مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
قديم 22-08-2012, 07:35 AM   #549
شموخ وكبرياء
Bollywood Star
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شموخ وكبرياء
شموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحبشموخ وكبرياء فوق  هام السحب
نبي متحركـــات لآخر لقطه وبكاء قصّي


توني خلصت الحلقتين الأخيـــرات ودموعي على خدي الى اللحظة الأخيره

كنت أنتظر ومهيئـــة نفسي لـ النهآية التعيسة بأي شكل من الأشكـــال لأني متوقعه مستحيل تكون نهايتهم سعيدة أبداً
لكن خالفوآ التوقعـــات وصدموني فعلاً بكيت من قلب يوم فتحت البـــاب ودخلت عليه هو يبكي وميت من البكي يوم شــافها
آنهار صياح ودموع على ضحكه
سلافه وقصيّ آبددددآع حتى الثمآلة مبدعين مبدعين عوضونـــا عن المطمطه

وعن شوقنا لهم بهالنهآية الغير منطقية وغير واقعية ومع ذلك كنت سعيدة وفرحـــانه بآخر مشهد وزآد بُكاي فيه
أقدر أقول أنهم ماحبوا ينهُون قصتهم بـ نهآية حزينة ومنطقية وواقعية ولاحبوا ينهونها بـ نهاية سعيدة لأنها راح تكون بعيدة كُل البعد
عن المنطقية والواقعية فخلو النهــاية مُبهمه أو نقدر نقول نهايتين نهاية تعيسة ومنطقية ونهاية سعيدة وفرصة ثانيه لهم غير منطقية
يعني للمُشـاهد الحرية بـ آختيار النهآية الي يبيهـــا ولو أني فهمت آنها خلاص رجعت له وأخوها ماقتلها وآنتهت بنهـــاية سعيدة
بس لما قريت كلامكم قعدت أفكـــر هي قالت له رآح أنتظرك في بيت أهلي لكن هو ماراح بيت أهلها طلع وبعدين رجع بيته
لأنه أصلاً مايعرف وين بيت أهلها صح لو فكــرنا فيها فعلاً هو مايعرف البيت بس مع ذلك قالت له تعال راح أنتظرك
آذآ أهلي عطوني فرصة ثانية وخلاص هو أعتبـــر أمر مُسلم فيه أنه هي راحت أكيد ماراح يخلونها طبيعي يقتلونها
وكذلك مايعرف البيت لذلك هو آنهـــار لأنه خسرها لو يدل بيت أهلها كان راح لها وشاف
آذا هي الي راح تفتح له
الباب أو لا بتكون مقتولة
قد تكـــون تقصد إذا أهلي ماعطوني فرصة ثانية خلاص ماراح ترجع له ولا تبيه يشوفها
بهالحالة مغرقة بدمها وإذا عطوها فرصة ثانية راح ترجع له وهذا الي صـــار

خلو الأمور شويّ مُبهمه لما أخوهــا حاول يطعنها لكن مسكه أخوها الثاني وماخلاه معناها ماماتت بس مسكة قميص
أخوها قد تكون تعبيـــر عن الخوف عن آنها تستنجد فيه وتشكره أنه وقف معها بس مابينوا موقفهم صح هل قتلها أو لا ؟

ولو أنه الوضع والمشهد يقول لا ٬ لو ماقتلها معنــاها خلاص عطوها فرصة ثآنية وراحت لـ صلاح لبيته
وآنتهت قصتهم بنهآية سعيدة بالعكس النهاية أحسها وفكرت فيها على أسـاس سعيدة عشان يعطون أمل في الحياه
في المجتمع في القضاء ٬ الناس تخطأ وترتكب الأخطاء لكن آذا مالقوا أحد يسامحهم ويدعمهم ويعطيه فرصة ثانية
ممكن يضيعون والبلد تكون في فوضة خصوصاً قانونهم ٬ صح أخطأت وخانت وآرتكبت أخطاء شنيعة لكن
لها الحق في تعديل مسار حياتها والتوبة وتعيش حياتها صح من أول وجديد وتبدأ بدآية جديدة مع شخص يتقبلها
بـ ماضيها ويتناساه وهالأشخاص نادرين جداً جداً
النهاية جداً عجبتني أوسكــــارية مع الأغنية الجميله الموجودة في آخر مشهد
دائماً المسلسلات تعتمد على نهايتها
يـا نهاية تنزل من قيمة العمل أو ترفع فيه وهذا الي صار نهاية بطلة بكل المقاييس وبكل الغموض الي كان فيها

