PDA

عرض كامل الموضوع : ~:: ماضي غلــ ــطاتي ::~ قصــ ـه


وردة شقى
26-02-2007, 03:08 PM
9-2-2007مـ

~:: ماضي غلــ ــطاتي ::~
---------------------------

تأليف : وردة شقى / الريم الحجازيه




.. مقدمه ..

"

إن جل ما ترتوي به أفئدتنا حياة آمنه وبسمة دائمه وأحزان مبعثره ..
هي هكذا الحياة تفتح كتابها و تبسط أوراقها وقد كتب قدر أحدهم إما بدمه او بدمعه او ببسمته ..

مد وجزر

جزر ومد

ومع كل هذا تظل ضمائرنا حيه رغم
خطايانا
و ذنوبنا
وحتى رغم تلك الآلام التي تسببنا بها لاحدهم ومحونا بها ابتساماتهم وضياء بهجتهم ..
هي الحياة أودعت في زمن لا يعترف بنبض القلوب ولا مشاعر الروح هي لكم بكل ما حوت
هي :

" ماضي غلطاتي "
--------------

تعبت اشكي للدنيا ماضي غلطاتي
لين كسبت بذنوبي دنيا المماتي
اهجر ايامي وارجع بحزن ويلاتي
نسيت ان الدنيا صغيره كبر راحاتي
نسيت الهم وحلف ماينساني
وظل يذر الملح على جراحاتي
(بقلمي )

"





الجزء الأول
-------------

للوعد جيت من لون ..الخريف
وللوعد..جيت منطعم الجفاف
ومر في ساعتي ..وقت ونزيف
ومر في خاطري ...حزن وأفاف



الكويت
منطقة قرطبه
بيت سلمان آل ( بو مازن )
--------------------------
.
.
.
.
.
.

في ذاك الممر تناثر أربع أشخاص روان وقد جلست بجوار زوجها تدعي بخلدها شفاء ابن أخيها , نور و قد انزوت في ركن قصي تحمل قلب أم ملتاع تخاف فقد فلذة كبدها , أما بندر فقد وقف مقابلا باب الغرفة فقد شارفت العملية على الانتهاء و ها هو ينتظر بفارغ الصبر ..
توترت الأعصاب و هم يشهدون خروج الجراح الذي كان ذا أصل عربي و ملامح جامدة اكتست وجهه فإذا بلسانه ينفرج عن كلمات كانت أحرفها كنار تتلظى في الصدر حين قال : البقاء لله عظم الله أجركم
صرخة مكبوتة دوت في ذاك الصمت أطلقتها روان التي دفنت نفسها في أحضان زوجها و في ناحية أخرى نور و قد تكومت على نفسها و صوت نشيجها يرتفع بشكل قاتل أما بندر فكانت شفتاه ترتجفان لتباغت وجنته اليمنى دمعة يتيمة تسللت بهدوء لتكون الفارقة في حياته ..
( بقلمي )
/
،
/

رفع راسه من بعد ما نطق آخر حرف و على ويهه ابتسامته الطفوليه وهو يقول : ها شباب شرايكم بإبداعي ؟
أجياد و هي تتلفت يمين و يسار تقول: وين الشباب ترى ماكو الا مازن و احنا بنات
عذبي وهو يرفع حاجبه اليمين و يخزها بنظراته : يعني انتي مو بطور شباب؟
اجياد- لا حشى منو قال توني صغيره
مازن و هو يضحك على اخته : انتي ماكو حل وسط عندج ليقلنا صغيره قلت لا انا كبيره و ليقلنا كبيره قلتي لا توني صغيره ماعرفنالج اشتبين بالضبط ؟
اجياد : سلامتك بس شباب حق لصبيان
مازن – منو قال اصلا الشباب حق الاثنين اهي مرحله عمريه مو نوع للشخص
عذوب و هي تصفق حق اخوها و تقول- درر والله درر يا بوسلوم صح لسانك سنع يا ربي بسم الله عليك من العين
عذبي و تعابير ويهه تضحك – حلفي انتي بس كل ما قال اخوها كلمتين صفقة وقالت درر درر يا بو سلوم ما ادري شقايل اخاف بس اكتشف شي يديد يا اختي يا حبيبتي هذا كلام العاقل يعرفه
وهني نطت بويهه اجياد – يعني انا الحين مينونه؟
- عذبي : لا ابد تراج اصحى وحده فينا
- اجياد : أي حسبالي بعد
- عذبي : بس احيانا تحوشج لوثه عقليه
شهقت اجياد وطقت صدرها بايدها وقالت – انا تحوشني لوثه عقليه ( طبعا بهاللحظه عذبي طار بعيد استعداد للنحشه ) وهي تكمل و تقول هين يا عذيييييييييييييييب والله ما اخليك
و بدت حرب داحس و الغبرا عذبي منحاش من اجياد المتوحشه على قولته و ركض و دبيج على كبر البيت جنهم يهال و اجياد شاده الهمه متحلفه فيه و حالفه تطبق عليه دروس الكراتيه الي خبرها فيها من رابعه اابتدائي و يا تصيب و يا تخيب و بالنهايه احتمى عذبي بمطبخ التحضير و قفل البابين عليه باب الي يطل على الصاله و الثاني على الحوش و قعد يتفلسف عليها بالحجي وهي ميته قهر منه و يوم شافت ماكو فايده رجعت الصاله و عقب ما هدت شوي و طخت
قالت بصوت عالي – خلاص عذبي فرجت اطلع
طبعا اهو رد وقال – اكييييييييييد
مازن اهني سبق اجياد – أي اكيد على ضمانتي يلا اطلع عشان تسمع راينا
يفتح عذبي الباب شوي شوي يتأكد و يوم شاف انها بعيد بالصاله وامان طلع بس قعد على الارض عشان أي حركه يتلاحق على عمره – ها شنو رايكم ؟
مازن – حلو اسلوبها لو انها قصه ماساويه بس بدايه طيبه
اجياد – عجبني تسلسل افكارها
عذوب وهي تبتسم – رايي من رايهم
- عذبي : يعني اصلح مشروع كاتب لان ببالي روايه قويه
- مازن- ان شاء الله بس انت شد حيلك بالدراسه وعقب يصير خير وتألف هالروايه وتنشرها
- عذبي : الله يسمع منك
مازن وهو يتسند على القنفه و يمد ريوله – بما ان عمتي اليوم معزومه شرايكم اعزمكم على العشا بره خاصه انكم من فتره ما طلعتوا
اجياد – ما عندنا مانع بس وين ؟
- مازن : كيفكم انتو وين تبون ؟
عذوب – روبي تيوزدي
اجياد – لا لونتر
عذبي – لا يمعوده هذا بصراحه اكله ما يشبع تذواقه انا اعتبره اقول جوني كارينوز احلى
عذوب و اجياد – زين مو مشكله
مازن وهو يوقف – خلاص بس من الحين اذا زحمه ناخذ سفري و نروح البحر انزين ويلا روحو زهبو اذا خلصتو عطوني مس كول بمر على بيت يدي
طلع مازن يطل على يده الي ساكنين ببيت بنفس حوشهم

اجياد دخلت دارها تغير فتحت الكبت وسحبت بدي شوي متينه خامتها لان برد طويله لي الركبه لونها احمر مكتوب على جتفها اليمين بينتون بخط كبير باللون الاسود و معاها ثري كوارتر اسود مع بوت اسود عقب ما لبست و خلصت لبست عبايتها و لفتها
و طلعت تشوف عذوب الي اطلعت جدامها
اجياد – شلبستي ؟
- عذوب : تونز زيتي مع تنوره بيج وانتي ؟
- اجياد : الي امس شريته من بينتون
- عذوب : يلا عيل خل ننزل
- اجياد : لحظه خلص عذبي جنه صعد ورانا يبدل
عذبي وهو ياي من صوب جناحهم – جني سمعت اسمي ؟
عذوب – أي خلصت؟
- عذبي : شوفت عينج
- عذبي : يلا مشينا
- نزلو تحت و طلعو حق مازن ومن عطوه مس كول الا وهو طالع وراهم ..
مازن يوم ركب السياره لاحظ ان عذبي لابس دشداشه ومو من عادته كله sportفاستغرب- ها شعندك اليوم اشوف الوطنيه زايده
- عذبي : سلامتك بس اسرع من الحوسه
( عذبي بطبعه كله بنطرونات على قولة بومازن اشك ان فيك عرج انقليزي ويحب يلبس من الكاب للجوتي الوان متناسقه و الساعه و البوك و توابعهم يعني خساير بخساير واذا رقع باللبس عرفو انه ماله مزاج حق الطلعه طبعا محد يتجرأ من بره البيت و يناديه بغير عذبي لان اسامي الدلع الي ينادونه فيها ربعه على قولته دلع بنت مو ولد ومحد له حق يناديه بغيره الا اهله موته البحر و الحداق طالع على يده بعكس مازن الي دوم دشاديش و الغتره ما تطيح من راسه وموته البر و القنص ودوم يقوله ابونه تذكرني بايام شبابي دهري اجلح املح من طلعات البر اثنينهم مهوسين بالخيل و الرمايه محد يباريهم )



جده
حي البساتين
بيت محمد آل ( بوتركي )
-----------------------



شوي و تنفجر اذن وجد من صرخة تركي يوم قال – قووووووووووووول هدف هدف و احلى هدف بحياتي
طبعا وجد من قوة الصرخه وخاصه انها قاعده جنبه حست برنه باذونها وطبعا استحاله تسكت و ردتها عليه وهي تقرب من اذونه و تصرخ على قولتها وحده بوحده – غش غششششششششششششششش هدفك يشبه خشتك الشينه
- تركي :: ههههههههههههههههه الا من القهر والغبن تقولين وجهي شحلوه شوفيه وهذا اكبر دليل ان هدفي حلو
- وجد : مالت عليك وعلى وجهك ما ادري منو ضاحك عليك و قايلك حلو ترى القرد بعين امه غزااااااااااااال وقبل لا تقول آخر كلمه نطت بعيد عنه عشان ما يوصلها شي اما طائر او زاحف تدري اهي من شطانتها بتموت بيوم من الايام على ايده وطبعا اول شي سوته سحبت تلفونه معاها الي بنفس الوقت رن تركي بكل برود يقول وهو يعيد القيم ويكمل لعب
- ردي التلفون احسن لج
وجد وبنظره شيطانيه تشوف اخوها و تقرى الاسم الموجود على الشاشه
- خوي الروح يتصل بك وتكمل - وهي تبتسم وترفع حواجبها طالعه نازله - شرايك ارد ؟
- تركي : ردي احد ماسكك بس شوفي شبصير فيتس
- شبتسوي are you will kill me ??
- انتي ردي وراح تعرفين وقتها شباسوي فيتس
وجد و هي تذكر شلون لوى ايدها يوم شافها راده على تلفونه معنه الموضوع كان سوء فهم اهي حسبته تلفون عمتها وكانت توها طالعه منهم و اهو دوبها شاريته تعني صارت لخبطه و المسكينه شافت اسم عزيز حسبته ولد عمتها الصغير و نيتها تقوله ان امه ناسيه تلفونها و يطلع لها اخوها وابد ما سوت عليها السالفه معنه عزيز فهم تركي بس بعد عصب عليها بس الحمدلله عدت السالفه بدون لحد يدري بس جد عقبها حرمت تحوس باي شي يخصه اهني انتبهت من سرحانها على التلفون و هو ينسحب منها وكان عزيز الي حذفه على تركي الي طلع بعد ماعطاها نظره من نظراته الي تخوف اهني لفت على عزيز وهي معصبه – يالنحيس ليش خذته ؟
- عزيز : والله شفتك بوادي ثاني و التلفون انبح صوته لين قال بس قلت ارحمه وارده حق صاحبه اخاف بس كنتي بتردين
- وجد : لا ماني مجنونه اهلي يبوني
- عزيز : زين بعد عارفه انك يمكن هالمره الله يرحمتس
- وجد : بسم الله علي فال الله ولا فالك
- عزيز : وش يدريني عنك :
- وجد : كنت بحانسه بس
عزيز وهو يحذف عمره على الكنبه – انزين افففففففففف والله بعد كم يوم بصير البيت ممل و لوعه
- وجد : ليش
- عزيز : يامال الصلاح ليش يعني تركي وبيرجع يسافر
- وجد وتعابير وجهها مالت للحزن : أي بهاذي صادق من جد راح افتقده
- عزيز : الا بتفقدين الهوشه معاه
- وجد وهي حسفانه على روحة تركي : الكذب خيبه وجوده يسوي حركه في البيت يعني اكشن
قعدت وجد يم عزيز وهي تقول – عزوز
- عزيز : نعم
- وجد ولمعة فكره براسها : الله ينعم بحالك ليش ما نسوي شي يكون مع تركي منا طول سفرته ؟
- عزيز بنظره استغراب :: هلا اختي ؟؟؟ ما فهمت ؟؟؟
- وجد بكل حماس : انا افهمك الزين وقعدت تفهم اخوها الي ناويه تسويه لتركي بدون لا يدري

ام تركي كانت من اول ما بدت حرب تركي و وجد قاعده بمطبخ التحضير ترتبه تسمعهم و تبتسم على سوالفهم فرحتها مو شايلتها و هي تشوف شلون علاقتهم ما تغيرت حتى بعد ما سافر تركي يدرس بره طب و الحين صاره اربع سنين وباقيله ان شاء الله ثلاث
اتحس ان بالدنيا مافي شي يستاهل كثر حب عايلتها والعلاقه القويه الي تربط عيالها مهما باعدت الدنيا بينهم قالت بصوت هامس الحمدلله على كل حال وهي تمسح دمعه فرت من عيونها سكنتها قصة حزن ولحظة ألم و ندم ..

