منتديات شبكة الإقلاع ®


الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الاكاديمية والثقافية > مكتبة الإقلاع العامة
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة




إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 09-04-2016, 01:39 PM   #61
قهوه بالحليب
من كبار مميزين الاكاديمية والثقافية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ قهوه بالحليب
قهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحبقهوه بالحليب فوق  هام السحب
رد : صندوق المقالات /3

إقتباس »
إقتباس »


ياليتها تطبق .. ونعطي الطالب حرية اختيار الكتب المناسبة له

ثم نناقشه ونحاوره فيما اختاره .. نعطيه المساحة الحرة والكافيه في التفكير

أذكر كانت عندنا مادة بالمدرسة اسمها (المكتبة) كانت كلها غبار وكتبها قديمة مهترئة لاتشجع على القراءة بقدر ماكانت تنفرنا منها ..

الدنيا ليست جلٌها كيمياء وفيزياء وشعر .. بل هي فكرٌ قبل ذلك كله



 

 

قهوه بالحليب غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-05-2016, 12:46 AM   #62
إرهاصة.
مميز اكاديمي وثقافي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ إرهاصة.
إرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحبإرهاصة. فوق  هام السحب
رد : صندوق المقالات /3

للحروف البيضاء على اللوح الأسود مهابة فجر ريفي . و كما يصبون الماء ، على مهل ، في جرة لا تمتلئ ، تَشَرّبتَ الشكل الناقص وصوته معا ، بتعذيب الحنجرة و تطويعها للإشارة ، و بإخضاع الحلق لما تراه العينان .
حين يُجمَعُ حرفٌ الى حرفٍ ، أيْ عَبَثٍ الى عَبَث ، يُسْفِرُ غامض الشكل عن وضوح صوتٍ ما ، ويفتح هذا الوضوح البطيء مجرى لمعنى له صورة ، فتصير ثلاثة أحرف باباً أو داراً . وهكذا تبني حروفٌ خاملة ، لاقيمة لها اذا افترقت ، بيتا اذا اجتمعت .

يا لها من لعبة ! يا له من سحر . يولد العالم تدريجياً من كلمات . هكذا تصير المدرسة ملعبا للخيال … فتركض إليها بفرح الموعود بهدية اكتشاف ، لا لتحفظ الدرس فحسب ، بل لتعتمد على المهارة في تسمية الأشياء . كل بعيد يقترب . و كل مغلق ينفتح . اذا لم تخطئ في كتابة كلمة نهر . فسيجري النهر في دفترك . السماء أيضا تصبح جزءاً من مقتنياتك الشخصية إذا لم تخطئ في الإملاء .

كل ما لا تبلغه يداك الصغيرتان ملكُ يديك الصغيرتين إذا أتقنت التدوين بلا أخطاء . من يكتب شيئاً يملكه . ستشم رائحة الوردة من حرف التاء المربوطة كبرعم يتفتح . و ستتذوق طعم التوت من جهتين : من التاء المتصلة ومن التاء المفتوحة كراحة اليد /

الحروف أمامك ، فخذها من حيادها والعب بها كالفاتح في هذيان الكون . الحروف قلقة ، جائعة الى صورة ، والصورة عطشى الى معنى . الحروف أواني فخار فارغة فاملأها بسهر الغزو الأول . و الحروف نداء أخرس في حصى متناثر على قارعة المعنى . حكَّ حرفاً بحرفٍ تولد نجمة ، قرِّب حرفا من حرفٍ تسمع صوت المطر ، ضع حرفا على حرفٍ تجد اسمك مرسوما كسُلّمٍ قليل الدَرَج /

كل الحروف جاهزة لاستقبال الشكل / الكائن ، الباحث عن يد ماهرة تخلق الحاجة الى الانسجام . ما عليك الا أن تسمي بيدك كائنات تعرفها من قبل ، و كائنات تعرِّفك على نفسها فيما بعد . /

و يستهويك حرف النون المستقل كصحن من نحاس يتسع لاستضافة قمر كامل التكوين . يرنّ و يحن الى أي امتلاء لا يمتلئ ، و لايكف عن الرنين مهما ابتعد و مهما ابتعدت . سيكبر فيك و تكبر فيه ، ويحييك ، و يُقصيك عن نفسك كحُب ملحاح ، ويُدنيك من الآخرين … نون النسوة و الجماعة و المثنى و قلب " الأنا" و جناحا "نحن" الطليقان . ستأخذك سورة الرحمن الى الإيمان المصحوب بالطرب ، فتحبُّ الله و تشفى من قلق السؤال : (( من خلق الله )) ؟ /



