PDA

عرض كامل الموضوع : رواية : ( الحيـــــــــــــــاة )


صفحة : [1] 2

رافع الراس..
22-08-2009, 03:48 AM
الحياة
ماهو تعريفها .!
لا أحد أجابني إجابة مؤكده من خلال طرحي لهذا السؤال .. تلقيت عدة إجآبآت ..
منهم من قال : الحياة هي إكتشاف كل ماهو جميل وكأنه لايوجد إلا ماهو جميل فقط .!
ومنهم من قال : الحياة هي الحب وكأن الحب لم يقتل الكثير ويعذب الأكثر..
ومنهم من قال : الحياة هي فقط مجرد ممر والآخرة هي المستقر ..
وغيرها من الأجابات الرومانسية والواقعية والخيالية ووصولاَ بالدينية
لاأحد بالضبط يعرف ماهو تعريف الحياة..!
لكن ..ثقوا أن حياة كل شخص تختلف عن غيرة حتى لو كان أبيه أو أمه أو شقيقه أوحتى نصفه الثآني ..
فلكل شخص حياة وحيث توجد حياة توجد" قصة " ..
مرحبا بكم في روايتي الجديدة ( الحياة )
* مع بداية كل فصل ونهايته سيكون هناك تعريف للحياة من أحد الأعضاء..
.
..



http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-6b81f94ddc.jpg (http://www.winchare.com)

قبل البداية ..
سأطرح سؤالي الذي طرحته منذو أيام عدة مرات..
عزيزي القارئ..

ماهو تعريفك للحياة .؟


العرض يومياَ بأذن اللهً الساعة السادسة صباحاً



..
..

رافع الراس..
22-08-2009, 04:20 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-4705d87d00.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
22-08-2009, 04:24 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-9a0aeadd4c.jpg (http://www.winchare.com)
.
(1)
وقف وحيد بقامته المتوسطة ..
عند أسفل سلالم الدور السفلي ..
وهو ينادي بصوت عالي وبعصبية بالغة ..
وحيد : راح أعد إلى ثلاثة إذا ماشفتكم نازلين..
مارح تشوفون طيب ..!!
لم يبدأ وحيد بالعد .. حتى رأى أخوته الثلاثة ينزلون بسرعة متخبطين بالدرجات وعلامات الخوف واضحة على أوجههم ..
اتكئ وحيد على سلالم الدرجات وهو يقول..
وحيد : ليش كل هالتأخير عارفين انه السواق راح يوديكم ويرجع للمراهقتين ليش التباطي هذا .!
قال عبد الله ذا السنوات العشر بصوت متعتع وبأنفاس متقطعة ..
عبدالله : عبدالسلام ماحل واجب القرائة وساعدناه أنا عبدالحكيم عشان مايتعاقب..
قاطع عبدالسلام أخيه الذي يكبره بسنة .. وهو ينظر إليه نظرة غضب..
عبدالسلام : انا حليته امس .. نسيت أكمل سطر بس ..لاتكذب عبدالله أنت اللي تأخرت
جالس ساعة تسرح شعرك كنك تبي تطلع مع صديقتك
قاطعهم وحيد المعتاد على نقاشاتهم اليومية وهو يخرجهم من باب المنزل بقلة صبر قائلاً
وحيد : كلكم راح تتعاقبون .. كلامي معكم بعد ماترجعون من المدرسة ..
وقف عبدالحكيم الأصغر بينهم وهو ينظر إلى أخويه ويحاول الحديث متردداً..
عبدالحكيم : وحيد ممكن نطلب طلب .!
نظر اليه وحيد وهو يخرج جواله قائلاً
وحيد : نعم عبدالحكيم وش تبي السواق ينتظر وانا عندي دوام ..
عبدالحكيم : حنا قلنا لامي وهي قالت اذا وافقت انت عادي .. وابوي مايرد علينا ..
وحيد : يووه عبيد اخلص وش تبي .!
نظر عبدالحكيم إلى عبدالسلام بتردد وأكمل حديثه وهو ينظر الى الأرض
عبدالحيكم : ولد خالتي نورة مسوي دوري كرة قدم بعد الظهر ونبغى نروح له اليوم ..
قاطعة وحيد وهو يغلق الباب خلفهم قائلاَ..
وحيد : ولا تفكرون .. يالله لاتتأخرون على الطابور..
.
.
جلس وحيد على الأريكة التي تتوسط الصالة المقابلة للسلالم ..
وبدأت بتقليب الجريدة اليومية واضعاَ .. السيجارة في فمه ..
نظر الى ساعته ورآها تشير الى السابعة والربع..
تمتم في داخله.. بقى ساعتان على بدء محاضرتي ..
اخرج جهازة المحول ذا الحجم الصغير
وفتح ملفة الخاص وبدا يشتغل على بحثه الخاص برسالة الماجستير ريثما.. ينتظر أختيه تنزلان من الدور العلوي ..
انتظر ربع ساعة وانتبه لجواله يرن (باهي يتصل بك)
وحيد : باهي شوي خمس دقايق ويطلعن لك البنات ..
..
وحيد : لا زيارة لصديقك يوم الجمعة بس ..
اغلق الهاتف وحيد .. وفور نهوضه من مكانه أنتبه لفتاتان واحدة طويلة والأخرى متوسطة الطول يترجلن سلالم الدور العلوي متوجهات لوحيد ..
وحيد : أنا راح أكلم المديرة مو معقولة التأخير هذا
أرتدت عفاف عبائتها وهي تقول ..
عفاف : انت تشوف شهاداتنا كل شيء بيرفكت .. حتى الجيد جدا مطلقينه من زمان
نزلت خلفها رنا والتي تصغر أختها بسنة وهي تقول ..
رنا : صحيح وانا بس ابغى اعرف ياوحيد ليش تشغل نفسك .. ماما نايمة كالعادة وباابا مسافر .. وماحد جايب خبر.! أنت ليش متحمس.!
أطفئ وحيد سيجارته وهو يقول ..
وحيد : عشان ماما نايمة وباب مسافر ياقمر لازم اتحمس ولا انتم راح تكونون بح .. يالله عجلوا
وضعت عفاف الطرحة على وجهها وهي تقول
عفاف : اوووف ليش العصبية
رنا : اي دونت نو
عفاف : انتي وش دخلك
رنا : ماحبيت تسمعين صدى صوتك احمدي ربك عطيتك وجه ورديت عليك ..
وخرجوا من الباب الرئيسي وأصواتهن الناعمة تصل إلى إذنه ..
توجهه وحيد الى لاب توبه مرة اخرى وفتح بحثة الذي يشتغل عليه منذ اشهر
وأندمج في عمله .. الذي يعشقة ويكرهه في الوقت نفسه ..
.
.
بعد عدة ساعات
في أحدى قاعات الجامعة ..
تصفح وحيد الكتاب الذي في يده وهو يقول
وحيد : بقية الفصل محذوف ..
رفع احد الطلاب يده ..
عدلت وحيد نظارته الرفيعة وهو يقول,,
وحيد : نعم صالح
صالح : استاذ الفصل الثالث فيه جزئية ماشرحته
عقد حاجبيه وحيد وهو يقول
وحيد : نعم تذكرت ..
نظر الى ساعته ثم قال
وحيد : يالله كلنا نفتح صفحة 88
وأمسك القلم ليبدأالشرح على السبورة التي تتوسط القاعة ..
.
.
بعد مرور ساعة جلس وحيد على كرسي مكتبه وتناول جواله
ضغط على رقم 2 وانتظر قليلاً
وحيد : أهلين يما .. مساء الخير
الجوهرة : وحيد .. انا ابغى افهم ليش من تصير 11 تبدأ تلفوناتك .. انت ماتحس اني ابغى أنام ..
عمك مسافر والبيت فاضي ابغى هدوء.. أوووف ..
قاطعها وحيد قائلاً
وحيد : يما الساعة 12 مابعد هالوقت نوم .. عمي له ساعة يتصل عليك وانتي مسكرة جوالك ..
الجوهرة : ابغى انام من دون ازعاج وسكرت الجوال ..
وحيد : طيب يما ..
عطي الخدامة خبر تخفف الملح صاير اشرب ملح بالشوربة مو شوربة فيها ملح
الجوهرة : انت قلها لاجيت
وحيد : ماراح اجي الا وهي مخلصة الغداء بس عطيها خبر
الجوهرة : باطلع للمشغل عندي حجز لجلسة تنظيف لوجهي ..
وأغلقت الهاتف
أخذ نفسا عميقاَ وحيد ثم اعاد الأتصال
رن عدة رنات ولم ترد .. وضع الهاتف بجانبه وانتبه لدخول مساعد صديقة في نفس الوقت ..
أبتسم به قائلاً
وحيد : اهلين مساعد ماشفتك اليوم
جلس مساعد وهو يفتح ازارير ثوبة الأبيض ويقول
مساعد : حالتي حالة اليوم .. سيارتي خربت وجلست ساعتين انتظر احد يجي يساعدني
ياشيخ خلها على الله .. خلصت محاضراتك ؟
وحيد : لا بقى محاضرة بعد شوي
مساعد : انا عندي الحين بس تعبان مافيني حيل ..
نهض مساعد متوجها الى طاولة صغيرة تحوي بضع اكواب وبضع من قطع السكر وأكياس متنوعة صغيرة مكتوب عليها كلمة نسكافيه بالانجلش ..
تناول أحد الكوؤس ووضعه امامه وهو يقول
مساعدة : تبغى اصلح لك قهوة معي
قال وحيد له وهو ينظر في جواله ..
وحيد : ايه
رد عليه مساعد وهو يقطع الكيس الصغير قائلاً
مساعد : عندي اوراق لازم العميد يوقعها بطلع له بعد شوي ..
وأكمل وحيد أحاديثه الروتينيه..
ووحيد يرد عليه ردود قصيرة ومتقطعة كالعادة ..
.
.
بعد مرور ساعة وضع وحيد الكتاب وبعض من الأوراق
امامه على المكتب ..
ثم تناول مفاتيحه وبعض من أغراضه ووضعها
في جيبه ..
رن جواله وكان المتصل السائق ..
وحيد : نعم باهي
..
وحيد : ناديت من عند الحارس
..
وحيد : لا لاتتحرك اخلي سليم يروح لهم
اغلق الهاتف وحيد ثم بحث عن اسم سليم سائق والدته ..
وبعد عدة رنات
وحيد : سليم الحين روح لم مدرسة عبدالله وودي لم بيت
..
وحيد : شوي وارجع لماما ..
..
وحيد : طيب أتصل فيها الحين ..
أغلق الهاتف وابتسم لمساعد الذي راه يدخل الغرفة
مساعد : راح تطلع للبيت ؟
وضع الهاتف وحيد على إذنه وهو يقول..
وحيد : ايه خلصت ..
بضع ثواني واتاه صوت والدته
وحيد : يما اهلين .. قولي لسليم يروح لمدرسة عبدالله وعبدالسلام وعبد الحكيم لهم شوي طالعين ..
الجوهرة : وين باهي
وحيد : عفاف ورنا ماطلعوا .. واخاف يروح يجيب الاولاد ويتأخر عليهن
الجوهرة : انا تقريبا خلصت ماابي انتظر
وحيد : شوي يما ربع ساعة بالكثير
الجوهرة : لا ماابي انتظر راح امل خله يرجعني للبيت ويروح يجيبهم
أخفض وحيد صوته لئلى يسمع مساعد حديثه
وحيد : يما أولادك ذولا راح يوقفون بالشمس أرحميهم
لم يسمع وحيد إلا صوت إغلاق الهاتف
اخذ وحيد نفساً عميقا ً وأبتسم لمساعد وهو يقول
وحيد : عندك احد يرجعك للبيت ؟
مساعد : لا باتصل على احد اخواني يجني ..
وحيد : انا اوصلك منها منفعة ومنها نكمل سوالفنا
مساعد : وماله يالله
وحيد : بس باتعبك بامر اخواني بمدراسهم
مساعد : ماعندي شيء نمر الملك ان بغيت ..
بعد مرور ربع ساعة
أوقف وحيد سيارته أمام حارس المدرسة ..
وحيد : لو سمحت نادي على عبدالله وعبدالسلام وعبدالحكيم محمد ال ..
ادار رأسة مساعد نحو وحيد وقال
مساعد : وحيد مو ابوك اسمه صالح
أبتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ايه ليش
مساعد : تراك خبطت قلت اسم محمد بدال صالح
وحيد : هههههههههههههههههه اهم شيء خبطت احد ينسى اسم ابوه .. ذولا أخواني من امي
مساعد : اها .. امك تزوجت من نفس العائلة
أشار وحيد بيده لثلاث اطفال يخرجون من ساحة المدرسة
بأطوال متقاربة وبملابس مهندمة وحقائب ملونة بألوان صارخة
وحيد : توفي أبوي ثم تزوجت أمي عمي ..

رافع الراس..
22-08-2009, 04:26 AM
(2)
شاهد وحيد أخوته يقتربون من السيارة فأكمل حديثه قائلاً
وحيد : لاتعطيهم وجه احسن لك ..
نظر مساعد للأولاد الثالثة المقبلين نحوه وقال
مساعد : مانيب صحبة مع الأطفال
بضع ثواني وفتح عبدالله الباب وهو يقول
عبدالله : لنا نصف ساعة طالعين
ركب عبدالسلام مع الجهة الأخرى وهو يقول
عبدالسلام :لو حنا الحين رايحين لريان كان خلصنا شوط
ركب خلفة عبدالحكيم وهو يقول
عبدالحكيم : وين باهي ولا سليم .ليش انت اللي جاي
قال عبدالله لعبدالسلام الجالس بجانبه ..
عبدالله : ابعد شوي جالس على رجلي
عبدالسلام : ماقربت لك .!
عبدالحكيم : عطشان ابغى ماء

أبتسم وحيد لمساعد الجالس بجانبه وقال
وحيد : تراهم الحين يسوفلون ..
مساعد : ههههههههههههه
تناول وحيد شريطا من بين الأشرطة الموضوعة بجانبه
وبدأ صوت محمد عبده يرن في أرجاء السيارة ..
يادموعه ليه يبين لي خضوعه ..
ليه يجرح كبريائه في رجوعه..
يوم انا اتمنى وصاله صد عني ..
.
.
.
بعد مرور عدة ساعات ..
انتبه وحيد على صوت والدته العالي
الجوهرة : وحيد .. ليش نايم بالصالة
نهض وحيد بتثاقل من على الأريكة وقال وهو يمسح عينيه بيده
وحيد : هلا يما ..كم الساعة
أغلقت الجوهرة الابتوب الموضوع امامه على الطاولة وهي تقول بصوت عالي ..
الجوهرة : الساعة 8 بالليل .. اختي نورة راح تجي رح نم بغرفتك بالملحق اي مكان يالله
نهض وحيد بسرعة وهو يقول
وحيد : طيب طيب لاتهاوشين يما وجعتي راسي
الجوهرة : كل شيء حوسة مافي تنظيم في هالبيت .. رنا وعفاف غرفتهم كأنهم في بر مو في بيت محترم ..
واخوانك ماخلوني انام ساعة وحدة من جيت من المشغل ..
والخدامات دخلت عليهن جالسات ماصلحن عصيري اللي طلبته الظهر
دخل وحيد دورة المياه وحيد وهو يشعر بالم شديد في رأسة من صراخ والدته الدائم ..
.
.
بعد مضي عدة دقائق خرج من دورة المياه
مسح وجهه بالمنديل صامتاً ..
ثواني حتى أنتبه لأخته رنا جالسة امام الاب توب الخاص فيه
قال وحيد بصوت عالي
وحيد: رنا ...
رفعت رأسها رنا ووقفت خائفة وهي تقول
رنا : لمسته حار خفت يخرب وقلت باسكره
اقترب منها وحيد وهو يقول
وحيد : لو تشوفينه راح ينفجر ماتقربين منه ..
اسرعت الخطى رنا الى الدور العلوي وهي تتفوه بكلمات لم يسمعها ولم يهتم ..
بعد مضي عدة ثواني ابتسم وهو يرى سارة مقبلة نحوه بكرسيها المتحرك
سارة : وش هالصراخ ..
سار بأتجاهها وحيد وقبل راسها وهو يقول
وحيد : رنا لقيتها تلعب بلاب توبي
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : رنا كبيرة ماراح تخرب لاب توبك العصبية هذي ترا راح تاخذ عليها شوي شوي
لاتكره البنات فيك ..
ابتسم وهو يجلس على الأريكة ويسحب كرسي سارة نحوه ويقول
وحيد : ابشري ياقمر راح اخفف .. كيفك
رفعت حواجبها سارة وهي تقول
سارة : تمام .. انت عارف انك من قبل امس ماشفتني .؟ يعني لازم انزل عشان اشوفك
وحيد : والله انشغلت انتي عارفه وضعي ..
ابتسمت سارة وقالت
سارة : عارفة بس خمس عشر دقايق ماراح تضر الكل منشغل لاتلحقهم بعدين لاتنسى
انا شقيقتك الوحيدة ..تهون عليك بنت صالح تزعل عليك
مسك يدها وهو يقول
وحيد :هههههههههه ان شاء الله يابنت صالح .. بشري كيف امتحاناتك الشهرية ؟
اخذت نفساً عميقا سارة وهي تقول
سارة : الحمد لله ..
وحيد : تبغي اي مساعدة .. خاصة التاريخ
سارة : ماتقصر كيف الجامعة معاك
نهض وحيد بعد ان رأى والدته تقبل نحوهم وهو يقول
وحيد : تمام .. خلينا ندخل الغرفة الجانبية
نظرت سارة جهة والدتها وقالت
سارة : وش رايك نروح فوق
وحيد : ليش ..!
كانت سارة ستتحدث .. لكن أنتبهت
لصراخ والدتها أمام الخادمة التي تنظف الدرجات وقالت لها
الجوهرة : فيه ريحة بالماء روحي كبيها وبدليها ..
ادارت الجوهرة وجهها جهة سارة ووحيد وقالت وهي تصعد
الجوهرة : روحوا فوق ابغى تنظف كل الدور السفلي ..
صعدت الجوهرة درجتين ثم ادارت رأسها وقالت
الجوهرة : سارة راح تجلسين معنا
نظرت سارة الى الأرض وهي تقول
سارة : لا ..
أاكملت والدتها سيرها دون أن تعليق ..
نظر وحيد نحو سارة وقال
وحيد :ليش ماتجلسين .؟ وش راح تسوين فوق لوحدك .!
سارة : فيه كتاب حلو متحمسة اخلصة .. بعدين تعرفها خالتي نورة
وأكملت حديثها سارة وهي تبدل من نبرتها قائلة ..
سارة : بنتي ملاك راحت باريس وشرت عطر راايق ريحته ..
وولدي احمد اشرف على عمارة فلان فلان .. ابو احمد شرالي طقم الخ الخ ..
وعقدت حاجبيها مكملة حديثها ..
سارة : ماحب هالاحاديث التافهه ..
أبتسم وحيد وهو يتناولها بين يديه قائلا..
وحيد : هههههههههههه ايه يالمهمه .. خلينا نصعد اجل
نادى على الخادمة وطلب منها ان تصعد بالكرسي خلفهما ..
فور صعودهم للدور العلوي
أنتبهوا لرنا واقفة أمام والدتها وهي توبخها ..
ثواني حتى قالت سارة وهي ترى رنا تسير بأتجاهه غرفتها
سارة : رنا اليوم الكل هزئها نادها تجلس معنا ..
ابتسم وحيد وهو ينادي رنا قائلا
وحيد : رنا
أقبلت رنا وهي تمشي بخطوات سريعة قائلة
رنا : ارجوك وحيد اليوم أنا صايرة شماعة الكل يهزئني
أبتسمت سارة وهي تقول
سارة : راح نشرب شاهي بجناحي .. تشربين معنا
أبتسمت رنا وهي ترمش بسرعة وتقول
رنا : افكورس بس اغير بجامتي وأجيكم .. امي هزئتني ليش طلعت اتمشى فيها
وأبتعدت وهي تكمل حديثها
رنا : انا مادري متى امي تكون راضية دايما عصبية ودايما مافي شيء عاجبها
ضحكت سارة وهي ترى رنا تبتعد قائلة .
سارة : وحيد تراني ثقلت عليك ودني لغرفتي بسرعة
حركها وحيد وقال
وحيد: هههههههههه من ناحية ثقيلة انتي ثقيلة بس وش اسوي بنت صالح الوحيدة
أخذت نفساَ عميقاَ وقالت ووحيد يضعها في إحدى أريكات غرفتها
سارة : تعتقد امي لو كان ابوي عايش راح يكون هذا اسلوبها
جلس وحيد بجانبها وهو يشغل السيجار ويقول
وحيد : امي هذا طبعها سواء كان مع ابوي ولا عمي ..
أبتسمت سارة وهي تضع يدها في شعرها ببطئ ..
سارة : صح ..
نهض وحيد متوجهاَ إلى هاتف الغرفة.. أتصل على المطبخ وطلب منهم ان يحضروا لهم شاهي ..
ثم جلس بجانب سارة وقال وهو يقلب في أحد الكتب
وحيد : تبغين كتب جديدة شكلك خلصتي اللي عندك ..
سارة : فيه عدة روايات بالنت بابدا فيها ..
وحيد : حلو .. تعرفتي على احد بالنت ..
سارة : بعض البنات من بعض الدول الأجنبية .. حابة اطلع على عادتهم واطباعهم ..
ثم رفعت خصلة من شعرها سقطت على وجهها وهي تقول
سارة : اخبار عمي من زمان ماشفته
وحيد : منشغل بأعماله وابتسم وحيد بداخله على تلك الكلمة
ثم أكمل حديثه وهو يقول
وحيد : قبل يومين سئلني عن امتحاناتك ..
سارة : باتصل عليه اليوم او بكرا من زمان عنه .. والله مشتاقة له ..
أنتبه وحيد لهاتفه يرن ونهض بعد أن أطفأ السيجارة وهو يقول
وحيد : شوي باخلص هالمكالمة واجيك ..
وخرج من الغرفة
قلبت سارة السيجارة المطفأة امامها بيدها وهي تفكر ..
بحياتها التي هي غير سعيدة فيها ..
بوالدتها وطريقة معاملتها لها وعدم افتخارها بسارة التي
لاتهتم بالملابس ولا بالمجوهرات ولا بأحديثهم التافهه
بسارة التي لاتستطيع المشي ..
تفكر بوحيد الذي يحاول أن يسعدها ولكن ليسعد نفسه قبل ..
بأختيها التان تهتمان بأتفه أمور الحياة
بأخوانها الأطفال الذين يقضون جل يومهم باللعب
بعمها الذي لايحضر الا يومين بالشهر في المنزل
بوالدها الذي مات وهي تبلغ السنتان ..
أخذت نفساَ عميقاَ وهي تفح لاب توبها ..
وتحاول الأبتسام لرنا التي دخلت عليها..
ببنطالها الجينز وبقميصها الزهري الذي كان بلون بشرتها
وسماعة الآي بود الخاص فيها موضوعة في أحد أذنيها ..
جلست رنا بجانبها وهي تقول..
رنا : وحيد مين يكلم .؟
ابتسمت سارة على رنا قائلة
سارة : يكلم اللي يكلم وانا وش عرفني
رمشت رنا بسرعة وهي تقول
رنا : أحس أنها صديقته .. مافي ولد الحين ماله صديقه..
نظرت اليها سارة وابتسمت على تفاهة تفكيرها وقالت
سارة : ابغى الايبود تبعك اليوم مادري وش فيه ايبودي خربان ومايشتغل
نهضت رنا وهي تناولها الاي بود وتقول بابتسامة على وجهها
رنا : خوذيه لك ولو مايغلى .. دقايق وجايه ..وخرجت ..
تلك اللقائات الصغيرة تقريباً هي مجمل لقائآت سارة بأختيها غير الشقيقتين ....

رافع الراس..
22-08-2009, 04:27 AM
(3)
في الجهة الأخرى
وحيد : ان شاءالله عمي .. راح اطلع له بكرا
العم : ايه وحيد اتصلت علي نورة
وحيد : مين نورة خالتي ؟
العم : لا نورة اللي طلقتها قبل فترة
وحيد : ايوه ام البنات وش فيها
العم : راح تتزوج بعد اسبوع والبنات جالسات عند جدتهم
وحيد : تطلقت من المصري اللي تزوجته ؟
العم : ايه هذا امريكي راح تهاجر معه لأمريكا
وحيد : الله يحفظها وش علينا منها
العم : علينا من بناتي ماأبغاهم يهاجرون معها
أخذ وحيد نفساَ عميقا وهو يقول
وحيد : عمي من متى ماشفت بناتك .!
صمت العم قليلاً ثم قال
العم : مادري من سنة يمكن.. بس أكلمهم من فترة لفترة
وحيد : خلهم يهاجرون .. لازم يكونون مع امهم وين راح يجلسون.!
العم : مع جدتهم
نظر حوله وحيد خوفاَ من ان تسمع والدته الحديث وأكمل وهو يقول
وحيد : جدتهم كبيرة ياعمي وتعرفها مغربية ولا تعرف لأطباع السعوديين ..
خلهم مع امهم تعرف كيف تربيهم مهما كان هي سعودية وماراح تربيهم تربية امهم
العم : اعرفها نورة قاسية عليهم .. لا ابغاك تطلع الجمعة على دبي وتشوف وش يصير عليهم
وحيد : بصفتي ايش ياعمي اطلع لهم انت
العم : زواجي السبت ..
وحيد : عمي لو تعرف امي باللي يصير والله ماراح تسلم
العم : وش عرفها ..جلست 15 سنة متزوجها ماعرفت .. راح تعرف وأنا مطلقها .! ماعليك انت اطلع لهم وشف وش يوافقون عليه ..
حابين يسكنون بدبي او يجون عندي بلندن او يجون للسعودية..
وحيد : عمي انت صاحي وشلون يجون للسعودية
العم : وحيد افهمني مهما كان هذولي بناتي ولازم احرص عليهم .. نفذ اللي قلت لك ..
أخذ وحيد نفساً عميقا وهو يقول بهدوء
وحيد : سم ارسل لي العنوان ..
ثواني وأغلق الهاتف .. وتوجهه الى غرفته لكي يأخذ حماماً سريعاَ ويبدل ملابسه قبل أن ينال نصيب الأسد من صراخ والدته بسبب جلوسة بملابس النوم..التي بنظرها هي للنوم فقط ..وليس للتجول بها في المنزل في وسط اليوم ..!
بعد مضي ربع ساعة ..
كانت سارة جالسة على الاب توب تتصفح الأنترنت ..
دخلت المنتدى القصصي الذي تشرف عليه ..
أنتبهت لرسالة خاصة فتحتها وكان نصها كالاتي..
مرحبا أختي سارة ..أعجبت كثيرا بالمنتدى الذي تشرفين عليه
وأعجبت أكثر بالقصص التي تحوي المنتدى
وأعجبت أكثر وأكثر بكتاباتك وقصصك لديك أسلوب جميل ..
ولكن أستوقفني أمر أن غالب القصص خيالية ..
لدي قصة حقيقية قصة انا عايشتها وتختلف حياتها عن حياة ابطال القصص
لااريد الاطالة عليكي ولكن اردت ان تطلعي على هيكلها وعلى اسلوبي
وتعطيني بضع نصاح قبل ان ابدأ ..
إن كنت تستطيعي هذا ايميلي .. ...
sham @hotmail.com
وإن كنتي منشغلة اسف لأزعاجك ..
..سهم
أبتسمت سارة وهي ترى هذه الرسالة وشعرت بالفخر كون أحد الأشخاص يريد ان يأخذ رأيه برواية سيكتبها
أرسلت له أنه يسعد بأن تساعده وأنها بغاية الشوق لقصته
وتنتظر أن ترى بدايته ..
نسخت إيميله وأضافته في إيميلها
ووضعت علامة الحضر عليه
أنتبهت لوحيد يقول لها وهي يجلس بجانبها ويمشط شعره قائلاً ..
وحيد : وش هالابتسامة الحلوة .! اكيد تقرين رواية
سارة : هههههههههه .. لا هذا واحد حاب يكتب قصة ويقول يبغى ياخذ رلأيي
وحيد: حلو ..وش نوع القصة اللي حاب يكتبها ؟
سارة : مادري ارسلي رسالة يقول قصة حقيقية .. اياً كان نوع اسلوبه راح احاول اشجعه .
وحيد : صح كل شخص بحاجة للتشجيع .. علميني عن قصته لابدأ يكتبها .. راح اشوف تلميذ اختي وش هي قصته
ثم أبتسم وتناول كأس الشاي وهو يكمل حديثه قائلاً..
وحيد : باطلع لدبي بعد بكرا حابه أجيب لك شيء
عقدت سارة حاجبيها وهي تقول
سارة : وش عندك .!
وحيد : شغل تبع عمي يوم يومين أن شاءالله وبارجع ماراح أطول ..
سارة : حاول ماتسافر كثير .. يكفي عمي ماأبغى تسير مثله
نهض وحيد قائلاً
وحيد : ولايهمك .. ماراح اكون زيه ولا اشبه له ..
بأطلع أصلي .. ان بغيتي اي شيء اتصلي فيني
اغلقت سارة جهازها المحمول ثم تناولت
الكتاب الذي بجانبها وهي تقول
سارة : ان شاءالله ..
.
.
بعد مضي ساعة وقف وحيد عند محل الهدايا الذي يديره
ترجل من السيارة وهو يعدل نظارته الرفيعه
ثم دخل إلى المحل المتوسط الحجم
جلس على كرسي العامل ذو الجنسية الفلبينيه
وبدأ بتقليب دفتر الحسابات الخاصة فيه
كان العامل أمامه يضع الزينة على أحد الصناديق وأمامه فتاتان تتابعان مايفعل وتتحدثان بصوت منخفض
رن وحيد هاتفه..
نظر إلى جواله وقرأ ( عمي يتصل بك )
ضغط الزر الأخضر وسمع صوت عمه في الجهة الأخرة
العم : أهلين وحيد
وحيد : هلا عمي
العم : نسيت اقولك .. ابغاك تروح للبنك
واكمل حديثه الخاص بالعمل
بعد عدة دقائق من التعليمات التي تلقاها وحيد اغلق الهاتف وهو يراقب الفتاتان تخرجان
أدار رأسة نحو العامل وقال له
وحيد : كم اخذت منهم ؟
العامل : 100
وحيد : ليش ؟
العامل : صندوق خمسين وتغليف خمسين
وحيد : لاكثير خمسين ماراح يكون كذا فيه اقبال
خل التغليف 30 ..
العامل : طيب انا ابغى جمعة اجازة
قال وحيد وهو ينهض
وحيد : ليش
العامل : ابغى شوف صديق .. فيه تعب كثير
وحيد : خلاص يوم الجمعة افتح العصر بس ..
نظر حوله وحيد وهو يقول
وحيد : انت اكتب وش فيه انقص محل عشان انا جيب لك
وخرج من المحل
توجهه الى القهوة التي يرتادها دائماً وهناك قابل مجموعة من اصدقاءه..
.
.
في صباح اليوم الباكر نهض وحيد على اتصال من عمه يستعجل عليه ان ينفذ ماطلب منه
نهض متثاقلا من سريره الذي يتوسط الغرفة
وأتجه الى دورة المياه الخاصة فيه
بعد مضي ربع ساعة كان قد ارتدى الباس الرسمي وخرج من غرفته متوجهاً إلى الدور السفلي
إبتسم وهو يرى أخوانه الثلاثة قد نهضوا مبكراَ في يوم خميس ..وجالسين أمام التلفاز
وقف بجانبهم وهو يقول
وحيد : ليش قايمين بكير الساعة 7 ونصف ؟
عبدالله : متعودين على المدرسة
عبدالسلام : انا فيني نوم بس عبدالله قومني
عبدالله : انا ماغصبتك تقوم انت اللي قمت
نهض عبدالحكيم وهو يقول
عبدالحيكم : طلعنا معك نبغى نفطر
تثائب وحيد وهو يبتعد عنهم قائلاً
وحيد : قولوا للخدامة عندي شغل كثير
سار عبدالله خلفه وهو يقول
عبدالله : لو نجلس بالسيارة راضين .. نبغى نطلع شوي كتمة مأكانه يوم عطله
أبتسم لأخوانه الثلاثة وقال وهو ينظر الى ساعته
وحيد : يالله عشر دقايق غيروا ملابسكم وانا اخلص فطوري
ضحك وحيد على أشكالهم المتخبطة وهم متوجهين لغرفهم
وأتجهه للدور السفلي
دخل الى المطبخ الذي يحتل جزءاَ من الدور الأرضي وطلب
كوب شاهي وبيضه مسلوقة وقطعة خبز صغيرة
وأنتظر في الصالة وهو يتصفح الجريدة اليوميه
بعد عدة دقائق خرج من المنزل بصحبة أخوانه الثلاثة ..
متوجهاً الى الشركة الخاصة بعمه ..
بعد مرور عدة دقائق كانت صوت راشد يعج في السيارة
اتلني بعدك .. يانانسي وعدك
قلت مسافر شهر وراجع وأتأخرت كثير ..
خايف لاتكون في البعد نستني .. شايف
الحيرة دي فين ودتني ..انتبه لعبدالله يقول له
عبدالله : وحيد حنا وين رايحين الحين ؟
وحيد : عندي شغل وبخلصة
عبدالسلام :جوعانين .. نشري فطور قبل
نظر وحيد الى الساعة ثم قال
وحيد: ان شاءالله ماراح يطول شغلي اخلصة ونفطر كلنا ..
عبدالحكيم : ابغى اشري شريط للبلاستيشن
وحيد : مو الأسبوع اللي راح شريت واحد ؟
عبدالله : فيه شريط جديد نازل مرة خطير شفته مع واحد من العيال
قال وحيد وهو يخرج باكيت الدخان من جيبه
وحيد : شريط ايش ؟
عبدالله : مصارعة
وأكمل حديثه وهو ينظر لوحيد يضع عود الدخان في فمه
عبدالله : وحيد متى أبدا ادخن زيك ؟

رافع الراس..
22-08-2009, 04:28 AM
(4)
عبدالسلام : مع بعض نبدا مافيه فرق بيننا الا سنة
نظر اليهم وحيد متعجباَ وهو يقول
وحيد : وليش تدخنون ؟
عبدالله : صالح يقول ان اللي يدخنون اقوياء
بعدين انت تدخن
وحيد : وإذا دخنت تقلدني .. غلط ..
عبد السلام : لا أنت ماتسوي شيء خطأ صح ..
تلعثم وحيد وهو يبحث عن أجابة لتساؤلات الأطفال ..
كيف يقنعهم أن الدخان مضر وهو الذي لايستغني عنه
رمى وحيد الدخان وهو يقول
وحيد : اسمعوني .. انا تعبان عشان كذا ادخن ..
أجابة عبدالحكيم بسرعة وهو يقول
عبدالحكيم : الدخان مضر بالصحة يسبب أمراض في الكبد والشرايين
ضحك وحيد قائلاً
وحيد : وين سمعتها ذي
رمش عبدالحكيم بعينيه الناعستان واجابه ببرائة
عبدالحكيم : بالتفلزيون .. بس اعرف انها دعايات حنا ماراح نصدقها..
ماما تقول لازم مانصدق اللي يقولونه لازم نكون اذكى
ضحك مرة اخرى وقال بصوت منخفض
وحيد : تبون اقولكم سر .؟


نظروا اليه اخوته الثلاثة وقالوا بصوت واحد
.. : ايه
وحيد : انا كل يوم اضرب روحي
عبدالله : ليش
وحيد : عشاني ادخن ..
عبدالسلام : طيب ليش ؟
وحيد : الدخان يخليني غبي ويخليني اضرب روحي ..
عبدالحكيم : طيب اتركه
وحيد : انا اضرب روحي عشان اتركه ..
عبدالله : مافهمت ليش طيب تضرب روحك الدخان حلو
وحيد : لا لادخنت راح تحس قلبك يوجعك وماتقدر تتحرك ودايم عصبي .. انا الحين اضرب روحي عشان اتركه
عبدالسلام : طيب روح للدكتور
وحيد : رحت له وضربني وقالي ليش تدخن
عبدالله : طيب اتركه
وحيد : ماقدر خلاص لاشربت دخان مرة او مرتين تقعد تشرب كل يوم وكل يوم تضرب روحك
عبدالحكيم : اي يوجع.. طيب خلاص ماتقدر تتركه
رفع رأسة عبدالله وهو يقول بصوت عالي
عبدالله : لازم تتركه .. خلاص انا راح اساعدك تتركه
ابتسم وحيد لاخيه عبدالله وقال وهو يفتح باب السيارة
وحيد : لازم.. انا كل يوم اصيح عشاني اضرب روحي ..
بس عطوني وعد
عبدالله : ويش
عبدالحيكم : ايش نوعدك
عبدالسلام : وعد بايش؟
وحيد : انكم ماتقربون للدخان .. الدخان يخليكم ضعفاء واغبياء .. وتضربون روحكم
عبدالله : خلاص وعد
عبدالحكيم : اصلا الدخان مضر بالصحة
عبدالسلام : لازم تتركه وحيد .. لازم تكون قوي
أبتسم وحيد وهو يطل عليهم عبر فتحة نافذة الباب قائلاً
وحيد : ان شاءالله ابغاكم تساعدوني ..بروح شوي اخلص شغلي واجيكم لاتتحركون ولا تتكلمون على احد
اغلق باب السيارة خلفة وأبتسم وهو يتجه للشركة ويتمتم في نفسه ..
وحيد .. الأطفال قد كبروا


.
بعد مضي ساعة وعندما كان وحيد يتجه نحو السيارة خارجاً من مبنى الشركة سمع رنين جواله .. أخرجة من جيب ثوبه وقرأ
"مساعد يتصل بك"
ابتسم وهو يضغط الزر الأخضر
وحيد : هلا مساعد .. وش عندك قايم .؟
مساعد : هلا وغلا .. سيارتي فيه غيرها
وحيد : هاه استلمتها
مساعد : لا توها .. خلنا من سالفتها ..عندك شيء الحين طفشان
وحيد : معاي اخوتي باطلع افطرهم ثم أقابلك
مساعد : تمام ساعة تكفيك
وحيد : تكفيني .. انت ببيتكم ؟
مساعد : ايه ..خلاص استناك
أغلق الهاتف وصعد الى السيارة هو يسمع عبدالله يقول
عبدالله : تأخرت ..
عبدالسلام : طفشنا ..
عبدالحكيم : جوعان انا ..
ابتسم وحيد وضغط زر المسجل وبدأ صوت راشد يرن في الأنحاء
ياحبببي
كفايه بعد حرام عليك
ارجع تعالا حرام عليك
انا نفسي اشوفك
سمعني صوتك ..
قلت مسافر شهر وراجع وأتأخرت كثير
.
.
بعد مضي ساعة صعد وحيد الى الدور العلوي لكي يأخذ الكمبيوتر المحمول الخاص به من غرفته الخاصه ..
ثم أتجه الى غرفة سارة لكي يلقي السلام عليها قبل
أن يذهب الى مساعد الذي ينتظره في منزله ..
طرق الباب عدة طرقات ..ثم دخل
وأبتسم وهو يراها تغط في نوم عميق فور اغلاقه الباب ..
سمع صوت الماسنجر يصدر من كمبيوترها المحمول الموضوع بجانب سريرها دخل وحيد إلى داخل الغرفة متجهاً نحوها..عدل مفرش نومها ..
ووجه نظره جهة الكميبوتر المحمول..
أنتبه لمحادثة تأشر حرك سهم الكمبوتر المحمول لكي فتح المحادثة ثم توقف وأغلق غطائه..
شعر وحيد بالذنب في تدخله بأمورها .. وجزم أن هذا الأمر سيغضبها
اغلق الباب خلفه وتوجهه نحو الدور السفلي ..
.
.
بعد مرور ساعتين
في إحدى المقاهي فتح وحيد جهازه المحمول
وبجانبه مساعد هو الاخر امامه جهازه المحمول أيضاً
تناوول وحيد كوب القهوة الورقي في يده وهو يقول
وحيد : سالم من تزوج وانا ماشفته .. شفته انت ؟
مساعد : لا اصلا معرفتي فيه عن طريقك .. الله يوفقه ..
بكرا انا وباقي الشباب مستاجرين استراحة تطلع معانا ؟
وضع وحيد في فمه الكوب وهو يقول
وحيد : بكرا بطلع دبي يومين
ادار رأسة مساعد جهة وحيد وهو يقول
مساعد : وش عندك بدبي ؟
ابتسم وحيد وهو يضع كوب القهوة امامه ويقول
وحيد : عمي عنده كم شغله وباطلع اخلصها
مساعد : على فكرة اسمع بعمك ولا اشوفه
وحيد : عاد انا مقطع روحي بشوفته .. غالب وقته مسافر
ابتسم وحيد وهو يتحدث مع إحدى الأشخاص في الماسنحر
واكمل حديثه قائلاُ
وحيد : عمي غالب شغله في الخارج والشغل الداخلي أنا اشرف عليه ..
مساعد : طيب انت عندك الجامعة و البحث كلها امور تاخذ وقت كبير منك ..
وش لك بشغل عمك ؟
وحيد : الأعمال اللي يكلفني فيها بسيطة جدا ماتتعب ..
وأبتسم وهو يرفع رأسة جهة مساعد ويبتسم قائلاً
وحيد : دقيقة بس فيه محادثة باكملها ..
في الجهة الأخرى وبالتحديد في غرفة سارة ..
تناولت الخادمة من أمامها الأفطار وهي تفتح جهازها المحمول
ضغطت على علامة e الموجودة على سطح المكتب ثواني حتى
ظهر أمامها المنتدى القصصي الذي تشرف عليه ..
ابتسمت سارة وهي ترى أيقونة رسالة خاصة جديدة تظهر امامها
من المرسل سهم .. فتحت علبة الوارد الخاصة بها ...
وعدلت من جلستها وهي تقرأ اول كلمة من الرسالة
أسعدني جدا قبولك اضافتي .. ومساعدتك لي ..
انتظرتك على الماسنجر ولم تتصلي..
ولأصدقك لم انتظر طويلاً فأنا غير محب للماسنجر
ليكن تواصلنا عبر الرسائل ..
قبل كل شيء أنا سهم .. أو لنقل عماد.. لاتقولي أسمك أسم مصري
أو من عائلة مصرية أنا سعودي اب عن جد .. لكن تقول امي انها كانت معجبة بعماد المصري الساكن بالقرب من منزلها منذو زمن
حيث كان أبيضا ويافعاَ وذا جمال أخاذ.. الحمد لله اني لم اتي عكس ماتوقعت ..
ولكن بالتأكيد لاني سعودي لابد أن تكون سحنة من الشهابة
مرتسمة على مضهري..
هاأنا ابدا بالاستهزاء بي .. لااعرف كيف لأبدأ قصتي ..
فانتي تعرفين البداية هي المهمة فعليها تُحدد كيف تسير القصة ..
أسكن في مكة في حي فقير من احيائها .. صحيح أنه فقير بمبانيه
ولكن أقسم لكي أنه غني بالمشاعر وبالحب الذي يحوي الجميع ..
أو هكذا اضن ..أتعرفين أني عندما افتح نافذة المنزل أطل على غالب غرف المنزل الذي امامي
رأيت مرة امامي زوجة جارنا تطبخ ولم تكن ترتدي حجاابا ولا شيء يغطي وجهها..
آنا آسف لم أغض طرفي فلقد كنت مراهقاَ وفتنت بالمرأة التي تتغنج أمامي ..
اأتسمت سارة على جملته الأخيرة قم اكملت قرائة الرسالة
لااعرف من هم ابطال القصة
هل هم الفتيات الخمس التي دخل أخوتها الثلاثة السجن بصحبة والدهم بسبب قضية سياسية ..!
ولا يوجد رجل في المنزل يحيمهم .؟
أم المراهقان الذان يعيشان في الشارع أكثر من
عيشهم في المنزل بسبب ..
زوج والدتهم الذي يضربهم .. ووالدتهم التي تخاف منه .!؟
أم الزوجة التي تخرج لتكسب قوت يومها وزوجها في المنزل يتابع التفاز نهاراً .. ويترنح من شرب الخمر ليلاُ .!
أم قصتي مع إنعزالي عن الناس وإكتفائي بالمتابعة
حيث ان جل حياتي كانت عبارة عن متابعة الناس ..
وتأملهم وقليلاً التطفل عليهم .. طبعا ليش قليلاً بل كثيراً وهذا ماظهر من خلال حديثي..
لكن يقولون ان الكاتب يحب أن يكون متأملاً مطلعا على
مشاكل الناس حتى يترجمها لقصة
نعم الجملة الاخيرة هي من وحي خيالي لم أسمعها قبلاُ. ههههه كنت أعتقد أنكي لن تكتشفي ..
ها أنا كالأهبل أضحك واتكلم .. وافترض ماتقولين ..
عذراَ سأقف هنا .. ورجاء أخبريني ماذا افعل ..
قصدي كيف ابدأ .. انتظر رسالتك ..
سهم ..ابتسمت سارة ثم وضعت زر اعادة ارسال..
فكرت بضع ثواني ماذا تقول له .. ثم كتبت

رافع الراس..
22-08-2009, 04:29 AM
(5)
مرحبا أخوي سهم أو لنقل عماد لنبعد
الرسمية بيننا سرتني كثيرا رسالتك ..
قصتك أساسها جيد .. ولكن
قبل البداية يجب ان يكون هناك هدف من القصة ..
او لنقل ضع الهيكل وترتيب احداث القصة
كأن تبدا القصة بك انت تتأمل أحد المارة ..
تتكلم مع التؤمان الذين لايدخلان البيت
وتلتقي بوالده الفتيات الاتي لايوجد لديهن رجل يحميهن ..
تساعد المرأة التي تشتغل بدل زوجها
أجعلهم مترابطين بك انت ..
أو بأحد غيرك ..
قرر هل تريد أن تنتقل من عائلة لعائلة ..
أم تريد ان تكون الأحداث مرتبطة بك
كل شيء بيدك لكن دع هناك تسلسل ترابط هناك مفاجآت
لاتدع القراء يعرفون النهاية وهم يقرأون اول سطر من بداية القصة ..
أقترح عليك ان تبدأ قصتك باول شيء تتذكره من تلك الحارة ..
لنبدأها بتأملك لأمرآة جاركم لاكن لنأمل الايكون زوجها من قراء القصة : )..
كما قلت لنجعل تواصلنا عبرالرسائل فأنا أيضاً غير محبة للماسنجر
أنتظر بدايتك ..
وكلي شوق لأبداعك ..

وضعت سارة اسم المرسل وأرسلت الرسالة
ثم توجهت للمنتدى الخاص بالقصص
لكي تقرأ الجديد ..
.
.
في المقهى
مساعد : مادري هههههههه.. أخبار ريهام .. أخر خبري انك تركتها
وحيد : يووه مساعد هذي قبل سنة او اكثر .. خلاص بطلت حركات فاضية .. مايجي وراهن الا الهوشات ..
مساعد : على قولتك .. كبرنا على هالشي ..
عدل نظارته وحيد وهو يقول
وحيد : ههههههههههه على سالفة كبرنا تعرف عبدالله اليوم وش يقول
مساعد : هههههههههه ويش يقول
وحيد : طيب انت الحين وراك تضحك مابعد قلت السالفة
مساعد : ههههههههههه سوالفة تعجبني اكيد راح اضحك
وحيد : الله يشفيك .. شافني ادخن وتخيل وس سؤاله لي
مساعد : ويش
وحيد : هههههههههههه يقولي متى يبدا يدخن.؟
مساعد : اوف .. كذا سألك .؟
وحيد : ايه وتلعثمت انا وشلون اقوله الدخان مضر وانا ماسكه بيدي
مساعد : وأنت بعد تدخن عندهم .. انت عارف انهم اطفال ويتأثرون ..
وحيد : نسيت ..
مساعد : طيب وش قلت له
وحيد : ههههههههههه قلت لهم ان اللي يدخن يضرب روحه
مساعد : هههههههههههههههههههههههههههههههه وش
وحيد : حالتي حالة أول مرة أتورط وماعرف أتكلم..تدري هههههه أقول لنفسي ابغى اجيب طلابي يشوفوني وانا متوهق من بزر
مساعد : ههههههههههههههههههههههههههه اهم شيء تضرب روحك ومشت عليهم
وحيد : ايه مشت لا كلش ولا عبدالحيكم ماغير يردد الدخان مضر بالصحة .. يعني شكلي اليوم تحفه ..والله استحيت من روحي ..
مساعد : انت عارف انه مضر زي ماقال اخوك اللي ماتعدى السبع سنين .. ليش ماتتركه
وحيد : ودي بس عارف اني انضغط وهو اللي يوسع صدري ..
.
.
في الغد وقف وحيد أمام حقيبته وهو يفكر ماذا ينقصه ..
تذكر عدة الحلاقة وتوجه لدوره المياه لكي يحضرها ..
دقائق حتى خرج من دورة المياه الخاصة به ..
وعند دخوله الغرفة أبتسم لسارة جالسة في كرسيها
المتحرك وتنظر جهة الحقيبة
سارة : متى موعد طائرتك
وضع وحيد عدة الحلاقة وابتسم لسارة وهو يقول
وحيد : هلاسارونا .. بعد ساعتين ..
جلس على السرير وهو يغلق الحقيبة قائلاَ
وحيد : وش فيك .؟
رفعت حاجبيها سارة وهي تقول
سارة : مافيه شيء .. بس ماحب السفر
ابتسم وحيد لها قائلاً
وحيد : وش فيك يومين أن شاءالله وراجع
اخرج كتابا من درجة وهو يقول
وحيد : الكتاب اليوم واصل اعجبني وطلبته لك ..
ابتسمت وهي تتناول الكتاب وتقول
سارة : رواية العطر من جد شكرا كثيرا مدحوها لي بالانترنت ..
وحيد : صحيح .. اقري الكتاب ثم شوفي الفلم الدفيدي بدرجي ..
قلبت سارة صفحات الكتاب وهي تقول
سارة : ياحبي لك وحيد .. من جد شكرا ..
وضعت الكتاب في حضنها وحركت عجلات كرسيها وهي تقول
سارة : باطلع اخليك تكمل ترتيب اغراضك مرني قبل لاتطلع للمطار
اابتسم وحيد لها وهو يتناول الهاتف من على المنضدة ..
لكي يتصل علىسائق السيارة التي ستقله ويطلب منه أن يستعد ..
.
جلست سارة على جهازها المحمول لكي تتفقد المنتدى
وكانت تأمل أن تجد رسالة من عماد ..
كانت متشوقة لاسلوبه .. ومتشوقه أكثر أن تكون أستاذه
لطالب يكتب قصة فذلك يعطيها ثقة لنفسها .
لم تجد أي رسالة
أغلق الاب توب وتناولت كتاب العطر لكي تبدأ في قرائته ..
.
.
أتجه وحيد إلى منضدته الخاصة ووقف أمام المرآة
سرح شعره الأسود بهدوء
مسح الغبار الخفيف الذي يحتل جزءاَ من نظارته ..
ووضعها على أنفه المستقيم .. تلمس شاربة الخفيف القابع فوق
شفتاه الرقيقتان ثم تلمس حبه دهنية صغيرة بدت غير واضحة
وسط الشعيرات السوداء المنشترة على فكيه ..
عدل .. زرا من أزرار قميصه الشاش الاصفر ذا الكتابات الخضراء
ثم أخرج منديلا من بنطاله الجينز ورماه في القمامة التي تجانب المنضده .. تأمل شكله العام ..
ثم تناول حقيبته الصغيرة ووضع جواله ومفاتيحه ومحفظته
الخاصه في جبيه علق حقيبة جهازه المحمول على كتفه
توجهه إلى غرفة سارة... ودع سارة وداعاً سريعا ..
.
.
ثم سار متجهاً إلى الدور السفلي
نظر الى الساعة كانت تشير الى السادسة مساء والاقلاع الثامنه الا عشرين دقيقه
تناول كأس القهوة التي حملته الخادمة له وهو يضع قدمة على
الدرجة الأخيرة ثم نادى على والدته .. كان موقنا أنها في الخارج
ولكن فكر أن يجرب ..شرب كوب القهوة على دفعات ..
ثم توجهه الى المطبخ لكي ينادي على الخادمة حتى تأخذ الكأس منه
أنتبه لرنا وعفاف تصعدان درجات السلم الذي يطل على المطبخ
رفعت حاجبيها عفاف وهي تقول
عفاف : وين مسافر
وضعت رنا يدها في جيب بنطالها وهي تقول
رنا : ياسلام ناقصنا ابوي وسفراته تلحقه انت ؟
ابتسم وحيد وهو يضع الحقيبة بجانبة ويناول عفاف الكأس قائلاً
وحيد : روحي فيه للمطبخ
وتوجهه للجلوس على الأريكة وهو يقول
وحيد : باطلع دبي يومين .. وين امي ؟
جلست رنا بجانبه وهي تقول
رنا : طالعة كالعاده
ناولت عفاف الكأس إحدى الخادمات التي رأتها تقبل نحوهم
ثم أسرعت الخطى وجلست بجانبه الآخر وهي تقول
عفاف : وش راح تجيب لنا هدايا ؟
ابتسم وحيد وهو يدير وجهه لعفاف ورنا وهو يقول
وحيد : وش فيكم كتمتوا نفسي ..!ابعدوا شوي منيب هاج ..
نهضت رنا وهي تقول
رنا : ماحنا اكلينك .. ليش ماقلت لي مبكر انك راح تروح دبي
عفاف : صحيح نبغا اشياء تجيبها لنا ..
وحيد : ماراح أطول بأخلص شغلي وأجي.. بعدين كل شيء بالرياض فيه ..
نهض وهو يقول ..
وحيد : تأخرت على الطيارة ..
وقال وهو يتوجهه نحو الباب ..
وحيد : أجلسوا مع سارة غالب الوقت تراها تمل من الجلسة بروحها ..
رنا : سم عمي .. يالله مع السلامة
وقفت بجانبها عفاف وهي تقول
عفاف : مع السلامة وحيد
اغلق وحيد الباب قائلاً
وحيد : مع السلامة ..
بعد مضي عدة ساعات
وضع وحيد الحقيبة على السرير الذي يتوسط غرفة الفندق التي حجزها ..
تناول جواله من جيبه وأتصل على عمه ..

رافع الراس..
22-08-2009, 04:30 AM
(6)
بعد عدة رنات
وحيد : مرحبا عمي
العم : اهلين وحيد وصلت .؟
وحيد : ايه قبل شوي
العم : الحمد لله على السلامة
وحيد : الله يسلمك .. نورة موجودة ؟ ولا اكلم الجدة ولا بناتك ..
العم : لا نورة فيه .. تفاهم معها .. تتذكرها صح
وحيد : ايه قبل سنتين .. تتذكر ارسلتني لدبي عشان مشكلة بنتك الوسطى
العم : ايه يوم تصدمها السيارة ..
وحيد : طيب عمي فيه شيء ثاني اطرحه عليهم غير اللي قلتي عليه
العم : لا بس يايجلسون بدبي يايجون السعودية مايروحون مع نورة لأمريكا ..
وحيد : عمي خلهم يروحون اريح لك
العم : لا اعمل اللي قلت لك عليه
وحيد : ان شاءالله .. بطلع اتعشى الحين واشوفهم بكرا خلاص تامر على شيء ؟
العم : سلامتك ..يالله اخليك مع السلامة
أغلق الهاتف وحيد ..
ثم خرج يبحث عن شيء يشبع به جوعه ..
بعد مضي ساعة اغلق وحيد باب الفندق خلفه
ثم خلع ملابسه الرسمية وارتدى شورتاً اسود مصنوعا من القطن وبلوزة قطنية من دون اكمام سوداء ايضاً
جلس على السريرثم أخرج من الثلاجة الصغيرة علبه عصير
وضعها بجانبه على المنذدة التي تجانب السرير ..
ثم بدأت بتقليب كتاب قد اشتراه منذو مدة ..
مرت ساعات وهو مستمتع بالقرائة ..
نظر الى ساعته كان وقت صلاة الفجر قد أقترب أن يدخل في مدينة دبي ..
أستلقى على السرير منتظراً ان يسمع صوت المؤذن .. ومفكرا كعادته ..
في الجهة الأخرى كانت سارة تحاول النوم لكن لم تستطع
نهضت وفتحت أضائعة الأباجورة
تناولت حاسبها الشخصي ودخلت منتداها الخاص
أبتسمت وهو تجد رسالة من سهم
فتحته بسرعة ووجدت في داخل الرسالة مكتوب الاتي
سعدت جداً برسالتك ..
قلتي لي عدة نقاط سأهتم فيها ..
وسأتكلم عن نفسي وعما أعرفه هكذا سأقول التفاصيل
المرتبطة بي .. سأحاول أن أكون محايداَ وأتكلم عن نفسي
بصفتي شخص لاأعرفه حتى يكون هناك تنوع في القصة ..
وإلا سأنخرط بعطري المفضل
أو بملابسي المفضلة ( كل مايوجد في دالوبي بنطالان وقميصين احداهما لايوجد بها ازارير ) ..
صحيح هناك سؤال هل اذكر هذه التفاصيل التافهه
أم أهتم بمشاكل الحارة العامة ؟
سارة .. ساكون وقحا وأسئل عن شيئاً لايعنيني ..
ولكن هل أنتي أسم على مسمى هل أنتي سارة ومسرورة .؟
اشعر من اجاباتك في المنتدى أنكي شخصية عمليه وجاده ..
لاأعرف لما هذا الشعور ولكني شعرت به..
أنا آسف أعرف أني أكثرت الكلام بما ليس لي ..
لكن ترقبنيي ببدايتي .. وأرجوك كثيراَ أن تعلمنيي أين الخطأ ..
بضعة أيام بأذن الله وسأرسل لك اول فصل من فصول روايتي المجهولة الأسم ..
أبتسمت سارة على الرسالة وضغطت على زر تحويل الرسالة
لكن بعد تفكير دام عدة دقائق .. لم تكتب له الرسالة ..
.فقد أغلقت جهازها المحمول لشعورها
بالأعياء وقررت أن ترسل له غداَ رداَ على رسالته
نظرت الى ساعة الحائط كان وقت صلاة الفجر قد دخل ..
فنادت على الخادمة النائمة بالقرب منها لتوقضها ..
حتى تساعدها لتتوضأ وتصلى الفجر ..

.
.
في الغد نهض وحيد متأخرا .. تقريبا في الساعة الثانية ظهراَ..
خرج لتناول الغداء ..
ثم رجع للمنزل وأخذ حماماً باردا فقد كان جو دبي حارا ًجدا ً
تردد في أن يرتدي ثوبا رسمياً أم ملابس غير رسمية..
وقرر أن يرتدي مايريحه..
أرتدى بنطال جينز باهت اللون وقيمصاً قطنياً أبيض اللون
ذا كتابات سوداء باهته وعدة رسومات جانبيه ..
وضع عطره المفضل ديزل ..
سرح شعره ثم خرج من غرفة الفندق متوجهاً لمنزل زوجة عمه السابقة ....

يتبع ..
ترقبوا الفصل الثاني غداَ بإذن الله

وكل عام وانتم بخير

هع لووول هع
22-08-2009, 04:59 AM
كما جرت العادة منذ سنتين
سأبقى في صفوف الإنتظار ..
مستمتعة بما خطة قلمك .

تسجيل حضور أولي :$
ومبارك عليك الشهر bp039

رافع الراس..
22-08-2009, 05:27 AM
إن شاء الله يعجبكم جديديpb189

كل الشكر للأعضاء اللي ردوا على سؤالي
من جد استمتعت بكل رسالة pb189

.
.
هع لوول هع
وكما جرت العادة هع لوول هع
سأكون مسمتع جدا بمتابعتك ..
شكرا كثيرا لردك انتظر تعليقك على الفصل ..
.
.

مطرقه
22-08-2009, 06:03 AM
بسم الله نبدأ مشوار المتابعه اليوميه pb030

عادل .. كل عام وانت والجميع بخير
من جديد يجمعنا العزيز رافع الراس ليقص علينا روايته ..
وانا على ثقة ان بعد كم يوم راح يبدأ الـ pb131 والـــ:sm5: والـــ:sm3: .

من اول فصل حبيت اخوات وحيد
وكرهت امهم pb093
وكرهت العم pb093



ورمضان كريم

عادل بانتظارك هنا يومياً ( لاتتأخر علينا ) pb189

ALSHQ7A
22-08-2009, 06:28 AM
متابـعة
ورمضان كريم يا رافع pb030
..
شخصية الأم والعم لا تعليـق
وحيد متحمل المسؤلية .. سارة أحسها انطوائية .. وأحسها بتكون علاقة مع سهم ..
طابع هالروايات يبي له تسلسل أحداث سريع لكن متابعه معك للنهاية ..
bp039

مدمنة ببسي
22-08-2009, 07:27 AM
كل عام والجميع بخير
ياسرع الايام مرت
يامن كنت حبيبيpb189pb189
لوحات لم تكتملpb189
وهالسنه الحياة
متابعينك اكيد
بس هالمره كنك مكثر الشخصيات
ماركزت معهم كثير :D
بس اكيد بنتعود عليهم بالفصول الجايه
يعطيك العافيهbp039

رافع الراس..
22-08-2009, 04:05 PM
Arnb.n6
هلاوالله أن شاءالله تستمتعين معنا
شاكر لك طلتك ..
.
.
مطرقة
وانتي بالف خير
أن شاءالله ماراح أتأخر
شاكر لك طلتك وتعليقك
.
.
ALSHQ7A
متابعة ممتعة ياخلفهم
إن شاءالله تعجبك الرواية
شاكر تعليقك ومرورك
.
.
Al Shi5h
يسعدني إستمتاعك
شاكر لك تعليقك
.
.
نوف المجبة
علينا وعليك
شاكر لك تعليقك ومرورك

رافع الراس..
22-08-2009, 05:55 PM
Eve 2
متابعة ممتعة ياخلفهم
شاكر لك طلتك ومرورك
.
.
دمع الليل
متاابعة ان شاءالله تستمتع فيها ياغلاهم
شاكر لك تعليقك
.
.
زهـgر
ان شاءالله ترقبك يليق بك
شاكر لك تعليقك ومرورك
.
.
مدمنة بيبسي
وانتي بألف خير ياخلفهم
ايه هالقصة كثرت الشخصيات
فيه شخصيات راخ تدخل بالنصف والنهاية
وقبل النهاية (من عيوب رواياتي السابقة الغالب قالي اني اركز
على بطل واحد فحبيت اجرب هالمرة عدة ابطال )
شاكر لك تعليقك مدمنة
وان شاءالله القصة تليق بك ..

anahaddool
22-08-2009, 10:35 PM
اول روايه قريتها لك كانت رمضان الماضيpb030
الصراحه يشرفني اقرا روايتك الرمضانيه الممتعهpb189
وهاذي ثالث روايه اقراها لك
وعقبال المزيد ان شاءاللهpb189
وكالعاده مبدع ماشاءالله
متابعه وبقوه وكل عام وانت بخيرbp039

هع لووول هع
23-08-2009, 01:09 AM
مسكين هذا الوحيد :(
وكأنني أرى المسؤليات تثقل كاهلة
ويحل مكان الأب في البيت لإنشغاله :(

حتى الآن أحببت شخصية سارة المثقفه التي لم تستسلم للمرض pb189
وأشعر بأن عماد سيتقرب منها pb036 !

الأم لم أحببها مطلقاً
غارقة في عالمها متناسية أبناءها pb189


وأكيد متابعة :sm5:
ومتحمسة للخوض في التفاصيل ;)


على جنب :
رعشة دفا وينك .!
تراني متعودة أقعد جمبك كل سنة :D

L A H N
23-08-2009, 01:15 AM
دآئماً تعجبني روآيآتكpb189
روآيآتك كلها قريتها ومن المتابعين لك
مبدع بجد رافع الراس وهالكلمه ماتوفي ابداعك
ننتظر تكملة هالروآيه
وسجلني من المتابعين bp039

nono nono
23-08-2009, 01:37 AM
مســاء الخيــر ..
الله يتقبل صيامكـــم pb189


كالعـــاده مبــــدع واسلوبــك مشووووووق bp039
ومرررررررا متحمسه عشان الروايــه pb189

زي ماقالت مدمنه الشخصيات كثيره بس تونا اول فصل <<أسلك لعمري:D



ننتظـــرك
تسلم يدينـــــك bp039

لبن وملح
23-08-2009, 01:57 AM
اهلا وسهلا يارافع bp039
متشوقين لابدااعك ورواياتك pb058pb058
اسم الرواية "الحياة" يشير انها مليئة بالأحداااث والتغييرات كالحياة:confused:
بداية رائعة ومشوقة
حبيت الاولاد الصغار pb189 ماحبيت شخصية العم كثيير السفر وما يتحمل مسؤؤلية:(
وحيد هو حمال الأسية الله يعينه:sm1: سهم وسارةpb036 يمكن بداية علاقة
بانتظاااااااااااااااااااااااااااااااااارك..:sm5:

رافع الراس..
23-08-2009, 06:01 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-0b2754d717.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
23-08-2009, 06:05 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-6f48fc14ce.jpg (http://www.winchare.com)

(1)

بعد مضي ساعة وقف وحيد أمام منزل متوسط الحجم أبيض اللون ..
ترجل من السيارة التي أستأجرها فور وصوله دبي
ثم تقدم من المنزل وبعد عدة رنات على جرس الباب لم يجبه أحد
تناول هاتفه من جيب بنطاله وأتصل على عمه
أنتظر أن يسمع صوته في الجهة الأخرى
ولكن لم يسمع الا صوت طنين الهاتف ..
تندم انه لم يأخذ رقم نورة من عمه ..
تأمل حوله وهو يأخذ نفساُ عميقاً
ثم ترجل من درجات المنزل وتوجهه للمنزل المجاور
ضغط على زر الباب وبعد عدة رنات فتحت الباب له فتاة
في العشرين من عمرها ترتدي حجاباً على شعرها
أبتسم وحيد وهو يقول
وحيد : آسف على الأزعاج
ابتسمت له الفتاة قائلة
الفتاة : مافيش ازعاج ولا حاجة .. نعم يلزمك أي خدمة ؟
كانت لهجتها تميل لأهل مصر هذا مالاحظه وحيد
وحيد : أي نعم أبغى اسأل المنزل اللي يجاورك
وأشار الى المنزل الذي طرق بابه وهو يكمل حديثه
وحيد : هل تسكنه نورة بنت ال ..عندها ثلاث بنات ؟
أشارت رأسها المرآة يميناً ويساراً وهي تقول
المرأة : ماعرفش واللهي أنا من اسبوع بس سكنت .. بس أنا شفت ثلاث بنات خارجين من البيت
وأبتسمت مكملة حديثها وهي ترى سيارة من نوع كامري
تتوقف خلف سيارة وحيد وتنزل منها ثلاث فتيات
المرأة : أهم دول البنات اللي أنا شفتهم..
أدار رأسه وحيد نحو المكان التي اشارت عليه المرأة
ورأى ثلاث فتيات مرتديات عبائات سوداء
ذات نقاشات سوداء أيضا وتحيط الطرحة
على أحداهن والتي كانت تضع نظارة شمسية تخفي غالب وجهها
وواحدة منهن كانت مرتدية العبائة فقط والطرحة وضعتها بقل إهتمام على كتفيها..
وفتاة تبدو في الثالثة او الرابعة عشر عبائتها كانت مفتوحة من الأمام وغالب ملابسها ظاهرة ..
أبتسم وحيد وهو ينظر اليهن .. فقد كانت إحداهن تشبه اخته رنا كثيراً ..
وهو يتذكر وجهها فقط كانت بصحبة والدتها عندما التقى فيها قبل سنتين ..
شكر المرأة وتقدم نحوهم بخطى متوسطة السرعة ..
نادى على الصغرى فقد كانت آخر من دخل المنزل واستطاع أن يلحق بها ..
وحيد : حنان .!
أدارت الفتاة رأسها جهة الصوت وعقدت حاجبيها وقالت وهي ممسكة بالباب..
حنان : نعم ؟
ابتسم وحيد وهو يصعد الدرجات ويقول
وحيد : مرحبا ..
وقفت حنان خلف الباب وهي تقول
حنان : لو سمحت ترا بنادي بابا لاتكمل طريجك ..
ابتسم وهو يضع قدمة على آخر درجات السلم ويقول
وحيد : انا جاي من عند بابا
انتبه لصوتها ينادي من الداخل بأسم سميه
وحيد : حنان ماراح اؤذيك نادي ماما أنا أبغاها
وقفت بجانبها فتاة حنطية اللون متوسطة الطول وذات ملامح صغيرة وشعر مجعد وبنية تميل للنحافة
ابتسم وهو يرى عينيها الحادتين فقد كانتا طبق الأصل من عيني عمه .. قالت وهي تمسك بالباب
سمية : نعم ؟
وحيد : انا ولد عمكم صالح أسمي وحيد ..
أرسلني عمي عشان موضوع خاص فيكم .. نورة عندها خبر إني راح أجي ..
فتحت الباب سمية وهي تبتسم قائلة
سمية : أهلين .. تفضل ماعرفناك ..
دخل وحيد المنزل وهو يبتسم ويقول
وحيد : انا ماعرفكم بس ميزت حنان تشبه رنا ..
واكمل وهو يجلس على أحدى اريكات الصالة ويكمل
وحيد : وعيونك طبق الأصل من عيون عمي
امسك لسانة عند الجملة الأخيرة فقد شعر أنه تعدى حدوده ..
وشعر بالراحة أنهن لم ينتبهن ..
أبتسم وهو يراهن مصطفات امامه كأنة منظر او تمثال يتأملونة
رمش وهو يقول
وحيد : وش فيكم .. وين نورة ؟
أبتسمت إحداهن وهي تصافحه وتقول
خولة : مرحبا أنا خولة .. عمري 16
صافحته الفتاة التي تشبه اخته رنا وهي تقول
حنان : مرحبا انا حنان وعمري 14 سنة
ضحكت سمية وهي واقفة مكانها قائلة
سمية : أمباي وش فيكم هههههههههههههههه مابقى الاتقولون من هوايتي السباحة ولعب كرة القدم
أبتسم وحيد وهو يقول
وحيد : أنا أتذكر حنان .. قبل سنتين قابلت نورة وكنتي معها .. تتذكريني ؟
عقدت حاجبيها حنان وهي تقول
حنان : آسفه ماأتذكر .. بس وين بابا ؟
تلعثم وحيد وهو يقول
وحيد : مشغول شوي وأرسلني بدلا عنه
جلست سمية وهي تقول
سمية : أبوي من سنة وهو وايد مشغول .. يعني خلاص صار يكتفي بالأتصالات ؟
خولة : ولتيها متقاربة .. كل شهر
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : حتى بالرياض مايجينا الا كل ست اشهر هذا شغله ياخذ غالب وقته
وتمتم في نفسه قائلاً شغله انه سيتزوج نصف فتيات الكرة الأرضية
واكمل وهو يقول
وحيد : بس هو يتكلم فيكم كثير
وعاتب نفسه على تلك الكذبة فهو لم يسمعه يتكلم فيهم إلا عدة مرات فقط
رمشت حنان بسرعة وقالت وهي تبتسم
حنان : صدق .. شنو يقول عني ؟
تلعثم وحيد وفكر ماذا يقول
لكن سمية أنقذته وهي تقول
سمية : حنان عيب ..
وأبتسمت وهي تقول لوحيد
سمية : أمي شوي راح تتأخر راحت مع جورج تكمل بقية أوراجها عشان سفرها ..
نهضت خولة وهي تقول
خولة : تشرب شاي قهوة عصير
نهض وحيد وهو ينظر جهة خولة قائلاً
وحيد : أجي بعد المغرب ماابي اعطلكم
نهضت سمية وهي تقول
سمية : لا عادي انتظر امي شوي وجاية
وأدرات وجهها جهة خولة وهي تقول
سمية : يبيلنا قهوة وعصير
كان وحيد متضايقا من جلوسة لوحدة مع ثلاث فتيات
ولكن كان يريد ان ينتهي من الأمر فآثر الجلوس متعلالاَ في نفسه قليلاً لن يضر
نظر حوله وقال وهو يبتسم لحنان
وحيد : جدتك موجودة ؟
نهضت حنان تخلع عبائتها وهي تقول
حنان : ايه فوق نايمة .. أصلاُ هي دايماً نايمة
ونادت على سمية التي صعدت الى الدور العلوي وهي تقول
سمية : سمية شوفي يدتي صاحية؟
علقت عبائتها وجلست على الأريكة التي تجانب اريكة وحيد وهي تقول
حنان : الحين ليش هذي اول مرة نشوفك .!
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : عشاني بالرياض ساكن .. بس ان شاءالله راح أشوفكم دايم
حنان : ان شاءالله ..
واكملت وهي ترفع شعرها بربطة رفيعة قائلة
حنان : لك أخوان ولا بس أنت ولد عمنا .. دايم أسئل ماما عن أهل ابوي تقول ماتعرفهم
أستنتج وحيد أن الفتيات لايعرفن شيئا عن أخواتهن ووالدته وكل تلك التعقيدات
وقال ليؤكد شكوكة
وحيد : بابا قبل مايطلق ماما كان يقعد عندكم كثير ..
عقدت حاجبيها حنان وقالت بصوتها الطفولي
رنا : لاا بابا دايم مسافر بعدين تطلقت ماما منه .. أول شيء تزوجت عمي مدحت ثم تطلقت وراح تتزوج عمي جورج
رفعت قدميها على الأيكه لكي تعدل جلستها ثم كملت حديثها قائلة
حنان : تعرف الوضع كان عادي ..
أصلا ماحسينا انها تطلقت منه أصلا كان دايم مسافر ..
امي تقول انها لازم تتزوج واحد دايم عندها .. صعبة تكون مع واحد يسافر أكثر من أنه يجلس
كانت حنان ستكمل كلامها لكن انتبهت لسمية تنزل من الدور العلوي متجهة للمطبخ ..

رافع الراس..
23-08-2009, 06:07 AM
(2)
فأكملت بصوت قصير يكاد لايسمع
حنان : سمية ماتحبني اتكلم .. أنا مادري ليش أنا الصغيرة كل شوي حنان تحركي حنان جيبي
ضحك وحيد على برائتها وقال مستمتعا بأحاديثها
وحيد : إنتي تدرسين بأول متوسط
حنان : أمباي لاتذكرني باجر عندي واجب انجلش والابله كثير تهاوشني ..
ابتسم وحيد ونظر جهة خولة التي اقبلت وبيدها كوبان عصير وخلفها الخادمة تحمل القهوة
وضعت القهوة أمام وحيد وهي تقول
خولة : عصير برتقال بارد يبرد عليك ..
وجلست بالاريكة التي امامه وهي تقول
خولة : اكيد حنان اوجعت راسك بالكلام اعرفها اختي كلام ورا كلام حتى التنفس كلام
نظرت حنان وجه وحيد وهي تقول
حنان : قلت لك مظهده
ونهضت وهي تقول
حنان : لاتطلع باكمل واجبي سريع سريع واجي ..
وصعدت الى الدور العلوي بخطى سريعة
ضحكت خولة وهي تنظر اليها وتقول
خولة :بابا قالك ان امي راح تسافر بعد ايام عشانها راح تتزوج عمي جورج
تناول وحيد الكأس وهو يقول
وحيد : أيه عشان كذا أنا جاي
ابتسمت خولة وهي تقول
خولة : ياليت والله تقنع امي ماتتزوج .. مانبغى نروح امريكا ..
جلست سمية بجانب خولة وهي تقول
سمية : أمي تحب عمي جورج وحابه تتزوجه تزوجه أنتي ليش مصرة إنج تضايقيها
وأبتسمت وهي تنظر جهة وحيد وهي تقول
وحيد : جاي تسوي جوازاتنا واوراقنا ؟
نظر وحيد اليهم وتردد أن يكلمهم بالأمر
قبل ان تأتي والدتهم ثم قرر أن يبدأ التكلم
وحيد : عمي حاب انكم تجون للسعودية عنده او تجلسون بدبي عند جدتكم
نظرت اليه سمية بأستغراب وهي تقول
سمية : انت شايف يدتي ؟
رمش وحيد متعتعا وهو يقول
وحيد : لاوالله ليش
اكملت خولة وهي تقول
خولة : يدتي دايم نايمة وتعبانة صحيح من تشوفوها تمشي تقول هذي تفهم بس هي
لا ماهما الا تاكل وتشرب وتنام
قاطعتها سمية وهي تقول
سمية : وشلون نجي عند ابوي للسعودية ؟ دايم يكلمنا من لندن شكله حتى السعودية يروحلها بالسنة مرة
أخذ وحيد نفساُ عميقا وهو يقول
وحيد : عمي يقول صعبة تروحون تسكنون عند واحد غريب ..
قاطعته خولة قائلة
خولة : قصدك عمي جورج
سمية : طيب عمي واذا سكنا عنده حنا مع أمي أصلا
اكمل حديثه وحيد وهو يقول
وحيد : بس برضوا تسكنون عند واحد غريب,, بالشرع والدين لاتزوجت أمكم ..
انتم مع ابوكم .. وعمي محرصني اني اقنعكم على شيئين
ياأني اقنعكم تجلسون بدبي او تجون للسعودية
نظرت خولة لسمية وقالت بسرعة
خولة : خلاص نجلس بدبي
نظرت اليها سمية باستغراب وهي تقول
سمية : خولة على طول دبي .. أنتي متخيلة وشلون راح نعيش ؟ مافي رجال يحمينا
وشلون نطلع وندخل..!
خولة : كنا عايشين بدون رجال مع امي
سمية : بس أنتي قلتيها امي .. إستحالة أكون أنا المسؤلة ماقدر...
نظرت جهة وحيد وقالت
سمية : أبوي وش هالاهتمام فجأة قله نبغى نروح أمريكا مع امي وخلاص مو لازم يوافق
صمت وحيد لم يعرف ماذا يقول ..اخرج جواله ثم قال
وحيد : وش رايكم أتصل عليه وتسألونه ..
نظرت خولة جهة سمية وقالت
خولة : ماحب أكلم ابوي ماعرف أتكلم لاسمعت صوته
سمية : عادي كلمه وعطني أياه أنا راح اتكلم
اتصل وحيد برقم عمه وانتظر الرد
أبتسم للفتاتان الجالستان أمامه برحمة ..
وبعد عدة رنات سمع صوت عمه ,,
أعتذر منهما ونهض ليكلم عمه بعيداَ عنهن
وحيد : أهلين عمي
سمع عمه يقول بصوت بعيد عن الجوال
العم : لا أطلب منه أن ينتظر قليلاَ
ثم سمعه يقول
العم : أهلين وحيد .. وش بغيت ؟
أتكئ وحيد على الجدار وهو ينظر جهة خولة وسمية ويقول
وحيد : عمي بناتك حابات يسافرن مع أمهن
العم : أقنعهن يجن للرياض ولا يجلسن بدبي صعبة يسافرون دبي..
وحيد : عمي وش عندك مهتم خلهن مع امهم .. من عندهن بدبي جدتهن كبيرة
العم : وين يروحون مع واحد امريكي ماعرف ولا اسمة
وحيد : عمي هن مع أمهن اللي ربتهم كل هالسنين وش..
راح يأثر إذا دخل عليهم واحد غريب
العم : فيه تأثير .. راح تعيش معه مادري ايش راح يأثر عليها..
تخيل بكرا فجأة gالقى بنتي تمثل بفلم أجنبي ..
صحيح أنا بعيد عنهم بس على الأقل أعرف أيش أخبارهم
بس بامريكا صعبة .. وحيد انا الحين ارسلتك تقنعهم مكلمني عشان اقتنع ..
سار وحيد متجهاً نحو خولة وسمية وهو يقول
وحيد : طيب يبغون يكلمونك
العم : وحيد انا مشغول زواجي بكرا مالي خلق
أكلم اقنعهم أنت وش راح اقولهم انا ؟
واغلق الهاتف..
وضع وحيد الهاتف في جيبه وهو يبتسم لسمية قائلاً
وحيد : مارد علي .. كنت اكلم امي
خولة : ولا راح يرد وشلون
انتبهوا للباب ينفتح
نهضت سمية وهي تقول
سمية : اكيد امي ..
ثم توجهت للباب وتبعتها خولة
وقف وحيد في مكانه متردداً هل يتبعهم أم لايتحرك ..
أنتبه لنورة زوجة عمة السابقة تدخل وهي
مرتدية العبائة السوداء وتحمل عدة أكياس
أبتسمت لسمية التي تقبلها على رأسها وتقول
نورة : اهلين سمية
رفعت رأسها وانتبهت لوحيد
واقفاً أمام إحدى الأريكات قالت وهي تقترب
نورة : اهلين وحيد
قبلتها خولة وهي تسير جهة وحيد ..
وفور اقترابها من وحيد قاالت
نورة : جيت لحالك وين عمك ؟
ابتسم وحيد وهو يصافحها ويقول
وحيد : مشغول وارسلني
خلعت عبائتها واعطتها خولة ثم طلبت من سمية كوب ماء
وقالت وهي تجلس امامة
نورة : مشكور على جيتك تعبناك معنا
جلس وحيد قائلاً
وحيد : شو دعوة .. كيفك نورة مبروك الزواج
ابتسمت وهي تتناول كوب الماء من سمية وتقول
نورة : الله يبارك فيك ..اكيد جاي عشان البنات
تناول كوب الماء الاخر وحيد وهو يقول
وحيد : ايه عمي مرة حرص يجلسن في دبي ولا يجن للسعودية أكيد قالك عن قراره صح ..
اخذت نفساً عميقا نورة وهي تنظر جهة سمية وتقول
نورة : أيه بس أنا عندي شرط
سمية : يما وشو عندك شرط أحنا معاك وين ما تروحين
نظرت نورة نحو سمية وهي تقول
نورة : انا اكيد ابغاكم معي .. بس مهما كان هذا ابوكم ويهتم بمصلحتكم ..
بعدين جورج على قد حالة لو سافرتوا معاي وشلون راح تدخلين جامعة ومصاريف المدرسة ماقدر عليها ..
جلست خولة بجانب سمية وهي تقول
خولة : خلاص لاتتزوجين جورج .. حنا اهم من جورج
نظر وحيد للمحادثة التي تجري امامه وشعر بالحرج ..لايعرف ماذا يقول ولا كيف يتصرف .!
أكملت نورة كلامها جهة وحيد وهي تقول
نورة : قول لعمك انه لازم بناتي شهرين بالسنة يجون عندي بأمريكا
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ان شاءالله بس مادري وين يقعدون البنات بدبي ولا السعودية
نظرت نورة جهة بناتها وهي تقول
نورة : بالسعودية اكيد وين يجلسون لحالهم هنا .. امي تعبانة وتبي من يجلس عندها مو هي تجلس عند احد
وقفت سمية وهي تقول
سمية : ماما ما نبغى السعودية على الأقل خليني هنا بادخل الجامعة اللي ابيها وش راح نسوي بالسعودية ..؟
نورة : السعودية زعلتي ولا رضيتي هي ديرتج .. مابيكم زيي سعوديين بالاسم ..
خولة : بس ماما
قاطعتها نورة مكملة حديثها ..
نورة : أنا راح أكون معاكم كل يوم ماسنجر وراح أكلمكم .. خلوكم هناك عند أهلكم وابوكم ..
وقف وحيد بنص المحادثة وهو يقول
وحيد : أستاذن انا واجيكم بكرا اتفقوا على راحتكم
نهضت خلفة نورة وهي نورة
نورة : خلاص أصلا مافي اتفاق .. البنات مع أبوهم اذا وافق على شرطي ..
بأ عطيك كل الأوراق اللي يلزمك لنقلهم أستنى شوي
صعدت الى الدور العلوي ونظر وحيد الى الخارج عبر نافذة المنزل وهو ينتظر زوجة عمة
سمع سمية تقول لخولة
سمية : انا الحين وشلون راح ادرس .. بعدين السعوديين متشددين وشلون راح اعيش هناك
ابتسم وحيد وهو يدير وجهه نحوهم ويقول
وحيد : وش حابة تدخلين قسم ايش ؟
سمية : رياض أطفال او اي شيء يرتبط فيهم
وحيد : فيه .. بعدين السعودية زي دبي ترا مافيه فرق كثير
سمية : بس أسمع كثير انهم متشددين
ابتسم وهو يجلس قائلاَ
وحيد : كانوا بعدين أنتم تلبسون العباية هنا بدبي صح.!
خولة : ايه بس مانغطي وجوهنا .. السعودية لازم يغطون وجوههم صح .!
وحيد : لا مو صح .. اللي يبغى يتغطى يتغطى اهم شيء يلبسون عباية
أبتسمت خولة وهي تقول
خولة : انا احسبهم كلهم يتغطون ..
ثم أدارت وجهها جهة سمية وهي تقول
خولة : سمية انتي تعرفين امي دامها من الأول قالت مع بابا نروح غصبن علينا راح نروح مع بابا .. أحسن أصلاَ أصلا ماحب عمي جورج
وحيد : ليش
خولة : كذا ماأعجبني بعدين من عرفته أمي
وهي بس تطلع معاه وتتركنا ..

