منتديات شبكة الإقلاع ®

الصفحة الرئيسية البحث انظمة شبكة الإقلاع سوق الاقلاع عضويات التميز (الذهبية والفضية والتجارية) جوال الإقلاع حمل صورك من هنا من خلال فتح موضوع خاص بك
بوابة الأنباء ieqla3 اختصر روابطك من هنا البرامج اعلن معنا حساب الشبكة في موقع تويتر اعلن معنا
العودة   منتديات شبكة الإقلاع ® > المنتديات الاكاديمية والثقافية > مكتبة الإقلاع العامة
التسجيل التقويم التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة


ملاحظات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 01-07-2018, 09:56 PM   #511
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب

رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى

أقرا في كتاب فكر ومباحث , للأديب علي الطنطاوي

انتصفت في قراءته (( 200 )) صفحة أو يزيد ... فالكتاب مادة أدبية نفيسة متميزة , أنصح بقراءتها .



SAM6 غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس

قديم 11-07-2018, 06:02 PM   #512
Midnight.dot
خبير إقلاعي مميز
Midnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحبMidnight.dot فوق  هام السحب

رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى


أقرأ رُواية العُرجون القَديم لمروان البَخيت .. اسلوبه تَشويقي ممتع



Midnight.dot غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 13-07-2018, 09:34 AM   #513
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب

رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى

أقرأ الصحف اليومية وأطبق النحو والبلاغة وألخص المقروء بلغتي الخاصة .


القراءة فعل جاد , لذلك تكون الدراسة للصحف دقيقة بعض الشيء , وفيها تأنٍ خصوصا في إعراب بعض الجمل و دراستها بلاغياً .


تابع موضوعي هنا بالمكتبة.

أغلاط نحوية إملائية في عناوين الصحف (موثقةٌ )


دراسة مختصرة مما تابعت وطبقت من قواعد النحو والبلاغة .




اخر تعديل كان بواسطة » SAM6 في يوم » 13-07-2018 عند الساعة » 09:37 AM.
SAM6 غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 14-07-2018, 04:26 PM   #514
S E B O N Y
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ S E B O N Y

أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى

*

- طفل اسمه نكرة
- دايف بيلزر
- 133 صفحة
- الفكرة و الأراء goodreads










S E B O N Y غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 19-07-2018, 03:04 PM   #515
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب

رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى

• من كتاب (( التاريخ الأوروبي الحديث , ص 94 -100 )) دار النهضة العربية , قصة مارتن لوثر (( صاحب الحركة الإصلاحية الدينية في أوروبا )) , وفي دراسة لمعرفة من هو ؟ وجدت أنه دكتور معه شريعة (( لاهوت )) تدرج في السلك الاهوتي وكان قد درس الاهوت رغبة في التحرر من خطاياه وذنوبه , و دعي للتدريس في جامعة فيتنبرج في ألمانيا, و اختصم في مسألة أكاديمية لاهوتية مع أحد الرهابنة ويدعى تتزل في مسألة دينية ( أكاديمية ), و قد غضب من أجلها, و علق على باب الكنيسة العريضة التي تتكون من 95 مادة, واختصم مع جمهور الراهب تتزل حول تلك المسائل, واصبح مشهورا وكتب للرأي العام مقالاته التي يوضح فيها تصحيحه لتلك المشاكل الكنسية , والتف حوله الأحباب والأصحاب ولكنهم لم ينفعوه, و قد سجن وكانت تلك الآراء الكنسية كافية لنشوء أهم النتائج للحركة اللوثرية (( حرب الفرسان و حرب الفلاحين )) . وهي من دراسات الحركات السياسية الدينية (( و بما أنها حركة كما أسلفت في حديث سابق فهي من الكلام العسكري )) و يبرر سجن مارتن لوثر من قبل شارل الخامس بعد أن وصل الصدام بين لوثر وحركته ومناوئيه من المحافظين أتباع البابا إلى ممر مسدود , وقد خرج من سجنه متبرأً من العنف الدامي المسلح التي اتخذ من الخصومة صراعاً مسلحاً باستخدام آرائه الإصلاحية للكنيسة . كانت تلك خلاصة الحركة اللوثرية ولها جانب سياسي اجتماعي يحتاج لدراسة موسعة , وتلك من الدراسات التي تهم الدارسين للحركات الاجتماعية السياسية . (( يصنف الحديث ضمن وسم الحركات الثورية في أوروبا )).




