PDA

عرض كامل الموضوع : هكذا أصنع لحكاياتي جدةً ، حتى أنامْ * تنويه مهم 1005#


صفحة : [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11

صدى الأدبي
09-07-2010, 02:51 AM
http://img84.imageshack.us/img84/9159/56956239.gif


خذ كل أيامي ، ورتبها كما تشاء .. أجعل كل يوم هو يوم "الثلاثاء" إن أردت .. ليكون كل يوم موطناً لذكرى اللقاء الأول .. النبضُ الأول ، والحياة الأولى. كل الأشياء تستدعيني للكتابة ، وترشِيني بعدها بنومٍ طويل .. فأنا أكتب لأجل أن أهنئ بعدها بنومٍ حالم أكثر مما كنتُ أتمنى ، كل الأشياء بعد الكتابة تبدو لي زهرية ، خضراء .. حتى وإن كان ما دّونت ما هو إلا حزن عتيقّ. لا شيء يؤذيني كأذى " التفاصيل " وعلى الرغم من ذلك؛ أحب أن أكتبها كاملة .. بهيّة .. تُطل لي برأسها الصغير حتى لا أنساها ، و هي لا تعلم أنها كل أشيائي الجميلة والمؤلمة معاً.


الأحد / 9 يوليو
9:12 a.m
لا أعلم كيف بدا هذا الصباح ، بعبارةٍ أبسط : بلا حياة . غياب ركنٍ من أركان البيت .. يجعله في الحقيقة بلا حياة ، وما يؤلم أكثر أنك تحتاج للعزلة قليلاً لتعي ما تريد .. ولكن هذا الصخب مؤذي ، أعمال التصليحات في الطابق العلوي ، وثرثرة الخادمات فوق رأسي ، وصوت المذياع الذي يحبه جدي وهو في أقوى درجات العلو.. يُصيبني في رأسي ويجعلني أأتي هنا وأكتب عنهم بتفاصيل مملة !





.

صدى الأدبي
09-07-2010, 02:55 AM
.


- دونوا " يومياتكم " بتفاصيلها المملة إن أردتم ، مرفقةً بالتاريخ والساعة ، أو باليوم فقط . واجعلوا الحديث سلساً فصيحاً وكما تشاؤون أغدقوه بأفكاركم . لا شروط ؛ فنحنُ هنا في الأدبي ، ونعرف ماذا تعني هذه الكلمة – أدب – فلن نتجاوزها pb189 .


.

غ ُـروبْ
09-07-2010, 03:15 AM
.
.
.
9 تمّوز...3:20 ص
-

كم اكره المشافي، رائحتها تكاد تصيبني بالغثيان
لا أدري أي فكرة غبية دفعتني للبحث عن روايتي القديمة في ذاك الدرج المغبرّ
ولأجل رواية بائسة لاتساوي أكثر من حفنة مشاعر لاقيمة لها في هذا الحاضر...أقضي نصف يومي في المشفى لا يخالط أنفاسي سوى ذرات الاكسجين التي أمقتها كثيرا
-المشفى!
هذا المكان يشعرني بأكثر من المرض...لدرجة انني قد اختار المرض هرباً من رائحة المستشفى وأزياء الطبيبات
ربما لأن هذا المكان يجسد طقوس الهروب من الألم.. وهي برأيي معركة خاسرة ..لا أكثر
أما السبب الاخر فربما لأنني أُفضل ان امارس الحياة اكثر من ان اعيش فقط في حيطة في الموت
ومع ذلك لا شيء يعادل الصحة
اذا .."طنشوا" ..المكتوب أعلاه !
جنون تام !

هُنا أرفع قبعتي تحية .. لـ ليلى
وكل من يزرع الابتسامه في الممرات الحزينة..والوجوه المُتعبة
ليلى ...
وينتصر البياض
والجو يملؤة الشذا...
رغم الألم....رغم التعب..
ورائحة المصحات
/
كم كانت الألوان باهتة..
دونما ليلى ..
وضحكتها...
كم كان هذا اليوم مراً قبلها..
كم كان حزنا طاغياً...
كم كانت الاشياء قاتمة
دونما ليلى ...
وخطوتها..
وبسمتها...
وأسرار البنات
/
جاءت تبشر بالشفاء
لها...
ومنها..
ابتسموا...
نسوا جميعاً انهم مرضى...
أنّوا ولكن ..في سكات
/
والان يخشون الخروج
فمن اجل ليلى ...
عشقوا المستشفيات

"نقطة اختتم بها يومي "






/ فكره عبقرية../ كمْ سنستمتع بهذه الفضفضه الراقيةbp039

وعلى غرارهم/
صنعتُ لحكايتي جدّه..
و لم أنم..

دفء صبية
09-07-2010, 03:28 AM
فكرة مبهرة حقاً شكراً لهذه الشرفة ستملّ تحديقي لا محالة pb030
الجمعة
التاسع من يوليو
3:28am

_لم أنم بعد ويبدو أنني لن أنام في محاولة كبح الألم الجاثم على جسدي منذ غداء يوم الأثنين المشؤم ولم أجد طريقة
سوى بضع دقائق ازم بها شفتاي بقوة ثم نوبة لهاث جافة وإيماءات غريبة اطلقها دون وعي من شدة الألم ثم اغفو قليلاً ليوقضني آخر..!
يارب اسبغ علي قوة حال استيقاظي لأنجز ماتركته من اعمال , ربما يكون الصباح أخف وطأة
منهكة جداً وأفتقد للنوم كثيراً :(..

_يوم مليء بالوعود سينكث بعضها لا محالة لإنتهاكها حرمة المكان!

ضحية هكر
09-07-2010, 03:54 AM
ذلك اليوم
1426

نبئت برحيلهَآ , نبئت بـ غيآبهَآ نبئت بفرآقهَآ , تلك الأمّ الرحيمة , تلك الانسَآنَة العظِيمة ,
تركت مآبيدي محآولة للاستيعَآب فكلمآتهم أصبحت كالطلآسم بالنسبة لعقلِي ؛
: أمّي سَآرة مآتت
<== هكذآ هم نطقوهَآ , أحقآ مآهمسو به أم أنهم اخطئو بنطقه , ربّآه مآذآ بهم ؛
بدأت دموُعِي بالانهيَآر لتعلن مشوَآر حزن مؤلِم لـفرآق حبيبة , صديقة و جدّة :( ,
مرَت تلك الأيّآم الثلآث بكل همٍ ولوعة وفآجعة كبيرَة , فدموعنَآ ملأت الأعين , وقلوبنَآ فقدت محبوبتهَآ
يوم بعْد يَوم وأسبوُع يأتي ردفآ لأسبوُع وشهور تمضي وسنوآت تنقضي ,
مرّ على وفآتهَآ 4 سنوَآت , بين الترآب هي , وباللحد تعيِش :( ,
في الظلآم تصبِح , وفي القبر تمسِي , أمَي سَآرة اشتقت لك pb189 ..
هَآأنَآ الآن حآفظة لكتَآب الله ,
أمّي أنجبت محمّد وخَآلتي بشّرت بـ سَآرة ..
بنت خَآلتي تزوجَت , وابنة خَآلي حآمل بشهرهَآ التَآسع ,
أعلُم انّ تلك النبّآء والأخبّآر بالدنيَآ ومَآفيهآ بالنسبة لك ,

أمّي سَآرة pb189
لم تَمُت
لم تمُت
لم تمُت



-

همَّآني
09-07-2010, 04:10 AM
الجمعه
9من يوليو
الساعه تشير الى 3,55 صباحا
الان فقط اشعر بأني حره اود الانطلاق والتحليق عاليا حيث لامكان ولا زمان يقيدني ويشد اطرافي اليه

اشعر بنسائم الحريه تتدفق في شراييني منطلقه نحو مكانها المعهود

لااعلم ماهذا الشعور فالكل حولي صامت

الجميع في سبات عميق وأنا الان فقط استيقظت من سباتي الابدي

اود ان اجمع الدقائق واعقدها كحبات في مسباح يزين يدي

الهو بدقائقه فاقدم دقيقه والغي الاخرى

ملامحي ليست هي

كلها تشع جمالا اخاذ كما حبات الالماس المتناثره في منتصف وجهي

اود ان اقفز فوق سريري واصرخ باعلى صوتي

ياااااااااااااااااه

الاشياء حولي تنشد اهازيج لايسمعها سواي

فكرسي الخشبي يغني وهو ينظر الي يهز اطرافه رقصا وفرح

ومرأتي تطلق الضحكات في ارجاء الغرفه وتغمزلي بطرف عينها اليمنى

وانا في منتصف الغرفه واشعر ان الكون بيدي وانني في اخر مدارات الكون

وحدي لاشي حولي غير الجمال

ولاصوت غير الضحكات

والنجوم تتعاقد اطرافها لتشكل حبلا اقفز من خلاله بين المجرات

والنسيم يهزني يمنة ويسرى

لااود ان اعود الى سباتي

فليبقى اليوم مستيقظا لاينام

أوَار
09-07-2010, 04:18 AM
الخميس - 8 يوليو

لا أعلم هل كان اكتشافاً ما رأيته في تِلك الليلة، أما أنها مجرد صدفة عابرة لا يجدر بي أن أُلقي لها بالاً ؟ لكنني أشعر بالصدق إتجاه ذاك الأمر الذي حدث .. تتلبسني حيرة من نوعٍ صعب . أكره هذه العزائم التي تُحيل منزلنا إلى كومةِ فوضى ، ويجدرُ بي الإبتسامة في وجه الضيوف على الدوام .. قهوة أم شاي؟ كان رأسي ليس معي وأنا أتجول بين الضيوف .. شعرتُ به وقد أمتلئ بكل أفكار الهروب لكي اتأكد .. أكان حقيقة ؟

خُلد الخُلُودْ !
09-07-2010, 06:07 AM
.


الخميس !
عبرت الوقت جميعه نومًا لأنني واصلت حتّى عصره وقضيت صباحه في ابن خلدون بلازا ، لم ألتقي بالكمّ الهائل مِن الضيوف ، أغلقت بابي و نمت ، ولم استيقظ إلا بِطرق أمي و هي تُنادي : خلود يا خلود أختك تبي أغراضها و سمعت صوتها وهي تقول : جنّة تومي ، كانت فداء التي أحبّها وهي تقول : جنّة قومي ، هذهِ الأميرة أناديها بجنّة روحي وأصبحت تناديني جنّة آلة أي جنّة خاله صحوت لأنّها هُنا وخشيت أن ترحل دون أن أشمّها ، الأكثر قهرًا إن أختي لم تكن تُريد أغراضها لكن أمي تُريد دونت الكرسبي كريم من غرفتي * _ ^

.

رزان
09-07-2010, 06:35 AM
بعدما أنهيت عبور النفق المظلم أهدتني الأرض طمأنينة تخبرني بأن هناك أمراً جميل الملمس أصابعه خفيفة ليّنة تمشي وتتغنى بين أوردتي لم أعرفها بعد ,, كُنتُ سأذهب إليها ما دامت تنبت الحياة لكن هُناك معضلة كُبرى كانت أنت .

غيّمْ
09-07-2010, 06:37 AM
.



السَاعه 6 صباحاً :

شَيء يأتِي لـ يأخذك لـ السَماء , لتطبَع قُبلة الصبَاح
تلكَ الأشيَاء تأخُذنا لنزرَع الفَرح على ملامِحنا المنسيه .

ليلكيّـة
09-07-2010, 07:40 AM
* التاسع من تموز / 2010 / 4:08 صباحاً

لاشيء حتى الآن غير الحنين ، وقربي أوراق رسمت عليها عبارات استقبلك بها ،
يداي ترتجفان بين أحضاني ، وأنا أرقب الكون من بعيد أملاً بالمجيء المقدّس .


* أعلم أن مذكرتي في الأعلى فارغة ،
لكني كتبتها فقط ، لأحضى بمكان تحت مظلتكم يا مهندسيّ الكلمات

همَّآني
09-07-2010, 07:47 AM
الجمعه
الساعه السابعه صباحا .

انهيت اخيرا كتابة خاطرتي اشعر بالراحه بعدما تملكتني احاسيس الالم الصارخ من خلال هذه الخاطره

مؤلمة جدا هذه الاحاسيس ,حتى اعتقدت ان من اكتب عنها هي انا

والالم الذي تعانيه يسكنني

مرت لحظات توقفت فيها عن الكتابة

لشدت ماشعرت به من الم انتابني

لقد تحول الخيال المنسوج الى حقيقه اصابتني

لادري كيف استطاع الالم الدائر خلاله الخاطره من مبهم معنوي

الى شي ملموس شعرت بوخزه في قلبي

ولكن

مازال لدي رغبة عارمه بالكتابة .

ومازالت الاحرف تتدفق نحو اصابعي لتنساب فوق الكيبورد معلنه ميلاد قصة .

أوَار
09-07-2010, 02:52 PM
الجمعة - 9 يوليو
2 : 47 م

لا أعلم لمَ ارتبط يوم الجمعة لدي بالسفر ! كل الحجوزات ومواعيد السفر تكون في هذا اليوم ، يوجعون هذا القلب .. ويصبح الدمع معلقاً ، والغصة تحاول تدارك هذا الموقف فيُضنيها طريق العودة ؛ وتبقى .

همَّآني
09-07-2010, 03:09 PM
الجمعه
3:05 مساء

متعبه جدا لااقوى على النهوض الكل حولي يبت في قيلولته المعهوده

وانا اطارد الافكار المتزاحمة داخل مخيلتي

لم استطع النوم

فكلما اغمضت جفاني سارعت فكرة بسحب جفني حتى اصحو معها


لاادري الى متى سابقى في هذه الدوامه

افكار وخيالات

وحروف تتراقص تغريني بالكتابه من جديد

ساتوقف قليلا لارتشف قدحا من القهوة لعلى رائحة البن تعيد تنظيم تلك الافكار المجنونه

وتدعني استطع تدوينها في تنظيم

ايـزابيـل
09-07-2010, 04:00 PM
ليس في قلبي الخرّب أرض خصبة , ولا في روحي متسعٌ للغير , لا تحاول
أنت لا تفعل شيء سوى النفخ في بالونٍ مخروق .

غَ ـيْد
09-07-2010, 06:21 PM
.
.


الجمعة bp039
كان شيئاَ جليلاً ؛ رائعاً وافداً من السعادة يحتويني ,
جميل أن ترسم الإبتسامة على ثغر إنسان ؛ وَ تشعر بِ فرحتهِ حينها .
حمداً يّ الله , حمداً كثيراً ..

.
.

راويـة
09-07-2010, 06:44 PM
الجمعه ‏
‏ يوليو
5:24 a.m

بآلرغم من بعدك ، وبالرغم من جفآءك !
إلا أنني أحتضن صورتك في كل مرة أضع رأسي على مخدتي !
وأذرف دمعة حنين ثم أنآم ، وفي بعض الأحيآن تطلع سآعآت الصبآح البآكر وأنآ أعيش مع ذكريآتك !

رزان
09-07-2010, 11:10 PM
تلقيت من أمي الخبر الصاعقة , الذي أمسيت منه أنا بنت الصحراء واقفة كالعرجاء بذاكرة خرقاء في مكان ليس لي .. أحاول استيعاب بأنها ستفصلنا صحراء الاحقاف والصحراء الليبية وصحراء جيبسون وصحراء ثار والمحيط الهندي والهادي والمتوسط والبحر الميت والبحر الأحمر والأبيض والأزرق وكل الألوان بيننا كل ذلك وأكثر وهو مسافر في الأرض بعيداً لا يستمع إلى استهلال أخوتي الصغار ولا تأخيخ حنجرتي ولا خرير مزاريبنا , ماذا أفعل إذا تساقط البغش والعُباب فوق رؤوسنا بل ماذا أصنع في الشتاء إذا استمعت إلى صوت الحسيس وحدي وهو ليس معي ؟ من سيكون لي الودق في هذا الجفاف؟ أنا لا أهواه أبداً لكنّي أحمل ذاكرة موجعة لم تتناسى الصبي المتمتم المصاب بزوبعة في قلبه الذي لا يعرف من يهوى ومتى يهوى لا يبعده الله عن ذاكرتي مهما أشتدّ غيابه , سأفتقد صبي قلبي الذي يهوى الدمدمة والحمحمة , كيف لن نتنفس الهواء ذاته ؟! كيف يا أمي لم تُسمي على قلبي قبل إلقاء خبر كهذا عليه في الصباح؟ ليس في قلبي له حب ولا عشق ولا هوى لكنه وليّ حميم مستوطن قلبي ورئتي أحب رؤيته ويحب رؤيتي , يرهقني أننا لن نلتقي طويلاً , يحزنني أن مرحلة الطفولة وما بعد الطفولة انتهت وابتدأت الحياة تتضح لنا جيداً , هذه الليلة أقدامه ستتوقف عن الغوص في أراضينا بدأت ترتفع عنها عن هذه البقعة المباركة ,, أقدامه حافية دامية حزينة سعيدة مضطربة في حيرة أشعر بها جيداً , بعدما يرتحل سيكون الهواء ملوث والغيوم لا تمطر وأنا سأمشي من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال بحثاً عن صبي غيره يملئ جوفي ولن أجد أحداً يملئني إلا هو .. , سيفتقد صوت الآذان الذي يحبه كثيراً وصوم رمضان بيننا سيفتقد الكثير في الأشهر القادمة وأنا سأكون هشّة سيخبئني الليل في دجاه وسأحاول تمثيل عدم الاكتراث بإرحتاله وعلني أنجح .., إن هو غادرني مع من أثني ركبتي وأغني خلف الأسوار في الظلمة ونحن لن نلتقي ولن تمتزج أعيننا ببعضها ؟ سأفتقد خجلة وتمتمته وتباطئه في الكلام سأفتقد الاحاديث الذكورية البحتة سأفتقد شعور ترقبي له في كل التقاء فلا ترقب ولا إنتظار بعد الليلة أشعر بأن سفرة لن يلحق به عودة إلى هنا أشعر أنه لن يعود إلا في أرذل عمري وقد اشتعل رأسي شيباً ؛ غدا سأبدأ بعدم الاهتمام بهذا الحيّ البالي القديم سأبدأ بالتضاحك كذباً والالتزام جيداً بعدم التحدث عنه وأنا بودي أن أصرخ من وجعي بودي أن أقوم بحرق الحيّ هذا ومن فيه الحائط أمامي مختنق والأنين يتنامى في شراييني , ياصبي روحي يا بدعة الله يا آيته يا بعثرة وريدي يا مغروس في كل شيء جوفي آيل للوفاة في هذه الليلة يا ابن الصحراء يا ابن وطني يا ابن قلبي يا ابن جدتي ليت الله أبقاني صغيره ليته أبقانا صغاراً وما رأيتك تكبر وتتنامى وتغادر موطني .. أنا لستُ أموت لكنّي حزينة .

أوَار
10-07-2010, 12:27 AM
10 يوليو - 12:30 ص :
لستُ بخير أو ربما موجوعة قليلاً .. قليلاً .

راويـة
10-07-2010, 01:05 AM
10 - يوليو
1:1a.m

فوضويه عآرمه تجتآح حيآتي أهرب منك .. لأجدني اعيشك !
اتجآهل أحآسيسي وألمي بفقدك فـ/ تترآكم وتتزآحم لتحدث انفجآر بـ/ دآخلي يصرخ بك
في غيآبك .. أصبحت أكتب أحرفي المترجمة لأحآسيسي ، ثم أرمي بهآ عآليآ لكي تطيــر وتتبعثر في الهوآء ...
أدمنت أغنيآت [ مـآجد ] ، وألهمني [ نـزآر ] بعض من جنونه ، ورآفقني عزف [ قيتـآرآ ] حزين
كنت اكتب ، أغني ، أرقص ، واضحك بـ/ هستيريآ . . . لكي ابعد ألم [] فقدك [] !
أقسم لك أنك لن تدرك مآحصل لي في غيآبك . . . ولن تدركه للأبد !

ليلى الوفاء
10-07-2010, 02:28 AM
27 /2 صباحا

محظوووظه انا بهم وبحبهم الذي يغمرني
ولكن/:
في لحظة صمت مع ذاتي
اشعر بوخز غياب يهزززز كل لحظاتي ويخبرني اني ﻻزلت قيد الاحتييييياج ‬

!.. Tulip
10-07-2010, 10:54 AM
السْبت 10 / يوْليوْ / 2010 مْ

من بداية صحوْتي .. وشعور الالمْ يلازمني
فَ ليلة السْبت كانت ليله مخيفه مرعبه مليئه بالكوْابيس المزعجه
حلمت بَ قط كبير يطاردني .. ولا أدري إلى أين اذهب
ضائعه مشتته تائه في عالمـ واسع .. اركض إلى المجهوْل
نحوْ ضوء خافت كلما اقتربت منه يذهب بعيييد .. كأنه سراب يحسبه الضمأن ماء !

بقى سته ايامْ وأطفئ شمعة الشهر الثالث
لسْت أدري مَ الحكمه من عد ايامْ الغياب
يَ ر ب الهمني صبراً اكثر .. فلم اعد احتمل المزيد bp039

The Y
10-07-2010, 10:55 AM
::





::






4 / 6 / 2009

10:30 am

خُدعت .. !

طار قلبي للحظات .. وسقط حتى مات !

ولازال !


::




::

تدرون من هي رنا
10-07-2010, 12:34 PM
الأحد :04/07/2010

الساعة 4 مساءً
* أمي تقولك حياك الله لو تبغي تزورها
الساعة 6 مساءً
* حبيبي تعال خدني نفسي اخرج معاك
** حبيبتي مو كنت معاك لما جيت وزرت أمك
* أمي كانت موجودة وملحقت أخد راحتي معاك
أبغى ارمي نفسي فحضنك ..اقولك واحشني ولازم تجي دحين
وتاخدني ونروح مطعم ولا أقولك نروح فندق.

الساعة 7 مساءً
** رنا انا قدام بيتكم بسرعة انزلي .

* اوك.
* شوف ياسيدي نحجز فندق ونروح نشتري عشاء من شاولي وتشتري لي اللبس الباكستاني اللي شفته هديك المره
الساعة 12 منتصف الليل
* يوووه أتخيل أمي اتصلت تلات مرات
حبيبي لازم أروح. أمي حتبهدلني


** براحتك

الاثنين
7
7
الثلاثاء
7
7
الأربعاء
7
7
الخميس
7
7
الجمعة
7
7
السبت

الرقم الذي طلبت لايمكن الاتصال به الان

غ ُـروبْ
10-07-2010, 03:51 PM
10 تمّوز [ 3:50م]
.
.
.
حتماً هوَ شيءُ من الـ غِيابْ !
أقفُ عَلى حافتهِ مبللةً بالكثير مِنْ الكبرياءْ
آه
ثم آه..
أَ أَضُعنِي الآنْ ضِمنْ الأقويَاءْ..؟
أمْ..
الحَمقَى؟


.
.
أعدْ اليَ أنفاسي

راويـة
10-07-2010, 05:29 PM
.

10-July
السآعة
الأشد ‏جحيمآ ‏في يومي
آول سآعآت الفجر ... التي حآليآ أقضيهآ [بدونك] ..

حيث نكون سويآ ..
تهدهدني نبرة صوتك ..
تلملم خصلآت شعري المتنآثر على وجهي
وتحكي لي حكآيآتك ومغآمرآتك الشقية
وأنآ أتأمل ملآمحك و تلتقي عينآي بعينيك
.‏ .‏ .‏ و ‏يلآزمنآ السكون !‏
حينهآ أغمض عينآي لأهرب منك وأستدير بجسمي عنك
ثم أبتسم وأتمتم " تصبح على مآتحب ي/ حبيبي "

ي/ هذآ . . . مسآءآتي وصبآحآتي تفتقدك !

.

همَّآني
10-07-2010, 05:49 PM
السبت
5:42مساء


استيقظت من نومي لاارغب بتناول الحديث مع احد

اود فقط ان ابقى صامته

وان اطفي اصوات الجميع بجهاز التحكم

اه كم اتمنى ذلك حقا

ينتابني تعب يكاد يعصف باوراقي واطرافي

متعبه جدا لااقوى على تلقي الضربات من هذا الدنيا

فقط اكتفيت ولو يعد في هذا القلب مساحه لضربة اخرى:(

ساتوقف هاهنا

لاغمض جفناي واطلق لها العنان ليلتقيا في صمتpb189

غَ ـيْد
10-07-2010, 06:38 PM
.
.


السبت bp039
ربما مختلف ؛ ربما وَ أحنّو لِ ذاك الإختلاف :")

.
.

راحله !
10-07-2010, 08:18 PM
10 | يوليُو .
-
كيف أخبرك بأني مُصابة بالحمّى الآن ، وشيء كثير من الأرق ونومٌ يصاحبه كوابيس
مُريعة ، وبضع وعشرين تعب يُلازمني إينما كنت ، وخيط صغير من اليأس بدأ يتسلل إلى قلبي وإني والله أخافه جداً لو أنه يتربّع فيّ ثُم لا أكترث مثلُك أبداً .. وأنت غائب !
بالرُغم من أنك أخبرتني سابقاً ؛ أنا لن أعيد هذا الغياب مُجدداً سيكون هذا هو الأخير ، وسأحتويك ، وسأحبك ، سأعيش بقربك ، سأشتري لك حلاوة القُطن ، والقطار اللُعبة
ولكنّك تغيب !
كُل ما أعرفه الآن أن انتظارك بشع ، أنهكني وأكل من قلبي ولم يُبق ولم يذر منّي
وأنت .. ممم لا أدري ماذا تفعل ، لكنّك على ما يبدو لي بأنك لا تكترث ولا تُبالي ولا تهتمّ أيضاً ، ولا تدري بأنني في غيابك هذا ، أصبحت ورقة شجرة في خريف ،
تنتظر أن تنكسر قريباً تحت قدم أحدهم !

The Angel
10-07-2010, 08:18 PM
السَبْت ,,
10 - 7 - 2010

..

إخْتِنـآقْ ,, !
كَومَه مِنْ المشَآعِر مُتَفَكِكَه ,,
..
حَتىآ يأتِي مَطْر .. فـَ يُطْهِر رئِتي pb189

{ الحمد لله على كل حآل }
bp039

ايـزابيـل
10-07-2010, 09:12 PM
10 يوليو 2010 :

حبيبتـي كـل الـعـواذل تشـابـه
قلبٍ ظلام ووجـه يشبـه للأصحـاب*

أوَار
10-07-2010, 09:26 PM
السبت - 9 : 20 م

الجميع كان يتأهب للذهاب إلى منزل عمي ، وبعد التوسلات الكثيرة من زوجة أخي في الذهاب معهم ، قررتُ الذهاب، تأهبت وبينما كنتُ أصفف شعري وجدت أن لا تسريحة تناسبه ، فقررت عدم الذهاب. هو في الحقيقة ليس هذا السبب لكن هناك شيءُ يقبضُ قلبي ، يجعلني حزينة وأريد العُزلة ، فالذهاب يعني الصخب وأصوات كثيرة لا أحب سماعها ، الذهاب يعني الابتسامة وأنا لستُ في مزاجٍ جيّد لها ، الذهاب يعني الاختلاط والتحدّث والضحك والرقص أحياناً .. وأنا في قلبٍ وفكرٍ مُتعبين، أريدُ فقط أن أكون وحيدة هذه الأيام على الأقل ، وأحزنُ كما أشاء.

DON'T frown
10-07-2010, 09:51 PM
الجمعة
27/7/1431هـ

المكان / معرض ... في مول ما في مدينة سعودية

الزاوية / ركن الكشف عن صحة أسنانك

وجه بلاستيكي رُسمت عليه ابتسامة باردة مصنوعة بألوان باهتة
امرأة ابتعدت قليلا عن الشباب الوردي
تتصنع المرح
ثقيلة الحركة
ثقيلة الظل

اقترب طفل بريء منها بالحاح من ماما نظر إليها فاقتربت منه بنفس تصنعها في كل شيء
و هي تتحدث بطريقة آلية ، إلا أن براءة الطفولة لم تصمد أمام ذلك التمثال الذي يتصنع اللطف الإنساني
فابتعد عنها مزمجراً بألفاظ لم تفهمها إلا ماما ...


ما أقبح المرأة التي تتصنع الجمال و الرقة و الأنوثة !!


،،،

رزان
10-07-2010, 11:24 PM
22 : 11 - الآن يرتحل كُل شيء مني إلى مابعد المحيطات الكبرى تالله إلا قامتي باقية هنا .

سَيٌور
11-07-2010, 12:33 AM
السبت : 28 : 12 ..