رافع الراس..
23-08-2009, 06:09 AM
(3)
قاطعتها سمية وهي تقول
سمية : امي تحبنا بس خلاص هي تبغا تتزوج .. كلنا راح نتزوج ان شاءالله ..
ادارت وجهها جهة وحيد واكملت وهي تقول
سمية : خلاص أبغى أسجل بالقسم تقدر تسجلني هناك .!
وحيد :إن شاءالله اقدرأنتي الحين آخر سنة من الثانوي
سمية : أيه ان شاءالله
وحيد : وخولة اولى ثانوي
خولة : ايه
وحيد : وحنان ثاني متوسط ولا أول
سمية : المراهقة بأول
سمعوا صوت والدتهم تنزل من الدور العلوي وهي تقول
نورة : هذي كل الأوراق وأنت تعرف باقي اجرائات النقل
نهض وحيد وتناول الأوراق من يد نورة وهو يقول
وحيد : ولا يهمك .. بس أحتمال الإجرائات تطول متى راح تسافرين ؟
نورة : الأسبوع الجاي بس عادي أأجلها لمين تخلص ماراح اسافر الا لمين البنات يروحون للسعودية
انتبهوا لحنان تقول
حنان : ماما حنا راح نسافر للسعودية ؟
ابتسمت نورة لوحيد بتلعثم وهي تنظر جهة حنان وتقول
نورة : راح تروحون عند بابا تدرسون
حنان : وانتي وعمي جوروج ماراح تروحون معنا ؟
وقف عند الباب وحيد وقال مقاطعاً لكلامهم
وحيد : بكرا راح يكون بيننا أتصال
ابتسمت نورة وهي تصافحة
نورة : ان شاء الله .. شكرا لزيارتك ..
ابتسم لسمية وخولة وحنان وهو يقول
وحيد : اشوفكم قريب .. مع السلامة
وأغلق الباب خلفه
وهو يشعر بالراحة .. لم يعرف كيف يخرج منذو ساعتين وهو محبوس بداخل هذا البيت
تمتم في داخله .. عمي يتزوج وينجب وانا الذي اتعب ..
تنفس براحة وهو يركب السيارة
بضع دقائق حتى وصل لأحد القهاوي التي رآها في طريقة
ترجل من سيارته وهو يحمل جهازه المحمول
وجلس على احد الكراسي ثم وضع الجهاز المحمول
على الطاولة التي امامه.. أخرج الباكيت من جيبة ..
ثم تناول منه عود دخان .. أبتسم وهو ينظر اليه
متذكرا كلامه لأخوته الصغار
وضع الدخان أمامه ثم ضرب يده اليمنى على ذراعه الأيسر
ضحك فجأة على مافعله ..
وبسرعة رفع رأسة ليرى ان كان أحدا ينظر اليه؟؟
فتح جهازه المحمول وأشار للجرسون ان يأتي
طلب كوب قهوة مع سكر متوسط ..
وانتظر ان يعلن الماسنجر دخولة ..
.
.
في الجهة الأخرى كانت سارة هي الأخرى جالسة على جهازها المحمول .. وكعادتها اليومية
ردت على بضع مواضيع في المنتدى
ثم انتبهت بعد أحد الردود .. بتلقيها رسالة خاصة جديدة من سهم ..
دخلت عليها رنا الغرفة ..
فور دخولها لصندوق الوارد ودخلت خلفها عفاف
جلست بجانبها عفاف وهي تقول
عفاف : ممكن تساعديني عندي واجب قصة أعطتنا أياه الأستاذه ..
في الجهة الأخرى
ابتسم وحيد وهو يرى توبك .. ( احبك موت وانت تدري) يسجل دخول
فتح المحادثة وسمع جواله يرن ..
تناولة وضغط الزر الأخضر وهو يبتسم ويقول
وحيد : هلا مساعد ... اخبارك
مساعد : هلا عمي .. تمام بشرنا عنك .. سافرت
وحيد : ايه ان شاءالله بكرا بعده اخلص بعض الأوراق واجي .. داومت اليوم
مساعد : ايه ياشين دوام السبت .. اقولك
وحيد : سم
مساعد : الثلاء سامي وساهر راح يجون من الشرقية وعزمتهم ..
ودوبني حجزت استراحة قطية انا وانت وعبدالله وصالح تلحق علينا ؟
وحيد : مادري بس بحولك القطية جيت ولا لا
مساعد : اذا كنت منتب جاي ماله داعي تقط معنا
وحيد : ان شاءالله بجي .. بس اهم شيء يكون الأكل دجاج تعرفني ماحب اللحم
مساعد : هههههههه عارفك مانتب وجه نعمة .. تم أجل .. اكلمك بعدين بأمان الله
وحيد : بأمان الله
اغلق الهاتف وحيد ثم فتح صفحة البنك الأكترونية
عمل اجرائات التحويل وبعد مضي ربع ساعة مابين تصفح بين المواقع تذكر دخول أحبك موت وانت تدري ..
ماإن فتحها حتى اتاه إتصال
( عمي يتصل بك )
ضغط الزر الأخضر ثم قال
وحيد : هلا عمي
العم : هلا وحيد .. هاه وش صار ؟
وحيد : خلاص وافقوا راح يجون للسعودية بس نورة عندها شرط
العم : وشو
وحيد : تقول لازم شهرين بالسنة البنات يجونها امريكا
العم : سهلة بالعطلة يروحون له .. تمام يعطيك العافية ..
وحيد: الله يعافيك تبي شيء ثاني عمي ؟
العم : لا بس انت خلص الأوراق واهم شيء خل البنات يسكنون بفيلا جديدة
وحيد : وفيلا جدي ماتنفع ؟
العم : لاماتنفع قريبة من حارة اهلك .. دورلهم بيت بآخر الرياض
وحيد : طيب سمية تقول تبغى تسجل بالجامعة
العم : سجلها بجامعة سعود
وحيد : طيب يمكن يعرفها هناك احد
العم : ياشيخ ذاك الوقت ننقلها .. لاتعقد المسألة يكفي أنهم راح يسكنون بحي بعيد
وحيد : سم راح اسوي اللي تقوله
العم : ماتقصر يالله اخليك بانشغل الايام الجاية اذا كنت تبين ضروري اكتب رسالة
ابتسم وحيد وهو يقلب بعود الدخان الذي لم يشغله وهو يقول
وحيد : أبشر
العم : ايه لاتنسى تشري لأمك طقم الماس وقلها انه مني عشان تلهى شوي ولاتعصب على تأخيري ..
وحيد : ابشر عارف خطتك مع كل زواج اشري طقم فخم
العم : تربيتي يالله مع السلامة
تمتم وحيد وهو يغلق الهاتف ويتمتم .. الله يستر من تربيتك ..
وضع الهاتف بجنبه وادار وجهه جهة جهازة المحمول
ثم كتب في صفحة المحادثة وهو يبتسم
وحيد : مرحبا لك فقدة والله
في الجهة الأخرى
خرجت رنا هي وعفاف من غرفة سارة بعد ان فهمت من رنا مستلزمات ماتريده في القصة
عدلت من جلستها وهي تقرأ العنوان
الفصل الأول ( برواز من غير صورة )
.
.
فتحت الرسالة وقرأ ت من أول السطر
منذو سنين وأنا أعيش لوحدي ..
والدتي منذو أن صرختُ او صرخة لي في هذه الحياة ..
كانت هي تلفظ آخر انفاسها في هذه الحياة
لم يتزوج أبي فهو لايستطيع ان يجد شيئا يسد به
جوعه حتى يتزوج توفي وانا في الخامسة عشر
لم أبرح بيتنا فقد كان ملك لأبي ..
لاأحد من أقاربي موجود لاعم ولا خال ..
ولم أبحث عن أقاربي البعيدين .. فهم لم يبحثوا عني ..
كنت فقط أنا كصورة وحيدة .. ولكن من غير بروزا يحميها
من غير أيدي حانية تمسك بها ..
من غير شخص يتأملها .. فقط وحيدة
تلك الصورة كان تشبيها بليغاَ لي
آثرت الجلوس وحدي غالب الوقت ... ماذا افعل فقط افكر .. أتأمل
وقليلاً كنت اتكلم مع جيراني .. اتأمل كل مايحدث في تلك الحارة القديمة
التي كان منزل ابي يحتل جزئاَ صغيراَ منها ..
كنتُ غالب الأيام أجلس من غير كهرباء وماء إلى أن
يحن احد علي ويسدد الفواتير ..
وأحيانا كنت انا اتولى هذه المهمة اذا توفر المال لدي ..
كنت أكسب قوت يومي من العمل بياعاُ في أحدى المحلات
وفي أيام أخرى في مواسم الحج ورمضان كنت دائم الجلوس في الحرم المكي ..
مع كرسي متحرك حيث أحمل العجائز ومن لايتستطعون الركض او المشي طويلاً في المسعى او حول الكعبة ..
فقد كنت في ذلك الوقت اكسب ضعفي ماأكسبه في يومي العادي .. كنت مهتما بدراستي فقد
كنت قد وضعت أملا عليها أن يتغير حالي .. وماأن تخرجت من المرحلة الثانوية
حتى أخترت قسم القانون لكي ادرسة .. فقد أحببت أن أكون محامياً أحببت أن أدافع عن الحق
طبعاً سنة وتركت المدرسة فقد صعبت علي التنقلات والدراسة والعمل لم أستطع أن ازاولهن مع بعضهن البعض..
في اليوم الذي تركت فيه الجامعة كنت راجعاً الى منزلي مكتئباً فقد كان قرار تركي للجامعة قراراً صعباً علي ..
فقد بنيت عليه احلاما كثيره ولكن كغالب احلامي تقتل دائماَ
لازلت اذكر وانا في العاشرة أعجبت في دراجة رأيتها في إحدى المحلات
بالطبع أبي لم يستطيع أن يوفرها لي فهمه الأكبر أن يوفر الأكل قبل والسكن ..
واضبت على العمل ليلا َونهاراَ لكي أجمع فقد عدة ريالات واشتري تلك الدراجة ..
التي كنت احلم بها .. وجاء ذلك اليوم وتوفر المال الكافي
كنت متجهاَ إلى المحل لأشتريها .. أعطيته المال واخذت الدراجة
كانت فرحتي كبيرة ركبتها وانا اشعر بالزهو .. فقد حلمت بها شهورا
وهاأنا اركب عليها لااعرف ماذا حدث لكن لم أصحى إلا وأنا في المشفى ,,
وقدمي اليسرى قد وضع الجبس عليها ..
أخبرني أبي أن سيارة مسرعة أصتدمتني .. ولم اصب بأذى بالغ
كان كل مايشغل بالي تلك الدراجة .. سئلت عنها واخبرني ابي انها قد انعدمت تماماً..!
كان حزني على فقدي الدراجة اكثر من حزني على الرضوض التي اصبت بها ..فقد ذهب تعب عدة شهور ادراج الرياض ..
وكعادتي حلمي دائماً يقتل ..
أنا الان اشتغل في إحدى المستشفيات القريبة من حارتنا نهارا وفي الليل اتأمل مايحصل في حارتنا
لايخفيك أخي القارئ ان كل يوم يحصل الكثير الكثير ..
فحارتنا الصغيرة في كل جزء منها توجد حكاية .. حكاية حقيقية ..
هذه مقدمة لقصتي التي سيكون هناك ابطال كثيرين بها ..
سيكون هناك الكثير من الأحداث قد أضع أحداث يومية وقد أضع
أحداث اسبوعية ..سنجاري مايحدث وفور مايحدث الأمر سأكتبه ..
تم كتابة الفصل الأول..
سهم

رافع الراس..
23-08-2009, 06:10 AM
(4)
أبتسمت سارة وهي تحرك السهم على سطح
المكتب إعجاباً بسلوبة خاصة انه كان مكتوب بالفصحى
واحتوى على عدة استعارات تحبها كثيراَ أن تكون في القصة
قد تكون القصة متختلفة عما تقرأ كونه سرد
حياته بصورة مختصرة وكانها قصة قصيرة لوحدها ..
ولكنها أعجبت بنفس الوقت بالفصل
وضعت إعادة أرسال ثم كتبت
مرحبا سهم ..
أعجبت كثيرا بما كتبت أسلوبك القصصي ولغتك العربية جدا رائعة..
كلي شوق وحماسه أن أعرف ما سيحدث في حارتكم ..
ويؤسفني قتل احلامك .. ولكن حلمك الان ان تصل قصتك لقلوب القراء
واضب على حلمك .. وحاول ان تحميه من القتل ..
لكن خذ نصيحتي تكلم عن نفسك كانك تروي
لاتقل جلست وفعل بل قل جلس عماد ونظر الى السماء مثلا
حتى يتسنى لك ان تتكلم عن غيرك .. لانه كيف ستتكلم عن الطفلان مثلا.. إذا كنت الجملة "كنت أراقبهما فقالا لي وقلت لهم "
الجملة ستكون افضل مثلاً أن تقول" كان عماد يراقبهما
فقال سعيد له .. واكمل سعد قائلاً .. رد عماد على حديثهما .."
حتى تكون قصة بتفاصيل مهمه .. وليس حادثة فقط تقولها
لك من أرقى تحياتي ولا تتأخر بالفصل الثاني ..
أو الأول لان مامضى كانت مقدمة
سارة ..
أرسلت سارة الرسالة ثم دخلت الماسنجر عدة دقائق
دخل اميلها الأكتروني ولم تكن هناك رسالة تستحوذ على إهتمامه ..
اغلقت جهازها المحمول وهي تتمتم اغنية في داخلها ..
شلونك حبيبي ؟ مشتاق لك
مرّ عمري كله حبيبي و أنا أتخيلك
بُعدك ملاني جروح
و ذكرى تجي و تروح
ماتقولي وين أروح لو أحتاجلك ؟!
.
.
في الغد أتم وحيد بعض اوراق النقل لبنات عمه
واستلزم الأمر عدة أيام جلس على أثرها وحيد في دبي
وحيدا آثر عدم زيارة منزل زوجة عمة مرة أخرى
فذلك اليوم اصيب بالصداع وتكفيه مشاكله.. مادخله بمشاكل غيره
كان يتواصل مع نورة عبر الهاتف ..
في يوم الجمعة كان قد انتهي من بعض الأوراق
وبقى فقط عدة اجرائات ستأخذ اسبوعاً فقط
رجع الى السعودية لكي يتم الأجرائات الباقية ..
.
.
فور خروج وحيد من بوابة المطار
سمع صوت جواله يرن
تناوله وضغط الزر الأخضر وهو يرى أسم عفاف يتصل بك
وحيد : هلا عفاف
سمع صوت عفاف تقول بصوت مخنوق
عفاف: هلا وحيد .. انت للحين بدبي ؟
اشار وحيد لأحد التكاسي وهو يقول
وحيد : لا توني واصل الرياض .. بغيتي شيء ؟
اجابته خولة بصوت متقطع
عفاف : انا خايفة أتصل على ماما ماترد علي.. وانا ورنا نطق الباب على سارة ولا ترد علينا ..
ابعد الهاتف وحيد عن اذنه وذكر اسم الحي لصاحب التاكسي ثم
ركب وحيد السيارة ووضع الهاتف على أذنه وهو يقول
وحيد : خوذي نفس وتكلمي زين ..سارة ماترد عليكم يمكن نايمة.. ليش قلقانة صاير شيء ؟
عفاف : لا ماهي نايمة ..
وحيد : وش فيك عفاف وش صاير
سمع صوت بكاء عفاف وهي تقول
خولة : تخانقت مع ماما قبل ساعتين امي طلعت من البيت وهي سكرت على نفسها ..
قال لها وحيد بصوت مخنوق
وحيد : امي ليش تخانقت مع سارة عشان ايش
اكملت كلامها عفاف وهي تأخذ نفساً بصعوبة وتبكي وتقول
عفاف : مادري امي تخانق سارة وسارة ساكته وتصيح ماقدرت اساعدها
مادري ويش اسوي اخاف سارة سوت بنفسها شيء
ابعد السماعة وحيد عن أذنه وقال للسائق
وحيد : لو سمحت اسرع
ثم وضع السماعة وهو يقول
وحيد : تلفونها معها ؟
عفاف: لا هذاه معي
وحيد : طيب روحي لمها وحطي السبكر
اخذت نفساً عميقاً خولة وهي تقول
عفاف : طيب لاتروح ..
سمع وحيد عفاف تطرق الباب وهي تنادي على سارة وتقول لها ان وحيد يريدها على الهاتف
وضعت الهاتف عفاف على اذنها وهي تقول بصوت باكي مرة اخرى
عفاف: ماترد علي وحيد تعال بسرعة ..
وحيد : هذاني بالطريق خلاص ماله داعي تبكين .. انتي حاولي تطقين الباب عليها
لمين اجي خلاص ..
عفاف : طيب
بعد مرور نصف ساعة كان وحيد يفتح باب المنزل
وضع اغراضة عند الباب وصعد السلالم مسرعاً
وجد رنا وعفاف جالستان بجانب بعضهما البعض امام الباب
ابتسمت عفاف وهي تنهض قائلة
عفاف : هلا وحيد .. تكفى افتح الباب
طرق وحيد الباب بهدوء وهو يقول
وحيد : سارة .. افتحي الباب انا وحيد
ولم يسمع ردا
وحيد : سارة ترا بآكسر الباب أفتحيه شوي بس
ولم يسمع ردا
وحيد : بس طيب تكلمي لاتفتحين
..
وحيد : سارة ترا بكسر الباب واذا شفتك طيبة ماراح اكلمك شهر افتحي الباب يالله
سمع صوت رنا تقول
رنا : وحيد لاتصير مغمي عليها افتح الباب بسرعة
نظر وحيد لرنا وعفاف وفكر بكسر الباب لكن هو يعرف سارة اذا غضبت تفضل الصمت على الحديث
أعاد وحيد طرق الباب وهو يقول بصوت غاضب
وحيد : سارة اخر مرة اقولك اذا كسرت الباب وشفتك طيبة ماراح تشوفين طيب
شعر بالخوف على سارة .. لعدم إستجابتها له
وتوجهه للدور السفلي لكي يجلب شيئاً يكسر به الباب ..
ولكن سمع صوت فتح الباب..
توجهه للباب بسرعة وفتحه
رأى سارة جالسة على كرسيها المتحرك وبيدها كتاب
نظر اليها وحيد مذهولا وقال بصوت غاضب
وحيد : انتي عارفة اني لي ساعة وانا خايف يكون صارلك شيء
ليش صاكة على نفسك ولاتكلمين البنات
لم تنظر اليه سارة بل اكملت قرائتها للكتاب بهدوء
أخذ نفساَ عميقا وأستغفر ربه .. ثم أغلق الباب خلفه بالمفتاح ..
تقدم وحيد نحو سارة وجلس على الأرض ..
نظر الى وجهها وهو يقول بصوت هادئ
وحيد : انا اسف اني صرخت عليك بس كنت خايف
لم تظر اليه سارة بل اكملت نظرها الى الكتاب الذي بيدها
تناولها وحيد من الكرسي بكلتا يديه وهو يقول
وحيد : ارتاحي بالسريرأحسن
سقط الكتاب من يدها وهو يتناولها بين يديه
كانت صامته لاتتكلم ...
جلس على السرير وهم أن ينزلها من حضنه
ولكنها كانت متمسكة بملابسة ووجهها خلف وجهها
قال وحيد وهو يحاول ان ينظر الى وجهها
وحيد : سارة وش فيك
كانت تمسك بملابسة أكثر فأكثر
حاول ابعادها بقوة عن جسمة وهو يقول
وحيد : سارة تكلمي
لم يسمع الا صوت بكاء
كان صوتها يعلو اكثر فأكثر ابعدها بقوة اكبر من سابقتيها
وأثر فيه منظر وجهه سارة ..
سارة صاحبة الأبتسامة الدائمة .. تبكي
كانت الدموع تملئ وجهها
لم يعرف ماذا يقول او ماذا يفعل تلك المرة الأولى
التي يرى فيها سارة تبكي ..
جعلها تستلقي على السرير ثم وضع الغطاء عليها وهو يقول
وحيد : ابكي سارة البكاء موب عيب .. بس قولي لي وش صار .. امي ليش خانقتك ؟
ادارت سارة وجهها وجسمها للجهة الأخرى وهي لازالت تبكي
وقف متردداً لايعرف ماذا حصل لها ولا كيف يتصرف .
هو يعرف والدته جيدا كلامها دائماَ جارح لكن .. سارة معتادة عليها لكن
ماالكلام الذي جعل سارة تبكي؟
أغلق النور ثم خرج من الغرفة ..
توجه لجناح رنا وعفاف
طرق الباب وسمع صوت عفاف تأذن له بالدخول
فتح الباب وقال لعفاف التي كانت تقف أمام دالوبها
وحيد : امي وش قالت لسارة بالتحديد ؟
اغلقت باب الدالوب عفاف وهي تقول
عفاف : عادي زي دايم بس مادري ليش سارة صرخت ثم سكرت الباب على روحها
مسحت بيدها على انفها وقالت مكملة كلامها
عفاف : صرختها كانت قوية خوفتني .. حسيتها راح تقتل تفسها
وحيد : وامي وش قالت
عفاف : لا صرخت بعد ماطلعت امي ..
جلس وحيد على الأريكة الجانبية وهو يقول
وحيد : قولي لي وش صار بالتفصيل
عفاف : كنت انا وسارة جالسين بالصالة
جت الخدامة وجابت لنا عصير وكيك ..
تقدمت امي وصبت لنا كوب عصير
سارة كانت ماسكة بيدها كوب العصير وتحركت وانكب العصير على عباية امي
انت تعرف امي بدت تهاوشها وسارة كانت ساكته
امي نزلت وسارة صرخت ودخلت الغرفة
وحيد : طيب وش قالت امي بالتحديد ؟
نظرت عفاف نحو الأرض وقالت
عفاف : كلام كثير
تفحصها وحيد وهو يعيد جملته
وحيد : وش قالت امي بالتحديد ياعفاف
خرجت رنا من دورة المياه وهي تقول
رنا : قالت لسارة أنها ماربتها زين .. وانها تقصدت تنثر العصير على عبايتها
عشانها هي راح تطلع وهي جالسة وانها احلى منها ..
وانها زي ابوها مايجي منه الا الشر
نظرت عفاف جهة رنا بغضب وهي تقول
عفاف : رنا ماقالت امي كذا
رفعت كتفيها رنا وهي تقول
رنا : الا هذا اللي قالته بالتحديد .. انا لو مكان سارة انتحر امي وتقولي كذا .؟
وقف وحيد بعصبية وهو يقول
وحيد : وانتم مادافعتوا عنها
عفاف : وش نقول .؟ تبي امي تضربني .؟
رنا : أمي اصلا ماتحب سارة واستغلت عدم وجودك ..
انت اللي تخاف منه انا مادري وشلون سارة تتحمل ماما
عفاف : مهما كان سارة اختنا وامي امها ..
امي كانت بس معصبة ولا تدري ايش تقول .
وقف وحيد حزينا وسط أحاديث اختيه.. كل ماسمعه كان يعرفه ..
لكن ماذا يفعل ؟ يضرب والدته ..حاول معها مراراً
لكن والدته لن ولم تحب سارة .. سارة ابنتها .؟
خرج وحيد من غرفة عفاف ورنا ..

رافع الراس..
23-08-2009, 06:14 AM
(5)
فور خروج وحيد قالت عفاف لرنا
عفاف : انتي وشلون تقولين له ان امي قالت كذا
نظرت اليها رنا وهي ترفع حاجبيها قائلة
رنا : لانها قالته
عفاف : الحين وحيد راح يزاعق على امي تعرفين انه مايبغى أحد يقول شيء لسارة تذكرين قبل سنة جلس وحيد مايكلم أمي أسبوعين
عشان سارة وانتي عارفة امي ماتقدر تسنتغني عن وحيد .. ولاتقدر تغير طبعها ..!
رنا : وحيد مع الحق انتي تعرفين مو عشانها سارة
عفاف : رنا انتي عارف انه را ح تصير مشكلة اذا قلتي لوحيد امي وش قالت لسارة .. يعني انتي ماتعرفين تسكتين لازم تشبين النار ؟
رنا : عفاف امي اليوم جرحت سارة وقالت كلام لازم احد يقولها هذا خطأ.. يعني سارة تنجرح واحنا ساكتين
عفاف : بس هذي امي كذا طبعها
توجهت رنا خارج الغرفة وهي تقول
رنا : امي يتغير طبعها .. تعالي معي نشوف سارة كيفها ..
في الجهة الأخرى ..
توجهه وحيد الى غرفة سارة وطرق الباب طرقتين ثم فتح الباب
اضاء نورة الغرفة ووجد سارة مستلقية على جنبها الأيمن ..
سار متجها نحو سريرها
جلس عليه وهو يقول
وحيد : سارة
ولم يسمع إجابة
وحيد : سارة
ولم يسمع إجابة
توجهه للجهة الأخرى من السرير وجلس امامها وهو يقول
وحيد : خلينا نطلع شوي
ولم يتلقى اجابه
نهض وهو يقول
وحيد : وين مكان عبايتك ..
ايضاً لم يتلقى منها اجابة
دخل الى غرفة التلفاز الخاصة بها
ووجد عبائتها معلقة على معلاقة خشبية تناولها وتناول طرحتها
ودخل غرفة نومها ..
سحب الغطاء عنها ثم حملها على الكرسي المتحرك وهو يقول
وحيد : راح نتمشى شوي
كانت سارة تنظر الى الأسفل ولا تتكلم ولكن لم تعارض
وضع عليها العبائة والطرحة على شعرها اعطاها مناديل لتمسح وجهها
وتوجهه لباب الغرفة
دخلت رنا ورأت وحيد يدف كرسي سارة وقالت وهي تبتعد عن طريقهم
رنا : وين رايحين
وحيد : طالعين شوي نغير جو
وقفت بجانبها عفاف وهي تقول
عفاف : خذونا معكم
ابتسم وحيد لهم وهو يقول
وحيد : الطلعة خاصة لسارة .. يوم ثاني ..
تناول سارة بين يديه وقال
وحيد : رنا ولاعفاف أحد منكن تلحقني بالكرسي ..
كانت سارة صامته تتابع الأحداث بقل أهتمام ..
ماحدث قبل ساعتين من الآن جرحها ..لكن ليس هذا هو سبب بكاءها
بل هو سبب من الأسباب ... هذا ماكانت تفكر فيه سارة ووحيد
يحملها للدور السفلي
وضعها على الكرسي المتحرك
ووقف عند حقيبته وباقي اغراض السفر وقال بصوت عالي
وحيد : عفاف نادي الخادمة وخليها تحط اغراضي بالغرفة
تناول كيسة متوسط وقال وهو يعطيها عفاف
عفاف : اذا جت امي عطيها الكيسة هذي قولي انها من ابوي
نظرت عفاف لداخل الكيس وهي تقول
عفاف : ابوي جاء ؟
ابتسم وهو يفتح باب المنزل
وحيد : لو جاء برايك الكيسة راح تكون معي .!
ضحكت رنا وهي تطل على الكيسة
رنا : عفاف عليك سؤال غبي ..
رفعت رأسها وهي تبتسم لسارة التي لازالت تراقب الوضع بقل اهتمام وتقول
رنا : تبغين اسوي لك شيء سارة ؟
نظرت سارة الى رنا وابتسمت فقط
أغلق الباب وحيد وهو يقول
وحيد : اهم شيء قولوا لامي أنها من عمي ..
وضع وحيد سارة في سيارته
ثم جلس بحانبها أمام المقود
فور أن حرك سيارته تعالى صوت راشد ..
كان الصوت عالي أخفض صوته قليلاُ ثم سار متوجها خارج سور الحديقة المحيطة بالمنزل
على كثر السنين اللي عرفتك ماعرفتك زين
تمنيت اني ماشفتك ولا لحظة ولا شوي.
.
حسبتك انت وانا نبقى حبايب نبقى احلى ثنين
حسبتك تبقى لي طول العمر مخلص وفي نيه
وأثاري حبنا كذبه ..
اخذت نفساً عميقاً سارة وهي تقول
سارة : وحيد أنت عارف أنه أنا صعب أني أتزوج صح .!
نظر نحوها وحيد مستغربا ليست تلك الجملة ماتوقع ان تكون بداية حديثها
أخفض الصوت وهو يقول
وحيد : وشلون
ابتسمت سارة وهي تنظر أمامها وتقول
سارة : الي سمعته .. مين راح ياخذ وحدة ماتمشي .؟ مين اللي راح يتحملني .!
وحيد : سارة لاتخلين كلام امي يأثر فيك
سارة : امي ماتحملتني وشلون راح يتحملني غيرها
أدار وحيد المقود يميناَ وهو يقول
وحيد : سارة انتي عارفة ان امي الله يهديها مو متحملة نفسها .. فما بالك انتي ؟
سارة : وحيد خلنا صريحين .. أنا استحالة اتزوج صح
تردد وحيد مذا يقول لم يففكر باالأمر من قبل هكذا
وحيد : مافيه شيء مستحيل
نظرت اليه سارة وهي تقول
سارة : وين الصراحة ..
اراد وحيد ان يهرب من الأجابة فقال
وحيد : ليش اليوم بالذات اثر عليك كلام امي ؟
صمتت سارة قليلاً ثم قالت
سارة : امي دايم كلامها يأثر فيني ..
وحيد : انتي عارفة انه امي ماتقصد
نظرت اليه سارة وهي تقول
سارة : انت عارف انها تقصد بس مو عشان كلامها أنا بكيت.. لا عشان أشياء كثيرة
نظر إليها وحيد باهتمام وهو يقول
وحيد : مثل ايش قولي لي
سارة : خاصة فيني
وحيد : انا اخوك ماحد راح يخاف عليك زيي قولي لي وش اللي مضيق صدرك
صمتت قليلاً سارة ثم قالت
سارة : بشرط ماتستهزي بي
ابتسم لها وهو يقول
وحيد : ماراح استهزي قولي
نظرت الى السيارات التي تمر بجانب سيارتهم وهي تقول
سارة : ابغى اعيش قصة حب .. ابغى اتزوج واقول مشاعر الحب لزوجي .. اترجمها بالافعال
وابغة احد يتغزل فيني ويقولي انتي حلوة .. ابغى شخص يحبني يحسسني بانوثتي ..
نقدر تقول كل ذي احلام وأني متأثرة بالروايات .. مو الرويات هي ترجمة للواقع والأحلام لابد تتحقق
نظرت الى وحيد الذي ابتسم لها قائلاً
وحيد : من حقك كل واحد عنده هالمشاعر
نظرت سارة الى أظافر أصابعها وهي تقول
سارة : بس مين اللي راح يحبني .. كلام امي اليوم كان زي الموية الحارة اللي انكبت على وجهي ..
انا من يبيني .. تدري هي صادقة ..
واكملت وهي تنظر لوحيد
سارة : انا اغار منها من رنا وعفاف .. يلبسون ويطلعون الكل معجب بجمال رنا .. ورقة عفاف .. وبطلة وهيبة ماما ..
وانا صايرة زي البطة السوداء الكل يناظرني بأ ستغراب .. عارفة اني اقول دايم هذي تفاهات وغيره.. بس تدري انا اغار من التفاهاات
بكت سارة وهي تكمل
سارة : اتفه الأشياء ماقدر اسويها ..
وضربت على قدمها وهي تقول
سارة : ليش انا ماقدر امشي .. ليش مربوطة بكرسي له عجلات ..
خرجت الدموع من عنينيها وهي تقول
سارة : يارب استغفر الله .. الحمد لله على النعمة ..
واكملت بكاء ..
صمت وحيد لم يعرف ماذا يقول .. لم يشعر قبل ان سارة كانت تتضايق ..بالطبع ستتضايق .. هي ليست طبيعية ..
وقف وحيد عند احدى خزائن القهوة
صمتت سارة واخذت نفساً عميقاً وهي تمسح دموعها
طلب كوبان من الموكا الحارة
وابتسم لها وهو ينتظر ان يتم طلبه ..
كان يفكر بماذا سيقول لها .. هل يقول لها ليس من حقك كل تلك الأحلام .؟
ليس من حقك ان تعيشي حياة طبيعية .. انتي خلقتي مشلولة ؟
ام يقول لها ستحب وستتزوج وهو لايعرف هل حقاً ستتزوج اما لا .. اذا كان هو نفسه ليس متأكدا من زواجه ووقوعه بالحب ..
تناول كوب القهوة وأعطاه سارة التي تناولته بصمت
تناول الكوب الأخر وأغلق النافذة وهويقول
وحيد : تذكرين قبل فترة قلتي لي واحد راسلك قاله انه يبغى يكتب قصته
نظرت اليه سارة باستغراب .. وهي تقول بصوت تحاول أن تجعله طبيعيا ً
سارة : ايه اتذكره
رشف وحيد من كوب القهوة وهو يقول
وحيد : وش صار عليه ارسلك قصته ؟
نظرت سارة للجهة الأخرى وهي تقول
سارة : ايه
شعرت بالارتياح عندما عبرت عما بداخلها .. لكن كانت تريد ان تكون أجابة وحيد إجابة تساعدها
لا ان يسألها عن قصة واحد غريب.. ليسألها عن قصتها هي ..
صمتوا قليلاً ثم قال وحيد
وحيد : كل شخص ياسارة .. الله خلقة عشان منفعه ..
كل شخص له دوره بالحياة ..
اقدر اقولك راح تتزوجين وتنجبين وراح يحبك واحد ينجن بحبك ..
واقدر اقول لا لاتحلمين .. بس كل شيء مكتوب عند الله ..
كل المشاعر اللي شعرتي فيها والأشياء اللي تبغين تسوينها كلها طبعية واي فتاة تبغاها ..
وانا بعد ابغى اكون لحالي مو اشرف على عائلة كاملة وعمل وعمي يتصل علي اربع وعشرين ساعة اخلص شغلة
كل شخص بالحياة ياسارة عنده مشكلة .. كل شخص او غالب الاشخاص مو راضين بحياتهم
بس الحكيم منا وش يسوي ؟

رافع الراس..
23-08-2009, 06:16 AM
(6)
نظرت سارة نحوه وهي تقول
سارة : ايش
سارة : هو يدير حياته مو حياته تديره .. انتي خلي اهتمامك الحين بدراستك .. ادخلي الجامعة اثبتي نفسك ..
حاولي تكون اعاقتك سبب لنجاحك مو سبب لتأخرك .. لاتخلين امي ولا أي أحد يأثر عليك تأثير سلبي .. لانه ماراح ينفعك
البكاء ومحاولة الحصول على اشياء انتي عارفة انك صعبة تحصلين عليها.. وحتى لو حصلتي ماراح تنفعك .. بل يمكن تضرك ..
بأعطيك مثال .. شوفي امي تلبس احسن لبس وتسافر وعندها زوج يلبيها كل طلباتها واولاد يراعونها .. بس شفتيها مرة تضحك ولا
سعيدة لا .. لان امي ماهي قنوعة ماأستفادت من اللي عندها تبحث عن شيء ماتعرف وشو ..
تعلمي من اخطاء غيرك ياسارة .. وخلك اقوى .. انا عارف ان كل هذا كلام .. وان الفعل صعب .. بس انتي خليك اقوى من الصعب
ابتسمت سارة له ووضعت كوب القهوة بفمها وهي تقول
سارة : حركات وحيد تعرف تتكلم هههههههه
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : يالله اليوم يومك اي مكان تبغينه راح نروح له
ثم أدار المسجل
اثاري حبنا كذبه .. نسيت العشرة في يومين
زرعت الشوك انا بنفسي .. غرست الهم بيديا
يتبع ..
ترقبونا غداً بإذن الله في نفس الموعد ..

رافع الراس..
23-08-2009, 06:16 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-ada2fc4bee.gif (http://www.winchare.com)

ALSHQ7A
23-08-2009, 07:00 AM
فيه مقطع لخبطت راسي فيه يوم يرجع وحيد من دبي وتكلمه عفاف pb030 مره عفاف ومره خوله وأنت تقصد عفاف :sm12:
بارت حلو فيه أحداث pb030 الأم والعم الى الآن شخصياتهم لا تعليـــق pb093
وحيد عظم الله أجرك pb192
أتوقع
ساره يصير لها شي مع سهم ، والبنات اذا جو للرياض بيعرفهم احد
شكراً رافع bp039
وبرضو متــابعة pb058

chocolate girl
23-08-2009, 07:21 AM
يالله ليه ماتكمل اليوم؟!!

اممم على العموم رائعة جدا رائعة الى ابعد الحدود
متابعة لك
وحيد يجننن ماادري ليه احسه انسان خيالي مو موجود بينا متفهم الى ابعد الحدود
<<<<احبك ياوحيد
خخخ تاثرت بالرواية

سلمت يداك ونتظرك
تحياتي

مطرقه
23-08-2009, 07:30 AM
مؤلم حال هذي العائلة ..
البنات اللي في دبي ضايعات في عالم أم انانيه وأب مايستاهل مسمى أب .
والبنات في الرياض حالتهم اسوأ في وجود أم تخلت عن أمومتها من أجل لاشئ .
سارة اوجعت قلبي فوق اعاقتها في مجتمع لايعترف بإنسانية المعاق وفقدها لوالدها المتوفي
فوق هذا كله مصيبة امها اللي ماتخاف الله في بنتها اليتيمه .
استغفر الله احيان تجي المصايب على بعض الاشخاص وكأن مافيه في الدنيا غيرهم يحملها.
أثر فيني كلام وحيد لسارة في السيارة
وخايفه على سارة من عماد ومن النقص العاطفي اللي عايشه فيه
وين الاولاد الثلاثه مالهم حس اليوم ..

.. عادل
انا بديت ادخل جو الرواية وبديت اقلق واهوجس وافكر بالشخصيات .وهذا لانك كاتب مميز وقدرت تربطنا عاطفيا مع شخصيات الرواية بهذي السرعة .

تحياتي لك ..

unbreakable
23-08-2009, 08:03 AM
صباح الابدآع مثل ماعودتنا,,

والشهر عليك مبارك الله يتقبل منا صيامنا وقيامنا يارب,,bp039



القصه مبدئيـا,,حلوه وفيها غموض شوي,,بس احس بنات العم من نوره لهم دور كبيــر مع وحيد!:sm3:

وان شاءالله اكون من متابعينك مثل العاده ان سمحت ظروفي وان ماقدرت لاتحسب اني ماقريت بس اكون متوآجده عن بُعد,,:D


يعطيك العافيه,,bp039

غُصون
23-08-2009, 08:38 AM
*
*
رافع الراسpb189pb189
وش اقول بس تجسييد لابطال القصه كانني اشوفهم :sm5:pb189
اكثر شخصيين حبيتهم ساره ووحيدpb189pb189
متحمسه لقصه عمااااد كثيييييييييييييرررررpb189pb189
متابعه لك للنهايهbp039

مشاعر طفلهـ
23-08-2009, 08:55 AM
بـــدآآآآية رآآآآآئعة..
أحس اني انشديت للقصة..

وحيـــد انسااان رآآآئع وقد المسؤلية .. pb189 pb189

اأمهم..شخصيتها متعبه pb131


بإنتظاااار البقييية.. bp039

لحظة زعل
23-08-2009, 09:38 AM
وين الناس الي كانت تنزل مواضيع مختصره عشاني
يعطيك العافيه يامبدع
bp039

Anwar
23-08-2009, 01:37 PM
رافع الراس
انت موبدع pb189

صـبـا نـجـد
23-08-2009, 03:50 PM
بارت حلووو pb189

::
رحمت ساره : ( مدري ليه حسيت ان وحيد بيحاول يعالجها :rolleyes: ..

قهرني تصرف الابو المزواج pb131 ..بس اللي استغربته انه يموون وبقوة بطلباته على انه مو ابنه pb036 ..بس يالله نقول ماعنده ابن غيره

تحمست لحياة بنات نوره بالرياض ..خصوصا مع كلامهم يجنن pb027pb189

ماجبت طاري عباد الله << متعيجزه اكتب اساميهم :D مع انهم مسويين جوو

وحيد ..ياصبر الارض على حياته :(pb189

عايش للناس مو لنفسه : (

يعطيك العافيه ..وبانتظار البارت الجاي bp039

anahaddool
23-08-2009, 04:40 PM
مسكين وحيد عنده مسؤليات كثيره واحس انه ماعنده وقت لنفسه:(
بس حبيت شخصيته هو وساره pb030
ساره احس انها بتحب عماد وبتصير بينهم قصة حب قويه
مثل ماعودتنا مبدع ماشاءالله
في انتظار الجزء الثالث pb189
عوافي وماقصرتbp039

رافع الراس..
23-08-2009, 05:00 PM
تكملة ردود الفصل الأول ..
lama
متابعة ممتعة لكي
شكرا كثير لتعليقك
.
.
LaUoOoNa
فديتك والله شاكر لك كثير
تعليقك
.
.
anahaddool
متابعة ممتعة ياخلفهم
ويشرفني انا أنك تكوني من قرائي
.
.
حلم وأمل
شاكر لك والله كثير
وبالتوفيق لك ايضاً
امين يعطيك العافية
.
.
هع لووول هع
متاابعة تليق بك هع
وشاكر لك كثير تعليقك على ابطال القصة
نورتي الموضوع
.
.
ĻąHŇ~
فديتك والله ..
وان شاءالله هالراوية تعجبك
وشكرا لمتابعتك معنا .. وتعليقك
مشكورة على المرور
.
.
chocolate girl
متابعة ممتعة ياخلفهم
سلمتي على مرورك وتعليقك ياخلفهم
شاكر لك طلتك وتعليقك
.
.
nono nono
فديتك والله وفديت تحمسك
شكرا والله على تعليقك ومرورك
وان شاءالله الشخصيات راح تاخذون عليها
منورة الموضوع ياخلفهم
.
.
لبن وملح
انتظار يليق بك ياخلفهم ..
اسعدني مرورك وتعليقك على الشخصيات ..
نورتي الموضوع

ابوي نسى يسميني
23-08-2009, 06:42 PM
ماشاء الله تبااارك الله...!! :sm12:

رواايه ممتعه وشيقه.. ورآآئعهـ..
تعجز الكلماات حين أأتي لأبدي رأيي فييها..! تقف كلماتي اماامي عاااجزه..!!
فروايتك هذه..!! تعني لنا الكثيير من الابدااع .. ومن خلالها نتعرف على امور الحياة أكثر فأكثر..اا.. pb189
ومعرفة هموم الاخرين ومصااعبهم وكيف تخلصوا منها..
شاكره لكـ.. مدى حجم ابداع هذه الرواايه..
تقبل مروري..
bp039bp039

لبن وملح
23-08-2009, 09:04 PM
بــــــــــــــارت ممتع لأبعد حد..:sm5:
يكفي فيه طاري دبيpb189
نورة وبناتها وراهم أحداث الله يستر منهاpb034
سارة مررررررررررررة رحمتها ويالبى قلبك ياوحيد أعجبتني ردة فعله وتعاطفه معهاbp039bp039
قاهرني العم كلش على راس هالوحيد مسكين :( والأم لاتعليق:sm1:
الأولاد الصغر اشتقنا لبثارتهمpb094
شوكرن ع هالطرح الجميل الممتع والمشوق bp039

هع لووول هع
24-08-2009, 12:57 AM
سارة : امي ماتحملتني وشلون راح يتحملني غيرها
أدار وحيد المقود يميناَ وهو يقول
وحيد : سارة انتي عارفة ان امي الله يهديها مو متحملة نفسها .. فما بالك انتي ؟
سارة : وحيد خلنا صريحين .. أنا استحالة اتزوج صح

وكأن ماينقصني هذا الجزء :(

الأم مازالت تعامل الأبناء بجفاء
وحتى سارة الضعيفة لم ترحمها :(
بل حركت القنبلة التي بداخلها فأنفجرت
وفاجأت وحيد بتساؤلاتها وضجرها المكتوم
من حق سارة أن تحلم وكلي أمل أن يتحقق حلمها


سارة : هو يدير حياته مو حياته تديره .. انتي خلي اهتمامك الحين بدراستك .. ادخلي الجامعة اثبتي نفسك ..
حاولي تكون اعاقتك سبب لنجاحك مو سبب لتأخرك .. لاتخلين امي ولا أي أحد يأثر عليك تأثير سلبي .. لانه ماراح ينفعك
يسلم هـ البؤ ياوحيد :sm5:pb189

/
مع الفراغات التي يملأها وحيد بإمكاني تسميته بـpb027 Super man pb030

بمكاني أنتظر ;)

رافع الراس..
24-08-2009, 03:48 AM
ALSHQ7A
أييه أمس غلبني النوم ولاراجعت الفصل زين
عذرا ان شاءالله ماتنعاد
شارك لك تعليقك ومرورك كثير ياخلفهم
العفو ياخلفهم ومتابعة ممتعة
.
.
chocolate girl
هههههههههههههه مافيه شيء اسمه خيال في هالحياة شوكلت
شاكر كل تعليقك ومرورك ياخلفهم
ومتابعة ممتعة
.
.
مطرقة
هلا بك .. شاكر لك تعليقك على ابطال القصة كثير
واسعدني كلامك ياخلفهم
ان شاءالله القادم أفضل
ومتابعة ممتعة
.
.
Al Shi5h
انتظار يليق بك
نورتي الموضوع
.
.
هلالية كيوت
وانتي بالف خير
قصدك الثالث :D
شاكر لك تعليقك ياخلفهم
.
.
مضيعة شباصتها
هلا والله وغلا صباح النور والسرور
ان شاءالله تستمتعين بالقصة ..
ويسعدنا متابعتك ظاهرياً وباطنياً
نورت الحته ياخلفهم
.
.
غصون
هلا والله ياخلفهم
قصة عماد تعتبر من اساسيات القصة
ان شاءالله تعجبك ..
شاكر لك تعليقك ومرورك ياخلفهم
.
.
مشاعر طفلهـ
انتظار يليق بك ..
وان شاءالله الجاي يعجبك
شاكر لك تعليقك ..
.
.
MZAJEAH
الله يعافيك ويبقيك
تراي مافهمت أول سطر :D
نورت الموضوع ياخلفهم
.
.
بينك دريم
ولو إحنا بالخدمة ..
ومتابعة ممتعة
شاكر لك هالطلة
.
.
الحياة حلوة
متابعة تليق بك ياخلفهم
نورتي الموضوع
.
.
فراشة منحاشة
فديتك والله
شاكر لك مرورك ياخلفهم
.
.
نايم
متابعة ممتعة
شكرا لتعليقك
.
.
يالزيز يارايق
وانتي بالف خير
شاكر لك تعليقك ومرورك ياخلفهم
.
.

رافع الراس..
24-08-2009, 04:39 AM
صبا نجد
هههههههههه حلوة عباد الله
الله يعافيك ويبقيك ياخلفهم
ان شاءالله بقية القصة تعجبك
ومتابعة ممتعة ياخلفهم
.
.
anahaddool
فديتك والله شاكر لك تعليقك
ومرورك ومتابعة ممتعة ..
.
.
جوا الروح
يشرفني متابعتك لنا ياخلفهم
شاكر لك هالطلة
.
.
أبوي نسى يسميني
تسلمين والله على هالاطراء اللي أخجلني
واسعدني كثيير ..
ان شاءالله يعجبك الجاي اكثر
نورتي الصفحة ياغلاهم
.
.
لبن وملح
شوكرن لكي على مرورك وتعليقك
فديتك على هالطلة ونورتي الموضوع
.
.
هع لوول هع
ههههههههههههه حلوة سوبر مان
مكانون يليق بك ياخلفهم
ومتابعة ممتعة

nono nono
24-08-2009, 05:22 AM
صبــــاحكم ورد bp039


بــــارت رآآآآآآآآآيــق جد pb189


ســـاره يادنيتي رحمتها :sm1::(
وحيــد الله يعينه pb189

متحمســــه لبنات عمه شكلهم بيعرفون بعض :rolleyes:


حبيت وجود روايـــه جوآ روايـــه pb189

تسلم يدينـــك bp039
متـــابعه .............

مدمنة ببسي
24-08-2009, 05:47 AM
يالله صباح الخير:(
ياحياتي ياساره:sm1:
هذي معاملة أم لبنتها المعاقه واليتيمه بعد
حوارها مع وحيد يقطع القلب:sm1:
ووحيد ياحبة عيني مبتلش بين امه وعمه وخواته واللي طلعو له بنات عمه
واللي اتوقع انا انه بياخذ وحدتن منهن حسي يقوليpb034
بعد الحوار اللي صار بينهم
ننتظر ونشوف
يعطيك العافيه عادلbp039

رافع الراس..
24-08-2009, 06:11 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-685bee7240.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
24-08-2009, 06:14 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-137eeca6ca.jpg (http://www.winchare.com)
(1)
أغلق وحيد المسجل وحيد وهو يقول ..
وحيد : كئيبه هالأغنية..
وأبتسم لسارة قائلاً
سارة : كيفك الحين ؟
اخذت نفسا عميقاً سارة ثم قالت
سارة :أحسن بكثير ..
أبغى أشري شوكلاتات ..
وأبغى نروح لجرير اشري كم كتاب .. وأبغى
قاطعها وحيد وهو يضحك قائلاً
وحيد : شوي شوي ..
نظر الى ساعته ثم قال
وحيد : اول شيء نروح لجرير عشان نلحق عليها قبل تسكر
فيه كتاب معين تبغين أجيبه لك .؟
نظرت سارة لى خارج السيارة وهي تقول
سارة : لا ابغى انا اشوف .. مشغول انت ؟
وحيد : لا ماعندي شيء
صمتت قليلاً ثم قالت
سارة : كيف روحتك لدبي ؟
أخرج وحيد علبة الدخان من الدرج وهو يقول
وحيد : تمام خلصت شغلي وجيت
سارة : تأخرت قعدت اسبوع
وحيد : اول ماخلص الشغل جيت
ثم أخرج جواله وهو يكمل قائلاً
وحيد : زهقت هناك بس وش اسوي ماخلص الشغل
سارة : ماكلمتني الا مرة لهادرجة الشغل ماخذ وقتك
أبتسم وحيد وهو يشعر أنها تعاتبه بطريقة غير مباشرة قائلاً
وحيد : غلطان عارف ولك حق تزعلين .. بس انتي عندك رقمي كان اتصلي علي ..
وضع الهاتف على أذنه بعد أن ضغط عدة ارقام وهو يسمعها تقول
سارة : ماحبيت ازعجك
ثم بحثت بين الأشرطة وهي تكمل قائلة
سارة : عندك شريط لشيرين ؟
وحيد : شيرين احمد
سارة : ايه
وحيد : ايه شوفي عندك بالدرج اضن فيه شريط لها ..
فتحت الدرج وهي تسمع وحيد يقول
وحيد : اهلين جميل كيفك
..
وحيد : الحمد لله .. ابغى منك شغلة
..
وحيد : تسلم عارف ماتقصر ..ابغاك تدور لي فلة صغيرة جديدة
تكون قريبة من مدارس وحولها مباني جديدة .. ماأبغاها حارة قديمة
...
وحيد : لا لا أبغاها بعيدة عن بيتنا ابغى بيتنا بالشرق وهي بالغرب خلها بآخر الرياض احسن
..
وحيد : لاتتأخر بكرا بعده بالكثير ابغاك تعطين خبر .. وماراح اقصر معاك انت عارف
..
وحيد : عارف انتظر ردك مع السلامة
وضعت سارة الشريط الذي وجدته بين مجموعة اشرطة في الدرج وهي تقول
سارة : لمين البيت ؟
نظر اليها وحيد وهو يبتسم قائلاً
وحيد : ناس من معارف ابوي
كانت ستأسل سارة لماذا حرص ان يكون البيت بعيدا عن بيتهم ..
لكن آثرت السكوت
فصوت شيرين العالي قد اطرب اذنها ..
غلطت مرة والت ..
على الرخيص غالي..
جرحت البي وجرح ..
الالوب غالي ..
بعد عدة ساعات وتقريباً في الساعة الثانية عشر ليلاً
كان وحيد يفتح باب المنزل الرئيسي وبجانبه سارة جالسة على الكرسي المتحرك
انتبه لسيارة سوداء تقف أمام درجات الباب
ابتسم وحيد لسارة وهو يقول
وحيد : هذي اكيد امي ..
وتوجهه داخل المنزل وهو يكمل حديثه قائلاَ
وحيد : لو زاعقت عليك او قالت اي شيء خليني انا اتكلم
ابتسمت سارة وهي تمسك يده قائلة
سارة : ماعليك وحيد خلاص ماراح يهمني .. بس حابة اروح لغرفتي جاني النوم
أمسك وحيد بالكرسي وصعد به درجة درجة وهو
يسمع ضحكاتها قائلة
سارة : ههههههه وحيد خايفة اطيح
انتبهوا لوالدته تدخل بعبائتها السوداء المطرزة
نظرت اليهم وابتسمت وهي تقول
الجوهرة : متى جيت وحيد ؟
ابتسم وحيد وهو يضعد قائلاً
وحيد : قبل عدة ساعات .. بودي سارة غرفتها واجيك دقايق يما
خلعت والدته العبائة وهي تقول
الجوهرة : عمك جاء من السفر ؟
ولم تسمع رداَ فقد كان وحيد يسير بسارة نحو غرفتها وصوتها بعيد عنه
أدخلها غرفتها وأبتسم وهو يقف أمام الباب ويقول
وحيد : إتصلي على الخدامة تجي تساعدك ..
أبتسمت وهي تفتح الباب قائلة
سارة : اكيد نايمة داخل .. مشكور كثير الطلعة هذي غيرت فيها جو ..
توجهه وحيد نحو جناح والدته وهو يقول
وحيد : خلاص متى مابغيتي نطلع اتصلي على ....
أمسكت سارة بعجلات كرسيها المتحرك ووضعت الأكياس بأحكام داخل حضنها وسارت داخل الغرفة ..
.
.
تذكر وحيدا أمراً
ثم توجهه نحو جناح عفاف ..
طرق الباب وبعد عدة طرقات خرجت له عفاف بقميصها القطني الأبيض القصير
وعلامات النوم تظهر على وجهها قائلة
عفاف : هلا وحيد .. بغيت شيء ؟
وحيد : ابغى الكيسة اللي عطيتك اياها
توجهت عفاف نحو دالوبها الوسطي تناولت الكيسة منه
ثم تقدمت للباب واعطتها لوحيد الواقف خلفه وهي تقول
عفاف : تبغى شيء ثاني
ابتعد وحيد وهم لم يجاوبها ..
كان حريصا ان يعطي والدته..الهدية التي أشتراها لها لأنه يعرف أنها
ستسأله عن عمه وسبب تأخيره بالسفر ..
وهذه الهدية ستلهيها .. وستفتكر ان عمه يفكر فيها حتى وهو مسافر
ابتسم وهو يراها مقبلة نحوه ..
قبل رأسها وهو يقول
وحيد : كيفك يما
أكملت سيرها وهي تقول
الجوهرة : الحمد لله ..
اسبوع كامل مسافر ولا اتصلت ولا مرة ؟ يعني لاحق عمك بالسفر ..؟!
كان وحيد سيفتح موضوع ماحصل لسارة وتعديها عليها بالكلام ..
مع والدته ويعاتبها لكن الآف المرات طلب منها أن تعامل سارة معاملة أحسن ..
ولكنها لن تستمع إليه..
هي تفعل ماتريد لامايريده الآخرين
ولذلك آثر ان لايتكلم فيما فعلت .. ولكن سيحاول ان يكون
متواجداً لانها لاتقول لسارة شيئا الا عندما يكون غائباَ عن البيت ..
حاول الأبتسام وهو يتبعها نحو غرفتها قائلاً
وحيد : كنت مشغول كل الشغل عشان حلالك يما وش انا مشغول فيه ..
بعدين عمي مسافر من عشانة موب عشان تعيشين احسن عيشة
قاطعته والدته قائلة
الجوهرة :والله شكل عمك نسى ان له زوجه ثلاث اشهر مسافر ..يتصل كل كم يوم .. يعني مايقدر يصلح شغله هنا .؟
ناولها كيسة بيدها وهو يقول
وحيد : هدية من عمي .. عشان ماتقولين نساك
ابتسمت وهي تتناول الكيسة وتقول
الجوهرة :وانت صاير سكرتيرة الرسمي ومحاميه..فتحت العلبة السوداء المغلفة
وظهرت أسنانها من أتساع ضحكتها ..
وهي تضع العلبة على منضده غرفتها قائلة
الجوهرة : تدري شفت شبيهه قبل يومين على زوجه احمد ال .. انجنيت عليه
ارتدته وهي تكمل قائلة
الجوهرة : بس هذا احلى ..
راح يعجبون فيه كثير .. كويس البسه بزواج ولد خالك بعد اسبوع ..
أبتسم وحيد وهو يرى أبتسامة والدته ..
لايراها إلا عندما تحصل على شيء مادي
هذه هي والدته مادية درجة اولى ..
إبتسامتها تكلف مائة الف أو أكثر قليللأ
عمه يعرف كيف والدته تنسى هجره وابتعاده عنها ..
يكلفه الأمر كثيرا لكنه يشتري بها راحته وعدم غضبها عليه
الجوهرة : راح يطول عمك
وحيد : اسبوعين ثلاث .. تعرفين يما شغله
ابتسمت وهي تتأمل العقد الذي ترتديه وتقول
الجوهرة : الله يعينه ..
ناولته االجوال وهي تقول
الجوهرة : اكتب له رسالة تشكره فيها على العقد
نظر اليها وحيد متسائلاً وقال
وحيد : اكتب باسمك انتي ؟
الجوهرة : ايه لايدري انه انت ..
وحيد : طيب كلمية احسن
الجوهرة : رسالة احسن .. بعدين انا تعبانة بروح اخذ حمام وانام ..
وتوجهت نحو حمامها الخاص ..
أبتسم وحيد وهو يردد في داخله ..صاير مرسول الحب بينهم .! وش حبه إلا مرسول المصالح .. ..
أشتري لها هديه أقول انها من عمي.. واكتب لها رسالة كأنها منها ..
وأخرتها معهم
لم يجد بداَ وحيد إلا أن يكتب كلاما كثيرا يشكر فيها عمه ..
وابتسم وهو يكتب عدة كلمات غزل ..
وهو موقن أن عمه سيساوره الشك أن الرسالة من والدته ..
وضع الهاتف بجانبه ثم خرج من الغرفة ..
وهو يردد ..
مرسول الحب يامدل .. علينا فكر قليلا ثم اعاد الجملة
مرسول الحب ياعيني علينا
شعر ان الجملة خاطئة لكن لم يبالي الاهم انه سيتمتم بنفس اللحن فقط
أثناء سيره نحو غرفته
أنتبه لمجلة ملقاة على الأرض
تناولها وأبتسم وهو يقرأ عنوان
مجلة ميكي ..
قلبها وهو يفكر بطفولته .. فقد كانت هذه المجلة هي صديقته
وكان يحرص على قرائتها ..
توجهه الى غرفته .. دخل اليها ثم وضع المجلة على سريرة
وتنوجهه لثلاجته الصغيرة .. أخرج شرابه المفضل مشروب أورنجينا
ثم فتح درجة الثالث واخرج كرتون كيت كات فتحه وأخرج منه حبة واحدة ثم وضع الكرتون في محلة ..
جلس وحيد على السرير وأستلقى على ظهره ..
ثم بدأ يقلب المجلة وهو يتناول الشوكلاته ويرشف بين فترة واخرى بعضاً من المشروب
مستمتعاً بما يقرا ومستمتعاً أكثر بمرور ذكريات الطفولة في مخيلته...

رافع الراس..
24-08-2009, 06:15 AM
(2)
في الغد نهض وحيد متثاقلاً ..
نظر الى الساعة كانت تشير الى 12 مساء..
وقف وهو يتمتم بغضب فلديه محاضرة في الساعة 11 ونام بدل ان يلقي درسه..
تثائب وهو واقف ويشعر بالاعياء .. تردد أن يكمل نومة أو ينهض..
ثم تذكر أن لديه عدة اشغال حكومية .. رمش عدة مرات وهو يرفع حواجبه ..لكي يشعر بالنشاط .
ثم توجهه إلى دورة المياه لكي يستعد للذهاب للصلاة ..
بعد مضي عدة دقائق ..
كان وحيد مرتدياً الثوب الأبيض الرسمي ومتوجهاُ للدور السفلي..
أبتسم ابتسامة كبيرة وهو يرى أمرأة كبير في السن تجلس على الاريكة المتوسطة الصالة الرئيسية ..
وضع قدمة على الأرض وهو يقول
وحيد : جدة هيلة .. اقول ورا بيتنا منور
ابتسمت الجدة حتى ضهرت اسنانها التي كانت غالبها قد سقطت
ولم يبقى الا ثلاثة او اربعة وهي تقول
الجدة هيلة : هلا وحيد
وحركت يديها ..
أمسك يديها وحيد وهو يقبل رأسها ويقول
وحيد : اخبارك يما .. وينك كل هذا استجمام.!
ضحكت الجدة وهي تقول
الجدة : هههه وشي كلمة استجمام انت عارف خالتك ..أروح لها اقولها بس باقعد يوم تمسكني شهر كامل.!
وحيد : ياحبي لك والله اشتقنا لك .. كيفها عمتي ؟
قالت الجدة وهي تحرك يدها باحثة عن فنجان القهوة الموضوع امامها
الجدة : بخير
ناولها وحيد كوب القهوة بيدها وهو يقول
وحيد : ليش جالسة لحالك وين امي ؟
وضعت الجدة فنجان القهوة بفمها وهي تقول
الجدة : مادري تو جابني صالح ولد خالتك ودخلت حطتني الخدامة وراحت ..
وبدأت تنادي بصوت عالي
الجدة : .. صفية
أبتسم وحيد وهو يقول
وحيد : يما وشو صفية اسمها صوفي
اهتزت يدها والفنجان يسقط من يدها وتقول
الجدة : صفية اسهل علي ماعرف الأسامي الجديدة
تناول الفنجان من على الأرض وحيد وهو يقول
وحيد :على راحتك .. ماتبغين تروحين لغرفتك ترتاحين شوي .؟
وقفت الجدة بصعوبة وهي تقول
الجدة : الا بصلي بعد ..
وامسككت بيده وهي تقف وتقول
الجدة : اذن صح ؟
وقف وحيد وهو يمسك بيدها وينادي على الخادمة
وحيد : صووفي ..
وأجابها قائلاً
وحيد : ايه قبل دقيقة بس اذن ..
وساعدها في التوجه الى غرفتها فهي عمياء لاتعرف اين الطريق
منذو 60 سنة وهي لاترى الا شاشة سوداء .. ذلك كل ماتراه
عند باب غرفتها انتبه للخادمة تقف بجانبهها قال لها وحيد وهو يترك يد جدته
وحيد : ليش تأخرتي .؟
نظرت صوفي اليه خائفة وهي تقول
صوفي : كنت في حمام
وحيد : تأخرتي .. خليك معه اربع وعشرين ساعة
قالت الجدة وهي تتلمس الجدار
الجدة : وش فيك عليها المرة تقولك بالحمام ..
قبل رأس جدته وهي وهو يقول
وحيد : بروح عندي شغل ماراح اكون على الغداء اشوفك على العشاء خلاص
الجدة : عمك فيه ولا مسافر ؟
وحيد : لامسافر يجي ان شاءالله قريب
الجدة : ايه مايدرى وش وراه سفراته
وابتعد وحيد وهو يسمع تمتمه جدته الدائمة ..
لا شيء يعجبها .. وهل حال عمه يعجبه هو حتى يعجب تلك العجوز
التي لاترى زوج أبنتها لفترات طويلة ؟
مر اليوم سريعا على وحيد ..
فقد انشغل بالبحث عن منزل يناسب بنات عمه وجدتهم ..
.
.
في آخر اليل تقريبا في الساعة 12 عشر دخل المنزل وحيد
وتذكر مساعد أنه لم يحادثه من ايام
توجهه لغرفة التلفاز وهو يبحث في هاتفه الأسود الصغير
رقم مساعد ..
بعد عدة ثواني .. وجد الرقم ثم ضغط على الزر الأخضر
جلس أمام التفاز وهو يسمع صوت مساعد في الجهة الأخرى
مساعد : هلا وغلا وينك يابني
اتكئ وحيد وهو يضع الهاتف في الجهة الأخرى ويقلب الريموت في يده قائلاً
وحيد : هلا بك اشغال يابني
مساعد : جيت ولا لساتك في دبي
وحيد : جيت امس
مساعد : طيب ليش ماجيت للجامعة .! ترا غيابتك الكثير تأثر على الطلاب
وحيد : ايوه يامهتم .. راحت علي نومة ..
بعدين وش تأثر والله لو بحلف ثلاث ارباعهم وانا اشرح
نايمين وهو مفتحين عيونهم ماحد مهتم ترا لاتدقق
مساعد : بس ولو عندك شغل سوه على اكمل وجه بكرا راح تجي ؟
وحيد : ان شاءالله ولو اني افكر اكمل الأسبوع اجازة
وابتسم وهو يقولها فهو سيعرف ردة فعل مساعد الذي قال بصوت حانق
مساعد : وحيد فيه احد غيرك محتاج هالوظيفة وانت تلعب فيها لازم تكون مهتم
قاطعة وحيد وهو يضحك
وحيد : ههههههههههه استهبل راح أجي ان شاءالله .. كيف الشباب وجمعة الثلاثاء ؟ استانستوا .!
مساعد : كثير والله ناقصنا انت ..
واكملوا احاديثهم .. بعد مرور عدة دقائق
انتبه وحيد وسط أحاديثه لأخيه
عبدالسلام يسير بسرعة نحوه .. ويتبعه عبدالله
قال وحيد لمساعد بسرعة
وحيد : مساعد أشوفك بكرا .. مع السلامة
مساعد : بأمان الله
نهض وحيد وهو يرى عبدالسلام يتمسك بثوبه من الخلف وقال بصوت عالي ..
وحيد : وش فيكم
وقف عبدالله أمامه وهو يلهث بسرعة ويقول
عبدالله :ماخلاني انام كل ماسكرت عيوني يجي يسحب البطانية مني ..
قال عبدالسلام وهو يلهث هو الاخر
عبدالسلام : طيب مافيني نوم ..
نظر اليه وحيد وقال
وحيد : واذا كان مافيك نوم .! تبي تخلي عبدالله يقوم معك.!
تقدم عبدالله وحاول ضرب عبدالسلام الواقف خلف وحيد وهو يقول
عبدالله : غثني ياوحيد تكفى باضربة
أمسكة وحيد وهو يبعده قائلاً بصوت عالي
وحيد : أبعد عبدالله .. تضربه وانا موجود خلاص
فيه شيء أسمة تفاهم ..
نظر عبدالله نحوه وهو يقول
عبدالله : تفاهم تفاهم ..
عارف وش راح تقول ..راح تقول وش قال ..! ليش قلت ..!
وتخلص السالفة ماحد اخذ حقه .. انا بضربة تكفى وحيد طير النوم عني..
هو نايم كل اليوم .. وانا من الفجر مانمت وشلون بقوم بكرا للمدرسة
قال عبدالسلام وهو يختبئ خلف وحيد
عبدالسلام : انا مانمت الاساعة .. وحيد لاتخليه يضربن..
أمسك وحيد عبدالسلام ووضعة أمام عبدالله وهو يقول
وحيد : ضربة وحدة عشانه غلطان
ضرب عبدالله عبدالسلام وعلامة الابتسامة ظاهرة على شفتيه
وانطلق نحو الدور العلوي وهو يسير بسرعة
خرجت الدموع من عيني عبدالسلام وهو يقول
عبدالسلام : ضربه يوجع .. طيب مافيني نوم
سار وحيد متجهاً نحو السلالم قائلاً
وحيد : حاول تنام .. وأسمع تحاول تقرب لعبدالله ولا تلسمة ماراح تلوم الانفسك فاهم
نظر عبدالسلام الى وحيد بعينين دامعتين ثم سار الى الدور العلوي صامتاً ....
وتوجهه وحيد نحو غرفة سارة.. تردد بالطرق على بابها .. فربما تكون نائمة
ولكن عند وقوفة بجانب الباب ابتسم وهو يسمع صوت شيرين المغنية المفضلة لدى سارة
طرق الباب وأتاه صوت سارة الناعم قائلاً
سارة : مين .!
وحيد : انا وحيد
سارة : ادخل
فتح وحيد الباب وأبتسم وهو يراها جالسة على الأرض وجهازها المحمول موضوع أمامها على طاولة صغيرة
كانت ممسكة بقلم وورقة وتكتب على حافة الطاولة
و صوت شريرن يتردد صداه في أرجاء الغرفة
من كتر هواك طول منا وياك مش عايزة اغمض عيني
عايزة ابقى معاك وافضل شايفاك واعشلك كل سنيني
لو سانية تفوت من غيرك اموت وهواك بس بيحييني
جلس على السرير وحيد وهو يتأمل سارة وشيرين لازالت تقول
من كتر هواك طول منا وياك مش عايزة اغمض عيني
عايزة ابقى معاك وافضل شايفاك واعشلك كل سنيني
لو سانية تفوت من غيرك اموت وهواك بس بيحييني
اغلق المسجل وحيد وهو يقول
وحيد : وش تسوين .؟
رفعت رأسها سارة وهي تقول
سارة : احلل حياتي
تقدم منها وجلس بجانبها قائلاً
وحيد : وشلون تحللين حياتي
اكملت سارة الكتابة وهي تقول
سارة : اشوف وش الاشياء الحلوة اللي صارت لي والاشياء الشينة
واقارن .. حياتي فيها الشين اكثر ولا الزين أكثر ؟
نظر اليها وحيد مستغرباَ وحيد ثم قال
وحيد : وليش
رفعت سارة راسها وهي تبتسم له قائلة
سارة : فيه بعض الأشياء وحيد نسويها من دون سبب ..
وقالت وهي تضع القلم ببرائة
سارة : ماسلمت عليك اليوم
ضحك وحيد وهو ينهض قائلاً
وحيد : ههههههههههههههه تحليل حياتك اهم
قبل راسها وهو يقول مكملاً
وحيد : قلت امر اسلم عليك تبغين شيء ؟
أبتسمت أبتسامتها الهادئة قائلة
سارة : شكرا بس سكر الباب وراك ..
وأمسكت القلم مرة اخرى
أغلق وحيد الباب خلفة .. وهو يبتسم على سارة
وعلى افعالها الغريبة التي تطرأ عليها ..

رافع الراس..
24-08-2009, 06:19 AM
(3)

بعد مضي عدة دقائق وضعت سارة القلم والورقة على الأرض
ثم فتحت جهازها المحمول
فتح صفحة المنتدى المشتركة به ..
شعرت بالعطش فنادت على الخادمة وطلبت منها كوب ماء بارد
ثواني حتى سكبت لها الخادمة في كاس متوسط الحجم ماء
ثم ناولته سارة الجالسة على الأرض
انتبهت لرسالتان خاصتان لديها في علبه الوارد..
كانت الأولى من عضوه اسمها مشاعل ksa
فتحت الرسالة وكانت تطلب منه ان يغلق قصتها ..
بسبب انها ستسافر وستكمل كتابتها بعد ان تعود من السفر
والأخرى من سهم كانت بعنوان ..
(الفصل الأول )
"لايوجد دخان من غير نار "
ابتسمت على العنوان سارة وشربت من الماء وهي تقرأ أولى كلمات الرسالة ..
جلس عماد على درجات منزلة القديم ..
وهو ينظر إلى أربعة أطفال ثلاث اولاد وفتاة وهم يلعبون لعبة نط الحبل(شبره امر )
كانت تلك اللعبة هي لعبته المفضله أيام الطفولة وكثيرا ماكان يضحك ملئ فمه فور مايبدئ اللعب ..
الساعة تشير الى الثامنه منذو ساعة واحدة خرج من عمله
دخل داخل منزلة ووجد انه لايوجد في الثلاجة إلا تفاحتان..
وربع دجاجة يفكر أن يطبخها بماء دافئ مع ملح وبعض المعجون
فكر قليلاً عماد هل يوجد لديه معجون أم لا .. لاييهم اذا لم يكن موجوداَ .. سيأخذه من جارته .. هي ودودة ولن تتضايق ..
سمع صوت رنين جواله في الداخل فنهض مسرعا
لكي يرد على المتصل ولا يظطر ان يتصل عليه وتكون المكالمة على حسابة الخاص
كان المتصل زميلة في العمل
هاتفه عماد وأخبره زميله أنه في الغد سيظطر إلى أن يتغيب وطلب منه ان يشرف على قسمة ..
كانت تلك العادة منتشرة في المشفى يكون مكان شخص .. وفي يوم اخر يكون الشخص مكانه
كرد لجميله.. لاشيء في هذه الحياة مجاناً كل شيء له ثمنه..
سمع عماد صوت صراخ في منزل جارته
واتجه عماد لهم مهرولاً .. ليس حرصا على سلامتها بمقدار شوقه ليعرف ماذا حصل
توجهه لمنزلهم وقابلته فتاة بيضاء البشرة وذان عينين ناعستين .. كانت تقريباَ في العشرين من عمرها ..
أسمها سهى وهي دائمة المشاكل وتتصرف كالصبيان ..دائماً على خلاف مع والدتها
وجميع من في الحارة على معرفة دايما بكل شجاراتهم .. عماد كان يسمع ذلك .. ولكن لم يرى قبلاً سهى
تخلق شجاراَ .. أو يراها تتحدث بصوت ملفت .. ولذلك ضن أن تلك إشاعة من الإشاعات التي غالباً مايسمعها ..
وقفت سهى وهي تضع الطرحة على وجهها وتقول لعماد الواقف امامها
سهى : الا تعرف تغمض عينيك عندما ترى فتاة لم تغطي وجهها
وقف عماد مشدوها فتلك المرة الأولى التي تخاطبة .. وليست اي مخاطبة .. ربما لو يقترب فقط خطوة واحد
قد يحمر خديه من ضربة يدها
ابتعد عماد قليلاً ووقف بجانب التؤمان ذو الثامنه عشر سنة رائد وريان وهو يهمس لهم بصوت منخفض
وحيد : لما صبت غالب غضبها علي
ابتسم ريان له وهو يقول
ريان : هههههههههههه انت كنت قريباً منها
أكمل رائد وهو يضحك قائلاً
رائد : وكنت تنظر اليها ولاتغمض عينيك
ريان : ههههههههههه الم ترى فتاة قبلاً
أبتسم عماد وهو يقول متعتعاَ
عماد :ههههههه بلى رأيت.. ولكن خرجت وكانت لاترتدي غطاء .. ووجها
وصمت واكمل رائد قائلاً
رائد :ووجها جميل هههههههه
سمعوا سهى تقول وهي تدخل المنزل
سهى : أريد أن أعرف ماسبب تجمعكم حصلت مشكلة عائلية .. لو سمحتم لاتتدخلوا ..
وأغلقت الباب وهو يسمع صراخها
نظر عماد جهة ريان وهو يقول
عماد : ماذا هناك .! ماسبب الشجار .؟
اتجهه ريان ليركب دراجته وهو يقول
ريان : كالعادة والدة سهى تريد تزويجها من رجل متقدم من السن
ركب رائد الدراجة الأخرى وهو يقول
رائد : وسهى تعارض بطريقتها
نظر عماد متعجباً وهو ينظر جهة منزل سهى قائلاً
عماد : لم ارى سهى تتكلم بصوت عالي من قبل ..!كنت اضن ان مايقولون عنها مجرد اشاعات
رائد : لايوجد دخان من غير نار ..المعارضات دائما تكون في النهار .. العرض اليوم كان في الليل ..
ابتعد ريان بدراجته وهو يقول
ريان : وانت في العمل .. لاتحضر الكثير من القصص ههههههههههه
سار عماد جهة منزله وجلس على الدرجات
مكان الذي غالباً مايجلس عليه
ابتسم لرجل متقدم من السن يجلس بجانبه ويناوله كأس شاهي وهو يقول
العم محمد : البنات في هذا الوقت .. يلزمهم تربية صعبة ..
شكر عماد العم محمد وهو يقول
عماد : صحيح .. شكرا على الشاهي ..
العم محمد :لاشكر على واجب ..زوجتي عملت لي طبق رز وذهبت لزيارة شقيقتها .. لما لا تشاركني العشاء
سعد عماد بهذا الطلب .. فزوجة عمه محمد طبخها شهي كثيراً
عماد : وهل تعتقد ان هذا طلباً يرفض لك ذلك ..
أكملوا عماد والعم محمد أحاديثهم كان العم محمد يملك محل أحذية يجانب منزل عماد ..
ولكبر سنة كان عماد يناديه عمي .. وكثيرا ماكان يتناول العشاء معهم ..
يتبع ..
ترقبوا الفصل الثاني ..
ابتسمت سارة .. كان اسلوبه جميلاً والبداية مشوقة..
ضغطت على زر تحويل الرسال ثم كتبت تحت اقتباس النص
جميل جدا اسلوبك متسلسل متحمسة للباقي ..
لكن اجعل الفصل أطول قليلاً وأجعل النهاية أكثر حماساً
اللغة الفصحى اعطتها رقياَ وجمالاَ داوم عليها ..
نظرت إلى ساعتها كانت تشير الى الثالثة
ضغطت زر ارسال وأغلقت جهازها المحمول..
.
.
بعد مرور اسبوع كان وحيد واقفاَ في مطار الملك خالد منتظراً
ثلاث فتيات بصحبة امرأة عجوز
منذو ساعة وهو ينتظر ..
أبتسم وهو يرى ثلاث فتيات إحداهما ممسكة بأمرآة متقدمة من السن
واخرى تسير بجانب عامل يجر عربة فيها عدة حقائب
وأخرى تنظر حولها متأملة وكأنها تبحث عن شخص
نادى وحيد بصوت عالي وهو يرفع يده ..
وحيد : حنان
.
.
ابتسمت حنان بقامتها المتوسطة وهي ترفع يدها وهي تتحدث مع سمية التي تسير بجانب العامل الذي يحمل الحقائب..
توجهه وحيد نحوهم وأبتسم وهو يصافح حنان ويقول
وحيد : حياكم في الرياض
وصافح خولة وسمية قائلاً
وحيد : الحمد لله على السلامة
تناول وحيد العربية من يد العامل وهو يعطيه بقشيشاَ
وأبتسم للمرأة المتقدمة في السن وهي يقول
وحيد :خالة سميرة كيفك ؟
نظرت اليه سميرة وهي تعدل نظارتها قائلة
سميرة : بالصاح كايشبه عمه كثير ..
ابتسم للهجتها المغربية وهو يقول
وحيد : تعبتوا في الطيارة ؟
وقفت بجانبه حنان وهي تعدل شعرها وتقول
حنان : وحيد كيف الجو هني .؟
أبتسم وحيد وهو يقول
وحيد :زي دبي ..كل شيء زي دبي او يشبه له
ابتسمت سمية وهي تقول
سمية : باستثناء البنات مايملجن سيارات صح ؟
نظرت اليها خولة وهي تقول
خولة : لاا ..مين راح يودينا للمدرسة .؟ كانت ماما ثم سمية .؟
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : عمي شرالكم سيارة وجاب سواق وخدامة راح يتكفلون فيك
قالت الجدة بصوتها الغليض
الجدة : علاش عمك ماجاء ؟
خرجوا من المطار ووحيد يقول لها
وحيد : ياخالة سميرة عمي للحين مسافر ان شاءالله كم يوم ويجي ..
قالت الجدة لخولة الممسكة بيدها
الجدة : خولة كاقولي له أسمي سميرة بس لحقاش ماحب كايقولي خاله
ابتسمت خولة لوحيد وهي تقول
خولة : جدتي ماتحب احد يناديها خالة أو جده
وابتسمت سمية وهي تعقد حواجبها قائلة بصوت منخفض
سمية : من دون القاب سميرة يكفي
نظرت حولها حنان وهي تقول
حنان : بنات مافي احد غيرنا كاشف عن وجهه
وضعت الغطاء على وجهها سمية وهي تقول
سمية : ماما قالت عادي يكفي بس حجاب ..
وضعت الغطاء خولة هي الاخرى على وجهها وهي تقول
خولة : أمباااي بس ماشوف كذا انا ..!
ابتسم وحيد على تصرفهن وقال وهو متوجهه لسيارته
وحيد : هههههههه في الرياض كل واحد حر في حجابة ..
سارت بجانبه حنان وهي تقول
حنان : بس شفت ثلاث حريم واضعات غطاء وبس عيونهم ظاهره .. وشفت برضوا حرمتين
مغطيات نصف وجوههن ..مااحد كاشف وجهه
فتح باب السيارة وحيد وهو يقول
وحيد : صدفة .. اهم شيء فيه حجاب يغطي الوجه بس الوجه نفسه حريه شخصية
وابتسم وهو يفتح صندوق السيارة قائلاً
وحيد : لاتصعبون المسألة واركبوا
أزالت خولة الغطاء عن وجهها وهي تقول
خولة : اوف ماشوف ..
وقفت سمية بجانب المرتبه الامامية وساعدت جدتها على الصعود
ثم توجهت للخلف وجلست بجانب الباب من جهة جدتها ..
حيث جلست خولة في الجهة الأخرى وتوسطتهن حنان ..
أغلق الصندوق وحيد وهو يقول
وحيد : احد يبغى شيء ناسي شيء ؟
وسمع الكل ينفون بأصوات متفاوته ..

رافع الراس..
24-08-2009, 06:29 AM
(4)
صعد وحيد إلى السيارة
وفور ركوبة سمع الجدة تقول بلهجة فرنسية
الجدة :Possible pour nous une chanson Tamer Hosni
نظر وحيد لها وهو يرفع حاجبية قائلاً
وحيد : ايش ماني فاهم
حركت حنان جسمها للأمام وهي تقول بصوت ضاحك
حنان : عذرا يدتي تحب تامر حسني وحابه تسمع له ..
أبتسم لها وحيد وهو يقول
وحيد : اسف بس مافهمت وش تقول قبل شوي ..
حنان : لابد اثار الاحتلال الفرنسي يظهر عليها شوي .. يوم تتكلم فرنسي ..
ويوم أمارتي ويوم مغربي والغالب لبناني ..
سمع صوت صرخة صغيرة تصدر من حنان وهي تقول
حنان : سمية ليش ضربتين ..ويعه ..
ثم سمع الجدة تبتسم قائلة
الجدة : لانك زي المسجل لاك بنتي .. أرجوك حبيبي بدي تامر
ابتسمت حنان وهي تقول
حنان : الحين جدتي على المحطة البنانية
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : ههههههههه اسف ياسميرة بس مااسمع لتامر
فتحت الجدة حقيبتها الجلدية وهي تقول
الجدة : معاي شريط ..
واعطته وحيد الذي تناوله باسماً وهو يقول
وحيد : شكرا .. أحد جوعان ؟ او عطشان اشتري له شيء ؟
نظرت حنان يمينا ويسارا وهي تقول
حنان : لا سمية ولا خولة مايبغون شيء .. وانا ماابغى
نظرت لها سمية وهي رافعة حاجبيها قائلة
سمية : وانتي اللسان الرسمي لنا ؟
حنان : أنتي أشرتي لي براسج إنج ماتبغين
وجلست مكانها وهي تكمل قائلة
حنان : يعني لازم امثل اني مؤدبة .. ليش انتم تبون تهدمون شخصيتي ؟
ابتسم وحيد على كلامها.. كانت تشبه حركات رنا كثيراً
ضغط على المسجل .. مضت ثواني حتى سمع صوت تامر
يصدأ في أرجاء السيارة..
عدى عليا .. ورماني بنظرة عين
سلم عليا .. واقال كلمتين
عدى عليا .. ورماني بنظرة عين
سلم عليا .. واقال كلمتين
الي بحبك ياحبيبي من زمان
ليلي ونهاري على ناري ..
..
كان صوت تامر يرن في السيارة اغنية خلف اغنية ..
طوال الطريق
ووحيد ينظر أمامه وهو يفكر ..
طول الأسبوع وهو منهمك في ترتيب إجارئات
نقل بنات عمه .. وتلبيه طلبات عمه
والجلوس في الشركة عدة ساعات
والجامعة ودوامها .. كان يشعر بالاعياء
وبالتعب .. وبالملل يريد ان يجد وقت فراغ
يريد ان يشعر بالملل ..
أخذ نفسا عميقاً وهو يسمع وصوت تامر يقول
نفسي احكي لك نفسي اشكي لك
عالي تعبني منك ليك ..
اولت انا هابعد
موش ابعد نفسي
ارتاح في حضن عينيك...
.
في الخلف قالت سمية بصوت منخفض لحنان التي تتحرك بجانبها كثيرا
سمية :حنان ممكن تهدين تراج مسوية ازعاج
اكملت حنان اللعب بجوال سمية وهي تقول
حنان : هيه .. إن شاءالله
نظرت سمية امامها وهي ترى جانب من وجهه وحيد
والذي كان ينظر امامه ..
لايشبه والدها ابدا كيف تقول الجدة انها يشبه والدها..
اخذت نفساً عميقا وهي ترى الطرق والسيارات التي تسير بجانبهم
وتمتم في داخلها .. تشبه دبي ..
تذكرت وجه والدتهم وهي تودعم وسقطت الدموع من عينيها
مسحتها سريعا حتى لايروها اختيها ..
فقد عانوا كثيرا من بكاء حنان في الأسبوع الذي مضى ..
نظرت لاختيها وابتسمت او حاولت الأبتسام ..
لاتعرف هل والدتهم عملت الشيء الصحيح .!
الآن سيعيشون بدون والده او والد ..
والدتهم تكذب عليهم وعلى نفسها عندما كانت تقول والدهم سيرعاهم ..
لم يكلف نفسه حتى بأستقالهم.. او حتى يتصل بهم ويقنعهم ..
لم يرد حتى على اتصالاتهم ..
مسحت بيديها كل وجهها وهي تدعو ربها ان لايصعب الأمر عليهم
سمعت حنان تقول لها وهي تمسك على رأسها
حنان : سمية يوجعج شيء
رفعت راسها سمية وهي تبتسم قائلة
سمية : لا بس جاني النوم .. راح نطول لمين نوصل .؟
تقدمت حنان ولمست كتف وحيد وهي تقول بصوت عالي
حنان : وحيد باجي وقت طويل ؟
أبتسمت سمية لحنان وسحبتها وهي تقول بصوت منخفض
سمية : حنان ازعجتي الولد
سمعت وحيد يقول بصوت عالي
وحيد : عشر دقايق ان شاءالله ونوصل ..
ولازال صوت تامر
البي شايل منك موش أدر يسامحك
كل ماجي اصالحك ..الائي قصادي جرحك ..
حبيبي ..
أغلق المسجل وحيد وهو يقول
وحيد : وش تبغون عشاء .؟
سمع حنان تقول
حنان : اي وجبه من الوجبات السريعة ..
ثم سمع صوت هاتفه يرن
اخرجة من جيب بنطاله وابتسم وهو يرى اسم سارة يتصل بك
ضغط على الزر الأخضر وهو يقول
وحيد : اهلين
..
وحيد : ابشري
..
وحيد : لا بارجع متأخر ..
..
وحيد : ان شاءاالله
انتببه لحنان تقول له بصوت منخفض
وهي تدخل راسها بينها وبين جدتها
حنان : مين هذي اختك .. البوي فرند تبعك ؟
وسمع صرخة صدرت منها ثم قالت
حنان : آسفة مو من شغلي .. خولة آي يوجع ضربك ..
آي خولة ترا بخبر لأمي
وابتسم وهو يسمع شوشرتها تصدر من الخلف
وعاتب نفسه يجب ان لا يعرفوا شيء عن حياته الشخصية .. هذا ماحذر منه عمه
يجب أن يكون حذراً .. لايعرف نهاية مايخطط له عمه ..
هو لايعرف نهاية مايفعله .. هو لايعرف نهاية حياته .. التي لم يعشها على هواه ..
كل شيء في حياته يسير كما يشاء الاخرين .. كما يريد الاخرين .
سمع صوت الجدة تقول وهي تتلمس المسجل
سميرة : وين تامر ؟
ابتسم لها وهو يشغل المسجل ويقول
وحيد : عذرا .. كنت بأكلم ونسيت اشغله مرة ثانية..
تناول الهاتف مرة اخرى وحيد ليتصل
على السائق ليحضر عشاء لهم .. طلب مايريد ..
ثم ضغط المسجل لينتشر صوت تامر في السيارة قائلاً....
باتفرج على الحياة وعلى الأيام وعلى الناس
كيف شكلهم من غيرك ..
وبدأ يضرب بأصابع يده على المقود ..
كانت خولة في الخلف مغمضها عينيها
وتفكر بصالح .. صديقها منذو سنتين ..
تطورت العلاقة من علاقة انترنتية حتى اصبحت علاقة هاتف
ولكن لسكنها في دبي وهو في ابو ظبي لم تقابلة الا مرة واحدة ..
لم تشعر بالراحة وهي تقابلة .. وكانت مقابلة سريعة بملاحظة حنان..
وبعيدا عن سمية فهي سترفض هذا الشيء تماما ..
وستقول لوالدتها.. منذو الصغر وسمية ..لاتتهور تفصلها والدتها كما تريد .
. كانت مثالية بشكل مبالغ فيه ..
ربما ماحدث من انتقالهم للرياض.. يعطيها فرصة ان تفكر فيما تفعل ..
شعرت خولة بالفرح عندما رأت صالح غاضب من انتقالهم .. في تلك اللحظة شعرت انه يحبها ..
ولكن تلك العلاقة منذو بدايتها وهي تشعر انها خاطئة ..
خافت ان تصبح لها عواقب وخيمة ..
لن تتحمل نظرة والدتها لها وهي تعرف انها على علاقة ..
والدتهم منذو الصغر وهي تقول لهم انها ستكون بمثابة الاب
والأم وانهم برغم البعد عن السعودية
يجب ان يعيشوا مبادئها او على الأقل بعض من مبادئها ..
لكنها تحبه .. متعلقة فيه ..تفكر فيه كل دقيقة ..
اخذت نفسا عميقاً وهي تفكر بالغد .. وبما سيحصل فيه ..
.
.

رافع الراس..
24-08-2009, 06:30 AM
(5)
بعد مرور ربع ساعة ..
وقفوا عند منزل جديد متوسط الحجم ذو ساحة صغيرة
وامامه تقف سيارة جمس صغيرة من نوع يوكن
ضغط وحيد في بأصابع يده أحدى الريموتات
الصغيرة وهو يطفئ المسجل قائلاَ
وحيد :هذا بيتكم الجديد
فتح الباب الاكتروني وسار وحيد بالسيارة لداخل المنزل
وقف بجانب الحديقة الصغيرة
وفتح الباب وهو ينادي بصوت عالي
وحيد : سووفاا .. سوفا
نزلت خولة خلفة وهي تنظر حولها وتقول
خولة : البيت كبير علينا
ابتسم لها وحيد وهو يتوجه لصندوق السيارة
وحيد : لا راح يناسبكم .. ادخلوا داخل ارتاحوا وانا والسايق راح ندخل الأغراض
رفعت عبائتها حنان وربطتها على خسرها وهي تقول
حنان : راح اساعدك يامان ..
وتناولت حقيبة صغيرة وهي تبتسم قائلة
حنان : راح ابدا بهذه
ابتسم لها وهو يقول
وحيد : روحي ارتاحي السايق راح يقوم بغالب الشغل
اتجهت لداخل المنزل وهي تقول
حنان :ماتعبت عشان ارتاح ..
ودخلت داخل المنزل ..
وقف وحيد خلف السائق وبدأ بألقاء الأوامر وهو يساعده
.
.
في الداخل
وقفت سمية بوسط الصالة وهي تتأمل حولها قائلة
سمية : حلوة الفيلا
اجلست خولة جدتها وهي تقول
خولة : توقعتها اكبر من داخل حجمها مناسب
وضعت الحقيبة حنان وهي تصعد قائلة
حنان : باختار الغرفة اللي تعجبني ..
جلست سمية على احدى الأريكات وهي تبتسم لخولة قائلة
سمية : مرتاحة
ابتسمت خولة وهي تضع احدى المخدات الصغيرة خلف عنق جدتها قائلة
خولة : إن شاءالله .. خلينا نطلع نساعد وحيد ..
وتوجهت جهة الباب
تبعتها سمية وهي تقول بصوت منخفض
سمية : انتي تحسين انه يشبه بابا ؟
عقدت حاجبيها خولة وهي تقول
خولة : ابدا ..
واكملت وهي ترسم على وجهها إبتسامة صغيرة
خولة : ماحد يشبه بابا ..
ابتسمت سمية وهي تقول
سمية : انتي مثلي .. أنا استغرب ليش حنا نحبه وحنا ماشفناه من سنة ولا يجلمنا الا بالشهر مرة ..!
ونظرت سمية جهة وحيد الواقف بجانب السيارة وهي تكمل
سمية : يعني المفروض نحب وحيد اكثر على الأقل زارنا وتكفل بسفرتنا واهتم فينا ..
ابتسمت خولة وهي تتقدم من وحيد وتقول بصوت منخفض
خولة : سمية .. بابا هو بابا مهما سوا ..
وقفت خولة بعبائها والطرحة على كتفاها وتناولت حقيبة من الحقائب
بينما وقفت بجانبها سمية وهي تعدل الطرحة حول رقبتها جيدا لكي لايظهر شعرها ..
ثم تناولت احدى الحقائب الصغيرة الحجم ..
تناول وحيد حقيبة متوسطة وادخلها الى المنزل
ثم خرج وتناول حقيبة اخرى كبيرة وناولها السائق ليدخلها الى المنزل
كانت خولة تتناول الحقيبة من يد السائق وشعرها الاسود القصير ظاهرا بوضوح ..
نظر وحيد الى السائق فوجده ينظر اليها نظرة غريبة
تقدم وحيد نحوها ثم وقف بجانبها وانتظر خروج السائق ثم
قال بصوت منخفض وهو يمسك بطرحتها ويرسم ابتسامة على وجهه
وحيد : اسف على تدخلي .. بس حطي الطرحة على شعرك هكذا
ثم لفها على وجهها وهو يكمل قائلاً
وحيد : بس لاشفتي السائق ..أو صرتي برا البيت
وابتسم وهو يناول الخادمة الحقيبة قائلاً بصوت منخفض
وحيد : انتي بنت صغيرة ونظرة السائق لك موب مريحة.. بس غطي شعرك
كانت خولة تنظر له خجلة ..
فقد كانت حركته مفاجئة وكان مقتربا منها كثيراً
ادخلت خصلتان ظهرتا وهي تقول
خولة : آسفة ماكنت منتبهه
وصعدت الى الدور العلوي خلف سمية بسرعة ..
.
.
في الدور العلوي أمسكت خولة كتف سمية من الخلف وهي تقول
خولة : ليش ماقلتي لي انه لازم الف الطرحة على ويهي ؟
نظرت اليها سمية باستغراب وهي تقول
سمية : وش فيج ؟
رمشت خولة بسرعة وهي تقول
خولة : تو نسيت جان دخلت للبيت حطيت الطرحة على جتفي
ووحيد تحت قالي لازم احط الطرحة على شعري عشان السايق
وضعت يدها على وجهها وهي تكمل قائلة
خولة : الحين يحسبني مااستحي .. ليش ماقلت لي
ابتسمت سمية وهي تقول
سمية : وش فيج عادي .. انتي نسيتي .. بعدين انتي كنت هناك ماتتحجبين ..
وهو عارف .. بس حب ينبهك انه لازم تتغيرين ..
خولة : بس وش يفكر فيني الحين
فتحت حقيبتها سمية وهي تقول
سمية : يفكر اللي يفكر .. غيري ملابسك وخوذي لج حمام سريع عشان نتعشى وننام
على الأقل خلي اليوم الأول يمر من دون مشاكل
أخذت خولة نفساَ عميقاً وهي تتأمل المرآة والطرحة الملتقة حول وجهها وتقول
خولة : انا ماعرف اتصرف مع اقربائي ياسمية .. لانه هذي اول مرة يصير لي اقرباء
رفعت راسها سمية وهي تبتسم قائلة
سمية : وش فيج خولة.. وحيد جلس معنا بدبي عادي تصرفي زي ماتصرفتي بدبي
رمشت خولة وهي تقول
خولة :بس حنا الحين بالرياض
نهضت سمية وهي ممسكة بمنشفة زهرية اللون وحقيبة صغيرة فيها بعض من مستلزمات الحمام قائلة
سمية : فكري انج بدبي انسي انج بالرياض لاتعقدين المسألة
قالت خولة وهي ترى سمية متوجهه للدورة المياه
خولة : سمية لحظة لاتاخذي شاور لمين يطلع من بيتنا .. ماني مرتاحة وهو فيه
ابتسمت سمية وهي تغلق باب دورة المياه قائلة
سمية : خولة ريلاكس ..
نظرت خولة خلفها وتذكرت انها لم تتعرف على الدور العلوي
سارت فيه متأمله.. كانت الغرفة تحتوي على الفرش فقط
والصالة فيها بضع اريكات ملونة وتلفزيون 23 بوصة يتوسطها ..
ومطبخ صغير في جانب غرفة جانبية بعيدة عن الصالة الرئيسية ..
سمعت جوال سمية يرن
تقدمت نحوه وانتبهت لجملة " ماما يتصل بك " تظهر على شاشة الجوال
ضغطت الزر الأخضر
وابتسمت وهي تسمع صوت والدتها في الجهة الأخرى ..
.
.
في الدور السفلي
وقف وحيد بجانب الجدة وهو ينتظر السائق لكي يحضر الطعام..
فقد طلب منه ان يحضر الطعام منذ ربع ساعة ولكنه تأخر..
نظر الى ساعته كانت تشير الى 11 مساء
ثم اتصل على رقم المطعم وهو يبتسم للجدة التي تنظر اليه
ابتعد وهو يقول
وحيد : لو سمحتم مطعم ..
..
وحيد : انا طلبت سبع وجبات وارسلت سايقي ياخذهم منكم
وانتم تأخرتوا ماسلمتم الطلب ممكن .. وأكمل حديثه
.
.