اخر تعديل كان بواسطة » SAM6 في يوم » 19-07-2018 عند الساعة » 03:06 PM.
SAM6 غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 1 اضافة رد مع اقتباس
قديم 23-07-2018, 05:50 PM   #516
يقال لي أنا
من كبار مميزين التقنية و الاتصالات الحديثة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ يقال لي أنا
يقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحب

رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى

الكتاب: الأنثى هي الأصل
النوع: علم نفس
عدد الصفحات: 268
التقييم: 3.77
الفكرة و الآراء: GoodReads



يقال لي أنا غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 09-08-2018, 01:51 AM   #517
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب

رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى

أتابع باهتمام الصفحات الثقافية بالصحف


القسم الثقافي - جريدة الشرق الأوسط .

إقتباس »
إبادة الكتب... التاريخ المخزي للقرن العشرين
مارستها الأنظمة المستبدة وفي مقدمتها النازية

القاهرة: عبد الرحمن مقلد



مثلما يحدث للبشر، لم تسلم الكتب من حروب إبادة على مدار التاريخ، فها هو باول جوزف غوبلز،‏ وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر، صاحب العبارة الشهيرة «كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسي»، يخاطب مجموعة من شبانه الموالين للنظام وهم يحرقون آلاف الكتب على مرأى ومسمع من الجميع، في طقس احتفالي حماسي فرضته النازية الألمانية، ضمن ما فرضت من إبادة وتطهير عرقي، قائلاً «لقد أبْلَيْتُم أيها الطلاب بلاءً حسناً في هذه الليلة بإلقاء آثار الماضي هذه في قلب النيران... الماضي يرقد هنا في قلب النيران... واليوم تظلنا هذه السماء وأمام هذه الألسنة من اللهب سنقسم قسماً جديداً»، لتكون الحقبة الهتلرية الحالة المثالية لتدمير الكتب والمكتبات في القرن العشرين.

هذه الواقعة وغيرها ضمن ما يرصده كتاب «إبادة الكتب... تدمير الكتب والمكتبات برعاية الأنظمة السياسية في القرن العشرين» الصادر حديثاً عن سلسلة «عالم المعرفة» في الكويت لمؤلفته ربيكا نوث، الأستاذة بجامعة هاواي والمختصة بعلوم المكتبات، وترجمه للعربية الباحث المصري عاطف سيد عثمان.

يروي الكتاب عشرات الوقائع المأسوية لإحراق وإبادة الكتب والمكتبات خلال القرن العشرين، الذي يوصف بأنه «الأكثر دموية بين القرون جميعاً؛ إذ كان فيه القتل الجماعي للمدنيين هو سبب معظم الوفيات خلاله»، وهو القرن الذي شهد إبادات جماعية مماثلة للكتب، وكل ما يمثل الثقافة والحضارة.

وتضمّن ربيكا نوث كتابها الكثير من الاعترافات المخزية والمؤسفة من جهة، والنادمة والمعتذرة من جهة أخرى للذين شاركوا في مثل هذه المحارق للكتب، ففي لحظة ندم يتذكر الكاتب الصيني با جين هذه الحالة الهياجية لإحراق الكتب أثناء الثورة الثقافية الصينية تحت حكم ماو تسي تونغ قائلاً «دمرت الكلاسيكيات الأدبية كأنها فئران تمر عبر الشوارع... بيدي دمرت كتباً ومجلات وخطابات ومخطوطات كنت أحتفظ بها لسنوات باعتبارها كنوزاً... تنكرت لذاتي... واعتقدت أن المجتمع المثالي هو المجتمع الذي لا مكان فيه للثقافة ولا المعرفة ولا الأعمال الأدبية».