يربكني وفائك المتأخر .. حبٌك المفرط .. حضورك المكثّف ..
تربكني الاشياء التي عودّتني اياها في حقبة من الأيّام .. ثم ركلتها ،
وتستعيدها امامي بشكل مسجل قديم يعيد تشغيل نفسه ،
الغياب لا بأس انا اغفر له .. لأن الحياة اقصر من البكاء ..
لكنّي نوعاً ما .. اخاف ان استأذن قلبي ،
نحن نكبر يا صديقتي برغم كل شيء .. وهذا الجزء الداخلي في شعورنا يحاول ان يبدو قاسياً ..
لأن الحياة اقصر من السّذاجة !

برّاد
11-07-2010, 01:11 AM
أحد بدأ على ناصية السبت
ودقات دِقتي تشير إلى 1:04 صباحاً :

كل شيء كان يبشر بخير .. أنبض بكل فولتات قلبي في بداية الأمس
واستمر الوضع في الهبوط حتى الآن ..
بدأته بعينان تبرقان شوقاً
وهاأنا أنهيه بـ "ضيق "
لماذا نعود لنفس النقطة دائماً ؟
لماذا نبحث عن التصرفات المنتهيه في الخلف ؟ ..

اخ

THE HELL GAME
11-07-2010, 02:57 AM
الأحد //

11 يوليو

لم تمضي سوى ساعتان منذ أعلن اليوم وصوله !
و لم يبارحني ذاك الشعور، كما لو أن حبلاً شدّ وطأته حول قلبي،


بانتظار // لحظة تحرري منه !

ho0o$ho$
11-07-2010, 04:50 AM
17 مارس
am 2:30
,,,,,
كثيرا من هم يستمتعون بقراءة الكتابات والخواطر والأشعار

يغتنون بها... يثنون عليها وعلى كاتبها .. وبعضهم قد يصل إلى انه يجعلها من مبادئه أو حكمه

ذلك ليس لأنها كذلك فعلا...أو ليست لأنها قطعيه الصحة

ذلك فقط لأنها لمست جراحهم و آلامهم ..لملمت شتات أنفسهم وأفكارهم ورتبتها في صفوف..

بغض النظر عن عدالة هذه الصفوف وصحتها ا والى متى تستمر في هذا الصف..!!!

......الكاتب يلقي بألمه على صفحته البيضاء .يخربش بها بالأسود ..ويرسم الحروف فوق السطور ..يتعرى أمامها ليجعلها تقرأه..تشف جميع خطوط الألم والحزن وحتى خطوط الزمن ..

مع يقينه التام إن هذه الصفحة ليست سوى نسخه من ألمه وليست ألمه الحقيقي..!!

.....المتلقي..!! يسعى بحثا عن هذه الخربشة السوداء ليرى أياً منها تسكن آلامه و تلملم شتات نفسه حتى ولو هي بالحقيقة ....تبعثرها له...

.

.

لا يزال الكاتب ساذج عند الكتابة ..ولا يزال المتلقي " المنطرب بها " سوى امتداد لهذه السذاجة

... لا تزال الكتابة هدر للطاقات الداخلية..!!

ولا يزال كلامي سوى وجهه نظر.. ولازلت استمر بالكتابة وانطرب بها ؟!!!

سَيٌور
11-07-2010, 05:16 AM
06 : 5

امم .. يحدث ان نتشرّب بالحزن تماماً فالليل ..
ونستقبل الصباح برأس مدجج بالخيبات ،
يحدث اني اريد ان انام .
ويحدث ان تحضر في ذاكرتي علانيةّ من دونِ علمي ..
لا تبتأس .. انا لا ابغضك .. ليس سبباً واقعياً ،
انا اخشى ان يقبض الله روحي وانا اعجز عن التعبير عن الاشياء الصغيرة .
الاشياء التي تشبه ان اخبرك ان غيابك محض كذبة ، وإلاّ ماكانت السعادة الأولى
ستتحلق ببر حولي . لا بأس .. انا اهذي . واعتقد اني احتاج لقسطٍ من الموت المصغّر ..
ومن يدري ، لعله يتضخم كثيراً حتى يصبح موتاً حقيقياً ،
هل ابدو وكأنني مهووسة بالأفكار التشاؤمية ؟ لا .. كانت سارة التي بنت لها بيتاً ترابياً
في الأسفل منذ خمسة اشهر تدعوني إلى بيت مماثل ..
واشعر اني اريد ان اكون وحيدة قليلاً عن هذا العالم ،
هذه الضوضاء تربكني .. وانا ابكي كأي انثى غبيّة للغاية . كأي انثى تستمع لقصائد
عاميّة مشبعة بالعاطفة و الفراق و الغياب و السماءِ الحزينة ..
لكني ابدو احياناً انثى فوق العادة ،
اي انني حتى بلا مؤثراتٍ سماعيّة .. ولا مرئية .. ولا حتّى احلام يقظة مسكينة
استطيع ان اكتب رسالة لضمير غائب . استطيع ان ابكي ثمّ اعتقد اني اغني ..
ثمّ انام بشعر مبلل ويدين باردتين ،
فوق العادة .. هذا فقد اكثر من العادة ..
ان يستيقظ معي كلّ يوم ولا يأخذ قسطاً من النوم معي .
ان يعتقد نفسه جنيّا حارساً لي ..
وهو ينخرني !

أوَار
11-07-2010, 07:59 AM
الأحد - 7 :58 ص

لم أنم بعد وقلبي مُرتعدّ . حين تكون وحيداً هذا يعني أن تسيطر عليك كل الأفكار ، تفكّر بالراحلين وبالقادمين ، تفكر في كل شيء .. وأي شيء لم يعد موجوداً أو لم يأتي بعد . أتذكر كيف كان الحزن يملأ عينيك ؟ أتذكر شهقاتك التي كنت تزفرها بصمت ؟ كنتُ أشعر بها تخنقُ حنجرتك وتحبسُ أنفاسك ولكنك تصمدُ كجبل ، وتتوانى عن قول أي كلمة خوفاً من أن يتدفق الدمع معها .. أعرفك جيداً حينما يسيطر الحزن عليك ، أعرف ملامحك كيف تصبح وكيف تذبل وكيف تنام ولا تنام ، كنتُ أنظر إليك وفي قلبي فرحة الطفلة التي امتلأ بيتها بالنساء والأطفال والرجال،وتخطط كيف تأخذ الحلوى الموضوعة على الطاولة..لم أكن أعرف أن هناك روح ارتحلت ولن تعود أبداً ، وهي التي جعلتك في هذه الحالة ، لم أكن أعرف أن ذلك اليوم هو الفيصل في حياتك القادمة . أنا أحبك كثيراً لأنك صديق طفولتي ، ورفيق أيامي الماضية .. كنت باسماً كما اسمك ، ولكن خبر سفرك الذي أتاني قبل قليل أيقظ في قلبي أشياء كثيرة .. وذبل معه كل الفرح الذي خططتُ له كي تأتينا كعادتك في كل إجازةٍ صيفية ، أنا انتظر قدومك وأعرف أنك لن تنساني .

بقايا طلال
11-07-2010, 08:11 AM
7/3/2009
كل شيء حولي كان نائما ً بوداعة .. انا اول من استيقظ بعد حفلة العواطف تلك ..
مازالت الستارة ثملى تتراقص على معزوفة البحر المالح .. لم تتعب أقدامها ..
البحر ... هو الآخر يتنفس من بعيد .. ويتلصص ..
وانا .. حافية .. أقطف الورد .. من أرض أحلامي ..
وليس هنالك من أشواك .. كل شيء كان وديعا ً حميميا ً جدا ً وحنونا ً ..
كذلك الجسد الملقى بجانبي ..
كتلك النعمة التي أخيرا ً وهبني ربي لها .. .
كدعوة أمي التي أجابتها السماء .. قلبي .. حبي .. وزوجي ..
رمقته من بعيد ..
يتردد في صدري مقطع لكاتب مغمور ... الخضيري ..
.... كنت أشوف غيوم ترقص في عيونك ..
....كنت اشوفك قلب ينبض ..
...فرحته من قلب قلبه ..

ωђάţ εvεя
11-07-2010, 08:19 AM
.














بعد أن شُفيتُ من الورم ، وأصبحت يدي اليُمنى قادره على الحِراكِ مرّة أُخرى .. وأصبحت تشعُرُ أيضاُ بحاجتي لها رُغم بلادةِ اليُسرا وسذاجتها وعدم أهليتها أبداً للحياة معي .. !

أفتقدُكِ كمن إفتقدَ جسدَهُ بالكامل .. جسدٌ لآ تمسيّنهُ جسدٌ لآيستحق البقاء بطهاره .. ولن يتعلم أبداً معنى تقافُز الأنسجه به تحتَ جلدِهِ شوقاً لإحتضانكِ .. ! وجودك يعني أن أزرع الرغباتِ فيني بالبقاء / الحياة / الدُعاء ..

الأحد - 8.20 صَ

منثور
11-07-2010, 08:48 AM
الأحد, 11 أيلول
الساعه 8:35
كان للقدر شأن بأن نلتقي صباحاً وأن نفترق صباحاً دون أحداث أي ضجيج كان فالكون كلهُ يعيننا دائماً على فعل ماهو متضاد مع سلب الحياه الهنية والتي نحلم بها كل يوم صباح ومهما بدات تلك الاحلام من تفاهة, ألا أنها أحلامنا نحنُ ولا أحد سوانا كم كانت بعض الاحلام شاقة في حلمها.
لم يكن هذا الوقت مغلفاً باللون المفضل لديك لكنهُ كان مميزاً بالسواد المعج والواضح من مسافة ليست بالقريبة جداً, كل مافي الامر بأن رئتي ملئت من شهقات الوجع والالم !

كثرت عليّ
11-07-2010, 12:37 PM
ربما تكون الأولى لي في حانة اليوميات
ولكنِي سأغرقها بوحا إن صفى لي الوقت وأكرم ّ!bp039



كان زمانها في الثاني عشر وعقرب طويل يتكئ على الست
نصف من العمر مضى , وإستطعت أن " أستلم وثيقة تخرجي "
بعد مرور ست عشر سنه كـ مسيرة أعوام انجرت فيها باكلوريس بإمتياز ومرتبة شرف ثانيه ولله الحمدpb189

أحمد الله أن مايكون من خير لايعني سواي وكذلك مايكون من غيره !
مهمتي الآن ~
أن أقرأ في كتب التحفيز حتى أستمر في العطاء pb030

!.. Tulip
11-07-2010, 01:32 PM
الاحد ..
الحادي عشر من يوليو في السنه العاشره بعد الالفين ميلاديه

سكون يغمر ذاتي .. وفي حالة السكون تأتيني رائحة اطيافه
طيفاً يداعب مقلتي بّ ابتسامه ترتسم على محياه .. مجرد طيف ابتسْسامه
لكنه طيف يضيئ حياتي pb189

يومياتي خاليه منك .. ملئيه بذكراك pb189

مريم
11-07-2010, 04:48 PM
sunday

11/7/2010


فكرت أن أذهب لمتجر السجائر سأبتاع شيئاً من دخان ،
أحتاج أن أشاهد الدخان ينسل عالياً
خارجاً من جسد لفافة فارضاً نفسة بين ذرات الهواء
برائحتة النزقة و لونة الذي يأول الحقيقة في روحي ...
و يشعرني بأنني لطيفة ،
لطيفة سيدة تركي الحمد في جروح الذاكرة ،
بتيهها النفسي و عمق ذاكرتها الحبلى
بالوجع في مجتمع لا يستطيع أن ينام على صوت أناثه
فهن عورة يجب أن تلتحف برداء ذكر ..
ياه كم أبدو كتلك اللطيفه الأن ...


مريم
صباحات أبوظبي

"إحساس غريب..!"
11-07-2010, 05:32 PM
11 , من يوليو
الخآمسسة والنصف مسسآء ًpb189
ششيء مآ يجول ويغوص في أعماق مخيلتي ,,
أعجزني ,
حيرني ,
قتل تفكيري وأشله !
ليس لأني لم أفهمه ,, بل لأني أدعي جهله !
وسأضل أدعي وأدعي , حتى يتلاشى تماماً ..pb189:(
متمنية من الله أن يملأ قلبي بهجةَ وفرحا !bp039

LA_ZAD
11-07-2010, 06:08 PM
THE Day: sunday
The Date :11-7-2010
The Time :5.50pm

أنا في مدينتكـ اليوم اتعلم؟
بالأمس وجدتني جريئة جداً
لم أكن أجروء على النظر في وجوه الأخرين
هناكـ في تلك الصالة الكبيرة اطلت
النظر في المارين كثيراً ،،سرحت كثيراً ،،كثيراً
أتمنى لوأرى ملامحكـ فيهم ولكن بلافائدة
كان يكفيني أنك مازلت تذكرني بالخير لأحب المكان
تملكتني غصة سَّربت في أنحاء جسسسسسسسسسدي وجعاً قد لايدركه سواي

عدت لمكانٍ ما في الأدبي لأرى اول حروفٍ
نسجتها علّك تدرك كم الشقاء فتعتقني ولاتعلقني بأوهامٍ ستهوي بي أرضاً
فهمتها واستوعبتها ولم يبدُ منكـ أي هروبٍ مني
فظننت اني أستحق أن أحظى باهتمام أحدهم مع ادراكي أنِّي
لا استحق شيئاًسوى العددددددددددددددددددددم :)

ما يكسرني هو الذكريات
مايؤلمني ،، توبيخكـ ،،تصغيركـ ،قسوتكـ
إلاإعلانك سوؤي ولو بطريقة غير مباشرة

كانت وحدتي،،واقعي ،كل شيء سذاجتي ،،بيئتي كانت كل هذهـ
الاشياء ترضيني من حياتي فجئت :)
وذهبت ولكن بتجريح وإهانات لم يذقهاأي
إنسان منكـ كأنا

أتعلم :
بِتُ أتوهم أنك تنفِّرهم مني !!!
مالذي صدر مني يازمان كي يكون هذا جزائي من
الدنيا وأهل الدنيا؟

غ ُـروبْ
11-07-2010, 08:57 PM
11 تمّوز
الثامنةُ وسبعٌ وَ خمسون قطرةً لازالت تُدافع عن حقّها في البقاء في قارورة عطرك التي أهديتني اياها ذات لقاءْ،،
.
.
.
وآه من بقايا عطرك..
وهل نيوتن وّ معهُ أنا .. سوى مسكينين...
اتعبا انفسهما باحثين عن سر الجاذبية..
يميناً..يساراً

ونسينا قارورة العطر !
ونسينا أن نجيب على من سأل..
ان حل بالفتاة عشقٌ فكيف تصنع!!!
و...
كيف يموت من لا يعشق!!!!
وَ نهايات العشاق هنا وهناك...
وّ حرمانهم.....و أن تمر حياتنا بلا عشق..
و ألا نعرف حتى من نكون..
و ألا نعرف معنى الفرح..
و ألا نعرف ابداً كيف نكون بشراً..
لكنْ أتعلم..
ما يزيد الحزن...
ارتباط مفردة عشق...بـ..هجر ..بـ..فراق ..بـ..ألم..
ورغم أن..ألمي بك..
أرهقني كثيراً،
إلا أنّ ..أملي بك..لازال يتملكني..


/
أنا أُحبّك..
إذاً.. أنا موجُودْ ..!

إِسْرَاء
11-07-2010, 10:02 PM
http://store1.up-00.com/Jul10/1wI75387.jpg (http://www.up-00.com/)

الأحد 30 : 9

تماماً حينَ يتجمعون حول الشاشة الملونة , ويختارون نسيان كل شيء لمتابعة تدحرج تلك الساحرة المكورة !
لا يعنينيِ امرها ابداً , ولم افكر بمتابعة احداثها منذ بداية عرسها الأفريقي الذي شارف على الإنتهاء - ربما إن كنت قريبة كثيراً من احدى مجانينها لجننت ! - , تلقيت دعوة لحضورها مع عدد من الصديقات ولم اتردد في محو الفكرة من بالي .. وإن كان وجودهم وحده مفرح لي لكن متابعة مالا أهتم به بالاضافة للإبتسام والتحدث طويلاً فوق قدرتيِ اليوم , احتضنتنيِ الحمى منذ الصباح ولم تنفك تنفث علي الإنهاك والتعب طوال اليوم , أمي تخشى عليّ من الوحدة , والإنغماس بعالم الكبار ونسيان اني مراهقة يحق لها من الجنون ما يحق للكثيرات بعمري , لم تصرح لي بذلك , لكني قرأته في إصرارها علي بالذهاب في أي تجمع للمراهقات امثاليِ ! , في دعمها لأي خطوة مجنونة أقوم بها ! كان يفرحها نضجي , لكن بات يحزنها الآن انشغالي المتواصل ببناء عالم يليق بهذا النضج الذي احاول تنميته بيِ , بات يقلقها انحسار الصديقات من حوليِ وعدم بذلي لأي محاولة لإقامة مشروع صداقة - لدي صديقة , ألا يكفي ! - في مجال الدراسة بات يثير غضبها عدم تواصلي مع احداهن وتورطي الدائم عندما افاجأ بأخبار لم تصلنيِ وبأمور فاتتني, وحججي المعتادة : لن اقيم علاقة لأجل مصلحة , انا في غنى عنها . ولا غنى عن مصالحنا ولا تراجع عن قراري !
امي الطيبة تريدنيِ احياناً فتاة عادية , ان أتي اليها لأذم طول كعب فلانة وقصر فستان علانة
أن اخبرها بأن الممثل التركي فلان جميل وبأن ذقن اخيه علان الخليجي تعجبني , أن الاحق تتابع الموضة فأقتني بلاك بيري واعود لأقتني أي فون , حتى تشكي لرفيقاتها بؤس التقنية الحديثة !
اشعر كثيراً بكِ يا أمي , اشعر بخيبتك عندما لا تجدين فتاتك كفتياتهم الاتي يثرثرن بشغبهن
ولا تملكين في احاديثهن حديث يخصني !
واعرف انك ماتلبثين أن تحمدي الاله أن جعلنيِ هكذا !
أمي احبك كثيراً , اعلم انيِ لست مجنونة بما يكفيِ ولست عاقلة بما يكفي !
اتعبك كثيراً .. اثير غضبك كثيراً واثير حنانك وحبك كثيراً !
الآن سأحيا اجمل سهراتيِ , معي أنا وكتاب وكوب قهوة , وإبرة وكومة صوف في حال مللت من القراءة !
هكذا اكون سعيدة .. عندما أكون معي ..
فلتحيوا أجمل لحظاتكم يامن تتجمعون حول تلك الساحرة , ولتكونوا بخير يا أمثالي !

noonee2
11-07-2010, 10:04 PM
الأحــد /
11 يـوليو .. ، السآإآعـه / الـ 9 : 47 ..

آآآآه !
كـم هـو مؤلم البقآإآء بـ جوآإآركِ !
وعلى قـدر الألم / كم هـو يسعدنـي !

مـعآإآدلـة صصعبة جداً بالنسبة لـي ..
هذه هـي مررةِ الأولـى التي آحتآإآر بـ علاقاتي !

آن آبقى بـ جوآإآركِ هـو ، كـل معآنـي الفرح والبسسمة والبهجه ..~
آن آرحـل عنكِ هـو ، كـل معآإآنـي الأسى والحزن والحـرمآن ..~

آصصبحت مششوشة فـعـلاً !
لا أستطيع ان آتحكم بـ تصرفآإآتـي بعد الآن !

ومآيحيرني فـعلاً / سوآإآء بـقيت بـ جوآإآركِ آم رحـلـت !
كـلاهما ،/
سوإآسسيـه بـ النسسبة لـكِ =( !

لم آكـن يومـا آرريـد آن آكـون خيآإآراً من خيآإآراتكِ !
دوومـا كنت آفضل آن آكـوون " فـي المـقدمه " !

عـذرراً هـنا تـووقـف قلـمـي : / !


بـ قلـمي / نـوني ،

الأفق المجهول
11-07-2010, 10:28 PM
كيف اكتب عن هوى
عن الشوق
عن الوله
عن ايش
عنك
احببتك
نعم
لكن ما ابيك
خلص القلب
تعب يناديك
سأرحل
سأعيش
سأحب
ساراقص الغيمة
سأنشر حبى
بين الناس
حب الخير
وسأعيش
تحياتى

عـزْف
12-07-2010, 12:35 AM
,

هذه يومياتي لاتخلو منكِ ..

احبكِ بكل طرق الحب المعروفة وغير المعروفة ..
أحب هذه الدنيا لأنكِ فيها وأحب الأيام والقدر لأنهما جمعاني بكِ 00
أحب نعمة البصر لأنني أراكِ .. أحب كل حرف في اسمكِ 00
أحب نضالي للوصول الى قلبكِ .... لذلك أعلنت عليكِ الحب 00

لاتذهبي فحياتي مقترنة بكِ
ويومياتي أصبحت ملككِ
هكذاّ يومي أعيشه بكِ


,

ايـزابيـل
12-07-2010, 12:36 AM
كنت سأغنيّ , لكن صوتي ضاع .

راويـة
12-07-2010, 02:44 AM
'
12 - July
2:30a.m


لم يعد فيني بقية لمزيد من‎ ‎المجآملآت ،‎ ‎والذهآب لحفلآت أو أعرآس أو ولآئم سئمت تصنع الأبتسآمه في وجه الأقربين قبل الغربآء
هل تريدونني أن أصرخ بأعلى صوتي وأتأوه لكي تعلموآ أن بدآخلي خيبآت ويأس ووجع
فلتعلموآ أنني‎ ‎لست على مآيرآم منذ أكثر من شهر
أن صرآعآ دآخلي بآت يؤرق مضجعي ، ويؤلم خآفقي كلمة وآحدة قد تبكيني وبزيآدة أخرى قد تفجر برآكييني
دعوني وحدي
أنني بحآجة إلى نفسي إلى ذآتي ! كآذبه .. كآذبه .. كآذبه !! لست بحآجة ذآتي
إنني بحآجته " هو " فقط ! بحآجة لأسمع صوته ، ضحكته ، آن أرتوي برؤيته ، ان استنشقه ، ان اشتم عطره ، ان اتشبث بذرآعيه ، وأرمي بنفسي على صدره ، وأبكي كـ/ طفل انتزعوه للتو من رحم أمه الدآفئ
وأصرخ غيآبك مؤلم ، موجع

هذه الليله سأشرب " نخب " خيبتي وحدي ، ثم ألملم أورآقي الممتلئة [ به ] وبعطره ثم أنآم

سَما
12-07-2010, 03:00 AM
12 يوليُو
4:50 صَباحَاً

دُون سَابق آنذار .. شعرتُ بالحَنين
وفقط

yokohama
12-07-2010, 04:13 AM
لا أعرفُ تاريخَ اليوم , أو تاريخ الأمس .. تقوله لي الآن لكنني أنساه كما أنسى أن أفتح عينيّ جيداً قبل أن أنام كل شيء حولي له بيته الصغير أو ربما سجنه الحُر الذي يختبئ فيه حين يغلق الوقتُ نافذةَ الترقب , الآن ناموا جميعاً - يقول الأرق للذين انتحروا على صدره - عادت أمكم عادت الفكرة التي أحرقتموها بعناية في رؤوسكم أملاً في أن ترقد أرواحكم في مرقدها لمرة , لكنني أحفظ اليقظة كوصية أحرسُ تلقائية اللحظة التي تولدُ فيها الشمس و أحرصُ على أن يبقى القمر أكثر وحدةً من عجوز مجذوم , لديّ هذا الشعور الدائم بأنه لا وقت للنوم لا وقتَ للوقتِ و لا وقتَ لي .. صوتُ فيروز يأخذ بيدي أول الفجر صوت فيروز يعرف العدالة التي تنساها العدالة ومذاق قهوةِ أمي ينفضُ قلبي حتى يجف الموتُ في قلبي فأمشي في جنازة الأيامِ أنثر رماد التفاصيل الصغيرة و أدفن وسادتي في عيون الليل , لا أعرفُ تاريخ اليوم الذي يصحو فيه الخوف باكياً بين أحضاني كطفلٍ يعرفُ كم يؤذيني أن يبكي , لا أذكر إن قلتَ لي أننا التقينا هنا بين الأرقام التي تتزاحم لا أذكر لو قلت نامي ! بحزم و نمتُ بعمقٍ كأنني أصحو .

M l a m 7
12-07-2010, 04:54 AM
أمسي - اليوم - غدا - الى اخر يوم ارى فيه شمس ,,

لن اكون حره !
لن ابتعد خارج حدودك
حتى لو تم ازاحي ..
لا اريد الا ان تكون شريك
مثل ما اكون لك " شرريكه " !
بحجم المك ..بجحم حزنك
وانتكاستك المؤلمه .. تفكيرك فيني
عذرا لكن لن استجيب لقرارك هذا
فقط في موقف الخطا !
حينما ارسم ملامحي لك
وحين ارسم تفاصيلي فيك
وحين اقص لك يومياتي
واحكي خططي المسموعه لك
وحين انهي يومي باسمك
وابديه بسمك
واجعل ايامي وهوايتي شبيه لك
واكتب حروفي لك فقط
حين تكون شخصيتي لشخص مثلك انت
وحين اكون فخوره بنفسي لانك انت " رجلي "
حين افكر في يوم ما في التنازل عن هذا كله
صدقني سكون حره بعد هذا كله " في كفني " ..




طفله اخطت في حق سندها بالحياه ..
لن تكون سعيده وانت تومن من خارج قلبك بهذي الكلمه ..

yokohama
12-07-2010, 08:25 AM
أحياناً ينساكَ الوقت يسأل : لا أمس لك حتماً لا مستقبل .. من ذكرّك الآن !

هاربـه
12-07-2010, 09:02 AM
12 يوليو , 8 : 57

كالعادة , أخرج من غرفته بعد حوار فاشل للغاية لأجدني أحتاج أن أضرب رأسي بقوه ولمرّات عديدة بالحائط
لم يعد يجدي أي قول أو فعل أو ربما أسلوب إقناع أرتديه لأستطيع التفاهم معه , لا يتقن سوا الصراخ والثرثرة المُمِلّة
على رأسي دون أن يُنصت لما أقول , و أسلوبه الساخر هو ما يغذّي رغبتي برمي كل الأشياء التي تحاوطني وتهشيمها ,
لا أعلم كيف سيكمل حياته !
حقاً يرهقني التفكير في وضعه الغير مُحتمل .

.

ليـالْ
12-07-2010, 09:22 AM
- جدتي..؟
- نعم
لماذا القمر وحيد..؟
-امممم ( تفكر الجده في جواب تقتنع به هذة الصغيرة) ربما لانه جميل ..ولاشئ في هذا الكون يجاري جماله
- ولماذا قلتي " ربما" أ يوجود هناك سبب آخر؟
- لا أدري قد يكون هناك سبب نجهله..مارائيك انت..؟
- أنا أراه كالإنسان الذي فقد شخصاً عزيزاً.. يخيل لي ياجدتي احياناً بإنه يبكي بصمت..أن له قصة حزينه يرويها كل مساء للنجوم ..أشعرُ بـ انه يبحث عن شخص ما ..أن شوقاً يسكن قلبه..
- يابنتي لكل شيء في هذة الدنيا حكاية ...الكون والطيور والازهار كلها مليئة بالحكايات الجميلة .. لكن لا يستطيع الوصول إليها سوى الإنسان الذي يفكر بها ويتأملها ..
الا ننتهي هنا ونأوي للفراش..؟ فقريبا ستشرق الشمس وستحزن كثيرا إن لم تشاهدك بين الحقول ..تصبحين على خير يابنتي
- تصحبين على خير ياجدتي..

قتلتهم بكبريائي
12-07-2010, 09:52 AM
اليوم يمر مثل اي يوم وما الجديد لكن اليوم يزداد حزني لان اليوم اكمل السنه بعيده عن المكان الذي عشت وتربيت فيه صعب جدا على الانسان مفارقه المكان الذي يحبه اليوم اطفي الشمعه لتمام عام علي رحيلي عن الذين احبهم

A m w a j
12-07-2010, 03:28 PM
3:21 pm

تشيرُ عقارب ساعتي الى السادسةِ صباحاً . .
لم أعتد النهوضَ مبكراً في هذا الوقتِ من السنه !
لآ أعلمُ هل السبب أنني أعتدتُ رؤيتكِ في هذا الوقتْ
أم هوَ صوتُ قطراتِ المطر !