رافع الراس..
24-08-2009, 06:33 AM
(6)
بعد مرور بضع دقائق نزلت خولة وهي لازالت مرتدية العبائة وابتسمت لوحيد الجالس على الدرجة الثانية قائلة
خولة : حسبتك رحت
وقف وحيد وهو يبتسم هو الاخر قائلا
وحيد : انتظر العشاء ..عمي موصيني لازم اتأكد انكم تتعشون
اخرج جواله وهو يكمل حديثه قائلاَ
وحيد : خوذي رقم السايق ..
تذكرت خولة ماحدث وعدلت طرحتها لتتأكد أن لاشيء من خصلات شعرها يظهر
ابتسم وحيد لحركتها التلقائية وهو يقول
وحيد : انا ولد عمك وزي اخوك وأكثر .. مايحتاج تحرصين على غطاك مني .. بس السايق غريب..ولا راح يراعي انك بنت ناس .. فعشان كذا حرصتك ..
نظرت خولة إلى الأرض وهي تحاول قول جملة مفيدة
خولة : هيه.. عارفة بس
اكمل وحيد ابتسامته لها وهو يقول
وحيد : رقم السايق .. 05
رفعت راسها خولة وهي تبتسم قائلة
خولة : ايه السايق
وضغطت خلفة مسجل الرقم في جوالها ..
حرك وحيد بين الأرقام عندما انتهى من
إملاء رقم السائق لخولة وهو يقول
وحيد : باعطيكم رقم السوبر ماركت حطيت لكم عندها اشتراك بس اتصلوا واطلبوا وانا راح أسدد لهم المستحق كل شهر
سمعوا الجدة تقول لهم
سميرة : لاك ليش وائفين .. تعاو اجلسو جنبي
همس وحيد بصوت منخفض لخولة وهو ينظر جهة سميرة قائلاً
وحيد : جدتك مغربية صح
ابتسمت خولة وهي تقول
خولة : ايه ليش ؟
وحيد : ليش تتكلم لبناني ؟
خولة : عاشت عشرين سنة بلبنان قبل تتزوج جدي اللي كان يسافر مابين لبنان والسعودية
وحيد : اها يعني هي مغربية عايشة بلبنان وتزوجت سعودي
ابتسمت خولة وهي تأشر براسها وتقول
خولة : متعددة الثقافات
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : تلقين حياتيها به الكثير من المفاجأت ..
رفع وحيد حاجبية وهو يكمل قائلا
وحيد : بكرا روحوا مع السايق واشروا غرف لكم ماحبيت اشري لكم
ماعرف اذواق البنات قلت انتم تشرون أحسن ..
بكرا خلوه راحة لكم وبعد بكرا ابدوا دوامات السواق يعرف مكان مدرسة كل وحدة منكن
وابتسم وهو يكمل
وحيد : عارف ان راح يكون صعب عليكم مدرسة جديدة وصديقات جديدات ومدينه جديدة ..
بس ترا الرياض تشبه دبي ماله داعي .. انكم تخافون او تفزعون
كانت خولة تستمتع الى وحيد وهي مابين خجلة الى خائفة ..
وكلمة انا اخيك ترن في إذنها.. منذو الصغر وهي تسمتع الفتيات
يتكلمن عن اخوتهن .. وعن ابائهن .. عما يفعلنه معهم
ويسافرون معهم وغيرها من الأشياء .. التي لم تزاولها قبلاُ ..
لايوجد اخ لها لذلك فقدت الامل به..
لكن ابيها .. كانت دائماً تحلم باليوم الذي تراه يدخل المنزل عليهن يشاكسهن..
ويتناول الطعام معهن .. احلامها بسيطة لدى البعض لكن .. صعبة التحقق بالنسبة اليهن
وكلمة وحيد اليوم أعتبريني أخاك .. أوقضت ذلك الحلم
انتبهت له وهو يسألها عن رقم حسابها
عقدت حاجبيها بابتسامة قائلة
خولة : انا اسفة ماعندي .. كانت ماما تعطينا الفلوس كاش ..
وحيد : طيب سمية ولا جدتك .!
نظرت خولة لجدتها وهي تقول
خولة : ماضن .. اصبر اسأل سمية ..
سمع وحيد صوت الجرس واتجه للباب وهو يقول
وحيد : هذا اكيد المطعم نادي البنات عشان يتعشون
صعدت خولة للدور العلوي مسرعة ..
وابتسمت بصعوبة وهي ترى سمية تخرج من دورة المياه
وتضع المنشفة على شعرها المبلول وترتدي بنطال بيجامة اخضر اللون ذو خطوط حمراء رفيعة
وبلوزة قطنية حمراء اللون نصف اكمام..
طويلة تصل إلى بداية ركبتها
وقفت تنظر اليها وهي تقول
سمية : وش فيك
خلعت خولة الطرحة عن شعرها وهي تقول بصوت متقطع
خولة :ولد عمي مو مريحني
اقتربت منها سمية وهي تقول باهتمام
سمية : وش فيج خولة قالج شيء .؟
رمشت بسرعة خولة وهي تقول
خولة : لا تكلم معي عادي عطاني رقم السايق والسوبر ماركت
وطلب رقم حسابي
سمية : طيب ليش أحسج مو طبيعية
نظرت اليها خولة والدموع تخرج من عينيها قائلة
خولة : يقولي انا زي اخوج .. وشلون واحد ماعمري شفته يظهر فجأة ويقول انا زي اخوج..
ضمتها سمية وهي تقول
سمية : خلاص خولة مايحتاج تبكين
انسكبت الدموع بغزارة من عيني خولة وهي تكمل قائلة
خولة : الحين وشلون واحد
غريب يهتم فينا وابوي ولا يفكر يتصل .!
وشلون راح نعيش .! مافي ماما .. مافي بابا .! حتى عمي جورج مافي .!
بس موجود واحد اللي نعرف انه اسم وحيد مافي معلومات غيرها ..ويقول انا زي اخوكم .!
ضمتها سمية بقوة وهي تمسح على شعرها وتقول بصوت تحاول ان يكون طبيعيا..
سمية : خلاص هو ولد عمي مو غريب .. خلاص خولة حنا أتفقنا مانتحجى بالموضوع .. فكري يمكن يكون من صالحنا اننا سرنا للرياض ..
على الأقل بمكاننا الصحيح .. راح نتعرف على أجاربنا .. راح نعيش حياتنا ..
أخذت نفسا عميقا خولة وهي تمسح دموعها وتبتعد عن سمية قائلة
خولة : تكذبين علي ولا على نفسج سمية .!
انتي حتى ماتعرفين لنا عم ولا لا .! لنا اولاد عم غير وحيد ولا لا .!
حتى وحيد مانعرف هو له اخوان ولا لا .!
ابتسمت سمية وهي تتجه نحو سلالم الدور السفلي قائلة
سمية : راخ نعرف تعالي ننزل تحت عند يدتي ..
خولة : اخونا المزيف فيه لانزلين ببجامتك
ابتسمت سمية وهي تضع قدمها على اولى الدرجات قائلة
سمية : مو هو يقول أخونا .. خلينا نتصرف تصرف الأخوة ..
أستغربت خولة تصرف سمية .. فهي دائما خجلة .. ولم ترى ترددا او خجلا صادر منها
جهة وحيد .. فهو شاب غريب..هي من تكلم صالح يوميا صالح الغريب
عنها تماما .. خجلت منه ..
وسمية التي لاتحدث الرجال مطلقاً تصرفت بطبيعيه ..
يبدو أن مجيئهم للسعودية سيغير أشياء كثيرة .. أو أنه غير الكثير ..
خلعت العبائة وعلقتها على احدى المعالق الخشبية
انتبهت لحنان تخرج من احدى الغرف قائلة
حنان : تراني اخذت الغرفة اللي الوان يدرانها زهرية
ابتسمت خولة لها وهي تقول
خولة : حلالك ياراعية البينك .
.العشاء ياهز خلينا ننزل للدور السفلي ..
.
.
ثم توجهوا الى الدور السفلي ..
يتبع..
ترقبوا غداَ بإذن الله الفصل الرابع في نفس الوقت ..

رافع الراس..
24-08-2009, 06:34 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-4937212e66.jpg (http://www.winchare.com)

chocolate girl
24-08-2009, 07:37 AM
مرة يجنن هذا البارت احس وحيد بيحب وحدة من بنات عمه عندي احساس ماادري ليه >>تكفين لاتحسيني خخخخ

يعطيك العافية
نستناك بكره عاد لاتطول وش ذا تقطعت قلوبنا نزلهم مرة وحدة

تحياتي لك

ALSHQ7A
24-08-2009, 07:50 AM
ابتسمت الجدة حتى ضهرت اسنانها التي كانت غالبها قد سقطت
ولم يبقى الا ثلاثة او اربعة
مجررررم في الوصف :Dpb189pb189

بارت ممتع .. أتوقع اللي جاي قوي :sm12:
ومتــابعة pb030

الحياه حلوه
24-08-2009, 07:57 AM
جزء حلووو :)
بس ماحسيت فيه أحداث
طيب هو كم جزء؟؟لاتكون الحلقة الأخيرة يوم العيد بس


عموما.........bp039bp039..good luck

هـلاليـهـ كيـوت
24-08-2009, 09:06 AM
بارت راااائع ماشاءالله عليــــــــــكـ
يعطيــــــــــكـ العااافيهـ

مطرقه
24-08-2009, 12:34 PM
يعطيك الف عافيه رافع ..
رغم قله الاحداث في هذا الجزء الا انه عمق علاقتنا مع بنات نورة .
حركات جدتهم كل شوي تقلب لهجة مو سهله هلعجيز .

انا مدري وش جاني صرت اخاف على كل البنات في الرواية :confused:

OoجودoO
24-08-2009, 02:54 PM
يسعد مساك رافع الراس ’

فرحت بـ القصه .. احسها صارت من طقوسي الرمضانيه ’ pb189

وحيد بالبدايه ماحبيته حسيته انسان متسلط .. بس من سياق القصه حبيته ’ لانه شخص مسؤل ’ pb189
الام + الاب .. لاتعليق ’حبيت عفاف بقووووه .. يمكن علشان الاسم ؟ :D
صديقتي عفاف ..
ساره بكيت مع خيالها ’ pb189:sm1:
حسيت ان تفكير البنات واضح ’ هذا هو حلمها ,, تبي تشوف اللي تقراه واقع لها ’
تبي تعيش الفرح بعيون غيرها .. pb189pb189
نوره + بناتها .. رحمتهم على التشتت اللي عايشينه ’
سهم .. ماحبيته اببببببد ’ : /
مدري ليه ....

/

مبدع بالوصف .. وصفك لكل التفاصيل الصغيره يجذبني بقووووه ’ pb030
يخليني اتخيل المشهد كامل قدامي حتى بريحة العطر ’ pb189

بـ انتظار الجاي ’

وعوافي ’ pb189pb189

رافع الراس..
24-08-2009, 06:12 PM
تكملة ردود الفصل الثاني
nono nono
صباحك جوري
فديتك والله تسلم لي طلتك ياخلفهم
شاكر لك تعليقك ومرورك
.
.
مدمنة بيبسي
الله يعافيك ويبقيك ياخلفهم
نشوف وش يبي يصير :D
شاكر لك تعليقك ومرورك

anahaddool
24-08-2009, 07:01 PM
مرحبـا رافع
جزء ممتع جدا:sm5:pb189
بس مضيق صدري وحيد احس انه 24 ساعه مشغول مافيه وقت للراحه ابد:(
ومثل ماقولو الاعضاء الي قبلي حبيت كثير وصفك للأشياء الدقيقه احس انها تدخلنا جومره في القصه:sm5:
وتخلينا نتخيل اشكالهم:D
يعطيك العافيهbp039
وبانتظار الجزء القادمpb030pb189

لبن وملح
24-08-2009, 08:52 PM
بارت ممتع ركزت فيه كثيير على بنات نورة
صحيح انه هادي بس شكله الهدوء اللي يسبق العاصفة:sm5:
ما ودي ان وحيد يحب وحده من بنات عمه أو العكس مدري ليش!!pb094
موب سهلة سميرة بس الجدة هيلة أحسن يالبى الجداتpb189pb189
متابعة بعنفpb058pb058
يعطيك العافيةbp039

nono nono
24-08-2009, 09:25 PM
bp039مســائكم وردbp039



كل بارت احب وحيــــد اكثر pb189 أحسه حنون مع انه بالبدايــه مبين أنه حمش:D


خولـــه أستغربت تصــرفها :confused: يعني وحيـــد يتصرف عادي ليه البكاء !!! pb093




عــآفـــآك ربي عــادل bp039
متـــــابعه ...............

رقيقه الاحساس
24-08-2009, 11:03 PM
يآآكرهي لـ هالرويات مدري شلون هالناس يقرونها:D :D

bp039

ابوي نسى يسميني
25-08-2009, 12:54 AM
وحييد..

آآه بسس حسيت انه انساان مسكيين..!!احس انه مايلقى ولاثاننييه يحطه ايده على رااسه يفكر..!

سآآره..
آآخ بسس
استغفر الله ياحلااة بس من يروح للابو ويسطره تسطيير<<<برآآ عشت جو س2
.... ايه الحين نرسل لك عالخاص معني الحياة ولا..!

رُتَقْ
25-08-2009, 05:36 AM
استمتعت جدا بقراءة قصتك الجميله مع أنني لم أتجاوز الصفحه الاولى من القصه

في البدايه أحببت شخصيه وحيد وكرهت به كثرة تولعه بالسجائر

شخصية الام كريهه وكثيرأمثالها في هذا الوقت


شد انتباهي ساره وعماد وكيف يتتلمذ تحت يدها والرسائل المتبادله بينهم في البدايه
و كأن مخزون رسائلي المرسله يحمل مشابهة لها
أنا لم أكمل القصه بعد سأعود قريبا لاقرأها من جديد ولكن أخشى ما أخشى نهايه عماد
وساره إنقطاع مفاجئ ....

قلمك رائع ومجنون أنت كل هذا ليس بالجديد عليك اعتدنا دوما على ابداعك وجنون وصفك ..








( ماكُتب أعلاه أنت من علمني خطُه bp039أستاذي كيف حالك ؟؟

Al Shi5h
25-08-2009, 06:06 AM
يآآكرهي لـ هالرويات مدري شلون هالناس يقرونها:d :d

bp039

عزيزتي رقيقة الاحساس ..

الرواية فن ادبي معرووف منذ الازل مثل الرسم والموسيقى وغيره ..
ونقراهاا لانها رائعة وممتعة مثل ماتتابعين مسلسل تلفزيوني مثلا!

اذا انتي مو من محبين هذا الفن فهذا رايكِ الشخصي ليس لاحد دخل فيه !

لكن كتابتكِ لرايكِ هناا ضايق الكثير مِن مَن يحبون الروايات ..

اتمنى ان ردي ماضايقكِ حبيت اوضح لكِ وجهة نظري واجاوب على تساولكِ..



*عذرا اخ "رافع الراس" على تدخلي بردي على هالتعليق لكنه موجهه لقراء الرواية

رافع الراس..
25-08-2009, 06:12 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-c6477ed145.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
25-08-2009, 06:14 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-23656ba1f5.jpg (http://www.winchare.com)

(1)
.
.
تناولت سمية الأكياس من يد وحيد الذي كان يتحدث
عبر الهاتف قائلا وهو يضحك قائلاً
وحيد : هههههههههههه وصالح كيف تقبل الأمر.!
ووضعتها على طاولة الأكل الجانبية
أمسكت إحدى الأكياس الصغيرة ..
وأخرجت منه خبزة فيها شريحة دجاج كبيرة
أخرجت الدجاج من الخبز ثم بدأت يتقطيعه قطع صغيرة ..
وقفت بجانبها خولة وهي تقول
خولة : أييب لك صحن ؟
أخرجت سمية الكرتون الموضوع فيه البطاطس وهي تقول
سمية : لاميحتاج راح احطة في نفس الكرتون
خولة : انزين .. اقطع معج البطاطس .!
ناولتها سمية البطاطس وهي تقول
سمية : هيه.. بروح أيب ليدتي كوب ماي عشان تشربة مع العشا
وتوجهت للمطبخ ..
أغلق الهاتف وحيد وهو يبتسم لحنان قائلاً
وحيد : كيف البيت اعجبكم ؟
أبتسمت حنان وهي تقترب منه قائلة
حنان : يينن
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : يينن .. باتعلم امارتي منكم ..
وادار وجهه مكملاً حديثه لخولة الواقفة امام الطاولة
وحيد : خولة تبغون شيء باطلع .؟
أدارت وجهها خولة وهي تقول بكلام غير مفهوم
خولة : نعم .. لا ..
سمعت ضحك حنان التي تقول
حنان : ههههههههههههه وش بلاج نعم لا ..
سمع صوت سمية وبيدها كوب ماء تقول له
سمية : تعشى معنا ثم سير لشغلك..
ونظرت جهة خولة معاتبة
نظر وحيد الى ساعته قائلاً
وحيد : خويي يستناني ..
حنان : ربيعك يصبر شوي العشاء كثير
أبتسمت خولة وحاولت ان تتكلم وتجاري اختيها لكن لم تستطع
فاثرت الصمت وسمعت وحيد يتقدم للطاولة قائلاَ
وحيد : خلاص تامرون ابغى احرصكم على كم شغله بعد
وجلس على الكرسي وهو يقول
وحيد : توني عطيت خولة رقم السواق ورقم حسابكم بسوبر ماركت قريبة من هنا
جلست سمية امامه وجلس بجانبها خولها
وجلست حنان بجانبه وهي تقول
حنان : وحيد شوف تراني شرانية ..
اذا وحدة من بنات ديرتك راح تغلط علي راح أظطرأضربها ماحد يدوس على حنان ولا يغلط عليها بجلمة ...
ضحك وحيد وهو يخرج البطاطس من الكيسة قائلا
وحيد : ههههههههههه ماعليج خوذي راحتج
نظرت حنان جهة اختيها وهي تأشر برأسها قائلة
حنان : تطور ملحوظ صاير يتحجى إمارتي
أبتسمت سمية قائلة وهي تبعد القرطاسة من على السندوتش
سمية : مادام انتج اربع وعشرين ساعة تتحجين راح يتعلم
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : حرام عليكم .. ابغى اسئلك سمية عندك رقم
حساب .؟
اشرت سمية برأسها وهي تقول
سمية : معي بطاقة مااما
وحيد : حلو بحول لكم فلوس كل شهر قسموها بينكم راح يكون زي الراتب لكل منكم
هالشهر راح ازيده عشان تشرون غرف واللي ينقص البيت من طعام واغراض ..
واكمل حديثه وهو يشرب من علبة البسبسي قائلاً
وحيد : كلكم بمجمع واحد حنان راح تكون بمنى المتوسط وسمية وخولة بمنى ثاني
سمية : طيب كيف الدراسة صعبة ولا سهلة .. والمدرسات راح يتفهمون نقلي .؟
انا اخاف تختلف المناهج وتخترب نسبتي.!
حنان : مشكلة يانسبتج اللي يسمعج يقول راح تدشين طب
نظرت اليها سمية وقالت
سمية : حنان مالي خلق اسمع ثرثرتج ..
ابتسم وحيد لهن وهو يقول
وحيد : ماعليك كلمت المديرة وشرحت لها وضعكن .. وكل شيء تمام إن شاءالله
خولة : كيف زي المدرسة .؟
وحيد : روحوا بالزي القديم وادخلوا على المديرة وهي راح تخبركم بكل شيء..
بس بكرا ارتاحوا روحوا بعد بكرا ..
رن جواله وابتسم لهن وهو يضغط على الزر الأخضر
وحيد : هلا عمي
..
وحيد : ايه الحين انا عندهم
نظر اليهن وهو ينهض قائلاً
وحيد : سم ..
وخرج من الصالة
سمعوا صوت الجدة تقول
الجدة : لاك فيه كاسة مي تانية .؟
نهضت خولة وهي تقول لسمية
خولة : الحين ابويا ليش مايكلمنا .؟
اكملت سمية اكلها وهي تقول
سمية : كويس سئل عنا .. يابنتي لاتحاتين وعيشي يومج
نهضت حنان وهي تقول
حنان : متى نشتري غرف .!
ابتسمت سمية لها وهي تقول
سمية : ههههههههههههه وهذا بس اللي يهمج
حنان : اكيد .. راح يكون لي غرفتي بروحي .. ابغى غرفة لونها
قاطعتها سمية وهي تضع قطعة بطاطس في فمها قائلة
سمية : عارفين بينك ..
سمعوا وحيد يدخل الصالة وهو يقول
وحيد : يالله بطلع انا .. عمي يسلم عليكم
نظرت اليه سمية ثم ابتسمت لحنان قائلة
سمية : صحيح
حنان : يعطيه العافية انه سئل
ابتسم وحيد على جملته التي قالها فقد كانت في غير محلها
فعمه فقط سئلة عن وصولهم ثم اهتم بشؤونه الأخرى ..
عدل نظارته وقال
وحيد : اي شيء تبونه اتصلوا علي
وخرج من باب المنزل
فور ركوبه سيارته شعر بالراحة
فقد كان منضغط في ذلك المنزل ويشعر بالعطف عليهم
فهن فتيات صغيرات .. جالسات مع امرأة متقدمة من السن
فور ان ادار مقود السيارة ..
سمع صوت تامر يقول
لو عندي اغلى من عيني ياحبيب عيني ..
اوبئى اشيلك فيها ..
لو عندي اغلى من روحي ياحبيب روحي كنت افديك فيها
ابتسم وهو يسمع تامر وقال متمتماً.. تلك العجوزههههههههههه..
عزم على التوجهه إلى إحدى محلات القهوى التي اعتاد ارتيادها..
ليلتقي بمساعد وباقي اصدقائه ..
.
.
بعد مرور ساعة توجهه وحيد إلى المنزل
فتح باب المنزل بالمفتاح ..
فور أن دخل المنزل سمع صوت جواله يرن
كان رقماً غريباً
ضغط على الزر الأخضر وهو يقول
وحيد : نعم
اتاه صوت فيه بحة متوسطة قائلاً
...: مرحبا وحيد أنا سمية عذرا على الأزعاج
أتكئ وحيد على بداية السلالم وهو يقول بصوت متوسط
وحيد : لا لا لاإزعاج ولاحاجة وش فيه .!
سمية : يبدو انه مافيه ماي .. اتصلت على السايق ومايرد
والسوبر ماركت ماترد .. عادي نشرب من الصنبور ؟
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : فيه بالمطبخ الرئيسي تحت بالمجلى صنوبرين صح ؟
سمية : لحظة
سمع وحيد انفاسها تتسابق ثم قالت
سمية : ايه واحد رئيسي والثاني صغير
وحيد : ايه الجانبي هذا مفلتر يعني ماي للشرب .. فيه علب ماء فاضية صح
سمية : مادري لحظة
ابتسم وحيد للضجة التي تصدر عندها وابتسم وهو يسمع صوت حنان تقول
حنان : انتي غبية وشلون علب فاضية بالثلاجة اكيد بالمخزن .. باسير اشوف
سمع سمية تقول
سمية : بسرعة
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : انا حطيتهم بالمخزن .. كنت باجيب علب مليانة بس نسيت ..
سمع صوت حنان تقول
حنان : ايه فيه كثير
سمية : خلاص يعطيك العافية وحيد .. ازعجناك
ابتسم وهو يقول
وحيد : لاإزعاج ولاحاجة .. متى مابغيتوا اتصلوا ..
واغلق الهاتف وحيد وسمع صوت يعرفة جيدا يقول
..: مين تكلم هالوقت .. فرند جديدة؟
أدار وحيد جسمة وهو يبتسم ابتسامة عريضة قائلاً
وحيد : عبدالعزيز ..
ضمة وهو يقول
وحيد : متى جيت من السفر
ابعده عبدالعزيز وهو يقول
عبدالعزيز : وش هاللضمة كنك لك عشر سنين ماشفتني
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : عشر شهور كثيرة تراها ..والله اشتقت لك كثير
عزيز اثر لك فقده
ضربة عبدالعزيز على كتفه وهو يقول
عبدالعزيز : لو سمحت وشو عزيز انا خالك اكبر منك
وحيد : تراها سنة ذليت ابونا فيها .. ماقلت لي انك راح تجي .!
عبدالعزيز : ماكنت راح اجي بس..
فجأة قبل امس فكرت اجي ازوركم كم يوم .. وحجزت على أقرب طيارة
نظر اليه وحيد متفحصاً وهو يقول
وحيد : أكيد .. حاس ان فيه شيء اعرفك مافي احرس من دراستك
ابتسم وهو يجلس قائلاً
عبدالعزيز : يومين ماراح يضرون ..
جلس بجانبه وحيد وهو يقول
وحيد : شفت جدتي .؟
عبدالعزيز : ماشفت احد مالي ساعة جاي من السفر ..
وراكم دجاج توقعت القالكم كلكم قايمين
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : يعني ماتعرف امي ..
ضحك عبدالعزيز وهو يقول
عبدالعزيز: ههههههههههههه النوم المبكر يفيد البشرة ..
والناس المتقدمين مايسهرون هههههههه تعلمني فيها اختي
نهض وهو يقول
عبدالعزيز : تعالي نطبخ لنا شيء جوعان
تبعه وحيد وهو يقول
وحيد : مشتاق والله لطبخك ..
ضحك عبدالعزيز وهو يقول
عبدالعزيز: ماخذني تريقه اليوم
ضحك وحيد قائلاً
وحيد : انا لو اكلي ينحرق نص انحراقات اكلك احرم ادخل المطبخ
سار على الدرجات متوجها للدور الأرضي قائلاً
عبدالعزيز : ماعليك صاير مايحرق .. بس الطعم هههههههههه
واكملوا احاديثهم..
.
.

رافع الراس..
25-08-2009, 06:16 AM
(2)

في صباح اليوم التالي
قال وحيد وهو يرى عفاف تنزل من السلالم
وحيد : عفاف .. وين رنا
أبتسمت عفاف وهي تعدل طرحتها
عفاف : ماراح تروح اليوم للمدرسة
رفع حاجبية وحيد وهو يقول
وحيد : وليش ؟
سارت عفاف نحو الباب وهي تقول
عفاف : مادري اسئلها
وحيد : عفاف تروحين الحين وتقولين لرنا اذا خمس دقايق ماتجهزت
ماراح تلوم إلا نفسها
أخذت نفساُ عميقاً وقالت
عفاف : خلها وحيد ماحفظت قران والأستاذه راح تعاقبها ..
قال وحيد بصوت عالي
وحيد : وليش ماحفظت وش عندها كل أمس ؟ ولا بس جلسة
على الأنترنت وتكليم بالجوال ؟
قالت عفاف بصوت منخفض
عفاف : وحيد مادخلني .. تراني تأخرت على الطابور
أخذ نفساً وحيد وهو يقول
وحيد : طيب روحي .. ورنا أنا اتفاهم معها ..
سارت عفاف نحو الباب وجلس وحيد على أريكة
الصالة يكمل العمل على بحثة
بقي ساعة على كحاضرته
صعد إلى الدور العلوي وتوجهه لغرفة رنا
طرق الباب وبعد عدة طرقات سمع صوتها المثقل بالنوم
رنا : نعم
فتح وحيد الباب ثم فتح الإضائة ..ووقف بجانبها وهو يقول
وحيد : يالله خمس دقايق والقاك بغرفتي
أغمضت عينيها رنا وهي تقول
رنا : وحيد تعبانة
وحيد : خمس دقايق والقاك عندي ولا ماتشوفين طيب
وخرج من الغرفة..
.
.
توجهه لغرفته وبعد مضي دقائق
رأى رنا تطرق الباب وهي تقول
رنا : .. أدخل
وحيد : تعالي
وقفت رنا عند الباب وهي تحاول أن تطرد النوم قائلة بصوت يئن
رنا : والله تعبانه وحيد
أبتسم وحيد وهو يزر أزاير ثوبة قائلاً
وحيد : حتى أنا تعبان .. وفيني النوم
وش عندكم حفظ قرآن ؟
رفعت حاجبيها رنا وهي تقول
رنا : أي قرآن
وحيد : اللي غايبة عشانة .. يالله الحين تحفظين اللي عليك وبعد ماأجي من الجامعة بسمع لك
رنا : لا لا من قال علي قرآن
صرخ وحيد وهو يقول
وحيد : رنا بلا لعب فاضي تحفظين اللي عليك كله
عندي محاضرة بروح أشرحها وأجي ياويلك القاك نايمة ولا على النت
ولا تناظرين التي في .. تحفظينها كلها ولا خطأ
رنا : طيب صعبة ساعتين .. بالليل على الأقل ..
نظر وحيد إلى شكله في المرآة نظرة أخيرة وهو يقول
وحيد : باجي بعد الجامعة باسمعلك ..
نظرت اليه رنا بعينين مليئتان بالدموع محاولة منها أن رحمها
ولكن لم ترى الا خروجه من الغرفة
جلست رنا على سريرة وهي تشعر بالتعب ..
ثواني حتى نهضت لغرفتها .. تحفظ القرأن ..
وهي غاضبة من نفسها ومن المدرسة ومن عفاف التي
لابد انها اخبرتها أن غيابها بسبب عدم حفظها ..
.
.
بعد ساعات

خرجت المدرسة الخصوصية من سارة
كانت سارة جالسة على اريكة غرفتها الجانبية ..
نظرت الى ساعتها كانت تشير للواحدة مساء
طلبت سارة من الخادمة ان تحضر لها جهازها المحمول
وتضعه على الطاولة التي تقابلها
وطلبت أيضاً منها أن تحضر غدائها الى الغرفة
منذو اليوم الذي أنبتّ الجوهرة ابنتها
سارة وهي تحاول ان لاتصتدم بها
فتحت سارة جهازها المحمول ودخلت الماسنجر ..
ابتسمت وهي ترى أحدى النوافذ تؤشر
ضغطت على النافذة
وتحادثت مع فاطمة الفتاة قطرية التي هي مشرفة معها
بنفس قسم القصص
تكملوا عن بعض التجديدات على المنتدى وطرحوا بعض الأفكار..
فتحت سارة المنتدى وهي تتحدث معها
وابتسمت وهي ترى رسالة جديدة ابتسمت
وهي تقرأ اسم المرسل سهم
دخلت لصندوق الوارد وفتحتها بسرعة
فتحت نافذه الماسنجر ووضعت كلمة ( برب )
وبدأت بقرائة الرسالة
الفصل الثاني
(وفاة وحياة )
في صباح اليوم الثاني ..
خرج عماد لعمله وهو يشعر براحة .. فقد تناول عشاءا دسماَ من يدي .. أم محمد ..
أشعره بالشبع .. ومنذو وقت طويل لم يشعر بالشبع ..
مضى يوم عمله بطيئا كالعادة ..
وكئيبا بعض الشيء
ومع سماع صوت المؤذن معلنا دخول صلاة المغرب خرج عماد من المستشفى ..
توجه عماد لإحدى البقالات الصغيرة واشترى كيسة خبز واحدة وكرتون جبن مالح .. وتوجهه لمنزله..أحياناً كان يذهب إلى
العمل بسيارة عمه أبو محمد فهو ليس لديه سيارة ..
وكانت سيارة ابا محمد سيارة عتيقة تسير بسرعة منخفضة وتخترب غالب الوقت ..
وغالباًَ كان عماد يتعمد المشي .. فالمشي هو الشيء الوحيد الذي لايلزمه المال
فور دخولة الحارة توقف للتحدث مع التؤمان ريان ورائد
والذان كانا يلمان بغالب تفاصيل الحارة
من مشاكل وافراح وحتى من دخل اليها وخرج منها ..
لايعرف عماد كيف لديهما كل تلك المعلومات
لكن مايعرفة ان الدقائق القليلة التي يجلسهما معهم
كان يشعر بانه لم يفته شيء ..
نعم الحارة كانت لغالب سكانها .. كمسلسل يومي
يتابعة الجميع ويحرص على تفاصيلة ..
دخل عماد المنزل وهو يحمل بيده الخبز والجبن
فتح الثلاجة ووضع الخبز بوسطة وبجانبه الجبن
عبئ إحدى الأكواب بالماء وادخله الثلاجة لكي يبرد
وخرج للجلوس امام الباب
فور خروجة وجلوسة عند الباب ..
انتبه لعمه ابو محمد يخرج من المنزل مسرعاً
تبعه عماد وهو يهرول قائلاً
عماد : وش فيك عمي
نظر اليه عمه قائلاً
العم : أم محمد أصيبت بسكته قلبية وتم نقلها للمشفى
صدم عماد لم يتوقع ان تصاب ام محمد بسكته قلبية
فقد كانت بصحة وعافية ..في الأمس كيف اليوم ممده على السرير
ركب معه السيارة وهو يقول
عماد : ساذهب معك
ادار العم مقود السيارة وسار متجها خارج الحارة
بعد مضي عدة ساعات
دخل عماد الحارة ووجهه اسود من الحزن ..
فأم محمد قد فارقت الحياة ..
ذهبت لتقابل ربها ..
وقف بجانب ريان ورائد
صامتاَ وحزينا .. ويشعر بالضيق ..
لاتوجد حياة تسير كما يريدها صاحبها ..
الموت والحياة محطتان رئيستان في مسيرتنا ..
كل يوم ننهض من النوم هذا معناه أننا أحياء ..
كل يوم نأكل ونشرب فيه معناه أننا أحياء ..
عندما نصاب بحادث وننجو منه نكون أحياء
عندما ننجو من غرق نكون أحياء
عندما نصاب بطلق ناري وننجو منه نكون أحياء
لكن عندما ننام وفي الغد لانستيقض وانفاسنا تنقطع ..
هنا نكون اموات ..
ولا ننهض في يوم اخر ونموت مرة اخرى ..
فالموت مرة واحدة ..
كانوا التؤمان ومجموعة من شباب متفاوت
في السن واقفين يتحدثون بامور كثيرة
ولكن عماد كان كل مايفكر فيه الحياة والموت ..
موت ام محمد أثر عليها لكن عندما سمع ريان يقول
ريان : ابا جوزة قبل ساعة فقط اتاه ولد اسماه حمزة
ابتسم عماد وهو يقول
عماد : حقاً .. كيف حاله
أجابة رائد ذو البشرة الحنطية والملامح الطفولية اكثر منها رجولية
رائد : بخير .. طلب مني ان أذبح لكم خروفين واضع وليمة كبيرة
عماد : ماشاء الله .. بعد تسع فتيات لابد انه فرح فيه جدا
رائد : جدا صوتة بدا متغيراً
.
.

بعد وفاة أم محمد .. بعدها ببضع ساعات أتا حمزة ..
تركيبة غريبة للحياة تأخذ شخصا وتهبنا شخص آخر ..
الحياة التي هي ملكاً لله هو الذي يديرها كما يريد..
بعد مرور ساعة توجهه عماد لمنزلة جائعاً فقد مر عليه يوم طويل
وقف امام منزلة ليخرج المفتاح ولكنه فوجئ بصوت جميل يناديه
أدار وجهه ورأى فتاة ترتدي نقاباً وعبائة سوداء ذات نقوش ملونة تقول له
..: اريدك قليلاً
.. يتبع ..
ابتسمت سارة للنهاية .. فقد طبق ماقالته له ..
اطال الجزء وجعل النهاية مثيرة ..
كانت تقرأ سطراَ من الرسالة أستحوذ على إهتمامها
فالموت مرة واحدة
لاتعرف سارة لما خافت من الموت..
الموت الذي احيانا كانت تدعي على نفسها به غالباً
لكن .. أحقا تريد الموت ..!
ظغطت زر اعادة ارسال ثم كتبت
استمتعت جدا جدا لايوجد تعليق على ماكتبت سواء ابدعت
انتظر الفصل الجديد بشوق
سارة ..
أرسلت الرسالة ثم فتحت احدى الصفحات لكي تكمل قرائة القصة التي
بدأت بقرائتها منذو بضعة أيام ..
في الدور السفلي وفي غرفة الطعام
جلس وحيد على الطاولة وهو يقول
وحيد : اليوم جاني النوم ماقدرت اركز بالشرح
وأبتسم لوالدته وهو يكمل قائلاً
وحيد : قرة عينك يما بعبدالعزيز
اكملت اكلها الجوهرة وهي تقول
الجوهرة : تسلم .. سمعت انه جاء بس ماشفته
سكب وحيد اللبن في الكأس وهو يقول
وجيد : امس مانمنا الا متأخرين .. لسا بكير على انه يصحى
نظر حولة وهو يقول
وحيد : وين العبيد الثلاثة ؟
الجوهرة : ارسلت لهم الغداء عند التلفزوين
وحيد : يما لازم نجتمع على الغداء .. طيب وين عفاف ورنا ؟
وضعت الجوهرة ملعقة السطلة في فمها وهي تقول
الجوهرة : مايبغون غداء ..
نهض وحيد وهو يشرب ماتبقى من اللبن قائلاً
وحيد : باطلع انام تبغين شيء
اشرت برأسها يمينا ويساراً
ثم توجهه وحيد للدور العلوي ..
وهو يشعر بالتعب والاعياء ..
سار متوجهاً نحو غرفة رنا
طرق الباب وفتحت له وهي ممسكة بالقرآن
ابتسم وهو يقول
وحيد : حفظتي
نظرت اليه رنا بعينين مليئتين بالنوم
رنا : أييه وينك انتظرك ذبحني النوم
تثائب وحيد وهو يتجه لغرفته قائلاً
وحيد : تذكرت انه عندي محاضرتين ماقدرت اطلع
بنام لاقمت أسمع لك ..
نظرت اليه رنا غاضبة وأغلقت الباب بقوة
.
.

رافع الراس..
25-08-2009, 06:19 AM
(3)
في منزل الفتيات
وقفت خولة فوق رأس جدتها وهي تقول
خولة : يدتي لازم تدشين الحمام لابغيتيه ..
مو معقولة كذا تقعدين تقولي لي ابغاه ابغاه وماتوافقين تدشينه
وقفت بجانبها سمية وهي تفرك عينيها بيديها لكي تبعد النوم
سمية : يوووه خولة خليها .. انتي تعرفينها
نهضت الجدة من الأستلقاء وجلست متكأه على الجدار المجاور للفراش قائلة
الجدة : بدي تامر حسني
نظرت خولة لسمية وهي تقول بصوت غاضب
خولة : تامر حسني لو يجي جنبي باقتله ..
وابتعدت
ضحكت سمية وهو تخرج خلفها قائلة
سمية : وش فيج معصبة على الفاضي
اخذت نفساً عميقاُ خولة وهي تقول
خولة : مادري حاسة بغربة .. المفروض هذي ديرتنا احس بالراحة .. بس مادري
صعدت الدور العلوي سمية وهي تقول
سمية : عادي لايضيق خلكج .. كلنا نحس بهالشعور .. كلمتي امي ؟
صعدت خلفها خولة وهي تقول
خولة : كلمتها ولا ردت عليا .. متى راح تسافر
جلست سمية على الأريكة التي تقابل التلفاز وهي تقول
سمية : بعد يومين ..
امسكت بالريموت وضغطت احدى ازاريره وهي تقول
سمية : افكر اليوم نخليه تدورة في ربوع الرياض ..
جلست بجانبها خولة وهي تبعد خصلات شعرها الأمامية باحدى المشابك الصغيرة قائلة
خولة : ونشري غرف ظهري عورني امس ..
حركت سمية القنوات بالريموت وهي تقول
سمية : أوكيه ونشري غرف .. جيبي ليا لاب توبي ادش اشوف كم فيه حسابنا
اتكئت خولة على الأريكة وهي تقول
خولة : يوووه مابغا قومي انتي
صمتت سمية واكملت التقليب بين القنوات
وهي تفكر .. بماذا ..! بكل شيء .. فالافكار مزدحمة بعقلها ..
.
.
بعد مضي عدة ساعات
نهض وحيد على صوت هاتفه
رفع راسه متثاقلاً ورأى اسم ( عمي يتصل بك )
ضغط الزر الأخضر وتحدث قائلاً
وحيد : اهلين عمي
العم : اهلين وحيد
وحيد : سم
العم : ابغاك تطلع للشركة بعد ساعتين تقابل مندوب جاي
واكمل حديثه..
عدل وحيد جلسته لكي ينتبه لما يقوله عمه
وبعد عدة دقائق اغلق الهاتف ..
نظر الى ساعته كانت تشير الى الخامسة
نهض وتوجهه لحمامه الخاص ..
.
.
بعد عدة دقائق ..خرج وحيد من الغرفة وهو يشعر بالجوع
وتوجهه للدور السفلي وجسمة منهك ..
أتجه الى غرفة التلفاز ووجد فيها جدته
وبجانبها عبدالله وعبدالحكيم يشاهدون التلفاز
نادى على الخادمة وطلب منها أن تحضر قهوة عربية له ودخل لداخل الغرفة
قبل وحيد رأس جدته وهو يقول
وحيد : هلا يما كيفك
الجدة: بخير .. وينك مالك حس ؟
أشر وحيد برأسة لعبدالله وهو يرد على جدته قائلاً
وحيد : بهالدنيا يما .. وش جديدك
تقدم منه عبدالله وقال له وحيد بصوت متوسط
وحيد : ناد لي رنا قلها وحيد يبيك عشان يسمع لك
أسرع عبدالله بسرعة خارج الغرفة وخلفه عبدالحكيم ..
الذي سار خلف أخيه من دون ان يعرف لما صعد للدور العلوي فقط مجارات لسيرة ومحاولة أن يسبقة ...
أبتسم وحيد وهو يستلقي على الجدار ويتناول الريموت قائلاً
وحيد : خالي عبدالله زارك أمس ؟
قالت الجدة وهي تحاول أن تجد كأس الماء الموضوع على الأرض
جدة: أيييه يسألني عن واحد زمان كان معنا بنفس الحي
وأكملت أحاديثها اليومية الجدة ووحيد يقلب في التفاز ويرد عليها بين والفنية والأخرى قائلاً
وحيد : صحيح ..
دقائق حتى دخلت رنا وهي تقول
رنا: حفظتها صم
وأبتسمت وهي تجلس بجانب وحيد وتقول بصوت منخفض
رنا: بأيش جدتي تتكلم
رد عليها وحيد بصوت منخفض
وحيد : مادري سوي روحك أنك تسمعين
تناول القرآن وحيد من يدها وهو يقول
وحيد : أبدي بس بصوت منخفض عشان جدتي ماتحس اننا مو معه
وبدأت رنا بالقرائة على وحيد وهو يتابع معها ممسكاً بالقران
ويرد على جدته بين الحين والآخر..بكلمة أو كلمتين
بعد مرور عدة دقائق
قال وحيد لرنا
وحيد : إن الذين آمنو مو أن الذين
عقدت رنا حاجبيها وهي تقول
رنا : لاتدقق بالاملاء وحيد تلخبطني
سمع وحيد عبدالله يقول لعبدالحكيم
عبدالله: حبيبتي وش دخلك فيها .. ليش بس تسبها .!
نظر وحيد لرنا وهو يقول
وحيد : كني أسمع عبدالله يقول حبيبتي
ابتسمت رنا وهي تنادي عبدالله
رنا: عبدالله
قالت الجدة مكملة حديثها
الجدة: وكنت أمشي كل اللي في الحي يناظروني كان جسمي مافي جسم زيه ..
جلس عبدالله أمام ب رنا وهي تقول
رنا: عبدالله وشو حبيبتك
نظر عبدالله وهو يقول
عبدالله: بنت بنت خالة نورة لينا حبيبتي.. وإن شاءالله بتزوجها
ضحك وحيد على عبدالله وهو يقول لجدته
وحيد : أييه يما .. أكيد انتي الكل بالكل ..
وأشار بيده لعبدالله أن يتقدم منه
تقدم عبدالله منه وجلس بجانبه وهو يسمع وحيد يقول له
وحيد : مو بدري على سواليف حببتيك والكلام الكبير هذا
نظر اليه عبدالله وهو يرفع حاجبية مندهشاً
عبدالله: لازم أخطط لمستقبلي
ضحكت رنا وهي تركلة بقدمها قائلة
وحيد : ههههههههههههه قال مستقبل قال
عدلت جلستها وهي تقول لوحيد
رنا : أييه خليني اكمل تراني من اليوم هو سالفتي توبة أغيب عشان ماحفظت
فتح وحيد القرآن وهو يضحك قائلاً
وحيد : عيدي المقطع من إن الذين آمنو
بعد مرور ساعة صعد وحيد للدور العلوي .. ليبدل ملابسة
توجهه لغرفته وبعد مضي عدة دقائق توجهه نحو الدور الأسفلي متوجهاً لخارج المنزل
أثناء سيره سمع صوت عبدالعزيز العالي صادراً من غرفة سار ة وتوجهه اليها
فتح الباب و وأبتسم وهو يراه جالساً يلاعب سارة الشطرنج
تقدم منهم وهو يقول
وحيد : وانت ياعبدالعزيز من تشوف سارة تلعب معاها شطرنج
أبتسم عبدالعزيز إبتسامة تُظهر اسنانة البيضاء المصطفة قائلاً
عبدالعزيز : سارة ماهرة ومابي افوت فرصة اللعب معها
ضحكت سارة وهي تقول
سارة : والله خايفة تكون تلعب فيني
جلس وحيد على اريكة جانبية وهو يقول
وحيد : سارة يلعب عليك .. ماحد يهزم عبدالعزيز بالشطرنج ..
وتمتم بصوت منخفض وهو يتابعهم بابتسامة .. ماحد يهزمة باي شيء ..
نظر الى ساعته ونهض وهو يقول
وحيد : باطلع عندي شغل .. عبدالعزيز تروح معي ؟
تكلم عبدالعزيز وهو لازال مركزا على اللعبة قائلاً
عبدالعزيز : لا باكمل لعب وباطلع مع الجوهرة
نظر اليه وحيد مستغرباَ وقال
وحيد : الجوهرة امي .؟
رفع رأٍسة عبدالعزيز وهو يقول بابتسامة
عبدالعزيز : اختي قبل لاتصير امك
ضحك وحيد وهو يبتعد قائلاً
وحيد : هههههههههههه ماقلت شيء لاتاكلني
وامسك الباب وهو يقول
وحيد : بس غريبة تطلع معها .!
واغلق باب الغرفة عليهم واتجهه للدور السفلي
وهو يتمتم في داخله ..
وحيد : غريبة وافقت تطلع معك ..
وفكر .. والدته دائما تذهب وحدها ..
تسافر وحدها .. وتجلس غالباً وحدها
تشاركها احيانا رنا وعفاف .. لكن عبدالعزيز
علاقته جدا متوترة مع والدتها .. ودائماَ يتنازعون
اما بسبب المال او بسبب المعاملة .. او بأي سبب اخر
الاهم ان علاقتهم دائماً تشوبها الجدال ..
فتح وحيد باب المنزل وخرج وهو يحاول ان يفكر بشيء آخر
.

رافع الراس..
25-08-2009, 06:24 AM
(4)
وقفت حنان امام باب السيارة وهي تنادي اختيها
حنان : سمية .. خولة يالله تعبت وانا اتريا
خرجت سمية وهي تضع الطرحة على وجهها قائلى
سمية : طيب وش فيج
دخلت حنان وجلس في المقعد الخلفي وهي تقول
حنان : تأخرنا .. يالله مليت الجلسة في البيت
جلست سمية بجانبها وهي تقول
سمية : اللي يسمعج يقول شهر يالسة ..أمس ترا وصلنا من السفر
جلست بجانبها خولة وهي تدخل بعض الشعرات خلف الطرحة السوداء قائلة
خولة : لالفيت الطرحة حول شعري احس بالحر
حنان : طيب وخريها
رمشت خولة وهي تعدل طرحتها وتقول
خولة : لا وحيد يقول لازم اتحجب
ابتسمت سمية وهي تتناول الطرحة من يدها وتقول
سمية : مالج دخل بوحيد .. وارخت الطرحة قليلاً وقالت
سمية : لاتلفينها بقوة على وجهج .. كذا حلو
ابتسمت خولة وهي تتلمسها قائلة
خولة : امباي كذا اريح
لفت سمية نصف الطرحة حول وجهها وهي تقول
سمية : سوي اللي يرحتج خولة .. وش فيج صايرة كذا
ادارت راسها خولة نحو سمية وهي تقول
خولة : باسوي مثلج ..
وضعت النظارة الشمية على عينيها سمية وهي تقول
سمية : وشلون مثلي
ارخت الطرحة السوداء خولة وهي تقول
خولة : سواتج باغطي نصف وجهي
ابتسمت سمية وهي تضع سماعات جوالها في اذنها وتقول
سمية : سوي اللي تبين بس لاتزعجيني
قالت حنان وهي تضحك
حنان : خولة لها ساعتين ماهي عارف شنو تبغى ..عادي يابنتي خليج على طبيعتج
قالت خولة بصوت بائس
خولة : انا عارفه شنو طبعيتي اسكتي مابغى اطفال يعطوني نصايح
قالت حنان بصوت عالي
حنان : انا اكبر منج عقل
قالت سمية وهي تضع السماعة الثانية على اذنها
سمية : تهاوشوا بصوت منخفض مابي اسمع كلامج انتي وياها
.
.
.
.
في الجهة الأخرى ..
وقف عبدالعزيز بجانب احدى المباني وقال لجوهرة التي تجلس بجانبه
عبدالعزيز : وصلنا ..
نزلت الجوهرة بهدوء وهي تتأمل المبنى الذي أمامها ثم
اخذت نفساً عميقاً وسارت قبل عبدالعزيز ..
.
.
في الطريق ووحيد يسير نحو الشركة
رن جواله
تناوله ونظر الى الشاشة ( بنات عمي يتصل بك )
ابتسم وهو يقرأ الأسم وضغط الزر الأخضر
اتاه صوت سمية في الجهة الأخرى تقول
سمية : مرحبا وحيد .. كيفك.؟
ادار المقود وحيد وهو يقول
وحيد : الحمد لله .. انتي كيفك وخولة وحنان وجدتك .؟ نمتوا زين امس
سمع صوت حنان البعيد تقول
حنان : قلت لج يمين ..
ثم تبعه صوت سمية تقول له
سمية : ايه الحمد لله .. عارفة ازعجناك بس ضيعنا شويا
وقف وحيد بسيارته امام مبنى الشركة وهو يقول
وحيد : وين حابين تروحون ؟
سمية : ايكيا نبغى نشري غرف وماعرفنا الطريق وين حتى السايق مايعرف شكله الطريق
نظر وحيد الى ساعته وهو يقول
وحيد : انتم وين الحين ؟
سمع صوت حنان البعيد تقول
حنان : خليني اكلمه
ثم سمع صوتها بوضوح وهي تقول
حنان : معطينا سواق مايعرف الطريق ..
ضحك وهو يدخل من بوابة الشركة قائلاَ
وحيد : طيب انتم وينكم فيه عشان اوصف لكم المكان ؟
حنان : مادري .. لحظة حنا قريبين لم اشارة
سمع خولة تقول بصوت بعيد
خولة :قولي قريبين من كارفور
ثم سمع سمية تقول
سمية : فيه قدام كارفور دونات كرسبي مو قدامة بالتمام لا بعيد شوي
سمع حنان تقول لهم
حنان : خايه يوقف عند محل الكرسبي ابي دونات
اخذ نفساً عميقاً ثم فكر قليلاً وقال
وحيد : تدخلون شوي كارفور لمين اخلص شغلي واجي ؟
حنان : ايه لاننا من ساعة واحنا نسير من شارع لشارع مايفهم غبي
ضحك وهو يفتح باب الغرفة قائلاً
وحيد : خلاص ساعة وجاي لاتبرحون محلكم
واغلق الهاتف ..
تناول بضع اوراق من يد احد العالين وتوجهه لغرفة اخرى
.
.
بعد مضي ساعة ونصف
وقفت حنان خارج احدى المحلات وهي تنظر الى الساعة قائلة
حنان : مليت وينه وحيد ؟
خرجت خولة وهي تعدل طرحتها قائلة
خولة : امباي ليش مستعجلة .. خلينا نروح للسوبر
ماركت ابغى اشري جم شغلة
خرجت سمية من المحل محملة بالأكياس وتقول
سمية : شفتي الجينزات عليها تخفيض اخذت اثنين لي بسعر واحد..
وادارت رأسها جهة حنان وهي تقول
سمية : فيج شيء ؟
حنان : ايه مليت امباي ابغى اشري غرفة
ضحكت سمية وهي تسير بجانب خولة وتقول
سمية : جنها بدبي كانت تنام على الأرض .. وماصدقت تشري لها غرفة
وساروا
بعد مضي عدة دقائق انتبهت سمية لجوالها يرن قائلاً
جايي جايي الوقت وبطل فكر فيي ..
ضغطت الزر الأخضر وقالت
سمية : هلا وحيد
وحيد : اطلعوا انا مع السايق برا
سمية : ان شاءالله
ابتسمت سمية وهي تقول لحنان التي تسير خلفهم
سمية : جاء وحيد هييه راح تشرين غرفة
ضحكت خولة وهي تتلمس طرحتها من الخلف وتقول
خولة : هههههههههههههه شكلك وانتي تقولين هيييه يضحك
نظرت اليها حنان وهي تتجه للبوابة قائلة
حنان : اللي يضحك يدج اللي من طلعنا من البيت وهي ملازمة طرحتج ..
رمشت خولة وهي تدع طرحتها قائلة
خولة :يهيئ لج
وقفت حنان وهي تقول
حنان : بروح شوي واجي .. روحوا اركبوا الموتر
وسارات بخطوات سريعة لداخل المركز
نادت عليها سمية بصوت عالي وهي تقول
سمية : حنان وين سايرة ؟
نظرت لخولة قائلة
سمية : وين سارت البنت ذي ؟
عدلت عبائتها خولة وهي تقول
خولة : راح تجي لاتخافين .. خلينا نروح للسيارة
وتوجهوا للخارج ..
بعد مضي دقيقة رأو وحيد واقف بجانب سيارة السائق ويتحدث معه
وقفت سمية امامه وهي تقول
سمية : اسفين .. ازعجناك
ابتسم وحيد وهو مرتدياً نظاراته الشمسية قائلاً
وحيد : لاازعاج ولاحاجة ..
ثم توجهه للسيارة بجانب السائق وهو يقول
وحيد : يالله بركب مع السايق عشان اعلمة الطريق ..
فتحت الباب الخلفي سمية وهي تقول
سمية : مايحتاج تتعب نفسك بس علمة كيف الطريق حنا نروح
وحيد : حاولت مايعرف اروح انا احسن
ركبت خولة خلفة وجلست بهدوء محاولة ان لاتلمس طرحتها ..
التي تشعر انها في غير محلها ..
نظرت الى سمية الجالسة بجانبها بهدوء ووثوق ..
وتمنت ان تكون مثلها ..
نظرت الى طريقة لبسها للغطاء كانت غطت النصف
السفلي من وجهها وارتدت نظارة شمية
اخذت نفساً عميقاً وغضبت من نفسها لان كل مااستوحى
على اهتمامها منذو جائوا للرياض
هو طريقة لبسها للغطاء ..
ادار وجهه وحيد للخلف وهو يقول
وحيد : وين حنان
سمية : راحت تشري غرض وتلحقنا
رفع وحيد حاجبيه وهو يقول
وحيد : لحالها ؟
نظرت سمية لخولة وهي ترد عليه قائلة
سمية : ايه ..
فتحت الباب خولة وهي تقول
خولة : اسير اناديها ؟
نظر وحيد الى ساعته وهو يقول
وحيد : لا ننتظرها
.
.

رافع الراس..
25-08-2009, 06:25 AM
(5)
في الجهة الأخرى وتقريباً في جناح سارة الخاص
فتحت سارة المفكرة وفكرت ان تبدأ بكتابة قصة
منذو اشهر لم تكتب قصة واحدة لاصغيرة ولاكبيرة ..
كل قصصها التي كتبتها منذو عدة سنين انتشرت عبر النت
كانت تشعر بالفرح وبالزهور عندما ترى عبارة مديح لها
وتشعر بالاهتمام عندما ترى نقدا على كتابتها ..
ساعدها وحيد على ذلك .. حيث كان دائما يقرأ لها ويساعدها ..
ويثني على كتابتها
الى ان اصبحت كاتبة معروفة في المنتديات ..
لكن الكل يعرف سارة في الأنترنت .. تلك الفتاة النشيطة المرموقة ..
لكن لااحد يعرف سارة الحقيقية .. التي تجلس غالب وقتها
في غرفتها .. تعاني من الوحدة .. تعاني من حياتها
تعاني من والدتها ..
اخذت نفسا عميقاً وهي تحاول الكتابة ولكن لم تستطع
تذكرت ان رسالة جديدة من سهم موجودة في علبة الوارد
فاغلقت المفكرة وضطت على زر e
بضع ثواني حتى بدأت بقرائها اولى كلماته من الفصل الثالث
الفصل الثالث
(عيناها)
عيناها تأخذني لجنانٍ
أو نهرٌ في أجمل وديانٍ
عُدتُ فلم أقو علي النسيانِ
فرجعتُ إلي أجمل عينانِ * منقول
هذا ماكان يتمتم فيه عماد وهو يسمع
الفتاة التي امامه تطلب الحديث اليه
اعادت الفتاة سؤالها قائلة ..
..: هل انت منشغل ؟ اريدك قليلاً في امر مهم
سعل قليلاُ عماد وهو يبتسم قائلاً
عماد : حسناً.. لكن من انتي ؟
سارت أمامه الفتاة وهي تقول
الفتاة : ستعرف اتبعني
تبعها عماد وهو يحاول .. أن يجعل نفسه طبيعياً..
ولا يُشعر الفتاة أنه مظطرب من صوتها الجميل وعينيها ..
كان غالب تفكيره منصب بعيناها .. لم يعجب قبلاً بعيني كعيناها .. كانتا جميلتين
وبارقتان .. وجذابتان للغابة
سمعها تقول له ..
.
.
في الجهة الأخر
نزل وحيد من السيارة وهو يقول
وحيد : بادخل اشوف ليش تأخرت
نزلت معه سمية وهي تقول
سمية : اجي معاك
سار وحيد متجهاً للبوابة وهو يقول
وحيد : لا مايحتاج
ابتسم وهو يرى فتاة بيضاء البشرة ذات ملامح طفولية ..
وشعر بني طويل وترتدي عبائها مفتوحة تُظهر من تحتها
ملابسها بغير وضوح ..
كانت تخرج من بوابة المركز وبيدها كأسان من القهوة
تقدم نحوها وحيد وهو يقول بصوت هادئ
وحيد : وينك ليش تأخرتي
ابتسمت وهي تناوله كأس قهوة وتقول
حنان : كنت سايرة اجيب لك كاس قهوة ..
ابتسم وهو يتناولة من يده قائلاً
وحيد : شكرا تعبتج معي
ابتسمت وهي تسير بجانبه وتقول
حنان :ولو ابن عمي احنا بالخدمة
وتوجهوا للسيارة
نظرت اليهم خولة وهي تقول لسمية التي تصعد للسيارة
خولة : حنان دايم تتضحك وتتكلم ويا وحيد
ادارت وجهها سمية للخلف باحثة عن كرتون مناديل وهي تقول
سمية : طيب ياقلبي اضحجي انتي بعد
ادارت نظرها خولة جهة سمية وهي تقول
خولة : سمية وش فيك متغيرة من جينا للرياض
سمية : امس بس وصلنا وشلون اكتشفتي اني متغيرة ؟
ولم تجب خولة ففي نفس اللحظة ركب وحيد وهو يقول
وحيد : احد يبغى شيء معين ؟
صعدت حنان وهي تقول
حنان : عذرا على التأخير
نظرت نحوها سمية وهي تقول بصوت منخفض
سمية : بالبيت راح تاخذين جزائج
أغلقت الباب حنان وهي تقول
حنان : خلينا نعيش الحظة هاي .. وحيد هيا الى ايكيا ابغى اشري غرفة
ضحك وهو يقول للسائق ويضع كوب القهوة بجانبه
وحيد : ارجع ورا ثم سير من هناك
نظرت خولة لكوب القهوة الذي في يدها وهي تقول لها ..
خولة : قبل شويا شاربين قهوة ليش شريتي ثاني .؟
نظرت اليه حنان وهي تقول
حنان : بس كذا اعجبني ..
ونظرت للخارج ..
اخذت نفساً عميقاً خولة .. واخرجت جوالها
نظرت الى رسالة الوارد في جوالها ..
وقرأت رسالة صالح للمرة العاشرة ..
مرحبا قلبي .. مظطر ماأكلمك الاسبوع
الجاي عشاني بسافر
لاجيت من السفر راح أعوضك ..
احبج ..
ضغطت الزر الأحمر وهي تأخذ نفساً عميقاً كانت
تشعر ان صالح سيبتعد عنها
لكن ليس بالسرعة هذه ..
بعد مضي عدة دقائق تقريبا ربع ساعة
وقفوا وحيد وباقي الفتيات مع السائق امام بوابة ايكيا
فتحت الباب حنان وهي تقول
حنان : يالله ننزل هنا
ابتسم وحيد وهو يدير جسمة ويقول
وحيد : ايه انزلوا ..
فتحت الباب سمية وهي تقول
سمية : خل السايق يرجعك لسيارتك .. مانبغى نشغلك لأننا راح نجلس مدة طويلة
فتح الباب وحيد وهو يبتسم قائلاً
وحيد : لا باطلع معكم لمين تخلصون
وطلب من السائق ان يجد له مكان ليركن فيه السيارة ..
خلعت نظارتها سمية وهي تقول
سمية : والله وحيد مايحتاج تتعب نفسك انا والبنات نعرف نتصرف
امسكت حنان بيد وحيد وهي تمشي به لداخل المبني وتقول
حنان : خليك معنا .. ابيك تساعدني عشان اختار غرفتي
نظرت خولة لسمية وقالت
خولة : سمية ماهي عجبتني حركات حنان
سارت سمية خلفهم وهي تقول
سمية : ليش ؟
تقدمت خولة وسارت بجانبهاوقالت
خولة : تتصرف كأنه اخوها او ابوها
ونظرت نحوهم وهي تقول
خولة : شوفي تمسك يده وتلعب .. تراها كبرت ولا تفكر نفسها للحين صغيرة ؟
ابتسمت سمية وهي تتناول مجلة ايكيا وتقول
سمية : خولة وش فيج
وضحكت وهي تكمل
سمية : لاتصيرين حبيتيه ههههههههههههه
رمشت خولة وهي تقول بسرعة
خولة : لا اصلا ماقدر احبه
ابتسمت سمية وهي تنظر نحوها وتقول
سمية : عشان صالح ؟؟
رمشت خولة بسرعة اكبر وهي تقول
خولة : صالح مين
نظرت امامها سمية وهي تضع قدمها على الدرج الكهربائي وتقول
سمية : حنان ماتخبي عني شيء .. يالله مانبغى نأخر الريال ..
وغمزت لها
وقفت مكانها خولة وهي تأخذ نفساً عميقاً ووضعت قدمها وهي تفكر ..
كل ذلك الوقت وسمية تعرف .. لما لم تقول لها ..
لما هي لم تقل لها ..! ادارت رأسها يمينا ويساراً وقررت ان تنسى ..
يجب ان يمر اليوم سريعاً..
.
.
خرجت الجوهرة من المبنى وهي تسير صامته
لم تتكلم بكلمة واحدة ..
فتحت باب السيارة ثم قالت لعبدالعزيز والوقف خلفها
الجوهرة : لاتقول لاحد..
اتجه عبدالعزيز للجهة الأخرى من السيارة وهو يقول
عبدالعزيز : ولاحتى وحيد ؟
ركبت السيارة الجوهرة وهي تقول
الجوهرة : بالأخص وحيد ..
.
.
وقف وحيد بجانب احدى الغرف وهو يفتح الدالوب قائلاَ
وحيد : لازم كون لونها بينك ؟
جلست حنان على السرير وهي تقول
حنان : اهم نقطة ..
ابتسم وهو يقول لها
وحيد : خوذي اي غرفة باي لون وحطي عليها مفرش بينك
واكسسوارات وكذا تكون بينك
أخذت حنان نفساً عميقا حنان وهي تضع يديها على خصرها وتقول
حنان : شكلي بسوي كذا ..
وسارت امامه وهي تقول
حنان : اي غرفة طيب اختار .. بيضاء حلو صح ؟
سار خلفها وحيد وهو يبتسم على طفولتها ويقول
وحيد : اختاري اللي تريدين
على بعد خطوات منهم جلست خولة على أحدى الأسرة
ثم فتحت الدالوب الذي يجانبها وهي تقول
خولة : اعجبتني هاي.. اخذها كاملة ولا اخذ السرير من هنا
والطاولة من جهة ثانية .. شرايج ؟
انتبهت لسمية واقفة وتنظر لأحدى الجهات
وقفت خولة بجانبها هي تقول
خولة : شنو تشوفين ؟
ثم عقدت حاجبيها وهي تنظر لوحيد وحنان وتقول
خولة : ابغى اعرف ليش ينزل معنا .؟
ابتسمت سمية لها وهي تقول
سمية : المفروض تشكرينه .. على الأقل يسأل مو مثل ابوي ..
ووقفت باجنب احدى الأسرة وقالت وهي تتلمسه
سمية : اعجبني هذا .. باخذه ..
جلست بجانبها خولة وهي تقول
خولة : حلو هذا .. انا باخذ الغرفة هذيك كاملة ..
بعد مرور عدة ساعات
جلس وحيد على إحدى الأريكات وهو يشعر بالتعب
لايتطيع الأنسحاب الان ..سيقولون انه لم يتحمل
هو حقا لم يتحمل .. لما لم يغادر منذو ان اتى بهم الى المركز
تسائل عن تصرفاته التي لايعرف لها اسباب في بعض الأحيان
سمع رنين جواله
وابتسم وهو يقرأ ( العزي يتصل بك )
رفع السماعة ووضعها في اذنه وهو يقول
وحيد : مرحبا عزعز
عبدالعزيز : وش هالدلع كني بقرة
ابتسم وحيد وهو ينهض قائلاً
وحيد : هههههههههههههه اخبارك ..
عبد العزيز : طفشان وينك فيه
نظر وحيد لحنان الواقفة عند احدى المفارش وقال
وحيد : قريب .. تبغى نطلع اليوم انا وياك
عبد العزيز : تم بس مالي خلق ربعك لحالك ..
سمع وحيد صوت حنان تناديه فقال وهو يبتعد عن صوتها
وحيد : ان شاءالله جب معاك دجاجتين عشان نشوي انا وياك..
عبدالعزيز : خلاص تم وين نلتقي ؟
انتبه وحيد لحنان تقول له بصوت قريب
حنان : وحيد لقيت مفرش خطير لونه
ابتسم وهو يقول لعبدالعزيز
وحيد : باستراحة جدي .. يالله اشوفك هناك
واغلق الهاتف
ابتسم بحنان وهو يتبعها خائفا من ان يكون عبدالعزيز
قد سمع صوت حنان ..
.
.

رافع الراس..
25-08-2009, 06:28 AM
(6)
ثم اخذ نفسا عميقاً وهو يقف امام المفرش قائلاً
وحيد : حلو هذا ومناسب للون الجدار
اشارت حنان لسمية وهي تناديها بصوت عالي
حنان : سمية تعالي
تقدمت سمية ووقفت بجانب حنان وهي تقول
سمية : قصري صوتج
وابتسمت لوحيد وهي تقول
سمية : مادري متى بتكبر ..
حنان : وش رايج بهالمفرش
نظرت اليه سمية بضع ثواني قبل ان تقول
سمية : جميل .. تاخذينه ؟
حنان : ايه بروح اختار اباجورة وخداديات وكرسي
ابتسمت سمية لوحيد قائلة
سمية : اتعبناك معنا .. خلاص انا اكمل معها روح ارتاح
ابتسم وحيد لها وهو يقول
وحيد : لاتعب ولاحاجة .. بس جعت بروح اكل شيء واجي خلاص حنان
ادارت وجهها حنان لسمية وهي تقول
حنان : سمية سيري معه .. توج تقولين لي جوعانة
تضايق وحيد من حنان فهو لايبحذ فكرة الجلوس مع فتاة لوحدهما
ولكن لم يجد بدا من ان يقول بابتسامة
وحيد : تعالي نتعشى ..
ابتسمت سمية لوحيد وقالت
سمية : مرة ثانية .. توني اكلت شوكلاته لقيتها بحقيبتي ..
ابتسم وحيد لها
ثم توجهه لقسم الأطعمة
نظرت سمية لحنان وقالت بصوت غاضب
سمية : حنان انا عارفة انج تسوين روحج غبية .. مرة ثانية باقتلج فاهمة
ابتسمت حنان وهي تجلس على احدى الكارسي وتقول بضحكة متوسطة الصوت
حنان : هههههههههه طيب ..
وقفت سمية بجانبها وهي تأخذ نفساً عميقاً
يجب ان تكون هادئة .. هذا مايجب عليه
لاأحد لاأحد يجب أن يعرف بما تفكر فيه
ونظرت الى حنان وهي تجلس على عدة كراسي
وأبتسمت لها.. ابتسامة صغيرة .. حاولت ان لاتظهر ..
.
.
وقفت خولة امام احدى العملاء تتحدث وهي تقول
خولة : سرت بكل القسم مالقيتها ..
واعطته ورقة وهي تقول
خولة : شوف هذي المعلومات
ابتسم وحيد وهو يتقدم نحوها ويقول
وحيد : وش فيك
ابتسمت خولة له وهي تقترب منه وتقول
خولة : فيه رف اعجبني وابغاه .. ماعرف وين مكانه بالضبط
تمتمت وهي تنظر حولها وتقول
خولة : لابسة جزمة عالية وتعبت منها
وابتسمت وهي تنظر نحوه وتقول
خولة : هههههههههه وش دخلك بجزمتي ..
انتبهت بأحد العملاء يناديها قائلاً
العامل : هنا طلبك ياانسة
وابتسمت لوحيد وهي تبتعد قائلة
خولة : باسير اشوف هي ولا لا ..
اكمل وحيد سيرة متجهاً للمطاعم
وهو يتمتم بأحد الأغاني ..
.
.
بعد مضي ربع ساعة
جلس وحيد على إحدى الطاولات واضعا كوب بيبسي
مع قطعة ساندوتش صغيرة
تناول جواله من جيبه
ثم أتصل على سارة
بضع دقائق حتى سمع صوتها في الجهة الأخرى
وحيد : مرحبا سارة
سارة : اهلين وحيد
وحيد :هلا بك سوسو .. كيفك ؟
سارة : الحمد لله
وحيد : وش قاعدة تسوين
سارة :بالمنتدى كالعادة .. راح ترجع اليوم بكير ؟
وحيد : مادري بطلع مع عبدالعزيز بعد شوي
سارة : اها ..
وحيد : تبغين شيء قلت باسلم عليك
سارة : لامشكور بس مرني لاجيت صايرة بالليل اتأخر ماانام
وحيد : ان شاءالله ..
واغلق الهاتف ..
تناول وحيد قليلاً من العصير ثم اكل غالب السندوتش
واتصل على عبدالعزيز..
بعد مضي عدة ثواني
سمع عبدالعزيز يقول له بصوت عالي
عبدالعزيز : هلا والله
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : قومت الحارة كلها من صوتك .. شريت االأغراض
عبدالعزيز : ايه هذاتي بطلع للأستراحة.. لاتتأخر كلها يومين وبسافر أجل شغلك عشاني
ابتسم وحيد وهو ينهض قائلاً
وحيد : سم ماطلبت صعب .. شوي وجايك ..
اغلق الهاتف ثم نهض وهو يتصل على أسم " بنات عمي "
بعد عدة رنات اتاه صوت سمية في الجهة الأخرى
سمية : اهلين وحيد
وحيد : هلا سمية مظطر اطلع عندي شغل .. باخلي السواق يوصلني لسيارتي ويرجع لكم اي شيء يستصعب عليكم اتصلوا علي
سمية : مشكور كثير تعبناك معانا ..
وحيد : وش دعوة انتم زي خواتي يالله مع السلامة
وضع الجوال يجيبه وسار متوجهاً للخارج ..
.
.
بعد مرور ساعة دخل وحيد المرزعة الخاصة بجدة
ابتسم وهو يرى سيارة عبدالعزيز فركن بجانبها ..
وانتبه لجواله يرن كان ( عمي يتصل بك )
ضغط الزر الأخضر وهو يقول
وحيد : سم عمي
في الجهة الأخرى ..
وقفت سمية بجانب حنان وهي تقول
سمية : حنان تعبت نكمل بكرا
وقفت حنان بجانبها وهي تقول بصوت عالي
حنان : لا ابغى اخلص كل شيء اليوم
جلست سمية خلفها بجانب خولة وهي تقول
سمية : يووه تعبتني هالبنية .. وادارت وجهها جهة
خولة الممسكة بجوالها قائلة
سمية : شنو تسوين ..
ابتسمت خولة لسمية وهي تضع جوالها داخل الحقيبة وتقول
سمية : بادش مسج لفطوم ربيعتي ..
ونهضت وهي تقول
خولة : انا خلصت بس بقى ورد صناعي بروح ايبب لي شكل حلو
اخذت نفساً عميقاً سمية وهي تنظر الى حنان واغمضت عينيها
فقد كانت تشعر بالتعب..
.
.
اغلق وحيد الهاتف ثم دخل الى داخل مبنى المرزعة ..
وخرج مع باب اخر
طريق قصير حتى وصل لـ " دكة " تطل على تلة خضراء
انتبه وحيد لعبدالعزيز جالس على نهاية " الدكة " وامامه قدر متوسط الحجم وعليه حديدة مفرغة بواسطتها وضع الدجاج
جلس بجانبه وحيد وهو يقول
وحيد : الجو حلو توقعته حر
ابتسم عبدالعزيز وهو يقلب بالحديدة المفرغة ويحرك الدجاج
عبدالعزيز : ايه فيه هواء خفيف
وابتسم وهو يرفع رأسة قائلاً
عبدالعزيز : وكيف وحيد
جلس وحيد ينظر الى الساحة الذي امه وهو يفكر .. كيف وحيد
هل يعرف حقاَ كيف هي حالة ؟ بعد مرور عدة ثواني
أبتسم له وهو يقول
وحيد : بخير
ضحك عبدالعزيز بصوت عالي قائلاً
عبدالعزيز :كل هالتفكير عشان تقول بخير هههههههههههههه
لم يعلق وحيد .. كان منذو صغره هو عبدالعزيز يجلسون دائماً
قليلاً مايتكملون لكن .. يرتاحون للجلوس مع بعضهم البعض
صمتوا قليلاً ثم قال عبدالعزيز وهو ممسكة بالمنفاخ وينفخ بنار القدر
عبدالعزيز : قبل شوي صوت بنت تناديك .؟ مين هي
وابتسم وهو يرفع رأسة لوحيد
عبدالعزيز : لاتصير مخاوي من وراي
ابتسم وحيد مترددا ثم قال
وحيد : متى ؟
عبدالعزيز : لاتستغبي علي .. قبل شوي منهي
رمش وحيد وهو يتذكر حرص عمه أن لايعرف احد ..
ثم اخذ نفساَ عميقاً وهو يقول محاولاً الأبتسام
وحيد : اييه صوت رنا ؟
نظرإليه عبدالعزيز وهو يقول بوثوق
عبدالعزيز : وحيد صاير تكذب علي .. رنا وعفاف كانوا بجنبي .. وسارة كانت بغرفتها .!
يتبع ..
ترقبوا الفصل الخامس
غداَ بإذن الله في نفس الموعد


.

رافع الراس..
25-08-2009, 06:36 AM
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-767b2cfec9.jpg (http://www.winchare.com)

ALSHQ7A
25-08-2009, 07:26 AM
وحيد ماتسوى عليه يوم قال رنا ..
بارت هادي عكس ماتوقعت
وبرضو متـابعة pb058
* الرد تقلص من كثر ماهو يطير:sm12:وأنا بعد ما أتوب منب أنسخ :(

صـبـا نـجـد
25-08-2009, 07:41 AM
[quote]عبدالعزيز : وحيد صاير تكذب علي .. رنا وعفاف كانوا بجنبي .. وسارة كانت بغرفتها .![/quote

ههههههه اوم القفطه ..

متابعه طبعا ..
يعطيك العافيه

غُصون
25-08-2009, 08:13 AM
*
*

بارت روعه:sm5:
ياذا الوحيد الضعيف :(
ترى كل مادق جواله قلت بس هذي خويته pb192
ياخي تكفى حط له خويه توسع صدره من ذا الاشغال اللي عنده :dpb189

خوله ذي تكفى فك وحيد منها pb131
الحين يابنت اللذين عندتس واحد تحبينه وتبين بعد تكوشين على هذا !!!
وتغار من البزر اللطيفه حنان pb131
ياختي عطي اختس مجال اللي من افتكت من امتس واهي مبسووووطه ومتحررهpb034pb027pb189

يالبى وحيد بسpb189pb189
بكره بانتظارك بعدpb189
رافع bp039

nono nono
25-08-2009, 08:32 AM
صبـــاحـكـ ورد bp039


كأن البارت اليوم طويـــل ؟! ولا لأني مانمت حسيته كذا :D
المهم ماقدرت انام لحد ماخلصتــــــــــــــه.

للحين خـــوله ما ادري ايش تحس فيه :confused:

الأم وعبدالعزيــز احسهم كشفوا زواجه من زواجات العم او حاجه تخصه:rolleyes: << لبى الذكي :D

لا يكون سميـــه تحب وحيـــد !!!:sm17:

آآممممم ايه صرت مركزه اكثر :D اول حاجه قلت وضع البيبسي وبعدها قلت تناول العصير.. مدام يدخن خليه يخربها ويشرب بيبسي مايضر :D


تسلم يمينـــــك bp039
متابعــــه ...........

بنوته بعقال
25-08-2009, 09:08 AM
اهللللا بعودتك رااافع ..bp039bp039bp039bp039

امس كتبت رد مرتب وطويل بس طاارpb093
عاد ماافيني اكتب ثاني :D <<مواصله للحين مانامت ..
بس سجلني من متابعينك دائما ..

القصه شكلها رووووعه ..
متاااااابعه للأخر ان شاء الله..

شكل وحده من بنات العم بتحب وحيد :rolleyes:
ماابي يصير كذا ..
وبنات العم احس بتنعفس حياتهم ..:(
ووحيد ياعمممري ..مايدري يلحق على مين والامين ..
طلبات العم اللي ماتخلص .. والا بنات العم المساكين .. والا اخته ساره .. والااخوانه الصغاروخوااته ..

انا مااحس ان ساره بتحب عماد .. احسه بس بيساعدها بحياتها ..
اقصد من قصته بتنتبه لأشياء تصير لها .. او صارت لها ..

الام والعم .. ودي افجر فيهم pb131

الثلاثي المرررح :D ..pb189

الله يستر من السر اللي مغبينه الام وعبدالعزيز ..

بااانتظاااااار الجزء الجااي ..
ويعطيك الف عاافيه .. bp039


ماراجعت الرد قبل ماارسله..وتراني مواصله :rolleyes:.. اذا فيه خطأ .. ماكنكم شفتوه pb071

مطرقه
25-08-2009, 10:41 AM
رووووووووعه

بدأ الحماس والاسرار pb027

حبيت عبدالعزيز فجأة كذا :eek:
اليوم الجوهرة متربطه شياطينها عسى ماشر .. بنات العم كلهم رح يحبون وحيد لانهم محرومين من الاهتمام وهو ماقصر مهتم فيهم مره ..
عادل صاير ترمس اماراتي ياحركات .. عجبتي مره حركة اللهجات
يعطيك الف الف عافيه ومتابعين ان شاء الله للاخر

bp039 لك

M!ss MoOoN
25-08-2009, 11:25 AM
bp039bp039انا تحمست مع القصة
العم اناني مايفكر الابنفسه وانه يتزوج ووحيد هو الي ياكلها مسكين ارحمه
واخته سارة تكسر خاطري لوني منها سويت بانفسي شي
وبنات العم مساكين ابوهم مايسأل عنهم ووحيد الي طلعلهم فجأة لوانهم قاعدين بدبي ازين لهم
وعبد العزيز يوم صاد وحيد
متابعه بقوه
رافع bp039

يا لزيز يا رايق
25-08-2009, 08:08 PM
هالبارت فيه احداث واكشنات

غير عن البارت الي قبله مدري ما حسيت فيه كثر هذا وغير عن بدايه القصه تحس فيها

قوه اكثر

موفق ان شا ءالله ومتابعين لك pb189

رافع الراس..
25-08-2009, 08:15 PM
ردود الفصل الثالث
Al Shi5h
الله يعافيك ويبقيك
منورة الموضوع ياخلفهم
.
.
chocolate girl
الله يعافيك ان شاءالله قد ماقدر انزل اطول فصل ممكن
نورتي الموضوع ياخلفهم
.
.
ALSHQ7A
متابعة تليق بك ياخلفهم
نورتي الموضوع
.
.
الحياه حلوه
مادري ماقسمت الأجزاء كاتبها طويلة وكل يوم اخذ جزء منها
منورة المووضوع ..
.
.
هلالية كيوت
الله يعافيك ويبقيك
منورة
.
.
مطرقة
هههههههههههههه حلوة تخافين
شاكر لك هالطلة ياخلفهم
ومنورة الموضوع
.
.

OoجودoO
هلا والله فديتك
شاكر لك تعليقك على
القصة ومرورك ..
الموضوع ياخلفهم ..
وشاكر لك اطرائك
نورتي الموضوع
.

anahaddool
هلا والله
هههههههههههههه طايرتن بوهته
يعطيك العافية انتي على تعليقك ياخلفهم
منورة الموضوع وشاكر لك إطرائك ..
.
.
لبن وملح
متابعة تليق بك وبمستواك لبن
وشاكر لك تعليقك على الرواية ومرورك
منورة الموضوع ياخلفهم
.
.
nono nono
هلا والله
ههههههههههههه شفتي تصرف خوولة بنات <-- موب كنك انت اللي كاتب القصة
منورة الموضوع ياخلفهم
وشاكر لك تعليقك
.
.
رقيقة الأحساس
(وردة)
.
.
أبوي نسى يسميني
أكيد للحين لاخر فصل ممكن
انتظر تعريفك بفارغ الصبر
وكل واحد حاب يرسل تعريف أنا انتظره (قلب)
نورتي الموضوع ياخلفهم
وشاكر لك تعليقك ومرور
.
.
خفوقي لك
حياك وكلامك شهادة اعتز فيها
نورتي ياخلفهم
.
.
رتق
حياك والله كيفك انتي ؟
اسعدني كثير ردك
تعرفين انتي ان فكرة سارة وعماد
أقتبستها من رسائلك اللي ارسلتيها لي
ومتابعتنا انا وياك اسعدني كثير التعامل معك
وانتظر قصتك بفارغ الصبر
تحياتي ياخلفهم
وشاكر لك طلتك ومرورك وشاكر لك اطرائك ..
.
.
Al Shi5h
فديتك كلماتك رائعة كفيتي ووفيتي
ولاتدخل ولا حاجة الموضوع موضوعكم قبل لايكون موضوعي
نورتي الحته ياخلفهم
.
.

لبن وملح
25-08-2009, 08:46 PM
:mad::mad::mad:كل هالفيسات للعم يا انه قاهرني رحمت وحيد هالضعيف ما يعرف يقول
مشغووول اي شي :(
عزعزbp039 والله مدري ليه حبيته والله يعلم وش السر اللي بينه وبين أختهpb036pb036
سمية شكلها تحب وحييييييييييييييييدpb093وانا ما ودي بكذا,,
حناان رجة بزيادة تعقل شوي:)
خولة مدري وش تحس فيه احسها تايههة ما لقت مفسها من جت الرياض:confused
قصة عماد موت وحياة كلام مؤثر!!
بانتظار مزيد من ابداعكــــــــbp039
لك مني 1000 شكر..

chocolate girl
25-08-2009, 08:48 PM
متابعة وش ذا البارت الي يجننن امس نسيت انه فيه رواية اليوم تذكرت افطرت وجيت ركض على الاب توب

ابدعت والله
اهنيك
في انتظار البارت الجاي يامبدع

تحياتي لك

ابوي نسى يسميني
25-08-2009, 11:15 PM
آآه بس ياااقلبي يااوحييد..!!؟
عذآآآب.. تخيلت شكله..!!
آآه بس يااساااره احس انه معطي وجه البنات الثلاااث اكثر من سااره..!!

anahaddool
26-08-2009, 01:22 AM
مساء الخير رافعbp039
جزء امتعني كثييرpb030pb189
بس فيه شي ابغى اعرف وشو الشي الي الجوهر وعزيز مايبغون يعلمونه لوحيدpb036:D
الى الآن اكثر شخصتين حبيتهم وحيد وسارهpb189pb189
يعطيك الف عافيه وماتقصرbp039
بانتظار الجزء القادمpb189

رافع الراس..
26-08-2009, 05:46 AM
.


http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-f1facfd147.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
26-08-2009, 06:01 AM
.

http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-a6df74bd91.jpg (http://www.winchare.com)
(1)
نظر عبدالعزيز الى وحيد مبتسماً وهو يقول بوثوق
عبدالعزيز : وحيد كبرت وصرت تكذب علي .. رنا وعفاف كانوا بجنبي ..
وسارة كانت بغرفتها .!
رفع وحيد حاجبيه وهو يبتسم ويبحث عن إجابه قائلاً
وحيد : شفت بعدك ئساني عليك ..
ابتسم عبدالعزيز وهو يقول
عبدالعزيز : لاتضيع السالفة .. وين اللي ينصحني ويقول كلم واضحك ..
بس لايتطور الأمر ..لانه راح يكبر الموضوع وينقلب لنتايج سيئة ؟
ولا كلام .!
نظر اليه وحيد وهو يقول بسرعة
وحيد : عبدالعزيز لايروح بالك بعيد ..
عبدالعزيز : لا بس لاتنصحني وانت تسوي نفس ماأسوي
نظرعبدالعزيز الى الدجاج وهو يكمل قائلاً
عبدالعزيز : ماحد الحين مثالي .. الكل يخطي
أخذ نفساً عميقاً وحيد وهو يقول
وحيد : كنت مع بنات عمي
رفع رأسة عبدالعزيز قائلاً
عبدالعزيز :ولازلت تكذب اقولك رنا وعفاف كانوا جنبي .!
يعني بصدق اذا غيرت من جملة خواتي وقلت بنات عمي ؟
ابتسم وحيد لعبدالعزيز وهو ينهض قائلاً
وحيد : رجل اختك مو بس عند ه رنا وعفاف .. عنده حنان وسمية وخولة
أبتعد وحيد عن عبدالعزيز وجلس على حافة " الدكة "
أخذ نفساَ عميقاَ وحيد وهو يشعر بالضيق كان يجب ان لايقول لعبدالعزيز .. سيتطور الأمر
ويخبر الجوهرة .. هو محتفظأ بذلك السر هو وعمه منذو سنين ..
لما الان قاله لعبدالعزيز..
هل بسبب انه كان مهتم بنظرة عبدالعزيز له .. خاله وصديق عمره ..
أم بسبب أنه كان يريد أن يشارك أي شخص همومه .!
جلس عبدالعزيز بجانبه وهو يقول
عبدالعزيز : محمد متزوج على الجوهرة؟
صمت وحيد ولم يجب ..
وسمع عبدالعزيز يعيد السؤال بصوت عالي قائلاً
عبدالعزيز : وحيد جاوبني .. محمد متزوج على الجوهرة؟
صمت وحيد عدة ثواني ثم قال
وحيد : لا محمد كان متزوج نورة ثم تزوج الجوهرة
عبدالعزيز : وشلون وحيد قلي السالفة بالتفصيل .!
نظر اليه وحيد وهو يقول
وحيد : توعدني ماتقول لأمي
ابتسم له عبدالعزيز قائلاً
عبدالعزيز : تامر .. قلي كل شيء ..
ارتاح وحيد وقال
وحيد : تتذكر قبل 6 سنين عمي تعب وجلس بالمستشفى شهر كامل
عبدالعزيز : ايه اتذكر
وحيد : في ذيك الفترة طلب مني عمي اسافر لدبي
طبعا تعرفني كعادتي ماقول ليش ولا اناقش
حجزت على دبي ورحت..
وانا بدبي قابلت حرمه يمكن كان بالاربعين من عمرها
وكلني عمي اصلح لها عدة اوراق.. ماسئلت منهي ولا ليش لانه عمي كان له معارف كثير ..
واكتشفت وانا اصلح الأوراق .. انها متزوجة من محمد عبدالله ال..
طبعاً انصدمت .. وسئلت عمي وشلون يتزوج على امي ..
وهو يعرف انه كل الغناء والمنصب منها .. كذا يرد لها الجميل ؟
كان عبدالعزيز ينصت بأهتمام .. فور قول وحيد الكلمة الأخيرة قال
عبدالعزيز : وش قال لك ؟
وحيد : قالي عمي انه كان متزوجها قبل لايتزوج الجوهرة ..
طلب منه أبوه انه يتزوج أمي وماقدر يرفض لان جدي كان له سلطة عليه ..
يوم فكر يطلق نورة .. حملت بسمية .. ويقول أنه قرر أنه يتردد
مابين الجوهرة ونورة عشان يعطي كل وحده حقها ..
لانه كان صعب عليه يتخلى عن وحدة معها ولدها
عبدالعزيز : ثم
وحيد : عمي الحين مطلق نورة له خمس سنين صارت مشكلة بينهم ..
نورة فيها من طبع امي كثير عصبية وتبغى كل شيء لها
واضن سبب الطلاق كثرة تنقلات عمي ..
ضحك عبدالعزيز وهو يقول
عبدالعزيز : وش بلاه عمك منحوس
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : ههههههههه وهذا اللي قدرك ترد عليه .. زين مازعلت انه الجوهرة لها جارة
عبدالعزيز : انت عارف اختي مايصبر عليها أحد .. بعدين انا كنت شاك انه متزوج عليها ..
الحين البنات بالسعودية وشلون قبل شوي تقول ساكنين بدبي .!
وحيد : امس وصلوا من دبي ..
عبدالعزيز : البنات وامهم ؟
وحيد : لا البنات وجدتهم المغربية .. امهم تزوجت امريكي وراح تهاجر معه
عبدالعزيز : الحين امهم مغربية ؟
وحيد : لا سعودية امها مغربية .. اقولك البنات امس جبتهم من المطار
ووديتهم لبيتهم .. اليوم اتصلوا علي يبغون يشرون غرف ورحت ساعدتهم..
واللي سمعت صوتها حنان كبر رنا
نهض عبدالعزيز وهو يضحك قائلاً
عبدالعزيز : وانت نهايتك نص عائلات الرياض راح تكون وصي عليهم
ضحك وحيد وهو ينهض قائلاً
وحيد : ههههههههههههه والله مسؤلية .. تخيل بنات لحالهم مع عجوز .. لا والعجوز تحب تامر حسني
سمع وحيد ضحك عبدالعزيز بصوت عالي وهو يقول
عبدالعزيز : تامر حسني المصري ههههههههه
وحيد : ايه المصري ... يعني فكر كيف راح يتربون ..
عبدالعزيز : الحافظ الله ياوحيد .. يعني انت شايف بيتكم
رفع أحد حاجبيه وحيد وهو يقول
وحيد : وش فيه
ابتسم عبدالعزيز وهو ينظر لقطعة دجاج من الأسفل قائلاً
عبدالعزيز : يعني عذرا وحيد ..
بس اختي غالب وقتها طالعة ولا في غرفتها ولاعندها ضيوف
وامي مع خدامتها والتليفون ..وان فضت قالت باقول قصيدة سجلوا صوتي ..
وانت مشغول الله يعينك ..
تناول قطعة دجاج صغيرة وحيد وهو يقول
وحيد : صادق .. بس تدري مين اللي دايم افكر فيه
عبدالعزيز : مين ؟
وحيد : سارة .. امي ياعبدالعزيز مو طايقته ..
افكر احيانا اقول شكل سارة مو اختي
رفع رأسة عبدالعزيز وقال وهويعقد حاجبيه ..
عبدالعزيز : الشبه واضح بينكم
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : هههههههههههه عارف كلمة استعارية هذي
عبدالعزيز : تخيل صدق وحيد ان سارة مو اختك
وضع وحيد قطعة الدجاج في فمه وهو يقول
وحيد : يامصل كلامك احياناً .. عبدالعزيز وعدتني ماتقول لاامي ولاغيرها .. حتى عمي لايدري انك تعرف
عبدالعزيز : ولايهمك .. اصلا انت وش قلت لي ؟
نهض وحيد وخلع ثوبة وهو يقول
وحيد : ايه قلي عن اخبارك بلندن ؟
واتجهه الى داخل المبنى ليعلق ثوبة وهو يسمع عبدالعزيز يقول
عبدالعزيز : اخباري .. ترد الروح ..
وتمتم بينه وبين نفسه
ياروح الروح .. كفاية جرووح ..
بعد مرور عدة ساعات
وقفت سمية بين عدة اغراض وهي تنظر الى الساعة وتقول
سمية : صعبة بنات اليوم نخلص من كل هالاغراض
شوفوا الساعة 1 .. بكرا راح نسير بدري .. يالله ننام
واتجهت خارج الغرفة وهي تقول
سمية : انا بروح ايهز ملابسي واخذ حمام واسرح شعري وانام .. كيفكم
بعد مضي ربع ساعة
حاولت خولة ربط شعرها اللأسود القصير وهي تقول
خولة : يووه تعبت ,, خلاص حنان نكمل بكرا ..
سعلت حنان وهي تقول
حنان : ايه نكمل بكرا
وسارت مسرعة وهي تقول
حنان : بادخل الحمام قبلج
ابتسمت خولة وهي تصلح بنطالها قائلة
خولة : خوذي راحتج اصلا مو يايني نوم ..
وجلست أمام التلفاز ..
.
.
على بعد اميال منهم ..
طرق وحيد باب غرفة سارة وهو يقول لعبدالعزيز الواقف بجانبه
وحيد : شكلها نايمة .. قالت لي مر علي باليل
سار عبدالعزيز بعيداَ عن الغرفة وهو يقول
عبدالعزيز : باطلع أنا لغرفتي نصي نوم ..
سمع وحيد صوت سارة وأبتسم وهو يفتح الباب
دخل ووجدها جالسة أمام جهازها المحمول على ضوء الأباجورة
أبتسم وهو يجلس على الأريكة الي امامها قائلاً
وحيد : مانمتي ؟
ابتسمت سارة وهي تزيد من قوة اضائة الاباجورة قائلة
سارة : لا لي اسبوع مانام الا بعد الصلاة .. كيفك؟
وحيد : تمام انتي كيفك .. جوعانة اجيب لك شيء تاكلينه ؟
سارة : لالا ماني جوعانة .. خلنا نطلع لغرفة التلفزيون أخاف اقوم الخدامة
نهض وحيد وتناول سارة بين يديه وهو يقول
وحيد : سارةعلى فكرة وزنك صاير خفيف
أبتسمت سارة وهي تقول
سارة : والله آكل .. بس مادري ليش مااسمن
أجلسها وحيد على الأريكة التي تتوسط الغرفة الجانبية لغرفة نومها وهو يقول
وحيد : اجيب لك الاب توب
سارة : اييه باخذ منك مشورة
ابتسم وحيد واتجه لسريرها
تناول الجهاز المحمول وخلع سلك الشاحن منه
ثم اتجهه نحوها ..
ناولها الجهاز المحمول وجلس بجانبها وهو يقول
وحيد : وش المشورة اللي حابه تطلبينها مني
ابتسمت سارة ونظرها على الجهاز المحمول وهي تقول
سارة : استشارة قصصية ..
ناولته الجهاز وهي تقول
سارة : شوف صندوق رسائلي .. اقرا المقدمة ثم الفصل الأول
والثاني والثالث وعطني رايك
عدل جلسته وحيد وبدأ بقرائة الفصل الأول

رافع الراس..
26-08-2009, 06:13 AM
.
(2)
بضع دقائق حتى أغلق وحيد الرسالة
وهو يقول
وحيد : وحيد حلو اسلوبة وش رديتي عليه ؟
سارة : باقولك وش رديت عليه اقرا الفصل الثاني
قرأ وحيد الفصل الثاني
وبعد عدة دقائق ابتسم وهو يغلق الرسالة ويقول
وحيد : تحمست وش قالت له البنت .. فيه فصل ثالث.!
تناولت سارة الجهاز من يده وأبتسمت وهي
تفتح رسالة بعنوان الفصل الثالث " عيناها"
سارة : هذا اليوم ارسله لي
تناول وحيد الجهاز المحمول من يدها وبدأ بالقرائة
عيناها تأخذني لجنانٍ
أو نهرٌ في أجمل وديانٍ
عُدتُ فلم أقو علي النسيانِ
فرجعتُ إلي أجمل عينانِ * منقول
هذا ماكان يتمتم فيه عماد وهو يسمع الفتاة التي امامه تطلب الحديث اليه
اعادت الفتاة سؤالها قائلة ..
..: هل انت منشغل ؟ أريدك قليلاً في أمر مهم
سعل قليلاُ عماد وهو يبتسم قائلاً
عماد : بالطبع .. لكن من انتي ؟
سارت أمامه الفتاة وهي تقول
الفتاة : ستعرف أتبعني
تبعها عماد وهو يحاول في داخله .. ان يجعل نفسه طبيعياً
ويفكر بعيناها .. لم يعجب قبلاً بعيني كعيناها .. كانتا جميلتين
وبارقتان .. وجذابتان للغابة
انتبه عماد لصوتها يقول له ..
..: مابالك يافتى تنظر الي كل تلك النظرات الحارة .. غض طرفك قليلاً
لم يجد بدا عماد من ان ينزل طرفة خجلاً وخائفا من صوتها ..فقد بدا قوياً كأنه يضربه
سمعها تكمل حديثها قائلة ..
..: لو سمحت تزوجني
نظر اليها عماد فاتحاَ فمه كله وهو يقول
عماد : اتزوجك ؟
نظرت اليه الفتاة وهي تضحك قائلة
الفتاة :نعم .. لما ان مستغرب ؟
عماد : ولكن انا لاأعرف حتى اسمك
أبتسمت الفتاة وهي تقول له
الفتاة : اسمي سهى
أبتسم عماد وهو يرد عليها قائلاً
عماد : سهى نعم انتي ابنة أم أحمد..
أعرف والدتك
أبتسمت سهى وهي تقول
سهى : نعم اعرف انك تعرف والدتي .. ولذلك اطلب منك الزواج
نظر اليها عماد مستغربا جرئتها .. ومعجباً حتى الثماله يعينيها وهو يقول
عماد : ولما تريدين الزواج مني ؟
سهى : يبدو لي انك شاب هادئي أريد ان اتزوجك واهاجر الى الخارج من دون عودة .. أمي تريد تزويجي من اي شخص ..
وانا اريد ان اكمل دراستي واصبح مشهورة
أجابها عماد بابتسامة وهو يقول
عماد : ومالذي يجعلك تعتقدين اني ساوافق على فعل كل ذلك ..
سهى : لست متأكدة لكن طرأت علي تلك الفكرة وانت اول من طرأ على فكري
عماد : امك كيف ستوافق علي لااملك ريالاً واحدا حتى ادفعه كمهر .. وبيتي قديم .. لن توافق امك حتى لو انا وافقت
ابتسمت سهى وهي تقول
سهى : انت مقبول الشكل سأجد حجة اتعلل فيها اني احبك ..
وانه لايهمني المال ..وأمي لن تمانع ..
وقف عماد متسمرا ويفكر قليلاً يريد ان يرفض لكن ..
كيف تفوته فرصة ان يتزوج من ملاك ..!
عماد : ومامكسبي انا ؟ انتي ستتزوجين مني وتهاجرين .. وانا ؟
سيقول الناس أنكي سافرتي وتركتيني ؟ ثم هل لديك مالٌ يساعدك على الهجرة
وابتسم وهو يكمل قائلاً
عماد : سهى هيا اذهبي الى بيتكم .. وانتظري عقلك ان ينضج ثم فكري بما تريدين .!
نظرت اليه سهى وقالت بصوت غاضب
سهى : عقلي انضج من عقلك .. كنت اعتقد انك ستساعدني .. سترحم حالي ..وتكفني عن صراخ امي ..
سار عماد مبتعدا عنها وهي يقول
عماد : صراخ امك خير لك من ان تسيرين في الحياة وحيدة
أبتعد عنها وهو يفكر بما حدث ..
أبتسم قليلاً وفور اقترابة من باب منزله صدرت منه ضحكة ..
كيف فكرت بتلك الفكرة .. داعبت مخلية عماد فكرة ان سهى زوجته ..
تخيل انه يدخل الى المنزل ويجد الغداء مُعد وسهى تستقبله وتضحك معه وهي تخلع شماغة
وتساعده على الجلوس على الطاولة تجلس امامه وتطعمة قطعة الدجاج بيدها الناعمة
ادار رأسه يمنياً ويساراً وهو يفتح باب المنزل يتمتم في داخله..
يالاحلام التي تهدم حياة الشخص احياناَ
فتح الباب ثم وقف قليلاُ مفكراً بعدة امور .. ثم اغلقه ..
واتجه نحو منزل سهى ,,
يتبع ,,
ابتسم وحيد وهو ينظر جهة سارة ويقول
وحيد : حلو حلو .. وش رايك ليه راح لمنزل سهى ؟
تناولت سارة الجهاز المحمول منه وهي تقول
سارة : مادري بأنتظر الجزء الجديد ..وش رايك ؟
وحيد : جميلة .. قلتي لي انه يقول انها قصة حقيقة ؟
سارة : ايه أضن ان الأحداث تحدث في الحاضر ..
يمكن هذا الموقف امس او قبلة
اتكئ وحيد وهو يقول
وحيد : صدق .. فكرة حلوة ..
وأبتسم وهو يقول
وحيد : بارسلك وش يصير لي كل يوم .. شوفي يمكن تصير قصة
ابتسمت سارة وهي تضغط زر تحويل الرسالة وتقول
سارة : كنت باقولك .. حلو يتكلم عن غيره .. يعني عن عدة عوايل
ولا امدحهه واخليه يكمل تكلم عن نفسه بس
صمت وحيد قليلاً ثم قال
وحيد : خليه على نفسه بس زي القصص العالمية
كلهم يتكموون عن شخصية واحدة صح
سارة : ايه
وحيد : خلاص خلي قصته تكون مختلفة
ابتسمت سارة وهي تكتب بعد اقتباس الرسالة
مرحبا أخوي سهم ..
عماد وسهى اول ثنائي ظهر بالقصة ..
ربما يكون الثنائي الوحيد وربما الأول
قصتك تحتوي على مفاجآت جميلة ..
وعنصر التشويق بها جميل ..
متحمسة وكلي شوق لأعرف لما عماد توجهه الى منزل سهى
.. سارة ..
وضغطت زر إرسال
ثم أغلقت جهازها المحمول سارة وهي تقول
سارة : تدري شعور اللي حاب يعطي ..
ابتسم وحيد لها وهي تكمل قائلة
سارة : انا كذا حابة اعطيه دفعة عشان يكتب ..
هو متحمس لحارتهم ومتحمس يكتب عنها .. واسلوبه حلو
عشان كذا حابة احمسة مااخليه يتراجع بس مو عارفة وشلون
وحيد : عادي خلك طبيعية .. بس حاولي تحمسينه بالكلام والجمل
الي تبين موهبته .. تحمست معاه علميني بالقصة مع مستجداتها ..
ثم صمت قليلاً وقال
وحيد : انتي متخيلة وشلون عايش لحالة وهو ربى نفسه بنفسه
اشارت رأسها سارة بعلامة الأيجاب وهي تقول
سارة : تتوقعه يبالغ ؟
وحيد : مادري .. خلينا نشوف باقي مجريات القصة ..
بس اي حي بمكة ؟ ماذكره بالقصة صح
سارة : لا حتى ماكملته بالماسنجر .. قبلت اضافته وحضرته ..
مادري احب تكون علاقتي مع الجنس الاخر رسمية ..
ابتسم وحيد وهو ينهض قائلاً
وحيد : ايوه يارسمية ياقوية .. بطلع لغرفتي تبغين شيء ؟
سارة : بس ضعني حيث اخذتني وانقلع
ضحك وحيد وهو يحملها قائلاً
وحيد : هههههههههههههههه طيب ..
تناولها بين يديه وهي ممسكة بالجهاز المحمول ثم وضعها على السرير وانصرف
من الغرفة متوجهاَ لغرفته ..
بخطى بطيئة يفكر .. بكل شيء ..
.
.
.

