مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
قديم 30-01-2016, 05:16 AM   #6
يقال لي أنا
من كبار مميزين التقنية و الاتصالات الحديثة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ يقال لي أنا
يقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحبيقال لي أنا فوق  هام السحب
كيف ستكتب؟





- كيف سأكتب؟

الآن، ها أنت ذا شعرت، متمكناً من تحديد ما الذي شعرتَ به، و ما الذي تسبب لك بذلك الشعور الذي اعتراك و شعرت به. قل لنفسك الآن، كيف هي الطريقة المثلى بالنسبة لك، التي ستتحدث بها عن ما تشعر به بالكتابة و تخبرنا من خلالها بما تشعر؟ اسأل نفسك. ما الطريقة الأمثل لك بإخبارنا ما تشعر به؟

كيف يمكنك أن تخبرني بما تشعر؟ كيف ستقول لي أني أشعر بكذا و كذا؟ أو ستخبرني عن هذا التي تشعر به على هيئة قصيد؟ شعر؟ مقال؟ نقد؟ قصة؟ رواية؟ نص؟ حوار؟ فلسفة؟ هذيان؟ نقاش؟... إلخ.

أين يمكنك أن تجد نفسك في سلاسة و أنت تخبرني عنم ا تشعر به؟ أين تجد ما يبدي شعورك لي؟ منتبهاً بأن لا تتحدد في حدود طريقة ما، لك الحرية، كل الحرية التامة في الطريقة التي ترغب فيها بإخباري عن ما تشعر به بالطريقة التي تشرحك و توصل إلي ما تتحدث به من شعور. أخبرني و حسب. تحدث إلي. قل لي بلغة الكتابة بطريقتك، الطريقة التي تلائم الإفصاح عن شعورك هذا، بما تشعر به؟ هيا، ما الذي تشعر به؟




حيثُ هنا، عليك أن تتوقف، و تسأل نفسك عني أنا، من تخبره بما تشعر، من قد يكون؟ و كيف من الممكن أن أتلقى ما تكتبه بالطريقة التي كتبته و تتحدث عن شعورك به؟ من أنا التي تقرأ ما تشعر به؟ هذا الذي يحيلك للجواب على السؤال الرابع، و الذي يقتصر على من أكون أنا القارئ لما تشعر به؟ أنت، من تشعر، و تتحدث بلغة الكتابة، ترى لمن تكتب؟








 

 


اخر تعديل كان بواسطة » يقال لي أنا في يوم » 30-01-2016 عند الساعة » 05:20 AM.
يقال لي أنا غير متواجد حالياً
Facebook Twitter اضافة رد مع اقتباس