ألم أخبركِ سلفاً بأنني أستطيعُ أن أخمنَ الأحداثَ قبلَ حصولها ؟
يبدو أنَ قدرتي في تخمينِ المواقفِ قد هزلتْ
فلمّ أتوقَع أبداً نزولَ الأمطارْ , ولم أتوقَع بأنني سأنهضُ في هذا الوقتْ
وتوقعتُ أن أجدَ حماماً زاجلاً على تلكَ الشرفه
ولم أجده !


كنتُ أحبُ رائحةَ المطرِ كثيراً
لكني أحببتُ رائحتهُ أكثرَ هذا الصباح !
لم أتوقَع يوماً أنّ رائحةَ المطر في الصباحْ تختلف عن غيرها منَ الأوقات
لم أتوقع أن تكونَ للطُهر رائحه كهذه !


تجتاحُني رغبةٌ شديدةٌ بتناولِ قطعٍ من المطَر هذا الصباحْ
تسألينني كيفَ أتناولُ قطعاً من المطر ؟
ليسَ بالأمر الصعبْ
كما تتناولينَ قطعاً من الحُسنِ على افطاركِ كلّ صباح !


لآتدركينَ ولن تُدركينَ مدى اشتياقِي للصبآح
أو بالأصحّ لـ الصبآحآتِ التي تكونينَ فيهآ
للوقوفِ هُناك , إنتظارك , مجيئكِ , واللا مجيئكِ !


ذكراكِ تزورني كلّ صباح
لكنّ صباحي هذا اليومْ مُختلف
فقَد بكى كثيراً شوقاً لوجودكِ فيه
بكى مطراً عزيزتي
بكاءٌ طاهرْ , لذيذ !

أخبرتكِ بأني لم أعُد أجيدُ التخمينْ
فلم أتوقَع أن أكتُبَ لكِ مع ذلكَ الزاجل الذي ظننتُ أنه سيأتينيْ منكِ
ولنْ أتوقع أن تقرأيها ..
فهل سيحصل ذلك ؟


يآلـ فخآمةِ حكَايآكُم آل إقلاع bp039

سَما
12-07-2010, 04:30 PM
6:30 مساءاً من يَوم الاثنين
12 يوليو 2010

مُبتله ذاكرتي من آمطارك التي غزتني فجَرَ هذا اليَوم
ف الحكَايه الصغيره التِي قادتنِي لِ طريق الحنين
آشعلت الشَوق المدفون آسفل القفص الصدري خاصَتي
لا آعلم آن كآن رقم هاتفِكَ المُخزن في جَوالي هُو ما يُشعرني بِ حاجتي لَك
فَ رُغمَ آنِي تخلصتُ من جَميع ما يخصُكَ في خزآنتِي
من صُور - و رسَائل و بعض الآمور التِي ما زالت تحمِلُ عطرك
الا آن شئ ما .. بداخلي
يثُور كمَا البُركان فِي لحظَات كُلما مررتُ على الآماكن التي جمعتنِي بك
فلستُ قادِره على هجر تلِكَ الزوايه
ف كُلما نفيتُ بِ ذاتي الى آبعد نُقطه عن اشياءك
آجدنِي مغروسَه فِي احداها
والوقتُ يمُر و يمُر
وذاكرتِي لا تكفُ عنك آبدا ً

راويـة
12-07-2010, 07:30 PM
يآه وأخيرآ سأستنشق هوآء نقيآ خآليآ من ذرآت الغبآر المترآكم على الكتب والأررفف !
قضيت ثلآث سآعآت بل أربع بدأت من السآعة الثآنيه ولم أنتهي إلآ قبل قليل ألآ تستحق هذه السآعآت وقد تأجل عملهآ من ثلآثة أشهر ^^"
بهذه المنآسبه سأدعوك لشرب قهوتك التركيه " التي تفضلهآ " ومعهآ بعض قطع الشوكلآ
فهل ستأتي ؟

(w)

M l a m 7
12-07-2010, 09:04 PM
كانت لي رغبه بوجبه حروف دسمه اقدمها لك
لكن كلمتك التي طالما ربما اسمعها مرارا وتكرارا
احرقت كل هذا ..

ارجوك دعها من لسانك ..
لا اريد الاعتياد على الامر ..
لا اريد ان اجعلك تبني جدارك برغبتك الغريبه
انا لست سعيده بهذا ..:rolleyes:

همَّآني
12-07-2010, 11:03 PM
الاثنين
الساعه تلدغ 10:50مساء
في هذا الوقت تحطمت كبرى احلامي على صخرة الواقع
مهشمة شواطئ وهدمت كل اوجه الامل في عيني
خساره والف خسارة عشت عمري اعد الدقائق والثواني انتظر ساعه التقي بحلمي فيها ولكن ابى الا ان يقفل ابوابه في وجهي تاركا جسد محطم ضاع رماده في مهب الريح

إشراقة
13-07-2010, 01:28 AM
ُالسبت : 1-6 الحادية عشر صباحًا
+
أُخَالُنِي الآن أكثر نشوةٍ من ذي قبل , كانتْ تِلك الرسالةُ المكتوبةُ على حِين بُعد مِني , تُشْعِرُني أنني كُنتُ الآقربَ في ذلكَ الوقتِ , وهذا يكفِيني ! رُغمَ قِصرِ تِلك الكلماتِ إلا أنهَا شيءٌ جميلٌ , وجميلٌ جدًا .
لكنها الآيامُ والسنتان اللتان تفصلانِ بيننا تُشعِرُنِي أنني سَأذوقُ الخيبةَ بنهمٍ كبيرٍ هذهِ المرة !

سامِحني .. قلتُ غير الحقيقةِ لأكونَ لكَ أقرب !!

غ ُـروبْ
13-07-2010, 03:11 AM
3:11
اثنينْ..امممم رُبّما ثُلاثاء..!
اممم
.
.
.

حقّاً لا أدري كمَ من الوقت مضَى ..
لمْ أعدْ أعدُّ الأيام , فالأمس.. كاليوم وغداً سيكونُ مثلهما تماماً ,
وكل ماهو مهم لازال مسجوناً هُناك في أيامٍ مضت لن تحيا إلا حين أكتبها !
/
والآن
هل لي أن أكتبْ عن حُلم.. لم ولن يتحقق..!
/
أيها الحلم :
قد لا تعلم أن خيالي البائس مازال يصورك لي رغماً عني وعنك ..
ويأخذني في كل حين إلى هناك .. حيث علقتُك بين شرياني ووريدي ,
ووَشمتُك في الجزء الأعلى من صدري , و غنيتك في الصباح و المساء ,
كما خطيتُك رسماً في دفاتري وأشعلت الخطايا بين يديك نوراً , ووضعتك حمرةً في
شفتي وعطراً على رقبتي .. حتى أني تذكرتك ونسيتُ نفسي من أجلك ..
فمن أجلك رصفت أحزاني في حقيبة وأرسلتها إلى النصف الآخر من الأرض ..
زيّنتُ دموعي واصطنعتُ شبحاً من الإبتسامات لكي لا أؤذي ناظريك !
من أجلك تعلمت كيف أحيا وأموت في ذات الوقت ..!
من أجلك كممتُ أحلامي لأنها لاتناسب مخططاتك
ولويتُُ ذراع جنوني لأنه يفزعك ..
.
.
.

من أجلك .. خِطت ثوب زفافي.. ومن أجلك هاأنذا أحرقه !

/
ما أقسى طغيانك..!

سَيٌور
13-07-2010, 04:15 AM
هذا الموت الذي يزور الاصدقاء و الذين يتشاركون معنا بذات الأمكنة موحش ..
منظر النائم اصبح مخيفاً بعد ان كان ظريفاً احياناً و جميلاً احياناً أخرى ،
الحياة بدأت تتضائل لديّ ..
بعد سارة و افنان و موضي ، اشعر ان شيئاً مايقطفنا واحدة تلو الأخرى ،
شيئاً ما ينتزعنا من تمسكنا المفرط فالحياة ..
يا الله .. عابرين فقط إليك . عابرين !

جبين ِ لمى
13-07-2010, 04:53 AM
-

13-07-2010, 01:53 am

وحيّدة هذا الصبَاح، ولا أريّد الحديث مع أحدّ ! ، حتى الحديث في الماسنجر مع صديقاتيّ
برغُم محبتّي لهن وتشوقيّ للحديث معهن كُل يوم ، لكننيّ اليوم مختلفّة ، أريد أن أعيش
خاويّة ,, ولا أريد الإحتكاك مع أحّد ، هذا اليوم فقط !
لا أعلم ما الذيّ غيّر الأفكار والروتيّن المعتّاد ، ولا أعلّم ما الذي حببّني في الوحدة هذا الصبّاح .

أشششياء
13-07-2010, 09:35 AM
أرأيت .. كلهم يحفظون تواريخ أحداثهم ، تواريخ يوميات تهمهم ، يجدون فيها شيئاً يكتب .. لكن ذاكرتي العشرينية الكهلة لا تسمح لي بتجاوز عدد من التواريخ محدود . أعرف عام ولادتي .. و ياللمهارة ، أحفظه بميلاد المسيح و بهجرة نبييّ ، أعرف بعده العام الذي أعيشه - يمكنني بسهولة تقريباً تذكر أني أعيش الألفين وعشرة ، يحتاج الأمر لبضع ثوان فقط - وثالث ما أحفظ من التواريخ .. عام الخطيئة ، 2007 !

ايـزابيـل
13-07-2010, 07:48 PM
البريّة التي لا تجيد العوم , تُركت في الماء يا غرق .

marawe
13-07-2010, 08:15 PM
13-7-2010
اليوم:الثلاثاء
ساعة الحدث/:الثانية ظهراً وبعض الدقائق المشتعلة بسبب الصدمة
ساعة الكتابة:7:45 مساءً

أخاف أن أبتدأ بالكتابة عما حدث ظهيرة اليوم،لأني أجهل نهايته ...

"لا يوجد هناك من يراني كأنت،ولا أعتقد بأن ما تفعله قد يفعله أحداً غيرك،ليس لأنك نادر،وليس لأنك أعدت لي ثقتي بنفسي،بل لأنك لا تعلم بأني أعلم ،فتعتقد إنك تصطاد ابتسامتي ونظراتي وضحكاتي المبعثرة،وهي ليست عبارة سوى مجاملات بلا طعم استظل بها للهروب منك،وأسرق منها شيئاً لألمحك على غفلة منك تسافر بعيداً في عيناي.
الحكاية ليست هنا ابداً،،
كل مافيها إنهم علموا ،وأنا التي على مدار عامين أحاول أن أخفيك عن عوالمهم،أتحاشى الأماكن والصدف
واليوم انكسرت محاولاتي وباءت بالفشل بسبب منك،أنت الوحيد الذي ستتحمل مسؤولية رفضي"

صغيرتي جين
13-07-2010, 08:37 PM
الثلآثآء , التاسعة والنصف مساءاً ,,,
أشعر بالإرهآق ,, لا أستطيع التفكير لآ أستطيع كتآبة آي شيء !!
ربآآه أعنِّي ,, آريد آن آنهض لكـــن ....... !!!

Altruism
13-07-2010, 11:48 PM
حين نمضي ..نمضي كثيراً -في الحقيقة -سندرك أن تدوين التاريخ أمراً مستعملاً,حينما ننتهي منه
سيزاوله بعدنا الكثير منّا..سيعاد أكثر من مرة ,وبأكثر من شكل .. فما أكثر أهميّة من كل هذا؛هل كتبنا كل أيامنا ,أم هل كتب التاريخ أيامنا ؟
في الحقيقة بعدما دونت الكثير من تاريخ الخيبة ,والحنين ,والرهبة ..علمت أن لافائدة من كل هذا ؛نحن لا نكتشف الأشياء إلا بعدما ننتهي منها ,أو تنتهي منّا ..
والتاريخ ,شيء ينتهي منّا؛دون أن ننتهِ منه حقاً !

do0o0dy
14-07-2010, 12:39 AM
July 14, 2010
12:36AM







كنت أظنها نسيت الانهمار
كنت أظنها اعتادت الاجداب
وتقبلت واقعها البوار
لكنها اليوم ,,,,,, انتشت
اذهلتني وانتشت
ياااااااااااه هذا كثير,,كثير ,, كثيرٌ عليّ
والله بعض الأشياء أجـمل من أن تكـون واقـعية!






.

راويـة
14-07-2010, 12:47 AM
.
12:45a.m

غدآ سيأتي مثقلآ ! غيآبك يجبرني ب أن أزج بنفسي بين زحمة هذه الحيآة أذهب ، أبتسم ، أرقص لكي أتسلى عن تذكرك
غدآ موعد زفآف أحدى الصديقآت .. لست بمزآج لهذه الزيجة لدرجة انني لم أختر فستآنآ يروقني ، ولم أطلب مصففة شعري ، ولم أفعل شيئآ لهذه اللحظهيخيل إلي أنني سأرتدي وجعي وأصفف شعري بلمسآت حزني ، وأكتحل بوجعي
سأبتهل لربي بأن يأتي بك غدآ

عبيـــر أذار
14-07-2010, 01:09 AM
ومع اقتراب الـ 1 صباحا ..

تتجهز دموعي لشق طريقها المعهود / وتبدأ جوارحي في استرجاع الذكريات الراحلة

ويترأس كل هذا عقلي ولومه لي حين استمعت لقلبي في ذلك اليوم وقبل 3 سنين كاملة !

ولا أجد مفرا من هذه الحلقه المفرغه أبداً ..

رزان
14-07-2010, 01:48 AM
اليوم كان الحيّ هادئ جداً إلا من اصطكاكي وتأوّدي وهدهدة روحي لا يغري بشيء كأنه خرقة بالية أو صحراء قاحلة بل الأرض كانت جدباء حقاً , كانت القهقهة كثيرة ولم تعجبني , وكُنّا اثنتين : أنا وذاكرة حمقاء , تشتاق لأن تعود تغطيها بالأغنية اليتيمة حتى أخمص حزنها .. أعترف بأنك أجدت حياكة ذاكرتي جيّداً وأغلقت كُل شيء عن كُل أحد .. مُرهق أن تعيش بين طرق لا تؤدي إلا إلى الذي يستحيل الوصول إليه .
- اممم لكن ماذا عن ما بعد المحيطات الكبرى , ماذا عنك يا ابن أُسامة؟

أُمنيهْ ..
14-07-2010, 01:58 AM
Jul 14 |

أكثرُ التفاصيل أني أديتُ طقوس العمرة هذا اليوم وصليتُ كثيييييرا وكثيرا ، من أجل أضغاث الحنين .. ومن أجل إرهاق كل الأمسيات التي سقطت مغشيا عليها في أحضان الغياب !
سآنامُ الآن ، وأخبرُ جدتي ومنامي ب أحلامي ..



للفكرةِ والمساحةِ السماويه bp039

رنا.../
14-07-2010, 02:10 AM
الثلاثاء ابهم اصم لا تاريخ ولا عناوين ولا اظن ان هناك حتى ساعات !

صباحي اجمل من طفل مولود واجمل من ام تلم ابنها الدلوع : ) !
اطل على ابناءي الذين يكبروني بأعوام | اعوااام واعوام !
اترقب حالهم وكيف ناموا وكيف اصبحوا | وهل ابتل ريقهم بمائدبه الفطور ام ينتظرون مني ان
افعل كل مرا لزجرهم !
اراني ام لم تمر عليها لحظات الولاده العصيبه
اضحك على دلعهم على غبائهم وعلى جمالهم
احداهم زجرني هذا المساء ابكاني كثيرا يوم اصبح اغبى من اي لحظه
احسس بالألم يقتاد ب وريدي ربما لأنني لم اعتاد على لغه الجافه
حينما جاوب خوفي وتسألي / طولنا السالفه ترا :(!!!!
اخاف ان قد تألم من بعدي ولم يجدني
متألمه لحد انني انطوي لبحث ذاتي من اشلائي
ربما جرحته وربما دهورته وربما قتلته
ومتأكده انني احبه | كأخي فراس تماما 3>
ربما جعلت من حطامي آيه لن تتلى ضللت ابحث عن عزه النفس
ولم اسال عن حاله حتى الان
لم يختار لون " مناكيري " ولا لون " الشدو " ولا حتى فستاني :( !
اسأل عنه ابن العم وانا ضاحكه حينما يسألني / ليش ماتاخذينها انتي
لأقول له فقط اتدلع واتغلى عليه

يومي ممل قلقت كثيرا حينما كتبت نايم لفتره طويله طويله طوووووويله جداً
قلقت كثيرا

شُمـوخْ
14-07-2010, 02:20 AM
01:58 || July 14

قُمت بها يا ألله، قُمت بما أمليته عليّ لا ما أملاه علي قلبي.
ياربّي، أشعر أني لا أشعر. وكأنّي تركتُ كلّ شعوري عند نهاية الدقيقة الثامنة والخمسون، وكأنّها امتصّت كل ما تبقى لديّ من بقايا شعور، أو من بقايا أمل.
كنتُ أحلم يا ألله، كنتُ أحلم بين يديك وأنت تعلم ذلك. تعلم عن العتبة التي تقف عليها أقصى أمنياتي، الأمنيات الصغيرة التي لم تكبُر خوفاً عليّ منّي، أو خوفاً عليها منّي.
لا أعلم.. في الحقيقة أنا الآن لا أودّ أن أدرك سوى ما قمتُ به، هل كان صحيحاً؟
هل كان فعلاً هذا هو الوقت؟ أليس كان الوقت في الأمس؟ أو كان في الغد؟
لم كان عليّ أن أفعل ذلك؟
لم كان عليّ أن أخوض كلّ هذا وربّي يعلم أنّي لا أخشى شيئاً كهذا الشيء؟


لم أنا أتألّم؟ ، الأشياء الصحيحة حين نقوم بها هل تؤلم هكذا؟ .. أم أنّني أخطأت؟
آخ ياربّ.. أحتاج الطمأنينة، امسح على قلبي، أخبرني أنّي قمتُ بما هو خيرٌ لهم ولي من بعدهم، أخبرني ياربّ أنهم سيكونون على ما يرام، وأني سأكون كذلك..
هل سأكون؟

عبيـــر أذار
14-07-2010, 03:26 AM
اعتدت ان تلجم لساني بشفتيك وتلقني عبارات العشق .. ومع هبوطك فوقي تغرس خنجرا في فؤادي

كلما زاد تعبيرك و أغدقت بجنونك على شفاتي / كلما ازداد انغراسا بكياني أكثر فاكثر

هذا حال حبنـا .. كؤوس عشق ممتزجه بأقسى أنواع السموم

ورغم هذا بحماقتي أدمنت الكؤوس والسم !

أدمنتك لأنك الرجل الذي لا مثيل له مهما سرت في عروقك دماء القسوه او الغدر تبقى رجلي

مجرما في حق العداله البشريه / مجرما في حق عدالة قلبي .. أيضا تبقى رجلي

قد أصل وإياك لطريق مسدود في يوم ما لا أعلم .. و الايام قد اتقنت تعليمي اني لن اموت من بعدك

وتعلمت كيف السبيل لإيجاد الأكسجين بدون حضورك

لكن حتى حينهـا أعترف ستبقى رجلي .. حتى إن أصبحت اثرا خلفته ورائي وتعديته .

M l a m 7
14-07-2010, 04:10 AM
http://img24.imageshack.us/img24/7093/24uvkno.jpg


الان حان الوقت لابتدا مراسم الفرح لك pb189
كنت اخبي بعض من فرحي لحين هذا اليوم ..
وحين اتى استقبلته دموعي شوقا وسعاده ..!

يحق لك الان عزيزي ان تفتخر بنفسك فخرا وعزه pb189
فنجاحك ابهر الجميع ومنهم انا !

حتى حروفي في حاله غيبوبه فرح لم تستوعب هذا الكم الهائل من المفاجات السعيده
صدقني لم اكن اعيش الا حين رايت في عينك نظره ارتياح نفسي pb189..
كن سعيدا وكن فخورا
فانا اعيش بدايات طريق نجاحك الطويل
وانت ..
تعيش تمهيد لطريق سيبدا عما قريب !





كاسك يافرح !pb189

قرآطيس
14-07-2010, 05:52 AM
غداً ، التاسعة صباحاً
المكان : غرفة العمليات

جميع ما كتُب سابقاً كانت أحداثه مسبوقة ، ولكن سأكتب قبل حدوث هذا اليوم
لأنني سأكون خارج النطاق إلا من الإنشغال والتفكير بك :(
بقلبٍ تملئ جنباتهِ مشاعر الخوف سأكون بقربك ، تمنيت لو أن يسمح لي بالدخول
كي أمسك يدك وأكون بقربك وأراقب ما يفعلونه بكِ ، لعلهم يأذونك ولا أحد حولك
يردعهم عن فعلتهم ، لا يعلمون ما مدى تشعبك بدواخلنا
سأمكث خلف الزجاجة وأنتظر ولن أكلّ من ترديد دعواتي الممطورة بدموعي
بأن تخرجي لنا بأتم الحال وأفضله
جدتي : أنا أبنتك وصغيرتك التي لا تكف عن عمل المشاغبات كي أحظى
بأبتسامة من شفتيك ، لا تعلمين أي المشاعرٍ تنتابني حين رؤيتك سعيده
وأنا التي تتمنى أن تعودين وأنتي لا تضيقين عينك وتجهدينها من أجل أن تتضح الرؤية لديك :(
لو كان بأمكاني أن أعيركِ عيني لما ترددت في ذلك رغم ضعفها وما تعانيه من مشاكل ، لكن تستطعين الرؤية بها ، أنا لا أهم رأيت الكثير والكثير
أنتي أحق يا أمي أحق بذلك منّي pb189


أحبك بقدر خوفي وأنشغال بالي بكِ .
حماكِ الباري pb189pb189

عبيـــر أذار
14-07-2010, 08:27 AM
من الـ 5 فجرا : وحتى 8:21 صباحا


أنتظر موعدا بالرجفه المحببه لكياني .. إنما كما العاده تكسوني رجفة الوحده

وأضم وسادتي لأستعد لإنتظار جديد :cool:


أتيت أم لم تأتي / رائحتك تملأ أرجـاء دماغي ومنه لجميع شراييني وأخيرا فائحه من نظرات عيوني

فحتى الماما تعلم , اعلم أنها تعلم وقانون المجتمع يمنعها ان تجهر بما تشعر pb189

غ ُـروبْ
14-07-2010, 10:48 AM
الأربعاء..
العاشرة وسبعٌ وأربعون دقيقة بتوقيت أحلامي،
.
.
.
لا شيء جديد,
ثمّة حنين متمرد هذه الليلة ولا يكاد أن يموت ..
بداخلي طفلة..
تبحث عنك بـ/لهفة



!

رغبةً بك/
سأتجاهلُ كل الإشارات الخضراء التي تقودني الى الـexit

DON'T frown
14-07-2010, 12:12 PM
يوم ما خارج الزمن ..
صفعة عقبها انهار كل شيء
قوانين البشر ، الذين تميزوا بالعاطفة عن بقية المخلوقات ، تحلل أن يكون طرف ما مستفيد دائماو الآخر خاسر دائماً
من اعتاد الأخذ لن تجود نفسه بعطاء .


،،

ايـزابيـل
14-07-2010, 06:53 PM
- لستُ آسفة , ببساطة أنا لا أشعر بذلك ! , مشكلتي دائماً أنيّ أبدو مثل ملاك .

برّاد
14-07-2010, 07:13 PM
نفسك يتهدهد على ذقني ..
بالرغم من الأخطاء .. إلّا أني أعشق أخطائك .. عندما تعودين إلي بعدها وكأنك
طفلة صغيرة لا يحق لي سوى النظر لبراءتها .. عيناها .. شفتاها الغارقتان بالدموع
ومن ثم امسح كل تلك الدموع بشفتاي .. "وربي بريئة" ..

اطوق يداي عليك وأهمس لكِ..
لو كانت حياتنا فخاريات تدور .. وكنّا نرسمها بتمرير الأصابع
لأهديتكِ فخاريتي ..!


bp039

ضَجيج
15-07-2010, 03:34 AM
ربت الهدوء داخلي ، فكرت ملياً ..أعدت ترتيب أوراقي ،
هذِبت بعض مشَاعري ؛ لأصِل بها إلى شيء من الحقيقة أو الواقع ..
تهت .. تخبط كثيراً ، بحثت عن المنفذ ..
لم أجده ، بدأت أصارع نوبات القَلق التي أصبحت تحتويني
وأدفعها بشيء من التجاهل .. وما إن بدأت من التمكن مني
حتى جاء صوت الأذان يجوب مسامعي ، فتمكن منها حتى أسكنها
وأتى الهُدوء من جديد ...!


وانسدل النُعاس عَلى أفكاري ..
واللآن في انتظارها الى النوم :Dpb189

خُلد الخُلُودْ !
15-07-2010, 03:47 AM
.



أعلم أنّك ترقبني مِن البعيد ، كما كنت ترقبني في الحُلم الذي انتظرت فيه أن أبتعد عن أختي حتّى تتصل : أ...... يتصل بك
هذا ماقرأته بشاشة جوالي ، كان ذات صوتك وذات الدفء ، الغريب أنّك تسألني كيفك حياتي ؟ و اسرفت بعدها في الإعتذار لأنّك لن تستطع المجيء ، و تُخبرني بضرورة إغلاق الباب المُوارب ، الذي بقيّ كذلك لظني أنّك ستأتي
إعتذارك الذي صغتهُ إليّ في الحُلم لم يكن حقيقي لأنّك تستطيع المجيء ولستَ بِحاجة أن تكون في وظيفتك حتّى تشع بِنورك ، على كُل حال ، عُد سريعًا لأنني أحتاجك

.

راويـة
15-07-2010, 07:57 PM
.

5:30 p.m

هذآ المسآء أتى بك القدر دون أن نحدد مكآنآ أو سآعة للقآءنآ متعبين ، " متعب من السفر أنت ، و أنآ بسبب غيآبك " متجردين من الحنين والشوق فقد أخذ العتآب كثيرآ من الوقت وهو بسبب الكبريآء الذي نخبئه بدوآخلنآ
. . . و
قررت أن أعترف لك مآ سببه لي غيآبك لأجدك تقآبلني ببرود وكأن شيئآ لم يحصل وتردد " مآ أحس اني سويت شيء " !
شكرآ لأنك أهديتني الألم تلو الآخر
شكرآ ي/ حبيبي ، pb189

do0o0dy
16-07-2010, 09:29 AM
Friday ,July 16, 2010
9:25AM









اليوم "الجمعة"
و يوم بعد يوم
الطيبون في انحسار
ولا يشمخ فيها إلا الاشرار
أراهم يتكاثرون من حولنا
ولا شيء يجتثهم من هذه الارض
هل هم هكذا دوماً؟
أو إني للتو عرفتهم؟
والاقرب اني كنت مغفلة والآن فهمت!
ليتني
أزفرهم مع أعمق تنهيده
أزفرهم ويخرجون من حياتي ................... لـلأبد !










.


حكاياكم لذيذة آل الأدبيbp039



.

أوَار
16-07-2010, 09:37 AM
الجمعة - 9:31 ص

مغربُ اليَوم ؛ سيبتهجُ مطار الملك فهد وسيتحول إلى كرنفالاً يخرجُ من قلبي إلى أرض المطار ، سيعلن عن وصول شخصين لا داعي للحياة دونهما ، لا تسعني الفرحة وأنا التي سأكون في استقبالهم . متى ستصبح الساعة 6 : 15 م ؟pb189

خُلد الخُلُودْ !
16-07-2010, 09:58 AM
.


الجمعة 00: 9 ص
لم أكن أنوي أبدًا مدّ يديّ باتجاهك و لم أكن أود أن أنتهي أمام قدميك و تكسرني دمعة
لم أكن أنوي كل القصائد ولا الحروف ولا القُصص التي تعزفها الغصص ، لم أكن أحبك ولا أحببتك ولا عشقتك

هل يمكنني أن أكذب و أنا أنظر لعينيك وقول كُل هذا ؟
يالسخرية قُدرتي ، يالسخرية قدرتي

أوار ، استطيع لمس فرحتك
.
.

ɴoos
16-07-2010, 10:16 AM
آلجمعه | 10 : 10 صَ

-

يَ تُرى ، هل إختنآقيْ بك سَ يدوم للآبد ؟

-

مللتُ آلتبعثر بك .. .

حسنـآ ، آن لم و لن تعشقيننيْ :
لمآذآ آذآ حبيبتي تعودين إلي ؟

هل تفتقدين ذلك آلآهتمآم آلذي كنت آسقيك آيآه ؟
آم آشتقتِ لـ سمآع ونآتي و آهآتي ؟

-

آرحلي ، سَ آستطيع ( ب صعوبه ) آلعيش بدونك ،
ولكن كوني بعيييدةً فحسب .. .