رافع الراس..
26-08-2009, 06:31 AM
.
(3)

مر شهر على وحيد .. بطيئ يحاول ان يوفق بين
تدريسة في الجامعة .. وبين والدته التي اصبحت دائمة الخروج
وبين طلبات اخوته واخواته وبين الإهتمام بنات عمة حيث
أنه كان بصفة شبه يذهب اليهم
ويتطمئن عليهم ..
وعمة يومياً يتصل .. ولكن هل حضر بالطبع لا..
فقد الف الجلوس والسكن في لندن مع زوجته الجديدة التي يبدو انه ستكون زيجة
طويلة .. انتظر وحيد ان يتصل عمه ويخبره انه طلق زوجته
كعادته في السنين الأخيرة اسبوع او اسبوعان ويطلقها ..
ولكن يبدو ان زوجته الاخيرة .. صباح الأردنية ..
يبدو أنها ستكون زوجة من نوع آخر ..
كل يوم عن الاخر يزداد عمه تعلقاً بها ..
وهذا ماأقلق وحيد ..
كان يهاتف عبدالعزيز يومياَ..
وبالاسبوع مرتان او ثلاث يقابل مساعد واصدقائه
يسعد معهم وينسى همومه قليلاُ..
في إحدى الأيام اتى وحيد من الجامعة ونام الى ان اصبحت الساعة7 مساء
نهض من نومة واتم صلواته .. وتذكر أنه لم يصحح بعض اوراق طلابه ..
تناول اوراقه من الدرج ..
وخرج من غرفته متوجهاَ للصالة ..
جلس على إحدى الأريكات ووضع الأوراق امامه
أخرج باكيت دخانة ثم أشغل احدى الأعواد ووضعها على فمه
وبدأ بإكمال تصحيح الأوراق
انتبه لصوت رنا تجلس بجانبه وهي تقول
رنا : وحيد امس عطلت عرفت
كان وحيد يقرأ اجابة إحدى الأسئلة وهو يقول
وحيد : المطلوب مني ؟
رنا : ابغى اغير جو ..
وحيد : عندك السواق
رنا : لحالي ملل ابغى كائن حي معاي
رفع رأسة وحيد وهو يبتسم متغصباَ قائلاً
وحيد : شايفتني فاضي .؟
اخذت نفساً عميقاً رنا وهي تنظر الى الأوراق التي بيده وتقول
رنا : تصحح اوراق امتحان
وحيد : ايه
ابتسمت رنا وهي تقول
رنا : طيب ابغى اصحح معك ..
أعطاها عدة أوراق وهو يقول
وحيد : اجمعي الدرجات وحطي الدرجات النهائية تحت ..
وناولها قلم رصاص وهو يكمل حديثه
وحيد : خلي كتابتك خفيفة لاتبان ..
جلست رنا على الأرض وهي تقول
رنا : سم ..
انتبه وحيد لطفل في السابعة من عمره يقف فوقة وينظر بصمت
رفع رأسة وحيد وقال وهو يرفع حواجبه
وحيد : عبدالحكيم وش تبي ؟
قال الطفل ذو العينين الواسعتين والبشرة البيضاء وهو يرمش ..
عبدالحيكم : ابغى اشوف متى تضرب نفسك
نظر وحيد لرنا التي تنظر نحوهم وقال له
وحيد : ليش
ثم انتبه لعود الدخان بيده وابتسم وهو يطفئة قائلاً
وحيد : خلاص ضربت نفسي قبل شوي ..
جلس عبدالحيكم بجانبه وهو يقول
عبدالحكيم : ورني ضربتك ..
نظر وحيد لرنا قائلا
وحيد : رنا افتحي سبيستون لعبدالحكيم
وقف عبدالحكيم وهو يقول
عبدالحكيم : تصرفن ؟ يالله ورني ضربتك ماراح اقول لعبدالله وعبدالسلام ..
وقفت رنا وهي تمسك بعبد الحكيم وتقول
رنا : تعال اوريك سبيستون
ابعد يدها عبدالحكيم وهو يقول
عبدالحكيم : ابغى اشوف وحيد وهو يضرب نفسه
ضحكت رنا وهي تقول
رنا : وش يقول وحيد ههههههههههه ليش تضرب نفسك
ابتسم وحيد وهو ينهض قائلاً
وحيد : هذا سر بيني وبين عبدالحكيم صح ..
تبعه عبدالحكيم قائلاً
عبدالحكيم : سر رجال .. ترويني بالغرفة
نظر امامة وحيد وهو يفكر برد عليه ثم جلس وهو يقول
وحيد : ماراح تعلمهم
ابتسم عبدالحكيم وهو يقول
عبدالحكيم : ماراح يدورن .. بس انا ..
امسك ووحيد بيد عبدالحكيم وفتح بلوزته بيجامته القطنية
حتى ظهرت شامة سوداء في الجزء الجانبي من البطن
وضع يد عبدالحكيم على الشامة وهو يقول
وحيد : شوف .. قبل شوي ضربت روحي وطلع لي الجرح هذا
ابعد يده عبدالحكيم وهو يقول
عبدالحكيم : الدخان مضر بالصحة .. ليش ماتتركة
ابتسم وحيد وهو ينهض ويقول
وحيد : خلاص بتركة عشانك ..
ودخل الغرفة ابتسم وهو يجلس على اريكة غرفة النوم الخاصة
به ووضع الأوراق امامه ..
بضع دقائق
انتبه لرنا تدخل وهي تضحك قائلة
رنا : هههههههههههههه اجل لادخنت تضرب روحك ههههههههههههه
ابتسم وحيد وناولها الورقة وهو يقول
وحيد : وش اسوي بهم يبغون يدخنون يقلدونن قلت لهم هالكلام
جلست رنا وتناولت الورقة وهي تقول
رنا : ههههههههههههه طيب حل الأمر ولاتدخن .. على الأقل لاتدخن عندهم ..
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ان شاءالله ..
بعد مضي عدة دقائق ..
دخل عليه عبداالله وهو يحمل جواله

تناولت رنا الجوال من يد عبدالله وهي تقرأ اسم المتصل
skh يتصل بك
رنا : مين هذا ؟
اخذ الجوال من يدها وهو يقول
وحيد : مالك شغل ..
اطلعي شوي ..
نهضت رنا وهي تضع القلم على الورقة وتقول
رنا : تخاوي من ورانا .. عادي قلي ..
عندك فرند وحدة ثنتين .. ماعندي مانع
وخرجت وهي لازالت تتكلم
ضغط وحيد الزر الأخضر واتاه صوت انثوي
ناعم في الجهة الأخرى يقول
..: مرحبا وحيد
ابتسم وحيد وهو يسمع صوتها ونهض وهو يقول
وحيد : هلا سمية ..
سمية : اسفة على الأزعاج ..
بس اتصل على السواق مايرد علي
وحيد : غريبة وينه ؟
سمية : مادري جدتي تعبت ومحتاجين
نروح فيها للمشفى ضروري ..
خلع وحيد بلوزتة القطنية وهو يقول
وحيد : دقايق وجاي
واغلق الهاتف
ارتدي بنطال جينز كحلي وبلوزة بيضاء قطنية عليها كتابات
حمراء ..خرج من غرفته ثم أقفلها خلفه
وتوجهه للدور السفلي
انتبه لوالدته تصعد السلالم وهي مرتدية ملابس رسمية ..
وقف وقبل رأسها وهو يقول
وحيد : اهلين يما .. كيفك ..
الجوهرة : الحمد لله ..وراك مستعجل وين تبي تروح
تركها وهو ينزل السلالم قائلاً
وحيد : مرتبط شوي ..اشوفك بالليل ..
وخرج من المنزل ..
أدار السيارة ..وهو يسمع صوت جواله يرن
تناول هاتفه ونظر الى الشاشة كان skh يتصل بك ..
ضغط الزر الأخضر .. ثم سمع صوت سمية بالجهة الأخرى بأنفاس متقطعة وهي تقول
سمية :وحيد اسرع جدتي اغمي عليها
وحيد : دقايق ان شاءالله وأنا عندكم .. حاولوا تتصلون بالأسعاف ..واغلق الهاتف..
وهو يضفط على زر البنزرين ..
دقائق حتى انتبه لسيارة من نوع جمس تصتدم به ..
.
.
أوقف السيارة فجأة بعد ان ادار المقود ليدخل الى احدة المسارات الجانبية
تنفس طويلاَ وهو يفتح عينيه ..
نظر الى جسمة .. لم يصب بشيء
رفع يده قليلاً تؤلمة
فتح الباب وخرج من السيارة ببطئ
أدار رأسة ليرى السيارة التي استصدمها كيف اصبح حالها
تقدم منها ورأى شاب اسمر البشرة من جنسية غير سعودية يقول له
الشاب : انت فيه اسرع فيه مشكلة
صافحة وحيد وهو يقول
وحيد : اسف الخطأ علي
انتبه لباب السيارة ينفتح وتخرج منه
فتاة متوسطة الطول ترتدي عبائة سوداء ..
وتغطي نصف وجههاومعها حقيبة بيضاء كبيرة ..
الفتاة : والأسف بعدين راح يفيد ؟
صدم وحيد من صوت الفتاة العالي
وقال بصوت هادئ
وحيد : اعتذر مرة ثانية
ناول السائق كرت صغيرة اخرجة من جيبه وهو يقول
وحيد : اي اصلاحات للسيارة هذا رقمي
وابتعد مسرعاً وهو يكمل
وحيد: اعتذر مرة ثانية
وركب السيارة ليتجهه الى منزل بنات عمه ..
بعد مضي ربع ساعة
وصل وحيد إلى المنزل
ضغط على جرس المنزل ثواني فتحت له الباب حنان وهي تقول
حنان : اهلين وحيد ..
اغلق الباب وحيد خلفه وهو يقول
وحيد : كيف جدتك ؟
دخلت حنان داخل المنزل وهي تقول
حنان : الحمد لله صحت من الغيبوبة
اخذ نفساَ عميقا وحيد وهو يقول
وحيد : الحمد لله ..
وأكمل وهو يسير خلف حنان
وحيد: بس راح ناخذها للمستشفى إحتياط
دخل الى الصالة الرئيسية
ووجد خولة جالسة على احدى الأريكات
وهي تبكي وتضم جدتها ..
نظر وحيد لحنان وهو يقول بصوت منخفض
وحيد : ليه تبكي خولة
ابتسمت حنان لوحيد وهي تقول بصوت منخفض ايضاَ
حنان : البنت حساسة حبتين ..
أقترتب حنان من جدتها وهي تقول
حنان : جدة سميرة .. تبغين نروح فيج للمشفى
ابعدت الجدة خولة وهي تقول
الجدة : لا مابدي لامشفى ولا شي .. بدي تامر حسني ..
خولة كاتبعدي شويا عني ..ماني مايته ولا تعبانة انا بخير
ابتسم وحيد صامتاً ولم يعلق ..
.
.
.

رافع الراس..
26-08-2009, 06:34 AM
.
(4)
ً قالت سمية وهي تخرج من المطبخ وبيدها كأس ماء
سمية : يدتي لازم نروح فيج للمشفى ..
توج مغمى عليج وقبل ساعة تشكين من بطنج
اقترب وحيد من الجدة وهو يقول
وحيد : نروح بس نتأكد .. ماراح تطول السالفة
ابتسمت الجدة لوحيد وهي تقول
الجدة : كيفك وحيد ..
ابتسم وحيد وهو يجلس امامها ويمسك بيدهاه قائلاً
وحيد : الحمد لله سميرة .. كيفك انتي ..نروح للمستشفى شوي
نظرت الجدة لخولة وهي تقول
الجدة : خولة لاك ابعدي شويا عني .. كتمتي نفسي يابنتي
ونظرت لوحيد وهي تقول
الجدة : انا بخير .. حبة بنادول كفتني .. وصرت زي الحديد لاك شوفني
نهضت وهي تمسك بيد خولة وتقول
الجدة : حابة اروح لغرفتي شوي ..
تناولت الجدة كأس الماء من سمية وهي تبتسم لوحيد وهي تقول
الجدة : لاك صايرين مابنشوفك الا قليل .. كثر جياتك لهنا ..
ابتسم وحيد وهو يمسك بيدها الأخرى ويقول
وحيد : ان شاءالله
تناولت حنان يد جدتها من وحيد وهي تقول
حنان : جدتي بتئول الحق .. لاك ليش جياتك لعندنا صايرة اليله
وابتسمت له وهي تغمز ..
وساروا خولة وحنان وهم ممسكين الجدة متجهين نحو غرفتها
قال وحيد لسمية وهو يجلس
وحيد : اول مرة جدتك يغمي عليها ؟
دخلت سمية المطبخ وهي تقول
سمية : ايه .. بس الحمد لله شكلها طيبة
نهض وحيد ووقف عند باب المطبخ وهو يكمل قائلاً
وحيد : مو لو نروح فيها للمشفى نكشف عليها احسن .. للأطمئنان
ابتسمت سمية له وهي تفتح باب الثلاجة وتقول
سمية : يدتي عنيدة اذا قالت لا يعني لا .. ان شاءالله انها طيبة
تناولت ثلاث برتقالات وأغلقت الثلاجة وهي تكمل قائلة
سمية : اسفة تعبتك معنا .. بس كانت تشكي من بطنها .. وخوفتني عليها
حرك وحيد نظارته وهو يقول
وحيد : لا لا مافي تعب ولاحاجة .. الحمد لله على سلامتها ..
كان سيتجهه للصالة ..
ولكن اثر الوقوف مكانة .. متأملاً سمية وهي تقطع البرتقالات ..
كانت ترتدي بنطال بيجامة أخضر الون ذا خطوط بيضاء
وبلوزة بيضاء قطنية طويلة الأكمام ..
كانت تتحرك بخفة وبسرعة متوسطة ..
بهدوء تتحدث الى الخادمة وبهدوء تمسك بالسكين ..
وخصلات شعرها المجعد ذا اللون الكستنائي
يتهاف مع كل حركة تتحركها.. أبتسم يتابعها صامتاَ
مستمتعاً بما يشاهده .. ومتأملاُ ماتفعله ..
أدارت سمية رأسها للخلف وهي تقول للخادمة الواقفة أمامها
سمية : روحي شوفي بابا وحيد يبغى شاهي ولا قهوة
وابتسمت وهي ترى وحيد وتقول
سمية : هيه انت هنا ..
تناولت البرتقال الثانية بيدها وهي ممسكة بالسكين وقالت
سمية :وش تبي شاهي لاقهوة ؟
عدل من وقفته وحيد وهو يبتسم خجلاَ من وقوفة الذي كان في غير محله وقال
وحيد : شكرا ماأبغى شيء
وادار وجهه للخارج وهو يقول
وحيد : باروح اتطمن على جدتك ..
وتوجهه الى غرفة الجدة
وهو يؤنب نفسه على وقفته صامتاَ في المطبخ..
كان تصرفاً غير صحيحاً ..
.
.
أخذت نفساً عميقاَ سمية وهي تراه يبتعد
وتمتمت في داخلها .. امباي ليش كان واقف ومايتجلم ؟..
نظرت إلى ملابسها ولمست خصلات شعرها بيدها اليسرى ..
وقالت للخادمة وهي تتناول آخر برتقالة وتقول ..
سمية : سوي شاهي احمر سكر وسط بسرعة ..
.
.
طرق وحيد الباب طرقتين
ثم سمع صوت حنان من داخل الغرفة يسمح له بالدخول ..
ابتسم وحيد وهو يدخل الى داخل الغرفة قائلاً
وحيد : كيفها سميرة
ابتسمت الجدة وهي تبعد خولة وتقول
الجدة : تعال هنا اجلس جنبي
نهضت خولة وهي تقول
خولة : امباي يدتي بعتيني ؟
ابتسم ووحيد وهو يجلس امامها ويقول
وحيد : اجلس هنا مشكورة ..
وقفت حنان وهي تقول
حنان : ربيعتي راح تيني بعد شوي ..
بروح أيهز غرفتي .. خرعيتني يدتي
قبلت حنان رأسها وخرجت ..
جلست خولة مكانها وهي تضم قدميها قائلة لوحيد
خولة : خرعتنا يدتي .. الحمد لله على سلامتها
ابتسم وحيد ولم يعلق ..
نظر الى ساعته كانت تشير إلى الثامنة
بقي على موعده مع مساعد ساعتين .. هل يخرج ذاهباً الى البيت
ام يجلس عند بنات عمه إلى ان يحين الوقت .؟
انتبه لصوت الباب ينتفح وابتسم وهو يرى سمية
تدخل وبيدها كوب عصير برتقال قائلة
سمية :يدتي شنو أسوي لج عشا ؟
تناولت الجدة العصير من يد سمية وهي تقول
الجدة : مابدي شيء .. بدي انام شوي .. لك مرسي سمية ..
ابتسمت سمية وخرجت من الغرفة
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : الحمد لله على السلامة سميرة .. باطلع انا تبغين شيء ؟
استلقت الجدة على سريرها وهي تقول
الجدة : لا مرسي ..
توجهه وحيد خارج الغرفة ..
انتبه للخادمة تضع صينية شاهي فيها عدة فناجين ..
دخل المطبخ وحيد وهو يقول
وحيد : باطلع سمية تبغين اي شيء
غسلت سمية يديها وهي تقول
سمية : ايه ابغاك تبشرب الشاي
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : باطلع مرة ثانية ..
سمية :براحتك ..
براحتك لم تكن تلك الكلمة التي يريد ان يسمعها وحيد ..لما لايعرف ..
نظر خلفة وابتسم وهو يرى حنان تنزل من الدرجات قائلة
حنان : راح تسير ؟
وحيد : ايه تبغين شيء .؟
امسكت بيده حناان وهي تتجه نحو الشاي قائلة
حنان : اشرب كاسة شاهي وحدة على الأقل ..
ابتسم وحيد وهو يجلس قائلاً
وحيد : عشانك .. كيف امتحناتك.؟!
وقفت حنان تسكب الشاهي في الفنجان وتقول
حنان : الحمد لله .. بس ياخي باقولك شيء .. بناتكم فيهم شوفة روح
تناول وحيد الفنجان من يدها وهو يقول
وحيد : هههههههههه هذا استنتاج شهر يعني
جلست حنان وهي تقول
حنان : اييه كل همهم يزمتي كذا شنطتي كذا يوووه الخ الخ ماعجبوني ..
ضحك وحيد متذكرا عفاف ورنا قائلاً
وحيد : هههههههههههههه اكيد فيه انواع يعجبونك انتي دوري
حنان : ايه تعرفت على بنية .. اسمها سارة طيبة طيبة وايد ساعدتني كثير ..
راح تجيني بعد شوي ..
اول بنت سعودية اصادقها ..احس اني متحمسة وايد ..
ابتسم وحيد وهو يرى خولة تجلس بجانبهم وهي تقول
خولة : يوووه يدتي بس تهاوشني ..
حنان : بعذرها بس لازقة فيها فكي شوي
وقفت خولة واتجهت نحو الأبريق وقالت وهي تسكب لها الشاي
خولة : احبها .. امباي وش اسوي ..
قال وحيد وهو يضع فنجان الشاهي على الطاولة
وحيد : كيف امتحاناتك خولة
ابتسمت خولة وهي تجلس ممسكة بالفنجان قائلة
خولة : الحمد لله وايد حلوة .. بكرا آخر امتحان
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : الحمد لله .. ميهز لكم جوايز وايد حلوة اذا جبتوا نتايج زينة
ابتسمت حنان وهي تنهض
حنان : ههههههههههههههه شفتي خولة وحيد صاير ازين مني ومنج بالكلام الأمارتي
نهضت خولة وهي تقول
خولة :هههههههه شفتي .. وين .. راح تطلع!
حنان : بدري
وحيد : عندي موعد ولا والله جلستكم حلوة
وتوجهه للخارج وهو يقول
وحيد : مع السلامة
ابتسم وهو يرى سمية عند باب المنزل وقال
وحيد : انتي هنا احسبك بالمطبخ
وتندم على تلك الجملة .. مادخله هي بالخارج ولا بالداخل
ابتسمت سمية وهي ترفع عدة أكياس في يدها قائلة
سمية : طالبة من السوبر ماركت بعض الأغراض .. راح تطلع .!
وحيد : ايه بطلع .. تبغين شيء ؟
قالت سمية وهي تتجه داخل المنزل
سمية : لا شكراَ .. مع السلامة ..
خرج من المنزل وحيد
متوجهاً الى منزلة .. سيقضي ساعة
في تصحيح بقية أوراق الأمتحان
قبل ان يخرج لرؤية صالح ومساعد ..
كان يسير بسرعة متوسطة ..
وبعد مضي عدة دقائق
اكتشف ان كل مايفكر فيه .. هو ماحصل في منزل بنات عمة
ضحكات حنان .. وبرائة خولة .. وهدوء سمية ..
أخذ نفساً عميقاَ ثم أبتسم وهو يضغط على زر المسجل
.
.

رافع الراس..
26-08-2009, 06:37 AM
.

ً(5)
.
بعد مضي نصف ساعة
اوقف وحيد سيارته في كراج المنزل
ثم توجهه صوب مبنى المنزل
عند وقوفة بجانب الباب أنتبه ان الباب منفتح .. فتح الباب بهدوء ..
وفور دخولة انتبه لصوت فتاة تتحدث بالهاتف ..
امسك بالباب ليغلقة..
ورأى أمامه فتاة حنطية البشرة ذات شعر اسود متوسط ومموج
وعينين ناعستان وفم متسع ممتلئ قليلاً وجسم نحيف مائل للأمتلاء
كانت ترتدي بنطال جينز وقميصا خربزي اللون من الساتان خالي من الأكمام .. وتتحدث بالهاتف بصوت ناعم وعالي ..
وبضحكات متقطعة
وهي تنظر للأرض غير منتبهه لوحيد الواقف امامها
وقف وحيد يتأملها .. جذبه جسمها .. وشعرها ..
وضحكاتها المتقطعة ..
وتسائل من تلك الفتاة التي يراها لأول مرة في منزلهم ..
سمع صوت عفاف البعيد وهي تنزل السلالم قائلة
عفاف : وحيد ادخل الغرفة
وأتنبه وحيد انه واقفاً يتأمل الفتاة منذو ثواني ..اغلق الباب بقوة .,,
وهو يسمع صوت صراخ قصير ..
ووجهه سيرة للغرفة الجانبية صامتاً وهو يستمع لاصوات الفتيات في الصالة
لكن من غير أن يعرف ماذا يقولون .!
وقف في وسط الغرفة صامتاً
وكل ماكان يفكر فيه .. الفتاة المجهولة ..
ثواني حتى رأى عفاف تدخل عليه وهي تضحك قائلة
عفاف : انت وش عندك مع منال .. تصدمها وتفزعها ..
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : وش تخربطين ..
خوذي لي طريق باطلع فوق عندي تصحيح اوراق
ابتسمت عفاف وهي تخرج قائلة
عفاف : أنت اليوم سويت حادث صح
تبعها وحيد وهويقول
وحيد : ايه بس خفيف الحمد لله
عفاف : انت صدمت منال بنت صديقة امي فاطمة
وحيد : فاطمة ال.,
عفاف : ايه ماغيرها
صعد وحيد السلالم وهو يقول
وحيد : وهي نفسها اللي قابلتها بالصالة
عفاف : هي نفسها .. ماتعرف تكح تتكلم ..
واقف زي الصنم تشوفها عيب يابني
لم يجبها وحيد وصعد السلالم مبتسماً هي محقة مابالة اليوم ..
على غير طبيعته ..توجهه الى غرفته .. تناول الأوراق منها
وجلس في الصالة وهو يحاول ان يبعد عن تفكيرة اي شيء ..
فقط سيركز على التصحيح ..بعد مضي عدة دقائق ..
سمع صوت ضحكات آتيه من الدرج ..
تلقائياً قال وحيد بصوت عالي
وحيد : عفااف ..
ثواني حتى ظهرت عفاف امامة وهي تقول
عفاف : جالس بالصالة .؟ نبغى نروح لغرفتي
نهض وحيد وهي يجمع الأوراق قائلاً
وحيد : مو انتي عندك امتحان بكرا ؟
عفاف : الا بس خلصته وقلت باقعد مع منال شوي ثمن اروح اكمل
وحيد : طيب منال ماعندها امتحان ذاكروا مع بعض الضحك السواليف ماراح تنفع
عفاف : منال بالجامعة خلصت قبل ايام ..
نظر وحيد لعفاف وقال
وحيد : وشلون جالسة معاها وفيه فرق بالعمر .
ابتسمت عفاف وهي تقول
عفاف : عاادي امي عازمتها هي وامها وجلست معاي ..
كل الفرق اربع سنين ..
توجهه الى غرفته وحيد وهو يفكر ..
لايمكن ان يجلس مع شخص يصغرة بسنتان فكيف بشخص يصغره بأعوام .!
أغلق الباب وهو يضع الأوراق ويتمتم .... ومادخلي ..
مرت دقائق وأنتبه وحيد بطرق على باب غرفته ..
رفع وحيد رأسة .. ورأى عبدالسلام يغلق الباب ..
قال وحيد بصوت عالي
وحيد : وين وين ياعمي .! اطلع برا
ابتسم عبدالسلام وهو يقول
عبدالسلام : ابغى أجلس عندك
رفع حاجبية وحيد بأستغراب وقال
وحيد : وليش وش المناسبة
سار ببطئ عبدالسلام نحوه وهو يقول
عبدالسلام : أبغى أقعد عندك بس كذا
نظر اليه وحيد
ثم قال وهو ويقلب الأوراق
وحيد : ولا كلمة خلاص
جلس عبدالسلام بجانبه
ووضع يديه تحت دقنه وتابع بعينيه الصغيرتين وحيد يمسك بالقلم
ويكتب على الأوراق ..
كان عبد السلام يتابع الوضع بهدوء
استغرب وحيد تصرف عبدالسلام وهدوءه .. شعر بالضيق ولكن لم يبالي
فقد كان منهمكا ُبالتصحيح..
بعد مرور نصف
رفع رأسة وحيد وهو يقول بصوت غاضب
وحيد :عبدالسلام أخلص وش تبي
رمش عبدالسلام وقال بصوت منخفض
عبدالسلام : وشو
وحيد : وش تبي عارف انك تبي شيء
أبتسم عبدالسلام وهو يقول
عبدالسلام : لا لا بس ابغى اجلس عندك
رفع حاجبة الايمن وحيد وهو يقول
وحيد : سلو تراني اعرفك تبي شيء اخلص قله لي
ابتسم عبدالسلام وهو يقبل رأس وحيد
عبدالسلام : تكفى تكفى وحيد خلنا نروح
لريان يوم الأربعاء
ابعده وحيد وهو يقول
وحيد : ابعد عبدالسلام كسرت رقبتي
وقف عبدالسلام وهو يقول
عبدالسلام : ساعة والله ماراح نتأخر نبغى نلعب كورة ونجي
وحيد : طيب ليش ريان مايجي هو لكم
عبدالسلام : كل اصدقائة يجون لمه وشلون يجي لمنا تكفى تكفى
عقد وحيد حاجبية وهو ينظر للإوراق وقال
وحيد : ساعتين والسواق يوقف معكم
ابتسم عبدالسلام وهو يقول
عبدالسلام : مشكووورأبو صالح
وخرج مسرعا ..
ضحك وحيد على تصرفة وأنهمك في اوراقة براحة بعيدا عن عيني عبدالسلام
مر اليوم سريعا على وحيد ..
قضاه في تصحيح اوراق الأمتحان وتسجيل الدرجات
ثم سهر مع مساعد وصالح وابن عم صالح الوليد
الذي قليلاُ ينضم اليها في سهراتهم ..
في الساعة 1 صباحاَ
دخل وحيد المنزل .. كان المنزل
مظلماَ وتوجهه الى الدور العلوي ..
تذكر انه لم يرى سارة منذو الأمس ..
وتوجهه إلى غرفتها ..
طرق الباب ومن الطرقة الأولى سمع صوتها
ابتسم وهو يدخل للداخل
ورآاها جالسة في الغرفة الجانبية على إحدى الأريكات
وأمامها على الطاولة كتاب ودفتران وبضع أقلام .
جلس وحيد بجانبها وهو يقول
وحيد : ان شاءالله بكرا آخر امتحان ..
ابتسمت سارة وهي تضع القلم قائلة
سارة : ان شاءالله .. احس اليوم الدراسة ثقيلة علي
تناول وحيد الدفتر منها وهو يقول
وحيد : اكيد راح تكون ثقيلة اسبوعين وانتي تمتحنين ..
هانت بكرا اخر امتحان لك بالثانوي كلها .. شدي حيلك ..
ابتسمت سارة قائلة
سارة : ان شاءالله .. كيفك
وحيد : تمام انتي كيفك
نظرت سارة الى الكتاب وهي ترفعه قائلة
سارة : غارقة في دوامة الكتب
ضحك وحيد قائلاً
وحيد : يصلح عنوان قصة .. أيه على ذكر القصة ماسئلتك عن قصة سهم
ابتسمت سارة وهي تتناول جهازها المحمول من جانبها قائلة
سارة : ارسل لي فصلين يقول هالشهر الحارة هادية
ضحك وحيد وهو يتناول جهازها المحمول منها قائلاً
وحيد : اخر شيء قريته له وهو متجهه لبيت سهى
فتح الجهاز المحمول وحيد ووجد فيها فقط صفحة المنتدى مفتوحة
تناولت سارة الكتاب وهي تقول
سارة : ادخل صندوقي الوارد وافتح رسالة
الفصل الرابع والفصل الخامس
نهض وحيد جهة الثلاجة الجانبية وهو يقول
وحيد : ابغى عصير باريد فيه بثلاجتك
سارة : ايه جبلي موية معك
فتح الثلاجة وحيد وتناول علبة ماء وعلبة عصير
أغلقها ثم توجهه الى الأريكة التي تجلس عليها سارة وهو يقول
وحيد : ان شاءالله بعد ماتخلص امتحاناتك ..
لازم تكتبين قصة من زمان ماكتبتي ..
فتحت سارة صفحة الكتاب وهي تتناول علبة الماء قائلة
سارة : ان شاءالله ..

رافع الراس..
26-08-2009, 06:38 AM
.
(6)
جلس وحيد على الأريكة وضغط على رسالة الفصل الرابع وبدأ القرائة ..
الفصل الرابع
( لاداعي لأن تعرف )
ياالاحلام التي تهدم حياة الشخص احياناَ
فتح الباب عماد ثم وقف قليلاُ مفكراً بعدة أمور .. ثم أغلقه ..
واتجه نحو منزل سهى ,,
سار عماد نحو المنزل بخطئ بطيئه وهو جازم على فعلته
طرق الباب طرقتان
ثم سمع صوت فتاة صغيرة تقول
..: من عند الباب
عماد : انا اريد مقابلة والدتك
فُتح الباب .. وخرجت له فتاة في الخامسة من عمرها ..
وهي مرتدية فستانا قصيرا جدا قائلة
الفتاة : ماذا تريد
جلس عماد امامها وابتسم وهو يقبلها قائلاً
عماد : أريد ان اقابل والدتك لأمر ضروري
دخلت الفتاة الى داخل المنزل مسرعة
وبعد عدة دقائق من وقووف عماد عند الباب انتبه لأمرأة في الأربعين
من عمرها تقف امامه قائلة
الأم : أهلا عماد هل تريدني
ابتسم عماد وهو يقول
عماد : اريد محادثتك بأمر خاص
فتحت الباب الأم وهي تقول
الأم : ادخل مرحبا بك ..
توجهه عماد لداخل المنزل قائلاً
عماد : آسف لإزعاجك ولكن هناك شيء مهم يجب ان أخبرك به ..
جلس على الأريكة الأرضية المهترئة وهو يكمل قائلاً
عماد : ثقي ان الكلام لن يخرج مني
لكن عيدني ان يتم التفاهم بينكي وبين سهى بهدوء
لاأريد ان يعرف اهل الحارة بالقصة
جلست الأم ببطئ وهي تقول بصوت متقطع
الأم : ماذا فعلت سهى هذه المرة .. تلك الفتاة التي لم تتربى
نظرإليها عماد وقال بسرعة
عماد : لا شيء مهم لكن اردت ان تنتبهي لها
وأكمل وهو يقول
عماد : أتتني سهى اليوم تطلب مني الزواج بها
نظرت اليه والدة سهى وهي تقول بصوت مستغرب
الأم : سهى تريد الزواج ؟
عماد :نعم لكن بشروط .. طلبت مني ان اتزوجها حتى تهاجر فور زواجها للخارج فهي تريد ان تصبح مشهورة
واكمل حديثة عماد وهو ينظر للأرض قائلاً
عماد : لاأحد سيرفض تلك الفكرة انا نفسي داعبت مخيلتي فأبنتك سهى على قدرة كبير من الجمال .. كما هو معروف..
صمتت الأم قليلاً ثم قالت
الأم : لكن لم تريد الهجرة ومن اين لها المال .. والم تفكر ان من ستتزوجه سيرفض فكرة هجرتها
عماد : ستتفق معه قبل الزواج ..هذا شرطها كما يبدو ..
ونهض وهو يقول
عماد : اسف على ازعاجك لكن انتي امرأة طيبة .. واحببت ان اعلمك بما ستفعله سهى حتى تكوني على علم ,,
نهضت خلفه الأم وهي تقول
الأم : لاحول ولاقوة الا بالله لااعرف كيف تفكر تلك الفتاة .. شكرا كثيرا عماد ..لن انسى معروفك ابدا
توجهه عماد خارح المنزل قائلاً
عماد : لاشكر على واجب .. لكن لاداعي للنقاشات بصوت عالي .. وأرجوكي لاداعي لاتعرف اني اتيت اليك أو قلت لك شيء ..
الأم : ان شاءالله .. سأرى مايمكنني فعله ..
ابتسم عماد لها وخرج من المنزل وهو يشعر بالراحة ..
مافعله قبل قليل يقطع عليه اي تفكير أحمق يفكر به ..
رفع رأسة وحيد وابتسم وهو يرى سارة تذاكر بأهتمام
فأكمل قرائة الفصل
توجهه عماد لمنزلة وعند باب المنزل قابل ابا محمد
ابتسم له وهو يقبل رأسة ودعاه للدخول ..
دخلوا الى داخل المنزل وجلس ابا محمد في الصالة صامتاً
ينتظر عماد ..
دقائق حتى دخل عماد بصينية عليها
أبريق شاهي الصدء قد اكل ثلاث ارباعه
وفنجانين شاهي جلس بجانبه عماد وهو يقول
عماد : متى سنصلي على أم محمد
ابو محمد : غدا بعد صلاة الظهر
عمماد : ليرحمها الله
ناوله فنجان الشاي وصمت .. لاشيء هنا يمكن ان يقال
الصمت هو ابلغ من كل اللكلام .. ابا محمد فقد جزءه الثاني
ام محمد فقد قلبه مع وفاة ام محمد .. منذو خمسين سنة وهم متزوجين
لم يرزقا باي طفل .. ولكن اكملا حياتهما..
فبالنسبة اليهما ليس الأطفال هما كل شيء
الحب بالنسبة لهما كل شيء ..
مر ذلك اليوم بطيئا على ابا محمد وعلى عماد الذي يحاول ان يرفه عنه
لكن لاشيء سيرفه عنه أم محمد ماتت فارقت الحياة ..!
.
.
مرت الأيام بطيئة على عماد ..
اسبوع واسبوعان وروتين حياته لم يتغير .. ولكن حياة ابا محمد تغيرت تغيرت كلياً
في احد الايام وبعد مرور اسبوعين على وفاة ام محمد ..
وقف عماد عند باب منزله وفور ان وضع يده في جيب ثوبة
ليفتح الباب انتبه ان الباب منفتح ..
فتح باب المنزل وفور دخوله وجد فتاة مرتدية العبائة
واقفة في الصالة ومتكتفة .. كأنها تنتظر حضور احد ..
وقف عماد عند باب الصالة وهو يقول ..
عماد : من سمح لكي بدخلو المنزل
تقدمت منه الفتاة وهي تقول بصوت عالي
يتبع ..
ابتسم وحيد وهو يغلق الرسالة ويقول
وحيد : الحين البنت هذي ليش ناشبة لعماد ههههههههههه
ابتسمت سارة وهي ترفع رأسها قائلة
سارة : هههههههه شكلها تدري ان عماد بنفس الوقت يكتب قصة
فتح وحيد الرسالة الثاني التي بعنوان الفصل الخامس قائلاً
وحيد : الحين وشلون طريقة كتابته للقصة .. الفصول الأولى كلها صارت بيوم واحد
والفصل هذا صارت الاحداث متفرقة
سارة : نفس سؤالي اللي ارسلت له مستفسره
وقالي ان الفصول الأولى صارت له من قبل ان يرسلي لي يطلب مني متابعة قصته بأيام
وان هالفصل نهايته حصل له قبل يومين .. يعني الحدث مو باليوم لا يعني بالحاضر
وحيد : اها يعني فكر يكتب القصة من شاف سهى
سارة : هههههههههه يبدو انه ملهمته ..
وحيد: يبدو .. خليني اشوف الفصل الخامس ..
الفصل الخامس ( تعدي الحدود )
عماد : من سمح لكي بدخ,ل المنزل
تقدمت منه الفتاة وهي تقول بصوت عالي
يتبع ..
ترقبوا الفصل السادس
غدا بإذن الله في نفس الموعد

رافع الراس..
26-08-2009, 06:41 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-04d4fef8c2.jpg (http://www.winchare.com)

غُصون
26-08-2009, 07:30 AM
*
*
يالبى قلب وحييييد ياناس pb189pb189
شوف عادي اخته تقول له تراي ضايفه شباب معي :dpb189
عادي بنات عمه يمشون ببناطيل وبدون حجاب والوضع عااااااااااااادي
عادي عنده خاله يغازل بس لايدخل بالعميق هههههههههههههههههههpb027
رافع اعجبتني بهالبارت انك وضحت ان له قلب يحب البنات احسه ثقيييييييييل :confused::sm12:
بس بعد ماطارت بوهته يوم شاف سميه وعقبها صنم يوم شاف منال
يجي من وراه قصه حبpb192pb189

نوارة يوسف
26-08-2009, 07:34 AM
رافع الراس bp039

مبارك عليك الشهر أولا pb094bp039

وأحييك وأصفق لك ثانيا على اسلوبك الأكثر من رائع :sm5:pb189

منذو زمن لم استمتع بقراءة روايه كإستمتاعي الآن pb189:sm5:

رغم إنشغالي .. اصر على أن أجد وقتا لها pb094pb189

أحببت شخصية وحيد pb189

ونصائح سارهـ لعماد أحسها موجهة إلي pb094

أسلوبك أسلوب نادر لا أعلم كيف أشرح لك pb094

فأنا كثيرا مايخونني التعبير عpb094bp039

أحب أن أطلب منك طلبا أذا لم يطن عندك مانع pb094

مما فهمت من ردود بعض الأعضاء أن هنالك رواياتان قبل هذه الروايه pb189

أود الحصول عليهما لو تكرمت pb094

شكرا بحجم السماء .. bp039bp039

فمتعتي عند قراءتها .. منذو زمن ليس بالقصير لم أحس بها pb030

الحياه حلوه
26-08-2009, 08:08 AM
دخلت جو مع قصة عماد رغم أنه في البداية كنت ناوية كل ماجت سارة تقرأها أطنشها ولا قرأها :D


متابعة وبقوة bp039bp039

رعشة دفا
26-08-2009, 08:19 AM
صيام .. ترم صيفي .. أختبارات :sm18:
غصب تنسّي إلي ماينسى :(
ربي طمس على قلبي قصتك نهائي :(
صدفه اليوم دخلت القهوه وشفتها :sm5:pb189
من 5لـ7:5 وأنا أقرا فيها pb030pb189


كان ودي أبدء من البدايه بس ربي ماكتب pb189
أشتقنا لقصصك وقمصان الشاش pb027pb027


وحيد ..
هالنوع من الناس هم أكثر ناس أحبهم pb189pb030
شخص متعود على العطاء أخر أهتماماته نفسه عنده أستعداد يقطع نفسه عشان غيره
كل الناس عنده مهمين إلا هو pb189pb189

سارهـ ..
أتوقع لها شي غير متوقع pb030
نزلت دمعتي على موقفها مع أمها pb189:(
وجداً حبيت كلام وحيد pb189pb189

+

ودي لو وحيد يودي ساره لبنات عمه
أحس بتنبسط معاهم وهم برضو بينبسطون معاها
زي قصه العام pb189pb030


الجوهره ..
أشين ناس بالدنيا هم نوعيتها :sm18:pb093
ناس أعمت المظاهر قلوبهم pb093
وجودها وعدمه بالقصه مايفرق بالنسبه لي مجرد رفعه ضغط :mad:

العبيد pb027
حركاتهم كلها ملح .. خصوصاً عبدالله pb027pb189
أحس لازم عبدالله يكون النجم
ياعبدالله وعبدالسلام
ياعبدالله وعبدالحكيم

رنا وعفاف
للحين دورهم
مجرد اكسسورات للقصه :D


SKH
بلامبالغه وأنا أقرا كلامهم متحمسه أقرا بلهجتهم حتى اقول آنا مو أنا خخخخ pb027pb027
سميه حبيت شخصيتها البنت إلي تفكر بعقلها pb030pb189
وأتوقع إن وحيد بيحبها عادهً نوعيه وحيد مايحبون البنات السطحيات
يحبون البنت الواثقه من نفسه والي يقدر يعتمد عليها pb189pb071

خولى ارحمها :(pb189 هي نفسها ضايعه ماتدري وش تبي
وماتنلام إلي شافته مو شوي خصوصاً انها بنت حساسه :sm1:
بالبدايه ماادري ليه حسيتها بتحب وحيد pb036

أحس يمكن يكون فيه أكشن وخوله تحب وحيد وطبعاً تكابر
ووحيد يحب سميه :( لاتسوي كذا لاتعقد الامور بينهم :(pb189

حنان عايشه يومها ولاهمها شي
ضابطه دور بنات المتوسط pb189:D

جدتهم قلبي ناغزني انها بتموت :sm1:
وعاد بيتوهق ساعتها وحيد من قلب :sm5:

قهرني عزوز لما خلا وحيد يقوله سر عمه
وماعلمه عن سر امه :mad:pb093

العم
شخص اناني حرام يكون عنده شخص مثل وحيد pb093:mad:


قصه عماد
حركه فكره قصه داخل قصه
جداً حلوه حسيتنا نتابع مسلسل ونقرا بداخله قصه pb030pb189


علاقه وحيد وساره
صح إنها مره حلوه pb189
بس ودي لو تخف الرسميه إلي بينهم وسالفه حبيت اسلم عليك :D

منال
ماحبيتها لاتخلي وحيد يحبها
خله يحب وحده من بنات عمه
كانك مصمم تدخل منال
فخلها لعزوز :D:(

رافع
عافاك الله يابطل
وبأذن الله متابعه
pb189bp039

غُصون
26-08-2009, 08:25 AM
*
*

" لــوحـاتٍ لـمَ تـكـتـمِـلْ " ( انتـهى العـرض ) .. (http://vb.eqla3.com/showthread.php?t=355979)

العنوان خارج الخدمة مؤقتاَ ( رواية ) (http://vb.eqla3.com/showthread.php?t=367669)

( أحـمـر الشفاهـ ) .! (http://vb.eqla3.com/showthread.php?t=386048)

بعد اذن اكيد رافع حطيت الروابط للاخت اللي طلبتها pb189
برايفت رافع :D
ترى حاطه الموضوع بيتي ومطرحي pb189

unbreakable
26-08-2009, 08:37 AM
ياصباح الخير,,pb030

والله اني كنت حااسه ان بنات عمه لهم قصه مع وحيد! بس ماتوقعت انه بيعحب بسميه!

وحنان والله ياهي تموون بعد خخخخخ,,ساره ارحمهاا بس طيوبه ومثقفه ومطلعه مو منغلقه وماتدري عن شي,;)

الا الحين وحيد كبير ورا مايعرس؟!!=>موب كني طمررت لآخر جزء هههههههههه:D

\\

عوآفي وبانتظار التكلمه اكيييد,,bp039

Stupid Feeling
26-08-2009, 10:54 AM
رافع الراااس .. pb189

ما اكذب عليك لو قلت لك .. قصصك وبيني وبينك الشئ الاميز في رمضان بالنسبه للمسلسلات عندي .. pb027 !

تعرف من قبل رأيي فيك وبطريقتك صياغتك للقصص ..
كل الي احب اقوله لك , استمر وواصل يا الغلا ..
مستمتعين بكل كلللمه !

فيه ملاحظات كتبتها لك واحسك باقي ما تلافيتها .. لكن نهاية القصه ان شاء الله ذكرني اقولك عليها هههههههههههههههـ pb027 !!

متابعين بصمت ..

شكلك ما عرفتني لأني مغير اليوزر pb027

وخر*_^بمر
26-08-2009, 11:11 AM
رافع يامجرم<<< تمون الاخت:D

مسكت القصه من البدايه الى الشئ الي وقفت عنده فيني النوم بس والله ما قدرت انوم وانا ماخلصتها
تدري وش احسن شئ في السالفه كلها قصتين في قصهpb030شئ ممتع
وحيد:sm1:pb192مسيكن والله اني راحمته وش يشيل همه وش يخلي حسبي الله على عمه pb131وراه تسذا ارحموا عزيز قومآ ذل :D

ساره : اللحين الصياح مايفطر والله يأني صحت عليها يوم امها تهاوشها وراه ياكافي على ذا المسيكينه بس احس بنشوف شئ ورى ذا المسيكينه بيطلع منها شئ شكلها بتحب سهم هذا اذا ماكان سهم وحيد ولا مساعد<<< والله والتفكير بعد

الجوهره : الى الجحيمpb093وش جوها ذي وش العيشه الي عايشتها مسكينه الله يشفيها

عفاف ورنا:مالهم دور لحد اللحين

مبزرتهم:Dعسى الله يقويهم ويخلونه يترك الدخانpb071

سميه : ثقل بس تخطط لشئ ما الله اعلم ما هو
خوله : مدري وش في راسها
حنان:مراهقه من جد مدري وش تحس به يعني خذت على الرجال بسرعه والله اني اتخيل شكلها في ايكياpb027

جدتهم: يصير خير انتي وتامر حسني


منال: بتعفس مسار القصه بتسوي حركات بتحاول تخلي وحيد يحبها وتسذا بس ما عليك منها اسفها مدري ليه ما حبيتها pb131pb027



رافع قواك الله وبنسحب على المسلسلات كلها وبنتابع مسلسلك كل صبح الساعه ست وقت الفضوه من جد مافيه دخلت مطبخ ولا شئ <<< شطحة الله يصلحها احس اطول رد لي في الاقلاع من سجلت :D

رافع يعطيك الف الف عافيه مبدع واكثر من مبدع كعادتكbp039pb189

مطرقه
26-08-2009, 11:15 AM
يـــــــا قلبوش ياعبدالسلام اجل تكفى تكفى ياحبي لهم النونوات اللي كذا .
ملاحظين ان غياب ام هواش الجوهرة عطانا راحة نفسية ياكرهي لها ولزوجها الدب ابو كرش .
منال ماحبيتها لله فـ لله لاتخلي وحيد يحبها بليز اي احد من جهة الجوهرة بحط عليه اكس ..

سهى وش هالجرأه اللي عندك اجل ممكن تتزوجني pb036

مبدع يارافع pb189

ALSHQ7A
26-08-2009, 12:09 PM
ليش وقفت :(
خشيت جو مع عماد
أقوى بارت مر.. جدتهم بيصير لها شي وبينشب بها وحيد
...
وبرضو متابعة

يا لزيز يا رايق
26-08-2009, 01:34 PM
هالبارت رهييييييييب


فيه احداث واكشنات كثيرة pb189

بدايه البارت فهي الحوسه الي قلت لك عنها :D

بس باخره ما عندي اي تعليق عليه كان رهيب مررة

متابعين لك bp039

anahaddool
26-08-2009, 06:49 PM
مساء الخير رافعbp039
جزء رائع جداpb030pb189
وتحمست مع قصة عماد مررررره pb189
بيني وبينك استانست مره يوم شفت عنوان الجزء السادس شكرا لك ماتوقعت انك بتحط كلاميpb094
رافع ماشاءالله مبدع كماعودتناbp039
في انتظار الجزء السادسpb189

chocolate girl
26-08-2009, 08:18 PM
انا امس قريت البارت اول مانزل وكتبت رد بس النت ماادري وش فيه خرب
المهم بارت مرة يجننن
يعطيك العافية ياابداع
في انتظارك
تحياتي لك

لبن وملح
26-08-2009, 08:55 PM
بارت حلو :)
أهم شي ما جا طاري الجوهرة:mad:
حلوة ان نستمتع بقصتين أو روايتين في وقت وااحدbp039
متابعة لقصة عمادpb058
ما توقعت ان وحيد بيعلم خاله عزيز ببنات عمه pb036
مرررة خفت تموت الجدة سميرة عاد ويبلش وحيد بهالبنات مع اني احس هذا اللي بيصير:confused:
تعجبني سمية هادية وعارفة وش تبيpb058
حنان بثارة المتوسط ورجتهم!!
خولة لازالت تايهة مررة أرحمها ومررة ترفع ضغطي pb027
منال والله أحس انها قليلة أدب بالله وش ذا الضحك;)
وحيد وش أقول بس يالبى قلبه أكره شغلتين فيه بس الدخان واسمه:D
سارة لها عالمها الخاص مع الكتب والروايات باعتقادي انها هي اللي مقوقعة نفسها مفروض تساعد نفسها وتتغلب على كل شي وتعيش الحياة:(
أدري طولت بالرد :rolleyes:
راافعbp039ما يحتاج كل مرة اعلق على أسلوبك الرائع بالرغم انك تطرق الى التفاصيل لكن هذا التفاصيل تشدني أكثر للرواية من انها تشعرني بالمللpb030pb030
شكرا بحجم روعة كتاباتكpb094

رافع الراس..
27-08-2009, 06:06 AM
.

http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-b95d5a7696.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
27-08-2009, 06:13 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-42268d3c09.jpg (http://www.winchare.com)

(1)
وحيد : اها يعني فكر يكتب القصة من شاف سهى
سارة : هههههههههه يبدو انه ملهمته ..
وحيد: يبدو .. خليني اشوف الفصل الخامس ..
الفصل الخامس
( تعدي الحدود )
عماد : من سمح لكي بدخ,ل المنزل
تقدمت منه الفتاة وهي تقول بصوت عالي
..: مالذي فعلته ؟
نظر عماد إليها متأملاً بضع ثواني ثم قال بسرعة
عماد : سهى ..
تقدمت الفتاة نحوه وهي تقول
الفتاة : نعم سهى
ووقفت امامة تماماَ وهي تكمل حديثها قائلة :
سهى : لما أخبرت امي .؟
لم يعرف عماد لما إبتسم وهو يراها امامه
اهو تعجب من جرئتها .؟
ام يتسم من المستقبل الذي يفكر فيه
ام يبتسم من حياته التي يشعر انها ستتبدل
ام يبتسم على فرحته لرؤيتها ..
على وقوفها أمامة
على شوقة لتلك العينين ..التي لم يراها الا مرتين ..
ولكن تلك المرتين .. كانتا
كالسهمين .. الذين
ترصدا قلبه .. حتى أنقسم قسمين ..
قسم يريد التفكير بها ..
وقسم يأبي .. ليفكر بنفسه فقط
فنفسه تحتاج من يعيلها ..
أعادت عليه سهى الكلام مرة أخرى قائلة
سهى : لما قلت لأمي .. ماذا استفدت ؟
لم تساعدني أنت حر ..
لكن لما حركات الأطفال تلك
لما ..
وصرخت عليه وهي تقول كلمتها الأخيرة
أدار عماد جسمة وهو يقول
عماد : لاأريد أزعاجاً اخرجي من منزلي بسرعة
واكمل متجهاً نحو باب المنزل وهو يقول
عماد : لو رآك احدٌ هنا ماذا سيقول ؟
الا تفكرين انتي بما تفعلين ؟
فتح باب المنزل واكمل قائلاً
عماد : دعي حياتي كما هي .. رجاء لاأريد المزيد من التعقيدات
وقفت سهى امامة وهي تقول
سهى : اتعتقد انك بفعلتك هذه ستنجو ؟
خطتي كانت ستنجح .. وانت بأخبارك امي .. أفسدت كل شيء
سحبها عماد من يدها وهو يقول
عماد : ستشكريني في المستقبل أخرجي هيا
اغلقت الباب سهى وهي تقول بصوت منخفض
سهى : لاتلمس يدي ولا سأصرخ .. ابتعد عني
وأبعدت يده وهي تكمل قائلة
سهى : أسمعني أنا لم انتهي بعد
وقف عماد على الجدار وهو خائف من صراخها .. من سيصدقة .!
هي في بيته سيفكرون بالف فكرة ..
شعر بالخوف .. إعجابة بتلك العينين لايعني ان يضع نفسه
في موقف لايحسد عليه ..
توجهه لداخل المنزل وهو صامت
يفكر كيف يبعدها
تبعته سهى لداخل المنزل وهي تكمل حديثها قائلة
سهى : اسمع لتذهب الى أمي وتخبرها انك تذكب
دخل الغرفة عماد وأغلق الباب خلفه وهو يقول
عماد : لن أكذب
طرقت الباب سهى وهي تقول
سهى : ستكذب غصب عنك .. وإلا سأخبر الناس انك أختطفتني
جلس عماد على سرير واستلقى منتظراً منها أن تذهب ..
أبتسم وهو يسمعها تقول
سهى : الآن إن لم تذهب إلى أمي سأصرخ
وبدأ يفكر .. لما كل تلك الجرأة الا تخاف .!
اتعتقد انه بصراخها صراخ الأثنى سأخاف ..
ستخيف رجل ..!
الاتفكر انها بفعلتها هذه تستغله .!
تستغل إحترامه لأهلها لحارتها للحياة التي عاشها
يستطيع ان يسكتها بحركة منه ..
قطع حبل تفكيره صوتها العالي وهي تطرق الباب قائلة
سهى : الان سأصرخ .. وسأدعك تذهب غصب عنك ..
لاأحد يرفض لي طلباً .. لاأحد .. من أنت حتى تقول لي لا ؟
أتعرف من أنت ؟ .. المفروض تسعد اني طلبت منك الزواج ..
تسعد اني فكرت حتى فيك ..
نهض عماد من السرير غاضباَ وهو يفكر .. من هي حتى يخبتئ
في غرفته خائفاَ .. من هي حتى تتكبر عليه .!
فتح الباب ووجدها امامة واقفة بوثوق وعينيها
تتحدثان قبل لسانها فور رؤيتها له أكملت حديثها قائلة
سهى : أي حركة منك سأصرخ .. كل الحارة ستسمع صراخي
أقترب منها بسرعة وهو يضع يده على فمها ويوقفها على الجدار قائلاً بصوت منخفض
عماد : انتي سهى وأنا عماد .. كنت صامتاً إحتارما لأمك الطيبة
احتراماَ لأبيك المسجون .. أحتراما لأهل الحارة المحترمين ..
لكن احتراماً لكرامتي .. ستصمتين .. وستبتعدين عني ..
وعندما تقولين اني اختطفتك .. انتي من ستدمر سمعتك لاأنا ..
قرب وجهه من وجهها وهي يكمل بحنق أكبر ..
عماد : استطيع ان أفعل بك ماأشاء .. وأرميك رمية الكلاب ..
وانكر كل شيء.. المعروف بالمشاكل سهى .. وانا مشهور بطيبتي وهدوئي
سمع صوتها يحاول الخروج من خلف يده ولكن اكمل كلامة بسرعة وهو يشعر بالغضب قائلاً
عماد : مقامي قد نزل بمجرد ان فتاة مثلك فكرت بي .. من انتي حتى تهينني ..
ذهابي الى والدتك هو في مصلحتك .. وصمتي على كلامك هو مصلحتك ..
كل ماأفعلة هو في مصلحتك .. لكن تعبت من مسألة التفكير في مصلحتك ..
وسأفكر في مصلحتي .. ستخرجين حالاً صامتة وتنسيني للأبد ..
ولو فكرتي فقط .. بان تتكلمي او حتى تنطقين اسمي .. مصلحتك .. ستذهب للأبد
وابعد يده عن غطاء وجهها ونظر الى عينيها ووجد الدموع مجتمعة فيها ..
قالت وهي تتوجه الى الباب
سهى : اكرهك ..
وأغلقت الباب خلفها ..
شعرعماد بالذنب .. هي طفلة .. لما فعل بها هذا..
لما غضب كل ذلك الغضب .. يجب أن يكون حليماَ
لاأن يغضب .. لكن كلامها واهانتها .. لم يتحمله ..
عاش أياماَ لايأكل الا تمرتان في اليوم
خجلاً من أن يطلب الأكل من أحد ..
عاش سنيناَ وحيدا لم يبحث عن اقاربة ليعيشوا معه ..
حتى لايكون حملاَ على أحد ..
عاش سنيناَ يحاول ان يحافظ على كرامته ان لاتذهب
فهي الوحيدة التي لاتشترى في هذه الزمان
والان مجرد فتاة تهينة .. تهين كرامته .. الوحيدة التي يفتخر بها ..
لا هو لم يخطئ .. دخل غرفته ليحاول النوم ..
ويحاول أن يتناسا ماحصل قبل قليل ..
يتبع ..
تأمل وحيد الكلمات الأخيرة صامتاَ يفكر في حياته ..
هو عاش حياته كل شيء ملبى .. لم يطلب طلباَ ولم يستجاب له ..
بل قد تأتيه الطلبات بمجرد التفكير بها ..
حوله اهله واخواته واخوته وجدته ..
لم يتعرض يوماَ لمشكلة لم يستطع حلها ..
كل شيء متوفر عنده .. اتفه الأشياء
محروماَ منها عماد .. ليس لديه المال
ليس لديه العائلة .. ليس لديه الأمان ..
ولكن واثق .. يتكلم عن نفسه بصيغة المعجب..!
وهو .. هل فكر من قبل في حياته
هل فكر من قبل ان يتأملها .. أن يشعر بقيمتها ؟
اغلق وحيد الجهاز المحمول وهو يقول
وحيد : سارة .. ذاك اليوم يوم سويتي مقارنه في حياتك
عن الأشياء الجيدة والأشياء السيئة .. كيف كان تقييمك لحياتك ؟
ابتسمت سارة وهي تنظر اليه قائلة
سارة : تدري هذا اللي تذكرته وأنا أقرأ الفصل الخامس
وحيد : قصته مؤثرة.. مادري فيه شيء فيها جعلني افكر بحياتي ..
سارة : ايه .. تدري قال لي بواحدة من رسايله أن أحلامة دايماَ تقتل..
وأنه قرر مايحلم حتى مايحزن على قتل حلمة ..
مثل حلم بعيون سهى وأعجب فيها.. لاحظ وش سوى إعجابه خلاها
تستهزئ به .. خلاها تقتلة من داخل ..
صمت وحيد قليلاَ وهو ينظر إلى الأرض مفكراَ بما قرأ قم قال بعد صمت ثواني
وحيد : هذا آخر فصل ارسلة لك ؟
سارة : أيه قبل اسبوع بس ارسلة لي وماجتني اي رسالة من بعدها
وحيد : طيب وكيف تصرفت سهى تعرضت له مرة ثانية ..! قالت لأمها ؟
ابتسمت وهي تقول له
سارة : مادري ننتظر الفصل ..
وحيد : طيب ماقلت لي ويش كان ناتج تقسيمك .!
امسكت سارة القلم وهي تقول
سارة : مادري ماكملت التقسيم اجلته ليوم ثاني
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : لازم اشوف الناتج
وتوجهه خارج الغرفة وهو يكمل حديثه قائلاَ
وحيد : بالتوفيق .. لاتروحين للمدرسة وانتي مانمتي نامي لو ساعة ..
.
.

رافع الراس..
27-08-2009, 06:15 AM
.
(2)

اغلق وحيد باب غرفة سارة خلفه وهو يفكر ..
ماذا هناك .. لما هو في حياته لايشعر بالرضا
لديه العائلة .. لديه المال .. لديه الشكل الحسن
لديه الوظيفة المناسبة .. لديه كل شيء ..
لكن لما الرضا عن نفسه .. تلك الميزة التي شعر بها
عندما كان يقرأ لعماد .. لما لايشعر بها..
انتبه لعبدالحكيم مستلقي امام التلفاز
وقف وحيد ينظر اليه وهو يقول بصوت عالي
وحيد : عبدالحكيم
أغلق التلفاز عبدالحكيم وهو ينهض بسرعة قائلاً
عبدالحكيم : كنت بنام
وحيد : وليش مانمت للحين الوقت متأخر ؟
تقدم منه عبدالحكيم وهو يقول
عبدالحكيم : مافيني نوم
سار وحيد نحو الغرفة وهو يقول
وحيد : جب وسادتك وبطانيتك وتعال اعلمك وشلون يجيك النوم
عبدالحكيم : خلاص انام بغرفتي
دخل غرفته وحيد وهو يقول
وحيد : يالله بسرعة
خلع قميصة وحيد ووقف أمام المرآة يتأمل نفسه ..
قرب وجهه من المرأة وتأمل ملامح وجهه بيده
عينيه الصغيرتين الحادتين ..
تلمس أنفه الحاد الصغير .. تلمس فمه
شعر وجهه المنتشر
ربما كان لايهتم بنفسة .. لكنه ايضاَ لم يكن غير مهندم ..
كان بحالة متوسطة .. كعادته .. بكل شيء يحب أن يكون متوسط
هل هذا خطأ .!
تأمل وجهه مرة اخيرة ثم توجهه الى دورة المياه الخاصة به ..
يريد ان يغير من حياته .. يجب ان يحصل على الشعور بالرضا
انتبه لعبدالحكيم يدخل الغرفة وهو ممسكاً ببطانبة كبيرة بيد وبيده الأخرى ممسكاً بوسادة صغيرة عليها رسومات
وقف وحيد عن باب دورة المياه الخاصة به وقال
وحيد : خمس دقايق اطلع من الحمام ولا القاك نايم ماتلوم الانفسك
وأغلق الباب خلفه
بعد مضي ساعة ..
خرج ووجد عبدالحكيم مستلقي على الأريكة ويغط في نوم عميق
أبتسم وقف أمام المرآة وهو يضع منشفة الحمام حول الجزء السفلي من جسمة
وتأمل وجهه وأبتسم وهو يرى علامة السكسوكة على وجهه ..
وشعرة الذي خفف الجزء السفلي منه كثيراَ
نظر إلى علبه العدسات الموضوعه على الأريكة ..
وأبتسم وهو يقول
وحيد : اول الأمور تغيير الشكل ..
تناول كريم للشعر اشتراه منذو اشهر ولم يستعمله الا عدة مرات ووضع قليلاً منه على شعره
وضع عطرا وبعض الكريمات على جسمة مسرعاَ
ثم ارتدى سروال بجامة قصير أسود اللوم وفنيلة بيضاء من غير أكمام
وجلس على السرير ..
انتبه للأوراق الموضوعة على السرير
كانت اوراق الطلاب ..
امسكها وهو يفكر .. بعد مضي عشرين دقيقة .. قرر أمراَ..
نظر إلى الساعة .. ثم أمسك الأوراق وبدأ بالتصحيح ..
.
.
بعد مرور ساعات .. نهض وحيد متثاقلاَ من السرير فهو لم ينم الأ متأخراَ بسبب تصحيحة للأوراق
اغتسل وارتدى ثوبة الرسمي ..
وقف أمام المرآة وابتسم وهو يرى شكله الجديد ..لم يحلق من قبل نصف شعره
منذو سنين وشكله العام .. كان واحد .. روتينياَ .. عوراض تحيط بالدقن ..
نظر إلى النظارة وبجانبها علبه العدسات
تردد وهو يراهما امامه ثم تناول علبه العدسات وهو يقنع نفسه ان التغيير سهل..
والتردد يجب ان يكون على اشياء صعبة لا على اشياء تافهه
يجب ان يتحكم في حياته يجب ان يديرها كما يريد ..ارتدى الشماغ
وفور خروجة لف الشماغ على وجهه وهو يشعر بالخجل والتردد .. الذي لم يستطع ان يطرده ..
توجهه الى الجامعة وبعد مضي عدة ساعات خرج من الجامعة
وهو يهاتف عمه قائلاَ
وحيد : خلاص قدمت اجازة من دون راتب
العم : ماتحس انك تسرعت ..
وحيد : راح استلم الشغل في الشركة ماابي اضغط على نفسي .. بشوف اذا ارتحت ولا رجعت للتدريس
العم : احسن لي تمسك الشغلة دايم .. ارتاح لك اكثر من موظف مااعرفة يكون هو الرئيس
فتح وحيد باب السيارة وهو يقول
وحيد :صح ..
وادار المقود وهو يقول
وحيد : ان شاءالله بكرا طيارتك .؟
العم : ان شاءالله باقعد اسبوع امك صايرة عصبية ..
وحيد : عمي انت مسافر من زمان .. ابسط شيء تصير عصبية
العم : صحيح سفرتي هالمرة طولت .. بس مادري اخاف صباح تجي معاي
ادار وحيد المقود وهو يقول
وحيد : تراها لاجت راح تسير مشاكل .. تعرف امي .. خلها بلندن كله اسبوع وترجع لها
العم : على قولتك .. خلاص باكلم شريف اليوم المدير واقولة انك راح تستلم الشغل مكانة من بكرا
وحيد : لا لا باخذ اجازة اسبوع او عشر ايام ..
العم : براحتك .. راح تسافر ولااستجمام داخلي
وحيد : مادري بافكر ..
العم : خذ راحتك .. مع السلامة
وحيد : مع السللامة
اغلق الهاتف وحيد ونظر الى الساعة كانت تشير الى الثانية ظهرا
تردد ماذا يفعل .. هل يتوجهه الى المنزل ليكمل نومة ..ام يتصل على مساعد يتناولون الغداء بصحبة بعضهم البعض ؟
بعد مضي عدة ثواني .. توجهه الى منزل بنات عمه ..
.
.
بعد مضي نصف ساعة ..
وقف وحيد عند الباب .. وتردد في رن الجرس ..
لما توجهه نحوهم.. هل هو بداية التغيير الذي يطمح فيه .!
ماموقع بنات عمة في حياته ..
حياته ماموقعها بالنسبة له ..
رن الجرس مرة واحدة ..
وتناول الجوال واتصل على اسم skh
بضع رنات حتى اتاه صوت ناعم في الجهة الأخرى
سمية: أهلين وحيد
وحيد : اهلين سمية كيفك
سمية: الحمد لله
وحيد : نايمين ؟
سمية : امباي وين نايمين .. خولة من يت وهي مسوية حفلة كانها متخرجة من اليامعة
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ليش مانطلع نتغدى عشان الأجازة ..
سمية : مشكور مايحتاج .. تعال تريق معنا بالبيت
وحيد : ليش ما نطلع نغير جو كلنا ..
لم يسمع وحيد ردا من سمية .. لكن سمع صوتها غير واضح كأنها تتكلم على احد بعيد
ثم بعد مضي دقيقة قالت سمية
سمية : يعطيك العافية خلاص ننتظرك .. كم يبغالك وتوصل ؟
وحيد : انا عند الباب افتحوا لي
سمية : انتي اللي ترن الجرس ..
ثم سمعها تقول بصوت بعيد
سمية : حنان اسرعي افتحي الباب وحيد عند الباب
وقالت بصوت واضح
سمية : اسفة والله مافتحنا بسرعة آحسبك واحد تلعب ..
دايم هالوقت يرن الجرس علينا ومن نفتح مافيه احد.. فصرنا مانفتح الباب لاسمعناه يرن ..
وضحكت وهي تقول
سمية : كثرت كلام .. دقايق ونكون ياهزين أرتاح بالصالة ..
ابتسم وحيد وهو يستمع لها مستمتعاَ .. كلامها كان هادئا وواثقاَ
وتذكر قصة عماد وإعجاب بعيني سهى ..
ثم فكر هل سيشعر بنفس شعور عماد ..
هل هناك عيني ستجعلانه يشعر بشعوره ..
انتبه وحيد لحنان تطل عليه من خلف الباب وتقول
حنان : وش فيك واقف ادخل
ابتسم وحيد وهو يدخل للمنزل قائلاََ
وحيد : عذرا كنت افكر
وقفت حنان وهي تصفر قائلة
حنان : نيو لك ايش الحركات دي
وتوجهت للمنزل وهي تقول
حنان : خاطب من ورانا ..
على فكرة انت الحين ساكن لحالك ماعندك اهل
ابتسم وحيد وهو يسمع هذا السؤال من حنان للمرة العاشرة
وللمرة العاشرة يقول لها
وحيد : ايه
صعدت الى الدور العلوي حنان وهي تقول
حنان : دقايق بس باغير ملابسي واجي النيوك لوك تبعك هذا يبغا له جلسة ..
ضحك وحيد وهو يجلس على الأريكة ولم يعلق,,

رافع الراس..
27-08-2009, 06:16 AM
.
(3)
أخذ وحيد نفساً عميقاََ وهو يخرج جواله ..
ابتسم وهو يرى اسم سمية skh ..
لما لايسميها سمية فقط .؟
لدى خولة جوال ..
لما جوالها فقط أسماه هذه الأسم
لم يفكر قبلاً ..
هولم يفكر قبل بأشياء كثيرة ..
هل التفكير مرتبط بحياته وسيرها ..
ماباله اليوم يفكر بحياته كثيرا
ماباله مهتم كثيراَ بحياته اليوم ..
كانه في الغد او بعده سيموت ..
وهل يعرف هو متى سيموت
أغمض عينيه ليبعد كل تلك الأفكار من عينيه وضغط على اسم سمية
وفكر في اسم لها .. سوسو ؟
وبعد مدة قليلة أسماها .. هدوء ..
واغلق الهاتف .. ووضعة في جيب ثوبة
أبتسم وهو يرى سمية تنزل بهدوء
وتمتم في داخله.. الأسم يناسبها كثيراَ
لفت سمية الطرحة ذات النقوش الناعمة على وجهها وهي تقول
سمية : عذرا تأخرنا عليك
سمع وحيد صوت خولة تنزل خلفها وهي تحاول تعديل طرحتها قائلة
خولة : سمية وين جوالي ؟
اكملت سيرها سمية وهي تقول
سمية : وش عرفني شوفيه بغرفتج..
خولة : اتصلي عليه طيب
بحثت سمية في حيقبتها السودءا الموضوعة على كتفها
ثم صعدت السلالم وهي تقول
سمية : حتى انا جوالي مو معي ..
وابتسمت وهي تنظر الى وحيد
وحيد : اتصل على موبايلي وحيد لو سمحت
اخرج وحيد الجوال من جيبة
وابتسم للجوال وهو يرى أسم هدوء يضيء امامة
سمع خولة تقول له بصوت عالي
خولة : لو سمحت وحيد حتى على موبايلي اتصل عليه
انتظر وحيد ثواني حتى اعطته سمية مشغول ثم بحث بين الأسماء
وجد أسم خولة ثم أتصل عليه
ثواني حتى رأى حنان تنزل من الدرجات وهي تقول
حنان : سمية وحنان دايما جوالتهم ضايعة
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : وانتي جوالك دايم معك
جلست حنان بجنبة وهي تقول
حنان : ماعندي جوال ..
قال وحيد بأستغراب
وحيد : ليش ماعندك جوال .؟ تبغين واحد ,!
حنان : لا لا ماابغى مااحتاجة..تسلم ماتقصر
عدلت نهاية بنطالها وهي تكمل قائلة
حنان : ابويا متى ياي ؟
وحيد : مادري قريب ان شاءالله
فكر ان يقول لها غداَ ولكن آثر أن لايخبرها هو يعرف عمه
غير حريص على زياتهم
اغلقت الأزارير الأولية من عبائتها وهي تقول
حنان : ان شاءالله .. وين راح تغدينا اليوم
ابتسم وحيد وهو يتصل مرة اخرى على جوال خولة ويقول
وحيد : اللي تبغون .. تبون بعد نروح للسوق فاضي اليوم
حنان : ياليت .. بس صح فيه السايق تطلع معاه
وحيد : انا فاضي
نزلت سمية من الدور العلوي وهي تنادي على خولة بصوت عالي
حنان : خولة يالله تأخرنا
نزلت خولة خلفها وهي ممسكة بالطرحة وتقول
خولة : انا ماعرف لها هذي متعبة
سمية : عادي تراج دايم كذا مأخرتنا
نزلت خولة السلالم مسرعة .. وتوجهت لمراة كبيرة موضوعة امام الدرج وهي تقول
خولة : امباي لاتهاوشين شوي شوي ..
وحاولت لفها لكن كل محاولة يوجد خطأ
وقف وحيد بصحبة حنان وهم يتابعون محاولات خولة بصمت
ووقفت بجانبها سمية تنتظرها ان تنتهي ..
بعد مرور خمس دقائق اقتربت سمية من خولة
وقالت وهي تمسك بالطرحة
سمية : ليش انتي تستعجلين ..
أمسكت بالطرحة وعدلتها وهي تقول
سمية : عادي حطي ببالج انج راح تنتجحين .. وراح تنجحين ..
لفت الطرحة حول وجهها .. ثم ادخلت طرفها بجانب خدها وهي تبتسم قائلة
سمية : كذا حلو مو طويلة مع جنب وقصيرة مع جنب ثاني ..
نظرت خولة نفسها بالمرآة من الخلف ..
سمع وحيد حنان تقول له بصوت منخفض
حنان : امباي ماحب اطلع وياها عشان كذا ساعة تلبس ملابسها ساعة تلبس عبايتها
معروف انه بالساعة 60 دقيقة هي عندها بالساعة 60 ساعة
ضحك وحيد وهو يتجهه للباب قائلاَ
وحيد : يالله خلصتوا
تبعته حنان وهي تقول
حنان : يالله وحيد بلوكه الوحيد راح يطلعنا اليوم
واكملت وهي تسير بجانبه وتقول
حنان : الحين سؤال التمشية بمناسبة هاللوك الحلو ولا عشان الإجازة
ابتسم وحيد وهو يفتح باب المنزل ويقول
وحيد : ههههههه اللي تبين ..
ثم فتح باب السيارة وهو يكمل
وحيد : بعدين كلها سكسوكة ترا ..عادي التغيير حلو
ركبت حنان بالخلف وهي تقول
حنان : صح التغيير وايد حلو ..
ركبت بجانبها خولة ثم تبعتها سمية
نظر وحيد للكرسي الفارغ بجانبة وهو يقول
وحيد : حداكم تجي قدام ..
نظرت سمية لخولة حيث نظرت خولة لحنان التي قالت
حنان : اجي انا
نزلت من السيارة عبر المرور من سمية
وجلست بجانب وحيد وهي تقول
حنان : تخيل انا زوجتك ..
ابتسم وحيد على كلمتها وهو يقول
وحيد : ههههههههه كبر بنتي انتي
حنان : قلت تخيل لاتصدق .. كيف راح تتصرف
ضحك وحيد على كلمتها .. وفكر ..
ثم قال وهويدير السيارة
وحيد : مافهمت وشلون اتصرف .؟
حنان : يعني وانت تسمع صوتها راح تبتسم .. ولا راح تسمع عادي
سمية : حنان عيب
ادارت رأسها حنان لسمية وهي تقول
حنان : وش فيك وشو العيب
ثم نظرت لوحيد وهي تقول
حنان : وحيد فيه عيب بكلامي ؟
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : هههههههههه لا بس مو كبير عليك هالتفكير ؟
حنان : وحيد ترا عمري 13 سنة .. بعدين الحين سوالف البنات كله جذي
الزواج والحبيب وخرابيطها .. امباي ..والله ماحبها بس مادري ليش خطرعلى بالي اسئلك هاي السؤال
ادار المقود وحيد وهو يقول لها
وحيد : ليش ماتحبينها طيب
حنان : بعض البنات يمضون حياتهم كلها يفكرون بأزواجهم ..وبشكلهم وقصص خيالية مالها آخر
سمية : حنان ازعجتي وحيد بسج حتسي
ابتسم وحيد مستمتعاَ مع حنان وهو يقول
وحيد : خليها سمية .. بالعكس مستمتع معاها .. طيب اي احد يفكر بمستقبلة
حنان : يعني انت تفكر بزوجتك وكيف هي وكيف راح تعيشون
فكر وحيد .. هل سبق له ان فكر كيف ستكون زوجته .. كيف ستكون حياته متزوجاَ
ثم قال
وحيد : لا .. بس مصيري باتزوج ان شاءالله
حنان : كلنا ان شاءالله راح نتزوج وحيد بس فيه احد يحصر مخة باشياء تافهه
وفيه احد منوع تفكيرة
سمع وحيد صوت خولة تقول
خولة : التفكير بالزواج مو شيء تافهه ياحنان
صمت وحيد كان يريد ان يتناقشون جميع الفتيات يريد ان يتعرف عليهن ..على افكارهن
حنان : امبلا تافهه .. وش يفيد انج تبنين احلامج على خيالات واوهام .
نعيش حياتنا نحلم نحلم وبعدين ؟.. كلنا ندري ان كل واحد مو ماخذ الا نصيبة ..
ابتسم وحيد على كلامها الذي يسبق عمرها بكثير .. صامتاً لايعلق .. كان مستمتعا فقط بالأنصات ..
سمع صوت هادئ من الخلف يقول
سمية : حنان مايحق لج تقولين على أحلام غيرج تفاهه مهما كانت احلامة هي جزء من حياته
بالنسبة لج تفاهه بالنسبه له شيء حاب يوصل له ..
نظر وحيد عبر المرآة لينظر جهة الصوت وقال معلقاَ على كلام سمية
وحيد : صحيح اي حلم هو جزء من حياة الشخص صاحب الحلم
أخرجت حنان الاي بود الخاص بها وقالت وهي تضع السماعات مبتسمة
حنان : لاكبرت عرفت أميز وش الخطـأ والصح
وبدأت تردد مع الأغنية التي تسمعها
حنان : لو بص بعيني مرة بس .. حيحس اوام بشوقي ليك ..
تأمل وحيد بالمرآة .. سمية الجالسة خلفة وهي تنظر الى الخارج ..
لم يكن يميز منها الا بعض منها عينيها تقعان خلف النظارة
وانفها الصغير تغطي الطرحة بعضة منه
وفمها ذا الشفتين الممتلئتين يختبئ كله خلف غطاءها الشفاف
تأملها بضع ثواني ..
وانتبه لرأسها يتجه نحو الإمام فنظر الى الأمام بسرعة ..
في المقعد الخلفي
شعرت سمية أن هناك عينين تراقبها ,,
أدارت رأسها بسرعة
ونظرت امامها
لكن انتبهت أن وحيد ينظر للطريق ..
وفكرت سمية هل كل تلك الأشياء التي تفكر فيها هي عبارة
عن تفاهات
وابتسمت وهي تقولها .. وهي قبل دقائق تنهى سمية عن قولها ..
لكن .. تشعر ان نظرات وحيد لها في الأيام القليلة الماضية غريبة
لاتعرف .. هناك شيء غريب بها ..
نظرت الى خولة كانت ممسكة بجوالها وتكتب فيه
لابد انها رسالة لصالح ..
تذكرت المحادثة التي جرت بينهم قبل اسبوعين ..
حيث فتحت الموضوع خولة ..
مستفسرة منها عن رأيها بعلاقتها مع صالح
سمية جاوبتها بكل صراحة ..
تلك العلاقة لم تعجبها ابداَ ..
كانت دائماَ تعرف اخبارهم وتطور علاقتهم عن طريق
حنان .. ولكن سمية لم تتدخل في الأمر ..