يعني ممكن أخوهـــا يكون حاول مرة ثانية وينجح في طعنها وتموت وتنتهي القصة نهاية حزينة ٬ وممكن يتركهـــا
وتُعطى فرصة ثانية
وتروح لـ صلاح وتنتهي بنهآية سعيدة لذلك مابينّوا آيش الي صار بالضبط مع أهلها بالتفصيل
وترك الكاتب لـ المُشاهد الحرية
وهذا الشئ عجبني وكان جميل ومنطقي وأعطى جمالية للعمل للأسباب الي ذكرتها بالأول
مع آني فســـّرتها بالنهاية السعيدة وأعطوها فرصة ثانية هذا الي تبين ليّ ! يعني نهاية سعيدة بس مُخلله بالغموض شويّ
<< أحد يوافقني الرأي باللي قلته
صلاح يـــارجل لايوجد رجل يتقبل هالشئ أبداً لذلك أنت شخصية نادرة في هالزمن وقد من المُستحيل أن تتواجد
بحُبها بجنون بتنــاسية ماضيها الأسود بالبدأ بحيآة جديدة من اللحظة الي تعرف عليها وغير مهتم بكل الي صار
من قبل في حيـــاتها وتقبلها هكـــذا وأحبها هـــكذا


نِجي لـ فؤاد الصددددمه الكُبرى عاد تخيلوا الحققققير أنا قلت أكيد يهددهـــا بشئ بس ما أتوقع سوت هالشئ برغبتها
معقول
خصوصاً أنه رُبى الأولية تختلف عن رُبى الي عند صلاح هذيك إمرأه هربت لحماية نفسها
وهذه إمرأه هربت لحماية الرجل الذي أحبت
شفتوا سالفة روحتها من البيت السبب فيها نـــادر والله أني قايلة هو له دخل بالموضوع والسالفة كبيرة
وتهديد وحوسة وهي خافت عليه وهربت عاد أنها شطحت توقعته جبرها على شئ بس أشوااا بس لو عليه عادي
ممكن يسويها بدليل قالها بجي بكرا وتفتحين لي الباب
والا ســامر الثور أنا تخيلت يوم رجع صلاح البيت وقعد يدورها توقعت قتلها سامر وحاط له هالورود مكان قتلها يعني
طلع ماعنده ماعند جدتي والله ولا عمره راح يعيش حيـــاة طبيعية أبد


باقي الشخصيات تقريباً نهايـــات سعيدة أو نقدر نقول خطوة لـ بدآية حياة سعيدة لأنهم توهم في بداية الطريق
وميــادة وأيمن عند مفترق طرق يدق الجرس أو لا بس نقول آنه جا راح يدق الجرس
بس والله مايستاهل هالبريئة ميادة هذا رايح فيها ونسونجي وراعي حريم

المُسلسل كان جمممميل وماندمت آني تابعته برغم البرود الي تخلله بس مشهد رُبى وصلاح
يستـــاهل أننا نعجب ونصفق للمسلسل
ولـ ممثلينه قصّى وسلآفة ولـ الكاتب والمخرج
وكل الكاست الكاتب كان عنده رسالة يبي يوضحها ورسالة مهمه وموجودة في مجتمعاتنا

وكان جريئ فيها بس عتبي على مشاهد الجُرأه الأوفر الي فيه فقط


//

شكــراً لـكل قروب التغطية جميعاً وعلى رأسهُم نـــادر
ماقصرتوا جميعاً يعطيكم العافية ونلتقي في عمل آخر ان شاء الله





 

 

شموخ وكبرياء غير متواجد حالياً
Facebook Twitter اضافة رد مع اقتباس