الموضوع: مُش و لا بد .
مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
قديم 07-11-2019, 05:57 AM   #83
Fatimati_
عضو مقلع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ Fatimati_
Fatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحبFatimati_ فوق  هام السحب
رد : مُش و لا بد .

هو من النوع الصالح جدًا، الذي تعتقد أن منه نسخ محدودة فقط في هذا العالم، يكتب رسالة شكوى لادارة فيس بوك لمنع منشورات النصب و الاحتيال لأن يوجد فقراء يصدقون " و تروح عليهم غلطة " على حد تعبيره. أراه أحيانًا يحاول أن يكون خبيثًا لكنه لا يستطيع أن يتم هذا الدور، ببساطة لأنه لم يخلق لأجله، طيبته تسيطر عليه و أعرف أنه ينزعج منها، لكنها متجذرة فيه، يريد أن يكون شريرًا، يقول أنه يريد أن يكون صارمًا مع الناس، انه يحاول، يستمر بالمحاولات، حياة زوجي عبارة عن محاولات لنزع الطيبة. يحبني و يقدرني و يحترمني و مهووس في تفاصيل جسدي. أشد مايقهره هو عندما يكون مستغرقًا في النوم ليلاً و يمد يده للجهة اليسرى لكي يحضنني و لا يجدني. هو من النوع الذي تشعر بالذنب بوجوده، أحس بالذنب لأني أعرف أنه يستحق زوجة أفضل مني، هو من النوع الملائكي جدًا. أحس أنه في مكان ما من العالم يوجد حكومة خاصة بالأشخاص الملائكيين من هذا النوع، أتمنى أن أعرف أي جهة تستقطب الملائكة لتحميهم من بشاعة العالم. أريد أن أحميه مني و من بشاعة العالم، أريد أن يجد بديلاً أفضل مني، زوجة تقول له " حبيبي" لأنني لا أفعل.
أنا في القطار رايحة الجامعة، أردت أن يمضي الوقت بكتابة قصة و فجأة لقيتني كاتبة حياتي. انها لا تعتبر قصة على أية حال.



 

 

Fatimati_ غير متواجد حالياً
Facebook Twitter اضافة رد مع اقتباس