رافع الراس..
27-08-2009, 06:17 AM
.
(4)

لدى خولة والدتها ولديها قبل والدتها عقلها تفكر فيه
سمية تفكر فقط بحياتها .. ذلك في دبي ..
ولكن في الرياض .. سمية شعرت
انها أصبحت مسؤلة قليلاَ ,,
مع إتصالات والدتها اليومية لها ..
وسؤالها الدائم عن اختيها ..
شعرت سمية .. انها مسؤلة بشكل كبير
سواء ارادات ام لا ,,
لم تعلق على علاقتها بصالح ..
لان المسافة بعيده بينهم هذا اولا
واثرت ان تمر عدة اسابيع على جلوسهم في الرياض هذا ثانياَ
حتى يستقروا ويأخذوا على المسكن الجديد
ولكن سؤال خولة لها في ذلك اليوم
وأستفسارها جعل سمية تعجل الخطة ..
ولازالت تذكر بكائها وهي تدافع عنه انه يحبها وسيتزوجها
تحدثت معها سمية اولاَ بالصراخ ..وتأنيبها
ولكن شعرت ان الأمر يتطور ,, ولذلك
بدأت بالتكلم معها بروية .. واتفقوا على حل اوسط
ان يتقدم على الأقل لخطبتها ..
كلام الحب والهيام الذي تسمعه منه وهو يسمعه منها
يجب ان يتوقف الى ان يكون هناك علاقة حقيقة ..
وافقت خولة.. ولكن بعد ايام اتتاها قائلة ان صالح
طلب منها مهلة شهرين حتى ينتهي من دورته التي بدأها
قبل شهر ..وطلبت خولة منها ان تستمر بمكالمته فقط
الى ذلك اليوم ..
لم تجد بدا سمية من الموافقة .. فهي ستكلمة
سواء وافقت ام لا ..
ادارت وجهها سمية سريعاَ الى المرآة وتلاقت عينيها
بعيني وحيد ..
وابتسمت خلف الغطاء وهي تؤكد شكوكها ..
ونظرت الى الخارج ..
سمعت وحيد يقول
وحيد : تبغون مكان محدد نتغداء فيه
قالت سمية بصوت عالي
حنان : ابغى اكل ايطالي ..
ابتسم وحيد وقال
وحيد : وخولة وسمية تبغون مطعم محدد
نظرت سمية لخولة وهي تقول
سمية : انا اي شيء .. وانتي خولة
ابتسمت خولة وهي تعدل نظارتها الشمسية وتبتسم قائلة
خولة : اي شيء يجي منك زين ..
ثم وضعت الجوال في حقيبتها الخضراء الكبيرة التي تجانبها وهي تقول لسمية
خولة : تدرين سمية من الحين محتارة ادش علمي ولا ادبي
نظرت سمية نحوها وهي تخلع النظارة قائلة
سمية : دشي علمي انت درجاتك بالرياضيات دايم عالية
خولة : مادري ماحب الكمياء ..
نظرت سمية الى المرآة بسرعة ولكن انتبهت لوحيد ينظر امامة
ثم قالت وهي تنظر الى خولة
سمية : مو وقت تفكير الحين خلصي العطلة ..
ابتسمت خولة وهي تنظر الى وحيد وتقول بصوت منخفض
خولة : وش فيج
نظرت اليها سمية وهي ترفع حاجبيه قائلة
سمية : ويش ؟
خولة : مادري فيج شيء
ارخت طرحتها سمية عن وجهها وهي تقول
سمية : مافيني شيء .. لاتتخيلين
اعادت لفها على وجهها ثم لفت بعضها على الجزء السفلي من وجهها وهي تكمل حديثها
سمية : كلمتي ماما اليوم
اشرت خولة برأسها يميناً ويساراً وهي تقول
خولة : لا .. صح امس ابوي كلمني ..
نظرت اليها سمية باستغراب وهي تقول
سمية : كلم على جوالج ؟
خولة : ايه سئلني عن اخبارنا وكيف يدتي وإذا كنا نبغى
شيء .. يقول اتصل على جوالج مسكر خمس دقايق وسكر ماطول بالكلام معي
سمية : ايه جوالي بغرفتي ماتجي الابراج
نظرت سمية الى حنان وهي تكمل
سمية : لاتقولين لحنان ..ليش ماناديتيها تكلمة
خولة : قلت له ماتبي تحاجي حنان وقالي انه مشغول وراح يتصل قريب
نظرت سمية بسرعة للمرآة وهي تقول
سمية : شوفي انتي عاد متى قريب ..
في المقعد الأمامي
ازال وحيد عينيه عن المرآة ونظر لحنان بسرعة وهو يتمتم يجب ان أتحكم بتصرافتي ..مابالي اصبحت احمق لاأفكر ..
وحيد : حنان كيف صديقتك امس استانستي معاها ؟
ازالت حنان السماعة عن أذنها وهي تقول
حنان : واايد ..
وحيد : تسكن قريب منكم ولا بعيد
حنان : مادري ماسئلتها ..
وقف وحيد بالسيارة وهو يقول
وحيد : يالله وصلنا
نزلوا الفتيات الثلاثة من السيارة البيضاء بهدوء
تقدمهم وحيد وخلفة سارت حنان
ثم خلفهم بخطوات سارت خولة بجانب سمية وهي تقول
خولة : تدرين ايش اللي مستغربته ؟
نظرت سمية لها وهي تعدل حقيبتها قائلة
سمية : ايش؟
خولة : ..عمي ابو وحيد عايش ولاميت
أخوان وحيد وأهله
سمية : كيفهم حنا عايشين حياتنا
خولة : بس ماتبغين تتعرفين عليهم .. عمج وبنات عمج
فتحت سمية باب المطعم وهي تقول
سمية : مافكرت بس الحمد لله حياتنا هادية وش لنا باحد مانعرفه يدخل علينا
دخلت خلفها خولة وهي تقول
خولة : ماقلت شيء عن حياتنا الحمد لله.. بس ابغى اتعرف على أهلي
سمية : اتذكر حنان سئلته ..
خولة : امباي .. ماجاوب صح
سمية : لا اتذكر انه ابتسم وغير محور حديثه
وقفت خولة بجانب الباب بانتظار وحيد وهي تضحك قائلة
خولة ههههههه اهم شيء محور حديثه.. اصبري شوي شوفيني بحرجه ..
نظرت اليها سمية وهي تقول بصوت منخفض وهي ترى وحيد يتجه إليهم
سمية : عيب خولة اتركي الولد
ابتسمت خولة وهي تسمع وحيد الذي وقف بجانبهن وبجانبه وقفت حنان يقول
وحيد : تعالوا اخذت طاولة كبيرة
وسار امامهن وساروا خلفة البنات
نظرت سمية إلى خولة وهي تقول بصوت منخفض وتمسك بيدها
سمية :لاتحرجين وحيد خليه يمكن امه متوفيه ماله أهل ..
نظرت اليها خولة وقالت
خولة : امباي طيب طيب
وغمزت بعينها وهي تقول
خولة : وش هالدفاع
وضحكت .. وهي تدخل إحدى الغرفة الصغيرة
جلس وحيد وبجانبه جلست حنان
وجلسوا امامة خولة وسمية
ناولهم قائمة الطعام وحيد وهو يقول
وحيد : أختاروا الي تبغون
تناولت قائمة الطعام حنان وهي تقول
حنان : اهم شيء سباغيتي .. ابغى سباغيتي حلوة
كلش ولا سباغيتي خدامتنا شينة ويعة
ضحكت خولة وهي تقول
خولة ههههههههههه كلش ولا سباغيتي سمية تذكرين حنان
سمع وحيد ضحكة حنان بصوت عالي وهي تقول لوحيد
حنان : شوف سمية مادري شايفة روحها الشيف اسامة
ماعملت سباغيتي عادية لا سباغيتي وفوقوها بشاميل ومعها لحم
نظر وحيد لسمية وهو يبتسم ويسمع خولة تكمل قائلة
خولة : انا مادري صارت طبخة لحم ولا بشاميل ولامعكرونة
ضحك وحيد وهو ينظر الى سمية التي تسمع المحادثة وهي تبتسم وصامته وقال
وحيد : وش دفاعك عن نفسك هههههههه
سمية : دفاعي اني ماعرف اطبخ ههههههههههه
خولة : هههههههههههه بالزبالة الله يكرمك على طول اللحم بارد ومن دون بصل
حنان : والبشاميل ماء والمعكرونة قاسية
ابتسمت سمية ابتسامة صغيرة وقالت بصوتها الهادي
سمية : مكتوب على كرتون المعكورنة ثلاث دقايق ..مافكرت اذوفها قلت اكيد نضجت
حنان : ولا فيها ملح ابد
امسكت سمية شفتها السفلية بأسنانها وهي تضحك قائلة
سمية : نسيت الملح
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : هههههههههه مرة كنت متهاوش مع عبدالله اخوي وبعد ساعة قلت له جيب موية لي
وجاب لي ماء مليان ملح .. هههههههههههه
نظرت خولة لسمية وقالت بسرعة
خولة : عبدالله ولد عمي كم عمره..!
رمش وحيد بسرعة وهو يبتسم قائلاَ
وحيد : عشر سنين ..
تناول وحيد قائمة الطعام من امامه وقال وهو يبتسم
وحيد :هاه قررتوا تطلبون
نظرت سمية لخولة بعينيها مفهمة اياها ان تغلق الموضوع ثم قالت
سمية : ابغى سباغيتي بالجبن ..وابغى سلطة سيزر
خولة : خلونا ناخذ سوفليه قبل ولانتغدى ؟
وحيد : نتغدى قبل ثم ناخذ سوفلييه
وقف الجرسون بجانبهن واملاه وحيد الطلبات
فور مغادرة الجرسون .. رن هاتف وحيد وكان عمه ..
ضغط الزر الأخضر وهو يبتسم لهم ويقول
وحيد : سم
العم : هلا وحيد ..مشغول ؟
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : ايه شوي .. بس آمر ..
العم : ابغاك بشيء مهم ..
نهض وحيد وتوجهه لخارج الغرفة وقف على بعد منهم
وهو يقول
وحيد : سم
العم : تعرف الشيخ محمد ال ..
في الغرفة
قالت خولة وهي تنظر داخل حقيبتها
خولة : وحيد السكسكوكة مناسبته كثير
ابتسمت سمية ولم تعلق
اخرجت خولة منديل ورقي وهي تكمل حديثها قائلة
خولة : حتى النظارة مالبسها
نظرت حنان الى الخارج وهي تقول
حنان : مسوي نيو لوك
ابتسمت خولة وهي تنظر لسمية وتقول
خولة : غريبة عنده شيء؟
رفعت سمية كتفيها وهي تقول
سمية : وش دراني ليش تسأليني
ضحكت خولة وهي ترى وحيد يدخل وقالت
خولة : هههههههه لا
مضت ساعتان وهم جالسون يتناولون الغداء ويتحدثون
بأمور شتى ومتنوعة

رافع الراس..
27-08-2009, 06:19 AM
.
(5)
مابين أحاديث حنان عن المدرسة
وخولة عن مواقفها في دبي
ووحيد عن تدريسة في الجامعة ..
وسمية بعض التعليقات الخفيفة على الكل ..
.
.
في المنزل
نظرت سارة الى ساعتها
كانت تشير الى الثالثة مساء
نهضت وهي تشعر بالتعب ولكن لم تستطع النوم
وابتسمت وهي تتذكر ان اليوم انتهت من أمتحاناتها
نادت على الخادمة وبعد عدة دقائق
اتت وساعدتها على الذهاب الى الحمام وانهاء
روتينها اليومي
وبعد مضي ساعة جلست على أريكتها المفضلة
وفتحت جهازها المحمول
دخلت منتداها وتمنت ان ترى رسالة من سهم ..
فمنذو اسبوع لم تصلها اي رسائل..
ثواني حتى أرتسمت تلك الإبتسامة الجميلة على فكييها
وهي ترى رسالة جديدة
فتحتها بسرعة وهي تتناول العصير من الخادمة
وبدأت بالقرائة
الفصل السادس
(ربما كبرتت )
منذو ذلك اليوم وعماد يتحاشى المرور بجانب منزل سهى
لايعرف هل مافعله صحيح ام لا لكنه يعرف انه مرتاح لما فعل ,,
عمه ابو محمد تحسنت حالته قليلاَ اصبح اكثر اشراقاَ
لابد انه اقتنع ان كل شخص في هذه الحياة لابد ان يموت
ولابد منه ان يستغل ويعيش باقي ايام حياته ,,
نام في منزل عماد عدة ايام .. واستفاد عماد من نومة لديه
ان ثلاجته اصبجت ممتلئة بالأكل ..
فبعد ان كان اللبن والجبن والخبز فقط ملازماَ لها لاشيء غيره
انظم اليهم بوجود ابا محمد بعض الفاكهه وبعض المشروبات الغازية
وبعض الخضار المتنوع..
في صباح يوم الخميس وبعد مرور تقريباَ 8 ايام على نزاع عماد مع سهى
كاان عماد جالس على إحدى العتبات المجاورة للمسجد
ينتظر صوت المؤذن ليعلن دخول وقت صلاة العشاء
وبجانبه جلس التؤمان رائد وريان
سمع صوت والدة سهى تتكلم مع صاحب محل الأقمشة المجانب لمكان جلوسه
وتردد في النهوض لايعرف عماد هل سهى أخبرتها
ماحصل بييهم أم لا ..
ولاكنه اثر الجلوس .. ليحصل مايحصل
كانت اذني عماد تستمتع لريان يقول
ريان :وسمعها تحادثها بصوت متغنج
ولكن عينا عماد تراقبان تحركات والدة سهى
بعد عدة ثواني ..
سمع عماد والدة سهى تنادي سهى وهي تقول
والدة سهى :سهى أي لون تريدين ؟
نظر عماد لسهى تقف بجانب والدتها وهي
تمسك بأحد الأقمشة وتقول
سهى : ليس هذا اللون الذي اريده
سمع والدتها تقول لها
والدة سهى : لننظر للمحل الأخر
وتركوا المحل متجهين لمحل آخر يقع خلف المسجد
تأمل عماد سهى وهي تسير خلف والدتها موجهة انظارها نحو جوالها
وتذكر كل ماحدث بينهم .. وتذكر بالتحديد دموعها ..
لايعرف لما تذكرها .. هل بسبب انه للمرة الأولى انثى تبكي امامة
منذو صغرة وهو محاط بالاثات .. والرجال
لم يخالط انثى من قبل او يتحدث معها بشكل مفصل
واول محادثة طويلة له يجريها مع انثى تبكي منه
ابتسم عماد على أفكاره ثم نظر إلى ريان وهو يقول
عماد : حسنا هل ضربها ام تحدث معها بشكل هادئ
رائد : لانعرف شعرنا انه سيكتشف اننا نطل عليه عبر السور ونزلنا مسرعين ..
اقتربوا سهى ووالدتها واراد عماد ان يتحدث حتى لايشعرهم انه يراقبهم
وقال لرائد
عماد : الا تشعر بالثقل وانت تحمل أخيك فوق كتفيك ؟
رائد : لا .. احمله مرة ويحملني مرة
مرت والدة سهى من جانبهم وقالت بصوتها الدافئ
والدة سهى : عماد كيف حالك
ابتسم عماد وهو يحاول ان لاينظر الى سهى وقال
عماد : بخير
ثم نظر الى سهى لاارادياَ وقال
عماد : كيف حالك انتي ..!
تلاقت عينا عماد مع عيني سهى التي
تظهران من خلف النقاب وسمع والدة سهى تقول
والدة سهى : بخير ..
ريان ورائد كيف حالكم ..وحال والدتكم ؟
ادار عماد وجهه لريان وهو يسمعه يقول
ريان : بخير ..
والدتي في الأمس تقول انها ستحضر للأجتماع الأسبوعي
والدة سهى : حقاَ.. ننتظرها اذن
نظر عماد جهة سهى ورآها تسير تاركة والدتها خلفها ..
وتبعتها والدتها ..
رائد : مابال سهى هادئة على غير عادتها ؟
رائد : لاأعرف .. ربما كبرت
وضحكا الأخوان ..
وعماد يتابعهم ضحكاتهم وهو يبحث عن المضحك بالأمر ؟
يتبع ..
اغلقت سارة الرسالة وضغطت زر تحويل الرسالة
كتبت اخي ثم مسحتها ..
ثم كتبت جميل ثم مسحتها
ومسحت وجهها بيديها وهي تفكر بما تكتب له ..
هل تعلق على الوقائع ام على اسلوبة ..
في الجهة الأخرى
ركب وحيد السيارة وهو يسمع حنان تقول
وحيد : ولكمتها ههههههه
ضحك وحيد وهو يغلق الباب قائلاَ
وحيد : امباااي
ضحكت حنان قائلة
حنان : هههههههههه لا لااخذت كورس كلام اماراتي
كانتا سمية وخولة تسيران بجانب بعضهما البعض ووتكلمان بصوت منخفض
وفور اقترابهما من السيارة
تقدمت سمية وتوجهت للجلوس للمقعد الذي يقع خلف حنان
وتوجهت خولة للمقعد الآخر وهي تحاول تعديل غطائها
نظر وحيد كانت تشير الى الساعة الرابعة ..
تذكر انه توجد احدى المساجد القريبة فقال
وحيد : تبغون نطلع للسوق ولا نرجع للبيت
حنان : ماابغى البيت نبغى شوبينق
سمية : براحتك ..
خولة : نبغى شوبينق ..
ادار وحيد السيارة وهو يقول
وحيد : فيه مسحد قريب نصلي ونطلع شوي للسوق
رفعت حنان يدها وهي تقول بصوت عالي
حنان : هياااا
ضحك وحيد وسمع خولة تقول
خولة : حنان لازم نمسح قناة سبستون عنك ..
سمية: ههههههههههههههه
.
.

قرأت سارة ماكتبت له مرة أخرى
أخي العزيز عماد ( سهم )
ساكون صريحة واقول لك .. هذا الجزء قصير جداَ
ولا يكفي ان يكون فصلا واحداَ
يجب ان يكون اطول .. على الأقل اكتب تفاصيل حادثة ريان ورائد
اكتب تفاصيل ذهابك الى المشفى وعملك هناك
اذا لم يحصل شيء مع سهى ..
اكتب تفاصيل احاديثهم مع ابا محمد ..
مع التؤمان .. احاديث الحارة
لكن عن طريقك انت ..
هناك سؤال يداعب مخيلتي ..
هل الأسماء حقيقية ؟
اذا كان نعم .. اللا تخشى من غضبهم عندما تنشر
القصة ويجدون اسمائهم ؟
متشوقة جدا لما سيحصل .. لكن سأكون متطلبة
واقول اكتب التفاصيل ايضاَ هي مهمة ..
كل الدعوات والتوفيق لك
سارة ..
أرسلت الرسالة ..
وانتبهت لرسالة أخرى جديدة وصلتها من عضوة في المنتدى
فتحتها وكان النص كالتالي
مرحبا اختي سارة
أريد منك حذف ردي لأنه احتوى على صورة خاطئة ..لم استطع التحرير
كان وقت التحرير قد مضى ..
هذا رابط الرد
وشكرا مقدماَ
اختك so0so0
فتحت سارة الرد ووضعت تحرير ثم حذفت الصورة
وحولت الرسالة لها تخبرها ان الأمر قد تم ..
تناولت علبة العصير التي أمامها
ثم فتحت إحدى القصص لتكمل قرائتها ..
ثواني حتى انتبهت لعبد الحكيم يفتح الباب وهو يسير بسرعة
بأتجاههها قائلاً
عبدالحكيم : ساارة شوفي سلوم راح يضربني
أخذت نفساً عميقاً سارة وهي تشعر بالإزعاج قائلة
سارة : عبدالحكيم روح لماما ولا رنا وعفاف راسي يوجعني
اختبئ تحت سريرها غير عابئ بما تقول
وانتبهت لعبدالسلام يدخل وهو يقول بأنفاس متقطعة
عبدالسلام : وين عبدالحكيم ؟
وضعت سماعات الاي بود في إذنها سارة ولم ترد
وتابعت قصتها غير عابئة بنقاشات اخوتها الدائمة
.
.
خرج وحيد من المسجد ووجد سمية جالسة في السيارة لوحدها
ركب وهو يقول
وحيد : حنان وخولة ماخلصوا صلاة
لمست سمية بأصابعها .. طرف كتفها لتزيل خيطاَ أبيض متعليق عليها وهي تقول
سمية : لا ..
نظر الى ساعته وحيد وهو يقول
وحيد :كيف أمتحانك اليوم
ورفع رأسة مبتسماَ لها
رمشت سمية وهي تقول
سمية : الحمد لله .. اليوم المادة سهلة ماكان فيه صعوبة ..
ونظرت إلى الأسفل
صمت وحيد .. سمية هي الوحيدة من بين بنات عمة
يجد صعوبة بالتحدث معها لايعرف هل الصعوبة صادرة منه
ام منها .. ام من الحياة التي تأبى ان يتم الأمر بينهم بروية ..
أبتسم وهو يبحث بين الأشرطة ويقول
وحيد : تحبين تسمعين لمين .!
سمية : اي أحد ..
اخذ نفساً عميقاَ وحيد وجلس واغلق الباب وهو يقول
وحيد : الجو حر سكري الباب بآفتح المكيف
اغلقت الباب سمية بهدوء وهي تشعر بالخجل
كان وحيد يريد ان يفتح باب للكلام وهي اغلقته ..
بضع ثواني مرت ثم قالت
سمية : تبغى غرض من السوق ؟
ابتسم وحيد وهو ينظر امامه قائلاَ
وحيد :ابغى كم بلوزة وجزمة رياضة ..
تذكرت سمية حنان وهي تقول انه قد عمل نيولوك وابتسمت وهي تقول
سمية : يعني ملابس جديدة مع قصة جديدة
وعقدت حاجبيها وهي تقول تلك الجملة
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : تقدرين تقولين
صمتت سمية ولم تعلق .. كيف قالت تلك الجملة ..
سيقول تلك الطفلة .. يجب ان تفكر فيما تقول ..
انتبه وحيد لخولة تسير وبجانبها حنان وقال
وحيد : هذاهم جو ..

رافع الراس..
27-08-2009, 06:20 AM
.
(6)
سمع وحيد رنين جواله
نظر إلى الشاشة وقرأ ( أمي يتصل بك )
ضغط الزر الأخضر وقال
وحيد : سمي
..
وحيد : ان شاءالله
كانت سمية تسمع وحيد يتحدث .. وهي تفكر ..
هل هي والدته التي يحادثها؟
لما لايريدهم ان يتعرفوا على اهله .. خولة محقة ..
اليس لهم بنات عم او عمة .. اين اهل والدها ..
منذو مجيئهم منذو شهر ولم يزرهم احد .. فقط وحيد..
وصديقة حنان ..
اغلق الهاتف وحيد وجلست بجانبها خولة وهي تقول
خولة: امبااي المسجد حار
اغلقت الباب حنان وهي تكمل قائلة
حنان : انا مت حر ..
سار وحيد بالسيارة وهو يقول
وحيد : غريبة مسجد الرجال بارد
حنان : وين نسير اي مول ؟
وحيد : شوفي بس بامر محل هنا ونسير للمول اللي بدج اياه
حنان : ههههههه ولد عمي الإماراتي
خولة :حنان امي كلمت على البيت اليوم .
حنان : لا ليش
خولة : بس أسئل ماكلمتها اليوم
حنان : قالت لي امس انها باجر عندها شغل ..يعني اليوم مشغولة
خولة : زين عشان كذا ماترد علي ..
واستمرت احاديثهم ..
بعد مضي عدة دقائق
توقف وحيد عند إحدى المحلات وقال وهو يوقف السيارة
وحيد : ماراح أتاخر ..
فتحت الباب حنان وهي تقول
حنان : بانزل معك احب محلات الرجال
فتحت خلفها خولة
خولة : امباي انا بعد ابغى أنزل
توجهه وحيد للسيارة وهو يقول
وحيد : راح تنزلون كلكم ولا حابة تجلسين ياسمية أخلي لك المكيف ؟..
فتحت الباب سمية وهي تقول
سمية : لا بنزل مع البنات
ركب السيارة وحيد واغلقها .. ثم توجهوا لداخل المحل ..
تقدم وحيد للبائع وصافحة وتحدث معه ..
ووقفت خولة بجانب سمية وهي تقول
خولة : تدرين ربعيتي فايزة .. كانت ماتشري الا من محل رجالي
نظرت سمية جهة وحيد وهي تقول
سمية : ليش ؟
خولة : كانت طويلة ومقاسها واحد واربعين اثنين واربعين ..
أمسكت سمية رأسها وقالت وهي تتحدث بصعوبة
سمية : طيب مايبان الشوز انه رجالي
وقفت خولة امام أحد الأحذية وهي تقول
خولة : بالعكس كانت ذوووق وايد
ادارت جسمها خولة وهي تكمل حديثها قائلة
خولة : تدرين حتى مرة عليها جاكيت ..
وصدمت مما رأته فقط رأت سمية ملقاه على الأرض لاتتحرك
صرخت خولة بصوت عالي وهي تقول
خولة : ســــمــــيـــــة ....

يتبع ترقبوا الفصل السابع
غداً بإذن الله ..

رافع الراس..
27-08-2009, 06:24 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-2aed56d53f.jpg (http://www.winchare.com)

ALSHQ7A
27-08-2009, 07:03 AM
من أمس يارافع وأنت توقف على لحظات :eek: ..
وحيد يوم غير اللوك زانت نفسيته وبدا يلتفت لعمره هقوتك اسوي زيه وبتزين النفسيه :(:D
بارت ممتع يعطيك العافية
وبرضو متــابعة pb030

بنوته بعقال
27-08-2009, 07:13 AM
صباح الخير .. bp039

وصدمت مما رأته فقط رأت سمية ملقاه على الأرض لاتتحرك
صرخت خولة بصوت عالي وهي تقول
خولة : ســــمــــيـــــة ....

يتبع ترقبوا الفصل السابع
غداً بإذن الله ..

لألألألألأ:sm1:
ليييييييييييييييه يارافع ..كان كملت 5 سطور بس :(
عشان نعرف وش صاااااااار ..مافيني انتظر لبكره pb036..
مااكان فيها شي سميه .. ان شاء الله تكون بس تزحلقت والا تعكرت بشي وطاحت ..
عشان نضحك عليها .. وماانتضايق ..pb036

غريبه مااخذو الجده معاهم ..
عاد خبري بها متشببه ماااهيب قايله لا .. <<اهم شي خبري بها :D

ان شاء الله ماتموت ..وجودها معطي البنات شوي امان ..
بس حتى لو ماتت .. وحيد ماله دخل ..
ورا مايجي هالابو اللي ماهمه غير عمره ويقط عياله .. وتعال ياوحيد ابلش ..
الحين اصبروو بس .. بيطلق ذي وبيطلع عندها عيال بعد .. وزين مايقول تعال ياوحيد ربّهم ..
رفع لي ضغطي ..pb131
ووحيد قاهرني .. ساكت عليه ..
طيب ماعليه .. سو اللي يقول لك عليه ..
بس قله ذولا عيالك ..حسسهم باهتمامك شوي .. مهوب بس سمعا وطاعه ..
عاااااد وش مستفيد ياعمري غير انه فوق همومه يشيل هموم وبلاوي عمه pb093.. والله حاااااله .. <<< تحمممممست pb095

يعطيك الف عاااااااافيه رافع bp039bp039..
كأن البارت قصير .. او اني من الاندماااج حسيته قصير ..
ماشاء الله كتابتك وأسلوبك ابدا مايملل .. بالعكس يخلي الواحد يبي يكمّل ولايوقف ..
عاد المرره الجايه طوّل البارت شوي تكفى pb094..
والا سوها مفاجأه .. وعطنا بارتين كهديه:sm5: <<<:confused:

nono nono
27-08-2009, 07:16 AM
صبــــاحـك ورد bp039


انا مبسووطــه اكثـــــــر شي pb094 لأن تعريفي للحياة ببداية هذا الفصل :D

القصه صارت حمــــااااااااسيه كثـــير

حبيــت اهتمامك بأصغر التــفاصيل مثل :
(لمست سمية بأصابعها .. طرف كتفها لتزيل خيطاَ أبيض متعليق عليها)


واخيراً لا يخفـــى عليك أبداعـــك الدائـــــم pb189




تســـلم يمينــــك bp039
متــــــابعه .........

الحياه حلوه
27-08-2009, 07:25 AM
لالااااااااااااااااااااااااااا ....أنتهت القصة على سمية :confused:





مبروك ياوحيد على نيولوك
شخصية حنان تجنن pb189



متابعة bp039

جوآ الروح
27-08-2009, 08:14 AM
امبيييه !
وش فيتج نهيت القصه بدري جذيه مدري تشذيه هههه ماأعرف اقلد الأمراتيين :Dpb189pb189
واللهي مرره حمااااس القصه , كان نفسي تكملها , بس كذا اسلوبك , اذا جا الحماس تخلصهاpb189:D
عجبتي حركة روايته , صايره روايتين في موضوع واحد , رواية عماد ورواية وحيد pb189pb030
عاد لاتنسى , نبي نهايه لرواية عماد بعد pb036pb189

متااابعه وبقووه bp039pb189

وخر*_^بمر
27-08-2009, 09:56 AM
رآفع الله يرفع قدرك واصل ونحن من خلفك <<< مسويه تنكتين

استنتجت شئ في بدايه الفصل بس مع الحماس نسيت استنتاجي <<< فيزياء

برجع اقراء عشان اذكر وشو


حمآآآآس


وخر*_^بمر

مطرقه
27-08-2009, 02:20 PM
فصل اكثر من رائع
حبيت حنان اكثر برائتها وعفويتها كل شي فيها يجنن
خوله الله يعين قلبها لما تنصدم في صالح
سميه احس فيها مني هالبنت ماتعرف تسولف ولا تفتح مواضيع :D
وحيد ياعزتي لك :sm1: توك بنتنبه لنفسك بس الله يستر من الجاي
سارة يختي اطلعي من هالوحده اللي انتي فيها ترى ماقصر باعمارنا الا هالنت :(
رافع يااخي انت مبدع بجد . مااعتقد كثر الكلام او المدح يبين مدى اعجابي بقلمك .
تحياتي لك pb189bp039

anahaddool
27-08-2009, 05:08 PM
يالله وش يصبرني لبكره:(
ابغى اعرف وش يصير مع سميه ان شاءالله مايصير شي خطير:(
احس وحيد تغير شكله مره في النيو لوك:Dpb189
رافع يعطيك الف عافيهbp039
بانتظار الجزء القادمpb189

ابوي نسى يسميني
27-08-2009, 08:00 PM
اخخخ حنااان احس فيها بثااااااااااااااااااااااااااره زاايده
والابو وقسسم يبيله تكفييخ شكل محد مشااه عالجااده..

عندي احسااس ان البنات بيعرفون ساره عن طريق الصدااقه.!

OoجودoO
27-08-2009, 09:43 PM
طاب مساك رافع الراس ’

تعلقت بـ تفاصيل قصة عماد ’
وحبيت سهى ’ pb189
مأدري ليه بس من جد حطيت لـ سميه صورة خااااصه بقوووه ’ pb189pb189
والاسم اللي اختاره لها وحيد راااايق .. pb030


متابعه بحماااااس .. pb030

ويسعد مساك ’ pb189

ouisam
28-08-2009, 12:38 AM
يماااااااهـ وش جاهـ سميه !! .. :confused:

مـن عطتني بنت خالي لينك القصه وانـا داخله جو معهـا *_* ..

مرهـ القصه حلوهـ واسلوبك حلو .. pb189pb189

اللي طفشنـي صراحه قصة عمـاد .. اتعيجز اقراهـا واخاف ما اقراها ويفـوتني شي والخبط .. واللهجه الاماراتيه :( !!

وحيـد .. pb189pb189 شـايل هم الدنيـا على راسهـ ..

سـارهـ .. ياقلبـي عليها ودي انها تتعالج .. فكر بالموضوع ارجوك .. :(

الجوهرهـ .. كارثه !!

رنـا وعفـاف .. تخيلتهم بنات خالتي .. مرهـ نفس الحركات pb095 ..

حنـان .. :mad: بثــره ليت هي اللي مرضت !!

خوله .. ياحياتي يقص عليـها صالح !! :(

سميه .. حبيبه بس تخيلتها شينه pb095 ..

وحيـد بالظبط خاق مع سميه ولا منال ؟؟
منـال حسيها من جماعة الجوهرهـ .. ماديه وعله وطويلـة لسان !!

قصتـك بطلــه .. متـابعه بكل جوارحي pb189



ملاحظـه صغنـوونه .. منذ تـكتب بضمة عـالذ بدون واو بالنهايه .. pb094
واسـفه عالتدخل bp039 ..

رافع الراس..
28-08-2009, 06:07 AM
.

http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-3bcd4ba5e2.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
28-08-2009, 06:20 AM
.
(1)
وصدمت مما رأته فقط رأت سمية ملقاه على الأرض لاتتحرك
صرخت خولة بصوت عالي وهي تقول
خولة : ســــمــــيـــــة ....
سمع وحيد صوت صراخ خولة.. ترك الحذاء الذي بيده
وسار بسرعة نحو خولة وخلفة سارت حنان
وقف وحيد أمام خولة وهي ممسكة بسمية والدموع بعينيها وتقول
خولة: سمية سمية
كانت سمية بين يديها لاتتحرك ..
تقدم منها وحيد بسرعة ابعد الغطاء عن النصف السفلي من وجهها
ثم حرك وجهها يمينا ويساراً قائلاَ بصوت عالي
وحيد : سمية سمية
وضع يده على صدرها وقال
وحيد : نبضها طبيعي
جلست بجانبه حنان وهي تمسك بيدها وتقول
حنان : سمية
سمع صوت البائع يقول
البائع : راح اتصل على الإسعاف ..
رفع وحيد رأسة لخولة وهو يقول
وحيد : وش صار
قالت خولة وهي تبكي
خولة: مادري كنت معطيتها ظهري كانت تتحجى معاي عادي
حملها وحيد بين يديه وهو يقول
وحيد : طيب هي دايماَ تدوخ او هذي أول مرة
حملت حنان حقيبتها وهي تقول
حنان : ماأذكر داخت قبل
خرج وحيد من المحل وهو يسير بسرعة ويقول
وحيد : أتذكر انه فيه مستشفى قريب من هنا
وضعها على المقعد الأمامي وأشغل السيارة وهو يقول
وحيد : معكم زجاجة عطر
فتحت حقيبتها خولة وهي تبكي وتناولة أحدى العلب الصغيرة وتقول
خولة : انا السبب المفروض انتبهت له
تناول وحيد العطر من يدها وهو يضغط على البنزين ..
ثم رش منه في يده بسرعة .. ووضع يده على انفها
ثواني حتى شعر بتحركها
ابتسم وهو ينظر أمامة ويقول لها
وحيد : سمية ..
سمعت سمية صوت بكاء خولة وهي تقول
خولة : سمية .. سمية قمتي ؟
رمشت سمية بصعوبة ..
حاولت تحريك جسمها وشعرت بصعوبة
ثم حركت رأسها لليسار وانتبهت ان وحيد أمامها
تحركت بسرعة وهي تقول
سمية : وش فيه
حنان : خولة يوجعك شيء ؟
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : أغمي عليك .. يوجعك راسك ؟
تحركت عينا سمية بسرعة وهي تقول
سمية :شوي .. وش فيكم ..
حاولت النهوض ولكن وحيد امسك بكتفها وهي يقول
وحيد : لاتتحركين دقيقة وحنا في المستشفى ..
وضعت سمية رأسها على المقعد .. وهي تتذكر ماذا حصل
آخر ماتتذكره انها كانت تقف خلف خولة ..
وشعرت بالم في الرأس ..ثم وحيد يتحدث اليها ..
قالت بصوت واطئ
سمية : عطشانة
نظرت بجانبها وانتبهت لوحيد وهو ينظر اليها ويقول
وحيد : دقايق بس راح نوصل للمشتفى ماقدر اعطيك اي مشروب
حنان : وحيد اسرع
خولة : سمية تحسين بألم ؟
ولم تجب سمية ..
وقفوا بجانب المشفى.. نزل وحيد من السيارة
ونزلت خلفة خولة وهي تقول
خولة : رآح تدخلها اسعاف
وحيد : ايه جيبي عربية
وقف بجانبها وحيد وقال
وحيد : تقدرين تمشين
حاولت النزول سمية لكن شعرت أنها لاتتحكم في جسمها
فرجعت للمقعد وهي تقول
سمية : شوي خل العربية تجي
رفعها بين يديه وحيد وهو يقول
وحيد : للحين يوجعك راسك
ابعدت سمية يديه بأحدا يديها وهي تغمض عينيها قائلة
سمية : اتركني وحيد .. لاتشيلني
امسكها وحيد بقوة وهو يقول
وحيد : شوي بس خلينا ندخل المستشفى بسرعة.. اخاف يغمى عليك مرة ثانية
نزلت دموع من عينيها وهي تقول
سمية : اتركني وحيد ..
شعرت بالخجل والضيق .. لم تعرف كيف
تتصرف رأسها يؤلمها بشدة ..ووحيد تصرفة مخجل كيف يحملها ..
هي ليست صغيرة .. شعرت انها ضائعة
لا تعرف كيف تتصرف بمن تستنجد لم تعرف التعبير الا بالبكاء
انتبه وحيد لحنان تخرج بعربية وهي مسرعة وبجانبها
الممرضة .. سار نحوهم وحيد وهو يقول بصوت هادئ
وحيد : هذي العربية جت ..
وضعها على العربية وهي تبكي
تلقائياَ جلس امامها وحيد ومسح دموعها وهو يقول
وحيد : الحين الدكتور يكشف عليك والالم يروح
ضمت حنان سمية الجالسة على الكرسي وهي تقول
حنان : خلاص لاتبكي .. تكفين
ضمتها سمية وأكملت بكاءها
وقف وحيد بجانبها وهو لايعرف ماذا يفعل ..
لايعرف بما يتصل..
سمع الممرضة تطلب منهم الدخول
ودخلوا الى داخل المستشفى ..
دخلت سمية إلى إحدى الغرف ودخل عليها الدكتور
ودخلت معها خولة ..
ووقف وحيد وحنان في الخارج ينتظرون خروجة
قالت حنان وهي متكئة على الجدار بجانب وحيد
حنان : ان شاءالله بسيطة صح
ابتسم وحيد لها وقال
وحيد : ان شاءالله ..
حنان : تدري اول مرة اشوف سمية تبكي
نظر وحيد للغرفة التي بداخلها سمية وهو يقول
وحيد : اكيد التعب كبير
حنان : قبل العام كانت تتزلج وانصابت بكتفها
وكل جسمها امتلئى جروح
..وماصاحت ..غريبة اليوم تصيح من وجع راس .؟
صمت وحيد لم يعلق ..ثواني ..
حتى أنتبه لخروج الطبيب تقدم منه وهو يقول
وحيد : كيفها دكتور
الدكتور : الحمد لله طبيبة بس ضغوط ويبدو .. انها لها أيام ماتنام ..
عادي دوختها من أثر التعب كشفت عليها كشف عام..وراح اخذ لها عدة تحاليل عشان نتأكد ..
وحيد : الحمد لله .. بس فيه ادوية معينة
الدكتور : عطيت اختها أسامي عدة ادوية تاخذها فتيمينات ومنشطات ..
أهم شيء تبتعد عن الضغوط .. وترتاح ..
وحيد : مايحتاج تجلس في المستشفى
الدكتور : لا لا بس المطلوب تحليل دم ولو تسويه بكرا ولا بعده عادي ..
المطلوب بس راحة ..
ابتسم وحيد وصافح الدكتور وأتجه نحو غرفة سمية
رأى خولة تخرج من الغرفة وتقول
خولة : يقول تعب ..
تعرف الهبلة هذي لها ثلاث ايام ماتنام الا ساعة ..
وقف وحيد امام باب الغرفة وهو ينظر لسمية ويرد على خولة
وحيد : ليش ماتنام عشان الأمتحانات
خرجت حنان من الغرفة هي الأخرى وهي تقول
حنان : ايه اختي فاهمة الدراسة خطأ
قالت خولة وهي تنظر إلى الورقة التي اعطاها لها الطبيب
خولة : باروح اجيب لها الأدوية
دخلت حنان الغرفة لكنها سمعت خولة تناديها ..
خرجت من الغرفة حنان وهي تقول
حنان : وش فيه
امسكت خولة حنان وهي تقول
خولة : بروح اجيب ادوية تعالي معي
وابتعدوا ووحيد يسمع خولة تقول له
خولة: ادخل انت عند سمية وبروح مع حنان نجيب ادوية ..
وساروا مبتعدين بخطئ سريعة ..

رافع الراس..
28-08-2009, 06:26 AM
.
(2)

طرق الباب وحيد
ورأى سمية تضع الغطاء حول وجهها وهي تقول
سمية :اهلين وحيد
ابتسم وحيد وجلس على طرف السرير وهو يقول
وحيد : كيفك الحين
ضمت سمية قدميها نحو صدرها وهي تقول
سمية : الحمد لله تعبتك معنا
وحيد : وش دعوة اهم شيء سلامتك .. الطبيب حذر انه لازم
ترتاحين الحمد لله الدوخة كانت نتيجة تعب
صمتت سمية ولم تعلق ونظرت للأرض..
كان وحيد أمامها يتأملها .. لم يعرف كيف يتصرف ..
اراد ان تشعر بالأمان .. قال بعد صمت دام عدة ثواني
وحيد : يوجعك شيء الحين
وضعت سمية رأسهة وسط قدميها المضمومتين وهي تقول
سمية : لا الحمد لله..
الضياع هو ما كانت تشعر به سمية ..
ارادات امها في ذلك الوقت بقوة اراداتها بجانبها تمسح على شعرها
تسأل عن حالها .. ليست قوية بما يكفي
لا ليست قوية كما كانت تعتقد
رفعت رأسها ورأت وحيد ينظر اليها مبتسماَ
فقالت متضايقة محاولة منه أن يبعد نظره عنها
سمية : حنان وخولة وينهم
رمش وحيد وابتسم وهو يقول
وحيد : راحوا يجيبون لك أدويتك
ونهض وهو يقول
وحيد : خلينا نطلع
وضعت قدميها سمية على الأرض صامتة
ولكن شعرت انها ستسقط
امسكها وحيد وهو يقول
وحيد : للحين معاك دوخة
ابعدت سمية يديه بخجل وهي تقول
سمية : لا لا بس اختل توزاني من السرير
وارتدت حذائها ..
أحضر وحيد العربية وهو يقول
وحيد : لاتتعبين نفسك
نظرت سمية نحو العربية وتذكرت حمل وحيد لها
وبدأت دموعها تنسكب
نظر اليها وحيد متعجباَ وقال
وحيد : وش فيك ؟
مسحت دموعها سمية وهي تقول
سمية : شوي راسي يوجعني
وصعدت على العربية
سار وحيد بين الممرات متوجهاَ الى الخارج وهو
يتصل بخولة ..
ثواني حتى قال ..
وحيد : خولة حنا بالسيارة تعالوا لمها اوكيه
..
وحيد : لاتتأخرون ..
اذا مالقيتوها عطوني انا اجيب الدواء من الصيدليه
أغلقت الهاتف خولة وهي تسمع حنان تقول
حنان : خولة عليك حركات .. احنا جالسين هنا وش نسوي
نظرت حنان حولها وهي تتأمل المارة وتقول
خولة : شوي خليهم ياخذون راحتهم .. انا متأكده ان بينهم شيء
وقفت حنان وهي تقول
حنان : يووه انتي وتفكير المراهقين .. سمية تعبانة
امسكتها خولة واجلستها وهي تقول
خولة : شوي عشر دقايق بس .. شوفي المليح ذاك لايفوتج
جلست حنان وهي تنظرامامها وتقول
حنان : وينه فيه ؟
.
.
فتح وحيد الباب الذي يجانب السائق وهو يقول
وحيد : تبيغن شيء تاكلينه
نظرت سمية وترددت ان تقول له انها تريد ان تجلس
بالخلف ثم نهضت بهدوء وهي تقول
سمية : لا لا الحمد لله ..وجلست بالمقعد ..
اغلق الباب وحيد وتوجهه للجهة الأخرى وهو يقول
وحيد : لازم تشربين شاهي دافئ ينشطك ..
وجلس وهو يدير السيارة ويقول
وحيد : واهم شيء اول ماتوصلين ان شاءالله
تنامين وترتاحين
أبتسمت سمية وهي تنظر الى الخارج ولم تعلق..
وبدأت دموعها تنهمر ..
نظر اليها متعجباَ
ثم قال وحيد وقال بعد صمت دام عدة ثواني
وحيد : انتي ماتصيحين عشان يوجعك شيء ..
مسحت دموعها سمية وهي تقول
سمي : الا عشان راسي شوي يوجعن
امسك يدها وحيد وهو يقول
وحيد : اعتبريني اخوك او ابوك او عمك او اللي يريحك ..
قولي لي وش مضايقك ..
ابعدت يدها سمية وهي تأخذ نفساَ عميقاَ وقالت والبكاء بين طيات صوت
سمية : ابغى امي ..
وبدأت بالبكاء وهي تكمل
سمية :كنت اكابر واقول عادي نعيش بلا امي .. حنا كبارين ونفهم ..
امي حياتها مكتوب عليها تعيشها بعيدين عنا
بس اليوم ..
واكملت وهي تبكي وتضع يديها على وجهها ..
سمية : اليوم حسيتني ولا شيء بلا امي .. تخيل انا الكبيرة
انا الي اشرف على خولة وحنان .. وابكي اقول ابغى امي
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد :ماحد مايبغى أمه معه
تذكرت سمية كلام خولة عن وحيد وعدم ذكره لأهله ولم تمتلك نفسها من القول
سمية :يعني انت تفقد أمك
ابتسم وحيد وقال
وحيد : الصراحة لا لأن امي اصلا بعدها عني يريحني
وأبتسم لها .. لم يعرف لما قال لها تلك الجملة ..
مسحت دموعها سمية وهي تقول
سمية : ليش .. ماتبغى امك عندك ؟
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : امي شوي عصبية
ثم قال مغيراً دفة الحديث
وحيد : انتي قوية ولازم ماتنهارين وتبكين لازم تتحكمين بحياتك ..
ماتدرين ان شاءالله امكم تجي تسكن عندكم او انتم تروحون لها..
ويمكن تقعدون سنين ماتشوفونها الامرتين وثلاث بس كل هالكلام يمكن .. والأكيد .. انك قوية وبالحالتين كلها راح تكون..
اخذت نفساَ عميقاَ سمية وهي تقول
سمية : ان شاءالله ..
وأبتسمت وهي تقول
سمية : شكرا تعبناك معنا ..
ابتسم وحيد قائلاًَ وهي يرى خولة وحنان يقبلن وبيدهم
كيسة صغيرة
وحيد : ولو أنا بالخدمة ..
ركبت خولة السيارة وهي تقول
خولة : اسفين تأخرنا عليكم
ركبت بجانبها حنان ولم تعلق ..
.
.

رافع الراس..
28-08-2009, 06:28 AM
.
(3)
بعد مضي ساعة وعند باب المنزل
فتح وحيد باب المنزل الأكتروني بالريموت كنترول
ودخل بالسيارة لداخل المنزل
فتح الباب وهو ينزل ويقول
وحيد : روحي افتحي باب العماره حنان
سارت مسرعة حنان وامسكت خولة بيد سمية وهي تقول
خولة : تقدرين تسيرين ولا لا
امسكها وحيد مع الجهة الأخرى وهو يقول
وحيد : جسمك ثقيل تبغين اشيلك ؟
ابعدت سمية كتفها بسرعة عن يد وحيد وهي تقول
سمية : لا لا مشكور ..
وسارت نحو المنزل بهدوء
سارت خلفها خولة صامته
توجهه وحيد نحو المنزل خلفهما ..
وقفت خولة تساعد سمية بخلع العباية
ووقف وحيد عند باب المطبخ صامتاَ
خرجت حنان من المطبخ وهي تحمل كوب ماء بيدها
واستلقت سمية على اريكة الصالة ..
اعطتها حنان حبتان من الحبوب التي وصفهن لها الطبيب
وجلست بجانبها خولة وهي تمسح على شعرها
شعر وحيد انه ازعجهم
فقال وهو يخرج مفاتيح سيارته
وحيد : ماتشوفين شر سمية اي شيء تبغوونة اتصلوا علي
تبعته حنان وهي تقول
حنان : مشكور وحيد .. مع السلامة
خرج وحيد من الباب وصعد سيارته ..
كانت الساعة تشير الى السادسة ..
شعر بالتعب فقد مر بيوم طويل
وتوجهه الى منزلهم
فور دخولةالمنزل وجد والدته جالسة ..
أمام التلفاز ..في الغرفة الجانبية
وقف بجانب الباب وهو يبتسم قائلاَ
وحيد : كيفك يما ..
رفعت رأسها والدته وهي تقول
الجوهرة : اهلين .. ليش مغير شكلك
لمس وحيد شعيرات ذقنة وهي يقول
وحيد : تغيير حلو
نظرت الجوهرة نحو التلفاز وهي تقول
الجوهرة : لا أول أحلى ..
ثم نظرت الى قدمية وقالت بصوت عالي
الجوهرة : جزمتك راح توسخ ارضية البيت
افسخها والبس شبشب بيت ..
وقف ينظر اليها وهو يتذكر اجابته لسمية ..
هل اخطاء .. واكمل سيرة وهو يتمتم .. لا لم أخطئ
خلع حذائعة عند الباب
وسار نحو غرفته يفكر ..
هل ماحصل اليوم سيكون ضمن التجديدات التي قررها في حياته
.
.
انتبه لجواله يرن وابتسم وهو يقرأ
أسم مساعد على واجهة الجوال
ضغط الزر الأخضر وهو يقول
وحيد : هلا وغلا
مساعد : هلا بك .. صدق ماسمعت
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : هههههههههههههه وش سمعت
مساعد : وشلون تقدم اجازة من دون راتب سنة كاملة ؟
وحيد : تغيير
قال مساعد بصوت حانق
مساعد : هذا اللي قدرك تقوله
وحيد : وش فيك روق ..
مساعد : وش اروق انت شايف الشيبان اللي عندي ..
والله بافقدك
ضحك وحيد وهو يفتح باب غرفته ويقول
وحيد : يابعدي والله حتى انا بفقدك .. ابغى بوسة
ضحك مساعد وهو يقول
مساعد : الو تراني مساعد مو ميري
فتح وحيد ازاير ثوبة وهو يضحك قائلاَ
وحيد : منهي ميري
مساعد : هههههههههه مادري طرا على بالي الأسم ..
وش تخطيطك اليوم
وحيد : توني جاي ودايخ بنام ساعتين
أوثلاث تبغى نطلع اليوم لشيء ؟
مساعد : كلمني لاصحيت ..
اخوي صالح راح يوصل للسفر اليوم
من أعشيه واخلص الواجب معه نطلع يناسبك
خلع ثوبه وحيد وهو يقول
وحيد : تم ان شاءالله.. تم بأمان الله
مساعد : بامان الله
اغلق الهاتف وحيد
واستلقى على سريرة متعباَ
واغمض عينيه ..
وثواني حتى اصبحت الأحلام
تسبح في مخيلته
.
.
بعد مضي ساعتان
نهض وحيد على صوت إزعاج في الخارج
توجهه إلى دورة المياه
وبعد مضي عدة دقائق خرج منها صلى صلاة المغرب
ثم حمل جهازه المحمول وتوجهه إلى الخارج
جلس في الصالة بجانب رنا وهو يقول
وحيد : رنا أتصلي على المطبخ خليهم يجيبون لي قهوة
نهضت رنا وهي تقول
رنا : ان شاءالله ..
فتح وحيد الاب توب ودخل الماسنجر
ثم سمع صوت عبدالله يقول
عبدالله : وحيد .. ابو صالح
رفع رأسة وحيد وهو عاقد حاجبية وهو يقول
وحيد : نعم
قال عبدالله وهو يسرح شعره بفرشاة صغيرة ويبتسم
عبدالله : وش رايك اخلي شعري على اليمين ولا اخلي القصة على وجهي
نظر إليه وحيد وهو يقول
وحيد :الحين جاي لمي عشان هالسؤال ؟
وضع عبدالله القصة على وجهه وهو يقول
عبدالله : اييه رايك يهمني ابو صالح .. تكفى قلي عشان هالسكسوكة الجديدة ..
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ليش هالاهتمام وين رايح .
رفع حاجبية عبدالله وأنزلهما بشكل سريع وهو يقول
عبدالله : لينا حبيبة قلبي راح تجي
ضحك وحيد وهو يسحب يده ويقول
وحيد : تعال بقولك شيء
واجلسة بجانبه وهو يلعب بشعره ويقول
وحيد : الحين تحب لينا كثير ..
اغمض عينيه عبدالله وهو يقول
عبدالله : كثر كل شيء
جلست رنا وهي تسمع ضحكات وحيد العالية وقالت
رنا : وش فيك
ادار رأسة وحيد لرنا وقال بصوت عالي
وحيد : انا شاك ان هالولد بالغ ..
ضحكت رنا وهي تقول
رنا : انا باصمة مو شاكة ..
نهض عبدالله ووقف امامه وهو يقول
عبدالله : يالله قلي احط قصة شعري مايلة ولا اخلي القصة على وجهي
ابتسم وحيد وهو ينظر لجهازة المحمول وقال
وحيد : خل القصة على وجهك ..
ثم رفع راسة وقال وهو يكتم الضحكة
وحيد : شف اهم شيء لاتضحك معها كثير
رفع حاجبيه عبدالله وهو يقول
عبدالله : ليش
وحيد : لان البنات مايحبن الرجل لاضحك كثير .. خلك رسمي
رمش عبدالله بسرعة وهو يقول
عبدالله : صح باصير رسمي
وسار نحو الغرفة وهو يقول
عبدالله: رنا بارش من عطرك الأسود
ضحكت رنا وهي تقلب بين القنوات وتقول
رنا : لاتحمس وتحط روج ..
.
.

رافع الراس..
28-08-2009, 06:44 AM
.
(4)
في الليل
أستلقت سمية على سريرها وهي تقلب إحدى المجلات
رن هاتفها فور دخول خولة
تعا لئلبي ونام بعيوني .. تعا ياحبي وعيش بجنوني
كل العالم مايهموني .. حبيبي لمسة ايدك شو حنونة
نظرت للرقم كان ( وحيد يتصل بك ) ..
أعطته خولة وهي تقول
سمية : قولي له نايمة
وضغطت الزر الأخضر قبل ان تتكلم خولة
جلست خولة بجانبها وهي تقول
خولة : مرحبا وحيد
وحيد : مرحبا .. خولة ؟
خولة : هلا كيفك
وحيد: الحمد لله كيفك انتي ..
نظرت خولة لسمية وهي تقول
خولة : الحمد لله ..
وحيد : اخبار سمية .. حست بدوخة ؟
ابتسمت خولة وهي تقول
خولة : لا الحمد لله ..
وحيد : ارتاحت ونامت
خولة : ايه هي الحين نايمة ..
وحيد : كويس .. اسف على الإزعاج بس حبيت اتطمن
خولة : مشكور ماقصرت ..
لاتقلق ان شاءالله انها دوخة بسيطة شكل الدوخة متوارثة بالعائلة
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : الحمد لله على سلامتها
قالت خولة وهي تغمز لسمية
خولة : راح اخليها تكلمت لاقامت
وحيد : مايحتاج .. اتصل بكرا انا .. بامان الله
خولة : بامان الله
اغلقت الهاتف خولة وهي تناولة سمية وتقول
خولة :وش فيج لش ماتبين تكلمينه ؟
استلقت سمية وهي ترفع شعرها قائلة
سمية : بس مابي
خولة : لاجد قالج شيء ؟اغلط عليج ؟
نظرت اليها سمية وهي ترفع حاجبيها قائلة
سمية : ماعاش من يغلط علي .. بس مالي خلج له ..
خولة : حرام يبغى يتطمن وانتي مالج خلج تكلمينه
اغمضت سمية عينيها وهي تغلق الأباجورة وتقول
سمية : كيفي .. اطلعي برا ابغى انام تكفين
نهضت خولة وهي تقول بصوت غاضب
خولة : انتي اخت نذلة ..
واغلقت الباب خلفها..
حاولت سمية النوم .. ولكن افكار متعددة
متزاحمة . تدور في رأسها
اليوم كان متعباَ لها ..
بدا بمطاردة نظرات وحيد لها عبر مرآة السيارة
ومحاولته الحديث معها في المطعم ..
وتصرفه في المشفى .. كل تلك الشكوك
التي تفكر فيها تجعل الأمر مؤكداَ ..
لكن ..
هل تريد حقاَ ان يصبح مؤكدا ام ترجو ان يكون مشكوكاً فيه
اخذت نفساَ عميقاَ
واستلقت في الجهة الأخرى وهي تحاول قرائة وردها
حتى يأتيها النوم وتطرد كل تلك الأفكار ,,
.
.
بعد مرور عدة أيام وقف وحيد في المطار منتظرا مجيئ عمه الذي تأجل
عدة مرات ..
نظر الى ساعته ..
ثم نظر حوله ..
بعد ساعة انتظار ابتسم وهو يرى عمه يقبل نحوه ..
شعر بالحنين اليه .. اراد ضمه ..
على كل الإفعال التي يفعلها .. ولكن يظل عمة حنوناً
لايعرف وحيد لما يحبه .. هل بسبب انه يشعر ان لديه
احدا يتكئ عليه .. احدا يساعده اذا سقط ..إذا اصيب بمحنة .!؟
قبل وحيد رأس عمه وهو يقول بأبتسامة كبيرة
وحيد : والله شوفتك ياعم ترد الروح
وتناول الحقيبة من يده
ابتسم العم وهو يناول وحيد الحقيبة ويقول
وحيد : والله شوفتك اللي تشرا بملايين ..
ماجبت الشباب الصغارين معك
وحيد : مالي خلق لصارخهم قلت تشوفهم بالبيت ازين ..
ماقلت لأحد انك راح تجي قلت مفاجأة
العم : يوووه ماجيت والله للرياض مدة طويلة ..
اكملوا احاديثهم وهم يخرجون
خارج المطار ويتحادثون بأمور شتى
.
.
بعد مرور ساعتين ..
كان العم جالساً في غرفة التفاز وبجانبه عبدالله وعبدالسلام
ووالدة وحيدة تجلس في الجهة الأخرى ..
قال العم وهو يتناول كأس الماء من يد عفاف
العم : وينها خالتي ماشفتها
الجوهرة : بغرفتها نايمة شوي تشكي بطنها
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : سلامات وش فيها
الجوهرة : عادي دايم تشكي بطنها
عبدالسلام : عشانها عجوز
نظر العم الى عبدالسلام وهو يقول
العم : عيب جدتك ..
ادار وجهه لوحيد الواقف وقال
العم : ليش واقف راح تطلع ؟
نظر وحيد لعمة وقال وهو يتجهه لخارج الغرفة
وحيد : بس بروح اشوف جدتي وش فيها
من يومين ماشفتها ..
ادار رأسة العم يمينا ويسارا وقال
العم: عبدالحكيم وينه ..
وقفت رنا وهي تبتسم قائلة
رنا : نايم بروح اصحيه ..
جلست عفاف مكان وحيد وهي تقول
عفاف : قبل يومين ضربته رنا وجلس يصيح ساعة
ابي ابوي .. جيبوا لي ابوي
ابتسم العم قائلاً
العم : يابعد ابوي قعدتي لااحد يضربه ..
نهض عبدالله وقال
عبدالله : يبا بكرا نبغى نطلع نلعب دوري كورة مع ولد خالتي نورة
وقف خلفة عبدالسلام وهو يقول
عبدالسلام : اي يبا نبغى كل اسبوع يسوي دوري ولد خالتي ووحيد مايوافق نروح الا ساعتين بالشهر
نبغى نروح كل اسبوع
نهض العم وهو يقول
العم : اللي يقوله وحيد تنفذونة
وخرج خارج الغرفة وهو يقول
العم : باطلع انام شوي ..ساعتين وقومين يالجوهرة ..
خرجت خلفة الجوهرة وهي تقول
الجوهرة : مرتبطة مع اختي فاطمة .. اخلي عفاف تصحيك ؟
وضع قدمة العم على أولى درجات السلالم وهو يقول
العم : ايه .. الله يحفظك خوذي راحتك ..
.
.
خرج وحيد من غرفة جدته وهو يبتسم من طلبها ...
تريد مسجلاً لتسجل فيه أشعاراَ بصوتها ..
وعدها بان يأتي لها بالمسجل ,, وخرج من الغرفة ..
توجهه لغرفة التلفزيون ..
وقابل عفاف في طريقة
وحيد : عمي للحين بالغرفة
عفاف : لاطلع ينام ..
انتبه وحيد لوالدته ترتدي عبائتها
اقترب منها وهو يقول
وحيد : يما وين رايحة ؟
وضعت الجوهرة الغطاء على وجهها بغير اهتمام وهي تقول
الجوهرة : مرتبطة مع فاطمة اختي ..
فتحت الباب وهي تقول
الجوهرة : شوف عمك يبغى يقوم بعد ساعتين
وانتبهت لعفاف وقالت
الجوهرة : عفاف بعد سااعتين صحي ابوك وخلي الخدامة تجهز له شيء ياكله ..
نظرت عفاف لوالدتها وهي ترفع حاجبيها وقالت
عفاف : ان شاءالله .. بس يما
أغلقت الجوهرة الباب خلفها قبل أن تكمل عفاف حديثها
ادارت وجهها عفاف لوحيد وقالت
وهي تسير نحو سلالم الدور العلوي
عفاف : امي مالها داعي تطلع وابوي توه جاي من السفر
لم يعلق وحيد ..
وسار خلفها صامتاً
.

رافع الراس..
28-08-2009, 06:48 AM
.
(5)
.
بعد ساعتين ..
تقريباً في الساعة العاشرة مساء ..
خرج وحيد بصحبة عمة الى الشركة ..
ليرية بعض الأوراق حتى يوقع عليها ..
لم يكن يوجد بالشركة احد ولذلك
تم الأمر سريعاَ .. ساعة حتى خرجوا منها ..
طلب منه العم ان يذهبوا الى مزرعته الخاصة
والتي تقع في خارح الرياض
حيث سيرى هناك مجموعة من اصدقائة ..
.
.
بعد مرور ساعة من خروجهم من مبنى الشركة
وقف وحيد امام مبنى متوسط الحجم ..
وقال وهو يخرج المفتاح من السيارة
وحيد : وصلنا
نظر العم للفيلا الصغيرة وقال
العم : بيت مين هذا
فتح الباب وحيد وهو يقول
وحيد : بيت بناتك ..
وقف وحيد بجانب باب العم وهو يسمعه يقول
العم :بيت بناتي ..
ثم نزل من السيارة وهو ينظر جهة البيت ويقول
العم :وش هالحركة البايخة ياوحيد قلي طيب اشري لهم شيء مادخل ايدي فاضية
ابتسم وحيد وهو يفتح الباب الخلفي ويخرج منه عدة أكياس ويقول .
وحيد : ماعليك مخطط لكل شيء
وتقدم للبيت ووقف عند الباب وهو يرن الجرس قائلا
وحيد : عمي لاتتردد ذولي بناتك ولهن سنة ماشافوك ..
لم يتحرك العم من مكانة لايعرف ماذا يقول لهن ولا كيف يتصرف ..
منذو سنة كاملة لم يرهن .. ماهو عذره ؟
أخرج وحيد جواله واتصل على رقم سمية
ولكنها لم ترد عليها .. فكر وحيد ..
سمية منذو عدة ايام وهو يتصل عليها ولا ترد
لماذا ..! هل هناك شيء خاطئ صدر منه .؟
بحث عن رقم خولة واتصل عليه ثواني حتى سمع صوتها
خولة : هلا بابن العم ..
وحيد : هلا بك .. عندكم أحد ؟
خولة : لا عند الباب انت .؟!
وحيد : ايه انا وعمي
سمع خولة تقول بصوت عالي
خولة : عمك مين ؟ ابوي
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : أيه ابوك افتحي بسرعة
اغلق الهاتف وحيد هو ينظر لعمة الذي يسير نحوه .. وابتسم له
زر العم الزر الأول من أزارير ثوبه وقال وهو يقف بجانبه
العم : مرة ثانية لاتسوي الحركة البايخة هذي
عطني خبر على الأقل ..
مرت بضع دقائق انتظروا فيها عند الباب
تحدثوا فيها وحيد وعمة بضع جمل فقط ..
.
.
سعل العم مبتسماًوهو يرى الباب ينفتح
طلت حنان وعلى وجهها إبتسامة وهي تضم ابيها قائلة
حنان : امباااي ابووي كيفك
ابتسم العم وهو ينظر الى وحيد الواقف بجانبه ويقول
العم : هلا حنو كيفك انتي
رفع رأسة وحيد ورأى خولة تقبل نحو ابيها
وهي مرتدية بنطال جينز ابيض وقميص من الكتان زهري اللون
وشعرها القصير بعض منه على وجهها ..
ثم بحث عن سمية ورآها واقف عند باب المنزل متكئة
على الجدار وتراقب الوضع بصمت
كانت اذنا وحيد تسمع
ضحكات خولة مع ابيها .. ولكن
عينيه كانتا تتابع سمية الواقفة بهدوء
تأمل بنطالها الأسود والقصميص القطني الأصفر ذو الرسوم السوداء
تأمل خصلات شعرها المجعدة
تأمل عينيها الحادتين .. وابتسامتها التي غالباَ ماتخفيها
قطع صوت العم تأملات وحيد وهو يقول
العم : خلونا ندخل
ساروا نخو الداخل وتقدمت سمية لأبيها وهي تقول
سمية : هلا بك يبا كيفك ؟
صافحته وقبلت رأسه بهدوء وبأقل حفاوة من اختيها كثيراَ
ضمها العم وهو يقول
العم : تغيرتي سمية ..
فتحت سمية فمها لتقول احدى الجمل اتي دائماً تحفظها لتقولها لأبيها
من انايته وتركة لهم لوحدهم .. ومن عدم اهتمامه بهم ...
ولكن لم تستطع .. وابتسمت وهي تسير خلف الفتيات وتسمع اسئلتهن المتعددة له
تبعهم وحيد وهو يتحدث بالهاتف بعيداً عنهم قليلاُ بحيث لايسمعون ماذا يقول ..
وحيد : ان شاءالله ساعة وجايين
سارة :ليش ماقلت لي ان عمي جا الحين وش يبي يقول لاشافني ماأستقبلته
وحيد :دخلت عليك وشفتك نايمة ماحبيت اقومك ..
سارة : طيب لاتتأخرون ..
اغلق الهاتف وحيد وسار لداخل المنزل
سمع عمة يناديه
وقف بجانب السلالم صامتاً ..
وعمة جالس على الأريكة وعلى جانبية
خولة وحنان ..
أبتسم وهو يراهما تتكلمان عليها والفرحة مرتسمة على وجيههن
تذكر فرحة اخوته الثلاثة..
فرحة الكبير والصغير واحدة
رفع العم يده وهو يقول
العم : وحيد عطني الهدايا اللي جبتها لحنان وخولة وسمية
أبتسم وحيد وهو يناولة الكيس ويقول
وحيد : سم عمي
وادار رأسة باحثاً عن سمية ..
وقفت حنان وهي تقول
حنان : أييب لك ماء شيء آمر ؟
ابتسم الأب وهو ينظر لوحيد ويخرج مافي الكيسة قائلاَ
الأب : لاحبيبتي أجلسي ..
نظر العم الى الهدية وتردد لمن هي ..تذكر وحيد انه لم يضع عليها كروت
فابتسم وهو يتقدم نحوه ويتناول الهدية من يده ويقول
وحيد : عن اذنك عمي اساعدك
ابتسم العم له وناوله الهدية وهو يقول
العم : يعطيك العافية تعبان اليوم جاي من السفر
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : هذي لخولة ..
نهضت خولة وهي تقول
خولة : ياااي هذي لي
قبلت رأس والدها وهي تقول
خولة : ثااانكس باب
ابتسم وحيد وهو يخرج هدية صغيرة ويقول لعمة الجالس بجنبه
وحيد : هذي هدية سمية صح عمي
ابتسم العم وهو ينظر الى وحيد
العم : ايه
أخرج كرتونا متوسط الحجم وقال وهو يدير جسمة نحو حنان ..
وحيد : وهذي لك ياحنان
تناولت حنان الهدية وهي تقول
حنان : تعبتك حالك يبا .. يكفينا شوفتك .. وقبلت راسة ويده
ضم العم يده بقوة وقلبه يتقطع على ابنتيه التان فرحتا جدا بلقائة
اخذ نفسا عميقاً وهي يقول
العم : بقى سمية تاخذ هديها..
ادار رأسة يمينا ويسارا وقال
العم : وينها سمية ؟
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : بروح اشوف اكيد بالمطبخ
نهضت خولة بعده وهي تقول
خولة : انا اروح ارتاح وحيد
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : اجلسي مع ابوك انا أناديها
تجوه نحو المطبخ وحيد وهو يسمع صرخة حنان وهي تقول
حناان : بابا بلاااك بيري .. شوفي خولة زي اللي مع سنا صديقتي
دخل المطبخ ووجد الخادمة تصف فناجيل القهوة بجانب بعضها البعض
نظر حولة وهو يقول
وحيد : وينها سمية ..
أشرت الخادمة للمخزن المجانب للمطبخ
وهي تقول بصوت منخفض
الخادمة : هيناا
توجه وحيد للمخزن صامتاَ
اطل برأٍسة ووجد سمية جالسة
وهي تضم قدميها نحو صدرها وتضع رأسها بوسطهما
وقف وحيد صامتاً يفكر مابالها .؟
هل هناك شيء يؤلمها ..!
وتردد .. هل يذهب ويتركها ام يسألها ..
وقف عدة لحظات ثم قال وهو
يضع يده على شعرها بهدوء وهو يقول
وحيد : سمية
يتبع ..
ترقبوا غدا الجزء الثامن
بنفس الوقت بإذن الله ..
.
.

رافع الراس..
28-08-2009, 06:53 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-bfb41e82f5.jpg (http://www.winchare.com)

رعشة دفا
28-08-2009, 07:12 AM
لاااا وش هاليتبع مكانها يرفع الضغط :(
قبل شوي وانا اقرا البارت الي قبله انقهرت من اليتبع
حدثت الصفحه ولقيت البارت الجديد وانبسطت على بالي افتكيت من اليتبع الي ترفع الضغط وطلعت لي حتى بهذا :(pb027

سميه
احسها ودها وماودها ماتدري وش تبي
ودها لو انها تحط حولها حصن ومااحد يقرب لها :sm1:pb189

رحمتها يوم داخت :sm1:pb189
بس تصرفاتها اعجبتني لما تضايقت وكيف انها ماودها تعطيه وجه
احب الشخص الي يحط حدود بينه وبين العالم
اعشق الحدود :sm5:pb189

العم
والله ان الجوهره كفوك
وتخب عليك بعد
pb093:mad:


وحيد
نعيماً pb189pb030pb027
باين انه دايخ مع سميه pb027pb189pb030
عاد عساها تعطي ولدنا وجه وماتقول اعتبره مثل اخوي pb036:(

رافع
عافاك الله يابطل
وحاول تخلي سميه تحب وحيد بس بثقل لاتجي على وجهها pb030pb034
يعني خلها تحبه بس بدون ماتعلمه وتظل ثقل pb189pb030

ملاحظه
لما راحوا يتغدون وحيد كان طالع بثوبه الي لبسه الصباح عقب الدوام
يومه يلف الشماغ على وجهه pb034
بعدها سيده لبنات عمه
بس لما رجع شكلك نسيت خخخ pb027
فاانت تقول يفك ازارير قميصه pb027 << مشكله الي يقرون بذمه خخخخ

نوارة يوسف
28-08-2009, 07:16 AM
يااااااااااااااااااهـ رافع :sm5:

وش يصبرني لبكراpb094

أحس اللي قاعد يصير لسميهـ الحين يخلي وحيد يعترف لها عن اهله وأمه

خصوصا أمه وسارهـ

ومو بعيد بعد تبدا سارهـ تجي لعندهم .. وتخفف الضغط اللي على سميهـ

الحياه حلوه
28-08-2009, 07:35 AM
بارت حلوو..بس دخلنا أجواء ثانية غير سمية ووحيد
ان شاء الله البارت الجاي فية قصة عماد

المهم ...البارت ماعلية كلام
يعطيك العافيةbp039

جوآ الروح
28-08-2009, 12:00 PM
البارت قصير هذي المـره ! :(
بغيت اصيخ يوم قالت سميه ابي امي :( < على جريف :(pb189


متاابعه بس ياليت المره الثانيه تطول البارت pb058pb189

.. bp039

مطرقه
28-08-2009, 12:32 PM
يالله ان تهدي ابوهم ياكريم :(
روعه ومتابعين بشوق

bp039لك

يا لزيز يا رايق
28-08-2009, 02:45 PM
لا حرام عليك تحمست :(

سمية طبق الاصل من شخصية عماد

بس الفرق ان احاسيس ومشاعر الرجل تختلف عن المرأة

ولا هدوئئها واهتمامها باخوانها وغيره نفس وحيد


اممممممم احس انهم ذا الثنين ما راح يصير بينهم شي مدري ليش بتطلع علاقه فاشله رغم التوافق :D

يمكن تدخل بحياة وحيد انسانه ثانيه ونفس الشي سميه

العم اتوقع انه بيفطس قريب <<< حقدت عليه الصدق :D

ياربي باقي اليوم طويل عشان نعرف النهايه :(

واصل خيو متابعين لك بشوق pb189

ابوي نسى يسميني
28-08-2009, 03:55 PM
سميه
شخصيه رووعه.. وثقل وكل شيي تعجبنيي

ouisam
28-08-2009, 06:57 PM
تحمسـت *_* .. مـا كأن كل يوم بارت طويله شوي :( ..

عالاقل بارتين مـا استحمل مدهـ طويله !!

ALSHQ7A
28-08-2009, 10:49 PM
وراك وقفت :eek:
سمية ضعيفة رحمتها :(
أبوهم ذا أحس أنبه ضميره كوده يطلق هاللي في لندن ويلم شمل العائلة pb192
الجوهره ياهي عايشه حياتها وماعبرت في احد :sm12:
وحيـد بياخذ سمية في الاخير .. وبيحبون بعض وبيعيشون في سبات ونبات وبينجبون صبيان وبنات :sm12:
..
ومتــابعة للأخيـر pb030
لاتجي العشر وأنت ما خلصت pb058

رافع الراس..
29-08-2009, 02:52 AM
ردود الفصل الرابع
الحياة حلوة
اسعدني استمتاعك بالقصة
وان شاءالله الجاي افضل
منورة الموضوع
.
.
ALSHQ7A
متابعة ممتعة ياخلفهم وشاكر لك متابعتك
نورتي الموضوع
.
.
صبا نجد
هههههههه ماودك الواحد يكذب
متابعة تليق بك
نورتي الموضوع
.
.
غصون
ههههههههههههههههههه حلوة احط له خوية
نشوف مجريات القصة كيف تصير
شاكر لك تعليقك ومرورك كثير منورة الموضوع ياخلفهم
.
.
Al Shi5h
الرائع مرورك ياخلفهم وتعليقك ومتابعتك
منورة الموضوع
.
.
nono nono
هههههههههههه كل الفصول كبر بعض بالتمام يزيد يمكن ك ب واحد او ينقص واحد
ههههههههههههههههههه وانتم لاتدققون انتم واجد <-- لاوالله :D
نورتي الموضوع وشاكر لك متابعتك وردودك ياخلفهم
.
.
بنوته بعقال
هلا والله
ردك تمام التمام وان شاءالله القصة بمجريااتها تحوز على اهتمامك
والثلاثي صاير لهم معجبين
شاكر لك تعليقك ومرورك ونورتي الموضوع
.
.
مطرقه
شفتي تبي تضحكين وش اسوي لاجيت اكتب سيناريو بنات العم
افتح القصص الأمارتيه واقعد اقلدهم :D
شاكر لك مرورك يامطرقة ومنورة الموضوع ياخلفهم
.
.
M!ss MoOoN
متابعة تليق بك ياخلفهم
واسعدني كثير حماسك مع القصة
ان شاءالله على طول الحماس
منورة الموضوع وشاكر لك تعليقك
.
.
يالزيز يارايق
هلا وغلا
شاكر لك تعليقك يالزيز وان شاءالله
القصة تكون قد المستوى
منورة الموضوع
.
.
kyou
متابعة ممتعة
شاكر لك تعليقك
.
.
لبن وملح
لك مني 2000 شكر على ردودك وتعليقك على القصة
وان شاءالله نشوف وش يصير :D
نورتي الموضوع وشاكر لك تعليقك ياغلاهم
.
.
chocolate girl
فديتك والله شكرا على هالاطراء
وافطار الهنا ياخلفهم
نورتي الموضوع وشاكر لك تعليقك
.
.
ابوي نسى يسميني
حلو انتي لاحظتي انه رسمي مع سارة
حسيت اني مابينت الشيء هذا
شاكر لك تعليقك وان شاءالله يعجبك الجاي
منورة الموضوع
.
.
anahaddool
إن شاءالله تعرفينه قريب :D
الله يعافيك ويبقيك شاكر لك تعليقك ومرورك ياخلفهم
.
.
مذهلة القلوب
هههههههههههه حلوة حركات الفراغ :D
شاكر لك تعليقك كثير وإطرائك
علينا وعليك ..
منورة الموضوع ياخلفهم

عـقـد لـولـو
29-08-2009, 03:25 AM
متابعة لك من أول 5 دقايق نزلت فيها الموضوع ..
بعدها بديت اقرا واقول في نفسي زمااااااااان عن القصص من 4 سنين يمكن !
قلت بقرا واذا وصل للنهايه بأرد !
بس معد قدرت اتحمل !
حبيتهم وحبيت تفاصيل حياتهم وكلامهم وطلعاتهم pb189..
وحسيتهم من جد عايشين بينا هالشخصيات !
كثير نلقى زي وحيد مفني حياته لغيره .. ونلقى زي ساره محد حاس بحجم المها الا هي ..
ونلقى زي سمية صغيرة وشايله مسؤوليه اكبر منها وصااابره .. ونلقى ونلقى ....الخ
وحيد & سمية .. حبيتهم كثييير واتمنى النهايه نفس اللي في بالي pb189..
بليز لا يصير لهم شي شين كفايه الواقع متعبنا لاتزيدنا يا رافع : ( << تترجاه :|
كمل واحنا متااابعين ومتشوقييين لكل بااارت يا مبددددع ..

يعطيك العاااافيه bp039..

chocolate girl
29-08-2009, 05:29 AM
يالله انقطع عني النت ومت من القهر تهاوشت مع الاتصالات عشان اقرا الرواية
يالله مرة يجنون البارتين الاخيرين
يالبى وحيد قلبه ابيض وطيوب
ابي ولد عم ربعه او ولد خال ربعه
بس ماادري احس سمية ماراح تحبه بتصير قصة فاشلة

سلام لك وتسلم يدينك الحلوة الي كتبت هالرواية الخوقاقية

عريبْ
29-08-2009, 05:39 AM
ما شاء الله مررره مرتب pb189
تدري عاد إني ما قريت شي :D
جالسة أنسخ وبحطها بالجوال :rolleyes:
وحالتي حالة ما أبي أقرى ردود الاعضاء أخاف اسبق الاحداث ولا شي :D

عوافي رافع bp039

رافع الراس..
29-08-2009, 05:40 AM
ردود الفصل الخامس
غصون
هههههههههههه صار ياسراجين ياضلما خق مرتين بيوم واحد
منورة الموضوع ياخلفهم وشاكر لك متابعتك وردودك الدائمة
في الموضوع
.
.
Miss.Sali
علبينا وعليك ..
فديتك والله يسعدني كثير إنها اعجبتك
ماقصرت غصون اعطتك الروابط
وزياده عليها أول رواية كتبتها
يامن كنت حبيبي
http://vb.eqla3.com/showthread.php?t=300622
وفيه بعد قصص قصيرة قديمة متفرقة
ايام الأسبوع ووردة حمراء من غير جذور
اذا كنتي حابه تقرينها ادخلي ملف مواضيعي تلقينها
شاكر لك كثير مرورك واسعدني اكثر اطرائك
نورتي الموضوع ياخلفهم ..
.
.
Al Shi5h
مرور اروع شاكر لك كثير تعليقك
.
.
الحياة حلوة
متابعة تليق لك
نورتي الموضوع وشاكر على تعليقك
.
.
رعشة دفا
هلا والله فقدتك هالسنة بس الحمد لله لحقتي :D
تعليقك على الشخصيات وعلى الأبطال اسعدني
حسيتك تقرين بذمة شاكر لك مرورك رعشة
وخلاص تراك صرتي من اساسيات قصصي
اذا مارديتي احس فيه شيء ناقص :D
نورتي الحته ياخلفهم وشاكر لك تعليقك
.
.
غصون
ولو ياخلفهم اكيييد مايحتاج
يعطيك العافية على المداخله
نورتي الموضوع
.
.
مضيعة شباصتها
هههههههههههههه اهم شيء طمرتي لاخر فصل
يعني لازم الزواج يكون النهاية ؟ ماتدرين يمكن يكون البداية :D
شاكر لك تعليقك ومرورك ومنورة الموضوع
.
.
Stupid Feeling
والله ماعرفتك بس باسئلك انت العام كنت عضو ذهبي ؟
اذا ايه عرفتك :D
فديتك والله وشاكر لك استمتاعك
متابعة ياخلفهم ممتعة وان شاءالله تعجبك القصة وانتظر نقدك (قلب)
.
.
وخر بمر
ههههههههههه موني ياخلفهم
شاكر لك تعليقك على الشخصيات والابطال
يسعدني هالشيء لانه يبين لي نظرة القارئ للأبطال
يعطيك العافية على ردك وتعليقك اسعدني كثير
هههههههه ولي الشرف انك تسحبين على المسلسلات عشان القصة (ورده)
نورتي الموضوع
.
.
مطرقة
هلا بتس والله
ههههههههههه والله ان شاءالله ان القصة سيرها راح يرضي الجميع
وان شاءالله انها تعجبك
شاكر لك تعليقك مطرقة ومتابعتك للموضوع ..
نورتي ياخلفهم
.
.
ALSHQ7A
متابعة تليق بك ياخلفهم
شاكر لك متابعتك وردودك الدائمة
منورة الموضوع
.
.
يالزيز يارايق
هههههههههه حلو ان شاءالله الباقي بعد تبعد الحوسة
هذاني اراجعة كم مرة عشان يضبط
شاكر لك تعليقك ومرورك منورة الموضوع
.
.
anahaddool
مساء النور والسرور
ولو كلامك على عيني وراسي
واسعدني اكثر استجابتك لي
فديتك والله وان شاءالله متابعة وقرائة ممتعة لكي
نورتي ..
.
.
chocolate girl
فديتك والله اسعدني انه اعجبك
ان شاءالله الجاي أفضل
الله يعافيك ويبقيك
نورتي الموضوع ياخلفهم
.
.
T'iamo Italiano
هلا والله
والله هالشيء يشرفني
متابعة تليق بك
وشاكر لك تعليقك
.
.
لبن وملح
هههههههههههه هالجوهرة ماحد يبيها :D
شاكر لك تعليقك على الشخصيات والابطال
وان شاءالله سير القصة يكون على ماتشتهين
شكرا لكي ياخلفهم على تعليقك ومرورك الدائم
ان شاءالله تعجبك الى النهاية ..
نورتي ..
.

رافع الراس..
29-08-2009, 06:15 AM
.

http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-de5c631bd5.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
29-08-2009, 06:18 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-01df6dcfb5.jpg (http://www.winchare.com)
(1)

رفعت رأٍسها سمية بسرعة وهي تضع يديها على صدرها قائلة
سمية : وحيد
مسحت دموعها وهي تنهض وتقول
سمية : تأخرت عليكم
وتوجهت تسير بخطى سريعة نحو الخارج
ابتسم وحيد وهو يمسكها مع يدها قائلاً
وحيد : وش فيك تبكين ؟ يوجعك شيء ؟
أخذت نفسا عميقاَ سمية وهي تحاول الأبتسام وتقول
سمية : لا لا بس انتظر الخدامة تخلص القهوة وقلت ارتاح شوي
وحاولت سحب يدها
تمسك وحيد بيدها وهو يقول
وحيد : بس ليش تبكين .. فيه شيء
ادارت رأسها سمية وهي تحاول سحب يدها والذهاب الى المطبخ قائلة
سمية : مافيني شيء اترك يدي باسير للخدامة
لم يتحرك وحيد من مكانه وظل ممسكاً بيدها وهو يقول
وحيد : لافيه شيء .. وراك تبكين بس قولي لي وراه واتركك
قالت سمية والدموع في عينيها بصوت منخفض
سمية : اتركني .. ماابي اقولك بالغصب آخبرك ..!
تركها وحيد وخرج من المطبخ صامتاَ ..
شعر انه تعدى حدودة ..
مادخله بها تبكي .. يجب ان لايتدخل مرة ثانية
دخل الى الصالة وهو يشعر بالضيق والخجل ومشاعر اخرى لايعرفها
جلس بجانب عمة الذي قال
العم : سمية بالمطبخ.!؟
خرجت سمية من المطبخ وهي تقول مبتسمة
سمية : تأخرت عليك اسفة يبا .. بس كنت ابغى تمر موجود
فوق الدولاب بالمخزن ..وماقدرت اوصل له ..
وابتسمت وهي تنظر جهة وحيد الذي
الذي كان ينظر للجوال واكملت قائلة
سمية : وحيد بدقيقة يابه لنا ..
ابتسم العم وهو يتناول فنجان القهوة من خولة قائلاً
العم : وحيد سبحان الله بكل مكان يكون فيه.. تنحل المشاكل
ابتسم وحيد ونهض وهو يبتسم ابتسامة صغيرة
وحيد : فديتك عمي .. عن اذنك بطلع شوي بروح لرجال وأجيك بعد ساعة
العم : لا مواعد الشباب بالمزرعة بعد ربع ساعة .. نسيت ..
أجلس شوي بشوف بناتي ونطلع مع بعض
قالت خولة بصوت عالي
خولة : اجلس وحيد شوي لاتاخذ بابا منا
حنان : امبااي وحيد اجلس شوي
نظرت اليه سمية وفور ان وقعت عياناها على عيناه
ازالت نظرها وتناولت حبه تمر ..
ابتسم وحيد وهو يجلس قائلاً
وحيد : ابشروا ..
ثم نهض وهو يقول
وحيد : دقيقة اجل بأتصل أأجل موعدي مع الرجال
وتوجهه خارج المنزل
اتكئ وحيد على باب الشارع وهو ينظر الى الجوال
لم يكن هناك موعد .. ولم يكن هناك اي احد يتصل عليه
فقط اراد ان يبتعد .. يجب ان يتحكم بتصرافاته
فقد بدأت تجلب المشاكل ..
أخذ نفساً عميقاَ واتصل على عامل مزرعة عمة
وطلب منه ان يجهز المكان ويعمل شاهي وقهوة ..
وأرسل رسالة واحدة لجميع اصدقاء عمه وابناء عمه
لكي يتلقون في المزرعة ..إذ كان لديهم متسع من الوقت
.
.
.
في الجهة الأخرى
كانت سارة تقرأ الفصل الثامن لسهم ..
بعد ان ارسل لها في الأمس الفصل السابع
تطرق فيها للحياة في الحي وماذا فعل في الصباح
الباكر .. وحياته في المشفى ..
كانا الفصلين في يومين منفصلين ..
تطرق فيها لامور مفصلة عن حياته ..
ارسلت له سارة تخبره انه عند تنزيل الرواية
في المنتديات يجب ان يوزع هذه الأمور التفصيلية بين الفصول
لاتكون محصورة على الفصلين السابع والثامن ..
حتى لاتكون القصة غالبها عنه وعن سهى
بل يكونوا الابطال مع بعض الأمور التفصيلية ..
سعدت بالفصلين الماضيين سارة
فقط تعرفت على تفاصيل حياته
وعلى تفاصيل من تلك الحارة واسمها وموقعا
اشياء كثيرة شعرت انها تختلف بتاتاً عنهم ..
كانت مستمتعة بالقصة كوونها قصة حقيقة وتعيش حاضرها
ومستمتعة اكثر انها استاذة لتلميذ ترا مستقبلا لامعاَ له
.
.
نادت الخادمة لتنزلها الى الدور السفلي حتى تنتظر عمها
فهي في شوق ولهفة له .. لنظراته الحنونة
وضحكتة الجميلة ..وكلامه المعسول ..
لم يقل يوماِ كلمة تزعجها .. عمها كان حنوناَ عليها
اكثر من حنان والدتها .. كان دائماَ يتكلم بالطيب عن والدها..
والدها الذي تسمع به لكن لم تراه ..
وضعتها الخادمة على الكرسي المتحرك وتوجهوا للدور السفلي..
بعد مضي عدة دقائق جلست على اريكة الصالة
ووضعت جهازها المحمول الصديق الدائم لها امامها وطلبت من الخادمة أن تعمل لها كوب عصير..
فور ان فتحت جهازها المحمول
ابتسمت وهي ترى عفاف تنزل من الدور العلوي
بصحبة منال وهم يتحدثون بصوت عالي
أغلقت الجهاز المحمول سارة وهي تقول
سارة : اهلين منال انتي عندنا
نزلت منال بسرعة وهي تقول بابتسامة
منال : سارونة كيفك
قبلتها وهي تكمل حديثها قائلة
منال : توني اقول لعفاف ابغى اشوف سوسو
وجلست بجانبها وهي تكمل
منال : وينك جيت كم مرة وماشفتك
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : امتحانات الفترة اللي راحت ..
مناال : ايييه لاتذكريني ..
الحمد لله الحين اجازة .. تشوفين الواحد البسمة ماتفارق وجهه
ابتسمت سارة وهي تنظر الى منال وتتأملها ..هي دائماَ مبتسمة
هل حقا حياتها بكل ذلك الجمال والهدوء حتى الأبتسامة لاتفارق شفتيها
جائت عفاف بصينية مليئة بالحلوى وخلفها الخادمة تجر عربية
تحمل القهوة وبعض التمر وقالت وهي تقف بجانب غرفة التلفاز
عفاف : سارونة ومنال تعالوا هنا
وقفت منال وهي تقول
منال : خلينا نروح لغرفة التلفزيون
ووقفت خلف كرسي سارة المتحرك وهي تقول
مناال : ويش فكرتي تدخلين بالجامعة ؟ أدخلي زي قسمي ادارة مرة حلو ومرتاحة فيه
ابتسمت سارة على صوت منال الغنجي .. وقالت
سارة : مادري بشوف وحيد وش يقول لي
دخلت منال الغرفة وهي تقول
منال : وش دخل وحيد فيك .. انتي اختاري الي تبين
ضحكت عفاف وهي تسكب القهوة في إحدى الفنجاجين
عفاف : وحيد يتدخل حتى بملح الغداء ..
تبينه مايتدخل بأي نتخصص والاشياء المهمة هذي
جلس منال وهي تمسك خصلة من شعرها وتقول
منال : طيب خالتي جواهر وعمي محمد وينهم ؟
ابتسمت سارة وهي تتناول فنجان القهوة وتقول
سارة : موجودين ..
وفكرت بوالدتها التي دائمة الخروج وعمها المسافرأغلب ايام السنة وقالت
سارة :مادري ليش لازم نستأذن من وحيد ..
بس إحنا إذا بغينا نطلع ولا ندخل نستأذن من وحيد مو منهم
عفاف : سارة احنا ندري ليش خليك صريحة
واكملت وهي تجلس قائلة
عفاف : ماما دايما طالعة واذا كانت فيه قالت روحوا لوحيد ..
وبابا يجي بس يومين بالسنة للرياض ,,
منال : يؤ مشكلة صح ..
طيب ياسارة انتي لازم تختارين القسم اللي ترتاحين فيه ..
اممم مثلا انتي موهوبة بايش
نهضت عفاف وهي تقول
عفااف : ساارة كاتبه بارعة ..
ماقريت قصص بالنت لكاتبة اسمها سارة ..
مثل قصة "رد قلبي" وقصة "حبيبي الذي لاأعرفه " مشهورات
رفعت حواجبها منال وهي تقول
منال : لاا سارة انتي كاتبها ..
ابتسمت سارة خجلة وهي تقول
سارة : ايه .. حلوات ؟
منال : مرررة خاصة قصة "رد قلبي " كانت روعة ..
ياااي سارونة ..لازم تنمين موهبتك القصصية
عفاف : صح .. لازم سوسو
سارة : لا هي بس هواية ..
منال : انا اعرف القسم اللي يناسبك ..
سارة : ايش ؟
منال : قسم عربي .. راح يساعدك بالكتابة كثير
سارة : صحيح .. ؟!
يعني أحسن من ادارة اعمال ولا تخصص غريب .!
منال : انتي فكري بشيء تميلين له ودامك تحبين تكتبين وبارعة فيها..
خلاص قسم العربي راح يساعدك مهنيا..
ويمتعك في اطار الهواية
ضحكت رنا وهي تدخل قائلة
رنا : منوولة وش هالكلام الكبير
ضحكت منال وهي تقول
منال :وانتي حاقرتني ..
جلست رنا وقالت
رنا : لا بس جملة يساعدك مهنياَ ويمتعك في اطار الهواية ..
احس تصلح وحدة لابسة نظارة ولبس رسمي
مو شعرها نص على وجهها ولابسة ملابس كلاسيكيه ..