ما كان باقي على سفرة تركي الا اسبوع طار بسرعه بدون لا يحسون فيه صدق ان كل يوم يخلص يذكره ان الايام الي بيقعدها مع اهله بدت تنتهي ويرجع مره ثانيه لدراسته و الغربه الي ذاق نارها على طول الاربع سنين يتذكر شلون اول ايام غربته نفسيته كانت كلش بالقاع دوم عصبي وما يتحمل كلمه وحده ولحد يدوس له على طرف كان بروحه محد من ربعه سافر يكمل دراسته بره كلهم كملو داخل السعوديه الي راح الرياض والي ظل بجده والي راح الشرقيه واهو الوحيد الي اختار الغربه مو من نفسه اوهو طلب من ابوه خاصه انه نسبته عاليه وما حب يرده خاصه ان كل واحد من اعمامه و خواله عندهم واحد من عيالهم خريج امريكا والي متخرج من بريطانيا والي من فرنسا فكان الدور عليه من صوب ابوه يذكر اليوم الي غير فيه اشياء واجد وخفف عنه نار الغربه وعلمه الصبر وان مو كل الي نبيه ناخذه ذاك اليوم كان يوم الثلاثه راجع من الجامعه و نفسيته زفت ماشي بطريجه معتد بنفسه وهذا الي انعرف فيه بين شباب الجامعه تركي المغرور معنه الغرور ما يعرف طريجه يمكن الشكل واعتداده بنفسه يخلي الي حوله يظنون فيه هالشي بس الي يعرفه يعرف منو تركي ؟ لين ما مر على مجموعة اجانب ظلو يلحقونه ويرمون عليه كلام بما انه مسلم اول شي سكت ضغط على نفسه وما مرت الخمس دقايق الا وهو ينفجر عليهم تهاوش معاهم طاح فيهم طق بس بثواني صارو كثر لتراب وطاحوا فيه بلحظه حس بالموت الا وايد تسحبه من بينهم وصوت الشرطه الي مسكت المجموعه الي تحرشت فيه وخذتهم معاها كان تعبان مو قادر يستوعب الي حوله لين ما ا ظلمت الدنيا فيه
مسح تركي على ويهه وهو يتذكر ذيك الايام الي عسى الله لا يعيدها بدرجة كرهه لذاك اليوم بدرجة حبه له الي صار مو شويه نقطة تحول بشغلات كثيره كانت الغربه سبب لها ..
وقف وهو ينزل شنطته و يشوف الساعه ما بقى شي على الطياره وقف قدام المرايه و هو يلبس كابه ويفتح الدرج الاول ويطلع كيس وردي و الثاني ازرق و يحطهم على سريره سحب الشنطه وطفى اللمبه و طلع قبل لا ينزل تحت راح صوب دارها طق الباب محد يرد فتحه شوي شوي وشافها وهي منزويه تحت للحاف ماكو غير صوت بكاها هذي حالتها كل ما رجع يسافر على كثر ما تتهاوش معاه و تاذيه على كثر ماتحبه و تغليه ماترضى عليه ابد من يوم كانوا صغار تنهد من قلبه و راح صوبها قعد على طرف سريرها وسحب عن ويها للحاف كانت دافنه روحها بالمخده و صياحها قطع قلبه
- تركي : وجد حبيبتي خلاص اذا تحبيني مسحي دموعك وبسك بكا يرضيتس يعني اسافر وانا ما سلمت عليتس
خف صوت بجيها وياله صوتها مخنوق - لأ
- تركي : وجداني خلاص يلا قومي بسلم عليك مابقى شي على طيارتي
قعدت على حيلها و هي تمسح دموعها يشوفها وهو يبتسم وحب يغير المود – حرام عليك هذا وجه بالله عليك آخر شي اشوفه من ديرتي
وجد وهي تطالعه من طرف عينها - احمد ربك كان وجد بنت محمد آل بتسلم عليك
هنا ضحك عليها - والله واثقه الاخت
- وجد بكل غرور : طبعا
- تركي : طيب يلا قومي غسلي ينتظروني تحت ما سلمت عليهم عشانك يالاميره
وهي تبتسم - ان شاء الله
ونزلو تحت وسلم على امه وما خلته الا من بعد النصايح و الوصايا هالله هالله يا وليدي بدينك و حط الرحمن بصدرك ولاتطوف فرضك ولا تصاحب الا الي يخافون ربهم ومثل كل مره كلمات حفظها عن غيب من قلب ام تخاف على ولدها و حشاشة يوفها و ما ترتاح الا يوم تشوفه مرتاح و من بعدها مشو كان ابوه الي موصله مع عزيز الي تعلق باخوه ولازم الدموع وهالمره الوصايا من تركي حق اخوه لا تلعوزهم وتطفشهم صير رجال البيت طيعهم لا تلهي عن صلاتك شد حيلك بدراستك ومن بعدها سلم على ابوه وتوكل على ربه وطارت طيارته حق بلد الضباب لندن ..


" اغترب واغترب
و تذوب روحي بين دموعهم و ارواحهمـ
لأظل اذكر كل ملامح وجوههمـ
في جوف فؤادي
تزلزلني آلام غربتي
ليحتضنني ذاك الرفيق
بصدق أخوته وحسن شمائلهـ
و اعود لاغترب و أغترب .."
( بقلمي )

جمر الغربه علم تركي الحرف و دخله ميادين الأدب خلته الغربه شاعر وهو ماله بالشعر ولا النثر كانت هذي الخاطره اول شي خطه قلمه بعد ما تعرف على ذاك الخوي الي ما يسميه الا بخوي الروح وفعلا كان اسم على مسمى ومن بعد هالخاطره انبنت بينه و بين الشعر جسور مو جسر

لاقال دعني وانا ما قـلت له دعني .. يا لين سالـــت من الفرقا مدامــــعنا..
حتا في يوم الموادع يوم ودعـــني .. بكت جميع اللــيالي من مــــــوادعنا..


الكويت
سيارة مازن
-----------



الهدوء كان سيد المكان مازن مندمج بالسياقه و عذوب قاعده بارحيه على الكشن وتشوف الدنيا الي حواليها ومن الملل مدت ايدها تدور CD بتشغله بدل هالهدوء الطاغي
مازن – شدورين ؟
- عذوب : ادور شي يفتح النفس
- مازن : انزين سمعي هذي القصيده و ضغط رقم الــ CD الثالث وبعدها PLAYواشتغل

منو كثري شكى همه
و عانق حرقته وغمه

منو جرب في قلبه
يوم هموم الدنيا ملتمه

أنا الي مكتوي بحشاي
و أنا الي مضيع بخطاي

ألا يا همي الباقي
و تالي قصتك وياي

نخيتك يا زمن هدي
و يكفي واقف ضدي

يا ليتك مره لو تسمح
تدفي لوعتي وبردي

تعبت أمشي مع الدنيا
و أعيش بصيغة النيه

حسافه بالزمن هذا
ولا أحد قد ذكر حيه

أنا و الله يكفيني
سؤال الناس وشفيني

و حتى لو غدى جايز لهم
بالي يبكيني
( للشاعر مبارك العنزي )

- عذوب وملامحها تحولت لحزن كاتب القصيده : حرام عليك مازن ابي شي يفتح النفس
- مازن : مو حلوه؟
- عذوب : امبلا بس ماساويه و تييب الهم
- مازن : عيل انا احب هالقصيده
- عذوب : امممممم شكلها تسجيل منو؟
وهو يبتسم – لا تلفين و الدورين قولي الصوت حلو
- عذوب وهي تحرك عيونها فوق وتحت : مو احلى من صوتك
- مازن : الجذب خيبه لاني اخوج بتقولين جذي
- عذوب بثقه : لا والله صوتك حلو
- مازن ؟؟؟ بس مو احلى
- عذوب بتفكير مصطنع ::: اممممم نوعا ما مثلك
- مازن بابتسامه لطيف مر في باله : لا وين و وين اهو في بحه
- عذوب بفضول : انزين منو؟
- مازن بنظره جانبيه : واحد
- عذوب بملل : ادري واحد يعني وحده
- مازن : لازم تعرفين منو يعني ؟
- عذوب : اذا تبي تقول
- مازن : ماعطاج مثل ما عطى جيود اذا بغت طلبتها خذتها
- عذوب بشوفه نفس وهميه : انا غير
- مازن : انزين و الي يقولج انا و واحد ثاني
- عذوب بنظره دهشه : صج
- مازن بضحكه : والله
- عذوب بدهشه ممزوجه بروعة ابتسامه :: ما شاء الله مو مبين ولا لاعبين فيها
- مازن باقرار : لا نوعا ما اصواتنا تتشابه دوم يغلطون بينا
- عذوب بتفكير عميق : اها
ويقطع عليهم صوت التلفون
- مازن : الو
- ..... السلام عليكم هلا مازن
- ماون : وعليكم السلام هلا جيود
- اجياد بلهجه سريعه : وين عذوب
- مازن يلتفت لعذوب : كاهي هاج جيود تبيج
- عذوب : هلا
- اجياد : هلا فيج عذوب انتو بتروحون المارينا ؟
- عذوب : حرام عليج وين المارينا هالحزه ( لانهم طالعين متاخر بالليل )
- اجياد : عيل وين ؟
مازن – مجمع مريم
- اجياد بلهجه متطلبه نوعاً ما : انزين عيل ابي تشتريلي بدله من قس تلقينها من الكولكشن اليديد جاكيت جنز قصير اسود وعلى الظهر مفتوح على شكل ورده وياه تنوره قصيره سوده جنز معاهم بدي حمر على الظهر رسمة ورده بالاستراس تبين من الجاكيت و سلامتج
- عذوب بتنهيده : ان شاء الله
- اجياد : مع السلامه
- الله يسلمج وردت التلفون حق اخوها
- مازن :تعالي وين تلفونج ؟
- عذوب بملل : مو شاحنته
وصلو المجمع وراحو صوب محل السرداب الي كان مجموعه من محلات السواني شرو اول شي من يوتو وبعدها خذا له مازن ساعتين مثل الشي بعد ماخذا ذوق عذوب وكانت من دكني ومرو قس وخذو حق اجياد ويوم طلعو بيركبون السياره
- عذوب : مازن خل نروح سنترال بلازا
- مازن باستغراب وهو يطالع ساعته : بغيتي شي
- عذوب ببساطه وروح عذبه مثل اسمها : لا قلت نروح روائع جنيف بشتري حق جيود سير احمر حق ساعتها فندي يمشي مع البدله
- مازن : انزين
حطو اغراضهم و خطرو الشارع شرو السير ومره وحده خذو حق عذبي ان درى انهم شرو شي حقهم وكشتو فيه بسويلهم فضيحه

طبعا هاليوم مر بسرعه واختموه بسهره بس على اول الليل طبعا ما مرت الا بخبصه خابصها لهم عذبي الي سوالهم فرابتشينو طبعا ماكانوا مصدقينه بس والله طلع حلو ولا ستاربوكس وظلو بسوالفهم ليمن يالهم ابو مازن الي من وصل صوت على عياله ويوم شاف ماكو رد قال اكيد بالحوش خاصه ان الجو حلو صعد يبدل هدومه و رجع طلع من البيت صوبهم ورى البيت الا وصوت عذوب – حرام عليك عذبي والله بطيح
ابتسم بومازن على صوت بنته و صراخها قرب شوي صوبهم ليمن بانت له وهي بالديرفه وعذبي يدزها بقوم مطيرتها
عذبي – اصلا المفروض تستانسين مو تقولين ابي احس اني اطير كاج تراج تطيرين بالهوا
عذوب وهي ميته من الخوف و متقضبه بقوه بالسلسله متوقعه باي لحظه تطيح جد تحسه بقوه يدزها وهو عاد مستانس يحب يرفع ضغطها و يلعب باعصابها
مازن - عذبي بس البنت بتموت و بعدين استحوا على ويوهكم الناس نايمه و انتو ضاربين صوته لآخر الفريج قصروا حسكم
عذبي : لا عادي خلها تصرخ من اليوم لي باجر الييران اغلبهم اذا مو كلهم سفاريه ولا بران محد درى عن هوى دارها
- عذوب : بليز عذبي والله احس اني بطيح تكفى وقف
- عذبي : انزين كسرتي خاطري بس خمس دقايق
اجياد – عذيييييب خلاص بس محد يقولك شي تطلعه من جبده
- عذبي : هههههههههههه عشان تحرم ما تطلب مني شي
- عذوب : خلاص توبه والله ما اطلب منك شي
- عذبي : وعد
- عذوب : وعد
- عذبي وهو مستمتع : وعد الحر دين
- عذوب والخوف مقطع قلبها :: والله وعد الحر دين
- عذبي بدهاء : كلمة ريال
عذوب وبدون لا تستوعب كلام اخوها وهي مغمضه عيونها – كلمة ريااااااااااااااااااال
اهني كلهم ضحكو عليها
مازن بابتسامه اخويه حانيه دلت على طيبة قلبه ووسعه للعالم كله – حرام عليك والله البنت قامت تقط خيط و خيط
عذوب – ياكرهك يا عذبيييييييييييييييييييييي
عذبي بابتسامه حلوه تناسب ويهه الحلو - ويا حبج يا عذووووووووووووووووووووب
هني وخلاص قام مازن وهو رائف بحال اخته ويتحلف بعذبي الي من شافه قام مجبل عليهم قب بعيد عنها عشان ما يحوشه شي من اخوه الي وصل عند عذوب و قف اللعبه رحمة بحالها ودموعها الي شوي و تطيح البنت متعقده من صغرها كانت كل ما لعبت تسلط عليها عذبي ويقعد يدزها لي بالنهايه تهبد على ويها وهات يابجي و صياح تسويلهم فضيحه وكل مره تحصل زفه محترمه من ابوه او اخوه او عمته ابتسام بس منو يقول يسمع لهم اذن من طين واذن من عيين شطانه و بلاسه من صغره ..
بومازن كان واقف يراقب عياله وضحكهم وصراخ عذوب بابتسامه وقار تنرسم على ملامحه الي ظلت تحتفظ رغم مرور الزمن بمسحة جمال وهيبه بس الزمن كان كفيل انه يسحبه من عالمهم من اول ما طاحت نظراته عليهم لاول دنياه ..

