مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
قديم 02-12-2009, 09:58 PM   #19
shi تـوتـه Ara
عضو نشيط
shi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بهاshi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بهاshi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بهاshi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بهاshi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بهاshi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بهاshi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بهاshi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بهاshi تـوتـه Ara سمعته يفتخر بها





ريما صالح : قبل التكلم عن الواقعة .. لماذا اختاروا الساعات الأولى من القرن الهجري الجديد ..؟
ناصر الخزيمي : لان يوجد نص يقول ( على راس كل قرن يخرج الله من يصلح لهذه الامة أمر دينها ) لذلك السبب آن غالباً أن المهدي سيخرج على رأيهم هذا القرن ..

ريما صالح : هل كان هناك دعم داخلي أو خارجي لهذه الفكرة ..؟
ناصر الخزيمي : لا هي فكره مهوسه أنتجها جانب هوسي لتلك المجموعة ..

تقاطعه ريما صالح : أنت في تلك الفترة انشقيت عنهم ..؟
ناصر الخزيمي : نعم

ريما صالح : متى انشقيت عنهم..؟
ناصر الخزيمي : انشقيت عن الجماعة قبل الحادثة بـ 6 شهور بسبب قضية المهدي وقضية السلاح ..

ريما صالح : أريد منك أن تعود إلى الماضي في حادثه الحرم كيف تتذكرها ..؟
ناصر الخزيمي : حادثة الحرم هي حادثه توضح كيف يفكر العقل السلفي خصوصاً العقل السلفي النصي المتطرف بمعنى انه ليس معقول انه كل مايروى رواءيه عن انه فلان هو المهدي اذهب واقتل الناس من اجل المبايعة ..

ريما صالح : أريد أن أتحدث في تلك الفترة حول ماقاله (جيهمان) لتباعه حول الرواء ..؟
ناصر الخزيمي : إن الأشياء التي يستدلون بان الشخص هو المهدي هي تواتر الرواء وان الرجل اسمه محمد عبدالله وان الرجل يكون من اهل النبوة ( هذه الثلاث الأمور هي من شروط المهدي عند أهل السنة والجماعة ) ,الراء في عقيدة أهل السنة والجماعة يأخذ فيها مقاييس معينة بمعنى أن الراء لا تحل حراماً ولا تحرم حلالً ولكن يستأنس فيها بمعنى يستبشر فيها هذه راية أهل السنة والجماعة الذين حصل أنها تواترت وتكررت آن (محمد بن عبدالله) صهر ( جيهمان ) انه المهدي .. هذا التواتر مبرر نفسي, القضية فيها هوس جمعي آن توحي أنت لشخص برويه فالكل يرى الرواية مثلا ( إذا كان هناك جماعه جوعه فكل يرى في راءه الأكل ) فهذا الذي حصل مع ( محمد عبدالله ) انه تم إقناعه انه المهدي ,فمن قبل كان هناك كلام غير جدي ( كان حافظ للقران ) وهو ( انك تنطبق عليك صفات المهدي ) ..

تقاطعه ريما صالح / كم كان عمره في ذلك الوقت ..؟
ناصر الخزيمي : حول 30

ريما صالح : ماهو تحصيله العلمي ..؟
ناصر الخزيمي/ كان لم يبقى له ألا شهر لتخرج من جامعة الأمامه ولكنه ترك التعليم ( رفض التعليم بسبب تطرفه ) ..

ريما صالح : بعد آن تحدثنا انه تم إقناع ذلك الشخص بأنه المهدي وعيين موعد دخول الحرم أنت كنت تعلم بالموعد .؟
ناصرالخزيمي : نعم اعلم .

ريما صالح : وأنت كنت انشقيت عنهم .لماذا.؟
ناصر الخزيمي : لأننا كانا مجموعة غير مقتنعة بدخول الحرم وغير مقتنعة بقضية المهدي خصوصاً دخولهم الحرم بالسلاح وهذه المسالة ضد قضية الورع والتقوى .ولو سالتيني ألان كان بودي لو إني بلغت عن تلك المسالة لكان حقنت الكثير من الدماء ..