و تحبُّ الشعر و يأخذك الإيقاع المهموز بحرف النون الى ليل أبيض . كلمات تنقل فرسانا من حب الحرب دفاعا عن بئر الماء ، الى حرب الحب دفاعا عن اميرة مخطوفة في بلاد الجن . لا تستقيم الحكاية إلا بثلاثية الفروسية و الشعر و الحب . مقادير يصارعها السيف والقصيدة معا ، فلا تكون غلبة الا بهما مجتمعين . لم تنتصر قبيلة بلا شاعر ، ولم ينتصر شاعر إلا مهزوما في الحب .

حين ينفَضُّ الساهرون من ديوان جدك و يحملك جدك إلى النوم ، تكون الحكاية قد هيأتك لتحلم وفق خيالها المفتوح : ستتابع حروب عنترة تارة ، و المهلهل تارة. و ستدخل غرفاً لا تعرفها في تناسل الحكاية من الحكاية في ليالي شهرزاد التي لا تبلغ النهاية ، فتصير جزءا من حكاية في عالم سحري التكوين لا يشبه شيئا مما حولك .

هكذا سكنتك فتنة الإيقاع و الحكاية .

فابتعدت ، و حيّرك الخيط المقطوع بينن الواقع و الخيال ، بين حرب تُروى و حرب تُرى .

في مساء ما ، رأيت نساء الحي ذاهبات آيبات بحماسة ، يحملن على رؤوسهن أكياسا ملأى بحجارة يكدّسنها على سطوح المنازل كالذخيرة ، و الرجال منهمكون بتدبيب رؤوس العصي بالمسامير . ما هذا ؟ سألت ، فقيل لك غدا صباحا تندلع الحرب بين الحمولتين الكبيرتين في القرية . لنا حلفاء من الأنسباء و لهم حلفاء…لكننا سننتصر . لم تسأل عن سبب الحرب ، فلعله الضجر أو خلاف على ظلّ شجرة ، ولعله اختراع حكاية . لكن المعركة التي امتدت من الصباح الى المساء لم تسفر عن قتلى أو نصر ، بل فتحت أبواب السجون للمحاربين ، و أغلقت باب الحكايات في دار جدك ، و كان عليك أن تبكي من فقر الليل . و كان عليك أن تكمل الحكايات وحدك و على قدر حلمك بلا رُوراة و معاونين !

أما الحروف البيضاء عللى اللوح الأسود ، فقد تشققت ككلس صدئ، لأن كابوسا ما رافقك الى المدرسة : هل مات أبي ؟ و حين يسألك المعلم : ما معنى هذه الجملة : ( انتظر السيارة حتى تعبر )

تجيبه و أنت شارد الذهن : يعني إذا رأيت سيارة على الشارع ، فلا تمش حتى تزمّر السيارة . يضحك المعلم : ما علاقة تعبر ب تزمّر ؟ فتقول : أليست كلمة (تعبر) هي (تزمّر) لأن للسيارة زمارة . فيقول موبخا : تعبر معناها تمر . حتى الآن ، و بعد ستين عاما من هذه الوعكة اللغوية ، ما زلت تسمع صوت الزمّور كلما قرات أو سمعت كلمة تعبر . و تضحك في سرك من قدرة الأخطاء الأولى على الحفر في الصخر . و تسأل: متى أشفى من تعريف الكلي بالجزئي ؟ فالريشة ليست هي الطائر ، و الشجرة ليست هي الغابة ، و العتبة ليست هي البيت .

لكن الكلمات هي الكائنات . ستسحرك اللعبة حتى تصبح جزءا منها . و ستقضي العمر في الدفاع عن حق اللعبة في استدراجك إلى المتاهة ، و في استدراجها الى الفكاهة . تقرأ ولا تفهم ما تقرأ ، فتقرأ أكثر مستمتعا بقدرة الكلمات على الاختلاف عن العادي . الكلمات هي الأمواج . تتعلم السباحة من اغواء موجة تلفك بالزبد . و للكلمات ايقاع البحر و نداء الغامض : فلتأتين إليّ إليّ بحثا عم لا تعرف _ ناداك الأزرق. و أنقذك الحظ و حرس الشاطئ من انقطاع أكيد مع صوت الكلمات . لكن قنديل البحر ما زال يحكك دون أن تتوب عن حب البحر ، و دون أن تعلم أن البحر هو مصدر الإيقاع الأول . فكيف يسجن البحر في أحرف ثلاثة ، ثانيها طافح بالملح ؟كيف تتسع الحروف لكل هذه الكلمات ؟ و كيف تتسع الكلمات لاحتضان العالم ؟

