PDA

عرض كامل الموضوع : " قصص الناجحين"


black355
18-11-2007, 11:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيد المرسلين وعلى آلة وصحبة أجمعين


أخواني وأخواتي ... كما تعلمون أن الإنسان منا منذ صغره وهو يحلم ويخطط في سبيل تحقيق حلم ما أو يضع نصب

عينية الوصول إلى هدف محدد وبالتالي تحقيق الثقة بالذات والاعتزاز بالنفس والشعور بلذة النجاح ولكن ربما

يعتري هذه الأحلام عراقيل أو صعوبات قد تعيق تحقيق مكنا نصبو إلية من طموح وقد نعزو سبب الإخفاق الذي

يعتري أحلامنا إلى الأسباب التالية :


أولا _ إن الواحد منا قد لايعرف امكانياتة الحقيقية وبالتالي يحلم بحلم يتخطى امكانياتية الجسدية والنفسية وربما

امكانياتة المادية .

ثانيا _ التقليد للأقران من إخوة أو أقارب أو أصحاب وبالتالي يصطدم بحقيقة أن حلمة قد يصعب علية تحقيقه.


ثالثا_ الضغوط لاجتماعية من الوالدين أو الأقارب في توجيهنا إلى تخصص ما.

رابعا _ وهو القضاء والقدر من قبل ومن بعد.


ولكن هل عدم التوفيق في تحقيق الحلم هو النهاية ومن ثم التقوقع والإحساس بالإحباط وربما الإصابة بالاكتئاب

وما يترتب علية من عزلة اجتماعية وفقدان الإحساس بالمتعة في الحياة .

أقول لا ولا ولا

لان الكبوة واردة لكل منا والسقوط على الأرض لايمنع أيا من النهوض مرة أخرى على قدميه ومن ثم متابعة

المسير بكل قوة ونشاط مع الحذر من ماقد يواجهنا في طريقنا من حفر ومصاعب لكي نتحاشاها .

أخي وأختي يامن تقرا كلماتي ردد مع نفسك " أنا قوي .. أنا استطيع النجاح "

لذلك أقول لكل من لم يستطع تحقيق حلمة لاتيأس وإجلس مع نفسك وراجع أخطائك وإعد حساباتك ومن ثم توكل

على الله وابدأ من جديد بكل حيوية ونشاط واعلم أن كلما وضعت الإصرار ثم الإصرار الإصرار نصب عينيك فثق

انك سوف تحقق مالم تحلم بتحقيقه .

ولما لقصص النجاح من تحفيز للنفوس أورد لكم فيما يلي بعض من قصص النجاح لبعض الماركات لعالمية التي

نشاهدها في حياتنا اليومية مع العلم أن هذه القصص منقولة من كتاب حكايات كفاح للدكتور كفاح فياض .

قصص لكل من نجحوا

قصص لكل من فشلوا و تعلموا من فشلهم

و حولوا الفشل الى خبرة

حولوا المشكلة الى تحدي

فكروا في الحل

و ليس فقط في المشكلة

و خد العبرة و الموعظة

ومن لدية تجربة شخصية فليشارك بها ومن يعرف قصة نجاح فليثري الحوار بنشرها

وأترككم مع قصص النجاح :


أولا : تويز أر اص

http://www.yakumo.com/datafiles/bq_logos/toys_r_us_logo.gif
قرض صغير يثمر أكبر شركة للعب الأطفال

صناعة لعب الأطفال من أهم الصناعات في العالم, وأول ما يريده الطفل منذ ولادته هو لعبة يتسلى ويلهو بها, وهو يفضلها على الأكل أحيانا, وبكاؤه وصراخه يجبران الأهل في معظم الأحيان على التفتيش على لعب ترضيه وتسكته .
هذه الحاجة دفعت الكثير من الناس إلى التفكير والابتكار لإرضاء الأطفال من جميع الأعمار, وقد أطلق كثيرون العنان لمخيلاتهم, فبذلوا الجهد لابتكار العاب جديدة من حيث الفكرة والشكل والمضمون. وعلى الرغم من توجه الآلاف إلى هذه الصناعة, برز شخص واحد فوق الجميع, ومن بدايات متواضعة جداً, وتربع على عرش بيع العاب الأطفال من دون منازع, بوجود 1450 متجراً ضخماً و 116000 موظف, يدعى هذا النابغة تشارلز لازاروس, وهو العمد الفقري لمؤسسة " تويز آر اص " حتى يومنا هذا.
ولد تشارلز في العام 1924 في الولايات المتحدة الأميركية, وعمل منذ صغره مع والده الذي كان يملك محلاً لتصليح الدراجات الهوائية في واشنطن دي, سي. ولما أصبح عمره 22 عاماً حل محل والده إلى محل لبيع الأثاث المتخصص بالأطفال, واستطاع أن يفعل ذلك بعدما جمع مبلغ 2000 دولار كان قد وفره من خلال عمله مع والده وأضاف إليه مبلغ 2000 دولار ا اقترضه من البنك.
كان العمل بطيئاً من خلال أثاث الأطفال في البداية, و كان كثير من الزبائن ينصحون بأن يضيف بيع لعب الأطفال إلى دراجاته, و لم يكن هو مقتنعاً كثيراُ بالفكرة, ولكنه رضخ للأمر في ما بعد, و كان ذلك بلا شك أهم قرار اتخذه في حياته.
كان اسم المحل " سوبر ماركت الأطفال " ولاقى هذا التغيير قبولاً من الزبائن,,انعكس ذلك تحسنا وارتفاعاً في نسبة وحجم المبيعات.
شجع هذا الأمر تشارلز على افتتاح محل آخر, وحوله إلى محل يعمد على شعار "اخدم نفسك بنفسك ".
وعلى الرغم من التوسع البطيء , لم يكن النجاح بالمقدار الذي يطمح إليه ولكن المحل الثالث هو الذي فتح له أبواب الشهرة والمجد, وكان ذلك في العام 1958 , عندما افتتح متجراً مساحته 25000 قدم مربع وأضاف إليه مجموعة كبيرة من لعب الأطفال, وأعطى حسومات تراوحت بين 20% و25% أكثر من المحلات الأخرى.
وصلت المبيعات العام 1966 إلى 12 مليوناً, وعلى الرغم من ذلك, فإن تشارلز أضاف محلا واحداً فقط, لأنه كان يحتاج إلى سيولة ليتوسع ونظرا لهذا الظرف باع شركته إلى شركة انترستيت مقابل 5, 7 مليون دولار, بشرط أن يكون هو المسئول عن عمليات بيع الأطفال داخل المتجر.
نجحت العلاقة في البداية, ولكن في عام 1969, واجهت انترستيت منافسة شديدة جدا من Kmart وعلى الرغم من أن تشارلز كان قد توسع إلى 47 متجرا تحت لواء "انترستيت " ومبيعاته بلغت 130 مليوناُ سنوياُ, إلا أن الشركة الأم خسرت 92 مليون دولار وأعلنت إفلاسها .
لم تثن هذه المصيبة تشارلز عن العمل بجهد وتصميم, وتابع نشاطاته في بيع لعب الأطفال وارتفعت مبيعاته مجداً.
كانت اتجاهات تشارلز مغايرة لكثير من بائعي اللعب لقد كان التفكير السائد في تلك الأيام أن الألعاب تباع في المناسبات كالميلاد ورأس السنة, ولكنه كان مؤمنا, بأنه يستطيع أن يبيع طوال أيام السنة, وهذا ما شجع مصنعي الألعاب على أن يعطوه تسهيلات كبيرة بالدفع, ماسا عده على برمجة أرباحة ومدفوعاته, وخلال 4 سنوات, أي عام 1987, استطاع أن يحقق نسبة مبيعات عالية جداً ساعدته على إنقاذ "سانترستيت " بعد إفلاسها, وأصبحت كل الشركة بإمرته, وغير اسمها من انترستيت إلى Toys R Us , ولكن حرف الـ R كان مقلوباً للفت الأنظار ويعني اسم الشركة " الألعاب هي نحن "الحصيلة حتى ذلك الأيام كانت 72 محل ألعاب من ضمنها 10 محلات كانت لانترستيت, و5% من حجم سوق العاب الأطفال, وقد أوصلت هذه النتائج " تويز آر اص " إلى مبيعات بلغت 36 مليون كربح صاف قبل خصم الضرائب من مبيعات إجمالية بلغت 249 مليون دولار. كانت الفترة ما بين 1978 و 1983 فترة ممتازة لــ " تويز آر اص " لأن المبيعات كانت ترتفع بمعدل 40% ينوياً, وارتفع نصيبها من السوق إلى 5,12 % وعدد المحلات إلى 169 محلاً.بعد هذا النجاح فتحت الشركة خطا جديدا أسمته " Kids. R. Us " وكان نشاط هذا الخط الجديد بيع ملابس الأطفال وذلك العام 1983, وقد اتبعت الشركة سياسة " تويز آر اص " الناجحة في إعطاء الخصومات الكبيرة مع تشكيلات كبيرة.
أكبر نجاح حققته الشركة كان الدخول إلى السوق اليابانية الصعبة في 1991 ,وكان دخول " تويز آر اص " القوي إلى السوق سبباً في إفلاس اثنين من منافسي الشركة وهما " Child World ” و " Lionel " العام 1992, فاشترتهما شركة " تويز آر اص " وتبعها إفلاس بعض الشركات كشركة "كيدز سنترال ". ومنذ العام 1993 ركزت الشركة على التوسع عالمياً ففتحت متاجر لها في استراليا, بلجيكا, هولندا, البرتغال وسويسرا.
تنحى تشارلز عن منصبه كمدير تنفيذي لمايكل غولدستاين, ولكنه ظل رئيساً للشركة ويقوم بمسؤولياته, وفي العام 1995 فتحت الشركة أول سلسة متاجر ( Franchise ) لها في دبي, وأعلنت في السنة نفسها عن طرح 300 برنامج كمبيوتر للتسلية والتنمية الفكرية.
اشترت الشركة " بيبي سوبر ستور " مقابل 376 مليون دولار, وأضافت خط " Babies R Us " وما زالت تتوسع تبحث عن أسواق جديدة.
كم من بسمة وكم من ضحكة ضحكها ملايين الأطفال بسبب لعبة جميلة يلهون بها.
تشارلز حلم كطفل صغير ووضع نفسه مكان ملايين الأطفال, وفكر عنهم , ووصل بأفكاره إلى ملايين الأطفال وملايين الأهالي الذين يشترون لأولادهم بمناسبة ومن دون مناسبة.


يتبع

black355
18-11-2007, 11:44 AM
صيدلي يغزو عالم المرطبات
- شراب شَكل بديلاً لدواء عسر الهضم -

[http://www.pepsico.com/PEP_Company/Overview/images/img_pepsi_logo.gif



من منا لم يتذوق طعم بيبسي.. !
هذا الشراب المرطب الذي دخل إلى أفواه الملايين ولم يترك زاوية من دون أن يغزوها في 195 دولة في مختلف أنحاء كوكب الأرض.

فكرة بسيطة انطلقت من رأس صيدلي كان يحاول أن يركب دواء لمعالجة سوء الهضم، وإذا به يكتشف شراباً لذيذاً ومرطباً غير نمط الأكل والشرب في العالم، وصار يطلبه الصغير قبل الكبير.
كيف توصل كاليب برادهام إلى هذا الاكتشاف؟

-*-

- // بدايات :

ولد كاليب برادهام عام 1876 في نيوبرن في الولايات المتحدة الأمريكية. اضطر إلى ترك الجامعة قبل أن يتخرج من جامعة ميريلاند الطبية عندما أفلس والده وفشلت تجارته.

وليكسب قوت يومه تحول كاليب برادهام إلى التعليم ودرس في مدرسة - أوكس سميث - في نيوبرن إلى أن تزوج من - سارة شاريتي كريدل - . بعدما ترك التدريس عمل في صيدلية بولوك، والتي اشتراها بعدما أصبح متمكناً من علم الصيدلة.

بدأ من خلال عمله في الصيدلية مزج الوصفات الطبية والشرابات الطبية، ووظف خلال عمله مساعداً له ليستطيع التفرج إلى مزج خلطة من شراب بنكهة الفواكه مع ماء الصودا.

-*-
- // شراب براد !

وفي يوم صيف حار رطب سنة 1898 م. في نيوبرن اكتشف كاليب برادهام - البالغ من العمر 22 سنة - شراباً لذيذاً ومرطباً يقدمه إلى زبائن الصيدلية. لينجح هذا الشراب المرطب نجاحاً غير متوقع، ويعرف باسم - بيبسي كولا -.

كان كاليب برادهام على يقين أن الناس سيأتون إلى صيدليته إذا قدم لهم شيئاً يحبونه وينعشهم في أيام الحر. وكانت خلطته اللذيذة مكونة من مستخلص من نبات الكولا، الفانيليا، وزيوت نادرة. وعرف هذا الشراب باسم - شراب براد - نسبة إلى برادهام.

قرر كاليب برادهام أن يسمي شرابه المميز باسم بيبسي كولا لأنه كان في رأيه يعالج مرض سوء الهضم، والذي يعرف بـ Dyspepsia .

حظي شراب بيبسي بشعبية عارمة. ما دفع كاليب برادهام إلى الإعلان عن هذا الشراب الغازي والمرطب. وتدافع الناس على طلبه وبدأت المبيعات بالارتفاع إلى درجة اقتنع معها كاليب برادهام بأن يفتح شركة لتسويق شرابه المميز.

-*-

- // بيبسي : ماركة مسجلة !

أسس عالم 1902 شركة بيبسي كولا من الغرفة الخلفية في صيدليته، وتقدم ببراءة اختراع ليسجل اختراعه كماركة مسجلة.

في البداية، كان يخلط الشراب ويبيعه من خلال ماكينات مياه الصودا. ولكن بما أن الحاجة هي أم الاختراع قرر كاليب برادهام أن يبيع بيبسي في قوارير صغيرة ليستطيع أن يشربها أي كان وفي أي مكان.

تطور العمل بشكل كبير، وفي 16 يونيو 1903 حصلت البيبسي كولا على ماركتها المسجلة من مكتب تسجيل الماركات والعلامات التجارية في الولايات المتحدة. وخلال السنة نفسها باع كاليب برادهام 7968 جالوناً من بيبسي، وكانت دعايته تقول: ’’ منعش ، مقو ٍ ، و مهضّم ‘‘.

ثم بدأ ببيع حقوق امتياز لتعبئة بيبسي في العلب المعدنية والزجاجات، وارتفع العدد من 2 عام 1905 إلى 15 في العام 1906 وإلى 40 في عام 1907 ، ومع نهاية العام 1910 أصبح لدى بيبسي كولا فروع في 24 ولاية.

وكان هذا الانجاز من أهم ما فعله كاليب برادهام، وزادت مبيعات شركته إلى 100000 جالون من الشراب في السنة.
-*-

- // ذروة النجاح / قمة الفشل !

بلغ نجاح بيبسي كولا ذروته العام 1909 حيث افتتح كاليب برادهام مقراً جديداً ورائعاً افتخرت به مدينه نيوبرن، ووضعته على البطاقات البريدية للمدينة. وقبل سنة (عام 1908) اعتبرت شركته من أوائل من تحولوا من العربات إلى السيارات في نقل بضاعتهم.

أصبح كاليب برادهام صاحب شعبية كبيرة بفضل ما قدمه وبفضل حسه التجاري المرهف. وتم ترشيحه لمنصب حاكم في ولايته، واستمرت شركته في النجاح. وهكذا فإن بيبسي كولا، حلقت عالمياً بنجاح كبير لمدة 17 سنة، لم تعرف الفشل، وكان شعار بيبسي الناجح الذي طرحه كاليب برادهام: ’’ اشرب بيبسي كولا، فهي حتماً سترضيك ‘‘.

بعد 17 عاماُ من النجاح جاءت الحرب العالمية والأولى وانتكست بيبسي متأثرة بما يجري حولها، وتقلبت أسعار السكر بشكل خطير ما أثر في إنتاج بيبسي كولا.

كان كاليب برادهام مجبراً على المخاطرة ببعض الصفقات حتى يستطيع الاستمرار، إلى أن اضطر في النهاية، ويعد 3 سنوات مرهقة، أن يعلن إفلاسه بعدما خزن السكر بكميات هائلة وهبط سعره بشكل مفاجئ، عشرات المرات، وكان ذلك من سوء حظ كاليب برادهام، ولم يبق من مصانع بيبسي سوى اثنين (عام 1921).

-*-

- // بر الأمان :

عاد كاليب برادهام إلى صيدليته ووضع اسم بيبسي برسم البيع. وبالفعل باعه إلى - روي ميغارغل - ، والذي تعاقب بعده أربعة مالكين للاسم فشلوا جميعاً في إيصال بيبسي إلى بر الأمان وإلى التحليق عالياً، إلى أن جاء مصنع شوكولاته ناجح يدعى - تشارلز غوث -. وكان هذا الشخص بمثابة المنقذ لبيبسي، حيث استفادت الشركة من خبرته و من أفكاره.

وبعد 15 سنة من الفشل من تاريخ إفلاس كاليب برادهام - والذي توفي عن عمر يناهز الثامنة والخمسين، أي بعد حوالي10 سنوات من تاريخ إفلاسه - وقفت الشركة على رجليها مرة ثانية.

وخلال الحرب العالمية الثانية عادت الشركة إلى الوراء وعانت من الركود والوضع الاقتصادي المتأزم، وكان الناس لا يدفعون 5 سنتات مقابل مشروب مرطب إلى أن ضاعف غوث حجم بيبسي مقابل السعر نفسه منافساً بذلك شركات المرطبات الأخرى.

عادت بيبسي للإقلاع من جديد بعد الحرب العالمية الثانية بأفكار جديدة وشعارات جديدة وإعلانات متميزة منها أغنية الدعاية الشهيرةNickel, Nickel - -.

-*-

تعتبر بيبسي العالمية من أفضل الشركات في العالم وترتيبها 21 في الشركات الخمسمائة الأولى في الولايات المتحدة.

وتملك بيبسي مطاعم بيتزاهت، كنتاكي، فرايد تشيكن، وسلسة مطاعم تاكو بل.

و يعمل لدى شركة بيبسي العالمية حوالي نصف مليون شخص في مصانعها والمطاعم التي تملكها.

-*-


فكرة بسيطة ورغبة متواضعة اكتشفتا شراباً أسود اللون وصل إلى كل زاوية من الكرة الأرضية، وطافت مياهه السوداء بكميات تستطيع أن تملأ الأنهار.. ،


يتبع ....

black355
18-11-2007, 11:53 AM
من ورق التواليت إلى عالم الهواتف والاتصالات

http://www.lifechangingexperiences.org/images/Nokia_Hands_LARGE.gif
تعتبر شركة "نوكيا " من أهم شركات الهاتف المتحركة في العالم, وترتيبها الثالث على العالم. ولكن هل تصدق, عزيزي القارئ. أن نشاط هذه الشركة لسنوات طويلة كان بيع ورق التواليت وأنها, في نقلة نوعية, استطاعت أن

تدخل مجال الاتصالات بقوة وتحتل مكانة مرموقة, تمكنت من خلالها من إنشاء مصانع في 12دولة, وتبيع منتجاتها

في 130 دولة في العالم, وذلك بعد اتحاد شركات ثلاث, كانت نواة شركة نوكيا, وأصبحت تسمى "محموعة شركات

نوكيا ".

تنقسم عمليات الشركة إلى 3 نشاطات مختلفة: أجهزة الاتصالات وأنظمتها, وأجهزة الهواتف النقالة, وأجهزة

الحاسب الآلي ومتفرعاته وتتميز نوكيا بأجهزتها الرقمية عالية الجودة, والتي تطورت بشكل مذهل في فترة قصيرة

جدا, والسبب في ذلك تكاثر المنافسين, ما أدى إلى ابتكارات بسرعة تفوق الوصف أسهمت خلالها نوكيا في تنافساً

معها هي شركات اريكسون و موتورولا. وتركيز نوكيا على الأبحاث و التطوير. ويقال إن كل 4 من موظفيها واحد

منهم يعمل في الأبحاث والدراسات والتطوير, ما يؤكد أهمية هذا الموضوع لشركة نوكيا.

مؤسس هذه الشركة العريقة شخص فنلندي كان يعمل مهندساً ويدعى فريديريك ايدستام.عمل في مصنع لإنتاج

الورق وتصنيع الخشب, ثم أسس مكاناً متواضعاً له في المجال نفسه على نهر "نوكيا " في فنلندا. وعلى الرغم من

أن الشركة بدأت تحقق تقدماً بطيئاً ثم ازدهرت أعمالها, إلا أنها لم تعرف النجاح سوى بعد العام 1960 عندما بدأت

بتنويع نشاطاتها وتوسيع مجال أعمالها. وقد اتجه مؤسسها إلى هذا المجال بعدما كان في ألمانيا يدرس الهندسة في

المناجم والتنقيب. وبينما كان يزو ر مصنعاً محلياً لاحظ وجود آلية جديدة في تلك الأيام تحول الخشب إلى لب يساعد

في صناعة الورق. وبمجرد ملاحظته لحجم العمل الكبير في المصنع توقع أن يكون لهذا المجال شأن كبير في

المستقبل.

ولم يكد يصل إلى فنلندا حتى أوصى على هذه الآلة وفتح مصنعه الذي تكلمنا عنه. وأصبح مصنع ايدستام ( نوكيا )

لاحقا أهم مصنع ورق تواليت في أوروبا .

في هذه الأثناء, وبالتحديد عام 1898 , تم افتتاح مصنع " The Finnish Rubber Work " وكان مصنعاً

للضبانات ( النعل)المطاطية للأحذية. وقد كانت هذه الشركة جارة شركة ايدستام. وتم اختيار الموقع بعدما مر مديران

من شركة المطاط في المكان الذي تقع فيه شركة نوكيا فأعجبا به وقررا فتح المصنع في هذه المنطقة, بخاصة أنها

كانت مزودة بالطاقة الكهربائية الهيدروليكية , وكان ذلك نادراً في ذلك الوقت.

بعد صناعة الضبانات, بدأت الشركة بتصنيع الأحذية المطاطية ودواليب السيارات وكل ما يدخل في صناعة ال مطاط

من لوازم سيارات, قرطاسيه, معاطف وكرات, الخ.


فتحت في هذه الأثناء شركة Finnish Cable Works في هلسنكي العام 1912, وبدأ حينها الطلب على

الكابلات بعد اكتشاف الكهرباء ومن بعدها التلغراف. والهاتف. مما دفع الشركة للنمو بسرعة بعدما بدأت بعدد

ضئيل من الموظفين. واشترت شركة Finnish Rubber Workغالبية أسهم شركة Finnish Cable Works .

ثم اتحدت الشركات الثلاث لتأسيس مجموعة شركات نوكيا وكان ذلك عام 1967 وقد تم الأتفاق على أن يكون

بيورن و يستر لند رئيس Finnish Cable Works رئيساً للمجموعة.كان و ستر لند شخصاً طموحا جدا

أيضا, وكان قبل عملية الدمج قد أسس من خلال شركته قسما للالكترونيات, واتخذ من أجهزة الاتصال مشروعاً

لعمله في هذا القسم وبهذا وضعت شركة Finnish Cable Works الشعار الرئيسي لصناعة مهمة كان

المستقبل يخيفها. وبدأت الأبحاث المضنية والمعقدة لتطوير هذه الأجهزة, وبدأ

حينها استعمال أساليب PCM وهي اختصار لكلمةPulse Code Modulation وهو أسلوب موجة

الاتصال النابضة, وكانت نوكيا أول شركة تطرح هذه الأجهزة على مستوى عال.فتحت هذه الصناعة آفاقاً مهمة

لمجموعة شركات نوكيا وكان عام 1970 بداية انطلاقها عالمياً في مجال أجهزة الاتصال, فانطلقت إلى الاتحاد

السوفييتي, في ذلك الحين,وبعدها إلى العالم. وكان أهم زبائنها شركات الغاز والبترول وسكك الحديد, ومن بعدها

المؤسسات العسكرية, بخاصة من ناحية الراديو النقال في الموجات.من أفضل استراتيجيات نوكيا إقامة علاقة ممتاز

مع الجامعات والمدارس لإيمانها بأن النشء الجديد يملك من الحس والأفكار والمخيلة أكثر من أي شيء آخر,

فكانت تشجعهم على العمل معها في أوقات الصيف العطلات, وتوظف الخريجين الذين لديهم الاستعداد للابتكار

والتطور.

من أهم ماحقته نوكيا تعد بداية السبعينات هو ريادتها في تصميم هواتف رقمية( Digital ) وكان أول هاتف يحمل

اسم 200 Nokia DX . ويعود الفضل في تطور نوكيا إلى أن فنلندا كانت البلد الوحيد الذي كان يشجع التنافس

في مجال الصناعة ويدعمها بكل السبل المتاحة. وخلال الثمانينات احتلت نوكيا مكانة مهمة على خارطة الصناعة

العالمية, واحتلت المركز الثالث في أوربا العام 1988 في مجال صناعة التلفزيون.

اختلف الوضع في التسعينات وواجهت نوكيا الكثير من الصعوبات بسبب الركود الاقتصادي, وكانت أجهزة الهاتف

المتحرك أهم عمود يدعم الشركة خلال هذه الصعوبات , لكنها استطاعت الاستمرار في أحلك الظروف.

شعار نوكيا ينبع من " ربط الناس ببعضهم بعضاً " . وقد حققت مبيعات بلغت 6, 52 مليار مارك فنلندي عام 1997.

ونظام نوكيا GSM يباع في 72 شركة اتصالات في 36 دولة, ولديها 4 قارات ويعمل لديها أكثر من 38000 موظف.

فكرة بسيطة وطموح عظيم واتحاد قوي بين شركات ثلاث حولت نوكيا من مصنع صغير لورق التواليت إلى شركة

عملاقة لها باع طويل وفضل كبير في ربط الناس ببعضهم بعضاً في لحظات.

يتبع ....

black355
18-11-2007, 11:56 AM
كو ان هيواي
- ثورة في التفكير.. يترجمها المال -

http://www.techfeed.ca/files/lg_logo.jpg

لكل إنسان ولكل شركة تعريفها الخاص للنجاح. فكل شركة اشتهرت أو تطورت يكون مفهومها مبنياً على نظرية معينة وعلى هدف واضح تسعى إليه, على الرغم من الصعوبات والعقبات والمنافسين والسوق والظروف.
مفهوم LG Group كان وما زال مبنيا ً على أساس ’ نريد أن نلفت انتباه العالم لمنتجاتنا ، . و على هذا الأساس وهذا المفهوم، تطورت الشركة من بداية متواضعة نسبياً لتحتل مكانة مرموقة ومهمة في عالم التجارة الدولية.

- // LG :
LG Group ما هي إلا مجموعة شركات كورية جنوبية . وهي ثالث أكبر شركة في كوريا بعد شركتي - هايونداي - و - سامسونغ - ومركزها سيؤول ، وقد كان اسمها سابقا Lucky Goldstar وسميت بعدها بـLG Group ولديها استثمارات ضخمة في الصين، اندونيسيا، وبريطانيا . وطموحها أن تصبح مؤسسة لها اسمها الخاص بها كشركة - IBM - و - Coca Cola -.

تتألف المجموعة من حوالي 12 شركة متعددة ومختلفة النشاطات. نشاطها الرئيسي يعتمد على الكيميائيات،الإلكترونيات،الخدمات المالية والتجارية العامة. وبعد صدور أوامر للشركات الصناعية من الحكومة الكورية على تحديد نشاطها ركزت هذه الشركة على الإلكترونيات وأجهزة الهواتف النقالة.