" كان توه طالع من الدوانيه الا وصراخ عذوب حبيبة قلبه ياي من صوب الالعاب لف يشوفها وشاف المنظر الي قطعه قلبه وماخلاه ينطر دقيقه وحده وطار صوبها كانت تنزل من اللعبه بسرعه وطاحت وردت قامت و طاحت تعثرت بلعبتها الي كانت معاها وهدتها ودموعها تغسل ملامحها الطفوليه وشهقاتها وبجيها حطم قلبه كانت تصرخ وتنادي بكلمات موفاهمها وقبل لا يوصلها سمع صوت الباب ولف يشوف وهني عرف انها كانت تقول : ماما ماما
تنهد بقوه وهو يسرع بخطواته لين وصلها ويحظنها بعد ما قطت عمرها عليه من شافته مجبل عليها وهي ميته بجي وردت تقول : ماما ماما والأخير قالت بصوت مخنوق يحطم : ابي ماما ابي ماما
ومن كثر البجي نامت وهي بحضنه لامها بحنان الكون الي تجمع بقلبه تجاه عذوب و بقوه جنه خايف أحد ياخذها منه وفجأه وهو يمسح على راسها غمض عيونه بقوه وانعقدت حواجبه بسبب نغرات يحسها بخاصرته لاول مره "

انتبه بومازن من دنياه لدنيا عياله على صوت ولده مازن وهو يهلي فيه و يقول : هلا والله بأبوي الغالي هلا والله بأبو الغالي هلا والله بابومازن
عذبي وهو يخرب على اخوه ويدش عرض بينه وبين ابوه : اخ مازن ما جنك طايح تهلي بعمرك وتمدح
اهني ابتسم بومازن على ولده الي دومه جذي لازم حك صك مع اخوه وعلى قولة العمه ابتسام عذبي ملح البيت و عذابه يوم يكون سبب ضحكتهم ويوم سبب بجيهم طبعا عذوب واجياد الي ملعوزهم لين قال بس
قرب ابوهم من هم وهم فزوله وكل واحد حبه على راسه بالدور
بومازن : حبتكم العافيه
مازن والبنات : الله يعافيك ويكمل عذبي : بيت مكه يوديك
الكل ابتسم على كلامه ورد ابوه وقال : ان شاء الله مالكم الا طيبة الخاطر
عذوب وهي تقعد يم ابوها وتحط راسها على جتفه وتدلع : عساك سالم يبه وطويل عمر بطاعه
طبعا عذبي سالفة تدلع عذوب مايطوفها قاعد لها بالبلعوم لازم اكشن شوي جان يقول : انتي يعني مصدقه عمرج انج بيبي وقاعده حضرتج تدلعين على ابوي
عذوب : انت شحارك ابو و بنته ينيازون
عذبي : منو قال محتر الا انتي المسكينه غصب طيب ادلعين عمرج ولا انا الحمدلله الكل مدلعني
عذوب وهي ترفع راسها حق ابوها وتسوي عمرها شوي وتبجي : يبا شوف ولدك
بومازن : تراه اخوج
عذبي : لا والمصيبه توئمج انا بعرف امي مالقت غيرج جان اجياد فبها ونعمه والله بكون وقتها بنعيم
على كلام عذبي محد انتبه على تعابير بومازن الي تغيرت 380 درجه من طرى امه لانها رجعه لطبيعتها باقل من ثانيه , اجياد وهي تبتسم على هبل اخوها وشكلها خلاص بتقفل والنوم دق بابها اما مازن فمستمتع بالمسرحيه وعلى قولته والله جم يوم وبوله على هالخبال وبفقده من قلب فكان ساكت ومجرد مشاهد
طبعا عذوب يوم شافت الكل ساكت ردت عليه مثل اللبوه الشرسه وقالت : الله واكبر عليك انت ماخذ حقك و حقي وزياده واحنا لنا الله محد مبرد جبدي غير مازن والحين ياي تتشكى اصلا احمد ربك انك تشبهني ولاني حلوه طلعت حلو
عذبي : وع انتي حلوه ماشفتي الحلا اصلا وبعدين منو قال انا اشبهج
عذوب : لاني اكبر منك بخمس دقايق
عذبي : شدراج انتي جايز انا الي اكبر بس اهم غلطوا اشعرفهم اهم
عذوب : لا انت الي تعرف
عذبي : طبعا

وبعد هالهذره والسوالف كل واحد راح داره من بعد ما مسو على ابوهم ..



جده
بيت محمد ال ( ابو تركي )
--------------------------



بخفه وبكل اريحيه ارتطمت خطواتها بالارض الرخاميه اللي تحمل كل معاني الفخامه والعز وترتفع من هذه الرخامات المرتصه بشكل هندسي متقن فازات وطاولات ترتص عليها تحف من العصر الاغريقي تتناسب مع ديكور الصالون العائلي في بيت ابو تركي او نقدر نقول قصر ابو تركي فهو من النظره الاولى تبصم بالعشره على انه قصر من قصور كبار الشخصيات في جده ويعتقد الناظر اليه ان البيت ملئ بالناس ولكن العكس هو الصحيح فالبيت ملئ بالمشاعر وملئ بالغموض والاسرار التي ترفرف على عرش هذا القصر ...


آآآآآآآآني آآآني يامال الصمخ وينتس فيه ؟؟؟؟؟

ارتفع صوت عاليه ( ام تركي ) بالبيت وهي تنادي الخادمه اللي تركت االلي بايدها وجري تنفذ طلب عمتها
تنهدت ام تركي وهي بخاطرها تذبح شغلاتها العله وتقول بخاطرها ( يامن شراله من حلاله عله )
Yes mam what do you want ???
هالحين لي ساعه اعلم الجيران هماني معلمتس وقايله لتس جيبي القهوه ؟؟؟
طارت الخادمه على المطبخ وجابت طوفرية ( صينية ) القهوه وتبي توديها الصالون نادتها ام تركي
على وين يامدام بتودين القهوه ؟؟؟
ردت الخادمه المسكينه : انا في يوديها للصالون أند بابا ابو تركي ..
ام تركي وهي مطيره عيونها فيها .. لا بالله من حرمته انا والا انتي ورا ما تاخذينها عنده وتقهوينه وتقهوين معه بعد ؟؟
ناظرت الخادمه بكل استغراب وهي ماهي فاهمه كلمه وحده من اللي قالتها عمتها لها ...

اخذت ام تركي القهوه من الخادمه وهي تقول من بين ظروسها : هاتي القهوه هاتيها ...

اخذتها منها ثم حطتها على الطاوله وعدلت نفسها وعدلت شعرها المرتب بطريقه تدل على وقارها ورفعت شعرها من وجهها الذي على الرغم من كبر سنها الا ان ملامحها كانها صبيه في الجزء الأخير من العقد الثاني و أخذت نفس عميق استرخت وكملت مسيرتها بكل ثقه رغم ان الثقه ابعد ماتكون عن داخلها الدامي
دربي طويل وتايه فيه ممشايمثل الغريب اللي مضيعدليله
يحدني وقتي على ضيم دنيايورضيت بالمقسوم حتى قليله


مرت من بوابة المنزل الداخليه وكانت منحوته بكل عناية نحت على جدار داخلي للمدخل وكانها لوحه فنيه مميزه لفنان ماهر واتجت بخطواتها الى الصالون العائلي وتخطته الى شرفه في نهاية الغرفه تطل هذي الشرفه على حديقة القصر المميزه واتخذت مقعد من السنديان الاصلي الخفيف .... ووضعت صينية القهوه على الطاوله الزجاجيه المغطاة بدانتيل بيج تندس تحته قطعه من الجاكار الازرق الغامق ...
ابتسامه انرسمت على وجه الشخص المخفي وجهه خلف الجريده .....
صبت ام تركي فنجان القهوه وناولتها زوجها الغالي ابو تركي وهي تقول .... تقهو يابو تركي
اتى صوت رخيم وثقيل بنفس الوقت وكأنه ياتي من بئر عميقه .. حطيه على الطاوله ...
اعتدلت في قعدتها بعد ماصبت لنفسها فنجان قهوه وبعد ماانتشرت رائحه الهيل والزعفران المميزه في الاجواء ...
أقول يابو تركي مادريت وش صار في سلطان ولد حمد ...
نزل الجريده بسرعه لتبان ملامح الصقر الحاده وجه مرسوم بالقوه والهيبه وعيون كعيون الصقر الجارحه فبان ملامح طبق الاصل من ابنه تركي ولكن على اكبر في العمر واثقل في االقدر : حمد قريبنا وش صار عليه ..
ردت ام تركي : صار عليه حادث بالخط السريع ..
رمى الجريده وقال بصوت اشبه بالصراخ : يادافع البلا وش ذا الهرج ومين اللي علمتس ؟؟
بلعت ام تركي ريقها بعد صراخ زوجها : ام صالح ..
ابو تركي وتحولت ملامحه للاشمئزاز : اعوذ بالله من ذا الحرمه ما تجيب الا الاخبار الشينه والله ان بو صالح رجالن زين ومؤمن مير الله بلاه صدق اللي قال ان المؤمن مبتلا ...
وبان العتب على وجه ام تركي : وش فيك على الحرمه الله يهداك هذي جزاتها انها تعلمنا ..
ابو تركي : الله يهداكي انتي انا مالي في ذا الحرمه لكن هالحين بسالتس علمتس هي وش صار على الولد
ام تركي : أي قالت لي انه بغيبوبه الله يشفيه ويخليه لأميمته ..
ابو تركي بأسلوب اشبه باسلوب المحققين : قالت تشافى ولا لأ قالت صحى من الغيبوبه ولا لأ ؟؟؟
ردت ام تركي باستغراب : لأ
ابو تركي باقرار : هي شفتي ان ماوراها الا الاخبار الشينه لو وراها شي زين كان علمت ان الولد ربي شافاه ماعندها الا فلان مات وفلان صار له حادث ...
ام تركي وهي تبي تغير الموضوع : طيب دق على أي احد من جماعتنا وأسأله وش صار على الولد ....
بوتركي : أبسأل هالحين ومسك جواله وبحث عن رقم معين في باله واتصل عليه وسأل عن الولد وطمنه الشخص اللي اتصل عليه ان الولد ان شاء الله يتحسن وتحمد له بالسلامه واخذ رقم الغرفه والمستشفى اللي منوم فيه الولد ...
وقفل الخط ..
بادرت ام تركي بالسؤال ... ها وش يقول بشر ؟؟؟
نظر لها نظره جانبيه وقال : ورى ماتسالين ام صالح ؟؟
بنظرة عتب قالت : بو تركي بلاك يارجال على الحرمه ؟؟
أبو تركي : ما بلاني شي ؟؟
ام عزيز بلهفه وطيبه قلب : طيب وش يقول ؟؟
ابو تركي باطمئنان ونظره رجل خبير بالاربعين من عمره : لا الحمد لله يقول ان شاء الله انه يتحسن صحى من الغيبوبه و بأذن الله يتشافى بس المشكله ان السياره صارت عجينه ..
ام تركي بايمان ويقين كسبتها من بعد شقاها وعناها .. الحمد لله على كل حال واذا على السياره فالفلوس ولا في النفوس يابو تركي ..
الله المستعان ..
صمت خيم على جو الغرفه من بعد هذي المحادثه وام تركي تجهز للكلام اللي تبي تقوله :
اقول يا محمد ..
ابو تركي : ياعيون محمد
حيا كسا وجه ام تركي رغم السنين الطويله الا ان المرأه بطبعها تتعطش للحب في كل وقت تحتاج للكلمه الحلوه والنظره الحانيه في كل زمان : تسلم عيونك يالغالي
اااااا تسمح اروح لزواج سالم ولد عبيد ال....
ابو تركي : بسخريه : ياحبكن يالحريم للعروس الوحده منكم لو تسمع عن عرس بالصين خذت عبايتها وقشت عفوشها وسرت .
ام تركي وهي مستعده للحرب الكلاميه مع زوجها الغالي .. الواجب يابو تركي هالحين ترضى تعزمني وما اروح ؟؟ شيقولون عني الناس ام تركي ماتعرف الواجب ..
بصوت مفعم برائحة السخريه : لا والله ابببد ما يرضيني ..
ام تركي وهي داريه ان زوجها قاعد يتمصخر عليها لكن طنشت : هيه شفت وبعدين الزواج اليوم وماني مطوله .
بسخريه امر من الاولى : ما تتأخرين هالحين تصابحون لين وجه الفجر والعله تلعي على روسكن ( يعني الدقاقه ) والله لو اقعد نص ساعه وهي فوق راسي تغني لاأطلع اصم من صوتها اعنبو داركن تقعدن لين اربع وخمس الفجر ماتتعبن ما تخافن الله ربي ينزل في الثلث الاخير من الليل يبي دعوه يبي ركعه وانتن على صوت الدي جي والعله اللي تثغي
حنى نقعد لين عشر واحس اني بانفجر وحنا بهدوء مو مثل عندكم ..

ام تركي وهي فحمت من تهزيئة زوجها لكن هذا حالها عند كل عرس لا تكل ولا تمل : طيب يعني تبيني انعزم ويوصلني الكرت لين عندي واقعد عن العزيمه وبعدين يالغالي شي لزوم وشي حشوم وانا رايحه حشمة ام سالم ..
ابو تركي : لا حاشاكي ابد من المغرب سري عليهم ؟؟؟
ام تركي اللهم طولك ياروح ؟؟؟ : هالحين قول لي ياعاليه لا تروحين وانا ما اروح لازم هالتهزيئه كل مره ؟؟
ابو تركي باقرار للمصير : روحي يام تركي بس لا تتأخرين .
ام تركي : يعني شلون اروح وانا ماشفت البنت ( العروسه ) .
ابو تركي : لا حوووووول ولاقوة الا بالله هالحين انتي رايحه علشان البنت ولا علشان ام سالم ...
ام تركي بملل ورضى بالمصير : خلاص خلاص برجع بدري ...
ابو تركي بابتسامه محارب حصل على غايته : أي هذا الكلام السنع .