تكبر على مهل و ببطء. وتودُّ لو تقفز أسرع أسرع في السباق إلى غد تروّض فيه الكلمات ، و تقول شعرا حماسيا مدفوعا بقوة الحب و بواجب الدفاع عن القبيلة ، فينفتح لك السريّ الخفي بانفتاح الكلمات على الوعي ، فلا تكون لعبة كما ظننت ، بل تحديق الظاهر الى الباطن و تجلي الباطن في الظاهر ، فتكونها و تكونك ، فلا تعرف التمييز بين القائل و القول . ستسمي البحر سماء مقلوبة ، و تسمي البئر جرّة لحفظ الصوت من عبث الريح ، و تسمي السماء بحرا معلقا على الغيوم .

ثمة شيء يتزيّا بالغامض ، لا يشم و لا يلمس و لا يتذوق و لايبصر ، هو ما يجعل الطفولة حاسّة سادسة ، فسمّوك الحالم من فرط ما ركَّبت للكلمات من أجنحة لا يراها الكبار ، و تحرّشت بالغامض ، و اغتربت /

فانهض من هذا الأبيض

عد طفلا ثانية/علمني الشعر/و علمني إيقاع البحر/وأرجع للكلمات براءتها الأولى / لِدني من حبة قمح ، لا من جرح لدني / و أعدني، لأضمك فوق العشب ، إلى ما قبل المعنى / هل تسمعني : قبل المعنى / كان الشجر العالي يمشي معنا شجرا لامعنى/ و القمر العاري يحبو معنا/قمرا/لا طبقا فضيا للمعنى/عد طفلا ثانية/علمني الشعر/و علمني ايقاع البحر/وخذ بيدي/كي نعبر هذا البرزخ ما بين الليل و بين الفجر معا/و معا نتعلم أولى الكلمات/و نبني عشا سريا للدوري: / أخينا الثالث/ عد طفلا طفلا لأرى وجهي في مرآتك / هل أنت أنا/ و أنا أنت ؟/فعلمني الشعر لكي أرثيك الآن الآن الآن / كما ترثيني!

محمود درويش
من كتاب : في حضرة الغياب



 

 

إرهاصة. غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 07-04-2017, 03:25 AM   #63
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب
رد : صندوق المقالات /3


براءة «أبو عبد الله الصغير» من ضياع الأندلس




القاهرة:«الخليج»
«وقائع ثورة الموريسكيين» عنوان كتاب هو الأكثر انحيازاً لوجهة النظر الرسمية، فمؤلفه «مارمول كارباخال» حاز شهرة واسعة وصار عمدة المؤرخين الإسبان وغيرهم عند الحديث عن ثورة الموريسكيين، ربما كان هذا الانحياز هو الذي صادف هوى في نفوس المؤرخين الإسبان القدامى، وهو الذي أدى بالتالي إلى أن يحتل مكانة لا يستحقها، حسب تعبير جمال عبد الرحمن مراجع الترجمة العربية للكتاب، فلماذا إذاً أقدم المركز القومي للترجمة على طباعة هذا الكتاب بجزأيه الضخمين، ما دام يحمل وجهة نظر تاريخية منحازة؟
الدافع للترجمة ومن ثم النشر، هو أن الكتاب يتضمن بعض وثائق لا نجدها في كتاب آخر، وبصدور هذا الكتاب يكون أمام المؤرخ العربي وجهات نظر متعددة، يكمل بعضها بعضاً، ويقدم قاعدة مكتملة لدراسة وقائع ثورة الموريسكيين، ذلك أن الكتب الأخرى التي عالجت الموضوع، وهي كثيرة، لم تخرج عن نطاق الكتب التي صدرت عن المركز القومي للترجمة، وهي «حرب غرناطة» الكتاب الأكثر موضوعية نظراً لمكانة مؤلفه «مندوثا» وطبيعته الثائرة، و«الحرب ضد الموريسكيين» وهو كتاب أقرب إلى الأدب منه إلى التاريخ.
«وقائع ثورة الموريسكيين» يتناول ثورة مسلمي إسبانيا في الفترة ما بين عامي 1568 و1570 احتجاجاً على الاضطهاد الذي تعرضوا له على يد السلطات الكاثوليكية الحاكمة، بعد أن نقضت تلك السلطات معاهدة تسليم غرناطة التي وقعها الملكان الكاثوليكيان في نوفمبر عام 1491 وهي فترة لم يلتفت إليها المؤرخون العرب كثيراً، والسبب في ذلك واضح فوثائق تلك الفترة كلها إسبانية اللغة، إلا رسالة هنا أو هناك موجهة إلى سلطان مسلم في تركيا أو مصر أو بعض فقرات وردت في كتاب.
يدعونا الكتاب للتوقف أمام بعض الفقرات التي ترد في بعض كتب التاريخ، فقد يضع المؤرخ على لسان شخص ما عبارة لا يمكن أن تكون قد صدرت عنه، لعل المثل الأكثر وضوحاً نجده في تلك الخطبة الشهيرة التي نسبت إلى طارق بن زياد، وهي خطبة فصيحة لا يمكن أن تصدر عن قائد حديث عهد باللغة العربية، وفي هذا الكتاب نجد عبارة منسوبة إلى أم الملك المسلم حينما رأته يبكي إذ قالت له: «ابك مثل النساء ملكاً لم تدافع عنه كالرجال».

