منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الإقلاعية والشعبية > منتدى مدونتي
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 08-04-2018, 01:51 AM   #31
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .


أشعرُ بحزن شديد، مشاعر لا تُحكى ولا تُشكى، كأن صخرةً جاثمة على قلبي !
كأن باب الدموع مفتوح على مصراعيه، كأن غصة تقف في حلقي طيلة الوقت، كأن الكون اكتسى بالظلمة اللا متناهية ...




 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 2 اضافة رد مع اقتباس
قديم 08-04-2018, 02:51 AM   #32
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .



ولأنني في مساحة مظلمة، لا أجد حرفا منيرا حتى اللحظة، فلخواطري بعض التساؤلات :

لماذا يتسجلبُ الحزن الذكريات ؟
ففي اللحظة التي تظن أنك تأقلمت، ونسيت .... وكبِرت ؛ يصيبك فجأة موج الذكريات الذي لا يرحم .
فتجد أشكالا وألوانا، أياما وشهورا، أحلاما وأماني، حروفا ووعودا .. والكثير الكثير.

لتتجدد دموعك، سانحة لكل خيبة أصابتك أن تنهمر .
مؤذنة لكل وجعٍ أن ينسدل .
ورافعة لكل آهٍ أن تهتف ... فتوجع .. وتكسر ..

آه .. حين تنطقها وحيدا، ملء قلبك الكسير، ملء آمالك المنكسرة، ملء أحلامك التي تلاشت، ملء الأمل الذي لم يعرف طريقةً ليموت ..
آهٍ من أعمق أعماق الروح، حتى يتلاشـى الصوت .




 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 2 اضافة رد مع اقتباس
قديم 08-04-2018, 03:03 AM   #33
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .


وفي الوقت الذي توجعك فيه روحُك؛ لن تفكر من السبب ؟ ماذا حصل ؟ كيف وصلنا لهذا ؟
لن تفكر في السبب، فأنت قد تكون السبب في كل ما حصل .

لكن مشاعر الحزن، مشاعر الفقد، انكسار قلبك، وتهشم روحك، أنينُ ألمك، هذه كلها تطغى على كل تفكيرك .
أن تشعر أن قلبك يسقط من جوفك، كأن فراغا هائلا يقف في منتصف صدرك .
كأنك حين تتأوّه تستخرجُ سكينا، وليس صوتا متألملا !

والأقسى من هذا كله .. أنك لا تشكي لمخلوق ..

والعلاج لهذا كله :
أن تقف بين يدي الله ..
فهو جابر الكسور، هو جابر الكسور .



 

 


اخر تعديل كان بواسطة » Hope . في يوم » 08-04-2018 عند الساعة » 03:05 AM.
Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 4 اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-11-2018, 08:08 PM   #34
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .

عرفتُ نفسي دائما ذات تعلّق بأشيائي وأحبابي، أجدُ صعوبةً بالغةً تجاه أي تغيير قد يحصل، أتمسّك بقوّة كأنني قد أفقدهم في أي لحظة.. وللأسف
فأنا بهذا لم أملك أحدًا من أحبابي طوال عمري ..

تساقط كل أحبابي واحدا واحدا خلال الأعوام.. لم يبق أحد يتحمّلُ سوأة حُبي واهتمامي المبالغ وتعلقي الشديد، وبالتالي.. شكوكي التي لا تنتهي..



 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 15-12-2018, 09:29 PM   #35
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
Eq14 38 رد : ذَاكِرَة .



والديّ ..


إن كان هناكَ أحدٌ تحسه يقف أمام باب قلبك، يضع لك وردا كلما ضاقت أنفاسك فتتنفس وردا، يضع لك ماءً كلما جفت روحك فترتوي، يضع لك شمعةً إذا شعرت بالضياع؛ فتهتدي... فهما والداك .

ولا أحد سواهما !



كانت الأيام تثقل عليّ كثيرًا دون أن أتكلم.
وحينما استيقظت صباحا وجدت رسالة من والديّ أنهما يودان أن نتقهوى سويا قبل دوامي.
استعجلت بالاستعداد ونزلت إليهما، وجدت أبي قد اشترى عددا من أنواع الحلى
وأمي وضعت القهوة ورائحتها تعم المكان، وهما جالسان في صالة المنزل ينتظرانني أن أنزل.
كان لهما هدف واحد رأيته في عينيهما، أن أكون سعيدة!

كانا ينتظرانني بشغف دون أي طلب آخر.
دلف هذا المشهد قلبي من أوسع أبوابه
شعرت أن الكون كله بكل تفاصيله بيدي

ياه .. ياربي احفظهما لي تاجا على رأسي
أعطني القوة والقدرة لأبر بهما وأسعدهما ياحيّ يا قيّوم!!