بعد ساعه بعد في جده ..

هللو مامي ..
ام تركي : مامي اقول انزلي تغدي الغدا جاهز ..
وجد : سوري مامتي انا عامله دايت فما اقدر اكل ..
ام تركي : دايت البلا هالحين انزلي تغدي معي ومع ابوك يكفي عزيزوه ماهو بفيه ..
حنت وجد على امها : ok بس ثواني ...

السلااااااااااااااااااااام عليكووووووم ..
ابو وجد بابتسامه : هلا وغلا بحبوبة ابوها ودلوعته .
وجد بابتسامه انرسمت على وجهها ليبين ملامح طفله مدموجه بملامح امرأه طاغية الانوثه مكتملة الجمال : هلا وغلا بحبيب بنته ..
وانقضى نص الاكل بالسواليف .
وفي نص الاكل :
بابا ..
ابو تركي : هلا وجوده ..
وجد : ممكن اطلب منك طلب ..
ابو تركي .: بعد انتي تبين تروحين عرس .
وجد : اللللللللللله عرس من زمان مارحت عرس ..
ابو تركي: بعااااااااااااااااااااااد
وجد : ذكريني امي اسالكي عن العرس بس بعد ماأسأل الديوان الملكي وأطلبه ..
بابا ممكن تديني فلوس لأاني بروح السوق واحتاج لقليل من المال ..
ابو تركي : ورى ماتاخذين من امك طيب ؟؟
وجد بابتسامه تحفه : ومن قال اني ما باخذ منها باخذ منها ومنك علشان اكون محقانيه واعدل بين الطرفين ..
ام تركي بابتسامه ونعم الحكم والعدل وانا امك ...
وجد رهيبه انا ها وش قلت يالغالي يابو تركي تراني مستعجله ..
ابو تركي لكي اللي تبينه بس ماتروحين مع السواق لحالك ..
كانت وجد بتعترض لكن التزمت الصمت لأنها يمكن بمعارضتها وفلسفتها يمكن تخسر الفلوس والروحه بعد ..
اقول يبا ::
ابو تركي بتنهيده وطولة بال : هلا يبا ..
انا عندي اقتراح ؟؟
ابو تركي : اقترحي ياعيون ابوكي ...
وجد بفوقه وروقان بال واحلام ورديه : وش رايك لاخلصت الثانوي اروح ادرس برا .
ابو تركي بسخريه على تفكير بنته : اول اخلصي من الثانوي ثم اوديكي لو جامعه الصومال بس انتي اخلصي وجيبي نسبه زينه ..
وجد بتفكير حاولت بقدر المستطاع يكون مركز : نوووووووو دادي انا مابي اروح بعيد انا ابي اكون قريب انزل لكم بالويك اند يعني مثلأ بااجامعه الامريكيه بدبي ولا بجامعه الكويت ولا
طرااااااااااااااااااااخ ..
طاحت الملعقه من يد عاليه ( ام تركي ) ..
والتفت لها ابو تركي :بلاتس يا عاليه .
ام عزيز وبعد ما انخطف لونها وبانت قد ايش متوتره . ها لا ولا شي ابد ..
وجد وحست ان في شي فقفلت على السالفه على امل انها ترجع تفتحها مره ثانيه
..
ساد صمت متوتر وغريب وهم على وشك الانتهاء من وجبتهم ..
اقول يما .
ام تركي : هلا يما
وجد العرس اللي تبين تروحينه عرس مين ..
ام تركي وكأن لونها رجع لها وتنفسها رجع ينتظم ..: عرس ساره بنت ...
وجد بصدمه وفجأه : ووووووووعععععععع هالحين سوير ام كشه بتعرس ؟؟؟
ومين مقرود الحظ اللي يبتلش فيها ...
كانت بترد ام تركي الا ان الرد كان صاعقه على وجد وكان من ابوها : بتعرس على ولد عمها لحمها و دمها اخير من بعض الناس
وقام من على السفره ... كثر الله خيركم
...
وجد وكأنها انلطشت كف على وجهها واجتمعت الدموع على رمش عينها وقامت من السفره على عجل

يتبع ..

بقلمي = بقلم وردة شقى

مملوح زمانه
26-02-2007, 03:13 PM
لي رجعه pb027 :)

حرة بحياتي
26-02-2007, 03:14 PM
محـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلول .. أحس الموضوع قوي لي عوده..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ باك..
مادريـــــــــــت إنها أجزاء...
لكن قريت بعض من الجزء الاول ...
القصه واضح انها روووعه.... بكمل الجزء الاول وبانتظار الجزء الثاني...
ـــــــــــــــــــ بس الله يهديج لساني قلب كويتي....

بالأنتظـــــــــــار<< أحس اني قناة الرأي...

يا لزيز يا رايق
26-02-2007, 05:04 PM
رائعة يا وردة

السرد رائع جدا بانتظار الاجزاء التاليه

اتمنى ما تكون كثيرة :D

بانتظارك

سلامي لك bp039 pb189 pb189 bp039

1 فاضي
26-02-2007, 05:29 PM
لا تتأخري علينا ...... وعجلي تراني تعلقت

Sicilia
26-02-2007, 05:34 PM
وردة شقى (f)(f)(f)
أبدعتي بصراحة..
بانتظار الجزء الثاني:)
تحياتيـــ///

وردة شقى
26-02-2007, 10:26 PM
السلااااااااااام عليكم
مساء الطاعه ...


مرحبا فيكم و بردوركم الي ونستني ..

مملوح زمانه

بانتظارك ..


حرة بحياتي

اهو من ناحية قوي
الله يعلم فهالشي ..
و وحده بوحده انا دوم يقلب لساني سعودي
يوم ادخل الاقلاع لازم هالمره انتو تقلبون كويتي
ومن ناحية اجزاء اهي اجزاء
والله العالم بتكون طويله ولا قصيره

وحياج بقصتي ..


يا لزيز يا رايق

الاروع مرورج حبوبه
والله العلم عند الله
طويله قصيره ما يندرى عنها ..


1 فاضي

ان شاء الله
وتو الناس على التعلق هذي اولها ..


$$غجرية الهوى$$

تسلمين من ذوقج والله ..


عساكم بطاعه ..

الطليانيهـ
27-02-2007, 08:06 AM
كملي ,,, احس انها حلوووه على اني ماقريتها(مااحب اقرا القصة الا اذا اكتملت)

وفـــــــــــــــــــالكـــــ التــــــــــــــوفيق(انقلبت لهجتي كويتيه)

Dew
27-02-2007, 11:28 AM
متابعه لك عزيزتي
اسلوبك حلو ويشد الشخص للقرأه
بس لا طولين بين الاجزاء بليز

وردة شقى
27-02-2007, 11:23 PM
ريماه

مرورج الاحلى
وفالك لهجه اماراتيه مو كويتيه : )

وردة شقى
01-03-2007, 10:48 PM
؟
البوابه صرخت صرخه طلعت من روحها ومن قوتها شلعت قلب كل من سمعها : يباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ورجت الدنيا من حولها


؟
مايسمع غير صوت بجيها ما يدري شسوي لها اهو بعيد مو قريب ولا جان ثواني وهو يمها بس مابيده حيله وبعد ما هدت قالت بصوتها المرتعش




؟
وهي تطمنه : لا تخاف اخو عن اخو يفرق مو كل اخو بالقلب يلبق




؟
ويبي يفجع خويه : بخير دامك بخير أي سمعت آخر الفواجع

مرقوعهـ بتاوهـ
02-03-2007, 09:57 AM
وردة شقى

بلييييييييييز القصه شكلها مررررره مرررررررره حلوووووووه بس لاتتأخرين علينا

انا الصراحه ما قريتها بنتظر الين ما تكتمل عشان اقراها بحماس احلى

الا يا وقت
03-03-2007, 09:57 AM
كملي اختي ..
القصه بدايتها حلوة ..
و اسلوبها احلى ..
بس ما وضحتي لنا اعمارهم ..

ثانكس..

وردة شقى
05-03-2007, 11:23 PM
صباح الطاعهـ ..



بريطانيا
لندن
جامعة اكسفورد
----------------


تركي مع رفيجه مناف الي متلعوز مع اوراق التسجيل
مناف وهو يقلب اوراق ويتأفف : الله يهنيك انت خلصت وفكيت عمرك مو انا الي مبتلش بلشه بهالتسجيل العله
تركي : انا كل سنه كذا احاول اخلص بدري عشان ما تنغلق الشعب واحوس بموادي
مناف :تصدق احس طفرت ولاعت جبدي وراسي يفتر وما ابي الا المخده
تركي : ههههههههه هانت بقى تسجل آخر ماده
مناف : على قولتك تعال الا وين رفيجك
تركي :أي واحد فيهم
مناف : بوعيون زرقه
تركي وهو يعصر مخه يبي يتذكر منو من ربعه عيونه زرقه ماتذكر احد بعدين استوعب ان اصلا محد من ربعه عيونه زرقه
فلف على مناف وقال: منو تقصد بكلامك محد من اخوياي عيونه زرقه
مناف : افا نسيته
تركي : جد والله من تقصد
مناف وهو يضحك على تركي : الله يغربل بليسك لا وبعد تفكر انا اقصد الاشقر الامريكي
هنا استوعب تركي منو يقصد مناف بكلامه ابتسم وطق مناف على الخفيف على راسه :الله ياخذ بليسك راسي داخ وانا افكر اعصره زياده تراه بعد كم يوم بيجي
مناف وهو يوقف عند مكتب الدكتور : شكله حلتله القعده
تركي والحنين يسكن بين اضلعه : اكييييييييييد مين ما تحلى له القعده مع اهله وحبايبه
مناف: الله يوفقنا و نفتك من هالعله ونرجع ديرتنا
تركي بأمنية صادقه: آمييييييييين عاد هالله هالله موتنسانا مر وطل علينا
مناف : وين انت وانا وين الله يهداك بعيد انت
تركي وهو يفتح عينه الوسيعه على وسعها : احلف انت بس كل ما اعتمرت مر مو بصعبه
مناف و يسوي عمره يفكر بالموضوع : امممممممممم اشوف ان شاء الله
تركي بنظره غريبه : بعد يفكر ووجهه بدون تفكير عطني كول وتلقاني عندك
مناف : ان شاء الله نلحق خير
تركي : ان شاء الله



طبعا سالفة بوعيون زرقه سالفه اهو واحد من ربع تركي ويعزه معزه خاصه ومثل ما يقولون طبجته الي ما يستغني عنه وين مايروحون مع بعض دراستهم ويا بعض نفس الكليه والسنه الدراسيه وكل موادهم ياخذونها مع بعض حتى سكنهم ساكنين بشقه تركي الي شراها ابوه له بعد ما خلى رفيجه شقتهم حق أي احد من اهلهم اذا زارهم يسكن فيها طبعا مختصر السالفه ان رفيجهم زايد الاماراتي كان يايب صوره وهو صغير وطايحين الشباب تعلق عليها ومن ضمن الصور صوره عيونه صاير لونها عسلي طبعا اهي بنيه قامجه بس من انعكاس الشمس عليها مخليتها فاتحه وايد عاد اهو قعد يتفلسف عليهم انه يوم كان صغيرون كانت عيونه عسليه وغدت "استوت" بنيه ،وشعره تغير
وغدا اسودو على هبال وتمسخر وكل واحد عاد بدع ومن بينهم طبجة تركي الي قال وشقهم شق انا اصلا عيوني زرقه وابيض وشعري اشقر بس من كبرت تغير لوني وانا اصلا امريكي يعني هذا العرج الي نط
طبعا قعدو يتمسخرون عليه مو مصدقين انه امريكي يحسبونه يتمسخر مثل سالفة العيون و الشعر بس زاد العيار ليمن قالهم صج والله انا امريكي وصدمهم بجوازه الامريكي هني انصدموا ما توقعو السالفه بهذي جد خاصه انه كويتي ومنها فهمو انه منولد بامريكا وبسفراته حق لندن و ربعها ما يستخدم الا الجواز الامريكي لانه شاف الفرق والي ساعده شكله ما يوحي انه خليجي ورطينته بالانقليزي ومن بعدها وهم يسمونه بوعيون زرقه طبعا الي ما يدرون شالسالفه يستغربون شكو عيون زرقه وعيونه سوده
وعلى قولة تركي : اتخيل عيونك زرقه وع كلش مو بلايق




الكويت
منطقة جبد اليواخير ( الجواخير )
ياخور بومازن
---------------------




بياخور بومازن الي اهو عباره عن مسااااحه كبيره نوعا ما تقريبا اربعة آلاف وشوي بوابته تكون قريب الزاويه اليمين الي تطل على الشارع الرئيسي وبالوسط الارض منبسطه خضره بوسطها نافوره وعريش متوسط الحجم مغطى من جميع النواحي بالزجاج العاكس وعلى الزاويه اليسار باقصى الياخور البيت الي مبني على لستايل اللبناني ويتكون من ثلاث مستويات غير حمام السباحه الي على يسار البيت ويطل عليه وهو محمي بغرفه خاصه له لها سقف يتحرك وعلى نهاية امتداد المساحه الكبيره فاصل بالشير يفصل اسطبلات الخيل واقفاص الحمام ..