إن سير الأحداث يوضح أن الملكة الأم شهدت ابنها وهو يدافع بكل ما يستطيع، وهي تعلم يقيناً أن سقوط غرناطة لم يكن بسبب ابنها، بل بسبب مجموعة عوامل بدأت قبل أن يولد، وبالتالي نستبعد أن توبخ الأم ابنها، كما أن المطالع لتطورات الأحداث التي سبقت سقوط غرناطة يدرك أن أبا عبد الله الصغير قد جاهد قدر استطاعته، بل إن اتفاقية تسليم غرناطة كانت نتيجة مفاوضات عسيرة أدارها شخص حريص على مستقبل الأندلسيين، وكثير من المؤرخين الإسبان يحاولون إنصاف أبي عبد الله، لكن معظم المؤرخين العرب يصرّون على إلقاء اللوم عليه، وكأنه هو الذي أضاع الأندلس.



 

 

SAM6 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 14-04-2017, 04:34 PM   #64
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب
رد : صندوق المقالات /3

(النجدي )... رحلة السندباد البحري



 

 

SAM6 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 17-04-2017, 03:46 PM   #65
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب
Eq 134 رد : صندوق المقالات /3

دبي وتحدي القراءة العربي


إقتباس »
جاءت هذه المبادرة على خلفية معلوماتية مثيرة للكآبة وهي أن الطفل العربي يقرأ في العام الواحد لمدة ست دقائق بينما يقرأ الطفل في الغرب سنوياً لمدة 12 ألف دقيقة ويقرأ المواطن العربي سنوياً ربع صفحة بالمقارنة مع 11 كتاباً في الولايات المتحدة و7 كتب في بريطانيا.



 

 


اخر تعديل كان بواسطة » SAM6 في يوم » 17-04-2017 عند الساعة » 03:48 PM.
SAM6 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 22-05-2017, 11:21 AM   #66
عبدالعزيز ،
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ عبدالعزيز ،
عبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحبعبدالعزيز ، فوق  هام السحب
رد : صندوق المقالات /3

بلاد المطربين.. أوطاني


وصلتُ إلى بيروت في بداية التسعينات، في توقيت وصول الشاب خالد إلى النجوميّة العالميّة. أُغنية واحدة قذفت به إلى المجد• كانت أغنية "دي دي واه" شاغلة الناس ليلاً ونهاراً. على موسيقاها تُقام الأعراس، وتُقدَّم عروض الأزياء، وعلى إيقاعها ترقص بيروت ليلاً، وتذهب إلى مشاغلها صباحاً.

كنت قادمة لتوِّي من باريس، وفي حوزتي مخطوط "الجسد"، أربعمائة صفحة قضيت أربع سنوات في نحتها جملة جملة، محاوِلة ما استطعت تضمينها نصف قرن من التاريخ النضالي للجزائر، إنقاذاً لماضينا، ورغبة في تعريف العالم العربي إلى أمجادنا وأوجاعنا.لكنني ما كنت أُعلن عن هويتي إلاّ ويُجاملني أحدهم قائلاً: "آه.. أنتِ من بلاد الشاب خالد!"، واجداً في هذا الرجل الذي يضع قرطاً في أذنه، ويظهر في التلفزيون الفرنسي برفقة كلبه، ولا جواب له عن أي سؤال سوى الضحك الغبيّ، قرابة بمواجعي. وفوراً يصبح السؤال، ما معنى عِبَارة "دي دي واه"؟ وعندما أعترف بعدم فهمي أنا أيضاً معناها، يتحسَّر سائلي على قَدَر الجزائر، التي بسبب الاستعمار لا تفهم اللغة العربية!