أنا بكما أرى الحياة
أنا بدونكما .. لا شيء !
يا أغلى من أحب
يا أقرب من أحب



 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 5 اضافة رد مع اقتباس
قديم 16-09-2019, 03:13 AM   #36
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .


هذه المساحة الهادئة، التي لطالما أحببتُ أن أضع فيها حرفي، لعله يجد عينًا جائعة للأدب فتقرأ، وروحًا قد تدرك في حروفي شيئا من الجمال ؛ اشتقت لها كثيرًا


ولعلّ من ذكرياتي التي وضعتها في رفوف الذاكرة.
هي عملي، فقد عملت قبل فترة في وظيفة وتحتم علي مقابلة بعض المتقدمات، ثم تحديد من تستمر ومن ترفض، قياسًا بعدد من المعايير.


كان عملًا صعبًا جدًّا.. أن تقف أمامي فتاة، ثم أقول لها، أكملي الإجراءات بالتوفيق.
أو أقول لها، عوضك الله بوظيفة أفضل.

لم تكن أفهام الفتيات واحدة.
فبعضهن تتفهم سبب الرفض، وتشكرني وتمضي.
والأخرى تقابل الأمر على أنه شخصيّ
فكأنني لم أعجب بها، ولو جلست أفهمها البنود التي لا تتوافق معها، تقابلني بإجابة فحواها أنني أستطيع لو أردت .
والجانب الآخر الأصعب بين هؤلاء هي التي تقابل الرفض بالدعاء: حسبي الله عليكم.

تصيب قلبي بمقتل، فكأنني فعلًا أوقفت رزقها!
مع أن الأمر ليس بيدي أبدًا.


مرت علي كثير من الفتيات اللاتي لديهن ظروف صعبة، وكثير منهم يحتاج هذه الوظيفة أشد الحاجة!
فواحدة جاءت من طريق سفر، وبالسيارة والمدينة تبعد عنها حوالي 800 متر، ثم تقابل بالرفض.
والأخرى تعول أولادها بعد طلاقها فهذه بالنسبة لها فرصة العمر!
أجد على وجوههن الأسى حين تسمع أنها رفضت، وأنا أحاول أن أختار كلماتي بعناية ليدخل الموضوع بسهولة إلى قلبها: الله يعوضك، ما تدرين وين رزقك فيه، يمكن تنتظرك وظيفة أفضل بكثير من هذي.

فترد علي إحداهن: أي عوض أنا ما صدقت يجيني اتصال منكم، أنا عندي أطفال أنا ظروفي صعبة.
ثم تخور قواها فتجلس وتبكي.

أحاول أن أراجع كل مفرداتي اللغوية وخلفيتي الثقافية لأجد أي آية أي حديث أي عبارة أي تسلية لأخفف عنها، فلا أجد إلا أن أواسيها بالجلوس معها.

~

هذه الفئة الآنفة الذكر هي الفئة التي تجعلني أصحب ذكراهم معي إلى المنزل وأجدهم في أحلامي مساءً، رحمةً بهم.
وإلا فأنا ومن معي لم نظلم أحدًا، بل كانت شروط العمل مخالفة لما قدموه.
لكنها أحداث تجعلني أتفكر، في نفسي، في ظروفي، في غيري.
أحمد الله، وأسعى لمساعدة من أستطيع!
الدنيا مليئة بالقصص، الدنيا مليئة بالحكايا.!

~

أما الطرف الآخر، التي تقابل رفضنا بالدعاء علينا، أو الصراخ، أو التهديد
فأنا أتصرف معهن بالتجاهل، هو الحل الأمثل
لأن التي تظن أنني أخذت رزقها، ومنعت فرصتها لحاجة في نفسي، لن يقنعها شيء أنني لا أملك من أمري شيئا، وأننا إذا قبلناها وهي لا تستحق فهذا نوع من الظلم، لها وللمُنشأة ولغيرها من المتقدمات.

وهذه الفئة تجعلني أتفكر في أن الأخلاق فعلًا رزق!

فكثير من الناس لا يعرف كيف بتعامل مع من أمامه بلباقة وحسن تصرف
خصوصًا إذا كان لا يعرفه!
من الذي أعطاك الحق لكي ترفعي على أحد صوتك!
ثم كيف تتجرأ إحداهن لتطلب منك أن "تمشّين" أوراقها، ناسين نظر الله لنا.
كيف تقبل من نفسها أن تطلب مثل هذا الطلب.!


كانت تجربة فريدة بالنسبة إليّ.
أعطتني الكثير من الدروس.
وقد كتبتها الآن على عجلة وتداخلت بين عيني الأحداث مما انعكس على ما كتبت فشعرت به مخلّطًا ومزدوجًا.