-

حين آستمرآريْ في آلحيآه بكل سهوله ..
تَعُودين لـ تُوقضيني وتعُديني إليك ؟
آتتملكين قلبآ ، آم صخره .. !

-

آرحلي جميييعك ، فلآ آرضى بِ كِسْرَةٍ منك ، حين يستمتع آلبآقون بـ كلك .. . !

غ ُـروبْ
16-07-2010, 10:22 AM
الجُمعة، العاشرة واثنان وعشرون أنة وجع..!

،
كبيرةٌ ،، للغايه!
..أكبرُ من خوفي
وّ أقسى من دموعي..
وّ أوسعُ من اشتياقي..
هيَ: تلك المسافه التي أشعرٌ بها بيني وبينك في هذه اللحظه!
أنااا..
..مُتعبةٌ للغايه
أخبرني إنْ كان يرضيك ؟
..مكسوره للغايه
أخبرني إن كان يهمّك ؟
..مُهانةٌ للغايه
أخبرني إن كان يعنيك ؟
ومجروحةٌ للغايه
أخبرني إن كان يرعبك ؟
.
.
.

،،

بحجم تلك المسافه وأكثر..
فقط أحتاجك
!

راويـة
16-07-2010, 05:12 PM
.

كنت أعتقد ب/ عودتك سأركض ممددة يدآي ، يتطآير شعري ،يلثمني الهوآء وأصرخ بأسمك فرحة مبتهجة ب/ قربك ، ولكن مآحصل عكس ذلك تمآمآ ، بعد ذآك اللقآء أنطويت على نفسي ، صآمته ، متأملة لكل مآحولي كمآ كنت أيآم غيآبك !

ماتشبه لي !
16-07-2010, 08:03 PM
.
.

1 ابريل 2010
7.55 ص


رنوتُ عبر فتحات نافذتي الصغيرة !
.. بعينين حالمتين
أرتقبُ مجيئكَ !!
لا أدري أهو جنوناً مني أم غباء؟!
أُصدق هاجساً راودني للحظات !!



mno bp039
صدى شكراً ولا تكفي bp039

عبيـــر أذار
16-07-2010, 10:53 PM
الجمعه الــ 5 من شعبــان .. /


وأخــيرا وافقت أمي على الخروج معهم لزيارة بيت خالتي pb189
أشعر أني تصالحت مع نفسي ومع الحيـاه من جديد pb189 .. أرأيت مايفعله حضورك يا أكسجين عمري أنــت pb189pb189

قرآطيس
16-07-2010, 11:15 PM
ساعة فرح لن تنتهي pb189

كنت خلف الباب أنتظر عودتك من المستشفى ، بقلب تملئ جنباته الخوف
وروحي عالقة بين أمرين ، أما أن تدلفي الباب وعيناكِ مبصراتان
وأما أن تقادي إلى الداخل وأيادي الجميع حولك خوفاً عليكِ من التعثر

رغم قلة نومي وتعبي الشديد إلا أن طرقت الباب بفرح
وصلت إلى قلبي قبل أن تتسلل إلى مسامعي ، وبخفه فتحت الباب
جدتي : لا تعلمين أي فرح أجتاح مشاعري حينها ، وأي حزنٍ
نزع تلك الفرحه حين نطقتي بـِ (( بنتي الحين شفتك وشفت شعرك الطويل ))
أما كنتِ تعرفين ملامح وجهي وتقاسيمه :(

الصمت أبلغ يا جدتي :(

يمه أحبك وربي pb189pb189pb189

راويـة
17-07-2010, 02:01 AM
يمه أحبك وربي pb189pb189pb189


قرة عينكـِ ي صديقه bp039
أبقاها الله لك وأتم عليهآ الصحة والعافيه



يسكنني وجع وتيه , هذا المساء هو الأكثر فقداً
الثامنة مساءً كنت في صالة المطر , ودعتها ب/ قبلة ودعوه pb189 , وسألتها هل لأخذت قلبي معك ؟ عله يستنشق هواء غير هواءه ويسلى قليلاً عنه وعن صدوده وجفاءه ! نظرتكِ كنت اعلمها دون ان تنطقي مابداخلها , ي/ رفيقه وعدتكِ أن لا أدعه يسبب لي الألم وأن لا أتغلل بداخله ولكن القدر جعلني أخلف وعدي لكِ , لا مجال للحديث الان فدموعي تكاد تغرقكِ , كوني بخير فأنني احتاجكِ في كل لحظة , ودعاً ياحبيبه وحفظكِ الله لي pb189 bp039

عبيـــر أذار
17-07-2010, 02:39 AM
الـساعه 2:35 / 6 شعبان 1431 ...


دخلت كي أثبت حضور السـعاده في قلبي pb189

تحفني ضحكات خالتي وخالي وإخوتي :) بـعد جلسة عشاء مرحه جدا :)


سعيده / وليتـ ك تكون مثلي pb189

Altruism
17-07-2010, 05:10 AM
-



تلتهمني تساؤلات الأيام المعلقة؛هل الأحلام تتحقق؟ماذا لو أنّ ليس هنالك أحلام ؟ماذا لو أن أشيائي كلها مؤجلة ؟ماذا لو أن قلبي لايعرف ماذا يريد ؟ماذا لو كانت عروقي الخضراء نائمة ,وقلبي مصاب بداء السنة الخامسة.!ماذا لو أن أحلامي تتسرب من ثقوب السماء ,تمضي من بين أحلام النائمين ,تمضي من بين أقراص الدي في دي ..وتتجاهل بعد كل هذا حاجتي وضعفي لها ! ماذا لو أني مخطئة بي ,مخطئة بظنوني ,مخطئة بأني شيء لابدّ أن يَكُن ,فلا يكن.
هل سأكون وقتها بخير إلى تلك الدرجة ؟
يارب؛إن كنت حالمة للدرجة التي لا أستطيع فيها تحقيق أحلامي؛فهبني الإيمان الذي يدركني بأن الحياة الآخرة والجنة أكبر من كل العوالم المصنعة .يارب؛إني أعلم أن عيناي شيء لابد أن يضيق ,لكي لايحتضنني ظلام هذه الحياة بتلك الدرجة الواسعة ؛فهبني نظرة متزنة قادرة على فعل ماتريد وأريد,وإن كنت قد تراني سعيت بنيتي فلا تكسرني ,وإن كسرتني فأجعله الإنكسار الأخير ,الذي يجعلني مؤمنة بأن الإنكسار وحده هو الذي يجعلنا نكون كل ما نريد أن نكون .




-

طفلة الجبال
17-07-2010, 05:14 AM
الخامسة صباح السبت من شعبان ...
لم تغمض لي عين .. فما زالت أنفاسه تحرق أُذني .. كم أمقته ..!!
وأمقت ذلك الصوت منه ..
ابتعد يآآحزني عني ..
ولترحل هناك حيث يقبع هوَ ...!!

ويآآ أنفاسي هل لي بنوبة هدووء .. لآحظى بالقليل والقليل من غفوة هادئة ..

غ ُـروبْ
17-07-2010, 05:26 AM
17 تمّوز
وليدة السبت..5:26ص
.
.
لاشيء يتقنُ فنّ الفرحْ ،
حتى (هذا الأدبي).. خذلني كثيراً ، أركانهُ هادئة وسكونهُ مُوحش ..!
ها هُوّ ذا أغيب عنهُ طويلاًً .. وأعلنُ فيهِ حدادي ..
فيسَلبَ منيّ الروحْ والعدالة ويلطّخَ أوراقي ولوحاتي بالسَوادْ ..
والآنْ..
ماعاد بحيلتي إلاّ الطّرود بزواياً أربعة لاتنثني ولاتتمدّدْ ، أدّسُ برحمها أشواقي وأرسلها صامتة ، وأنتظرُ طويلاً كي يأتي صوت الرحيلْ ، وأتسائل كم يلزمها من الوقتْ كي تستقّر بصندوق الإنتظارْ ، وقد تلتهبُ رسائلي قبل أن يتأملّ أحدهم صورتي المتعّرجة ذاتَ مطر...
يأتيني طارئٌ ..
أريدٌ ان أصنع إليه القوارب الورقية وأقذفها بنهر جارٍ ، كما يفعل الصغار وأحلامهم لاتزالُ قاصرةً كقاماتهم ، وبأطرافها قوسَ قُزَحْ ..!
فلا أحد يقتل أحلام الصغار،
ولكن للأسف ..تختبيء أقدارنا تحت سُترة السماء بإستحياءْ ..

/
عفواً لأن كُلّ الأشياء باتتْ ( مُحبطة)
!

yokohama
17-07-2010, 12:58 PM
في يوم صيّفي حارق تدمع عين سماوية :
أتمنى أن يصابوا بالعمى .. كل أولئك الذين يستمرون بالتحديق فيّ أثناء موتهم ! , كما لو كنتُ مدينةً لهم بأيّ شيء.

حِرزْ
17-07-2010, 06:00 PM
july 17


لازلتُ أليفة, لم ينبت لي أنيابُ في طرفيّ فميّ.. لم ينفتق جلدُ أصابعي عن مخالبَ حادّة, لم أترك يوماً وحمةً زرقاء في صفحةِ قلبِ أحدهم دونما قصد. لكنّي أتكسب الكثير من الكراهيّة مؤخراً ولا أشعر بسوء.

ايـزابيـل
17-07-2010, 07:43 PM
Today is not my day :
لو انيّ انزلق في جيبٍ خلفي لأحدهم , لو انيّ كيس بلاستكي يطير في معمة الغبار
لو انيّ مضغة سقطت من رحم , لو اني شهابٌ هوى من سماء
لو انيّ اي شيء آخر غيري .

بَـهـيّ
18-07-2010, 03:30 AM
كالمطر ... .

راويـة
18-07-2010, 03:30 AM
.

خيبات متتالية , نتيجتها روح تغللها اليأس واحتواها الجمود وقاربت على الذبول
الهي رحماك

بخاطري غصـه
18-07-2010, 05:05 AM
4:37ص

يخنقني حنيني لِ أحباب
لا اعلم اين هي ارضهم الآن
ولآ استطيع إخبارهم بمدى فقدهم.. :(!



احلم بنوم هادىء وبقلبٍ يخلو منهم
رباه لايعجزك ذلك

:(

,Alien
18-07-2010, 05:43 PM
الثامن عشر جولاي -
لا يمكنني أن أعرف، هل أريد ُ أن أفطر برقائق الذرة أم شطائر البيض؟ حتى هذا أصبح سؤالًا صعبًا، يتطلب الوقوف طويلًا في المطبخ و التفكير به، أنا الـلاأحد، لكثرة ما قيل لي: لا، لكثرة ما أجبرت على قرارات ٍ لا أريدها، لكثرة ما تهت بين خيارات جميعها مرّة، لكثرة ما حاولت المضي قدمًا و إيهام نفسي بأن ّ قرارتي خاطئة و اختياراتي لا طائل منها و رغباتي شر ٌ علي، لكثرة ما خُذلت، فخذلت نفسي انتقامًا لنفسي؛ في النهاية يجب أن أغضب من أحد، فإن لم أغضب سينتهي الأمر بدخول أسناني إلى لثتها من جديد لفرط ما أصر ُّ عليها، اخترت أن أغضب من الـلاأحد، هذا الـلاأحد الذي صرته استطاع و ياللدهشة أن يأخذ هذا القرار الكبير في عزلته، و لأنّه قرار تافه لم ينازعه عليه أحد.
أنا لست ُ صالحة، لأنّك تظن أنّني لست ُ صالحة، و لا يمكنني أن أخيّب ظنك. فشلت ُ في عدة أمور مررت بها، لأنّك توقعت أنّني سأفشل، و لا يمكنني أن أخيب توقعاتك. أتصرف بالطريقة التي تثق بأنني سأتصرف بها، لأنّني لا أملك الثقة، فأفوز بثقتك.
كثيرًا ما حاولت المضي و التخلي عمّا أردته، و إيهام نفسي بأن ّ قرارتي خاطئة و اختياراتي لا طائل منها و رغباتي شر ٌ علي، فلم أعد أعرف، مالذي لي و ما هو الذي علي، ضيّعت ُ الحقيقة، و لم أعد أميّز ُ الحقيقة من بيّن الكذبات الكثيرة التي كذبتها على نفسي لأستطيع من جديد الإحساس بطعم الأشياء، لأكون لي قناعات أخرى، كيلا أُركن في زاوية البؤس التي أكرهها، كي أستغني عن آمالي الكثيرة، الآن الأبيض أسود و الأسود أبيض و الأبيض أسود في الصورة ذاتها، و 1x1 ربما يكون صفر، اعتدت ُ التشكيك في الأشياء كي أصل مرّة، كي أصل و تعرفون أن ّ بإمكاني الوصول، لكنني لم أصل، اعتدت التشكيك في الأشياء، كي تطفو فكرتكم و تغرق فكرتي، اعتدت أن أداهن نفسي كي أتفق معكم، كي أربحكم مرّة، لأن ّ كل ُّ ما حاولت التمرد كي أحصل عليه، حصلت عليه و خسرته، نعم كانت تسحقني تلك النظرة في أعينكم، تلك الفكرة التي بالغت في الطفو حتى طارت و تحلقت كهالة فوق رأسي، ليّست هالة الملائكة، إنّها الهالة التي أصبحت تدفعني لأرجح ظنونكم، لأسير حسبما تريدون، لأعتاد التسيير، ثم َّ أتساءل بعد حين: رقائق الذرة أم شطائر البيض؟ و أحتار. و أتمنى أن ّ أحدهما غير متوفر لأجبر على اختيار الآخر، لأني لم أعد قادرة ً على الإحساس برغباتي، و لا الإختيار.

’’ريح المطر,,
18-07-2010, 06:09 PM
السبت .. 10 مساءً .. 17/07/2010

على حدّ البكاء أقف .. ولا أبكي .. أضع رأسي بين تلكما اليدين
لا أحسّ بها, سوى الألم في صدري صامتاً بطيئاً ينتشل خلايا جسدي رويداً رويداً لـ يتشرّبها ..
لاشيء سوى الإحساس بالخسارة,..! الفقد ..! ولاشيء آخر في يدي سوى الوقوف هكذا
لـ يُقضى الأمر .. أنتظر خبراً ما, كلمةٌ ما, تخبرني أن مااشعر به ماهو إلا هباءً منثورا ..!
فأضع كل شيء جانباً ليلملمني الألم, ويتفقد كل أطرافي فيضعها قريباً من نبضات قلبي
علّها تدفأ بدفئه .. هيهات ..! فهو باردٌ أيضاً .
يهدهدني ذاك الشعور الخائف, الفاقد, شعور اللاشيئ .. لأنام بسلاسة وكأني لم أنم منذ دهور .

الأحد .. 8 صباحاً 18/07/2010

كم أتمنى أن ماكان بالأمس حلماً , ولكن هناك صوت يذكرني كل ثانية بأنني أعيش واقعي ..!
أنني حيّة أفقدُ طعم الحياة, كصوت عقرب الساعة ,..!
أول أيامِ الفقد .. خالي من طعمِ كل شيء كقهوة باردة, لاتحمل بين جزيئاتها السكّر ..
المرارة والبرودة فقطْ ..!
اشربها ببطء وبدون أي اعتراض, ليملئني الطعم .. كسمٍّ يسري في الأعماق ..
وأذرفُ دمعة ..
يومي لم يكن كالمُعتاد .. ولن يُصبح كالمُعتاد .. !

أترك كل شيءٍ من يدي , وأذهب علّ في النوم مايجعل من أول أيامي فقدي
يمر بأسرع من أن أستشعر ساعاته ..!

:(

غ ُـروبْ
18-07-2010, 06:43 PM
،
في الثامن عشر من تمّوز..
في تمام ساعة اللهفة والوجد..
أعلنت الأرصاد الجوّية لمشاعري عن هطول الشوق والجنون،
سكبتٌ العطرُ ورداً
وتقلدتُ النجوم عقدا
واتخذت العٌمر مهدا
يا أنت..!
محرمٌ على الإناث أنت إلا أنا..!
خذني/ احتويني/ شكلني كما تشاء..

ذائبة.. مشتعله ..أو منسبكة كالماء..
أو اشربني نبيذاً معتقّا لحد الاشتهاء..
لستَ كما الرجّال أنت!
ولستٌ كالأناث أنا..!


نعم،
أسكرُ بكَ جنونا/
ولا أبالي
.
.

تشرينْ !
18-07-2010, 08:09 PM
"هناك وجوه تنطفئ داخل الذاكرة بسرعة ..
وهناك وجوه لا ننساها أبداً !
وجوه الناس الذين نحبهم لأولِّ مرةٍ بصدق ويؤذوننا بعمق !
الأشياء العادية وحدها تُنسى" *


لم أبرح مكاني, لا زلتُ بإنتظار أول طيرٍ يحملني معه .. بعيدًا .
- أفتقدكم,

Purple.Purple
18-07-2010, 10:32 PM
الـ 18 من يوليو
10:22 مساءً

بتُ أفكر كثيراً في من حولي , تصرفاتهم و طريقة تفكيرهم , و أتعجب !
لم أكن أعلم بإنني مختلفة عنهم , و لم أتوقع يوماً بإنّ اختلافي
هذا هو مصدر فخر بالنسبة لي . .
رُبما لأنني عنيدة , و أبعد ما يكون عنهم بطريقة تفكيري !

.
.

شعورٌ آخر يراودني , أنا في حالة أشبه بالإدمان منذ ما يقارب الأسبوع أو أكثر . .
لم أعتد على فقدانك بعد , الحنين ينخر ما تبقى منّي ,
و قلبي . . يدعو ربه باللقاء , قريباً !! pb189


bp039

بخاطري غصـه
19-07-2010, 04:13 AM
4:9 ص
17/7

يؤلمني كثيراً اني لازلت ارى طيوفك
وينبض قلبي بشوق اليك
أود فراقك لانك لست قدري !
وهي ستكون قدرك لامحاله
اعلم بأن كل شي سيفرقنا حتماً
ولكن لازلت احلم بقربك !!
افعل شيءً من أجلي ارجوك

:(

راويـة
19-07-2010, 04:22 AM
.

حينما افقدك .. فأن كل مافيني من مساحات يتخللها الحزن , اُصاب ب/ الإحباط , ارغب ب/ العزلة , اغمض عيناي لكي اُريحهُما من النور , اطبق شفتاي فلا حاجة للكلام ان لم يكن لك , اصم أذناي ضجيج من حولي يصيبني ب/ الإنفعال , اتوعك ب/ صمت , وألتم على نفسي واكتم غصة حنين باتت تؤرقني !

اصبحت انصت جيداً لخطوات القادمين عليٌ اجد خطواتك بينهم ! pb014

أشششياء
19-07-2010, 07:18 AM
19 jul

يا قلب خالتك
وصلتِ للدنيا أخيراً pb189
أريد أن أضمّ العالم !

Who wants a hug ؟

تيم الله
19-07-2010, 11:23 AM
لا جديد في هذا اليوم، المزيد من وحدتي، وعملياً فاضَ بي الزحام، كما تتبخر الكلمات والروائح، وتضيع الخطوات، وعلى أن تلحظ موقف ولا تلحظ، لا جديد، فعلاً: لا جديد.

أنا وصديقي القديم، الأستاذ " بِضْ " :
علامات ترقيم المناهل (http://www.youtube.com/watch?v=fgWuNPtVp8E)

يحكى أنّ صياداً كان يتجوّل في الغابة "كيغ ( ، ) "
وفجأةً "كيغ ( ، ) " رأى تنيناً مخيفاً " تصفير + بِضْ ( ! )
فقال " بِضْ ( : ) ما هذا ---- > ؟ < صوتها صعب pb027

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه

أوَار
19-07-2010, 11:36 AM
الإثنين - 11 : 32 ص

أشاهد المقطع الذي وضعه تيم الله d: ، وتخيلت لو أنه فُرض علينا في مادة المطالعة القراءة بهذا الشكل pb027 ، أعلم جيداً أنني لن أنجح أبداً :(

كبرياء حواء
19-07-2010, 12:42 PM
الساعة الآن :12:34
بدأ يوم آلآثنين ..بتذكيري لآخوتي بصومه وبدانا بالفعلpb189 ..إلآ أن أختى الصغيره بدأت أعينها تزغلل عندما بدأت بتحضير ورق العنب لآكمله بعد العصر ..بـ هل أستطيع أكل بعضاً من الآرز فقلت لها بـأنها كبرت وهي حرتـاً لنفسها ولنن نوبخها أبــدأً ..
بعدها عــادت لتقول لــي بأنها لنتفطر أبداً ..أحسست أنه لآبد من مكافأتها ..بالذهاب لردسي مول بعد العشاء ;)..
وإلى آلآن وهي تفكر بألأشياء التي ستشتريها :rolleyes:..
سعادة غامرة لتلك الفطرة القلبيه لكِ أختىpb189 ..

أوَار
19-07-2010, 01:25 PM
الاثنين - 12 : 33 م
على اعتبار أن هذا الحديث سيصلكِ ، ولكن قبل هذا استحضري قلبكِ جيداً :

انظري إلي ، كيف أبدو لكِ ؟ هل نبتت لي قرون شيطان ؟ هل أبدو كذلك حقاً ؟ أعلم أن صوتُ في داخلكِ يقول : لا ،إنكِ كما أنتِ التي عرفتها أول مرة .
انظري إلي ، أتذكرين هذه الملامح جيداً ؟ هل ستعرفينها إن لمحتِها في مكانٍ عام ؟ هل مازالت تُشبه تِلك الفنانة التي نسيتُ اسمها ؟
انظري إلي ، وعاتبيني كما تشائين ، وسأعاتبكِ كما يشاء قلبي ، وأعلم أنه لن يشاء سِوى بالبكاء واحتضان آخر قطرة وفاء ينبض بها قلبكِ .
منذ اليوم الأخير الذي أتاني به رسالتكِ الأخيرة أو " النقطة الأخيرة " وأنا لم أجرؤ على كتابة شيء يخصّ هذا الفراق ، لا أعلم لما شعرتُ أنه هذا الفراق الوحيد الذي يجب أن لا يُكتب ، شعرتُ به وهو يلّوح بالرحيل ، فحين أكتبه يعني ذلك أن تنتهي الحروف ويظل البشر في ظمأ دائم وينسون شكل الكتابة .
أخبركِ بسر ؟
لم أكرهكِ يوماً ، لم أحقد على قلبكِ أبداً حتى هذه اللحظة ، لم تمرين في مخيلتي وإلا تُرسم ابتسامةُ صغيرة يسألني البعض عنها، حتى وإن حدث ذاك الأمر المُصاب الجلل كما أسميه ، لا يعنيني بشيء حينما يكون الأمر مُتعلق بـ " مشاعر " لن يجرؤ أحد على هذه البسيطة على تدميرها – بالنسبةِ لي على الأقل - ، أنا في الحقيقة لا أعرف عن مكاني السابق الموجود في قلبكِ ولا أريد أن اسأل عنه أو أن أعرف عنه شيء ، حتى وإن دُفن بسبب رياحٍ عاصفة ؛ لا يهُم .. الأهم بالنسبةِ لي هذا القلب ، الذي عرفتِه أول مرة ، هو كما تركتِه آخر مرة .. يستمع إليكِ كما لو أنكِ الوحيدة التي " تشكو " ، يطبطب عليكِ كما لو أنك الوحيدة التي " تبكي " ، علاقتي بكِ كانت " وحيدة " ولكِ أنت تفهمي معنى وحيدة .. وحدة جميلة يسألنا الكثير عنها، أكتب بهذه الطريقة ليس من أجل شيء ، ليس لأنني أنتظر منكِ شيء أو أريد منكِ شيء أو حتى إغواء لرجوع ، لا أبداً هي ليست كذلك ، أعتبريها بأي شكل تريدينه وبأي لونٍ وبأي لهجة المهم أن يتغير شيء في فكركِ ليس لأجل شيء أيضاً بل لأجل أن أمضي وأنا أديتُ ما كان يجب أن أؤديه في تصحيح أي فهمٍ خاطئ أو تعلمين ؟ اعتبريها فضفضة حينما وقعت عيني على هديتكِ وأبى الحديث إلا أن ينسلّ هنا . حسناً هناك أمر آخر : لن أقول إني أشتاقكِ ، ولن أقول إني لم أنسى كل الأيام التي كانت بيننا ، ولن أقول إنني ضحكتُ كثيراً حينما تذكرتُ بعض المواقف المُضحكة التي جمعتني بكِ ، ولن أقول أيضاً أنني لم أنساكِ في خضم الأيام التي مَضت ، بل أشياء كثيرة .........
أتمنى إنتشال كل الأفكار والظنون الخاطئة المرسومة في مخيلتكِ لي ، لا أعلم ما تكون .. لكنني أشعر بها سيئة لحد البُغض.
انظري إلي ، وأخبريني ؟ هل أبدو بهذه الكمية من السوء؟
لا تخبريني لأنني لا أنتظر بعد كتابة هذا شيء ، وإن أردتِ تناسي ما كُتب هنا واذهبي للنوم .. أو لاتحتاجين توصية للنوم فأنتِ الرائدة دوماً به .p:

متأخره بدري
19-07-2010, 01:31 PM
19 يوليو الساعه 1:21 مساءً

شعور غَريب يعتصرني من الداخل . .!


بالرغم من التفاؤل . . الاّ أنّني . .

أستمع إلى صوت هاتف الى دواخلي الروحيّه يهمس لي : [ ستكونين وحيده قريباً ] . . !!!!!!!!!








جميل موضوعك فتحت متنفس لدواخلنا المُتعبه يارجُل . . bp039

~ Ajwaa
19-07-2010, 02:22 PM
.
.
.
19 / يوليو

- لم أشعر براحة كبيره جداً هذا الصباح اتعبني جسدي بتقلباته على سريري
وصوت المكيف ’ وصراخ اخي الصغير .. وصوت أبي وهو يتحدث ب هاتفه جميع الأصوات بأذني رغم أنني بغرفة بعيده / أصبحتُ مُمله جداً و اتمنى لو يتحقق
مانفكر به أنا وهو .. ليتني استطيع ان اوقف تفكيري لساعه أنام بها جيداً حتى استمر واعود كمآ كُنت !

إشراقة
19-07-2010, 05:06 PM
تفاؤلك البارحة بحدوث ذاك الآمر الذي خاطبتني به برغبة كبيرة يشعرني أنني لابد وأن أستعجل الرحيل !
يا أنت ... ماتطلبه فوق التصور !

تشرينْ !
19-07-2010, 05:22 PM
لستُ بِحاجة للأصدقاء, أعنيّ الخونة
هذه السَماء تمنحني جناحًا كلّ يوم, وفي كلّ مرة تنزع من أعماقي خيبة زرعها أحدُ لايستحق الحديث عنه
أنا أتجاوز عفن أرواحهم, وجثث الأمانات التي خلفوّها, أتماوت كلّما وضعني قلبيّ الإنساني بينَ العفو أو الإنتقام, أو النسيان بلا عفوٍ ولا انتقام
كيّ لا أكون روحًا معطوبة تتقد بالعفن, كيّ لا أكون بومة أو غرابًا على جذعٍ يُشبه سواد قلوبهم .
هذه الوعود البالية لم تعد في ذاكرتي, أنا حرّة من تلكَ الأرض التي ليست أرضيّ ..

ايـزابيـل
19-07-2010, 05:46 PM
http://i29.tinypic.com/kcjspe.jpg

ساره الودعاني
19-07-2010, 08:05 PM
تلك الدنيا التي مد البصر جناحها

وكل أولائك البشر

لا اجد منه من يعيرني أذن

أو يرهن قلبه لي لحظات !


كل البشر تهذي فهم يحسنون الثرثرة

ولكنهم لا يرخون سمعا لأنين مخلوق

ولا يمسحون دمعة من سدت العبرات

مجرى التنفس لديه..

حتى القلة التي يحكى انها موجودة

كلبن العصافير

لم يسعدني الحظ بملالقاتهم يوما

ولو عن طريق الصدفه

*

*

عذرا وسادتي

لا تغضبي

ولا تبعثري اوراقي التي رصصتها بهدوء تحت طيات ثيابك




و.. دسستها بخفية

لا تقراي رسائلي التي كتبتها على ريش حشوك الناعم


بصوت عال

فللوسائد المجاورة آذان تسمع حتى صوت التفكير !