-*-

- // بدايات :
يعود تاريخ الشركة إلى الحرب العالمية الثانية عندما استطاع كو-ان-هيواي أن يتوصل إلى تركيبه بودرة للأسنان وبعد فترة أسس Lucky Chemical Company العام 1947 لتصنيع كريمات للوجه، وبعدها الشامبو ومعجون الأسنان،ولم تمض فترة بسيطة حتى كانت الشركة الوحيدة في صناعة البلاستيك..وبعد نجاحه أسس كو شركة تجارية العام 1953.

وفي محاولة لمنافسة اليابانيين أسس شركة غولدستار العام 1958 لتصنيع المراوح بعدها أصبحت الشركة الأولى في تصنيع أجهزة الراديو في عام 1959، و البرادات في عام 1965،و التلفزيونات عام 1966، المصاعد والسلالم الكهربائية عام 1968، الغسالات والمكيفات عام 1969. بـالإضافة لكونها شركة تكرير نفط خاصة في كوريا. وقد ازدهرت أعمال Lucky Goldstar في الفترة مابين 1962و 1979 بسبب العلاقة الوثيقة بين هيواي والرئيس بارك شونغ هي.


-*-


- // إزدهار :
بدأت الشركة بتصنيع المواد البتروكيميائية العام 1977، وقامت ببناء أكبر مصنع في العالم للصناعات البتروكيميائية في المملكة العربية السعودية العام 1986.
وخلال الفترة مابين 1970 و 1980 توسعت غولدستار بسرعة مستغلة العمالة الكورية الزهيدة، بخاصة في تصدير الإلكترونيات تحت أسماء شهيرة كشركات.Penny. J.C&Sears
وعلى الرغم من ارتفاع نسبة المداخيل من الأجهزة الإلكترونية التي تصنعها الشركة ونموها السريع، إلا أن التنظيم الإداري غير الفعال للشركة أثر في نموها وأضعفها، ما جعل سامسونغ في المقدمة، كما أن أواخر الثمانينات أضعفت الشركة بسبب عوامل عدة أهمها زيادة أجور العمال وتقلب العملة الكورية، ولكن بداية التسعينات شهدت تعديلات لوضع أعاد الشركة للطريق الصحيح، بخاصة بعد حصولها على خمسة في المائة من شركة Zenith الأميركية والمصنعة للتلفزيونات العام 1991.


-*-

- // بون موكوو :
العام 1992 شهد اندماجاً بين شركة غولدستار وبين غولدستار للإلكترونيات.وفي السنة نفسها تم توقيع اتفاقية مع شركة سامسونغ وذلك لتخفيض مصاريف الأبحاث والتطوير، وفي العام 1994 وقعت شركه لاكي غولدستار اتفاقية مع حكومة - ساكا- في روسيا لتأهيل حقل - أولغا- للفحم.
وفي العام 1995 تحول اسم الشركة إلى LG Group . وقد ترأسها بون موكوو الذي تخرج في جامعة أوهايو في الولايات المتحدة. وعمل الكثير للشركة وأوصلها إلى مراحل مهمة. وهو يقول عن شعارها أنه يمثل وجهاً باسماً، وهو وجه كل من يشتري أو يستخدم منتجات LG Group . وفي كلمة وجهها إلى موظفيه مع بداية العام 1998 قال: ’’ يجب أن نستخدم المصاعب والعقبات التي واجهتنا خلال العام 1997 والذي يعد من أصعب السنوات، ونعتبرها كفرص للتفكير والإبداع. ويجب أن نتعلم دروساً من الأخطاء، فهي تدلنا على ما يجب ألا نفعله ونعمل به. لذا يجب علينا تغيير بعض المفاهيم والعادات التي أدت بنا إلى ما أدت العام 1997.
وأهم ما يجب إن نقوم به الآن هو:
1-أن نؤّمن سيولة بشكل دائم للاستمرار و تطوير النظام المالي،لأن المال هو الترجمة الحقيقية لكل ما نقوم به من أعمال وهو الذي يدل على قيمة ما نقوم به.
2-التركيز على نقاط قوتنا بشكل أساسي لأن التركيز هو أساس النجاح.
3- أن نحدث ثورة في طريقة تفكيرنا. ‘‘

-*-

وفي العام 1996 أعطت شركة أبل للكمبيوتر الحق إلى LG Group بتصنيع بعض توابع الكمبيوتر. وبعدها أسست مع IBM شركة مشتركة لتصنيع أجهزة الكمبيوتر الشخصية.
مجموعة شركاتLG Group ناجحة على الرغم من الضعف الذي حصل لها ، وعلى الرغم من التقلبات العديدة، وهي من الشركات التي خاضت مجالات شتى، وبقوة وعزم، وصلت مبيعاتها إلى 73 مليار دولار، ولديها 126000 موظف وعامل في 120 دولة.

-*-
فلسفتها الرئيسة هي [ تصنيع منتجات عالية القيمة تضاهي قيمة الإنسان وكرامته].
أنها حكاية نجاح، فلسفتها - التجارب تعلم الإنسان - وخوض المجالات العديدة مهم جداً شرط اكتشاف نواحي الإبداع فيه والتركيز عليه.


يتبع

black355
18-11-2007, 12:17 PM
البداية: 105 دولارات ـــ العمر: 65 سنة

"كنتاكي " ....
من لم يتذوق طعمه؟
http://msnbcmedia2.msn.com/j/msnbc/Components/Photos/061113/061113_kfc_logo_vmed5p.widec.jpg
هل تصدق , عزيزي القارئ أن مؤسس سلسلة مطاعم " كنتاكي فرايد شيكن " الكولونيل ساندرز, بدأ بهذه الفكرة

وهو في عمر يتجاوز الخامسة والستين؟ هل تصدق أن هذا الرجل بدأ وفي جيبه شيكاً بمبلغ 105 دولارات أميركية

فقط كان من الضمان الاجتماعي؟ وهل تستطيع التخيل للحظة أن رجلاً عمره 65 سنة (وهو العمر الذي يتقاعد فيه

معظم الناس ويرتاحون فيه ) يبدأ سلسلة مطاعم اجتاح بها العالم ووثل بدجاج "كنتاكي " إلى أكثر من 92 دولة في

العالم, كما أنه قطع من العام 1952 ( السنة التي بدأ فيها أول مطعم ) وحتى العام 1980 (عام وفاته ) بنشاط

وحيية أكثر من 250000 ميل في السنة مسافراً من بلد إلى بلد ليتابع بنفسه إمبراطورية الدجاج, والتي تذوقها

ملايين البشر؟


كيف ولدت هذه الفكرة؟ وكيف تطورت؟ فما حكاية نجاح الكولونيل هارلاند ساندرز.

ولد الكولونيل ساندرز في 9 سبتمبر ( ايلول ) العام 1890 , توفي والده وهو في السادسة من عمره, فاضطرت

والدته للعمل, وتحمل هو المسؤولية باكراً, حيث كان عليه الاعتناء بأخيه البالغ من العمر 3 سنوات وأخته الطفلة.

وهذه الظروف أجبرته على تعلم فن الطبخ باكراً حيث إنه كان يحضر طعام أخوته وما أن بلغ السابعة من عمره حتى

أصبح طباخاً ماهراً خبيراً.

عمل في مزرعة عندما أصبح في العاشرة مقابل دولارين في الشهر. وتزوجت أمه مرة ثانية عندما كان في الثانية

عشرة فترك المنزل ليعمل في مزرعة في غرينوود في ولاية إنديانا,ثم خاض أعمالا عدة في السنوات اللاحقة وخدم

في الجندية في كوبا لمدة 6 أشهر.وعمل في فرقة الإطفاء للسكك الحديدية , ودرس خلال هذا العمل القانون من

خلال المراسلة. ثم تنقل ما بين العمل في التأمين وكسائق مركب في نهر أوهايو وفي بيع الإطارات, والمسئول عن

محطة لخدمات السيارات.

وحتى وهو في أتعس أيام حياته, وعندما كان يقبض 16 سنتا في الساعة يفرغ سيارات الفحم, لم يشك الكولونيل

ساندرز لحظة في أنه سيكون له شأن كبير يوماً ما, وأن النجاح قريب.

سنة بعد سنة, عمل بكد وجهد وتعب...و ما حوله لم يكن يشجع على الإطلاق وهو لم يجد ضالته,

حاول تطوير نفسه بشكل دائم, الأمر الذي دفعه للحصول على دكتوراه في القانون بالمراسلة من جامعة ساذرن, وهو

الذي ترك المدرسة منذ وفاة والده, وعمره ست سنوات

وقد ساعدته هذه الشهادة على ممارسة المحاماة في محاكم ليتل روك في اركنساس.لكنه لم يكسب مالاً كثيراً.

خلال عمله الدؤوب, طور الكولونيل ساندرز مهاراته في فن الطبخ, وهو الفن الذي أحبه من كل قلبه منذ أن

كان طفلاً. وخلال السنوات التي مضت لم يفكر أبداً في أن يجعل هذه الهواية مهنة يكسب منها مالا إلى أن راودته

الفكرة جدياً العام 1929 وكان عمره آنذاك 39 عاماً, عندما افتتح محطة لخدمات السيارات في مدينة كوربن في

ولاية كنتاكي. وقد جاءته هذه الفكرة عندما قال أحد الباعة المتجولين أنه لا يوجد مطعم جيد ليأكل فيه المرء في هذه

المدينة .. وهز الكولونيل رأسه موافقاً.

دارت الفكرة في رأس ساندرز, ولاحظ أن هذه المشكلة تشكل فرصة حقيقية. ولم يكن أحد يعلم, وأولهم الكولونيل,

أن تعليق البائع المتجول سيكون الشرارة والبذرة الرئيسية لولادة سلسلة مطاعم أحدثت ثورة في صناعة الوجبات
السريعة.

يقول ساندرز: "لقد فكرت ملياً, وبالفعل, فإن أفضل ما فعلته وقمت به من دون انقطاع طوال السنوات الماضية هو

الطبخ, وكلي ثقة بأنني لو بدأت ببيع ما أطبخ فإن طعامي لن يكون بالتأكيد أسوأ مما يصنعه أصحاب المطاعم

الموجودون في المدينة " . بناء على هذه الفكرة حول ساندرز غرفة صغيرة, كانت كناية عن مخزن خلف محطة

الخدمة,إلى مطعم صغير يبيع من خلاله الوجبات إلى المارة.كان اختصاص مطعمه الصغير الدجاج المقلي والخضار

الطازجة وبعض البسكويت,واكتسب المطعم الصغير شهرة لا بأس بها في المنطقة, و ازداد الطلب عليه, فما كان منه

إلا أن أغلق محطة الوقود وحولها إلى مطعم اسماه " كافي ساندرز ".

في أواخر العام 1930 توسع ساندرز وأصبحت سعة مطعمه الصغير 142 شخصا,لكنه احتفظ بالطابع المنزلي

لطعامه. وبسبب حبه الدائم لتطوير نفسه والتعلم المستمر, انخرط في " فن إدارة المطاعم والفنادق " لمدة 8 أسابيع

في جامعة كورنيل حتى يصبح مديراُ أفضل.

كان كورنيل ساندرز مغرماً بالدجاج المقلي, ولكنه كان يعتبر قلي الدجاج في المقلى بالطريقة الكلاسيكية أمرا بطيئاً,

وقلي الدجاج بالزيت لايعطي الطعم الذي يريد الوصول إليه. لذلك وفي العام 1939, وكان عمر ساندرز 49 عاماً,

اكتشف الطريقةالمثلى لقلي الدجاج, وما ساعده في اختراعه الجديد اكتشاف مهم في ذلك الوقت هو" طنجرة

الضغط " ... في أقل من 10 دقائق تعطي طريقة الطهي بالبخار دجاجاً لذيذاً وناضجاً من دون أن يفقد طعمه أو

رائحته ومن دون زيت. ولكن على الرغم من هذاالاكتشاف كان ساندرز دائم الابتكار, كان يبحث عن الطريقة

الأفضل للدجاج المقلي. وفي كل موسم كان يجرب قلي الدجاج بطريقة مختلفة إلى أن وجد خلطة من الأعشاب

والتوابل اعتبرها الأفضل.

تحسن العمل بشكل ملحوظ. وفي العام 1940, عندما أصبح عمر ساندرز 50 عاماً, قال لبعض أصدقائه إنه لم

يحقق ما كان يصبو إليه. واعتبر أن العمر يمضي بسرعة كبيرة.

يقول عنه صديقه, جون براون, إنه لم يكن إنساناً حالماً, إنما كان إنساناً يسعى بكل جوارحه أن يكون إنساناً معروفاُ

ورجلاً كبير القدر والقيمة. وعلى الرغم من نجاحه على الصعيد المحلي فإنه لم يكن مرتاحاُ, وكان يريد أن يكون أكبر

بكثير مما هو عليه. لذلك, كان يعمل بكد وجهد وتصميم وعزم قلما توجد في شخص في هذا العمر.

منح العام 1949 رتبة كولونيل لانجازاته لولاية كنتاكي من قبل حاكم الولاية.غير هذا اللقب حياته فبدل أن يقال عنه

الأعمال هارلاند ساندرز, أصبح يقال عنه كولونيل هارلاند ساندرز, وكان لون شعره أبيض ويحب أن يلبس

كالكولونيل بالضبط. ويعتبر أن هذه الشخصية نفعته في عمله كثيراً.

عرض على الكولونيل مبلغ 164000 دولار مقابل أن يبيع مطعمه, وكان ذلك العام1935 . وعلى الرغم من أن

هذا الرقم كان مغرياُ إلا أنه رفضه, ولكن بعد سنوات ولسوء حظه تغيرت خرائط تعبيد الطرقات, ولم يعد مكان المطعم

جيدا, مما اضطره إلى بيع مطعمه بالمزاد العلني مقابل 75000 دولار, ولم يكن يكفي هذا المبلغ ليسدد ديونه.

بعد هذه المصيبة خسارته كل شيء, قرر الكورنيل أن يتقاعد ويصرف من مدخرات الضمان الاجتماعي, وكان أول

شيك قدرة 105 دولارات, وكان يعلم أن هذا المبلغ لي يفعل شيئاً له ولزوجته, ومره ثانية كان محطماً , ولكنه لم

يستسلم.

عن ذلك يقول جون براون : "أحلى ما في الكولونيل أنه لا يفكر أبدا في الانسحاب, وعندما حصل على الشيك جلس

وقال لنفسه: هون عليك يا هارلاند, هناك شيء واحد تستطيع أن تفعله أفضل من غيرك في هذه الدنيا, وهو قلي

الدجاج, وهذاما ستفعله بقية حياتك ".

مضت سنة على هذا الكلام, فباع الكولونيل طريقة تحضير الدجاج إلى مطعم في ولاية أوتا , ولاقت استحسانا,

ماشجعه على التعاقد مع مطاعم أخرى, وكان يقبض 4 سنتات عن كل دجاجة تباع.

بعد ذلك وضع الكولونيل عددا من طناجر الضغط وبعض الأكياس لخلطته السرية في صندوق سيارته الكاديلاك, ونزل

إلى السوق يسوق لهذه الفكرة على الرغم من سنه, وعلى الرغم من داء التهاب المفاصل الذي كان يعاني منه. كان

يطبخ لكل مدير مطعم للموظفين بخلطته السرية, فإذا أحبوا ما طهاه كان يتفق معهم : " 4 سنتات لكل دجاجة تطبخ

حسب طريقته ".

على الرغم من ثقته الكاملة بنفسه وإيمانه بما يفعل, فإن الشك تسرب إلى نفسه في الأشهر الأولى لبيعه هذه

الخلطة, ولكنه نجح في التغلب على شكوكه وكان يبحث ويتوقف عند كل مطعم يراه. كان ينام في سيارته ليوفر ثمن

الفندق (الموتيل ) , وكان يحلق في حمامات محطات الوقود المنتشرة على الطرقات, وكان ينظر إلى المرآة ويقول

لنفسه: "يجب أن تنجح يا هارلاند ".

خلال سنتين من تجواله استطاع الكولونيل أن يقنع 5 مطاعم فقط. ويفسر ذلك قائلاً: " عندما تقول لصاحب أي

مطعم إن دجاجه ليس بالمستوى المطلوب فهو يحس بالإهانه ويرفض الفكرة قبل عرضها وتجريبها, ولكن الخلطة

اللذيذة كانت فعلاً تجعل الدجاج أطيب بنظره وكان يقول الحقيقة ".

بلغ من عمر الكولونيل 70 عاماً, وبلغ عد مطاعم " كنتاكي فرايد تشيكن " 200 مطعم في الولايات المتحدة

الأميركية وكندا. وتوقف بعد هذا العدد عن التجوال والسفر لأن الاستفسارات كانت تأتي إليه. وكان هو المحاسب,

وهو الذي يحضر بمساعدة زوجته كل شيء, وكانت زوجته تخلط الأعشاب والتوابل وتغلفها وتبيعها بالبريد.

هذه الخلطة, التي مازالت سرية حتى الآن. ولا يعرفها سوى عدد من لأشخاص لايتعدى عدد أصابع اليد, وكل واحد

منهم على اتفاقية تجبره الحفاظ على السرية تحت طائلة المسؤولية, مزيج من 11 صنفاً من الأعشاب والتوابل.

ويقول عن ذلك الكولونيل:" لقد كانت أياماً صعبة, كنت أخلط الأعشاب بالتوابل كما يخلط الأسمنت في المبنى. كانت

زوجتي كلوديا هي ساعدي الأيمن , هي التي تصنع العلب, وهي مشرفة المخزن, وهي التي توصل الطلبات, وكان

الكاراج هو المخزن ".

وصل عدد من المطاعم عام 1963 إلى 600 محل, وكان أكبر من أن يتحمله الكولونيل مع زوجته و 167 عاملاً

كانوا يعملون في مبنى مجاور خلف منزله. لذا, قرر أن يبيع امتيازمطاعم كنتاكي إلى جون براون جونيور, وإلى

المليونير جاك ماسي مقابل مليون دولار ( تم رفعه بعدها إلى 75000 دولار ) مقابل الاستشارات والدعاية ومقعد

له في مجلس إدارة الشركة. وارتفع عدد أصحاب الامتياز العام 1971( 7 سنوات بعد بيعه الحقوق ) إلى 3500

قبل أن تشتريها شركة هيوبلن .

توفي الكولونيل ساندرز العام 1980, ودفن في لويزفيل. وفي العام 1982 أصبحت مطاعم كنتاكي جزءا من شركة

رينولدز.


يتبع تكملة قصة نجاح كنتاكي ....

black355
18-11-2007, 12:21 PM
تكملة قصة كنتاكي


وفي العام 1986 أصبحت مطاعم كنتاكي جزءاً من شركة بيبسي كولا مقابل 840 مليون دولار. تم افتتاح أول مطعم

لكنتاكي في الصين العام 1987, وغيرت الشركة الشعار, وحولته من كنتاكي فرايد تشيكن إلى شعار Kfc , حتى لا

تعطي الشركة انطباعاً بأنها تبيع الدجاج ا لمقلي فقط, بعد دخول أصناف أخرى كثيرة غير مقلية على قائمة مطاعم

كنتاكي, وفي العام 1995 بلغ عدد المطاعم 9000 مطعم , وكان المطعم الذي نحمل هذا الرقم في شنعهاي.

لقد كان الكولونيل هارلاند ساندرز مثالاً يحتذي في العزيمة والتصميم . يقف على رجليه بعد كل هزيمة ولا يلوم

الظروف والقدر. يبحث دائماً عن منافذ لتحقيق حلمه, على الرغم من سنه ومن مرضه المؤلم. لم يكن يعرف معنى

الاستسلام إلى أن جعل للدجاج نكهة خاصة ونظرة خاصة كانت موجودة في عقله ومخيلته, واستطاع أن ينفع العالم

بها في مختلف أرجاء الكرة الأرضية .

ما تقدم هو حكاية نجاح رجل قهر الظروف من حوله, كان واثقاً من نفسه ومن فكرته, وكان شجاعاُ مقداماُ وقدوة

ومثالاُ يحتذي لما يمكن تحقيقه بفكرة واحدة تسندها الإرادة والثقة و التصميم والمضي قدماً إلى أن تثمر وتتحقق.


يتبع قصص نجاح اخرى ....

بكـيفي1+1=1
18-11-2007, 12:32 PM
الله يعطيك العافية

الصراحة مثل هالقصص مفيدة للي بيبدأ مشروع

ومتخوف من النتايج

التجارة تبدأ بفكرة صغيرة ويتم

تطويرها مع مرور الزمن

متابعين للموضوع ومشكور اخوي

إنتظار
18-11-2007, 12:41 PM
رووووعه الموووضووع
تسلم اخوي

اللهم ارزقنا بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك:)

ابو دلامة القرشي
18-11-2007, 01:06 PM
..

اما قصة كنتاكي شي عجيب !!

الله يرزقنا يارب ويغنينا بـ الحلال عن الحرام

صدقوني لو في شركة اسمها Flexible بـ تصير احسن واحلى شركة بالحياة الدنيا كل ابوها ( قلوب منا الييييييييييين عند فليكسبل :D ) مدري وش دخل
ام السالفة بالموضوع بس اتوقع الإسم حلو بيجذب الناس الكثيرة يعني :D

عوافي (f)

@المستلج@
18-11-2007, 01:18 PM
مشاء الله اخوي موضوعك من افضل مواضيع واغلب

القصص الي ذكرت دائمأ تبدا بفشل اكثر من مره او

براس مال صغير لكن اللحين كثير لو تقول له ابد لك

بمشرووع يقول مامعي راس مال ..1

هاذاي مشكلة لو تغلب عليها صنع نجاح

واعجبتني قصه كنتاكي

ومشكور وماقصرت

دايمونـد
18-11-2007, 05:17 PM
موضوعك حلو

مشكوورbp039

هامور على بند الاجور
18-11-2007, 05:27 PM
مشكووووووووووور على هذا المشاركة

R. Emerson
18-11-2007, 05:37 PM
موضوع حلو ولو أني للأمانة ماقرأت إلى المقدمة أي ماقبل القصص لأني أعرف بعض القصص.

لكن لا أتفق مع بعض الأفكار هذي لأني أومن بأن التوفيق من الله اولا وأخيرا والرزق مكتوب ومقدر وعلى الإنسان فقط أنه يطمح للأفضل لكن يظل قنوع ..

والقصص اللي ذكرتها هي مجرد حالات شاذة لمشاريع كثير فشلت.. ولايعني هذا لو أنهم أستمرو كان نجحو في الأخير ..

بختصار كل إنسان يعمل الأسباب اللي تيسر له رزقه وقد يكون الانسان مقدر له الرزق القليل فمهما حاول فلن يخرج عن ماقدر له الله..


الموضوع الأهم هو أن مدربين تطوير الذات يذكرون أمثلة واشياء زي كذا لكن في الواقع هم أنفسهم هدفهم مادي وانا حضرت عدة دورات وشاهدت بعضها وقريت كتب..

الأهم أيضا هو النجاح لان مفهوم النجاح مختلف عند الناس كثييير. وهو في الواقع كله نجاح ويحس صاحبه بنفس المتعة. مثال احد الشباب كان حلمه وطموحه يصير عسكري جندي !! طبعا ماقول لا بس هذا حلمه وهذا النجاح بالنسبة له ويوم صار فرح جدا !! على النقيض، أعرف ناس احلامهم انهم يتركون بصمة تاريخية أو يصيرون مليونيريية. وهذا مايعني ان واحد اقل من الثاني انما لكل ناس قدرات وطاقات ولكل ناس يخدمون هدف في المجتمع.

مشكور مرة اخرى .. :)

زليخه555
18-11-2007, 05:53 PM
R. Emerson صحيح الرزق مكتوب ومقدر بس فيه شي اسمه اسعى ياعبدي واسعى معاك
اسعى تنكتب كذا ولا بالالف الممدوده اسعا :)

مشكور على الموضوع بس مشكلة البعض منا ومنهم انا العجله نبي كل شي يصير بسرعه

BANDARNOVA
18-11-2007, 07:11 PM
black355
المفروض اسمك white
كلامك كله يحي الأمل ويعطي روح تدفع الواحد ان يحاول مرة ومرتين وثلاث ومايمل في زمن المحبطات اثرت على كثير وبتأثر على كثير في المستقبل لأنها أصبحت مشكلة جيل
كل التحية والتقدير لموضوعك وتستاهل bp039

black355
19-11-2007, 06:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدللة وكفى وصلى الله وسلم على عبدة الذي اصطفى

الاخوان والاخوات

بكـيفي1+1=1

بنت كووول

في راسي مخ

@المستلج@

دايمونـد

amaalamry

R. Emerson

زليخه555

BANDARNOVA

لكم جميعا ولكل من دخل الموضوع bp039


اخي R. Emerson

اتفق معك في كل ماذكرتة لان سنة الله في الكون هيا (وجعلنا بعضكم لبعض سخريا ) بمعنى يجب ان يكون في المجتمع المدرس والمهندس والطيار والطبيب والذين يحتاج لخدماتهم الخباز والنجار والكهربائي وهؤلاء بدورهم لاتستغني عنهم الفئة الاولى .

وكما ذكرت انت ان احدهم منتهى طموحة ان يكون جندي ولكن الم تسأل نفسك مالذي جعلة لايطمح الا الى هذا

الحد . الاتتفق معي ان القدرات الذاتية زائد البيئة التي خرج منها لها دور في تشكيل وتحديد طموحة .


ماأود ايصالة للجميع أن النجاح سهل وبسيط ومن الممكن تحقيقة ولكن مع المثابرة وعدم الاحساس بالياس

والاحباط ..... الأم في منزلها حينما تصبر على زوجها واطفالها ومن ثم تراهم ناجحين في حياتهم هذا يعتبر انجاز ؛

الداعية حينما يرى ثمرة عملة بدخول مسلمين جدد في الاسلام فهذا انجاز ومااعظمة من انجاز؛ الفلاح بعد موسم

طويل من التعب والزرع ومن ثم يرىزرعة وقت الحصاد فهذا ايضا انجاز


الشاهد من الحديث انة النجاح في ايدينا ويجب عدم السقوط واليأس حينما تواجهنا عراقيل او صعوبات مهما كان نوع العمل الذي نعملة .

أنا اوردت الامثلة رغبة في تحفيز الاخرين وحثهم على عدم استعجال النجاح والعمل بجد ومثابرة وتطوير انفسهم وتوسيع مداركهم ليبدعوا أكثر .

وفق الله الجميع لكل خير وسددنا على طريق الصلاح والنجاح والفلاح .

وتابعوا معي نماذج النجاح ....

black355
19-11-2007, 06:25 PM
البداية فكرة .. فـ عمل .. فـ نجاح .. فـ مليارات
بيل غيتس - نقطتا التحوّل -http://www.deeds.informatik.tu-darmstadt.de/RAF07/images/microsoft-logo.jpg

تعد شركة مايكروسوفت من أشهر الشركات العالمية في إنتاج برامج الكمبيوتر. ويعتبر بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت من أشهر وأغنى الرجال في العالم.
كالعديد من الشركات ، تأسست شركة مايكروسوفت من فكرة ، لكن هذه الفكرة كانت بمثابة حلم أو رؤية بعيدة المدى. كان الكمبيوتر غير معروف في أواسط السبعينات ، ولكن كان لدى بيل غيتس وبول ألن قناعة بأن ذلك سيتغير إلى الأبد بعد طرح برامج كمبيوتر فعّالة تغير طريقة عمل العالم أجمع .
-*-
- // من هو !

ولد بيل غيتس في 28\10\1955 في سياتل في الولايات المتحدة ، من عائلة غنية ، ولكنه رفض أن يستخدم دولاراً واحداً في بناء نفسه وإمبراطوريته . أمه- واسمها ماري- كانت تعمل مدرسة وكانت سبباً رئيسياً في تنظيم حياته. أبوه - ويدعي بيل جونيور- كان محامياً نافذاً، ولكنه كان محافظاً مع بيل وأختيه كرستين وليبي.