ومنكم العذر



 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 3 اضافة رد مع اقتباس
قديم 10-11-2019, 12:05 AM   #37
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .

أحيانًا.. تتألّم إلى درجة أنك لا تعثر على كلامٍ تصف فيه شعورك ...




 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 17-11-2019, 01:28 AM   #38
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .


تعلمون ..
لديّ أمنية غالية وعزيزة لم أستطع أن أحققها حتى الآن!
وهي قد تكون عند كثير من الناس أمر عادي ولا يستحق أن يكون "أمنية عزيزة"
ولكنها هكذا بالنسبة إليّ؛ ذلك أني لم أستطع الوصول إليها حتى الآن، لأنني ضعيفة، وضعيفة الإرادة.

وهي الوصول للوزن المثالي.
أنا من الفتيات اللاتي اكتسبن وزنًا بعد البلوغ، وقد بلغت في عمر مبكر جدًّا مقارنة بمن هم في عمري.
ولكنني حين وصلت للمرحلة المتوسطة، بدأت نفسيتي تتهاوى بسبب الوزن، فلم أعد أجد "مريولًا" إلا بالتفصيل، وكانت شرارة البدء بالحمية هي حين اكتشفت هذه الحقيقة، أن كل مراييل المحلات ليس فيها ما يدخل جسمي! بل يجب أن ألجأ للتفصيل لتناسب مقاسي.
أذكر أنني بكيت في المحل كثيرًا ودعوت الله كثيرًا أن أنحف.
خرجت وأنا لا أرى شيئا إلا هذا الهدف.
وفعلًا أبديت رغبتي لوالديّ وذهبا بي إلى مركز تغذية - مع أنني لا أنوي إطلاقًا أن أعود لهذا المركز لأنه أعطاني سعرات حرارية قليلة جدًّا مع أنني نحفت بحمدالله عليها لكن لما كبرت وتثقفت علمت أنه جريمة بحق طفلة بعمر الـ13 أن تُعطى حمية بـ 900 سعرة حرارية فقط! وفي آخر الأيام صارت 500 سعرة - المهم .. ذهبت لمركز التغذية وبدأت المتابعة مع الطبيبة كل أسبوع، لا أنسى حين نحفت في أول أسبوع 4 كيلو جرام.
كانت فرحتي لا تسعها الدنيا!
وهذا دفعني للاستمرار، ثم إن والديّ دخلا معي في الحمية.
وصرنا نتابع أوزاننا كل أسبوع.

وأنا استمريت على الحمية حتى أصبح عمري 16 عامًا حين وصلت للوزن المثالي، في أولى ثانوي تحديدًا، صار وزني 56 الحمدلله.
وثبت هذا الوزن للأسف لسنتين فقط، أي حين أكملت 18 وتخرجت من الثانوية كان وزني مثاليا.
ولكن في سنتي الجامعية الأولى، زاد وزني في غضون سنة واحدة فقط، 30 كيلو جرامًا!!
هذه الزيادة صارت مثل الكابوس بالنسبة لي، لم أع على نفسي إلا حينما زدت زيادة كبيرة، وماعاد في وسعي السيطرة على نفسي.
لي الآن 5 سنوات متخرجة من الجامعة، وصارت زيادتي 37 كيلو بالتمام!
ولم أستطع أن أنحف أبدًا!
مرت سنواتي كلها بالتجارب، فلم يبق مركز ولا نظام ولا رياضة لم أجربها، لكن مشكلتي كانت عدم الاستمرار!
فأقصى ما نحفته 15 كيلو، ثم أعيدها وأكثر منها بعد فترة!
إذ أن قوتي لم تكف حتى الآن لأستمر حتى أخسر الـ 37 كيلو كاملة، بل بمجرد أن أكمل شهرين أو ثلاثة أعود للأكل بلا تفكير وأترك الحمية وحساب الكميات وأضرب بصحتي عرض الحائط.

هذا الموضوع يسبب لي ألمًا كبيرًا، ووسواسًا أكبر.
والمؤلم هو حديث الناس لك، حين يرون أنها مشكلة سهلة لا تستدعي كل هذا الأسى وكل هذه التجارب الفاشلة، صحيح أنني أعترف أنني مخطئة إذ لا أحمل القوة الكافية لأحافظ على صحتي! لكنني فعلًا أتألم..

أشعر بأن المشكلة نفسيّة، حتى إنني فكرت باللجوء لطبيب نفسي لكنني لا أعلم ما إذا كان الطب النفسي يعالج مثل هذه الشكوى، أي عدم القدرة على إكمال الحمية، أو ضعف الإرادة!

نصحني كثير بالعملية، لكنني لا أنوي ذلك، بإذن الله، وأسأل الله ألا أحتاجها أبدًا، فأنا أخاف منها، وليس عندي مشكلة حقيقية لألجأ للعملية، مشكلتي فقط ضعف الإرادة!!!