لا تذيعي سرا

ولا .. تكشفي غطاءً

وسادتي..

لا ارضى أن تحترقي بدموعي الحارة

ولا اجد غيرك يجففها


يامن أمنتها على سري الصغير بحجمه ,

والكبير بأهميته

لا .. تتركيني ينهبني الخوف

ويشلني الياس

وسادتي..

أنت أمام امرين

كليهما .. مر

أما أن تصبري على الوجع

أو تحترقي بانفاسي ويغتالك سري..

****************************



حاولت إيجاد جدة لحكايتي فهربت كل الجدات الى بيت الجيران

فهناك الحكايا لها طعم الطفولة ربما..


شكرا لك صدى..

رزان
19-07-2010, 09:15 PM
رائحة يوم غدٍ خانقة ووجهه أصفر فالمكان بدأ برفع أقدامه لركلي من هناك .. ماذا أفعل إن كان المكان لا يستقبلني وحدي , أنا عالقة وتحوم فوقي أغراب سود تسوّدني أكثر , لا شيء يستفزني ولا أشعر بشيء .. سأعود إلى بيت جدي الذي تتراقص في داخلة الستائر وتتراكض الأبواب .. سأعود كما كنت .. وحدي بلا مؤنس يبكي معي على الأطلال ويشمّ رائحتها العفنة , سأكون وحدي بينما نصف الآخرون يقبعون خلف المحيطات المالحة والنصف الآخر لا أدري لكن قطعاً هم يتنفسون ؛ اممم لا أعلم أين هو يعيش تحديداً .. جُل ما أعلمه أنه يعيش في مدينة بردها قارس وسماءها مُمطرة والغبش يتساقط فوق رأسه , هذا ما أخبرني عنه جدي .. تالله لأن ضلوع غرب العالم في هناء .
مساحة التفكير تضيق وتتسع تأخذني إلى حيث تريد وتأتي بي إلى ما تريد صرت لا أضيف للحياة شيئاً ,, صرتُ كالدمى تحركني الأشياء ولا أحركها , الظمأ يتسلقني يقفز إلى قلبي ويخترق مساحاته يزيدها عطشاً وجفاف .
يوم الثلاثاء , يوم غد متسكعاً بتباطئ آتي إلي .. يارب لا تُثقله على قلبي , آمل ألا يحملني ويركلني إلى الأفعال الماضية والأشخاص الذين تلوثوا بالدنيا , بشكل أو بآخر .. أنا أفتقد ثلاثة صاروا رجالاً ملوثون .

.
.


اليوم - 19 يوليو

أمسك بيدي طفلاً لا أعرفه ؛ تجمدت يدي خوفاً حتى نظرته , ناداني بـ " شيخه " فعلمت أنهُ اخطأ , حملته إلى شيخة والخيبة تملأ حذائي قبل قلبي .. لا أدري لما تمنيت لحظتها أن أكون شيخة !

* يا محلاك يا أخو شيخة pb189

marawe
19-07-2010, 10:34 PM
أعتقد بأن تاريخ اليوم هو الثامن عشر من الشهر السابع إن لم أكن مخطئة بالزمن الذي اعتقده
والتوقيت كما هو مبين في اسفل الشاشه العاشرة ويتلوها بواحد بتتبع السبعة من الدقائق كما يبدو لي،إن لم تتوقف بعد أن تم تثبيت إعداداتها من قبل أختي

اليوم لم يكن بذلك الملل الذي توقعته،ولكنه بدى لي خاوياً،لا شيئ فيه يثير ذاكرتي ،هادئ نوعاً ما
حتى قبل هذه الدقيقه...
إني لا اسال لماذا لا يكتمل الفرح،ولا أطلبه المجيئ حتى،ولكني أتساءل ،لماذا لا يمكن للهدوء أن يصمد فترة أطول في حياتي
لا اريد ضحكة،تكقيني ابتسامة رضا ،تغنيني عن كآبتي زمناً طويلا
حسنا سأتحدث
امممم ،،كان من الممكن أن أقوم بترتيب الجدول على ما أشتهيه حتى يتناسب معكم،والغريب إني فعلت
ولكنكم تأخرتم،هذا لا يعني شيئا،ولا يحزنني،وجودكم جميل ،وعدمه لابأس به
ولكن ذلك يعني إني بذلك لن ...
وأختم حديثي كعادتي"لن أتحدث عنه...لأني إذا تحدثت ...فأني أعطي الموضوع أهمية...وهذا مالا أريده"

حِرزْ
20-07-2010, 02:05 AM
20 يوليو

لأجلكِ؛ لأجل أن لا تهتزّ صورة الصديقة الطيّبة.. الصديقة التي لن تضعني يوماً في كفة الميزان حتى وإن كنت سأرجح: لأن الفكرة غير مُستساغة اساساً لديها, كي أحميّ قلبي لأن لايمسهُ شيء من الكُره تجاهك. ولأكون أصدق لأني فقدت قُدرتي التي كانت حاضرة في يومٍ ما على يميني على الإبتسام في وجهك, الحديث معك, والأطمئنان منكِ. هكذا العجز لمجرّد العجز, العجز في حين كنت قبل موقفٍ واحد في قمّة قدرتي. حسناً لا أُنكر.. في كثيرٍ من الأحيان يئنُّ صوتٌ داخلي, ينقبضُ قلبي, لكني كنت أردد: مافعلته كان الخيار الأفضل.. والوحيد. أمّا تفاصيلنا الصغيرة فثقي أنها لاتنسى ومكانك هو مكانك لم يتغير, كما أني لم أكرهكِ قطّ وإن كنتِ لم تعودي الشخص ذاته. بمناسبة الحديث عن النوم فهو أكثر ممّاتظنين؛ أصبح النوم هو الملاذ الآمن, أنام للحدّ الذي يشعرني بأن النوم سيلتقط نفسي الأخير, لن افتح عيناي بعدها ولن أموت, هكذا سأظلّ مُعلّقة بين حياةٍ ليست بحياة وموتٍ ليس له من كرامة الموتِ شيء.. ماذا عنكِ : كيف حالكِ وما آخر أخبار الأرق؟

ضَجيج
20-07-2010, 04:06 AM
الإثنين
19/ 7

أتت الرساله قبل يومين.


رنين هاتفي ينادي ، طرباً بقدوم رسالة ..
تناولته لأقوم بفتحها ، نظرت الى الإسم ، فإذا به الإسم -( soma)- المخلد في الذاكره .
شهقت من شدة الفرحة pb189.
يا الله!
ظروفها أقوى من ظروفي ، رغم هذا تذكرتني !
كان يجب عليّ أن أبادر بالإتصال بها :( ، لأسألها عن أحوالها وعن حال ( النونو اللي ببطنها) .
بصدق! شعرت بامتنان لها ، حتى الآن .. لايزال أثر تلك الرسالة في قلبي pb189

شُكراً للأصدقاء الأوفيـاء
شُكراً لكل شيء جميل ..

راويـة
20-07-2010, 05:17 AM
.

الكبرياء حينما يحتوي المشاعر , فأنه يحولنا لدمى مُقيدة لا مخيرة !
عجيب .. منذ عودتك ونحن كل ليلة نجتمع , نسير بخطى كأنما تُقاد إلى المشنقه , متثاقلين هذا اللقاء , نتكلم ولكن صمتنا هو الطاغي في هذه اللقاءات , لاتلتقي أعيُننا , كل طرف يتظاهر ب تجاهل الأخر , ليثبت انه الأصح ! ولو فكرتُ بالتنازل وب مجرد الفكره اتراجع سريعاً , ب بساطه كلنا نحمل ذات الكبرياء , وكلنا موقِنٌ بأن الأخر يحترق !

* ي/ أحبه , هل من دواء لكمية الكبرياء التي تسكنني ؟ فلقد سأمتُ الغربة في وطني !

همَّآني
20-07-2010, 07:41 AM
اليوم الثلاثاء
20/7

اعيش قمة من الفرح تنتشي بها جميع اطرافي

من قمة راسي الى اخمص قدماي

لم اكن اعلم انني امتلك موهبة الكتابه ولم تكن لدي الثقه الكافيه ان اعرض كتاباتي على الملا

اعجبت بفكرة الاوسكار وتقدمت للمشاركه بها

وعرضت اول قصه كتبتها اناملي ,لم اكن اراها تستحق القراءه

وقد ندمت على نشرها

ولكن بعدما رأيت اراء القراء بها انتابتني مشاعر هائله

لاعلم ماهي

فرح وجنون

حلم وخيال

كل الوان الطيف معي وحولي ترقص

لااود ان استيقظ من حلمي

فليبقى الحلم دنياي حتى إنقضائيpb189

حلُمي نور
20-07-2010, 10:45 AM
ربما أكون الوحيدة التي تحبس الدمع ........لا تدرك لم؟
الدمعات سجنت في ذاكرة الزمن حلما رماديا يواصل العناد..أسأله بألم كموج البحر متى تتمنى أن تفيق...
أعندما تتجمد الدمعات ......وتبقى غصة الفؤاد؟!

طبع العسل
20-07-2010, 03:28 PM
راودني حلمٌ أخضر

يانع أقرب للغشاوة

تمعنت بمقلتي أكثر

فكنتِ أنتـي!!

ربما ربي سيحقق مناي

وتلك بشارة

علامة

لا أعلم حقا..!

لست في وعيي

لست أقدر

أنَ أنصت اكثـر

أن تتضح الصورة بشكل اجمـل
أنني في حيرة من امري

جلً كمالة

لا يٌحتار ولا يٌحير.

....

غــــند,

هل أنتي!

هل كنتـــي!

أمرأة حلمــي

ظل جسدي

بوشاحك الأخضر

وشعرك الغجري الأحمر

أنني اذكــر

كنتي خلفي

قريبة من خٌطاي

كأنك..كأنك حقا..آآه

أتعلمين..أنني لا أعلم..!!!!!

من جديد اختفى الهامي

هل أتيتي بتلك الصورة المخفية؟

لتراقبين عالمي من بعيد..

أم لتعليميني درسا بالحياة

....

غـــــند

شكرا

على كل شيء

شكرا للتربية

للحنان الدافىء

شكرا على ثلاثة وعشرون سنة

كنتي فيها أمي

ولازلتــي صدقيني

أماّ تفخر بها أجيـــال

أحبك غند

Mr: DipLoMaSiy
20-07-2010, 06:24 PM
الخميس~ ناكل تميس :)


الساعه 12 مساء كنت اتمنى ان اجدها ولكن القدر له غير هذا كان ولا زال كذلك لا يرد القدر الا الدعاء دعوة ربي دعوات اتمنى ان اراها غير ذلك يارب العالمين


ع ـبوود

تشرينْ !
20-07-2010, 06:39 PM
لا شيء يُصيبني بالإشمئزاز, أكثر من الخونة !

ايـزابيـل
20-07-2010, 06:57 PM
صمتيّ أمامكِ فيّ أوج الغضب , هذه شتيمة مضمورة من الداخل .

راويـة
20-07-2010, 08:44 PM
.

عيادة الأسنان , وماتسببه من الم ! , للتو عدتُ منها وأنا أتوعك وشفتي تورمت من اثر حقنة (البنج)
الهي رحماك بي وبأسناني البائسه :confused:

للحزن .. مرسى
20-07-2010, 09:08 PM
18 - يوليو ..
غرِقتْ في التفكير عدة ساعات ..
أتبعثُ تلك الراقصة الماهرة على وجنتيها ..
و لا تدري ايضاً أأرسلُها عاريةً من يداي .. أم مهندمةً كـ عروس المطر !
من بين شظايا روحٍ متقيّحة ,
زاوجْتُ أحلام تلك الطفلة التي ربَتْ على يديه قبل عشرين عاماً ..
كان جمالها صارخاً كـ تنّورٍ في ليلةٍ شتويّة ,
و اصابعُها خيوط الشمس تمخُرُ عُباب شعرها الكاحل ..
كانت أُمسيةَ غنجٍ لا تنطفئ ..

أتختارُ قلباً ذاب عشقاً ؟ أم طموحاً تناديها أسرابُهُ من بعيد ؟

فتحتْ صندوقه الذي أهداها في أول صيفٍ عرَفَها فيه ..
بلا شعور ,
اقتربتْ بـ شفاهها و قبّلت كل زاويةٍ من كل رسالة ..
حتى ملأ الغُبار ذقنها ..

ثم ..
آآه ,,
إنه هاتفها يرن ..
لم استطع أن أسمع سوى ثلاثة أحرُف :
[ م ا ت ] !!

و ماتت هي قبل ان تختار !!

ابنةُ الحقلْ
20-07-2010, 11:52 PM
الثلاثـاء
20/7 :(

لمــاذا أشعر بالقلق هكذا .. !
أنتظر لحظــة القبول من الجامعة .. وحين أفكر بنتائج القبول يزداد همي أكثر :(
خائفة جداً ولا أعلم أين سيكون مستقبلي المجهول ؟؟؟

لو كان البكاء يزيل توتري ويهدئ من روعي ! فلن أتردد لحظة في ذرف الدمووع الآن :(

توكلــتُ عليك ربي , اللهم أرِح قلبي ولاتخيب ظني يـآرب العــالمين pb189

شُمـوخْ
21-07-2010, 12:39 AM
- نصف ساعة من الماضي.

أنا الآن أعيش نصف ساعة من ماضٍ لم ابتلع نهايته. "ما يزال طعمك في فمي"، وما تزال الصفحات الماضية أمام عيني وفي قلبي. هذه نصف ساعة محرّضة على البكاء الصامت والذي أعلم أنّك تكرهه، وأعلم أنك لو كنتَ موجوداً لباعدت بين الحرف وأخيه وتركت المسافات تتكفّل بإفاقتي من هذيان ما بعد الساعة الثانية عشر.

مازلتُ أحلم بك وكأنك لم تغب يوماً، ما تزال عروق يدك تظهر بوضوح في كلّ رؤيا، ما يزال اللون البنّي ملتصق بك، وما تزال الأعين مُصابة بالفضول، ما تزال الأشجار هناك، والطريق.. نفس الطريق ما يزال طويلاً يئنّ حنيناً لمرور لم يعُد مكتملاً في كلّ منام.
الطريق طويل، وقدمي ضعيفة لا تقوى على المشي بي. أشعر أنّي ثقيلة للدرجة التي أجدني ثابتة في مكاني، لا أتقدم ولا أتراجع. الجهات حولي ضبابية، والأصوات متداخله، لا أميّز شيئاً عدا نصف ساعة لن تعود.

راويـة
21-07-2010, 01:57 AM
.

وكأن أيامي اخذت تعود لعهدها السابق , اركل احساسي , اتصنع اللامبالاة , أتجاهل , واتقن دور المتزن على المسرح , فلاشيء يستحق ان اعتكف حزينة في زاوية غرفتي مع ذكرياته , وهو الذي لم يُعِرني اهتمام , لايستحق قلباً يدعوا له في ظلمة الليل , لايستحق نبضاً يعيش لأجله , ولا فرحة ارسمها واتفنن برسمها له , وهو الذي بيديه شوه رسمة الفرح التي رسمناها سوية على طول الطريق المؤدي لقلبي , رسم تلك اللوحة معي ولم يتركُهُ الندم حتى افسدها , ألم أقل لك ذات صباح بأن اصغر الأشياء واتفهها تفرحني , وأن صوتك من اعظم تلك الأشياء ...

برّاد
21-07-2010, 02:06 AM
بعدما كاد الصداع أن يفتك بي ..
هرعت لكوبٍ من القهوة شديد السواد ..

وبعدما انتشرت القهوة في دمي .. أكتشفت أني أدمنتكِ أنتِ لا القهوة ..!


عدت لأتنفسها يارياض ..,pb189

رزان
21-07-2010, 02:20 AM
كم هو جميل منظر المساء لو أن أبي بعافيته .

بَـهـيّ
21-07-2010, 04:47 AM
هل علي أن أنتقم وكيف ؟!! ..
هذه الأيام لا تنتظر ولا تتركني أستريح .

مجروح الملامح
21-07-2010, 07:13 AM
الـيـوم : الـثـاآمـن
الـسـآعـة : 25:00:01

( يـوم مـن الـمستقـبل وسـاعـة مـن الآتـي )
طـاولـة مهتـرأة تهـتز كـل مـا اتكـئ علـيهـا بـ مرفقـه !!
سفـرة بيـضـا مقـلمـة بـ خيـوط الـشمـس الـمطلـة مـن الـنافـذة الـتـي تقـطن خلفـه ..
داخـل محيـط الطـاولة .. ( كـأس مـن الـماء وعلـى حضـنه وردتـان ) , ( كـوب مـن الـقهـوة الـسوداء و كـوب شـاي أحمـر كـ لـون الـدم )
هـي : مـاذا ؟!!.. ولمـاذا ؟!! .. إنـه دوري الـيوم ومـن حقـي
هـو : و لكـننـي لـم أستغـل دوري الـبارحـة بـ حكـم عملـي !!
هـي : لكـننـي سعـدت بمـا فيـه الكفـايـة البـارحـة !!
هـو : هكـذا إذا .. حسـنا .. إنـه دوركـ علـى أيـة حـال ..

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _

عنـدمـا يكـون عملـنـا ( إسعـاد الآخـريـن )
سـنسعـدهم ..
وعنـدمـا يكـون عمـلنـا ( كيـف نسـعد الآخـريـن )
سـيحـدث الـعكـس ..!!

( بعـض الأمــور الـعظيمـة .. لا تحتـاج إلى تخـطيط .. فالأفضـل أن نـدعـهـا للقـدر )

فـ قمــة الـجمـال .. فـي عـدم تـوضيحـه و تفـسيره .. بـل الـشعـور بـه فقــطططط ..
والـسعـادة كـذلـكـ !!..

بخاطري غصـه
21-07-2010, 07:43 AM
الذكريات جزء من يومي لابد من استرجاعها
مع ارتشاف قهوة صباحي :( !

همَّآني
21-07-2010, 08:01 AM
الأربعاء

لايهم تاريخه عندي

اصبح طعم الأيام مريراً جداً ,اعيش نفس الحلم ونفس الأنتظار

لعله في يوم أجده هاهنا أمامي


لاتنفسه حقيقة لاحلم


أناديه ,ادنو منه لاشم عطره الزاكي

اراه وارى ضحكاته

اتلمسه في جنون ,حلمي وقمة احزاني

واصعب شيئ أني لاأعلم من هو ؟؟

ولا متى يأتي ؟؟

وأن أتى كيف يكون شكله ,عيناه ,يداه ؟؟

ياإللهي ضاق الحزن بي وارغب أن اقتلع عيناي

واطمس ملامحي

وانثر عقلي على سفح جبلٍ لتنثره الرياح في كل اتجاه فلاأقوى على تجميع شتاته

عاجزة اصبحت

قيدني حلم وقادني نحو الصمت

اغرقني بحره وحبس عني هوائه


عجب وتعب وحلم لاحلم له

فليصمت اسمي ولينطق نزفاً لا أسم

ولاأكون ظلاً مجهول :(

لحلم مزقّ اطرافي

طمبوقه
21-07-2010, 09:30 AM
الثلاثاء 20 / 7 ،،

منذ الثانيه عشر صباحاً منعوك عن الطعام والشراب ! من السبت ليلاً للعاشره مساء الاثنين لم تكن فتره كافيه لهم ليحرموا جسمك من زاده !

يريدونك صائماً من جديد !

غداً صباحاً سيًخقن جسمك بالمخدر ،، تخديراً كاملاً كما طلبت ..

من جديد للطابق الثاني ،، غرفه العمليات تحديداً .. يعبثوا مجدداً بجسدك الطاهر :( ،،

كن قوياً ،، كن مقاتلاً كما عهدتك دائماً .. كن بخير لآجلي :(pb189 ..

يارب رد كيدهم بنحورهم :(pb189 ،،

اليوم سًجلت اول حالات الانهيار ! اذا كان الانهيار بالترتيب العمري فآنا التاليه !

اشعر به قريباً :(pb189 ،، حاله انفجار قولوني وقرح في الفم دعواتنا ان لاتتحول لما هو سيء !

آحبك كثيراً ،،

قبلاتي وصلواتي لك اناء الليل واطراف النهار ،،

كن بخير دائمآ لاجلي فآنت مولدي الذي استمد منه قوتي لمواجهه الحياه ،،

do0o0dy
21-07-2010, 09:33 AM
July 21,2010
9:37AM







ترقـب !





وأن يارب بشائِرُ خيرٍ و اخبارُ إدهاشٍ وسُقيا فأل و بسمةٌ طوييييييييييييييييييييييييييلةٌ لا تنتهي!

عبيـــر أذار
21-07-2010, 05:58 PM
10 من شعبان / 1431
6 مساء ,,


لحظات غروب / وهاهي الشمس تتخلل نافذتي لترسم ظلالا على جدار غرفتي , قبل المغيب
نظرت ولمحت وجهك يبتسم لي هناك ,, : )

تريدك روحي / ولكن دون مغيب pb189

متأخره بدري
21-07-2010, 06:16 PM
21 يوليو 2010






من يدلّني على مكان حيث أجد الحريّه النفسيّه وانعدام العابثين ؟



[ :( ] . !

همَّآني
21-07-2010, 06:24 PM
الاربعاء

قاربت الشمس على المغيب واسدل الليل ستاره

وأنا هاهنا أقف منتصبه امام المرأه لعلني اتذكر من أنا.................!!

ومن أكون ...................!!

لم أعد اعرفني ,فقدت ضحكاتي وتبدلت حياتي

اعجز عن نسياني

اعجز عن المضي في هذه الحياة اللعوب التي استبدلت قلبي وروحي بهامش من الفراغ

اعيش وحيده

تائه , حولي البشر كُثر ولكنني في عالم نسجته لوحدي

اسبح في مجراته واعبث في تفاصيله وكينونته

اتعجب مني إن ضحكت فلم تعد تلك الانثى أنا


ولم أعد هيا

اعيدني يازمن الي ودعني هناك

فلااريد الرحيل

فأنا لست كما كنت يوماً:(

وَجَعْ
21-07-2010, 11:37 PM
21-7-2010
اعتقد اننا نستطيع تحطيم تلك القيود البائسه التي يعقدها التوتر فوق ادمغتنا كلما قررنا واخترنا الثقه بالله مخرج من هموم الحياة .. نستطيع ذلك بكل ماوتينا من حب وطاقة روحانيه ومعرفه حقيقه للحياة الدنيا التي كثيرا مارددنا انها لاتساوي عند الله جناح بعوض ,, فكانك وانت تجمع همومك وترى كم هي عظيمه وانك الاكثر مصابا والما في هذه الدنيا تجمع نفايات ليس لها معنى ستنتهي بالاخير الى مصنع التدوير .. الذي هو الاخره وتعود صافي الذهن غير مغبون على دنيا قضيتها بحسابة كم هم عندك وليس عندهم وكم كسبوا وكم خسرت.. وتتجاهل بارادتك ان الله هو الذي يقسم المقادير بينك فربما اخذ منك الكثير ليعطيك اياه اكثر بكثير عند حاجتك لها بالاخره او في يوما ما بالدنيا واعطاهم الكثير لياخذ منهم الكثير عند لقياه او في يوما في هذه الدنيا من يدري فالله هو وحده الذي يعلم ماتخبئ لنا هذه الايام وانا بذلك قد قررت ان اسلم ايامي الى من يعلم توجيهها .. يارب


كتبت هذا قبل ان اعلم اني لم اجتز الاختبار : )

أوَار
22-07-2010, 04:32 AM
الخميس - 22 يوليو
والصبيّة الدافئة أصبح عمرها 22 عاماً ، انتظري احتفالنا الصغير بكِ .. مع أمنياتٍ كبيرة أن يكون عاماً حافلاً بالإنجازات ، يا رب pb189

راويـة
22-07-2010, 05:26 AM
.

وحدك من تركني لهم ! , سيجبرني الزمن على ان ارضخ لهم في نهاية المطاف !

ليز ملح وخل
22-07-2010, 06:18 AM
اليوم الخميس
22\يوليو\2010
6:20 am

البعض يرى السعاده في شئ تفقده..!

عبيـــر أذار
22-07-2010, 08:16 AM
الــ 8 صباحا ,,pb189


مدينة جده تغرق في حرهــا وأنا من بين الكل أرتجف بردا ,,

أبحث عن رقادي ,, أركض خــلف دفئي عبثا ,,

ياشتاء صيفي / وصيف شتائي .. إحتويني فـأنا بدونك , في انحدار إلى المجهول !

Altruism
22-07-2010, 09:11 AM
22july

التفكير بالفشل..أول مراحل السقوط.

متأخره بدري
22-07-2010, 10:54 AM
الخميس 22 يوليو

كانت ليلة الخميس ليلة مخيفه . . سامّه . . سمّت عقلي وبدني ومشاعري . .

كنتِ معنا بقلب ينضح طيبه وحنان . .

أتعلمين!
وجه ابنتكِ الصغيره يجعلني اسقط اكثر فاكثر . . لن انسى مواقفك معي . . لن انسسسى حزنك المبعثر ارجاء المنتدى . .

رتـوله رحمك الله رحمة واسعه واسعه تسع السموات والارض والمحيطات والجبال :(

مُـتعبه . . جدا . . في طريقي للهلاك الحقيقي ! :(

رزان
23-07-2010, 12:52 AM
رأيت مساحاتها العارية من وراء الزجاج وعلى بعد مترين من مكاني فدفعتها من العلو الشاهق إلى أسفل السافلين .. وما من شفيع لها ولا وسيط ,حزينة جداً وأرفض أن أغتاظ منها وأرفض أن أكتئب وأرفض أن أجزع وأرفض أن دمعي يجفّ قهراً وضجر .. لا طقس مقدس معها الآن ولا حياة جميلة ولا وجوه جميلة ولا عيون لا تكذب .
أواه يا صديقتي مما فعلتِ بي بعدما تنفستِ برئتي وقطعتُ من نصفي لكِ وقسمتُ من طرقي لأعطيكِ طريقاً , ومن راحتي لأهديك بالاً ومن دمعي لأواسيك به ومن ضحكتي لأضحكك معي تفعلين بي أفاعيل الدنيا وتتركيني في أوج انفعالاتي وصرختي وجزعي , تتركيني أنثى غير مرئية و غير مسموعة في أرذل عمري , تتركيني أتنفس رماداً وتذهبين؟ أواه يا صديقة العمر إن كنتِ خذلتيني .. يا أشدّ أعدائي يا أشدّ من أكره الآن يا أسود من لفظتها للناس.. قولي للحياة أن تنام عنّي أنا ما عدتُ أريدها أنا أكره العيش إلا للكامل لا للأنصاف , اتركيني أكتب بقلب مهشّم وبضلع أعرج وبعين بيضاء تماماً وبألف شقٍ في صدري .. هذه اللحظة أنا أكبر الخاسرين وأنتِ الأذى الأكبر في العالمين , عفواً أنا كُنتُ أظنّكِ تقولين أنكِ ستهديني عيناً من عيناكِ إن أصبتُ بالعمى ! يالله كم كنتِ تكذبين !!!!! وأنتِ حتى عن الصدق تعجزين .. ما فعلتيه لا يمكن أن يزول من أذهان الناس لا أحد سيسامحك حتى أنا
صرتِ خراباً للقلوب صرتِ جرحاً لن يطيب .. صرتِ تحملين قلباً استغل أول فرصة للغياب وغاب , استغل أول فرصة للكذب وكذب , أنا الآن أكتب حتى لا أموت مما في جوفي .. أحتاج للتعبير كتابياً لأحبس بالكتابة ترحي ولا أخرجه في عينيك .. أفقدتيني بعضي نزعتي منّي قوتي وهبتني غصّة لا ترحم حنجرتي أمام الملأ , أنا الآن كالأعمى أتخبط وكالأصم لا أسمع إلا الأحاديث التي تغضبني
أنا الآن لا أحبك ولو قليلاً أنا الآن لست الصديقة الطيّبة التي لا تظن بكِ ظنّ السوء وإن ظهر لها , أنا الآن أقدم السوء في ظنّي , أنا الآن أرفض ألا أكرهك أنا الآن أكره أسمك وصوتك ووجهك ويأسك وكرهك لما أكره , أنا الآن أحب كل ما كنتِ تكرهين .. ليتنا لم نولد سويه ولم نصبح صديقات أبداً
لو أننا لم نولد معاً , لما صار في قلبي كدمات ولا في عقلي كسور ولا في تنفسي عرج .. لو أنكِ لم تولدين لما انقلبت موازين الحياة فوق رأسي , لما صرنا أنا وأنتِ من ذات السلالة .. وما حدث ما حدث !