وبعد أن أتعبني الجواب عن "فزّورة" (دي دي واه)، وقضيت زمناً طويلاً أعتذر للأصدقاء والغرباء وسائقي التاكسي، وعامل محطة البنزين المصري، ومصففة شعري عن جهلي وأُميتي، قررت ألاّ أفصح عن هويتي الجزائرية، كي أرتاح.

لم يحزنّي أن مطرباً بكلمتين، أو بالأحرى بأغنية من حرفين، حقق مجداً ومكاسب، لا يحققها أي كاتب عربي نذر عمره للكلمات، بقدر ما أحزنني أنني جئت المشرق في الزمن الخطأ.

ففي الخمسينات، كان الجزائري يُنسبُ إلى بلد الأمير عبد القادر، وفي الستينات إلى بلد أحمد بن بلّة وجميلة بو حيرد، وفي السبعينات إلى بلد هواري بومدين والمليون شهيد ... اليوم يُنسب العربي إلى مطربيه، وإلى الْمُغنِّي الذي يمثله في "ستار أكاديمي" ... وهكذا، حتى وقت قريب، كنت أتلقّى المدح كجزائرية من قِبَل الذين أحبُّوا الفتاة التي مثلت الجزائر في "ستار أكاديمي"، وأُواسَى نيابة عنها .... هذا عندما لا يخالني البعض مغربية، ويُبدي لي تعاطفه مع صوفيا.

وقبل حرب إسرائيل الأخيرة على لبنان، كنت أتابع بقهر ذات مساء، تلك الرسائل الهابطة المحبطة التي تُبث على قنوات الغناء، عندما حضرني قول "ستالين" وهو ينادي، من خلال المذياع، الشعب الروسي للمقاومة، والنازيون على أبواب موسكو، صائحاً: "دافعوا عن وطن بوشكين وتولستوي". وقلت لنفسي مازحة، لو عاودت إسرائيل اليوم اجتياح لبنان أو غزو مصر، لَمَا وجدنا أمامنا من سبيل لتعبئة الشباب واستنفار مشاعرهم الوطنية، سوى بث نداءات ورسائل على الفضائيات الغنائية، أن دافعوا عن وطن هيفاء وهبي وإليسا ونانسي عجرم ومروى وروبي وأخواتهن .... فلا أرى أسماء غير هذه لشحذ الهمم ولمّ الحشود.

وليس واللّه في الأمر نكتة. فمنذ أربع سنوات خرج الأسير المصري محمود السواركة من المعتقلات الإسرائيلية، التي قضى فيها اثنتين وعشرين سنة، حتى استحق لقب أقدم أسير مصري، ولم يجد الرجل أحداً في انتظاره من "الجماهير" التي ناضل من أجلها، ولا استحق خبر إطلاق سراحه أكثر من مربّع في جريدة، بينما اضطر مسئولو الأمن في مطار القاهرة إلى تهريب نجم "ستار أكاديمي" محمد عطيّة بعد وقوع جرحى جرّاء تَدَافُع مئات الشبّان والشابّات، الذين ظلُّوا يترددون على المطار مع كل موعد لوصول طائرة من بيروت.

في أوطان كانت تُنسب إلى الأبطال، وغَدَت تُنسب إلى الصبيان، قرأنا أنّ محمد خلاوي، الطالب السابق في "ستار أكاديمي"، ظلَّ لأسابيع لا يمشي إلاّ محاطاً بخمسة حراس لا يفارقونه أبداً .. ربما أخذ الولد مأخذ الجد لقب "الزعيم" الذي أطلقه زملاؤه عليه!

ولقد تعرّفت إلى الغالية المناضلة الكبيرة جميلة بوحيرد في رحلة بين الجزائر وفرنسا، وكانت تسافر على الدرجة الاقتصادية، مُحمَّلة بما تحمله أُمٌّ من مؤونة غذائية لابنها الوحيد، وشعرت بالخجل، لأن مثلها لا يسافر على الدرجة الأُولى، بينما يفاخر فرخ وُلد لتوّه على بلاتوهات "ستار أكاديمي"، بأنه لا يتنقّل إلاّ بطائرة حكوميّة خاصة، وُضِعَت تحت تصرّفه، لأنه رفع اسم بلده عالياً!