منذ صغره، وحتى وهو ناضج كان بيل غير مرتب ومهملاً ، ولكنه كان لا يحب تضييع الوقت في الدراسة ولا في أوقات الفراغ، ويصف بيل غيتس جلسات العشاء مع أهله بأنها كانت في محيط غني يتعلم منه المرء الكثير. كان بيل شخصاً عادياً ولكنه في بعض النواحي كان مميزاً ومختلفاً ، وكان ذو ذاكرة ممتازة ، كان يردد دائماً: ’’أستطيع أن أفعل أي شيء أضع كل تفكيري فيه‘‘.
كان بيل يحب الانخراط في المخيمات الصيفية ويحب الرياضيات على أنواعها، بخاصة السباحة.

يقول عنه أحد أصدقائه في تلك الأيام : ’ بيل كان أذكى منا جميعاً ‘. ومع ذلك فقد كان متواضعاً وعلى الرغم من أن عمره كان 9 أو 10 سنوات ولكنه كان يتكلم كالكبار وكان كل ما يقوله أعلى من مستوى تفكيرنا. كان بيل غيتس شغوفاً بالرياضيات والعلوم ، أرسله أهله إلى مدرسة ليك سايد وكانت مدرسة خاصة بالذكور.
-*-
- // تميّز منذ البداية :

في عام 1968 اتخذت المدرسة قراراً غير مجرى حياة بيل غيتس البالغ من العمر 13 عاماً، وبالنتيجة غير طريقة عمل جميع الشركات والأفراد ورفع من إنتاجيتهم بشكل خطير. تم جمع التبرعات خاصة من الأهالي وذلك لتتمكن المدرسة من شراء جهاز كمبيوتر مع برنامج معالج البيانات وعبر المدققة الكاتبة Tele type . وأكثر الطلاب اهتماماً كانوا ثلاثة: - كنت ايفانس - و - بول ألن - الذي كان أكبر من غيتس بسنتين وأسس معه بعد ذلك مايكروسوفت. وكان الثلاثة يجلسون مسمرين أمام الكمبيوتر في أوقات فراغهم ، حتى أنهم أصبحوا يفهمون بالكمبيوتر أكثر من أساتذتهم مما سبب لهم مشكلات عدة مع الأساتذة. وكانوا يهملون دراستهم بسبب هذه الآلة الجديدة.

بدأ بيل غيتس في سن الرابعة عشرة من عمره بكتابة برامج قصيرة، أول برامجه كانت ألعاباً محدودة، وكان يكتبها بلغة - BASIC - وكانت قدرته على كتابة البرامج نابعة من حبه للرياضيات وعلم المنطق.
بعدها بدأ بقراءة المجلات التي تتعاطى مع شؤون التجارة.
-*-
- إذا أحب بيل غيتس أن يكون جيداً في مجال معين ، فلا يرضى عن الأفضل بديلاً -
-*-
- // نقاط التحوّل :

في عام 1969 ، انشأ بيل غيتس وبول ألن شركة باسم - مجموعة مبرمجي ليك سايد للكمبيوتر - ، وكان ذلك نقطة تحول تعرف الطالبان خلالها على الكثير من الأمور، واستطاع بيل ورفاقه فك الرموز السرية لكمبيوتر الشركة، وبعدها دخلوا إلى برامج الحسابات ولعبوا بالأرقام وخفضوا قيمة فواتير استعمال الكمبيوتر. وعندما اكتشفت الشركة هذا الأمر اتصلوا بالمدرسة التي منعت بيل غيتس ستة أسابيع من استعمال جهاز الكمبيوتر.

استمر شغف بيل غيتس وبول ألن بالكمبيوتر، وكانا في انتظار الفرصة الحقيقية لتحقيق حلمهما الكبير. وفي الرابعة عشرة من عمره كان بيل غيتس لا يفارق الكمبيوتر حتى اجبره أهله على الاهتمام بدراسته ، وابتعد بذلك مدة سنة ، وبعدها عاد إلى عادته السابقة. وعلى الرغم من ابتعاده كان يوصف بيل غيتس بأنه عبقري الكمبيوتر بين زملائه.

في عام 1971 حصلت شركة مجموعة مبرمجي ليك سايد للكمبيوتر أول فرصة حقيقية على الرغم من أنها لم تكسبهم مالاً وهي كتابة برامج لإدارة شؤون الموظفين لشركة محلية علوم المعلومات(ISI). استثنى بيل غيتس من العمل مع المجموعة بحجة أن لا ضرورة لوجود الجميع ، ولكن بعد مواجهة بعض الصعوبات استدعي بيل لحاجتهم إليه، واستطاع أن يقوم بالعمل بشكل جيد وتسليمه في وقته.

بعدها ابتكر بيل غيتس وبول ألن نظاماً لتخفيف زحمة السير في المدن. كل ذلك وكان بيل غيتس مازال في المدرسة، ولكن كان لديه شغف لعقد المزيد من الصفقات، فأسس مع صديقه الثاني - كنت ايفانس- شركة(LOIGIC SIMULATION COMPANY ). ولتوسيعها دعوا زملائهم في المدرسة للالتحاق بهم .

وفي عام 1972 كلفت المدرسة رسمياً بيل غيتس وايفانس كتابة برنامج ينظم الحصص الدراسية في المدرسة. بعدها بأسبوع قتل - كنت ايفانس- في حادث عندما كان يمارس هوايته في تسلق الجبال. أصاب هذا الأمر بيل غيتس بصدمة ، ولكنه تابع مع بول الن.

بعد المدرسة كان متوقعاً من بيل غيتس أن يدخل إلى أفضل جامعة في الولايات المتحدة هارفارد ، وهذا ما حصل فعلاً. وجد بيل غيتس أنه ليس الأفضل في هارفارد في مادة الرياضيات ، وكانت قناعته: ’ إذا لم أكن الأفضل في الرياضيات فلماذا أتابع في هذا المجال؟ ‘.

انغمس بيل في عالم الكمبيوتر أكثر فأكثر مع شركة مركز الكمبيوتر، وكان يعمل لساعات طويلة ويبدأ نهاره الساعة 4 فجراً. وكان له زميل اسمه - ستيف بالمر - أعجب بـ غيتس أصبح يقضي معه الساعات الطويلة على جهاز الكمبيوتر.
-*-
- // نقطة التحوّل الثانية :

حدثت لـ بيل وكانت في شهر ديسمبر( كانون الأول) عام 1974 عندما كان بول ألن في طريقه لزيارة بيل غيتس، رأى خلالها نسخة من مجلة Popular Electronics ، وكانت على الغلاف صورة لكمبيوتر شخصي اسمه ALTAIR 8800 وأحضرها إلى غيتس، وأدرك أن عصر الكمبيوتر الشخصي سيبدأ وسيكون متوافراً للناس فبدأ بالتفكير في كتابة برامج لكل الكمبيوتر.
اتصل الاثنان بالشركة التي صممت الكمبيوتر وكان اسمها - MIST - وصاحبها ED ROPERTS فطلب منهما برنامجاً سهلاً للكمبيوتر، فأنكب الاثنان لمدة 8 أسابيع وأعطوه برنامجاً بلغة BASIC .
ويقول ROPERTS : ’ كان ذلك رائعاً ‘ . وفعلاً كان هذا الأمر نقطة تحول بالنسبة إلى عالم الكمبيوتر الشخصي، وكان هذا السبب الرئيسي لولادة شركة MICROSOFT والتي انبثقت من MICROCOMPUTER SOFTWARE .

في العام 1975 وقع غيتس وألن عقداً مع - MIST - لكتابة البرامج، ولم يكن لدى غيتس القدرة على فهم أجهزة الكمبيوتر وبرامجها المعقدة، انما كان لديه إلمام بالأمور القانونية.

من اللحظة الأولى لم يحب غيتس وألن صاحب - MIST - إد روبرتس والذي كان لديهم معه كثير من الاختلاف في وجهات النظر. كان بيل غيتس عصبياً - خاصة عندما علم أن البعض يقلد برامجه - . بدأ ألن وغيتس بحثهما عن مبرمجي كمبيوتر جيدين وكان ألن مازال مع - MIST - وبيل في الجامعة وبعدها ترك ألن عمله في - MIST - ليتفرغ لشركة مايكروسوفت التي فتحت أول مكتب لها في الطابق الثامن المكون من 4 غرف قرب مطار البيكركي.
-*-
- // طموح مختلف !

في عام 1977 قرر بيل غيتس أن يترك الجامعة نهائياً، وهذا القرار لم يعجب أهله بالطبع. حتى الجامعة لم تصدق أن بيل قد اتخذ هذا القرار، ولكنه كان قد عزم على قراره ، لأنه بدأ يمل من الجامعة وكان يريد أن يبقى قريباً من شركة مايكروسوفت . وفعلاً كان هناك لعدة سنوات ليلاً نهاراً ، عدا إجازتين قصيرتين.

أكثر ما كان يريده بيل غيتس هو أن يفسخ عقده مع اد روبرتس و- MIST - ، ووصل الأمر إلى المحكمة وكسبت مايكروسوفت القضية، وصار بإمكانها بيع برامج BASIC بحرية مطلقة، بعدها بدأت الأموال تتدفق كالماء، وباعت مايكروسوفت برنامج BASIC إلى أهم شركات الكمبيوتر كشركة أبل ، راديو شاك، NCR ، جنرال إلكتريك. كما انصب بول ألن ورفاقه على تطوير البرامج ، أما غيتس فكان همه توقيع العقود. ومع NISHI في اليابان وقعت مايكروسوفت عقداً في عام 1977 أعطى ملايين الدولارات للطرفين.

كان شعار مايكروسوفت: اعمل بكد وجهد، طور في منتجاتك، واربح. ومن المفارقات المضحكة أن الجميع كان يعمل بجد ليلاً نهاراً. الجميع يلبسون الجينز والتيشيرت. وعندما كان غيتس في رحلة عمل تم تعيين أول سكرتيرة لميكروسوفت ميريام لوبر. وعندما رجع اتصلت بأحد المدربين تشتكي أن ولداً صغيراً جاء إلى مكتب غيتس وعبث بالكمبيوتر. وفتحت فمها مندهشة من أن هذا الولد كان بيل غيتس نفسه ! ( كان بيل يظهر أصغر بكثير من عمره). وعندما علم زوج ميريام أن مديرها عمره 21 عاماً. اقترح عليها أن تتأكد إذا كانت ستقبض راتباً أم لا آخر الشهر.
-*-
- // نحو الأفضل :

قرر بيل غيتس وآلن أن ينقلا مكاتب الشركة إلى مكان أكبر لاستيعاب العمل المتزايد. وكان بل غيتس قدوة لكل الموظفين في العمل الجاد والمتواصل. كان يحب ما تبيعه الشركة، وكان يعتقد ’ أن أي صفقة أفضل من لا صفقة أبداً ‘. كان يأكل البيتزا الباردة ويبقى طوال الليل في المكتب. كان عدد موظفي مايكروسوفت 13 عندما جمعت أول مليون دولار، بعدها انتقلوا إلى سيشل واختار جميع الموظفين أن ينتقلوا مع بيل وآلن.

على الرغم من أن بيل غيتس كان مجتهداً ويعمل بكد، إلا أنه واجه صعوبات جمة في تعامله مع الموظفين. فقد كان غيتس غير صبور ويواجه الأشخاص بسرعة، ووجد الموظفون صعوبة في التعامل معه وإرضائه. ومهما كان العمل رائعاً كان بيل يقول يجب أن يطوروه، وكان يصرخ في وجههم إذا أحس بأنهم لا يعطون كل ما لديهم لمايكروسوفت.
واجه بيل غيتس صعوبة في اختيار موظفيه، وحدثت مشكلات عدة معهم، بخاصة عند حساب الساعات الإضافية، وتحديداً مع مارلا وودز السكرتيرة التي حلت مكان ميريام لوبو.
-*-
- // تعاونه مع IBM :

استعان بعد ذلك بصديقه القديم هارفرد ستيف بالمر كمساعد لرئيس مجلس الإدارة. كان يختلف معه في وجهات النظر، ولكن نقاشهما كان دائماً لمصلحة الشركة. وفي يوليو 1979 التحق ستيف سميث كمدير للتسويق، وكان عمر بيل غيتس 32 سنة ولكنه كان يظهر وكأن عمره 17سنة.

عرضت IBM على غيتس وألن العمل على إنتاج برنامج تشغيل وبرامج لها. وكان لدى IBM الاستعداد التام لدفع الملايين ليكون إنتاجها أفضل. ولكن بيل غيتس لم ينطلق من الصفر لكتابة DOS ولم ييأس بعدما فشلت المحاولة مع IBM انما ذهب إلى شركة كان لديها برامج تشغيل اسمها- منتجات ستيل للكمبيوتر- واسمه - QDOS_86 -. اشترت مايكروسوفت حقوق هذا البرنامج بمبلغ 25 ألف دولار. طورته الشركة وصار اسمه MS-DOS وباعته لشركة IBM، وكان هذا جواز سفر مايكروسوفت إلى النجوم.

يتبع ...

black355
19-11-2007, 06:27 PM
اكتشف بيل غيتس أنه ذاهب إلى أهم اجتماع في حياته مع Ibm ، من دون ربطة عنق، فذهب إلى السوق وتأخر عن الاجتماع، وكان لسان حاله يقول: ’’ الأفضل أن أتأخر من أن أذهب من دون ربطة عنق ‘‘.

عندما بدأت العلاقة بين Ibm ومايكروسوفت كان هناك 340 ألف موظف و306 مليارات دولار كدخل سنوي لشركة Ibm، وفي المقابل كانت مايكروسوفت شركة صغيرة تحتوي على 32 موظفاً وربح خفيف، ولكن Ibm لم يكن لديها بيل غيتس. توالت التطبيقات، وبدأ بيل غيتس بوضع برنامج معالج الكلمات Word 1.0 وطوره وكلف الشركة 3.5 ملايين دولار للدعاية والتجربة المجانية.
-*-
جمع بيل غيتس 30 من أفضل المبرمجين وقضوا عامين، مع عمل ساعات إضافية، في محاولة لاختراع ويندوز. النتائج كانت مخيبة للآمال، ولكن اختراع ((الماوس)) كان أمراً فعالاً وعملياً في ذلك الوقت. وفقد غيتس صبره وصار يهدد كل من في الشركة بإنهاء خدماته إذا لم يتم الانتهاء من ويندوز، وكان شخصاً ((لا يرحم في ذلك الوقت)).

في 13 مارس 1986 دخلت مايكروسوفت سوق الأسهم ، وأصبح بول ألن وبيل غيتس من أصحاب الملايين، وأصبح بيل غيتس من أغنى أغنياء أميركا، ولكنه ظل يعيش حياته بالطريقة نفسها. وفي مارس 1986 انتقلت مايكروسوفت مرة جديدة إلى مواقع جديدة لتستوعب ال1200 موظف في بارك لاند.
-*-
نجاح بيل غيتس ولـّـد لديه أعداء كثر حاولوا محاربته، وحصلت مشكلات عدة مع شركة أبل وصلت إلى المحاكم. ولكنه واصل إنتاج أفضل البرامج والتطبيقات التي تنتجها شركة مايكروسوفت.

black355
19-11-2007, 06:33 PM
طفل يتيم تبنته عائلة من الملجأ..!
- مبتكرٌ من نوعٍ نادر-
http://technology.beloblog.com/archives/apple%20logo.jpg

لم يكن أحد يتوقع أن يصبح الطفل اليتيم ، الذي تبنته عائلة من الملجأ ، مبتكراً من نوع نادر أسهم بشكل فعال في نهضة الحاسب الآلي وتطوّره وجعْلِه من الأساسيات في حياة الإنسان ، ما جعل الاستغناء عنه في عصرنا الحالي أمراً صعباً أو حتى مستحيلاً .
انه [ ستيفن جوبس ] مؤسس شركة أبل ماكنتوش للكمبيوتر بالتعاون مع ستيف وزنياك ، الذي شكل معه ثنائياً رائعاً ظهر تأثيره جلياً في تطور الكمبيوتر .

-*-

على الرغم من أن ستيف جوبس لم يكن المخترع لأول كمبيوتر شخصي لـ أبل (*سبقه إلى ذلك ستيف وزنياك ) إنما يعتبر الأب البديل الذي غزا باستمرار فكرة الكمبيوتر الشخصي ، وأوصله إلى مرحلة النضج وقطف الثمار . باختصار: كان وزنياك الأب الذي أنجب ، وكان جوبس الأب الذي ربّى . فلو لم تكن هناك حماسة وتصميم لدى جوبس لتسويق أبل -1- ، لكان هناك كلام آخر ومختلف عن شركة أبل والدليل على ذلك ما قاله ريجيس ماكنا الذي كان يعمل مراسلاً صحافياً لشركة أبل في بداياتها : ’’ لا أنكر أن وزنياك هو الذي صمم آلة أبل ، ولكن لولا ستيف جوبس لكانت هذه الآلة قابعة في محلات التسلية ونوادي الهواة كان وزنياك محظوظاً لمشاركته مبدعاً كـ ستيف جوبس ,, .

-*-
- // من هو !
ولد ستيفن جوبس في فبراير- 1955 في كاليفورنيا ، التي شاءت المصادفات أن تكون قلب صناعة الحاسب الآلي في ما بعد . كان جوبس يتيم الأبوين ، وكان محظوظا لأنه أصبح ابن بول وكلارا جوبس بالتبني ، نشأ في الستينات وكان سلوكه متأثراً إلى حد بعيد بالظروف التي كانت تسود تلك الحقبة من التاريخ من ثورات وضغوط ، وبالتالي فإن وجوده في منطقة (( ماونتن فيو )) أثر فيه تماماً ، وكان ممكناً ألا نسمع بستيفن جوبس لو انه ولد في أوماها مثلاً . فالمحيط الذي عاش فيه كان له أثر في أحلامه وشخصيته ، وبالتالي في النتائج التي حققها .

-*-
- // كان مختلفا ً:
شهد جوبس عصيان "هايت - أشبوري" ، "ايزالين" ، "سانتا كروز" ، " بركيلي " التي شكلت جزءاً مهماً من وادي سيليكون الغامض . وشكّـل الشعر الطويل ، الماريجوانا والصندل جزءاً مهماً من أعمال وتجارة وادي سيليكون ، وكان ينظر إلى جوبس على أنه أحد الثوار في مدرسته (( هوم ستيد هاي )) إذ كان منعزلاً ، ووحيداً من دون أصحاب ولا أصدقاء ، وكانت لديه نزعة ضد المعتقدات الدينية ، وكان ضد الكنيسة . غريب الأطوار هذا لم يستطع التفاهم مع غيره من الأولاد . يريد أن تسير الأمور حسبما يرى ، وقد تبعه هذا السلوك إلى أبل في ما بعد .

عندما كبر وأصبح في الثانوية العامة كان يحب الاختلاط بمن هم أكبر منه . أحدهم كان ستيف وزنياك ، والذي كان يكبره بأربع سنوات ، كان جوبس يحب الالكترونيات ، وغمره الفرح عندما صمم مع وزنياك (( العلبة الزرقاء )) التي كانت تساعد على تخفيض رسوم الهاتف للمكالمات البعيدة . وقد صممها وزنياك ، وباعها جوبس عندما كان في الثانوية العامة . كانت هذه بروفة لما حصل بعد 3 سنوات عندما أسس جوبس ( 20 عاماً ) و وزنياك ( 24 عاماً ) شركة (( أبل )) وقد تخرج من المدرسة العام 1972 ودخل جامعة ريد في أوريغون وترك الجامعة بعد أول فصل ليعمل في شركة (( أتاري )) وليبحث عن المستقبل الذي يحلم به.

-*-
- // أبل :
تأسست ((أبل )) للكمبيوتر في 1/ 4 / 1976 ، وحصلت في العام 1978 على مساعدات مالية للقيام بمهامها ، لأن الشركة عانت مالياً حتى العام 1980 عندما طرحت اسهمها للعامة . لم تكن (( أبل )) أول شركة كمبيوتر ، فقد كان ألتير 8800 أول كمبيوتر وهو عبارة عن جهاز للهواة تم تسويقة عبر البريد العام 1974 . ولم يكن التير كمبيوتراً شخصيا ناجحاً لأنه لم يكن باستطاعة المبرمج ان يخزن ويسترجع المعلومات . واستطاع جهاز (( أبل 1 )) أن يصل إلى المستهلك. وفي العام 1977 تم طرح جهاز (( أبل 2 )) الذي يحتوي على المواصفات التي عرفت بها (( أبل )) وكان الجهاز يحتوي على شاشة ملونة ولوحة مفاتيح ومكان لوضع الأقراص .

استطاع جوبس ان يغير نظرة الخبراء إلى الكمبيوتر الشخصي ، الذي كان يعتبره معظمهم ، وبينهم IBM جهازاً للهواة ، ولا يمكن أن يجتذب عامة الناس ، ولم يهتم جوبس و وزنياك لأحد ، وكان جوبس يعتقد بأن هناك سوقاً مهماً لهذه الآلة على الرغم من كل ما كان يدور حوله من اعتراضات . وتظهر ضخامة ما قدمه جوبس لعالم الكمبيوتر من خلال علاقته مع وزنياك . فقد باع جوبس سيارته الفولكسفاغن واقنع وزنياك بأن يبيع آلته الحاسبة وماركتها ( HP ) لكي يحصلا على مبلغ 1300 دولار كان كل ما يملكانه لكي يصنعا أول جهاز (( أبل )) .. !

قرر وزنياك أن يبيع حقوق تصميم (( أبل )) ولم يقتنع احد بهذا الجهاز في البداية ورفض جوبس ان يعطي حقوق التصميم لأحد . كان جوبس شخصية استبداديه أوتوقراطية على الرغم من أنه كان في العشرين من عمره ، وصمم على أن يوصل الكمبيوتر الى السوق بنفسه . أما وزنياك فكان يريد أن يرى فكرته تولد ، حتى لو أراد أن يعطي هذه الفكرة للآخرين . كان وزنياك عالماً ومهندساً متفانياً ولكنه لم يكن مبدعاً وخلاقاً . أما جوبس فهو المبدع والخلاق الذي اوصل (( أبل )) إلى ما عليه الآن . وقد عاني الكثير قبل أن يقبل وزنياك ان يبيع آلته الحاسبة وصرف المال على أول جهاز لــ (( أبل )) فيما باع جوبس 25 جهازاً لمحل يحتوي على ألعاب للتسلية .
حول جوبس كاراج منزله إلى ورشة عمل وجعل غرفته مخزناً ، وغرفة الجلوس مكاناً للتحميل والتفريغ ، ولم يكن المكان منزله ، انما منزل العائلة التي تبنته وحمل اسمها . فقد حوله إلى مصنع صغير بأسلوبه الاستبدادي وليس بالتراضي . وساعده سلوكه هذا على تحقيق اشياء كثيرة لعالم الكمبيوتر فلولا هذا السلوك لم يكن وزنياك ليرضى ان يبيع آلته الحاسبة ، أو أن يقبل اهله بالتبني بتحويل منزلهم الى ورشه عمل يتم فيها جمع المعدات والآلات حتى من دون أن يسألهم .
-*-
- // عكس التوقعات :
تعرض جوبس و وزنياك لضغوط كبيرة في أواسط السبعينات ، كثيرون توقعوا لهما ، ومنهم IBMوالصحافة ، الفشل ، وواجه الاثنان الانتقادات ، وعانا الكثير للحصول على المال ، تم تطوير آلتهما وتسويقها في ظل ظروف واعتقاد سائد بأنه ليس هناك سوق للكمبيوتر الشخصي.
ومن سخرية القدر أن شركة (( انتيل )) والتي كانت من اشد المعتقدين بأنه ليس هناك مجال أو سوق للكمبيوتر الشخصي ، طرحت اكتشافاً هو Microprocessor ولم تكن الشركة تعلم أن اختراعها هذا هو الذي جعل الكمبيوتر الشخصي من الأساسيات ومتوافراً ومرغوباً فيه من الجميع .

رفض جميع الكبار في صناعة الكمبيوتر قبول عروض وزنياك لتبني فكرة (( أبل )) حتى نولان بوشنال مخترع ألعاب الفيديو ومؤسس شركة أتاري ، رفض فكرة (( أبل )) تماماً ولم يقتنع بها ابدا على الرغم من أن وزنياك عرض عليه شراء شركة (( أبل )) في بداياتها للحصول على الدعم المالي ، لكن بوشنال رفض . كان شعور وقناعة بوشنال هما ايضا قناعة IBM فلم يتصور احد انه يمكن ان يكون هناك سوق للكمبيوتر الشخصي . وكان هذا دافعاً وبخاصة لستيفن جوبس ، أن يثبت صحة احلامه . كان يبحث عن عالم جديد يريد اكتشافة كما اكتشف كولومبوس اميركا . وهنا تجدر الاشارة إلى أنه لولا هذا الرفض لما ازدادت عزيمة جوبس وتصميمه لتحقيق مراده وأحلامه .

عانى الشريكان الكثير ، وحسنتها أنهما فكرا عكس التيار ، ولم يكن عندهما فكرة أو علم عما وصل إليه الخبراء . لذلك فإنهما ذهبا بتفكيرهما الى حيث لم يذهب الخبراء . لم يكن جوبس و وزنياك على علم بحجم المخاطرة الكبيرة ، كما يحسه ويراه الخبراء . ومن يعلم لربما كان عامل عدم الخبرة هذا ما دفعهما للتفكير بشكل مغاير ، وبشكل لا يعرف حجم المخاطر . لم يكن لدى الاثنان شهادة جامعية ولم يعيرا اكثر المتعلمين اهتماماً عندما كان يقول لهما هؤلاء انه لا يوجد سوق للكمبيوتر الشخصي ، وقد نصحهما الكثيرون بالابتعاد عن أفكار المغامرة ، لكن جوبس لم يسمع ، وتبع حدسه وقناعته .

هذا الحدس وهذه القناعة هما اللذان خلقا سوقاً بلغ 30 مليارا خلال 5 سنوات ، وكان هذا صاعقاً للشركات التي كانت تبيع الــ Mainframe والتي احتاجت إلى 30 سنة للوصول إلى 30 مليارا . كانت IBM تتكلم بشكل سيء عن الكمبيوتر الشخصي وذلك لحماية Main Frame ولكن في العام 1980 بدأ اهتمام IBM بالكمبيوتر الشخصي وطرحت واحداً يحمل اسمها ، بعدما مهدت (( أبل )) الطريق . وقد كانت إرادة جوبس هي التي أثبتت للجميع أنهم على خطأ وغيّر الطريقة التي تعامل معها الجميع مع الكمبيوتر الشخصي .