ريما صالح : هل ندمت لأنك لم تبلغ ..؟
ناصر الخزيمي : نعم .

ريما صالح : كم شخص كان يعرف بالموعد وانشق معاك ؟
ناصر الخزيمي : مجموعة كبيره والكل لم يبلغ .

ريما صالح : لماذا لم تبلغوا ..؟
ناصر الخزيمي : قد يكون الالتزام أخلاقي معهم صحيح إننا مختلفين معهم ولكن يكاد يكون اختلاف بالرأي وليس اختلاف تضاد أو عداوة ..

ريما صالح : رغم انك كنت مقرب من (جيهمان) ..؟
ناصر الخزيمي : نعم مقرب ولكن في تلك الفترة بعد الانشقاق لم اعد مقرب منه .

ريما صالح : ماسبب تقربك من (جيهمان) وانك مازلت فتي وهو في 40 من العمر وقائد جماعة ..؟
ناصر الخزيمي : كما قلت سابقاً أنا قريب لـ (جيهمان) كتابع له وكواحد مبهور بشخصيته كداعية ورجل ذو خلق أضيفي إلى هذا لماذا (جيهمان) حوله الكثير من الشباب صغيري السن فالسبب هو انه هولاء الصغار يستطيع جيهمان آن يوصل لهم آراءه بسهوله كما آن الحرس القديم الذين اسسؤ معه الجماعة جميعهم تركوها ولم يعود هنالك من هولاء المجموعة العاقلة التي تقوم بدور ونصح هولاء الشباب ..

ريما صالح : كنت تعلم بالموعد ونفذت العملية .. ماهو الإحساس الذي أنتابك حينها وأنت تعلم آن الحرم المكي الشريف احتل وشعائر الصلاة والمسلمين توقفت وهناك مسلمون رهائن .. بماذا فكرت ..؟
ناصر الخزيمي : طبعا كانت الأخبار تكاد تكون منقطعة ولكن أنا عندما علمت آن المجموعة دخلت الحرم وحملت السلاح وأطلقت النار ومنعت مجموعة من المعتمرين والحاجين الذين كانوا بالحرم من الخروج شعرت بخيبة الأمل وان كل تلك المثالية التي كنا ننادي بها انهارت بهذه السهولة وللأسف حصل ا ن اول من أطلق النار هم وانه لم يوجد احد هجم عليهم وهذا الكلام من احدهم قال لي : انه أول شخص أطلق النار هو احد من الجنوب وارتدت الرصاصة عليه وقتلته بسبب انه أطلق النار على شخص اعزل كان من بوابين الحرم منعه من قفل الباب فتصارع معه وأطلق النار وضربت الرصاصة الحلقة المعدنية الموجودة بالباب وارتدت عليه وقتلته .. وان ذريعة أنهم دخلوا بالسلاح من اجل الدفاع عن أنفسهم من الذين سيهاجمونهم ليست بحقيقة ..

ريما صالح : مالهدف الذي كانوا يسعون له بعد دخولهم للحرم .. بماذا كانوا يفكرون ..؟
ناصر الخزيمي : آن السيناريو الذي كانوا يخططون له هو أنهم يأمنو بقضية اشراط الساعة قضيتهم أن (المهدي) له خط سير سيخرج من الحرم المكي ويأتي جيش يهاجم الحرم ويخسف فيه والمهدي سيقاتل بعد ذلك المسيح الدجال في المدينة المنورة وثم يذهب إلى فلسطين من اجل مقاتلة اليهود ويذهب بعد ذلك لشام ليكسر الصليب ويقتل الخنزير .. وينزل عيسى ابن مريم ويأئم في جامع بني أمية .. هذا هو السيناريو اشراط الساعة ..