REEROO
23-07-2010, 01:47 AM
السـاعه الـ 1 والـ 44 دقيقه

زميلة لي بادرتها بالسوؤال عن حال اختهـا لأنها تعاني من مرض بالقلب ومتواجده حالياً في العنايه المركزه !
اخبرتني بأنهـا تحسنت ومن بعد ذلك عادت للأنتكاسه !
كم اكره المرض حين يسيطر ويستقر بقلب من نحب نراهم عاجزين فلا نستطيع العمل نراهم باهتين ومحزونين واضحكاهم يخرج ابتسامة مجاملة لا اكثر !

ربي ارفع المُصاب عن صديقتي واختت زمليةٍ لي ربي نحتاهم بقربنا بعافيتهم . .

* تذكير
واكثرووا من الصدقات بنية شفاء مرضاكم bp039 ()

انسياب الشذى
23-07-2010, 05:04 AM
http://www.dohaup.com/up/2010-07-23/admin47102900.jpg (http://www.dohaup.com/)



الجمعة 2010 / 7/23

الساعة : 4:24am

حالة من الحزن ورغبة ملّحة في البكاء لما؟ لاأعلم سبباً محدداً



أو لربما أعلم ولكن لارغبة لي في البوح ،كل مااحتاجه حتى اجتاز هذا الحزن العاصف هو سويعات

من الصمت المطبق وصفاء الذهن وقلمــــي الذي طالما نثرت به كل مايختلج في اعماقي من

احزان وأشجـان وهموم والآم ..

دنيا أسعد سعيد
23-07-2010, 05:31 AM
فجر الجمعـة ..

أشكرك ربي على إلهامك لي الصبر والأمل
فأنا محطمة من الداخل وأشعر بالحزن وبعض الخيبة ..دُهِشت بأكثر من خبر ويَأست للحظـات :(
لكنني صبــرت وأخفيت كل حزني وإحباطي بأبتســامة توهِمهم بأني جيدة
لأني أؤمن بأن ربي سبحانه هو الذي يفرج كربي وييسر لي كل عسيـر

لا أريد شيئاً إلا تحقيق هذه الأمنية التي أفكر بها أيام كثيرة .. ولن تتحقق إلا بأمر من ربي
لذلك لن ألجأ ولن أرجو تفريج همومي إلا منه سبحــانه .
أثِقُ بكـ ربــي bp039

بخاطري غصـه
23-07-2010, 06:59 AM
بالامس ...^
...
كُنت اول فرحه في قلبك ابي :sm1:
وكنت تحب رؤيتي بأحسن حال
وتقبلني عند مرورك بجانبي
حتى وانا فتاة العشرين لم يخجلك ذلك
سامحك الله :(pb189
تمنيت لو ان هذه الفرحه اختنقت وتبخرت
ولم يعد لها وجود :(
ف حديثك ذلك قاس لا اعرف ماهي الاسباب
لم افعل شيئاً يجعلك تتلذذ بِ خنق فرحي!
لكن البارحه احدثت جرحاً بداخلي
لا ولن يلتأم الا برحيلي فقط
تصرخ ليتسنى لي سماعك
حاولت كتمان تلك العبرات واختلقت
ابتسامه صفراء حتى لا يشفق علي احداً !!!!
واكملت صلاتي بكفكفة دمعاتي

شكراً ابي pb189pb189:(

رباه فقط اتمنى الرحيل ان كان ماتبقى لي
اشقى ......

لاحد يدقق كثير انفعلت وماعرفت ارتب وانمق حكايتي bp039

قرآطيس
23-07-2010, 07:07 AM
الجمعة ، 7:2 صباحاً خآشع


http://www.youtube.com/watch?v=SLAMuoJZ1lY&feature=related
حد البكاء على أضفاف الروح ، وماينفع اليوم توبيخ :(
الهي :sm1:
رحمتك فـ لتشملنا أجمعين pb189

رغد الخالد
23-07-2010, 07:15 AM
_


http://img269.imageshack.us/img269/796/86446408.jpg







أعلم جداً ياعزيزي .. بأني قاسيه و أحمل من تلك المفرده الكثير ..
و لكنني أعلم جيداً .. بأن هذا كله لأجلك ..
لأن ذلك المسمى اللذي بيننا ..
وفاته المنيه و تداركه الأجل .. !
و أعلم جيداً .. بأنني أحببتك بكل كرة دم حمرآء و بيضآء .. و حتى الصفآئح !
و أعرف بأنني حزينه أكثر من الحزن نفسه ..
و آحب البكآء على الأطلال .. و آحب بوح " الآهاات " .. و أعشق تلك الدموع ..
و أحب آن آراك مبتسم .. معي أو ’ غيري ’ .. و آحب تلك الضحكآت اللتي تصدر منك .. وآحب أن آراك مبتهج .. و حالماً كما عهدتك ..
و آحب تفاصيلك أكثر .. آحب أيضاً آسنانك وهي تظهر عندما آنت تبتسم .. و أحب صوتك اللذي يرتفع بتلك " القهقهات " .. وآحب كل شيء فيك
و آحب عندما تحدثني عن آهلك .. و أتشوق لتقبيل رأس أمك و إحتضانها .. و أشتاق لأخوآتك كثيراً وللحديث معهن ..
أتشوق لأحلام المرآهقه " أنـآ " ..
و آحب أن أراك تكرهني و لست خاسراً على آبتعادي .. و آحب أن تشتمني بعد أن أرحل عنك .. و أحب أن تقطب بحاجبيك كلما تذكرتني .. و آحبك آنت !
و لكني أتأمل بذكرى طيبه لعد رحيلي .. و تسمية آبنتك بإسمي .. لربما ألقاها يوماً .. من يدري ؟
و لربما أصآدف أمرأتك .. و سأجدها بالتأكيد كما كنت تريدها ,
ولربما أصادفك و آبعد نظري عنك .. و أغرق في رحلة من الدموع .. كما أنا الآن !
و أعلم يآحبيبي .. بأنني لا أود الإبتعاد عنك أبداً و لم أنوي بهذا قط .. و لكنني مجبره على ذلك ..
ليس لسبب من الأسباب ! و لكن لاأنني أتعبتك كثيراً و تحملتني فوق طاقتك .. وخسرت أشيآء كثيره و آنتَ تحبني ..
أتعلم .. ليتني لم ألقاكَ يوماً .. و لم أجدكَ .. و لم آحبكَ
و ليتني كنت أنا اللتي ستتزوجها بعد رحيلي .. أو ليتني كنت آبنتك .. لاأمتع ناظريَّ فيك
كم آحسدها " آبنتك " و هي لم تأتي حتى الآن !
ليتها تعلم كم تمنتك تحظنني كما تفعلُ بها ..
وكم تمنيتكَ تقبلني .. كمآ أنت تفعل بها .. ولربما أعمق كثيراً !
لاأعلم أيضاً لأي سبب أكتب هذه التفاهات .. ؟!
لكن هي بوح ليس أكثر ..


تمت يوم الجمعه ..
2010/7/23
الساعه 2 : 7 صباحاً ..
بعد سهر و تفكير و بالأرجح بكاء .. كوّن هالات سودآء بالقرب من مقلتي




محرجةٌ من الأدبي أنا bp039

طمبوقه
23-07-2010, 01:50 PM
الخميس 22 / 7

10:30 صباحاً ،،


عدت من جديد pb189 ،، لمنزلك / لعائلتك / لي انا تحديداً !

عدت كالسراج يضيء حياتي بعد ان شارف علي المغيب !

عدت تاجاً علي رأسي ،، فقدت رأسي بغيابه :( ..

ارجوك اعدني ان تكون المره الاخيره ،، ارجوك عدني ان لاتنسي علاجاتك !

ارجوك ان تكف عن تناول السم القاتل :( ،، لايفيد العلاج عندما تتناوله مع سم :( ،،

فانفك الان عباره عن قنبله مؤقته :( ،، مرتبطه بعدد السجائر التي تدمر جسدك ،،

وانا اعدك بما طلبته مني :(pb189 ،، لن ينقص ياروحي اعدك pb189 ،،

غداً سآعود من جديد للعمل ،، كنت في اجازه اضطراريه ،، سأتغيب عنك تسع ساعات ونصف ! اعدك ان تعتبرها ساعات نومي ،، لن انام ياحبيبي سآقضي باقي يومي في حضنك ،، اقبلك ،، احضنك ،، واستمد منك قوتي لمواجهه اي شي ،،

ابقي هنا ،، قريباً جداً مني pb189 ،، فاانا اعشقك حد الثماله pb189 ،،

قبلاتي وصلواتي لك في كل حين pb189 ،،

فديت ابوي
23-07-2010, 04:42 PM
الجمعه_24_يوليو

يومين فقط تفصلني عن عيد ميلادي
لا أريد أن يتذكره أحد
فأنا في حالة حزن لن يهزمها عيد ميلادي ولا الهدايا والتمنيات

Naila Nayef
23-07-2010, 07:04 PM
الى جمعه 22يوليو .. ????








مآآ هذآ يآ بٌشرآ ..~

[ ستكونين يآ " هيله " أمً من نوعٍ آخر ]


إنتثرت وأنتعشت وتأججت حتى آفآق الحُلم المنسي في عتبآت الذاكره على ضوضآء فرحي ~

فإستعآد الحُلم عافيته وعآدت الأمنيةُ الأسمى والرسالة الأعظم والمعنى الأصدق لحيآتي تسكنُ لحظآتي

آٌختي ..~

سسسأبرهن لكِ تنبؤكِ بإذن الوآحد الأحد

..~

فلآ تعلمين ولآ أعلم ولآ أحد يعلم كم تخبئين لفلذآتك من مشآعر جيآشةٍ تغمرهم

سأتغرقينهم ببحرٍ من الحُب والعنآيه

سأترضعينهم الأمآن ولو لم تسعفك الأيآم !

لن تخذليهم أبداً لن تخذليهم َ!

ثلاثٌ سيثملون بهآ :

[ دفء , عنايه , أمان ]

وثلآثً لن يفهمون معآنيهآ ولن يتذوقوهآ بإذن الله :

[ حاجه , خذلان , انكسار ]

سأبرهن للعالم أجمع .. ان فآقد الشئ يُعطيه ويُعطيه ويُعطيه ~
سيعيشون أُمراااااء , صدقيني يآختي~
كلُ لحظةٍ احتجتيها يوماً سيعيشونهاااا مئاااات المرات

صدقيني

سأتكونين " أمً " فريده كمآ هي نبؤاتك آختي الحبيبه


أعدك واعدكم كـ كلمآآت تخرج من صميم قلب خآآله ترٌيد تقآسم اخيتهآآ إالٌمهآ. وتشقق قلبهآآ بقدوم طفلين آنعشو أرواحنآآ
ودعائي لرب رحيم
وصلاة شكر على سلاآآآمه آختي
وسلامة أغلى مولودين ... ~

Naila Nayef
24-07-2010, 03:19 AM
‏?22 يوليو ???? ?:?? ص

آآوراق أورآآق .. منافذ .. ملاحظات ،والكثييييييييير من المنبهآآت
يكفي يا أنا لا تحملي مالا طاقه لكي بهآ ...

,Alien
24-07-2010, 04:21 AM
الرابع و العشرين جولاي -
أحيانًا لا تكون التعويضات سوى مجرد إهانة في حقيقتها.

yokohama
24-07-2010, 05:18 AM
24 jly :
http://www12.0zz0.com/2010/07/24/03/843072738.jpg (http://www12.0zz0.com/2010/07/24/03/843072738.jpg)

الإستسلام للشعور بأنك عاجزٌ عن اختصار أيّ شيء عن التخلص من الهوامش الذي تغوي ماهو أساسي بجاذبية النهاية على الهامش , الإستسلام لحقيقة مفادها أن الفوبيا التي تصيبك ضد أفكارك الدخيلة كلماتك الدخيلة أوجاعك الدخيلة التي لا يؤذيك منها إلا أنها قصيرةٌ على مخزونك الإنسانيّ من الشكوى من الدموع من الحبال التي تعانق عنقك معانقةً ودية في استجداء للموقف الذي سيرمي بك كطفل تائه بين أحضان الموت , الإستسلام للغايات التي تبرر عبثيةَ وجودك تبررُ سقوطك كنتيجةٍ للوقوف تبررُ حتميةَ تفاديك لما هو جزء و اعتناقك لكل ماهو كامل , تبرر أن في التبرير غنى عن الوسيلة و عن الغاية بحد ذاتها في الأعذار عزاء كامل و مراسم تأبين نهائية , الإستسلام للمسافة التي تقيسُ نفسها من خلالك لا من خلال وحدات القياس التي تتسلح بها أنت لمعرفة القادم.. للمسافة التي تباعد بينك و بين نهاياتك الكاملة تخرج من قبعة الوقت السحرية لتتحول إلى حمَامات محترقة لا واقع يرضيك لا خيال يعوّضك عن اللا رضا .. لأنك فقيرٌ جداً لا أحد يتصدق عليك بكنز القناعة لا مشهد يلهمك كفاية أو بالأحرى لا كفاية تأتيك على هيئة مشهد ! , الإستسلام للعيون العمياء التي تفرض عليك أحادية اللون بينما تفتقد أنت إلى التعصب العاطفي لتُفقأ عينك تفتقدلأن تغمض جفنيك طواعية لا لأنك الشاهد الوحيد على البشاعة التي تتكاثر مقابل كل ما يتوق لتأمله طويلاً قلبك الأخضر, الإستسلام للغش كمنهجية إنسانية و ربّما أزلية الغش في نظرةِ الطفل إلى جناحيه و الطوق الملائكي فوق رأسه الغشُ في طهارة الصورة التي تعكسها المرايا لنفسها , الغش في ترجمة الشعور المؤقت إلى ارتباط أبدي و الغش في المخاوف الخارجية التي يصارعها الناس بين لحظةٍ و أخرى بينما ذواتهم تزحفهم نحوهم و تفترسهم برقة , الغش في الساعات التي تمارسُ دوراً سيادياً في تجفيف أيامنا على حبل الغسيل وفق حركة عقاربها الأليفة , الغش في استقلالية الأرض بالزنابق بحقول السنابل بالمقابر و بقطرات المطر التي لا تعرف سر سقوطها ألأنها تجيء أما لأنها تغادر , الإستسلام للابتذال الذي يرتدي قبعة جندي شهم و تنبعث منه رائحةُ الجنة الموعودة , للصمت الذي يصمت هو أيضاً بدوره عن تعويض حاجتك للتفوه بالترهات بين وقت و آخر للتأقلم مع حماقة ما يجري من حولك , الإستسلام للمقاومة للبحث للاندفاع و للامتناع للاهتمام و للتجاهل للإغواء وللتنفير للإيمان و للجحود لليوم الأخير و للخلود .. الإستسلام هو المصير..
الموقف البطولي الأولي الذي لا يتأخذه أحد !

هاوية الجنون
24-07-2010, 07:17 AM
السبت 7:15

قلقه

مظطربه

كئيبه

انتظر

انتظر

اي شيء يدخل على قلبي الحزين الفرح

تشرينْ !
24-07-2010, 06:02 PM
الرابع والعشرون - تمّوز /

http://www.almlf.com/get-7-2010-almlf_com_otfz5s0z.PNG

أنْ تُخبرني شيء, وأنْ تجعلني أرى بقلبي شيء آخر, تمامًا كأنْ تأخذني من مكاني الميّت إلى مكان آخر يضجّ بالحياة التي لا تهدأ
الحياة التي تُرينا كلّ جوانبها لمُجرد أن نتمناها, أنْ أصنع لك مقطوعة موسيقيّة جامدة هذا شيء عاديّ
لكنّ الشيء الذي يختلف هو أنْ أُغنيّ لك بقلبيّ .. لمُجرد أننيّ شعرتُ بشيءٍ اسمه فرح !
سوف تُخبركَ الحياة عن كلّ ما خبأته بداخلي, فقط حينَ أكون سعيدة .

تشرينْ !
24-07-2010, 06:07 PM
24 - 7 /

http://www.almlf.com/get-7-2010-almlf_com_dftmwodt.PNG

لسوف ترى كلّ دهشة العالم تجتمع في عينيّ, لمُجرد أنّكَ اكترثت بأحد أحلامي, واستطعت قيادتي إليها
أو حتى استمعت إليها فقط, لسوف ترى الأطفال الكُثر المُختبئين بداخلي يقفزون حولي
وستُدرك أخيرًا معنى السعادة التي تكمن في إسعادك أحدهم, أحد أولئكَ الذين كانوا يعتقدون أنّ الحياة مُستحيلة
لكنهم في النهاية : عاشوا !

بَـهـيّ
24-07-2010, 06:10 PM
خذ هذه (http://www.youtube.com/watch?v=vcb--J5oSQk&feature=related) .. وإيـاك و الذكريات

إيـاك و الذكريات
إيـاك و الذكريات

مع نفسك أو أهلك أو أصدقائك أو جيرانك أو مع من تحب بل و مع كل البشر بل سأقول ومع كل شيء على سطح الأرض أو الشمس أو القمر !

الذكريات يا صديقي لا أمان لها ولا عهود ولا أخلاق ..و لا تعرف الوفاء ولا الولاء ولا الرأفة
هي شيء ناكر جحود

فقط يعبرك منها إحساس مبهج ولذيذ يهزك فيمضي ولا يعود .
وحين يأتي ستعرفه حتماً .. لكنه لن يعرفك ولا يريد أن يعرفك و سيوقد بك حريقاً من المآسي و الأحزان و الآلام ويذهب ...

لتحترق لترمد لتموت .

هذه الذكريات يا صديقي هي خمر من عذاب .. السيء منها يبقى سيئاً دائماً و أبداً
و الجميل مهما طال واستمر فيها .. سيصير لشيء موحش يوما ما

أبق بلا ذكريات .. ولا ذاكرة إن استطعت .

مـ ـهـ ـا
24-07-2010, 08:29 PM
13-شعبان
24-يوليو
8 :1 p.m
with lana
بدايه سنه جديده من عمري ، اعلم انني لا اشبه سواي ، اعلم انني مستقله ، لكن اعلم انني ينقصني الكثير ، واريد ان اعترف انا لا اعلم ماذا اريد !
لمجرد انه يوجد من يتقن عملا لا اتقنه !! وانا لا اتقن سوى الشتات ..
هل ما اشعر به يدخل ضمن تصنيف تطوير الذات ام يصنف تحت الغيره !؟
لا اعلم من تذكر هذا اليوم ولا يهم ’ كل مايهمني انني لم انتهي من عقدي الثاني وسينتهي على افضل الاحوال ’
-_- .


.................................................. ..... ......................................... وهكذا ستبدأ يامها

ɴoos
24-07-2010, 11:22 PM
-

آلـ سبت ، 11:21 مَ

آلفقر ،
ليس فقر آلمآل ،
ليس فقر آلنقد ،
ليس فقر آلدرهم !
-
آلفقر ؛ هو فقر آلمشآعر ،
.......... فقر آلإحسآس ،
............. فقر آللذهـ !
-
آلفقر ؛
فقر آلدين ؛ فقر آلآحسآس بـ لذة آلعبآده !
......... ؛ فقر آلشعور بـ آلله ،
؛ فقر آلـ إستلذآذ بقول كلمة ( آلله ) ، بعظمتهآ ، بقوتهآ ، بجمآلهآ ، بخفتهآ ، بكل شيء .. .
-
آلفقر ؛
فقر آلوفآء ؛ فقر آلآحسآس بـ آلمحبه آلذآتيه !
فقر آلوفآآآء للنفس ، بـ إهمآلهآ ، بـ ذمهآ ، بـ ذلهآ !
فقر آلوفآآء للنآس ؛ بـ آلخيآنه ، بـ آلغدر ، بـ نقل آلكلآم ونقل آلمَلآم !
-
آلفقر ؛
فقر آلحب ؛ فقر آلشعور به ، وآلـ إستلذآذ بـ لحظآته !
فقر آلحب ؛ للنفس ، للجسد ، و لله قبل كل شيء !
فقر آلحب ، للغير ، للنآس ، للـ آهل قبل آي شيء !
-
آلفقر فقر آلعلم ، آلنور ، آلصحه !
-
ربآآآآآهـ ، آخشى كل آلفقر بـ آنوآعه !
فـ رجوآآآي آلآ تُبلنيْ به ،
ربآآآآهـ ، قِنيْ آلفقر ؛ وآبدلني آيآه بـ غنى لآ منهي !

-

بـ قلميْ bp039

ذآكرهـ!
25-07-2010, 04:00 AM
25 \ 7 3:30 ص

صدمت نفسي !

وجال في فكري كثيراً من الأحاديث المخيفه التي أحتاط بتخيلها حتى لا أصطدم إذا وقعت

ماذا لو لم ألتقي به ..؟! وماذا إن لم أكن له ..! وأن كل أحلامي البسيطه التي

أحكيها لنفسي قبل المنام رحلت !

وماذا لو كان لديه ابنه عم ! وأخذها وبقيت أنا أنتظر ! على سراب !

وماذا لو كانت التقاليد أكبر مني وأقوى ! وأخذته بعيداً عني وأنا واقفه أنتظر وأتخيل مجيئه !

فكرت في حالي حينها ! هل أتظاهر بالابتسامة إذا أخبروني بقرب زواجه !

أم سأخط خيال ضحكه إذا علمت أنه تزوج !


وهل إذا تزوجت بعده سأسمي طفلي الأول بأسمه !

لأخلد حب طاهر نسى أن الحكايه الصاخبه لا تسمع !


حقيقة أنا لم أراه ولو لمره سوى أيام طفولتي , ولكنِ أحببته وتخيلته كثيراً في أمنياتي !

متعب أن نفترض كافة الاحتمالات لحتى لا نصطدم !


!

إِسْرَاء
25-07-2010, 04:07 AM
فجر الأحد

- اشتقت إليك أكثر مما يتحمل قلبك الذي يسكننيِ , اشتقت إليك حتى ماعدت أحلم بسواك وماعادت
حكاياتي تلوذ بسمع غير طيفك !
هل تعلم بماذا أرغب الآن ؟
ارغب بمنزل صغير جداً , يضمك بجوار نافذة كبيرة , لأحكي لكَ واتباهى بإتساعك أمام إتساع الكون !
اتدري , اكثر مايزعجنيِ بي غصة الحكايات , لا أعلم هل انا وحدي من أشعر بها , أم أن هنالك غيري يشبهني فينكسر كثيراً عندما لا يجد شخصاً محبباً يتلقاها فيريحه منها !
كل الأمور الصغيرة والكبيرة , التفاصيل , المشاعر , الألوان , النظرات , الهمسات , كلها كلها تتجمع بحلقي , فلا أعود قادرة على المزيد من استيعاب الأحداث ولا تقبل المزيد منها ..


لا أعلم ما أود قوله , فأنا اختنق بأمور كثيرة لاتزال تنتظرك
ولا قدرة لي على بدأ حديث جيد دون أن ان تغفو الاحاديث السابقة في كفك
أنتَ فقط !

كاتشششب
25-07-2010, 04:57 AM
الأحد – 25 يوليو

يوم عادي وممل وفارغ ...
نفس الروتين ونفس الوجوه والأحداث والنقاشات ...
لا جديد ..


لاجديد ..

ربما غداً ...او بعد غداً


سأنتظر ...

ليلكيّـة
25-07-2010, 07:06 AM
* لا أحتاج تاريخاً لتدوين هذه النوايا في قلبي ،
فالبعض من أجزائنا إذا فُقد لا ينسى !

لا رغبة لديّ منذ فترة طويلة في كتابتكِ ، وأنت بدأت تنزاحُ عني يا روح أميّ ،
لم أحمل كرسيّك بعيداً حتى لاتجلس بقربي ،
لكن الزمن القاسي ويداك الكبيرتان من قذف به خارج الروّح ،
وبدأت أنا في البحث عن بدائل لك حتى تكون في أتمّ راحة بجانبي ،
أبحث عن ما أراه قريباً ، كرسيّ يشبه السابق ، طاولة ، أو حتى قطعة خشبٍ تتكيء عليها،
وعندما ترتاح للأمر سأبحث رويداً عن قطعة قماش حتى تكون أكثر راحة ،
وأزيدها قطعة وأخرى لأضمن لكَ نوماً أبديّاً في صدري ،
لكنّك ياروح بهجتي أبعدتها جميعاً ، واحدة تلو الأخرى ،
وأنت تزيح ملامحك عنيّ حتى لا ترقّ لدموعي وعيناي الشاحبتان .!

همَّآني
25-07-2010, 09:59 AM
لا أرغب بتذكر تاريخ هذا اليوم

ارجو أن يمر ويسقط من ذاكرتي كسقوط الاسير في يد أعدائه

لاأرغب بالحديث ,واتمنى أن أكون رقما منسيا من قواميس البشر

او أسم سقط سهواً من ذاكرة التاريخ

لم يعد لدوران الأرض أي معني بالنسبة لي

ولم يعد لخجل الشمس حظور في نفسي

تساوت عندي الألوان والأيام

لاوجود لشيئ أخر غير الغياب

وأنا كاجراس معلقة فوق كنيسة قبطيه

تنتظر ساعة الرحيل :(


انتظار بلا موعد pb189

شُمـوخْ
25-07-2010, 12:25 PM
- عُمر آخر من الخصام.


أعلم يا حبيبة هذا القلب أنّ الحروف التي خرجت من ثغرك الطاهر لم تكُن حروفاً تتقصّدني، مشكلتها أنّها اختارتني كأول الخيارات للاصطدام، مشكلتي أنّي تألّمت منها، مشكلتكِ أنّك كنتِ تعتقدين أنّي سأتجاوزها كغيرها من الحروف الطائشة التي أبادل اصطدامها بابتسامة وقبلة على رأسك.
صدّقيني في جزء من الثانية اعتقدتُ أنّي سأبتلع تلك الكلمة، لكن الظنّ بي خاب، والظنّ بالابتسامه البلهاء خاب أيضاً..
تألّمت، ليس من تلك الكلمة والله.. أنا أتألم لأنّي لم أكُن قوية كفاية لأحتمِل تلك الكلمة وأتقدّم إليك وأقبّل رأسك كالعادة وأختمها بابتسامة راضية. أتألّم لأني جعلتكِ تنظرين إليّ وكأنّك تقولين: "تجاوزيها يا ابنتي، تجاوزيها". لم استطِع ياحبيبة، لم استطع. أتألّم لأني اليوم أُكمِل اليوم الثاني في غرفتي بعيداً عنكِ، بعيداً عن صوتك، بعيداً عن مشاغباتك معي، بعيداً عن نقدكِ اللذيذ، بعيداً عن وجهك الطيّب الحنون. أتألّم لأني أعلم أنّكِ تنتظريني وتعلمين أن قدومك لي لن يُجدي. أتألّم لأني أقف خلف الباب أسترق ما يمكنني استراقه من صوتك الذي أشعر أنّه غاب عنّي دهر.

أتألّم يا أمي.. أتألّم لأن رسالتك التي وصلت لهاتفي منذ قليل جعلتني أدرك أنّكِ مُدركة لما أمرّ به وأنّك تنتظريني..
لم أكُن أنوي لكلّ هذا.. تعلمين ذلك يا طُهر الدنيا؟

روثمن
25-07-2010, 12:59 PM
.


.


أذكر جيداً عندما كنا أنا وأنتِ في باحة بيتكم الطيني ، وتنظرين لي بقليل من الخذلان
وبكثير من اليقين بأني أنا من كسر لعبتكِ ..
لف قلبي حزن عظيم يا مي
لأقسم لكِ بكثير من الخذلان " أقسم برب الأسماك الكبيرة لست أنا "
خرجت والحزن قد لفني بسهولة تامة إذ كيف لكِ أن تصدقي بأني أنا من فعل ذلك
وأنا الذي سرقتها لأجلكِ مع كل ماتشتهين .

في هذه الأيام
وإذ أعلم أنه لايوجد أحد قد أقسم بالأسماك الكبيرة ماعداي في ذلك الوقت
شدت اسماعي صرخة طفل
كان يقسم وحوله الصبيه
كان يقسم برب الأسماك الكبيرة
كان طفلك يامي من أقسم !!
هل مازلت بقلبك ؟!