ولا حول ولا قوّة إلاّ باللّه.. أواه.. ثمّ أواه.. مازال ثمَّة مَن يسألني عن معنى "دي دي واه"!

بقلم أحلام مستغانمي



 

 

عبدالعزيز ، غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 13-07-2017, 02:38 PM   #67
shimaa elashry
مستجد
shimaa elashry تقييمه فيه تقدم
مسارات الحياه المتعدده

مسارات الحياة المتعددة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخوة والاخوات الاعزاء

في خضم معارك الحياة المتقلبة..
نتعايش تقاسيم الأيام وتفاصيلها بكل ماأوتينا من قوة..
منا من وجد قوت يومه والأمان في بيته بعيدآ عن انتهاكات العالم الخارجي
لحرية العيش بسلام ..

قال عليه أفضل الصلاة والتسليم:

(( من أصبح منكم آمنآ في سربه, معافى في جسد ه ,
عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا ))

من هذا المنطلق هذه هي القناعة السليمة التي نبحث عنها..
ونحاول بكل مانستطيع النيل بها والظفر بانتصاراتها

فهذه احدى الركائز التي ماأن تستقيم عليها حياتنا
الا ونشعر بقيمة أنفسنا وقيمة العالم باسره من حولنا..والسعادة

لا محال هي آتيه متى ماقتربنا منها,
على العكس في المقابل منا من يلهث بكل جوارحه ليل نهار
وليته يكتفي بذلك فالطمع والجشع قد ملكا قلبه
وأصبحا شغله الشاغل فلاتجد له أنيس في سربه
ولا راحة بال يتَقي بها تقلبات الحياة
القادمة وقد تكون المزمنة.

..........................

نقف مليآ عند مواقف معينة ..
تحدث في حياتنا وتأسرنا ..
نتعلم منها الكثير بينما البعض منها تمر من امامه مرور الكرام..
لايوجد أقوى من الاعتزاز بالنفس في عز الأنكسار..
تسقط دمعة من عينيك حرارتها تكاد تحرق خديك..
ولكن تأبى بصمود الجبال أن يراها الآخرون..
ليس بمجرد مانسميه نحن بالكبرياء المزيف
وإنما اعتزاز بالنفس بمجرد ان تعودها على الصبر..
النضال.. الصمود.. والكفاح..وعدم الأستسلام بمجرد النظر للمرآة
وانت في وضع مزري وحالة ميؤس منها..
لاترضى على نفسك ان تضعها في مواقف تكاد تكون مهينة
ولاترتقي لمستوى عقليتك, فتجد بأن الكلام يخرج دون فائدة
والنقاش سقيم غير مُجدي فتكتفي بالصمت
وان كان يقتل في بعض الأحيان
ولكنه خيارك الوحيد في معمعة آراءهم.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ماأجمل أن نجاري مصائبنا بالأستغفار ,
ان نغسل غمام أعيينا وسواد قلوبنا بالأستغفار ,
جميلة هي الحياة التي تجمع فيها بين الشكر والصبر,
الشكر على النعم والصبر على النقم ,
الشكر في الرخاء والصبر على البلاء

وروى النسائي وأبو داود وابن ماجة والبيهقى
عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا
ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب"
قال الحاكم: صحيح الإسناد.
قال تعالى:
"فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا
ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا"
آية 11 نوح.
وقال تعالى
"وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة
عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين"
آية 133 آل عمران.

حين تستيقظ من حلمِ جميل تتمنى لو أنك أطلت في السبات
وأن صوت المنبه لم ينغص عليك مناماتك الوردية,
هذاهو الهروب بعينه من الواقع , نعم هو هروب ولكنه مؤقت ,
فتكتشف بعد مضي وقتآ طويل بأن الحالة المستعصية التي تلازمك
وتعيشها لاتريد منك فقط ان تنام وتضع الوسادة على عينيك
للهروب من النظر الى سقف الغرفة او شعاع النور المنعكس على عينيك
في الصباح الباكر او حتى وان كانت الطريقة الوحيدة لأستحثات النوم
وطلبه في القدوم مسرعآ ليجثو على ركبتيك ويتسلل إلى عينيك بروية,
كي يمددك بغفوة سحرية , بل ابحث عن الحل لمشاكلك ,
عن الهدف لأحلامك, عن نهاية يأسك وبداية لسعادة جديدة..
فربما مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.

...............