ريما صالح : بمعنى ان (جيهمان) وجماعته يريدون إتباع هذا السيناريو ..؟
ناصر الخزيمي : نعم يريدون تنفيذه وان هذه كلها حركه هوس ديني
ريما صالح : كل الحركات المتشددة والمتطرفة تلعب بموضوع أوجاع الأمة والأزمات الحاصلة الآن هل يمكن اعتبار أيضاً (جيهمان) لعب بنفس الموضوع بنسبه لـ اتباعة ..؟
ناصر الخزيمي : بنسبة للوعي السياسي والاجتماعي عند الجماعة يكاد يكون معدوم لايوجد لديهم أخبار عن مايحدث في الأمة ولكن قضية فلسطين بذات ودخول اليهود يعرفها الجميع فممكن آن كلامك صحيح ولكن فالأصل في هذه القضية لم يوجد في رسائلهم قضية فلسطين فقضيتهم هي اشراط الساعة وان قضيتهم قضية هوس ديني بحت.

ريما صالح : أنت التقيت ببعض من القي القبض عليهم داخل السجن هل أخبروك كيف حضروا أنفسهم وكيف دخلوا وما التوجيهات التي كانت ..؟ الحادثة استمرت لـ أسبوعين كيف كانت عمليات محاصرة الرهائن ..؟
ناصر الخزيمي : المشكلة الكبيرة ا ن اول ثلاث أيام الكثير علم آن ( محمد بن عبدالله ) قتل وان قضيتهم سقطت لكن المشكلة الكبيرة أنهم كابروا واستمروا في القتال برغم من معرفتهم .. من الممكن انه كان باستطاعتهم أن ينهو المسالة في أول 3 أيام بعد مقتل ( المهدي باعتقادهم ) هذا الكلام الذي قاله لي ( فيصل بن محمد بن فيصل ) : أنا دخلت من اجل قضية المهدي وقاتلت ..

تقاطعه ريما صالح : ادخلوا اسلحتهم بداخل التوابيت ..؟
ناصر الخزيمي : نعم هذه هي التي سيتم توزيعها عند ألمكبريه ( فرض السيادة الاانيه ) ولكن الاسلحه والذخيرة ادخلوها بـ ( وايت ) وكان هناك ( واتين ) احدهم به ( تمر وماء ) والأخر ( الاسلحه والذخيرة ) وبذلك لم يكتفوا بالسلاح التي ادخلوها بالتوابيت ..

تقاطعه ريما صالح : من أين اتو بهذه الاسلحه والذخيرة الكثيرة ..؟
ناصر الخزيمي : غالباً اشتروها من اليمن والذي اعلمه أن الذي تولي شراء الاسلحه هو ( سعيد) الأخ الأكبر لـ (محمد عبدالله القحطاني) ..

ريما صالح : كيف ادخلوها بسيارات كبيره ( الوايت ) ..؟
ناصر الخزيمي : كان يوجد في القبو مكان للويتات في الحرم المكي من اجل تعبئتها بماء زمزم فادخلوها مع تلك السيارات في وقت باكر ..

ريما صالح : كم كان عددهم ( الذين شاركو بالعملية مع جيهمان) ..؟
ناصر الخزيمي : أتوقع لايتعد 200 شخص ..

ريما صالح : ماذا حدث أيضاً ( ماقاله له فيصل بن محمد بن فيصل ) ..؟
ناصر الخزيمي : يقول انه في أول 3 أيام حملت السلاح دفاعاً عن المهدي وبعدها في أول يوم وثاني يوم رأيناه وفي ثالث يوم لم نراه وقال لي احدهم انه رآه مقتول جهة المسعى فمنع (جيهمان) الكلام في أن المهدي قتل وان المهدي لا يمكن أن يقتل ألا بعد أن يؤدي رسالته وان المهدي إلى الآن لم يفعل ذلك ..فلا يمكن انه قتل ولكن عندما طالت مده اختفاءه أصبح يدور بين الجماعة الشائعات ( وأنا أظن انه حصل لهم حالة هلوسات ذهنية لأنه قالي لي احدهم أنهم اصبحو يسمعون صوت إذاعة أن الجيش الذي أتى من تبوك خسف فيها فكيف يسمعون ولا يوجد لديهم راديو ..؟!)










 

 


اخر تعديل كان بواسطة » عــامــر في يوم » 02-12-2009 عند الساعة » 10:56 PM.
shi تـوتـه Ara غير متواجد حالياً
Facebook Twitter