فأنا ألتزم فترة ثم أترك كل شيء دون تفكير.

المؤلم أنني أكملت عامي الـ 26 وبدأت أشعر بآلام المفاصل، حتى إنني أتألم كثيرًا عند صعود الدرج والنزول منه، وأنحرج من ذلك كثيرًا، وأحاول جاهدة ألا أبين هذا الألم لمن هم حولي، خجلًا من أن أعاني من ذلك في هذا العمر! والذي أعلم أن السمنة والوزن الزائد هما السبب في هذه الحالة.

أعلم أن "فضفضتي" هذه ليس لها قيمة تذكر سوى أنها تشبه الشكوى، لكنني فعلًا لا أقصد الشكوى، إنما أردت أن أعبر عما في داخلي في هذه المساحة الخاصة بي..
في حين أنني لا أستطيع غالبًا أن أتكلم فيها في أي مكان.

ثم أنا لا أحب أن أتذمر من وزني أو عدم قدرتي على النزول عند من هم حولي، لأنني أرى أن هذا يبعث طاقة سلبية في موضوع خاص بي ليس لأاحد ذنب فيه، فأنا أعرف أن الخلل مني.



أرجو أن تكون هذه السنة الجديدة سنة خير عليّ، يفتح الله فيها علي وعلى من هم مثلي بالفتح العظيم الذي يجعلنا نصل لأوزاننا المثالية بصحة وعافية يا رب العالمين



 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 2 اضافة رد مع اقتباس
قديم 18-11-2019, 02:06 AM   #39
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .



هذا الألم النفسي .. يزيده رؤيتك ..
يزيده الشعور البارد الذي تبعثه إليّ
يزيده أن قلبي يقارن بين أمسنا النضر
ويومنا الباهت
يزيده أن الفراغات الشاسعة لم تعد نحمل في تفاصيلها الاشتياق!



 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 18-11-2019, 02:20 AM   #40
Hope .
خبير إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Hope .
Hope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحبHope . فوق  هام السحب
رد : ذَاكِرَة .


وسابقًا
كنت أقاوم كل هذا التغير الذي أراه فيك، وأنت لا تراه
كنت أتمسك بكل قوّتي، أكسر أعتاب كلماتي على عتبتك
أحاول أن أشرح لغتي المبهمة بكل ما أوتيت من ألم
أحاول أن أستعيد شعورًا افتقدته
ظننت دائمًا أنه سيعود
ظننت أن محاولاتي ستعجل قلبك يحنّ عليّ
ظننت أنك ستتذكر كل ماكنت تعطيني، ثم اختفى

حملت في حقيبة آمالي رونق كلماتك المُطمئنة > "مشاعري هي هي"
بحثت عن هذه الـ " هي هي " ولم تكن كذلك!!
كانت تختلف بشدة .. بشدة !
لكنك كنت تخدرني بهذا الكلام .. كنت أدرك كثيرًا كما يدرك قلبي، وكما تدرك أنت وكما يدرك قلبك
أن شعورك تغير وإلى الأبد

لكن مشكلتي كانت محاولة أن يعود كل شيء كما كان
كانت مشكلتي أملي الذي لم ينته
كانت مشكلتي اعتقادي أن الكلام يعيد ما فات
كانت مشكلتي أنني ظننت كلامك حقيقيًّا وأنني فعلًا أتخيل

لكن الحقيقة هي أن كل شيء تغير ..
رأيت هذا في برودة المسافة التي بيننا
رأيت هذا في لمستك المنطفئة، التي لم تحمل إحساسًا أبدًا
رأيت هذا في رغبتك الملحّة في الجلوس بعيدًا
رأيت هذا في اختفاء التفاصيل التي كانت تأتي عفوًا بلا تخطيط، لكنها تدلف أعماق القلب

لكن الذي اختلف هذه المرة
أنني لم أحاول أن أستعيد شعورك تجاهي
وحين عاندني قلبي أخرجتها بضحكة، وحاولت أن آخذ شيئًا من شعورك، ورغم ذلك لم يصلني مردود!

حينها تأكدت، أن المسافة أكبر من أن تغلق، أن المشاعر بيننا لن تعود كما كانت
مهما اعتقدت غير ذلك
مهما تمنيت غير ذلك
مهما أوهمتني بغير ذلك

والآن
استسلمت أخيرًا ..

وهل تعلم ما المؤلم أكثر؟
أنني أعرف، أن استسلامي سيسعدك
وأن صمتي سيريحك
وأن تقبلي سيطمئن ضميرك

فلتفرح للأبد



 

 

Hope . غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:39 AM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017