فتشت عن خبايا نفسي مليآ ,
لم أجد ألذ وأقوى وأجمل من الأستقرار النفسي الذاتي,
أن ترسو سفن السلام على شاطئ تصنعه أنت بيديك ,
’’ نفسي ’’ هو السلام والامان بينك وبين نفسك فقط ,
’’ ذاتي ’’ هو أن مصدرالسلام والامان أنت وانعكاسه يعود عليك,
ليس لأحدآ دور في ذلك فالسلام الذي تبحث عنه ينبع من ذاتك
ويصب في ذاتك,, لطالما أردت ان أعيش في العتمة
ولعنت الظلام آلاف المرات وكانت للأسف في يدي شمعة
ابت أن تشتعل لأانني أنا من اردت ذلك , ليس الظروف وليس الزمن,
فتأملت مكامن النور في نفسي واستبصرت سبل النجاة بعقلي ,
فوجدت أن اصعب مراتب الحزن وأقوى حصون اليأس قد تتلاشى
بإبتسامة واحدة صادقة مع نفسك ..
جربها وسوف تجد مايرضيك.

...........................

تتغير مساراتي يمنةً ويسرة, تتلاطم بها الأمواج وتعود ,
تلتقطها سحب السماء , لأجد نفسي تائهة , فخطواتي باتت حائرة ,
لم استطع أن أُمسك بزمام الامور ,
فالوجوه من حولي وجدتها عابرة وكذلك قناعاتي هي الاخرى
اصبحث ثائرة ,حينها علمتُ يقيناً بأن الحياة ترتكز على مسارات عديدة
وخيارات اوفر, منا من اجتهد ليجعل مساراته صوب عينيه واتجاهاته بين يديه ,
فاغتنم فرص النجاة وبادر بالتغيير المجدي , التغير النافع, التغيير الصائب ,
فوقف عند كل محطة من محطات حياته واستجمع قواه
واستحضر جهده وعقله وتفكيره بعزيمة المثابرين
ونضال المجاهدين فاختار مساره القائم على تغيير حياته للأفضل ,
فالمسارات متعددة والمحاولات متجددة والفشل

بداية كل نجاح وكل نجاح مساره الوحيد تقوى الله والتوكل عليه

دمتم بكل الخير



 

 

shimaa elashry غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 09-01-2018, 06:09 PM   #68
مُجرد من أنا
إقلاعي مميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مُجرد من أنا
مُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحبمُجرد من أنا فوق  هام السحب
رد : صندوق المقالات /3

*
*


التعايش مع عدم التأكد
"حسناً، ربما أكون هو!"

د. روبرت ليهي- ترجمة أسامة الجامع

هل تعتقد أنك ستصاب بالتلوث إذا استخدمت دورات المياه العامة؟ هل لديك قلق أنك ستفقد جميع مالك في السوق؟ هل تقلق أن الطائرة ستسقط؟ هل تخاف أنه قد يهاجمك إرهابي عند زيارتك لأوروبا؟ هل تحدثك نفسك كل ليلة أن رفيق دربك سيتركك؟ ماهي القواسم المشتركة بين كل تلك المقلقات؟-- إنه عدم التسامح بأنك "لست متأكداً"، لعلك أخذت احتمالية أن كل حالة منها هو محتمل الحدوث.
ما هي احتمالية أن تقتل بفعل شخص إرهابي؟ تكاد تكون معدومة، ما هي احتمالية أن تقع بك الطائرة؟ تكاد تكون معدومة، أو ما هي احتمالية فقد كل مالك في السوق؟ تكاد تكون معدومة. ومع هذا قد تقول لنفسك "اعلم، لكن هذا قد يحدث".
"الاحتمالية تقابل الإمكانية"
الصعوبة تكمن هنا أنك تحاول أن تحصل على "التأكد" في عالم ليس فيه شيء مؤكد، وبدلاً من أن تفكر بتلك المواضيع بطريقة "الاحتمالية" أنت تفكر فيها بطريقة "الإمكانية"، لكن من المستحيل أن يتم استبعاد الإمكانية، دائماً هناك إمكانية أن تتعرض للتلوث، أن تفقد كل مالك في السوق، أن يقتلك إرهابي....الخ، كل شيء يمكن حدوثه، لذا يستحيل استبعاد الإمكانية.
إن الجملة الوحيدة التي من الممكن أن تكون صادقة ومؤكدة، هي أن تكون "صحيحة حسب التعريف" أو "صحيحة حسب الخصم المنطقي". مثال، إذا A>B وإذا B>C فمن المحتم أن A> C. في عالم الأحداث والأشياء لا يمكننا القول أن أنه من المحتم أن الطائرة ستصل بسلام، هناك دوماً إمكانية، لكن السؤال هنا، "هل هو محتمل؟".
"مساواة "عدم التأكد" مع حدوث الأسوأ"
إذا كنت قلقاً بأن عدم تأكدك يساوي حدوث الأسوأ فستكون أفكارك نوعاً ما كالتالي:
· لست واثقاُ.
· ربما أكون هو.
· هذا غير مقبول.
· لابد أن أقلق بشأنه.
لكن إن عدم التأكد من الشيء ليس بالضرورة أن المحصلة ستكون الأسوأ، هي محصلة محتملة، طبيعية، جيدة، وممتازة. نعم ربما تسقط الطائرة "ربما" لكن كلمة "ربما" لا تساوي بمعناها "ستسقط"، دعونا نتحدث عن شيء آخر غير مؤكد. لنفرض أنك اشتريت تذكرة نيويورك لليانصيب وكلك أمل بالفوز بالجائزة، هذا ممكن، وربما شعرت أنك محظوظ، لكن عليك أن تعلم أن فرصتك بالفوز تساوي 45 مليون إلى 1 .
سبق وأن تقبلت ما هو غير مؤكد
الشيء الجيد أنك تقبلت ما هو غير مؤكد من قبل. فأنت تمشي بالشارع، وتركب سيارتك، وتدخل المطعم، وتقوم بالتسوق، وتسافر، وتبدأ حواراً، وتطلب نصائح. أنت لا تعلم تماما في كل حالة منها مآل ما سوف يحدث، لكنك تتقبل ذلك. إذا كنت تطالب بضمان نتيجة كل ما ستقوم فعله، فستبقى في مقعدك دون حراك.