-*-

black355
19-11-2007, 06:34 PM
-*-
- // نجاح وانجازات تعانق السماء:
باعت أبل 130000 جهاز أبل - 2- . وفي العام 1982 تمت كتابة 14000 برنامج كمبيوتر لــ أبل- 2- وحكمت أبل العالم لفترة . وفي الحقيقة نصح الخبراء (( أي بي ام )) بأن تطرح جهازاً متوافقاً مع أبل لولا الخطأ الذي ارتكبته برفضها فكرة التوافق مع كمبيوترات أخرى .
منعت شخصية جوبس الاستبدادية أياً كان من استعمال نظام تشغيل أبل حتى أنه تم طرح أشكال عدة لكمبيوتر أبل لا تتوافق مع بعضها بعضاً ( ليزا ، ماكنتوش ، وأبل -3- ) . وأحست الشركة بخطئها في أواسط الثمانينات لكن ذلك كان متأخراً جداً . دخلت أبل سوق الأسهم وبيع السهم بـ 22 دولاراً ، وكان أفضل عرض منذ أن دخلت شركة (( فورد )) سوق الأسهم العام 1950 ووصلت مبيعات أبل الى 7 مليارات في العام 1992 م.
-*-

وكل هذا بفضل بصيرة ستيفن جوبس ودعم ستيف وزنياك على الرغم من الاختلافات بينهما . فـ وزنياك كان طالب هندسة ترك الجامعة في بدايات 1970 ليتزوج ويعمل لشركة Hewlett Packard .
بينما كان جوبس يتيماً ولم تكن لديه أيه ثقافة أو خبرة تقنية سوى ستة أشهر قضاها في شركة (( أتاري )) . ولم تكن لدى الاثنين أيه خبرة في إدارة الأعمال عندما أسسا شركة (( أبل )) في العام 1976 وكان النقص في الخبرة ، المصادر المالية وعدم القبول في السوق ، عاملاً في نشوب المشكلات شبه اليومية في الصراع لأجل البقاء والاستمرار .
كانت فكرة الإفلاس وارده في أي وقت حتى أواخر العام 1980 وفي الصراع من أجل الحصول على المال تعاقبت إدارتان على (( أبل )) رأس إحداهما مايك سكوت العام 1977 والذي وضع رأسمالا في الشركة . وعند ترؤسه للشركة لم يعط سكوت ، ستيف جوبس ، أية مسؤوليات مما أغضبة وسأله عن السبب فكان جوابه له إنه لا توجد لديه أية خبرة ولا يصلح أن يكون مديراً فعالاً . وسبب هذا انقساماً في الشركة دفع سكوت إلى الاستقالة وأصبح بعدها جوبس رئيساً للشركة .

لم ينته طموح جوبس عند (( أبل )) وأسس شركة جديدة اسماها Next برأسمال قدره 15 مليون دولار ، واجتذب معه عدداً من الممولين . وقد أدهش العالم عندما قام بعقد صفقات عدة بدأها بصفقة مع روس بيروت بعشرين مليون دولار ، أعقبها بتأمين رأسمال قدره 100 مليون دولار إلى الشركة اليابانية Canon وكان أهم العقود تعاوناً بين IBM و Next أثمر عن مبيعات تقدر بملايين الدولارات .

-*-
- // باحث عن هوية!
كان لدى ستيفن جوبس حب للاكتشاف الدائم واكتشاف ذاته. بحث خلال صباه عن أسرار الكون ، وذهب إلى الهند بحثا عن ماهاريشي يوغي ، أستاذ الاسترخاء التجاوزي كان يبحث عن معنى لحياته ورغبة جامحة في معرفة أهله الحقيقيين تعاطى الماريجوانا LSD ، وكان نباتياً .
كان يبحث دائماً عن الشعور بالقبول من الآخرين وذلك عن طريق الماورائيات ، أو طريقة العيش أو فرصة عمل . ولحسن حظ عالم الكمبيوتر والتكنولوجيا كان القبول عن طريق العمل الذي اختاره .
-*-
كان استبدادياً ويسعى إلى الكمال وبالنسبة إلية كانت الطريقة الوحيدة الصحيحة للتفكير هي طريقته فقط . كان لا يحترم السُّـلم الإداري في الشركة ، وفي كثير من الأحيان كان لا يأبه لقرارات مجلس الإدارة إذا كان مقتنعاً بفكرته . الهدف كان المهم عنده ولا يسأل عن الثمن .

كانت الأزمات في حياته هي دافعه المستمر إلى الابتكار والتطوير . كان لا يحمل شهادة ، ومن دون مهنة ، ومن دون عمل ، ومن دون أصدقاء ومن دون مال ومن دون عائلة . كان يبحث بشكل دائم عن النيرفانا كان يبحث عن هوية ، وكانت شركة أبل هي هويته وعمله ورغبته وحب وهيامه . ودفع ثمن تعبه وكان في بداياته يرجو الناس أن تقرضه بعض المال لتحقيق حلم غير أكيد وغير مضمون كما كان يرجو الدائنين أن يصبروا عليه كي لا يعلن إفلاس الشركة .

ظل ستيفن جوبس عازباً حتى أصبح عمره 34 . تزوج من لورنس بوويل في 20 / 3 / 1991 . واستمر في ابتكاراته وأفكاره المدهشة التي تأثر بها الجميع وأصبح بعدها شخصية شهيرة تهافتت عليها الصحف والمجلات .
-*-
اختارته مجلة Inc شخصية العقد من 1980 إلى 1990 العام 1989 واختارته مجلة - تايم - أكثر الشخصيات مخاطرة العام 1982. واختيرت شركة ((أبل)) الأسرع في دخول Fortune 500 في الولايات المتحدة.
-*-
ستظل بصمات ستيفن جوبس واضحة على عالم الكمبيوتر والطباعة خاصة من جهة توفير الوقت والإبداع في العمل.
وهكذا فقد أبدع جوبس من دون أن تكون حوله أية ظروف تساعده للوصول إلى ما وصل إليه.

black355
19-11-2007, 06:39 PM
ثروة في عالم الغذاء
هكذا أسس نستله شركته العملاقة
http://www.twentysomething.com/images/nestle_logo.jpg

تعد شركة نستله الشركة الأولى في العالم في مجال إنتاج المواد الغذائية والمشروبات فلديها أكثر من 8500 منتج غذائي تبيعه في أكثر من 100 دولة في العالم ،
ويعرفها الرضيع والطفل الكبير والعجوز.

وفي هذه الشركة العملاقة أكثر من 489 مصنعاً موزعة في القارات الخمس ويعمل لديها أكثر من 144، 221 عاملاً وموظفاً.
-*-
- // بدايات :

شرارة انطلاقة الشركة كانت مشكلة واجهت جيران رجل مغمور، في سويسرا، حيث أن أحد أطفال الجيران كان يعاني من نقص الغذاء ويرفض حليب أمه ، وكانت هذه المشكلة أفضل ما حصل لهذا الرجل ، والذي كانت له اليد الطولى في تغيير أساليب التغذية في العالم ، ولم يكن يعلم أن حل هذه المشكلة سيغير ما يأكله الناس ويشربونه.

ولد هنري نستله في سويسرا عام 1814 بدأ بداية متواضعة جداً ولم يكن يحلم أن يصبح إنساناً ذا وزن وتأثير. درس الكيمياء ثم تمرس في علم الصيدلة وتعلمه بالممارسة والخبرة، ولم يكن هناك تطور عظيم في هذا المجال آنذاك، وكان محباً للتجارة ودائم البحث عن فرص من خلال مساعدته للآخرين.

في العام 1843 جمع بعض المال واشترى مصنعاً صغيراً من منطقة اسمها Vevey في سويسرا يصنع ويبيع من خلاله زيت الجوز والبندق وكان عمره آنذاك 29 عاماً. كان متأثرا كثيراً بموت الأطفال الرضع الذين لا يستطيعون أن يرضعوا من أمهاتهم. لذا حاول كثيراً أن يبتكر بديلاً لحليب الأم من حليب البقر ودقيق القمح والسكر. تعذب كثيراً، بخاصة أن قبول فكرة حليب غير حليب الأم كان يلقى معارضة كبيرة من الناس، إلى أن نجحت احدى محاولاته بتجفيف حليب البقر وخلطه مع دقيق القمح، وكان ذلك عام 1867.

استطاع اكتشافه أن ينقذ طفلاً ولد قبل أوانه، وكانت حالته ميؤوساً منها حسب رأي الأطباء . و سمّى منتجه Afrine Lactee Nestle . وقد حقق هذا الاكتشاف إقبالا غير متوقع ، حتى أن المصنع لم يستطع آنذاك أن يلبي جميع الطلبات.

-*-
- // ريادة نستله :

سمى مصنعه Afrine Lactee Nestle ، وتم تصميم شعار الشركة على شكل مأوى للطيور نسبة إلى معنى اسمه باللغة السويسرية Little Nest ، وكان يعني بهذا الشعار، حسب هنري نستله ، الأمان، الأمومة، الحنان، الطبيعة، الغذاء،العائلة والتراث،واستمر الشعار حتى يومنا هذا ولم يتغير.

صرح هنري نستلة عام 1867 بأن اكتشافه هذا سيكون له مستقبل عظيم وكان على حق. و كانت لشركته معه ومن بعده الريادة في كثير من المجالات، فقد كانت أول شركة تبيع الغذاء للأطفال، وأول شركة تبيع الحليب المركز في أوروبا، وأول شركة تصنع حليبا بالشوكولا، وأول شركة تبيع القهوة المجففة - نيسكافيه - ، وأول شركة تبيع القهوة المثلجة، وغيرها الكثير.

بعد سنة من إنشاء شركته أسس تشارلز بيج، القنصل الأميركي في سويسرا وشقيقه جورج، مصنعا لإنتاج الحليب المركز في منطقة اسمها شام في سويسرا، واستخدما أسلوب نستله وأسلوب غيل بوردن مؤسس شركة بوردن للحليب المركز.

-*-

كانت الشركتان في وضع ممتاز وجيد حتى العام 1874. وفي العام 1875 كان قد بلغ عمر هنري نستله ما يزيد على 61 عاماً، وفضل عدم الاستمرار والتقاعد فقرر أن يبيع شركة نستله لشخص اسمه جول مونيرا. مقابل مليون فرنك سويسري، وكان هذا المبلغ ثروة طائلة في تلك الأيام.

دخل مالك شركة نستله الجديد، جول مونيرا، في معركة تنافسية حامية الوطيس مع شركة تشارلز بيج، استمرت حتى العام 1905 ، أي امتدت حوالي 30 عاماً، وقرر من بعدها المسئولون عن الشركتين دمجها تحت اسم - نستله- . وفي العام 1906 بدأت شركة نستله ببيع الشوكولاته.

انتشرت المواد الغذائية والمشروبات المجففة بشكل كبير في العالم مع بداية القرن العشرين، وفي العام 1907 بدأت شركة نستله بشكل كامل بتصنيع وبيع منتجاتها في استراليا، وبنت المخازن في سنغافورة، هونغ كونغ وبومباي لتغطية احتياجات السوق الآسيوية.

-*-
- // صعوبات :

واجهت شركة نستله صعوبات جمة في الحرب العالمية الأولى عام 1914 لعدم توافر مصادر الحليب والمواد الأولية، لذا، قررت التوسع للوصول إلى أسواق لم تتأثر بالحرب كثيرا كالولايات المتحدة، وبنت المصانع هناك، وبلغت آنذاك 40 مصنعا، وتضاعف حجم إنتاجها. ولكن مع نهاية الحرب العالمية الأولى وجدت شركة نستله نفسها في أزمة حقيقية، لأن الذين كانوا يشترون الحليب المجفف أيام الحرب عادوا واعتمدوا على الحليب الطازج والحليب الذي كان له قيمة أكبر أيام الحرب والملاجئ ، والذي يحفظ لفترة طويلة ويحضر سريعاً فقد قيمته. وسجلت شركة نستله أول خسارة لها عام 1921.

زاد الأمور سوءاً ارتفاع أسعار المواد الأولية، والركود الاقتصادي بعد الحرب والتدهور في العملات. ولإنقاذ الوضع كانت ردة فعل إدارة نستله سريعة جداً، وجلبت الخبير المصرفي السويسري لويس دابلز لإعادة تنظيم الشركة، وتحسنت الأمور بوجوده، واستطاع أن يخفض ديون الشركة بشكل كبير.

وفي العام 1929 اشترت نستله شركة كيلر، التي كانت أول شركة طرحت ألواح الشوكولاته بكميات كبيرة، وشركة سويس جنرال أول شركة تبتكر الشوكولا بالحليب وصاحبها كان دانيال بيتر الذي كان صديقاُ وجارا لهنري نستله. وقد تم دمج هذه الشركة تحت راية نستله لاحقاً.

-*-
- // توسّعات :

وسعت نستله دائرة خط منتجاتها. وفي العام1920 طرحت شراب - ميلو - الغذائي. وفي العام 1938 طرحت أشهر قهوة في العالم - نيسكافيه -. فبعد مفاوضات بين لويس دابلز ومعهد القهوة البرازيلية، والتي بدأت عام 1930 ، وكان الهدف منها ابتكار منتجات جديدة تساعد على التخلص من الأبحاث والتجارب، تم طرح قهوة نيسكافيه التي أحدثت ثورة في شرب القهوة حول العالم.

وبنجاح فكرة الدمج مع شركات عدة ، ركزت نستله على هذا الأمر، وكانت فلسفتها نابعة من أن في الاتحاد قوة ، وأن قوة شركتين ناجحتين تعتبر أفضل من التنافس والتحارب. لذا اندمجت شركة نستله مع طحان سويسري اسمه جوليوس ماجي الذي اخترع الحساء المجفف سهل التحضير والهضم، وضمته تحت لوائها.

عادت نستله إلى المعاناة في الحرب العالمية الثانية وانخفضت الأرباح من 20 مليون في العام 1938 إلى 6 ملايين عام 1939، بعدما انعزلت سويسرا خلال الحرب. لكن فترة ما بعد الحرب، كانت بداية مرحلة ديناميكية وتقدّم لنستله، لأنها أضافت منتجات جديدة ومختلفة، وفتحت بذلك أسواقاً جديدة. وكانت قهوة نيسكافيه من أنجح منتجاتها وأكثرها استهلاكاً.

-*-
يبلغ عدد منتجات نستلة حالياً أكثر من 8500 منتج من أشهرها وأهمها: نيسكافيه ريكوري، وكوفي، مياه بيرييه Perrier ، سانتا ماريا، نيسكويك، ميلو، كارنيشين، كارو، سيريلاك، نيدو، نيسبراي، حليب نستله Coffeemate ، نان ، لاكتوجين، ماجيMaggi ، عصير ليبيس Libby's ، معكرونة بيتوني Buitoni ، فريسكو، كرانشCrunch ، كيت كاتKit Kat ، بولوPolo ، وأخيراً وليس آخر لوريال للماكياج L'Oreat..

تثبت شركة نستله يوماً بعد يوم، وبعد أكثر من 130 عاماً ولادة فكرة مميزة لمعت في رأس هنري نستله.

إن كل شيء يبدأ بفكرة. وعلى الرغم من الأزمات الكثيرة التي مرت بها الشركة والتوسعات التي كانت تحتوي على مخاطرة كبيرة، صمدت ومازالت تتصدر قائمة الشركات العالمية في مجالات عدة ، وكانت بحق مربية أجيال المستقبل من الناحية الغذائية.

black355
19-11-2007, 06:44 PM
السموحة مكرر

black355
19-11-2007, 06:46 PM
ACER
ستان شيه - بيل غيتس - تايوان
http://www.parslaptop.com/images/acer_logo.jpg
لا شك في أن جهاز الكمبيوتر من أهم اختراعات القرن العشرين. ويعد هذا الجهاز الأكثر تطوراً في العالم ، وفي كل لحظة هناك أفكار جديدة تطرح واختراعات جديدة وإكسسوارات جديدة تجعل من هذا الآلة أذكى وأذكى ، حتى أصبحت المنافسة في هذا المجال من أشرس المنافسات .
لكن من حسناتها بروز نوابغ أغراها هذا الجهاز فأضافوا الكثير إلى هذه الصناعة ووصل الكمبيوتر إلى جميع الناس في كل الأقطار .
تعتبر شركة (( ايسر )) من أهم الشركات التايوانية المصنعة للكمبيوتر ، وهي بين أهم 10 شركات تصنيع أجهزة كمبيوتر في العالم . ترتيبها بالتحديد: السابع ، ومركزها Hsichih في تايوان . وقد استطاعت في فترة وجيزة أن تكون الشركة رقم 2 في الولايات المتحدة في عالم الكمبيوتر. لدى الشركة 80 مكتباً في 38 دولة ، ويعمل لديها حوالي 15000 موظف ، ووكلاء في أكثر من 100 دولة ، وبلغ مدخولها العام في عام 1994 حوالي 3,2 مليارات دولار ، مع ربح صافٍ تجاوز 2.5 ملايين دولار .
-*-
- بداية :
تأسست الشركة في العام 1976م . ومؤسسها الرئيسي شخص يدعي ستان شية الذي جمع مع أربعة من زملائه كانوا يسمون أنفسهم - مزارعي الكمبيوتر - مبلغ 25000 دولار . ستان شية وهو الرئيس الحالي للشركة بدأ حياته المهنية العام 1971 في شركة يونيون اندستيال كوروبويشن وخلال عمله هناك استطاع أن يصمم ويطور آلة حاسبة متطورة .
-*-
- تطور :
وفي أواخر العام 1972 ساعد في أنشاء كواليترون ، حيث كان قائد المجموعة التي اخترعت أول ساعة بشكل قلم . وفي يونيو العام 1976 أسس ستان شيه مع أصدقائه شركة مالتي تيك انترناشيونال كوربوريشن ، والتي سميت في ما بعد شركة (( أيسر )) وتخصصت بصناعة أجهزة الكمبيوتر الشخصية ، وتحت إدارته استطاعت المبيعات أن تبلغ العام 1996 حوالي 6 مليارات . سوّقت الشركة أجهزة الكمبيوتر الشخصية إلى العالم أجمع ،ما جعلها الشركة الآسيوية الوحيدة وغير اليابانية التي استطاعت أن تكون بين أول 10 شركات كمبيوتر في العالم ،بعدما بدأت بمبلغ 25000 دولار وخمسة شركاء و11 موظفاً .
-*-
- آيسر :
أدار ستان شية العام 1978 MicroProcessor Training Center حيث درب أكثر من 3000 مهندس من تايوان خلال سنتين كما تم إصدار The Microprocessor Bulletin لنشر علوم وأفكار الكمبيوتر في تايوان . تم طرح منتجات كمبيوتر متميزة ، وفي العام 1985 تم تأسيس Acer Land وهي عبارة عن سلسلة محلات كمبيوتر تجاوز عددها المئة . وفي السنة نفسها كانت للشركة فروع في ألمانيا واليابان. تم تغير اسم الشركة إلى [ Acer] العام 1988 ، وهي كلمة لاتينية متعددة المعاني [ فعل ، دقيق ذكي ، وقاطع ] ، وفي العام نفسه دخلت (( ايسر )) سوق الأسهم .
-*-
- طموحٌ و إنجاز :
كان طموح ستان شيه جارفاً وكان يحب الشهرة ويريد أن يجعل من (( ايسر )) أسرع جهاز في العالم . السرعة هي هاجسه الدائم وكل الأبحاث منصبة على جعل الكمبيوتر أكثر سرعة .و إضافة إلى عمله كرئيس للشركة يشغل مناصب عدة ، منها مستشار أساسي فيMulti Super Highway Corridor Advisors . وقد أعطى جوائز تقدير لإسهاماته الفعالة في مجال الكمبيوتر ، واحدة منها من
Asia Week واختارته مجلة Business Week كواحد من أفضل 25 مديراً في العالم لعام 1995 . وقالت عنه: أنه أحد عباقرة آسيا المستثمرين .
ظهرت صورته على أغلفة المجلات الاقتصادية والتجارية كشخصية مرموقة ،وقد تم تكريمه من قبل لجنة الأساتذة والطلاب في مدرسة مارشال ، وتسلم الجائزة الدولية للتميز الإداري في 12/1/1998 . وكان قد تم اختياره من قبل مجلة Executive Digest كأحد أفضل المديرين خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة .
كما أعطته مجلة فايننشال وورلد جائزة International CEO of the year العام 1995 . وفي السنة نفسها تم اختياره كأفضل CEO للعام 95 . وتسلم جائزة القدوة وهي جائزة أشخاص يعتبرون قدوة مهمة للآخرين . وكانت المجلة العالمية الشهيرة Fortune قالت عنه انه أحد 25 شخصاً يجب أن تتعرف إليه إذا كنت تريد أن تعقد صفقات في آسيا . وقد استطاع أن يجعل شركته تتخطى شركات يابانية كبرى ، وقالت عنه Micro Times أنه يعتبر واحدا ً من 100 شخص الأكثر تأثيراً في تاريخ الولايات المتحدة في مجال نظم المعلومات .
-*-
حصل ستان على ميداليات لا تعد وتسميات كثيرة وجوائز عديدة . ستان شية بدأ بداية متواضعة ولكنة أصبح شبة بطل قومي من تايوان أوجد الوظائف لآلاف التايوانيين . ويعطيه هذا الموضوع سعادة غامرة . ومن خلال رغبته في جعل الكمبيوتر أسرع فأسرع ، وفر وقت الناس وجعل التعامل مع الكمبيوتر أسهل والحصول على أفضل النتائج في وقت أقل .
-*-
[ ستان شيه ] حكاية نجاح لحافز شخصي خدم الملايين ولا يزال .

black355
19-11-2007, 06:49 PM
كونراد هيلتون
لم يجد غرفة فأسس سلسلة فنادق ..!
http://entboa.entertainmentbook.com.au/__data/page/120/Hilton_Logo2.gif
هيلتون اسم عريق لسلسلة فنادق مرموقة أساس وجودها مصادفة بحتة ، ولولاها ربما ما كنا قد سمعنا بهذا الاسم في مجال الفنادق وملحقاته. ويعد هيلتون من أوائل من انطلقوا بقوة في هذا المجال وحققوا نجاحا ً عالميا ً يُحسدون عليه.
الوظائف التي خلقتها هذه المصادفة لآلاف البشر تستحق الاهتمام ، فسلسلة فنادق هيلتون، ومركزها الرئيسي في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا، تملك حاليا ً 18 سلسلة من الفنادق في استراليا و الأورغواي ، وتدير مباشرة 34 فندقا في الولايات المتحدة ، وأعطت 180 حق امتيازfranchise في مختلف أنحاء العالم.

ولم تكتف هذه السلسلة بإدارة الفنادق ، إنما توسعت نشاطاتها لتشمل قسما خاصا لتزويد الفنادق بكل ما يلزم حتى عمليات التصميم والهندسة وتأثيث الفنادق كما تملك شركة كومباس لخدمات الكمبيوتر والتي تزود الفنادق ببرامج كمبيوتر متخصصة في إدارة وحجوزات الفنادق وتعتبر الميزانية العمومية لـ هيلتون من أقوى الميزانيات في مجال الفنادق وتملك 102000 غرفة وجناح.

-*-
- // بدايات :

بدأت هذه السلسلة العام 1919 عندما كان كونراد هيلتون ، وهو عضو هيئة تشريع في ولاية كاليفورنيا، يحلم بأن يستثمر في بنك حيث كان هاجسه الرئيسي إن يكون لديه مصرف يكسب من خلاله ثروة . انتقل كونراد هيلتون إلى تكساس حاملا معه حلمه الكبير العام 1919. وعندما أراد أن ينزل في فندق لم يجد لنفسه مكانا يأوي إليه !
فقد كانت كل الغرف محجوزة وكانت معاملة الفندق غير لبقة نوعا ما.
عندما انتقل كونراد هيلتون إلى تكساس حاملا معه حلمه الكبير قرر في تلك الليلة أن يدخل في مجال الفنادق فما كان منه إلا أن جمع مبلغ 5000 دولار كان كل ما وفره ، واقترض مبلغ 20000 دولار من البنك ، إضافة إلى مبلغ 15000 دولار اقترضه من بعض الأصدقاء ، واشتري أول فندق له في سيسكو في تكساس.
وهكذا تحول كونراد هيلتون من هاجس الاستثمار في بنك إلى هاجس إدارة الفنادق الذي برع فيه وعشقه كثيرا ، ولم تمض ِ 10 سنوات حتى كان قد اشتري 7 فنادق في تكساس نفسها، هذه الولاية التي رفضت فنادقها أن تستقبله عندما أتى إليها.

-*-
- // تقنيات النجاح :

يرجع كونراد هيلتون نجاحه في هذا المجال الجديد كليا عليه إلى عوامل ثلاثة : المخاطرة ، الابتكار بهدف الرّيادة والجودة، إضافة إلى الشعور بالتحدي، ويقول أنه لو وجد غرفة شاغرة في ذلك اليوم الذي أتى فيه إلى تكساس لم يكن ليفكر في شراء فندق ، وهذا ما يبعث أحيانا إلى الدهشة.
هذه العوامل الثلاثة كانت الدافع إلى جعل فنادق هيلتون على كل سواحل الولايات المتحدة . فمن تكساس انتقل هيلتون من ولاية إلى ولاية مساوماً ومفاوضاً بارعاً، واشتري من خلال ذلك فنادق درجة أولى في كاليفورنيا ، نيويورك ، شيكاغو وواشنطن ، وبذلك كان أول فندق يتوسع من الساحل.

كان ذلك في العام 1943، وفي العام نفسه زعزع كونراد هيلتون قناعة كانت سائدة في تلك الأيام ، وهي أن أكثر من فندق واحد في منطقة واحدة للفندق نفسه لا ينفع فغير هيلتون هذه النظرية تماما عندما أدار فندق بلازا وفندق روزفلت في نيويورك سيتي ، وبعد 6 سنوات أضاف فندق والدورف–استوريا إلى عائلة فنادقه. كما كان قد اشتري العام 1945- وعلى الرغم من الحرب العالمية ونتائجها - فندق بالمرهاوس في شيكاغو ، إضافة إلى أكبر فندق في ولاية شيكاغو في ذلك الوقت " ذا ستيفنس" ( حاليا شيكاغو هيلتون).

-*-
- // كان أول من طرح فكرة إضافة محل لبيع الهدايا في الفنادق :

وكان "هيلتون " أول فندق يدخل سوق الأسهم في نيويورك 23/6/1947، كما كان أول فندق ينطلق عالميا ، ففتح أول فندق خارج الولايات المتحدة في العام 1949 في سان جان في بورتوريكو وفي السنة نفسها تم إشهار " هيلتون العالمية " . وهو أول من طرح فكرة إضافة محل لبيع الهدايا في الفنادق، وكان ذلك نابعا من حب كونراد هيلتون لاستغلال كل زاوية في الفندق ، وذلك في سبيل خدمة الزبائن . كما كان أول فندق أميركي يدخل السوق الأوروبية ، ذلك بافتتاح كاستيلنا هيلتون في مدريد – أسباني العام 1953، وفي اسطنبول بعد عامين . كذلك كان أول من اقترح إنشاء فندق في المطارات وذلك في العام 1959، عندما تم افتتاح هيلتون مطار سان فرانسيسكو. وقد افتتح هيلتون إلى الآن 37 فندقا في المطارات وفي مواقع إستراتيجية .

ما زالت سلسلة فنادق هيلتون في توسع مستمر تحت قيادة بارون هيلتون، ابن المؤسس الرئيسي كونراد هيلتون، والذي توفى العام 1979 وأورث ابنه القواعد الرئيسية للنجاح كما أن هناك شخصا آخر اسمه ستيفن بولنباخ ساعد كثيرا في التطور ، وورث الاثنان 79 عاما من التجدد والابتكار والجودة والمخاطرة ووضعوها في تصرف فنادق هيلتون.

-*-
[ هيلتون ] اسم انتشر مصادفة ، لأن كونراد هيلتون لم يجد غرفة له في تكساس ، فقرر أن يساعد الملايين في إيجاد غرفة في جميع أنحاء العالم . وحكاية هيلتون هي أكبر دليل على أن كل شيء بفكرة يدعمها بعد ذلك الجهد والتعب والمخاطرة ودفع ثمن النجاح.

black355
19-11-2007, 06:52 PM
Ingvar kamprad
- بائع الكبريت والسمك والأقلام -
http://www.distrijob.fr/enseignes/ikea-logo.jpg

’ حياة عصرية عبر أثاث منزلي مميز ‘
هو شعار مؤسسة إيكيا التي تعتقد بأنه ليس ضروريا أن يكون الإنسان غنيا لكي ينعم بأثاث ومفروشات مميزة وبأسعار مقبولة جدا .الشركة التي يوجد لديها 2000 موزع في 67 دولة و 136 فرعا في 28 دولة بدأت رغبة جامحة من قبل بائع كبريت اسمه انغفار كامبراد حوّل حلمه إلى واقع أثاث من خلاله آلاف البيوت في العالم.
ما قصة بائع الكبريت الذي تحول إلى مليونير !

