PDA

عرض كامل الموضوع : وَطَنٌ يَصْلُحُ لِلنِسْيَانِ أَوْ لِلذَّاكِرَةْ !


صفحة : 1 2 3 [4] 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14

~ منوة الروح ~
20-07-2011, 01:53 AM
أمل جديد يقترب..
اشعر بوجوده حولي ..
لا اعلم يقيناً مكانه!
أحاول ان اتحسسه بأناملي .. استرق صوت خطواته
هوَ ذاك ..
لا لا لا.. هناك
بل هُنا ..
-
سيأتي يوم و أمسكه بكلتا يديّ
فإلى أين أنت ذاهب يا [أمل] :rolleyes:! 

L6L6 ~
20-07-2011, 03:14 AM
-

اليوم ,
كان هاتفك النقّال قد وصلني بامرأة أخرى غيرك !
أنا أجزم بأن الصوت و الكلمات و طريقة الحديث
ليست لكِ pb189 .

ألست أظن بأن سبع سنوات كفيلة لتريني تقلبات صوتك
و نظراتك و انفعالاتك , و هي كفيلة أيضا بأن تعلمني كيف
أن أتصرف معك حينها ..

لكنّنّي للأسف : أكتشفت مؤخرا أن ظني خاظئا
و أن اليقين : بأن القريب من العين قريب من القلب ! pb036 :(

* أريد أن أنسى , ولكن أين بائع " النسيان " pb189:sm1:
-

Salma ๏̯͡๏
20-07-2011, 06:34 AM
http://img854.imageshack.us/img854/7438/58424830.jpg

أنا أكبر , وكَكُل الأشياء الجميلة والتي تعنيني , قلبي يتضائل . كان علي أن أخطط للنمو بأقل نزعة بشرية وأقل حزنًا . لأن أنضج وحيدة وبانعزال تام عن معمعة قومي هُنا . لو كنت اجتزت الثلاث خطوات ووقفت طويلًا لأحفظ ملامح النمطية في وجه مجتمعنا لما قضيت أيامي , هذه الأيام , في اختبار القوة المتبقية في نفسي لإتمام سنواتي العشر القادمة . أنا أكبر وقلبي معلق بصدى أغنياته . برائحة أمي ورغيف العيش الساخن , أقول عيش إنما لا حياة هُنا ! لم أفهم تفسير الرؤى الثلاث حتى علا صوت الإمام بأن " أقيموا الصلاة على الميت " . كان من الممكن أن أتأخر قليلًا أو لا أجيء من أصله . وببساطة لم أكن لأكون . المسألة ليست فيما إذا كنت قادرًا على ربط شريط حذائك دون اللجوء لسندٍ كبير يعلمك العدو ويكوي سبابتك إذا رفعتها استئذانًا لمقاطعة حديثه المعني بحماية الطفولة وشيء من السلام أو صنع غذائك وتناوله بمفردك . لا يُعنى أحدهم بمصيرك بعد أن تكبر . الخطة تعمد لتشكيلك صغيرًا هشًا منفتحًا على كل الأفكار ككرة لدائنية بين يدي كيميائي متمرس , إلا أنه في حالتنا " خريج دبلوم بالبركة " وأكيد عمه أبو يد طويلة ساهم بتوفير فرصته الوظيفية . المهم أنه يصيغك في القالب الإجتماعي المحدد لك . سعيد , اسعد . حزين , احزن . مكتئب , بسلامتك بّس بعد عنّا رجاءًا . واطي , مع نفسك وعلى عدوينهم . يائس , تستاهل أحد قالك تأمن لنا ؟

أنا أكبر بمعزلة عن العالم . عالمي الذي أحبه وتتضخم أحزاني بعيدًا عنه يبدو كورقة يا نصيب تنتمي للريح ولا نصيب لي فيها .

شرفي وبس
20-07-2011, 04:24 PM
أحَيآناً :• تحتاج أن {تَبعَد} مسافة :فقط لترى من [سَينتَظرَك] ويبحث عنك.. • تحتاج {للحَدِيثَ} بهدوء : فقط لترى من [يَسّتمَع] إليك ..• تحتاج {لـ/تَدخَل} في شجار : فقط لترى من [سّيكونْ] إلى جانبك .. • تحتاج {لإتِخاذَ} قرار خاطئ :فقط لترى من هو [مَوجُودَ] لإصلاحك.. و أحَيآناً • تحتاج أن {تَنامَ}[لِـ/تَبتَعد] عن الواقع

الحَـالم
20-07-2011, 05:38 PM
بعض الأمــور لا تكون بروعة ما نراها..
نعجب بشيء .. ننبهر به.. نصاب بالهوس..
يشغل كل تفكيرنا .. ونفكر كيف نحصل عليه..

ومع أول عيب يتلاشى كل هذا كالسراب..
وتعود النفس لتبحث عن هوس آخر..

عذراً نفسي فقد أتعبتكـ وأتعبتيني

جــبرني الوقت
20-07-2011, 05:46 PM
انتِ اللحنُ الذِي أتراقصُ فِي أعماقِه , والحِكايةُ التِي أعلقُ بَين ثَناياهَا ,
انتِ الصَباحُ المُشرقَ والتَغارِيد , انتِ المَساءُ البَديعُ وأغانِيه , انتِ جنّة ...


pb189

زهرة إمرآءة
20-07-2011, 06:48 PM
,،’’

سآكون بالقرب من هذا آلآنتمآء
بالقرب من آصوآت آلتغآريد
بالقرب من رسمةِ بجميع آلآلوآن ذات الرآئحة العبقة
بالقرب من ظل جمآدٍ ثابتٍ شآمخ بالتراب
آستظل بظلة تارة ... و آكل من طيبة تارة
حيث النسسيم آلبآرد ... وصفاء الذهن ونقاااء القلب هنآك

سآكون باقرب منك.


bp039





...

حكاية خجل
20-07-2011, 09:34 PM
لماذا عدت الي بعد ان نسيتك
كنت دائما احاول نسيانك
لما لا لاتتركني وحدي
فاانا اعلم انني لا اعني لك شيئا
ارحل للبعيييد وانركني
دعني أرتب جروحي المبعثرة
فاانا لا انتمي الى عالمك المخادع الذي تنتمي اليه
لاتقترب مني ولاتحاول ان تجرفني اليك
فقد ضـاع وتبخر كل ماكنت املكه في قلبي لاجلك
وانت من اضاعه مني
دعني ارجووك
دعني اعيش بسلام دون التفكير بك او رؤيتك
لا تقربني اليك بكلامك العذب والكاذب
انا اعلم انك لاتحبني
واعلم ان كل ماتقوله لي ليس سوى كلمات كذابه
ارجوووك دعني وابتعد عن قلبي
لا اريدك تكون بجانبي
ولا اريدك ان تدخل عالمي وتشاركني فيه
ارجووك دعني فقد ذبلت ورودي بسببك
واريد بريحلك عني ان احييياها واعيد الوانها الزاهية الى قلبي
:(

حكاية خجل
20-07-2011, 09:41 PM
مهما حاول ت لانثى المكابرة والتظاهر انها تملك القدرة التي ستجعلها تتتغلب على كل جروحها
الا ان هناك ماهو اقوى منها
هي عاطفتها ..pb189
فمهما بلغت من القوة والبأس الا ان عافتها هي نقطة ضعفها pb094
لكن للاسف هناك بعض الوحوش من يستقل عاطفة اولئك النساء العفيفات لا اجل نفسه والتسلية فقطpb093

روثمن
21-07-2011, 02:27 AM
.

إنكِ بحياتك لم تزعجي أحداً ، على الأقل أنا .. أنا الذي لطالما زاحمت ظلي لئلا يكون ثمة توأم غيرك ، ومرت الأيام فإذا بظلي هناك وأنتِ هناك وأنا حزين هنا ، أنا الرجل الذي ليس له مهنة غير الوصال ، أنا الرجل الذي ليس له قبلة غير انتظارك .

روثمن
21-07-2011, 02:28 AM
.
يا أم إلياس : قد لاح القتير ، أنتِ كل أيامي القادمة سأشرب نخب صحتك الدائمة ، الحياة في الحياة لأجل أن تومئي .. إني هنا قائمة .
قولي تعال لآتيك الأرض وارتفاع السماء ، قولي تعال لآتيك نافذة للغناء ، للعصافير التي ضيعت الشدو مذ قطبتي فاه الهواء ، صغيرتي وهذا الليل إبريق قد صب السهر ليت أنك واحدة وأطوي مطي السفر ، إنما أنتِ ألف وأكثر ثم أكثر، إنكِ في الأشياء في انتهاءات البصر .

روثمن
21-07-2011, 02:29 AM
.

ماوددت الصدام .. وكأننا كأسين من تخمة الأنخاب في اقتراعٍ ثم نمضي في العروق إلى ثكنة المزاج فتختلف الرغبات إلى محال إنّا ادخرنا الكلام عمراً حتى ضاق الصمت والآن ماعاد للصمت من حيلة غير الكلام ، عودي الهديل ، راؤك المدببة خمراً عاصمة الآذان ، ركضة الدماء في جسد نحيل ، جسد ما انفك ينز القرية ينز الطين ونخلتين كبرن معه ، هل رأيتي كل تلك البحار لأخوضنها إليك بلا أشرعة .

روثمن
21-07-2011, 02:30 AM
.

لأجلكِ شرعت أبواب الزمان وأتيت للحياة طائشاً وكأن الموت قد مات ورميت بكل القصائد المعجونة بالخجل تحت ناظريك وتواريت أقلب في الأماني ، ياخدها يامنى البصيرة ، يا عينها ياعزم العشيرة .. متوضئة بالنسيم ، مستحمة بالربيع ومابين كفيكِ عشبة لين أزلي .. عينيك غرق القصائد والكلام المعطر ، عينيك سلام البنادق وانتهاءات التأهب ، عينيك هوىً لايشيخ ، عينيك نشيد وطني و من تحت رايته ينتهي عصر التمرد .

روثمن
21-07-2011, 02:31 AM
.

من لي وقد قدك البعد ، مذ كانت الأيام فتية خيرني الله مابين الناس وبينكِ و ماكان ليهمني شيء غيركِ وكأن الله خيرني بينك وبينك ! .. إنك في البعيد لذلك لا أجيد النحو لا أجيد الإعراب ببساطة السلام على الكلام ، السلام علي ، هذا صدري براح للكمد كأرض معركة بلا بئر جدوى ولا خندق صبر .. صغيرتي صحاريك المذهبة مابين نهديك والمكامن مربط ميلادي ، تومض باللهفة وكل ماتعانق الكلام بيننا والتوى ببعض في الرضا أجدني كالعملة في كلا الرؤيتين نعم ، لاتلقي بالحظ بإبهامك سأرن حلالا حلالا ، لأنه أنتِ ... كانت الوجهتين بلا حرام .

فايكودين ,
21-07-2011, 05:17 AM
-




يارابح . خذ ماتبقى من وجهي وادخره في جيب الريح فعسى أن يقوم خائن ويعيد لي نصف حيائي.نصف بصري. أو نصف دهائي الذي شيّعته في قبو من الأحلام .

مآنيب انا
21-07-2011, 06:07 AM
اتخذتك لي وطنا ..
اجد راحتي عندة , ضآلتي المفقودة , سـ ع ـآدتي , اجدني ..
ومذ فجري الاول بين جنبآتة كنت قد ( نفيتني )
وتركتني اجوووب الطرقآت مجنونة / محمومة بك
لم اع ـد مشردة وحسب ..
بل فقدت ذاتي ..
ليس هنالك شيء اشد المآ كـ نفيك من وطن
و نزع ـك من ذآتك ..

Salma ๏̯͡๏
21-07-2011, 06:44 AM
أنا الجزء المعطوب من صوته . المشروخ إلا شوي . الجزء الذي يضن عليه بذكريات الماضي المشرقة فيلوب في صمت . سلسلة اللعنات المتتالية والآفة التي قد يتخلى عنها بكل ترحاب لو أنه فقط كان بمقدوره التخطيط لقدره بنفسه . لو كان اختار أن يمضي في طريقه معها وينسى أن وُجدِتْ . يا الله من كلمة لو وتوابعها ! يا الله !

عبيـــر أذار
21-07-2011, 03:33 PM
*

طالما كنت لي .. شعاع الشمس المشرقة على أرجاء حياتي ، طالما كنت إيماني بعقيدة الحب التي أصرت أن تطعن في صدقها قصص الحب المنحورة والقلوب المبتورة ..
أنت البسمة التي سترافقني في كل البقاع واللحظات ، نعم أنت بسمة تخترق الأقدار وأستطيع أن ألمسك في خيالي كي أبتسم من جديد في كل مرة
لا أهتم إن زاد عدد الجراح ، أو إذا إمتلأ طريقي برائحة الرحيل .. فلا رحيل ولا قسوة تشبه تحليقك من بين يدي بعد أن أعترفت بحبك وأنا التي لا تعترف بالحب وتقع في شباك الرجل الذي يذكرني بأبي بسهولة .. حقاً لا شيء قاسي بعدك ولا شيء مؤلم ولا شيء حزين
أحبك .. أتمنى أن تصلك دائماً حتى وإن كنت في أحضان أنثى غيري
أحبك بقدر ما كنت كَ " البنج " لأطراف قلبي الفقير ..

الأبية .,.
21-07-2011, 07:42 PM
في مثل هذا الوقت من كل عام
تجبرني أمي على لأتصال
لمى علي الاتصال بهم وهم هناك حيث كل شئ
وأنا هنا حيث لاشئ

iD7 ’
21-07-2011, 08:20 PM
*


الجميلات هنّ الجميلات .. نقش الكمنجات في الخاصرة ،



http://img17.imageshack.us/img17/4266/z1id7.png



الجميلات هنّ الضعيفاتْ .. عرشٌ طفيفٌ بلا ذاكرة ،
الجميلات هنَّ القوياتُ .. يأسٌ يضيء ولا يحترق ،
الجميلات هنّ الأميرات .. ربَّاتُ وحيٍِ قلق ،
الجميلات هنّ القريباتُ .. جارات قوسَ قزح ،
الجميلات هنّ البعيدات .. مثلُ اغاني الفرح
الجميلات هنّ الفقيرات .. مثلُ الوصيفات في حضرةِ الملكة ،
الجميلات هنّ الطويلات .. خالاتُ نخلِ السماء ،


http://img37.imageshack.us/img37/594/z5id7.png


الجميلات هنّ القصيرات .. يُشربنَ في كأسِ ماء ،

http://img37.imageshack.us/img37/6870/z4id7.png

الجميلات هنّ الكبيرات .. مانجو مقشرةٌ ونبيذٌ معتق ،
الجميلات هنّ الصغيرات .. وَعدُ غدٍ وبراعم زنبق


الجميلات، كلّْ الجميلات، أنت ِ ،
إذا ما اجتمعن ليخترن لي أنبلَ القاتلات . . .

Salma ๏̯͡๏
21-07-2011, 09:18 PM
05:24 pm جملة " إلا شوي " بالمشاركة حقتك وش وضعها خخخخ .. مدري وش تبي صراحة ضحكتنننني ض١

راجع مُشاركاتي هنا وبتفهم أن لي نهجًا في دس العبارات العامية داخل كافة النصوص , نصوصي .

فـــــآهيـــــة
22-07-2011, 01:23 AM
كنت أطهر قبل ان اتعرّف عليك , كنت أسمى قبل ان التقيك , كنت عفافًا متنقلًا قبل معرفتك ياذاك ! كنتَ لي ولهم , فأصبحت لهم وحدهم دوني ! همست لي ذات يوم بأنني أزكى بنات الأرض واطهرهم , فرددت لك المثل بأنك اطهر رجال الكون و أزكاهم لكنك نفيت ذلك بقولك انني مغايرة تمامًا واناالأفضل ,, رفضت الفكرة بشدة ونزعت التساؤلات واصرّيت على قراري .. لكنني الآن اعلم جيدًا كم كنت حمقاء حينها .. لاأعي مايقال تمامًا من حولي !
طاهرة انا و عفيفة كل العفاف - كنت - بريئة و نقيّة .. وهبتك كلّي فوهبتني جزءًا ليس بالكافي منك ! منحتك قلبي فمنحتني الكلمات الرقيقة العذبة و تناسيت منحي شيئَا من قلبك ! قدّمت اليك الصدق يارفيق , فقدّمت اليّ الكَلِم الكذوب ,, فشكرًا اليك .. كنت دونك الأطهر فأصبحت برفقتك الأسوأ , كنت دونك الأنقى فأصبحت الأكثر علمًا :o .. تركتك هاهناك و تركتني هاهنا فلا انت ولا أنا !!


*رسالة اليك رغمًا عنك bp039

Arezoo
22-07-2011, 10:36 AM
في ليلة تسابقت فيها الأحلام ، واختلطت الآهات بالأوهام
نفيتك خارجًا ، مجردًا من كل شي ؛ من الحب ، والعاطفة ، والشعور اللذيذ
الذي امنحه -لأول مرة - لك وحدك ، لكنك تصّر على التبلد ، وعدم الفهم
وترتكب الأخطاء الفادحة ، والمزعجة، كأنك طفل أدمن الدلال .

خُدعة!
22-07-2011, 04:34 PM
أعلمُ تمامًا معنَى أن تُقلقَ سعادتي بأنْ تبقَى في ذاكرتِي
تثير الإشتياقَ لما قدْ يومًا !
أرجوك الطّريقُ الموصلُ إلى قلبكَ اليومَ موصودْ فـ أخرج من ذاكرتِي رعاكَ الله . .

~ منوة الروح ~
22-07-2011, 05:30 PM
قطعاً من ثلجْ اشعُر بها تسكُن في جوفِ عظمي 
ترتعدْ فرائصي وترتجف منها سكنآتي
لستُ بحاجة لحضن دافيء أو يد حآنية
ولا حتى قُبلة اشعر برضابها على ظهر كفي..!
احتآج لعنآق شديد السخونة تتداخل بعده أرواحنا..
أعود من حيث اتيت في مأمن ودفء ..
في جوف أحشائها .. تحملني أينما ذَهَبت .. وأين ارتحَلَت
اطبَع قُبلي على جِدرَانها ..
لا اتنفس الا أنفاسها ..
نبضآت قلبها تداعب قلبي .. تسليني
أكون أنا هيَ وهيَ أنا ..
أمي pb189

 

D r a m a ~
22-07-2011, 05:57 PM
أحمِدُ الله على نِعمة " الأماني"
فالأماني تمنحني صبر وسعادة مؤقتة :( !

D r a m a ~
22-07-2011, 05:58 PM
أيعقل أنني أحببتكَ بِجنون لاحدود له !

كنــكون
22-07-2011, 05:59 PM
رووووعه الموضوع والطررح يعطييك العاافيه

مآنيب انا
22-07-2011, 08:02 PM
أ هذا هو ؟
ايـ ع ـقل ان يكون هو ( وطن ) الفرآق ؟
هذه الاشجآر تنحني حتى تكآد تُقبلني ألمآ ؟
وهذه الازهآر تنمو للدآخل وكأنها تستحي ان تنظر لـ ع ـيني ؟!
وهذا اللون الاصفر المُقيت يتوشحني : (
وانت ..
انت تختلق الحرووف , والكلمآت , والجمممل ..
تحآول ان تقول لي كلمممممة ..
يآ انت ..
يآ حبيبي .. يآ رفيقي .. يآ صديقي ..
لا تقلها ارجوك : (
دع ـني في وطني هذا ..
دع ـني في بردي وجوع ـي ..
ولا تقل اننا وصلنا لـ مرحلة انتزآع الاروآح آح آح آح
: (
حزيييينة انا : (
وخوفي يزدآد ..
وحروفي تجف ..
ودوع ـي تذهب !
وانت لسسست هُنا !

نـوّار
23-07-2011, 02:46 AM
- هل جربت يوماً الأغاني التي قد تثير فيك حنيناً إليّ ؟
= ما بالي أصبح صنماً حين أسمع أغنية تحكي الحنين ؟
- هل أكون من العابرين لو قليلاً إلى يومك الطويل ؟

أنا لم أنساك وإن ادعيت نسيانك ، وإن افتعلت التجاهل والفرح ، العشرين الألى شعرت فيها بأفتك المشاعر .. كرهتك وأحببتك واشتقتك وغرت كثيراً عليك وانتظرتك وتخيلت أحاديثاً مجنونة بيني وبينك ، كل هذا وأنت غائب تحت سماء الانتظار .

مجرد دُمية
23-07-2011, 03:23 AM
.
.

أسألُ نفسي كل ليلة, ماذا أتذكر من الأمس ؟
أصمت طويلًا, أحدق حولي, أحاول أن أتذكر أيّ شيء غير تفكيري بك الذي أثقل رأسي, وأنهك قلبيّ
أحاول أن أطردك من داخلي قبل أن تتزاحم بيّ أكثر, قبل أن أنطق اسمك وأبكي .

فـــــآهيـــــة
23-07-2011, 04:26 AM
تبوُح القلوب بما يدميها , وتحكي العقول عمّا يشقيها ! أما الأرواح فتصابر وترى و تعيش حتى تهلك فتموّت ويوراريها الثرى , تبقى يقظة في حفرة ضيقة لاهواء فيها ولا ماء .. حوسبت و رأت أكانت خيّرة أم لا ! تنتظر بعث من وافاهم الأجل أمثالها وقيام الساعة على من لم يزورهم ملك الموْت حتى الآن , تطلَق الصيحة و ينفخ في الصّور فتعوُد الرّوح ويبدأ ميلادُ حسابٍ جديد .. فأمّا من عمِل نجًا و أما من لم يعمل فخسرَ و خسئ .. bp039

* ربنا وارزقنا حسن الختام ؛

رغد الخالد
23-07-2011, 05:36 AM
-

http://img856.imageshack.us/img856/4783/tumblrlm0ak1x9iu1qjbmey.jpg


- أسآفر مع فلان
- أرقصُ مع فلان
- أتسوقُ مع فلان
- أتشاجرُ مع فلان
- أطبخُ لفلان
- أغسلُ ثياب فلان
- أرتب حاجيات فلان
- آشاهد الأفلام مع فلان
- أمسكُ يدَ فلان
- أضعُ العطرَ لفلان
- أتزوجُ فلان
- و ألدُ أبناً يحمل أسمَ فلان!

كُل تفآصيلي الصغيرة متعلقة بك , و رحلت و رحلَ كل شيء معك !

زهرة إمرآءة
23-07-2011, 10:24 AM
كم آشتآقُ لذكْريآت محآهآ آلحآضر ... وتذكرتُ تلك اللحظآت بـٍ برفآن .

حيث يجٌرّني آلحنينُ آليهآ ... وَ آسْرحُ بِذْهني وتنساب مُخيلتي حتى آنسى حآضري وأعيش زمن الهذيآن.

وتعلو شفتآي آبتسآمةَ برآئةٍ لسذآجتي تلكْ آلآيآم .
و يصدُمني صوتُ من حولي وتهربٌ آلذكرى وكذآ تعود شفتآي ملتصقتان .... و آعود لحآضري بنفسٍ آلمكآن bp039.

