.

يرتبط معتز بعلاقة حب بسهام التى تمارس الكتابة والتمثيل، ولكن حبه لها من طرف واحد، ولا يستطيع البوح به لتردده ولفقره، حيث تتخطاه فى الطبقة الاجتماعية والطموح، وأيضًا لتزوجها من آخر.

تتطرق الرواية إلى رحلة معتز لدبلن بأيرالندا التى كانت بالنسبة له فرصة لكشف الذات وكتابة مسيرة حياة، حيث ذهب معتز لدراسة الدكتوراة فى الشعر الأيرالندى وهناك يتعلم الكثير عن تاريخ أيرالندا المرير مع المستعمر الإنجليزى ودائماً ما يقارن بين وضع أيرالندا السياسى ووضع مصر فى بداية القرن العشرين والوقت الحاضر.

المكان فى هذه الرواية هو البطل الحقيقى، فمن خلال "تمبل بار" وترجمته "خمارة المعبد" يرى قارئ الرواية الكثير من الشخوص والأحداث، فهذا هو صاحب المنزل الأيرالندى المتعصب والذى يطرد معتز ليس فقط لانه لم يدفع الإيجار، ولكن لأنه يكره العرب والمسلمين.

وعلى الجهة الأخرى نرى سيمون الفنانة التى تدير فرقة غنائية هدفها نشر السلام العالمى، وعلى الرغم من مساعدتها الطيبة واحتوائها لمعتز وشغفها الكبير به وتركها لخطيبها الأول "برندن" وهو الثورى المتورط فى أعمال ثورية لتحرير الشمال الأيرالندى ومع ذلك يظل معتز مخلصًا لسهام.

يدفع الفقر معتز لممارسة مهنًا عديدة منها عامل فى مطبخ باكستانى، ثم بائعًا للزهور فى شوارع وحانات تمبل بار، فيتعرض للكثير من المضيقات والقهر. ويقبض على معتز لوجود نقود مزيفة أعطاه له أحد الزبائن، ولكن ينجو من الحادثة لضياع الأوراق.

رواية ممتعة وتستحق القراءة


http://www.mediafire.com/?dfk66xj0by784ao




 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 31-07-2015, 09:50 PM   #19
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر





جاتسبي العظيم ل سكوت فيتزجرالد

يالله
يالك من مسكين يا جاتسبي
وكم تستطيع الاحلام والخيالات ان تكون قاسية
رواية اخاذة للغاية قد لاتحتوي على الكثير من الاحداث لكنها رائعة
اسلوب كتابتها ,تعبيراتها , وصفها للاشخاص خاصة البطل جاي جاتسبي
الذي ابدع ليوناردو ديكابريو في تجسيد شخصيته
شاهدت الفيلم اولا وفي حقيقة الامر وجدته متوسطا مملا في بدايته اجمل مافيه الديكورات والملابس
لكن الرواية اسرتني واظهرت لي كيف استطاع ان يجسد ليوناردو الشخصية كما وصفها الكاتب تماما
الرواية تحكي عن جاتسبي الرجل الغني الغامض الذي حارب لسنوات من اجل ثروته
وامام عينيه حلم وهدف واحد : دايزي
حبيبته التي فرقت بينهم الظروف ظروف الحرب وقبلها ظروف فقره وتزوجت من بعده شخصا فاحش الثراء
جاتسبي كل ما حققه في حياته حققه من اجلها
كل ما فعله فعله ليسعدها ليرضيها واذا لم ينجح في اسعادها تخلى عنه فورا وكأن نظرتها للاشياء هي ما يلونها ويشكل جمالها او قبحها

-------------
هذا ملخص مريع لرواية عظيمة لن ترى عظمتها الا بقراءتها

http://www.mediafire.com/?icwlvaa6goyohy7




 

 


اخر تعديل كان بواسطة » amyralhrf في يوم » 31-07-2015 عند الساعة » 09:53 PM.
amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 04-08-2015, 05:24 PM   #20
amyralhrf
مشرف المنتدى الادبي ومكتبة الاقلاع العامة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ amyralhrf
amyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحبamyralhrf فوق  هام السحب
رد : 》 نادي القراءة 《 لنقرا ممعا ونرتقي بالفكر




#‏ريفيو_اليوم
عن كتاب #‏تاريخ_شكل_تاني
تأليف - وليد فكري
"لو أن التاريخ رجل لأصابه الملل من فرط تكرار الإنسان نفسه, و السخط من فرط تكراره أخطاءه مع أنه - التاريخ - طالما قدم للإنسان عِبَراً تستحق النظر.”
المعروف عن كتب التاريخ انها دَسِمة تحتاج لعقل صافي وافكار هادئة..لكن هذا الكتاب من امتع الكتب في ذلك المجال فهو كُتب لـ من يريد القراءة في التاريخ ولم يجد ضالته..
الكتاب يتكون من مجموعة مقالات كانت تُنشر بشكل منفرد وتم تجميها و إعادة صياغتها بإسلوب تاريخي متصل علي هيئة فصول
الاول عن الفصل بين التاريخ والمؤرخين في تسطير التاريخ من ثَم تتوالى الفصول بعناوين رئيسية عن المفسدون فى الأرض..
و ايضاً في الفصول يطرح أفكار بين اليوم و امس وماهية العلاقية بيننا وبين أبناء العم ودماء على عتبات الآله , التاريخ الفرعوني
لم يغفل فصل عن الحجاج بن يوسف الثقفى والحاكم بأمر الله والخوارج , والحروب الصليبية وحروب مكة
اكثر ما اعجبني هو
- ان الكتاب يقارن بـين فترات التاريخ بشكل عام دون ترجيح كفة فترة عن الكفة الاخري..
- السرد كان سهل وبسيط و كان من وجهة نظرنا في الحاضر وليس من وجهة نظر الكاتب او اصحاب التاريخ انفسهم
-اللغة بالطبع فصحي قوية توضح ماهية الكاتب في توصيل المعلومة
-المراجع المذكورة تعبر عن مدي إجتهاد الكاتب في صدق المعلومات
*****
ما لم يعجبني هو
-عدم التركيز علي الشخصية المسماة عبد الله ابن سبأ و اختفاءه فجأة دون تفسير واضح
- هل يستطيع شخص ان يكون بالتأثير القوي لكي يسيطر علي قبيلة كاملة مؤمنين وموحدين بالله؟ اعتقد ان الكاتب اخفق في الوصول للمصادر الصحيحة في الفترة التاريخية الخاصة بالصحابة والرسول -صلي الله عليه وسلم-
-التسلسل الزمني لم يكن بالشكل المرغوب..بحيث يبدو لي ان الكاتب كان يريد جمع المقالات سريعاً قبل ان ينسي..بالتأكيد هناك صعوبة في جمع التسلسل الزمني لكن كان يجب مراعاته اكثر من ذلك
انصح بترشيحه لمن لم يقرأ تاريخ ابداً

http://6ollap.ps/article/21672




 

 

amyralhrf غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 05:26 AM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017