ويصف أحد القيّمين على المكتبة الوطنية في العاصمة البوسنية سراييفو، الذي صار وزير العلم في البوسنة بعد ذلك، ما فعله الصرب بتراثهم الفكري، بإحراق مكتبتهم؛ إذ يروي أن «الهجوم استمر أقل من نصف ساعة، واستمرت النيران مشتعلة حتى اليوم التالي، وتناثر الورق المحترق في أرجاء المدينة... وكانت بقايا صفحات هشة تتساقط كأنها ندف ثلج أسود قذر».

وتستخدم المؤلفة مصطلح «الإبادة» لتوصيف تدمير الكتب والمكتبات على أيدي الأنظمة السياسية، رابطة بين «إبادة البشر» و«إبادة الكتب»، فكلاهما ينتج الآخر، مستندة لتراث البشرية في «أنسنة الكتب» ومعاملتها معاملة البشر، وبالأخص من الأطفال، مبرهنة بما يظهره البشر من «عبارات الانتحاب والرثاء أسفاً على التدمير المتعمد للكتب».

ولطالما ربط البشر بين قتل الإنسان وإتلاف تراثه أو كتبه، فكما يقول جون ميلتون، فإن «قتل كتاب أشبه بما يكون بقتل إنسان، بل إن من يقتل إنساناً يقتل مخلوقاً عاقلاً. أما من يدمر كتاباً نافعاً فهو إنما يقتل العقل نفسه». ويقول هاينريش هاينه «عندما يقدمون على حرق الكتب فسوف يؤول بهم الأمر إلى حرق البشر أنفسهم». وتبرهن ربيكا نوث على أن ما يحدث من عمليات لإبادة البشر، يسبقه أو يتبعه كوارث تدمير الكتب والمكتبات والإرث الحضاري، فـ«إبادة الكتب تشترك فعلياً في المجال النظري ذاته مع الإبادة... والأنظمة السياسية التي ترتكب الإبادات الجماعية هي ذاتها التي تدمر أيضاً الثمرة المادية لثقافة الضحايا وكتبهم ومكتباتهم».

وتسوق المؤلفة 5 نماذج للبرهنة على أن العنف الذي يمارس ضد البشر يسبقه أو يلحقه بالضرورة «عنف يمارس ضد الكتب»، وهو ما حدث في: ألمانيا النازية، والصين خلال الثورة الثقافية، والتبت، والكويت أثناء الاحتلال الصدّامي، والبوسنة أثناء الحرب الصربية.

وتبحث المؤلفة عن دوافع حروب «إبادة الكتب»، وترجعها لأسبابها الاجتماعية والثقافية والاستبدادية، فغالباً ما تنجم عمليات التدمير «عن تضافر بين بيئة اجتماعية مضطربة وزعامة تسلطية أو استبدادية وأيدلوجيات وسياسات متطرفة تخلق الظروف المتفسخة على مستوى قومي بيئة يستشري فيها العنف. في هذه البيئة يتطلع السكان المنهكون الهائمون بلا هدف إلى الزعماء الذين يعدِونهم بالخلاص عن طريق بنية سياسية اجتماعية جديدة قائمة على أفكار قادرة على تحويل وجه الحياة... وتسوغ هذه الأفكار التي قد تكون رجعية (قومية متعصبة أو إمبريالية أو عسكرية أو عنصرية أو دينية أو ثورية شيوعية)، استخدام العنف للوصول إلى غايات مثل التحقق القومي أو تحقيق عالم يوتوبي... ومع إحكام الأنظمة سيطرتها، تسعى إلى وضع المكتبات والكتب في دائرة الشك بوصفها إما مصدر إثارة للفتن أو أداة بيد العدو أو كبش فداء لأمة أو جماعة إثنية أو طبقة تحبط سياسات تلك الأنظمة، وعلى ذلك يصبح نهب الكتب ووضع اليد عليها وتدميرها تدميراً عنيفاً من الممارسات المقبولة».

