مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
قديم 19-07-2018, 03:23 PM   #1
SAM6
من كبار شخصيات الإقلاع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ SAM6
SAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحبSAM6 فوق  هام السحب
Eq14 70 تلخيص المقروء بلغتي الخاصة (( درس القراءة ))

السلام عليكم


تحية طيبة وبعد


أحببت أن أنقل قصتي مع الكتاب والمقال والصحيفة اليومية , وذلك بعد قراءة الكتاب أو الصحيفة اليومية أقوم بتلخيص المقروء بجهاز الكمبيوتر , وحفظه لديّ

تكونت لدي قصص متنوعة قرائية لمدة شهر تقريباً , آثرت عدم الاحتفاظ بها ونقل القصة إليكم .

القصص ملخصة تلخيصاً تاماً في عدة أسطر ورابط القصة من الصحيفة اليومية للاطلاع على القصة كاملة

درس القراءة
• إعادة كتابة المقروء باللغة الخاصة .
اقرأ الصحيفة اليومية , المقال , الكتاب , وتطبيقات متنوعة .وهي نظرية من نظريات التدريس (( علم النفس التربوي ))


- يظهر في كتاب لاهاي عبدالحسين ( علي الوردي ) في علم اجتماع المعرفة اهتماماً بتراث الدكتور الراحل في جامعة تكساس الأمريكية , واهتمامه بالثنائيات ( الحق المطلق الباطل المطلق , الجمال القبح , الإسلام البداوة , المثالي الواقعي .
- دراسة نظرية ابن خلدون في مقدمته دراسة اجتماعية ((سوسيولوجية ))بينما يظهر في كتاب الوردي الآخر (( منطق ابن خلدون )) الاتجاه للنزعة الفلسفية .
- كارل مانهايم / "أن نشاهد المنظر المألوف بطريقة مختلفة" هو ما يريده من دراسة ابن خلدون .
- تسمية المحافظين بالمفكرين الكلاسيكيين .
- تظهر عينة تدخل مقص الرقيب في كلمة (( المتعجرف , النسق )) وهي دقيق إعلامي سعودي دخلت المؤلف الخاص بالدكتور العراقي وبدلت النسخة الأصلية لذلك وجب إرجاع الكتاب واستبداله من المكتبة .. وتلاحظ بصمة إدخال دقيق محلي سعودي داخل المؤلفات العربية وتدخل مقص الرقيب في ظاهرة تمت دراستها مسبقاً . ويمكن عزو كلمة النسق للمفكر السعودي الدكتور "عبدالله الغذامي" فهي من عباراته الخاصة , ويمكن نسبة كلمة المتعجرف لأحد الإعلاميين السعوديين .
- انتهت دراسة الكتاب وتم إرجاعه للمكتبة واسترجاع القيمة المالية فهو أحد المؤلفات المغسولة في تكرار للظاهرة .







• في مقال للإعلامي عماد العباد جريدة الرياض ( الإعلام المضلل ) ذكر دور صحيفة بريطانية في تقديم صورة مضللة عن المملكة العربية السعودية في تضخيم للأخطاء و إخفاء للحسنات في ظلم فادح للمملكة حسب وصفه ورسائل الرياض ورصد اثنين من مقالاتها للدفاع عن المملكة يعبر عن الغضب الإعلامي للخسارة الافتتاحية للمونديال .





• وصف الكاتب عبدالله بن بخيت في مقاله ( الميكانيكية ) عمل الحرفي اليدوي وهو عمل المرأة في مهنة الميكانيكا ووصفه بالمستبعد في المستقبل القريب , في دور تنويري متميز يشير لمسألة ثقافية مهمة وهي احتقار المرأة أولاً ثم احتقار العمل الحرفي اليدوي وهي رسالة متميزة يشكر عليها الكاتب . http://www.alriyadh.com/1688356





• وصف الكاتب محمد الرشيدي في مقاله (( استغلال المرتزقة للرياضة )) دور قنوات رياضية قطرية في استغلال إعلامييها للمنبر ووصفهم بالمرتزقة ( حسب تعبيره ) في الإساءة للمملكة بعد خسارة افتتاحية المونديال أمام روسيا . http://www.alriyadh.com/1688347