مازن وهو طاير بخيله الاسود لين بدى يخفف شوي شوي وهو يلف بالعكس و يواجه عذوب ويقول بصوت قوي : عذبوه اذا بتضلين جذيه منتي مستفيده بولاشي من هالتدريبات لازم تدربين اكثر على الاقل كل اسبوع مره انا ابي اعرف ليش اذا سافرت ما تدربين ؟
عذوب وهي تناهت من التعب وتوقف خيلها خيال اليوم مازن هلكها من وصلو وهي على الخيل طردي يدربها : شوي شوي علي والله تعبت
مازن : ميخالف لانج من زمان عنه
عذوب : انزين قولي شسوي
مازن وهو يقرب من اخته : وعذبي شمهنته كل يوم والثاني طايح هني
عذوب وملامحها توحي باليأس وقلة الحيله : مايرضى ياخذني كله مع ربعه
مازن : خلاص انا اتفاهم معاه
عذوب وهي تترجاه : شوي شوي لا تغصبه والله يحط علي ويكسري بتدريباته ماني ناقصه
ومجرد ما خلصت كلامها انتبهو على اصوات الخيل الي يايه صوبهم لفو يشوفون اجياد و عذبي الي كانو طايرين صوبهم بسرعه وشكلهم يبين انهم يتسابقون وبعد ثواني استوعب الي يشوفه وشوي وعيونه تطلع من مكانها وقعد يدعي بقلبه على عذبي وخباله وينونه هذي ما غيرها حطاته اكيد ..
اجياد كانت راكبه خيل ابوها العنيد الي صعب الواحد يروضه ماغير ابوها ومازن وبعد موكل مره تطاوع اخوها مره على هواه وعشره لأ ..
تحركت عذوب من مكانها تفتح لهم المجال ويوم شخطوا جدامهم كانت اجياد حضرتها واقفه وحدها مستقويه
وهني حس مازن بفطانته ان السالفه ماراح تعدي على خير ولحقهم
و بدقايق زادت خيل ابوها سرعتها بشكل يخوف والي لاحظوه انها كل شوي و وحده من ريولها تنعكف اكثر لدرجه انها تختل بتوازها وترجع مره ثانيه عادي بس الي وقف قلوبهم انها مجبله على بوابه تفصل بين ياخورهم و ياخور رفيج ابوهم بوضاري وشكلها بتتجاوز البوابه الي كانت نازله شوي بس تعتبر رفيعه
اجياد حالتها حاله قلبها يرقع وميته من الخوف لدرجه انها هدت اللجام و تجلبت برقبة الخيل بكل قوتها موقادره تنفس الهوى يضرب فيها بقوه ومن شافت الخيل وهي تنقز تبي تتخطا البوابه صرخت صرخه طلعت من روحها ومن قوتها شلعت قلب كل من سمعها : يباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ورجت الدنيا من حولها
بالصوب الثاني بياخور بوضاري ضاري توه طالع من البيت واقف على عتبته وهو يكاسر الشمس و يتمغط مو مصدق انه و اخيرا عتقوه اهله وانه قام بروحه محد يحن ويزن فوق راسه قوم بسك نوم تأخرنا ومن هالحجي الي تعود يقومه من شهر تقريبا
تذكر امس شلون ضرب خط من الديره لي جبد وعينه كابس عليها النوم وجم مره تغفي عينه وينحرف عن الطريق ويفز على هرن السيايير والله ستر وماصاده شي طبعا هالنحشه من بعد حوسه بدت من شهر وكلها بسبب عرس اخته الي قررو انه بكون بسرداب بيتهم وماغير اهو واخوه صقر ولويه من مكان لي مكان مفتره الدنيا فيه و طاقه جبده ومن خلصو عرس الرياييل شال شلايله وراح صوب جبد بس خلاص على قولته مهمته خلصت وحيله انهد ويبي اسبوع راحه و استجمام طبعا من وصل ما مرت ربع ساعه الا والحبيب صقر واصل وراه حاله من حاله ..
نزل ضاري من الدري وقعد يتمنظر بالزرع وكل شي واهني شاف صبيهم وهو يمشي خيله وخيل صقر اشرله ايي صوبه
ومن قرب منه خذا الخيل منه و خلى خيل اخوه قريب من البيت يدري هذي حروته يقوم ومن عادته ياخذله جم دوره بالخيل بعدها استاذن الصبي ان عنده جم يشغله بروح يشتريها اذن له وهو يقوله : تيسر بدربك
ظل شوي يمسح على خيله بكسل يفكر شنو ممكن يسوي بوقته و بخفه نقز فوقها و خلاها تمشي على كيفها وبطرف ثانيه سمع ذيك الصرخه الي طيرت قلبه من قوتها وعليها وبنفس الوقت تحرك الخيل وطار يركض لدرجه انه بقى يطيح بس بآخر لحظه تلاحق على عمره وتمسك بالخيل وظل يحاول يستوعب الي قاعد يصير له وشوي شوي استوعب ان الخيل تلحق خيل ومن دقق نظره فتح عيونه و هو يقول هذي خيل عمي بومازن بس ملامحه الصدمه انرسمت يوم شاف ان في احد عليه وكانت بنت وصرخه ثانيه يت من وراه وكانت من اخوه صقر الي قال : اجيااااااااااااااااااااااااد
حس هني بربكه يرجع ويخلي اخوه يتولى الموضوع ولا يكمل حرك نظراته بسرعه على الجهه الي تقصدها الخيل ومندفعه بقوه ناحيتها كانت بوابه رفيعه و من ثامن المستحيلات انها تخطرها البنت و محد صوبها غيره
الي صار جدام مازن و عذبي خلاهم يتبريدون بمكانهم الصدمه وقفت عقولهم الا مازن الي تحرك بسرعه واندفع يلحق اخته ومن قرب صوب البوابه خلى الاسود يرفسها بضربه وحده بحوافره وبقوه لين انفتحت على وسعها طار جهة اخته وقتها كان ضاري الاقرب من مازن و صقر
ضاري وهو يقرب من اجياد الي كانت مغمضه وماتدري شصير دار مدارها موقادر يقرب اكثر يخاف الخيل تهيج ولا شي ولاهو ضامنها ابد مد ايده لاجياد و الثانيه متقضبه بالخيل طبعا بدون لجام اهو يدري ان الي قاعد يسويه مو مضمون خاصه ان ماكو شي يثبته غير ايده على الخيل ويمكن يطيح بس ماكو وقت سرعة الخيل مو طبيعيه اصلا موقادر يستوعب انه يجاريه كان يصرخ ويقول : اجياد مدي ايدج بسرعه اجياد ماكو وقت تكفين رفيعي راسج شوي اجياد لفي راسج يمين
ولاحياة لمن تنادي
اجياد بعالم آخر حاسه ان خلاص شوي وتموت موقادره تسوي الي قاعده تسمعه مو قادره تميز الصوت ولا حتى ترفع راسها وما حست الا بايد تنحط على خصرها وتسحبها مثل الريشه من على ظهر الخيل
مازن و صقر كانو يشوفون كل شي جدامهم واكثر شي خلاهم ينهبلون ان ضاري من سحب اجياد وتوازنه بدى يختل وعلى آخر لحظه وصله صقر الي خذى اجياد الي كانت مثل الميت من اخوه بسرعة البرق قبل لا يطيح وبهاللحظه دوى بالكون من حولهم صوت طلقه تبعها ثلاث طلقات وقفو لحظتها وهم يتابعون الخيل الي بدى يترنح جدامهم لين ما طاح على الارض
صقر وهو يمسح على راس اجياد ويقول : اجياد
كلمة اجياد اجتمعت بعقلها متفككه ولين فهمتها و استوعبت صاحب الصوت انهارت بجي وصياح غير شهقاتها الي خلت صقر يلمها بقوه
بومازن كان قريب من عياله وتوه طالع من مخرن عنده مرتبه ومطلع الاشياء الي مايبيها وكانت من ضمنها الشوزن ومن شاف الي صار ثور بالخيل بدون ادنى تردد او تفكير ان الخيل عربي اصيل ويمكن يوصل سعره للمليون بس كل شي ولا عياله و الي صار جدامه مو هين ابد
ضاري نزل راسه و تنحى على اليسار وراح ماشي صوب بيتهم مازن كمل طريجه صوب اخته و كان قلبه يرقع انفاسه صعبه و ويهه محمر ومن شافها متعلقه برقبة صقر وسمع صوتها حس ان جبل وانهد وقف شوي وهو يحاول يسترجع انفاسه ونظراته ما تتعدى اخته
صقر وهو يرفع نظراته حق مازن بطريقه جنه يقوله شلون خليتوها كانت مجرد لغة عيون لين قطعها صوت مازن : شلونها
صقر وهو يشوف اجياد الي بدت تهدى بحضنه : أحسن
ولفو اثنيناتهم راجعين صوب عذبي وعذوب يوم تفاجأو ببو مازن وبيده الشوزن
عذبي واقف بمكانه من هول الصدمه الي الجمت لسانه وعذوب دموعها على خدها و بومازن ظل واقف بمكانه والموقف ينعاد جدامه بلحظه كانت بنته بتروح من ايده بس ربه قدر ولطف وقال بصوت مسموع : الحمدلله على على كل حال
ومن قربوا العيال صوبه الا وهو يمشي صوبهم وقف صقر يم بومازن الي مد ايده يمسح على راس بنته ويقرا عليها وشوي قال : شلونها
صقر : الحمدلله طخت شوي
مازن : خلونا نرجع يبيلها ترتاح وانا بشوفها جان تحتاج طبيب ولا لأ
بومازن : خير ان شاء الله
ومشو ليمن وصلو البيت مسك مازن اخته ونزلها من عند صقر وساعدته عذوب لين وصلو غرفتهم ظل مازن و صقر يمها وعذوب راحت تييب جنطة مازن اما عذبي الي تم واقف على باب الغرفه والخوف على اخته ماكله و الحسره والندم يحرقونه كان بيذبح اخته بينونه وافكاره المتهوره
شاف مازن اخته وتاكد ان الحمدلله مافيها الا كل عافيه و انها تحتاج شوي حق راحه طلب من عذوب انها تظل معاها وتشوفها اذا بغت شي وطلع من غرفتهم متوجه للصاله الي كان فيها صقر و عذبي ..
بومازن كان موجود بالغرفه و سمع كلام ولده وتطمن على بنته بس ظل وياها ويوم شاف انها غطت بالنوم وانتظم تنفسها طلع من عندها وهو حاس بتعب بعد ما نبه عذوب انها تقعده على صلاة الظهر ..
بالصاله عذبي واقف مجابل الدريشه ومعطيهم مقفاه و مازن قاعد على القنفه ومنزل راسه وايده على ويهه وصقر الي ينقل نظراته بين الاثنين لين قطع الصمت : ممكن افهم شلي خلى اجياد تركب العنيد
مازن وهو يوخرايده عن ويهه ويرفع راسه وملامحه توحي بغضبه على اخوه وهو يوجه نظراته حق عذبي : اسأل هالياهل
بقوه لف عذبي عليهم متنرفز من كلمة مازن وقال بصوت عالي شوي كابت الغضب فيه من نفسه : ماني ياهل انزين
مازن فز على طوله كلش ولا خواته والعصبيه عنده واصله حدها : ياهل وستين الف ياهل الريال مايسوي سواتك ممكن تفهمني ليش خليتها تركبه وانت ادرا فيه انا وانا ريال ما يطاوعني شحال هالبنت ولابس بتستقوي على هالفقيره مازن كان صوته عالي وحاد من الصوب الثاني عذبي قاضب عمره عارف غلطته وماعنده شي يرد فيه على اخوه
وبوسط كلام مازن دشت عذوب عليهم وهي تقول : مازن
مازن : هلا
عذوب : تكفى قصروا حسكم اجياد وابوي نايمين
تنهد مازن وقال : ان شاء الله
ولف وعطى عذبي نظره تسم البدن وطلع
صقر وهو يشوف الي صار جدامه قال بصوته الهادي وهو يحط ايده على القنفه الي يمه: تعال عذبي تعال اقعد يمي
بانسياق للأمر الي صدر من صقر راح عذبي يمه وقعد وهو يقول : والله ماكان قصدي السالفه كانت تحدي منو يسبق الثاني ماتوقعت توصل لهالدرجه
صقر باسلوب تفهم و نصح: اومالقيت الا العنيد
عذبي : اعترف بهاذي انا السبب
الله يهديك بس دوم مستعيل ما تفكر بالنتايج عالعموم اتمنى ان الي صار ما يتكرر ويكون درس لك هالمره ربك عداها والله يستر من اليايه وبعدين ترى العقل يمدحونه خلك رزين وبلا سوالف المصبنه فيك خير ومافيك خير وهالخرابيط تراني ماني مستعد افقد وحده من خواتي واحمدربك ان ماصابها شي ولا محد بفكك مني وانت ابخص بويهي الثاني مايحتاي اعلمك
وهني وقف صقر وهو يلف ويهه صوب عذوب بابتسامه مريحه للناظر: ها عذوبه تامرين بشي
عذوب : سلامتك الغالي
صقر : الله يسلمج اشوفكم على خير
التوم : وانت من اهله

بومازن من راح غرفته والنوم يهدد و يوعد فيه وينه و وين النوم الي طار من لامست المخده راسه افكار تييبه و توديه لين طار بذيك الليله

" ما صاره ساعه من غفت عينه الا وصوت مازن يصحيه : يبا قوم يبا جيود مريضه لازم نوديها الطبيب
فتح عينه و النوم يغطيها عشره ومره لأ وشوي شوي استوعب : شتقول
مازن : اجياد يبا مريضه حاره وايد
اهني بومازن فز على طوله وراح صوب غرفة عياله وشاف اجياد الي متلحفه بمليون كفر من البرد ودرجة الحراره ضاربه فوق ما يدري شلون بدل وشلون ساق حق المستشفى الدنيا ضبابيه بذاكرته كل الي ريح باله يوم طمنه الدكتور عليها وانزلت حرارتها و قدر يرجع معاها "

من بعد الي صار تعكر مزاج الكل ورجعوا حدرو الديره وقبل لايدخلون بيتهم مرو على بيت يدهم ..