-*-
- // بدايات :

ولد انغفار كامبراد العام 1926 في جنوبي السويد ونشأ في مزرعة اسمها elmtaryd وموقعها في قرية Agunnaryd كان لدى كامبراد رغبة في أن تكون لديه شركة منذ صغيرة ، وكان لديه الحس التجاري منذ نعومة أظفاره.
بدأ حياته في بيع الكبريت في منطقته ، وكان يقود عجلته وينتقل في أحياء القرية ليبيع الكبريت بنشاط وحيوية . وبعد فترة بسيطة بدأ يشتري الكبريت بكميات أكبر من ستوكهولم بأسعار زهيدة ويبيعها بـ بأسعار مقبولة ، وعلى الرغم من ذلك كان يربح مبلغا لا بأس به.
من بيع الكبريت توسع وبدأ ببيع السمك وزينة أشجار عيد الميلاد وبعدها تخصص في بيع أقلام الحبر الجاف وأقلام الرصاص.
في العام 1943 أصبح عمر انغفار كامبراد 17 سنة ومن خلال جمعة لبعض الأموال . وبمساعدة من والده. قرر أن يفتتح مؤسسة صغيرة يكون فيها سيد نفسه ويحقق حلمه ، وبذلك استطاع الولد النشيط أن تكون له شركة أسماها : Ikea . لكن ما معنى كلمةIkea ؟
اختار كامبراد اسم إيكيا وذلك من خلال اختياره للأحرف الأولى من اسمه واسم قريته على الشكل الآتي:
Ingvar – kamprad – Elmtary – Agunnaryd
-*-
- // خارج قوقعة قريته :

لم تكن البداية بالسهولة التي توقعها كامبراد ، ولكن بعد سنوات البداية تلقي دعوة من الشركة التي تمده بأقلام الحبر الجاف لزيارة باريس , من خلال رحلته الأولى خارج السويد تفتحت عيونه على أشياء جديدة ، مشاهد جديدة وفرص لم يكن يعلم عنها شيئا. تعلم كامبراد الكثير من خلال زيارته لباريس وكبرت أحلامه بعدما كان متقوقعا في قريته.
بعدما عاد كامبراد إلى السويد ضاعف من نشاطه وبدأ بالزبائن واحدا واحدا، والإعلان بشكل محدود في صحف السويد المحلية، وتحضير " كتالوج" للبيع من خلال البريد.كما كان كامبراد يوصل بضاعته إلى الزبائن عن طريق van لبيع الحليب ، والذي كان يستعمله كامبراد أيضا في التوصيل إلى محطات القطار.
-*-
- // توجـّهات حديثة:
شكل العام 1950 السنة التي أضاف فيها كامبراد المفروشات والأثاث إلى خطه التجاري ، وراح يصنع الأثاث من قبل بعض المصنعين المحليين في الغابات القريبة من منزله . كان الإقبال جيدا على الخط الجديد الذي التزمه ، و رأي من خلاله نفسه موزعا للأثاث والمفروشات على نطاق واسع . ولم تمض ِ فترة طويلة حتى اتخذ قرارا بالتركيز على الأثاث فقط. والتوقف عن بيع أي شيء أخر غير الأثاث ذي السعر المقبول والنوعية الجيدة . وحين اتخذ هذا القرار ولدت شركة إيكيا بالشكل الذي نعرفه اليوم .


صدر أول كتالوج لإيكيا العام 1951 . وفي العام 1952 طرحت إيكيا مفروشات منخفضة الثمن من خلال معرض سانت إريك في ستوكهولم، وفي 1953 تم افتتاح أول معرض لايكيا في - المهولت - في السويد ، وذلك لجعل النوعية الجيدة للبضاعة في متناول الذين يريدون معرفة البضاعة قبل شرائها.
ومنذ ذلك الحين كانت إيكيا على موعد دائم مع التطور من خلال بصيرة انغفار كامبراد وبعد نظره وحبه الدائم للتطور التجدد والطموح اللامحدود، وقد ركز على الذوق السويدي ، واعتمد في الوصول إلى أكبر عدد من الناس عبر تصميم له نكهة مميزة وطابع خاص به .
وبعدما كان انغفار يعتمد بشكل رئيسي على مصنعي المفروشات في بلدته ، بدأت شركة إيكيا بتصميم وتصنيع المفروشات والأثاث بنفسها وبيعها . وكان ذلك في العام 1955.
-*-
- // فكر ٌ مميز:

شعار انغفار كامبراد الدائم والذي لم يتغير حتى اليوم ’’ إيكيا وجدت لتجعل كل يوم أفضل من سابقه ولأكبر عدد من الناس ‘‘ وفي كل خطوة في تطور إيكيا كان انغفار كامبراد يلعب دورا أساسيا ومهما ليدفع بإيكيا إلى الأمام وبخطوات واثقة .

كان مغامرا ويحب كل ما هو غريب ومتميز كإقدامه على استعمال مصنع لأبواب السيارات ليصنع فيه مفروشات وأثاثا أو أن يجمع الزبون بنفسه المفروشات والأثاث لذلك كان يبيع كل شيء مفككا في علب وعلى الزبون أن يقوم بجمع كل القطع مع بعضها بعضا ، وذلك بإتباع بعض التعليمات السهلة ، وهذه الأفكار - وغيرها الكثير- المميزة والغريبة على الناس هي التي ميزت إيكيا من غيرها.

وقد بدأت إيكيا العام 1956 ببيع المفروشات غير المجمعة ، وكانت تبيعها في صناديق مسطحة . وبعد تزايد البيع بشكل كبير أضيف أول مطعم لمتجر - المهولت - للذين يأتون من مناطق بعيدة لزيارة إيكيا.

وفي العام 1963 كانت إيكيا على موعد مع افتتاح ثاني متجر لها في أوسلو في النرويج. وبعد سنة حققت نقلة نوعية ومكافأة ممتازة ، وكان ذلك عندما أجرت مجلة - ألت أي هيميت - ومعناها بالسويدي :( كل شيء لمنزلك ) ، اختبارات للجودة والنوعية وحصلت الشركة على أعلى نسبة للجودة والنوعية الممتازة وأرخص الأسعار في الوقت نفسه .

كالعادة أضافت إيكيا أفكار جديدة ، ومنها فكرة - أخدم نفسك بنفسك - العام 1965 ، لتقليل فترة الانتظار وزيادة السرعة في الأداء . ثم تم افتتاح أول متجر في الدانمارك العام 1969.

-*-
- // نحو العالمية:

وفي أول خطوة لأول متجر لإيكيا خارج الدول الاسكندينافية ، افتتح انغفار كامبراد أول متجر لـ إيكيا في - سبرايتنباخ - ، سويسرا، وبعدها كرت السبحة ، وكانت سياسة انغفار كامبراد في فتح متجر عالمي كل سنة تقريبا. وهكذا كان، ففي العام 1974 تم افتتاح أول متجر لإيكيا في ميونيخ في ألمانيا وبعد سنة افتتح أول متجر لإيكيا في استراليا ، وفي العام 1976 في كندا ، و 1977 في النمسا، و 1978 في سنغافورة ، و 1979 في هولندا ، و 1980 في جزر الكناري ، و 1981 في فرنسا وأيسلندا ، و 1983 في المملكة العربية السعودية و 1984 في بلجيكا والكويت . وفي العام 1985 كان أول متجر في الولايات المتحدة الأمريكية تبعه العام 1987 في بريطانيا وهونغ كونغ، والعام 1989 في إيطاليا والعام 1990 في المجر وفي بولندا.

يشار هنا إلى أن شركة "إيكيا" واجهت تحديات كثيرة ، بخاصة أن الشركة كانت تتوسع بمعدل متجر ضخم كل سنة . ودارت التساؤلات " هل ستنجح الشركة في التوسع والمحافظة على الجودة والأسعار، بخاصة أن أسواق الولايات المتحدة إيطاليا وأوروبا الشرقية تختلف عن الأسواق في البلاد الاسكندينافية وراهن الكثيرون على تقاعد انغفار كامبراد وتغير الإستراتيجية التي وضعها ، وأثبت وجوده أكثر فأكثر ، ونافس الكبار في كل الدول ، وتطورت الشركة بشكل ملموس بسبب عزيمته وإيمانه بقناعاته وأفكاره المميزة والتي تعتمد على السهل الممتنع.

في العام 1991 تم افتتاح أول فرع لإيكيا في دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية التشيك ، وبعد سنة افتتاح متجرين في مالوركا وسلوفاكيا. وفي العام 1994 تم افتتاح أول متجر في تايوان .و في العام 1996 فتحت إيكيا 3 متاجر دفعة واحدة في فنلندا ، ماليزيا ، وإسبانيا.

وتعتبر شركة إنتر إيكيا القابضة هي المالكة لحقوق توزيع امتياز شركات إيكيا , التي تدار بشكل مستقل كل على حدة. ويعمل لديها ، وحسب آخر إحصاء للشركة العام 1996، 33400 شخص في متاجرها حول العالم.

-*-
من أهم العوامل والظروف التي ساعدت في صقل شخصية انغفار كامبراد نشأته في غابات - سمالاند - في جنوبي السويد ، ما أكسبه وعيا وإدراكا ممزوجا بالطبيعة وألوانها وجمالها وتميزها ، وهذا ما انعكس بشكل كبير على بناء صورة شركته .

ويعد انغفار كامبراد إنسانا نشيطا يعمل بجهد متميز وكان مقتصدا ومتعاونا إلى أبعد الحدود ودائم البحث عن حلول أفضل في عالم المفروشات والأثاث. وحتى يومنا هذا ما زال انغفار كامبراد يلعب دورا مهما وفعالا كرئيس لمجلس إدارة إيكيا ، فهو ينتقل من قاعات الاجتماعات إلى المصانع ليتابع عن كثب طريقة وجودة تصميم وتصنيع البضاعة ، إلى زيارة المتاجر والتواصل مع الزبائن بشكل دائم في جميع أنحاء العالم.
وهكذا ، ترى أن بداية الإنسان ليست مهمة ، إنما ما الذي يفعله بعد ذلك هو ما يحدث الفرق . ولولا طريقة تفكير انغفار كامبراد وعزيمته وجهده المتواصل لما تحقق إنجازه على الرغم من بداياته المتواضعة جدا.
-*-
[ انغفار كامبراد ] مـُلهِـمٌ .. قهر الظروف وسار في المقدمة ليجعل مؤسسته من أكبر مؤسسات تصميم وتصنيع وبيع الأثاث في العالم.

black355
19-11-2007, 06:54 PM
NIKE
بداية صعبة ومتواضعة مند أربعة عقود
600 دولار أنتجت مليارات

http://www.bendweekly.com/files/nike-logo_16.jpg

تعتبر شركة Nike الشركة الأولى في العالم في مجال تصنيع وتسويق الأدوات والألبسة والأحذية الرياضية ، فهي تشغل 43 % من السوق الأميركية حيث يوجد لديها أكثر من 20000 متجر في الولايات المتحدة و موزعون في أكثر من 110 دولة ، ولا توجد رياضة في العالم لم تدخل الشركة في صلبها مستهدفة جميع الأعمار وجميع الألعاب.
-*-
وعلى الرغم من نجاح هذه الشركة الساحق واجتياحها لغالبية أسواق العالم : ألا أن مؤسسيها - فيليب نايت - وشريكه- بيل باورمان - لم يحلما أبدا في أن يصل ما فكرا فيه عام 1957 إلى ما وصل إليه الآن ، وذلك بسبب البداية الصعبة والمتواضعة ، إضافة إلى المعاناة المادة والمعنوية. فلنقرأ معا
كيف أسس فيل نايت وبيل باورمان هذه الشركة ؟
وكيف تطورت؟
-*-
- // بدايات :

ولد نايت العام 1938 إبان الحرب العالمية الثانية في ولاية أوريغون في الولايات المتحدة وسط عائلة متواضعة وكان يحب الركض كثيرا وعداء طموحا. تعرف من خلال هوايته هذه إلى مدرب الركض بيل باورمان في جامعة أوريغون ، حيث كان يدرس إدارة الأعمال ، وعمره آنذاك 19 عاما.

كان مقربا من مدربه بيل باورمان ويتناقش معه دائما في سبل تطوير أحذية الركض حيث أنه ليس هناك حذاء أمريكي للركض من نوعية ممتازة ومريحة.

ونزولا عند رغبته وإصراره حاول مدربه بيل باورمان تصميم حذاء عالي الجودة بمعاونة تلميذة فيل ناي ، وأرسلا التصاميم إلى عدد من مصنعي الأدوات والأحذية الرياضية. إلا أن جميع التصاميم رفضت ولم يتم قبول أي منها . وبعد صبر طويل ومعاناة . قرر باورمان و نايت أن يصنعا هذا، وأن تنفذ تصاميم باورمان عن طريقهما ، فكان هذا القرار من حسن حظ الرياضة في العالم.

كان رأسمال الشركة 600 دولار أميركي دفع كل منهما 300 دولار كعربون لشراء أول 300 حذاء.
-*-
- // نقطة تحول تاريخية :

في العام 1964 أسس نايت شركة لبيع وتوزيع الأحذية الرياضية وأسماها blue ribbon sports - - وكان رأسمال الشركة 600 دولار كعربون لشراء أول 300 حذاء من شركة - أونيت سوكا تايغر- اليابانية وقد استعمل الاثنان الجزء الأسفل من مبنى منزل والد فيل نايت وكانا يبيعان الأحذية في الطرقات ومحطات القطار. وبعد سنة من العمل وحيدين ، أنضم - جيف جفرسون - إلى الشركة ، واعتبر أول موظف بدوام كامل .

كانت هذه المرحلة صعبة جدا ومتعبة ، وعانى الاثنان كثيرا ، ودام الأمر 4 سنوات إلى أن استطاعا أن يفتتحا أخيرا شركة Nike . وقد تم اختيار هذه الاسم نسبة إلى اسم - آلهة النصر عند الإغريق- ، وتم تصميم شعار من قبل فتاة جامعية تدعى -- كارولين دفيدسون- ، والتي تقاضت مبلغ 35 دولار فقط مقابل تصميمها ، وهو شعار SWOOSH ,

في العام 1972 توقفت الشركة عن توزيع أحذية الشركة اليابانية لخلافات على حقوق التوزيع. وفي السنة نفسها كانت تجري التحضيرات الأولية للأولمبياد في أوجين. أوريغون، واستطاع نايت و باورمان إقناع بعض العدائين في الماراثون بأن يرتدوا أحذية NIKE .

وبعد انتهاء السباق أعلن الشريكان أن 4 من أصل السبعة الأوائل كانوا يرتدون أحذيةNIKE وكان ذلك بالطبع مرحلة مهمة ونقطة تحول في تاريخ وسمعة الشركة الأمر الذي جعلها في سباق مع الزمن للتطور والتوسع.
-*-
- // ابتكار وتميّز :

في العام 1975 وصال باورمان محاولاته لابتكار حذاء مميز وعالي الجودة والمتانة ، فقام بتجربة نعل للحذاء مكون من قطعة مطاطية ملتصقة بقطعة حديد رقيقة، وكانت النتيجة حذاءاً مميزا ً وجديدا ً.
وتتالت الموديلات والابتكارات ، بخاصة أن رياضة الركض في فترة السبعينات كان تحظى بشعبية كبرى و إقبال شديد.

ولزيادة التواصل مع الجمهور وكسب وتنشئة الأبطال، أسست الشركة عام 1977 نادي - Athletics west- والذي كان عبارة عن نادٍ تتدرب فيه النخبة للتحضير للمنافسات الأولمبية ، وبعدها بعام وقع - جون ماكنرو - لاعب التنس الشهير عقدا مع الشركة لترويج بضاعتها.

في ظل المنافسة كان الحل الوحيد لشركة Nike هو التفتيش عن أساليب تجعل أحذيتها مع كل رياضي . خفت الحماسة في بداية الثمانينات تجاه رياضة الركض، ما أعطى المجال لمنافس الشركة الرئيسي ، وهي شركة Reebok للتركيز على خط الـ -Aerobic - وفي ظل المنافسة الشديدة كان الحل الوحيد لشركة Nike هو الابتكار والتفتيش عن أساليب تجعل أحذيتها مع كل رياضي لذلك طرحت موديل Air Jordan نسبة إلى لاعب كرة السلة الشهير - مايكل جوردان- .
-*-
- // الفلسفة الدعائية :

طرح فيل نايت العام 1988 شعارا جديدة للشركة وهو ’’Just do it ‘‘ وأصبح هذا الشعار الحماسي جزءا ً مهما من الرياضة في العالم.
وتقال هذه الجمالة لكل رياضي لتحفيزه وحثه على الفوز .

بعد ذلك بسنة وقعت الشركة مع - اندريه أغاسي - عقدا للترويج ، ثم طرحت أحذية الماء العام 1990، وغيرها الكثير من الابتكارات التي ساعدت على تطور الرياضة وبالتالي تطور أداء الرياضيين بشكل عام.

توالت انجازات الشركة عبر ممثليها من الرياضيين، والذين يروجون لمنتجاتها في مختلف الملاعب الرياضية. تأثرت سلبيا بعد اعتزال مايكل جوردان، والذي يعتبر رمزا لها غير أن عودته المفاجئة عن الاعتزال والانضمام مجددا إلى NBA أعطيا الشركة دفعة ممتازة العام 1995.

وكان روماريو لاعب الكرة البرازيلي واحدا من عشرة لاعبين كرة قدم يرتدون ملابس وأحذية Nike وشعارها المميز.
-*-
كان للمبدعان قيل نايت وبيل باورمان فلسفة مختلفة ، وكانا يؤمنان بالدعاية الدائمة - ولو تم دفع المبالغ الطائلة - لأن الدعاية في نظرهما هي أفضل استثمار.
ومما كان يقوله فيل نايت : ’’ نحن حريصون على أن يكون الحذاء بالمستوى نفسه بغض النظر عما إذا كان الذي سيرتديه مايكل جوردان أو أي مواطن عادي ‘‘ .
ومما كان يردده بيل باورمان دائما. ’’ يصطاد النمر بشكل أفضل عندما يكون جائعا ‘‘ .

مبدعان اثريا الرياضية ، وتطورت الانجازات والأرقام في ظل ابتكاراتهما ، والتي بدأت بمبلغ أقل من 300 دولار من كل منهما وتطور دخلها ، وأصبح يقدر الآن بمليارات الدولارات ،
وشعارهما على كل شفة ولسان ’’Just do it ‘‘.

هامور على بند الاجور
22-11-2007, 12:30 AM
مبدعا دائما


تبعث فينا الامل من جديد

dj-nigga
22-11-2007, 12:51 AM
يعطيك العافيه على طرحك

تحياتي لك

yazeed16
23-11-2007, 06:43 AM
أخوي black355

الله يعطيك العافية على هالقصص الرائعة...فعلا ترفع المعنويات

Mrjojah
23-11-2007, 10:39 AM
ماشاء الله عليك وعلى موضوعك

فعلا .. بالامل والاصرار والثقه بالنفس تحقق طموحك

نقطه مهمه العامل المشترك .. في كل القصص

البيئة اللي عاشوها .. في سن مبكره هذا اللي

خلاهم يعتمدون على انفسهم وخلاهم يفكرون

وينتجون .. خلف الله علينا وعلى شبابنا

اللي اقصى طموحهم ترقيم البنات ..

ومع الاسف اهلنا ودلعهم لو علموهم كيف

يعتمدون على انفسهم وخلوهم يذوقون طعم

الحاجه كان اصبح واحد من هالقصص اللي ذكرتها

مشكلة .. اهلنا يزرعون في اولادهم افكار غلط

بالله البزر لو تسأله وش ودك فيه ؟

بيرد عليك على طول اتمنى اكبر علشان اسوق سياره

وياليته يسوق الا يفحط ويخمس ويطعس

اطفال اليابان يصنعون الساعات

اطفالنا يطالبون بجوال

لا عندهم طموح ولا هدف ولا قدوه حتى

وانا اقرى القصص اتحسر على حياتنا

حياتهم حروب ودمار وفقر ويطلع منهم المخترع والغني

والمشهور

حياتنا رفاهيه ودلع وترف ما يطلع منها المدمن

والحرامي والفاشل

لو قلت لاحد رح بيع في سوق الخضار

كنك قايل له انت مو رجال

واللي يقهر لو واحد اشتغل في محل والا شركه

ما يطور نفسه ويستفيد وياخذ خبره

والله لو تسأله وش هالمنتج او كم سعره

يقول لحظة ويسأل ويرجع لك

اكبر دليل على كلامي شركه الاتصالات

اللي موظفه ناس ماتدري وين الله حاطها

اللي لو تسأله عن خدمه والا معلومه يعطيك اياه غلط

ماعنده الا التميلح .. والمهايط

والله يسلم الواسطه اللي ساهمت في نشر الفشل

وخرجت فاشلين مع مرتبه الشرف

مشكور اخوي موضوعك جدااااااااااا

اثار حفيظتي .. وفعلا استمعت بقراءة قصص

تبرد القلب وترفع معنويات الواحد

الله يوفقك وين ماتروح

ملاحظة :

كل شخص في القصه لما اخترع الشيء او ابتكر

او طور او بنى يسميه باسمه او باختصار لاسمه

بعض اللي عندنا يسمون باسماء مادري وش تبي

لو تسأله وتقول له ليه ماتسميه باسمك

يقول اخاف من العين

اجل لو انه مخترع والا مسوي ربع اللي مسوينه

اصحاب القصص اللي ذكرتها ..

كان لبس قناع !!!!!!!!

تشاوووووووو

سندريلا نجد
24-11-2007, 06:05 PM
موضوع قليل بحقه كلمة رائع ومحفز ومحمس لكثير من اللي يبغون يبدئون نشاط تجاري
وحتى للي بدو انهم يطورون اساليبهم وطريقة تخطيطهم ويزيدون طموحهم

بضيف اضافة من واقعنا وتجربة قريبه منا
http://mokafaat.nesma.net.sa/ar/_images/jarir.gif
تجربة مكتبة جرير

مؤسسها رجل الاعمال محمد العقيل
http://www.asharqalawsat.com/2007/04/19/images/Businessworld.415638.jpg

الرياض: محمد المنيف
لم يدر بخلد المهندس محمد العقيل مؤسس مكتبة جرير أن تتحول مكتبته بشارع المتنبي في الرياض والتي لم تتجاوز مساحتها 50 مترا مربعا إلى أن تصبح بمساحة ضخمة قوامها 50 ألف متر مربع، ومن فرع واحد إلى 39 فرعاً على مستوى السعودية، ومن مبيعات قدرها ألفا ريال إلى 4 ملايين ريال يومياً (1.06 مليون دولار), ومن موظفين اثنين إلى 1200 موظف.
وذكر العقيل حكاية مكتبة جرير منذ كانت محلا صغيرا وحتى تحولها لشركة مساهمة وتوسع أعمالها في دول الخليج العربي كاسم موثوق لتسويق المستلزمات المدرسية والقرطاسيات والأدوات المكتبية والتقنية، موضحا أن الفكرة بدأت في نيويورك وتبلورت بلندن وولدت في الرياض، كما جاء على لسانه خلال استضافة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض له خلال هذا الأسبوع ليتحدث عن تجربته الشخصية التي أثمرت بجعل مكتبة جرير إحدى كبريات المكتبات في الخليج العربي.

وأدرك العقيل أن الهندسة التي درسها ونال شهاداتها وبعد ممارسته أعمالها لـ3 أعوام بمكتب عبد الله أبا الخيل للهندسة الاستشارية حتى العام 1979 لم تكن مستقبل عمله التي كان يطمح إليه مؤكدا أن العمل الحر هو الذي ساهم في حدوث الإنجازات على الصعيد الشخصي.

وقال «بعد أن تخرجت في الثانوية ذهبت إلى جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وتخرجت منها مهندسا ثم أخذت الماجستير من جامعة بروكلي بعدها رجعت للرياض والتحقت بمكتب استشارات هندسية حتى لمحت الطفرة الاقتصادية في البلاد بينما وقفت أمام 3 خيارات: الاستمرار في مجال الهندسة، أو ولوج قطاع المقاولات، أو مواصلة العمل في المكتبة وبيع مجلات وصحف وأدوات مدرسية.

وزاد العقيل «توجهت للعمل في المكتبة وتكريس الجهود بعدما لمسته من إقبال على المواد المكتبية، حتى بدأ النجاح يكبر وقررنا استئجار أرض والاستفادة من قرض البنك العقاري وسط اهتمام كبير بعاملي الوقت والحاجات الملحة للسوق، مؤكدا أن توفيق الله ثم بجهوده وأفراد عائلته في تنمية المشروع خلق عوامل النجاح المدعومة بالجهد والمثابرة والصبر وأسفر عن تسجيل النجاحات المتتالية.

وأوضح العقيل أنه في منتصف الثمانيات فتح الفرع الثاني في الرياض وفي بداية التسعينات فتح فرع الشرقية لعدم وجود منافسة حتى توالى بعدها افتتاح الفروع وتحقيق العوائد المزية مكللة بنجاحات إدارية وبيعية جبارة أدت إلى التوسع في كافة مدن البلاد، وحتى الخروج إلى بقية دول منطقة الخليج العربي باسم «مكتبة جرير». ودفعت المنجزات بالمهندس محمد العقيل إلى تكوين مجموعة شركات تحمل ذات المسمى أو بمسميات أخرى فبعد تأسيسه لمكتبة جرير في العام 1979، نجح في تكوين جرير للتسويق عام 1980، تلاها شركة جرير للأثاث في عام 1981، ثم جرير للاستثمار خلال العام 1987، فمملكة الطفل في العام 1993، وأخيرا مدارس رياض نجد في 1996. وأراد العقيل تتويج النجاح الباهر لاسم مكتبته بأن تكون عنصرا هاما في الاقتصاد المحلي وعلامة بارزة في تجربة التسويق واحترام العميل، ليقنع عائلته وبعد مداولات استمرت لفترة محدودة قبل أن يقرروا بيع 30 في المائة من أسهم الشركة، وتم بالفعل عندما تم طرح النسبة للاكتتاب العام ومن ثم إدراجها كأول مكتبة وقرطاسية تدرج أسهمها في سوق الأسهم المحلية خلال العالم 2003. ويختزل العقيل تجربته عندما يقول «للراغب في جمع المال والتجارة أن يستغني عن (البريستيج) والمظاهر ويعمد إلى الجد والاجتهاد والمثابرة»، مشددا على أن الإدارة الجادة من أبرز سمات النجاح، حيث يواصل القول «لا أحد يأخذ إجازة أكثر من 30 يوما في السنة من الشركاء في الشركة». وانتهى العقيل بضرورة ضبط الاستراتيجيات والخطط المستقبلة لأي منشأة حيث يذكر بأن «مكتبة جرير» تقف أمام تحد كبير يتمثل في ضرورة أن يكون نمو الربحية خلال 5 سنوات بمعدل متوسط قوامه 15 في المائة في العام الواحد.المصدر جريدة الاقتصادية

سندريلا نجد
24-11-2007, 06:07 PM
اما القصة الاخرى فسأنقلها كما ذكرتها لي احدى الصديقات

http://www.alaswaq.net/files/image/large_12525_8317.jpg

من قرية صغيرة في جنوب اليمن قرر شاب طموح ان يغادرها ليحسن من مستوى معيشته .. لم يكن ذلك الشاب يحمل عند مغادرته قريته الا ربما قروش قليله وسكين او خنجر يملكه حسب ما روى لي الراوي ..