• وصف جاسر الحربش في مقاله ( من مذكرات وزير صحة سابق ) جزء من اللقاء بالأستاذ جميل الحجيلان وتحدث عنه و عن علاقته به ووصفها بعلاقة الطالب بالأستاذ وسماه ذا الوزارتين لجمعه الإعلام بالنيابة وتميزه بالوزارة , بالإضافة لوزارة الصحة إضافة لإتقانه الإنجليزية والفرنسية وهو رجل القانون (( مديح وثناء إعلامي بمجمله )) . يستحق الأستاذين الشكر والثناء للتعريف بقامات سعودية إعلامية .. http://www.al-jazirah.com/2018/20180618/lp6.htm





• في مقالة متميزة تسمى (( رصاص الكتروني )) تدرس الكاتب لبنى الخميس ظاهرة التنمر الإلكتروني وتعرفه بأنه (( سلوك عداوني هدفه إيذاء مشاعر الآخرين عبر الإنترنت )) وضربت له مثلاً بالهشتقة وهو مصلح إعلامي هدفه كتب وسم هاشتاق في شبكة تويتر الإعلامية والطقطقة (( السخرية والاستهزاء بأسلوب ظريف )) و كذلك ما تسميه الكاتبه ب والحفر ونبش الماضي واستقطاع كلمة و عبارة من هنا وهناك لهدف التأليب وأخذ دور القاضي وتغريدات وصور من هنا وهناك . وهي ظاهرة منتشرة في الوسط الإعلامي الانترنتي السعودي وهي من المسكوت عنه وهو مقال متميز في بابه تشكر عليه الكاتبة . http://www.al-jazirah.com/2018/20180618/ar3.htm





• في تصفح سريع للويكبيديا للتسلية , وجدت المؤسسة العامة للموانئ السعودية ( موانئ ) وتعرفت على أنشطتها بالمصادفة , واستطعت معرفة أهم موانئ المملكة العربية السعودية على البحر الأحمر والخليج العربي , والأنشطة التجارية البترولية ونقل البضائع العامة في الميناء (( الملك فهد بينبع مثلاً و الملك فهد بالدمام الذي ينقل البضائع للمنطقى الوسطى والشرقية وخدمة البترول هناك )) واستمتعت بقراءة شي من المؤسسة وأنشطتها الخاصة بالنقل البحري للبلاد .







• فكر ومباحث للأديب علي الطنطاوي , صدر الكتاب عام 1408 هـ , وهو مقالات في الأدب واللغة , وأول مقال هو لغتكم أيها العرب وهو من الدعاة للاهتمام بالعربية تعلماً وتعليماً , ثم مقال ثانٍ بعنوان آفة اللغة هذا النحو وهو عنوان بليغ حذف فيه الصفة وأقام الموصوف وهو من التعابير القرآنية ويريد بالمحذوف ( اللغة العربية ) وعرف المسند ( الخبر ) بضمير الإشارة هذا , وهو عنوان وقفت أمامه ملياً مستعار من الزيّات فالعنوان مقتبس , وهو من تأثر المدرسة المحافظة ( أدبياً ) بالتعبيرات القرآنية . و أشار فيه لتعقيد درس النحو(( والاهتمام بما نسميه اليوم الدرس الخصوصي مستشهداً بالأخفش الذي يسهل الدرس النحوي ثم يعقده طلباً لحضور الطلاب ثم شرحه لهم مقابل جعل معلوم .))



• من كتاب فكر ومباحث قرأت مقال الأديب علي الطنطاوي ( من شوارد الشواهد ) وهي أبيات شهيرة لم يعرف قائلها وقد نسبها لأصحابها في مجملها , و هي من عيون الشعر العربي الجميل , و عمله كمؤرخ أن نسب الأبيات لأصحابها وهي مما جرى على ألسنة الناس وتداولته , قلت ( ولا يزال هذا الموضوع شاغلاً الأدباء والمؤرخين ) ففي أبيات منشورة على شبكة الانترنت تستطيع أن تطبع في خانة البحث بموقع اليوتيوب للأديب عبدالله بن خميس ( من القائل , للاستقامة للإنتاج الإعلامي ) وهي برنامج إذاعي على إذاعة الرياض يدعى ((من القائل)) يجيب فيه وينسب الأبيات لقائلها و قد طبعت في كتاب, فانظر الفرق لمقال الطنطاوي عام 1947 و جهد الشيخ ابن خميس , وكلاهما من المدرسة الكلاسيكية المحافظة . مشكورين .