رزان
25-07-2010, 03:26 PM
قبل يومين كسرت كأساً زجاجيّ وشهقت شهقتين ثم شتمت الصخب والآخرون
وقررت عدم الكتابة .. ثم توقف كُل شيء كان يحبو إلي
لم أتذكر إلا كيف أنام ونسيت كيف أعيش .. نسيت كيف أطمئن وكيف أتخذ أصدقاء
ومسّني غيابه وإنساب بين إصبعيّ وآذآهما
صرتُ كزاوية لا أحد يستطيع العيش في داخلي !!!
أصبحت نائمة وأمسيت نائمة , غير راضية عن أحد
صعد أبي سُلمّ المرض .. كما صعدته جدتي وزوج خالتي
تمنيت ألا أبقى فوق هذه الأرض .. إما في السماء أو تحت الأرض .

.
.
.

أما الآن فأنا مطمئنة , أريد العيش
وكأن شيئاً لم يكُن وكأن كرهاً لم يحن!

تشرينْ !
25-07-2010, 08:24 PM
لا أبتغي مُطاردة أحلامي, أنا بحاجة للثقة ..
ثقّة لا تجعلني أخشى شيء, لا تجعلني أخشى الأُمنيات !
ثم إنّ الحريّة سوف تُزهر بداخلي حينَ أثق بشيءٍ ما .

marawe
25-07-2010, 10:01 PM
في هذا المساء بهذه الساعة

الحرارة تتردد بين الثامنة والثلاثين ،وبين نصفها الآخر
جسدي لا يرتجف،ولكنه يأبى الصمود
عيناي غارقتان بدمع لا أعرف سببه
وأنفي الصغير استغنى كحلم طفولي عن الـ"البلشر"ومال إلى حمرة توجع حواسي
دوار شديد وثبات مستبعد
صعوبة في ابتلاع الريق،وحساء لا يصل لمعدتي إلا بعد تجمده
آذان صمة،وفم لا يجيد التحدث بصوت مسموع
هلوسة لا تنفك عن نطق إسمك...وتتبعها كالعادة"أكرهك"

A D E E M . D
25-07-2010, 10:44 PM
..،/



تحت تلك السماء . . بين تلك الأزقة أراني هنا ا ك . . [!]
لا أعلم ، لا أفقه بشيء . .
أرى طموحي يُقتل ، أرى مستقبلي ينهار ، أرى شهب تغتالني من أمامي ومن خلفي إختلافات ..،
طائرات العدو إستقرت في عالم أسكن فيه ولا يعلم من هي أنـا !
حصاني يلوح لي من بعيد . . ويهمس لطير أن أتي لألتقي به ، ولكني لا زلت في نفس المكان الذي إبتديت به ,,.


pb189:(

متأخره بدري
25-07-2010, 11:10 PM
الأحد 25 يوليو

رأيت بوادر اِستجابة الدُعاء . .
رأيتها ربّمَا في عدوّي الذي كَان اليُوم ابكماً . .
أبكمَ الله فمه وقلبه عنّي . .
كُل ما اُريده في حياتي . . أن تبتعد تلكَ المرأةُ الحقودْ عن طريقي حتى أشعر بجمال الأوكسجين الذي اتنفسه . . !


أتمنّى منكَ يَ الله أن تُنقذ قلبي مِن الهمّ برحمتِـك أرجُوك . . !

Naila Nayef
26-07-2010, 03:39 AM
26 يوليو



اشتهي على طلوع الشمس ان أسكب كوب من القهوه
وأقدم لك قطعــــه الشوكلاته التي صنعتهآ بَ نفسسسي
.
.
.
.
.
فــَ هل ستائتي ؟
لدي الكثييييييييير لـ أخبرك به ...

لروحك حبيبي ~

أوَار
26-07-2010, 04:02 AM
فجر الإثنين - 3 : 95 ص
هذا الألم يمزق جسدي ، ارحني منهُ يا الله .. أريد أن اهنئ بنومٍ طوييل لا يغتال فرحة الأحلام أي شيء .

إِسْرَاء
26-07-2010, 04:09 AM
الأحد
14 / 8

اليوم عادت فلسطين تنبت في قلبي وتزرع دموعها في عيني
اشتقتها , وكلما تخللتني رائحتها اشتقت لها اكثر , ما أصعب أن تنتمي لأرض لاتملك أي حق في الانتساب إليها !
اليوم أتت أخت جدتي من تلك الارض التي اعشقها حاملة معها الذكريات القديمة , الاحاديث الطويلة التي لم يحكيها لنا أحد من قبلها , البومات عديدة لأقارب شتتهم الحرب , وماعادت أرضهم قادرة على أن تجمعهم , زعتر وزيتون وبابونج ومارمية والرائحة تقتلنيِ .. تجعلني أبكي دون تفكير , الابتسامات تطفر من عيني الخالة الطيبة الاحاديث سعيدة مبتهجة , تفتتحها وتنهيها بالحمدلله , وأتمنى لو يختفي كل من حولي لأشهق من شوقي لرائحة قريبة / بعييدة ..
بدأت بعد منتصف الليل في رأيت رام الله , تواسي قلبي الحزين وتحتضن دموعه كثيراً .. كم هيَ جميلة وصادقة الكلمات .. كم امتن لشخص مد لي يده من خلال كتاب وظل يحكي ويحكي حكاية وجعي دون ملل !
اليوم ايضاً مثلت في اكثر مسرحية اكرهها على وجه الأرض
قابلنا عروس تمنوها لك ياعزيزّ , تحدثوا مع أمها واختها وخالتها
فحصوا جسدها النحيل وتأكدو من درجة بياضها ومن نعومه شعرها
ونظروا بإعجاب وغمزاتهم تتسرب لي ونظرات متسائلة تفضح رغبتهم بمعرفة رأيي ومشاركتهم الاعجاب !
انا المتقززة من كل ماحولي ارى في الاحاديث البسيطة نجاتي من هذا المسرح الابله , تلكزني وتومأ لي بنظراتها أن دققي في العروس , ولا احرك رأسي ابداً .. لم أؤمن يوماً بهذه العادات , ولا بهذه الطريقة لإكمال الحياة مع احدهم .. في المنزل اواجه بسيل من الرغبات التي يتوجب علي نقلها لك وإقناعك بها اخاف ان ابدي وجهة نظري فأفضح ما اخبئه بقلبي, لكن كيف اقنعك بها وانا اتقزز منها .. سؤال يربكني , يحيرني .. لا تعلم كم فرحت عندما جائني صوتك متعباً واخبرتنيِ بألم أو بعدم رضا أنك لاتحبذ الحديث الآن ولربما تحدثنا في الغد , هل تعلم يا أخي .. انا لم اعد اعلم ما سأقول , فقط سأكون أصدق منهم سأقول كلاماً يعجبك وسأقول كلمات تخذلك .. ولك القرار , ثق بالله وبرغباتك التي منحتها السماء ولاتهم بعد ذلك الطرق التي تأتي بها ياحبيبي pb189

قوانين القوانين
26-07-2010, 04:11 AM
- 1 -



س2:40 مساء ، الأثنين 20 /7 / 1431هـ ، قال د. نجم الحصيني :

( أعجب من الذين لا ينفثون دواخلهم شعرًا )

حتى نحن نعجب من أنفسنا !!

وليس الشعر وحده من يستعصي علينا بل الأقلام والأفكار حتى الوقت يسرق نفسه منا .

**


- 2 -
29/7/1431هـ ، س : 12:43ص
رمضان لا تأتِ ..

رمضان أيامك و لياليك تضج بالتكبير و التهليل ..

وبشيء آخر أظنك به أعلم !!

فلا تأتِ ..

**


- 3 -

الفجر - لا أذكر الساعة تحديدًا - ، برنامج إضاءات وضيف الحلقة كان مهند أبو دية فقال في عرض كلامه :

( إذا سخر الناس منك فأنت على الطريق الصحيح ، وإذا قالوا لك أنت مجنون فقد وصلت )
جميل كلامه ولكن الأعجب هو شعورٌ ينتابني عندما أرى هذا الشخص ، عجزت .. والله عجزت عن ترجمة ماهية هذا الشعور!!!!!

**


- 4 -
28/7/1431هـ ، س : 12:45ص

كفرت بالصداقة ..

فلا يسألني سائلٌ عنها ، لا أجيد الكلام عن عقيدة لا أؤمن بها .

**


- 5 -

10/7/1431هـ ، أعتقد أنها الثالثة فجرًا

" الأصول الفلسفية " مادة الكارثة بالنسبة لي أيام " الاختبارات " أو بالأحرى أيام إيداع المعلومات على طريقة التعليم البنكي الذي يمارسه تعليمنا ، المهم أني كتبتُ على ظهر ملزمتي ذات إحباط :

( إذا كان الهم كافرًا كما يُقال ، فالطموح ملحد كما أقول )

**


- 6 -

الجامعة ، الساعة 11ص ..
" الحب نهب " أحلام مستغانمي ..

هو كذلك .. وأنا السارق الأقل متعةً بما سرق .

**


- 7 -
لا يحضرني الوقت وبالتالي التاريخ ..

( حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد .. فترى أنك في الحقيقة تبكي مما كان يومًا مصدر بهجتك )لا أذكر مصدر الكلام ..

حين تأملتُ قلبي كما قلتِ وجدتك صادقة !! فأحبة أفرحوني بالأمس ........!!

**

بخاطري غصـه
26-07-2010, 04:19 AM
لاتلوثني فا انا لازلت اتخطى
واحاول المضي قدماً
وانت تتحايل وتبدو لطيفا معي
ولكنك تخبىء كثيرا من الخبث

:(pb189pb189

رغد الخالد
26-07-2010, 06:20 AM
_





ممتلئة بالدموع , و الألام ..
ليلةٌ آحسست أنها الأخيره في حيآتي ,
كآنت تنطلق مني " الآآهَـ " ,
و عيوني تفيض بالدموع ,
أجهش بالبكآء ,
تأخذني تلك الخيالات ,
إلى ذلك المصير المجهول ..
بعد أن بردت أطرافي , إنتشلوني بعيداً عن
أهلي آحبائي أصدقآئي هوَ
هل سأترك أشيائي ؟
أطرد تلك الخيالات ,
ربما أستيقظ و أكون أفضل ,
لكنه العكس تماما
إزدآد و جعي مع إزدياد حرارة جسمي
و ألم يعصر أمعائي , و دقات قلبي تتزآيد ..
مع عدم توآزن , فما إن أقف أعود أسقط ..
رغد قومي , وش فيك ؟ , يوووه حآره مره , ودوها المستشفى ,
تلك الكلمآت أسمعها من أفواهٍ مختلفه ..
بينما هناك صوت في دآخلي ,
شكلك بتموتين , ..
خفتُ كثيراً ,
لا في الحقيقه لم أكن يوماً أخاف الموت , لكني آخاف عليه من بعدي
_ : أخاف آموت ,
- : رغد آفهميني أنا آحبك و مقدر أستغني عنك ......................... ,
كنت أتأمل تلك الكلمآت ,
بينمآ أبتسم و أعظ شفتي ,
و دمعآتي تسقط رويداً رويداً ,
,
ليله مضت و ليتها لا تعود , !





.

معكم معكم
26-07-2010, 07:00 AM
الجمعة 23 يوليو ...

مع اتكاءات غياب الخميس ...

عرفت أني لم أكن الا بنزين تحرقينه لاجل الوصول الى غيري ...

شعرت بمدى سخف عطاءاتي التي كانت تسكب في بئر الآخر !!

أأسف جداً لأني كنت ساذجة .. فكل شيء كان واضحً من البداية ...

ولكني كنت عمياء بحبي ووفائي ...!!

ضمير ؛
26-07-2010, 09:27 AM
*

لم يتغير شيء أو بمعنى أصح لم يعد هناك شيء ليتغير
نسيت .. منزلنا حاول الإنتحار رأيته يُلقي بلوحاته الأرض
.
.

تخيّل خطواتنا تبكي وتمشي
تمشي وتود لو أنها لا تصل !

همَّآني
26-07-2010, 10:50 AM
لاجديد تحمله الواحي القدريه

فكل مايلمسني يصاب بالهذيان

وينطلق مبتعداً

حتى أنت لم تكن افضل من غيرك

تغلغت في شراييني دماً مسكوباُ فيها

حتى بت أتنفسك صبح مساء

واليوم في لحظة تساوي جزءاً من الثانية نطقتها

لم يبقى لي معكِ غير الصمت

سأرحل الى اللا لقاء :(

جنُوني..~
26-07-2010, 02:42 PM
في الحقيقه انا لااعلم في اي يوم نحن ولا اعلم ماهو التاريخ تحديدا لان الوقت يمضي وانا لا أشعر به
فكل مأقووم به في هذه الاجازه الصيفيه:
هو قراءة بعض الروايات الممله اللتي مواضيعها تتمحور حوول الحب والقتل وانا مع ذلك لاأزال اقراءها .pb094
وايضا مشاهده بعض المسلسلات التي يعلم الله وحده متى ستنتهي .:(
كل ماأود ان اتطرق االيه هو اني افتقدت ايام الدراسه وافتقدت الى صديقاتي واريد ان ترجع هذه الايام لانه ولسبب بسيط هو:انني في تلك اللحظه تحديدا اعرف ماهو الوقت والتاريخ .:)

راويـة
26-07-2010, 02:58 PM
.

ي/ صديق , سارحل عن أرض جمعتنا , ولعلي ابعثرك في تلك الأراضي وأعود كما كنت قبل لقائي بك ..

تشرينْ !
26-07-2010, 07:13 PM
http://www.almlf.com/get-7-2010-almlf_com_8zeljeex.PNG

العالم الذي يتوارى في عقليّ, لا علاقة لهم به,
لم أكُ طفلاً سيئًا, و ماكنتُ يومًا قائدًا لأيّ تمرّد .. أنا فقط أردتُ أنْ لا أكون جزءًا من هذا السُخف المُتكدس حولي
لأنّ المكان الذي أتواجد فيه لا يعني بالضرورة أنيّ أريده, وحده المكان الذي أقرأه, وحده المكان الذي أراه في غفوتي, وحده المكان الذي يُخيّل إليّ أنّه قريب .. هو ما اخترته .
لقد كانوا أصغر منيّ, وأردتُ منهم أنْ يفهموا معنى الحريّة, قبل أنْ تُسلب منهم كما سُلِبت منيّ
كنتُ فقط أريدهم أنْ يكونوا أحرار, كنتُ فقط أُحاول أنْ أجعلهم أكثر سعادة منيّ, و أقلّ تعاسة من كل ما مررت به

هذا كلّ ما فيّ الأمر !

مـ ـهـ ـا
26-07-2010, 07:20 PM
هل يحق لي هذا الشعور؟؟!
انا اشعر بعدم الارتياح لـ اجتماع اسمائكم في قائمه الاصدقا ليس لي صله ولكن بمعرفتي بها ولـ صفاتها التي تسئ لسمعه الشخص الذي ينتمي لقائمه يوجده بها اسمها ,,

هل هذه حقا انا ؟ لم اعلم معنى صداقه ولكن اصبحت فيلسوفه ب احساس الخيانه وقبل ان اشعر بالاولى !
لم اكترث لاحد بعد ازمات ايقنت بعدها ان الجنس البشري يعتبر قذر ’ مالذي يحصل داخلي ؟ اصبحت اهتم واصبحت اشعر !! وافتقد !
وليس هذا المفترض بي عمله لبقا اقتناعي محله وسيزال ..
مثل " عامل الناس بمثل ماتريد ان يعاملوك " سوف تتغير بـ" لا تهتم " .
انا لا اثق , انا لا يحق لي الشعور .

A D E E M . D
27-07-2010, 12:22 AM
× ×

يوم جديد إبتدء بعناق تلك [ الحيرة ]
ولازالت تريد المزيد من العنا ا ق أيضا ً =s !

pb093

رزان
27-07-2010, 01:00 AM
تكرهين المساء؟
أحبك ولو أقدر على إزالته من أيامك لأزلته ..
كنتُ أريد أن أقول بأن نجمتك لم تلمع بعد
كنت أريد أن أقول لكِ كل الأشياء الجميلة
أنتِ فتاة جميلة لكن السعادة أجفلت عنك
أنتِ ستقبّلين السماء لو كنتِ تريدين ذلك
.
.
أنتِ فقط من الناس القادرة على إعادة صياغتي , أنت الصديقة .. وهدية الله لي .. أنتِ بدعته , انت التي ربطتك في قلبي كعقده لا أحد يقدر على فكّها إلا الله .
أنتِ يا ذات الهمهمة عصفور البداية في طريقه إليك , آتي مهرولاً , وأنا أحبك ! لكنّه صوتك الحزين الذي أثار غضبي قبل قليل
لا لوم ياصديقة أعلم بأن ليال هذا الصيف طويلة كقامته ونحيلة كصوتك , وقاسية كصديقتنا
لكن لا يورث الدفء إلا الصدق وهي في كذب يعلوه كذب ! وأنا وأنتِ لعبت بنا كذباتها يمنة ويسرة ..و كل شيء حاول استفزازنا نجح
فأنا المستشهدة في أوسط بلاد العرب وأنتِ الذابلة بجانبي ذات الوجه المنقط بالدمع ..
لا أحد يستحق ذبحة قلبيّه مني ومنك ولا أحد يستحق شهقة عميقة من جوفك الأبيض ياصديقتي الحزينة التي لم أستطع أن أفعل لها شيء عندما حزنت ولا شيء!

تشرينْ !
27-07-2010, 01:21 AM
http://www.almlf.com/get-7-2010-almlf_com_8axxy3tb.jpg

إلى صديقتي "حنين", أجل حنين .. التي اختفت منذ مدة طويلة ولم أسمع عنها شيئًا إلى الآن
إلى قصة "الباسبورت" التي لايعرفها سواي و حنين .
يا حنين, أنتِ لا تعلمين إلى أيّ حد يتساقط قلبي من الذبول حينَ أتذكركِ
حينَ أتذكر صوت ضحكاتكِ الشفافة التي تخترقني وتُسعدني, حينَ أتذكر وقفاتكِ السريّة معي
حينَ أتذكر هروبنا المتكرر, حينَ أتذكر وصولنا المُتأخر, وحجتكِ التي لا تتغير :
" we just arrive ! "
حينَ أتذكركِ تُغنين, و تُصرين أنّ صوتكِ جميل وأنّ الأغنية هي السيئة
حينَ أتذكركِ تُناديني كلّ يوم بـ " يااااا عبيطة ! "
حينَ أتذكركِ تُخبريني أنّ أحلامنا ستُؤذينا, إنْ أحببناها أكثر من أنفسنا .
لا أعلم أين أنتِ يا حنين, ولا أعلم ماذا حصل معكِ, ولِمَ تركتني في مُنتصف الطريق دونَ أنْ تُخبريني ما السبب
لا أعلم لِمَ رحلتِ فجأة دون وداع, لازلتُ أتذكر الكلمات المبتورة من والدتكِ والتي لم تُجبني عن تساؤلاتي وأدركتُ أنّ غيابكِ ليسَ سهلاً, ولا يحتمل الحديث هكذا ببساطة .
لا زال رقمكِ الأول في قائمتي رُغم أنّه لم يعد في الخدمة, ولازالت خربشاتكِ على كتابي حينَ غافلتِني وكتبتِ :
" الله ما أكبر غلااااك "

يا حنين,
قلبي يُؤلمني كثيرًا, وما فتأت أرفع دعواتي لأجلكِ وأتمنى أنّكِ بخير
وأنّ تي شيرت "البنانا" لا زال يُشرق بكِ, و أنّكِ لازلتِ حنين التي عرفتها أول مرّة
فأخرجتني من كومة الخيبة التي غرقتُ فيها, و أمسكت بيديّ و أنقذتني من غُربة كادت تُقلني
حنين : أنتِ هُنا, في قلبي, ستبقين دائمًا صديقتي التي أحببتها, و اختفتْ فجأة !


سأحتفظ بكل رسائلي التي كتبتها ولم تصلكِ
وأثق بأنيّ سأعطيكِ إياها يومًا
كوني بخير يا حنينيّ
أُحبكِ جدًا .

إِسْرَاء
27-07-2010, 02:39 AM
http://3.bp.blogspot.com/_aptek8n1zZs/S_AFVFJI0oI/AAAAAAAACko/vxH5OBaPBCc/s400/The_Cup_of_Chocolate__1878.jpg

قد أكون فاشلة في خلق البدايات , لكنني جريئة كثيراً بها .. يكفي أن ابدأ وبعدها فليكن مايكون ,
المهم انني لم أهرب حين واجهت الباب ولم ابقى أحمل غصة ماقد يكون لو انني كنت !

كنت وكانوا , فعلت كل شيء , لن احيا لأقول ليتني , ولن اسمح لشيطان لو بأن يخنقنيِ على حافة العمر ..

معكم معكم
27-07-2010, 05:49 AM
فجر الثلاثاء ..

حيث كان سطوعها أكثر إشراقاً من قمر المنتصف ....

في تلك اللحظات ايقنت ان الدنيا بخير مادام قلبه الطاهر ينبض ........

ليتني عرفتك قبل أن التقي بغثاء نغص علي الحياة ...

كوني بخير

بخاطري غصـه
27-07-2010, 09:58 AM
9:55 صباح هذا اليوم ~> pb189

كل صباحاتي تشتاق للحديث معك pb189
لكن هذا اليوم يغمرني الفرح ب إبتعادك قليلاً
وكأنك تعلم مابداخلي ..!

أود اهمسك لك بأني احبك كثيراً
واخشى ان لا تعود إلي :(pb189

ايـزابيـل
27-07-2010, 05:17 PM
حتى صورتك المخبئة فيّ تهرأت
من تشبه ؟
السقم في أيامي ؟ الشحّ في أحلامي ؟
من تشبه ؟
لا أحد !, حتى هذا الكلام لم يستطع أن يكون لك قصيدة .

تشرينْ !
27-07-2010, 05:56 PM
27 تموّز .

- يبدو أنّ الأحلام تُحبني, تأقلمت على العيش بداخليّ, فأصبحتُ أراها في نومي, وأستيقظ لأبقى أُكمل ماحلمتُه,
مُتناسيه كلّ ما حولي, أسير في هذا الحُلم, أتحدث عن هذا الحلم, أضحك داخل هذا الحُلم, ألعب في هذا الحُلم
أُرقبُه, أتنفسه, أنتظره و أراه يقترب .. يقترب وأشعر أنيّ عمّا قريب سأمدّ يدي وألمسه
تبدو الحياة جميلة, جميلة جدًا ما دام هذا الحُلم لازال يعيش بداخلي .

" كلّما سقطت, عوضتني الأحلام بأقدام وهميّة " * وَمَض pb189

دُرَرْ
27-07-2010, 11:55 PM
26 - تَموز
الساعَة : الثالِثَة إلا ذِكراهَا ..



وَ صَوت فيروَز .. تَشدو هُنا وهُنَاك ..
وأردِد معهَا .. { ربما نلتقي غداً ونغني .. لحنَ حُبٍ غِناؤهُ مستطاب ..جميلَة هي تِلك الكِلمَات .. لطالمَا راقَت لي ..
وكيفَ وهيَ مِن كلِمَات الراحِل جُبران خليَل .. أسطورَة الأدَب كما أحِب أن أسميَه ..
وألحَان العِملاق .. محمَد بن عبد الوهَاب !


بقيتُ وحيدَة طوال ساعاتِ الصُبحِ الأولَى .. وكان الهُدؤ هوَ المُخيم على تِلك الأجواء الكئيبَة نوعاً ما ..
امسكتُ الهاتِف وأصبحتُ ابحَث مِن بينِ الأرقَام عَن ذاك الرَقم .. والذي كُنت أحفظه يوماً ما .. وعَن ظهرِ قَلب
ولَم أظُن أن ثلاث أعوام مضَت .. قَد تكون كفيلَة لِ نسيانِه بَل مَحوِه .. !


حتى لم أظُن ان ذَكرى تِلكَ الأيَام قد لأتُمحَى .. ولا تزول ..
تِلكَ الملامِح الصامِدَة والتي شهِدَت أخِر لِقاءٌ بيننَا .. ( يومَ وفَاة والِدتِهَا ) ..!


لَم أكُن أرغَب في البقاء .. حينمَا هممتُ مَع والِدتي لِ زيارتِهِم وتقديم واجِب العزاءِ لهَا .. كانَت كما عهدتُها صامِدَة مُحتسبَة .. ظننتُ ان ذلِك قوَة وعزيمَة كما عهدتُهَا دائِماً
ايزاء المواقِف الصعبَة .. ولم أعلَم انهَا الصدمَة ! ..
لم تتجاوَز زيارتي دقائِق معدودَة .. حتى طلبَت مني والِدتي النُهوض والأنصِراف
ضممتُها إلي .. وكانَ الِقاء الأخير بيننَا .. مرت أيَام الحُزن سريعَة في ذاك الوَقت .. وبعدَ إنتِهَاء ايام العزى بِ وَقت .. هاتفتُها
لِ أطمئِنَ عليهَا .. ففَاجأتني بِ طريقَة أخرى .. وصوت أخر .. وأسلوَب مُختلِف .. حتى صرخَت بي .. وأصبحَت تبكي
ويتبَع ذاك البُكَاء نشيَج مُتقطِع .. حاولت الهُدؤ والتماسُك أكثَر .. كنت أريد أن أعلَم مابِهَا .. حتى أسمعتني تِلكَ الكلِمَات والتي تمنيت المَوت
على أن تخترِق سَمعي .. تحدثَثت عن تقصيري معهَا وإهمالي لهَا في ظرفٍ صَعب كوفَاة الوَطنِ ( والِدتَها ) ..
علمت حينهَا بِ أني على خطأ وماكُنتُ أراه مِن ذاك الصمود لم يكُن سِوى صدمَه وليسَ قوَة ..


أعلم حَجمَ إهمالي لهَا في تِلك الفترَة والتي كانَت أحوَج لي مِن غيرِهَا ..
ولكِن هل يحُق لهَا في هذا أن تتهِمني بِ البُروَد .. هَل استطاعَت ان تنسى كُلَ العهوَد ؟ لِ تتهِم صداقتي بِهَا منذُ ايَام الطفولَة وحتى الِكبَر !
تسليَة ولعِب ! ..
مررتُ حينهَا بِ الكثير مِن الألَم والنَدم لِ اهمالي لهَا تِلك الأيَام ورؤياي للأمر بِعَكس ماهوَ عَليَه !


في تِلك الأيَام .. وقبل الثلاثِ أعوام .. هاتفتُها مِراراً وتِكراراً وكانَت تتعمَد أسلوب ( البُرودِ معي ) لا أعلَم هَل هو عِتاب أم هوَ إنتِقام .. أم تعامُل بِ المُثل لِ تُشعِرني بِحجم الخطأ الذي أرتكَبت
حاولت بِ شتى الطرق أن أصلِح ماكُسِر بيننَا .. ولكِن لافائِدَة !
حَتى كانَ التِحاقي بِالجامِعَة .. ودخولي إلى عالَم أخَر .. والمسؤوليَة أصبحَت أكبَر ..
فأصبحَت تِلكَ المُحاولات تتلاشى شيئاً فَ شيء .. كُلمَا قابلني البرود .. الذي كان يواجِه حمَاسي في إِعادَة المياه إلى مجاريهَا كُلَ مرَه


أنستني الأيَام ومشاغِلهَا تِلكَ الملامِح !
وهاهيَ الذِكرَى تعوَد إلي مرَه أخرى .. بِ نفس الحنيَن .. وفي تِلكَ الساعَة تحديداً ..
وما إن همَمت للإتصَال حتى أصبحَت الأفكَار تتزاحَم في رأسي ..
هَل كانَت الثلاثَة أعوام كفيلَة لِ نسيَاني !
أم كانَت كفيلَة في نسيَان ردَة الفِعلِ تِلك .. !


لا أعلَم .. ! ولكِن ما افهمه جيداً هو أني أصبحتُ أقَل جُرأة مِن ذي قَبل ..


وَ أُكمِل .. { وَغداً تنتبت الرياض زهوراً .. ويعودُ الهَوى لنا والشباب .. كُلمَا طال بُعدنا زِدتٌ قٌرباً .. يجمَع الحرف بيننا والخِطاب ..



!