كل واحد بروح البنات بدارهم و مازن طالع وعذبي مع ربعه ..
عمتهم ابتسام من دخلو عليهم وهي حاسه ان في شي وهذا كله استوعبته من ملامح ويه اجياد المصفره فما كان منها الا انها تروح لها وفعلا ثواني وهي عند باب دارها
اجياد وهي منسدحه على فراشها انتبهت على صوت الباب ينطق اعتدلت وهي تقول :تفضل
العمه ابتسام وهي تطل مبتسمه : دام فضلج
هلا عمتي
العمه وهي تروح صوب بنت اخوها وتقعد على طرف سريرها :هلا فيج حبيبتي
وقبل لا تكمل يقطع عليهم صوت التلفون بنغمه مميزه حاطتها اجياد حق الصقر :

اخي انت لحن صفاء الزمان
اخي انت بلسم قلبي الحزين
اخي انت لي مثل بر الامان
اتيت اسير بطرف كسير
وصدر من الهم مثل السعير
اذا ما ابتسمت تلوح المنى

ظلت اجياد بمكانها وهي تشوف تلفونها
العمه : منتي مراده ؟
اجياد : لا بعدين اتصل مو مشكله
العمه ابتسام : يمكن يبونج ضروري
اجياد : لا عادي هذا الصقر
العمه : اوو امس كان عرس اخته صح؟
أجياد : أي
العمه باستفسار : مارحتوا ؟
أجياد : ربي موكاتب ولا احنا متفقين بس سبحان الله توفا رفيج ابوي وحده مو حلوه ابوي متضايق واحنا مستانسين معنه قالنا روحو بس هونا وقلنا ان شاء الله نروح لهم مره ثانيه نبارك لها و نودي الهديه
العمه بتنبيه : أي عاد مو تنسوني
اجياد والتعب ماخذ كل مأخذ منها : افا عليج عمتي بس جم عميمه ابتسام عندنا انتي راس المال
العمه بطيبه مدموجه بخوف : حبيبتي والله ادري بس بحرك الجو شفيج جيود ويهج مو عاجبني فيج شي قالت كلماتها وهي تمسح على راس بنت اخوها
اجياد كانت فيها غصه من الي صار توها بس تستوعب الموضوع حدها تحس مالها ويه جدام اخوانها حست بفشله و قهر وحرقة ويه نظراتها كانت تتبعثر يمين و يسار وشوي وتبجي تحاول ما تتذكر شي من الي صارلها موقادره تتكلم مهما كان عذبي حبيب العمه صج انها بتزفه بس مايهون عليها اخوها تدري اكيد ياله الي يكفيه من مازن بس همن تحس في شي بصدرها والغصه ضاربتها بس ماتبي تبجي جدام عمتها قاضبه عمرها بالغصب وما ساعدها الا والتلفون يرن مره ثانيه وكان الصقر داق مره ثانيه
العمه : قومي يمه اكيد يبيج ضروري
وقامت وهي ناويه ترجع مره ثانيه اما اجياد الي راحت ترد وهي عارفه الموضوع ومن اول المكالمه ومن سمعت صوت الصقر:الا وتقعد على الارض وتطقها بجيه من قلب ظلت لمدة فتره وصقر مايسمع غير صوت بجيها ما يدري شسوي لها اهو بعيد مو قريب ولا جان ثواني وهو يمها بس مابيده حيله وبعد ما هدت قالت بصوتها المرتعش : آسفه الصقر والله ماكان قصد يصدقني آسفه
الصقر وهو يمسح على راسه ونظرات تعجب غشت عيونه من كلمات اخته : جيود حبيبتي بسج بجي ليش تتاسفين الي صار صار
أجياد من بين شهقاتها : بس
الصقر بحنية الاخو : لا بس ولا شي
أجياد بأسف : يعني انته مو زعلان
الصقر : يعني انتي حاسه جذي
أجياد بحسافه : أي
الصقر : انزين اتوقع اذا بزعل طبيعي بزعل منج على الي سويتيه انتي كبيره وكان المفروض ما ترتكبين مثل هالغلطه وتكبرين راسج وما تنزلين حق افكار عذبي المتهور صح ولا انا غلطان
اجياد الي شوي وهدت وقعدت تمسح دموعها بظهر كفها وارتاحت ان الي ببالها كلش مو على بال اخوها وشي ثاني اهو متضايق منه : صح
الصقر : حلو و الحين انتي تعرفين شنو المفروض تسوين لان عذبي خذا نصيبه و نصيبج من الزف وغسال الشراع
أجياد بصوت خافت : أي
الصقر وهو يبتسم : عفيه هذي اختي الي اعرفها ويلا ضحكي بدال منتي مويمه ومسحي دموعج وترى احنا نطالبكم بتعويض عشان عروسنا
اجياد وهي تبتسم : ان شاء الله احنا ناوين ومالكم الا طيبة الخاطر
الصقر : حياكم باي وقت
اجياد بابتسامه انرسمت على محياها واخر خط من الدموع ينمسح : الله يحييك
الصقر : على العموم اهي بتظل بالكويت لمدة اسبوع وعقبها بروحون ايطاليا لمدة شهرين
أجياد بفرحه وحالميه : اوب اوب واخيرا يالها الي بحقق حلمها
الصقر وهو يضحك : هههههههههه مولله هذي دوره من شغله ولا اهم ما يستغنون عنه بس على قولة مديره انت تستاهل هذي هدية الزواج منها شغل و شهر عسل
ـأجياد بقلب صادق : الله يوفقهم ان شاء الله
الصقر : امين يلا عيل اخليج مع السلامه
أجياد : الله يسلمك وغاليك
الصقر بحب كبير لأخته اللي ماجابتها امه :: محد غالي غيرج
وهي تبتسم : لا انا جذي ما اقدر ترى انتفخ عليكم
الصقر : يحقلج مو اخت الصقر
أجياد : او شكلك خلاص اقتنعت بالصقر
الصقر : اصلا محد يناديني فيه الا انت وركون
أجياد و بدت تتناسى اللي صار وشبه ضحكه ترفرف على شفايفها الكرزيه : يحليله لي الحين متحلف فيك بزوجك
الصقر وهو يضحك : هههههه وازيدج من الشعر بيت خلاص انا مخطوب رسميا حق اخته نواره
أجياد : واي زوقه هذي اصلا تحمد ربك وتحب ايدك عدله و مقلوبه جان هذي خطيبتك
الصقر : خلاص نشرت بالعايله اني خطيبها تخيلي عمها يقولها انا بخطبج حق ولدي فارس تقوله لا انا مخطوبه حق صقر رفيج راكان
واهو بروح شوي الكويت و بعدين يرجع الرياض يتزوجني خلاص اصلا قررت البنت
اجياد وهي فاطسة من الضحك : ههههههه اتخيل شكلك ماخذها
الصقر وهو فرحان لأن اخته نست اللي صار واندمجت بالكلام : يا حلوي والله ياهل شسوي فيها اربيها
أجياد بمكر : شنو وراك
الصقر وهو يرد عليها : ابد فاضي انا حق اليهال
أجياد : الحين الي يسمعك خلاص خاطيبها رسمي بس بقى الملجه
صقر وهو يبتسم : لا وركون يتمسخر علي يقولي لا تحطم قلب اختي من الحين قولي اذا ما تبيها عشان تتهيأ اذا كبرت تتزوج غيرك
اجياد وهي مستانسه انها سمعت صوت اخوها الغالي : يحليله ربي يخليكم حق بعض
الصقر بدعوه صادقه : آميييييييييييييييييين
اجياد : اجمعين وسلم
الصقر : يوصل فمان الله
أجياد : فمان الكريم

العمه من طلعت من اجياد راحت صوب عذوب ومن سالفه لي سالفه لين وصلو عن الاخوان وانطق الباب على كلمة عذوب : والله مشكله هالاخوان
ولا مازن يطل وهو مبتسم ويقول : شفيهم الاخوان مثل العسل على قلوب خواتهم
عذوب بحب تحملة لأخوها الكبير :مثلك أي مثل عذبي بصل
مازن بعتب بسيط : افا اشدعوى
عذوب : أي اصلا لازم يطلع حق الوحده اخو يعل القلب والمشكله كل بنت تدري ان عندج اخو كبير تقول واي وناسه يا بختج ما ادري اهو كنز وانا ما ادري
مازن : طبعا منو يحصلها اخو ترى الاخوان بالتفق الحين
عذوب : هتلر وانت الصاج
مازن و هو يضحك : هههههه جد شايلا علينا
عذوب وهي تطمنه : لا تخاف اخو عن اخو يفرق مو كل اخو بالقلب يلبق
مازن وهو يتسند على الباب : الحمدلله معترفه

على الساعه 11 بالليل اجياد كانت توها طالعه من غرفتها بتنزل الصاله وصادفها عذبي وقفوا اثنيناتهم جدام بعض اجياد نزلت راسها وقالت آسفه ما تاسفة بروحها بنفس الوقت قال عذبي : آسف
بنفس الوقت اعتذرو من بعض وبنفس الوقت ابتسمو بويوه بعضهم وقالو : صج لي قالو القلوب عند بعضها
اهني عاد انفجرو ضحك كل شي سووه بهاللحظات ويا بعض و بنفس الوقت
شفت مهما صار بنتم اخوان
اهني جدم عذبي وحبها على راسها واهي مثل الشي وكل الي صار كان جدام مازن الي توه كان مبطل الباب بيطلع ورا اخوه
طبعا الي صار جدامه كان كفيل انه يمسح بقايا اليوم و يغسل روحه ويجدد حبه لاخوانه مهما سوو وعصب يظلون بقلبه عياله اكثر من اخوانه خاصه هالعذوب ..

اجتعت العايله بالصاله واول ما نزلو عذبي واجياد راحو صوب ابوهم وحبوه على راسه واعتذروله على الي صار منهم اليوم
طبعا بومازن ماكنا شايل شي بقلبه عياله واهو ادرى فيهم وبالهفات الي تييهم لمهم بحب و حنان ابوي وقعد كل واحد على يمينه و يساره
اما مازن راح صوب عذوب والابتسامه شاقه الويه قعد يمها وهو يقول بصوت مسموع : لنا الله عذوب شوفي بسافر ومعطيني سكب
اهني ضحكو عليه ورجع عذبي لمناجر اخوه : تكفى انت منو مسكبك انت هالعذوب 24 ساعه مجابلتك ماتسويلي ربع الي تسويلك اياه وبلندن تركي شايلك بعيونه اتوقع اصلا باجر لي تزوج مرته بتغار منك ماشاء الله عليكم ماتفجون عن بعض وهني رن تلفون مازن بنغمه خلته يرد وهو يبتسم وحتى بدون لا يشوف الرقم

كم تآخينا سويا رغم اشواك الطريقي
وفؤادي باشتياق صادق نحو صديقي
همسات النصح مازالت تدوي في فؤادي
ودماء العزم تجري بين انياط العروقي
غاب عني وتوارى بدره خلف غيومي
جف منه النهر اضحى
الزهر في وادي سحيقي

مازن :الطيب عند ذكره
تركي : افا تحش فيني يعني
مازن وهو يبتسم بحب وشوق حق خوي العمر : ماعاش الي يحش فيك بس شسوي الرازق في السماء و الحاسدون في الارض
تركي: اكيد ما غيره عذبي خليه يذكر ربه ما يصير فينا شي
مازن : لا حرام عليك ذكر ربه ولا بوقف ببلعومه لاتخاف ما اطوف شي
تركي : زين و الله السلام عليكم ولو انها متاخره
مازن : وعليكم السلام والرحمه وقام طالع الحوش يكمل مكالمته
عذبي وهو يشوف مقفى اخوه وهو طالع يقول : الله يتمم عليهم
الكل : آمين
اجياد : احسهم ما شاء الله مثل الصقر و راكان
بومازن : لي الحين معا بعض
اجياد : لي باجر تصدق يبا ما يواطن الرياض خير شر ومايسميها الا بقلعة وادرين تعقد من ايام دراسته يقول من اطبها خلاص اصير خارج نطاق التغطيه العائليه ابد مو بالحسبه وما ادري عن علومهم الا يوم ارجع الكويت وكله آخر من يدري بالدنيا ومحد يرده لها غير راكان يحبها غصب طيب عشان راكان فيها ..

عند تركي ومازن
تركي: يلا هالحين اشوف حلتلك القعده ترى والله لندن ظلمه
مازن بغرور : ادري انا لمبتها
تركي وهو يردها له : خلاص نغيرها
مازن : افا اهون عليك يالخوي
تركي يحاول يبين انه زعلان : لا ماتهون بس شكلنا هنا عليك
مازن ببسمه وهو فاهم صديقه وخويه : لا والله الا بعد باجر الطياره الفير صوبكم
تركي : زين عاد ارسل لي مسج مو تسويها فيني مثل ذيك المره ما ارفع راسي الا وانت فوق راسي
مازن : ولا يهمك بس ما بغيت اتعبك
تركي : اقول بلا اتعبك ووما اتعبك انا وانت واحد ما بيناتنا هالكلام
مازن و هو يبتسم : ان شاء الله
تركي : بعدي والله هذا الكلام السنع
مازن : شخبار الربع
تركي ويبي يفجع خويه : بخير دامك بخير أي سمعت آخر الفواجع
مازن بخوف وفجعه : اعوذ بالله فواجع
تركي وهو يضحك : ههههه لاتخاف فواجع فرحيه
مازن بعد ماتطمن : خير غرد
تركي : متعب ياله ولد
مازن ببشاشه انرسمت على محياه الحلو : احلف قول والله
تركي وهو فاتح عيونه على الاخير : بزر انا اضحك عليك
مازن وهو ينفي الشبهه عنه : لا مو عن بس يحليله هذا احسه توه ياهل وينه و وين يصير ابو
تركي : بعد ربك و النصيب
مازن ببسمه بس هذي المره بسمه ابويه : يحليله الله يبارك له فيه يحليلهم شبابنا والله كبروا
تركي وهو يحاول يتنقرش بخوي روحه : ماغيري و غيرك الشياب
مازن : أي انت قول جذي من الاول مولله فاتح الطاري
تركي : الكذب خيبه والله كانت على طرف لساني اقول حق امي تخطبها لي بس غيرت رايي بآخر لحظه
مازن وهو يحاول يفهم تفكيره : ليش يعني خايف ترفضك
تركي : جايز و جايز انخطبت
مازن : انت سمعت شي
تركي وبقوه ومجرد الطاري شب نار بداخله : لا
مازن : خلاص لو مخطوبه جان دريت
تركي : صح بس الي رددني الي ابي اخطب بس والزواج بعد سنه على الاقل
مازن : شنو سنه حلاو تعلق البنت ماعندك سالفه لو انا منك جان ملجة بهالعطله والعرس بعد هالكورس وكان الله غفورا رحيما ليش تطولها و هي قصيره
تركي وعقله تشتت وقلبه تفتت : ما ادري ما ادري خلاص
مازن ويحاول يسند رفيقه : اقول انت بس لو طرالك هالطاري ثاني مره استخير ربك و ما خاب من استخار
تركي بعد ما ضاق خلقه من هالطاري : ان شاء الله وربي يكتب الي فيه الخير
مازن وهو متفهم ضيق خويه : آمين يلا عيل اسلم و سلم
تركي : الله يسلمك فمان الله
مازن : فمان الكريم