عصر الصبا
23-07-2011, 01:16 PM
بُسطاء كأقدارنا , عظماء كأفكارنا , أجلاء كشيخٍ بلغ به الكبر عتيا ولا زال يدرّس الحكمة ويهبها لجيل يسبقه بجيلين , مزمنون نحن كأوجاعنا , أصبحنا نشكل العطب في جسد الحضارة , كالجرح في قلب عذراء خانها حبيبها و كالخيبة في عين مجتهد ظلمه الامتحان فسقط كمّن حُمل أثقالا من أغلال قوم آخرين ..
منسيون منسيون منسيون, كما لا شيء سبقنا إلى النسيان , يزل امرؤ منا بِ راءٍ تقلب الأقدار قبل تلك الصفة المحتومة كجماعة قدريين ينكرون أن للدعاء قدرة على تغيير أقدارهم , فنصبح قوما آخرين لا علاقة للتلاشي والانغمار بهم بل صراعهم الوحيد يتشكل كحصوة في قلوبهم تجعلهم أكثر رقة , طهرا , حلما , أملا , عطاء , بكاءا , عزلة وانطواء وصبيانية.
أنفسنا الرقيقة تلك جعلتنا أكثر عرضة للكآبة وقلصت عتبة آلامنا إلى الحد الذي يجعنا نتوعك لاحتكاك نسمة ندية ربيعية بأجسادنا .. لا تحكمنا السادية لكننا لم نسطع جلب أقلام ملونة لدعكها في مفكرتنا اليومية كي نطمس على عُتمة عاقة ترفض منحنا زجاجة ضوء أو كسرة رؤية .تحكمنا العاطفة ونرتدي القبعة السوداء ولا نرى أبعد من سور يحيط بآلامنا ويدفن في صدره كل الأحلام التي لا ننفك نغزلها مساءا فتنكثها يد الواقع صباحا.يفيض بنا الدهر ويحنق علينا ويحتقن بدماء الغضب ولا ندري أهو قانط منّا أم علينا؟ لنردد إذ ما فقدنا الشهية والعزم والإرداة ألا يأس مع الحياة .


-

إحسآس طفل !
23-07-2011, 03:38 PM
مازلت أصآرع الألم , برغم النزف الشديد :(

7IAT
23-07-2011, 07:11 PM
,,




أأعود لِ الكتابة بعد يوم أو يومآن , ساعة أو ساعتان أم أن
" الحياة الجديدة التي بدأت بالأمس سَ تنسيني كل ماتعلمت " .!


,,

فـــــآهيـــــة
24-07-2011, 02:43 AM
أسوأ مايمكنني فعله هو الاجرام بحق نفسي , وحقوق ذاتي كثيرة لاحصر لها فحقوق الرّب أولا ومن ثمّ تتسلسل الحقوُق , تذكّرك اعظم الجرائم لأن التفكير بك واستيعاب ماقد حصَل أمرٌ أسوأ مايمكنني اجرامه ! ومافعلته و فعلته أنت جريمة الي و لك , ابشع الجرائم بحقي يارفيق ولاأتمنى ان تكون أهونها عليك :( .. ( نقطة البداية تبدأ عقب نقطة النهاية مباشرة ياأنت bp039 ) !!!!

رغد الخالد
24-07-2011, 02:46 AM
-

أشتآق للحديثِ معك :(pb189 !

طفلَتك
24-07-2011, 02:51 AM
كبرْت كثيرًا , غدوت أكبرْ ..
لم أعد طفلتك و لست طفلة لأحد !
طفلة تائهة أم ماذا ؟ اذا فليكن !

أدعو لك bp039

تأتأهُـ
24-07-2011, 04:25 AM
..

كم هي مؤلمة تلكَ اللحظآآت التي اتفقدك بهآ . .
لـ أرى إن كنت موجوداً ؟!
لـ أنصدم حينهآ بأنك موجود ولم تكلمني بعد . . pb014


بقلمي .. pb189

..

عَ’ـِسْسٍلٌ ≈✿
24-07-2011, 06:17 AM
---------

اבـساس cـاشق
24-07-2011, 06:27 AM
إحياناً ،، استشعَر وجوُدك
في داخلي
واحتاج لكِ اَكثر مِن قبل
وٰ أتسآئل ،، إينَك عن صباَحاَتي,.؟
لاَ اسسستَطيع الاجابة اوُ التفكِير
ولكِن
كماَ هِي صباَحاَتي .. بـ شوُقهاَ . لهَفتِهاَ .. جنوُنهاَ .. أحتياَجها لَكِ
فقَط أِنتَظرك كِي أقتاَت منَك قوُت يوُمي .. وَ لك الكَثير مِن الحَنيِن .!

Elena Gilbert
24-07-2011, 07:02 AM
’,

رَب اكْتُب لِي بُقْعَة طُهْر احُط فِيْهَا رِحَالِي !

ضحية هكر
24-07-2011, 07:31 AM
يُحكى أننّي ( طويهرن ) قلبي , طيبة و ساذجة كثيرًا ولا أبالي ,
أسير بجانب الرصيف وحيدة ,
أوجّه التحية للعابرين و أوجّه المارّة السائلين !
يُحكي أنني - سعيدة http://e.deviantart.net/emoticons/h/heart.gif:) -

* شكرًا لـ ربّي http://e.deviantart.net/emoticons/h/heart.gif

قُدّ قميصُه
24-07-2011, 09:44 AM
-

أناجي الليل , ولسانك ِ يستلقي في فمي !
أريد أن أنصت إليّ فقط حينما أتحدث بكِ إليكِ .

+ pb189

جــبرني الوقت
24-07-2011, 12:25 PM
http://i1134.photobucket.com/albums/m605/M1Z1/1-4.jpg?t=1311499455

:
لَا يزَال فَمِي مُنتصبًا جِهةَ السَماء رَغبةً فِي غِذاءٍ عَظِيم , يُحي جَسدًا أعياهُ السَهر , أعياهُ النَظر مِن عَتباتِ الشَوقِ والحَنين فِي أراضِي بَعِيدَة , أطولُ مِن بُعدِ النّظَر , أعياهُ شَرابٌ كُل ليل يَنسابُ فِيه , دَواءٌ مُؤقَت يَستدَرجُ العَقل حِيثُ لا عَقل , والمَكان إلى حُلم , والوقتَ إلى جُمود , لأعُود مُحملًا نفسِي مَالا تَطِيق , لأنّي جاهلٌ كَبِير , لَم أدركُ بَعد , أنّ النِسيانَ وطنٌ لا نَنتمِي إليه , النِسيان كذبةٌ عَظيمَة , كالدَواءِ المُؤقَت , كالسَراب , النّظرُ للسَماءِ وللنّجومِ فِيها , باتَ الحلُ الوحِيد , والقَمرُ بِهيبتِه يَرزُقنِي الأمَل , والأملُ لِجسَدِي مُفِيد , بعدَ أن هَجرهُ الحُب , وانسَابَت فِيه آلامُ العَالمِين , عَل الجِهةَ التِي غَربَ فِيها كُل شَيء , سَتشرقُ مِن جَدِيد , وإلى ذَلِك الوقتُ هَاهُو النّظر عَنها لَا يَحِيد ...

ما هُو المُستَحِيل , سِوى رِزقٌ للضُعفَاءِ والمَساكِين , ومَن لَيسَ بِيدهِ الحِيلة , وخُطوتُه لَا تَستَقِيم , غِيابُك نَثرَ بُذور صَغِيرة , فِي العَين , القَلب , وأطعَمها الشَرايِين , تَزدادُ كُل يَوم , ومِن الشَوق , الحَنين , تتَغذَى وتَكبُر , لَها أغصانٌ طَويلَة , سَوداءَ تَبكِي لَونُها الأخضَر , تَصلُ لِكُل أشيائِي المُخبأةُ بِداخِلي , تَنتزعُ مِنها الأمَل , وفِي نَظرِي تُحاولُ طَمسَ القَمر , تُخفِي مَصادِره , لأعلَق بِطرفِ كُل غُصن باكِيًا , مُتوسِلًا لأملٍ مَسلُوب , هُو رزقٌ لِجسدِي وحِيد , هُو لِعينِي ضِياء , لقلبِي نَبض , لروحِي صُعُود , وفَوقَ كُل عَتباتِ الحُزن , وكُل ضَحايا الحَنين , أكون ..
عاهلًا لوطنٍ كُل مَن فِيه ضَرير ..

غِيابُك بَحرٌ غَاضِب , تُحاصِرنِي أمواجُه مِن كُل جِهة , لَا تَقتُلنِي , فلذتُها مِن عَذابِي تَكُون , أيتُها البَعِيدة , وفِي الطَريقِ الذِي أجهلهُ تَسيرِين , هَذا أنَا خَلفُك شَجرةٌ طَويلَة , لازِمةٌ مَكانَها , وسَحابةٌ مِن فَوقِي , أدعُوها تُمطرِنِي , لأحيا أكثَر , عُمرًا مَديدَا , فِيه أنتظرُك , لانّ القَمر كُل يَوم , يَعزفُ عَلى أغصانِي , ويرتِلُ قَصيدَة عَلى أطرافِها المِلح , أنّك الوحِيدة , السَرابُ الذِي يَخلقُ نَفسهُ حَقيقَة , وأنّك الجِهة التِي يَبزغُ مِنها كُل يَوم ..

فَانتِ الأمَل , والألَم , والحُزن , والقَمر , والرِزق , كُلها مُجتَمِعه , أبوابٌ أطرقُها , وتُعطِينِي رَغيفِي ومِنها لا تَخرجِين

pb189

بيلسآن الصبح
24-07-2011, 06:57 PM
+

كيف لِـ الليل أن يحكي لي حكايةٌ جديدهـ عن عمرٍ جديد
وعن قلبٍ خالٍ من دنس الذكريات المؤلمة
لا أستطيع أن أجعل الروح تنسلخ من ما يتلبسها
ومن ما يجعها مأسورة به
أقف أمام مرآتي لِـ أخاطب عينيّ الحزينتين
عن تأويل تلك الأحلام العقيمة
وأتأملني كثيراً.. كثيرآ
آهـ .. لم يعد الفرح يناسب وجهي
بل الحزن يستعمرني وأصبحت وطناً له
يغني لي كل صباح أغنية وطنية لِـ يعبر فيها عن ولاءهـ وإنتماءهـ
حُزني .. ألمي .. وجعي .. !
تنتمون إلي وأنتمي إليكم بِـ إخلاص

bp039 ||

نَـوّارْ الخَمِيلة
24-07-2011, 08:52 PM
,

مَا المواقف إلا فُرصة لمَعْرفة مَعادن مَن تتعايش معَهُم
تكشفُ عن الحقيقة وتظهِر المَكنون فتُميز أنت أين الذهب مِن شبيهه ..

Hush
25-07-2011, 12:11 AM
لا تخف ما صنعت بك الأشواق ........ واشـــــرح هواك فكلنا عشاق
قد كان يخفي الحب لولا دمعك ........... الــجاري ولولا قلبـــك الخفاق
فعسي يعينك من شكوت له الهوى .............. في حمله فالعــــــاشقون رفاق
لا تجزعن فلـــست أول مغرم .................. فتكـــــت به الوجنات والأحداق
واصبر على هجر الحبيب فربما .................. عاد الــــوصال وللهوى أخلاق
يا رب قد بعد الذين أحبــهم ...................... وقد ألف الرفــــــــاق فـــــــراق
واسوّد حظي عنــدهم لما سري .................. فيه بنار صبــــابتي إحـــــــراق
واحترقت بــــــنار هواها .......................... فلم يعد للقلب تحـــــمل الإحراق
فلأصـــبرن فهــل يا تري ............... بعد طــــــول صبري فــــــــراق
أم أن الصبر ســلوي لبعدها ...................... ويكون هذاالـــصبر لقلبي ترياق
بلغوها بأن اشتياقي لرؤية وجهها ................ قد زاد ولا يضارعه عندي اشتياق
فضوء الشمس رغم ســـطوعه ................. معتم أمام نــــــور وجهها البراق
والقمر المنير في كبد السماء ...................... لنورها الوضـــاء الي مقره ينساق
بلغوها بأن حبي لها يـــزداد ..................... ولوعتي في حـــبها ملأت الآفاق
يا من شكوت لي ما فعل بك الهوى ................ لمن أشكو ما فعلـــت بي الأشواق
صبّرت روحي بأبيات نسجتها ........................ وصلوها لحبيب حبـه في القلب باق
ولو علمتم أنه بخير بلغوني على عجل ................. لعله يرحم لهفة قلب لرؤيته يشتاق
وحسبي أنه يملك الفؤاد ويسكنه................... ليسكن الفؤاد فخفقانه عليه سبّاق
ويجري الدمع أنهارا من مقلتي ................. وحسبه أن الفــــــؤاد باسمه خفاق
لبعده بعد أن كــان لـــي رفيق ................... فلم يعد لي تحمل عــلي بعده يطاق

"بدمعي تذكرتك"
25-07-2011, 12:33 AM
الحزن وحده من يجعلنا ننصت لصوت ذكرياتنا العتيقه
ونميزها ونرتبها يوماً بيوم ودمعةً بدمعه..

الحزن وحده من يجعل من الاختناق عادة ليليه
تنتهي بشهقة بكاء نحاول وأدها تحت لحاف لايدفئ ولايغني من برد..!

والموووت وحده من يجعلنا نعيش حزناً سرمدي كهذا...!



رحمك الله ياوالديpb189

اבـساس cـاشق
25-07-2011, 12:40 AM
ثمَة أشِياَء كَثيِرة أتلِمسهاَ فيَكِ بـ حاَسِة النِبض
أماَرس فيِهاَ السَفر بـ حقَيِبة خاَوُية
أملأهاَ عنِد كُل وقفَة معَ تفاَصيِلَك التِي تشَبُهنِي
فـ أراَكِ كـ البَحر أمتِداداً وَ عمُقاً وَ غموُضاً .. تشُبه الحكِاَياَت
وَ حيِن اَقتربٍ مَنكِ
أفقدُنِي .. وَ أجدُنِي تاَئهاً فيَكِ
وَ أتصدَع علَى راَحتكِ كـ البلَوُر
ألمٌلم شظاَياَي بـ اناَمِل مرُتبِكة
وَ ألتِقطَ أنفاَسِي المبُعثِرة بيِن ضفاَئرك بـِ وجَل
فـَ لَكم أخِشَى أِن أثيُر بـ ضجَيٍج شوُقي
تفاَصيِلك المثُيرة لَحظِة ضيِاَع،،،
مجُرد لَحنٍ يشبُه لَهفتِي..!!

بعثره ,!
25-07-2011, 01:03 AM
وأينهُ من أنتظر ...
هرب من قعر أرضيَ , وَليته مضى وهرب أيضاً من ذكِرآتي:(

آنسه نون
25-07-2011, 01:55 AM
ممتنه لله ’ لأنه يهب كل قلب صديقا طيبا يحافظ عليه أكثر من نفسه !

اكان يجب علي الادعاء والكذب لـ امثل أنني بخير ..؟!
أم أنني أهون على نفسي وأربت على كتفي لأخفف ما بي ..؟!
حتى من سأل متحججا بـ [اللقافه] تعجب مما كتبت !
أتراه كشف عن قناعي هنا وقرأ ما كتبت ..!
أتراني أصبحت في عالم المعلومين !
يالخيبتي :(
,

ضحية هكر
25-07-2011, 03:47 AM
وشارف القطار على الوصول الى المحطة الأخيرة !
بدأت خجلًا , فتعلّمت ثمّ علّمت ,
اردد فأكرر وأصوات البنيّات خلفي تزداد وتلاوةُ القرآنِ تُخشِع و تذيب القلبْ
أصحّح و أنبّه ثمّ نتسامر ونضحك ونحكي ونهاية المطاف نبكي ونتوادعْ !

لطيفتيّ , ريما , نهَتيّ , رغد , هاجر , رؤى , روابي , منيرة
أنتم هدية الله لي في اجازة كهذه , أنتم انجازٌ انجزته و حلمٌ راودني فحققته pb189
اكتب في وطنْ لن يكون قابلاً للنسيان أبدا bp039


* يومُ تسليمكنّ الشهادات pb189

A m w a j
25-07-2011, 03:59 AM
أصبحت موقنةً أكثر
بأن صوتُ محمد عبده
يتآمر معك ضدّ قلبي , !

Rose diamond
25-07-2011, 04:04 AM
أريد ...أن أعششق طبيباً نفسياً ..

لعله يعالجني بطب وحب !!

ويفهمني ويسعدني للآبد ...

اבـساس cـاشق
25-07-2011, 04:39 AM
لا أجَد مآ يشبُع جوُع رغَبتِي لـ إحِتضاَنكِ
إلاَ ... إن آشتاَقكِ وٰ أتصَدعَ لَهفِة لـ أبلُل جِفاَف أناَملِي بـ ندٰى جَسدُكِ الرطَب
فـ قدَ تراَكم رذِاَذ الوُرد
علَى تلكِ التفاَصيِل المصلَوُبة علَى صَخِرة القدَر

بيلسآن الصبح
25-07-2011, 04:44 AM
+

في صومعة الصمتْ أسمعُ ترانيم الشوق
تتشابك أصابع الوله ووتتنادى طيور الحنين
لِـ تقف على شُباك الذكريات الصاخبةُ بِـ أجزاءها
أقف على أطلالها وأتأمل بِـ تمعن
تطمسُ ملامح وجهي بِـ ما تحملهُ بين طياتها من أحداثٍ مختلفه
لِـ تنقلني من جوّ الإبتسامة إلى بحر الدمعة
وحتى توصلني إلا بَر إختلاط المشاعر وتداخلها
أشعر أنني أمتزج بِها وأنغمس في تفاصيلها
أعيشها وكأنها حدثت لِـ التو
آهٍـ على تلك الأيام التي رحلت بك
وليتها تعود بِدونك

عصر الصبا
25-07-2011, 09:56 AM
-
حدثها كثيرا ذلك المساء , تغزل بها حتى ثملت به , لم ينادها باسمها قط ,
دائما ماينعتها بـ قطعة سكر.
وصدقته ! .
قال لها في ليلة استثنائية إنهكتها الأشواق فيها / لا تحزني لا أريد لتلك العينين أن تغرق في مائها ,
ولا حتى دموع فرح .
لا أطيق مشاهدتكِ تبكين ! أنت سرٌّ من أسرار هذا الملكوت الإلهي .
عيناكِ أعظمُ من واحتي نخيلٍ ساعة السحر !
وحزني لهما أشد من أي حزنٍ يبعث المطر !
عيناك لم تخلق للبكاء .
سوداوين بلا حقد , متهمتين بلا ذنب ,
خُلقت لتلهم الشعراء , وتغوي العقلاء , وتضل المهتدين ..
كإلاهين متجاورين لا يمكن عبادة أحدهما دون الآخر .
- لا تؤمن بهما .
إنما هما " فتنة فلا تكفر " !
- ليس بعد أن فاتت فرصة التوبة !
- إذا لا تدعوهما .
- سأدعو لهما بألا تبكيان , ولا تحزنان , ولا تستمتعان برؤية غيري .
وسأدعو لي بالثبات وابتسم .
- قالت : أحمق , ولمعت عيناها .

أوصاها بحفظ سائل العين , وكانت تؤمن أن ذلك السر الإلهي الذي حدثها عنه لا يكمن في عينيها بل في ابتسامتها . نسي أن يوصيها بتمرينٍ آخر تنفس فيه عن كربتها .
ثم غاب و غاب و غاب حتى ظنته تحطم في زلزال أو ذاب تحت بركان .
طبقت وصياه الناقصة حفاظا على كرامة الوعد الذي قطعته بصمتها له ..
لم تبكِ ولم تزاول حياة بعده ,
كانت - ببساطة - تذبل .

O R D I N A R Y
25-07-2011, 04:21 PM
ثمة خطيئات صغيرة تجبر أرواحنا عن التخلي عنا ..
تلك الأخطاء التي نخبئها بجانب من نكون في مكان مظلم لا يراه أحد , تأخذ من الروح الشيء الكثير .. الشيء الذي يجبرها على حزم أمتعتها والمُضي ..
تاركة إيانا نتخبط في مسمى البشر ..

Veblue!
25-07-2011, 08:07 PM
:
:


أصبحتَ في عيني ك سواك ..
رحم الله أياماً ، كُنت بك / أشدو : )

همَّآني
25-07-2011, 09:59 PM
يقبل رمضان والكل به مرحب.
واقترابه يعلن موعد انطلاقي في رحلة الوداع عنك .

ساأبقى أحبك ماحييت .
وعني أبداً لاتسل pb189


ظلَّك هاهنا bp039

MR.RAY
25-07-2011, 11:42 PM
نحب فـ نحتاج فـ نعتآد فـ نفترق وهكذا !

زهرة إمرآءة
26-07-2011, 02:36 AM
ليت آلسكون و آلهدوءَ مدينةً آسْكُنُ آليهآ و آنْعَمٌ
فؤآدي للهوى \ للعشق \ للحنين متْعَبٌ
مدينةُ بهآ آلجدآول تسسري ويسمعُ صوتهآ نغْمًآ متكررآ
بهآ آلطيور تترآقص بالسمآ ... و الشمس بآسطةُ نورها كـ شعرٍ آشقرٍ متموجآ
وآلعشبٌ آلآخضر فآ آلآصفر لي منزلآ ... آتجول بين آلجدآولٍ الزرقآء فسيحة المدى

bp039

بيلسآن الصبح
26-07-2011, 02:44 AM
+

لاشيء يجذب لِـ الكتابة فَـ كان الصمت
متحدثاً رسمياً هذهـ الليلة .

ضحية هكر
26-07-2011, 02:58 AM
-

http://img18.imageshack.us/img18/2844/3xu57373.jpg


أظنّ المكان يفرح ويبتهج بكنّ أكثر ممّن هم حولكم , يبتهج بمن عاش قريبًا منه ..
يردد الآيات ويحفظ الكلمات ويشرح العبارات http://e.deviantart.net/emoticons/h/heart.gif
سمفونية محبة اسطّرها لكم و كثير الدعاء يساق اليكم و حزنٌ على فراقكم :/
سعيدة بكم ,
سعيدة لأنني عملت ذلك ..
سعيدةٌ أنا + http://e.deviantart.net/emoticons/h/heart.gif

* وقريبًا نرحل من الديار و نقتربُ من البيت الطّهوُر ؛

شُمـوخْ
26-07-2011, 03:07 AM
شواطئ طنجه كانت تُناديك ، كلّ موجه كانت تصرخ عنّي ، وكلّ ارتطام لها كان يُنهي ألماً ويبدؤ آخر.
هذا اليوم كان للحنين، للذكريات، للأشواق ولكلّ الأصوات الماضيه .. هذا اليوم كان لك فقط ، كنت الحديث والموضوع ، كنت المتحدّث والمستمع ، كنت كل شيء .. لم أكُن هنا ، كنتُ في أقصى البُعد أنادي بلا صوت ، أركض بلا قدم ، أرى بلا عين ، وأتلمّس الأشياء بلا يد..
كنتُ ضبابية ، لا أُرى .. ولا أرى .. كل شيء في هذا اليوم قاتم ، هل أنت بخير حيث تكون؟
أين أنت ؟
مالي لا أراك ؟
مالي لا أشعر بك ؟
خبّأتك فيني ، لمَ ضعت ؟
حفظتك بي ، لمَ انسلّيت ؟

من سرقك مني في هذا اليوم بالذات !

مَانْويـلا ؛
26-07-2011, 07:29 AM
؛

كيف صنعت من طفلة أيار الحزينة ذات الصوت البكّاء قطعة حلوى وثغر حبّ وجنّة لذّة وفرحة عظيمة كتشرين الذي أمطرني بك ؟! كيف مسحت على قلبها الصغير وتلوت تعاويذ الحبّ ونفثت أنْ قلّ أعوذ بربّ الحبّ من كل ضيق وكآبة وهمّ ومن شرّ الذكرى إن أتت ومن شرّ الحزن إن حضر ومن شرّ الوسواس الهاجس بالكدر في الصدور ومن شرّ الشجون ! فتعال وارشق قلبي بالفرح الكثير وعلّمني كيف أصبح خفيفة من كل شيء كذرّات الهواء. كيف أُصبح طفلة تحبّك قبل أن تعرف الحلوى والحُليّ والعطور وقبل أن تعرف ماذا يعني أن تكون أنثى ! كيف تحبّك كحبّ الوالدين وقدسية الشعور الموسوم بالفطريّة وسماويّة الأسباب وملائكية النوايا ! أنا أحبّك مذ خُلقت عيناي وانقطع صوتي بالبكاء حين انفصلت عن أميّ وخرجت إلى الدنيا كمخلوق صغير مخضب بالدم وألوان من وجع !