لذا قم بهذه التجربة: استحضر جميع ما ستخطط القيام به هذا اليوم، واسأل نفسك هل لديك نتائج مضمونة بالمطلق لما ستقوم به، ومع هذا ستقوم بها، وبدون ضمانات، وستتقبل الاحتمالات.
رفضنا لمعدلات الحدوث الأساسية
لا توجد طريقة للتأكد المطلق للأحداث في عالمنا الحقيقي. أنت لا تعيش في عالم يحكمه القياس المنطقي. إذن كيف علينا أن نرى الاحتمالات؟ إحدى هذه الطرق هو النظر نحو "المعدلات الأساسية"، وهو تكرار حدوث الشيء بين السكان. لنفرض أن لديك صداع، فإذا كنت من رواد القلق على الصحة ستقفز نحو استنتاج مفاده "لدي ورم بالدماغ" ، بالطبع هذا ممكن، ومن الممكن أيضا أن تصاب بورم بالدماغ دون الحاجة لوجود صداع، لكن السؤال هو "ماهي نسبة من لديهم صداع؟" أيضا " ماهي نسبة من لديهم ورم في الدماغ؟" – "هل تعلم أحداً لم يصب أبداً بالصداع؟" فإذا كان الناس يصابون بالصداع أحيانا، وإذا كان ورم الدماغ هي إصابة نادرة الحدوث، إذن فاحتمالية إصابتك بالصداع مع وجود ورم هي احتمالية ضعيفة جداً.
نحن نغفل عن مبدأ معدلات الحدوث عندما نحاول التأكد. مثال، نحن نخشى أن تتحطم الطائرة بنا، لكن الإحصائيات تظهر أن السفر عبر الطائرة هو الوسيلة الأكثر أماناً في العالم للمسافات الطويلة بل ومستمرة بالتحسن.
حسناً، لنفترض أنك تريد العيش في العالم الحقيقي، عالم لا يمكن التأكد فيه من كل شيء، أنت لا تعيش في عالم جراوند هوغ "فانتازيا" الذي نعرف كل شيء يحدث فيه. في الواقع لو كنت متأكداً من كل شيء سيحدث حولك، فستعيش مشكلة أخرى وهي "الملل". فكر بالاحتمالات، إن عدم التأكد هو شيء محايد، فكر بكل شيء لا يمكن التأكد منه وتقبل معدلات الحدوث. لتتعلم أكثر عن كيفية التعامل مع عدم التأكد والقلق المصاحب له اقرأ كتابي "علاج القلق".

الدكتور/روبرت ليهي - ترجمة/أسامة الجامع
www.Psychologytoday.com - posted Mar. 17, 2017
http://osamaaljama.blogspot.com/



 

 

مُجرد من أنا غير متواجد حالياً
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 02:46 PM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017