رافع الراس..
29-08-2009, 06:23 AM
.
.
.
(2)
في الجهة الأخرى ..
نظر وحيد الى الساعة كانت تشير الى الحادية عشر والنصف
كان جالساَ في الساحة منذو عشر دقائق يفكر ..
بماذا يفكر بأي شيء .. لم يكن يريد الدخول
كان يشعر بالضيق .. اخذ نفساَ عميقاَ
ثم تقدم للدخول
فور دخولة مع الباب انتبه لسمية امامة تتحدث بالتلفون ..
ابتسم ابتسامة باردة لها ..
ونظر امامة مكملاَ طريقة .. وهي يقنع نفسه ان لاشيء حصل ..
هي محقة مادخلة .. لما الضيق ..
هل كان يتوقع ان تخبره كل شيء سريعاً
ومن هو حتى تخبره
جلس بجانب عمه الذي قال فور دخوله
العم : وينك تأخرت
ابتسم وحيد وهو يتناول فنجان القهوة من يد خولة ويقول
وحيد : جاني أتصال ..وطولت معاه شوي
شرب القهوة مرة واحدة ونهض مع عمة الذي وقف قائلاَ
العم : باطلع انا عندي موعد اشوفكم ان شاءالله قريب
نهضت حنان وهي تقول
حنان : يوووه بابا ماراح نشوفك الا السنة الجاية على الأقل أيلس شوي
ابتسم وحيد لصراحة حنان وقال
وحيد : عمي عنده موعد راح تشوفينه قريب ان شاءالله
قبلت رأسة خولة وهي تقول
خولة : بأمان الله يبا مشكور مرة على الهدية
سار العم نحو الخارج وهو يقول
العم : العفو حبايبي .. سلمو لي على نورة
قبلت رأسة ويده حنان عند الباب وهي تقول
حنان : مع السلامة يبا .. كلمني مو تتأخر ..
كانت سمية تتحدث في مجلس الرجال ورأت ابيها يخرج..
اغلقت الهاتف وتوجهت له وقبلت رأسة وهي تقول
سمية : مع السلامة يبا
خرج العم من المنزل وهو يقول بصوت عالي
العم : خوذوا بالكم من نفسكم
وركب السيارة ..
وقف وحيد عند باب المنزل
هو يرى بنات عمة يقفن في ساحته
وابتسم لهن جميعاً وهو يغلق الباب صامتاً
وتوجهه للسيارة ليذهب بعمه إلى المزرعة ..
.
.
سارت حنان لداخل المنزل بخطوات سريعة وهي تقول
حنان :بابا يابلي هدية على البال
ابتسمت خولة وهي ترفع شعرها على وجههها وتقول
خولة :نفس الشيء .. ماتوقعت يعرف ايش حنا نبغى ..
ادارت وجهها لسمية التي تسير بجانبها صامته
خولة : بابا ايش يابلك ؟
بحثت في جيوبها سمية وهي تقول
سمية : مافتحتها
توجهت خولة للصالة وهي تقول
خولة : يالله افتحيها ..
بابا جابلي عطر شانيل مع مجموعة خاصة بالجسم ..
يااي مرة اعحبوني ..مرة بابا ذوقة متطور
جلست حنان وهي تخرج من الكرتون البلاك بيري وتقول
حنان : صج كلامج ..تذكرين العام جابلنا كلنا حقائب كل وحدة بلون ..
اخرجت سمية حبل صغير من جيبها وربطت شعرها وهي تقول
سمية :مادري وش هديتي .. بروح اشوفها
توجهت سمية لهديتها وفتحتها بهدوء وبغير اهتمام وهي تفكر ..
فقد تضايقت اليوم من تصرفها مع وحيد..
لكن لم ترد ان يراها احد وهي ضعيفة ..
لما وحيد يراها دائماً تبكي ..
مرتان في ظرف اسبوع يراها تبكي ماذا يقول
طفلة مدللة ..
كانت تبكي على فقدانها لأبيها .. على شوقها وحبه
له على بعده عنهم ارادات ان لاتشتاق اليه
ارادات ان تقول كل الجمل التي داومت على حفظها ايام
ووعدت نفسها ان تقولها له ولكن ماان تراه وترى تلك
الإبتسامة على وجهه قلبها يرقص فرحاً
لما .. لما لايكون دائماً معهن .. يشعرهن
بالحنان بالحب .. تريد ان تراه كل يوم
كل يوم تريد ان يأكل معهن .. يسمع طلباتهن ..
لا ان يراهن بالسنة مرة ..
كل تلك الأفكار كانت هي ماتفكر به سمية وهي جالسة بالمخزن ..
افجعها دخول وحيد عليها لم تتوقع ان يراها بذلك الشكل
واصراره على سؤاله جعلها تبكي .. مذا تقول له لاتريد من والدها الرحيل .! ماذا سيفعل لها .؟ لاشيء سوى ان تكون تلك الفتاة
التي سيرحمها بسبب بعدها عن ابيها وامها ..
قبل ايام تبكي على امها
واليوم على ابيها .. هي لاتريد رحمة من احد .. وخاصة وحيد ..
وقفت فوقها حنان وهي تقول
حنان : سمية بسرعة فجية ..
جلست بجانبها خولة وهي تقول
خولة : سمية .. يالله تحمسنا وايد
بعد ان ازالت سمية غطأ الهدية كانت علبة سوداء ..
فتحتها سمية ووجدتها بداخلها قرطين فضيين مزين بالفصوص
سوداء ..
اخرجته سمية وهي تقول بصوت عالي
سمية : وااايد حلوو
حنان : فخم مرة
تناولته خولة وهي تقول
خولة : الماس صح
اخذته سمية منها وهي تبتسمة قائلة
سمية : الالماس للألماس ونهضت لتراه على إذنها أمام المرآة
وقفت حنان وهي تقول
حنان : يجنن.. بس غريبة ابوي مايحب الأسود ..
وصعدت الى الدور العلوي وهي تقول
حنان :بروح اكلم رفيجتي تعلمني على البلاك بيري
ابتسمت خولة وهي تقول
خولة : الحمد لله يية بابا اليوم اعطتني بوش للأمام..
ابتسمت سمية وهي تتأمل الأقراط وتقول
سمية : صح
تلمسته صامته ثم قالت
سمية : كيف وزع بابا الهدايا تكلم عنها ولا بس اعطاكم اياها
نهضت خولة قائلة
خولة : ابوي تعبان وحيد اللي وزعها ..
ونادت على الخادمة ثم قالت
خولة :مادري وش فيك انتي بس تغيبين ماشفتي بابا عشر دقايق على بعضها
ابتسمت سمية وهي تنهض قائلة ..
سمية : انشغلت ..
وصعدت للدور العلوي ..
.
.
نزل وحيد وعمة إلى المزرعة
وهناك قابل ابناء عم ابيه و اصدقاء عمة
جلس العم معهم وجلس جنبه وحيد
وسارت الجلسة كما تسير دائماَ
مابين احاديث عامة تتخللها بعض السياسة
وكثير من الأحاديث حول الأسهم والمال والأعمال
كان وحيد يجلس مع عمة صامتاً
ويبتسم لبقية الرجال الجالسين معه
لم يتملل ولم يشعر بالاستمتاع ..
جلسة عادية روتينية .. معتاد عليها ..
.
.

رافع الراس..
29-08-2009, 06:29 AM
.
.
(3)
بعد مضي عدة ساعات
اعلن المؤذن دخول صلاة الفجر ووحيد وعمة يدخلون
للمنزل ابتسم العم وهو يرى سارة جالسة أمام الجهاز المحمول
وبجانبها تجلس رنا
وقال وهو يخلع حذائة
العم : سوسو ..
توجهه وحيد للمطبخ ..
ابتسمت سارة وهي ترى عمها قائلة
سارة : هلا عمي .. كيفك
تقدم العم منها وقبلها مع خديها وهو يقول
العم : والله لك وحشة يابنت صالح كيفك ؟ وكيف امتحاناتك ؟
ابتسمت سارة لعمها وقالت
سارة : الحمد لله .. جاني النوم وقلت لرنا تجلس معي تونسني
قبلت رنا رأٍس والدها وهي تقول
رنا : هلا يبا
ثم صعدت للدور العلوي ..
اكملت حديثها سارة وهي تقول
سارة : ابغى اشوفك اخاف تسافر وانا ماشفتك
تناول العم الماء من يد وحيد وهو يقول
العم : افا وش دعوة اسافر وانا ماشفتك
سارة : اخر مرة جيت يوم وسافرت ولاشفتني
نظر العم لوحيد وهو يقول
العم : ليش ماقلت لي اني ماشفت سارة
قالت سارة وهي تبتسم
سارة : المفروض انت تتذكر
نظر اليها وحيد وهو يأشر برأسة وفهمت سارة ماذا يريد
ثم قالت
سارة : وكيفك وكيف لندن ..
ابتسم العم فائلاً
العم : الحمد لله .. جايبلك هدية فوق بشنطتي ..
بكرا ان شاءالله اعطيك اياها ..
قبل وحيد رأس عمة وهو يقول
وحيد : عن اذنك عمي بروح انام بكرا بطلع للدوام بدري
العم : اذنك معك بقعد مع سارة لمين يقيم وبطلع اصلي
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : يالله روح ابغى اقول لعمي اسرار
ابتسم وحيد وهو يصعد قائلاً
وحيد : باصلي فوق انا ..
وتوجهه للدور العلوي وهو يسمع عمه يقول
العم : ويش قررتي تتخصصين بالجامعة
.
.
بعد مضي عدة دقائق دخل فيهم وحيد دورة المياه
ثم صلى صلاة الفجر وبدل ملابسة
استلقى على سريرة يحاول النوم ..
وبعد مضي عدة دقائق أخرى ..
انتبه لجواله يرن ورفع حواجبه مستغرباَوهو يرى أسم المتصل
( نورة ) يتصل بك ..
نهض وحيد وهو يضغط الزر الأخضر قائلاً
وحيد : مرحبا
نورة : اهلا وحيد
وحيد : اهلين نورة كيفك
نورة : الحمد لله .. كيفك انت ؟
وحيد : الحمد لله ..
نورة : اسف اتصلت عليك بوقت متأخر
وحيد : لا عادي آمري
نورة : مايامر عليك عدو بس انا تهاوشت مع جورج زوجي
وراح نتطلق وابغى ارجع دبي وابغى بناتي يرجعون ..
وحيد : خير ان شاءالله ..تامرين بشوف عمي
نورة : اتصلت عليه مايرد علي
وحيد : جواله ناسية بلندن ومعاه جوال ثاني احتياط ..
طيب انتي ليش ماتجين للسعودية
تشوفين بناتك وتزورينها ثمن تتفقين مع عمي ..
نورة : رايك كذا ..انا باحجز اقرب طيارة ..خلاص ماابغى امريكا
وحيد : على راحتك الحين اكلم عمي
نورة : اهم شيء بناتي يجن معي ماقدرت اصبر على فراقهم
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ان شاءالله نورة مالك اللي يرضيك تامرين على شيء ثاني
نورة : ماتقصر اتعبك معاي دايم ..
وحيد : ولو انتي زي امي
نورة : خلاص اجل باحجز على السعودية ..
بس شوف لاتقول للبنات شيء
اخاف اتأخر او يصير شيء ويقلقون
وحيد : سمي ..
نورة : سم الله عدوك بأمان الله
وحيد: بأمان الله ..
وأغلق الهاتف
أخذ نفساَ عميقاَ
ثم نهض وهو يتثائب متجهاَ للأسفل
وجد ابيه يرتدي حذائة
فقال له ووهو ينزل من السلالم
وحيد : عمي بغيتك بشيء مهم ..
رفع رأسة العم وهو يقول
العم : آمر ؟
وحيد : لاجيت من الصلاة
العم : تعال معي نصلي اجل ونتكلم
نظر وحيد الى ساعته وهو يقول
وحيد : صليت أنا ..
أبتسم عمة وهو يقول
العم : كان صليت بالمسجد طيب .. باطلع اصلي انتظرني لمين أجي
وخرج من المنزل
تثائب وحيد وهو يجلس على الأريكة
وأستلقى منتظراً عمة
.
.
انتبه وحيد على يد عمة توقظه
رمش بسرعة وهو ينهض قائلاً
وحيد : هلا عمي صليت
جلس العم وهو يفتح ازاير ثوبة ويقول
العم : ايه توني جاي .. فيك نوم بكرا نتكلم
عدل وحيد جلسته وهو يمسح على وجهه ويقول
وحيد : لا لا عادي .. تو نورة كلمتني
رفع حاجبيه العم وهو يقول
العم : ليش .؟
وحيد : تقول راح تتطلق من جورج وتبغى تروح لدبي هي وبناتها
صمت العم وهو ينظر إلى الأرض ثم قال بعد بضع ثواني
العم : طيب يروحون ..
فكر وحيد بفكرة ان بناته عمة لن يراهن يومياَ .. وشعر انه سيفقدهم ..
ولكن لم يتكلم ..
نهض العم وهو يقول
العم : ليش ماكلمتني طيب
نهض وحيد خلفه وهو يقول
وحيد : جوالك مو معك عمي
عقد حاجبيه العم وهو يقول
العم : صحييح ..
ثم توجهه نحو السلالم ..
قال وهو يضع قدمة على الدرجة الأولى
العم : تصدق كنت مستنانس ان البنات بالسعودية ..أريح نفسياَ لي
وقف بجانبه وحيد وهو يتثاؤب قائلاً
وحيد : طيب خل نورة تجي تسكن مع البنات هنا ليش دبي بالتحديد
العم : كانت تشتغل هناك بشركة عشان كذا سكنت بدبي
وحيد : والى الحين وظيفتها فيها ولاتركتها
العم : لا ترتكتها ..
وابتسم وهو يصعد للدور العلوي قائلاً
العم : صحيح اقترح عليها تسكن هنا ليش دبي
وحيد : قلت لها احجزي للسعودية وتعاالي .. ومن هنا نتفاهم على الي يصير
وضع العم قدمة على آخر درجة من درجات السلالم وهو يقول
العم : زين ماسويت ..
وتوجهه لغرفته
تثائب وحيد وهو يرى غرفة سارة مضائة وفكر بالمرور عليها ..
طرق الباب وسمحت له بالدخول
وابتسم وهو يفتح الباب ويسمع صوت شيرين يعج في أنحاء الغرفة
كانت جالسة على الأريكة أمام التفاز وأمامها الجهاز المحمول
والخادمة تقرأ وهي جالسة بجانبها
ابتسم وحيد وهو يجلس قائلاً
وحيد : حتى الخادمة خليتيها تسهر معك
ضحكت سارة وهي تقول
سارة : ايه قلت لها اسهري معي عشان مااحس بتأنيب الضمير
وأنا اتكلم واشغل الأغاني وهي نايمة .. تنام معاي وتصحى معاي..
توجهه وحيد للمسجل واغلقة وهو يقول
وحيد : مادري وشلون تسمعين لشيرين صوتها مزعج
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : كل واحد وله ذوق .. وميول وهواية ..على فكرة اليوم اقنعتني منال
جلس وحيد بجانبها وهو يقول
وحيد : اقنعتك بأيس
سارة : أني ادخل قسم عربي .. تقول عشان انمي هوايتي .. واستفيد بنفس الوقت
أخرج وحيد باكيت الدخان وهو يقول
وحيد : حلو وانتي اقتنعتي ؟
سارة : ايه اعجبتني الفكرة
وضع وحيد العود على فمة وهو يقول
وحيد : خلاص اجل العربي بعد مايحتاج نسبة عالية
انتبه وحيد لسارة تضربة على يده
رفع حواجبه وهو يقول
وحيد : وش فيك تضربيني
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : مو انت اللي تقول اللي يدخن يضرب
ضحك وحيد وهو يضع العود على الطاولة بجانب الباكيت ويقول
وحيد : هههههههههههه سمعتني نصبتي .. توهقت من عقبها
سارة : ههههههههههههه قالت لي رنا ..
ناولته الجهاز المحمول وهي تقول
سارة : فاضي تقرا جديد سهم ؟
تناول وحيد الجهاز وهو يقول
وحيد : فيني نوم بس امس افكر فيه .. متحمس اعرف وش صار عليه
فتح علبه الوارد الخاصة بها وهو يكمل
وحيد :كثير كم فصل ارسل ؟
سارة : ثلاث فصول قبل شوي الثالث .. بس مو كثيرة مرة ..
اقراها فيها اشياء كثير حلوة
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : ارسليها لي على الأيميل ابغى اقراها وانا على سريري
سارة : ان شاءالله الحين ..
وحيد : اشوفك بكرا ان شاءالله
دخلت سارة إيميلها وهي تقول
سارة : ان شاءالله الله يحفظك ..
.
.

رافع الراس..
29-08-2009, 06:30 AM
.
.
(4)

أستلقى وحيد على السرير
ونظر الى الجهاز المحمول الموجود بجانبه
اغمض عينيه ولم يشعر الا بالمنبه بجانبه ..يرن
نهض بسرعة وهو ينظر الى ساعة الحائط
كانت تشير الى التاسعة
وتوجه الى دورة المياه وبعد مضي ساعة كان يجلس على كرسي
مكتبة في الشركة ..
.
.
في الليل بعد عناء يوم طويل
استلقى وحيد على السرير بعد ان اخذ حماما باردا
وفتح الجهاز المحمول وهو يشعر بالنعاس ..
نظر الى الساعة كانت تشير الى الحادية عشر ..
تذكر انه لم يتصل ببنات عمة منذو الأمس حيث انه انشغل بعمة وبعض الأعمال ..
ففتح اميله وهو يتناول جواله من جانبه ..
باحثاَ عن اسم هدوء .. ضغط الزر الأحمر
وهو يتذكر ماحدث في الأمس
ثم ضغط الزر الأخضر واتصل على خولة
.
.
كانت خولة مستلقية على فراش سمية تقرأ إحدى المجلات
وسمية جالسة بجانبها على الجهاز المحمول
انتبهت خولة بجوالها يرن
فنهضت وهي تقول
خولة : وحيد ..
ضغطت الزر الأخضر وهي تبتسم قائلة
خولة : مرحبا بأبن العم
ابتسم وحيد وهو يضغط على رسالة سارة ليفتحها ويقول
وحيد : أهلين خولة كيفك
خولة : الحمد لله كيفك انت
وحيد : الحمد لله .. كيف البنات
خولة : سمية وحنان بخير.. وجدتي لازالت تسمع تامر
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : زين الله يدوم العافية أتصلت استفسر عنكم ..
نظرت خولة لسمية التي تتحدث عبر الماسنجر وقالت
خولة : يعطيك اعافية ..
وحيد : الله يعافيك مع السلامة
خولة : مع السلامة
اغلقت خولة الهاتف وهي تقول
خولة : غريبة وحيد اتصل علي .. ليش ماأتصل عليك
رفعت رأسها سمية وهي تقول
سمية : ليش طيب يتصل علي انا انا وانتي كلنا بنات عمة
نهضت خولة من السرير وهي تقول
خولة : الحن لنا شهر ونص تقريباَ اول مرة يتصل كذا يسألني عنكم ..
وخرجت وهي تقول
خولة : باطلب عشى اطلب لك معي ؟
نظرت سمية للمحادثة التي امامها وهي تقول
سمية : لا ..
في الجهة الأخرى ..
وضع وحيد الهاتف بجانبه ..
ثم اغلق الجهاز المحمول وهو يشعر بالتعب وقرر ان يقرأ الرسالة في الغد ..
واستلقى محاولاً النوم ..
.
.
حاولت سمية التحدث مع صديقتها التي تحادثها .. ولكن لم تستطع شعرت
انها متضايقة فكتبت " برب "
ثم أغلقت الجهاز المحمول ..
استلقت على السرير وهي تفكر ..
هل مافعلته خاطئاً ..
نظرت إلى الجوال وفكرت ان تتصل لتعتذر ..
ثم فكرت ..لما تهتم .. مافعلته خطئ ام صحيح فعلته وانتهى
هي مسؤولة عن فتاتان .. واب وام بعيدين ..
يجب ان يكون تفكيرها بامور اهم من شاب ..
اغمضت عينيها وهي تأخذ نفساً عميقاَ
ثم نهضت لتخرج من الغرفة ..
يجب ان تفعل اي شيء يشغلها ..
.
.

مر يومان لم يتصل بهم وحيد على بنات عمة ولم حتى يسأل عنهن
انشغل بعمه ومقابلاته ..
أتصلت نورة وأخبرته انها قد يستمر جلوسها في أمريكا عدة ايام ايضاَ
لتحل بعض الأمور بينها وبين جورج ويتم الطلاق ..
ولم يهتم وحيد.. تأتي ام تذهب ليس هذا من اهتمامته .. يكفي ان يهتم بنفسه
وبأهله .. فقط ..
في آخر الليل ..وبعد مرور ثلاث ايام على آخر اتصال بينه وبين بنات عمة
نظر وحيد الى الساعة متسائلاً هل يتصل بهم .. ام لا ..
كانت تشير الى الثانية ..وقرر ان يتصل عليهم في الغد ..
لاضرر ان تكون اتصلاته كل اربع ايام خمس ..
لاداعي ان تكون يومية ..
فتح وحيد الرسالة .. كانت جديدة قد وصلت منذو الصباح
حيث قرأ الفصلين السابقين قبل يوم واعجب بهمها كثيراَ وطلب من سارة أن تستمر في ارسال اي فصل جديدة اليه في علبه الوارد ..
واتكئ على السرير وهو يقرأ اول كلمات الفصل التاسع
الفصل التاسع
(الرزق تسعى له )
نهض عماد في صباح يوم الخميس وهويشعر
بالعطش فقط تناول في الأمس تونة ونام بعدها وكل الليل
وهو يحلم بالماء والعصير ..
نهض وبحث عن كوب نظيف ..
نظر الى الساعة كانت تشير الى الثامنة
امسك الكؤوس الأربعة ونظفها بالماء وبما بقى من الصابون
ووضعها على الجنب بعد ان تناول إحداها ..
وفتح الثلاجة ليشرب ماء بارد ..تذكر انه لم يضع في الأمس
اي علبه او كأس يحوي ماء واظطر ان يشرب ماء ساخن
من صنبور مياه المطبخ
خرج من المطبخ متوجها لغرفته ليبدل ملابسه
بل لنقل ليرتدي ملابسه فقط كان يرتدي "سروال السنة " فقط
نظراليه في المرآة كان متسخاً بعد الشيء
خلعه وارتدى البنطال النظيف الذي غسله في الأمس
ووضع البنطال في دورة المياة لكي يغسلة فور مجيئه من عمله
مشط شعره سريعاَ
وذهب للمطبخ مرة أخرى لكي يبحث عن شيء اكله
كانت الثلاجة خالية الا من تفاحة واحدة
تناولها وهو يخرج من المنزل ..
فور خروجه قابل زوج جارته سماهر.. عبدالله
ينترنج في الشارع وهو يتكلم كلام غير مفهوم
كان يمشي وهو ممسكا باحد احذيته
وفور اغلاق عماد الباب سمعه يصرخ
تقدم منه مسرعاَ ليرى مابه
ووجد قدمة مليئة بالدم
نهض وهو يقول بلغة عامية
عبدالله : "باالخيير ياوجه الخير والحب "
امسكة عماد وهو يقول
عماد : عبدالله قدمك يوجد فيها دماء استري لأراها ..
حرك عبدالله كتفيه وهو يقول
عبدالله : يااوجه الخيير .. كيفك يااكيفك .. احبك ياعماد
عقد حاجبية عماد وهو يمسكة ويتجه الى منزله قائلاً
عماد : وانا احبك لكن ألأفضل أن ببيتكم ..
امسك عبدالله خد وحيد وهو يقول
عبدالله : أريد أن احبك
ابعده عماد وهو يرن الجرس ويقول
عماد : ابتعد عبدالله
سمع صوت زوجته الناعم وهي تقول
سماهر : عبدالله ؟
قال عماد وهو يضع يده على فم عبدالله الذي لازال يتغنى
عماد : سماهر انا عماد جاركم وبحوزتي عبدالله
سماهر : مابه عبدالله ؟
عماد : يبدو ان قد اكثر الشرب .. وقدمة قد تضررت
فتحت الباب سماهر وهي تضع الغطاء على وجهها وتقول
سماهر : هل تأذى
ناولها عماد زوجها وهو ينظر إلى الأرض ويقول
عماد : لاأعرف يبدو ان قد سار على زجاج منكسر ..
وابتعد عنها صامتاَ ..
تلك ليست المرة الأولى التي يرأى فيها عماد عبدالله يفقد وعيه ..
فقد شاركة في هذا الأمر مرة قبل ثلاث سنين ..
ولكن لم يعاودها فهي تحتاج الى المال .. وهو لايملكة ..
وايضاَ هو من المحرمات التي لايغفر لها ولذلك اجتمتعت عليه عدة امور.. جعلته .. ولاحتى يفكر فيه
نظر الى جيب وبحث عن خمسة ريالات
وجدها بين عدة اوراق موجودة في جيبة
وقف امام محل الشاورما وطلب شاورما واحدة وبيبسي بارد
انتظر على المقاعد الامامية للمطعم وهو يترقب المارة ..
لايعرف عماد لم تلك الإبتسامة الواسعة خطت على وجهه فور رؤيته لسهى ووالدتها
يسيرون نحوه ..
فهو لم يراها منذو مدة تقريباَ ..
وحتى صوتها واخبارها شعر انها قد انقطعت عنه ..
نهض وسأل عن طلبه
وثواني حتى أخذه وهو يسمع والدة سهى تقول بصوتها العالي
والدة سهى : حتى انا يغلبني النوم لاكن مااذا افعل ..
وعدتها ان اتيها في الثامنة . لاتها ستسافر في العاشرة
سهى : حسنا لما هي لاتأتي لما نحن نذهب اليها
والدة سهى : " الزرق تسعى له مايجي لك "
ابتسم وحيد وهو يركب سيارة ابو محمد الذي تسلفها منه للذهاب الى عملة على حديثهم
وانتبه لوالدة سهى وابنتها يقفون بجانب الشارع ويؤشرون لأحد التكاسي
نزل وحيد من السيارة وهو يقول
وحيد : ام سهى ..
ادارت رأسها والده سهى وابتسمت له وهي تقول
والدة سهى : اهلا عماد .. ستذهب الى عملك
عماد : نعم .. تريدون ان اذهب بكم لأي مكان
نظرت والدة سهى لسهى وهي تقول بصوت منخفض
والدة سهى : نذهب مع عماد
ردت عليها سهى بصوت لايسمعه عماد
سهى : لا لنذهب مع تاكسي
نظر عماد نحو والدة سهى وهي تتحدث مع ابنتها وقال
عماد : ارغب في المساعدة حقاَ .. هيا سأوصلكم لأي مكان
قالت والدة سهى لأبنتها بصوت منخفض
والدة سهى : سننتظر تاكسي لمدة ساعة ..
وساعة أخرى سنقضيها نبحث عن الحي .. هيا عماد يعرف الحي جيدا.. واتجهت نحوه
نظرت حولها سهى .. وهي تشعر بالضيق وسارت خلف والدتها
ابتسم عماد وهو يرى سهى تسير نحو السيارة ..
سار بهم نحو البيت الذي يريدونه وهو يتحدث مع والدة سهى
فقد كانت امرآة كثيرة الكلام لايمل الكلام معها ..
صوتها حنون وضحكاتها دائمة ..
كان عماد يشعر انها والدته بسبب العطف والحنان الذي توليه له ..
حيث كانت دائمة السؤال عن حاله .. وغالباَ ماترسل له مع احدى
بناتها الصغيرات اكلاَ يستمتع به حقاَ
وقف عند الإشارة ثم رأى سيارة الشرطي بجانبه
فوضع الحزام سريعاَ وهو ينظر الى الخلف
التقت عيناه بسهى التي كانت تنظر اليه خلف غطاء وجهها
الذي لايظهر الا عيناها .. وابتسم لها قائلاً
عماد : كيفك سهى
نظرت سهى لوالدتها وهي مستغربة جرأته وقالت بصوت جاف
سهى : تمام ..
واغلقت غطاء عينيها ..
ابتسم عماد ولم يعلق .. فقد كان متقصدا تلك الحركة ..
حتى يعرف كيف سيكون تصرفها .. كان يريد ان يعرف
هل تتحدث مع اي شخص باسترسال ام كانت جرئتها معه
لها اسبابها .. كل تلك الاسئلة والافكار كانت تداعب
رأس عماد وهو متجهه للمكان الذي تريده سهى ووالدتها ..
هل يعرف لما كل تلك الأسئلة نعم هو يعرف .. لقد بدأ يهتم بسهى ..
الأهتمام يعني الحب .. هذا ماكان يقرأه دائماً من تحبه تفكر فيه
وتهتم له .. ولاتنسى غضبه ..
وصلوا الى المكان المقصود
وضعهم عماد ثم توجهه إلى عمله ..
.
.

رافع الراس..
29-08-2009, 06:31 AM
.
.
(5)


في الليل جلس عماد على بساط قديم مع ابو محمد ورائد وريان
وامامهم لعبة الشطرنج احضرها ريان من إحدى اصدقائة
كان عماد ينظر الى ابو محمد وريان وهم يتبارون
وهو ورائد كانوا مستمتعين بالمشاهدة .. فلا احد يغلب
ريان وابو محمد في تلك اللعبة ..
شعر عماد بالعطش وقال لرائد الذي يجلس بجانبه
عماد : رائد هل تحضر لي كوب ماء أنا عطشان
نهض رائد وهو يقول
رائد : حسناَ .. دقائق
وتوجهه الى داخل منزله
مرت بضع دقائق حتى سمع عماد صوت صراخ صادر من منزل التؤمان .. نهض ريان مسرعاَ وتوجهه الى داخله ..
وقف ابو محمد وعماد بجانب الباب وهم محتارين ماذا يفعلون
انتبهوا لريان يخرج وهو ممسك برائد الذي يبدو انه بين الحياة والموت ويقول
ريان : ابن الكلب ..
نظر ريان لعماد وابو محمد قائلاَ
ريان : عمي سكب الماء الحار على قدم رائد ..
توجهه عماد الى السيارة مسرعاَ وهو يقول
عماد : بسرعة نذهب به الى المشفى .. هل فقد الوعي
امسك ابو محمد رائد مع ريان وهو يقول
ابو محمد : عمك لما سكب الماء .. ؟
قال ريان وهو يفتح الباب الخلفي للسيارة
ريان : ابن حرام .. لاتكلمني عمي انا لااعرف ماذا اقول دقائق
وضع ريان أخيه رائد فيالذي بدأ بالانين وهو يمسك بقدمة
وركب بجانبه
ركب عماد امام المقود وركب بجانبه ابو محمد وهو يقول
ابو محمد : بسرعة حاول تدخل بين الحواري
سمعوا صوت ريان يقول
ريان : بسرعة رائد مصاب في قلبه اخاف أن لايتحمل
يتبع ..
اغلق الجهاز المحمول وحيد ووضعه بجانبه
وخلع النظارة ثم وضعها فوقه
واستلقى .. وهو يفكر بعماد ..
اراد ان يتعرف عليه ..
كل شيء فيه يختلف عنه..
حياته .. ومعيشته .. تفكيره .
تحركاته .. لكن .. يبدو انهم متفقين بأمر ما
اهتمامهم بأحد الأشخاص ..وردد تلك الجملة
ان تهتم بشخص وتفكر فيه غالب يومك .. اذن انت تحبه ..
أغمض عينيه .. وظهرت صوت فتاة في مخيلته
وأبتسم وهو يراها ويفكر بعماد .. وسهى
وبالقصة .. وأخيراَ بسمية ..
.
.
في اليوم التالي نهض وحيد على صوت اتصال هاتفه
نظر الى المتصل كانت( نورة يتصل بك )
نظر الى الساعة كانت تشير الى الواحدة ظهراَ
ضغط الزر الأخضر وهو يقول
وحيد : هلا نورة
نورة : هلا وحيد .. أخبارك
وحيد : الحمد لله .. وش صار عليك
نورة : انا الحين بالمطار تقدر تجي تاخذني ؟ ولا عطني العنوان
اطلع للبنات مع التاكسي
نهض وحيد وهو ينظر الى ساعته قائلاَ
وحيد: ساعة وانا عندك ..الحمد لله على سلامتك
نورة : الله يسلمك .. يعطيك العافية انتظرك ..
اغلق الهاتف وحيد ودخل الى دورة الميارة ..
.
.
بعد مضي عدة دقائق خرج من غرفته
وعقد حاجبيه وهو يرى عبدالله يتصارع
مع عبدالسلام على الأرض
اقترب منهم وهو يقول
وحيد : عبدالله ..عبدالسلام وش فيكم
مسح فمه عبدالله وهو يقول
عبدالله : ضربني كذا من دون سبب
دفعه عبدالسلام وهو يقول
عبدالسلام : انت اللي بديت نصااب
نظر وحيد لعبدالحكيم الذي كان يلعب بالكمبيوتر
وحيد : عبدالحكيم من اللي بدا
نظر عبدالحكيم اليه وهو يقول
عبدالحكيم : كلهم يتهاوشون .. اول شيء عبدالله كان جالس يلعب
وجا جلس عبدالسلام يلعب ..عبدالله قام يشرب ماء
نظر وحيد للساعة وعبدالحكيم يتكلم ثم قال
وحيد : خلااص ولا كلمة .. اشوفكم متهاوشين او مسوين ازعاج
ماراح تشوفون طيب
ثم صرخ لعبدالله الذي دفع عبدالسلام وقال
وحيد : عبددالله انزل تحت عند التلفزيون .. بروح شوي واجي القاك ماتحركت
توجهه عبدالله للدور السفلي وهو يشغر بالغضب وقال وحيد لعبدالسلام
وحيد : تجلس بغرفتك وماتطلع .. ياويلك لاجيت ولقيتك تلعب مع عبدالحكيم
عبد السلام : بس وحيد هو اصلا..
قاطعة وحيد وهو يقول
وحيد : ولاكلمة لغرفتك الحين ..
توجهه عبدالسلام لغرفته وتوجهه وحيد للدور السفلي
.
.
في الدور السفلي قابل وحيد عمه جالساً امام التلفاز وبجانبه الجوهرة
قبل رأس عمه ثم رأس والدته وهو يقول
وحيد : كيفكم ..
قال العم وهو يغلق الجريدة
العم : اجلس دقايق والغداء جاهز
ابتسم وحيد وهو ينظر لودالته التي تحرك بين القنوات وقال
وحيد : باطلع مرتبط بموعد ,,
ثم نظر اليه وهو يسمعه يقول
العم : الله يحفظك ..
نظر وحيد لوالدته مرة اخرى قائلاً لها ..
وحيد : وياك .. يما باطلع تبغين شيء
قالت الجوهرة وهي لازالت ممسكة بالريموت وتنظر للتلفاز
الجوهرة : لا
تمنى وحيد ان تنظر اليه والدته وتبتسم ..
تقول له يعطيك العافية شكرا
غيرها من الجمل التي يسمعها غالباَ من امهات غيرة ..
ثم انسحب وهو يحاول ابعاد تلك الأفكار من رأسة فلا فائدة منها
والدتها منذو وعى على الدنيا وبدأ يدرك مافيها .. هي هكذا ..
لما ستتغير هذه الأيام .. يالسذاجته ..
.
.
بعد مرور ساعة كان وحيد يسير بالسيارة من المطار متوجهاً
لمنزل بنات عمه بصحبة نورة ..
ادار المقود وحيد وهو يقول لنورة الجالسة بجانبة
وحيد : هذي مشكلة الأجانب الزواج عندهم مايدوم
اخذت نفساَ عميقاَ نورة وهي تقول
نورة : صحيح .. أنا دايم بقراراتي استعجل ..
انتبه وحيد لسيارة مسرعة خلفه ..
وسمعها تقول وهو يحاول أن يبتعد عن طريقها ليجعلها تتخطاه
نورة :البنات كثير يشكرونك بالتليفون
دايم يقولون ماتقصر معاهم
قال وحيد وهو يتكئ على المقعد مبتسماً فور رؤيته للسيارة تبتعد عنهم..
وحيد : وش دعوة نورة تراهم زي خواتي ..
ثواني حتى أدار المقود وحيد يمينا بسرعة وهو يرى السيارة المسرعة
تنحرف عن مسارها وكأن سائقها لايتحكم بها ..

يتبع ..
لنا لقاء غدا بإذن الله في نفس الموعد ..

رافع الراس..
29-08-2009, 06:31 AM
.
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-10bd96e777.jpg (http://www.winchare.com)

رعشة دفا
29-08-2009, 06:34 AM
سميه
قلبي معاك pb189:(
والحمدالله رجعت أمك بتخفف عليك pb030pb030

خوله
أحوالها هاديه pb189:D

الجوهره والعم
لايكثر خخخ :Dpb093

وحيد
تعجبني طريقه تصرفه مع أخوانه
من النهايه يخلص النهايه pb027
أنت سو كذا وأنت سو كذا وابن امه مايسوي الي قلته خخخخخ pb189pb027

إن شاء الله بعد رجوع أمهم
تتحسن نفسيه سميه وتعطي ولدنا وجه pb189:D

عساك على القوه bp039

وخر*_^بمر
29-08-2009, 07:29 AM
رآآفع سوري على اللخبطه الي سببتهاpb094


بارت حلو ومحمس في نفس الوقت
ابي اعرف وش راح يصير في رائد حسبي الله على رجل امه عسى ما يموت وش بيصير في اخوه عاد:sm1::(

نوره عسى ما تموت ويكرهون البنات وحيد عشانه تسبب في موت امهم:(

وحيد موب ميت :sm4:عشانه بطل والبطل دايم ما يموتpb027


احس والله من قوات الوجه فيني عافسه الشغله وجايه ارد

سوري رآآآفع مره ثاني وما عاد اتعودها خلاص بس من الحماس<<<ليه خايفه ماسك عليك عصا الاخ:D:sm17:


وخر*_^بمر

الحياه حلوه
29-08-2009, 07:29 AM
عماد ووحيد في سيارتهم وفي حالة مرعبة>>>>>>>أهم شيء أربط بين القصتين :D



متابعة bp039

ALSHQ7A
29-08-2009, 08:10 AM
لا تقول صار حادث وماتت نوره قبل تشوف بناتها:‏(‏
عم التوأم مريض نفسيا والا شسالفته ..
وبرضو :d

متـابعة pb030

Stupid Feeling
29-08-2009, 08:23 AM
راافع بيصير حادث ونوره تبي تموت صح ؟! ههههههههـ ..
متوقع ! .. وبالتالي يصير وحيد هو المسؤول عن الاول عن البنات .. ( فيس يرفع حواجبه ! )

ايه انا كنت ذهبي .. قــهــر ..

بنوته بعقال
29-08-2009, 08:47 AM
صبباااااااح الورد للجمييييييع pb189..

وحيد .. وربي انت بطللللل .. pb189
خلاص شكلك طحت ومحدششش سمّى عليك ..;)
حبيتها سميه .. احسها تستاهلك ..

سميه ..pb189
تفكيرك الزايد برده فعلك مع وحيد..بيخليك تحبينه pb034 ..
بس ماودي تفكرين بالهدايا :( ..وتضيقين عمرك ..

خوله وحنااان .. bp039
الام .. بمجرد ماييجي طاريها يرتفع ضغطططي ..
العم .. شكله حنون وطيب .. بس ليه الانانيه pb131..
منال .. ان شاء الله ماااتخرب على وحيد وسميه .. شكل مامنها شر .. بس الله يستر .. :confused:
ساره ..bp039bp039.. لاتتعلقين في عماد ..وخليكم استاذه وطالبها ..
عماااد .. ياخي تزوج سهى وفك العالم من شرها :Dعلى انها ماراح تسوي شي بقصتنا الاساسيه :D.. بس مدري ليه ماااهضمتها pb036 والا خلاص لاتطريها بقصتك وخلينا برائد وريان pb189 ..

تدرون وش اتخيل سهى :D ..؟
مشاعل الزنكوي بدورها بأم البنات .. احس انها هي:D..

الحين دخلنا بقصه جديده ..اللي هي عن حياه رائد وريان ..بنشوف وش قصتهم .. ووش سالفه عمهم ..
(((مرررررره حبيت فكره قصتين بقصه pb189))

وين عبدالعزيز (الخال)؟؟؟ فقدته bp039bp039bp039..
وللحين ابي اعرف وش سالفتهم هو واخته ..

اممممممم مين نسيت بعد <<<تعدهم على اصابعهاpb027..

((بعد التعديل))
تذكرت نوره .. بعد ماقريت رد stupid feeling
الحيييييييين مااقدر اعيش بدون بناتي ..؟؟ اقول .. انقلعي بسpb131 <<قفلت معها
ان شاء الله مااتموت..مهوب عشانها لا .. بس عشان ترتاح سميه وتروق وتحلووو قصتها مع وحيد ..


ويعطيك الف عافيه رافع ..bp039bp039
حبيت ادخالك للتفاصيل الدقيقه بالقصه ..
ننتظر البارت الجاي ..

جوآ الروح
29-08-2009, 08:48 AM
يووه :sm17:
الله يستر لايصير لوحيد شي من السياره هذي :( pb189


متابعه .. bp039

وهتين بس
29-08-2009, 10:30 AM
احسك مبااااااااالغ بطيبة وحيد :D

مستحيل فيه احد كذا pb036

يخرب بيته مافيه احد ما يهتم فيه ههههههههه pb027

ننتظرك :D

^_^

مطرقه
29-08-2009, 01:03 PM
تحاليل سميه للحين ماطلعت :( اهوجس بها
والله يستر لاتصدق التوقعات اللي بالردود وتروح فيها ام البنات
للحين اكره منال
سميه الله يهديك مااقول غير كذا
وحيد الله يعينك
عادل يعطيك الف عافيه ومتابعين pb189

راحله !
29-08-2009, 04:43 PM
حيّ الله رافع .. pb189
وحيّ الله الموسم الثالث .. وحيّ الله رعشة دفا ومدمنة ببسي وقهر وعقد لولو < اللي اذكرهم من العام pb094 pb189
وحيّ الله الصديقات والأصدقاء اللي يتابعون pb189 ..
الشّهر مبارك عليكم جميع والله يتقبّل يا كريم ويجعلنا من عتقائه .. آمييين pb189

-
اوّل شيء ، فرحت جداً لما طلبت منّي التعريف ، وكنت بالفترة هذيك أهوجس إني اجمع
القصص ياللي قبل واحطهم ب تكست عندي pb058pb189 يا محاسِن الصُدف بس .. pb189

ثاني شيء ، رواياتك صارت جُـزء لا يتجزأ برمضاناتي .. pb027 والله يجزاك خير يومك تشغل وقتي pb027
..
-
نروح نحللّ الأشخاص ؟ :D نروح .. :D

وحيد :
أحب الأشخاص اللي كذا / حنونين جداً حازمين جداً .. pb189pb189
سؤال يطرح نفسه : ليه اخترت اسمه وحيد ! يعني ح يكون فيه رابط ما بين اسمه والرواية مثلاً !
أو اسم عابر وبسّ !

الجوهرة على رجلها :
× كبير pb093 ..
مراهقة متأخرة .. تفكير بالنّفس والمادّة ، وآخر همّوهم " عيالهم " pb093

رنا وعفاف :
كومبّارس لحد الحين / مافيّ شيء مميزّ فيهم ! pb058 pb189

العبادلة :
صايرة اركّـز في كل احداثهم ، ما اعرف احسّ بتغير شيء في " البعدين " pb027:D


سارة :
هيّ وهالسهم :( كرييييييييييه سهم جداً :(
مااصل ويتلزّق :(
انا يا خوفي تصير تحبّه وساعتها باكرهها بحئ وحئيئ ! :cool: < ميتين عليتس !:rolleyes:

فيصل أخو مساعد :
يا خوفي يصير هوّ نفسه اللي تبع خولة ! pb036 لأنّ في بارتي يقول مساعد فيه " فيصل بيرجع من السفر " وبنفس الوقت فيصل قال لخولة " بسافر " !! :/

سميّة :
البنت المُكابرة :( pb189pb189pb189
أرحم هالفئة جداً :(

بيصير شيء كبير ما بينها وبين وحيد ! :sm3:

خولة وحنان :
خولة بأول ظهور لها كنت كاارهتها / كنت متوقعتها من فئة ال ياااي وال إينو !
بسّ اشوا خيبت ظنّي pb027 pb189
حنان : أقدر اقول انها اللذّة في هالرواية / حابتها pb094

- - -
السيّارة القلق هذي : بيصير حادثّ ، ويااا خوفي وحيد تجيه غيبوبة مثلاً .. أو الأم بتموت .. أحسّ هالسيّارة بتحوس ابو الجوّ كلللللله :sm17:

واحسّ عزيز بعد بيحبّ خولة ! pb036pb027 < كأني تحمست ! pb027

Keep Going

- - -
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-10bd96e777.jpg
يا ملّحـي pb058 < الا يا بثري pb058

M!ss MoOoN
29-08-2009, 04:49 PM
لالالا لايموت وحيد :( تراه حلى القصه pb189 ولاتموت نوره ترا تروح فيها سميه
احس وحيد بيقابل عماد
بنات العم يوم جا ابوهم كسروخاطري وبالاخص سميه
العم : طيب وحنون بس انه اناااني ياخي اقعد عند اهلك و بناتك
هذا الجزء مره وسع صدري
رافع bp039

يا لزيز يا رايق
29-08-2009, 05:45 PM
يارب ما تموت لا نورة ولا وحيد جزء مهم الصراحه اثنينهم

بس اتوقع ان نورة ممكن تخش غيبوبه ولا يجيها شي :D

المهم انها بعدها بتحس بتانيب الضمير على بناتها وبتوشف اهتمامهم فيها :D

وحيد بتبين رجولته وقوة شخصيته يمكن تصير مواقف له هو وسميه :D

سهم بالعكس من الي يقول عنه انه سامج بالعكس شخصيته حلوة ويمكن جا بباله انه يبي يكتب قصه ويبي احد يساعده ولقى سارة بخشته ما براسه تكشبيك :D

العم احس ان جلسته مطوله بالرياض مع هالاحداث

ايه صح يمكن جواهر تدري وش طبخت العم مع وحيد وكل البنات يصيرون يعرفون بعض :D

لحظة جا براسي شي تخيلو منال تصير تعرف حنان فله صح :D

منتظرينك يا رافع bp039

افغانستاني
29-08-2009, 06:41 PM
سيارته مسمكرة بالكامل .. pb095

نورة لابد يجيها شي اما وحيد ما يسير له شي .. pb027

متابع

anahaddool
29-08-2009, 07:04 PM
مساء الخيررافع،،
جزئيين استمتعت فيهمpb189pb189
مسكين ريان ان شاءالله مايصيرله يضيق الصدر :(
ان شاءالله ماتموت نوره احس سميه بيجيها شي لو ماتت امها:(
اخاف الله يستر يصير لوحيد شي:(

<<<عاشت جو:D
منتظرين الجزء القادم
ويعطيك الف عافيه ماتقصرbp039bp039

لبن وملح
29-08-2009, 08:28 PM
أهلا وسهلا برافع الراس bp039
أخيرن التفت وحيد لنفسه وغير شوي من شكلهpb094وبدا قلبه يدق pb094وطاح في حب سمية ولا أحد سمى عليه:rolleyes:
خولة بدت تنبسط تلقى عمرها :) على فكرة تراني أكره اللي تحبه صالحpb093
حنان ماشاء الله عليك عارف حركات بنت المتوسط pb027هي فيها بثارة بس أحبها;)
سمية والله رحمتها مررررررررررررررررة:sm1::sm1:أصعب شي انك تكابر وتسوي نفسك قوي وانت من جوا هش:( مشاعر صعبة اللي تعيشها مررررررررة خفت عليها يوم طاحت ومرضت بالمستشفى الله يسترpb093
العم حراام عليه حنون ولبق ليه ما يعطي عائلته من وقته شويpb036
سارة وسهم أتمنى ان لاتتطورالعلاقة!!!
قصة سهم والله اني خفت على التوامان وش قصة عمهم
ووحيد ونورة الله يحفظهم :confused::confused:
رااافع شكرا بحجم السماءbp039

ماتتصور وش كثر فرحت يوم كتبت ردي مرررررررة شكراً لي الشرفpb094pb094pb189

نوارة يوسف
30-08-2009, 01:19 AM
رافع

إن شاءالله هذا اللي بيصير
بدخل مواضيعك وبقراهم كلهم .. وروابط رواياتك سيفتهم كلهم عندي pb189pb094

نرجع للأحداث :rolleyes:

وحيد

ماحبيت تصرفاته مع سميه .. صحيح يسأل عنها ووش اللي فيها .. لكن مو يمد يدهـ ويلامسها:sm4:
إن شاءالله مايصير لهـ شي هو ونورهـ :(
مابي يجي نورهـ شي والبنات يحطونهـ هو السبب ولا أبي سميه تستمر الضغوط عليهـ :(

منال

مدري .. أحس بيكون له دور قوي في الأحداث الجايهـ
ننتظر ونشوف ;)

بنات العم

حبيتهم .. وحبيت أحداثهم
خولهـ .. وتصرفاتها .. وحنان وهبالها ضايفه عالروايه جو حلو

سميه

تعجبني .. ويعجبني تفكيرهـ بعلاقتهـ مع وحيد
لازم يكون لهـ حد .. مو معقوله ينسى نفسه
وأتمنا لهم التوفيق :Dbp039

ايه تذكرت

اللي قالت عن اسم وحيد .. أحس إختيارك للإسم
ليش إنه يفكر بكل اللي حولهـ .. ولا فكر في نفسهـ
حتى أحلامه وحياته .. مسيرهـ على اللي يبي غيرهـ
مو اللي هو يبي

لا لا ..

لاتخلي السبب يكون نهايته وحيد .. اسم على مسمى :(

يعطيك الف عافيه bp039

متابعهـ pb094

وشبلاكم علي
30-08-2009, 06:23 AM
pb189 وحيد pb189 وحيد pb189 وحيد pb189

يالبا قلبه هالانسان .. خدوووم لاقصى حد pb189.. بشكل مبالغ فيه صراحه :D ولا اظن يوجد في المجتمع احد مثل كذا ! يعني من جد عنده قدره تحمل لايستهان بها
اجل من الي يتحمل احد يصحيه من غرقة نومه عشان يروح يراجع في دائره حكوميه ولا يقابل احد pb036

قلبي ناغزني من منال احس وراها شر هالانسانه :(

وسميه اعجبتني شخصيتها الفتاة العاقله الثقيله :rolleyes: pb189

نوره كودها تموت صراحه لان وجودها زي عدمها pb093 وتخلت عنهم عشان جورج pb093 وباعتهم برخيص
وبعد نبي نشوف وحيد مقرب للبنات ولسميه :D

العم اشوى انه يصرف عليهم في اليد كسره :(

جواهر جعلها تنقرض هالاشكال ياااااااارب .. زود على انها مهمله نفسها شينه بعد pb093

ساره ثقيله دم شوي :D

رافع اشكرك على هالروايه الحلوة وانا ترى من متابعينك من زمان bp039

ouisam
30-08-2009, 06:41 AM
لاء رجائن اذا ناوي تموت نوره .. ارجوك غير رأيك ..


Stupid Feeling

<< اقترح تكمل القصه عنه خخ !! ..

متـابعه بشغف ..

غُصون
30-08-2009, 06:45 AM
*
*
شف يارافع انت اخو وعزيز وغالي:(pb189
بس انك تموت وحيد والا يجيه شي بتجني علي انا:(.. ويصير واقع مأساوي:(
الا وحيد بسم الله على قلبه :sm5:pb189
يعني لوك وغير.. وحب وحب وحده.. ودخل في الجامد على طول ماعنده الا تفغيص باليدينpb027pb189
شوف ماعنده حل ذا الوحيد ياما ولا بنت يلتفت لها ياما يدخل على طول ويحرج :sm12:pb192
مير ليته ولد عم لي ههههههههههههههههههههههpb027

تكفى اذبح الجوهره والا سووا لها شي مضيقه علينا بالقصهpb093
ماغير تدوج ولا منها فائده ابدpb192
والا رجلتس لتس عنه ست شهور طالعه ومخليته تقول مواعده اختي مالت عليتس:sm4:

سميهpb189pb189pb189
ياحبي لذ الفئه من البنات ق1
تحسهم بهم حياء وتخاف من الخطوه وتحسب لها الف حساب:(pb189

ساره وسهم:sm5:pb189
انا مدري وراي خاقه مع عماد يمكن راحمته pb094
بس قصته معطيه شكل ثاني للقصهpb030
يعني شايفين جانبين ناس بطرانه وناس موب لاقيه تاكل

رافعpb189pb189
لاتبطي عليbp039pb189

رافع الراس..
30-08-2009, 07:29 AM
.

http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-9fadb39218.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
30-08-2009, 07:30 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-833b3d1df7.jpg (http://www.winchare.com)
(1)
قال وحيد وهو يتكئ على المقعد مبتسماً فور رؤيته للسيارة تبتعد عنهم..
وحيد : وش دعوة نورة تراهم زي خواتي ..
ثواني حتى أدار المقود وحيد يمينا بسرعة وهو يرى السيارة المسرعة
تنحرف عن مسارها وكأن سائقها لايتحكم بها ..
خفف وحيد من سرعة سيارته وهو يسمع نورة تقول له
نورة : عمك موجود بالرياض
رأى السيارة تخرج خارج الطريق ..ورد عليها قائلاً
وحيد : ايه جاء قبل يومين .. ماقالوا لك البنات
نورة : الا قالوا لي انه ياهم ساعة ..
زاد وحيد من سرعة سيارته لكي يبتعد عنها ..وبعد مرور عدة ثواني
اتكئ وحيد مرة أخرى مرتاحاً وهو يرى عبر المرآة أنه قد أبتعد عن السيارة كثيراً
فقد وشوشت تلك السيارة ..عليه وخاف أن يصتدم بها ..
صمتت نورة قليلاً ثم خلعت ساعتها وهي تقول
نورة : وكيف الجوهرة ؟
نظر وحيد اليها وابتسم قائلاً
وحيد : تعرفين أمي ؟
نورة : ماعرفها شكلياً أعرفها بس عن طريق عمك ..
وحيد : الحمد لله امي بخير ..
نورة : البنات ماسألوا عن أهلهم عن عمانهم وعماتهم ..
وحيد : الا سألوا كم مرة
نظرت نورة اليه وقالت
نورة : وش قلت لهم
وحيد : ولا شيء اضيع السالفة ..
مااقول عندكم خوان واهل ولا اقول ماعندكم ..
نورة : كويس .. احنا بخير بعيدين
ثم قالت بسرعة وهي تبتسم
نورة : لاتفهمني غلط ..
ابتسم وحيد وهو ينظر امامة
وحيد : لا زي ماقلتي الوضع الحين حلو ماله داعي فيه تجديدات
نورة : ماشاءالله عليك .. تتفهم وضع عمك وافعاله ..
ابتسم وحيد لها وهو يقول
وحيد : مهما سوا يضل عمي بحسبة ابوي ..
وقف عند باب منزل بنات عمة وهو يقول
وحيد : وصلنا ..
ابتسمت نورة وهي تنظر للمنزل قائلة
نورة : والله اشتقت للبنات كثير ..
فتحت الباب وهي تقول
نورة : مااتصلت عليهم اليوم خفت اضعف واقولهم انا بالرياض
توجهه وحيد للباب وهو يبتسم قائلاً
وحيد : راح يسعدون بجيتك كثير
أخرج وحيد الجوال من جيبة .. ضغط الزر الأخضر
بحث بين الأسامي ثم تأمل أسم هدوء ..اكمل البحث وضغط على اسم خولة
ثواني حتى سمع صوتها في الطرق الاخر وهي تقول
خولة : هلا بابن العم ..
ابتسم وحيد على كلمتها الدائمة وقال
وحيد : انا عند الباب افتحوا
خولة : ثواني برب
ضحك وهو يغلق الهاتف وقال لنورة الواقفة امامه
وحيد : الحين يفتحون ..
سمع وحيد صوت جوال نورة يرن ..
ابتعدت عنه قليلاُ وهي تضغط الزر الأخضر وتقول
نورة : دقايق تلفون مهم ..
فتحت حنان الباب وهي تقول
حنان : هااي وحيدوه
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : خلي الخدامة تجي
ثم توجهه لسيارته وفتح الباب الخلفي
بعد مرور ثواني اتت الخادمة وتناولت الحقيبة من يد وحيد
قالت خولة وهي تنظر للحقيبة
خولة : ويش هالحقيبة
نظر وحيد للخارح ورأى نورة تتحدث
فادخل وابتسم وهو يقول
وحيد : خلاص باستقر عندكم
وسار متوجهاَ للداخل وهو يكتم ضحكته
تبعته حنان وهي تقول
حنان : صحيح
ابتسمت خولة قائلة
خولة : ياااي جد
نظر وحيد للباب الرئيسي .. كان غير مغلق
فدخل لداخل المنزل وهو يكمل حديثة قائلاً
وحيد : ايه ابغى انام في الدور السفلي
توجهوا جميعهم لداخل المنزل..
رأى وحيد سمية تخرج من المطبخ هي تقول
سمية : أهلين وحيد
جاوبها وحيد وهو يسير لأحد أريكات الصالة قائلاً
وحيد : هلا سمية
وقال لحنان التي جلست بجانبه
وحيد رايك انام في غرفة الضيوف ولا عندكم بجنبكم غرفة فاضية ؟
نهضت حنان وهي تقول لسمية المتكئة على السلالم وتراقب الوضع بصمت
حنان : سمية وحيد راح خلاص يسكن عندنا
نهضت خولة وهي تقول
خولة : فيه غرفة فاضية فوق بس وسخة دقايق واخلي الخدامات ينظفون
نظر وحيد للخارج منتظرا نورة ان تدخل
واكمل كذبته قائلاًوهو يتفحص وجه سمية المندهش ويقول
وحيد :غرفة سمية اذكرها حلو مكانها عند الدرج صح
نظرت سمية له وهي ترفع حاجبيها قائلة
سمية : ايه
وحيد : خلاص هي تاخذ الغرفة اللي تقولين عليها وانا اخذ غرفتها
عشان اكون قريب من الدرج
أبتسم وحيد وهو يرى نورة تطرق الباب قائلة
نورة : بناات
ادارت رأسها سمية بسرعة وهي ترى الدتها خلفها
وتسمع صراخ حنان قائلة
حنان : مااامااا
وقالت خولة وهي تنظر لوالدتها ثم لوحيد
خولة : جبت ماما معك ؟
سارت بسرعة سمية متجهة لحضن والدتها والدموع في عينيها
ضمتها وهي تقول
سمية : ماامي ..
ودخلت في نوبة بكاء طوييل
ابعدتها حنان وهي تقول
حنان : وش فيج سمية سويتي فلم هندي حتى أنا ابغى أمي
وقبلت رأسها وهي تكمل قائلة
حنان : يما نورتي البيت فديتج
قبلت خولة والدتها بعد حنان وهي تقول
خولة : فديتج يما اشتقنالج وايد
لم تتحرك سمية من حضن والدتها وسط
اعتراضات اختيها بل اصرت بالتسمك به
وبكاءها يزداد ..
نظر حوله وحيد وقد اثر عليه الموقف ..
وآثر ان ينسحب بهدوء ..فسار للخارج صامتاً
وسمع صوت نورة وهي تقول
نورة : وحيد بدري .. لازم تتغدى معنا
أبتسم وحيد وهو يرى سمية تمسح دموعها
ثم سمع صوت حنان وهي تقول بصوت عالي
حنان : غرفتك زهبناها لك ههههههههههه
نظرت خولة له وهي تقول
خولة : يانصااب .. هههههههههههههههههه
ابتسم وحيد وقال وهو يتجه للخارج
وحيد : هههههههه مرة ثانية نورة .. الحمد لله على سلامتك
وقال مبتسماً لسمية ثم لحنان وخولة
وحيد : قرة عيونكم بنورة بنات
نزلت وجهها سمية وهي تبتسم وتمسح دموعها صامتة
وقالت خولة وهي تنظر لوحيد وسمية
خولة : بعين نبيك وحيد .. مشكور
خرج وحيد من المنزل والبسمة مرسومة على شفتيه
وتوجهه للخارج .. وهو يشعر بالراحة
وبحمل كبير قد أنزاح عنه .. الان سيرجع لحياته القديمة
بعيداً عن مسؤليته على البنات ..
سار بسيارته متوجهاً للمنزل
ثم عدل من مشواره وسار متوجها لأستراحة مساعد
وضغط على زر المسجل ليصدأ صوت ماجد المهندس في السيارة
محتاجك محتاج اشوف عيونك
محتاجك محتاج اشم هدومك
محتاج اشوفك ياضوى عيوني
قلبي وروحي عنك يسلوني
مثلي تبجي لونسيت
مثلي تسهر لوغفيت
وشلون أنام الليل من دونك
وشلون أغفى وأنا من دونكفي الجهة الأخرى
صعدت نورة إلى الدور العلوي لتأخذ حماماً سريعاً
وأستلقت سمية وهي تبستم لحنان التي كل ماجلست على
طاولات الخدمة تسقط على الأرض ..
ثم قالت أخيراً
حنان : انا مادري وش فيني بس اطيح
جلست خولة خلف سمية ومسحت على شعرها وهي تقول
خولة : كيفك سمية
ابتسمت سمية وهي تحاول ربط شعرها وتقوول
سمية : الحمد لله ليش ؟
خولة : مادري بس قبل شوي بكيتي على امي كثير
ربطت سمية بعض من شعرها وهي تقول
سمية : مشتاقة لها طبيعي بابكي
صعدت حنان الدور العلوي وهي تقول بصوت عالي
حنان : طيب حنا مشتاقين ماله داعي البجي
استلقت مرة اخرى سمية وهي تقول
سمية : كيفني كل واحد ويعبر على كيفه
جلست قبالتها خولة على الأرض ووضعت يدها على خدها وهي تنظر
لوجه سمية وتقول
خولة : يالله انتظرك
نظرت سمية لها وهي تضحك على شكلها وتقول
سمية : وش فيج
رمشت خولة عينيها بسرعة وهي تقول
خولة : فضفضي سرك ببير
ادارت رأسها سمية للجهة الأخرى وهي تضحك قائلة
سمية : ابعدي عني ..
وقفت خولة ووضعت وجهها أمام وجه سمية وقالت
خولة : ماراح اهدك لمين تعترفين
ضحكت سمية وأبعدت وجهها بيدها قائلة
سمية : خولة ابعدي عني .. وش فيج انهبلتي ..
خولة : ويعة .. خلاص كيفج

رافع الراس..
30-08-2009, 07:31 AM
.
(2)
ثم جلست خلفها وبدأت بملامسة خصلات شعرها وهي صامته
اغمضت عينيها سمية وهي مبتسمة
فرجوع والدتها للمنزل .. جعل قلبها ينبض من جديد
جعلها ترمي هموماً كثيراً جعلها تشعر بالأمان ..
اخذت نفساً عميقاً وهي تحرك رأسها ببطئ
وتفكر بابتسامة وحيد تذكرت وحيد وهو يقول
انه يريد غرفتها وضحكت على ردة فعلها
سمعت خولة تقول لها
خولة : وش هالضحكة
فتحت عينيها سمية وهي تقول
سمية : تذكرت ردة فعلي على وحيد وهو يطلب غرفتي
خولة : هههههههههههههههه انا استغربت طلبه ماتشوفيني سكت
سمية : انا استغربت انه راح يسكن عندنا ..
وشفت الشنطة مع الخدامة ..حتى امي مغيرتها مو هذي اللي سافرت فيها .. يعني ماشكيت ابد انه يكذب ههههههههه
ابتسمت خولة وهي تقول
خولة : تضايقتي طيب
صمتت سمية ثم قالت
سمية : مادري ..اصلا فاجأني يبغى غرفتي ..
مسحت على شعرها خولة وهي تبحث عما تقول ثم قالت
خولة : طيب لو صدق طالبها تعطينها ايه..
صمتت سمية قليلاُ ثم قالت
سمية : ايه .. هو ماقصر علينا اشرف علينا وشاف طلباتنا
والغرفة اصلا هو اللي معطيني فلوسها .. يعني اقل شيء اعطيها اياه
خولة : بس الراتب والصرف من ابوي مو من وحيد
نهضت سمية وهي تبعد بعض الخصلات من شعرها وتقول
سمية : مصدقة ان ابوي يدري عنا .. او حتى فكر يييب لنا شيء
فتحت عينيها خولة وهي تقول
خولة : لاتضلمينه سمية .. توه قبل يومين يايب لج هدية
ابتسمت سمية وهي تقول
سمية : مو منه
خولة : سمية وش فيج ؟
سمية : وحيد اللي يابها .. والدليل او شيء ابوي مو هذا ذوقة
ثاني شيء انتي قلتي ان وحيد اللي وزعها .. حتى ابوي ماكلف على نفسه يعرف وش ياب وحيد لنا ..ثالث شيء اللون الأسود ابوي مايحبه
واذكر من يوم حنا صغار وامي تحرص انها ماتشري اي شيء اسود ..
خماخمي سود واغراضج سود وحتى البلاك بيري اسود ..
رقعت حاجبيها خولة وهي تقول
خولة : صج كلامج .. بس يمكن ابويا قاله اشر لبناتي اغراض
سمية : يمكن .. بس اقولج انا متأكده ان أشياء
كثيرة يسويها وحيد ابوي اصلا مايدري عنها
استلقت على الاريكة مرة أخرى وخي تقول
سمية : اهم شيء عندي ان اماي عندنا
ابتسمت خولة ولم تعلق لم يكن هناك داعي ان تطرح اسئلة
لتعرف رأي سمية بوحيد .. او نوع العلاقة كل شيء واضح
.
.
جلس وحيد وهو يضحك قائلاً
وحيد : هههههههههههههههههه مساعد خوف ربك بصالح
اغلق الهاتف مساعدوهو يقول
مساعد : ههههههههههه وش اسوي فيه هو يخلي روحة فرصة للواحد يذب عليه
ثم سكب الشاي له في الفنجان وهو يكمل
مساعد : غريبة جايني هالوقت ..
وحيد : تعرف اليوم إجازة وصحيت مبكر قلت امر عليك ..
مساعد : حياك والله .. منور المكان ..
نهض وهو يقول
مساعد : باعلي على المكيف ناار الجو
أستلقى وحيد وانتبه لجواله يرن
" العم يتصل بك "
ضغط وحيد على الزر الأخضر وهو يقول
وحيد : هلا عمي
العم : هلا وحيد .. وينك
وحيد : باستراحة مساعد خويي
العم : مع مين موعدك الظهر ؟
وحيد : رحت اجيب نورة من المطار
العم : صحيح.. نورة وصلت
وحيد : أيه من ساعة تقريباَ ..
العم : الحمد لله على سلامته .. طيب بعد المغرب باطلع انا
مع عبدالرحمن ولد عمي عبدالله ..معاه اربعة من ..
واكمل حديثه
.
.
في المنزل حاولت سارة انهاء كتابة قصة قصيرة كتبتها
منذو اسبوع .. لكن شعرت ان
هناك برود فيها ..
واغلقت المفكرة بعد أن حفظتها
فتحت المنتدى لعلها تجد رسالة من عماد تعرف فيها
ماذا حصل لرائد
وابتسمت وهي تقرأ جملة لديك رسالة جديدة من سهم
فتحتها وتناولت كأس الماء الذي بجانبها وهي تقرأ اولى الكلمات
الفصل العاشر( رائد وريان)
سمعوا صوت ريان يقول
ريان : بسرعة رائد مصاب في قلبه اخاف أن لايتحمل
سار عماد مسرعاَ وهو يتوجهه للمشفى ويسمع صوت
انين رائد وصوت ابو محمد وهو يحثه على ان يصل مسرعاَ
بعد مرور عدة دقائق
نزل عماد وهو يحمل رائد بصحبة ريان وابو محمد
دخل قبلهم ..
كانت اصابه رائد ليست شديدة .. ولكن
قلبه قد ارهق ولذللك نصحة الدكتور ان يجلس
في المشفى ليوم كامل
وقف عماد وعمة ابو محمد بجانب رائد الذي
كان نائم من اثر المسكنات من جهة
وبجانبه الاخر وقف ريان وهو يتأمله
قال عماد لريان
عماد : ريان لما لاتجلس لترتاح
نظر ريان لأبو محمد الواقف وهو يقول
ريان : لا شكرا هكذا انا مرتاح
قال ابو محمد بصوته الحنون
ابو محمد : ماذا حصل لما زوج والدتك سكب الماء الحار على قدمة
قال ريان وهو يعقد حاجبية ويقول بصوت غاضب
ريان : "إبن الكلب " لم يتربى "ابن ال.." "الم،،"
نظر عماد لعمة ابو محمد ثم قال لريان
عماد : لاتغضب نفسك .. لكن حقاَ هل سكب عليه الماء الحار هكذا من دون سبب
ريان : دائماً يحاول ايذائنا انا ورائد .. بدون سبب ..
فقط يحاول ان يغضب امي عن طريقنا
قبل عدة أيام ضربني لأني نمت الى بعد الساعة العاشرة ..
يريدنا دائماً خارج المنزل وماأن نأتي الى المنزل
حتى يبدأ بالصراخ علينا ومحاولة ايذائنا
نظر الى اخيه وأكمل وهو ينظر اليه
ريان : "إبن الكلب" سأقتله ان حصل لأخي شيئاً
بعد ساعة خرج عماد هو والعم محمد من المشفى متوجهين للمنزل ..
كان عماد يشعر بتأنيب الضمير فهو من طلب من ريان ان يحضر
له كاس ماء .. كاس ماء كاد ان يوفي بحياته
قال عماد وهويقف بالسيارة عند مقدمة الحي
عماد : عمي اشعر بتأنيب الضمير
نظر عمه ابو محمد له وهو يقول
ابو محمد : لماذا؟
عماد : انا من طلب من رائد ان يحضر كاس ماء
ابو محمد : لم تطلب شيئاَ خاطئ .. التصرف الخاطئ صدر من عمه
رفع عماد رأسة ورأى زوج والدة ريان ورائد يخرج من باب الحارة
نظر عماد لعمة وقال
عماد : مارأيك ان نضربه قليلاً
امسك بيده العم وهو يقول
العم : لاداعي .. اتركه والرب سيأخذ حق التؤمان
اخذ عماد الشماغ من رأس ابو محمد وهو يقول
عماد : دقائق لن يعرفني
ولفة على وجهه ..وهو يقول
عماد :لاتنتظرني إذهب لترتاح في منزلك
خرج من السيارة وسار خلفه بخطوات سريعة ..
تبعة عماد الى ان اصبح العم في مكان مظلم
وأمسكة وضربة بيده وبعصا وجدها حولة ..
وهو لم ينطق بكلمة واحدة
وكان زوج الأم يصرخ .. ولكن لم يكن هناك أحداً حولة
ضربة عماد بقوة وهو يشعر بالراحة مع كل ضربة .. وفجأه
سقط زوج الأم مغشياً عليه .. ورأى الدماء تخرج من رأسه..
خاف عماد ان يكون قد قتله ..
وفر هارباً متوجهاً الى منزله وهو يلهث
فتح باب منزله ودخل وهو يشعر بالخوف
مافعله كان خطأ كان يجب ان يبلغ الشرطة وهي تأخذ جزائهم منه
ومااذا ان توفي من ضربه ..
سيقضي باقي حياته في السجن
رأى يديه قد ازرقتا..
ودخل الى دورة المياه ليأخذ حماماً بارداً
وانفاسه لازالت تلهث ..
والخوف قد استحوذ على عقله ..
لايعرف كيف اتته الشجاعة ليضربه كل ذلك الضرب
.
.
بعد مرور دقائق خرج من دورة المياه
ونزع الملابس التي يرتديها
ووقف في بانيو الحمام واحرقها
وهو يدعو ربه ان يكون العم حياً
ليمت لكن ليس على يده
وضع البقايا في القمامة
ثم خرج من منزلة
ووجد عمة امامه
ابتسم العم وهو يقول
العم : خفت عليك لقد تأخرت ..
اغلق الباب عماد وهو يقول
عماد : اتيت واخذت حماماً باردا
واخذ نفساً عميقاََ وهي يسير بجانبه
الى مكان جلوسهم المعتاد
جلسوا وهو يقول بصوت منخفض
عماد : أخاف ان يكون قد توفي
نظر اليه العم وهو يقول
العم : هل ضربته ضرباَ شديداَ
نظر حوله عماد وهو يقول
عماد : نعم .. لاأعرف ..! .. أنا إذا كنت غاضباَ لاأشعربنفسي
العم : لا بأذن الله هو بخير .. لاتفكر بالأمر ..
جلس عماد هو عمة يتحدثون بامور متعددة
ولكن .. كان كل تفكيره كيف
سيقضي حياته بالسجن ..
فقد تأكد ان عم الأولاد قد توفي
بعد مرور ساعتين ابتسم عماد وهو يرى زوج الأم
يدخل الحي ووجه مليئة بالضمادات
وبجانبه احدى الأشخاص يسير بجانبه وممسكاً به يساعده ..
نظر عماد لعمة وابتسم قائلاُ بصوت منخفض
عماد : الحمد لله..
ابتسم العم له وقال
العم : هذه المرة قد نجوت .. لكن لاتعاود الكرة
نظر عماد لزوج والدة رائد وريان ونادئ شاب
في الثالثة عشر ابن احد الساكنين في الحي سائلاً اياه
عماد : مابال راشد ؟
نظر نحوه الشاب وهو يقول
الشاب : يقول أن احدا ما قد أخفى وجهه ..ضربه ضرباً مبرحاً
رفع حواجبه عماد وهو يقول
عماد : لاحول ولاقوة الا بالله .. مالسبب
رفع كتفيه الشاب قائلاً
الشاب : لاأعرف ..
ابتسم عماد له شاكراً ربه ..
واتكئ على الجدار مرتاحاَ وفرحاً بنفس الوقت
على الأقل الان يشعر انه قد اخذ حق التؤمان ..
من دون أن يكون هناك ثمن ..!
.

رافع الراس..
30-08-2009, 07:33 AM
.
(3)

في الليل نهض عماد متوجهاً للدخول إلى المنزل
وابتسم وهو يرى ريان ممسكاً بكتف
رائد ومتوجهين لداخل الحارة
توجهه اليهم عماد وهو يقول
عماد : لما خرجتوا من المشفى
أبتسم رائد قائلاُ
رائد : لابأس انا بخير الان
امسكة عماد وهو يقول
عماد : لكن يجب أن تجلس مدة أطول في المشفى
رائد : لابأس ..
وأشار لأحد الأماكن
رائد : لنجلس هناك لاأريد الذهاب للمنزل
توجهوا للمكان وعماد يقول
عماد : لما لاتناموا اليوم عندي
نظر رائد لريان وقال
رائد : لاأريد الذهاب للمنزل
ريان : لكن هذا سيزيده قوه سنذهب وليفكر فقط بالاقتراب منا
عماد : اليوم ستنامون لدي شئتم ام ابيتم
ابتسم رائد وهو يقول
رائد : حسنا شكرا ..
جلس وهو ينظر لريان قائلاً
رائد : انا تعب اليوم .. لااريد ان اسمع صوته
واتكئ على الجدار مكملاً كلامة
رائد: الجو في المشفى كئيب ..
جلس بجانبه ريان وهو يقول
ريان :على الأقل اكلهم جيد
ضحك عماد وجلس بجانب المراهقين مستمتعاً ياحاديثهم ..
.
.
في الغد أتى عماد من العمل مع صلاة العشاء
وابتسم وهو يرى رائد بساقة المصابة
جالساً على الأرض ومتكئ على الجدار
وامامة يلعب ريان بالكرة
جلس عماد بجانبهم وهو يبتسم قائلاً
عماد : كيف حالكم اليوم ؟
ابتسم رائد وهو يقول
رائد : الحمد لله
تقدم ريان وهو يضع الكرة تحت قدمة قائلاً
ريان : اليوم .. تلقينا هدية رائعة ..
قال عماد وهو يخلع شماغة
عماد : ماهي
رائد : عمي قبل قليل خرج من المنزل ..
واكمل ريان الحديث
ريان : جميع جسمة مصاب
ضحك رائد وهو يقول
رائد : من رأسة لاخمص قديمة
حاول الأندهاش عماد وهو يقول
عماد : حقاً
نظر ريان لرائد وهو يقول
ريان : قلت لك
ابتسم رائد وهو ينظر لعماد قائلاً
رائد : هههههههههههههه شكرا عماد سعدت جيدا بما فعلت له
ريان : استحق الضرب جداً
قال عماد وهو يحاول أن يبدو وجهه مصدوماً
عماد : اي ضرب .. مادخلني.!
ريان : هههههههههههههههههه لاتعرف حتى التمثيل
ضحك عماد وهويقول
عماد : حسنا لاتخبروا احداً
ونظر لرائد وهو يكمل
عماد : من اجلك فعلت ذلك .. لكن بعد مارأيته يسقط مغشياً عليه واعتقد أن مات ..
اعذرني قد شتمتك قليلاُ
رائد : هههههههههههههههههه أشتمني كثيراُ لكن كل يوم اريد ان ارى عمي بهذا الشكل
مر اليوم بينهم في احاديث متنوعة بعد أم انظم اليهم العم ..
كانت احاديث بين اجيال مختلفة
اجيال المراهقين والرجال والمتقدمين بالسن ..
التقو في هذه الحارة في جلسة صغيرة جانبية
يضحكون فيها ويتحادثون بكل اريحية وبعيدا عن الشكليات ..
بعد مضي يومان
كان عماد آتياُ من الخارج متأخراً
فبعد خروجه من العمل توجه للحرم حتى
يقل أحد الاشخاص للمطار ويكسب بعض المال ..
كانت الساعة تشير الى العاشرة
أوقف سيارة عمه امام الحارة في مكان مظلم قليلاُ
وترجل من السيارة ..
سمع عماد صوت سهى الذي يعرفة جيداَ
تتكلم وتقول
سهى : من أجلي أرجوك..
ثم سمع صوت رجل متضخم يقول لها
الرجل : تعرفين مقدار معزتك لدي لكن آسف
تقدم عماد ليسمع مايدور بينهم جيداً ..
ثم شعر ان لادخل له ..
فضغط على يديه بقوة وهو يبتعد ..
ويفكر بعيني سهى ..
وصوتها ..
وتحركاتها .. كل ذلك حاول يمسحة من ذاكرته
هي لاتستحق حتى التفكير بها
يالغبائة .. كل شيء واضح ..
وهو يكذب كل شيء يقال ..
ويصدق حدسة .. او يوهم نفسه ..
يتبع ..
.
.
أغلقت سارة الرسالة وهي تبتسم..
لاتعرف لما ابتسمت ..
هل بسب مافعله عماد بزوج والدة التؤمان
أم بسبب ان رائد لم يصب بأذى
او بسبب أنها تعلقت بعماد ..
وابتعاده عن سهى ..
يشعرها بالراحة ..؟!
توجهت للمنتدى وهي تفكر بمجريات القصة
ثم وجدت رسالة جديدة من سهم
ابتسمت وهي تفتحها ..وقرأت
الفصل الحادي عشر
( الضن السيء )
لم أستطع أن اصطنع المثالية وابتعد ..
ولذلك آثرت الرجوع والإستماع لباقي الحديث ..
أتكئت على الجدار مقترباً منهم
وسمعت سهى تقول
سهى : لاتكن حساساً ..أمي تواجه ضغطاً
كتم أنفاسه عماد وهو يسمع الرجل يقول
الرجل : ليست مسألة حساسية ..
لكن أريد مالي فقط وسأذهب
سهى :سأكون صريحة معك ..
أنت لاتتحكم في صرف المال وأمي محقة في فعلتها
قاطعها الرجل وهي يقول
الرجل :أحتاج المال .. لايحق لها باحتجازة
سهى : أختك الكبيرة لما لايحق لها ..
الا يكفي انك تدعنا نعيش وحدنا انا واخواتي
وانت جالس على بعد خطوات منا لوحدك .. لما لاتأتي بللسكن معنا ..
على الأقل امي لاتقلق يومياَ بسبب أنه ليس لدينا رجلٌ يحمينا .!
أرخى وحيد اذنة وابتسم وهو يتذكر صاحب الصوت
وأبتعد وهو يشعر بالراحة
سهى كانت تتحدث مع خالها صالح..
يالغبائة .. كيف يشك بها هكذا ..
منذو ان سمعها تتحدث مع رجل ..
لم يتأمل حتى الصوت هذا صوت صالح يعرفة جيداَ
كان يجلس معهم غالباُ قبل أن يغادر الحارة قبل ثلاث سنين ليسكن وحده ..
أبتسم وهو يرى زوجة جارة السكران
تحاول اسكات ابنها الذي يبكي بجانبها ..
أكملت سارة قراءة الرسالة التي تحوي
تحركات عماد اليومية ومقابلته لأبناء حارته
التي حفظتهم وتخيلت أشكالهم ..
انتبهت فور قرائتها لاخر كلمة في الرسالة
لرنا تدخل وهي تتغنى بصوتها الجميل قائلة
حبيبي انت روحي انا
بئربك انت ذئت الهنا
جلست وهي ترفع يديها وتحرك رأسها يمينا ويساراً مكمله غنائها
كل عمري كله سنة ورا سنة ورا سنة
أبتسمت سارة وهي تقول
سارة : وش فيك انهبلتي
اكملت رنا غنائها وهي تنهض قائلة
رنا : سهرانة معاك واذوب معاك
والروح حلمها لؤااك
وبتسئل لييييه خوووذ عمري كلله
وتغنجت رنا بجسمها وهي ترقص قائلة بصوت عاللي
رنا: سنة ورا سنة ورا سنة
ضغطت سارة على زر إعادة إرسال الرسالة وهي تسمع رنا
تكمل غناءها بصوتها الجميل
وفكرت ماذا تكتب ..
في نهاية الرسالة الأولى كانت تشعر بالفرحة
لكن في نهاية هذه الرسالة ..
لاتعرف ليش شعورا سيئا لكن لاتعرف ..
ابتسمت وهي تسمع رنا تقول
رناا : انا زهقاانة سوسو وش اسوي
رفعت راسها سارة وهي تقول
سارة : اذا لقيتي شيء يونسك قولي لي
خرجت رنا وهي تقول
رنا : مو حاله هذي ...
كتبت سارة رسالة طويلة تعلق فيها على القصة
وتنثى عليها وتطلب منه ان يكثر ذكر تفاصيل المكان
كألوان الملابس ومواصفات الوجه بالتحديد
لم يكن هذا من أجل القصة ..
بل كان من أجلها كانت تريد ان تتخيل وجيههم بالتحديد..
تريد ان تعيش تلك القصة بحذافيرها .. فقد اصبحت القصة
بالنسبة لها أكثر من مجرد إعجاب ..
.
.
بعد مرور أسبوع ..
لم يزر وحيد فيها بنات عمة ولم يتصل
فقد انشعل باصدقاء عمة ذو الجنسية البريطانية
الذين جاءوا لزيارة الرياض
جلسوا عدة ايام وسافروا إلى لندن وبصحبتهم عمة ..
.
.

رافع الراس..
30-08-2009, 07:34 AM
.
(4)

اتكئ وحيد على إحدى الإريكات بعد ان أتى من المطار متعباً
نظر الى الساعة كانت تشير الى الثامنة مساء
خرج متوجهاً لغرفة سارة ..
وطرق الباب عدة مرات ..
حاول فتح الباب لكن الغرفة كانت مقفلة
انتبه للخادمة تمر من جانبه
وحيد : رومي .. وين سارة ؟
رومي : فيه روح مع رنا وعفاف
وحيد : وماما ؟
رومي : فيه اطلع قبل دقائق
ابتسم وحيد وهو يرى جواله يرن
" حنان يتصل بك "
ضغط الزر الأخضر وهو يقول
وحيد: هلا بحنو ..
حنان : وش دعوة لااتصال ولا شيء .. ويعة نسيتنا
ضحك وحيد وهو يتوجهه لغرفته قائلاً
وحيد : والله معك حق تزعلين .. انشغلت شوي
حنان : يعني امي لاصارت عندنا ماتزونا ؟
وحيد : لا لا انشغلت بعمل مو عشان امج ..
ولايهمك الحين اجيكم ..
حنان : مافيه بالبيت الا أنا وسمية ..
أمي وخولة راحو للشوبينق .. واحنا جلسنا مالنا خلق نروح للمول
وحيد : تبغون نطلع مشوار شيء انا فاضي
سمع وحيد حنان تقول لسمية بصوت بعيد ..
حنان : خلينا نطلع مع وحيد
لم يسمع وحيد ماذا قالت سمية
لكن سمع حنان تقول
حنان : نسألها ونشوف .. يالله سوسو بقول ايه
ثم سمع صوت حنان واضحاً وهي تقول
حنان : اوكيه ياحلو باتصل على امي نستأذن منها ..
حركات شفت صرنا نتصل وناخذ اذن
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد : أنا اتصل عليها ابغاها بشغلة ..
انتم تجهزوا ساعة ان شاءالله وانا جاي ..
دخل غرفته وحيد وهو يبحث عن رقم نورة
وبعد عدة ثواني سمع صوتها في الجهة الأخرى
نورة : هلا بولدي
وحيد : هلا نورة كيفك
نورة : الحمد لله .. وينك ماشفناك
وحيد: تعرفين عمي من يجي يجي معه الف شغل
نورة : هههههههههه تعلمني فيه .. لازم نشوفك ..
وحيد : ان شاءالله .. اتصلت استأذنك أطلع بسمية وحنان نتعشى
نورة : خوذوا راحتكم بس لاتتأخرون راح تجي
صديقتي الصبح وماابغى البنات يسهرون
وحيد : لا لا ماراح نتأخر إن شاءالله ساعتين بالكثير ونجي..
كنت ابغى منك تحولين لي رقم حسابك
نورة : ليش
وحيد : انا كل شهر احول لسمية راتب لها ولخولة وحنان ..
الحمد لله انتي جيتي راح احوله لك وانتي وزعيه على كيفك
نورة : يعطيك العافية ..
خله زي نظام الأول حول لسمية رواتبهم انا مالي دخل فيها ..
وحيد : الله يرضيك .. تامرين على شيء عمي وصى عليكم
نورة : ماتقصرون..مع السلامة
.
.
اغلق وحيد الهاتف وهو يبدل ملابسة
ويتغنى بصوت منخفض ..
.
.
بعد مرور ساعة
وقف وحيد امام الباب وابتسم وهو ير حنان
بملامج وجهها الصغيرة وشعرها الناعم تخرج وهي مرتدية
عبائتها فقط وبنطالها الجيز الأزرقف مع التيشريت الابيض ذو الخطوط
الحمراء الرفيعة ظاهراَ من خلف العبائة
اغلقت الباب خلفها سمية بهدوئها المعتاد
وجلست في الخلف وهي تعدل طرحتها
وتلفها حول وجهها من دون ان تخفي بعض منه ..
ابتسم وحيد وهو يدير جسمة لها قائلاً
وحيد : كيفك سمية
رمشت سمية بسرعة وهي تبتسم ابتسامة صغيرة قائلة
سمية : بخير ..
أنتبه وحيد لحنان تعطي سمية حقيبتها الكبيرة وهي تقول
حنان: خليها بجنبك
وعدلت جلستها وهي تقول
حنان : اليوم انا باختار المطعم ..
ضحك وحيد ضحكة صغيرة وهو يدير السيارة قائلاً
وحيد :تامرين .. أي مطعم تبغين ؟
مرت ساعة وهم يسيرون في السيارة
متجهين للمطعم الذي أختير من قبل حنا .. كانت غالب الأحاديث
تدور مابين وحيد وحنان ..
وبعض الاحاديث المتقطعة الصغيرة التي تصدر من سمية
كعادتها ..
.
.
وقف وحيد أمام المطعم وهو يبتسم قائلاً
وحيد : هذا مطعمك ..
فتحت الباب حنان وهي تنزل قائلة
حنان : يوووه شكله زحمة وايد .. بس ضروري نتعشى فيه
أبتسم وحيد وهو يسير أمامهم ويقول
وحيد : ولايهمك ..
ساروا خلفة حنان وسمية ودخلوا الى داخل المطعم
طلب منهم الجرسون الأنتظار
وجلس على الأريكة وحيد بجانب حنان وسمية ينتظرون ان يحين دورهم
قالت حنان وهي تراقب ماحولها ..
حنان : كنا دايماً نروح له بدبي .. بس من جينا هنا وكل يوم نقول نبغى نروح
له ولا نفضى
وحيد : زرته كم مرة حلو اكله
حنان : واايد حلو مو بس حلو ..
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : شوي وجاي
توجهه وحيد للجرسون واستفسر عن طاولة فارغة
أجابه الجرسون ان ينتظر قليلاً
توجهه لدورة المياه ..
وصدم وهو ينظر لمجموعة بنات يخرجن من إحدى الغرف وهم
يسيرون بعربة أمامهم
دخل وحيد دورة المياه بسرعة خوفاً منه ان يرونة
كانوا اخواته ومعهم منال على مايعتقد ..
كيف لم يتذكر ان هذا المطعم هو مطعمهم المفضل
تردد بعد مرور عدة دقائق في الخروج
تناول جوالة واتصل على سارة
وبعد مضي عدة ثواني
سمع صوتها وسط ازعاج وهي تقول
سارة : هلا وحيد
وحيد : هلا سارة كيفك
سارة : الحمد لله
وحيد : انتي طالعة
سارة : ايه طلعت مع عفاف ورنا ومنال للمطعم .
وحيد: راح تطولون
سارة : لا لا حنا الحين راح نركب السيارة
ابتسم وحيد وهو يخرج قائلاً
وحيد : اوكيه حبيبتي ..
فكر ماذا يقول لها ثم قال
وحيد : ارسلي لي جديد سهم من توصلين للبيت
سارة : ان شاءالله
توجهه وحيد للمقاعد التي تجلس فيها
حنان وسمية وابتسم وهو يقول
وحيد : لسى راح ننتظر
ابتسمت سمية صامته وقالت حنان وهي تخرج البلاك بيري
حنان : نصبر وماله
أخرج وحيد جواله ليرسل رسالة لمساعد ..
وهو يكتب الرسالة .. انتبه لصوت يحفظه جيداَ يقول
..: وحيد
رفع وحيد رأسة ليرى رنا أمامة
نظر وحيد لحنان وسمية الجالسين بجانبه ووقف وهو يقول
وحيد : هلا رنا
أبتسمت رنا وهي تنظر لحنان و سمية وتقول
رنا : جالس لحالك
نظرت حنان لرنا وقالت
حنان: عرفنا على هالقمر وحيد
نظرت رنا لحنان وهي ترفع حواجبها وتقول
رنا : مين معك وحيد
نظروحيد سمية التي كانت تراقب الوضع بصمت وقال وهو يتقدم من رنا
وحيد : هذولا حنان وسمية
وامسكها من يدها وهو يسير لآخر المطعم قائلاً
وحيد : شوي ابغاك رنا
نظرت خلفها رنا وهي تقول
رنا : ان شاءالله ..
وقف وحيد وهو يقول
وحيد : شوفي ماتقولين لسارة ولا لاأمي وعفاف انك شفتيني معهم
رنا : مين هذولا صديقاتك ياوحيد شكلهم صغار..
على الأقل صادق بنات كبرك .. مو اصغر مني ؟
وحيد : لا لا يروح فكرك بعيد
وضعت يدها على خصرها رنا وهي تقول
رنا : مين يعني ؟ خواتك بنات عمك .. فهمني اكيد صديقاتك ..
نظروحيدا لها نظرات غاضبة وقال بصوت منخفض
وحيد : رنا والله لأفهمك بس امانة لااحد يدري .. خصوصاً امي ..
نظرت خلفها رنا وهي تقول
رنا : ان شاءالله بانتظرك بعد شوي تقولي وش السالفة ولا راح اقول لأمي ..
وسارت وتركته متوجهة للخارج ..
ابتسمت وهي تسير بجانب حنان وصافحتها وهي تقول مبتسمة
رنا : انا رنا أخت وحيد ..
وصافحت سمية وهي تتأمل ملامح وجهها وتقول
سمية : مرحبا ..
وأكملت وهي تنظر لوحيد الذي كان مقبلاُ نحوهم وقالت
رنا : فرصة سعيدة اني شفتكم .. آسفة مستعجلة ولا كنت حابة اقعد معاكم
نظر اليها وحيد غاضباً وهو يجلس
وابتسمت وهي ترفع يدها مودعة وقائلة
رنا : مع السلامة
نظرت حنان لرنا المبتعدة وهي تقول
حنان : هذي بنت عمي أختك ..
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : أيه هذي اختي ..
عدلت جسلتها حنان وهي تقول
حنان : عندك كم أخت انت ؟
ابتسم وحيد وهو يرى سمية وينهض قائلاً
وحيد: عندي ثلاث ..
وابتعد متوجهاً للجرسون
قالت حنان لسمية
حنان : اموت وأعرف ليش مايبغانا نتعرف على اهله ..
رفعت كتفيها سمية وهي تقول
سمية : كيفه حنان لاتحرجينة بالاسئلة
حنان : والله ابغى اتعرف عليهم .. شفتي اخته مرة شكلها تحب الضحج والوناسة
وعمرها شكله مقارب لعمري .. ليش مانتعرف عليهم وش السبب
نظرت سمية لوحيد وهي تأخذ نفساً عميقاً وتقول
سمية : والله ماعرف .. بس امانة لاتتكلمين فيها ولاتسألينه مبين يتضايج
تكتفت حنان وهي تقول
حنان : امباااي ابغى أعرف
في الجهة الأخرى
جلست رنا بالسيارة وهي تقول
رنا : كان زحمة يابنات ولاقدرت اطلب منه
عفاف : خلاص مرة ثانية نطلب الحلى .. ناخذه من محل غير هذا
منال : أنا اعرف محل راايق مرة ..
جلست رنا صامتة وهي تفكر بالفتاتان ..
من هما ؟ ولما جالستان مع وحيد ؟
.
.

مذهلة القلوب
30-08-2009, 07:34 AM
....................