أنا أحبّك كالأطفال كالجنّة كالمطر كالموسيقى كالحلوى كالقصائد كالغناء كشقاوة الحبّ كحكايانا كالعزّة في قلبك وكالشموخ في روحي المتهشّمة ! أنا أحبّك تماماً كلون الياسمين ورائحة الرند وسماء الفجر وأغصان البرتقال وشوارع أسبانيا والطفلة تلك التي يزيّن ثغرها لثغة بريئة وكحلوى القطن وأسرارنا المنسلّة من أرواحنا كالهم الثقيل المتساقط منّا إلينا ليشدنا إلى حيث القلب الواحد والروح الأوحد وأنت يعني أنا وأنا يعني أننا قلب واحد يضخ فيه ألف قلب وألف قصّة وألف ذكرى ونهاية واحدة هي نحن ! حبيبي الأجمل كقدري الأخير وابني الأبرّ كالصالحين المتّقين وجنتي الأقرب إلى قلبي وهناءة عيني وبسمة ثغري المبلّل بطعم النصر ومنال الأمنية ! أنا .. أحبّك .. من كلّ قلبي .. والله !

مَ عاد هوب جاي!
26-07-2011, 02:38 PM
الآن صندوق رسائلي فارغ من الرسائل المهمة وإن كان تعدادهم يفوق 130 رسالة. لأنني غير جيّدة في تكوين الصداقات طويلة المدى, وإظهار صورة لشخصيّة نتيّة ليست أنا بالواقع, والكثير من الالتزام والمجاملات المميتة! أنا أحبّ الصداقات القصيرة ليوم أو يومين, شهر وان طال, التي تجعل هذا الفضاء أكثر بهجة, وترتب لها مكاناً جميلاً في الذاكرة.
مكتفيّة بصديقاتي وان كنت لست صديقة جيدة لهن.pb189

+ منقولة من تعليق لصورة بألبومي.

k b r y a
26-07-2011, 04:03 PM
أنكِسآر ..
الحقيقة هي أنّه يكفي لمستحيلات الحديث ان تطلق لتشيّع جثمان الإنكسار فيني و
تصرخ بتضجر مكنون بفرح .. رحل الحزن وحل الفرح !

لا أتوقع أن هناك مبرر لما قد يحدث إلا أغتنام قوافل الحياة السائرة سُبلَ الأمل
أو ربما أحتجاج مفعم بمعاني الحياة الساميةة !
تبدو مراسم الزفاف جميلة جدا هي الضحكةة المسموعةة لا غير
قلوب تحتاج للفرح لا غير !
أهازيج و كلمات مرتبه و أقوال تنساب من مجاري الحيآة المُخمليةة
حيث الإستقلالية والتفرد وحرية تصّور المستقبل
فقط لأنه زوآج !

تَخللّت حياتي فَ أجتاحت أحساسي ومفردآتي و كسّرتَ أوتآري
و نهرتني بالصمود ّ !

آهه أيها الأدب العريق رغم كُل ما يحصل أححتاج أن أطلق العنان و في نفس اللحظات
أتريث !
كالسماء كالأرض وكما بينهما
ي الي من عابثثه أريد ربط الأرض بالسسماء من دون ترردد وكأنه الحلم الحقيقي !
وكأنها اللامستحيليه أجتاحت مخيلتي

يوقضوني أحيآنآ ............... أملي بالله وتطبق الخيالات بالواقع !
لا أعلم كيف فقط هو
" أمل بالله "

Salma ๏̯͡๏
26-07-2011, 10:16 PM
سُد ظمأي يا وطن , فما عاد لي وجهٌ يعنيك أن تُريقَ ماؤهُ .

غَ ـيْد
27-07-2011, 12:11 AM
؛

تأكدت من معلومة أن الأموات يعلمون أخبار أقاربهم الأحياء ؛ فهل تعلمين حالنا يّا جدتي ؟! وَ ماذا تقولين الآن !

غِنَاءْ
27-07-2011, 12:35 AM
قتلني وربّ البيت قتلني بنبرة مخيفة .. بلا مبالاة .. بلا أي تفكير .. لم تكن تلك نبرة الرجل الذي أحببته أبداً .. إنّنا نواري مشاعرنا عن من نحبّ لكي لا نخسرهم وحدها ساعةُ الغضب ما تظهر خفايانا ..

غِنَاءْ
27-07-2011, 01:15 AM
إلا الغرباء إنهم نقطة ضعفي ساعة الهزيمة .. إنّي لا أقاوم الرغبة التي تتملكني حين أراهم خصوصاً أولئكَ الغرباء جداً عنّي الذين لا يعرفونَ ما معنى اسمي لا يعرفونَ إلى أي القبائل أنتمي ولا يميزون اللهجة التي أتكلم بها ؟! ولا من أي الجهاتِ أتيت ؟! الذين لا يربطني بهم شبهٌ طفيف أو لون جلد موحدّ إنّي حتّى لا أهتم في هذا الوقتِ بأسمائهم ولا بلدانهم ولا تلكَ الحدود الموضوعة بيننا إنّ هذه الحدودَ بالذات ما تشكّل لي هذا الإغراء الذي أستسلم له .. هل جرّب أحدكم أن يكسرَ بثورة غضبٍ مكبوتة كلّ البدايات المعيقة لتكوين علاقة عميقة مع شخصٍ لم يجمعك بهِ من قبل سوى نظرات متبادلة أو حتى أنّك في الغالب لا تراه.. تجمعكم معرّفات واحدة .. حالة من الجمود / الصمود تتولد لي أمام الكلّ .. عدا جيم صديقيَ البريطانيّ البعيد .. الذي لم يجمعني به سوى شاشة .. الذي يخبرني بكلّ مشاكله دون تحفظ دون خوف .. أنّي أبلّغ الجميع أني ما زلت أتنفس ما زلت بخير إلا جيم فإنّي أخبره بلا تحفظ jim my dear I’m not ok

غِنَاءْ
27-07-2011, 01:31 AM
إلى الرجل الذي لم يُشعل في صدري الاحتياج طيلة حياته .. إلى الرجل الذي علّمني كيفَ أمشي بابتسامة واثقة .. بلا أي اهتمام أو بال .. علّمني أن أدّخر أمنياتي الكبيرة لأَجلٍ آخر لحياةٍ سرمدية .. علّمني كيف أشكّل رغباتي بقوالب يومية وبسيطة .. علّمني أنّ إيذاءَ الآخرين أكبر الخطايا التي لا تُغتفر و أنّ الخطيئة التي تُلطّخ قلبَ المرء لم تكن يوماً سيجارةً محترقة أو حباً طاهر .. إلى الرجل الذي نشأ معي وأبعدوه عنّي بحماقة وظلم .. حبلُ المودّة وقتها ما انقطع لأنه متين جداً كما هي كلماته التي يصبّها على أذني بعذوبة ما نسيتها بعد َمرّ الأيام والسنين ومُرِّ الواقع .. يا أحمد كنت أكره فكرة احتياجي لشئ أو شخص لن أمتلكه .. كُنتَ تعرفُ كلّ هذا وتركتني .. لماذا يا أحمد ؟! لماذا تركتني أصارعُ الحياة وحدي .. ما عوّدتني على ذلك .. كلّ يوم أحلم بخوارق .. يزداد إيماني بالمعجزات .. كنتُ أسيرةً لأملٍ غريب .. كنتُ أنتظر بيقين نفيَ خبر موتك كأطول إشاعة وكذبة دامت .. الآن وهذه الحياة بواقعيتها تنخرُ في قلبي فجواتٍ كبيرة للحزنِ زالَ كلّ إيماني بما سبق .. أنا الآن أتمنى أمنية طبيعية .. صدمتي به أزالت صدمة موتك فاستوعبتها مباشرة بعد قسوة الدرس الأخير .. و لأني ما زلتُ في لا وعي الصدمة الثانية أتمنى الموت ولأني وعيت صدمتك أتمنى أن يحفروا لي قبراً بجوار قبرك .. غداً أنا راحلة إلى مكّة .. سأدعو الله كثيراً وسأدعو لك .. ولأن أحداث الحياةِ التي جمعتنا متشابهة أعتقدُ أن الموتَ لا يختلفُ كثيراً .. فقط مسمّيات .. سأموت مثلك بعد زيارتي الأخيرة بأسبوع .. لو أنّك هنا لصرخت في وجهي .. إنّك لا تُحبّ التشائم ولكنّي كذلك أكره غيابك .. أكره فكرة أنّ أكون فقدتك وفقدت رجلاً ظننت أنّي سأراك فيه ..

MooNy
27-07-2011, 01:44 AM
املي بربي كبير

وظني به جميل

ويقيني به لا يخيب


فلماذااحزن؟؟؟؟؟؟؟


"ولي رب ....كريم.....عفو..رحيم.....ودود......مجيب"


اذا دعوته ...استجاب لي.....
اذا ناجيته ورجوته..................خفف عني وطمئن قلبي


اذاعصيته..........سترني



فلماذا احزن؟؟؟؟؟؟؟


ولي....."رب"


يتودد لي كل ليله رغم ذنوبي وعصياني له


*الــــــــــــــــهي*


اشكو اليك حالي
اشكو اليك ضعفي


....."لا يعلم حالي سواك"........

"الهمني صبرا من عندك.

"فانا كما تري حالي اضعف ما يكون؟؟؟؟؟؟؟؟
......"فكيف لي ان اكــــــــــــره شيئــــــااحـــــــببته لـــــــــي".........

ولكن......؟؟؟؟؟؟................"الهــــــــــــــ ـمني صـــــــــــــــبرا الـــــــــــهي"........

Muneera <3
27-07-2011, 03:06 AM
فلنحلق خارج سراديب الاحزان
فكل الطيور ياسيدي تموتُ داخل الاوطان الاّ تلك التي تحترف الطيران
وانا طيرّ وأنت خيّل ..
ومن هنا تبدأ القصه ، فكل ساذج يعتقد انه لا رابط بين طيرٍ وخيل
لكن أنا ياسيدي أرى روابط تأسرني ، تجذبني ، تبدأ بسرد قصه كتلك التي كانت تحكيها لي جدتي ذات يوم
بقرب مدفأه في الشتاء بأنه ثمة أمراءه خرجت من بيتها لتشتري الخبز وقالت لحفيدها لاتفتح الباب للغرباء! لا تتحدث للغرباء! لاتبتسم للغرباء!
الغرباء يعنون المتاعب وقبلت راسه الصغير ومضت
ومضى بصره يتبعها حتى جاء ذاك الغريب وابتسم له بكل لُطف بكل ودّ الذي بات مفقوداً في أكثر الوجوه هذه الأيام
وعندما عادت قال : جدتي جدتي رأني غريب وأبتسم
وكعادتي اخلد للنوم في الجزء المهم ، عند عبرة القصه ، وعند مربط الفرس! ياخيّل
يال ذاك الشموخ ، طويلُ أنت كالنخيل ، ساطع انت كالنجوم
ماتلك الكاريزما التي تحملها في أبتسامتك !
حتى تلك اللحظه كنت اعتقد انه لا ابتسامه غير ابتسامتي
حسناً دعنا من سخافات الشكل فليس للأنسان الا ماظهر كما يُقال
والمنظر بالطبع ليس بمقياس الا في قاموس الجهلاء
لم اشعر بالارتياح ولا الانزعاج نحوك ، لم اشعر بشي قط سوا أنني اريد اختلاس النظر لك من لحظة لاخرى
أريد ان ارى وضعية جلوسك ، ملامح وجهك عند تلقيّ الكلام فكل تلك تعكس لي اشياء ، اعتقد ان الامر لايبدو غريبا على الاقل من وجهة نظري أنا.
لم اخجل من نظرات لدرجة الابتسامه كتلك النظرات التي كنت تطلقها ليّ ، كل الرجال يختلسون النظر للنساء نعم أعلم
أوا ستخبرني بالرجال ؟
لآ ، ليس تماماً لست مدمنةً لعلاقات الرجال
حسناً دعني أروي لك حكايات سذاجتي مع ثلاث رجال عرفتهم في حياتي
اشدهم جبناً الاول ، اكثرهم احترافا الكذب الثاني ، اقلهم رجوله الثالث
هل رأيت ؟ أحببتهم وربي حقاً ورممت اسعادهم صدقاً لكن الجبان والكاذب وقليل الرجول سيتحتم عليهم اضاعة الطريق في الوصول لأمراءة مثلي
الا يبدو الامر منطقياً ؟

أريد أن احكي لك عن منطقي وحياتي والحي الذي أقطن فيه وتخصصي الجامعي وحريتي والجمال الذي بت أراه بوضوح في كل شيء
لكن أصرف النظر عنيّ قليلاً . دعني أتمعن بك ! ياخيّل
لا تربكني فأبتسم وعندما اختلس نظرتي لك أراك تبتسم ّ، كفاك لؤماً
من اي مكان من الارض اتيت ، من وطني؟ ام وطنٌ مجاور له
لا استطيع التحديد.. فطاولتك بعيده قليلاً أو ربما بعيده على مسمعي لأرى اي لهجةٍ تتحدث
اي نبرةٍ تملك، اي ضحكة تلك التي تبتدأ بهذه الابتسامه
صوت رجولتك ياتي واضحاً مسرعاً يخترق داخلي بقوه حتى اسمعه من بطني !
نعم بطني.. تلك المغصة الخفيفه ، الجميله ، التي تصدر عند رؤية شيءٍ غير مألوف
بالمناسبه أمتلك بطناً جميلاًً ، أحد أقوى اسباب نجاحي في الرقص
نعم الرقص ، يبدو الامر انوثياً كثيراً.. نعم أعلم :$
عند اول لقاء كان مزاجي متعكراً كيف لا واخي الصغير .. نعم الصغير هل رأيته ؟ الا يبدو لطيفاً
بالمناسبه هو ذكي ومرح جداً
آه ماذا كنا نقول.. نعم عن تعكر مزاجي أول مره كان ذاك المرح الصغير يبكي طوال الوقت فالسياره
ولكن أنت من وجدني لا انا من وجدتك! وهذا هو الفرق في كل مامضى ليّ :")
لا انسى التفاتك لي بكل جسمك وتحديقك لكنيّ لم اعرك اهتماماً
ههههه حسناً يجب ان تعذرني فأنا فعلاً لم أكن في مزاج حسن
اما المره الثانيه ويالها من ثانيه انا من وجدتك بين كل اكوام الطاولات في تلك القهوه
وسرعان مالتفت ولمحتني لتعيد من استقامة وجهك، نعم هكذا للامام مباشره
انا اجلس هناك
لا اعلم سبب نظرتك الغريبه وكأنك قد اضعت طريقاً وترا رجلا قادما من بعيد وتنتظر اقترباه ليرشدك نحو طريقك وتمضي
كل ذاك وفيروز تُغني : وهديتني ورديّ فرجيتآ لاصحابي خبيتا بكتابي زرعتا ع المخديّ bp039
نعم اصبحت المميزه ، أو ربما المرتبطه بشعورٍ جميل

ياتُرى ماهو اسمك؟
هل هو فارس؟ أم خالد؟ ربما سعد
لما اخترت تلك الاسماء بالذات ؟
حسناً ، لآنها تشع رجولةً كما أنت وكما يقال لكلً من اسمه نصيب وانا اقول لاسمك نصيب منك
أنت من تهبه لا هو من يهبك

جميل أنت

كُن بخير فأنا احلم بمصادفة ثالثةٍ معك pb189

7IAT
27-07-2011, 03:14 AM
,,



لمَ أتجاهل الحديث عن ليلتي تلك .
أحقآ أخشى عليك ..!
أم أن الوفاء وصل بي للحد الذي لا أسعد بِ فرحي وأنت لست معي ...!






أو تعلم سرآ ..
لست بتلك السعادة التي تتصورها أنت ويتصورها هم
إنما هو شعور بالتمرد على الحزن من بعدك هو كل مافي الأمر .



واللهم إتمه على خير ..


,,

اבـساس cـاشق
27-07-2011, 03:45 AM
لا أجَد مآ يشبُع جوُع رغَبتِي لـ إحِتضاَنكِ
إلاَ ... إن آشتاَقكِ وٰ أتصَدعَ لَهفِة لـ أبلُل جِفاَف أناَملِي*بـ ندٰى جَسدُكِ الرطَب
فـ قدَ تراَكم رذِاَذ الوُرد
علَى تلكِ التفاَصيِل المصلَوُبة علَى صَخِرة القدَر

لوعة فقد
27-07-2011, 05:19 AM
*



5:5 ص


ما حنيت , ولا اشتقت لي . !
طَاح اللي بِراسك ..!
.......

مَا الذي حَدث يا أنت , أيعقل انك الرَجل ذاته الـ أحببني يُوماً ..!
مُذ قَرابة الخَمسة أشهر وإلى الآن أقسم لك إني إلى هَذه اللحظة لا أستطيع تَصديق ما يَحدُث ولن أصدق أبداً أنك الرَجل الذي بَكا رُغم قسوته بِسبب غِيابي عَنه لأسابيع قَليلة ..
ولَن أصدق أنك الرجُل الـ يَخشى فُقداني ويَطلب مِني فِي كُل مَرة أحادثه أن أعده بِأن لا أتركه .. !
ولن أصدق أنك الطِفل الذِي يَخشى أن ينَام دُون حِس وَالدته ..!
ولن أصدق أنك الكَهل الـ لا يَحترك دُون عَصاه تلك القَوية ..
ولن أصدق ولن أصدق ..
كِيف لك الآن تَهجرني وتَقسو وتَخون مَا الذي حَدث لك يا رجلي الوَفيّ ..!
أما آن لك ان تَشتاق وتَحن بِحق !

وجودي مكسب
27-07-2011, 06:00 AM
من المحزن أنه من المستحيل علي أن أتنفس الحريه بعمق..!
كل أحداثي تسير على قوانينهم وليس على م أريده أنا ..)
المعذره أحلامي لا أستطيع تحقيقك أمام جبروتهم ..

عصر الصبا
27-07-2011, 11:16 AM
-

يا ربُّ إنا قد نسينا طُهرنا خلف المدى * , لاكتنا الآمال يا ألله ولم تترك لنا من بعضنا بقايا , لم ننفك جاهدين في محاولة محض عبثية لاستعادة ماكنا قبل أن تتلقفنا يد ادّعت بـأنها تريد أن تؤوينا إلى صدرها لتذهب عنّا الحَزَن فألقتنا بلا أخطارٍ بين فكيها وراحت تمتصنا قطرة قطرة ..
رباه .. لذنوبنا صوت أزيز نكاد نقطع آذاننا لنستريح منه ,
رباه .. لذنوبنا لون كقطعة ليلٍ نسيتها الشمس فباتت في وجوهنا ونحن غافلين فأصبحنا نحاول إزالتها ببقعة شمسٍ نقف تحتها حتى تصفعنا يد النهار بضربة تجعلنا ننشعر أننا لا محالة ميتون مساءً .
رباه .. في الداخل منا صوتٌ لائم , مزمجر , لا يذيقنا إلا الإحباط والخوف من الآتي المجهول والخوف من المساءلة والخوف من البقاء .
رباه إنا قد وجدنا بؤسنا خلف المدى , فاخلع علينا رحمة وارأف بنا * .



* لـ شاعر لا أعرفه

غِنَاءْ
27-07-2011, 01:04 PM
.. أخبرني يا أحمد هل رأيت الله ؟! هل سمعتَ صوته ؟! هل أنت موعود ومتحققّ على الأقل من هذه الأشياء ؟! أرسل لي طائراً من عندك يلهمني الأشياء التي تحدث بالأرض دلالة على أحداث سماوية .. أشعرُ بأنك قد حاولتَ أن تثبت لي ذلك ولكنّي لن أراها كما أنت لن تراني وأنا حبيسة لجدرانِ هذا البيت الكبير .. أشغلني عن حزني وأخبرني عن الأفعال التي يتوجب عليّ فعلها لتقرّبني منك ؟! لتدعَ كلّ الأرضِ تبكيني كما بكتك .. أنا يائسة وأعرفُ كلّ هذه الأمور التي أسألك عنها لكنّي لم أعد أؤمن بها .. وأحتاجُ أن تحدثني عنها ليعودَ لي إيماني السابق ..

غِنَاءْ
27-07-2011, 01:30 PM
إنّي لا أبكي من كلّ ما حدث إنّي أبكي حسرةً على هذا القلبَ الطفلَ الذي تعلّق به بجنون لا يوصف وبإيمانٍ لا تتخلله الشكوك في صدقِ هذا الرجلِ الأب.. هذا الحبيب القريب .. هذا الصادق الذي لا يكذب .. يا ألله أني آمنت بأنه أصدق الرجال ولكنه يكذب علي .. يؤذي قلباً أحبّه بعمى .. إنّه يهدم كلّ ما زرعهُ فيّ من إخلاص بصمته المتغاضي .. إنّي أحبّه يا الله وإنّي أؤمن بأننا أحياناً لا نقدر على أن نكملُ المسير في نفس الطريق الذي أحببناه .. قد تُجبرنا الظروف والتغيرات على تغيير مسار وعر فيه الحزن وافر والمشي عليه للأمام نحو النسيان قاتل وخطير .. قد لا يُسعفنا العمر في الوصول إلى نقطة الإنتصار .. لكنّ ما الذي يميّزني عن آلاف المحرومين .. ( منت بأول حب راح ) .. وليسَ تلك أول قصة تحكي نهاية موجعة .. يكفكف فيها القلب جراحه .. يلمّها إلى أقرب بؤرة صالحة للبقاء .. يطوي خوفه ويعجّل في السير نحوَ الموت .. نحوَ النهاية .. إنّنا نكره الموت إنّ ذقنا الحياةَ أكثر .. وما دمت لا أحتمل فكرة خشيتي منه .. فإنّي أحاول الركضَ بأقصى سرعة نحوه .. كي لا أذوق الحياةَ فيه أكثر وأموتُ مراتٍ قبل الموتة الأخيرة .. يا ربّ إنّك وحدكَ من يدركُ ما في هذا القلب من وجع .. ما به من خوف .. إنّك وحدك يعلم أنّي ما فتئت أبكي وأناجيك بالرّحمة .. أرطب لساني الجافّ بـ ( حسبي أنت ) بـ ( يا ليتني متّ قبل هذا وكنتُ نسياً منسياً ) .. إنّ رحمتكَ أوسع من أن تُعاقبني على هذا اليأس الموغل فيّ .. إنّي أدعوك وأبكي في رحابك .. أدخّن بلا أي مواراة عن الأبواب .. خاليةً من الوعي .. إنّي أسرفُ في الكتابة .. في السهر .. أعيشُ على ماءٍ بارد أصبّه على الصدرِ المحروق ببطء .. حتّى الماء يا الله بات علقماً في لساني .. ولساني لا يتوقف عن الهذيان .. يا رب يا رب يا رب إنّك لا تخيّب رجائي .. إنّي وسطَ هذا النحيب أبتسم حين أستشعرك بعمق في داخلي ..

وضّاحة
27-07-2011, 02:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ( المشاركة الأولى ) :)

كم تبدو الكلمات مكررة مبتذلة عندما أتحدث عن قصتي وحدي ثم أكتشف أنها قصة سئمت الأيام من تكرارها على مر العصور والأشخاص .. ربما كان الصمت أكثر إبداعا وابتكارا هذه المرة !

