مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
قديم 14-08-2017, 02:38 AM   #36440
طائرالنمنمة
من كبار مميزين الفني
طائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحبطائرالنمنمة فوق  هام السحب
md  #8
رد : [ Cesur ve Güzel ] ● تغطية مسلسل جسور والجميلة ≈

وأنا أريد أن أعيش هذا دائما ..
اذا، لا تخرجه من عقلك ❤


المشهد الأول
المكان: غرفة النوم / البيت الزجاجي
الزمان: صباحا


تفتح الستائر بخفة وحيوية الاطفال ..
يرفع يده لتلافي أشعة الشمس الساقطة على عينيه ..
- سوهان
تنحني لتعطيه قبلة الصباح ..
- هل تريد فطورا جميلا في المضيق ؟
يجيبها بقبلة على يدها
- اذا ستستحق ..
هيا انهض هيا
لديك عشر دقائق، هيا انهض

تنهض مسرعة فيشدها من يدها اليه بحب ..
- تعالي الى هنا
تجيبه بمرح ودلال:
- انظر الوقت يمر
الآن أنت
لابد أن لديك ألبسة احتياطية في السيارة
يجيبها بنحريك رأسه
- نعم
- ولابد أن لديك حذاء رياضي
يجيبها بنعم ثانية
تبتسم
- اذا هيا
هيا ايها الشاب
بقي 9 دقائق
تفترق ايديهما حين تنهض مغادة الغرفة

يلتقط الهاتف فتحذره وهي تطل براسها من فتحة الباب
لن تمسك بالهاتف النقال اليوم
يرميه استجابة لها وينهض


-

المشهد الثاني:
المكان: عند المضيق

بينما يركضان معا
يبدا بالنظر الى ساعته
- لن تنظر الى الساعة اليوم
- أي تقولين انتقام
- ولكن انا لن اسمح لاحد باختطافك اليوم

يسبقها الى المطعم المجاور
- دعيني اطلب بيضك مسبقا


يجلسان على الطاولة أمام زرقة المضيق المتلألئة
يحاول اختلاس النظر لجريدة الشخص الجالس بجانبه
تحرك يديها محاولة لفت انتباهه
- لن تقرأ الجريدة أيضا اليوم
- ولكن اليوم السبت
- اذا ملحقات نهاية الاسبوع فقط !

يحضر النادل طبق الفطور
يشكره جسور
- سلمت
يرفع اليها طبقه لتسكب له
يداعب وجهها شاكرا اياها على الاهتمام به
يسرح فيها مطولا كعادته بينما تشرب الشاي
ينتبه لنفسه عندما يلاحظ نظراتها له ويستكمل تناول طعامه


يمشيان متعانقين
يقطع انسامجهما هاتف من النائب سرحات
تجيب مستنكرة
- حتى انهم تحملوا جيدا
يفتح لها باب السيارة


من داخل السيارة ..
بينما يتحدث في الهاتف يذكر باسم والدها
- تحسين كورلوداغ
بكل تأكيد ضمنه
أنا في اسطنبول هل أتصل بك عندما انتقل لكورلوداغ ؟
يغلق الهاتف
- ماذا فعل تحسين كورلوداغ من جديد ؟
يأخذ وقتا قبل ان يجيبها
يبتسم ويداعب وجهها من جديد، هذه المرة في محاولة منه لعدم ازعاجها وافساد لحظاتهما معا
ثم يجيبها دون دليل قتنزعج من عدم قدرته على النظر بحيادية.


محاولا تهدئتها وانهاء المسألة
- حسنا أنت محقة حسنا
تستمر في اظهار انزعاجها من اطلاقه الاتهامات دون دليل
ينزع قبعته
- أنت محقة حسنا ، اعتذر منك
يعيد اراء القبعة
- لم تقتنع بمقدار ذرة، اليس كذلك؟
لا توافقني بمقدار ذرة، اليس كذلك ؟
تعتذر مني لاصمت، الآن فقط.
ترتسم عليه علامات الحزن
- ولكنك تفعلين الشيء نفسه، انظري لا تفعلي
- على كل حال هيا انت اذهب والتقي مع حضرة النائب خاصتك
أنت حل أعمالك وأنا لأحل أعمالي وبعد ذلك ...
- لا، الى أين تذهبين
لا تذهبي. لا تفعلي، لا

- انظر ، ليس بوسعنا
عندما يفتح هذا الموضوع نحتد
من الأفضل أن لا نتكلم بهذا الموضوع ونحن جنبا الى جنب
ممكن؟
- حسنا
عذرا، اعتذر ولكن ابقي بجانبي
- أنت حل عملك
وبعد ذلك تأتي من جديد

يقبلها مودعا
- قبل أمك
أمر وأنا ذاهبة الى الورشة
- حسنا لا تنزلي
تعالي لأوصلك الى حيث ستذهبين
- أنا سأعود سبرا على الأقدام
لا تصر
دعنا لا ندمر هذا اليوم الجميل
- كان جميلا للغاية
أي النوم معك والاستيقاظ معك (تبتسم)
وأنا أريد أن أعيش هذا دائما

تضع يدها على وجهه بحنان
- اذا لا تخرجه من عقلك
تقبله مودعة
ء اذهب بحذر
تتركه فيخفض رأسه حزنا
ثم يراقبها من مرآة السيارة وهي تمشي مبتعدة حتى تختفي عن ناظريه



 

 


اخر تعديل كان بواسطة » طائرالنمنمة في يوم » 14-08-2017 عند الساعة » 02:44 AM.
طائرالنمنمة غير متواجد حالياً
Facebook Twitter