جده
بيت محمد آل ( بوتركي )
------------------------


البيت هدوووووووء عزيز دوم معا عيال عمانه الي يتجمعون في بيت جده الي مقابل بيتهم و ما يفصل بينهم و بينه الا شارع ونقدر نقول قصر ما يقل فخامه عن قصرهم ..
اما وجد ماغير تحوس بالبيت وغرفتها ياشايله يا حاطه وكل ساعه تغير ديكور غرفتها وما تمر فتره والا وهي حاطه شي يديد يحلي غرفتها الي ما يسميها تركي الا بجناح الاميره من وسعها وطريقة تقسيمها
طبعا هالكم يوم زهبت اغراض المدرسه وهي تحلم انها مخلصه ثانويه خاصه ان مابقى لها غير سنتين وتتخرج ومجابله النت على قولتها اعوض لان من تبدى المدارس تقلل ساعات قعدتها على النت ومن كثر ماهي مجابله النت كل ما دخل تركي شافها اون لاين عاد لازم يعذبها شوي فعلى طول يدخل عليها ويكتب لها

تركي " تُنَاغِيهِ تَعَبَاً .. ُتبَعْثِرُهُ أَلَمَاَ .. يُسْكِنُهَا حُباً فَتُسْكِنُهُ وَجَعَاً "
مبروك يقولون باكر دوامات

عاد اهني شوفو تعابير وملامح وجد شلون مأساويه من قلب بروحها تبي تنسى الدراسه تلقى احد يذكرها ان ايامها قربت تنقهر موت لي لقت احد غيره صكته بلوك على قولتها عقابا له واحيانا يتعمد اهو من يدخل يبلكها لي شافها اونلاين عاد اهي اذا لمحته ومحد عندها اشتغلت بالمسجات جايز يرأف بحالها و يفتح البلوك و يسولف معها طبعا ما يفتحه الا بعد ما يذلها شوي طبعا مو كل مره لانها ما تهون عليه وما كان مقصرمعاها لا بمكالمات ولا مسجات ..


حطم اليأس ولا تستسلمي
عبث الحزن باحلام فتاه .
ارفعي الرأس شموخاً وارسمي
بسمة تطغى على كل الشفاه .


That,s my mobile where is it ????
ام تركي ( بقعدتها في غرفة التلفزيون _ او نقدر نقول صاله مفتوحه تفتح على غرفة الطعام _ اللي جنب الدرج من جهه اليسار بينما في جهه اليمين صالات مفتوحه في بعض وفي أقصى ركن باليمين صالون رسمي للضيوف الحريم الاجانب وجنبها حمامها ( الله يعزكم ) بمثابة جناح وملحق باللجناح طبعاً غرفه للعبايات فيها مرايه كبيره تعرض الجسم كله وبجهة الغرفة اليسار مصلى صغير ومفرشة الغرفه بالموكيت الايراني البيج يتناسب مع الممر البيج الداكن اللي يؤدي للصالون )
وهي تضحك على بنتها المضيعه : هنا يمه عندي جوالك ؟؟
وجد وهي ونازله مثل الخطافه من درج البيت الحلزوني وتشقح بالدرج بعد مانصفت الدرج ورجعت على نداء امها
وجد وهي فحمانه من الجري تدور جوالها : يووووه عندك نسيت وين حطيته حسبالي فغرفتي ؟؟؟
ام تركي وهي مستمره بالضحك : بغرفتكي وتسمعينه ؟؟؟؟
وجد ببلاهه غريبه على وجهها ؟ خخخخخخ شلون مافكرت ؟؟؟
ام تركي ؟؟ ماادري عنك ...
ناظرت وجد بجوالها واستغربت الرقم لأنها ماتعرفه فما رجعت دقت لانها الرقم اللي ماتعرفه ماترد عليه ولاترجع تتصل عليه الا بالحاجه ...
وجد : يما ...
فاقت عاليه من سرحانها : هلا يما ...
وجد ؟؟ بنروح لبيت عمي اليوم
ام تركي ونظرتها تحولت للحزن والألم من تلك الذكرى : :ليش يما عندك شي ...
وجد وهي حزينه ومقهوره في نفس الوقت : لا بس اسأل ؟؟؟
ام تركي وهي محتاره : والله ما ادري ياوجوده انتي تبين تروحين ؟؟؟
وجد : لاااااااا يمه عادي اذا تبين تروحين انا اروح و اذا ماتبين براحتس اهم ماعلي راحتكي يالغاليه ..

عاليه بداخلها
تقولين انت في راحه .. واقول من القهر هيهات
انا لا جـيت للراحـه .. تطـاردني مسـافـاتك !

: والله ما ادري اهم الاسبوع اللي فات كانوا عندنا ومو حلوه مانروح لهم ذا الاسبوع وش تقول عمتكي ام نواف بعدين ؟.؟
وجد باشمئزاز وشراسة لبوه : عساها بأم العمى قال عمه قال خليها تفتح فمها بكلمه تخسي ويخسى اللي جابوها ..

ام تركي بحده صوت نادراً ماتطلع منها ... وجد وش ذا الكلام يابنت عيبببب ؟؟
وجد بحميه عن نفسها وعن امها : اجل اخليها ترمي سمها وكل مره عايرت ودقت بالهرج ..
ام تركي بصبر : وش السواة طيب هي مرت عمك ومره كبيره بالسن ؟
وجد : ماراح اسمح لها تفتح فمها بكلمة شينه بحقك او حقي ...
ام تركي بطيبة قلب وبلسان انسانه عاقله صقلتها االحياه على الحكمه : ياوجد يايمه الانسان مايرد على السفيه وينقص من قيمه نفسه الواحد يرفع من حاله ولايرد على كل شي تقوله الحرمه ..
وجد : لازم ارد اجل تبيني اخليها تشرق وتغرب براحتها ..
ام تركي وتبي تفهم وجد طبيعة الحياه وان القوه مو شرط بالرد ولكن الاقوى هو اللي يسفه الشخص اللي يتحرش فيه :
سيبيها يمه لاتردين نفسك لها خليها تقول اللي تقوله ماضرتنا بشي هرجتها ..
وجد : مثل الحية الرقطه عمى بعينها ..
ام تركي بعتب : وجد وش قلنا الله يصلحها ويخليها لعيالها ويخلي عيالها لها ..
وجد : يما انتي طيبه وبنت حلال علشانك تسكتين لها تمادت وزودتها ...
ام تركي : يمه ترضين تقول ام نواف ان عاليه ماعرفت تربي عيالها ؟؟؟
وجد وقامت واقفه من زود القهر والحمية عن امها الغاليه فبانت اشبه بأبوها في نظرته الحارقه : تعقب وتخسى قطع لسانها لو فكرت بس ...
ام تركي وهي عجزانه في بنتها العنيده : اجل طنشي كل الي يجي منها لاقالت شي ولاتردين على كل كلمه يايمه الواحد يندم على كلامه بس مايندم على سكوته ...
وجد : بحاول يما بس علشان ماتقول ام تركي ماتعرف تربي عيالها ..
ام تركي : الله يرضى عليكي يمه خليكي عاقله ولايهزك شي ..
وجد بابتسامه بينت جمال مبسمها وحلاوة ملامحها وهي ترفع شعرها اللي يوصل لين تحت كتوفها بشوي وقصتها تتناثر على جبهتها الصغيره تلي الجبهه عيون لوزيه مرسومه بأعجاز المنشئ وبشره كبشرة طفل في ايامة الاولى ناعم ورقيق وانف صغير ومبسم فراولي صغير يحتوي على صف من الؤلؤ المرتب فبانت سبحان من خلق بابدع وشفايف ورديه انسابت من بينها الحروف : اعجبكي انا يااميمتي ...
وقعدوا يسولفون شوي ...

السلاااااااااااااااام عليكوووووووووووم ..
هلا وغلا بنور عيوني وعليك السلام والرحمه ..
عبدالعزيز : هلا يا نور دنيتي انتي مو بس عيوني
ام تركي وهي يقال زعلانه من ولدها : انت لا تكلمني ابد ......
دخل عزيز بعد ماتعدى وجد ودفها بعيد عن امه تحت نظرات الدهشه والاستغراب من وجد : افاياالغاليه تزعلين من عزوزك حبيبك يهون عليكي يعني ؟؟؟
ام تركي : اجل يهون عليك ما تسأل عني ؟؟؟
عزيز وهو معترف بغلطته في قرارة نفسه : لاوالله يايمه مايهون علي يانبض قلبي انتي يا ماضيي وحاضري والله اني ما اعرف اعيش بدونك ..
ام تركي وبداخلها هزتها كلماته : الا يهون خلاص انا زعلانه عليك ..
عزيز وهو يقال بيقوم من عند امه : خلاص انا بروح ارمي نفسي من فوق برج دله واذكريني اذا حبيتي غيري ...
وجد وهي فاطسة من الضحك .. ههههههههههههههههههههههه حلوه اذا حبيتي غيري استح على وجهك ...
ام تركي تضحك ..... هههههههههههه
عزيز وهو واقف عند الباب : ها تبيني ولا اروح ارمي نفسي تراني تعبت من الوقفه ...
وجد وهي تأشر بيدها : روح ارمي نفسك بس لا تتأخر ....
ام تركي وهي تنظر في بنتها نظرة اللي يقول اقطعي : لا يمه تعال ياقلبي انت ولاترمي نفسك ولاشي ابيك يايمه ....
عزيز وهو راجع لأمه وبطريقه يدوس على رجل وجد اللي لابسه شبشب ( الله يعزكم ) البيت الخفيفه : مابغيتي تقولينها ...
وجد : ااااااااااااااااااااي يامال البلا ماتشوف ...
عزيز وهو يمثل البرائه : وجوده اختي حبيبتي شفيكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وجد : عمى بعين العدو دايسني برجلك اللي كأنها تريله وتقول شفيكي ....
عزوز : اااااااااااااه ياقلبي من الخرط يما بنتك هذي تموت بالخراط تحب تظلم الناس ترا الظلم ظلمات يوم القيامه اذا نسيتي ...
وجد : خراط يالحمار و ظلمت عيشتك يا...........
قاطعتها امها : استغفري ربك ياوجد هالحين لي ساعه قاعده أعلم الجدار يايمه لاتردين على أي كلمه ويايمه لاتردين نفسك لأحد وكلها ظاعت بالهوا .......
هالمره عزيز هو اللي رد : أنا أي احد يايمه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وجد وهي تضحك : خخخخخخخخخخ فشلوووووووووووووووك ياصبي ....
عزوز وكأي ولد بهذي المرحله حس كلمة صبي كبيره بحقه : يالحماره انتي الصبيه مو أنا ...
وجد وهي ترفع نفسها بغرور : شور انا صبيه ودلوعه بعد ....
عزيز : شوفي بنتك يايمه تقول عني صبي وانا رجال وعمها بعد ...
ام تركي بنظرة سكتت بنتها : اتركها وانا امك انت رجال ومافيك هرجه ...
عزيز والثقه رجعت له شوي شوي : من جد ولا تبين تسكتيني بس ....
ام تركي : لا والله يما انت رجال وتسد مطلع الشمس بعد ارتحت ؟؟؟؟؟؟؟؟





نهاية الجزء الاول ......

وردة شقى
10-03-2007, 09:50 PM
ندى

اسعدتني متابعتج
و شكرا لمرورج ..