ليلى الاخيلية
28-07-2010, 12:51 AM
كنت أضن أن حياتي لا فرح ولاحزن فيها حياة جافة , حتى أنيّ لم أفكر سابقاَ بتدوينها على أوراق ,لم أكن أراها تستحق !!
كنت أقول عن ماذا سأكتب ولما اكتب روتيناَ ممل جافاَ كهذا! هل ساقول اني في غرفتي الأن وأن الجو معتدل , الجو هو هو صيفاَ شتاءَ . والغرفة هي هي وناسي لايتغيرون صحيح إنهم يكبرون لكن لايتغيرون , اغنيتي المفضلة هي واحدة منذ زمن طويل وأذكر أني كتبت عنها مرات ومرات
أمنياتي جفت عندما كثر ترديدها ,
وعندما قررت وضع مفكرة صغيرة أكتب فيها مايجول بخاطري اياَ كان وذلك بعد ماقراءت المقولة التي قالها نيتشه /إنه من الجبن حجب الحقيقة وإن النصر في أظهارها ,فلقد كنت احجب حقيقتي حتى عن نفسي
لم أكن أتوقع أن تستمر هذه الوريقات وتنمو لتصبح مجلدات تزخر بشئ كثير , حدث, فكرة , شعور, احساس ,أمنية, وبوح , أهذا من صنعي ؟

‏09 ‏شعبان, ‏1431 الذكرى الأولى في الإبحار في ذاتي

رزان
28-07-2010, 01:54 AM
كنت اليوم في مكان عام , كبير جداً ووجوه رجاله متعريّة جداً .. متشابهه جداً .. مبكية جداً , جميعهم كملامحه وابتسامته وطول قامته وثوبه الأبيض وبشرته السمراء وكمشيته الملكيّة , تالله لأني رأيته كثيراً اليوم , عدت إلى المنزل متوجهة إلى جهازي اليتيم الذي تعب من هرولته في البحث عن هوية له أو دلالة إليه دون جدوى ولا فائدة , طُحن قلبي من جوعه إليه وهلك لساني من ذكره متناسياً , لكنّي لم أتناسى يوماً الصفعة التي جعلت قلبي يتحجر ولا يفيض .. التي زرعت في قلبي سمّ يؤذيه ويهلكه , في الحقيقة أنا وردة ماتت قبل أن تتفتح.. أنا رمـاد يستمر , أنا هدنة انتهت ومازالت تمضي !

مَــلابْ
28-07-2010, 02:26 AM
27- 7 | ( 7:00 م ) :


كان النهارُ هادئاً جداً .. لا أكادُ أن أجد فيه شيءٌ يُحركه قليلاً فأخذني السأم ، حتى ما إذا دق جرسُ الإنذار و انتشرت رائحَة الحريق ، هكذا سريعاً .. جررتُ نفسي لأخرجَ خارجَ المبنَى ، في الخارج .. أجلسُ لأحفظَ ملامح الخوفِ في وجُوه الساكنِين ، هذه تُمسكُ بهاتفها و تُخبر صديقتها .. و تلك تُداري طفلها و تحشو لهو بعض الدروس و العظات حتى يُحسن التصرف مستقبلا .. و هذا متجهمٌ وجهه كانوا قد عرقلوا عليه نومه ، الكل في شُغله .. وكل أشغالهم جلبَت لي التفكير فيما تركت ، ماذا تركت ؟ كل شيء يذكر نفسه في رأسي .. أشيائي ...جواز سفري .. التأشيرة .. نقّالي .. جهازي المحمول .. كتبي .. واجبي الذي ينبغي أن أُسلمه غداً .. ملابسي .. صورة أبي .. كل شيء تقريباً . لم اختَر غيري نفسي و تجاهلتها .كان صعباً جداً أن أدرك .. أن في حياتنا ظروفاً مُماثلة يلزمُنا بِها أن نختارُنا .. و أن نُنقي الخيارات لمتابعة العيش .

سماء..!
28-07-2010, 03:00 AM
28 يوليو 2010 م ..
ليس لأنني امرأة من شأن الغربة أن تجدّف بيّ طويلا ، بمعدل كل اسبوعين بشكل جذري ومُقلق ، كان من الجيد أن أنهي هذا الأسبوع ربما الأسبوعين مع الغربة بمشاهدة مسلسل خليجي مع العائلة في أشد مشاهده تأثيرًا وبكاءًا ، أنفجر ضاحكة ، لأن كل التفاصيل التي رسموها ليخرج هذا الحزن كانت كـ سخرية تمامًا ، يا الله كم هزؤًا بأحزاننا حينما أخرجوها بهذا الشكل السقيم .

فكرت كثيرًا في شأن هذا الإغتراب وحللته جدًا وعرّفته كثيرًا ، ثم توصلت إلى تعريف ربما ليس أخير ولكنه دقيق أحيانًا :
الغربة ، ليست مجرّد امرأة بكحل أسود وخمار ، في بلد أشقر !
الغربة أن لاتجد لك / لقلبك / لأفكارك .. ترجمان في وطنك ، وتقبع في وسط مربع اسمنتي لايفقه عدد المرّات التي تتحول بها إلى طير ، ثم تغني ، فـ تحلق .. يحدك السقف .. تصطدم ، وتسلب أغنياتك !


- من السيئ جدًا ، أن تتزاحم في داخلك شخوص وطقوس كثيرة ، أنت في بلد عربي ، تحمل اسم عربي ، ومبادئ عربية ، وخُلق محافظ ، ثم تسبح كثيرًا في تيارات مخالفة ، تخرج منها لاتعرف هل ترتدي جينز وقميص لزيارة أقاربك ، أو ترتدي فستانًا طويلاً ، أو تنورة وقميص عادي !
بهذه التراكمات ، والأصوات الدخيلة من كل جانب ، من الجيد أنك تتذكر كل ليلة أن تسبح جيدًا حتى تصل لذاتك ، وتجرها إليك ، أنت فقط ، وتنام بجانبها بعد أن تقرأ عليها الأذكار ، وتتنهد !

* صدقوني لا أود أن أشتري حرية مفتوحة ، أحتاج فقط أن أقتني حاجياتي بمفردي فقط وأنا من يقلّني ، ويمشي معي ويفكر معي فقط ، أشتري 10 اسطوانات موسيقية قديمة ، لأعلقها فقط كـ ديكور في غرفتي ، أختار أثاث جديدًا ، لأني لازلت لا استطيع تحديد الأفضل لي ، وأشعر دائمًا بأن شيئًا ما أفضل ينتظرني ، وخائفة على فرصتي التي لن تجيئ كثيرًا ، أفكر في القهوة التي أخترعت لها نكهات جديدة ، وكيف تبدّل نومي وعاد كلاسيكيًا ، ثم عادت الفوضى إلى أدراجها حيث ستتم الآن الثالثة صباحًا .. وأنا أفكر بـ كلمة كبيرة ، تختصر ضجيج رأسي ، أظن هكذا يفكر الثرثارون ، في نهاية اليوم يسقطون مغشيًا عليهم من ( النوم ) ، لأنهم يبحثوا عن كلمة مناسبة فقط ، بالأصح / كلمة كبيرة يا الله ، كي لا أكون ثرثارة فقط .

روثمن
28-07-2010, 04:06 AM
.

.

قد يسلى القلب بالآمال كما يسلى الطفل بحلمة إصطناعية
لكن الحقيقة واحدة
وهي أنه لو عاد
من هجر
من خان
لا نعود
ومن تنهد عميق وإطراق .. مولاي هب لنا الفطام.

رزان
28-07-2010, 05:17 AM
هاهم أطفال قلبي مشرّدين .. يسترقون إليه السمع ويركضون عنه هاربين .. أخبروني بأنها انفرجت شفتيه سخرية منّي , وبقلبه شهيق أخفاه عنّي .. وفي عينيه حبات نورٍ تزايدت من أجلي .

* صمتوا الأطفال دهشةً وأنا كتبت رُغماً عنّي !

لازلت أكتب عنه بالتأكيد ليس لأنه يستحق .. بل لأنه فتنة الصباح .. لأنه استثنائي وخارج عن البشر والمعتاد , لأن قلبي لازال يرفرف فوق أودية هواه , يرفرف فوق الأشجار النحيلة المتدليّة الصفراء يرفرف فوق الموت وفوق مراوغته .



- وأماتني وأنا طفلة الثامنة .... ( عشر ) .

طمبوقه
28-07-2010, 12:31 PM
الأربعاء 28 / 7

غداً هو عيدي !
السادس والعشرون منذ مولدي !
التاسع منذ اول ضربه خفق بها قلبي !
الثاني منذ ان اصبح جسمي يستمد قوته من اجهزه صناعيه " مغذي وريدي وجهاز تنفس صناعي " !
الاول منذ ان اصبحت انثي ناضجه !
الاول دونك !
أمنيه واحده لدي بعيدي ! " بعد ان استقرت حاله والدي "
أي شي منك !
حتي وان كان كالذي اهديتك بعيدك !
حتي وان كان كما اهديتني بآخر عيد حب ! او عيد كره ! لايهمني ولا فرق بينهما !

أعلم انك زرعت بداخلي الكثير .. لاصبح كما انا ..
قويه كشجره شامخه وقفت بوجه الريح ولم تصب بأذي !
شديده التحمل .. قد اكون صالحه للبناء اكثر من " حديد سابك " !
الان .. ارضك أُصيبت بداء !
لاطبيب لها سواك .. اصبحت أرض "بور" !
جرعه صغيره منك هي كل ماتريد لتصبح غابه من جديد!
أي شي منك ! اذكرني في يومي فقط !

كن لي ..
ارجوك ..
افتقدك

do0o0dy
28-07-2010, 01:47 PM
Wednesday ;July 28 ,2010

الساعة الثانية الا .... دهراً








ء يعقل ذلك !
سبحانك ربي!
اليوم تماماً قفزت من رابع عتبات الغربة أو ربما هي الاستقرار والموطن.
المسمى يختلط علي كما اختلطت عندي أشياء كثُر.
رابع سنة من "حياة" ظننت أنها مستحيلة بعده ... ثم بعيداً عنهم
ذهب عنا ... ثم التقطنا الانفاس و الرحال شُدت , وكررنا نفس الحكاية بنفس التفاصيل و بشخصيات مختلفه ورحلنا عنهم
أيقنت إني أقوى مما أظن
ومما يظنون.
صفحة بيضاء فُتحت
ويسر رب الوجود ملئها بشتى التفاصيل المغايرة
لا شيء فيها يشبه باقي الصفحات
كل شيء مختلف
مزحومة أكثر,, تكتظ بخطوط تتقاطع مع بعضها كثيراً , لكنها بالنهاية شكلت تحفة يعجز افضل فنان تشكيلي مجاراتها
تحفة اختلفوا في تسميتها
حتى أنا اختلفت!
ولم يعد شيء فيني يشبهني
فأنا نسخة محسنة من "إياي " !
سبحانك ربي !





.

مَــلابْ
28-07-2010, 01:50 PM
7:50 ص .

من الـ لا شيء :
قلبِي مُرتبكٌ جداً ..
وفي يدي كُل الحيرة .. |

أُمنيهْ ..
28-07-2010, 07:04 PM
27 - 6 | tus jul

كدتُ أن أموت في السابعة التي وُلدتُ بها ، ولم يعلم أحد عن ذلك ..
هي الخوف والخيبةُ في آن !!
كلُّ شيء حينها كان كفيلا بـ التيه ، والكثييير منه !




* لم يكن باعثا على الإطمنئنان ماقصصته :/

قوانين القوانين
28-07-2010, 11:23 PM
16 / 8 / 1431هـ
5:17 فجرًا ..
( والله إنك صادقة في كل كلمة قلتيها ذاك اليوم )
هكذا جاء نص رسالة البارحة التي وصلتني من صديقة !! وكنا قد التقينا منذ أسبوع ، و ذات انفعال هاجمتُ " الصداقة " ونفيتها من حياتي ، وكنتِ تضحكين مستظرفة كلامي - لأنه يكفي أن أنفعل لأتحدث بالفصيح و يضحككِ تفصحي - .

أي خيانةٍ تعرضتِ لها أنت الأخرى لتؤمني بكلامي !!!!!!!!!!!!:sm12:

متأخره بدري
29-07-2010, 01:11 AM
17 -8-1431
الخميس

الساعه 1:10 صباحاً

فقط صلاة . . تحمل سجده . . كفيله أن تُصعد دعواتي الى الله بدون حجاب . .

حتى اشكو الى الله بثى وحُزني منكِ . .

واَن يقيني شركِ المستطير دوما على عاتقي . .

اسأل الله سؤال مضطر . . مظلوم . . اَن يلهيكِ في نفسكِ . .

..الوليد..
29-07-2010, 05:44 AM
الخميس 29/7
في رحلة مغادرة حديث طال أمده
ولجت لمقعدي في الطائرة بعد عناء طويل وانتظار في قائمة الانتظارحتى تحقق مرادي
ارتميت مقعدي منهكاً مُحتضناً كتابي بين يدي بادئاً بالبسملة ووضع المنظرة الخاصة بالقراءة
بدأت بالقراءة,سرعان ماتحدث المكرفون مشيراً لربط الأحزمة عدت من جديد وإذا بيني وبين ممر الطائرة طفل يعبثُ بنظراته وتحريك رأسه,وهناك أخرى تمسك بيد زوجها وكأنهم عريسان جدد
تابعت السير في القراءة فإذا بهاتف (جوال)يسقط من يد الطفل سرعان ماالتقطه من الأرض
وبدأت تكثر حركته داخل مقعده,والأم بجانبه قامت تنهره وتتضجر من فعائله
وبدأت تشغلني نظرات ذلك الطفل وكيف لأمي أن تكسرني أمام هؤلاء
عدت للقراءة ولم أبالي بماحدث سطر من الكتاب وثلاثة أسطر في ذلك الطفل
بدأت ألمح له بحركات وغمزات بالعين وتغميض لكليها فإذا هو ينظر إلي مالهذا المجنون
ومن خلال حديث أمه له أتضح لي بأنه يغلب على حديثها من الغربية
بعد ذلك رحل جو الأنغماس في الكتاب مني حاولت أن أعود للقراءة وجدتها هاربة لذلك الطفل
وبين ملاطفتي لذلك الطفل اللطيف سرعان ماأقبل إلي واضعاً يداي على رأسه وقُبلة على جبينه
كم هو جميل ومظهره وتنظر أمه إلي مستشعرة أن ابنها سيزعجني ويزعج من حوله
(تعال هينا ياملقوف)بكل صدق أصابني نوع من الخمول والبرود وبدأ يصيبني الفضول وينتشر كل أطرافي لماذا تقسو عليه هكذا؟
الابن ذهب إلى أمه,عندما بدأت الطائرة بالهبوط لحقت بذلك الطفل وهو مطأطاً رأسه خلف أمه بمسافة المتر والنصف نظرت أمه وكأنها تود أن تمسك بيده,لم أتحمل فقررت المخاطرة وبدأت أحدثها دعيه ينعم بطفولته (أي طفولة هذا ولدي أعرفه زين,دائماً نعالجه ولافيه فائدة)استهجنت وضعها وكأنها طبيبة بان ذلك من لغتها ومفرداتها التي تخص الأمور الصحية والنفسية غيرت مسارها وسارت ماسكة بيده,وهو ينظر إلي بنظرة ينتزع فيها كل قواي صمت لدقائق وقلت (لاحول ولاقوة إلا بالله)هذه عنجهية الطباع,يارب ماذنب ذلك الطفل..!؟

أوَار
29-07-2010, 07:46 AM
الخميس – 7 : 39 ص
مممم لا شيء مُغري في هذا الصباح ، انتظر أن يكتمل تحميل فيلم الرُعب الذي أوصتني به إحدى الصديقات ، ورأسي مشغول بالتفكير في أشياء كثيرة ، ونبضُ قلبي موجوع بشيء واحد، لا أريده أن يكتمل.

جبين ِ لمى
29-07-2010, 07:49 AM
الخميس - 29 يوليو .
مُنهكة اليّوم ، ليس لأشياءً لاتعنّي لي شيئاً وتطلُب مني أن أحنّ إليها وأنا لايد لي في المشاعر،
ولكنني مُنهكة جسدياً وفكريّاً ، أشعر بأنني غير مُستقرّة ، ولا خلايايّ تبثنّي الراحة
لا أعلم هذا .. منّي .. أم منهم .. أم من الأيام !

ليلكيّـة
29-07-2010, 11:08 AM
.
.
.
الجميع يذهبون لمخادعهم طلباً للراحة ،
إلا أنا لا أذهب إلا بحثاً عنك !

دُرَرْ
29-07-2010, 11:16 AM
29 تَموز - 11 : ص

صبَاح ( فَوضوي ) كمَا جرت عليهِ العادَة ..
وَ جُمع مِن التناقُضَات التي لأتنتَهي .. لا أعلَم مَن أُرضي ومَن لا أكترِث لأمرِه !

أتمنَى أن يكون هذا الصبَاح بِ تناقضاتِه .. مُقدِمَة لِ مَسَاء مُختَلِف .. هذا ما أرجو ,

ايـزابيـل
29-07-2010, 02:19 PM
كل بداية يوم جميلة , هي حتماً إشارة لنهاية سيئة .

am0000l22
29-07-2010, 03:07 PM
:
الخميس .. 10/8
** وحين كانت السماء تمطر .. كان خبر إنجاب طلفتها ..هو الحدث الأكثر أهمية ..

:
http://www.3bq.com/vb/imgcache/2798.png
:
:
بعد كل المحن ..حنت على جبينها كل القبل ..~
لتمزجها بكل قطرة عرق خالصة مخلصة تقول في استحياء :
بوركـ .. مولودك أمآه
وبوركت دعواك طهر كل غيب

لي ..و.. لهـ..~


pb189

Altruism
29-07-2010, 07:12 PM
الحزن حالة موازية لشيء يسمى بالتصلب؛الحالة التي تقودنا للنوم ,في حين أن لدينا الكثير لنفعله .



تشرين*
يارب قلبك., pb189

رُؤيا
29-07-2010, 07:23 PM
* ويحدث لي هذا الكابوس، لشخص معشوق شعر بالألم في الشارع، وصرخ بفجيعة مطالبا بالإسعاف، ولكن الجميع ألقوا عليه نظرة غير مكترثة، ورفضوا بقسوة إسعافه، رغم محاولاتي المجنونة. ثم تستحيل فجيعة هذا إلى هيستريا، ألومه عليها، وبعد حين أدرك أن هذا الشخص لم يكن: إلاّ أنا. أجل فهل يمكن أن أحلم بغيره. ومن أجله أدعو كل اللغات الماضية التي رفضته، وأعلنت عن ذلك بكل ضجيج وصخب ووقاحة، أن تجد لي فلسفة "تفهمني وتعيدني إلى نفسي".

غَ ـيْد
29-07-2010, 10:55 PM
.
.


29-07
نهرب لِ غطاء الأجفانِ كثيراً ؛ حين وقع ألم
ويكأنها الملتحد .


.
.

شُمـوخْ
29-07-2010, 10:57 PM
- في نفس الوقت من يومٍ لا أعلمه، أو هكذا أظنّ.


غداً يوم وفاتك. تصوّري لو أنّي أدركتُ ذلك قبل أن ترحلين؟ حينها هل سيكون بإمكاني الوصول إليك قبل أن يصلك الموت؟
تصوّري أنّي في نفس هذا الوقت من عام حزنٍ سابق كنتُ أمهّد لقاء الغد الذي ظننتُ أنه سيكون. في نفس هذا الوقت كنت أوظّب حقيبتي، أملؤها بأشواق حفظتها معي طيلة غيابي عنك. كنت أظنّ أن صلاة الجمعة ستنتهي وسأكون من بعدها عندك. كنت أظنّ أني سأرى ابتسامتك، أو دعيني لا أبالغ في ظنوني وأخبرك أنّ كل ما ظننته هو أني سأراك، أراك فقط.
كان الموت بعيداً عن خيالي، أظنّه كان منشغلاً بالحومِ حولك حتى تحين ساعتك.
صدقيني، ذلك اليوم كان أصدق أيامي تفاؤلاً. كنت على مقربةٍ شديدة من القسَم بأنّكِ ستتعافين، وأن رؤيتي لك ستكون أول الخطوة للعافية، لا أعلم إن كنتُ أعني عافيتي أم عافيتك. تناسيت جسمك الهزيل، تناسيت أنفاسك المُتعبة، وتناسيت منعي عن رؤيتك في الفترة الأخيرة، تناسيت أنّ كل هذه مؤشرات لحالة صحية سيئة ولا تبشّر بخير.

أشرقت شمس الجمعة الحزينة ولم تأخذ مكانها من صدرِ السماء إلا حين فاضت روحك. رحلتِ وأدركتُ أن اليقين بحدوث الأشياء الجميلة يعني حدوث الأسوأ.. ليتني لم أدرك.

صافي الروح
30-07-2010, 12:36 AM
التاريخ : مذ رافقت الأحلام حتى الآن

أزرَعُني كل يوم في حُلمٍ
وأنمو ..
يكبر حُلمي طول اليوم
وأكبر معه ..
حُلمٌ سماويٌ ..
روحي تتبعه ..
يطيّرني .. فنمسك الغمام
ونجمع حصاد المجرات من النجوم
ومع نيزكٍ هاربٍ يرجعُ
وأرجع معه ..
وفي آخر المطاف ..
ألقي برأسي على صدر حُلمي
وأغفو وحدي..

عـزْف
30-07-2010, 02:19 AM
,

- كل الأوقات متشابهه إذا لم تكوني أنتي من يبروزها كيف تشائين , وكل التواريخ هامش بالنسبه لي في كل يوم لم أسمع نغمات صوتكِ في أعماّقي !
- أتعلمين أي دعوه هي لاتفارق لساني عندما أقف بين يدي ربي ( رباّه لاترني فيها مكروهاً وأحفظها لقلب يعشقها , ولاتحرمني جزء منها ,, رباّه أنها هبتكِ لي فـ أعني على أرضائها وثبت قلبي على طاعتك وحبها )
- وسأبقى متيم بكِ أيتها الأنثى الوحيده بناظري .




,

ربيع العمر
30-07-2010, 02:36 AM
..

ولأن الغد يصادف ذكرى رحيلك السادس
ولأن كل محاولاتي للهرب بعيدا بائت بالفشل
ولأنني أختنق جدا حتى أخالني لاأقوى على التنفس
ولأنني قبل ست سنوات من الآن كنت وإياك نخطط للموعد القريب الذي سيجمعنا
ولأن هاتفي احتفظ بآخر مكالمة منك في سجلاته ، كما يحتفظ عقلي بتفاصيلك ويسترجعها كشريط سينمائي لاأملّ من تكراره
ولأن بعض وريقاتي لاتزال مذيّلةً بتوقيعك
ولأنه قبل خروج روحك بسويعات آثرت أن تطمئن علي وأن تودعني من حيث تشعر ولاأشعر
ولأنني كنت أغطّ في نوم عميق لم أتمكن معه من سماع رنّة هاتفي ،
لترحل .. ويشاء ربّ العزّة والجلال أن لا يُجاب هذا الاتصال
أَكنت تريد وداعي قبل أن تُغادر هذه الدُّنيا ؟
أَتريد الإطمئنان عليّ قبل أن تذهب إلى ربك ؟
أَأَحْسَـسْـت بقرب رحيلك فاتصلت بي تستحثني لإكمال أحاديثي التي وعدتك بها عندما أعود ؟
أتريد أن تعتذر لي بأنك لا تستطيع انتظاري حتى يأتي رمضان وآتي معه ؟؟
ليتني لم أفق ، لأجد بقايا منك تسألني ولاأقوى على الإجابة
لأجدك تناديني ، ولايصل صوتي إليك
لأجدك تنتظرني ، بينما لاأستطيع اللحاق بك
لأجد يدك ممدوة اليّ ، بينما لاأستطيع الإمساك
ولأن أي سهم أحمر وأي مكالمة مفقودة تُحدث في قلبي حزنا مريرا
ولأن توقيت اتصالك ظلّ محفورا في ذاكرتي ، فلاأقوى على النوم حتى يغادر
وأتيقن حينها من خروج روحك ، وأعلم أنك لم ولن تتصل
أأعاتبني ؟ أم أعاتب النوم ؟ أم أعاتب رنّة هاتفي التي لم تستطع ايقاظي ؟
أم أعاتب المحاضرة التي انتهت في وقت مبكّر كي لاأجد شيئ يروق لي فعله سوى
العودة والنوم ؟
يالسلطانك أيها النوم
أوَلم تجد غير هذه الظهيرة كي تزورني بها ؟
أوَ أعجزك اختيار أي وقت من أي ساعة كي تداهمني ؟
أوَ لم تختر غير هذه الساعة كي تغيّبني عن الدنيا ؟

وقبل ست سنوات
بكيتك .. وشهقتك .. وحزنتك .. وفارقتك .. وكتبتك .. وتوجعتك .. واشتقت إليك .. وبلغت أقصى أنواع الحنين ، ولازلت
ومارستُ كل طقوس الحزن
واستنفذت جميع مشاعر الاشتياق
واختزلت نفسي فيك
ولا أزال

وقبل ست سنوات
كان الغد يوم فاجعتي بك ، ويوم فاجعتي بأكبر مصيبة منذ خُلقت
وحين أتذكر نفسي وأتذكر مارسمته ومابنتيه وما وعدت نفسي به ، أوقن أن الأحلام عندما تصل مداها تنهار .. وأنّ الأقدار تفاجئنا بما لم يكن في الحسبان
وأنّ أي شيئ بعدك سراب ، ودونك فارغ ، ومن غيرك باهت خامد
وسواك لاشيئ
لاشيئ أبدا ..

‫"‬ كلُّ عام وقبرك روضَة ، وروحك غِنوة ، ومأواك جَنّة "
وفي القلب حديث لايتوقف ..
(u)

Naila Nayef
30-07-2010, 04:50 AM
30 يوليو 2010
5:02 ص
.
.
.




جنون ..
صغب ..
موسيقى تفجر اذاني
ساعيش ,سارقص لن اتحي لك الفرصه لتُعكر مزاجي
فانا اُنثى لايطغآ عليها ألى هي
فقط ابقى ب القرب ب البعدد بعد الان لا يهم
اصبحت من الـ لاَ شي الان
يا من اعشق تفاصيله في الامسسسسسسس فَ اليوم انا لا اهتم
في قمممه السذاجه انت
اتحسبني بعد ذالك اعجب بك .. اتعلم الى أي مدا سقطت من عيني ,الـى حد انني لا اراك شيِ
لا اهتمم بك مثل قبل, لا اعشق تفاصيلك مثل قبل ,لاآ احلم بك مثل قبل
... بَ بسسسساطه فَ انت ذاك الغريب الذي يسقط من جانبي واسعفه فقط للأجر ,
انت ذاك الماضي الحاضر الذي لا يوؤثر عليٍ .

تشرينْ !
30-07-2010, 07:36 PM
30 يوليو - 2010

أستطيع القول أنّ الأحلام التي تنام بداخلنا, ستستيقظ يومًا ما إذا اعتنينا بها جيدًا, وأحببناها .

تشرينْ !
30-07-2010, 11:45 PM
30 تموّز +

لازلتُ أتوق للهجرة, نحو بلاد المَطر والأصدقاء .

إِسْرَاء
31-07-2010, 01:01 AM
- ياهذه الجمعة المباركة !

استيقظت على جمال عودت روحي عليه , فبات صباحها وإشراقة يومها , وملاكي الصغيرة ترقد بجانبي بعد غيبة يومين كاملين , في الظهيرة منزل الجدة المكتظ بدفء قلوبهم التي أحب , وفي عصر الجمعة المكالمة المستعجلة لأجل إجراء لقاء اذاعي لمجموعة غير حياتك التطوعية التي أحمد الله كل حين ان جعلنيِ بينهم وتم اللقاء الاذاعي في أروع مكان عرفته في المدينة , كان في احدى الفنادق أمام الحرم مباشرة , نافذة ضخمة لاتمل العين تتبع ماخلفها لفرط ماتبث المشاهد من روحانية وطمأنينة , وتم اللقاء وبقدر احاسيسي المبعثرة اثناء وبعد اللقاء القصير فرحت بثنائهم على ماقلت , واكتسبت معرفة مذيعة قديرة " غادة الوكيل " التي قضيت ضعف وقت اللقاء معها في تبادل متعة الحديث , وصلاة مغرب في مسجد رسول الله حرم المدينة وجنتها , ثم اجتماع للمجموعة , يارب اعنا ووفقنا في كل ماخططنا له , وبارك لنا يارب !
وأخيراً الذهاب مع ملاكي اختي الى مركز التسوق وجلب حلوى بحجم شغبها : )

يارب لاتحرمني رضاك ونعمك التي لا تحصى pb189
وشكراً لكل الأشياء الجميلة !

Naila Nayef
31-07-2010, 01:49 AM
31 يوليو
1:48 ص
.
.
.

نخفي الحقيقه احيانن خوفاً على مششاعر غيرنا
لن اقول: أن قلبيٍ يتمزق من الألم
فـَ أنا بخير حقاً أميٍ