قصد ذلك الشاب الطموح المدينه الساحلية القريبة من قريته وقرر السفر من ميناءها البحري الى ميناء جده في المملكه العربيه السعوديه ليعمل هناك ... وقف امامه عائق كبير ..انه لا يملك تذكرة السفر بالباخرة الى ميناء جده .. ولكن ذلك لم يكن يثنيه عن عزمه .. فقد قصد احد التجار والصرافين المعروفين في تلك المدينة وطلب منه ان يقرضه قيمة تذكرة الباخرة من ميناء المكلا الى ميناء جده .. واخبره بأنه لا يملك شيئا سوى ذلك السكين او الخنجر ..اذا وافق ان يقرضه اعطاه له كرهن حتى يعود من رحلته اذا عاد سالما رد له المبلغ واستعاد سكينته ..واذا لم يعد رجاه ان يسامحه في المبلغ مقابل سكينته المرهونه .. وافق الصراف على اقراض ذلك الشاب المبلغ وأخذ منه السكينه ..واثناء مغادرته رق لحاله وأعاد له سكينته واخبره انه سيذهب في سفر مجهول لا يعلم ما الذي سيواجهه ..وانه ربما احتاج لسكينته هذه .. شكر الشاب الرجل وأخذ سكينته ووعده اذا رده الله الى دياره سالما ان يرد اليه المبلغ واذا لم يعد ان يسامحه فيها ...

بدأ الشاب رحلته الى المجهول .. وصلت الباخره الى مدينة جده .. لا اعرف تفاصيل البدايه بالتحديد ولكن الرجل بدأت الحياه تبتسم له عندما بدأ عمله كعامل بسيط في مصرف احد الصرافين الكبار في ذلك الوقت - اعتقد انه الكعكي - .. كان ذلك الشاب ذكيا وسريع بديهه فطن الى التعاملات المصرفيه واتقنها ..كان لا يحتاج الى آلا ت مساعده حتى يحسب بها ..انتبه اليه رئيسه في العمل وقربه منه ..تشرب الشاب حرفة الصرافه واتقنها .. وبدأ عمله الخاص بمصرف صغيرامتلكه .. وبدأ ينمو ويزدهر .. وطموح الشاب لا يتوقف عند حد .. وذكائه وبعد نظره تجعله يفكر بنظرة ابعد بكثير من الواقع الذي يعيش فيه ..فكان يشتري اراضي بعيد جدا عن مدينة جده باسعار زهيد جدا .. بنى له منزلا كبيرا بل قصرا خارج اسوار مدينة جده لم تكن تجاوره هناك سوى الذئاب والضباع .. قالوا عنه الناس مجنون من يسكن في منطقه نائيه الا رجل مجنون .. لم يكون ذلك الرجل سوى رجل حكيم الآن قصره المنفي هو في قلب مدينة جدة ..وتلك الأراضي البعيده هي في ارقى مناطق جدة .. ليس ذلك وحسب ولكن ذلك المصرف الصغير الذي بدأه هو الآن احدى اكبر بنوك المملكه العربيه السعوديه ... انه البنك الأهلي التجاري .. وهذه قصة كفاح مؤسسه الشيخ سالم بن محفوظ رحمة الله .. لقد بدأ من تحت الصفر .. فهل يعجزنا نحن من نملك ولو قليلا من المال ان نفكر ونبدأ ونخطط .. اننا بحاجة فقط لأن نشغل ذلك الشئ المغلف داخل رؤوسنا

اسأل الله لنا ولكم التوفيق

ملاحظه .. نشرت احدى صحف المملكه هذه القصه قبل اكثر من ربع قرن في لقاء مع الشيخ سالم بن محفوظ رحمه الله .. لم اقرأها شخصيا .. وهذا مضمونها بالتقريب حسب رواية الراوي لي .. واذا لأي واحده تفاصيل اخرى لا مانع من اثراء الموضوع .

سندريلا نجد
24-11-2007, 06:11 PM
مكرررر

نكهتي-اوروبية
25-11-2007, 01:01 PM
يعطيك العافيه على اثارة مثل هالمعلومات المفيده .. وانا انصح الجميع بقراءة هذا الكتاب حكايات كفاح .. كتاب بسيط يمكن للجميع اقتناءه ,وثمنه لايتجاوز الـ 20 ريالاً ..

red's
25-11-2007, 10:40 PM
يارجال كنتاكي لو يدري عن المصاريا الي بمطاعمه كان لعن الساعه الي تقاعد فيها خخخخ

الهلالي مؤيد
01-12-2007, 07:35 PM
اخوي الله يبيض وجهك ويجزاك خير


ياخي انحن في هالديرة ياكثر المحبطين والمتعقدين وموب لاقين اشغال والله يكون في العون . ولكن قراية مثل هالقصص والله انها تونس وتوسع الصدر

وتفتح باب الامل لكل محبط وانا ارى ضوء في نهاية النفق


ارفع القبعة احتراما لك

الهلالي مؤيد
01-12-2007, 07:37 PM
نسيت اقولك انا ابحاول ادور في النت واذا لقيت شيء من هالنمونة ابمحطها فيذا

زنجبيله
02-12-2007, 05:35 PM
يعطيك العافيه أخوي و تشكر على مجهودك

black355
07-12-2007, 05:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


زنجبيله

الهلالي مؤيد

red's

نكهتي-اوروبية

سندريلا نجد

مرجوجه بس عاقله

yazeed16


dj-nigga


amaalamry


لكم جميعا ولكل من دخل الموضوع كل المحبة والاحترام bp039

black355
07-12-2007, 05:08 PM
مبدعا دائما


تبعث فينا الامل من جديد

الله يطول عمرك ويحفظك واتمنى ان يكون هذا الموضوع بارقة امل وضوء في اخر النفق لمن اصيب بالاحباط والياس


جزاك الله كل خير وجعلك من اهل الخير

black355
07-12-2007, 05:09 PM
يعطيك العافيه على طرحك

تحياتي لك

اشكر لك تشريف الموضوع بحضورك

black355
07-12-2007, 05:11 PM
أخوي black355

الله يعطيك العافية على هالقصص الرائعة...فعلا ترفع المعنويات


ويعطيك العافية انت كذلك ويزيدك من واسع فضلة

black355
07-12-2007, 05:52 PM
ماشاء الله عليك وعلى موضوعك

فعلا .. بالامل والاصرار والثقه بالنفس تحقق طموحك

نقطه مهمه العامل المشترك .. في كل القصص

البيئة اللي عاشوها .. في سن مبكره هذا اللي

خلاهم يعتمدون على انفسهم وخلاهم يفكرون

وينتجون .. خلف الله علينا وعلى شبابنا

اللي اقصى طموحهم ترقيم البنات ..

ومع الاسف اهلنا ودلعهم لو علموهم كيف

يعتمدون على انفسهم وخلوهم يذوقون طعم

الحاجه كان اصبح واحد من هالقصص اللي ذكرتها

مشكلة .. اهلنا يزرعون في اولادهم افكار غلط

بالله البزر لو تسأله وش ودك فيه ؟

بيرد عليك على طول اتمنى اكبر علشان اسوق سياره

وياليته يسوق الا يفحط ويخمس ويطعس

اطفال اليابان يصنعون الساعات

اطفالنا يطالبون بجوال

لا عندهم طموح ولا هدف ولا قدوه حتى

وانا اقرى القصص اتحسر على حياتنا

حياتهم حروب ودمار وفقر ويطلع منهم المخترع والغني

والمشهور

حياتنا رفاهيه ودلع وترف ما يطلع منها المدمن

والحرامي والفاشل

لو قلت لاحد رح بيع في سوق الخضار

كنك قايل له انت مو رجال

واللي يقهر لو واحد اشتغل في محل والا شركه

ما يطور نفسه ويستفيد وياخذ خبره

والله لو تسأله وش هالمنتج او كم سعره

يقول لحظة ويسأل ويرجع لك

اكبر دليل على كلامي شركه الاتصالات

اللي موظفه ناس ماتدري وين الله حاطها

اللي لو تسأله عن خدمه والا معلومه يعطيك اياه غلط

ماعنده الا التميلح .. والمهايط

والله يسلم الواسطه اللي ساهمت في نشر الفشل

وخرجت فاشلين مع مرتبه الشرف

مشكور اخوي موضوعك جدااااااااااا

اثار حفيظتي .. وفعلا استمعت بقراءة قصص

تبرد القلب وترفع معنويات الواحد

الله يوفقك وين ماتروح

ملاحظة :

كل شخص في القصه لما اخترع الشيء او ابتكر

او طور او بنى يسميه باسمه او باختصار لاسمه

بعض اللي عندنا يسمون باسماء مادري وش تبي

لو تسأله وتقول له ليه ماتسميه باسمك

يقول اخاف من العين

اجل لو انه مخترع والا مسوي ربع اللي مسوينه

اصحاب القصص اللي ذكرتها ..

كان لبس قناع !!!!!!!!

تشاوووووووو


اختي اشكرك على تشريفك ولكن الا تعتقدين انك متشائمة في نظرتك للشباب . اختي مجتمعنا مليان شباب مليان حماس وحيوية .

كوني ايجابية bp039

black355
07-12-2007, 06:05 PM
سندريلا نجد



الف شكر على اثرائك للموضوع bp039

وفعلا في مجتمعنا نماذج كثيرة جدا من الناجحين والعصاميين ولكن المشكلة هيا عدم اقتناع هؤلاء الناجحين في تعريف الاخرين بتجاربهم .

black355
07-12-2007, 06:14 PM
يارجال كنتاكي لو يدري عن المصاريا الي بمطاعمه كان لعن الساعه الي تقاعد فيها خخخخ

:)bp039

black355
07-12-2007, 06:16 PM
يعطيك العافيه على اثارة مثل هالمعلومات المفيده .. وانا انصح الجميع بقراءة هذا الكتاب حكايات كفاح .. كتاب بسيط يمكن للجميع اقتناءه ,وثمنه لايتجاوز الـ 20 ريالاً ..

يوجد الكثير من هذة الكتب لكن للاسف نحن امة لاتقرأ ... مشكور لتشريفك bp039

black355
07-12-2007, 06:18 PM
bp039اخوي الله يبيض وجهك ويجزاك خير


ياخي انحن في هالديرة ياكثر المحبطين والمتعقدين وموب لاقين اشغال والله يكون في العون . ولكن قراية مثل هالقصص والله انها تونس وتوسع الصدر

وتفتح باب الامل لكل محبط وانا ارى ضوء في نهاية النفق


ارفع القبعة احتراما لك

مشكور يالهلالي وبيض الله وجهك

black355
07-12-2007, 06:19 PM
يعطيك العافيه أخوي و تشكر على مجهودك

bp039

black355
07-12-2007, 06:35 PM
http://www.seriouslybusiness.co.uk/wp-content/uploads/2006/10/pierre_omidyar.jpg
بيير أميـديار
من لا يعرف موقع المزادات العالمي eBay ؟! وحين يلح عليك أكثر الأسئلة فضولاً، من هو صاحب فكرة eBay او من هو رئيس eBay .و لعل الأجابة التي ربما توادرت إلينا قد صورته رجل اعمال ستيني، من عائلة برجوزاية تسطيع دعمه ومساعدته ليستطيع ان يطلق موقع مثل eBay. و لكن الحقيقة انة لا هذا و لا ذاك.
هذة المرة نستعرض قصة نجاح ملك eBay بيير أميـديار منذ ان كان صبيا شغوفا بالحاسب الالي الي ان ولدت فكرة تلك الموقع من خلال صديقتة مستخدما شغفة و موهبتة بعالم الحواسب و التجارة الالكترونية .


ولد رجل الاعمال و رجل الاقتصاد الشاب الامريكي الايراني الاصل بيير أميـديار بفرنسا في 21 يونيو بالعام 1967 لابوين ايرانيين. و في سن السادسة من عمرة انتقل الي الولايات المتحدة الامريكية مع ابوية حيث استقرا بالعاصمة الامريكية واشنطن.


بيير هو مؤسس و رئيس مجلس ادارة موقع المزادات العالمي eBay. في عام 2007، احتل المركز 76بين اغني اغنياء العالم حيث تقدر ثروتة ب 8.8 بليون دولار طبقا لموقع موقع مجلة "فوربس" الامريكية، التي تشتهر بتقريرها السنوي عن اثرياء العالم. منذ السنوات الأولى في عمره، كان بيير اميديار يملك حب و شغف اتجاة الحاسب الالي و برامجة .و في عام 1984 ، تخرج في مدرسة سانت اندرو الاسقفيه (ميريلاند) في باثزدا، ميريلاند. و في عام 1988 تخرج في كلية علوم الكمبيوتر، جامعة تافتس.

بعد ذلك انضم بيير اميديار الي شركة Claris و التي تعتبر احد افرع او شركة تابعة لشركة الكمبيوتر العملاقة ابل. في عام 1991، شارك بيير اميديار في تاسيس Ink Developmentوهي شركة كمبيوتر ناشئة في تلك الفترة الا انة بعد ذلك قد تم تصنيفها علي انها شركة تجارة الكترونية و اختير لها اسم اخر بدلا من Ink Development و هو eShop . تم بيع شركة eShop الي شركة Microsoft في عام 1996 و لكن هذا لم يمت شغف أميـديار بالحواسب و التجارة الالكترونية او كما يطلق عليها e-commerce.
ولدت فكرة موقع eBay عندما كان أميـديار يعيش و يعمل بمنطقة San Francisco Bay Area و هناك وقع في حب باميلا ويلسي، و التي تزوجها فيما بعد عام 1999 و انجب منها ثلاثة اطفال ،حيث انة في احد الليالي بينما كان أميـديار و باميلا يتناولا العشاء تحدثت معة عن هواية لها قديمة الا و هي جمع و التجارة في اوعية حلوي ال Pez و كانت المشكلة التي تواجة باميلا هي عدم وجود سهولة او فرصة لبيعها في منطقة Bay. ففكر أميـديار في عمل موقع الكتروني يمكن من خلالة بيع و شراء اي شئ من بضائع و منتجات مختلفة من خلال موقع الكتروني علي الانترنت.


فعلا جلس أميـديار على مدى عطلة نهاية الاسبوع الطويلة لكتابه شفرة الحاسوب الاساسية التي أصبحت في نهاية المطاف - موقع المزادات العالمية eBayو كان وقتها في ال 28 من عمرة .
وكان الموقع قد تم تدشينة في يوم عيد العمال،الاثنين ، 4 سبتمبر 1995 ، تحت عنوان " Auction Web "، وقد استضافة أميـديار على موقع قد أوجدة أميـديار للحصول على معلومات عن فيروس ايبولا حيث اعيد تسميتة فيما بعد الى eBayبدلا من Echo Bay و ذلك في عام 1997بعد ان توسع عمل الموقع و استوعب الكثير من الزوار. و في العام 1998اصبح أميـديار هو رئيس شركة eBay.
في يناير 2001 ، وافق أميـديار لاول مرة ان يكون عضو مجلس ادارة خارج eBay حيث اصبح أميـديار عضو مجلس ادارة شركة و هي شركة ePeople.
في عام 2003 ، جني eBay ارباح بمعدل 2 بليون دولار حيث هناك اكثر 25 مليون مستخد م مسجلين بموقع eBay يقمون ببيع45000 صنف مختلف من البضائع. و تتوسع الشركة بشكر كبير في كل من اروبا و اسيا خاصة الصين و الهند و التي تعتبران من اكبر الاسواق الناشئة في العالم.

بيير أميـديار هو ايضا رئيس و احد مؤسسي Omidyar Network و التي تعتبر منظمة تهتم بخلق فرص حقيقية للافراد للعمل علي تحسيين مستوي معيشتهم . في عام ،200، تبرع ب 100مليون دولار لجامعة تافتس و هي الجامعة التتي تخرج منها تحت اسم Omidyar-Tufts Microfinance Fund او صندوق تافتس لتمويل المشروعات الصغيرة و الذي يعمل علي تقديم الملايين من القروض الصغيرة للرجال الاعمال في الدول النامية.
على الهامش:
* يبشر بيير بأن الأعمال كلها في المستقبل ستتم فقط عن طريق شبكة انترنت، بشكل أو بآخر.
* 30 من كل مليون معاملة تجارية تتم عن طريق إي-باي يبلغ عنها كاحتيال، وهي نسبة أقل من مثيلتها في المعاملات التقليدية الأخرى.
* نصيحة بيير لمن يسأله، إذا أردت أن تكرر ما فعلته أنا بحذافيره، فلا تضيع وقتك، فقد سبقك غيرك إلى ذلك، وأصبحوا أكثر خبرة منك، لكن نصيحته هي أن تفعل شيئا تحبه وتكون مقتنعا به بقوة، وتكون على استعداد لتعطيه كل شيء.
* رغم أن شركته الأولى التي ساهم في تأسيسها لم تنجح كما كان يراد لها، لكن مجهوده في دعمها وتثبيت أقدامها ساعده في محاولته الثانية كثيرا.
* في عام 2005، كانت حصة بيير في أسهم موقعه ذات قيمة تعادل 8 مليار دولار.
* تعهد بيير وزوجته بأن يهبوا 1% من ثروتهما كل عام لأعمال الخير حول العالم، وهما يمولان الكثير من مؤسسات تنمية الأعمال الناشئة والصغيرة.
* لم يتوقع بيير كل هذا النجاح الذي حققه، لكن ذلك لم يمنعه من المضي في طريق الاستفادة من هوايته التي يحبها: برمجة الكمبيوتر.

منقول من موقع ايلاف

black355
07-12-2007, 07:43 PM
قصه نجاح مروه


هذة القصة قراتها في الانترنت وقد كتبتها صاحبتها باسلوبها وبعفوية ولقد اعجبتني كثيرا لمافيها من اصرار على تحقيق الحلم . اترككم مع القصة :

فقد أصرت على تحقيق هدفها وحققته ، وسبحت ضد التيار عندما أعلنت أنها ستستقيل من الشركة بعد أن أصبحت مديره لها ، وواجهت تبعات قرارها بشجاعة وجرأه نادرة ،


" من يتقى الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب"
كان هذا هو العنوان المناسب لقصه نجاح مروه هاشم ، فتاه مازالت في العشرينيات من عمرها نموذج للإصرار والشجاعة والتحدي ، فقد أصرت على تحقيق هدفها وحققته ، وسبحت ضد التيار عندما أعلنت أنها ستستقيل من الشركة بعد أن أصبحت مديره لها ، وواجهت تبعات قرارها بشجاعة وجرأه نادرة ، وتحدت كل من أحبطها حينما أعلنت أنها نجحت في اختراع ألوان زيتيه ومائية لأول مره في الشرق الأوسط والعالم العربي
كل هذا وأكثر سنعرفه في قصه نجاح مروه
إلى كل شاب يبحث عن القدوة
إلى كل فتاه تبحث عن المثل
إلى كل إنسان يبحث عن قصه نجاح تبعث فيه الأمل وتحثه على العمل
إليكم مروه هاشم تتحدث عن نفسها.

الاسم :مروة بسيونى الشيخ. مواليد الإسكندرية بكالوريوس فنون جميله شعبة مسرح و سينما شعبة 2000
لم تكن لدى أحلام وأنا طفلة صغيرة أرغب في تحقيقها وحتى سن قريب لم تشغل بالى أي أحلام محددة ولكن دائما في لحظات الوحدة كان هناك إحساس يراودني أنى سيكون لي دور هام في المجتمع وأنى سأؤديه شيء هام , مؤكد أنني لم أكن قادرة على تحديد كنه هذا الشيء وحتى وقت قريب ولكن كل ما أذكره هو أنى كنت اتخذت قراري باني سأنضم إلى كلية الفنون الجميلة لان جدي و جدتي كانوا رسامين فلم افعل شيء سوى الرسم لفترات طويلة.
مازلت أتذكر حتى الآن أنني كنت أذكى ممن كانوا في سني, فقد كنت أسرع في التحصيل الدراسي ,كنت أحب القراءة وأهتم بأشياء كانت تبدو أكبر من سني في ذلك الوقت , أعتقد اننى كنت مميزة لأني كنت أرى الأمور بطريقة مختلفة عن من حولي, وأذكر أنني كنت في أحدى المرات أقرا كتاب لأنيس منصور في المدرسة في سن رابعة ابتدائي فأخذني الأستاذ إلى الأخصائية الاجتماعية وقاموا باستدعاء ولى امرى وقالوا لأمي انك ابنتك مجنونة, في أوقات المرحلة الثانوية كنت مشهورة جدا في ألمدرسه فقد كنت مشهورة في التحصيل والتفوق في اى مسابقة ولا يستطيع احد أن يكتب مقال مثل مقالي أو اى احد ينافسني في المجال الثقافي بفضل الله تعالى.
كان لامي الفضل في تفوقي لأنها قامت بالبدء في تعليمي من السنة الثالثة الحروف والأرقام العربية والإنجليزية ووصلت إلى سن المدرسة وأنا قد كنت اقرأ واكتب وأنهيت منهج أولى و تأنيه ابتدائي وكنت أحس بالملل الشديد من المقررات الدراسية لانا قد قرأتهم من فترة قبلها فبدأت ادرس وأتعلم مناهج السنين التي تليها وأقرا كتب المرحلة التالته و الرابعة فأصبحت اكبر من سني بفضل الله ثم امى والدراسة في سن مبكرة وأصبحت مداركي أوسع واشمل.
بدأت قصة التفكير في ألوان الزيت منذ فترة طويلة وكانت البداية قبل حوالي ثلاث سنوات ونصف كنت اعمل ووصلت إلى منصب مدير عام لأحدى الشركات بفروعها كلها بفضل الله تعالى ثم قررت إلا اعمل عند احد وان يكون لي عملي الخاص بي الذي ينسب نجاحه لي لانا أحسست أن سنين العمر ستمر دون أحقق أي شيء افخر به ويفخر به اولادى أن شاء الله , ليس شرط أن يفعل الأب وحده كل شيء فلابد وضروري أن تكون الأم مفخرة لأولادها بقدر ما يكون الرجل فقررت أن انشىء مرسم خاص بي فعارضتني كل الناس لأنه لا يوجد من يصل لهذا المنصب في العمل ثم يتركه ليواجه مجهول لا يدرى عنه شيء ومع ذلك اتخذت قراري الحاسم بأن انشىء هذا المرسم وفعلا بدأت أنا واختلى الصغيرة -وهى تستطيع الرسم مثلي- وأخذت مكافئه نهاية ألخدمه واشتريت بها ألوان وألواح الرسم و ما شابه ذلك لنبدأ رسم اللوحات وبيعها.
كان حلمي بسيط جدا وكان قراري صعب جدا ورفض الجميع مساعدتي في إيجاد مرسم فهداني الله إلي إيجاد صندرة في أحدى الجمعيات ألخيريه واتفقت معهم على إن أستغل هذه الصندرة كمرسم مقابل رسم لوحات لهم وبدأت الرسم أنا وأختي الصغرى التي تهوى الرسم مثلي وكنا سعداء لأن تلك الصندرة كانت لنا كقطعة من الجنة، وبعد وقت قصير بدأت الخسارة لأننا كنا نشترى الألوان غالية جدا ونبيع اللوحات بأسعار رخيصة ولم نقبل باستخدام الألوان الرخيصة لان اللوحة قد تتأكسد أو ويتغير لونها وللأسف بعد تعب أسبوعين بخامات غالية اللوحة تساوى 15 جنيه بدأت الخسارة تكبر وصرفنا كل ما بقى لنا من فلوس نشترى بها الخامات وجلسنا نفكر في المستقبل وماذا نفعل جلست أنا وأختي في المرسم حزينتين علي كل هذه الخسائر ودعت أختي الله قائلة :
"يارب أجد جبل من الألوان لا ينتهي أبدا"فوجدت نفسي أرد عليها قائلة:"ولما لا؟"
فقالت لي:"ألا تعرفين انه لا يوجد أي ألوان في مصر والشرق الأوسط كله ونحن نستورد الألوان من الخارج؟" فقلت لها :"ولما لا نحاول؟!" فقررنا المحاولة وخاصة انه ليس لدينا ما نخسره واشتعلت همتنا وقررنا إن نضاعف جهودنا في الرسم لنقسّم سعر اللوحات نصف نشترى به خام جديد والنصف الأخر نحاول فيه عمل ألوان من أبسط المواد وكنا واثقين إننا إذا كنا جادين فسيرسل الله لنا من يساعدنا لأن العون من الله وحده.
وفعلا كان الله يرسل لنا مساعدة لا يتخيلها احد وكنا نحاول ونحاول ونخطأ ونضحك على أخطائنا ثم نتعلم منها ولم أكن اعلم ما هي المواد التي يتكون منها الخام الأساسي فكنت أسأل وأبحث في مراجع علي الانترنت في تركيي الألوان وكان هناك مثلا مواد لا نجدها في مصر نستخدم بدائل لها .
ومن هنا قررت دراسة الكيمياء لأني فى موقع صعب جدا ومهما سألت فلن أستطيع الوصول إلى ما أريد ، فالكيميائيون لا يعرفون عن اللون سوى بعض التراكيب البسيط و الرسامون لا يعرفون عن اللون سوى ما يظهر على اللوحة فكانت هناك حلقه مفقودة بين الكيمياء و الرسم وقررت أن ادرس كيمياء عن طريق الانترنت لانى غير مستعدة لتضييع أربع أو خمس سنوات من عمرى في الدراسة النظرية فكنت ادخل على المواقع وأترجم وأحاول تطبيق ما ترجمته وبدأت أولى نتائج التجارب تظهر إلى حيز الوجود وبدا يتكون ليدنا لون ما ولكنه كان به بعض المشكلات الفنية ،في هذه المرحلة ارتبطت اختى فأصبحت بمفردي وقرأت في إحدى الصحف إعلان عن مسابقه لأحسن فكره مشروع قومي وفكرت في الاشتراك فيها وذهبت وسحبت الأوراق وقدمت الفكرة ودراسة الجدوى.
وهكذا كانت أولى خطوات

وقدمت اوراقى الى المسابقة التى تم إعلانها من قبل مجلس الوزراء وبعد فترة قاموا باستدعائي الى مدينة القاهرة عاصمة مصر لمناقشة المشروع


وقدمت اوراقى الى المسابقة التى تم إعلانها من قبل مجلس الوزراء وبعد فترة قاموا باستدعائي الى مدينة القاهرة عاصمة مصر لمناقشة المشروع... ذهبت الى اللجنة وكان موجود فى انتظارى عدد كبير جدا من الشخصيات الهامة فى الاقتصاد و البنوك وناقشت المشروع أمامهم ... بعد فترة قاموا بابلاغى بانى ربحت أحسن فكرة مشروع قومي لعام 2005 من كل من رئاسة مجلس الوزراء وبنك التنمية الاجتماعي ورئاسة الجمهورية... وهذا معناه أنى آخد 50 الف جنيه كقرض للبدء به فى تنفيذ المشروع بلإضافة إلى وحده مصنع صغيرة وفريق فى التسويق وإستخراج كافة الأوراق التى تلزم المشروع ليقام رسميا مجانا...
طبعا كان إستلامى للجائزة يبدأ من عند القرض واجتمعوا معى وقالولى انى ممكن آخد القرض بضمان المشروع فقط... لان المشروع ناجح وفكرته تستحق... حقيقة اذا كان أحد منكم فى مكانى قد يقبل بالعرض ولكنى رفضت القرض, رفضته وأنا فى الوقت ذاته لم يكن معى اى مدخرات أو أموال أشترى به مايلزمنى من شراء المواد الخام والاستمرار فى التجارب...
كان سببى الرئيسى لرفضى القرض, أن القرض حرام لانه ربا هذا لأنى ساضطر برد القرض بفائده سنوية, وصحيح انى لا املك المال لاكمل به مشروعى ولكن أن احلل الربا لنفسى وهو حرام كان امر مرفوض من داخلى أن أقبل هذا القرض وأحسست انه كان اختبار من ربنا... وفعلا أن اصعب اختبار ياتى اليك من الله عندما تكون فى أمس الحاجة لطوق للنجاه .
فى هذا التوقيت بالذات ظهرت مشكله جديده لم تخطر على ذهنى مطلقا... مخزون المادة الخام المتراكم عندى أقوم بتنفيذ التجارب به مرعليه وقت كبير من عدم الاستعمال فانتهت مده صلاحيته وفسدت المادة الخام بالكامل وبعد ما تقدمت الى الامام خطوات رجعت الى نقطة الصفر...وصلت للصفر فجاءة بعد ما وصلت الى تركيبه مرضيه ووزعتها كعينه تجريبيه على الرسامين... وفى قمة ياسى لازال البنك يقوم بالضغط لاقبل بالقرض وكل الناس من حولى بدئوا الضغط عليا لاقبل القرض وانا كنت لازلت مصرة على موقفى.
اقترب ميعاد فرح اختى وإنشغلت بالترتيب له حتى جاء يوم الفرح والتقيت برجل من المعارف خلال الفرح وتحدثت معه على المشروع بدون هدف ما فى ذهنى , وبعد انتهاء الفرح فى اليوم التالى مباشرة قام بالإتصال بى وقال انه يريد مقابلتى فى شىء ضرورى وفعلا تمت المقابلة وقال لى إن ربنا هدانى وارسلنى اليك لان امنحك الامانه التى احس بانى مكلف بها تجاهك ,, اخرج الرجل خمسة الاف جنيه وووضعها على الطاولة وقال لى خذى الفلوس وابدئى من جديد ثم انصرف ...اعطانى فلوس ولم يطلب شيئا وانا لااعرفه... فى تلك اللحظة برز لى جليا القول " من يتقى الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب"...
لاول مره اصبحت لى شقه خاصة لى ولتجاربى وبقى لى مكان خاص أخيرا بعد ما كنت ارسم فىالصندره المتواضعة... لأول مرة اصبح عندى مخزون والامكانيات لشراء المواد الخام اللازمة لتجاربى... ودب الحماس والنشاط مرة اخرى فى كيانى واشتريت ما احتاجه من المادة الخام وبدات التجارب مرة أخرى على بداية وأساس جديد.