رافع الراس..
30-08-2009, 07:39 AM
.
(5)


في المطعم نظر وحيد إلى ساعته منذو ربع ساعة وهم ينتظرون
فور وقوفة ابتسم وهو يرى الجرسون يطلب منهم ان يتبعوه ليدخلون
غرفتهم الخاصة ..
بعد مضي عدة ثواني .. جلس وحيد وهو يبتسم ويناولهم المنيو قائلاً
وحيد : تأخروا كثير
ابتسمت سمية وهي تتناول المنيو من وحيد وتقول
سمية : عشان وقتنا وقت الذروة
نهضت حنان قائلة
حنان :سمية اطلبي لي طلبي المعتاد باروح شوي لدورة المياه
وخرجت من الغرفة
وقف الجرسون وطلب منه وحيد مايطلبه عادة
واملته سمية مايريدون هي وحنان
ابتسم وحيد للجرسون وهو يبتعد ونظر لسمية الجالسة امامه
وهو يقول
وحيد : تبغين نطلب حلى بعد العشاء
بحثت سمية عن جوالها في الحقيبة وهي تبتسم له قائلة
سمية : مادري .. خلنا نتعشى ونشوف
وصمتت وهي تخرجة من الحقيبة ..
تذكرت ماحدث قبل ايام وترددت بالاعتذار له ..
هذا أنسب وقت ..وابتسمت وهي تسمعه يقول
وحيد : آسف على تدخلي قبل ايام ..
ابتسمت سمية وهي تقول
سمية : كنت افكر كيف اعتذر لك .. انا الي اسفة
وحيد : لا لا انا كنت غلطان ..المفروض ماادخل ..
مسحت سمية على حاجبها وهي ترمش بسرعة وتقول
سمية :بالعكس لك دخل ونص بس كنت معصبة ..
تردد وحيد ثم قال
وحيد : اي احد يزعجك ولا يغضبك قولي لي
سمية : لالا مو عشان أحد بس
ترددت ماذا تقول ثم قالت
سمية : بس انا شوي حساسة من ناحية بابا
نظر وحيد لها مهتماً وهو يقول
وحيد : كيف
أخذت نفساً عميقاٌ سمية وهي تقول
سمية :بابا مانشوفة الا بالسنة مرة .. المفروض نعاتبه على هالشي ..
بس سمية وحنان دايماً يحسسونة انه عادي .. كانه صح انه يغيب كل هالمدة
واكملت وهي لاتنظر لوحيد
سمية : كل يوم احفظ كلام كثير بأقوله له من اشوفة .. بس لاشفته ماقدر
كل شيء يطير .. وغصبن عني افرح بشوفته
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : طبيعي هذا ابوك
سمية : بس مو خطأ انه مايجينا الابالسنة مرة مرتين ؟
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : الاخطأ ..
واكمل وحيد متسائلاً
وحيد : عشان كذا كنتي تبكين
سمية : يعني سبب من الأسباب .. كنت حاسة بضغوط تعرف انا المسؤولة عن خواتي
وامي مو عندي وابوي ..جدتي لاهي حية ولاميته .. مادري احيانا الواحد يصيح من اتفه الأسباب
وحيد : مو سبب تافهه بكاءك بس التافهه انك تكتمين بنفسك .. عادي واذا صحتي
سمية : انا مو ضعيفة والله .. بس مادري من جيت للسعودية وانا بس اصيح ..
اخذت نفساً عميقا وهي تكمل قائلة
سمية : بس الحمد لله ماما جت خلاص هذا يكفيني
ابتسم وحيد لها قائلاً
وحيد : الله يخليها لك ..
نظرت للخارج سمية وهي تقول
سمية : أمين .. تأخرت حنان صح
لم يبعد نظرة وحيد من سمية وهو يقول
وحيد : لا مالها دقيقة
لم يرد وحيد ان تأتي حنان كان مستمتعا بالحديث مع سمية
وبالجلوس معها والاستمتاع بهدوئها وحركات عينيها
بعيدا عن إزعاج حنان
في الجهة الأخرى
كانت حنان تتحدث بالهاتف
حنان : من شفت رسالتك ياخولة وانا انتظر فرصة اتركهم ..
خولة : خليهم لحالهم شوي يتعرفون
حنان : صايرة انتي مصلحة احتماعية .. خلج بالسوق ..
خولة : امبااي ماتعرفين امي .. تدخل المحل سااعة وانا انتظر زهاقنة
نظرت حنان للساعة وهي تقول
حنان : باطلع خلاص ملييت ..
واغلقت الهاتف..
.
.
توجهت حنان للكرسي وهي تسمع ضحكة سمية قائلة
سمية : ثلاث أيام ماتحركت
جلست حنان وهي تقول
حنان : مين هذي
نظر وحيد لها وهو يضع بعض من السلطة في صحنة
وحيد : ههههههههههه انتي .. مهبولة
وأكملوا أحاديثهم ..
.
.
بعد مرور ساعة
وضع وحيد سمية وحنان في منزلهم
قم سار متوجهاُ للمنزل وهو يفكر ماذا سيقول لرنا ..
دخل المنزل ووجدها جالسة امام جهازها المحمول بالصالة الرئيسية
ابتسمت وهي تراه يدخل وقالت
رنا : واخيراً جيت ..
نظر وحيد حولة وهو يقول
وحيد : هلا .. وين امي
رنا : مااما نايمة
تقدم وحيد لها وهو يقول
وحيد : الحين انتي منتظرتني ؟
جلست رنا على الأريكة وهي تقول
رنا : اي نعم .. يالله ذبحني التفكير مين الي معك
ضحك وحيد وهو يفتح ازاريره قائلة ..
وحيد : وش نسميها شرافة يعني
رفعت حاجبها الأيسر رنا وهي تقول
رنا : وحييد ترا راح اقول لماما الحين
وحيد : تهدديني يعني ؟
ارخت صوتها رنا وهي تقول
رنا : تكفى ماراح اقول لأحد .. مين هم
تنفس وحيد وهو يقول
وحيد : شوفي لو أحد يعرف اي احد اني قلت لك اي شيء
ماراح يحصل لك طيب
اشرت برأسها رنا يمنياً وشمالاً وهي تقول
رنا : ابدا ابدا
جلس وحيد وقال وهو يخلع حذائه
وحيد : هذولي خواتك
رفعت حاجبيها رنا وهي تقول
رنا : خواتي ؟ وشلون
وحيد : عمي متزوج وحدة غير امي .. وعندك ثلاث خوات
حنان وسمية وخولة
رمشت رنا وهي تقول
رنا :وشلون مانعرف عنهم طيب؟
وحيد : ساكنين بدبي وجو قبل شهرين بس
رنا : يعني البنتين اللي معك خواتي ؟
وحيد : من ابوك
رنا : طيب ابوي للحين متزوجها ؟
وحيد : لا مطقلها من سنين .. بس امهم تزوجت امريكي
وجو وسكنوا بالرياض
رنا : بس البنات لحالهم جالسين ؟
وحيد : لا مع جدتهم ..
رنا : يعني انا لي خوات اكبر مني
عقد حاجبيه وحيد وهو يقول
وحيد: ايه يارنا ماتفهمين ..
رنا : طيب ليش مانشوفهم ؟
وحيد : وش تبين امي تسوي ؟ تقتل عمي .!
رنا : اييه .. امي ماتدري يعني
اغمض عينيه وحيد بقل صبر وهو يقول
وحيد : وش رايك يعني ؟ رنا عليك أسئلةغبية ..
شوفي اهم شيء ماحد يدري .. انا عشاني وعدتك قلت لك ولا ماحد يدري
حتى هم مايدون انك اختهم ..
رنا : وش قلت لهم طيب ؟
وحيد : انك اختي .. هم مايدرون ان عمي متزوج امي ..
وقفت رنا وهي تقول
رنا : طيب ابغى اشوفهم .. بلييز وحيد
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : رنا بلاحركات اطفال .. انسيهم احسن ..هم لهم حياتهم
وحنا لنا حياتنا .. فرجاء امي لاتدري ولاعفاف ولاحتى صديقاتك .. مالي خلق مشاكل
وسار متوجها للدور العلوي
سارت خلفة رنا وهي تقول
رنا : ولايهمك سرك ببيرياوحيد ..
وأبتسمت وهي تقول
رنا : احسني بفلم هندي فجأ يصيرلي ثلاث خوات
ضحك وحيد ولم يعلق ..
صعد إلى الدور العلوي بعد أن اخذ حماماً
سريعاَ .. وبدل ملابسة
جلس على جهازه المحمول.. دخل ايميله الخاص
ووجد عدة فصول وصلت من سارة
فتحها وبدأ بالقرائة ..
.
.
مر شهر
سافر بها أهل وحيد للخارج لقضاء الأجازة
وسافروا نورة وبنانها لدبي
لانهاء عقدهم مع منزلهم هناك
وترتيب امور سكن نورة وبناتها الدائم في الرياض ..
انشغل وحيد بعملة ..
وحاول ان ينسى اهتمامة بسمية .. فالمستحيل هو بعينه
في ظل الضروف هذه أن تكون هناك علاقة ناجحة بينه وبين سمية
فالأمر لن ينتهي بزواج .. اذا كانت والدته لاتعرف بامرهم
كيف سيتزوج منها ..!؟
حتى لو عرفت بامرهم سترفض امر زواجه بها رفضاً قاطعاً ...
.
.
انتهت العطلة ..
كان فيها وحيد منغمساَ في عمله
وسافر هو ومساعد وبعض من اصدقائهم الى بعض الدول
الأوربية لوحدهم ..للأستجمام ..
.
.
بدأت الدراسة .. مع اول ايام رمضان ..
واشتد التعب على وحيد فالعمل مع رمضان متعب كثيراَ
اصبح يزور منزل نورة وبناتها مرة اسبوعياً ..
وحاول تكون علاقته مع سمية علاقة رسمية ..
لاحظت سمية تغيرة وقلة زيارته
وفسرتها انه لايريدها .. ولذلك
هي حاولت ان تكون باردة بمقابلتها له
حتى لايفكر انها تحبه كثيراً ويترحم عليها ..
.
.

رافع الراس..
30-08-2009, 07:41 AM
.
(6)

في العاشر من رمضان
جلس وحيد على الأريكة بجانب سارة وهو يقول
وحيد : ماشاء الله سهم وصل الفصل العشرين
سارة : اييه كل مالي وانا اتعلق بالقصة ..
امس ارسلي لي رسالة قصيرة
يقول انه راح ينشغل بالروحة الى الحرم
يشتغل هناك حمال ..
وحيد : مو متعب عليه يشتغل الصبح وبالليل بالعربيات ؟
سارة : يقول يشتغل هو ومجموعة حمالين عشان
يجمعون فلوس لأنهم راح يسوون حفلة عيد بالحارة للأطفال كلهم .. كل سنة يسوون نفس الشيء ..
وحيد :ماشاء الله حلو .. اسئليه عن عنوانه راح نشاركهم
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : صدق .. بادرة حلوة .. راح تفرحهم ..
بس أخاف مايوافق
وحيد : ليش مايوافق قولي للحارة مو له .. جربي أنتي
سارة : صح باجرب
فتحت سارة رسالة جديدة وبدأت بالكتابة له ..
جلس وحيد صامتاً يتأملها وهي تكتب
ثم نظر الى جواله وفكر بالاتصال بسمية
لم يكلمهم منذو اسبوع ..
كل يوم يريد ان يكملهم ..
ولكن يضغط على نفسه حتى يقوى على نسيانها.
اخذ نفسا عميقاَ وهو يضغط على الزر الأخضر
ويخرج من الغرفة ..
انتظر الرد وبعد عدة رنات سمع صوتها الهادئ
ابتسم وهو يقول
وحيد : مرحبا سمية
سمية :أهلين وحيد
أتكئ وحيد وهو يقول
وحيد : كيفك سمية
سمية : بخير..
كان صوتها هادئاً لايعرف وحيد لما شعر بالحزن .. هل اراد ان يشعر
بفرحتها وهي تسمع صوته .! أم أن هذا الأستقبال يجب ان يجعله ينساها حقاَ
وحيد : كيف نورة وحنان وخولة وجدتك
سمية : الحمد لله
وحيد : ماابغى اطول بس اتصلت أسلم.. سلمي لي عليهم
سمية : ان شاءالله
اغلقت الهاتف سمية وهي تأخذ نفساً عميقاً
مهما حاول ان يخفي اهتمامة .. هي تشعر به ..
لكن .. لما يخفي اهتمامة .؟َ! ماذا هناك ؟
هل هي تتوهم انه مهتم بها ؟ .!
.
.
انتبه وحيد لعبدالعزيز يتصل به
دخل غرفة سارة مرة أخرى وهو يضغط الزر الأخضر قائلاً
وحيد : هلا بخالي
عبدالعزيز : اييه هذا الكلام مو عزيز .. هلا بك كيفك
وحيد : هههه تمام .. كيف رمضان معك
عبدالعزيز : تمام التمام .. بس شوي نتعب النهار طويل
وأكملوا أحاديثهم ..
.
.
في الثالث والعشرين من رمضان .
جلس وحيد في الصالة بجانب عبدالله وعبدالسلام وعبدالحكيم الذي كانوا
كل منهم ممسكاً بالجيم بوي ويلعب لوحدة ..
كان وحيد ممسكاً بكتاب ويقرأ فيه بقل اهتمام ..
يفكرأحياناً ويقرا أحياناً وفي بعض الأحيان يغلقة وينظر الى اخوته..
.
.
فجأة سمع صوت عفاف وهي تصرخ بصوت عالي اخافة
عفاف : وحييد تعال بسرعة
نهض وحيد من مكانة بسرعة
وهو يصعد للدور العلوي ويسير بخطوات متباعدة
وتبعه عبدالله وعبدالسلام وعبدالحكيم
اوقفتهم رنا وهي تبكي واشارت لوحيد أن يدخل غرفة والدته
دخل وحيد ببطئ
وانتبه لعفاف جالسة على الأرض وتبكي بصوت عالي
وهي ممسكة بوالدتها التي كانت مستلقية
بين يديها لاتتحرك ..
يتبع ..
.
.
ترقبوا الفصل العاشر غداً في نفس الوقت
بإذن الله..

رافع الراس..
30-08-2009, 07:42 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-599d6cf3d8.jpg (http://www.winchare.com)

صـبـا نـجـد
30-08-2009, 08:07 AM
الله يهديك رافع :(

تحمسسسست ابي اعرف وش فيها الجوهره ..

::

وحيد وسميه ..الى متى يكابرون خلاص :sm17:

بس كلام وحيد صح ..شلون بيعرس عليها ..صعبه :(pb189

::

حنان ماحبيتها ابد pb036 ..احسها بثررره ..لو انها قدامي كان مدري وش بسوي pb093pb027


::

بانتظااااارك طبعا pb030pb189

ALSHQ7A
30-08-2009, 08:32 AM
رنا : انا رنا شقيقة وحيد ..

الحين هي شقيقته والا أخته من أمه :sm12:
اللي فهمته انه هو وساره اللي اشقاء بس وعفاف ورنا والثلاثه الأولاد اشقاء لحال هو فهمي صح وانت مخبص والا انت صح وفهمي مخبص :(pb192

الجوهره وش فيها بعد pb058
لو سمحت لازم يكون فيه اكشن موب مثل السياره وفي الاخير ماصار فيه حادث :D
ومتــابعة للأخير pb030

غُصون
30-08-2009, 08:33 AM
*
*

يالفرحتي العظيمهpb189
تحقق املي ولا مات وحيد حبيب قلبي pb189
وجاء الجوهره شي والله العالم انها بتموت بس ودي انها ماتموت برمضان ولا في العشر وممكن بعد ليله القدرpb027
>>ياشين الكرهpb192pb189

رافع الراس..
30-08-2009, 08:41 AM
Alshq7a
لا صح عليك فهمك عدلت الخطأ
راجع للردود ان شاءالله منورين الصفحة
,
.

::الجنيه::
30-08-2009, 08:52 AM
لألأ مايصحش كده !!

الجزء تأخر وكمآن ئُصيّر :(

بكرا نبي تعويض ، !! :( ~> هذا اللي أبي أوصل له :d خخخخخخخخخخ




وحيد :
الشخصية التي اتمنى وحودها على أرض الوآقع pb094pb189

سمية :
كاسرة خاطري مررة أحسها موب عآرفة لروحها !! :(

الأبو :
مررة ماجاز لي احسه اعتمادي جدًا ومسوي اللذي طيب ،وهو من جنبها !pb093


نورة وجورج :
أحسن تزاعلوا وتطلقوا لأنو من جد حسيت مالها دااعي !! خخخخخخخخخ

حنآن :
كنت احسبها ذكيّة مير طلعت خولة هي الرأس المدبر خخخخ


الثلآثي المرح :
تحفة واحب وجوودهم ،، pb189


منآل :
أحس بيكون لها دور مهم وبيغير شي في أحداث القصة ،!

سآرة :
في البدآية حبيتها بعدين تقل بدت تصير إنسانة ماتجوز لي !!
مدري لمست شي بشع بشخصيتها مدري وشو !! :s


السهم :
مدري ليه حسيته يتلزق !! :/


عمآد :
جازت لي سالفة الطق يستآهل ماجااه ،،

* مدري ليه فصلتهم عن بعض ،! يمكن حسيتني ماودي أكره عمآد من كرهي للسهم !! ~> !!!! خخخخخخخخخ

ريآن / رآئد :
ثنائي جازوا لي ،، ووجودهم يضفي شيئًا من الحلاوة على قصة السهم ..:D


سهى :
تخيلتها من نوع اللي يترززون بالأسوآق ولثمة وشي خآيس ، الزبدة انها مآجازت لي pb093 خخخ


الأم :
الصراحة سواء كانت حية الأم أو ميته ما أظن انها بتكون مهمة لأن وجودها والعدم وآحد !!
~> محومة كبدي وودي ألمح انك تمحيها من الوجود خخخخخخ

جوآ الروح
30-08-2009, 09:11 AM
يحول الله :sm5:
وانت ماتوقف البارت الا على مصيبه ؟ :eek::Dpb189


متابعه .. bp039

مطرقه
30-08-2009, 12:35 PM
في البداية احب اطمن وحيد واقوله السر لاطلع عن اثنين شاع pb095
وسر عمه راح ينكشف اذا مو الحين بعدين اجل يبي يتزوج ويجيب عيال ولاحد يدري ؟!
رنا وعبدالعزيز راح يقومون بالواجب pb024
مع اني ماحبيت سهم ولا عماد بس عجبني لما كفخ زوج ام ريان ورائد .
سميه تعلقت بوحيد خلاص :( وهو تعلق فيها ليه يكابرون pb131
نورة ان متي ماحد بيتحسف عليك غير بناتك والا احنا ماطقينا لك خبر pb093
رافع يعطيك الف عافيه pb189

رعشة دفا
30-08-2009, 02:25 PM
والله إن عندي سالفه pb030pb034
كلن كان خايف من السياره وأنا ماجبت خبرها حسيتها عاديه :Dpb027

زين إن نوره جت تشيل عن سميه pb030pb189
بس ماقلت لنا وش الي خلاهم يفكرون يستقرون في الرياض pb036؟
من صاحب القرار pb036؟ نوره أو البنات أو العم pb036؟
يعني مااشوف أي حافز يخليهم يتمسكون بالعيشه بالرياض
دام أمهم رجعت ليه مارجعوا لحياتهم الاولى pb030pb189

كان ودي إن ساره إلي شافت البنات مو رنا pb030
رنا وعفاف ماحبيتهم حاستهم مجرد زياده عدد خخخ pb027

الجوهره
عسى نهايتها قربت pb036:D؟
مااخذنا منها إلا رفعه الضغط :sm18:
إن شاء الله البارت الجاي أخر بارت نشوفها فيه :D باي باي pb189:D
وبكذا يصلح وحيد يتزوج سميه pb030pb189
خصوصاً إن نوره باين عليها حابه وحيد pb030 أجل وليدي pb189

اما جدتهم :D
الله يرحم الحال pb027 من سحبوها من دبي ماسمعنا عنها إلا مره pb027

عافاك الله يابطل pb189
ومنتظرين نهايه الجوهره pb192

LaUoOoNa
30-08-2009, 06:15 PM
الجوهرة شكلها مريضه وتعاني من زمان

نسيتوا يوم راحت مع عبدالعزيز المهم

انا من زمان متعاطفه معها واكيد فيه سبب لتصرفاتها وهي اكثر شخصيه

شدتني بالرواية

M!ss MoOoN
30-08-2009, 08:07 PM
بتموت الجوهره ؟؟
مساكييييييييييييييين عيالها الأولاد عبدالله و عبد السلام و عبد الحكيم توهم صغار
واذا ماتت يقدر وحيد يتزوج سميه pb189pb027
جزء مره حلو
رافع bp039

لبن وملح
30-08-2009, 08:50 PM
بارت حلو pb189
أهم شي وحيد ما جاه شيpb094
مررررررة انبسطت ان نورة رجعت لبناتها عشان سمسومة تنبسط وتشيل المسؤولية عنها:rolleyes:
شوفة رنا لوحيد للمطعم وعرفت السر هذا معناه انه بينتشر قريباpb036
الجوهرة أحس انها بتصير مريضة مهيب ميتة!!!!!!!!
أما سهم وقصته تحس انه واقع ودي اشوف حارتهمbp039وأكثر شيء ريان ورائدpb189pb189
أما سسهى مدري وش تبي :confused:ما هضمتها لاهي ولا منااال!!!
متابعين بحماس رافع يعطيك 1000عافيةbp039bp039

R A Y I G
30-08-2009, 08:50 PM
رافع الراس pb189

اسمح لي ارفع عقالي احتراما لقلمك bp039pb192
ما شاء الله قصة ...تسلسل في الاحداث ...شخصيات كثر شعر الراس pb027pb189
مسكت الاجزاء كلها امس خخخ واليوم فتحت ولقيت جزء ما صدقت pb189
احب اهنيك على اختيار اسم "وحيد" ....يعني على كثر الناس الي حوله من الداخل هو فعلا وحيد :(pb189
او انه يعتبر هالاشياء الي يسويها مجرد روتين...
ما حس انه حي الا بعد سميه :Dpb189...الا اقول يا خالي رافع ...ما ودك توصف شكل الشخصيات اكثر :D؟
يعني من اجمل الاشياء في قصتك التفاصيل pb189 مثل الملابس ووضع الشعر :D
يا ليت نركز على الملامح شوي ...مثل ملامح وحيد pb189


اعذرني على الرد الخربيطه لكن مسكت معي ارد ...

برايفت
والله ان قصصك اطلق من طاش وطقته :Dpb189
والي مخلين مستانس ان لك قصص كثيره سابقه ما قريتها...
بس وش رايك تبدا في العشر الاواخر تنزل جزئين جزئين ..خبرك يعني اخر رمضان محد فاضي يشيك على النت <---يبي يلعب عليه بطريقه غير مباشره pb036


وانتبه لعفاف جالسة على الأرض وتبكي بصوت عالي
وهي ممسكة بوالدتها التي كانت مستلقية
بين يديها لاتتحرك ..
يتبع ..

يا جعلها الفطسه :D
لكن كالعاده رافع بيسحبنا على وجيهنا وبيطلع شي ما نتوقعه
الي اتمناه تصير امهم زي جدة بنات عمه خخخخخخ



والله إن عندي سالفه pb030pb034
كلن كان خايف من السياره وأنا ماجبت خبرها حسيتها عاديه :Dpb027



خخخخخخخخخخخخخخخخ كويس احد حاس معي
كل عام وانتي بخير يا خالتي bp039

ابوي نسى يسميني
30-08-2009, 08:51 PM
رافع ..
الله يحفظك ماشاء الله مرره اسلووبك رووعهـ,,, ومبدعـ..
بس عندي سؤال لك ياليت تجاوبني..! pb095
الرواايه من ارض الواقع ولا خياليه..! ؟
اذا كانت من ارض الواقع احس وحيدانت..! pb036

وش اسمه..!
وشلوون وحيد يتزووج سميه وهي اخته..!pb036:D
واحس الجووهررره بتموووت..! ثمين البنات بيعيشوون مع الاخواات ((سميه وحنان وخوله)
وبتربيهم نوره..! pb189pb189
...)) :sm12:

الحياة تعني لي:

الحيآآة كالطريق نسير فيه ولا نعلم ماذا يقابلنا..! :rolleyes:

الحيآة كالقطار .. نسير فيه ..والعقبات والافراح كالمحطات .. نقف عندها.. :(

R A Y I G
30-08-2009, 09:01 PM
^^

وشلوون وحيد يتزووج سميه وهي اخته..!pb036:D

سمية بنت عمه مو اخته :D
يعني....ساره اخته الشقيقه من ام وابو ...بعد ما مات ابووحيد عمه تزوج ام وحيد وجاب منها رنا وعفاف والعبيد الثلاثه.....ونورة ام البنات الثلاثه كانت زوجة العم وجابت له سمية وخوله وحنان..وبعدين طلقها العم لعدة اسباب منها ان نورة ما تبيه يسافر يروح ويجي لانها عارفه حركاته:D
والعم ما يبي يخسر الجوهره وقريشاتها :D

اتمنى يكون الشرح واضع مع اني ما هقيته خخخpb036

ouisam
30-08-2009, 09:50 PM
ودي الجوهرهـ يجيها مرض ولا شي ..

عشان تتعدل وتصير طيبه مع عيـالها :(

ربك مايترك احد .. *_*

البارت حلو ..

ننتـظر البارت الجاي بفارغ الصبر ..

نوارة يوسف
30-08-2009, 09:50 PM
بااااارت حللو

وأحلى شي الصدفهـ اللي قشعت قلبي :D

مع اني أتمنى سارهـ هي اللي تدري عنهم .. وتصير معهم pb189

والجوهرة .. ان شاءالله الطيحه اللي مامنها قومة pb095

خلي وحيد يرتاح :rolleyes:

عماد

حبيته .. وحبيت قصته pb189

حلو روايتين في روايه :rolleyes:

أعتقد لو العالم يدرون عنك .. صرت بصف شكسبير وفكتور هيغو وطقتهم pb094

.,justme,.
30-08-2009, 10:24 PM
يارب تموت :mad:pb027<- تحمست :D

من الصبح وأنا أقرى القصه تحمست بقوه فيها ... pb030


لاتخلي النهايه سعيده خل سميه تموت بالأخير:D خخخخخخخخخخ
صدق تراها تقهر بعض الاحيان :mad:

والا وحيد :(:D
وحيد مثالي بقوه, على إن شخصيته حلوه
بس مافيه أحد مثل كذا pb093

أمم اعجبتني القصه اللي داخل قصه pb030
حبيت قصة عماد وسواليفه عن التؤام ...

ننتظر الباقيbp039

رافع الراس..
30-08-2009, 11:14 PM
ردود الفصل السادس
ALSHQ7A
هههههههههههه لزوم الحماس
والله سوي وإن ضبط
وعلمينا نسوي زيك :D
الله يعافيك ويبقيك
منورة الموضوع ياخلفهم
.
.
بنوته بعقال
هههههههههههههه عارف ان الحركة بايخة
بس لازم نسوي حركات اكشن :D
شوية الجدة متشببه ولا ومعه لغات
والله ياخلفهم ودي احط لكم ثلاث فصول مو بس اثنين
بس ياأنا امل من مراجعة فصل واحد فما بالك بعدة فصول بيوم :D
مشكورة كثير على تعليقك ومرورك ياخلفهم
اسعدتني طلتك
.
.
nono nono
اسعدني كثير حماسك
فديتك على اطرائك
وشاكر لك كثير تعليقك المستمر على كل فصل
من جد شكرا لكي
نورتي الموضوع ياخلفهم
.
.
الحياة حلوة
متابعة ممتعة تليق بك
شاكر لك تعليقك ومرورك
.
.
مذهلة القلوب
انتظار يليق بك
نورتي الموضوع
.
.
Miss.Sali
تسلمين والله
شاكر لك مرورك واطرائك
.
.
جوآ الروح
ههههههههههههههههه اما حتسي الإمارتيين
ياانا افحط وانا اكتبه
نورتي الموضوع ياغلاهم
وشاكر لك طلتك كثير
.
.
هلاليهـ كيوت
انتظار يليق بك
نورتي الموضوع ياخلفهم
ومتابعة ممتعة
.
.
Al Shi5h
شاكر ك تعليقك الدائم
ومتابعتك ياخلفهم
نورتي الموضوع
.
.
وخر*_^بمر
ههههههههه حلوة نسيتي
شاكر لك تعليقك ومرورك
منورة الموضوع ياخلفهم
.
.
مطرقة
فديتك وفديت طلتك وكلامك
اسعدني كثير تعليقك ومرورك
ومتابعة ممتعة
.
.
anahaddool
الله يعافيك ويبقيك
انتظار يليق بك ياخلفهم
شاكر لك مرورك
.
.
ابوي نسى يسميني
ههههههههه احد تعجبة حنان واحد مستثقل طينته
شاكر لك تعليقك ومرورك ياخلفهم
.
.
OoجودoO
متابعة تليق بك ياخلفهم
وشاكر لك متابعتك جو ومرورك
واسعدني تعليقك
.
.
ouisam
تسلمين والله على اطرائك
شاكر لك ملاحظتك وان شاءالله بحاول اعدل الخطا بالفصول الجايه
نورتي الموضوع ياخلفهم
ومتابعة ممتعة
.
.
مهند بن فراس
فديتك والله شاكر لك مرورك ومتابعتك
ان شاءالله الباقي يعجبك
نورت الموضوع
.
.

مهند بن فراس
31-08-2009, 12:52 AM
متااااااااااااااااااااااااااااااااااااابع كل يوم فديتك ولو ننتظر رمضان عشان قصتك والله واشكر ردك يالغالي اسعدني بقوه
مع زحمة الردود ماتوقعت اشوف اسمي


<يارب ام وحيد تموت>> مسويه رعب للعائله
انتظر البارت الجاي على احر من الجمر

وعوافي يالغالي

رافع الراس..
31-08-2009, 04:04 AM
ردود الفصل السابع
Al Shi5h
انتظار يليق بك
نورتي الموضوع ياخلفهم
.
.
رعشة دفا
هههههههههه وراك وراك اليتبع
وتراي من شفت ملاحظتك على طول عدلت الخطأ
شاكر لك تعليقك على الشخصيات
وشاكر لك اكثر مرورك وردك
نورتي الموضوع
.
.
Miss.Sali
نشوف وش يبي يصير :D
نورتي الموضوع ووشاكر لك ردك وتعليقك
.
.
الجنية
انتظار يليق بك
شاكر لك تعليق ياخلفهم
.
.
الحياة حلوة
تسلمين وان شاءالله يعجبك الجاي
منورة الموضوع
.
.
مذهلة القلوب
ان شاءالله راح احاول اطول البارت الجاي
متابعة ممتعة ياخلفهم
.
.
وخر*_^بمر
ان شاءالله شاكر لك تعليقك
منورة الموضوع ياخلفهم
.
.
جوآ الروح
متاابعة ممتعة وان شاءالله بطول البارت
شاكر لك تعليقك
.
.
مطرقة
متابعة ممتعة وشاكر لك تعليقك الدايم
نورتي الموضوع
.
.
ياحظ ركز شوي
هههههههه ياليت تركز انت شوي :D
وتترك حظك :D (وردة )
موصلين للفصل العاشر :D
نورت الموضوع ياخلفهم
.
.
يالزيز يارايق
صحيح فيهم من بعض كثير
شاكر لك تعليقك على القصة ومرورك
منورة الموضوع ياخلفهم
.
.
ابوي نسى يسميني
نورتي الموضوع خيتو
وشاكر لك طلتك وتعليقك
.
.
هلالية كيوت
تسلمين والله
شاكر لك تعليقك ومررورك
منورة الموضوع
.
.
ouisam
فديت حماسك
والله انا اتعب وهو بارت :D
شاكر لك طلتك ومرورك ومتابعة ممتعة
.
.
ALSHQ7A
ههههههههههه اهم شيء سبات ونبات وأكمل عليك
ويجيبون صبيان وبنات<-- ياقدمي :D
شاكر لك تعليقك ومتابعة ممتعة
.
.
عقد لولو
ههههههههههههههههه ان شاءالله ان النهاية مرضية للجميع
فديتك وشاكر لك حماسك ان شاءالله الجاي افضل ايضاَ
منورة الموضوع وشاكر لك تعليقك كثير
.
.
chocolate girl
تسلم لي طلتك وردك بالموضوع ياخلفهم
وشاكر لك تعليقك
منورة الموضوع كثير
.
.
عريب
اقريها وانتظر تعليقك ( ورده)
نورتي الموضوع ياغلاهم
.
.
مذهلة القلوب
نورتي ياخلفهم

.
.
وخر بمر
نورتي وشاكر لك هالحماس

رافع الراس..
31-08-2009, 04:46 AM
ردود الفصل الثامن
رعشة دفا
حياك ياخلفهم
شاكر لك تعليقك على الشخصيات
وعلى الله ولدنا تعطيه وجه سمية <-- سمية بنت مين :D
نورتي الموضوع وحياك كل يوم
.
.
Al Shi5h
شكرا لك وان شاءالله الله يقدرني ومااتأخر
نورتي الموضوع وشاكر لك مرورك
.
.
وخر*_^بمر
ولو عادي خوذي راحتك اصلا سعدت كثير انه فيه احد متحمس معي
شاكر لك تعليقك ومرورك
اسعدني ردك
.
.
الحياة حلوة
ههههههههههه اهم شيء الربط
نورتي الموضوع ياخلفهم
ومتابعة ممتعة
.
.
ALSHQ7A
هلا والله شاكر لك ردودك الدائمة
ومتابعته للقصة من جد هالشيء يعدني
متابعة ممتعة
.
.
Stupid Feeling
حي الله قهر أخبارك ياخلفهم
وماصار له حادث :D
اسعدني كثير مرورك وتعليقك
نورت الموضوع ياخلفهم
.
.
chocolate girl
الله يعافيك ويبقيك
شاكر لك تعليقك ومرورك ياخلفهم
.
.
بنوته بعقال
شاكر لك تعليقك على ابطال القصة
وشاكر لك اكثر حماسك و ردك
الله يعافيك ان شاءالله باقي القصة تعجبك
نورتي الموضوع ياخلفهم
.
.
جوآ الروح
متابعة تليق بك ياخلفهم
نورتي الموضوع
.
.
وهتين
هههههههههههههه انا استغربكم اذا قلتوا طيب
شخصية وحيد شخصية خدومة مايعرف يقول لا
هو يسوي الشيء وهو مايبغى يعني بغير نفس
الطيب يسو الشيء وهو فرح وبنفس طيبه عشان كذا يسمى طيب
وحيد شديد على اخوانة وخواته الطيب يكون حنون
يمكن انتم لانكم متعاطفين معه وعايشين تفاصيل اللي يسويه
تقولون طيب :D
شاكر لك تعليقك ياخلفهم
ومتابعة ممتعة
.
.
مطرقة
الله يعافيك ويبقيك مطرقة
مشكورة على تعليقاتك اليومية وحماسك
نورتي الموضوع ومتابعة ممتعة
.
.
راحلة
حي الله راحله نورتي الموضوع
ههههههههههههه ان شاءالله اكسب فيك اجر
على الله ماتلعنينن بنهاية القصة
شاكر لك تحليلك للأبطال وشخصياتهم
وشاكر لك مرورك وتعليقك
نورتي الموضوع ياخلفهم
.
.
M!ss MoOoN
حياك ان شاءالله تكون الأحداث كما تريدين
شاكر لك تعليقك ومرورك
.
.
يالزيز يارايق
ههههههههههههه اهم شيء تخيلوا
شاكر لك طلتك وتعليقك على الأحداث والأبطال
ومنوره الموضوع ياغلاهم
.
.
أفغانستاني
شاكر لك تعليقك ومرورك
ومتابعة ممتعة
.
.
anahaddool
اسعدني استمتاعك واسعدني اكثر مروروك وتعليقك
نورتي الموضوع ومتابعة ممتعة ياخلفهم
.
.
لبن وملح
ولو اسعدني انا استجابتك لي ياخلفهم
شاكر لك تعليقك على القصة وعلى الأبطال
وشاكر لك تعليقك الدائم
ونورتي الموضوع ياغلاهم
.
.
مهند بن فرناس
متابعة ممتعة ياخلفهم
اسعدني مرورك
.
.
Miss.Sali
لي الشرف والله ان شاءالله يعجبوك
يعطيك العافية على تعليقك على القصة
وعلى الأبطال وان شاءالله النهاية تكون مرضية
نورتي الموضوع ياخلفهم
وشاكر لك تعليقك

.
.
طويهرن قلبي
هلا.. لا فيه زين نوعية وحيد واعرف من هالنوعية اثنين :D
اشكرك على تعليقك على القصة وابطالها
ويعطيك العافية على تعليقك ومرورك
ومتابعة ممتعة ياخلفهم
.
.
ouisam
الحمد لله ماماتت نورة :D
نورتي الموضوع ياخلفهم
وشاكر لك تعليقك
.
.
غصون
هههههههههههههه ضحكت على تعليقاتك
شاكر لك طلتك وتعليقك على القصة وابطالها
وان شاءالله مايصير الا اللي يسعد القراء (اهم شيء القراء تراها متعوب عليها :D )
نورتي الموضوع ومتابعة ممتعة
.
.

رافع الراس..
31-08-2009, 06:50 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-b63f5288cd.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
31-08-2009, 06:52 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-e2631931d1.jpg (http://www.winchare.com)
(1)

فجأة سمع صوت عفاف وهي تصرخ بصوت عالي اخافة
عفاف : وحييد تعال بسرعة
نهض وحيد من مكانة بسرعة
وهو يصعد للدور العلوي ويسير بخطوات متباعدة
وتبعه عبدالله وعبدالسلام وعبدالحكيم
اوقفتهم رنا وهي تبكي واشارت لوحيد أن يدخل غرفة والدته
دخل وحيد ببطئ
وانتبه لعفاف جالسة على الأرض وتبكي بصوت عالي
وهي ممسكة بوالدتها التي كانت مستلقية
بين يديها لاتتحرك ..
.
.
تقدم وحيد نحوهم بخطوات بطيئة وهو يقول
وحيد : وش فيك وش صار
ردت عليه عفاف بصوت غير واضح من أثر البكاء
عفاف : امي ماتتحرك ياوحيد
وضمتها لصدرها
امسك وحيد والدته ويده ترجف قائلاً
وحيد : طيب لاتبكين ان شاءالله انها بخير
أرتفع صوت عفاف وهي تقول
عفاف : وحيد امي ماتتحرك ..
وضع وحيد اذنه على صدرها لعله يسمع
نبضاً
لكن كان كل شيء فيها ساكن
نظرة حولة وهو يشعر بالخوف
وحمل والدته وهو يصرخ على عفاف قائلاً
وحيد : خلاص عفاف اسكتي .. روحي ابعدي
أخواني عن طريقي مابيهم يشوفون امي بهالشكل
نظر وحيد لوالدته التي بين يديه وجسمة يرجف..
كانت لاتتحرك ولايشعر بها ابداً
خرجت عفاف ثم خرج بعدها وحيد بدقائق
وهو يسير بخطوات سريعة الى الخارج
كان وحيد ..كل ثانية ينظر لوالدته والدموع بين عينيه
يريدها ان تضربه .. ان تصرخ عليه
او حتى تنظر اليه نظراته المتعالية
اي شيء يريده ..
لكن لا ان تستلقي من دون حراك بين يديه
وضعها في السيارة وسار مسرعاً
نحو المشفى وهو يدعو ربه ان تكون بخير ..
فكر باخواته .. ياخوانة ..
بالبيت .. بنفسه .. لايتخيل عدم
وجودها معهم ..
بعد مرور عشر دقائق دخل بها إلى الإسعاف ..
.
.
بعد مضي ساعتان ..
فتح وحيد باب المنزل بهدوء ..
.
.
أغلق الباب وهو يرى..
عفاف ورنا جالستان على الأريكة
كل منهما مستلقية بجهة
نهضت عفاف وهي تقول
عفاف : هلا وحيد .. كيفها أمي ؟
نظر وحيد لرنا التي وقفت قائلة هي الأخرى
رنا : وينها .. نوموها بالمستشفى
نظر اليهم صامتاً.. من غير حراك ..
تقدمت منه عفاف وهي تقول
عفاف : وحيد كيفها امي تكلم ؟
جلس وحيد وهو يأخذ نفساً قائلاً
وحيد : امي تعبانة مرة ..
جلست بجانبة عفاف والدموع في عينيها قائلة
عفاف : طيب وش سبب تعبها
رنا : قامت .! ولا إلى الحين مغمي عليها
عفاف : ليش ماجلست معها طيب
ضم وحيد اختيه عفاف ورنا
ثم قال بصوت حرش والدموع تنزل من عينيه
وحيد : ادعوا لها بالرحمة .. امي ماتت
صرخت رنا وهي تقول
رنا : لاا
وبكت عفاف بصمت وهي تضم وحيد
لايوجد كلام يقال.. ولا حتى افعال تفتغل
كل شيء عند قدوم الموت يكون لاشي..
الحياة تنتهي ..ولاشيء يصبح ذا قيمة ..
سمعت سارة في الدور السفلي صوت إزعاج ..أيقنت ان وحيد ووالدتها قد حضورا ..
فقد كانت تنتظر حضور وحيد .. منذو خروجه منذو ساعتين
مع والدتها المتعبة .. جلست تنتظر مع اختيها في الصالة قليلاُ ثم صعدت إلى
الدور العلوي لترتاح قليلاُ ...
خرجت سارة من الغرفة والخادمة خلفها تسير بالعربية
كل ماأقتربت نحو السلالم سمعت صوت البكاء بشكل أوضح
ودقات قلبها تسرع أكثر وأكثر ..
نزلت عبر السلالم وهي ترى عفاف ورنا بحضن وحيد يبكن
قالت وهي في منتصف نزولها
سارة : وش فيكم ؟! كيف امي ..
رفع رأسه وحيد وهو يبعد رنا وعفاف ويقول
وحيد : امي عطتك عمرها ياسارة
نظرت سارة لعفاف ورنا ثم نظرت لوحيد وقالت
سارة : كيف عطتني عمرها
مسح دموعة وحيد وهو يقول
وحيد : امي كانت تعبانة من سنة مصابة بورم براسها ..
ماله علاج .. واليوم يومها ..
نزلت الدموع من عيني سارة وهي تقول
سارة : وشلون اليوم يومها .. يعني امي ماتت ؟
ثم نظرت لعفاف ورنا وهي تقول
سارة : فهموني امي ماتت
نهض وحيد وضمها صامتاً لايعرف ماذا يقول
ابعدته سارة وهي تحاول أن لاتبكي ..
سارة : خلاص يعني مافي الجوهرة ؟
سار وحيد للدور العلوي وهو يسمع بكاء اخواته .. ودموعه
في عينيه ..
لايتخيل كيف سيعيشون .. كيف لن يسمع صراخ والدته
لن يسمع تأنيبها .. لن يراها يومياً تسير في طرقات المنزل ..
توجهه لغرفتها ووقف عند الباب وهو ممسك بالمقبض
بقوة ..لكن من دون حركة
أخذ نفساُ عميقاً وفتح الباب
ونزلت دموعه وعبق رائحتها ينتشر في الغرفة
توجهه الى حقيبتها الخاصة .. تلمسها ..
ثم أخذ نفساُ عميقاُ واخرج جواله
بحث عن رقم عمه ثم اتصل
اتاه صوت عمة في الجهة الأخرى وهو يتحدث بصوت غير واضح
العم : ok هههههههههه
ثم قال بصوت واضح
العم : أهلين وحيد
سعل وحيد وحاول ان يبدو صوته طبيعياً وهو يقول
وحيد : هلا عمي ..
العم : هلا بك
صمت وحيد بضع ثواني ثم
سمع صوت عمه يقول
العم : وحيد بغيت شيء ؟
وحيد : امي تعبت قبل شوي ووديتها المستشفى
العم : لاحول ولاقوة الا بالله .. وش سبب تعبها
مسح وحيد دمعة سقطت من عينيه وهو ينظر للغرفة ويقول
وحيد : قالوا لي انها مصابة بمرض ماله علاج بمخها
العم : بسم الله عليها .. طيب كيفها الحين
قال وحيد بصوت باكي
وحيد : الله يرحمها عمي .. ادع لها بالرحمة
لم يسمع وحيد ردا من عمه لبضع ثواني ..ثم سمع صوته يقول
العم : الله يرحمها ويغفر لها .. البقاء لله وحيد ..
ان شاءالله بكرا راح أكون عندكم
اغلق الهاتف وحيد وجلس على الأرض وهو ينظر حولة ..
اغمض عينيه وهو يتكئ على الجدار ويفكر ماذا يفعل..
ولكن كل مارآه هو صور متنوعة لولدته ..
لاشيء غيرها .. والدته التي فارقت الحياة ..
.

رافع الراس..
31-08-2009, 06:56 AM
.
(2)
.
في الجهة الأخرى
أستلقت سمية على سريرها بعد ان اغلقت القران
لتنام بضع ساعات قبل ان تذهب لاداء صلاة القيام بصحبة
والدتها ..
انتبهت لحنان تدخل عليها وهي تقول
حنان : شنو تسوين
اغمضت عينيها سمية وهي تضع يدها على رأسها قائلة
سمية : أحاول انام ..
استلقت بالعرض حنان وهي تقول
حنان : زهقانة .. باتصل على وحيد نطلع معه شوي
نظرت سمية لحنان وقالت بصوت عالي
سمية : حنان خلاص اتركي الولد ..
تراه عنده حياته مو كل شوي تتصلين عليه
نهضت حنان وهي تقول
حنان : ماأزعجته .. من اسبوع ماشفته ..
وخرجت وهي تقول
حنان : اووف صايرة ماتنطاقين ..
لم تعلق عليه بل اغمضت عينيها محاولة النوم
.
.
بعد مرور ساعات
نهض وحيد من مكانة وخرج من غرفة والدته وهو يحاول ان يكون طبيعياً.. هو الرجل في البيت يجب ان يكون قوياً..
اثناء مروره رأى عبدالله مستلقي بصمت وهو يتابع التلفاز
وبجانبه استلقى عبدالحكيم .. وعبدالسلام جالس بعيدا عنهم قليلاُ يقرأ إحدى القصص ..
وقف ينظر اليهم وحيد صامتاً
ثم قال بعد عدة دقائق
وحيد : البنات تحت ؟
نظر اليه عبدالله وقال
عبدالله : ايه يصيحون مادري وش فيهم بس يهاوشوننا
ويقولون روحوا فوق ..
نظر اليه عبدالحكيم وقال مكملاً
عبدالحكيم : هاوشهم وحيد ملينا وحنا جالسين فوق ..
سار وحيد نحو الأسفل
ورأى سارة صامتة وعفاف تبكي ورنا تضمها..
وقف وحيد بجانب سارة وقال بصوت منخفض وهو يمسك كتفها
وحيد : عفاف للحين تبكي
نظرت سارة لوحيد بعيني دامعتين وهي تقول
سارة : وحيد انا الحين ماعندي لااب ولا ام
جلس وحيد امامها ومسح دموعها وهو يقول
وحيد : عندك ربك يرعاك ..
وامسك يدها وهو يكمل
وحيد : ابغاك تساعديني .. خلك قوية عشاني ..
اغمضت عينيها سارة بضع ثواني ثم قالت
سارة : ان شاءالله ..
رفعت يدها ثم نادت خادمتها .. وصعدوا للدور العلوي
وقف وحيد أمام رنا وعفاف صامتاً
ثم نظر الى الساعة كانت تشير الى الثانية فجراَ
بقي ثلاث ساعات على آذان الفجر
تقدم الى عفاف ومسح على رأسها وهو يقول
وحيد : عفاف ورنا خلونا نروح فوق ونرتاح شوي
كانت عفاف تبكي ولاكأن هناك شخص يتحدث عليها
ورنا تضمها وتحاول تهدئتها
وقف وحيد يتأمل الموقف بحيرة
ثم جلس بجانبهم صامتاً
مرت بضع دقائق ثم نهض وهو يمسك بعفاف ورنا قائلاُ
وحيد : روحوا لغرفكم بنات ناموا شوي
نظرت اليه رنا بعينيها الحمراوين وهي تقول
رنا : وحيد وشلون يجينا النوم
امسكهم وحيد وهو يقول
وحيد : على الأقل اجلسوا فيها .. ماله داعي جالسين هنا
نظرت عفاف له وضمته وهي تقول
عفاف : وحيد امي راحت ..
اغمض عينيه وحيد وهو يمسح على شعرها وهو يشعر بالضيق
ابعدها وهو يتوجهه للسلالم ويقول
وحيد : عفاف .. حزنك وصياحك
ماراح يرجعوها روحوا صلوا يابنات وادعوا لها
بالرحمة والمغفرة ..
مسحت دموعها رنا وهي تقول
رنا : طيب .. خلينا نروح ندعي لماما عفاف
صمتت عفاف بضع ثواني وهي تصعد
ثم بكت بصوت عالي وهي تقول
عفاف : رنا ابغى ماما ..
جلس وحيد على الأريكة ينتظر .. لايعرف ماذا ينتظر
نظر حولة مفكرا ماذا يفعل .. كيف يتصرف .!
جثة والدته في المشفى خرج من دون وعي منه
وهو يسمع الدكتور يخبره بالخبر..
كل شيء كان يفكر به الا ان يخبره الدكتور
ان والدته فارقت الحياة ..
خرج من المنزل وهو يشعر بالضيق الشديد
ركب سيارته وسار من غير أن يعي أين يتجهه
مر بجانب مسجد وسمع صوت الأمام ..
أوقف سيارته بجانب المسجد وتوضاً ودخل إليه
كل أيام رمضان كان يصلي فقط الفرض
لم يفكر ان يصلي صلاة "التراويح " ولا حتى صلاة "القيام "
فقد كان منشغلا بعمله وعمل عمه
خلع حذائه بعد أن توضأ في دور المياه
ووقف بجانب رجل متقدم في السن وكبر للصلاة ..
كان وحيد يصلي وهو يشعر انه لايصلي ..
لم يحب والدته يوماً ولم يشعر بحنانها ..
لكن خبر موتها ,, لايستطيع تحمله ..
بعد مضي ساعة
وقفوا جميع من في المسجد بعد الركوع
وبدأ الإمام يقرأ للقنوت
اللـهم اهـدِنا فيمَن هـديت .. وعافـِنا فيمـَن عافـيت ..
وتولنا فيمن توليت .. وبارك لنا فيما أعطيت .. وقِـنا شـر ما قضيت
كان وحيد يردد معه في قلبه مع كل مايقول بهدوء وطمأنينه
لكن ماأن قال الإمام
اللهم اغـفـر لجميع موتى المسلمين ..
الذين شهـِـدوا لك بالوحدانية ..ولنبيك بالرسالة ..
وماتوا على ذلك .. اللهم اغـفر لهُم وارحمهُم
وعافهم وأعـفـو عنهم .. واكرِم نـُزلَهم ..
ووسِع مـُدخلهم .. واغـسلهم بالماء والثـلج والبـَرَد..
ونقـّهم كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
وضع وحيد يديه على وجهه وبدأت دموعه تنهمر
.. وهو يتذكر والدته
التي عاشت حياتها بعيدا عن الدين
بعيدا عنهم ..
ذهبت والدته وهو لم يسمع منها كلمة تريحه
ذهبت والدته وهو الذي كان يريد بُعدها
مسح وحيد دموعه وهو يسمع اللإمام يقول
اللـهم أصلح لنا ديـنـَنا الذي هـو عـصمةُ أمرِنا ..
وأصلح لنا دنيانا التي فـيها معـاشُنا ..
وأصلح لنا آخرتـَنا التي اٍليها معـادنـا .. واجعـل
الحياة زيادةً لنا في كل خير ..
واجعـل الموتَ راحةً لنا من كلِ شر.
أخذ نفساً عميقاً وهو يمسح دموعه
ويفكر أنه لابد ان وفاة والدته
خير,, الله يعرف ماهو خير لهم ..
.
.

رافع الراس..
31-08-2009, 06:57 AM
.
(3)

بعد مضي نصف ساعة ..
استلقى وحيد وهو ينظر الى الساعة ..
اغمض عينيه محاولاً النوم ..
ولكن لم يستطع النوم
وكيف سينام ووالدته منذو ساعات .. ذهبت ولن تعود
وكيف ينام واخواته الثلاث كل واحدة تبكي ودموعهن منهمرة ؟
كيف ينام وهو يشعر بالضياع ...وبالضيق ..
.
.
نظر الى الساعة مرة اخرى
ونهض متوجهاً للمطبخ
وجد الخادمات يحضرن السحور اليومي
كما كانت والدته تريد
طلب منهن وحيد التوقف وعدم اكمال إعدادهن الطعام
ثم فتح الثلاجة وتناول كيسة مليئة بالصامولي
وطلب من الخادمة ان تعمل له
عشر حبات "ساندوتش بالجبن " ..
انتظرها دقائق ثم حملهن في صينيه مع عدة علب من العصير وتوجهه
للدور العلوي
اول غرفة قابلته كانت غرفة سارة
طرق الباب وفتحه بعد عدة طرقات
ورأى سارة واضعة وجهها بين يديها..
رفعت رأسها وهي تمسح دموعها قائلة
سارة : اهلا وحيد ..
ناولها وحيد حبة ساندوتش صغيرة وهو يقول
وحيد : خوذي كولي ..
وضعت سارة راسها بين يديها وهي تقول
سارة : مين له خلق ياكل ياوحيد
رفع حاجبيه وحيد بقل صبر وهو يقول
وحيد : سارة كوليها ورانا صيام ..
بكت سارة وهي تتناول الصامولية وتقول
سارة : طيب
وضع وحيد الصينينه على الطاولة وهو يقول بصوت حنون
وحيد : سارة لاتبكين خلاص ..
سارة :وحيد كنت دايم افكر انه امي لاماتت راح افرح لانها دايم
تهاوشني .. وماترحمني .. بس
مسحت دموعها وهي تكمل
سارة : ابغاها حية .. ماابغى تموت .. كرهت نفسي اني فكرت بموتها
امسك وحيد بيدها وهو يقول
وحيد : سارة خلاص لاتعترضين على قدر الله ..
سارة : أستغفر الله ..
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : يالله حطيها في أفمك الحين
وضعت سارة بعض الصامولي في فمها صامته لاتتكلم .. فقط عينيها .
تعبر على طريقتهن
خرج من الغرفة وحيد وسمع صوت نزاع اخوته بالصالة
وقف يتأملهم صامتاً
انتبه لعبدالله يقول له وهو يقترب
عبدالله : وحيد وش معك
وضع وحيد الصينينه على الأرض وهو يقول
وحيد : صامولي .. يالله كل واحد ياخذ وحدة ياكلها وينام
تناول عبدالله الصامولي وهو يقول
عبدالله : طيب ناكلها كذا اخاف أمي تهاوشنا ..
سقطت الدموع من عيني وحيد وهو يسمع تلك الجملة ..
ضمة وهو يقول
وحيد : كله ماعليك
تقدم عبدالسلام من وحيد وهو يقول
عبدالسلام : ليش تضم عبدالله وانا لا ..
وقف جانبه عبدالحكيم وهو يقول
عبدالحكيم: ابغى صاموليتين ؟
ضمهم وحيد وهو يغمض عينيه ..
وسمع عبدالحكيم يقول
عبدالحكيم : وحيد باخذ عصير برتقال ممكن توخر شوي
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : كل واحد ياكل صاموليته ويشرب عصيرة وينام
عبدالحكيم : سم ..
عبدالله : وحيد مافي سحور
عبدالحكيم : ياغبي هذا سحورنا خلاص
ابتعد وحيد متوجها لجناح رنا وعفاف
وطرق الباب وهو يقول
وحيد : رنا .. عفاف ..
سار متوجهاً للداخل .. ووجد رنا وعفاف كل منهم مستلقية في سريرها
والصمت مخيم بينهم
فتح الأنوار جميعها وهو يقول
وحيد : يالله بنات كل وحده تاكل صمولية
جلست عفاف وهي تقول
عفاف : مابي
قال وحيد وهو يجلس على سريرها ويقول
وحيد : مو على كيفكم يالله قدامي حطوها بأفمكم
تناولت رنا الصامولية بصمت
وتناولت عفاف واحدة ..
وقف وحيد صامتاَ يتأملهم ..
ناول وحيد عصير البرتقال لعفاف وهو يقول
وحيد : عفاف اتصل على مين .. على خالتي نورة ولافاطمة
استلقت عفاف وهي تقول
عفاف : كلهم .. وحتى فاطمة صديقتها اتصل عليها
تناولت رنا العصير من يد وحيد وهي تقول
رنا : مانبغى احد ..
شربته مرة واحده وهي تغمض عينيها
ثم وضعت الغطاء فوق رأسها
اغلق النور وحيد وهو يقول
وحيد : صلوا وحاولوا تنامون بنات ..
وسار خارج الغرفة ..
جلس بالصالة الرئيسية بالدور السفلي وحيد.. بضع ثواني ..
ثم اخرج جواله واتصل على عبدالعزيز
انتظر عدة رنات ثم قال
وحيد : مرحباعبدالعزيز
عبدالعزيز : مرحبا هلا والله وغلا
وحيد : عبدالعزيز .. امي ..
وصمتت لم يعرف كيف يقول الخبر لعبدالعزيز .. فهو شقيقها الوحيد وسيصدم بالخبر
عبدالعزيز : وش فيها الجوهرة
اغمض عينيه وحيد وهو يقول
وحيد : ادع لها بالرحمة ..
كان وحيد ينتظر ردا استفسار من عبدالعزيز ..
لكن الصمت لم يكن هو الجواب الذي ينتظرة
بعد صمت دام لعدة ثواني قال عبدالعزيز
عبدالعزيز : الله يرحمها ويغفر لها ..
وحيد : انت كنت تدري ان امي فيها ورم بمخها
عبدالعزيز : الله يرحمها ..
حاولنا علاجة بس كان متمكن من سنين وهو في راسها ماأكتشفناه الا متأخرين
صرخ وحيد وهو يقول
وحيد : وليش ماقلت لي .؟ مافي شيء ماله علاج ..
وشلون تخفي علي مرض امي .. ليش ياعبدالعزيز
عبدالعزيز : لاتعصب وحيد اسمع روق خلني اتكلم
وحيد : وشلون اروق .. يعني على الأقل ناخذ احتياطتنا نجهز ارواحنا مو
فجأة نفقدها
عبدالعزيز : وحيد .. امك ماكانت حابه احد يدري ..
وحيد : ليش طيب
عبدالعزيز : تعرفها امك .. ماتبغى رحمة من احد .. خلاص الله يرحمها مكتوب لها كل شيء خلك اقوى من كذا
صمت وحيد ولم يرد عليه ..كان بوده لو انه كان يعرف عن مرضها
على الأقل عاملها معاملة خاصة .. جلس معها ساعات اطول ..
هيئ نفسة لفقدانها .. لكن ان تموت في غمضة عين ..
سمع عبدالعزيز في الجهة الأخرى يقول
عبدالعزيز : ان شاءالله اقرب طيارة باجي ..
ظل وحيد صامتاَ يفكر ..
عبدالعزيز : وحيد معاي
اخذ نفساً عميقا وحيد وهو يقول
وحيد : هلا .. انتظرك مع السلامة
واغلق الهاتف ..
مضى اليوم ثقيلا على وحيد وهو يحاول
ان يعرف ماذا يفعل ..
اتصل على خالاته فاطمة ونورة وأعلمهن خبر وفاة والدته
واتصل على صديقتها فاطمة ..
لم تبلغ الساعة الرابعة مساء حتى اصبح منزلهم مليئاً بالناس ..
والدموع والدعوات هي سيدة الموقف
اتصل وحيد على عمة يستفسر عن كيفيه تدبر جنازة والدته
وتم الأمر وارسل رسالة عامة لكل اقاربة ..
يخبرهم ان الصلاة على والدته سيتم في ظهر اليوم التالي
حيث ان طيارة عمة ستصل في الليل.. ولذلك اجل الصلاة
.
.

رافع الراس..
31-08-2009, 06:58 AM
.
(4)

بعد صلاة المغرب بساعة ..
فتح وحيد باب المنزل
وفي الصالة هناك كانت عفاف بحضن خالته فاطمة
ورنا جالسة على السلالم
حاول وحيد الأبتسام وهو يقول
وحيد : مرحبا
نهضت رنا وهي تقول
رنا :هلا وحيد .. ابوي وصل
سار وحيد نحو خالته وجلس بجانبها وهو يقول
وحيد : لا ان شاءالله بعد كم ساعة
امسكت بيده خالته قائلة
خالته : الله يرحم لها ويغفر
وبدأت بالدعوات
صمت وحيد ينظر للأرض
وعفاف بدأت بالبكاء من جديد
ورنا صعدت للدور العلوي
بعد عدة ثواني انتبه لخالته نورة متجهة للصالة وهي تقول
الخالة نورة : هلا وحيد جيت
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : هلا خالة
قبل رأسها
وجلس ..
جلست بجانبه خالته وهي تقول
الخالة نورة : وحيد محتاجين اشياء كثيرة عشان العزا بكرا
نظر وحيد لخالته قائلاً
وحيد : اتصلي على سواق امي
وبلع ريقة وهو يكمل
وحيد : الله يرحمها..سواقها يعرف كل شيء
ونهض وهو يقول
وحيد : وينها سارة .؟
رفعت رأسها فاطمة وهي تقول
فاطمة : بغرفتها ..
توجهه للسلالم وفور ان صعد درجتين
ادار جسمة وهو يقول
وحيد : عفاف كيفها سارة بكت كثير ؟
نهضت عفاف وهي تمسح دموعها
عفاف : وحيد سارة عندها منال لاتدخل عليهم
وسارت بجانبه وهي تمسك يده قائلة
عفاف : وحيد ابغى بكرا اغسل ماما واصلي عليها
ضغط على يدها وحيد وهو يصعد الدرجات قائلاَ
وحيد : ابشري ..
نظر لغرفة سارة ثم قال
وحيد : ناموا كلكم اليوم مع بعض ماله داعي كل وحدة منكم بغرفة
رمشت عفاف وهي تأخذ نفساً
عفاف : إن شاءالله
توجهه وحيد لغرفته وهو يسمع جواله يرن..
نظر وحيد ليرى من المتصل ..
فقد كان منذو الصباح يرن ويحادث اشخاص
يعرفهم ولايعرفهم ..
وضع السماعة على أذنة وهو يقول
وحيد : هلا مساعد
مساعد : احسن الله عزاك وحيد وغفر الله لها ..
وحيد : امين يجزاك خبر
مساعد : توني شفت الرسالة .. طالع وناسي جوالي بالبيت
وحيد : الله يرحمها
مساعد : وين انت الحين
دخل وحيد غرفته وهو يقول
وحيد : بغرفتي ليش
مساعد : ابغى اشوفك
استلقى وحيد على السرير وهو يقول
وحيد : تعبان والله من الصبح قايم ..
مساعد : خلاص لاصحيت أتصل علي
وحيد : ان شاءالله ماتقصر ..
أغلق الهاتف وحيد أغمض عينيه
انتبه لجواله يرن
نظر سمية يتصل بك
تردد في الرد ثم وضع زر الصامت
ووضعه بجانبه وهو يفكر لما تتصل ؟
في الجهة الأخرى
اخذت سمية الجوال من يد حنان وهي تقول
سمية : عطيني جووالي خلاص مايرد
حنان : امبااي تمنين عليا بجوالج .. بروح اكلم بجوال ماما
دخلت خولة الغرفة على سمية وهي تنظر لحنان الخارجة وقالت
خولة : وش فيها
سمية : تبغى تكلم وحيد
خولة :وجوالها وينه
سمية : منقطع ..
جلست خولة وهي تقول
خولة : طيب خليها تكلم
رفعت حاجبيها سمية وهي تقول
سمية :خليتها ومارد
خولة : اكيد مشغول
صمتت سمية ولم تجيبها .. وهي تفكر
بوحيد .. وسبب إقلاله من زيارتهم ..!
.
.
بعد مضي عدة دقائق كانت سمية مستلقية على سريرها
وخولة جالسة على الأريكة التي بجانب السرير ..
وتقرأ قصة في الجوال
رفعت رأسها سمية وهي تنظر لخولة وتقول
سمية : للحين ماتكلمين صالح ؟
ابتسمت خولة وهي تنظر اليها وتقول
خولة : للحين من يوم قلت له ماراح اكلمك الا لاجيت تخطبني
السفر ورجع والشغل وأشتغل وش بقى ..!
حاول يتصل كم مرة بس انا مارديت ..بعدين مادري صار آخر المكالمات .. اسلوبه غريب ..
نهضت سمية وهي تقول
سمية : وشلون
خولة : مادري صاير مايتحمل مني كلمة .. وبس يهزئني .. تصدقين أصلا سفرتنا خيره
ابتسمت سمية وهي تضم قدميها إلى صدرها وتقول
سمية : لسا انتي صغيرة خليج بس مركزه على الدراسة
نظرت خولة نحو الجوال وهي تقول
خولة : صح
ورفعت رأسها وهي تتغنى قائلة
خولة : بلا حب بلا وجع قلب
ضحكت سمية عليها ولم تعلق ..
.
.
بعد مرور عدة ساعات
انتبه وحيد على يد توقظه
نهض بسرعة وهو ينظر حوله
ورأى عبدالعزيز جالساً بجانبه على السرير
مسح على وجهه وهو يقول
وحيد : هلا عبدالعزيز متى جيت
نهض عبدالعزيز وهو يقول
عبدالعزيز: هلا بك قبل ساعتين تقريباُ ..وعمك وصل قبل ساعة
وعنده عيال عمه كلهم بالمجلس ..
نظر وحيد إلى ساعته كانت تشير الى العاشرة مساء
استلقى وحيد على السرير وهو يقول
وحيد : وش يبون ذولى .!
اتكئ عبدالعزيز على الجدار قائلاً
عبدالعزيز : يعزون عمك يالله قوم
اغمض عينيه وحيد ولم يرد عليه
صمت عبدالعزيز عدة دقائق وهو يتذكر
محاولاته هو ونورة للعلاج ثم قال
وحيد : ادري هالكلام ماهو وقته بس ترا امك كان مرضها متقدم جداَ
والحمد لله ماعانت ..
لم يرد عليه وحيد بل ظل صامتاً ومغلقاُ عينيه
اكمل حديثه عبدالعزيز وهو يقترب قائلاً
عبدالعزيز : الله يرحمها حاولت فيها اقنعها انها تقولك بس هي ماوافقت ..
نهض وحيد وهو يفتح ازارير ثوبة الذي نام فيه وهو يقول
وحيد : الله يرحمها
خلع ثوبة ودخل إلى دورة المياه
استلقى عبدالعزيز ووضع يديه خلف رأسة
وصمت وهو يشعر بالضيق ..
هذا اليوم هو ماكان يفكر به منذو اشهر
منذو ان اخبرهم الطبيب ان ايامها معدودة ..
كان صعباً عليه ان يحمل هم مرضها لوحده
ان ينتظر كل يوم اتصال وحيد او زوج الجوهرة
يخبره انها توفت ..
نهض عبدالعزيز وهو يرى وحيد يخرج من دورة المياه والمنشفه حول جسمه ويسمعه يقول
وحيد : باغير ملابسي
توجهه نحو الباب وهو يقول
عبدالعزيز : انتظرك تحت بالمجلس لاتتأخر
وخرج من الغرفة متوجهاً للمجلس الرئيسي..
.
.

في اليوم الثالث من أيام العزا
نزلت نورة من الدور العلوي وهي تلف الطرحة
على وجهها وتقول لسمية الجالسة في الصالة
نورة : بطلع شوي ياسمية واجي أنتبهب للبنات ويدتك
وقفت سمية وهي تقول
سمية :رنا وحنان راحوا للسوق مافي غيري انا ويدتي
ثم قالت وهي ترى والدتها تقف أمام المرآة
سمية :وين رايحة
سارت نورة نحو الخارج وهي تقول
الجوهرة : بطلع مشوار
نورة : خوذيني معك اماي زهقانة تكفييين
وقفت نورة وهي تنظر للساعة وتقول
نورة :طيب البسي عبايتك بسرعة
وتوجهت نورة نحو السيارة
ركبت وقالت للسائق
نورة: كلمك بابا وحيد
السائق : ايه فيه كلم
نورة : خلاص روح طريق سم سم هوا قول مافي ضيع
ركبت سمية السيارة وهي ترتدي نظارتها وتقول
سمية : تأخرت عليج
سارت السيارة ونورة تقول
نورة : لا
نظرت للخارج سمية وهي تبتسم قائلة
سمية : وين رايحين ماما
نورة : نعزي ناس
سمية :منهم ؟
نورة : بعدين أقولك ..
صمتت سمية وهي تراقب السيارات التي تمر بجانب سيارتهم
ثم قالت
سمية : ماما تعرفين ناس كثارين هنا ؟
نورة : لا عائلة عائلتين بالكثير
سمية :ليش
نورة :عشاني عشت كل حياتي برا تعرفين ولدت بدبي ثم رحت للندن يوم صار عمري
17 سنة ورجعت لدبي ماكنت ازور السعودية الافترات متقطعة ..
كنت دايم احن لها واتمنى اسكن فيها بس ماكانت الضروف مساعده ..
والحمد لله الحين احس براحة لاني ماابغاكم زيي تعيشون ببلد غير بلدكم ..
سمية : بابا تعرفتي علية بلندن
ابتسمت نورة وهي تقول
نورة : ايه كان يدرس هناك معاي بنفس الجامعة
سمية : قصة حب بالجامعة
ضحكت نورة ولم تعلق ..
بعد مضي ساعة
وقفت سيارة سمية ووالدتها أمام منزل كبير
وعلى الجانب اصطفت مجموعة سيارات
نزلت سمية خلف امها وهي تقول
سمية : ماما ايش نسوي هنا ؟
سارت نورة نحو المنزل وهي تقول
نورة : راح نعزي الناس اللي فيه
سارت مسرعة سمية حتى وقفت بجانبها وهي تنظر لأحدى السيارات المصطفة ..والتي تعرفها جيدا
سمية : ماما .. بيت وحيد هذا
طرقت الباب نورة وهي تقول
نورة : ايه .. توفت امه قبل يومين
وقفت سمية في مكانها منصدمة ..
ثم قالت بصوت منخفض
سمية : الله يرحمها ويغفر لها ..قالك وحيد ؟
نورة : لا والله قريت الخبر في الجريدة ..
وفتحت الباب لها إحدى الخادمات
سارت سمية خلف امها وهم يدخلون لداخل المنزل

.
.

bbushra
31-08-2009, 07:18 AM
مآودّيْ أعلقْ عالقصّه رآح تشوفْ تعليقَيْ بالنهآيِهْ ,
متآبِعَهْ ..

رافع الراس..
31-08-2009, 07:31 AM
.
(5)



نظرت حولها سمية وهي تتأمل المنزل
منزل وحيد..
نظرت للأريكات التي كانت تحوي عدة فتيات
ونظرت للسلالم الذي يقف فيه طفلان في العاشرة والتاسعة
كانت تنظر حولها بهدوء وبتأمل ..
سمعت والدتها تقول لها
نورة : سمية تعالي
سارت مسرعة ووقفت بجانب والدتها وهي تقول
سمية : أسمها أيش والدة وحيد .!
دخل نورة لغرفة كبيرة و هي تقول بصوت منخفض
نورة : الجوهرة
كانت الغرفة كبيرة والنساء المتفاوتات بالعمر يجلسن على الجانبين
قالت الجوهرة لفتاة في العاشرة من عمرها تقف بجانب الباب
نورة: لو سمحتي وين والدة الجوهرة ال
اشارت الفتاة الصغيرة لأحدى الأماكن وسارت الجوهرة
لوسط الغرفة نحو أمرأة متقدمة في السن جالسة
وحولها فتاتان صغيرتان على يمينها وأمرأتان في متوسط العمر على يسارهما..
قبلت رأس العجوز وهي تقول
نورة : احسن الله عزاك ياخالة وغفر الله لميتكم
قبلت خلفها سمية رأس العجوز وهي تعيد ماقالته والدتها
صافحت نورة الفتاتان التان كانت احداهما تبكي والأخرى صامته
وساور سمية الشك .. أن الصامته هي رنا التي رأتها في المطعم
صافحتها سمية وهي تقبلها قائلة بصوت هادئ
سمية : الله يغفر لها ويرحمها
رفعت رأسها رنا لترى وجه الفتاة التي تكلمها .. وتعرفت على وجها فرنا صاحبة ذاكرة قوية ..من تصافحها هي أختها .. التي تكلم عنهم
وحيد .. ضمتها وهي تبكي قائلة
رنا: جزاك الله خبر
وقفت سمية نظر حولها ورنا تضمها وتبكي
فقالت بصوت منخفض
سمية : كلنا راح نموت ..
ضمتها رنا أقوى وهي تبكي ..
لاتعرف رنا لما ضمتها .. ولكن هدوئ سمية وصوتها الحنون
والاهم انها اختها .. التي لم تلتق بها ابدا ..
جعلها تتعلق بها ..
نظرت سمية لوالدتها التي جلست بعيدا عنها
ثم نظرت لرنا وسمعت فتاة تبعد قليلاً وهي تقول
الفتاة : اجلسي هنا ليش واقفة..
جلست سميه بجانبها وهي تقول
سمية : خلاص حبيبتي ..
لم تحاول سمية ان ترفع عينيها لترى جموع الناس المصطفه
نظرت فقط نحو رنا وهي تشعر بالخوف ..
لم تجلس قبلا في مجلس كبير هكذا .
منذو صغرهم ومجتمعهم صغير ..
مسحت على رأس رنا التي تبكي على قدمها
ونظرت لعفاف الجالسة بجانبها
ثم للجدة والامرأتان ..
وتجرأت ونظرت حولها ..
اخذت نفساً عميقاً وهي تراهم ينظرون حولها
كسرت نظرات عينيها ثم رفعت رأس رنا وهي تقول
سمية :خلاص حبيبي ..
لم تعرف غير هذه الجملة سمية ..ليست جيدة في امور العزاء
لم تحضر عزاء من قبل ولاتعرف كيف تتصرف
مسحت دموعها رنا وهي تقول
رنا: آسفة ..
نهضت سمية بسرعة وهي تقول
سمية : احسن الله عزاك مرة ثانية حبيبتي ..
نهضت رنا وهي تقول بصوت متقطع
رنا : جزاك الله خير..
سارت سمية نحو والدتها وجلست بجانبها وهي تقول بصوت منخفض
سمية :ماما ماعرفت كيف أتصرف
صمتت نورة ولم ترد عليها ..
.
.
بجانب رنا مسحت دموعها عفاف وهي تقول
عفاف : مين الي تو ضميتيها ؟ اول مرة اشوفها
قالت منال الجالسة بجانب رنا
منال : حتى أنا اول مرة اشوفها .. مين هي رنا ؟
نظرت رنا لجهة سمية ووالدتها وهي تقول
رنا : صديقتي .. ماتعرفونها توني متعرفه عليها
اغمضت عفاف عينيها وهي ترفع حاجبيها وتقول
عفاف : احس جسمي تعبان .. أخيرا اليوم آخر يوم ..
أنتبهت عفاف لجوالها يرن
" وحيد يتصل بك "
ضغطت الزر الأخضر عفاف وهي تقول
عفاف : هلا وحيد
وحيد : هلا عفاف تعالي ابغاك شوي
عفاف : أن شاءالله
بجهة سمية
نورة : سمية عطيني جوالك
نظرت لها سمية وهي تقول
سمية : ماجبته ولا جبت جنطتي بكبرها ..
بحثت نورة في حقيبتها وهي تقول
نورة : متأكدة اني حطيته .. والحين اختفي
قالت نورة وهي ترى عفاف تسير امامها
نورة : مادري هذي اخت وحيد ولا لا ؟
نظرت سمية لرنا وهي تقول
سمية : هذيك الجالسة أخت وحيد
نورة : وحيد له ثلاث خوات .. اكيد اللي قامت حداهن
نهضت نورة وهي تقول بصوت عاالي
نورة : احسن الله عزاكم وغفر الله لميتكم الله يرحمها ويغمد روحها الجنة
وخرجت من الغرفة
خرجت خلفها سمية صامته
قابلت نورة عفاف بجانب الباب تتحدث مع إحدى الخادمات
ابتسمت لهاوهي تقول
نورة : لو سمحتي ؟
نظرت عفاف اليها وهي تقول
عفاف : سمي
نورة : انتي اخت وحيد ؟
عفاف : اي نعم أنا عفاف
نورة : والنعم .. فيه امكانية اعزي ابوك ووحيد ؟
نظرت عفاف للمرآة التي تقف امامها وتطلب مقابلة أباها ..
تمتت في داخلها .. ماهذه الوقاحة
وقالت وهي تحاول الإبتسام ..
عفاف : دقيقة اناديهم بس اقولهم مين ؟
نورة : قولي نورة العبدالله هم عندهم خبر
ابتعدت عفاف وهي تتكلم في التليفون
ثم قالت نورة لسمية الواقفة بجانبها
نورة : سمية روحي اركبي السيارة
رمشت سمية بسرعة وهي تقول
سمية : ليش باعزي عمي معك ووحيد
نورة : روحي ياسمية وبعدين تعزينهم
نظرت سمية لعفاف تقبل نحوهم
وقالت بصوت منخفض
سمية : باعزيهم معك يما .. مو يكفي ماعرف عمي ولااسمه ..
وقفت عفاف امامهم وهي تقول
عفاف :تعالوا للمقلط راح يقابلونكم هناك
وسارت نحو المقلط وسارت خلفها نورة وسمية التي كانت تتأمل المنزل
ثواني وكانوا بداخل غرفة فيها طاولة طعام كبيرة
وبعض الدواليب المليئة بالصحون المتنوعة
ابتسمت لهم عفاف قائلة
عفاف : ثواني ويجون
وخرجت ..
قالت سمية لوالدتها بصوت منخفض
سمية : ماما نعزيهم بعدين احس اني بديت اخاف
أبتسمت نورة وهي ترى وحيد وعمهم يدخلون المجلس
رفعت سمية حواجبها وهي ترى ابيها يقبل وخلفة وحيد الذي كان يتحدث اليه
تقدمت نورة وهي تصافح والد سمية وتقول
نورة : احسن الله عزاك ابو عبدالله ..
الله يغفر لها ويرحمها ..
في الجهة الأخرى
رفع رأسة وحيد ..وصدم بوجود سمية بصحبة والدتها ..
لم يتوقع وجودها توقع ان تأتي نورة لوحدها
بعد ان حادثته قبل ساعة تعزيه وتستفسر عن
مكان المنزل .. شعر وحيد بالحنين لها
بالشوق لعينيها لهدوئها لصوتها ..
صافح نورة وهو يدير وجهه نحوها ويقول
وحيد : الله يجزاك خير
لم تتحرك سمية .. شعرت انها لاتفهم مايحدث
كيف يكون والدها هو والد عفاف شقيقة وحيد ..
اذن وحيد شقيقها .؟
كيف يقول انه ابن عمها ..
تذكرت انها يتحادث مع والده ويقول له عمي
كل تلك الأفكار كانت تتصارع في مخيلتها
انتبهت لصوت والدتها يقول لها بصوت حاد
نورة : سمية
رمشت سمية وهي تسير وتقبل رأس والدها وتقول
سمية : احسن الله عزاك يبا ..
نظرت لوحيد وصافحته وهي تقول
سمية : احسن الله عزاك وحيد ..
شد وحيد على يدها وهو ينظر الى عينيها ويقول
وحيد : عزانا وعزاك
سحبت يدها سمية .. وهي تشعر بالضياع ..
نظراته ليست نظرات اخ ام كانت تتوهم ..
نظرت الى الأررض صامته وهي تسمع والدتها
تتحدث مع والدها ,,
كانت تتحاشى النظر أمامها ..
كل شيء في عقلها لايفهم شيءً
ثواني حتى رفعت رأسها ووجدت وحيد متكئ على الجدار
وينظر اليها بعيني حزينتين ..
ازاحت عينيها بسرعة ونظرت الى الأرض ..
سارت نورة متوجهة إلى خارج المقلط وهي تقول
نورة : اسفة أخذتكم من الرجال
بس قلت لازم اشوفكم التكليم مايكفي
ابتسم والد سمية وهو يقول
العم : راعية واجب .. يعطيك العافية
خرجت نورة من باب المقلط وتبعتها سمية
.
.
.
.

رافع الراس..
31-08-2009, 07:37 AM
.
(6)


نظرت سمية الى الخلف وهي تسير خلف والدتها
ورأت وحيد يقف بجانب والدها ويتحدث اليه وهو ينظر اليها
نظرت امامها بسرعة وهي تسير بجانب والدتها وتقول بصوت منخفض
سمية : ماما الحين الجوهرة زوجة بابا
تقدمت نورة نحو الباب وهي تقول
نورة :ايه
سمية : يعني البنات ذوليك خواتي
فتحت الباب نورة وهي تقول
نورة : ايه
سمية : يعني وحيد اخوي بعد ؟
ابتسمت نورة وهي تقول
نورة : انتي غبية ؟ وشلون اخوج .!
رمشت سمية وهي تقول
سمية : امه الجوهرة .. وهي زوجة عمي يعني هو ولدهم
ضحكت الجوهرة وهي تقف امام الباب وتؤشر للسائق بيدها أن يقترب .. قائلة
الجوهرة : وش فيك حبيبتي .. وحيد ولد عمك ..
رمشت سمية وهي تحرك عينيها وتقول
سمية:وشلون مافهمت
الجوهرة : الجوهرة تزوجت عمج صالح
وجابت وحيد وبنت توفى عمج صالح
تزوجت اخوه اللي هو ابوج وجابت اضن بنتين
وثلاث اولاد .. بعدين اسم ابوج ابو عبدالله مافكرتي فيها
ابتسمت سمية وهي تركب السيارة وتقول
سمية : مادري ..
ثم قالت بسرعة
سمية : بعدين ليش ماقلتي لنا انه لنا اخوان وخوات
نورة : زوجة عمك الله يرحمها كانت راعية الحلال كله
ولها سلطة على ابوك .. فكان ابوك مظطر انه مايقول
لها عشان ماتصير مشاكل
رفعت حاجبيها سمية وهي تقول
سمية : ياسلام .. وشلون عشانها مانعرف اخواني وخواتي واهلي
نورة : هذا اللي صار ...
سمية : المفروض كنتي تكونين اقوى ماما
نورة : وش ابغى بالمشاكل ..
الحمد لله ماكلين شاربين ..وابوك ماقصر معانا ..
صمتت سمية وهي تفكر بالتجديدات التي عرفتها
هي لديها اخوة واخوات ..
لهذا السبب كان وحيد يتحاشى التكلم بهم ..
قالت نورة بعد ثواني من الصمت ..
نورة: ماله داعي حنان وخولة يدرون باي شيء
اشرت سمية برأسها موافقة وهي تنظر الى خارج السيارة ..
.
.
جلست عفاف بحانب جدتها ورنا وهي تقول
عفاف : فيه وحدة وقحة طلبت مقابلة ابوي
نظرت رنا لها وهي تقول
رنا : مين
عفاف : معها البنت اللي تقولين صديقتك واني ماعرفها
نظرت منال لها وهي تقول
منال : وش فيك عادي اكيد حابه تعزيه
عقدت حاجبيها عفاف وهي تقول
عفاف : مادري تضايقت ..
رنا : عادي لاتتضايقين ولا شيء
عفاف : مين البنت رنا ومين هي أمها ؟
رنا : ماتعرفونهم..
نظرت عفاف لمنال مستعجبه
ثم نهضوا ليصافحوا امرآة متوسطة
في العمر حضرت لتعزيهم ..
.
.
بعد مرور عدة أيام
فتح وحيد الباب وهو يسمع صوت صراخ ..
وجد عفاف بالصالة واقفة تعاتب إحدى الخادمات
اغلق الباب وحيد وهو يقول
وحيد : وش فيه ؟
نظرت نحوه عفاف وهي تقول
عفاف : مانظفت البيت اليوم
رفع حاجبية وحيد وهو يقول
وحيد : تنظفه ان شاءالله ليش الصراخ
اشر وحيد برأسه للخادمة ان تذهب
ثم قال لعفاف
وحيد : وش فيك مو معاملة هذي
عفاف : امي كانت دايم تعاتبهم هم مايجون الا بالهواش
ابتسم وحيد وهو يجلس قائلاً
وحيد : تعالي اجلسي
جلست عفاف قائلة والدموع في عينيها
عفاف : اخاف يتمردن عشان ماما مو فيه
وحيد : حبيبتي معاملة امك خطأ ..تقلدينها
عفاف : ليش خطأ
وحيد : هالعاملات مسافرات الآف الكيلو مترات
عن اهلهم وعيالهم .. مايصلح نخانقهم .. فيه طرق غير
عفاف : بس هم مايطيعوني
وحيد : انا اتكلم عليهم .. بس انتي عامليهم بلطف وادب ..
واذا ماطاعوك أنا اتفاهم معهم ..
عفاف : بس
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : عارفة انك تحاولين تصيرين زي ماما .. بس شوفي بقولك طريقة
رمشت عفاف وهي تقول
عفاف :ويش
وحيد : انتي لاتحطين ببالك ان ماما توفت .. لاحطي انها طالعة ومسافرة ..
خرجت الدموع من عيني عفاف وهي تقول
عفاف : بس هي ماسافرت ولا طلعت .. ماما خلاص راحت
امسك بيدها وحيد وهو يقول
وحيد : عارف .. بس انتي كنت تعرفين امي كانت دايماً مسافرة
ولاطالعة .. يعني مو دايم بالبيت .. فالفكرة راح تكون واقعية شوي
وشوفي اي مشكلة او حتى مضايقة قوليها لي ..
مسحت دموعها عفاف وهي تقول
عفاف : ان شاءالله ..
ونهضت قائلة
عفاف : باطلع فوق عند رنا وسارة
نهض وحيد خلفها وهو يقول
وحيد :حاولوا اليوم تطلعون تغيرون جو ..
بكرا عيد .. لازم تتجهزون
مسحت دموعها عفاف وهي تتجه لغرفة سارة وتقول
عفاف : وشلون راح نحس بالعيد ..
أخذ نفساً عميقاٌ وحيد .. ثم اتجه خلفها لغرفة سارة أيضاَ ..
جلس هناك وحيد وهو يتابع اخواته بصمت
سارة جالسة على الاب توب
ورنا مستلقية بجانبها وتتابع ماتفعله بصمت
وعفاف جالسة على الأريكة وتتصفح إحدى المجلات
نظر إلى ساعته كانت تشير الى الرابعة مساء
غدا هو يوم العيد ..لاشيء مما يحصل امامه
يدل على ان غدا يوم عيد ..
تذكر العيد في السنة الماضية
وترتيبات والدته للعيد .. واجتماع صديقاتها واخواتها لديها
في ليلة العيد .. كل شيء الان حولة ..
يوحي بذهابها .. كل شيء
انتبه لعبدالحكيم يدخل الغرفة وهو يبكي وعبدالله ممسكاً فيه
نهضت عفاف وضمته وهي تقول
عفاف : وش فيك
قال عبدالله وهو يتجهه للخارج
عبدالله : يقول ابغى أمي
نظرت عفاف لوحيد وضمت عبدالحكيم وهي تمسح دموعه ودموعها
نهض وحيد للخارج وتوجهه للصالة
وجد عبدالله وعبدالسلام مستلقين صامتين كل منهم ينظر للآخر
وقف وحيد بالقرب منهم وهو يقول
وحيد : وش فيكم ساكتين
رفع رأسة عبدالله وهو يقول
عبدالله : بس كذا
ابتسم وحيد قائلاً
وحيد : روحوا تلبسوا عشان اوديكم لريان
قال عبدالسلام وهو ينظر لعبدالله
عبدالسلام : مانبغى نروح
رفع حاجبيه وحيد مستغرباً وهو يقول
وحيد : ليش
عبدالله : بس يسؤلننا العيال هناك امكم وشلون ماتت.!
انت صحتم..! ضاق صدركم .!
واكمل عبدالسلام
عبدالسلام : يضايقوننا نبغى نجلس لحالنا
صمت وحيد لايعرف ماذا يقول
ثم جلس بجانبهم وهو يقول
وحيد : طيب عادي اكيد راح يسؤلون ..
عبدالله : لاماتبغى يسؤلننا أمي ماتت وش نسوي
وحيد: استغفر الله .. عبدالله قول الله يرحمها
ثم نهض وهو يقول
وحيد : تعالوا نجلس بغرفة سارة
ونهضوا خلفه عبدالله وعبدالسلام صامتين
.
.
دخل الغرفة وحيد وهو يرى عفاف تلعب بالجيم بوي بصحبة عبدالحكيم
جلسوا عبدالسلام وعبدالله امام تلفاز سارة
وجلس وحيد وهو ينظر جهة سارة ويقول
وحيد : سارة سهم ارسل فصول جديدة بالقصة ؟
رفعت رأسها سارة وهي تقول
سارة : ارسل فصل بس ماقريته.. ارسله لك
نهض وحيد وهو يقول
وحيد: ايه ارسليه وارسلي الفصول اللي قبل.. تراني وصلت للفصل
الثامن طعش
سارة :وصل للفصل ثنين وعشرين ..بارسل لك من الثمنطعش
لآخر فصل أرسله
خرج من الغرفة وحيد وهو يقول
وحيد : انتظرك ..
أطل وحيد برأسة داخل للغرفة مرة اخرى وهو يقول
وحيد : نادوني لاحطت الخدامة الفطور
وتوجهه لغرفته .. دخل دورة المياه الخاصة به..
بضع دقائق ثم خرج منها وخلع قميصة
وجلس على السرير وهو مرتدي بتطاله الجينز
وبلوزنة الداخليه قرأ جزءاً واحدا من القرآن ..
ثم فتح الاب توب وجلس امامه مستلقي على ظهره نفس استلقائة
فتح ايميله ووجد
اربع رسائل من سارة ..
.