Hush
27-07-2011, 02:19 PM
هل أفيق يوما مما أنا فيه من ألم ؟؟؟!!! أم أنني ستقتلني آلامي؟؟؟؟
لست من شئ في هذه الدنيا على ثقة ... و المصيبة أن تفقد كل شئ ... و أنت لا تشعر... إلا عندما يلسعك برد الاحتياج ... و الفراق ... و المستحيل...

minor
27-07-2011, 07:59 PM
لماذا في اشد ازماتي اتكئ عليك اجدك اضعف مني واقرب للهشاشه
لٍما يتضاعف شعوري بالوحده بعد كل لحظه ضعف هل انا انكسر ببطئ
ام انا اموت ؟!
شفتاي تترقصان على انغام انين يحرق دواخلي وعيناي تمطران حزناُ
وغصتي اليوم اشعر انها اكبر من ذي قبل لذا مازالت تحاول اجتياز حنجرتي
والم يعتصرني يزلزلني يدمرني بهدوء قاتل
لا استطيع ان اعيش بدونك فلم تتخلى عني
الا تُحبني , ام زادك حبي ضُعفا بدلا من قوه تمنيت ان تمتلكها
الى متى ستظل حياتي تقطنها عواصف لا تنتهي :(

اللهم انزل في قلبي سكينه ورحمه

جدار الذكريات
27-07-2011, 09:52 PM
.


خطواتها التي كانت أمل لقربها كانت ضئيلة, من يشكو من حزنها تألمت جراحه وبات وليدًا من جديد, القسوة هي أن تقفل النافذة عن غرفة مليئة بالأزهار وتضع لها قصص لا تتحملها الجدران
من لم يجد له موطيء في ذلك المكان, حتمًا كان محظوظًا وثمينًا عند ربه, قلوب سائبة تتسلق لتصل إلى ماذهبت إليه لتجعلني أشتم رائحتها من جديد, أأنتِ حوريتي أتيتي إلي ؟
الإغتراب هو حتمًا الذهاب بعيدًا عن الأهل, أيضًا هو حتمًا الذهاب بعيدًا عنكِ وعن وساوسك, قطعتي البحار لتمري بي ثانيةً, ادعوا ربي أن يجمعني بك
هي هلوسة مألوفة لكِ سلبتني لخطواتك السريعة, أذنايا الواهنتان لا تتحملا سماع تلك الخطوات المؤذية, تكابد في صدى همسي
لا أؤمن بالفراغ, لكني أؤمن بليلك البريء الصافي, الصبح الجديد الخافي, والبسمة النابعة الخافتة
يا طائرة الحب خذيها لرفيقها, وضعيها بحدود نظره, فإنه على يقين أنك أجمل بكثير من ما كنتِ
يسألني التفكير ويراود أفكاري ويغلب على طابعي وجسمي الهزيل, ألم يحن الوقت ؟
على جبينك قدرك المكتوب, وعلى يديك اسم عاشقك, وعلى عينيك صورة له ببرواز مطرز بألوان مخملية, تابعيني وانتظري من كتاباتي الأكثر فإني أجدف في بحرك الوعر بحثًا عن الأماني, المباني, ثم الأمل !



.


آخر كتابة لي لأسباب يعلمها الرب ! :)

Bu KaDaR
27-07-2011, 10:44 PM
دمعة في العين ترفض أن تنزلق على خد الزمان
حرقة في القلب على انسان
غرغرة في الحلق من تعجبي على حقد الإنسان
لوعة في الروح على فقد الشهيد
و دعاء من القلب لكل شبر في رحاب الأوطان

عشى ما سر !!
27-07-2011, 11:33 PM
السعاده !
علمت يا أمي إني نضجت كثيرا منذ قرأت هذه الكلمه قبل قليل ..
نضجت يا أمي ..
إبنتك التي انتصفت عامها الاربع و العشرون نضجت ..
إبنتك التي تعبت كثيرا .. و تألمت كثيرا .. و بكت كثيرا .. نضجت
إبنتك التي كانت تخاف النوم لأنه يذكرها بوجعها .. نضجت أخيرا
إبنتك التي كانت تبكي كثيرا أمام مرآة الحمام .. تبكي و هي ترى ملامحها تذبل كل مره .. نضجت
إبنتك التي كانت تخفي وجعها بكلمة (( مالي خلق شي )) نضجت
إبنتك التي كانت تبكي مطوّلا بخفوت كل ليله قبل ان تنام .. نضجت ..
إبنتك التي ما إن فارقتك خمس ايام حتى ادخلوها المستشفى لتنتحب كـ طفل يريد أمه .. نضجت
إبنتك نضجت يا أماه
أصبحت تستشعر السعاده .. و تستلذ بتفاصيلها !
أصبحت تبحث في التفاصيل لتجد ما يسعدها !
أصبحت تجدها في كل مكان تنظر إليه .. و أصبحت تجدها في روتينها اليومي .. و في أحلامها البريئه و الساذجه أحيانا
و أصبحت تجدها في حديثها مع من تحب .. و أصبحت تجدها في مشاكستها اليوميه
أصبحت تجدها حتى في حزنها ..
ما بقي عمرا يا أماه .. ما بقي عمرا لأنتحب ..

ToOFi *
27-07-2011, 11:55 PM
.




*
علّميني أيّ معنىً لـ أنغام الفرح , مالم تسبقها تراتيل الحُزن ؟
حدّثيني عن أهازيج بهجة لم يعتريها مِن قبلُ وجه الضّيق !
صدقيني لي قناعةُ قوةٍ بها أملك أن أُغير ملامح ما يقطُنُنِي من حزن ,
أمّا أنتِ أعيريني أوجاعكِ وخذي سعادتي ؛

السعَادة قرار .. لن أنعُم به مادمت لم أتخذه : ) !

غ ـيمـه
28-07-2011, 01:27 AM
.,

وبقيت ذكرياتك كالملح الـذي يستثير جرآحـي ..

.,

عمـق
28-07-2011, 01:55 AM
آحتاج صيحة كبرى تنزلع تلك الاشياء بـ داخلي
انا آبصبحت متردده آكثر من ذي قبل
و ايضاً آقدم الاعذار لـ نفسي واحداً واحداً

يً الله !

Bu KaDaR
28-07-2011, 01:56 AM
،،

كجنين حملت به أمه بعد طول انتظار .. حلمت به عاما بعد عام، شهرا بعد آخر
قالوا لها إنها عاقر وإن زوجها عقيم ..
قالوا لها إن أرضها بور يباب وسماؤها مجدبة .. وإنه لا مجال ..
صدقتهم احيانا و تناست الأمر .. قالت لن ينبت في رحمي الأمل .. انتهى الأمر..
لكنه كان يوقظها دوما بركلة حبيبة في أحلامها .. فتستيقظ و يستيقظ فيها الأمل …
وتبقى تحلم به، تداعب وجهه بخيالها، ترسم له صورا ..
وتسمعه يناغيها .. يناديها .. فتهب من يأسها
ولا تجد غير السراب ..
طافت بنذورها على الأولياء .. و بهمومها على الأطباء ..
كان الصمت رد النذور ..
وكانت التقارير الطبية اليائسة رد الاطباء ..
لكنها نحت كل ذلك جانبا .. و استغفرت و توكلت على الله ..
ظل يكبر في احلامها عاما بعد عام .. و تجاوزت سن الأمل و أشرفت على اليأس ..
كادت أن تيأس حقا و أن تغلق هذا الباب
لكن فجأة، ذات صباح .. دوار ما يدق على رأسها .. غثيان يغمر روحها..
فإذا به أحلى دوار و أجمل غثيان ..
فكيف تسمح لهم اليوم بأجهاضها؟؟؟
كيف تسمح لهم يتشويهه، طفلها الذي حلمت به طيلة عقود؟؟
هذا الجنين، له أسماء عديدة.. من أشهرها »» الثورة

،،

رغد الخالد
28-07-2011, 02:03 AM
-

خآليةة من الحب
و أحبكَ حتى غرقت بكك

- pb189

قرآطيس
28-07-2011, 02:55 AM
*

لا أعلم يا صغيرتي ما بذالك القلب ،
ينتابه الكثير من الخوف ، ولا أنكر الألم الذي ينهش به :(pb189
بعيداً عن جميع ما يخص أمورك التي تحتل منتصف ذاكرتي
إلا أنني أشعر برغبة للأبتعاد :(
أريد أن أمسك بنّي وأذهب بها بعيداً ، حيث لا أحد أبد
صغيرتي :(pb189
يدّ الغيآب تُمسك معصمي ، كم أتمنى فك قبضتها
ولكن دون جدوى
هل تخلقين لي من السبعين ألف عذر ،
عذراً واحد فقط :(

أحبك كثيراً ، وبشكل يجعلك مختلفة تماماً عن الجميع:(pb189
ولكن مرغمة على ذلك :(pb189

اבـساس cـاشق
28-07-2011, 03:15 AM
 


كثيراً ماَ همَستُ لَكِ كيِف أكوُن
حيِن أحُبكِ .. دَعِي الروُح توُشوُش لـ الروُح أسِراَرهاَ

22jun
28-07-2011, 04:14 AM
هل من دواء لداء الشششوق ؟ :(
اللهم ارحم موتانا وموتا المسلمين

لاڤـنـدر
28-07-2011, 04:40 AM
http://f.cl.ly/items/2o1R1o2w241w1W0O341a/Screen%20shot%202011-07-24%20at%208.56.08%20AM.png



مَاذا يَعنِي أَن أكبُر ؟

نـوّار
28-07-2011, 05:35 AM
متى سيعود عزيز سكن قلبي ، أهو صعب جداً أن يترك إناثا أحببنه أهو يقدرهن كثيراً إلى درجة أنه لا يريد جرح مشاعرهن ! 

وأنا ...؟ أهو واثق كثيراً أنه حين يعود سيجدني كما أنا ! بحبي وحناني 
أتراه حين يعود سيكون كما كان لن يتغير ابداً ؟ هل سأكون جنته ونوارته وكله 
أسيستمر في تخيل لحظاتنا معاً ؟ أسيغني لي قبل أن أنام ويقبلني بين عيني ويتمنى أن أكون في أحلامه ؟ 
الأنثى تصبح كالطفلة حين تحب ، تتحدث أكثر من المعتاد تبتسم دونما سبب تأكل حلوى وتغاااار 
الغيرة هي الداء الذي لا برء منه ، الغيرة حب وخوف و رغبة في التملك 
الغيرة أساس الحب 

- يوما ما ستحملك الأشواق إليّ ستحملني في الهواء ستقبلني ستراقصني وتغني لي

Arezoo
28-07-2011, 05:41 AM
سآتي يوما ..
لكن لا تنتظري عند النافذة ، حتى لا تلسعك دقائق الشوق
فالانتظار لحظة شائكة ، مملة ، حادة الألم ، تجعلك واهنة القوى ، واجمة الملامح ، وأنا لا أريد ذلك أن يحدث ، أريد أن تكوني مسرورة ، حالمة ، ضاحكة ، فتية ، حيّة .

Bu KaDaR
28-07-2011, 10:47 AM
،،
أمس اتصلت بــ الأمـل
قلت له: هل ممكن أن يخرج العطر لنا من الفسيخ والبصل؟
قال: أجل
قلت: وهل يمكن أن تشعل نار بالبلل؟
قال: بلى
قلت: وهل من حنظل .. يمكن تقطير العسل؟
قال: نعم
قلت: وهل يمكن وضع الأرض في جيب زحل؟
قال: نعم، بلى، أجل.. فكل شيء محتمل.
قلت: إذن حاكمنا سيشعر بالخجل؟
قال: : تعال ….. إذا هذا حصل :(
،،

شرقاوية
28-07-2011, 12:38 PM
لكل من يدعوك إلهي ‏,

أجعل صباحاتنا أماني محققه و ‏
دعوات مستجابة ‏.‏ ‏.‏ ‏/

نرد ..!
28-07-2011, 02:19 PM
مليئةٌ حياتي بكِ , ولا زلتي القريبة البعيدةُ ..
عيناي لا تبصرانك , قلبي تلعق في اغصان حبك , ماذا عن التجربة ..؟ bp039

Hush
28-07-2011, 07:35 PM
تقولُ الريحُ للأشجارِ ياما حملتُ لكلِّ مشتاقٍ سلاما
سكبتُ دمي على جرحٍ قديم تعلّق فوقَ ذاكرتي وساما
وكم أهديتُ للضنى حنيني و كم طيرتُّ من صدري حماما
وأطلقتت العنان لكلُّ صبٍّ يفيض من الجوى عاماً فعاما
وكم أطلقت للأحبابِ قلبي فعاد إليَّ منخصماً تماما
فياما بعثر الشعراء صوتي على الطرقاتِ حقداً وانتقاما
كأني مانسجت من القوافي نشيداً يملأ الدنيا هياما
كأني عندما أغتال ظلي أذوبُ وأملأُ الكون ابتساما
فيا ريح الصبابةِ حاوريني وخلي الليلَ عندي مستهاما
أجب يا ليل هل ضيعت اسمي كما ضيعت بالأمس الندامى
متى يا ليل تصبح عبقريا.. فتجلو عن رؤى عيني الظلاما
متى يا ليل تمنحني حنينا و تملأ خافقي المضنى هياما
تقول الريح للأشجار صبرا سأملأ هذه الدنيا سلاما

ToOFi *
28-07-2011, 09:01 PM
*





هل نثرت ملامحك على الناس قبل أن تسافر ؟
قل لي بربك لمَ أراك في كل الوجوه أمامي ؟ ولا أراك !

فـــــآهيـــــة
28-07-2011, 11:55 PM
فوضى عارمة تجاح قلبي فتفكيري والسبب انت :(
قلق يراودني واظنك انت من يسببه ؛ !!!

غِنَاءْ
29-07-2011, 04:38 AM
اليومَ كنتُ في حفلة خطبة صديقة قديمة .. دائماً ما كانت تُعجبني طفولتها واندفاعها نحوَ الحياة ببراءة وفرح ..لم أجد يوماً فيها خُبث النساء .. تكرهُ أي شئ يُثير الدّموع .. تكرهُ الألوانَ الكئيبة التي أحبها رغم اعترافاتها أنها تُناسبني جداً .. تُحبّ الأشياء الغريبة الخارجة عن المألوف ولكنّها تُحبّ الروتين كذلك لا تملّ منه .. توجّهت نحو منصّتها فتحت ذراعها لي وأنا أتقدم باتجاهها لمحتني من بعيد .. ضممتها بقوّة .. ابتسمتُ لها ..[ مبروك يا عروس ! .. اقتربت من أذني هَمست أنا سعيدة لأنك ارتديتي اللون الوردي الفاقع .. لأنك خرجتي من سلسلة الألوان الباردة .. لكن ما بالُ عينيكِ اليوم حزينة ؟! ابتسمتُ لستُ حزينة يا صديقة إنّما مريضة .. اسمعي صوتي إنّه مزكوم جداً .. قرّبتني منها .. سألتها بسرعة كتغيير لمسار موضوع لا يُناسب حفلة جميلة وغنّاءة .. تفحّصتُ وجهها ورقبتها بحثاً عن قبلةٍ عابرة لأكسرَ الصمّت الذي عمّ بعد هذه المحادثة التي لم أرغبها في وسط هذه الظروف ومعَ هذه الصديقة بالذات .. لم أجد شيئاً وغمزت لي بمكر حدث ولكننا أذكياء كفاية لنُخفي جريمتنا .. ضحكت من قلب .. رقصتُ لأجلها ومع أنّي لا أحبّ الرقص إلا أمام مرآتي .. لا أجده يستهويني في مثل هذه الحفلاتِ والتي غالباً ما تكون فرصةً لأمٍ تائهة تبحث فيها عن عروس جميلة لإبنها الخارق .. لا أحبّ الإستعراض ولم أتمنّاه سوى أمامه .. لو أنّ هذه الحياة واسعة والتقينا في ظروف سانحة .. لرقصتُ له وأعطيته الحبّ بجنون وأرسلتهُ له قبلة وعناقاً طويلاً .. حينَ أتيتُ لأكتب لم أرغب أبداً في ذكرِ كلّ ما حدث هذه الليلة .. إنّما أيقظت رسالة وصلت لإبنة خالي على هاتفها المحمول ونحن في طريق العودة شيئاً بسيطاً جعلتني أُدرك ما لا كنتُ سأدركه ربما بلا هذه الصدفة التي جعلتني أقرأ هذه الكلمات .. " لا تبالغ في ردّات فعلك ولا تكن مفرطاً في حزنك وغضبك ، صجقني الحياة أبسط من آن تكون فيها " درامياً " " وَ أرى في دفتري هذه الكلماتِ التي كتبتها من قبل والتي كانت أثناء بحثي عن صفحة فارغة أمارسُ فيها هوسي بالكتابة هذه الأيام .. لا أذكر متى بالضبط كانت ولكن عمرها يزيد عن شهر ..

( أتى صوتكَ هذا الصباح ليوقظ فيني بعض النعاس والرغباتِ النائمة ، بعدما دقّت أصوات عشوائية أذني قضّت مضجعي وأرجحتني ما بين النوم والاستيقاظ .. بذاتِ النبرة الحنونة تسألني عن تلك التفاصيلِ الصغيرة التي حدثت بعد آخر مكالمة كانت قبل أن أخلد للنومِ العميق والذي أصبحَ العذر الذي أتذرع بهِ حينَ تسألني عن الوقتِ الذي تركتني فيه مع كتبي الدراسية والأقلام الصارخة .. كنت أعلم بأنك منهك لذلك أنهيتُ المكالمة بسرعة لم أرغبها كي أتركك للنّوم .. قبل ذلك قمت بتخبّط سريع استجابة لرغبتك بسماع طرقي على باب غرفتي ، طلبكَ هذا أتى كردّ لطلبي قبل يومين حين طلبتَ منّي أن أوقظك .. أصررت على أن أسمع صوتَ الصنبور لأنهي المكالمة وأنا على يقين من أنّ غرضي منها في ذلك الوقت قد تمّ .. بقايا الخدر التي كانت تملأ جسدك منعتكَ من التنفيذ واكتفيت بإشعال سيجارة كـإثبات آخر ليقظتك .. )

أحياناً لا نحتاجُ إلا لذكرى صادقة وكلماتٍ بسيطة .. تجعلنا نبتسم !

وجودي مكسب
29-07-2011, 07:37 AM
عندما نقف على أطلال ذكريات الماضي..
ويمر شريط الذكريات الجميله في مخيلتنا ..
ويهتز م بنا من حنين لذلك الزماآن..
نتمنى حقا لو بأستطاعتنا أن نعيده ..و نسترجعه..من أرشيف حياتنا..
ونتمنى لو بأستطاعتنا أن نلتقي بمن أحبتهم قلوبناpb189 وتعلقت بهم كثيرا :(
ولكن جبروت الوقت وظروف من يعيشه أجبرونا على مفارقتهم :(
حقا هي جميله الذكرى ولاسيما اذا كانت ملونه بجميل م يحمله ماضيناpb189

pb189pb189

فـــــآهيـــــة
29-07-2011, 10:09 AM
كيف علّمت قلبي الحقد على من يأنس بقربك وعلمته اللاسلام والقلق اللذي يراوده ؟ وكيف علّمتني التوتّر ان همست احداهن اليك و الغيرة المرعبة اللي تنفض قلبي لك ! اتعلم انّ شعبان الجاريّ بدا قلقًا حيالك و ايامه يكتسيها البطء .. اي قسوَة تلك فررضتها و جعلتها تنتسب الي و أي شخصية جدية طرأت عليّ يارفيق ! علمتني الصمت و كثرة الحديث ! علمتني الجموُد وقدرة الكتمان ! ثم علّمتني معاني الفراق ولوعة الصبر ! جننت أنت أم زدتني جنونًا وانت لاتعلم !

برفقتك اصبحتُ كالسجينة بلا اسوار تحاذيها ! عيناي ارهقها الدّمع و جوارحي سكنت و سكنت ! ربّي فسجودي وابتهالي ودعائي بأن لايعد في قلبي خلاءًا وحيّزا له ! وان لايعودَ قلبي له .. وان يبقى كأحدهم عابرًا فقط غير مبالية به ..
كـ كرسيّ أبي هوْ .. ! لا بل كرسيّ أبي اغلى فأبي من يجالسه !
كـ أي جمادْ .. لا بل كلّ جمادات العالم لاتساوي اصبعًا واحدا منه !
أتناقض يسكنني ام تناقض أسكنه أنا ؟
كـ تدويناتي الصغيرة اكتبها ثم انساها فيمحوها الرّب و أنسى فأنسى و واتناسى !

فأعوذ بربّ البشريّة والملائكة والمارّة و العابرين ,, من حبّ لم اعد اعتعرف فيه على ذاتيَ المسالمة ..
وأعوذ بربّه و ربّي وربّ جميع المحبّين .. ان يكفيني واياهم شرور الحبّ و آفاته !

*فأي بشرٍ انت ؟

ضحية هكر
29-07-2011, 10:23 AM
وددت لو جمعت قواي فنثرت التراب اتجاهكْ..
وددت كما لو وددت ! لكنني أبيت فصمتّ !

bp039

طموح نمله
29-07-2011, 03:42 PM
أحتجت أن أكتب الآن لفرط امتلائي باأفكار وخواطر حد الأنفجار
يشغلني كل شيء ولاأشغل شيء ,اعبر باأفكاري كل زمان ومكان ولايعبرني شيء ..أشعر بالفراغ رغم هذا الأمتلاء .
ان أمتلائي بكل هذه الأفكار ينزع عقلي مني ويسحبني نحو الجنون فاأقدم خطوة وأأخر خطوة في انتظار الأرجح أو الأصلح
لاأحب هذا الركود وكل هذا الصخب الصامت ..واكره ذلك الأيقاع البطيء الذي يستوطن حياتي
أريد القليل من كل شيء ..قليلا من الراحة ,قليلا من العمل ,قليلا من الحزن ,قليلا من الألم ,قليلا من المتعه والكثير الكثير من الحب الكبير
أكره الافراط في كل شيء الا في الحب ..
أفكاري ناقصه ,مشتته ,مجزئه وغير متصله

عصر الصبا
29-07-2011, 03:50 PM
كُنّ يقفن في صفين متقابلين .. في يد اثنتين من كل صف طبلة .. كنّ يغنين منتشيات ويترنمن بأبيات من كتابتهن أو من موروثهن الشعبي القديم وقد تعود بعض أغانيهن إلى ماقبل تأسيس المملكة ! .
واحدة أو اثنتين يدخلن الميدان يرقصن ويلوحن برؤوسهن وينثرن شعرهن في الهواء ..
لا يبدو عليهن إلا التآلف والتآخي .. ولا مكان للتكلف بينهن , تأتي تلك بتنورة واسعة وبسيطة وأخرى بجلابية فضفاضة وهادئة .. وأخرى بهيئة بسيطة لا يجملها سوى حُمرة تعتلي خدودهن من حرارة المكان وكحلة تسبح على شواطئ أعينهن الجميلة .. جميعهن يصفقن بحرارة .. والكل يعرفُ الكل ..
شعرتُ حينها بغرابة كما لو أني من كوكب مغاير تماما لكوكبهن ..
لستُ منهن في شيء !
شعرت بملل ووحشة ووحدة مضنية ..
تذكرت انغماسي في حياتي الهادئة ,, أو بين أوراقي الباردة .. والمزاج المتقلب الذي تغضبه زجرة وترضيه ابتسامة .. لم أكن قادرة وسط هذا الضجيج الممل على الابتسام وكلما تنبهت لعضلات وجهي المتقوسة لأسفل انتفضت واصطنعت ابتسامة باردة ..
أكثرت التذمر بيني وبيني حتى خفت أن شيئا من تذمري علا صوته ووصل بالخطأ لاذن جارتي ..
فأخذت أبتعد عنهن بروحي أكثر فأكثر رغم أن جسدي لم يزل بينهن ..
كنت اتمتم لأختي : ما أتخيل نفسي منهم ! يعني مستحيل أعيش معاهم !
ليس استنقاصا لكنها المعايير وأنماط المعيشة هي التي أرغمتني على ذلك ..
أدهشتني حياتهن تلك .. على الرغم من أن بيوتهم من أحده البيوت وعلى أعلى المواصفات , ومعظمهن إن لم يكن جميعن جامعيات , وثلة منهن أتين من خارج المدينة ! وبعضهن عشن خارج المملكة ..
إلا أنهن بدين أكثر بساطة مما توقعت / تمنيت!