يتبع ....

black355
07-12-2007, 07:47 PM
فى تلك المرحلة قال البعض قومى بطرح اللون الى الاسواق ثم بعد ذلك قومى بتحسينه وإصلاح العيوب.. ورفضت أن انزل منتج فيه عيوب, لان لابد ان يكون الأساس منذ البداية صحيح ثم اقوم بتطويرة ... ورجعت اقرأ المراجع الكيميائية على صعوبتها... وكيفية صنع الألوان أقوم بتجربة ما قام الناس بتجربته منذ زمن بعيد ... ثم بدأت اكمل دراسه الكمياء من المراجع والأنترنت واقرا فى المعادلات واستوعب معانى التسخين والتبريد والخلط... قمت بدراسة الكيمياء وكانت اكبر تحدى لى أنا خريجة الفنون الجميلة... وبدأت على أساس علمى وقمت بتغيير المعادلات كلها من الأساس حتى توصلت الى المنتج الموجود حاليا... ثم بدأت أبحث على الانترنت عن التكنولوجيا الموجود فى الخارج والغرب والدول التى تصنع تلك الألوان... ووجدت انهم قاموا بقطع أشواط ومراحل فى صنع الألوان التى هى حكر عليهم هم بيستخدموا الالوان المتقدمة التى تجف فى 24 ساعه ونحن مازلنا بنستخدم الالوان الزيت العادية...
قلت لنفسى كيف اصنع منتج خاص بنا ويكون له نفس المواصفات الغربية وعلى نفس المستوى العالمى ويكون ندا لند معهم... وبدئت إجراء التجارب مرة أخرى ووصلت لمرحلة جودة عالية والتجارب اخرجت 4 منتجات جديده اخرى ثم مشتقاها حتى وصلت الى 8 منتجات جديدة تماما وبنفس الجودة العالية.
ما الذى شجعك على الاستمرار فى المحاوله؟
كنت دائما اتذكر قول اديسون لو فشلت فى99 مرة من التجارب فان المحاوله المئه هى المحاولة الناجحه وكنت دائما أحس بان تلك الالوان كانت عبء ثقيل على كاهلى وأنا مازلت طالبة في يوم من الايام... وحملى وأمنيتى أن الطلبة اللي كانوا زيي مش يكون عليهم بنفس العبء وترائى لى أكثر من مرة ان الله قام بإختيارى أنا لهذه المهمه الصعبة ومع العلم أنه قد حاول فيها الكتير من الناس من قبلى... وكانت النتيجة أنه يحاول ولا يصل الي شيء ولكن الله منحنى تلك الهبة ولا أعرف الكيمياء ولا افهم فيها .
ومن هنا يجب أن نشير الى مشكله كبيره جدا عند الولد والبنت على وجه الخصوص الا وهى عدم تحديد الهدف واجابة سؤال انا عايش ليه ؟.. ومن المهم معرفة اجابة السؤال هل هذا هو الهدف ؟ لأننا وعلى طول الطريق وخطوات الحياة نقابل اهداف وهميه وأخرى حقيقيه, فبمجرد أن تجد فكرة ما تظن وتعتقد أن هذا هو مشروع احلامك وبعدما تتبعه وتتخذ خطوات جادة تجاهه تدرك انه وهم وتشعر بالاحباط بعدما ظننت أن هذا هو هدفك ... وانا أطلق على تلك الافكار اللى تظهر وتختفى على سبيل التشبيه بفقاقيع الصابون , تلك الفقاقيع التى كانت تظهر فى حياتك تفرقع وتختفى لابد أن تاخد منها عظة وحكمة وأن تتعلم منها شىء ما الى أن يأتى ويحين موعد لقائك بالهدف الحقيقى فتجد كافة الخبرات اللى اكتسبناها تصبح فجأه عوامل مساعده فى طريق النجاح.
ستجد فى حياتك العديد من سيحاول أن يوصلك الى احساس الفشل وكان كثير من الناس تكلمنى لمجرد أن يشعرنى بالاحباط.. واكيد أنه ليس شرير ولكنه هو فى الاساس محبط ولا يدرى كيف يساعد نفسه فكيف يقدم لك المساعدة ويسمى هذا فى التنميه البشريه بالاشارات السلبيه... وانا قرات فى التنميه البشريه علشان اقدر اتعامل مع الآخرين وان لا أستجيب للاشارات السلبيه , فمثلا قد حدث وقابلت مجموعه من المعيدين وهاجمنى أحدهم هجوم عنيف وقال لى بسخرية إنتى هتعملى الوان ؟ وعندما لم يجد وسيله للتشكيك فى المنتج بدء فى ان يقلل من شانى وبدء الهجوم على شخصى كأنسانة ... اخر إتهمنى انى قد دفعت رشوه... وقال لى عميد أحدى الكليات ان الكليه مش معترفه بيكى علشان انتى بتعملى حاجات للناس الفقراء ؟ .
هل كنت تحلمين ان تتوصلى الى ما توصلتى اليه؟
لم أكن أتخيل أن الله سيكرمنى بكل هذا الذى فاق احلامى وعندما يشاء الله أن يفتح لك ابوابه ياتى اليك بما لم تتخيليه من قبل , وأناس كتيره حاولت أن تنتج تلك الالوان ولكن أن الله لم يرد لها النجاح وقد توفى احد الاساتذه الافاضل قريبا بعد أن قضى عمره فى معمله يحاول انتاج مثل تلك الالوان.
ما الفرق بينك وبين من خاض التجربة من قبلك؟
توفيق الله قبل كل شىء ولكل مجتهد نصيب ولنستعيد سويا ماقاله الاستاذ الكبير الاستاذ عمرو خالد ...اللى عاوز يعمل حاجه واصبحت حلم يشغل كل كيانه فلابد ان يحققه... يجب عليه فقط أن يعرف ما يحتاجه ليصل الى هدفه ويقوم بايجاده واكمال ما يحتاجه وليس مجرد اداء شىء بلا هدف مثل دراسة الكيمياء و دراسات جدوى ودراسات تسويق ودراسات محاسبه وتنميه بشريه لكى تصل الى حلمك.
وعندما سألت على الماكينة المخصصة لذلك فوجدتها ب100 ألف نعم صحيح ماكينة قفل العبوة بمائة ألف جنيه كان هناك من يعلم باني مثلي سيحتاج لها فوضع ثمنها بمئة ألف جنيه
ما الفرق بينك وبين من خاض التجربة من قبلك؟
توفيق الله قبل كل شيء ولكل مجتهد نصيب ولنستعيد سويا مقاله الأستاذ الكبير الأستاذ عمرو خالد...اللي عاوز يعمل حاجه وأصبحت حلم يشغل كل كيانه فلابد أن يحققه... يجب عليه فقط أن يعرف ما يحتاجه ليصل إلى هدفه ويقوم بإيجاده وإكمال ما يحتاجه وليس مجرد أداء شيء بلا هدف مثل دراسة الكيمياء و دراسات جدوى ودراسات تسويق ودراسات محاسبه وتنميه بشريه لكي تصل إلى حلمك.
فمثلا بعدما انتهيت من الألوان احتجت إلى تعبئتها في عبوات بلاستيكية حتى يتم تداولها بين الناس ولكني كنت امتلك العبوات ولكن لا اعلم كيفية القيام بلحام الإطراف بعد تعبئة اللون وذهبت إلى احد المحال لكي اشترى ماكينة اللحام الخاصة بمثل تلك العبوات والنتيجة أنها مرتفعة الثمن وهنا مشكله لانحنى ألان انتهيت من تصنيع المنتج ولم يتبقى إلا تعبئة الألوان والسؤال كيف؟ والطبيعي أنا نحتاجه عبوه وتلك العبوه تستورد من الخارج ثم الماكينة التي تقفل العبوة ثم بعد ذلك العلبة اللي توضع فيها العبوات وليست المسألة أنى قمت بتصنيع شيء ما وانتهى الأمر بعد ذلك ولكن لابد أن يخرج المنتج للحياة في أحسن ما يكون وكنت أظل أبحث عن المصانع لمدة 6 شهور وسافرت عدة مرات وفى أخر الأمر اشتريت تلك الكمية من العبوات وجاء السؤال كيف اقفل العبوة البلاستيكية بعد تعبئتها وكيف اخلط الألوان وبمعناها كيف اضرب اللون وكنت بضرب اللون بطريقة يدوية بمعنى أنى اضربها بيدي وطبعا بعد قليل ببدء الألم ومع كميات صغيرة ولكن ليس من المعقول اضرب كميات كبيرة على ايدى وبدأت ابحث على اقرب بديل فوجدت مضرب البيض وجربت بالمضرب اليدوي فوجدته صعب أيضا ثم بدأت أفكر في ماكينة الفلافل لقيتها بتطحن اللون اكتر من اللازم فجربت مضرب البيض الكهربائي فوجدته ملائم تماما لضرب اللون..
ثم تبقت هنا مشكلة أخرى وهى أقفال العبوة بعد تعبئة اللون وعندما سألت على الماكينة المخصصة لذلك فوجدتها ب100 ألف نعم صحيح ماكينة قفل العبوة بمائة ألف جنيه كان هناك من يعلم باني مثلي سيحتاج لها فوضع ثمنها بمئة ألف جنيه ولكن إذا أردت التحدي والاستمرار مهما كانت الظروف وإذا أردت إن تنجح مهما كانت العقبات فهذا هو مثال حي لعدم الاستسلام .. ونظرت جيدا إلى الماكينة وفحصت مكوناتها ثم قلت لصاحب المحل "أنا بستئذنك أنى اصنعها" ضحك وقال لي لو عرفت تعمليها تعالى وقولي لي وفعلا فكرت في اقرب شيء لوظيفة الماكينة فوجدت ماكينة كبس الزراير واشترتها من سوق ألجمعه ثم وجدت أن الماكينة تحتاج إلى حرارة لمده معينه تلحم بيها العبوة ثم تفصل فبدأت اسأل عن الطريقة المثلي للحصول على الحرارة فوجدت سخان المياه وفعلا قمت بتوصلهم "وولعت في البيت مرتين تلاته" واخويا وبابا ساعدوني وبعد ذلك وصلنا "حساس" من اجل وظيفة انه لما ترتفع الحرارة بدرجة معينة يفصل اوتوماتيك فوجدت انه أصبح عندي ماكينة قفل كاملة بتكلفه 200جنيه مصريا "30 دولار" وقمنا بتجربة عبوه بالمكبس المصنع ولكن للأسف أتحرق وسالت أين العيب فعرفت انه لابد من ماده تتحمل درجه حرارة عالية ولا تحرق وبحثت عنها وبحثت على الانترنت ووجدت ماده تتحمل درجات الحرارة الشديدة ومتتحرقش ونزلت السوق وسألت عنها واشتريت شريط منها ولما جربته نجح والحمد لله اشتغلت الماكينة بنجاح وبكده قمت بالانتهاء بأصعب عقبة من الممكن إن تهدم اى مشروع.
هل قابلتك ايه عقبات كفتاه في النجاح؟
مشكله عند الناس أنى بنت ومشكلة أيضا أنى صغيره وبيتعاملو معايا ومنهم من يظن أنه هيضحك عليا ومنهم من يظن انه ممكن استغلالي ومنهم حتى ألان لا يتخيل أنى انجح واصل لهذا الأمر وأيضا أنا كفتاه ملتزمة بساعات عمل محددة وممكن أغيب كنير وهذا مشكله بالنسبة لي وللبنت عموما واضطر في الأخر أنى ارجع للبيت وتعملن من هنا أنى أتقبل ظروفي ولا اسخط عليها وأوظفها لصالحي ولا انتظر إمامها طويلا كمشكله كبيرة
ماهى معادله النجاح من وجهه نظرك ؟
الثقة بالله ووتتمسكى بالاستقامة والأيمان بالفكرة وتتقى الله تجدي ربنا يرسلك من عباده من يعينك على الاستمرار بدون أن تحبطي وتقولي لنفسك أنا مقدرتش وليست المشكلة انك بنت ولا حتى ولد ولكن المشكلة أنى إنسان وامتلك أراده لأحقق ما أريد.
وبصراحة اليومين دول البنات بتبجح اكتر والأولاد أصبح نفسهم قصير ولا يهتموا بأنهم ينجحوا وأنا يهمني الولد ينجح علشان هو رب الاسره وعماد البيت ولان في هذا الزمان صعب الأب أن ينجح بمفرده أو ألام تنجح بمفردها لان لابد من النجاح لهما هما الاثنين وهم وراضيين عن نفسهم وراضيين عن نجاحهم
من هو قدوتك؟
الرسول عليه الصلاة والسلام ولى شخص ناجح قدوتي حتى لو كان ناجح في مدرسته والناس
ما هي النصيحة التي تودين قولها لشاب يريد تحقيق أحلامه؟
ومن يتقى الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب
على فكره لو فكرنا في الايه نلاقى معانيها كتيره جدا ومعاني عميقة جدا ولو كل واحد راجع نفسه يلاقي شئ يتقي الله فيه .
ما هي الجوائز التي حصدها مشروعك؟
أحسن فكرة قوميه لعام 2005 من رئاسة الوزراء وبنك الائتمان الاجتماعي ورئاسة الجمهورية

black355
07-12-2007, 07:49 PM
كليه الهندسة كليه رائعة جدا من حيث احتوائها للموضوع وأساتذة الكلية فاجئوني بما قدموه لي واتاحوا لي الفرصة باني أدخل للطلاب وانقل لهم خبراتي .
ومجموعه فنانين ورجال الأعمال كانوا كرماء جدا معايا وقابلوني مقابلة ممتازة وراعوني جدا

هل تريدين إن يساعدك رجال الأعمال؟
بقولهم أنصحونا مجرد النصيحة لان كل نقطة من المشروع مرت كنت محتاجة فيها حد يشرح ويفهمنى موقفي المالي وألان بعض الناس تساعدني فيه وكيف آخذ انتباهي من الماليات وأحرر الشيكات ومن المفيد جدا ألاقي حد يعلمني .

ما هي أحلامك ألمستقبليه؟
أحلم بأكبر مؤسسة عربية فنيه لكل الصناعات التي تتعلق بالفنون ألجميله والخدمات الملحقة بها وهذه هي الأحلام طويلة الأجل إما الأحلام قصيرة الأجل فهي صناعة منتج "بيور" كلون سريع الجفاف في أربعه وعشرين ساعة لأول مرة في الشرق الأوسط وبعد كده يبقي فيه منتجات أخرى مثل ألوان الأساس وألوان الشفافة وجويش وأكلرليك وحاليا نجرى تجارب علي التوال وللعلم هذا ليس مجرد كلام وهناك فعلا واقع إمامي بتكلم عنه .
وهناك شيء مهم جدا انك تتعامل كأنك نجحت ولازم تعيش الواقع بمعنى لا تزيد من حجم النجاح ولا تقلل من حجمه
وبوجه نداء لأي حد مهتم بالمجال إلي إحنا فيه ويريد بحق إن يفخر بصناعة بلده بأنه يجربها ويتأكد فعلا أنها جيدة ويراجعنا لو كنا أخطأنا ويقول لنا ملاحظاته ويكون عنصر فعال ويكون شريكنا في النجاح

منقول من الانترنت

black355
07-12-2007, 08:01 PM
رئيس "داماك القابضة " الإماراتية .. بائع الشوكولاته الذي تحول إلى ملياردير


http://www.ameinfo.com/images/news/0/43290-damac.jpg


قبل طفرة العقار.. كان لسان حاله حفنة من الملايين، أما اليوم فتتجاوز استثمارات شركاته مجتمعة 115 مليار درهم، معظمها للذارع العقارية في مجموعته "داماك القابضة "، التي تقبض في كفها على شركات عدة، تعمل في حقول الاستثمار والصناعة والخدمات المالية والتأمين والنفط، وتتوزع أعمالها على عشرات الدول حول العالم.
هذه الاستثمارات فعلها حسين سجواني من 100 الف درهم كسبها من عمولة إحدى الصفقات التي غيرت مجرى حياته إلى الابد .
ومع أنه كان من أكسل طلاب المدرسة الإبتدائية ، تخرج من جامعة امريكية , ورغم خساراته المتواصلة في عالم التجارة ، اختار له القدر ان يمتلك اليوم واحدة من كبريات الشركات العقارية الخليجية ‘ فعندما لاتعرف طعم اليأس يقول حسين "ستواصل المسير ، وعندما يواجهك جدار صد يستحيل إزاحته ، غير المسار ".
إلى رئيس داماك القابضة الإماراتية حسين سحواني وأبرز مححطات حياته .
صرخته الأولى كانت إماراتية ضمن أسرة ضمته وأختين وأخين. عائلة فقيرة الحال، تكدح لأجل لقمة العيش، الوالد تاجر، والوالدة كذلك، إلا أن الأم هي الأكثر تأثيراً في الطفل حسين سجواني. فيذكر سيرتها بدقة وهي بنت خمس عشرة فيقول عنها: "مارست والدتي الأعمال التجارية منذ الخامس عشرة من عمرها وكانت تقوم ببيع الأقمشة بالمفرق لأنها كانت ترفض أن ينام الصغار من دون عشاء، وسرعان ما نجحت في تحويل المنزل إلى "ورشة خياطة"، فدفع نجاحها اخواتها البنات ثم الجيران إلى تقليدها، حيث امتهنوا الحرفة نفسها، الأمر الذي دعا والدتي إلى استيراد القماش من ابن عمتها في قطر لتحافظ على الصنعة، وتفردت بالسوق من خلال نوعية القماش المستورد وجودته وعملت "قرشين حلوين". المعلم الآخر في حياة حسين رجل أمي لايجيد القراءة ولا الكتابة، هو والده: عسكري بطبعه، صارم، دقيق، يعمل من السابعة صباحا وحتى منتصف الليل، تتخللها فترة قيلولة لا تتجاوز 25 دقيقة، ويقول فيه الابن: "بدأ والدي بتجارة الأقلام والساعات، ومن محل واحد امتلك في فترة وجيزة أربعة محال تجارية، وعندما بدأت طفرة النفط عام 1971 تحول للعمل في العقار والأسهم ، واستمر في هذه الطريق حتى وفاته عام 2001 . خلال تلك الفترة كان ينتهج طريق شراء الأراضي ويشيد عليها مباني مؤلفة من أربعة طوابق، يبيعها أو يؤجرها، وجمع ثروة كبيرة بهذه الطريقة توزعت من بعده على الورثة.
كنت من أكسل التلاميذ وأتذكر أن ترتيبي من بين ثلاثين تلميذا في صفي كان الـ 26 ، وذلك لمدة ثمانية سنوات متواصلة ، وكنتيجة لذلك طالبني والدي بترك المدرسة والعمل معه في محاله التجارية

في هذه الأسرة العاملة كان حسين أمام تحديين، الأول العمل ومساعدة الوالد لكونه أكبر إخوته، والثاني مواصلة التعلم بموازاة العمل، وربما في هذه الصورة التي يرصدها حسين مؤشر على هذين التحديين: "عملت في طفولتي بأحد المحال التجارية التابعة لوالدي، أمسك الكتاب بيدي وعندما افرغ من تقديم المساعدة لزبون ما، أقلب إحدى الصفحات واستمر على هذا المنوال حتى يمضي النهار ، أعمل واقرأ ، إلا انني كنت من أكسل التلاميذ وأتذكر أن ترتيبي من بين ثلاثين تلميذا في صفي كان الـ 26 ، وذلك لمدة ثمان سنوات متواصلة، وكنتيجة لذلك طالبني والدي بترك المدرسة والعمل معه في محاله التجارية، إلا انني رفضت، ووقتها بدأت بوادر أزمة وخلاف كبير تجتاح علاقتي مع الأب. وفي المرحلة الثانوية حققت قفزة نوعية على مستوى الدراسة انتقلت من خلالها إلى المراحل الثلاث الأولى وأنهيت الثانوية بتفوق".

توجه السجواني بعد الثانوية إلى عاصمة الرشيد بغداد ، وهناك فشل في دراسة الطب البشري، ومن أسباب فشله وصوله متاخراً عن افتتاج الجامعات لمدة شهرين كما أن لغته الإنكليزية خانته فشطبت الحكومة الإمارتية اسمه من بعثتها فعاد الى دبي. يقول حسين "كان في انتظاري شيء واحد هو طلب والدي مني ترك الدراسة والانخراط في عالم التجارة، فرفضت وحزمت أمري بمغادرة البلد واتمام دراستي في امريكا. 1000 دولار أمريكي وتذكرة سفر على الدرجة السياحية ورفض من الوالد، هذا كل رصيد حسين قبل ساعات من سفره، ثم فجأة يحصل على التمويل المطلوب بخطة ذكية. حاور الأب ابنه في تلك الليلة سائلا إياه: ماذا ستفعل لتمويل دراستك، فأجابه بكل سرعة وحزم، سأعمل في أحد "البارات" فما كان من الوالد إلا أن قدم لابنه مايلزمه خشية انزلاقه لهذه النوعية من الأعمال. يعلق حسين "إن فكرة أن تدرس بـ1000 دولار في أمريكا جنونية للغاية، وكان لابد أن احتال بكلامي على والدي لأحصل على ما أريد، خاصة أني ادرك نقطة ضعفه جيدا وأعرف أيضا مستواه الديني وعمق إيمانه ". في الولايات المتحدة (لأنه يدرك تماما أن اللغة افشلته في بغداد)، اجتهد حسين في دراسة اللغة الإنكليزية حتى اختصر المدة المطلوبة، كما أسهب في الدورات الجامعية التدريبة فاختصرها هي الأخرى من 9 أشهر إلى ثلاثة وبنتائج لافتة، ما دفع بسفارة بلاده إلى تقييد اسمه في سجل بعثاتها في أمريكا. درس في كلية الهندسة الصناعية، وتخرج منها ثم ذهب الى العاصمة الإماراتية أبو ظبي وعمل كموظف عادي لمدة سنتين في شركة "غازكوم" ، وبعد صفقة مثيرة استقال، وأسس شركة خاصة.

كنت أبيع الشوكولاته للأولاد ، اشتري كرتونة بعشرة دراهم وأبيعها ب 12 درهما بالمفرق ، أما في بغداد كان النظام الاشتراكي يمنع تداول بعض المواد في السوق المحلية ، وكانت متوفرة في الكويت ، وقد طالبني بعض الأصدقاء باحضار بعضها كماركات خاصة من الصابون والعطور ومعجون الأسنان
يصف حسين سجواني حالات عمل مهمة في حياته، من بينها عمله في المحل التجاري لوالده عندما كانت العائلة تخرج في اجازتها الشهرية، وهذه كانت تصادف المرحلتين الابتدائية والاعدادية. أما عن أيام الثانوية فيقول حسين: "كنت أبيع الشوكولاته للأولاد، اشتري كرتونة بعشرة دراهم وأبيعها ب 12 درهما بالمفرق، أما في بغداد وأثناء الجامعة فكان النظام الاشتراكي يمنع تداول بعض المواد في السوق المحلية، وكانت متوفرة في الكويت، وقد طالبني بعض الأصدقاء باحضار بعضها: كماركات خاصة من الصابون والعطور ومعجون الأسنان وكان يسمح لي بادخالها لكوني طالبا أجنبيا ووجدت في تلك التجارة ما يعينني في دراستي، ووسعت العمل من خلال مستحضرات تجميل للنساء".

في آخر سنة من الدراسة في الولايات المتحدة عُرضت على حسين فكرة نظام "المشاركة بالوقت" في العقارات، وحصل على وكالة من إحدى الشركات الأمريكية، على إثرها، و في صيف 1981 زار الإمارات ليجرب الفكرة على أرض الواقع. طرق العشرات من أبواب المنازل في منطقة الجميرا بدبي وأقنع الناس بها، وكسب منها عمولة 100 ألف درهم كانت أساس ثروته القائمة اليوم. اشترى حسين بهذا المبلغ أسهما في عدد من البنوك المطروحة للاكتتاب تلك الأيام ونمت ثروته إلى 180 ألف درهم فأسس بعد التخرج شركة (كترين) لخدمات شركات النفط، وسلم إدارتها إلى شركة بريطانية لكنها أفشلته وفتحت في جسد شركته نزيفا من الخسائر كان على حسين أن يتصدى له فاستقال من "غازكوم" وجاء لترتيب شركته من الداخل فطرد الإنكليز وقلص النفقات وخلال سنة استردت الشركة عافيتها وبدأت تربح حتى صارت لها فروع عدة سنة 1988 في عدد من الدول الخليجية.
يقول حسين "بعدها قمت باستقطاب وكالات لأربعة مطاعم للوجبات السريعة من أمريكا إلا أن دخول شركات كبيرة وضخمة (ضربت) أعمالنا حيث جاءت شركة "موارد" السعودية وضخت 500 مليون درهم في السوق وكان رأسمالنا وقتها 20 مليون درهم ، لم نستطع الصمود ولم افضل المناطحة لانني أعرف تماما وزني وثقلي وغيرت الدفة للسير على وجهة اخرى، كلانا خسر نحن والأمير السعودي، أغلقنا المحال وأرجعنا الوكالات لأصحابها. وتضحك الظروف في وجه حسين من جديد.. ففي عام 1994 بدأت دبي تسجل تحركا سياحيا كبيراً بفضل عائدات النفط، وكانت العمالة الأجنبية فيها ترسل برسائل وتعطي انطباعات ممتازة للساكنين في بلادهم، فبدات موجة سياحية كبيرة نحو البلاد، استغلها سجواني في بناء فنادق3 نجوم تركزت معظمها في ديرة ، وكان يبيعها بسهولة، حتى ضمن من خلالها ثروة جيدة. وأعطته أرباح تلك الفنادق بطاقة الدخول إلى سوق الأسهم حيث كانت عيناه عليها دائما.