فتحها
وبدأ يقراءها الفصول فصلاً فصلاً
انتهى من الفصل الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين وهو يشعر بالملل
فقط كانت احداث الفصل روتينيه مابين خروجة للعمل
وماذا حدث هناك ومقابلته ..
منذو فصول متعددة وهو لم يذكر سهى في قصته وحتى لم يتحدث عنها
دخل بطل جديد للقصة وهو شاب اجنبي انتقل للسكن
في الحارة وبدأ ينظم لجلساتهم
كان يسعد بأحاديثه وحيد .. فقد كان خفيف الدم
ويضفي جوا مرحاً بالقصة
وصل للفصل الواحد والعشرين

رافع الراس..
31-08-2009, 07:39 AM
.
(7)


نظر الى ساعته كانت تشير للخامسة بقي نصف ساعة على الصلاة
وبدأ بالقرائة ..
الفصل الواحد والعشرين
"الإتفاق إتفاق "
قبل يومين كان عماد يسير بالعربية بأمراة في الأربعين من عمرها
اتفق معها على أن يساعدها على العمرة بملغ ثلاث مائة وخمسون ريال
كانت امرأة اجنبيه .. بعد مناوشات عدة ..وافقت على طلبه
سار بها حول الكعبة
ثم سعى بها وعند الدورة الخامسة قالت له
المرأة : ثلاث مائة وخمسون كثيرة سأعطيك مائتان فقط
ناقتشها عماد وهو يسير بسرعة حتى انتهي من الدورة قائلاً
عماد :لا ثلاثة مائة وخمسون
المرأة : مائتان وخمسون هذا ماعندي
وقف عماد عند بداية المسعى وهو يقول
عماد : نحن اتفقنا على سعر قبل ان نبدأ
اخرجت المرآة المال من جيبها وهي تقول
المرأة : مئتان وسبعون فقط
تناول عماد المال من يدها
ثم ترك العربية وهو يقول
عماد : إذن جدي احد يكمل لكي الدورة
ضحك ريان وهو يقف بجانبه ويرى العربة تسير
بسرعة قائلاً
ريان : هههههههههههههه لما ترتكتها هكذا
وضع عماد المال في جيبه وهو يقول
عماد : اتفقنا على سعر 350 وعند اخر دورة ابت ان تعطيني مااتفقنا عليه
ابت بوعدها ..إذن لتجد من يكمل لها الدورة
سمعوا ضحك رائد البعيد عنهم وهو يقول بصوت عالي
رائد : ههههههههههههههههههه عماد انظر الى زبونتك .. ارتطمت بالجدار
نظر اليها عماد وهو يبتسم قائلاً
عماد :لن تموت
سمع صوتها الغاضب وخرج من المسعى بصحبة ريان ووهو يقول
عماد : غدا لن نأتي الى المسعى يجب ان نشتري
الهدايا ولوازم حفل الحي
تبعهم رائد وهو يركض قائلاً
رائد : انتظروني
سار بجانبهم وهو يقول
رائد : زينة الحي اريد انا ان اصلحها
ريان : إذن انت وابراهيم وصالح زينة الحي
واكمل وهو يصعد السيارة بجانب عماد قائلاً
ريان : انا وانت ياعماد نشتري الأكل ..
ركب رائد في الخلف وهو يقول
رائد : خالتي ام سهى قالت ستطبخ لنا عدة طبخات
عماد : وزوجة عبدالله السكران ايضاً قالت انها ستعد التوت والعصير..
وايضاً لدي مال من متبرع سنشتري به هدايا للأطفال ..سنعطيها لهم بعد المسابقات ..
من المشرف على المسابقات ؟
ابتسم وحيد وهو يقرأ هذا السطر فقبل أيام حول له مبلغ من المال
كمساعده لهم ..
أكمل قرائة القصة
ريان :: أيمن قال هو سيشرف على المسابقات
ضحك عماد وهو يقول
عماد :: ستكون كلها عن مصر هههههههههههه
واكموا احاديثهم وهم يتفقون فيما بينهم على حفلة ليلة العيد التي يعملونها كل سنة
من أجل اطفال الحي .. وكبار الحي ..
ابتسم وحيد وهو يقرأ مايفعلون
واخذ نفساً عميقاً وهو يشعر بالحزن .. لم يشترك يوماً مع والدته
او يشعر بالعيد .. كان يجد كل شيء تافهاً
لكن اليوم .. عندما اختفى كل شيء
شعر بفقدانه ..
أخذ نفساً عميقاُ ثم أكمل القرائة
رجع عماد إلى المنزل في الساعة الرابعة عصراً
دخل الى منزلة لينام قليلاُ قبل ان يخرجوا بعد صلاة المغرب ويبدوؤون بشراء الحاجيات ..
انتبه وحيد لجواله يرن
صغر الصفحة وابتسم وهو يقرأ
"هدوء يتصل بك "
ضغط الزر الأخضر قائلاً
وحيد : هلا
نظرت سمية لحنان وخولة الجالستان بجانبها وقالت
سمية : مرحبا وحيد ..كيفك
وحيد : الحمد لله انتي كيفك وكيف حنان وخولة
تناولت الجوال حنان من يد سميةوهي تقول
حنان : وحيد وينك ولاتسأل ولا شيء ولاكأن لك بنات عم ..ويعه بوجه العدو ياقطوع
ابتسم وحيد لصوت حنان المزعج ..وجزم انها لاتعرف عن وفاة
والدته شيئاً فقال بصوتة المعتاد
وحيد : افا وش دعوة ..
حنان : صح كل عام ووانت بخير ..
وحيد : وانتي بخير ..
حنان : مسوين حفلة صغيرة انا وخولة وسمية وماما نبغاك تجي ..
وحيد : والله تعبان مرة ثانية ياحنان
حنان : تكفى وحيييد ..ضروري تحضرها معنا ..
نظرت سمية لحنان التي تتحدث باريحيه ..وتندمت انها وافقتها
على ان تتصل به .. والدته توفت منذو عدة ايام .. ليس
له مزاج ان يحضر حفلات او حتى ان يتكلم مع احد ..
تناولت الهاتف سمية من يدها وهي تقول
سمية : خلاص ازعجتي الولد
وقالت لوحيد عبر الهاتف بصوتها الهادئ المعتاد
سمية : تعال شوي عندنا غير جو ..
استغرب وحيد ان تطلب منه سمية شيئاً
ابتسم وهو يأخذ نفساُ وينهض قائلاً
وحيد : ان شاءالله عشانك بس ولا انتي تعرفين الحال
نظرت سمية لحنان وخولة وهي تبتسم قائلة
سمية : ننتظرك ...
واغلقت الهاتف
وضعت حنان يدها على خصرها وهي تقول
حنان : ياسلام .. انا تعبان وانتي على طول راح يجي
ضحكت خولة وهي تقلد صوت سمية الهادئ وتقول
خولة : تعال شوي غير جو ..هذا اللي قدرك عليه
نظرت اليهم سمية وهي ترفع حواجبهم قائلة
سمية : لايكثر يالله نكمل نفخ البالونات ..
خرجت نورة من المطبخ وهي تقول
نورة : ابوكم اتصل تو يسلم وقلت له يجي معنا
ابتسمت حنان وهي تصفق قائلة
حنان : ياسلام .. كذا العائلة السعيدة
خولة : ههههههههههههه اما العائلة السعيدة
سمعوا الجدة تقول بصوت عالي
سمية : حطوا لي تامر حسني خلاص خلص رمضان
ضحكت سمية على جدتها وهي تصعد للدور العلوي و تقول
سمية : ماما وين قميصي الزهري ..قبل شوي دورته بغرفتي
ولا لقيته ؟
نورة : امس غسلت ملابسي وأخذته وحطيته بدولابي الأول
توجهت سمية إلى غرفة والدتها ..وفتحت الدالوب وهي تتغنى بأحد الأغاني ..
انتبهت لحقيبة والدتها المغلقة دائماً ..
موضوعة تحت ملابس والدتها المعلقه والمفتاح عليها ..
نظرت حولها سمية ..ثم تناولت الحقيبة
وفتحتها ..
يتبع ..
.
ترقبوا الفصل الحادي عشر غداً بإذن الله
في نفس الموعد

رافع الراس..
31-08-2009, 07:42 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-581482fcac.jpg (http://www.winchare.com)

.,justme,.
31-08-2009, 07:52 AM
لاعاد!!! تمزح تمزح صح؟؟؟ :|

ماتت؟؟ <- ماقدرت تكمل :'(
أوكي صح قلت يارب تموت
بس ماأبيها تموت خلاص أسحبها :( :(


يووه برب أبرجع أكمل :(

صـبـا نـجـد
31-08-2009, 07:55 AM
بارت ممتع ومشوق جدددددا pb058pb189

::

الله يرحمها الجوهره .. على اني كنت اكرها بس اكيييد برحمها وبرحم بناتها ..:(pb189 ياربيه حالتهم مره صعبه ..قهرني وحيد ..مايبيهم يزعلون ولايبكون ..بالعكس احلى شي يخليهم يطلعون كل اللي بخاطرهم ويرتاحون :sm17:
بس اللي استغربت منه ..انها عارفه ان هذي اخر ايام حياتها ..يعني مفروض تخلي رايتها بيضا وتقعد مع عايلتها وكذا :rolleyes: غرييبه والله !

::
البارت اللي عبدالله قال ماراح تزعل امس علينا ..بكيت فيه :sm1: مرره رحمتهم ياربييييه :sm1:pb189

::

يعطيك العافيه رافع ..بانتظارك pb058bp039

الحياه حلوه
31-08-2009, 08:27 AM
الله يرحمها ويسكنها فسيح جناتة
اللهم أغفر لها <<<<<تقول يمكن القصة واقعية خلنا نترحم لها


بارت ممتع
سلمت bp039

وَجّـع !
31-08-2009, 08:28 AM
::



رواية جداً ممتعة :sm5:pb189 ،

ماإكتشفتها إلا أمس وتحمست معها .. مانمت إلا وأنا مكملة الـ 9 فصول pb094

رافع الراس..

ماشاء الله عليك .. أسلوبك بـ الكتابة جمييل جداً ، الله لايضرّك .. pb058

ننتظررك bp039

::

جوآ الروح
31-08-2009, 08:32 AM
عفاف : وحيد ابغى بكرا اغسل ماما واصلي عليها

يالله !
قسم بكيت كثير ع هـ الجمله
تذكرت امي اليوم وهي تقولي جعلكم تغسلوني بعد عمر طويل .. :sm1:pb189pb189
ياربي قسم شي يقطع القلب .. :sm1:pb189pb189

متابعه .. bp039 :sm1:pb189

وخر*_^بمر
31-08-2009, 08:32 AM
:sm1::sm1::sm1:

اجل ما تت الجوهره يآآآربي ربآآآه صح اني كنت اتمنى تموت وتفكنا بس رحمتها عقب ما عرفت بمرضهآآ حسيت انها تسوي تسذا عشان ما يتعلقون فيها عيالها ولا من قبل الحداد وهي غبراء:D
بس اموت واعرف وش مسويه هي وعبد العزيز في ذاك الفصل :D

ساره:يعني خلاص مافيه الجوهره << ترى ذا السطر ما صحت عليها ابد :sm1:ودموعي ماصارت اربع اربع

عفاف ورنا وعبدالله وعبد الحكيم وعبد السلام دول تيتموا وهما صغار :(

سميه ماالومها اذا انلحس مخهاpb030

حنان ياغثها غثاه مدري ليه احسها نشبه الله يصلحها pb131

جدتهم الى الجحيم تقهر اجل ثامر حسني والله فيها الخير منتظره ما سمعته لين يخلص رمضان pb131


عماد اما العجوز خطيره ونذله حسيت انها من بلد شقيق اتحفظ عن ذكر اسمه :D

اما حارتهم خطيره والله ليت حارتنا زيهم ما فيه امل كلن في حاله

العم اتوقع يرجع نوره ويخليها تعيش مع عياله وعفاف ما تصير تحبها ووحيد ويتزوج سميه ويعيشون في تبات ونبات ويخلفون صبيان وبنات :Dpb027
وش رايك في النهايه موب زينه تحطها وتكتب روايه رآآفع ونهايه وخر <<< اقول اها مناك بسpb027


رآآفع تدري وش عيب قصتك انها تجي في نهار رمضان وهي يبغى لها كوب كابتشينو وكت كات ويمخمخ عليها الواحد وانا مااقدر استحمل اقرها لين افطر لازم اول ما تنزل الفصل <<< وش يسوي لك طيب:D


رآآآفع واصل سلمت اناملك المبدعه bp039


وخر*_^بمر

ضفـآف حـلـم ]~
31-08-2009, 08:54 AM
روااااااااايه قمه في الرووووووووووعه

اندمجت معها ,, ياربيه الجوهره هذي ماعندها قلب ..

رعشة دفا
31-08-2009, 09:00 AM
على إني كنت متأكده إنها بتموت وكان ودي
إلا إن الجزء بكاني :sm1:pb189

مهمها كان الانسان سيء
مااحس موته ممكن يكون شي هين pb189:sm1:

صدمني برود العم
يعني عادي انه يشوف سميه
مافكر يقول شي pb036 !

وحيد الحين مسئوبيته بتكبر :(pb189
صح هو الي كان مسئول من يومها حيه
وصح ان وجودها وعدمها واحد
بس ولو يظل وجودها أهون من عدمها pb189:(

إتمنى هـ الحفله تكون شي حلو لوحيد وسميه pb030pb189
وبعد دام العم بيحضر الحفله إتمنى إنه يعلم بناته عن اخوانهم وخواتهم ويعرفهم عليهم pb189

كنـــــده
31-08-2009, 09:57 AM
الجوهرة لازم تمـــووت عشــان وحيــد يعرف يحب سميــــه :D






رافع انت رووووعه bp039

مدمنة ببسي
31-08-2009, 10:09 AM
صباح الخير:(
ياربي وش هالاحداث
يومني غبت كم يوم انحاسو:D
الله يكون بعون وحيد ماصدق رجعت نوره راحت الجوهرهpb093
مغير مبتلش مع هالبنات واحس انه شايل هم ساره اكثر شيpb189
مع امها ماكانت معبرتها بس ولو يكفي وجودها
الحين من دون ام ولا اب الله يكون بعونها
وحنان وخوله ليت من رجعهم اقرب طياره لدبي والا شاف لهم صرفه:mad:
ماش ماهضمتهم من البدايه
واحس انهم بينبشون بالسالفه ويدرون عن خواتهم
وبرضو احس انهم بينبسطون معاهم
وكان العم قبل يتعذر بالجوهره والحين راحت
ماله عذر يسعسع بلندن طول السنه
على الاقل يخفف عن وحيد شوي
والا انه ينشب لوحيد ويخطب له سميه ويقول البنت لولد عمهاpb192 <<<خشيت جو:D
ويقنعه اني دايم بعيد فابيك تكون دايم معاهم
عموما ننتظر ونشوف وش يصير
متابعينك اكيد حتى من دون تسجيل الحضور:D
صارت لي ظروف و سيرفر الاقلاع :mad: مايحتاج pb131
يعطيك الف عافيهbp039

غُصون
31-08-2009, 11:55 AM
*
*
اهااا يارافع يوم عن يوم اتعلق بالقصه اكثرpb189
خاصتن انها تمشي حسب مخططاتيpb192
الجوهره احسن انها ماتت وريحتنا منها
خل ذا الضعيف يعرف يتصرف مع بزارينه ويجمعهم سوووا:Dpb189
خل يعرس ويوسع صدره بدون لايظغط على وحيد ان امه ماتدري:(

وحيدpb189pb189pb189pb189pb189pb189pb189
اجل تعال غير جو!! قال الحين جاي :sm5:pb189
ياربيه ياسميه يحبتس يالمتخلفه افهمي وتلحلي شوي:(pb189
نعبوتس اكثر من كذا بيحضر حفله علشانتس:(pb189
تكفى يارافع حطني مكان سميه ابي احد يحبني :(pb027

ساره:confused:pb189
ماقول غير الله يصبرتس لا ام ولا اب ولا مجتمع يرحم:(
ماعندتس غير الله ووحيد عسى ربي ينفع به ويخليه لعين ترجيه ولي ان شاء الله :Dpb189

حكومي:(pb189
كسر خاطري يبي اميمته :(

رجاء بعد ردي هذا لااحد يقول لحنان نشبه وبثره بالعكس مراهقه طبيعه يازينهاpb189pb189pb189
مدري علشانها تذكرني ببنت خالتي لبى قلبها ق1

رافع مدري وش اقول وش اسوي قلمي لايوفيك حقك من المديحpb189pb189
واصل يارعاك اللهpb189pb189bp039

مطرقه
31-08-2009, 03:39 PM
من اصعب المواقف اللي نمر فيها بالحياة هي فقد احد الوالدين
اتقنت وصفك لشعور ابناء الجوهرة
وحيد لما كان يصلي وهو مايدري وش يقول ولا يحس بشي
البنات وهم ضامين وحيد
ساره واحساسها بالذنب
الاولاد الصغار وهم كارهين الروحه لعند ريان
في مثل هالحاله الشخص مايبي شي من الحياه يعاف كل شي
وصفك رجعني ثلاث سنوات راحوا لما توفي ابوي الله يرحمه ويغفر له وكان بشهر رمضان كل شي بعده فقد معناه
العيد بعده ماهو عيد والحياة بعده مالها معنى
بارت رغم انه ممتع وحافل بالاحداث لكن رجع لي الاحساس بالألم

رائع يارافع
لاعدمناك pb189

يا لزيز يا رايق
31-08-2009, 04:11 PM
هالبارت رائع pb030 pb189


الله يسامحك بس يا رافع كنت بتبكيني دموعي بعيوني على وفاة الجوهرة

سبحان الله على انها شايفه نفسها وما غير طلعه ودخله وما عندها الا تهاوش وكذا

بس شوف الواحد ما يعرف غاليه الا لفقده وومهب اي فقده لا فقد الواحد طول حياته وما عاد له رجعه

ويا ان سميه احسها بعض الاحيان تتصف بالدلاخه وبعض الاحيان بالذكاء الخارق

شلون ما تعرف ان هذا مو ابو وحيد عمهم :D

والثلاثي المرح ذولي عبد السلام وعبد الله وعبد الحكيم

يا انهم قلودين في كل شي ان واحد قال شي الثاني يتبعه :D

مسكين وحيد على ان هالشخصيه قريبه لنفسي
بس يمكن ينرحم محد يمه ولا احد مهتم فيه وكل شي على راسه

جا وقت هو يرتاح

خلاص رافع زوجه :Dخلاص يمكن الايام الجايه يصدر العم قرار ان كل العائلتين يعيشون مع بعض

تخيلت ان الجدتين العميا والثانيه حقت تامر حسني المغربيه يصيرون سوا
يا ان البيت بيطلع فله :D

يالله نشوفك يا رافع بالجزء الجاي

سلامي لك bp039bp039bp039bp039bp039

ALSHQ7A
31-08-2009, 06:35 PM
وماتت الجوهره :sm12: استانسوا ياللي تبونها تموت هه ماتت pb192
يعني يوم انها تقول لعبدلعزيز من زمان أهم شي لاتعلم وحيد كانت تقصد المرض أنا بالي راح بزنس :D
جدتهم ذي دورها بس تطبل لتامر :( خلها تموت ثمن يجون يعزونهم ويتعرفون على بعض البنات :D
بارت حلو وأهم شي سميه عرفت شي بس موقفها أحسها عادي جداً يعني وحده اكتشفت ان لها اخوان فجأه :eek: ..
عماد في هالبارت هدوء ولا أحداث ولاهم يحزنون pb058

كمل يارافع متابعين pb030

M!ss MoOoN
31-08-2009, 06:45 PM
اجل ماتت الجوهره الله يرحمها

هذا الجزء يصيح يعور القلب:( قمت اشاهق يوم دريت انها ماتت
كسرو خاطري رنا و عفاف
وساره يوم انها قالت انا الحين ماعندي ام ولا ابو
واخوانهم الثلاثه آآآه صدق انهم صغار
ووحيد ياحياتي مسكين كبر الهم حس ان كل شي فاقده
صدق انا الموت يخوف
يعطيك العافيه رافع bp039

unbreakable
31-08-2009, 08:47 PM
انا غطيت مررره ولما جيت جيت بنحاستي؟! :( ياتسبدييييييه وش هالنكد

ياحبيلهم وحيد وسميه عايشين جوو مع بعض :sm5:pb189

الابو احيانا مااش مثل سميه مااحبه! يقهررني احيانا

حنان وسيعة صدر وتحب الفله والوناسه مع انها احيانا تتبيثر بس ولو تنحب,,:Dpb189

ساره ياسااره كم احبتسpb189pb189

رآفع او عادل يعطيك ربي الف الف عاافيه اكمل ونحن معاااك,,:Dbp039bp039bp039

chocolate girl
31-08-2009, 08:58 PM
حرام عليك دموعي اربع اربع
يالله على اني اكره الجوهرة بس ليه ماتتت الله يرحمها يارب ويغفر لها ويرحم كل موتانا يارب
بس فيه مافهمته انت كاتب الجوهرة يوم العزاء ووكاتب اانها قالت انه السواق بره كيف يعني فيه جوهرة ثانية ولاانت قصدك نورة وتخربطت؟!
اتوقع قصدك نورة بس احتست

سمية اممم ماادري ليه احس احيانا ودي اصفقها برود مو بصاحي فيها
حنان ياانها بثرة بس ملح القصة
خولة ويا صالح مالت عليه كويس انها سحبت عليه
الثلاثي المرح يااني بكيت بكي يوم قالوا اخاف امي تهاوشون يوم الصامولي
العم فيه برود مو بصاحي زوجته تموت وااحس مااهمه ولاطق لها خبر
وحيد ياذا الشقى الي ملاحقك في كل مكان الله يعينه بس ياانه ينحب من قلب مماتوقع فيه نفسه بالحقيقة ياوحيد لك قلوب من هنا الى بكره
عماد شخصية قوية يعجبني يحاول تغير من حوله وواثق من نفسه وويحاول يسعد نفسه وراضي بالي ربي كتبه له
اتمنى يصير دكتور كبير وينجح في حياته ويطلع من الي هو فيه
يارب


تسلم يدينك يارافع قسما ابداع في ابداع في ابداع
تحياتي لك
لك ورود من هنا الى بكره

لبن وملح
31-08-2009, 10:10 PM
رافع حرااااااااااااام عليك وش هالبارت اللي كله تراجيديا:sm1::sm1:
صحيح اني ما احب شخصية الجوهرة بس ضاق صدرري على موتها الله يرحمها:(
ورحمت البنات والأولادpb093
صحيح يمكن انها قاسية وطريقة تعاملها جافة بس الأم شي أساسي الله يطول في عمر والديناpb189
والعم ردة فعله مررررة باردة:confused: الله يعينك ياوحيد بتزيد المسؤؤولية:(
طريقة كتابتك ووصفك مرررررررررررة مبدعة عشت الجو :sm1:
متابعين بحماس pb189pb189

ouisam
31-08-2009, 11:03 PM
يـــــالله :(

الله يرحمك يا الجورهـ ويسامحك !!

الحين داريه انها بتموت .. وشوله كذا خلت نهايتها

ليه تهاوش وتصارخ .. كان خلت ذكرى زينه لها عند عيالها عالأقل :(

كان ودي تمرض بس يكفي .. لكن تموت :( :(

ياخي اشوه ان الاقدار مو بيدينا .. زي لما نكتب قصص

ولا كل الناس طيبين وحبيبن ومحد يمـوت خخ !!

هيا هيا فلنكمل ..

طيب ادري اني مصختها شوي .. بس معليه تقدم شوي الموعد

والله العظيم ست متأخر متأخر << بصيح

شكراً جزيلا .. اسلوبك حلو ياخي

نوارة يوسف
01-09-2009, 02:47 AM
يااااااااهـ يارافع :(

بكيتنا:sm1: .. وسيلت انهار ووديان وسهول:sm1:

تصورك لموت الجوهرة رااااائع .. فن وحس أدبي جمييييييييل:sm5:

بالرغم من قساوة المشهد .. وألم الصورهـ اللي رسمتها :sm1:

بس حبكتها حبكهـ دراميهـ رائعهـ :sm1:

من وحيد .. لرنا وعفاف .. لسارهـ .. وللعبيد الثلاثه

كلهم أبدعت في تصرفاتهم .. وردة فعلهم

ويالله عاد العقبه وراحت << قلبت البنت :D

خل وحيد يستانس pb189

واجمع شمل العائلتين :rolleyes:

الله أحس وناسه لمن يجتمعون البنات :sm5:pb189

ونورهـ تصير أمهم .. وتهتم للعبيد الثلاثه pb189

والجدتين يجتمعون << أحس بتصير البيت فوضى والسبهـ هم pb027

واصل ابداعك رافع :rolleyes:bp039

رافع الراس..
01-09-2009, 07:16 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-630ab60dd0.jpg (http://www.winchare.com)

رافع الراس..
01-09-2009, 07:17 AM
.
http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-98bb0a1d1c.jpg (http://www.winchare.com)
(1)
نورة : أمس غسلت ملابسي وأخذته وحطيته بدولابي الأول
توجهت سمية إلى غرفة والدتها ..وفتحت الدالوب وهي تتغنى بأحد الأغاني ..
انتبهت لحقيبة والدتها المغلقة دائماً ..
موضوعة تحت ملابس والدتها المعلقه والمفتاح عليها ..
نظرت حولها سمية ..ثم تناولت الحقيبة
وفتحتها ..
ابتسمت وهي ترى صوراُ لابيها ولها ولوادتها
كانت صوراً متعددة لأبيها الغائب الحاضر ..معهها ومع أختيها
ومع والدتها وجدتها ..
اخذت سمية نفساُ عميقاُ وهي تمسح دموعها ..
ثم أغلقت الحقيبة بسرعة ..
.
.
في الجهة الأخرى .. وقف وحيد أمام المرآة وهو يشعر بالتعب
لايرغب ابدا في أن يذهب الى بنات عمة
ولكن لم يستطع ان يرفض دعوة سمية ..
فتح دالوبه باحثاُ عن شيء يرتدية ..
ارتدى بلوزة قطنية سوداء ذات كتابات رصاصية على الكتف
ثم أرتدى .. بنطالاً اسود من نوع الجينز
سرح شعره بسرعة وهو ينظر إلى وجهه في المرآة ..
وبقل أهتمام ..ووضع عطرا من نوع ديزل
وخرج من غرفته
توجهه للدور السفلي وانتبه
لعفاف تصعد وبجانبها فتاة مرتديه عباتئها وتكشف عن وجهها
فور رؤيتها لوحيد وضعت نصف الغطاء على الجزء السفلي وهي تقول
..: أحسن الله عزاك وحيد
أكمل سيره وحيد بعد أن تعرف على الصوت قائلاُ
وحيد : هلا منال عزانا وعزاك ..
وأسرع في النزول متضايقاً.. وهو يتذكر والدته
فمنال كانت المحببة لديها ..
وكثيرا ماكنت تثني عليها وتمتدحها
.
.
بجانب غرفة سارة
وقفت منال وهي تضع الطرحة على كتفها
منال : كيفه وحيد .. بابا يقول انه مرة متأثر وقت الدفن
فتحت الباب عفاف وهي تقول
عفاف : الحمد لله شكله بخير ..
ودخلوا داخل الغرفة
ركب وحيد السيارة وسمع جواله يرن
ضغط الزر الأخضر وهو يقول
وحيد : هلا عمي
العم : هلا وحيد
ثم تذكر وحيد العيد وقال بصوت هادئ خالِ من أي تعبير
وحيد : كل عام وانت بخير
العم : وانت بالف خير .. وين انت؟
وحيد: باطلع لبناتك آمر
العم : انا بطلع لهم توني مكلم نورة وقالت لي أجي
وحيد : تبغاني امرك
العم : لا لا انا اجي بس روح لأي محل واشري لنورة وبناتي هدايا لهم بكرا عيد
وأنا متعود كل عيد ارسل لهم شيء .. ونسيت تعرف انت الضروف
أخذ نفساُ عميقاٌ وحيد وهو يقول
وحيد : ابشر .. مع السلامة
اغلق الهاتف وحيد وادار المقود متوجهاً
للمركز التجاري المحبب لديه
.
.
بعد مضي ساعتان
وقف وحيد أمام منزل بنات عمة ..
ترجل من سيارته ببطئ
وعدل نظارته ثم أخرج جوال من جيبه وأتصل على سمية
أخرج وحيد الأكياس من السيارة .. وهو يضع الهاتف على أذنه ..
اغلق باب السيارة وهو يسمع صوت سمية في الجهة الأخرى
سمية : هلا وحيد
وحيد :هلا سمية
سعل قليلاُ ثم أكمل قائلاً
وحيد : أنا عند الباب افتحولي
واغلق الهاتف
ثواني انتظر عند الباب
ثم فتحت له حنان وهي تطل من خلف الباب قائلة
حنان : هلا هلا
ابتسم وحيد إبتسامة صغيرة وهو يدخل قائلاً
وحيد : هلا بك
صافحها وهو يكمل
وحيد : ان شاءالله ماأكون تأخرت
ابتسمت حنان وهي تدخل للمنزل قائلة
حنان : شوي .. ادخل المنزل
دخل وحيد المنزل وابتسم لسمية التي كانت واقفة بجانب خولة
قالت خولة وهي تصافحة ..
خولة : أمبيه وحيد نسينا شكلك ..
وأبتسمت سمية له وهي تصافحة قائلة
سمية : هلا وحيد ..
وأخذت الأكياس من يده مكمله
سمية : كلفت على نفسك ..
ناولها وحيد الأكياس وهو يقول
وحيد : كل عام وانتم بخير ..
هذي هدايا مني ومن عمي
سارت سمية نحو الصالة وهي تقول
سمية : وين بابا ليش مايا للحين
أبتسم وحيد وهو ينظر للجدة ويقول
وحيد : ان شاءالله شوي وجاي
قبل رأس الجدة وهو يقول
وحيد :كيفك سميرة
وجلس بجانبها وهي ممسكة بيده وتقول
سميرة : وحييد لاك يابني فينك ؟ شو مر وئت كثير ماشفتك فيها
نهض وهو يرى نورة تخرج من المطبخ وتعدل حجابها قائلة
نورة : هلا وحيد ..
صافحته وهي تقول
نورة : كيفك .. كل عام وانت بخير
ابتسم وحيد لها وهو يجلس قائلاً
وحيد : وأنتي بألف خير ..
أتكئت سمية على السلالم صامته
وجلست حنان بجانب وحيد تتحدث معه
وخولة دخلت الى المطبخ تساعد والدتها
كان وحيد يتحدث الى جدته وبين وقت وآخر
ينظر لسمية ويبتسم لها ..
شعرت سمية بعد مرور وقت قصير
ان نظرات وحيد قد ضايقتها ..
وتوجهت للمطبخ ..
مرت الحفلة بسرعة على الفتيات مابين تعليقات حنان
وضحكات خولة الناعمة .. وصوت سمية الهادئ ..
كان وحيد غالب وقته صامتاً ..
لايتحدث فقط يستمع ..
اتصل عمة معتذرا عن المجيئ ولم يستغرب وحيد
عمة منذو عرفة وهو يخلف بوعده ..
لاحظ ان البنات لم يلقين بالاَ لعدم مجيئه يبدو
انهن تعودن على غياب ابيهن .. وسواء حضر ام لا
الأمر بالنسبة لهن سيان ..
.
.
خرج وحيد من منزلهن بعد ان قضى عدة ساعات لديهن
وتوجهه لمنزله وهو يشعر بالضيق والتعب
حاول ان يندمج في الحفلة .. أن يشعر بالعيد ..
لكن كيف .. والدته لم يمر اسبوع على جلوسها تحت التراب
كيف يضحك ويفرح .. وهي غائبة عن حياته..
لم يحبها .. لم يرتح لها .. لم يحن لها ..
لكن يريدها .. حية ترزق .. لاميته .!
.
.
في آخر الليل
جلست سمية على السرير
وهي تتأمل هدية وحيد ..
هذه المرة الثانية التي يهديها ذهباَ..
لكن هذه المرة لم تكن الهدية أقراطاً
كانت الهدية سلسالاً يحوي فصوصاً سوداء .!
يتناسب كثيراً مع الأقراط الذي اعطاه أياه قبل مدة ..!
لاتعرف لما هديته دائماً ذهباَ ..
كانت هدية حنان عبارة عن لاب توب صغير تشارك به هو ووالدها
وخولة عبارة عن حقيبة زرقاء من ماركة فالنتينو وبداخله وجدت محفظة تناسبه..
المحفظة من وحيد والحقيبة من والدها ..
ووالدتها ساعة مرصوصة بالألماس كانت من والده فقط
وهدية وحيد حقيبة صغيرة من شانيل ..
وهدية سمية من والدها كانت مجموعة عطور ..
وسلسال ذهب الماس من وحيد .. !
كانت هديتها هي الأغلى بين أخواتها ..
حتى والدتها أعجبت بالسلسال ..
خافت سمية أن تتسائل والدتها عن سبب اهدائه
هدية غالية من بين اخواتها.. لكن يبدو انها لم تلاحظ ..
قلبّت السلسال بين يديها
ثم أخرجت الأقراط من الدرج الذي بجانبها
كانن كأنهن من محل واحد .!
لاتعرف لما شعرت انه يرسل لها رسالة
أبتسمت وهي تتناول الجوال وتكتب رسالة شكر
موحدة منها ومن أخواتها ..ووالدتها ..
ثواني حتى ارسلتها وأغلقت الجوال ..
ارتدت السلسال ونهضت لتراه في المرآة للمرة الرابعة
ثم أرتدت الأقراط معهن ووقفت تتأملهن ..
.
.
بعد مرورو بعض الوقت توجهت للسرير واستلقت عليه
وهي تتلمس السلسال الموضوع حول عنقها .. وأغمضت عينيها ..
مفكرة .. بها وبوحيد .. وبأحلامها .
.
.

رافع الراس..
01-09-2009, 07:20 AM
.
(2)

في الجهة الأخرى
ابتسم وحيد وهو يقرأ رسالة سمية
وضع الجوال بجانبه
ثم فتح الاب توب ليكمل قراءة قصة عماد..
.


مرت أيام العيد بطيئة على وحيد وسارة وعفاف ورنا
قضوها في أستقبال الناس للمباركة في العيد ..
فجدتهم في بيتهم ..وجميع أهل والدتهم يزورونها
وعمة يستقل الرجال وابناء عمة في قسم الضيافة ..
.
.
بعد مرور أيام بدأت الدراسة ..
وشعر وحيد أن الفتيات قد اعتادن قليلاُ على غياب والدته
وعاشت كل منهن حياتهن ..
عمة سافر الى لندن ..
وكعادته وحيد كان ينهض كل صبح .. ليشرف على اخواته
واخوانه .. وعند نهاية الدوام يستفسر عن رجوعهم ..
كان كل الشهر يسير على روتين واحد..
زار بنات عمة عدة مرات كانت زيارة روتينينه ايضاً
ولم يكن يجلس عندهم طويلاُ..
.
.
في أحد الأيام
أبتسمت نورة لشقيقها عبدالله وهو يدخل المنزل بصحبة
حنان قائلة
نورة : الحمد لله على السلامة نور البيت
ابتسم شقيقها وهو يقول
عبدالله : النور نورج حبيبتي ..
قبلها وجلس وهو يقول
عبدالله : كيفج وكيف أمي .!
توجهت حنان لغرفة جدتها وهي تقول
حنان: يدتي مشتاقة لك وايد بس تسألني .. عبدالله ياء .. ماوصل عبدالله .. دقايق واناديها لك
جلست بجانبه نورة وهي تقول
نورة : يعني خلاص راح تاخذها ؟ تكفى خلها عندي البنات وانا تعودنا عليها مانصبر على بعدها ..
ابتسم عبدالله قائلاُ
عبدالله : والله يانورة احس اني مقصر فيها كثير بعدين صعبةعلي اجي للسعودية
بدبي كانت قريبة عندي بس بالسعودية مشوار .. انتي مافكرتي ترجعين لدبي معها .!
نهضت نورة وهي تقول
نورة : على راحتك .. لاوالله مافكرت الحمد لله مرتاحة هنا .. كيفها زوجك وأولادك ؟
عبدالله : بخير مشتاقة لك وللبنات كثير
توجهت نورة نحو المطبخ وهي تقول بصوت عالي
نورة: أنا والله مشتاقة لها .. تبغى شاهي ولاقهوة .!
.
.
بعد مضي عدة دقائق
جلست الجدة فيها مع ابنها ونورة وبناتها يستامرون
وفي الغد سافرت لدبي مع ابنها مودعة البنات ونورة
ودموعهن هي سيدة الموقف ..
.
.
بعد مرور عدة ايام
جلس وحيد في غرفة التفلزيون على الاب توب
وبجانبه جلست سارة وهي تقلب في التفاز
رفع رأسة وحيد وهو يقول لسارة
وحيد :: سارة ماتبغين نطلع نغير جو
عقدت حاجبيها سارة وهي تقول
سارة :: مالي خلق.. بعدين صح عفاف تقول منال احتمال تجي
ابتسم وحيد وهو يغلق الاب توب ويقول
وحيد :: اشوفك صايرة صديقة منال
أغلقت التلفاز سارة وهي تقول
سارة :: أيه منال مرة طيبة أرتاح لها
نادت على الخادمة ثم قالت
سارة : باطلع فوق اريح شوي قبل تجي
جائت الخادمة وساعدتها على الجلوس على الكرسي وهي تقول
سارة :الم تفكر بالرجوع إلى الجامعة .!
ضحك وحيد وهو يقول
وحيد :: لا لم أفكر.. يابنت العربي ..حركات صايرين نتكلم بالفصحى
ضحكت سارة والخادمة تسير بها نخو الخارج قائلة
سارة :: هههههههههه شفت
جلس وحيد لمدة ساعة امام الاب توب ..
نظر الى الساعة كانت تشير للثامنة مساء
وجهه نظره نحو الاب توب .. وبعد عدة
ثواني سمع صوت عمة ..
نهض بسرعة و خرج من الغرفة .. وابتسم وهو يراه
يغلق الباب
تقدم منه وحيد وقبل رأسة وهو يقول
وحيد :: هلا والله عمي الحمد لله على السلامة
وضع العم الحقيبة على الأرض وهو يقول
العم :: هلا وحيد
وتوجهه لغرفة التلفاز
تبعه وحيد وهو يخلع نظارته قائلاً
وحيد :: ماقلت لي انك راح تجي
جلس العم على الأريكة قائلاً
العم :: ايه تخانقت مع صباح وطلقتها ..ومع أول طيارة جيت
للرياض ..
أبتسم وحيد فرحاً وهو يقول
وحيد :: صحيح ,, وش السبب
خلع جاكيته العم وهو يقول
العم :: على الأقل مثل انك حزين .. وش هالضحكة اللي شقت وجهك
اتكئ وحيد بجانب عمة وهو يقول
وحيد :: أسمح لي عمي متزوجتك بس تسحب فلوس منك
استلقى العم وهو يغمض عينيه قائلاً
العم :: انا مادري ليش حضي بالحريم شين ..
ماعمري أستانست مع وحدة .. كلهم يوهموني انهم يحبوني
ثم من يتزوجوني .. اكتشف انه عشان الفلوس
ووضع يده على رأسة وهو يكمل حديثه
العم :: الله يلعن الفلوس .. ابغى زوجة ترعاني
صمت وحيد ولم يتكلم ...
وجلس يسمع اعترافات عمة الأولى من نوعها
قال بعد ان انتهى من كلامة
وحيد :: طيب عمي .. خالتي نورة .. أم بناتك .. ليش طلقتها ؟
جلس العم وهو يبتسم قائلاً
العم :: طلقتها عشان امك الله يرحمها ..
كانت نورة دايم تغار منها .. وخيرتني بينها وبين الجوهرة ..وأخترت الجوهرة
قال وحيد بسرعة
وحيد :: اخترت امي عشانك تحبها ؟ ولا عشان الفلوس
ابتسم العم وهو ينظر لوحيد قائلاً
العم :: وحيد مايحتاج اجاوب انت عارف الجواب
صمت وحيد وهو يفكر .. عمة تزوج من والدته
بسبب المال فقد كانت على قدر كبير من الغنى .. هو ايضاً مثل مطلقاته يتزوج من أجل المال
قال وحيد بعد مرور بعض الوقت من التفكير والصمت المنتشر في الغرفة
وحيد :: طيب عمي انت تحب نورة
صمت العم ولم يعلق ..
سألة وحيد بعد مرور عدة ثواني
وحيد :: كيف التقيت بنورة طيب ؟
مسح وجهه العم وهو يتكئ على الأريكة وينظر للأرض قائلاً
العم :: تعرفت عليها بالجامعة .. كنا ندرس انا وياها
مع بعض .. على طول نشأت بيننا قصة حب زي مايقولون
وطلبتها من اهلها للزواج ووافقوا ..
طبعا سألوا عن اهلي وقلت لهم انه مالي أهل.. وماكانوا حريصين على
الاسئلة لخاصة بي كانت نورة قوية وغصبتهم على الموافقة
عشنا سنة من احلى سنين حياتي.. وفجأني
ابو يطلب مني اتزوج امك ..
نظر العم لوحيد الذي يستمع اليه بأهتمام وقال
العم :: ماله داعي نتظرق للتفاصيل .. خل الخدامة تسوي لنا شاهي وقهوة ..
ابتسم وحيد لعمه وهو يقول
وحيد :: كمل عمي ابغى كل شيء بالتفاصيل .. لاتخاف ماراح يجرحني شيء
ابتسم العم واكمل وهو يقول
العم :: فاجأني جدك الله يرحمة انه يبغاني اتزوج امك .. عشانكم
هذا اولا مايبغاها تتزوج واحد ثاني ولايعرف كيف يربيكم
وثاني شيء عشان حلالها وثراها اللي كان فوق الوصف
طبعا انا ماقدرت ارفض .. ووافقت ..
وقررت اني اطلق نورة .. لكني ذاك الوقت أكتشفت ان نورة حامل
وعشت مابين حياتين.. حياتي هنا بالسعودية ..
وحياتي هناك بلندن اول سنيني ثم بدييت اتردد مابين دبي والسعودية
مااهتمت الجوهرة .. لانه الظاهر .. لاأنا حبيتها ولا هي حبتني..
عشنا حياتنا خالية من المشاعر .
كان الكل ينظر لها انها حياة سعيدة .. اطفال ومال واعمال
لكن الحق انها كانت حياة خالية من المشاعر ..
بعد مرور سنين كانت نزاعااتنا انا ونورة تكبر ..
ووبالاخير طلبت الطلاق ..وطلقتها ..
وحيد : ومن طلقتها بدأت مسيرتك مع زواجاتك المتعددة
ابتسم العم وهويقول
العم :أيه ..
ابتسم وحيد وهو يقول لعمة
وحيد : تشتاق لها عمي ؟
ابتسم العم وهو يقول
العم : نورة ؟
اشار وحيد برأسة علامة الموافقة
أستلقى العم ولم يجب ..
ذلك الصمت كان اجابة لوحيد
نهض وتوجهه للمطبخ وهو يفكر بعمة وبوالدته
بحياتهم .. عاشوا مع بعض
سنين عديدة بالرغم من غياب الحب بينهم
طلب من الخادمة ان تعمل قهوة وشاي
ثم توجهه للجلوس بجانبه عمة وهناك جملة ترددت في فكرة منذو ثواني
وحيد : عمي ليش ماترجع نورة
نظر عمة له وهو يرفع حاجبيه قائلاً
العم : اتزوجها من جديد يعني
وحيد : ايه عمي .. وخلها تجي تسكن هنا .. على الأقل بناتك كلهم حولك ..
وترعى اخواني ..
صمت العم وهو ينظر للأرض ثم قال
العم : بس رايك راح توافق
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : اسئلها.. واذا رفضت حاول فيها ..
أبتسم العم وهو يقول
العم : وحيد وشلون ترضى وحدة تجي بدال امك ؟
رفع وحيد حاجبيه وهو يقول
وحيد : من قال ان فيه وحدة تجي ربع امي ..
وابتسم وهو يكمل
وحيد : مصيرك راح تتزوج على الأقل زواجك هالمر راح يكون له منفعة
ضحك العم وهو يقول
العم : ههههههههه شكلي عقدتك بالزواج ... بعدين صعبة وش راح يقولون خوالك
وخالتك .. لا لا خلنا زي ماحنا وش لنا بالمشاكل
وحيد :وش علينا منهم .! يصرفون علينا .. اللي يزعل يزعل ..
اكملوا احاديثهم العم ووحيد بأنسجام تام ..
تملكه الحماس وحيد لفكرة زواج عمة من نورة ..
فـنورة امرأة صارمة ورحومة .. هذا مارأه واكتشفه
من خلال معاملتها لبناتها ..
وهو يريد أن يخف الحمل عليه وان يرى شخص عاقل يرعى البيت
تعب هو من المسؤلية يجب ان يعيش حياته ..!
.

رافع الراس..
01-09-2009, 07:21 AM
.
(3)

بعد مرور أسبوع
جلست نورة في الصالة بصحبة بناتها
قالت حنان وهي تنهض من جانبها وتذهب للمطبخ
حنان : دقيقة هالاجتماع لايبدا باشرب ماء
ضحكت خولة وهي تقول
خولة : يالله حنان ..
ونظرت لوالدتها وهي تقول
خولة :: وش فيه ماما.. اكيد زواج
عقدت حاجبيها سمية وهي تقول
سمية : يما تكفين يكفي
ابتسمت نورة بصعوبة وهي تقول
نورة : بدون لف ولادوران ابوكم يبغى يتزوجني
جلست حنان وبيدها كأس الماء قائلة
حنان: بابا يبغى يتزوجك مرة ثانية
صفقت خولة وهي تنهض قائلة
خولة : حلو ماما .. طيب ليش التردد
نظرت نورة لسمية وهي تقول
نورة : فيه اشياء ماكنتوا عارفينها
نظرت حنان لخولة وهي تقول
حنان : وش فيه
نورة : ابوكم له زوجة توفت قبل شهر .. وعندها بنتين وثلاث اولاد
حنان : يعني لي اخوان
خولة : وليش ماقلتي لنا
سمية : زوجة بابا كان لها سلطة على باباب ومستحيل تعرف انه باباب له
اولاد ولا راح توذيه .. وعشان كذا ماما قررت ماتعرفون
حنان : بابا طيب ليش طلقج عشانها المفروض يكون اقوى منها
ابتسمت سمية لوالدتها وهي تكمل كلامها
سمية : بابا عشاننا طلقها.. عشان زوجة بابا ماتوذينا .. خلاص هي ماتت الله يرحمها
لازم مانذكر اي شيء شين عنها عشان وحيد ..
رفعت حاجبيها خولة وهي تنظر لحنان وتقول
خولة : وش دخل وحيد
نورة :هي والدة وحيد ..
حنان : وشلون
وشرحت لهم نورة القصة منذو بدايتها .. حتى اليوم ..
لم ترد نورة انن توافق على رجوعها الى والد بناتها ..
حتى تستشير البنات وتأخذ برايهن .. كان قرارها منذو طلاقها الأخير ..
أن لاتفعل أمراً الاعندما جميع بناتها يوافقن عليه ..يكفي مافعلته لهن يجب ان تكون
امٌ صالحة .. هذا ماكانت تحاول فعلة نورة أن تكون أم صالحة ..
بعد أن عرفن الفتيات بكل القصة وبعد أن اقنعتهن سمية ..
أرتاحت نورة انهن ايدن الفكرة حتى بعد ان عرفن بوجود اخوات..واخوة ..
.
.
بعد مرور يومان
اتصل العم على وحيد يخبره ان نورة وافقت على الزواج منه
ارتاح وحيد .. فقد كان يريد ان تكون هناك
امرآة بالغة ترعى البيت ..
وايضاَ مجرد التفكير ان سمية تسكن معه في نفس المنزل
يبهجهه ..
اغلق الهاتف وحيد..
وتوجهه للدور العلوي .. كان يريد ان يخبر سارة اولاً
فهي الأهم لديه .. ثم يخبر عفاف ورنا ..
طرق الباب وبعد عدة ثواني..
سمع صوت سارة في الجهة الأخرى ..
دخل وابتسم وهو يرى كتاباُ بيدها
جلس وهو يقول
وحيد : تقرين قصة
أغلقت سارة الكتاب وهي تقول
سارة : لا عندي امتحان بعد اسبوع وواحضر له ..
ابتسمت له وهي تكمل
سارة : شكل عندك كلام تبغى تقول
قال وحيد بسرعة
وحيد : ايه ..
ثم فكر ان يخبرهم جميعاً مرة واحدة
ونهض وهو يقول
وحيد : دقايق انادي عفاف ورنا
وتوجهه لجناحهم
طرق الباب وبعد عدة طرقات
انتبه لرنا تفتح الباب وهي تقول
رنا : هلا وحيد
وحيد : تعالي انتي وعفاف لغرفة سارة ابغاكم
وسار متوجهاً لغرفة سارة ..
جلس وحيد بجانب سارة وهو يقول
وحيد : ابغاك تتقبلين كل اللي بقولة .. وكله بمصلحتك ..
نظرت اليه سارة مفكرة .. ماذا سيقول وحيد
وفكرت باي شيء ممكن يحصل ..
ثواني حتى دخلت عفاف ثم رنا خلفها
التي قالت وهي تغلق الباب
رنا :وش فيه
وجلست بجانب وحيد..
قال وحيد لهن وهو يبتسم
وحيد :: بقولكم قصة
وقص قصة عمة لكن بصيغة المجهول
ابتسمت رنا وهي تقول
رنا :عرفت من تقصد
نظرت عفاف لسارة وهي تقول
عفاف : مافهمت ..
قالت سارة وهي تبلع ريقها
سارة : انت تتكلم عن عمي صح
نظرت عفاف لرنا ثم لوحيد واخيرا لسارة وهي تقول
عفاف : يعني احنا لنا خوات ؟
نظر وحيد لرنا ثم قال موجها نظرة لعفاف
وحيد : ايه .. عمي قرر يتزوجها مرة ثانية وتجي تسكن عندنا
نهضهت عفاف وهي تبكي قائلة
عفاف : امي مالها فترة متوفية .. وابوي يفكر بالزواج
وخرجت من الغرفة
نظر وحيد لسارة وهو يأخذ نفساُ عميقاٌ قاءلاُ
وحيد : كل هذا بمصلحتكم لازم فيه راشد بالبيت
نظرت سارة للأرض وهي تفكر
ثم قالت بعد صمت دام عدة ثواني
سارة : ليش ماقلتي لي طيب ..
وحيد : عمي ماكان حاب احد يدري ..
نظرت سارة لرنا وهي تقول
سارة :بس رنا شكلها كانت تدري
رنا :غصبن عليه قالي .. شفته بالمطعم معهن
وحيد : اظطريت اقولها
ونهض وهو يكمل
وحيد : البنات طيبات وراح تندمجون كثير ..
وقفت رنا وهي تقول
رنا : انا ماعندي مانع يتزوج ابوي مرة مرتين ثلاث متواسية عندي
وخرجت من الغرفة
نظر وحيد للباب الذي خرجت منه
ثم نظر لسارة وهو يقول
وحيد : اذا كنتي راح تتضايقين .. راح اقنع عمة يعدل قرارة ..
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة: لا لا عمي يسوي اللي يبغى .. وانت تقول ان هالامر بمصلحتنا ..
انا اثق بكلامك ..
قبل وحيد رأسها وخرج من الغرفة متوجهاً لغرفة عفاف
وجد رنا تخرج من الغرفة
وحيد : كيفها عفاف
رفعت رنا كتفيها وهي تقول
رنا : تبكي كالعادة
وتوجهت للدور السفلي ..
طرق الباب وحيد وهو يدخل قائلاً
وحيد : عفاف
انتبه لها مستلقية على اريكة غرفتها
جلس على الطاولة المقابلة لها وهو يقول
وحيد : عفاف .. اسمعيني
نظرت اليه عفاف وهي تجلس وتمسح دموعها
عفاف : نعم
أبتسم وحيد وهو يقول
وحيد : خلاص عمي ماراح يتزوج نورة
ابتسمت عفاف له هي الأخرى وقالت
عفاف : صحيح
وحيد : ايه .. اصلا انا اللي اقنعت عمي تزوج
عفاف : ليش .! وشلون وحدة تجي مكان امي
وحيد : ماحد راح يجي مكان ماما ياعفاف ماما مكانها محفوظ بالبيت
وماحد يجي ربع الجوهرة .. بس بابا راح يتزوج ..صح
عفاف : مين قال ؟
وحيد : اكيد راح يتزوج .. خواتك ياعفاف عايشات بعيدات عن ابوهن سنين ..
يمكن يشوفونه مرة مرتين بالسنة ..وعاشن فترة مو قصيرة بعيدات عن امهم نورة
عفاف : طيب مو ذنبنا حنا ان بابا طلقها
وحيد : طلقها بابا عشانكم ..ضحى فيهم عشان امي ماتزعل ..
الله يرحمها أمي الحين في قبرها .. ليش ماأخلي وحدة انا اعرفها طيبه وحنونة تجي تدير البيت هذا.!
ويعيشون خواتك عندكم .. اكيد ماراح تكون زي ماما .. بس اوعدك راح
تحسون بالأمان والراحة معها .. فكري بعبدالله وعبدالسلام وعبدالحكيم .. انتي مشغولة
بدراستك ورنا بدراستها وسارة بالجامعة .. تراني اتعب كثير
وانا احاول اوفق بين عملي وبين الأهتمام فيهم ..
صمتت عفاف وهي تنظر الى الأرض
وابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ثلاث خوات راح يجون يسكنون عندكم .. فكري فيها بشكل ايجابي ..
بس قلت لك انا اذا كنتي مانتي راضية .. لايمكن عمي يتزوج
رفعت عفاف رأسها وهي تقول
عفاف :سارة ورنا ايش قالوا لك
وحيد : قالوا موافقين ..
استلقت عفاف قائلة
عفاف : خلاص سو اللي تبي انت وابوي ..
ابتسم وحيد وهو ينهض قائلاً
وحيد : كنت عارف انك راح تتفهمين
.
.
تم الزواج بهدوء فقط العم ونورة وبناته الثلاث
طبعا بوجود وحيد ..
.
.
في نهاية السهرة جلس وحيد وهو يسمع صوت الأغاني تعج في الصالة
وصمت مفكراُ هل زواج عمه من نورة من صالحهه هو واخواته واخوته أم لا
رفع رأسة وابتسم وهو يرى عمه يضحك وهو يتكلم مع نورة
التي كانت حنان جالسة على حضنها
تذكر والدته وشعر بالضيق .. كيف بعد مرور شهرين فقط
يقنع عمه بالزواج
أخذ نفساُ عميقاً ثم دعا في داخله ان تكون الخطوة التي خطاها عمه من صالحهم ..
ابتسم وهو يسمع خولة تقول بصوت عالي وهي تصفق ..
خولة : لو سمحتم نبغى رقصة للعروس والعروسة
.
.

رافع الراس..
01-09-2009, 07:22 AM
.

(4)
عاشوا نورة وبناتها بضع ايام في منزلهم
ثم طلب منهم العم ان ينتقلوا في السكن لديه
لم توافق نورة في بادئ الأمر ..
لكن بعد اصرار العم .. بدؤا التجهيز
للأنتقال الى منزل وحيد ..
انتشر الأمر بين الناس ان محمد عبدالله ال
كان متزوجا على الجوهرة ولديه ثلاث فتيات
واخوان الجوهرة غضبوا منه
لكن كان موقف وحيد يسكتهم ..
فهو ابنها لم يغضب .. لم اخوانها واخواتها
يتدخلون في الأمر !
في نهاية أحد الأيام وبعد زواج العم من نورة بأسبوع
خرج وحيد من دورة المياه وهو يسمع جواله يرن
رأى جواله كان
خالي عبدالله يتصل بك
كان خال والدته وهو رجل متقدم في السن
تردد وحيد ان يرد فهو يعرف ماذا سيقول
ثم بعد بضع ثواني وضع الهاتف في أذنه وهو يقول
وحيد : هلا خالي
الخال : هلا وحيد
وتمت المحادثة كما توقعها وحيد يانبه على موافقته على افعال عمه
وعلى خيانته لابنة اخته الجوهرة وغيره من الكلام الذي هو لادخل فيه
صمت وحيد يستمع لما يقول الرجل وهو ينظر حوله وينتظره ان يغلق الهاتف
ابتسم لرنا تدخل عليه الغرفة وهو يقول
وحيد : تسلم ياخالي .. بس خلاص تم الأمر ..
والله يرحمها امي ويغفر لها ..
الخال : الله يهديك ياولدي
وحيد : امين .. يعطيك العافية خالي على المكالمة
واغلق الهاتف ..
جلست بجانب رنا وهي تقول
رنا : الله يعينك للحين يتصلون عليك
عقد حاجبية وحيد وهو يقول
وحيد أنا مادري الناس متى يتركون غيرهم بحالهم .! تبين شيء
ونهض متوجها للخارج
قالت رنا وهي تتبعه
رنا :الحين زوجة ابوي راح يجون بكرا وقلت للخدامات يجهزون غرف الضيوف
يكفي
وحيد : ايه يكفي خليهم يستقرون ثمن نشوف الترتيبات
رنا : طيب جدتي تراها راحت لخالتي فاطمة
نزل وحيد عبر السلالم وهو يقول
وحيد : عندي خبر قالت لي ..تبغين شيء ثاني ؟
ابتسمت رنا وهي تقول
وحيد : لا بس قل للسواق يجيب سلة حلاو كبيرة من المحل اللي متعاملين معه
اتصلت عليه عفاف وحجزت بس يجيبها ..
فتح وحيد الباب وهو يقول
وحيد : أن شاءالله
وتوجهه للخارج ليقابل مساعد واصدقائه
.
.
في صباح اليوم التالي ..
وقفت سمية وهي تضع آخر قطعة من ملابسها في الحقيبة وهي تقول
سمية :امبااي امتلت جتطتي وبقى الجواتي وين اوديها
قالت خولة الجالسة بجانبها على السرير
خولة : حطيهن بكيسة ..
مر غالب اليوم والبنات يجهزن للأنتقال
مابين رهبة وخوف .. وحماس للمجهول
.
.
بعد مضي عدة ساعات
وتقريباً في الساعة العاشرة مساء
وقف وحيد بجانب سارة وهو يقول
وحيد : وين عفاف ورنا ؟
سارة : فوق يلبسون .. تأخروا زوجة بابا وبناتها صح
نظر وحيد للباب قائلاً
وحيد : تو كلمتني نورة تقول حنا بالطريق
نظرت سارة إلى الأرض وهي تقول
سارة : منال مو موافقتنا على انه تكون لنا زوجة أب
رفع وحيد حواجبه وهو يقول
وحيد : ليش؟
سارة : تقول انها غالباً راح تسوي مشاكل .. وراح تفضل بناتها علينا
ابتسم وحيد لها وهو يقول
وحيد : خلينا مانستبق الأحداث.. بعدين ثقي اي تصرف منها
يؤذيكم أو.. مو في مصلحتكم راح احط حد له
سارة : بس هي زوجة بابا خلاص ماتقدر تقول لها شيء
وحيد : ماكان ودي اقول هالجملة .. بس هالبيت امي كاتبته باسمي
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : ههههههههههههه يوه على كذا حتى انا لازم ماقول شيء اخاف تطردني
مسح وحيد على شعرها وهو يقول
وحيد : انتي لو تقتليني ضرب زي العسل على قلبي
سارة : انت ولسانك المعسول ..
هذا الكلام لي وش مغبي لزوجتك
مسك وحيد على قلبه وهو يقول
وحيد : آآآه
ضحكوا وهم يسمعون صوت رنين جوال
اخرجة من جيبه وقرأ
" نورة يتصل بك "
ضغط وحيد الزر الأخضر وهو يقول
وحيد : هلا نورة
نورة : هلابك أنا عند الباب وحيد
وحيد : حياكم
أغلق الهاتف ونادى بصوت عالي وهو يقف عند السلالم
وحيد: عفااف رناا بسرعة تعالوا
ثواني ووجدهم ينزلون عبر السلالم
توجهه وحيد للباب
وفتحة وابتسم وهو يراهم ينزلون من سيارة السائق
نزل وحيد درجتين وهو يصافح نورة ويقول
وحيد : هلا نورة
نورة : هلا وحيد
قالت حنان وهي تغلق الباب
حنان : هلا هلا بوحيد .. يالله وسع بشوف خواتي
ضحك وحيد وهو يصافحها ويصافح خولة التي قالت
خولة : ويعه أبلشتني خواتي خواتي
ابتسم وحيد لسمية وصافحها بقوة وهو يقول
وحيد : حياكم
ابتسمت سمية له وهي تقول
سمية : مشكور
وتوجهوا للدخول داخل المنزل ..
فور دخولهم توجهت عفاف للترحيب بنورة بوجه مبتسم وبهدوء
وتبعتها رنا التي كانت اكثر حرارة منها وكل منهما عرفت عن نفسها
وقف وحيد قائلاَ وهو يسير بعربية سارة
وحيد :وهذي سارة شقيقتي
ابتسموا كلهم لسارة وتقدمتهم نورة بقامتها الطويلة وبشرتها البيضاء وجسمها النحيف وهي تصافحها
بحرارة وتقول
نورة : هلا وغلا سارة .. كيفك
قال وحيد لسارة بصوت منخفض من خلفها
وحيد : هذي نورة زوجة ابوي
ثم صافحتها فتاة بيضاء نحيلة ذات شعر اسود ناعم وطول متوسط وعينين صغيرتين
وهي تقول
حنان : سوسو بنت عمي الوحيدة
وحيد : هذي حنان أصغر بنات نورة
ثم صافحتها فتاة طويلة نحيلة ذات شعر قصير وبشرة حنطية
وعينين ناعستين وفم صغيروهي تقول
خولة : فيك شبه من وحيد كثير
ابتسم وحيد لها وهو يقول
وحيد : هذي خولة الوسطى
ثم صافحتها فتاة بشرتها حنطية وذات طول متوسط وشعر كستنائي
مجعد وعينين حادتين مكسوتين بالرموش وانف حاد وشفتان ممتلئتان بهدوء وهي تقول
سمية : كيفك سارة
وابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : وهذي مسك الختام الكبيرة
ادارت وجهها سمية بخجل وهي تتجة للجلوس بجانب والدتها
ابتسمت سارة وهي تدير وجهها له وتقول بصوت منخفض ايضاً
سارة :أحرجت البنت ههههه
ضحك وحيد وسار بالعربية حتى وضعها بجانبهم
توجهه وحيد للمطلخ وطلب من
الخادمات ان يحملن الحقائب الى جناح الضيوف
ثم توجهه للجلوس معهم ..
كان غالب الوقت من يتحدث وحيد ونورة وبعض الاحاديث الجانبية من حنان ورنا
سمية وعفاف وسارة كانو غالب وقتهم صامتين وبين احاديث متقطعة ..
بعد مضي ساعة
فتح الباب العم .. وفور اغلاقة الباب ابتسم وهو يرى
جميع اولاده كلهم في بقعة واحدة
تقدموا منه جميعاَ وقبلوا راسه ويده ..
جلس العم بجانب نورة التي قالت
نورة : ابو عبدالله الله يحفظة كان دايم يتكلم
بالطيب عن امكم يمدحها
الله يرحمها ويغفر لها
ابتسمت رنا لعفاف ولم يتكلما ..
وانتبه وحيد لعبدالله اخيه ينزل بصحبة عبدالحكيم وهو يقول
عبدالله : وحييد عبدالحكيم ماخلاني انام
ابتسم وحيد وهو يناديه قائلاً
وحيد : تعال عبدالله
نزل عبدالله الدرجات مسرعاً
ليقف بجانب وحيد وهو يرى الفتيات الاربع المصطفات امامه وقال
وهو ينظر نحوهن ..
عبدالله: مين فيه
اشار وحيد لنورة وهو يقول
وحيد : خاله نورة روح سلم عليها
تقدم عبدالله وهو يبتسم قائلاً
عبدالله : هلا خالة
ضمته وقبلته وهي تقول
نورة : ماشاء الله وش هالزين
نزل عبد السلام في نفس الوقف
ووقف بجانب عبدالحكيم
نظر وحيد جهتهم ونادهم قائلاً
وحيد : تعالوا سلموا على خالتكم
.
.
بعد مضي ساعتان وبعد ان تناولوا العشاء
توجهوا نورة و بناتها لغرفهم ليرتاحوا قليلاُ..
جلس وحيد بجانب سارة ورنا التان كانتا تتحدثان
على جنب وهو بقول
وحيد :هاه ان شاءالله ارتحتوا
ابتسمت رنا وهي تنهض قائلة
رنا : الحمد لله .. احسهم طيبين ..
وسارت متوجهة للدور العلوي
نظر وحيد لسارة وهو يقول
وحيد : وانتي .. حسيتي باي ضيق او شيء ؟
سارة : لا ابداً .. كنت شوي مستحية بس عادي
قال وحيد وهو يرى سارة تشير بيدها لخادمتها الواقفة بجانبها
وحيد: باطلع انام شوي .. وش صار على سهم ارسل الفصلين الأخيرات
نهضت سارة بصعوبة بصحبة الخادمة وهي تقول
سارة : لا له اسبوع ماأرسل ولا فصل ..
قالي انه راح ينهي القصة .. بس مادري كيف راح ينهيها
امسك بيدها وحيد وهو يقول
وحيد :تراه طول له كم شهر وهو يتكلم عنهم لازم لها نهاية
ابتسم سارة وهي تبعد يده وتجلس في العربية وتقول
سارة : أنا عارفة بس مادري تعودت عليهم ..
كل يومين ثلاث كان يجيني بارت كامل عن تحركاته وحياته
مواقف كثيرة .. قريت القصة انت
سارت بها الخادمة وسار بجانبها وحيد وهو يقول
وحيد : صح اكيد راح تفقدينها .. بس هذي الحياة ..
وتوجهوا للدور العلوي ..
.

.
.

رافع الراس..
01-09-2009, 07:26 AM
.
(5)

في جناح الضيوف
زرت خولة اخر زر من بلوزة بجامتها وهي تقول
خولة :ماكنت متخيلة حياتهم بالشكل هذا
استلقت سمية وهي تقول
سمية : ليش ..
خولة : مادري .. كنت احسب وحيد بس
يعني انه له ثلاث خوات وثلا اخوان مادري
سمية : قصدك لنا اختين وثلاث اخوان
استلقت حنان بالعرض على سرير سمية وهي تقول
حنان : انتي شفتي عبدالحكيم .. اصغرهم .. ملح ملح ..
انتم متخيلين انه اخوي
ضحكت سمية قائلة
سمية : كنه حلم صح اننا نجي مع عائلة يكونون اخواننا ..
تتوقعون راح نندمج معهم
غمزت خولة وهي تفتح لاب توبها وتجلس على السرير قائلة
خولة : اهم شيء انتي قريبة من اللي في بالي
ضحكت حنان وهي تنهض
حنان : خولة انتي ملاحظة انه حتى النظرات واضحة ..
غبوا شوي لااحد يدري
استلقت سمية على الجهة الأخرى ولم ترد على تعليقات اختيها
التي كثرت في الاونة الاخيرة ..
مرت الايام سريعة على البعض وبطيئة على البعض اللآخر
بعد مرور يومين
نزل وحيد من الدور العلوي وهو مرتدياُ بيجامة قطنية سوداء ذات خطوط بيضاء
رفيعة .. جلس على الأريكة وهو يتثائب وينظر للساعة
فتح الكتاب الذي في يده وبدأ بالقراءه
مرت عدة دقائق ثم نظر للساعة ونهض ووقف امام السلالم وهو ينادي قائلاً
وحيد : عبدالله .. عبدالسلام .. عبدالحكيم بسرعة يالله
ابتسم وهو يرى نورة مقبلة وبجانبها حنان التي قالت فور رؤيتها وحيد
حنان :اول يوم دراسي ببيتكم
ضحك وحيد وهو يتكئ على السلالم ويقول
وحيد : أن شاءالله فال خير
قالت نورة وهي تقف بالقرب منه
نورة : وش عندك قايم ؟ مو انت تداوم مع عمك بنفس الشركة
ابتسم وحي وهو يرى عبدالله يسير نحوه مسرعاً وقال
وحيد :الا بس باطلع اخواني وخواتي للمدرسة وبرجع انام
راى عبدالسلام يسير خلفه مسرعا وهو يغلق حقيبته ..
توجهوا نحو باب الخروج صامتين .. فنادهم وحيد قائلاً
وحيد : اصبروا .. معكم فطوركم
وقف عبدالله وهو يقول
عبدالله : ايه
عبدالسلام : ايه أنا معي
نزل عبدالحكيم مسرعاً وهو يقول
عبدالحكيم : مادري وين خمستي اللي عطيتني اياها أمس
عقد حاجبية وحيد وهو يقول
وحيد : انت دايم تضيع فلوسك
وأكمل وهو يقول
وحيد : روح فوق بمخباتي خمسة روح خذها
وقفت خولة بجانب حنان وهو تقول بصوت منخفض
خولة : ههههههههههههه كنه ابوهم ..
تقدمت نورة وهي تقول
نورة : معاي خمسة مايحتاج يرقى
ناولته خمسة وهي تبتسم لها
ابتسم وحيد وقال لعبدالحكيم
وحيد : قلها مشكور ويالله توكل على الله
قبلها عبدالحكيم على رأسها وهو يقول
عبدالحكيم : شكرا خاله
وسار خلف اخوته نحو الخارج
توجهه وحيد للجلوس على الأريكة
قالت له نورة وهي ترا يجلس
نورة : وحيد ماله داعي تجلس صاحي انا اتابع البنات
ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : يعطيك العافية أنا متعود
قالت نورة وهي تجلس بجانبه
نورة : عشاني روح نام ..خلني اشرف عليهم .
.انت روح ارتاح اصلا انا قايمة قايمة ماحب انام لوقت متأخر ؟؟
ابتسم وحيد ونهض وهو يقول
وحيد : يعطيك العافية ..
وتوجهه للدور العلوي وضحك وهو يسمع حنان تقول بصوت عالي
حنان : وحيد يالله ناد خواتي بشوفهم بزي المدرسة
ولم يعلق عليها
توجهه لغرفته ونادى عليهن وهو يسير قائلاً
وحيد : رنا عفاف بسرعة تأخرتوا
دخل غرفته واغلق الباب خلفة..
بعد مضي عدة دقائق ..
حاول النوم لكنه لم يستطع
تناول الجوال واتصل على السائق ليسأله عن اخواته
وطمئنة انهن قد نزلن إلى المدرسة قبل ثواني ..
شعر بالراحة ثم حاول النوم لساعتين قبل ذهابه إلى الدوام
.
.
بعد مرور اسبوع
استقرت نورة في غرفة الجدة بعد ان انتقلت الجدة للسكن مع ابنتها
فاطمة .. لم ترضى ان تجلس لديهم بعد محاولات وحيد والعم..
فعذرها انها لاتستطيع ان تجلس وترى امرأة تحل محل ابنها المتوفاة
لم تكن غاضبة من العم ولامن وحيد واخوته ..فكل واحد حر بحياته
يفعل مايريد ويعيش كيفما يريد ..هذا فولها ..
لكنها كانت تشعر بالحزن على فقدانها ابنتها..
ووجود امرآة تحل مكانها .. هذا بحد ذاته يضايقها ..
ابت نورة ان تجلس في غرفة الجوهرة ..وعذرها ان ذلك سيجرح اولادها
ان يروا شخص غريباً يستفر فيها .. احترم العم رغبتها .. واعجب وحيد بكلامها ..
فهو حقاً صعب عليه ان يرى احدا يجلس فيها .. ولذلك ارتاح لفكرة
ان تستقر في غرفة جدته ..
فُرشت لها غرفة الجدة من جديد ..
واستقروا سمية وخولة في غرفة لوحدهما
وطلبت رنا من حنان ان تجلس معها في غرفتها هي وعفاف
فحنان ورنا قد اندمجتا مع بعضهما البعض في وقت قياسي ..
.
.
كان الوضع في المنزل قد استقر ..
كانت نورة تبذل كل جهدها في دورها الجديد
ام لست فتيات وثلا اولاد .. عصبية قليلاُ
لكم حنونة كثيراً .. وتحاول ان لاتفرق بين بناتها وبنات زوجها ..
علاقة وحيد مع سمية علاقة فاترة فقط نظرات وبعض البسمات..
لاشيء جديد حصل لهما ..كان وحيد منشغلاً
بعمله وبالشركة بعمة الذي خفف السفر ..
واصبخ يسافر فقط بضع ايام في الشهر
كان وحيد يشعر بالراحة كون هناك شخص رائد يدير المنزل ..
كانت البسمة تشق فمه إذا دخل المنزل ظهرا..ووجد جميع اخوته وبنات عمة مجتمعين على طاولة واحدة
أن يرى اخوانة جالسين على كتبهم ساعتين يومياً ..
ان ينهض صباحاً ويرى نورة واقفة تنتظر خروج بناتها واخواتها
واخوته ..
ان يرى سارة بدأت بالجلوس في الدور السفلي غالب يومها ..
ان يسمع ضحكات الفتيات كل يوم في غرفة التلفاز ..
اشياء كثيرة تغيرت منذو دخول نورة المنزل ..
حتى ابتسامة عمة واندامجه بالحديث معها كان يبهجه ...
وعسى ان تكرهوا شيء وهو خير لكم ..
ربما وفاة والدته كانت لمصلحته أخوته واخوانة ..
كان يتضايق وحيد من هذا التفكير .. فهي والدته ..
سبب في دخولة الجنة .. لكن والدته لم تكن يوما
تدير المنزل كانت منشغلة بحفلاتها وباجتماعتها ..
وبنفسها فقط ..
.
.
بعد مرور عشرين يوم
جلس وحيد في غرفة التفاز وهو يقرأ الجريدة
وقريب منه جلسوا رنا وحنان وسارة
قالت رنا وهي تشاهد إحدى الممثلات في التلفاز
رنا :شوفوا كيف شفايفها منفختها
نظرت حنان لها وقالت وهي ترفع إحدى حاجبيها
حنان :ويعه شوهت وييها مو باينه ملامحها كلها
ضحكت سارة وهي تقول
سارة : يازين كلامك كني اشوف مسلسل
أدارت رنا وجهها جهة وحيد وهي تقول
رنا : وحيد يالله انقل حنان وخولة لمدرستنا
ابتسم وحيد وهو يرفع وجهه قائلاً
وحيد : ان شاءالله يومين وراح يجون بس مدرستكم مارضوا ويالله لقيت واسطة
ابتسمت حنان وهي تقول
حنان : ياليت وحيد ننقل .. مدرستنا بعيده عن هنا ساعة على بال مانوصل
رفع وحيد وابتسم غير معلق وهو يرى سمية تدخل الغرفة بصحبة عفاف التي كانت تحمل صحن يحوي بعض الدونات
وسمية تحمل صحن يحوي حافظة قهوة وبعض الفناجين
وضعت سمية الصحن وهي تقول
سمية : أمباي مادري الدونات راح يظبطن ولا لا ماعرفت للفرن
ابتسمت حنان وهي ترفع حاجبيها وتقول
حنان : وانتي من متى وانتي تعرفين للفرن .!
ضحكت رنا قائلة
رنا : حرام عليك .. شكلها ظبطت
ابتسم وحيد واكمل قرائة الجريدة صامتاً وهو يسمع مناوشات
اخواته وبنات عمه الدائمة
قالت عفاف وهي تناول وحيد الفنجان قائلة
عفاف : اليوم منال عازمتنا نتعشى برا .. وحيد ممكن نطلع .!
رفع وحيد رأسة وابتسم وهو يقول
وحيد : ليش ماتجتمعون بالبيت
ابتسمت رنا وهي تقول
رنا : امبااي وحيد .. الطلعة غير .. والجلسة بالبيت غير
ضحكت حنان وهي تقول
حنان : اليلسة مو الجلسة .. بس ولو فيه تطورات..
ضحك وحيد على اختيه وقال وهي يتناول قطعة دونات
وحيد : روحوا بس لاتتأخرون راح نطلع لجدتي نتعشى أتصلت علي خالتي الظهر وتقول ظروري نتعشى معها اليوم ..
من زمان ماشفناها وتعرفونها زعلتها عند الباب..
ابتسم لسمية وهو يضع قطعة الدونات في فمة
واكمل قرائة الجريدة بغير إهتمام ..
كانت الدونات مرة تماماً حاول وحيد اكلها محاولاُ ان لاتبدو على وجهه أي تعبيرا توحي بمر مذاقها
أبتسم وهو يسمع خولة تقول
خولة : سمية بليز لاتدشين المطبخ مرة ثانية ..
ضحكت رنا وهي تقول
رنا : انا اؤيد خولة دوناتك ماتنوكل
ابتسمت سارة وهي تكمل أكل الدونات قائلة
سارة : مو مرة شينة بس شوي مرة
نظرت سمية لخواتها وتعليقاتهن وهي تشعر بالحرج
ونظرت لوحيد ورأته يأكلها بهدوء ..ويقرأ الجريدة غير عابئ بأحاديث اخواته ..
تناولت سمية واحدة وهي تقول
سمية : هههههههههههه شنو هالسب خلاص شكلي بحرم أطبخ

رافع الراس..
01-09-2009, 07:28 AM
.

(6)

ضحكت حنان وهي تضع القطعة بجانبها وتقول
حنان : نسمع راي وحيد ..
رفع رأسة وحيد وقال وهو يبتسم لسمية
وحيد : رايي بالدونات
نزلت رأسها سمية ودعت على حنان في قلبها وهي تشعر بالحرج
حنان : ايه وش رايك بالدونات
ابتسم وحيد وقال لعفاف الجالسة بجانبه
وحيد : عفاف عطيني ثانية
وأكمل وهو يتناول قطعة ثانية ويضعها في فمه قائلاً
وحيد : هذا رايي ..يعطيك العافية سمية ..
نظر وحيد للدونات ووضعهن في فمه وهو يتغصب الأكل
ويبتسم في داخله على تعبيرات وجهه سمية ...
ابتسمت سمية له ونظرت لحنان بعينيها مؤنبه ..
التي قالت بسرعة لكي تدير دفة الحديث
حنان : أيه صح ترا عيد ميلادي بعد يومين نبغى نسوي حفلة صغيرة
واكملوا احاديثهم
.


.
بعد مرور شهر على زواج نورة من العم ..
نزل وحيد من الدور السفلي وهو يحمل حقيبة سفر في يده
سمع صوت أحاديث في غرفة الطعام
وضعها بجانب السلالم وتوجهه للغرفة
أتكئ على الباب وهو يرى نورة جالسة على الطاولة
وحولها سمية وخولة وحنان ورنا وعفاف وسارة وعبدالله وعبدالسلام وعبدالحكيم
نزل من كرسية عبدالحكيم وهو يرى وحيد اماه وقال
عبدالحكيم :وحيد وحيد .. ابغى اروح لريان ولد خالتي نورة بكرا ..
قال وحيد وهو يتكئ على الباب
وحيد : ساعة وتجون ماتتأخرون
ابتسمت نورة لوحيد وهي تقول
نورة :هلا وحيد .. توني اقول لحنان تروح تناديك
ابتسم وحيد وهو يزر كمه قائلة
وحيد : باسافر يومين ان شاءالله مريت اسلم عليكم
رفعت حاجبيها نورة وهي تقول
نورة : ماقلت لي قبل .. على الأقل اسوي لك سندوتشات تاكلها بالطريق
ابتسم وحيد وهو ينظر لسمية ويقول
وحيد :اتعشى بالمطار
تقدم للداخل وهو يكمل حديثه
وحيد : ماراح اتأخر اسبوع ان شاءالله وانا راجع
نظرت سارة له بعينين دامعتين وهي تقول
سارة : كثير اسبوع وحيد ..
وقف خلفها وقبل رأسها وهو يقول بصوت منخفض
وحيد : انا ماابغى أسافر بس عشان عمي ..راح اكلمك كل يوم
قالت رنا بصوت عالي
رنا : ياعيني ياعيني .. كل هالدموع لوحيد
ابتسمت سارة لها وهي تمسح دموعها
سارة : رنا اسكتي
نظر وحيد لسمية ووجدها تتناول من صحن الأرز بصمت من غير ان تنظر اليه
قالت نورة وهي تبتسم لوحيد الواقف خلف سارة
نورة : طالع على لندن مع عمك
أبتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ايه ..
وأكمل وهو يمسح على شعر سارة
وحيد : أحد يبغاني اجيب له شيء من لندن
ابتسمت عفاف وهي ممسكة بالملعقة قريبة من فمها قائلة
عفاف : بارسلك رسالة
ضحكت رنا وهي تقول
رنا : الله يعينك وحيد على عفاف .. كل شيء مايحلالها إلا أنه يكون من لندن
ضحكت حنان وهي تقول
حنان : وحيد انظر حتى انا مسجي
قالت خولة بصوتها الناعم
خولة : أمبيه وانا بعد بارسلك مسج
ضحكت نورة قائلة
نورة : شكل جوالك راح يكون فل من هالمراهقات ههههههههههه
ضحك وحيد وهو ينظر جهة سمية التي كانت لازالت تنظر للأكل
وحيد : انتظر رسايلكم تامرون مع السلامة
ابتسمت سارة له وهي تقول
سارة : بأمان الله .. أتصل علي لاوصلت ..
ابتعد وحيد وهو يقول بصوت عالي
وحيد : ان شاءالله .. بأمان الله
وسمع اصوات الفتيات كل منهن تدعوا لهن ان يصل بصحة وعافية
وخرج من الغرفة وهو يفكر بسمية .. لما كانت لاتنظر اليه
كان يريد ان يودعها لو حتى يعينيه ..
لكن حتى نظرة منها لم يسرق ..
.
.
بعد مضي ساعة
نهضت سمية وسط احاديث اخواتها
وتوجهت للدور العلوي لغرفتها ..
اغلقت الباب وهي تغمض عينيها ..
وجلست على السرير
منذو شهر وهي تراه ..
يتحرك يأكل يضحك ..
كان بالنسبة لها ادماناً ادمنه هذا الشهر ..
كل شء كان بينهم بصمت ..
هي مستمتعة .. لكن .!
ان يسافر .. ان لاتراه مدة من الزمن .!؟
اخذت نفساً عميقاً واغمضت عينيها ..
لكي تبعده عن تفكيرها ..
ثواني حتى انتبهت لجوالها يرن ..
نهضت وهي تسمع
صوت اليسا ..
وأنا اقدر احب من تاني .. دانا من وقت للتاني .
بناديك .. لو أنسى الب انا فاكر ..دانا في الأول والاخر
اناديك ..
نهضت بسرعة وهي ترى أسم " وحيد يتصل بك "
ترددت في الرد عليه ..
خافت ان تتتهور وأن تنفضح مشاعرها ..
وضعته صامتاُ
ثم أستلقت .
ثواني حتى بدأت اليسا تتغنى
وأنا اقدر احب من تاني .. دانا من وقت للتاني ..
بناديك .. لو أنسى الب انا فاكر ..دا في الأول والاخر
اناديك ..
نهضت وضغطت الزر الأخضر وهي تضعه في أذنها صامته
سمعت صوت وحيد في الجهة الأخرى يقول
وحيد : الو
ابتسمت سمية وهي تقول بصوت منخفض
سمية : هلا
وحيد : كيفك
سمية : بخير ..
في الجهة الأخرى وحيد .. كان مترددا في الاتصال عليها ..
فليس ذلك الوداع ماكان يطمح اليه ..
اتصل على غير ارادته ..
وفور ان سمع صوتها .. ابتسم ونسي ماذا يقول لها
ثواني صمت مرت بينهما .. حتى ابتسم وحيد وهو يقول
وحيد : ماقلت لي راح ترسلين لي رسالة فيها طلباتك
ضحكت سمية وهي تقول
سمية :هههههههههههه مشكور ماابغى شيء
ابتسم وحيد مستمتعا بضحكتها قائلاً
وحيد : أي شيء ..
صمتت سمية ثم قالت بعد مرور ثواني
سمية : أبغى سلامتك ..
ابتسم وحيد على جملتها الأخيرة وقال
وحيد : تسلمين والله .. بأمان الله
سمية : بأمان الله
اغلق الهاتف وحيد وهو يدير بالمقود براحة ..
هل هي تحبه كما يحبها.. أم يتوهم الأمر ..
.
.
بعد مرور عشر أيام أظطر فيها وحيد للتأخر في لندن
فمساعد قد لحقة وقرر ان يجلس بصحبته عدة أيام للأستجمام
.
.
دخل المنزل وحيد في الساعة الثالثة فجراَ وهو يحمل حقيبته المتوسطة الحجم بيد
وبيده الأخرى عدة اكياس فيها عدة أغراض
طلبتها منه اخواته وبنات عمه
ضحك على رسائلهن التي اتت اليه
كل منهن طلبت مجموعة من الطلبات ..
كان يقولها مازحاً .. لم يتوقع ان ترسل كل واحدة مجموعة طلبات
يستلزم من كل رسالة يوماً كاملاً او يومياُ من التسوق
أختار من كل رسالة طلباَ وواحد .. وجلبه لهن ..
اغلق وحيد الباب بهدوء خوفا من ان يزعج من في البيت
فقد وصل في يوم الأحد .. والأكيد ان الكل نائم ..
سمع صوت التفاز عالياُ
توجهه للغرفة بهدوء
أطل برأسة .. ووجد التفاز مضائاً
ولايوجد أحد بالغرفة
دخل ووضع الأكياس على الأرض ووضع الحقيبة بجانبها
واستلقى على الأريكة المنخفضة
وهو يشعر بالاعياء
فقد جلس في المطار 7 ساعات بسبب تأخر الطائرة
اغلق التفاز ثم دقائق حتى غط في نوم عميق..
.
.
في صباح اليوم التالي
انتبه وحيد ليد بيضاء ناعمة توقضه بصوت منخفض
فتح عينيه وحيد بصعوبة وهو يرفع حواجبه قائلا
وحيد : تعبان ابغى أنام
سمع صاحبة اليد الناعمة تقول
..: حبيبي روح نام بغرفتك .. هنا ازعاج
نهض متثاقلا وهو ينظر حولة ويتثائب قائلا
وحيد : طيب
ابتسم لنورة وهو يقول
وحيد : هلا نورة
ابتسمت نورة له وهي تقول
نورة : الحمد لله على السلامة .. نورت البيت
نهض وحيد وهو يقول
وحيد : تسلمين النور نورك
سار متوجها للغرفة وهو يقول
وحيد : خلي تكفين الخدامات ياخذن حقيبتي لغرفة
أمسكت نورة بعدة اكياس وهي تقول
نورة : والأكياس ذولي بعد

رافع الراس..
01-09-2009, 07:29 AM
.
(7)
وقف وحيد عند الباب وهو يمسح على شعره ويتثائب
وحيد : لا هذي الأكياس اغراض للبنات ولك .. كاتب على كل وحدة غرضها
نظرت داخل الأكياس نورة وهي تبتسم قائلة
نورة : تعبتك روحك وحيد يعطيك الف عافية
سار وحيد للدور العلوي وهو يشعر بالتعب .. ولا يشعر بما يحصل حولة
ثواني حتى قابل عبدالله وهو يحضنه قائلاً
عبدالله : وحيييد .. ولكم باك مي براذر
ضحك وحيد على عبدالله وهو يقول
وحيد : هلا عبدالله
قبله واكمل مسيره قائلاً
وحيد : الحين بي نوم .. صحيني بعد صلاة العصر بساعة
واغلق باب غرفته خلفة
استلقى واغمض عينيه ..
وتذكر والدته ..
كانت دائماً تصرخ عليه اذا نام في الدور السفلي
وكانت لاتشكره حتى على الهدايا
نورة عكسها بكل شيء ..
استلقى في الجهة الأخرى وهو يدعو لوالدته بالرحمة والمغفرة ..
ويبعد كل تلك الأفكار من عقله..
في الدور السفلي
دخلت نورة الغرفة على ابنتيها وهي تقول لسمية النائمة وخولة التي بدورة المياه
نورة : يالله بنات اصحوا ..لكم ساعتين نايمات
استلقت على الجهة الأخرى سمية وهي تقول
سمية : اماي خلينا تكفين ننام ساعة بعد
خرجت خولة من دورة المياه وهي تتثائب قائلة
خولة: مانمنا الا متأخرين أمس ..حنان ورنا جالسين عندنا كل الليل
طردتهم عفاف تبغى تنام وجو يسهرون عندنا..
تثائبت وهي تنظر ليد والدتها وأكملت قائلة
خولة : ويش هالكيس اللي في يدج ؟
وضعت نورة كيسة واحدة صغيرة وهي تقول
نورة : هذي اغراض من وحيد
ابتسمت سمية وهي تقول
سمية : وحيد جاء
خرجت من الغرفة نورة وهي تقول
نورة : أيه شكله امس بالليل .. يالله ساعة وكلكم نازلين تحت
ابتسمت خولة وهي تتوجه للكيسة وتقول مقلدة سمية
خولة : وحيد جاء
لم تعلق سمية كعادتها وتوجهت للكيسة ووقفت بجانب خولة
تناولت خولة هدية مغلفة مكتوب عليها خولة قائلة
خولة : انتي ملاحظة انه دايم يجيب لنا الهدايا مغلفة
تناولت سمية هدية مربعة متوسطة الحجم وهي تقول
سمية : أمبلا ملاحظة ..
فتحت سمية الهدية بسرعة
ووجدت بداخله صندوق ابيض
فتحته ووجدت اسواره من الذهب فضية اللون
ذات فصوص سوداء
ابتسمت خولة وهي تجلس بجانبها وتقول
خولة :وش سالفة وحيد مع هدايا الذهب معك ..
نظرت سمية للهدية قائلة
سمية: رايقة الأسواره
ابتسمت خولة وهي تصفق قائلة
خولة : اكيد رايقة .. هداياج غير شكل
نظرت سمية لها وهي تقول
سمية : ويش جابلك ؟
نظرت خولة لهديتها .. وهي تقول
خولة : قلت له ابغى نظارة دي اند جي اخر آخر موديل
شفتها بالمجلة ..
فتحتها وهي تكمل
خولة : ان شاءالله تكون هي الي بالصورة اللي ارسلتها له
ضحكت سمية وهي تقول
سمية :ومرسله له صورة بعد
ابتسمت خولة وهي تخرجها قائلة
خولة : هي بعينها
وقفت امام المرآة وهي تضعها على عينها قائلة
خولة : يااااي رايقة صح
ابتسمت سمية لها وتأملت الأسواره صامته ..
.
.

نهض وحيد في الساعة الخامسة
اتم صلواته كلها ثم توجهه لغرفة سارة
طرق الباب وبعد عدة طرقات سمع صوتها
ابتسم وهو يدخل قائلاُ
وحيد : كيف الزين
ابتسمت سارة ابتسامة واسعة وهي تقول
سارة : هلا وحيد .. الحمد لله على السلامة
قبل وحيد خدها وهي يضمها قائلاُ
وحيد : هلا والله بالقمر بنت صالح ..
اغلقت سارة الاب توب وهي تقول
سارة : هلابك فقدتك والله طولت
وحيد : انا اكثر كيفك .. وكيف الجامعة ؟
سارة : بخير .. كيف الشغل
وحيد : الحمد لله ..مساعد شفته هناك وقعدنا كم يوم سياحة
سارة : حلو غيرت جو
وصمتت
نظر وحيد لوجهها كان يبدو عليه الحزن .. قال وهو يبتسم لها
وحيد : وش فيك ؟ صاير شيء ؟
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : لا لا ..
وحيد : قولي لي عادي
صمتت سارة ثم قالت
سارة : بس قلقانه عماد له فترة طويلة ماارسل
وحيد : ماارسل اي شيء من شهرين
عقد حاجبيها سارة وهي تقول
سارة : ولا شيء .. غريبة صح
رفع حواجبه وحيد وهو يقول
وحيد : والله غريبة .. طيب ارسلتي له رسالة ؟
سارة : ايه ارسلت له ..مارد علي ..
وحيد : طيب ماحد بالمنتدى يعرفه ؟
سارة : لا ماحد يعرفه سئلت كم عضو ماكن له علاقة باحد ..
حتى مشاركته ماكانت كثيرة
صمت وحيد ثم نظر لوجه سارة الحزين وقال
وحيد : تبغين نروح نسأل عنه
سارة :وين نسأل
وحيد : بمكة .. نروح ناخذ عمره ونسأل عنه
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : طيب وشلون مانعرف ويش مكانة بس صعبة وش العلاقة ارح لمه ؟
وحيد : وش فيها عادي ولا انه تجلسين هنا تفكرين وينه
سارة : طيب يمكن مل .! وماحب يكمل
وحيد : ويمكن لا انتي قلتي انه يقول راح يختمها وشلون يمل فجأة .. نروح نشوف طيب .!
اخذ نفساُ وهو يكمل حديثه
وحيد : وش اسم حارته ؟
سارة : حي ال ..
وحيد : اتذكر يوم نرسل له برمضان على حسابه
اعرف اسمة كامل .. نروح للحارة هذي ونسأل عنه
سارة : مو صعبة ؟
وحيد : لاصعبة ولاحاجة .. خلينا نجرب ..
بكرا ان شاءالله نروح خلاص
ابتسمت سارة وهي تقول
سارة : خلاص .. مشكور كثيير
غمز وحيد وهو ينهض قائلاُ
وحيد :ولو كم سارة عندي .. بس لاتقولين للبنات عشان عماد
والقصة والتفاصيل هذي قولي انك تبغين تعتمرين ..
اشارت برأسها سارة موافقة
وابتسمت والحماس يتملكها ..
.
.

.
في الغد
وقفت رنا وبجانبها عفاف تحضنها قائلة
رنا : راح تتأخرون
سارة : لالا يكرا ان شاءالله جايين
وقفت بجانبهم حنان وهي تقول
حنان : وش هالسفرة المفاجأة .. ماعندك يامعه ؟
نظرت نورة لأبنتها وهي تقبل سارة قائلة
نورة : كيفها .. ادعي لنا سارة .. تروحين وتجين بالسلامة
ابتسمت سارة وصافحت بقية البنات ,,
نزل وحيد من الدور العلوي مسرعاً
وهو يقول
وحيد : يالله سارة
يبتع ..
ترقبوا الفصل الثاني عشر غداَ بإذن الله

رافع الراس..
01-09-2009, 07:30 AM
.http://www.winchare.com/uploads/images/winchare-bdda60a8a7.jpg (http://www.winchare.com)

حـــالمه
01-09-2009, 07:34 AM
رافع الراس...~


ماشاءالله وش هالقصه الروعه... وينـي عنها انا... pb036
وش هالإبداع .. اسلوبك بسيط وخفيف..pb189

حبيت القصه وانا توني ماقريت الا كم فصل...pb189


واصل يارافع...

ننتظر تكملتك بكل شوق...~

bp039

لبن وملح
01-09-2009, 07:57 AM
صباحك خير يارافعbp039
فرق بين الأمس واليوم بارت جميييييل حبيت الجو العائلي
واللمةpb189
ونورة يالبى قلبهاbp039 الله يديم عليهم يارب
مع ان احسه الهدووء اللي يسبق العاصقة منااااااال ورااها سالفةpb036
ما أدري احسك بالغت في طيبة وحيد يروح بأخته لمكة عشان رواية واحد:confused:
بس متابعين بحماس يعطيك العافية,,

chocolate girl
01-09-2009, 08:11 AM
رافع بجد باارت يجننن
اهنيك على قلمك

وحيد مرة انسان خرووافي يجنن احبك ياوحيد الى الابد
ترى كل يوم ماانام عشان اقرا هالرواية ترى صرت مااصحى بدري بسببك انت وروايتك خرافية بشكل مو بصاحي
مرررة حلوة بقوة
يعطيك الف الف الف عافية

تحياتي لك يابطل

وخر*_^بمر
01-09-2009, 08:17 AM
رآآفع الحمد لله الفصل هذا ما فيه دموع ولله الحمد :)

شكل وحيد بيكمل شبكة سميه وهو توه ما خطبها;)

نوره قلوب من هنا لبيتكم وش ذا الحنان الله يخليها لهم <<< ما تحسون انها تحسب انهم صدق :D

عماد وساره عسى ما تحبه وتتزوجه بس والله يأن وحيد شخص متفتح اجل رايح يدور الرجال عشان اخته :eek:

حلو الجو العائليpb189 في الفصل مره عجبني الله يديمه عليهم ولا يجي احد يخرب بينهم والله اني خايفه من ذا الخول وش دخلهم اعرس الرجال وخلص وش يبون منه

الجوهره اجل كاتبه البيت باسم وحيد كفو والله زين سوت شئ زين في حياتها لذا الولد المسيكين <<<راحمته :sm1:



رافع ننتظركـ ايها المبدعbp039


وخر*_^بمر