يا،،،ـمين؛
29-07-2011, 04:53 PM
انه يصلح لــ ننام على كتفه..
ونغنى .. ويمسح دمعه شوق ..
سالت على خده الاسمر .. فــ صلى
من أجل ان نعود معه من المنفى ..
ليس للنسيان اذا ..!!
تقودني دائماً رائحة .. للصعود
اليه .. !pb189

راويـة
29-07-2011, 05:28 PM
-1-
ينغرس وجعك في قلبي وأظل أبكيك بصمت !

-2-
صديقي خذ كفي بين يديك أمسح دمعي الممزوج بالكحل قدم لي
النسيان وأجعلنا نشرب نخب خيباتنا ونضحك سويًا حتى يُعيينا الضحك ,
ونتساقط على الأرائك سكارى ننام لا نذكر من يومنا هذا حزنًا !

-3-
أبواب الحزن مشرعة أمامي تتلهف لتحتضنني , أما باب الفرح فهو
قلبك وهو موصد بإحكام !

-4-
أعلم أنني مملة حينما يكون محور حديثي أنت !

-5-
كنا صديقين وأفترقنا ، عدنا حبيبين ، وأنتهينا بقلب متكبر
جسد منهك ، وذاكرة معطوبة !

7IAT
29-07-2011, 07:30 PM
,,



وَ لايزال خوفي من الحنين لك باقِ ...!
أتخشى حنينك كما أنا يا أنت .؟!



,,

k b r y a
29-07-2011, 07:34 PM
أحتآج لـأن أقتل هؤلاء .. الذين أدموني وهم لا يعلمون !

وجودي مكسب
29-07-2011, 08:51 PM
لا اريد الأعتراض على اي حدث قدره الله لي..ولا اريد أن أغير مستقبل كتبه الله لي ..
اريد أن أغير بشر وضعهم القدر أمامي..وكتب لي مقابلتهم ..ربي أريد جزاء لصبري على مقابلتهم ..

LEGEND
29-07-2011, 09:10 PM
-

أنـا أخاف النسيـان يا ذاكرتـي .. و أخـاف الذكـرى يا نسيـانـي
أخـاف أن يأتـي الصبـاح ملوثـاً بالمســاء ..

فـ دعيني مـا ترنـح الزمــان على نحــري ، دعـي السمــاوات ترمقنــي
أصعــد إليـها فـي شهيـق ، وأرتمـي إلى الأرض بزفرة تائهــه !

رُبـــما .. كنت متخمة بـ سنيـن عجــاف ،
رُبــما .. كنت متسولة لذكـرى النسيــان ،

لكنـي هنـا أرتعـش منـي من روحــي .. كيف راحــت تنشـد راحتـي في البـعــد ؟
كيــف باتت تقبـل القـرب بــ ود ؟
كيــف ماعــادت تأبــه بالتواريــخ المعلـقـة على تذكـارات القبـور ؟

إنـي قـلـقة من النسيـان ! ، قلقـة أن أنسـى فأبــدأ بنسـيان النسـيان !
قلقة من الذاكــرة ! ، أن أذكــر فـ استفتـح بمـا كــان سـيهرب خلسـة بين رفــوف الذاكــرة .. .

زهرة إمرآءة
29-07-2011, 10:36 PM
هي بضعُ كتبٍ و آقلآم ... تبدئي بحفظهآ ثم تنسآبُ دآخلكٍ دون استئذآن

تخرجٌ متى أرآدت او متى آستطلبةُ الزمآن ... مغيّرة فينآ شتى آلآرآء و آلآفكآر .

بِضْعٌ حرووفٍ و نهجٌ حيآةَ يسسكنٌ بدآخلنآ ويسمح بالآبحآر بين قلوب آلبشر والغوص فقط بآلآرواح .

تأثيرهم يستوطن ذاك المكان بين الرئتان ... يحزنني تارة ويرسم تارة على الشفاة اروح آلآبتسآمات !

فقط آن سمحتم لهم بالعبووور بين ارواحكم وقلوبكم ستبحرون بذلك المكان bp039.

عَاليْه
30-07-2011, 12:20 AM
ودتتُ - ولاتُغني الودادةُ أنها نصيبي من الدُنيا, وإني نصيبُها !

فينـــوس
30-07-2011, 01:22 AM
-


من تعقيد مايدور داخلي اود احياناً لو اضع "رأسي" جانباً وانام .. !

Tuliiip
30-07-2011, 02:56 AM
*







حسناً .. لم أُحبّك أبداً !
ولم افكّر بالأمر مُطلقاً .. ولم أجرُؤ على إخبار إحداهُن ب أنّك جررتنيُ لـ الكتابة عنُك !
 ولم أجرُؤ حقاً على إفشائك يا سرّي الثمين !
في الواقع .. شئٌ ما أخفيتُه ب نفسي مُدّةً طالت حتّى أهلكتني ؛ ثم رُميتها ب ثقلها عني / في مكانٍ بعييييدُ ..
و رحمةً لـ أجلِك ؛') ..
تركتُك عند من قد أمِنتُهنّ مسبقاً عليك ! 
أنسى الأمر ، ف أنا لم أُحبّك على أيّةِ حال !

تـــوق
30-07-2011, 08:27 AM
-



-

-

كم هو مقِيت مُميت عندما تظهر
بين حنين البشر .. بيين اجزاء ذكرياتهم ..
كم هو مؤلم عندما تتناثر دموعي لمجرد ان ارى
ملامحك تعلو على كلامهم .. على مشاعرهم ..
لآجد هذا الشعور يخرج من داخلي بحريق يشعل كل مابي
عندمــا كتبت اثير العبدالله احببتك اكثر من ماينبغي (http://www.4shared.com/document/EPQXERhX/__-____.html) .. لم تكن
تعلم انها تصف حالنــا في اقل من اربع سنوات بكثير !!
كنت اتحاشى قرائتها لآني اخشى ان اجدني بين سطورهـا
كما وجدتني بـ سقف الكفايه التي اهديتني اياها لـ تريني نهايتي
بنظرهـ مستقبليه حتى لا انصدم ولا اتفاجأ !!
كثيراً مارددت على مسمعك ارى فيني حالة عشيقها

اكرهك ,, اكرهك ,, تكرهك ,,
اكرهـ حبي لك ,, اكرهـ قلبي الذي احتواك
لانه مكنك مني من خلايا دمي وروحي ,,
ليس من المستحيل اخراجك من عالمي
فقط عندما اترك جميع السطور والحروف التي تحتوي على حنين
يلآمس شيئاً من حنيني المخنوق بفعلي وكآمل ارادتي ,,
لم ارى منك التنآزل يوماً بل اقل .. حتى استمر بغبآئي واستجابتي
لطلبات غرورك وكبريآئك وجنون العظمه ,,

لن اهدر ماتبقى مني فالنحيب عليك ,,

فـ قد اصبح لدي الكثير مِن مَن يهمهم شعوري
ويجاهدون لارضائي ,, فـ هم يرون كبريائهم في عيني
وفي ابتسآآمتي ,, ماخطيته هنآ عتب لذاتي ,,
بكاء على قبر شخص ظننته يحمل قلب .. ومن ثمّ اطلب منه يحبني ,,
انسسسآن خلا من جميع المشاعر الانسانيه لهذهـ اللحظه ,,
اعتقد انه تخلّص من حمل ثقيل وهو انا .. حبي لـ درجة انه مازال
يستكثر ان يبدآ بأقل الاشياء واهمها روحيــاً ,, ولكنّي لا اعتب كثيراً
فـ فاقد الشيء لا يعطيه ولا يشعر بحاجته ,,

هنيئاَ لك بقسوة الحجر داخلك ..
هنيئاً لي بقلب رطب بكل معآني الانسانيّه ,,

غِنَاءْ
30-07-2011, 01:22 PM
إنّني حقاً أهربُ من المواجهة التي وجدتني فيها بلا قصد ، لذلك أنا لا أنام وحدي منذ عدّة أيام .. أنأ أساساً لا أنام .. أضناني الشّوق والأرق .. أنا الآن في بيتٍ ليس ببيتنا .. ولا أريد أن أعودَ إليه وأظنني مُجبرة على مغادرة هذا البيت الصغير الوديع مساءَ هذا اليوم .. البيتُ الذي آنست به والذي لا أكون فيه وحيدة . دائماً ما أكون فيه بصحبة ابنة خالي النزقة .. إنّها نائمة بجانبي الآن وما تفتأ تصرخُ عليّ كلّما قلّبت جنبيها .. تصرّ أنّ أرقي لم يكن سببه الحنين أو الإسراف في شرب القهوة التي تكره رائحتها .. إنّها متيقنّة من أن هذه الأوراق التي تؤرقني .. الكتابة تؤرق وكذلك القراءة هيَ تقول ذلك .. بدأت أثقُ بكلامها جداً .. إنّي أراني وأراها .. أنا أُحارب النّوم وأتقلّب كثيراً ..بات السهرُ رفيقيَ اليوميّ الجديد .. أبتسمُ حينَ أرى طريقة نومها العميقة وتثير دهشتي قدرتها على النوم بسرعة .. أحياناً لا يُسعفها الوقت لتردّ السلام علي قبلَ النّوم .. إنّها تُفكّر بطريقة خاطئة ولا أحبّذ بعضَ تصرفاتها الموغلة بالطيش .. لكن لا أجدها تُضايقني أو تكلّفني حتى عناءَ التفكير أو الإنتقاد .. يا الله كم من العمر يذهب يهدر ساعاته وأيّامه النّوم الطويل .. قرأت جزءاً من كتابٍ حملته معي لمحمود درويش وشاهدت ثلاثَ أفلام وها أنا أكتب ولم تزل هذه الحمقاء نائمة .. إنّ وسائل الإزعاج التي أستخدمها لا تُزعجها وتزعجني .. كلما حاولت أن أركن رأسي على الوسادة .. يكبتُ عليّ ضيق كبير وتُمسكُ الشقيقةَ نصفَ رأسي ولا تدعني لا للراحة ولا للقيلولة .. لا أعرفُ لمَ أكتبُ هذا الهراء ؟! من فراغِ ؟ أم من أغنيةُ ضناني الشوق العالقة في سمعي ؟ أم هيَ رغبتي في سماعِ طلال ليصير منه الأمل ويُصبح عندي أمل ..

هاجر سعود ,
30-07-2011, 02:12 PM
.
.
.

يا أيّها الصباح
أخبرهُ بأني بخير , قل له أني لازلت أستطيع الوقوف على قدميّ من جديد
أخبره بأن صباحاتي أصبحت كئيبة , مليئة بالفراغ بعد رحيله
وأخبره أيضاً بأني أحتاجه الآن فأنا لا استطيع أن أمشي خطوةً واحدة :"
أتنفس الفقد والإشتياق والحنين
وأستنشق غُبار الذكريات . . وأتمنى الكثير
ولكن لازلت بخير .. فأنا أستطيع الوقوف على قدميّ لكن لا أستطيع أن أمشي خطوة واحده :""


.

JOjE ||
30-07-2011, 02:51 PM
--



بعضُ الأغنِياتْ نشتَهيها ,
كـ قطعَةِ حلوى لذِيذةُ المِذاق ,وكـ وَجبةٍ دسّمه تشْبِعُنا ,
وعندَ مُقابلتِهم تنسّد أنفسّنا :(

بِ المُقابلْ : هُناكَ أناسٌ نشتهيهُم كَ " رشفةِ " ماءٍ من بعد ظمأْ ،
كَ بسمةِ ضياءٍ من بعدِ ألم / يأسْ ،
كَ صوتِ فرحٍ من بعدِ خرسِ وجعْ .
و لِ لُقياهُم ما منْ سبيلْ ()

pb189

فـــــآهيـــــة
30-07-2011, 03:30 PM
فـ لست قادرة على انتزاع الحب الذي يسكن قلبي الآن ! ولست املك القوة التي يهبها الرّب لبشر امثالي حولي ..؟ فلتساعدني يالله و لتمنحني القوة الحقيقية والدعاء الجزيل لبث روح القوة الدائمة في كرهه وانتزاعه ونسيانه ..
أأخي أنت ؟ أم قريبنا فقط ؟ أم حبيبٌ تودّ الحب ياحبيب ! اذن فالمحبون يعلمون الحبّ ياسيّدي فهل لي بقليل من حبّك ياصاح ! وكقف صنعت منّي حبيبة عجيبة لاتخشى البوح و تخشى البوح امامك .. فلن أبوُح مطلقًا !!
صمتك وانتظاؤك .. ضحكتك ابتسامتك حديثك و عينيك .. تصيبني بشيء ما أجهله !!

* أنا أحاول ياجاهل !!

~ همس الكون ~
30-07-2011, 04:29 PM
ها أنا اليوم هنا اسجل محاوله فشل اخرى ..

لا استطيع احصاء محاولاتي الفاشله ..

فقد تجاوزت كل الارقام ..

وتخطت كل الاعداد ..

لا اعرف ماهي الخانه التي تاتي بعد ذلك العدد..

كل هذا ليس غريب ولا عجيب ..

فانا وفي كل محاوله لنسانه افشل ..

وقد اعتدت على ذلك ..

حاولت بكل مالدي من وسائل ..

وبعد كل محاوله ازداد ضعفا ..

حتى بدأ كل شيء حولي يرثي لحالي ..

حتى وسادتي ..

كل ما يقابلني تسابق دمعاتي دمعاته ..

فحالي اليوم يرثى له ..

يعذبني فقده ..

ويمزقني شوقي له ..

اصبحت بعده طفله مجروحه ..

طفله موؤده ..

وأدها الفراق ..

طفله انهكتها الصدمات ..

واتعبتها الطعنات ..

اين انت ؟؟

لماذا لا تعود .. وترى ماذا حل بطفلتك ؟؟

اين انت ؟؟ :sm1:

ToOFi *
30-07-2011, 05:11 PM
.




لماذا أملك قدرةً على أن أُلقي بـ كل شيءٍ عرَض الحائط إلّاهـا ؟
.. لمَ أمنحها كل هذا الإهتمام ؟
لمَ اتّسع وقتي بـ شكل مفاجئ لـ ذلك ؟
لي عقلٌ صلب وقلبٌ هشّ ,
.. وبين صراعاتهم مسكني !
كفاك أيها الصلب لستَ الأجدر دائمًا !
هذه المرة سـ أصغي لـ القابع بين أضلعي ")
سـ أصغي لـ مسكنها !

مَن تتلذذ ألمي حين تبوح عمّا يعتريها !
رغم قوّتي لا أملك إلا أن أتألم .. أتألم فقط !
تلك التي أجهل سرّ استيطانها وسلُطتها الجائرة !

رغمًا عني وعنها وعن صراعات القلب والعقل .. أُحبّها ,
هذا قراري .. وكَفى !

.

مُنتصَـف
30-07-2011, 08:48 PM
فجأةً استفتحتُ صباحي بدمعَة.. حُزن، لبثتُ قليلًا ثم تحشرج صوتي. من فرطِ الفرحة ، الغبطة، الاستبشـار !
حاولتُ التقلب لأجل أن أنـام، لكن النوم في وقت كهـذا كان "ليس أقل من مستحيل "، كنتُ صادقة ًو الله و أنا أضحك، أصرُخ.. أعاودُ الحديث.. أُخفي حُزنًا ربما حزّني مجيئه في قادم الأيام..

المغرب.. كنتُ أصنع الشاي، والقهـوة، و صوتٌ يطمئنني .. يجعلُ كل الدنيا.. بيضاء، لا كأفكاري السيئة.. مُشرقة، ليست مثل ليلي البهيـم..
ما حدثتُ أحدًا.. و ما نويتُ.. أنا خائفةٌ قليلًا فقط.. و أكثر خوفي: منك! لا أحب أن يسيء فهمي أحـد، خاصةً أن صوتي كان يحمل كل بشرى، و أنس.. طغت على كلللل شيء!
أخشى أني تدخلت فيما لا يخصني.. لكني و الله أحسست أني أثيرةٌ لديك.. فوثقتُ للدرجة التي أمليتُ عليك تعليماتي، حين ودعتك.. و كانت أسوار الدنيا.. لا تقوى على أن تحيطني بكفّيها.. لشد ما تماهيتُ لبشراك ..

يا الله، فرحي ممزوجٌ بحذر ، سيءٌ حضوره الآن !
يا رب .. دعني أركلُ أحاديث الناس خاااارج الحدود، بعيدًا باتجاه الفنـاء.. علّمني يا الله كيف أكون قوية ًبك وحدك.. ، حتى لو مدحني الناس كلهم ، أو .. ذموني كلهم !
تمامًا مثل الدقائق القليلة الماضية.. حين كنتُ أتبسم ثقةً، فرحًا بكل شيء يحدث حولي.. بدأ يقينٌ كبير يسري في روحي المتقلبة .. مثل مصلٍ مضادٍ لكل حرفٍ جارح !

- حزينة بجدّ؟
+ أكثر من ال جدّ !

Hush
30-07-2011, 11:40 PM
و أمطرت لؤلؤا من نرجس و سقت وردا و عضت على العناب بالبرد

إحسـًآسْ ~
31-07-2011, 01:01 AM
*


وَدآعهـ ذو نكهةٍ مُرّه !

كـ قهوةٍ دون حُبيبآت آلسُكر ..!

كمّ هوَ مرٌّ آلفرآق . . .

يُشتِتُ خلآيآنآ و آجزآءنآ . .

نمرَض , نكتئِب , نُحبَطُ من كلِ شيء !

لآ نُفكر بـِ أي شيء , آي شيء ’!!

سِوآ ذكرَى منّ نُحبّ ,’

* ربي إحفظهُ أينمآ كآن ,’

عبيـــر أذار
31-07-2011, 01:16 AM
*

أحسد السذاجة التي تخصك وجثة الوسادة التي لم تحتمل لذتك
أحسد ذرات عطرك اللعوب وكل ريح تحيط بك وكل ذكرى تحدك
أحسدك نفسك وأحسد الأنفس بك وأحسد الأنفاس التي تخاطب العمق وتخصك
أحسدها وأتمنى لو كنت شيئا منها
لو كنت شبه ضحكة تغتني على شفتيك أو جزء حكايٍة غزلت لها ركناً شجياً بذاكرتك
لوكنت حتى أثر ملوحة لدمعة تراقصت يوماً ما .. على خدك ..!
فقط ليتني .. أي شيء يحضى بقربك pb189

D r a m a ~
31-07-2011, 01:49 AM
كلمة ولو جَبر خاطر !

وإلا سلاآآآآم من بعييد ,

: (

بيلسآن الصبح
31-07-2011, 02:48 AM
+

وهل المغفرهـ تطلب من بشرٍ
جعلونا نرتكب أبشع الخطايا من أجلهم
ونلطخ صحائفنا بِـ ذكرهم صبحاً وعشيا
تائبة أنا والله منك ومن كل شيءٍ يذكرني بِـ أيامك السوداء
تائبة أنا من ذنبُ سكنك بِـ داخلي
طالبة لِـ المغفرهـ من أكبر خطايا العُمر
أنت خطيئة حياتي التي لن أكررها
أنت ذنبي الأكبر ومعصية روحي العُظمى
وَ أعلنت عنك توبتي ..!

الـً عً ـبٍيرْ
31-07-2011, 03:31 AM
~

جميل ان نعلم ان هنالك اشخاص في حياتنا يدركون انه في يوم ما ستتحقق الاحلام ..

وسيئ ان نعلم ان هنالك اشخاص قي حياتنا يدركون انه في يوم ما ستنتهي السعاده ..

ولكني سأضل انا والتفاؤل صديقان مقربان يؤمنان ان هنالك جانب مشرق دوما ..

bp039 pb189

بعثره ,!
31-07-2011, 04:22 AM
سرقتك مني الديار البعيده ...
متى ستعود للقاء وعدك وتكون عند حسن ظني !

فايكودين ,
31-07-2011, 05:01 AM
أحبّك ولا أريد أن أرى الزهور تكبر بجوارك , ولا أن أنام مطمئنة الى صدرك . لكن أريد أن ألقى حتفي بين يديك .أحبّك ولا أريد لهذا الحب أن يكبر في قفصي الصدري , أريده ان يتموضع بطريقة أبدية فقط .

~ همس الكون ~
31-07-2011, 06:29 AM
سبحاانك الاهي ..

وفي هذا الصباح .. وفي هذا اليوم بالتحديد

اعاادني بذاكرتي الى 150 يوما مضت بدونه ..

وفي ذالك اليوم بالتحديد وفي نفس هذا الوقت ودعني ..

في الوقت نفسه .. عند الساعه السادسه كان لقاءنا كل يووم

وافترقنا عند الساعه السادسه .

وشاء الله ان نلتقي بعد مرور 150 يوما

في هذا اليوم عند الساعه السادسه ..

وفي هذا اليوم عاد لتخالط كلماته كلماتي ..

وحروفي حروفه ..

وحبري حبره ..

وكانه علم باني كنت بحاجه لجرعه من قربه ..

لجرعه من حبه ،،

لجرعه من خووفه علي ..

ما اجمل هذا الصباح الذي جمعني بك للحظات ..

إِسْرَاء
31-07-2011, 05:31 PM
http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/282507_261336920549230_100000187737250_1237901_276 9849_n.jpg


رمضاني , ياضيفي الأغلى , ياضيفي المبعوث من فوق سبع سماوات , محملاً بالهدايا الربانية , بالرحمة والغفران والغتق والاجابات , رمضاني لو كنت أملك من الأمر شيئاً لأخرت مجيئك رغم كل شوقي الذي لايحتمل نحوك
لو كان بيدي لأشغلت القمر على كوكب أخر , لما جعلتك تأتي وتفجع بالأرض كيف أصبحت , كيف تغيرت بعد أخر زيارة لكَ
كيف خاننا الحُكام , وكيف طغى الظلم وكيف مات غدراً الكثير الكثير ممن كانوا ينتظرونك معنا

رمضان يا ضيفنا الأغلى , حاولنا أن نغسل أنفسنا , أن نزين طرق أروحانا ونفتح قلوبنا من أجلك لكنها امتلئت غيظاً ودمعاً وقهراً

كيف سنصومك يا هدية ربي الأجمل ونحن مرضى بأخبار أوطاننا الحزينة ؟ كيف نصوم ولا مواعيد امساك عن دم الطاهرين ؟ كيف نجد متسعاً لدعواتنا الخاصك معهم ؟
كيف نصوم وفتيات ليبيا وسوريا ومصر واليمن والصومال يصرخن كل لحظة يا معتصماه ولا نستطيع ان نجري لهم كما تجري دعاوتنا

كيف نعطيك حقك يا ضيفنا الأغلى وهم مشغولون بطرق قتلنا بالسلاح حيناً وبالقهر أحياناً كثيرة

رمضان لا تأخذ حديثي على محمل الجد , أنا خجلى منك فقط
أقبل وأغمرنا وأغمرهم برحمتك , أقبل واحتضن اوجاعنا
أقبل لنفجر بك الدمع والأهات والدعوات , لنزداد بك قوة ونزداد عزة


يارب أوطاننا احميها ، بقدر خذلاننا من انفسنا بقدر دموعنا ودعواتنا بقدر الدم المنهمر ، وعذراً يا اغلى ضيف عذراً رمضان على استقبال دامي , عذراً على استقبال يضج بالأنين والأوجاع


يارب ♥
كل رمضان وأنتم بخير جميعاً , لا تنسوا اخوتكم , لا تنسوا أوطانكم من دعوات تحملونها جيوب رمضان ♥

تيم الله
31-07-2011, 06:56 PM
الشهر مبارك عليكم تقبل الله منا ومنكم الطاعات وغفر لنا في شهر الرحمة والمغفره

وطن الذكريات
31-07-2011, 07:32 PM
وغداً هو إلتقاء المشتــاق وغداً هو هو هو رمضــان...