ويقول سجواني السوق العمانية حظيت باهتمامي عام 1996 فدخلتها واضفت على ثروتي المزيد هناك ، فقد عرفت كيف العب أوراقي ، بعت كل شيء وخرجت نهاية 1997 ، وأنهارت السوق بعدها بأشهر ، وحولت أموالي إلى سوق الأسهم الإماراتية وكان الوقت مناسبا للغاية فالطفرة هنا كانت في بدايتها وربحت الكثير" . ويسرد "عدت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأغراني عالم الإنترنت الذي كان يعيش مجده خليجيا وعربيا ، ففي عام 2000 التقيت كبريات الشركات، وبدأت العمل في تجارة الإنترنت، وأسست مكتبا في سان فرانسيسكو ، وآخر في لندن وفي أول سنتين "طاح " الإنترنت وخسرت، وعرفت حينها ان الاستثمار في هذا القطاع ليس ذا جدوى. أغلقت مكاتبي وعدت أدراجي". عام 2001 توفي والد حسين، وورث منه مالاً وفيراً ، يرفض حسين تحديد قيمته، إلا انه يؤكد أن تلك الثروة لم تساو إلا جزءا بسيطا مما كان عنده.

في عام 2002 بدأت "اعمار" العقارية ببيع الشقق وكان الإقبال على المشاريع العقارية لافتا للغاية، ويتم بيع أي مشروع في ساعات مهما بلغ من الكبر والقيمة، فعرف حسين رجل الكر والفر انه وقت العقار بامتياز : "أعجبني هذا النوع مباشرة، وأدركت أهمية هذه السوق، وعملت سنة كاملة حتى حصلت على أراضي في دبي، وكنت أول من دخل السوق، وأنت تعرف اليوم أين موقعنا في العقار " . يعرف المهتمون والمراقبون جيدا موقع حسين سجواني وداماك العقارية في سوق العقار فالشركة لديها أكبر استثمارات القطاع الخاص في دولة الإمارات إذ تبلغ 100 مليار درهم، وليس فيها شريك واحد، وهي شركة خاصة لاينوي مالكها طرحها للاكتتاب في الوقت الراهن،وتتوزع أبرز مشاريعها على الإمارات، السعودية، قطر، الأردن، مصر وغيرها .

يعطي السجواني لزوجته وأطفاله الثلاث من وقته 50 إلى 60 % أيام العطل ، وشهراً من الراحة والإستجمام كل عام ، ولأمه واخوته جلسة واحدة اسبوعيا على طاولة غداء او عشاء .

يتبع

black355
07-12-2007, 08:04 PM
سؤال يأخذنا بعيدا عن عالم المال والأعمال، قصدت منه الإمساك بطرف الخيط الذي يقودني إلى الجانب العاطفي في حياة مضيفي، إلا أن حسين (يلف ويدور حول السوؤال باجابة دبلوماسية) فليس في قلب الرجل كما قال امراة ، قلبه مليء بحب الله لا ينازعه عليه حب أي شيء آخر . يلتفت حسين إلى ابنه الصغير عباس على جانبه، فيقول: "الجاسوس موجود وكل الكلام سيصل لأمه". ككل الناس الحب اعتمر قلب حسين لكنه لم يشأ ان يفصح عن زمانه ومكانه، هل في دبي، أم في أمريكا، أم كما فعلها الراحل نزار قباني مع بلقيس في بغداد ؟ يعطي سجواني لزوجته وأطفاله الثلاثة من وقته 50 إلى 60 % أيام العطل، وشهراً من الراحة والاستجمام كل عام ، ولأمه واخوته جلسة واحدة اسبوعيا على طاولة غداء او عشاء. يسَّر الله لاخوته وأمه كما له أمرهم، وهم ليسوا بحاجة مادية إليه، فالكل ورث من الوالد ما يكفيه والآن لديهم تجارتهم و "البزنس الخاص" .
يقول سجواني طالما أحب العمل والنجاح فسأواصل العمل وثروتي ستتضاعف، سنعمل في كل مكان، حتى في العراق سنوسع أعمالنا، حالما تسمح الظروف السياسية والأمنية بذلك (وبحسرة) صدام أرجع العراق 500 عام إلى الوراء و كذلك (ماقصر الأمريكيون). لايطمح حسين لأي منصب سياسي في الدولة ولايرغب ان يكون وزيرا للاقتصاد مستقبلا، لكنه لايغلق الباب أمام أي منصب اقتصادي في واحدة من شركات الحكومة اذا طالبته بذلك.. خلال ساعة وأنا اقتنص أي فرصة لأسرق منه رقم ثروته إلا أنه أظهر براعة بالمناورة والاحتفاظ على السرية. وسألته عندما تنظر إلى قائمة "فوربس" لأغنياء العالم أين تصنف نفسك؟ فقال: أنا لا أهتم. وحول دعمه للجهات الخيرية وأعمال البر؟ قال هذا سري بيني وبين ربي لكني أتبرع أكثر من الآخرين. وعمن من رجال الأعمال والشخصيات المعروفة يغار منهم سجواني؟ أجاب: الذي يصوم ويصلي أكثر . وأخيرا نسأله: هل أعطاك الله ما تستحق؟ فيجيب: أكثر مما استحق 1000 مرة. ومع كل هذه النعم وابدائك ايمانا وتمسكا بالدين وفضائله.. لماذا تتعامل مع البنوك وتمول مشاريعك بقروضها؟ أليس القرض العقاري حراما!! (يتوقف لبرهة) ثم يختم: "متطلبات الحياة وضرورات العمل تقتضي هذه النوعية من التعامل، ونحن نلجأ للبنوك الإسلامية وغيرها".

black355
07-12-2007, 08:28 PM
سَحْر هاشمي سقت الإنجليز القهوة، من على طاولة مطبخها

http://www.franchise-uk.co.uk/images/cr_deli_long.JPG


قال الخبر أن سحر هاشمي كانت أول من تحدث في مؤتمر الجمعية الدولية للدعاية والإعلان المقام في دبي في شهر مارس الماضي، فمن هي سحر هذه؟ وما أهميتها حتى تكون أول من يتحدث في هذا المؤتمر؟

سحر هاشمي إيرانية الأصل، مواليد عام 1968 وهي رحلت عن إيران مع أهلها في سنة 1980، عقب اندلاع الحرب العراقية الإيرانية، إلى إنجلترا. تعلمت في المدارس الإنجليزية واختارت المحاماة مهنة، ومضت حياتها رتيبًة حتى توفى والدها فجأة في عام 1994 فقررت الاستقالة من عملها والسفر إلى الأرجنتين لتقضي 5 شهور في تعلم الأسبانية، ثم عادت إلى إنجلترا لتبحث عن عمل لفترة طويلة، دون أي توفيق، حتى قررت في شهر نوفمبر من العام ذاته أخذ إجازة طويلة لزيارة أخيها (بوبي) في نيويورك، حيث كان يعمل استشاري استثمارات في أحد البنوك، وبينما هي جالسة في مقهى أمريكي تنتظر وصول قهوتها مع بعض الكعكات خالية الدسم، جال بخاطرها كم هي مشتاقة إلى القهوة الأمريكية، وتساءلت لماذا لا تجد مثل هذه القهوة في إنجلترا حيث اعتادت أن تعيش وتعمل؟

عصفت الفكرة الجديدة برأس سحر، وأشركت أخاها بوبي في الأمر، وهو كخبير يعرف الأفكار العبقرية من على بُعد، قرر مشاركتها وتمويل مرحلة الأبحاث الأولية حتى حلول وقت التنفيذ الفعلي. عادت بعدها سحر إلى لندن لتقضي الساعات تلو الساعات وهي تنتقل من مكتبة لأخرى، تطالع كتب تشرح كيفية بدء المشاريع الجديدة، وجاءت عليها فترة مرت فيها على كل مقاهي لندن، في كل شارع وحدب وصوب، تدرسهم وتقارن بينهم حتى وصلت لنتيجة مفادها أن أهل العاصمة لندن لا يحصلون على قهوة عالية الجودة، وهذا ما برر شعورها الدائم بعدم قدرتها على العثور على فنجان قهوة طيب المذاق قوي التأثير خلال عملها في العاصمة الإنجليزية. دراستها بينت كذلك أن الإنجليز باتوا يشربون كمية أقل من الشاي، في مقابل المزيد من القهوة، وعللت ذلك بسبب زيادة حجم الأسفار والأعمال مع الشركاء الأوروبيين وغيرهم ممن يعتمدون بشكل أكبر على القهوة.

فكرة سحر الجديدة قابلها الرفض من 19 مؤسسة تمويلية رفضت الإيمان بجدوى مثل هذه الفكرة (الطائشة وقتها). تروي لنا سحر عن صعوبة مرحلة البدء هذه قائلة: “حين بدأنا لم يكن هناك هذا الكم من المعلومات والمساعدات المتوفرة اليوم، لقد بذلنا جهدًا شاقًا كي نقنع أنفسنا وأصدقائنا وممولينا والموردين والمستهلكين والجميع بجدوى الفكرة، لقد كان الأمر بمثابة تسلق مرتفع حاد، بل لقد كان تحديًا كبيرًا”.

في النهاية وافقت وزارة التجارة والصناعة على إقراض المشروع الجديد مبلغ 75 ألف جنيه إسترليني، وفي نوفمبر 1995 (بعد مرور عام على ورود الفكرة لسحر) كان افتتاح أول مقهى جمهورية القهوة Coffee Republic في شارع ساوث مولتون. اعتمدت مقاهي جمهورية القهوة على تقديم أكثر من نكهة قهوة تلائم الرغبات المختلفة للشاربين، من قهوة ذات زبد كثيف لأخرى بدون، ومن تلك بطعم الموكا لتلك بنكهة العسل والقرفة.

رغم التنوع الكبير في المعروض من نكهات القهوة، لكن البداية كانت صعبة للغاية، فلقد نظر رواد المقاهي بعين الاستغراب لهذا المقهى الجديد، كما أن العثور على العمالة الكفؤة كان صعبًا، وأصعب منه الحفاظ عليها. لم يكن الانسحاب أو الاستسلام من الأشياء الواردة على ذهن الأخوين، لذا قررا أن يستعينا بشركة علاقات عامة كي تتولى الدعاية لهما، وكان من نتيجة ذلك نشر بعض التقارير الصحفية الإيجابية.

جاء ربيع 1996 بالمزيد من الأعمال والأشغال للأخوين، وفي ديسمبر 1996 كان افتتاح المقهى الثاني في وسط لندن، ما دفعهما في أكتوبر 1997 لتحويل مشروعهما إلى شركة مساهمة وطرحا الأسهم في البورصة، ما عاد عليهما بمبلغ 8.5 مليون جنيه إسترليني، تم توجيهها لمزيد من التوسع والانتشار. كانت الأمور تمضي على ما يرام، وتذكر سحر سعادتها البالغة حين رأت أول عميل يرحل ومعه قدح قهوة يحمل اسم المقهى في يديه. في يوليو 2000 تم طرح المزيد من الأسهم، ليجمعا 20 مليون جنيه إسترليني، تم توجيهها في افتتاح 40 مقهى جديد في عام واحد، ليصبح إجمالي عدد المقاهي 82 مقهى خلال خمس سنوات من تاريخ البدء ، تناثرت في أكبر المدن الإنجليزية، وعمل فيها أكثر من 800 موظف.

شيئاً فشيئاً بدأ الأخوان يعتمدان على المدراء في إدارة الجمهورية، وبدأت سحر تركز على زيارة مقهى كل يوم في الصباح، حيث تقضي ساعة كاملة، كمرتاد تقليدي، تراقب فيها الجودة؛ جودة المعاملة وجودة المنتج. تؤكد سحر أكثر من مرة قائلة: “هدفنا هو التأكد من أننا لم نتحول لشركة عملاقة مترامية الأطراف، فننسى كيف ولماذا أقمنا هذه الشركة”. تؤكد سحر أن عملها السابق كمحامية ساعدها كثيرًا، حيث كانت تسدي النصح لكثير من العملاء، لكنها كانت تطمح لأن ترى ثمرة هذا النصح والمجهود بنفسها.

http://ecx.images-amazon.com/images/I/51Y6CG2B4YL._PIsitb-dp-500-arrow,TopRight,45,-64_OU02_SS90_.jpg
في عام 2001 تنحت سحر عن دورها في الجمهورية (التي كانت تدر 30 مليون إسترليني سنوياً) لتتحول كاتبة، فأخرجت لنا في يناير 2003 كتابًا يحمل اسم: “الكل يستطيع أن يفعلها، كيف أسسنا جمهورية القهوة من على طاولة المطبخ” ليحل الأول في قوائم أكثر الكتب مبيعًا في إنجلترا، لعدة أسابيع، ونال الكتاب العديد من الجوائز والترشيحات، وتم تدريس بعض أجزائه في مدارس الأعمال الإنجليزية. تم اختيار سحر ضمن أكثر 100 سيدة ذات تأثير في المجتمع الإنجليزي، ونالت العديد من الألقاب واحتلت صورها العديد من أغلفة المجلات العالمية، ذات الطابع الأعمالي وغيرها، وتحدثت في الكثير من البرامج الإذاعية والتليفزيونية، وانتهت بالحديث في دبي في مارس الماضي!

هل توقفت سيدة الأعمال الإيرانية عن الإبداع؟ رغم أنها أعلنت عدم نيتها للعودة لبدء مشاريع جديدة، لكن الطبع غلاب وها هي تبدأ مشروعًا جديدًا: كعكات خالية من الدهن ومن السكر ومن كل ما له علاقة بزيادة الوزن. بكونها سيدة تحافظ بكل قوة على رشاقتها، فهي وجدت نقصًا في السوق الإنجليزية تجاه الحلويات خالية السكر والدهن والسعرات، لذا بدأت عملية البحث من جديد، واتفقت مع الموردين، ثم بدأت منتجات سكني كاندي (أو الحلوى النحيفة) في الظهور في مقاهي جمهورية القهوة. التحدي الجديد الذي تواجهه سحر هو قناعة الناس أن أي منتج يحمل اسم Diet (صحي/قليل السعرات) سيكون طعمه رديئًا وهذا ما تنوي سحر أن تغيره.

black355
07-12-2007, 08:32 PM
قصص نجاح معاصرة :من فقير لا يمكلك منزلا إلى ساكن في قصر فخم جدا
محمد العبار من قصره في دبي: ولدت فقيرا بدون منزل.. وأنا فاشل في السياسة
سيارة لاندروفر اشتراها الجيران حددت تاريخ ميلاده

http://www.arab-traveler.com/portal/newsgfx/al-3abbar.jpg


محمد علي العبار أو أبو راشد، اسم لا يخفى على أحد في عالم المال بالوطن العربي وخارجه، فهو واحد من الشخصيات الاقتصادية البارزة التي ساهمت بقوة في صياغة الصورة الذهنية عن إمارة دبي كواحدة من المراكز المالية والتجارية والسياحية العملاقة.
شغل أبو راشد، الذي يبلغ من العمر حاليا 49 عاما، مراكز ومناصب لا تعد، وبدأ حياته العملية عقب تخرجه في جامعة سياتل بأميركا، حيث حصل على شهادة البكالوريوس في الإدارة المالية والأعمال عام 1981 في المصرف المركزي قبل أن يتولى منصب مدير عام الخليج للاستثمارات.
ولعب العبار دورا كبيرا في تدعيم القطاعات غير البترولية فيها مثل صناعة الألومونيوم، عندما شغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة شركة ألمنيوم دبي المحدودة «دوبال»، وفي تدعيم صناعة المعارض والمؤتمرات إبان عمله نائبا لرئيس مجلس إدارة مركز دبي التجاري العالمي.
ويشغل العبار حاليا منصب مدير الدائرة الاقتصادية بإمارة دبي وعضو مجلس دبي التنفيذ وعضو مجلس هيئة الأوراق المالية والسلع في الحكومة الاتحادية، وهو صاحب فكرة مهرجان دبي للسياحة والتسوق الذي اجتذب الملايين إلى الإمارة، وفتح الأنظار في المنطقة على أهمية سياحة التسوق، كما أنه رئيس مجموعة إعمار العقارية ذائعة الصيت، والتي يخطط العبار لجعلها أكبر شركة عقارية في العالم من حيث القيمة السوقية بحلول عام 2010.
وقد غدت شخصية العبار مثار جدل في الفترة الأخيرة؛ ففريق يؤكد إعجابه الكبير ببراعته وعبقريته كرجل أعمال مبادر ومنطلق وصاحب رؤية ثاقبة، تلتقط موجات التغيير وتؤثر فيها في ذات الوقت ويذكرون بخاصة دوره في صناعة القوانين الاقتصادية في البلاد، والبعض الآخر احتار في «مغامراته ومشاغباته» التي عرضته للهجوم من شركائه في اعمار أحيانا، وسببت حرجا للسياسيين في دولة الإمارات العربية المتحدة في أحيان أخرى.
ويسكن العيار في قصر فخم جدا وهو عبارة عن قصر فاخر تحيطه أشجار النخيل من كل جانب وتزينه الزهور والورود وحمامات السباحة والخدم من كل ناحية، واسترجع العبار تاريخه وتاريخ أسرته، وبدت الشخصية التي حفرت لها مكانا واسما في العالم العربي شديدة التواضع والصراحة لا تخجل إطلاقا من كونها بدأت من الصفر.

يقول العبار: أنظر إلى هذا المنزل الكبير الذي أعيش فيه وأشعر بنعمة رب العالمين عندما أتذكر إنني ولدت فقيرا وفي أسرة فقيرة بالرشيدية، لم يكن لديها منزل وكان والدي يعمل قبطانا لمركب صغير، ولكنه لم يتعلم القراءة، ويحكى العبار قصة طريفة يدلل بها على بساطة أسرته فيقول عن تاريخ ميلاده: سألت أمي ذات مرة عن تاريخ ميلادي فقالت إني أتذكر انه كان في شهر ربيع الثاني وعندما وضعتك كان أحد الجيران قد اشترى سيارة لاندروفر، وضحكت وقلت لها يا أمي تربطين يوم ميلادي بسيارة «لاندرو فر» والله عجيبة، وبالبحث في تاريخ السيارة والسؤال من الجيران استطعنا تحديد التاريخ ويبدو أنه كان عام 1958، كما أعتقد. وبرغم هذه البداية المتواضعة إلا أن إصرار العبار على التغيير والإرادة الصلبة التي تميز بها حققت له الكثير من الانجازات في مدة قصيرة جدا أهلته ليكون صديقا للرجل الأول في دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم الإمارة وباعث نهضتها والذي يقول عنه: يا الله هذا الرجل عظيم..وانأ أحبه وأخافه أيضا. للعبار مفاهيم خاصة في السياسة والصحافة والاقتصاد، إذ يقول إنه يجب على العالم العربي أن يتخلى عن روح الانهزامية، فكفانا جلدا للذات لا يجب أن نتمادى في الكلام عن أنفسنا، علينا أن نبدأ بالعمل وبسرعة، ويضيف انه برغم إعجابي بالأسلوب الأميركي في خدمة الزبون فاني أتوقف عند التجربة الصينية بإعجاب أكثر لأنها تجربة قريبة لنا ويمكن أن تلهمنا..الشعب الصيني لا يمشي مثلنا ببطء انه يقطع الخطوة في ألف خطوة، شيء عجيب جدا.
ويقول العبار عن الشخصية العربية: للأسف الإنسان العربي تربى في بيئة مزروعة بنبات الخوف منذ ولادته وحتى وفاته، تعودنا علي الخوف في الصغر من الأب والأم والمدرس وناظر المدرسة والعسكري في الشارع والشيخ في المسجد والخوف كذلك من الحاكم.. يا الله، يتعجب العبار ويقول: كيف يفكر المواطن العربي وكيف يبدع وقد تربى على ثقافة النواهي والخوف والقهر. لقد آن الأوان للتحرر من كل ذلك وتحقيق النهضة التي حلمنا بها أجيالا.
وعن أصدقائه يقول العبار: لي صداقات كثيرة في العالم العربي والخارجي، ولكن أبرز أصدقائي رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والمستشار الألماني السابق شرودر، وقد قابلت بيل جيتس وأعجبني تفكير هذا الرجل فهو شخصية عبقرية فعلا، واستطرد قائلا: ويا سلام لو جلست مع الرئيس الهندي شخصية هادئة وعميقة التفكير....
ويقول العبار، لكن أهم صداقاتي على الإطلاق تلك التي تربطني بالشيخ محمد بن راشد، وهي صداقة بدأت منذ 15 عاماً، فيه صفات عديدة من الود والحب إلى الاحترام والخوف أيضا، فهو شخصية عظيمة فعلا، وأضاف، على فكرة الشيخ محمد هو صاحب فكرة إنشاء أكبر برج في العالم الذي تقوم اعمار بتشييده حاليا، ويتذكر العبار قائلا: استدعاني الشيخ محمد على عجل وقام برسم كروكي على ورقة وقال لي نريد أن يكون لدينا أعلي برج في العالم، وهو ما كان فعلا ليعكس هذا البرج إمكانيات إمارة دبي الكبيرة، وكل هذا التقدم لم يكن ليتم لولا روح التعاون التي تميز فريق المهندسين والعمال والمصممين الذين يعملون معا علي إنشاء هذا الصرح، ليكون علامة فارقة في تاريخ الهندسة المعمارية ليس فقط في الإمارات بل على مستوى العالم كله. وعن السياسة يقول العبار: أنا فاشل جدا في السياسة، وهى ليست طريقي على الإطلاق. وكررها مرات عندما سألته «الشرق الأوسط» لماذا لم تدخل انتخابات المجلس الوطني الاتحادي رغم أنه يضم الكثير من رجال الأعمال، فرد قائلا لأنني فاشل في السياسة، ويتوقف العبار عند نقطة مهمة في مسألة الصحافة ويقول: الصحافة العربية ما زالت أفضل بكثير من الصحافة الأوروبية، على الأقل من الناحية الأخلاقية، وهي نقطة مهمة أعترف بها رغم انني تعرضت كثيرا لهجوم على شخصي من الصحف الاماراتية في فترة من الفترات.
ويتذكر العبار إحدى مغامراته فيقول: كنت عضوا في غرفة التجارة وكان التعامل مع المستثمرين سيئا للغاية ولم يعجبني هذا الحال، فاقترحت فكرة الشباك الواحد، وحققت الفكرة نجاحا هائلا، ولكنها كانت السبب في طردي من الغرفة لأن الوضع الجديد لم يعجب رئيسها، حيث لم يدخل أي مستثمر الغرفة من بعد الشباك، ولذلك يقول العبار علينا أن نبدأ ونعمل ونبدع ولا نركن إلى الكلام فقط. وحول تحميله مسؤولية التراجع في سعر سهم إعمار يرد العبار: المساهمون يريدون أن يحصلوا على كل الأرباح دون يتركوا للشركة أي شيء للتوسعات والاستثمارات الجديدة، في حين أن المستثمر الشاطر يطمح إلى النمو، لا بد أن يستثمر وينمو وينظر للأمام ويراعي مصلحة الشركة والمساهمين على المدى البعيد.
وعن تجربته في الأسواق العالمية التي تدخلها اعمار وخاصة من جانب الشركاء المحليين، يقول العبار: أحيانا يوقعك سوء الحظ في شريك يكون مسمارا في ظهرك منذ أول يوم، وأحيانا يوقعك في شريك يقول أكتب عقد الشراكة ودون فيه ما تريد وأرسله لي كي أوقعه فوراً، لأن الثقة التي تولدت بيننا بسرعة جعلت ذلك ممكنا، واستطرد قائلا: لقد تعلمنا درسا كبيرا بعد دخولنا السوق المصري وهو ضرورة دراسة شركائنا والتحري عنهم جيدا قبل اتخاذ القرار.
وكان للعبار دور مميز في مجلس الأعمال العربي بعد لقاءات مع آخرين في منتدى دافوس منذ سنوات، وقد تركه منذ فترة قصيرة، ويقول أشك أن هذا المجلس سيستمر بعد خروجي ودعونا ننتظر.
وعن أهم مشاريعه يقول العبار إن أكبر مشروع لدينا في اعمار حاليا من بين استثماراتنا في 16 دولة نعمل فيها حاليا هو مشروع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، فخططنا في هذا المشروع ممتازة والنمو الموجود في المشروع مميز، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من تخطيط المنطقة الصناعية وستبدأ عملية البناء خلال الأشهر المقبلة.
يؤمن العبار بأهمية التعليم في حياة الشعوب وتقدمها، وهو السبب الذي قاده إلى الاستثمار في هذا القطاع الحيوي، حيث تخطط اعمار لتطوير وإنشاء مجموعة من المعاهد التعليمية ضمن مجمعاتها السكنية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشبه القارة الهندية.
ويقول: تأتي مبادرة اعمار التوسعية نحو قطاع التعليم في إطار رؤية الشركة الاستراتيجية لعام 2010 في أن تصبح أكثر الشركات قيمة في العالم، وسوف ترتكز مبادرة إعمار على توفير أرقى مستويات التعليم للطلاب عبر مناهج دراسية متكاملة معترف بها عالميا، وأوضح أن استحواذ اعمار على مؤسسة «رافلز كامبوس» يعد تجسيدا لالتزامها بتوفير خبرات أكاديمية دولية في جميع مراكزها التعليمية المستقبلية، التي تأتي تلبية للطلب المتزايد على التعليم الممتاز في أسواقنا الرئيسية. محمد العبار متزوج ولديه ثلاثة أولاد وأحيانا ما تراه بالزي الإماراتي المعروف «العقال والدشداشة» وكثيرا بالبدلة والكرافتة في جولاته الخارجية ولقاءاته وأحيانا بالجينز والتي شيرت في مواقع العمل، وقد لمحته «الشرق الأوسط» في صباح اليوم التالي من اللقاء وهو ينزل من سيارته المرسيدس السوداء الفخمة مسرعا باتجاه بوابة فندق «المنزل» المواجه لمشروع برج دبي للقاء فريق المعاونين والمشرفين على المشروع، وعندما شاهد المحرر أبطأ من سرعته وقال: «إحنا ما بنجلس في المكاتب... في مواقع العمل وفي عز الحر» وانطلق الرجل مسرعا كعادته دائما.

*ساحرةالمحيط*
07-12-2007, 08:56 PM
قصص كفاح ونجاح ,, توقفت عندها متأملة الطموح والقوة والصبر وتحقيق الآمال ,,


الله يعطيك العافية على ذكر هؤلاء الناجحين ,,


bp039

ستايـ ع ذوقك ـل
07-12-2007, 10:14 PM
موضوع رائع

سندريلا نجد
08-12-2007, 02:09 AM
الابداع مستمر فعلا فعلا قصص محفزه على العطاء وتعطي ثقه بالنفس

لم يولد كل التجار وبفمهم ملعقه من ذهب

بل الكثير بدأ بأقل من الصفر والان هم من ملاك المليارات وصناع القرار في بلدانهم

بإنتظار المزيد :)

vincci
08-12-2007, 02:24 AM
ماشاء الله
هذولا الناس اللي يفكرون صح
مو حنا الله يخلف علينا بس

يعطيك العافيه

الفاقد
08-12-2007, 04:13 AM
الله يطعمنا زيهم و يفك المال الحرام