وتحصر أستاذة علوم المكتبات، أسباب تدمير الكتب والمكتبات في الدوافع «القومية والآيديولوجية والدينية والعسكرية العدوانية والزعامة الفردية»، ممثلة على كل ذلك في نماذجها الخمسة التي اختارتها للتمثيل على ارتباط إبادة البشر بإبادة الأفكار. فالقومية «النازية» التي أسسها أدولف هتلر بقيادة الحزب القومي الاشتراكي، لطالما وظفت التدمير العمدي للكتب والمكتبات بوصفها واحدة من استراتيجيات الحرب، كما يرد في الدليل العسكري النازي، فإن «الحرب لا يمكن أن تشن ضد مقاتلي العدو فقط، بل يجب أن تسعى لتدمير الموارد المادية والفكرية الكاملة».

واقترفت جيوش هتلر الكثير من المآسي، فكي تكسر إرادة السكان في مدينة نابولي الإيطالية سكبت الغازولين بطريقة ممنهجة في كل غرف الجمعية الملكية في نابولي فدمر زهاء 200 ألف كتاب من أثمن كنوز التاريخ الإيطالي. وأعاد الألمان إحراق مكتبة لوفين في بلجيكا للمرة الثانية، بعدما كانوا أحرقوها في الحرب العالمية الأولى، ودمروا على مدار 6 أيام 230 ألف مجلد، «تحذيراً لأعداء ألمانيا واستعراضاً لقوتها أمام العالم».

ولتدمير الكتب بالطبع دوافع «آيديولوجية»؛ خوفاً من أن يلجأ (الفرد) إلى أفكار تقع خارج المنظومة الآيديولوجية للحكام، وينشأ هذا الخوف من الكتب التي هي في نظرهم تكون مناهضة لسياساتهم.

فالشيوعية التي نشأت على مبادئ ثقافية ثورية سرعان ما تحولت في روسيا لينين وستالين، إلى «آيديولوجية متعصبة سوّغت تدمير جميع مناهضيها من البشر والمؤسسات»، ومورست على المكتبات الروسية على الأخص بدءاً من العام 1924 حملات تطهير استهدفت مؤلفات «أفلاطون وكانط وتولستوي ودستوفيسكي وغيرهم»، وهو ما اعتبره الكتاب الروسي مكسيم غوركي عمليات «مص دماء الفكر»؛ إذ اعتبرت كروبسكايا زوجة لينين وأحد الرقباء أنه «من المرغوب فيه تطهير كتب الفلاسفة لأنها تروج لأفكار ضارة... كما أن الكتب الأخرى خبيثة ومهلكة لأنها تتحدث عن الدين أو هراء الأنظمة التقليدية أو موضوعات ولى زمنها».

وكانت للثورة الصينية الثقافية هي الأخرى عواقب وخيمة على الكتب والمكتبات، مدفوعة بأسباب آيديولوجية متطرفة، دافعة في الوقت ذاته الملايين من الشباب «الأحمر» ومن الجماهير للمشاركة في حملات إبادة ضد أي شخص يعارض سياسات ماو وأفكاره، كما نشرت صحيفة «الشعب» اليومية عام 1966. وعليه؛ انتزعت من الأرفف 4 ملايين كتاب «صنفت باعتبارها عشباً ساماً».

وجمعت الكتب التي كوَّنت، كما يروي أحد أفراد الحرس الأحمر، «جبلاً صغيراً» وأشعلوا النيران فيها و«صاحب الشعارات المهتاجة والانفعالية الدخان الكثيف المتصاعد من السماء... وشعر أفراد الحرس الأحمر بأن مجرد إحراق الكتب ليس فعلاً ثورياً بما يكفي فسيق أفراد العصابة السوداء (المعلمون) وأجبروا على الوقوف هناك خافضين رؤوسهم راكعين؛ حتى يحاكموا أمام لهيب الثورة الثقافية الكبرى».