الـً عً ـبٍيرْ
01-08-2011, 02:00 AM
http://up.top4top.net/uploads/2011/08/01/top4top_80305701cb1.png

~

ومن يدري ربما سنلتقي في عالم من الاحلام تملأ سمائه النجوم المتلألأهـ ..

التي تضهر من بينها ابتسامت شفاهكـ العذبـه ..

التي تجعلتي اغرق في عالم من عشقكـ الدائم في قلبــي ..

ولـــكن في واقعــي سأضــل احلم بكـ وبهذه الاحلام الورديــه ..

الا ان تتحـقق واراكـ هنا بواقــعي ..

الذي سأضل معك فيه الى ابــد الدهــر ..

احبكـ يامــن لن يبعدني عنه الــأ موتـــي .. ~

bp039 pb189

عصر الصبا
01-08-2011, 02:19 AM
دائما يفشل قلمي في الكتابة عما أحب , أو لأكون أكثر دقة دائما ماتفشل نفسي في صياغة كلمات تصف بعمق وصدق مشاعرها تجاه شي عظيمٍ تحبه , تتصاغر مفرداتي أمام عظمة أشياء وأجواء وأشخاص معينين .. ماما , رمضان , صديقة غالية , موقف إنساني مؤثر .
أتقهقر والتزم الصمت احتراما وإجلالا وتقدسيا لشعور يسكنني تجاههم ..
وأكره التقليدية و التكرار واستعارة مفردات الآخرين للاحتفاء بأحبتي ..

أتى رمضانُ يا وجَعي ..ألا فانسى عذاباتك ..
تلذذ في الدعاء وكُن .. حصورا عن ملذاتك ..

أتى رمضانُ يا وجَعي ..
فلا تعبأ بهمٍ قضّ مضجَعَكَ ..
ولا تحزن , لأن النائبات تجيءُ تفجعُكَ
ولا تأسَ فإن الله أي وجعي يكُن معَكَ ..

أيا ربّي وربُّ صغار أحلامي
أيا ربّي وربُّ الجائع الضامي
أيا ربّي وربُّ السّائليك تُقًا وإكرامِ
أيا رباهـ ..
أنْ اقبلنا وتوبتنا ..
أيا رباهـ ..
ألا ضاعف مثوبتنا ..
وثبتنا على تقواك يا رباهـ ..

أيا وجعًا بقلبي رُدَّ آمينا ..
أيا ربّا بقلبي خُذ بأيدينا ..
أن اهدينا
أن اهدينا ..




مقطوعة فاشلة *

اבـساس cـاشق
01-08-2011, 02:20 AM
جنوُن
أِن تغَفوُ بيِن الحرُوف ‘ بيِن الكلِماَت ‘ بيِن الفوٌاصِل وَ النِقطَ
تتدَثِر بـ الِهمسَة وَ تتَخِذ البوُح وسِاَدة
تسَعِى لَيِلك وَ نهاَرك بيِن الشوُق وَ اللَهفِة
ثمُ تفتَح عيَنيك
لـ تجَد أِن الزِمَن ساَكن
وَ الأِمكَنة حلَت عِليهاَ لعَنة الغَفلِة
وَ لاَ شِيء يتَحرَك حوٌلك أوُ ينِبِض بـ أِي حيِاَة
إلاِ حفِنَة مِن ذكِرياَت سكَبتها أنتِ
تتَنفِسي منِهاَ ومُضاتٍ مِن أشلِاء تِلكَ الحِياة،،،

كما أنا
01-08-2011, 02:59 AM
كنت أظن أنهم لن يشعرون بتصرفاتهم التي أدت بي للتغير معهم ..
مايحصل هو استغراب من تغيري وليس معرفة لسببه ..
عجيبون هم لا يعرفون أخطائهم مع أن الكل يشهد ..

Salma ๏̯͡๏
01-08-2011, 12:59 PM
أنا لا أكتب لأغيظك -والله- ! أنا فقط أبحث عن أي شيء يرفعني من هذه الأرض التي ألفت صحبتي للحد الذي مالت معه قدمي وانغرست بها جنوبًا فنمت شجرة اليأس في قلبي وتفرعت لتطال خلايا الأحمر* في دمي . أنا أتضائل يوميًا للحد الذي التصق فيه بالعدم وأنسى أن أرد التحية أو أطرف بإيجاب ساهم لأني تركت الجدال في حقي وسعيت وراء صوتك . صوتك الذي لو كنت أدري بتلاشيه لما استمعت لنبرة الحب ووعود البقاء المخلصة فيه وركنت للصفو منذ البداية . وفيما قد يصعب علي مواجهة نفسي أو محبتها لما هي عليه الآن , فاشلة صغيرة وسيئة , إلا أني إذا أكتب يخف زخم روحي وأنحني في راحة المتبسط قليلًا ولا أعود أتذكر بُكائيتِكَ الخمس أو حماقتي فيك .


* إشارة للذي كان

عصر الصبا
01-08-2011, 09:08 PM
تفضل أيها العاقل منّي الهاجر إلى زمنٍ لست أبلغ منتهاه قطعة اليقظة المتبقية قبل أن يلتهمها الخدر واحذر أن تلقي بها كاملة في فنجال هفوتك السوداء, أخشى عليك من انسداد معدتك أو شعور بالتخمة يؤذي فيك الراشد الذي هجرني وتركني لأناي العابث في إجازة اضطرارية تحت بند "ساعة لك وساعة للهوى", لكن يبدو أن ساعة الهوى أخذت حقها وحق ساعتك أو لربما تكن آيست منّي فتركت لي حرية الاختيار مابينك وبين اللاشيء الذي أمارسه على امتعاض لأجل شيء واحدٍ فقط ..
رغبتي في الخروج مني وتناسي ما أنا به .
تحاول أن تخرج من أنتَ المترنح أمام الآخرين لتتخفى في بقعة لا مرئية ليس بهدف رؤية الآخرين من حيث لا يروك لتطّلع على لؤمهم وطيبهم وإشراقهم وعفويتهم وتجاوزاتهم والحرام الذي يحلّونه إذ ماوقع بين أيديهم ..
قطعا ليس لأجل ذاك خرجت منك , أنت تخرج من جسدٍ تركبه ونتظر به و تقوده كيفما تشاء كي تنظر إليه بذات الكيفية التي ينظر بها الآخرون إلى هذا الشخص المتمثل فيك قبل خروجك ..
ستسوءك رؤيتك وأنت تأتي بتصرفات وتعبيرات وحركات حينما تراها على أجساد الآخرين ووجوههم تُشعرك بغثيانٍ لا يكفيه أن تتقيأ معدتك لتستريح منه .
كان هدف خروجك رؤية واقعك الذي لم تكن تتخيل في يومٍ أنه هكذا ..
أنت تسمع نفسك حينما تتحدث بل إن صوتك ليطغى للدرجة التي تحجب عنك بقية الأصوات من حولك, لكن ويا لسخرية أذنيك منك تدرك حين تسمعك لأول مرة أنك لا تعرف صوتك !.. وتدرك أن صوتك أقبح من صوت شخص كنت تستقبحه وأصبحت تستكبره اليوم وتحترم نبرته ليس لجمالها الأخاذ بل لأنها أهون من قبح نبرتك ..
أنت تصبح أكثر تفهما لؤلائك الذين أساؤوا فهمك دون سابق احتكاك أو تعارف , أشخاص لا تدري لمَ انكمشوا منك قبل أن تبدأ بتعريف نفسك فمرروا إليك انطباعا قاسٍ بأنك شخصٌ ليس من الضروريّ تقديمه لهم بل ما كان ينبغي عليه أن يُقدِم على ذلك أساسا .. أصبحت تختلق لهم أعذارا وتزوجها بأعذار لتصبح بعد دقائق من النظر إليك ببصيرتك التي خرجتَ منك كي تراك بها من نقطة أكبر من حوضك الصغير؛ قبيلة معذرة واستعطافا لمشاعرك الغاضبة بسبب وقاحة تصرفهم وجفائهم إليك ..
لم يكن باستطاعتك محادثتك لأنك لم تكن مرئي ولا مسموع كنت ترى وتسمع وترقب وتمحص من نقطتك الخفية , لا تدري عن انطباع من يحادثك ليسألك أين الطريق إلى أقرب صراف إلكتروني, أو مَن يحاورك في قضية إساءة الأطباء ومساعديهم وحتى عمال النظافة لذوي الاضطرابات العقلية المقيمين منذ عقد وأكثر في المستشفى ..
لم يكن بإمكانك إقناعك بأن آرائك التي تتشدق بها ليست إلا من برجك العاجي وليست إلا تنظيرا تستنتجه من تأملاتك لحياتك أنتَ لتملي ماعلى الآخرين فعله وما لا يجب عليهم إتيانه وأنت أنتَ قد تثور عليه مستقبلا لأنه يكاد ينتصب كسكينٍ حادةٍ تحت وسادتك ..
حين تتفاقكم مشكلاتك يا أنا القابع بين ذلك العاقل المنعزل وذلك العابث الحاضر بمرحه و عواطفه وأكاذيبه وأي مامن شأنه إغماض عينيّ عن النظر و أغلاق أذنيّ عن السمع وزم شفتيّ عن الكلام حول المهم وصرفي إلى اللا قيّم من الممارسات و الطقوس المرحة والتعبيرات المؤلمة المتباكية على أعذب الكذاب الذي نتداوله ككتب ممنوعة أُعطيت بعد موت مؤلفها إذنا للافتراش تحت أنظار مطلعيها تقلبها أعينهم وأيديهم وتحفرها وتحلل نفسية " المرحوم " الذي كان من الضرر قراءته سابقا لأسباب هم " أبخصُ" بها ! لتصبح محط أنظار القراء واستقطاب دور النشر ..
حين تقف في حياة واقعة بين العقل والجنون دون تحديد إلى أي الفريقين أنتماءك تسمع من ذاك فتؤيده وتسمع من الآخر فتؤيده وعندما يسألوك عن رأيك فيهم تجاوبهم بدبلوماسية تصرّح أنك لست مثير للجدل وعاجز عن الحضور أمام الملايين أو الوقوف والناس تحدق بك وحدك وكشّاف على ارتفاع عشرة أمتار مصوب نحوك لا يُظهر سواك في المسرحية مع علمك أنك لا تقف إلا بين اثنين ..
أحدهما أنتَ المغفل المتغابي الللاهث وراء اللهو والأخير أنتَ المكتئب المنهك من الحياة والتفكير بها ..

حين أفكر في الثلاثة وأنظر إلى ما أفعله وأكتبه وأمارسه أدرك جيدا كم أنا في نعيمٍ وبين يدي مواردٍ كم أسأت استخدامها وأشبعتها بتفاهاتٍ تسليني وتبكي الآخرين عليّ ..
فأرى الفرق بيني وبين المهرج أنه يضحك ويُضحك الآخرين أما أنا فضاحكة أمثّل البكاء الذي يمزق الآخرين رحمةً عليّ لأنظر إليهم وفي قرارة نفسي تدور عبارة تصف بدقة ما أفعله بي وبهم / شريرةٌ تجيد تمثيل أدوار الطيبة !

برّاد
02-08-2011, 04:06 AM
مدللتي , ولو بعد حين !
مدللتي , وان جار الفعل والزمان .. وابقيا كل منّا صريعاً للإشتياق
مدللتي ,حتى وأن كبرتي وشاخت ملامحك .. في عيني صغيرتي ومدللتي

كما أنا
02-08-2011, 04:40 AM
كم أنا سعيدة منذ أيام
فقط لأني
علمت أنه سيعود قريباً
علمت أنه سيضيء المكان بوجوده
وأيضا علمت في وقت غيابه أن لا أحد يستطيع التواجد مكانه
فيآارب اعده سالماً واحفظه في حله وترحاله ..

ZiiZ
02-08-2011, 04:48 AM
تضيق المسافة ويزيد النّفس.

الـً عً ـبٍيرْ
02-08-2011, 05:27 AM
{..لم يكن في قلبي الكثير"

ولكن يوجد الكثير منك لا \..سواك


ويوجد ايضا آهااتي التي اطلقتها عند فراقك))

||ويوجد|| الكثير الكثير من الاشياء المتعلقة بك~

تركتني وانا في حاجتي اليك !!

ولاكني لا استطيع ان اهجر التفكير بك

"{ لا غيرك }"

bp039 pb189

وجدان الخالد
02-08-2011, 05:48 AM
قلبي يُحبك وعقلي يَبغضك !

مَ عاد هوب جاي!
02-08-2011, 06:18 AM
رسالة إلى أكثـر الناس إنشغالاً بالفراغ. : d
كَ أنا .. مثلاً في أيام كثيرة!


أهلا ً, قد لا تعرفني ولا اعرفك, وهذا لا يهم أحد. لأني لن أتخذك صديقاً لطول العمر. ولكني سأخبرك القليل عني والذي لن يهم أحد. أنا دائرة أدور حول نفسي منذ أعوام. أنا الجدار الذي يتكئ عليه الأخرين لينفثوا عليه سجائرهم, أنا " البت الخايّبه " وجدتي تناديني ب "العوبا" وأحيان يقولوا أني "البتْ النفسيّة" نعم, أنا البنت النفسية, كما لا يهمك لما يقولون ذلك. أنا البنت التي تصف نفسها بالحقيرة, ولا تخجل لأنها كذلك, أنا سأخبرك لما, أسال أمي ذات الضحكات الاربع, ولأنني أكتب لك وأنا مشغولة جداً هه! لذا سأخبرك بأنواعها من وجهة نظري طبعا؛ الأولى تضحكها غالباً عند "جمعة " نساء, وخاصّة حين يكون الحديث عن شيء "مُش ولابد" تحاول كتّم ضحكتها ويحمّر وجهها, أخاف من ضحكتها هذه ولا أعلم لما, والضحكة الثانية حين أقرأ لها أي " نكته", أو أمر مضحك, ضحكتها تكون بصوت مرتفع قليلاً, أما ضحكة أمي الثالثة هي الضحكة التّي أكرهها, لأنها تضحك على مشهد "سخيف" وبضحكة متقطعة فقط لتّخبرنا أنها بخير. وهذه التي لا أصدقها والمتكررة. أما الضحكة الرابعة رأيتها مرّة واحدة منذ عام أو أكثر حين أتت إلى زيارتنا الجارة القديّمة "عائشة " والتي انتقلت إلى مدينة أخرى بسبب ابنها المريض ويقال أنه مسحور وقيل في روايةٍ آخرى أنه بسبب حبوبٍ ما. ابنها هذا كان ألطف وأجمل ابنائها كما قيل لي في الكبر, بعكس محمد الذي كان يحاول يستفزني أنا وأخوتي كثيراً بصغرنا. أتدري ما الغريب أني لا أتذكر ملامحة أبداً, أتذكر واحد من " عيال العجمي" حين كان يأتي ليلعب مع أبناء عمي, كان شعره ناعماً, وهذا السبب يكفي أن اتذكره حتى الآن, أخته كانت بعمري, ودرسنا معاً في الابتدائي والمرحلة الأخيرة من المتوسط, والمرحلة الأولى من الثانوي لزواجها بتلك السنة, الذي أتذكره جيداً عنها, شعرها الأسود الطويل, عيّناها الواسعتان, وصوتها الجميل حين تغني لراشد. "وش كنت أتكلم عنه؟ .. أيون " ضحكة أمي الرابعة هذه الضحكة كانت فقط لجارتنا القديمة, زيارة واحدة لنا تكفي بأن تبقي أمي مبتسمة طوال اليوم, ومبتهجة, بشكل لم أراه حتى بزواج أختي, ولم اعد أرى تلك الضحكة! أنا أشُبّه احساسها بصوت صديقتي ندى حين " أبطيّ عليها ما أكلمها" وعندما انتهي من حديثي معها وأنا أردد " يالبّيه يانديـّه" وعن حديثي عن صديقاتي يطول الحديث .., وهذا الذي لا أفهمه ولا يعنيك ذلك. أتعلم , لاحظت شيئاً .. حين يكون المرء " فاضي, وعايش حياته" بمزاجه, تكون لدية فرصة كبيرة للتفكير الذي لا يؤلم رأسه, وتفكيري دائماً يعود علي بالسوء, صديقتي وأخوتي يقولون لي كثيراً " يرحم أمك لا تفكرين" وهذا ما فعلته تماماً حين بدأت بكتابة هذه الرسالة ولم أعرف كيف أنهي هذه " البربسة" أؤمن بعبارة لي كتبتها مرة في Notes بهاتفي: النص الذي أكتب بدايته جميلة, تأكد من سوء نهايته. كَ غالب النهايات.

سليمان 2010
02-08-2011, 06:27 AM
لا زلت احبك

Salma ๏̯͡๏
02-08-2011, 07:01 AM
لأني حزينًا أغني .
لأن مالي بهجةً غير الغِنَاءِ , أغني .

الفـ ج ـر
02-08-2011, 07:13 AM
وصبآح آخر ..

آتوسل فيه .. ثم آغضب لضعفي ..

وآخبر نفسي آني بخير .. من دونه .. من دونهم ..

فقد مرت خمس دقائق .. توقفت عن التفكير بضحكتهم فيهآ ..

وآآآآه .. خمس دقائق .. وقت طويل ..

إنجاز ضخم ..

نفسي الضعيفة .. نفسي التائهة ..

آذهبي للموت ..

عَلّ رحمة تُدركك .. تصعد بك لفردوس ربٍ رحيم ..~

JOjE ||
02-08-2011, 01:24 PM
*


تلعبين بي كَـ قطع البازل تلك ، تُحركينِي ، تُغيريني ، تُركبيني .. متى ماأردتِ !
......... وأنتِ التي تُنهيني .. بإكتمالكِـ بِـ لعبكِ بي ..


:(

وضّاحة
03-08-2011, 12:22 AM
عندما تزأر جروحي , لا أجد سبيلا سوى إمعاني في التظاهر أنني بخير وأن كل شيء على ما يرام .. قاس جدا أن تكذب الكذبة دون أن تقدر على تصديقها

عصر الصبا
03-08-2011, 12:27 AM
- هل مرّ عليك وشعرت أن " وأصبحَ فؤادُ أمِّ موسى فارغًا "* حالةٌ تنتابك ! .

* كتابُ الله

| شئتْ ي آنتَ ,
03-08-2011, 02:02 AM
وحبيْ لكَ كسماءّ ممطرهْ مهماَ اسقطتّ منّ جوفهاْ الماءَ لاّ تنضبْ الارضَ
وبلحظهّ تنعكسْ الموازينَ فيعمّ الغرقْ البلدَ
تلكّ المعادلهْ اشبهَ بعلاقتناّ
اريدْ حبكَ يمطرنيّ وتغيبينْ
وبمحضَ الصدفهّ تمطرينْ مطرَ غزيرّ فأغرقْ بكِ حتىّ الموتّ
آحبكْ

لولو~
03-08-2011, 03:00 AM
.




إني آحترق كُـرهاً
فضُميني pb189

نجوى ،،
03-08-2011, 04:43 AM
هل آن الاوان لأتمرد على رغبتي بالبقاء ..... وارحل !!

ToOFi *
03-08-2011, 04:46 AM
*





لَا فرق أجده بين ليلي ونهاري ,
ما دُمتِ بـ قُربي .. لن أخشى العتمة !
.. هل يخشى الظلام مَن بـ كفّه شمس ؟

pb189

راويـة
03-08-2011, 05:49 AM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/ec91096d14d5305426942c18f8fdad7c.jpg


سأرى الشمس حينما أدير ظهري عنك سيدي , وسأبتسم من جديد ")

JOjE ||
03-08-2011, 09:57 PM
.




يبدو أنني أغضبتُكِ أنتِ أيضاً ..... !
رُغم ذلِك .. أردتُ فقطِ أن أمنع نفسي عن بعثرَة أحزانٍيّ في خٍضَمِ بياضكِ
حاولتُ جاهدةً أن أتقمصْ ذلِك الدَورّ بحيثُ لا تشعُرينِ بِضيقيّ أبداً !


أُحِبُكِ pb189
سامحينَيّ ()

عصر الصبا
03-08-2011, 11:47 PM
( م ) - اعذرني فحسب !.

7IAT
03-08-2011, 11:52 PM
,,



يقال أن بعد كل إنتظار يأتي الفرج
وأنا أنتظرت كثيرآ وكثيرآ جدآآ / أتراه يأتي الفرج معه كبيرآ وكبيرآ جدآ !!
وأسعد يا أنتِ .

,,

بُشرَى
04-08-2011, 12:21 AM
التعلق بقشة ..
يشبه كثيرا التعلق بأمل أنت مصدره ،

أو لعله أجدى ! 

كذباتك لا أكاد أحصيها ،
لكني أرغم نفسي على التصديق . 

لست حمقاء ، إلا معك ، 
أنا غاضبة جدا ، ولا أجد فائدة من توجيه غضبي إليك 
لأنك أبعد ما تكون عن الإحساس بمشاعر غيرك
هذا الغضب أنا من أستحقه ،

فأنا التي جعلتك سيئا إلى هذا الحد ..
 

Salma ๏̯͡๏
04-08-2011, 12:41 AM
لك السماء يا طارقًا أبواب الماضي . لك السماءُ وصوتيّ الأسود .

غـَـــديْ
04-08-2011, 12:51 AM
لا أفهم كيف يعجز رئيس دولة عن أن يحق الحق وينصر نفسه بغير أن يقتِل ؟
ما يضره لو ترك الناس إذا ظلموهـ ؟ ثم ليخبر إعلام كُل الأرض ما يثبت ظلمهم
ربما أن عقلي بدائيٌ جداً وبسيطٌ جداً ، حينَ أفكر بفكرة كهذه ..
لكني ببساطة لا أفهم دهاء الأغبياء والحمقى و من تغلّب عليهم الشيطان
والقذافي وبشار .. لا يبدوان لي حتى الآن .. كـ أكثر من حمقى عشش إبليس في عقولهم - عفواً روؤسهم - وابتلاهم اللهُ بأنفسهم .. وأشغلهم بالدنيا شغلاً كبيرا


غدي

بيلسآن الصبح
04-08-2011, 02:08 AM
+

هل القسوهـ أصبحت الغذاء الشهي لِـ هؤلاء البشر !!
الحقيقة لا أعرف الإجابه , كل ما أعرفه أنتي أتألم لِـ ألمها :/

وطن الذكريات
04-08-2011, 03:57 AM
نسيرُ إلى وطن ..
ستُرسمُ فيه ملامحُ فرحٍ ,
وسيُقامُ به احتفالٌ فاخر
يحضُره من رضي الله عليه ورحمه !
سيعجُ المكانُ بالمُتعانقين ,
وسيضجّ ببذخ السّلام
وسيُملأ ألواناً تليقُ بالفوز العظيم ()

ستتراقصُ الأغصانُ طرباً حينئذ !
سنُطلّ سوية على الدُنيا
سنتذاكرُ ما كان فيها ,
وكيف عشناها ,
سيدوّي المكانُ بتصفيقنا الحارّ لكل عملٍ بطوليّ أنجزناه
وستشاركنا أجنحة الأطيار بالرفرفة
*وقتها !


سنبتهجُ كثيراً ,
دون أن نبكي آخر الوقت ..
لأن مراسم الاحتفال وقتها ستمتدّ دون أن تنتهي !
سنضّحكُ من عمْقٍ ,
طالما ملأناه بالخفايا والأحزان ..
دون أن نخاف من فقدٍ مات على أبواب الجنّة !

وقبل أن نصل ,

الطريقُ للوطن واحد ..
سنضمّ الأكفّ جميعُنا لنُسافر
لن تتوقف قوافلنا لنومة أحد أو تعب آخر
الوقتُ يمضي والسنين لن تعود
والجنة تشرعُ الأبواب !