• يظهر في مقالة الأديب علي الطنطاوي (( الحجاب )) ابتعاده عن الشأن النسوي وحديثه عن الحاجب كمهنة قديمة لها تطور تاريخي , وهم العمال الذين يحق لهم كحراس للبوابات منع الدخول على الشخصيات الهامة .ويدعوا للموازنة في الوقت فلا يحتجب احتجاباً كاملاً ولا يسرف كشيخ بدوي في لقاء الناس , بل يضع وقتاً خاصاً للقاء الناس ومعرفتهم . وشبه النساء بالأمراء فمتى ما تخلت المرأة عن المساحيق تخلى الأمير عن تلك الألقاب ويرجو ألايغضب أحداً من أمر الحجاب والاحتجاب .
روى عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أن لم يكن يحتجب عن أحداً ولا يوجد ما يسمى بالقصر النبوي بل هو من غسيل الكتب الظاهر الواضح . ولذلك وردت آيات قرآنية في الاستئذان بالدخول على النبي في وقته الأسري . وسار الطنطاوي في تأريخ للملوك والخلفاء من بعد النبي كيف كانوا يحلون أمر الاحتجاب عن العامة و أن أبهة الحكم هي السبب في كسروية معاوية بن أبي سفيان و عدد من الخلفاء في التاريخين الأموي والعباسي , و أن جلوس الأمير لمظالم الناس وعدم احتجابهم عنهم من أهم مطالبهم القضائية التي يطالب بها العلماء , و عامة الناس ويختم بالموازنة في الوقتين العام والخاص والجلوس لمظالم الناس والمرأة خصوصاً في أوقات خاصة .






• مما أعجبني فنقلته و دونته , أن أول آية نزلت بالقرآن " إقرأ باسم ربك الذي خلق " , ولم تكن قاتل , أو اغتنِ , أو سيطر , لأن الإسلام دين العلم والمعرفة . من كلمات المنسوبة لعلي الطنطاوي .




• مما قرأت على صفحة الانترنت من مواقع الأخبار ظاهرة لحنية في نحو عناوين الأخبار , وهي كتابة الجملة الاسمية بدون خبر لها . ولاحظت ذلك في صحيفة سبق بعنوان " السنابيون والتهريج في روسيا , ويريد مزعجٌ أو مشكلةٌ ) , و كانت ملاحظة عابرة بدون تدقيق , وانتقلت لصحفة البي بي سي ووجدت الظاهرة اللحنية متكررةٌ , فآثرت تدوينها وتوثيقها , والعناوين من قسم الشرق الأوسط موثقةٌ ( حكاية إدلب والجهاديين في سوريا , ويريد مرويةٌ بتفاصيلها , والجهاديون غلط نحوي بعطفه على المبتدأ ) , ( حكاية أصغر نائبة في البرلمان التركي , ويريد مروية بتفاصيلها ) , ( ضحايا صامتون على جدران صنعاء , ويريد يبكون أو يعانون ) , ( مناهج الموت في أستراليا , ويريد مرعبةٌ أو مخيفةٌ ) , و في الجزيرة السعودية عنوانٌ آخر هو ( الشركات ورفع الأسعار على المواطن , ويريد أزمةٌ أو مشكلةٌ ) وهي ملاحظة نحوية تستحق التدوين في لحن عامي لعناوين صحفية بغض النظر عن محتواها , ونلاحظ الظاهرةَ حين يحذف المحرر خبرَ الجملة في العنوان .


يتبع



 

 

SAM6 غير متواجد حالياً
Facebook Twitter اضافة رد مع اقتباس