وللزعامة الفردية، رصيدها المخزي ضمن حروب إبادة الكتب، وتسوق ربيكا نوث مثال الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في غزوه دولة الكويت؛ للتدليل على ما يمكن أن تفعله الزعامة الفردية «البعثية»، المختبئة خلف متاريس فكرية قومية وآيديولوجية ودينية، التي ارتكبت مئات الجرائم بحق المثقفين المخالفين أو المستقلين، حتى أنها في عام واحد عام 1979 «اعتقلت 200 شاعر وقاص وموسيقي ومخرج وفنان. ومات كثير منهم تحت وطأة التعذيب أو سمموا بالثاليوم وهو سم جرذان كان النظام يفضله أداة للتصفية». هذه الزعامة الفردية المجنونة بجنون العظمة التي احتلت دولة الكويت دفعت جنودها إلى ارتكاب جرائم تدمير البنى التحتية الكويتية، وكان أكثر ما استهدف المكتبات والمتاحف والمؤسسات الثقافية. «ففي جامعة الكويت، في المبنى الذي ضم كليتي القانون والآداب أقيم مركز اعتقال واستجواب... ودمر الجنود ما يقرب من مليون كتاب أطفال وكتب تعليمية... كما مارسوا تفكيك المكتبات العامة ونهبها... وفقد ما يزيد على 133 ألف مجلد... وكان الدمار الأسوأ في المكتبات الأكاديمية، فأتلف جزء كبير من مقتنيات مكتبة جامعة الكويت التي ضمت 24410 مراجع، وما يزيد على 5 ملايين مجلد وتقرير ورسالة ودورية ومواد سمعية وبصرية».





رابط الخبر



SAM6 غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 09-08-2018, 05:29 PM   #518
رمادالنور
مستجد
رمادالنور تقييمه فيه تقدم

Eq14 77 رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى

- اسم الكتاب : الثورة العربية وإرادة الحياة

- المؤلف : زهير الخويلدي

- حجم الكتاب : 261 pages

- فكرة الكتاب : ساهمت عدة عوامل في تأزم الشرعية واحتجاب فكرة المشروعية في الجزء الأول من القرن العشرين من ساحة النقاش العمومي العربي وخاصة منذ صعود الأنظمة الاستبدادية الشمولية وسيطرة إيديولوجيات الخلاص الموعود على الساحة الثقافية وتفجر نمط غير معهود من المعالجة الأمنية واندلاع الحروب الأهلية والكونية وحدوث أزمات اقتصادية عالمية وفجوة رقمية واكتساح نموذج موحد من علاقات الإنتاج والتبادل والتوزيع كامل المعمـورة وانقسامهـا هـي الأخـرى إلـى مركـز متقـدم وأطراف نامية وشمال غني وجنوب فقير.

كتاب مرة حلو ومفيد



رمادالنور غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 24-08-2018, 02:07 PM   #519
قصة مكتملة
عضو مقلع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ قصة مكتملة
قصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحبقصة مكتملة فوق  هام السحب

رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى


في الصيف
- طه حسين
62 ص

المحامي الوغد
- جون غريشام
623 ص

العرب، وجهة نظر يابانية
- نوبوأكي نوتوهارا
144 ص

وأظلمت المدينة (وفاة النبي صلى الله عليه وسلم)
- نزار العسقلاني
128 ص




اخر تعديل كان بواسطة » قصة مكتملة في يوم » 25-08-2018 عند الساعة » 11:37 PM.
قصة مكتملة غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-08-2018, 03:18 AM   #520
AIRWAY
مميز التصاميم والفنون البصرية
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ AIRWAY
AIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحبAIRWAY فوق  هام السحب

رد : أخبرنا ماذا تقرأ - 13 - تنبيه بـقوانين الرد // الإطلاع على الصفحة الأولى

-*طعام ... صلاة...حُب
لإليزابيث جليبرت



AIRWAY غير متواجد حالياً  
Facebook Twitter 0 اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 06:38 AM.

الأن حمل تطبيق منتديات الإقلاع
 

تنبيه : كل ما يطرح من مشاركات يمثل رأي كاتبه ولا يمثل رأي إدارة الموقع

ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©1999 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة منتديات الإقلاع - شبكة الإقلاع -1999-2017