يا صديقة السفرِ ,
*دثّري قلبكِ بالقُربِ من الله ()
أيقضيه كلّ ما غفا أو نام .. صليه بالله
قرّبيه أكثر وأكثر ..
لا تبخلي عليه وأعطيه !
أعطيهِ : انعزالاً / سُكوناً / وضوءاً خافت :")
امنحيه : ارتياحاً / فرحاً / طُمأنينة :")
ارتقي به , لا تتركيه عُرضة لسرقةٍ شيّطانية
تُقلل من توكّله / تُضعف يقينه / تبثُ في عُمقه الهزيمة والخور !

اصنعي بقُربكِ من الله كوناً من الفرح ..
هالتُه تُرى من أقصى نُقطة على وجه الأرض !

كوّن
*كوّني عَالماً إيجابياً يعملُ كـ قُطب مغناطيس ..
ليجذب كلّ التائهين / المُبعدين / المحرومين من قُرب الله !

ولأنكِ أمسكتِ بيدي ذات درب !
سأزوّدكِ الدُعاء ما حييت ..
وسنلتقي في وطنِ يضمُّنا , غير حيارى ولا محزُونين !




* جمعني الله واياك بها ومن أحببناهم بجنة الفردوس الأعلى





:sm1::sm1:



bp039

راويـة
04-08-2011, 04:47 AM
هذه السنوات المتلاحقة ، تجعلني أكثر خوفًا من المستقبل ، وأقرب إلى الموت . أنني أرمي ورائي العمر وأركض لاهثة لمعانقة الموت ، هذه السنة هاجس الموت ملحًا علي يأتي بأفكاري حين أتقلب في فراشي ليلًا ، وحين أستيقظ على صوت أبي ، وحين أعبر الشارع ، وحين أتعمق بصفحات كتاب ، وحين أحتسي فنجان قهوتي الصباحية .
شيء أنتظره أن يأخذني في أي لحظة ، وأرقبه من بعيد يتراءى أمامي ، وحينما أخبرهم أنني على موعد لمقابلته عاجلًا أم آجلًا فإنهم يضجرون ، يغضبون ، يتهمونني بالوسواس !
لماذا لا يرونه راحة كما أراه أنا مبتسمًا يحمل الكثير من الجمال ، فهم إنما يرونه شبحًا يخشونه ، ويتحاشون الحديث عنه !
أصبحت أتجرد من أشيائي التي أحب وأودعها خزائن المحتاجين ، برأيي أنني لا أريد أن أثقل على أهلي بعزل أشيائي وتوزيعها بعد موتي ، فأنا أوزعها بالشكل المطلوب والذي أريده أن يكون واهديها لمن يستحقها !
الآن أنا أودع الثالثة والعشرين من عمري وسأدلف الرابعة والعشرين بعد يوم من هذا الشهر وهاجس الموت مستمر في أعماقي يؤرقني , وأرى أن عمري مقرونًا بعمر أمي فهي غادرت هذا العالم ولم تكمل الثمانية والعشرين حلقت كطائر أبيض إلى السماء ، وروح نقية لم تطأ الدنس قدماها ، وقلب حنون غادر قبل أن يمنح الحياة الأمان ، نعم كيف لو أن إلهي لم يمنحني سوى هذا العمر أو أقل منه ؟

عصر الصبا
04-08-2011, 05:13 AM
(*)- إننا حين نجوع لأي شيء فإنه حتما سيأتي من يشير إلينا بإصبع معمّد بماء عُصر من جبين : شفقة أو ازدراء بتهمة فقدان الكرامة ! الجوعُ يعريّنا منّا ومن كل مفاهيم التسربل والاستخفاء والتستر تحت أي قناع , يبتلينا بلهفةٍ لن تَكف إلا بعد تناولها للشيء الذي نجوع من أجله .. ليس جوع الطعام هو الجوع الوحيد في الحياة لكنه قطعا هو الأبشع بين إخوته .. أن تجوع لقول / علم / متعة / عاطفة / دين / فلسفة / حياة / جمال / كتاب / مجمتع / ولاء وطني ... الخ , فإن تيارا في تجاويف عقلك لن ينفك عن جرفك نحو الإشباع بأي ثمنٍ كان , ستدرك حينها أن الجوع عدوّ الكرامة كما الكفر عدوّ الإيمان والخوف عدوّ الأمان , سيصبح هدفك الأساس إشباعك وإخراجك من دائرة الملحات التي تضيق بها ذرعا , حتى إن وقعتَ في الحرج فإنك ستختلق ألف ألف وسيلة توصلك إلى غايتك , على الرغم من أن جوعك الفتاك ذاك حين يبلغ ذروة إشباعه ليس يقينا أن ثمة نشوة أو روعة ستطالك منه ! .
كنتَ تجوعه لأنك تريد إشباعه لا أكثر وكلما استعصى عليك إشباعه ازددت تضورا ولهفة لتلبية نداءاتك الشرهة ! , فجعته حتى أُفقدتَ عقلك وكأنك عند النظر إليه لا تراه إلا بعين أم يستحيل استقباحها لابنها الوحيد الذي جاءها بعد طول انتظار .


+ حاليًا أجوع شيئا أرجو ألا يكون زقوميّ الإشباع ..

صدمهّ
04-08-2011, 07:12 AM
يتيمة انآ بدونكّ

هل تععرف ذآالك ام لا
لا انت لاتععرف ششيئآ

لاتعرف مـآذآ احب ولا تعرف مـآ اكرهِ
لاتععرف مـآيحزنني ولا تعرف مـآ يفرحني

لاتعرف ششيئآ ,‘

لاتعرف هل انـآ بخير او اشتكي من ششئ
لاتعرف هل انآ مرتـآحه ام خـآئفه

انت لا تععرف ششيئآ سسوآ انت فقط !
تحب كبريـآئك وتحب شموخكّ


لاكن انـآ اعرفف كل ششيئ كل التفاصيل عنكّ
كل مـآ يخصك وكل مـآ يعجبك

كل مـآتحب وكل من تكرهِ
وكل مآ يحزنكّ و يفرحك

انـآ اعرفف ولاكن انت لاتععّرف pb093

Salma ๏̯͡๏
04-08-2011, 08:06 AM
سبعة أسباب لأبتسم ؟ غّنِ لي , تُفاحة , مُحاولات سيدريك " الضعّيف " لا ستمالة تشان نحوه , كلمة حلوة في وقت غير متوقع تمامًا , علبة هدية مغلفة بشكل فاخر وفارغة إلا من نوتة ورقية تقول : "ما أكرهك , بّس تسليني لعبة المُجاكرة" , زحلقة رأس كبيرة وصوتك .

سبب بؤسي ؟ غيابك .

M j n o 0 o n h
04-08-2011, 08:08 AM
كنتُ آعلم آنني ذلك الشيء المؤقت ،
و لكنك لا تعلم بِ آنك لم تعد مؤقتاً ،
آدمنتك يَ هذآ ، !
فمآذا علي أن آفعل ؟ ! ،
آدمنت آنفاسك بإندفاعها ،
آدمنت صوتك بِ نبرته الدآفئه ،
آدمنت بكاءك الطفولي ،
آدمنت آلمتوقع و الغير متوقع ، !
فماذآ آصنع ؟ ،

كن عَ يقين بِ أنني سآمزقك و ان كنت قطعةً من جسدي ،
بل سأفعل ،
و كن عَ يقين آكثر بِ آنك ستبحث عن مَ تشبهني و لن تجد ! ،
و لن تجد ! ،


:( pb189 ، ‘

يا،،،ـمين؛
04-08-2011, 02:18 PM
اشعر ان الملائكه تهبط قبل الفجر بقليل
تعمد الوطن .. وتذهب بسكون ..!
هل شعر احدكم بذلك ؟؟

وطن الغيم الابيض .. تغنى لك
عصفوره المنفى .. اغنيه
الحنين ..!
تتجمد اصابعي عندما اكتب عنك
وينبت ع فمي ألف سؤال

كيفك انت ؟؟

خضّة خفوق !
04-08-2011, 02:43 PM
-

آسوأ مـآفي الفرآغ ..
أن أي حركة بسيطة فيه ..
ينتج عنهـآ صوت مدوٍ .. !

آكره الآشخـآص المُشبعين بِـ الفرآغ ..

ToOFi *
04-08-2011, 05:16 PM
*




وحينَ غبتِ , لم أفتقدكِ !
حينَ غبتِ .. أفتقدتُني !
قبل غيابكِ القادم أعيديني إليّ .. ثُمّ ارجعي !

وجع قلب ..
04-08-2011, 05:18 PM
لقد فقدت ذلك الأحساس الذي يرآودني كل ما رأيتك أو لمحتك
لقد أصبحت شخص عابر , شخص لا أملك أحساس له أذآ رأيته
فقط كنت أذكر بأني كنت أملك شعور سابقآ ولقد رحل . bp039

لكن لا أعلم لما هذه المره فقط ,عاد قلبي لعادته السابقه
هل لأنه شعر بالشوق لذلك الشعور, أما أنه علم بشوقي لذلك . bp039

بدأت اتلمس قلبي , ماذآ حصل ؟! ,
بدت أفكر هل أنا أستهلكت جهد ,
لتصبح تلك الدقات متسارعه . bp039

تسألات كثير , لكن لا وجود للأجوبه

في وجود تلك الدقات ,أشعر بأني أغرق وأغرق بك
ولا يستطيع أحد أنتشالي

لا أحد بأستطاعته سواك , فأرجوآ منك بأنك توقضني من ذلك
فأنا أكاد أن أموت بك


bp039

عصر الصبا
04-08-2011, 08:03 PM
-
الفقر يا أمي مُشين
والجوع يا أمي مهين ..
وإذا بدوتُ حزينة لا تسألين ..
ودعي التساؤل للذي أشقانا وابتلع السنين ..
أمي إذا طفحتْ على عينيّ أوجاعي
وحاصرها الظلامُ
ودونها جمرٌ على الخدينِ
ألهبه الصيامُ
وليس ثمة ما يهدئُ روعَه إلا البكاء ..
أ للبكاء ستسمحين ؟
إمي ..
أنا ال تحيا بلا روحٍ ولا عمرٍ ولا شيء يشابه وضعها إلا الدفينَ
أو الدفين !
سُحقا لكل من استهان ببؤسنا ومرارنا
ودعا بأنّا لو أردنا صنعةً لانسابت الأموال بين أكفنا
لكننا لا نبتغي إلا التخاذلَ ,
يا لنا من عابثين !
أمي إذا شئتِ اضحكي , وتبسمي أو قهقهي وانسي المجاعة والأنين ..
أمي هُناكَ صويحباتٍ لي يباغتهن ريحُ المُهلَكين ..
أمي بكتْ أرواحُهن وساد صمتٌ في العيون وفي اليدين وفي الجبين ..
أماه إن هُناك حسناءٌ يطرز ثوبها وجعٌ ويبصقها الزمان إلى ضريح المخبتين ..
وهناك من لام الحياة لأنها
من رحمها جاءت بأشياع لهم
قدرٌ شقيُّ ومالهم
من طاقةٍ
لا يعرفون أهم أناسٌ أم غثاءٌ غيرَ أن بهم بلاءٌ مستبدُّ طاغيٌ لا يستريحَ ولا يُعين ..
أماه إني لستُ أجزع من حياةٍ
إنني أهذي لأجل مسلّماتٍ لا تشد ولا تلين ..
والفقر يا أمي مذلُّ وكم أجوعُ إلى الطحين ..

وضّاحة
04-08-2011, 11:21 PM
يا رمضـــــــــــــــــــــــــــــان الخــــــــــير

ترقبت قدومك بكل لهفتي علك تغسل تلك الجروح التي بدأت تتقيح وتخرج أسوا ما بداخلي من سوء
أربع أيام بليلتهن الخامسة ولا زلت غير قادرة على تنشق رائحتك العزيزة

يـــــــــــا رب
اجعل هذا اليوم ولادتي الجديدة , دفتر أيامي الناصع الذي سأحرص ألا يتسخ كما حدث لسابقه

يــــــــا رب
أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

ZiiZ
05-08-2011, 02:16 AM
لولاكِ في القلب لما كان للنبض صوتا

ToOFi *
05-08-2011, 03:01 AM
*





نحنُ إذا ما أردنا صناعة السعادة أجدنا حياكتها !
رُغم الألم والأوجاع .. رغم كل ما يحيط بنا ,
أفلا أكونُ رُقعة بهجة ؟ تكبر لحظة تلو لحظة لتغمر محيطها !

قدّرني يا رب pb189

Ml7!
05-08-2011, 03:16 AM
مالفائده من الركض وراء شخص يحاول الهررب !!

مَانْويـلا ؛
05-08-2011, 05:32 AM
؛

في رمضان يا حُلوتي يهطل الحبّ وتُنعش الذاكرة ونقلّب الماضي آنَ حنين ونُسائل الأيّام أنْ أين هم الأصدقاء الطّيبون وماذا أخذ منّا الزمان ورمانا العُمر في أزقّة الغياب ! والأحبّة الغائبون .. الأهل المنسيّون .. الأصدقاء المشرقون والأموات الباقون في قلوبنا كالفردوس .. في هذا الشهر بالتحديد نتلبّس بأرواح ملائكية طاهرة ونرتفع بعيداً إلى حيث أماني اللقاء ونبكي طويلاً حين الدعاء وفي السجود ! في رمضان يا حبيبتي تتحوّل القلوب إلى طيور من ورق وتتأثر سريعاً من آيِ القرآن وتتكاثر في جوفها الخشية وتولد أخرى ! في رمضان يا حُلوتي يطيب العيش ونستأنس الأيام وننزع بلادة الروتين من أفئدتنا ! حتى الأحاديث تطيب وتخرج منّا بعفوية تامّة وسلاسة حلوة ! في رمضان يا حُلوتي يكثر الحنين وترقّ القلوب وتطيب الأرواح ! في هذا الشهر يا حبيبتي نجمعُ في قلوبنا بياض الياسمين وزهور الاقحوان وأغنيات المطر وكل ماهو نادر وجميل حتى إذا ما أتى العيد نثرنا في وجه اليوم ملامح الأمس وعدنا نغنّي كأطفال مبتهجين , نعيد زمان الغيم والترنيم وننثر في وجه العيد ملامحنا الأقدم ورائحة صبانا ونقبّل في جوفنا الحنين كلّ عيد ونشتاق أن يأتينا رمضان آخر وأكثر وأقرب كلّ سنة ولا نملّ !

ZiiZ
05-08-2011, 06:25 AM
فؤاد عميق لا يملأ ، إلا بكِ

الـً عً ـبٍيرْ
05-08-2011, 06:42 AM
{..هَلْ تَدْرِيْ يَا أَنْتِ مَاذَا فَعَلْتَ بِيَ ؟؟

فَعَلْتَ بِيَ وَ بِمِشِاعِرِيْ الْكَثِيْرِ !

"عِنْدَ غِيَابَكْ ،وَلَكِنِّيْ صَبَرْتُ "

عَلَىَ غِيَابِكَ الْكَثِيْرِ \.. مِنَ الْوَقْتِ

وَلَمْ يَتَبَقْىٍ مِنْ صَبْرِيَ الّا الْقَلِيلَ "~

لَا تَتْرُكْنِيْ وَحْدِيْ بِهَذِهِ الْدُّنْيَا الْمُخِيفَةً..~

{..فَأَنَا انْثَاكَ الْرَّقِيْقَةُ ، الَّتِيْ لاتَسْتُحمّلَ الْهِجْرَانِ مِنْكَ !

bp039 pb189

بيلسآن الصبح
05-08-2011, 06:54 AM


أحتاج أن أفرغ كل مابي ولكن لا أستطيع الكتابة
منذ زمن هجرني قلمي ورحلت عني الورقه
حاولت أن أزرع أبجديه في فمي وأروي أرض روحي بِـ الحبر
ولكني لم أحضى بِـ لحظةٍ واحدهـ أعبر بها عن حزني الساكن قلبي
حزينه بِـ سبب الفقدّ
حزينه بِـ سبب الفراق
حزينه بِـ سبب الهجر
حزينه بِـ سبب الفواجع
ومع هذا كله أربت على كتفي وأبتسم بِـ:
لستُ حزينه يَ أنا :/

7IAT
05-08-2011, 01:06 PM
،،




كم أدعو الله أن يشغل قلبي بِ ذكره
وأن يكون صيامي خالصآ لوجه الكريم ... اللهم آمين .

لذة الاحاديث معك لاتنتهي ولذة الأحاديث معي لاتكتمل إلا بك !



،،

جرح9
05-08-2011, 02:42 PM
زمان أريده ومكان أما الزمان .
.فذلك الذي يسبق طلوع الشمس بدقائق قليلة
كل شيء جديد يوحي بالأمل والأشراق
زمن حيث استنشاق هواء لم يلوث بعد ..
أما المكان حيث لاأحد سواي أنا ونفسي
وحواسي وعقلي وأرواح تعشق الصفاء والنقاء
..أمام أمواج بحر متتلاطمه وطيور
مازالت تغمض عينيها لم تكتمل مرحلة النهوض لديها pb189

Mohammad A
05-08-2011, 07:48 PM
يا لسعادة ساق الحانة , لا يأبه به أحد, ولا يأبه بأحد .

تشرينْ !
05-08-2011, 08:40 PM
أصابعي أعواد كبريت؛ أصنع منها كوخًا
أدمع؛ و تنبت حوله غابة .

N H R
06-08-2011, 02:15 AM
-



سعَد , ولك من اسمك كل النصيب ,
وكل السَعد معك ولا يحل إلا معَك,

سعَد , ورب قسم لي من الدنيا أٌخوتك فعدل ,
سأعشق عطر كونكورد البائس ..

فقط عد !

يا،،،ـمين؛
06-08-2011, 02:27 AM
وقلبك .. بستان فرح ..
يزهر فى يدى .. واتنفسك عطر ..!

زاوية ،
06-08-2011, 02:47 AM
كلُ وطن لا يمنحُ الراحلين أيامَ حداد؛ هو وطن بلا قلب لا شك .

و أنا الوطن الذي يمنحُ تذاكر السفر، يبكي و يلوح ، و ينسى أيضاً كأنما لم يحتضن يوماً . العابرون كثر والأبواب كُثر وأنا واحدة ، لي قلب واحد و ألفُ ذاكرة أرتدي واحدة؛ أفتحُ الباب ؛ أغلق الباب ؛ أبكي قليلاٍ و أخلع الذاكرة . كلهم مؤقتون .

أنت فقط، بإستطاعتك خرقُ كل ذاكرة والتسلل إليها. أنت المواطن الحقيقي الوحيد الذي يسافرُ كل يوم ويعودُ كل ليلة ولم يحضى يوماً ببطاقة هوية.

~ همس الكون ~
06-08-2011, 03:08 AM
تقف العبارات عندما اتحدث عنه ..

في كل يوم يزداد اشتياقي له ..

كم اتمنى ان استطيع ان ابين له شوقي وحبي ..

كم اتمنى ان استطيع نسيانه ..

D r a m a ~
06-08-2011, 04:05 AM
أنا أنثى أبت أن تستوعب الرحيل ‏,
انثى عشقتك بجنون ‏,
أحبتك حبا جما ‏‏!‏

لن أغادرك أبدا :‏ ‏‏(‏

D r a m a ~
06-08-2011, 04:15 AM
شهرك مبارك ‏,
كل عام وأنت بخير و
سعاده ‏
اكثر ‏
‏!‏


رسالة أتوق لوصولها مع باقة ورد ,‏ لكن
مجرد حلم إرسال رساله كهذه ‏‏!‏

B O M A
06-08-2011, 05:59 AM
آنآ لست بطله
ولآ آنثى مخضرمه ولست بريئه من آلذنوب والتهمات
آنآ لست مختلفة في شيء ,
سسسوى :
مشآعريَ آلتِي آعطتنيَ آلقوه , لأقف آمآم كل من آرآد آن يحطمني !
يبدو آنك تجهلينني بقدر مآآنآ آعرفك :

معآذير
06-08-2011, 06:39 AM
وكلمَا هم هَو بِالنْسيَانْ ,,
عادَ يجرٌ اذيَال الخيبةِ خلفهْ ,,

لا شيءَ مِنكَ يُنسى ,,
ولاشيءَ يَعنيكَ يُنسى ,,

مرً عَامْ ,,
ومَا زالتْ راَئحتُكَ تَفُوحُ في ارجَائِي ,, كَمَا كَانتْ تماماً ,,


كُنْ بِخيرْ ,, يً امَلي المَخْذُول ,,bp039

فلسفه أحساس
06-08-2011, 07:05 AM
جُنونُ عاًطفتٍي
وٍصرخآتَ مشآَعريَ..
ولهيب غيرتي!
وخوفًي المفًرط..
من اختًفاءك يومٌآ من حولي ٌ ..!
من الافتقٌاد.. وغصة الٌذكرى.. وهول الحنيُن..!
وكل طرُيق يوتي بُذألك ..ّ
بآت يقلُتني ويفقدني الاتزآن ُ...!
ولايحرك بٌك سآكٍنآ... سوآ انني انًثى اجيد ( اُحداث الَضوضًاء ) !

وجدان الخالد
06-08-2011, 11:32 AM
-



ذاكرتي مُغلقه تماماً كل ما اتذكره
اني احببته بعد ما فارقته !
كل شي أصبح ضدي ’ كل شي يصرخ
ويحاول الوقوف بوجهي
تجاهلت كل شي .. مشيت وانا اضع اصابعي
في أُذني كي لا اسمع شيء ويوقفني فـ انا لا اريده !
بحثت عنه في كل مكان هل هو مع تلك ؟ ام مع اُخرى ؟
كان ينتظرني وينتظر كلماتي التي سوف تسعده وتنهي علاقتنا
التي طالما مانتظر انتهائها بِ فارغ الصبر ’
فنطقت بها وليتني لم أنطق قلتها مسرعه
لألى ارى عيناه ف أبكي شوقا له
" انا لا اريدك " ادرت له ظهري وفي وجهي علامات
الانتصار والفرح وها انا ابكي عليه
واشتاق اليه كـ اشتياقي للموتى pb189


لـ اللذي يُدعى صديقي bp039

رغد الخالد
06-08-2011, 12:01 PM
-


http://img143.imageshack.us/img143/1968/310905a221.jpg

سأهمسُ في أذنكَ سراً ؛
عندما أكونُ لوحدي أختلقُ حديثا بيني وبينَ نفسي طرف هو أنتَ و الطرف الآخر آنا =")




- pb189

اבـساس cـاشق
06-08-2011, 01:00 PM
كلَمآ قاَدنِي الَشوُق إلىَ حيِثْ تكِوُنيَن
تصَير أنامَلَي قوُاَريِر متَرُعة بـ الرَغبُة
لـ آلَمس تفاَصِيلَك
وٰ تشَتعِل بِـ جوْفِي لَهفِة متُمردِة لـ آجعَل مِن زنَدِي
وسِاَدة مِن مخمُل تغَفوْ علَيهاَ ضَفائَرك المُبللَة بـِ عَطِر آنفاَسِي

طاَغيِة الحَضورُ يآ ' أنَتِ
كَماَ أنثُى تتَسلِل مِن نافَذة العَطِش
لـ تغتَسِل علَى راحَة نبَضِي خلَف سَتائِر المَساَء،،،

مدرس بـلا مشعاب
06-08-2011, 04:01 PM
لما بدت كانت كضوء ساطع....قد شع من مصباح شيخ مدلج
يحتار في وصف لها كل عاشق...أن كيف يقتل كل ظبي ملتجي

JOjE ||
07-08-2011, 12:16 AM
*


ادّعاء نَوم .. وَبُكاءْ بِحُرقة ()

* وَلِأنّه :
( يجبْ أنْ لا نُؤذي الأصدِقاء) !

يُمنع الاقترابْ ..()

.

مـعـــانيـــ ..
07-08-2011, 12:44 AM
حِينمَا يَسْتولِي عَليكَـ الحَنيْنُ
( لِـــــفَقِيدٍ .. ) تَعْلمُ يَقينــاً إسْتحَالةَ عَودَتِهِ لِـــعَيْناكَـ ..

.. وَتَــــكَادُ تَشْعُرُ بِتَفطُرِ ( قَلْبِــــــكَـ .. ) شْوقاً إِليـــــهْ ..
كُــلّما أَظْنَتْ شَهَقاتُ بُكَـــائِكَـ .. رِئتيْـــكـ

تُتيقنُ أنّهُ لَو وضِعَ عَـــــالَمُكَـ بِمَا يَحْويــــهِ فِيْ كِفَةِ مِيزَانْ إِخْتِيارِكَـ
وَ رُؤيَتِهِ فِيْ كِفّهْ .. . لإخْترْتَ حَتْــــمَاً ( .. . رُؤيَـتـهْ )


رَبَـــــاهْ .. . أعْلَمُ كَراهَــةَ تَمَنّيّ المَوْتْ
.. لَكِـــن مَــاحِيلَتَـــي
إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ السَبيلُ الوَحِيـــدُ لِـــــ رُؤيَتـــهْ .



إنْقَضتْ ستة عشرَ عاماً أُمّاه ولمْ تُمْحَى صُورتُكـ
مِنْ عَينايَ .. ومازِلتُ أفتقِدُكِ كَـــأشدِ أشدِ مايكونْ :( pb189

"
يالله عساها بالجنان تنعم بخيراتٍ حسان
وتبدل أيام الزمان بالدار والعيش الجميل .. .

Ml7!
07-08-2011, 02:19 AM
وكانت مأساتي مع حُبك غير المكتمل , أني اشعر بذروة السعادة خلال لقائك .. و بذروة الذل بعد ذلك *

( اللهم إلهمني نسيان ماثقب قلبي سلفاً )

عصر الصبا
07-08-2011, 06:11 AM
يلومُ الصدى صوتي وصمتي يجيبُني ..
................... إذا ما نشدتُ العينَ أين المُغَمِّمُ ؟
وما العيبُ في سمعي و لكن يعـيـبُني ..
................... بأنّ لــســـانَ الـحـالِ لا يتـكـلّمُ !

Mohammad A
07-08-2011, 07:31 AM
يأتي عليك حين , تشعر عنده بالوهن ....
تشعر أنك ضعيف ...
و عندما تشعر أنك ضعيف, تصبح لا تريد إلا شيئا واحدا ...
أن تستسلم , و تغادر اللعبة ...
لعبة الحياة ...
عند هذه اللحظة, التي تقرر فيها الإستسلام , و السقوط من حافة الجرف ...
يجب أن تبحث و بسرعة عن قوة إرادتك و عزيمتك ...
ثم أبحث مستعيناً بها عن محفز ...
محفز يحجزك عن حافة الجرف ...


و تذكر :
لا تستسلم ...
حتى و إن تقطعت أنفاسك ...
حتى و إن إنهارت أقدامك ...
واصل الركض ...

لا تستسلم , حتى تنطبق السماء على الأرض ...
حتى تنطفئ أنوار النجوم ...

مُخمـَليّهْ
07-08-2011, 08:34 AM
يا عصَافير الصَباحْ , بلغيّها السَلامْ
وَ أنيّ لهَا أحنّ وَ أتوق .

Arezoo
07-08-2011, 10:10 AM
هل تؤمنين بالحظ ؟

في عيدها الثاني ، نهبوا فرحتها ، واحتلوا قلبها ، ونفضوا غبار الذكريات عنها
وراحوا يحفرون قبرها ، ويجهزون كفنها ، ويبكون عليها ، ويلطمون ..

وفي عيدها الأخير :
اشعلوا الشموع ..

إبْريِّلْ !
07-08-2011, 11:24 AM
قد قلتُ لك من قبل ؛ أنني قد أغفرُ لأي ذنبٍ ترتكبه . إلا الطعن في الظهر و " سوء الأدب " ! , فالمرة الأولى عند إقترافِ كل منهما أو أحدهما , تعني الأخيرة في شرعي . وأنا أنثى تؤمن جداً بـ : أن كل الأشياء , تبدأ بمرةٍ أولى . أما إن كنتَ تشتهي التجربة ؟ لا أمنعك , ولكن .. لتكن " تجربة مودعٍ " .

عصر الصبا
07-08-2011, 08:16 PM
ستسمح لك العصافير أن تغرد .. بشرط أن تتقن الإيقاع ..
ستستمع إليك حتى تنهي معزوفتك
ثم إن كنت تستحق
ستمنحك لقبَ عصفورٍ بشريّ ورخصة قيادة ترانيم تمنحك القدرة على العمل على أي غصن تصادفه ..

وإن عجزت أوتارك الصوتية أن تجعل منك عازف تغاريد :
ستحمد الله على أجنحتها وتطير بعيدًا عنك .





bp039

7IAT
07-08-2011, 11:16 PM
,,




عكس الإتجاه الذي مضيت به يومآ سَ أمضي اليوم
أزيح من فكري حماقاتي
أرتبها إهتماماتي وأتنفس من جديد وأمضي ..!




,,

جــبرني الوقت
08-08-2011, 01:10 AM
http://i1134.photobucket.com/albums/m605/M1Z1/08d09028.jpg?t=1312752016


الحَظ شَخصٌ أعمَى , إمَا أن يصتطدمَ بِك أو يُعرِض ..
فَلا تَعتمِد ..

.

خضّة خفوق !
08-08-2011, 02:05 AM
-

مزيج رآئحة القهوَة ..
وَ آتكـآءة فـآرغَة ..

وَ آنت !

دوشآآ ..
08-08-2011, 05:49 AM
http://img811.imageshack.us/img811/986/131048808516.png



أشتقت لقلبك
وأتلهث لـ رؤيتك
ولـ أستنشاق عطرك bp039


لـ Dosh Dosh Abdullah bp039

Mohammad A
08-08-2011, 06:53 AM
ذاكرتي مثقلة , و شيخوختي بعيدة جداً .

و أنا أوهن من أن أتذكر ..

M!s.A
08-08-2011, 07:00 AM
http://24.media.tumblr.com/tumblr_l87hioZLdo1qavji1o1_500.jpg (http://eqla3.com/)

بَعضَاً مِنْ الأصّبَاغْ سَتَمْحُو آثارْ البُكَاءْ اللّذيْ يَمْلاءْ وَجهِي ..
وَقَلِيلاً مِنْ الكونْسِيلَر سَيُخفِي سَوَاد خَلّفه السّهرْ تَحتَ عَيْنِي ..
لمَسَة مِنْ البْلاَشرْ أيضَاً سَتُعِيدْ رَوْنَق مَاكَانَ شَاحِبْ
لَكن أَيُّ مَتجَرٍ فِيْ الكَونْ هاَذا اللّذيْ يَبِيعْ مُستَحْضَر يَمْحُو ذِكْرَياتْ تَنْخَرُ رَأسِي مِنْ الحَنِينْ , الفَقدْ , الخَيْبَاتْ ..
أَيُّ مَتجَرٍ !


(http://www.rqeqm.com/vb/member.php?u=8031)

حلم .. ®
08-08-2011, 07:06 AM
#

قد لايتعلق الامر مجملاً بالقدره !
إنما هو شعور داخلك يريد الخروج , بأن تعيد إحدهم للحياة لأنه يشكل لك نصف أو ربما كل هذه الحياة !
شعور لاأستطيع الغلبه عليه , قاسي بحجم كبير !
أشتاق جداً لملامح جدي القابعه في أحد أسوار مقبرة مدينتي !
ظلَمآء هذه المدينه دون حكاياتك وماكانت حياتك قبل أن تهَرم !
- شعور أكبر من الدموع لك !
- جدي إنني أنتحر شوقاً إليك !
لاأريد أن أنسآك وأريدك قدوتي , لكن ماحيلتي على هذا الشوق ياترى !
* اللهم أرحمه وأرحمني من هذا الاشتياق وألحقني به في جنآتك ..

Salma ๏̯͡๏
08-08-2011, 07:08 AM
أغلق كفيك على صوتي ولينام الحزن فيما بيننا كسيرًا هذا الصباح .

وطن الذكريات
08-08-2011, 07:17 AM
أفرحتني ثم أبهجتني ثم أرضيتني ....!



سعدت بك ي( كل شي )

بُشرَى
08-08-2011, 07:34 AM

الأمر أصبح أكبر من أن أسيطر عليه
هناك حالات لا يغلب على ظنك شفاؤها .. أمراض مزمنة
وكسور جُبرت معوجّة .. وقلبٌ يُحبّك : )

كلما رأيت نائحةً على غياب رجل .. أتوق لأن أخبرها بأنه لا جدوى ,
وليس هناك ثمةَ جزءٌ قابلٌ للإصلاح .. فانجي بنفسك ..
لكن هذا الأمر معقد جدا .. متشابه جدا ..
وخادع جدا لدرجة أن الجميع يظنون أنهم مختلفون تماما !

- شرّ البلية ما يُضحك .

Tahaweln
08-08-2011, 07:39 AM
أؤمن بآن العالم يفسح الطريق لمن يعرف وجهته ..

نعم اعرف وجهتي وسيعرفني العالم يوماً !

Cough
08-08-2011, 10:13 AM
لا أعلم لم فىّ كل مرة أحاول فيها أن أقتنص الأحلام تأتيّني بقدم واحدة ، وتجبرنيّ بعد ذلك أن لا أرضى بأنصاف الأحلام ، والحلول..كأنها تسخر منيّ ،تسخر من كوني فتاة بسيطة وبارعة في إنجاب الأحلام التي لاتكتمل ..وتحارب الطرق لكي تأتي بأنصاف الأجنحة التي تركتها بحثاً عن النصف الأخر !
أسألك يا ألله أن تصلّح هذه الحياة المنكسرة معيّ ، تلك التي حينما تصيّر الأشياء جيدة معيّ يخرب فيها الأشخاص ، كأن كل الأشيّاء تعاقبني لكوني صالحة ، أو لكوني لست جيدة مع السيئين ، أو لكون الأشياء تفسد حينما أنويّ أن تكون أكثر خيراً .
أحاول أن ألملم كل الأشيّاء التي سخرت مني الحياة بها وأرد إعتبار أنني أبني الأشياء من جديد حتى وإن سقطت ، أحاول أن أبني ظهري والأحلام من جديد ، أحاول أن لا أكترث لمجرد أنني فشلت ، فشلت للدرجة التي لم أعد أستطيع عدّ كم مرة سقطت فيها والحياة تمارس السخرية معي !
إنها ليست المرة الأولى التي أحاول فيها أن أقف ، أن أبنيّ قلبي والطريق من جديد ، أن أرمم الفتات والحزن الذي ينفثه الصباح في صدريّ ، أحاول أن لا أنظر كم من الأشخاص سقطوا من بين عينيّ ، لمجرد أن قلبي كان ممتلئاً بهم !

أبْريّل
08-08-2011, 08:59 PM
صَوت PAUL MCCARTNEY يَصدحُ بـ "Something" -
رائحة عِطره PRADA المُلتصِقه بِقميصه الخَفيف جِداً كّـ رائحة عِطرُه -
ورائحة فِنجان " الإسبيريسو " الذي بين يَديه وقَد إندمج إندماج تَام بِرائحة عِطرُه -



وقَلبي المُنكسر يُتمتم بِـ كلمات تِلكَ ألاغنيه ، وكأن كُل شَئ يَدعوا لِلرَحيل
دَوران أنامِلُه حَول أطراف فِنجان قَهوته كانت تُوحي بِـ مُصِيبه سَـ تنبثِق
مِن بَين شَفتيه .
- كَلمات ألاغنيه . . جَميله لَكِنها لاَتَليق بِنا ! ، " هه وكأنها ليست هيَ التي جَمعتنا "

-

إنتظرتُها فأتت كَما إعتقدت ، مِن بداية ألامر ونِهاية الامر واضِحه جِداً
إخترنا الرَحيل طِريقاً تَعمدنا جَهل العَناوين وجَميع ألاشياء التى تتمحور حَول أحدُنا
ولكِن الشَئ الذي لَبثَ في قَلبِينا أُغنية تَتمحور حَول البَقاء وعِطر يَبعث بالروح الأنتماء
وقَهوه تَدعوا النَفس لِلاسترخاء . .

ولازال قَلبي يُردد بإنكسار
" You're asking me will my love grow
I don't know I don't know "

ضحية هكر
08-08-2011, 10:10 PM
دومًا رمضان هكذا ياأبي , يطربنا بسعادته و أيامه ولياليه .. قمرٌ بياضه ناصعٌ , ونورٌ على جبين القارئ والمؤمن والصائم ! أبي هكذا رمضان دومًا وأبدًا .. ديارنا تطمأن فتهدأ وتخشع و الطّرق تخلو من الحركة الدائمة والليل سكونٌ .. صوت المساجد يعتلي و الذكر في كل البلاد يزيدْ , طفولتي باتت برفقته جميله و سعادتي بصيام يومي كاملًا .. يتراقص قلبي نشوة بحضوره و تتبدّد السعادة بغيابه ورحيله ! رمضان ياأبي علّمني الاحسان و الايمان واركان الاسلام جميعها .. فهمني الصبر والتقى والعفاف , وأن اخرج مالاً ولو كان طفيفا لفقيرٍ محتاج , رمضان ياأبي سعادة المسلمين و راحة المؤمنين و جنة الصابرين المتقين .. فهل دعوتَ ربّي و ربّك أن يتقبلّ منا ويبلغنا رمضان القادم ياأبي .. فأسعد بلقياك فيه و تسعد بيّ وبأخوتي ..
*ولازالت عصافير السعادة تحلّق pb189

عبيـــر أذار
08-08-2011, 11:08 PM
^

هنيئاً لكِ عظيمة
هنيئاً لكل من يُفطر على بسمة تخلقها إجتماع أسرة جميلة
هنيئاً بعدد الأنامل والتمرات .. ولحظات التوق والخشوع والدعاء في تلك الأوقات

هنيئاً تستوجب الحمد .. وشكراً على كل حال يارحمن الدنيا والآخره pb189

M7tar M3ak
08-08-2011, 11:19 PM
ما شاء الله تبارك الله

يعطيك الف عافيه


تحياتي

عصر الصبا
08-08-2011, 11:46 PM
- قُل بربّك ماجدوى العزلة وأيام الحنين لم تترك لك أسبوعا شاغرا للتأمل أو الاستجمام ؟

JOjE ||
09-08-2011, 01:24 AM
*

- لا أدرِي , ربّما أكُون مُخطئة فِي فعلتي هذه
رُبّما أنفجِر يومًا مِن دموعِي التِي أدثرها فيّ , أخشَى ذلِك فِعلًا
كُل مَا أريد هو أن أرتَاح مِنها و أزفرها ..
أجَد أنه .. ممم " مو وقته "
مَتى تسمَح لِي الفرصَة ؟
الوقُوف طويلًا مُتعب .. البُكاء تَحت الماء أخفى

أصمت .. الحَمد لله عَلى كُل حَال , أنا بخِير .. فقط دموعٌ سجِينة لم يأن لهَا الإفرَاج
و .. الحَمد لله أني لا أنكِسر أمامهم و الله المُستعان .

.

لوعة فقد
09-08-2011, 01:36 AM
*




مُتعبت كثيراً شعوري وأنا أتردد لموطن إلكتروني مُدعاة للنسيان , بِربكم ألا تَعلمون لي مُوطناً للنسيان هُنا أو هناك , القطب الجنوبي أو الشمالي ربما الربع الخالي
لا يُهم فقط مُوطن نسيان أهاجر له بِلا عودة .. !

شُمـوخْ
09-08-2011, 05:01 AM
ياربّ..
بضعفي ، بقلّة حيلتي ، بعجزي ، وبكلّ عائق يمنعني .. أتوجّه إليك
أسألك ياربّي أن ترحم ضعفها ، أن ترفع عنها ، وتمسح بعافيتك عليها
أسألك ألاّ تفجع قلبي الصغير بها ، وتمدّ في عمرها رمضاناً يتلوه رمضان ، ونحنُ بجانبها نبتسم نشوة بها
أسألك أن تحفظها بيننا ، رأس مالنا ، وتاج رؤوسنا ، وملكة قلوبنا
أسألك أن تشدّ منها ما ضعُف..

يارب ، هي ثروتنا ، هي خيرنا الباقي من هذه الدنيا
هي فرحة أبي ، هي ابتسامته
هي دنيا عمي ، هي كلّ حاجته
هي راحة أمي ، هي حبيبتها
هي كلّ ما نريد..

ياربّ ارحم ضعفها ، ياربّ ألطف بحالها..
اللهم عافيتك، اللهم عافيتك..

انت كافي
09-08-2011, 06:55 AM
حبيبيْ.. ( جرح قلبيْ )

ابتعدت عنڳ .. وانا في ذروةّ حبي لك ..

فَ قسوة الحنين " أرحمَ منَ قربڳڳ " ثوانيَ ،

( جرحًّ قلبيْ ) (حبيبيْ الأوليْ )

فلم يتبقىَ في قلبي الم/ سڳـين ،، مساحة لندب ابره ،،

لذلكَ لم يعد قلبي صالح لڳ ، عفو لم يعد صالح لطعنات جديدةة ،

اوڳماآ تدعي غيرةِة محبهْ / رجولةّ محبْ


- فلم يعدَ قادرَ على نزفَ ،. يَ رجولتهَ ،،

اعتذر لڳ يَ ( جرحًّ قلبيْ ) يَ (حبيبيْ الأولىْ ) ..

اعتذر لڳ ( إذا لم استطيع ان القبك بما يناسبك )..

فَ لا اسستطيعَ انَ اجرحَ رجولتڳ ، التي لا طلماآ خضعتنيَ تحتَ طياتهاآآ ..

اقتباس «


يَ قلبهاآ ،مسڳينَ ،، ماآ تدريَ انَ الهوىى سڳين يَ جرح ولا يبري َ




9 أغسطس

- اعتذر لڳ اذا لم تنال اعجابكمَ فقلمَي يعانيَ منَ الجفافَ

Salma ๏̯͡๏
09-08-2011, 12:08 PM
لا يعنيني وخز الضمير المتأخر في صدرك فلو كان يهمك لما اقترفت أوجاعي من البداية .

ترآتيل ْ
09-08-2011, 09:06 PM
تمتمات سطرت بــ شموخ
على جدار الآمــس ~

فأستعد للقياها
كي لا آنصدم بما تحويه

ولذات غصن تشاركني
و رونق خاص يهمس بأذني
فمـــا كسبت ...!

D r a m a ~
09-08-2011, 09:34 PM
عام ‏
ونصف ‏
مضى

هو خذلني بكل مايملك يالله ‏
‏,

فأغسل قلبي بنسيانه ! وأجعلني

محبه لك أنت فقط ‏.‏ ‏.

‏= ‏‏(‏

غربة إنسانه
09-08-2011, 10:54 PM
pb189 لا تقل لي : pb189
ليتني بائعُ خبز في الجزائرْ
لأغني مع كل ثائر !
لاتقل لي :
ليتني راعي مواشيٍ في اليمنْ
لأغني لانتفاضات الزمن !
لا تقل لي :
ليتني عامل مقهى في هفَانا
لأغني لانتصارات الحزانى !
لا تقل لي :
ليتني أعمل في أسْوَان حَمّالاً صغيرْ
لأغني للصخور
يا صديقي!
لن يصب النيل في الفولغا
ولا الكونغو , ولا الأردن ، في الفرات !
كل نهر ، وله نبع ... ومجرى... وحياة !
يا صديقي! .. أرضنا ليست بعاقر
كل أرض , ولها ميلادها كل فجر ’ وله موعد ثائر !pb189
bp039bp039bp039رحمك الله يادرويش ليتك تأتي وترى الفرات و الأردن والجزائر وكل ثائر

غنآتهآ
09-08-2011, 11:01 PM
بربكم .. كيف ننسى ..!!
ونحن نتذكر أننآ نريد أن ننسى .. !!
ونحن نعيش في كل لحظة على أملِ أن نتجنب من كانوا السبب في ألمنآ يوماً ما .. !!

.
.

كيف .. !!

عشى ما سر !!
09-08-2011, 11:26 PM
http://27.media.tumblr.com/tumblr_lndtudYIRX1qazkdco1_500.gif
التجرد من الذات البشريه .. هو اكثر شيء احتاج فعله الان 
ان استلقي
أن افلت شعري و أبدأ بتدليك المنطقه التي تعلو حاجبي و أعقد هدنه جديده مع هذا الصداع ..
 و أُلقي عقلي خارجا..
ان انتزع الماضي من عقلي الباطن و امزق تلك الذكريات صدمه صدمه .. جرح جرح .. و طعنه طعنه 
ان اُمسك قلبي بكلتا يدي برفق شديد و انتزع منه كل البقع السودء المتراكمه 
و التقط اقراص السعاده و أحشي بها تلك الفراغات التي تشوه صغيري 
أن امسح عليه برفق و اقول لا تخف .. فالقادم افضل مما مضى 
لا تقلق ف حجمك اصغر بكثير ان يكون ملجأ لكل ما يحدث 
ان أخرج عيني و أدعها تبكي ..
لن اوقفها ابدا ..
أن أكون غير مرئيه لبشر ..
أن أكون انا و لمره واحده منذ زمن ..
ان اقول لا و لمره واحده ..
أن أكون شيئا لم يكن .. أن أتقلص .. أفقد الجاذبيه الأرضيه .. اتلاشى .. و أكون رمادا و أطير 
 

نٌورَهـ ،
09-08-2011, 11:43 PM
-

http://30.media.tumblr.com/tumblr_lpkqph5yxS1qdb0zpo1_500.jpg

دائمـاً ما اعود إلى ذكرياتي ، لا أعلم لِمَ ، رغم علمي ان الحاضر يمنعني من عيش ايامها مرة أخرى ..
دائماً ما أجد نفسي هناك ، ليس لأن حاظري ليس سعيداً ، لا ، لكن لأنني تغيرت ولم أعد كما كنت . .



* لــين .

كنكان
10-08-2011, 12:20 AM
_
الواقع والخيال
الحقيقة والوهم
الحلم / السراب.. الأمنيات والأمل..
كلمات تقلب الموازين وتحيل اللحظة إلى " قرصة "
ألايحق لنا أن نتخيل واقعاً ثم نعيشه؟
ونتوهم سعادة نتلذذ بها؟
ونحلم بأمنيات
ونرسم أمل
ونحب
كما كُنا نحب سابقاً؟

M o t c h i
10-08-2011, 01:13 AM
-



" ما أبشع أن ارحل ..
لكن ان اتيقن ان الرحيل لأرض طاهرة
تشبه المغفرة , أرحل بطمأنينه !
مكة و المدينة المنورة ‘ المكان الانسب لقلبي ف هذه اللحظة
. . سأرحل مؤقتاً في مساء الغد 2 ظهراً
سأدعو لكم فرداً فرداً ’
لن أغيب اسمائكم عن الله !
دعواتكم أكبر تمثال أنتظره ..


" أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه "

خضّة خفوق !
10-08-2011, 02:15 AM
-

نفَـسٌ طويـل ..
ثُـمَّ يَأخذني الحَنين لِـ تلك الرُح المتسللة دون أَن تَمُر على جمـآرك قَلبي حتى !
لَم أشعَـر , آلآ بكَ وَ قد تربَعتَ على عَرش قَلبيْ المُتهـآلك ..
لَم يمَسَه قبلك آحدٌ قَط ,

وَ الآنَ يـآ عزيزي .. آخبِرني ..
مَتى نُنهي الحِكَـآيَة ؟!