وردة شقى
20-03-2007, 02:44 PM
مساء الطاعهـ ..


http://up.eqla3.com/files/Pics/eqla3_com_1174389837.jpg



الجزء الثاني
-------------


تعلمت أزيف ضحكت والقلوب أسرار
على إني بخير بعين من يجهل أحزاني


لندن
------



اليوم رجعت مازن وتسلط الرنج على تركي وطق بنجر وبما انه ماكو وقت فكر يشوف له
تكسي بس انقذ الموقف مناف الي كان توه راجع : السلام عليكم
تركي : وعليكم السلام هلا مناف
مناف : هلا فيك عسى ماشر
تركي وهو يرجع بنظره للسياره : شوفت عينك بنشر
مناف ويعلي صوته على شان يسمعه خويه : بتطلع
تركي وهويناظر بالساعه : أي والله بروح المطار استقبل مازن
مناف : حصل خير حياك وياي
تركي بحرج نوعاً ما : لا ما ودي اتعبك
مناف بعتب بسيط : شالحجي تركي مابينا هالكلام يلا بس امش
تركي بامتنان : تسلم والله من طيبك
مناف : عساك سالم
و ركبو سيارة مناف ومسكو خط المطار الجو كان عجيب مغيم والدنيا بارده جد مال نوم
مو طردي من مكان لي مكان وبما ان تركي مجرد مرافق فرجع الكشن ورى وسحب كابه
على ويهه وحط ايدينه الثنتين تحت راسه وثواني واييله الصوت

سلام عليهم بعد ما جفونا

ابتسم على هالكلام و الخاطر الي مر بباله ومد ايده وهو يقول : بعد اذنك مناف وصك المسجل
مناف : ليش عاد اصبر خل تخلص
تركي : انا ما اصبر انت الي اصبر
مناف : اوووووووه تطوعنا من متى؟
تركي بفخر بنفسه وبقوه ايمانه : اصلا انا من زمان ما اسمع
مناف : صج اسف ماكنت ادري
تركي : لا عادي اصلا يبيلنا اعلان عني و مازن و زايد و متعب
مناف بنظرة جانبيه له وهو يعدل نظارته : كلكم ماتسمعون
تركي بايمان ويقين : : الحمدلله الله يثبتنا
مناف بحيره :شلون انا ما استغني
تركي باسلوب النصح الهادي والرزين :مو كثر زايد كان على قولته مدمن اغاني وما يسمونه
الا بروتانا اغاني من كثر ما يتابع الاغاني وهالحين يارب لك الحمد تركها من خمس سنين
وبعدين الي يبي الصلاة ما تفوته
مناف وهو يفكر بصدق النيه ويفكر بتفكير خويه : عدل كلامك

ساعه الا ربع الا وربعنا واصلين مطار هيثرو ماطولوا لانهم من دشو صالة الاستقبال الا ومازن
طالع لهم ياي صوبهم ومن شافهم والبسمه تنرسم على ملامحه
تركي وهو يلم مازن و يسلم عليه : الحمدلله على السلامه تو مانورت لندن
مازن الله يسلمك وغاليك منوره بوجودكم
مناف : هلا والله بو عيون زرقه الحمدلله على السلامه
مازن وهو يبتسم : الله يسلمك حتى انت علموك
مناف : شوف من عاشر القوم اربعين يوما صار منهم و انا سنين مو اربعين
ومن بعدها مشو راجعين حق شقتهم وسوالف مني و مناك وشلونكم و شخباركم ومن هالحجي

في الشقه زايد منسدح على الكرسي ويشوف الحشره الي بشقتهم
ضحك وتذكر "مازن" الى عقولته نقطه نظام مالنا غنا عنه دومه يرتب وما يكهل (مايداني) الحشره ومن يطلع من الشقه تصير ضرابه وكل شي معقوق (مفرور) بكل مكان لا من بلي ستيشن ولا اكس بوكس حتى
اللابتوبات والكوشيات ما سلمت منهم لازم خاصه في الاجازه ،تلقاهم يتيمعون ويسمرون ، ولي بغو يروحون تعايزو يشلون شي وياهم ، مع انهم بنفس البنايه(العماره) وعاد هم بالعيز ، ويا ويهك تعوذ من الشيطان وقام يرتب الحشره ويرد كل شي مكانه وما خلص الا والباب ينفتح ويحدر "مازن وتركي ومناف"
ومن شاف مازن ابتسم بمحبه وشوق لهالصديق الي دوم يسميه الصاحب ساحب
ومن بعد السلامات راح مازن يبدل خاصه ان مابقى شي على صلاة الظهر اما زايد و تركي
فقعدوا بالصاله يسولفون ومناف استاذن منهم و طلع بعد ما تواعد معاهم انهم يزورون متعب
على الساعه خمس العصر



جده
بيت محمدآل ( بوتركي )
--------------------------



بخفه كانت تنزل من درجات البيت الي توصل للحديقه و شعرها يطير مع الهوى وكل لحظه
ترفع ايدها ترجعه ورى اذونها , توها بس طلعت تشم هوى وتغير المود من بعد ما قعدت
ويا امها و ابوهاو تقهوت معاهم ويوم اذن المغرب راح ابوها مع عزيز المسجد وامها راحت غرفتها
تصلي اما اهي فصلت المغرب بالصاله متعاجزه وكسلانه انها تطلع غرفتها خاصه انها منزله
اغراضها وياها بيدهااليمين كتاب الرياضياات و اليسار تلفونها وبمجرد ما وصلت للحديقه
قعدت تشوفها بشكل عام
و هي واقفه بشكل مايل لليسار تدور مكان يناسب تقعد فيه و آخر شي ضرب براسها تقعد تحت
الشجره العوده الي متوسطه الحديقه تعجبها حيييييل خاصه غصونها الي ممتده مسافه كبيره يمكن
المتر و اكثر وهني ابتسمت على خاطر مر ببالها دوم يوم كانت صغيره هي و تركي يلعبون
ويدورون دار مدارها ويشوفون منو الي يتعب قبل والي ما يتعب اهو الفايز ويطلب من الثاني
الي يبي والفوز كان حليف تركي دوم ..

مشت بخطواتها صوب لشيره ويوم وصلت هدت كتابها وحذفت عليه تلفونها و قبل لا تقعد
على الارض نط بوجهها احد و صرخ : بوووووووووووووووووووووووووووووووووو
بحركه سريعه رجعت لي ورى و هي تقول : يمااااااااااااااااا و طااااااااااااااااااااااااااااخ
طاحت على الارض ما قدرت توازن عمرها ويوم استوعبت
كان عزيز الي قعد على الارض ماسك بطنه من الضحك على اخته الي صرخت عليه : يالحمار فجعتني
طيرت عقلي الله يطيرك
عزيز : واااااااااااي وجدوووووو شكلتس يضحك و انتي مفجوعه جد يبغالك كاميرا عشان تصيرين
حدث الموسم حسافه صراحه
وجد : حدث الموسم بعينك لو سويتها كان ذبحتك ووزعتك صدقه على الفقراء والمساكين
عزيز وهو يمسح دموعه و يرفع شعره عن عيونه ويبتسم ويقول: احم اختي ما تهونين علي بس
بتحرش فيك من زمان ما سمعت حسك اشك انك تحضرين الدكتورا وانا مدري عنك
وجد : لا تخاف لو بحضرها بتكون اول واحد يدري
عزيز بغرور يحسب نفسه : ما شاء الله لهالدرجه انا مهم
وجد بفكره متبلوره في بالها : نوعا ما اصلا يوم بحضرها بحضرها بره ولازم انت بتكون معاي
عزيز بعد ماتحطم : أيه قولي كذا انتي براسك سالفة الدراسه بره اقول بس تخرجي وعلى طول بيتك
الرجال يستناك عاد ذيك الساعه انتي و حظك تاخذين واحد يحقق امنيتك ولا لأ
وجد باصرار : يالقهر انا اختك اهون عليك تحطم حلمي
عزيز وهو يهز كتوفه : حلمك مو بحلمي وبعدين شدخلني انا فيكي عندك ابو عساه طويل عمر بطاعه
و من بعده رجالك .. عزيز وهو يرفع ايده الثنتين .. اما انا فآسف مالي شغل فيكي ابداً صدقيني كان
ودي احقق حلمكي بس هذي الدنيا

وجد بقهر : ونعم الاخو
وهو ينفخ على قصته الي رجعت طاحت على عينه ويبتسم على وجد الي اعتفست تعابير وجهها و
انقهرت من كلامه :الله ينعم بحالتس يابعد قلبي انتي
وجد وهي تلوي بوزها : يعني بتقهرني على هالشعر كنك بنيه
عزيز ولسى ما استسلم الا يذبحها اليوم : والله انتي اللي قاهره عمرك ودك شعرك يكون مثله شوفي
و وهو يرفع خصله منه حرير ولا اليابانيين
وجد بقهر حاولت تخفيه : أي افرح ان شاء الله يرجع نواف ويشوفك اكيد نسختك بندوووور مطول شعره
عزيز ومسوي نفسه متفاجأ : ما شاء الله شعرفكي ان نواف بيجي اليوم وبيحلقنا على الصفر
وجد وهي متشفيه في اخوها : احسن تستاهلون انا بس باعرف شي ابوي ما يهزأك ؟؟؟...
عزيز وهو يتمشى تحت الشجره : خخخخخخخخخ اصلا ابوي دايماً يهزأني بس نواف قاله خلهم
علي انا متكفل فيهم عاد احنا كاشخين وفرحانين على الاخر مسافر صار له اسبوعين و جا وشاف
بندر عاد بدون شي احنا ندري بودينا الحلاق يحلقنا
وجد بسخريه : ما شاء الله ادب عيني عليكم بارده
عزيز وكأن الموضوع مو هامه ابد : امك اليوم قالت اذا رجعت وما حلقت شعراتك والله ثم والله لاتحلقني بمكينة ابوي
وجد وهي متشفيه باخوها : تستااااااااااااااااااهل احسن صراحه تبرد قلبي ..
عزيز نظر فيها نظره وطنشها وقعد على الارض في مكانها : وهالحين وش عندك سواليف ..
وجد ورافعه حواجبها : وهالحين قوم عني بدرس
عزيز وهو يتقرب من اخته و يسند ايده الثنتين على ريوله ويسند راسه على ايده و بابتسامه طفوليه : ممكن يا اختي الكريمه تسمعين وانا اقرى درس العربي
وجد وهي تقوم من مكانها وتقعد تحت لشيره و تشيل كتابها : مو درستك امي
عزيز وهو يحاول يستعطفها : أيه درستني بس لازم تسمعين قرايتي تدرين اخوك عبقري
وجد وهي ترفع راسها عن الكتاب وتوجه نظراتها لاخوها :طيب بسرعه يلاااااا لاني بادرس
وقام عزيز و طيران راح جاب كتابه و رجع وقعد يقرى الدرس على اخته وكانت قرايته صح و يوم
خلص صك الكتاب و قال : شرايك
وهي تبتسم لاخوها : شاطر
عزيز وهو يحط كتابه على الارض : وجود تركي ما دق عليكي على الهديه الي دزيناها له
وجد : يمكن اليوم او بكره توصله لانه ابوي كان مشغول توه وداها
عزيز : اها
ويقطع عليهم صوت جرس الباب عاد عزيز طياري راح يفتحه وكنه داري منو جاي لهم
وفعلا مجرد ما فتحه كانت بنت عمه ريماس واقفه قدام الباب و جنبها اخوها بندر الي اكبر من عزيز بسنه
ريماس : السلام عليكم
عزيز : وعليكم السلام هلا والله بنت عمي وهو يسلم عليها بالايد ( عزيز بخامس ابتدائي )
ريماس : هلا فيك
ويقطع عليهم بندر : احلف والله قاعد تهلي باختي و انا مطنشني امحق ولد عم
عزيز وهو يضحك على بندر : بللللللللللل اكلتني انت طول الوقت مقابلني اصلا اليوم انا شايفك ليه اسلم حلى يعني
بندر : كذا عيني عينك شوف الي يعبرك بعدين واعطاه ظهره كأنه بيرجع البيت
وهني تقطع عليهم ريماس بعد ماخمت بندر من ثوبه ورجعته مكانه : اقول كملو سوالفكم بعدين عزوز
وين وجد
عزيز : حياكي شوفيها بالحديقه بس ترا ما تدري
ريماس وهي تدخل و تتوجه للحديقه: تسلم
عزيز : الله يسلمكي وهو يسأل بندر وقبل لا يقول شي يطلع نواف من سيارته البنز السودا ويقول : اقول يوم تخلصون هرج اتصلو علي ماني سواق ابوكم انتظر عند الباب
بندر من سمع كلام اخوه طار عند السياره وماخلص نواف جملته الا بندر قاعد بمقعد المعاون وسكر باب السياره
اما عزيز فصرخ من الفجعه وقال ثواني و راجع
نواف بضحكه ماسكها على اخوه وولد عمه : لا تتأخر بنمشي عنك
ريماس من وصلت الحديقه نزلت طرحتها على رقبتها وقعدت تعدل شعرها ونظراتها تتبعثر بالحديقه تدور بنت عمها ليمن لقتها قاعده تحت لشيره ابتسمت وراحت صوبها وقبل لا تفاجأها فاجأهم صوت عزيز : وجوووووووووووود
وجد وهي ترفع راسها و تشوف بنت عمها و وراها اخوها جاي ركض
ابتسمت وهي تشوف ريماس وعزيز الي وصل لها وهو يلهث ووقف ياخذ انفاسه
عزيز : وجد انا طالع مع بندر و نواف انا معطي خبر حق ابوي بس قولي لامي مع السلامه و طار قبل لا يروحون عنه
وقفت وجد تسلم على بنت عمها
وجد : السلام عليكم هلا والله رموس وينك فيه محاربتنا
ريماس : وعليكم السلام هلا فيكي سلامتك موجوده
وجد :زارتنا البركه يالله انك تحييها
ريما ببسمه ارتسمت على شفايفها المحدده طبيعياً : الله يبارك بعمرك
وجد وهي تأشر تجي تقعد جنبها : عاش من شافك وانا اختس هوووو كل هذي قطاعه
ريماس ببسمه تخفي حزن او شوق : عاشت ايامك والله مو قطاعه الله لا يقطعني منك بس تعرفين
الدراسه وغير كذا امي احيان ما اقدر اتركها لحالها ...

و قعدو يسولفون مني و مناك لمن شهقت وجد : وييييييييييه يا فشلتي ما ضيفتك
ريماس : خخخخخخخ عز الله انك مرتن سنعه
وجد وهي تقوم : والله اني مرتن سنعه وظفره بعد بس لازم بعد نجيب للضيف شي
ريماس وهي تفتح عيونها الخضرا : احلفي انتي بس ماني غريبه
وجد بعد ما اعطتها ظهرها وتعدتها رايحه لغرفتها من الباب الجانبي : لا والله دقايق بس اجيب اللوازم
ضحكت ريماس على هبل بنت عمها تدري هالحين بتجيب كل الي بثلاجتها على قولتهم قسم حلويات مصغر
كل شي فيها و قبل لا تدخل وجد البيت رن تلفونها : رموس ردي قالت كلماتها و دخلت بسرعه
ريماس وهي تسحب التلفون تشوف مين متعوده هي ترد على تلفونها و بنت عمها كمان كذا
بس مو أي احد يردون عليه شافت المكتوب " غلا قلب اخته " ابتسمت بنعومه والم ساكن بين حنايا قلبها وطفرت دمعه مسحتها بسرعه وقالت بينها وبين نفسها ( الي ما يبينا مره ما نبيه مليون محد ماخذ الا نصيبه )
وردت التلفون مكانه ..
وجد رجعت ومابقى شي ما خلته ويوم قعدت
ريماس : تركي الي داق
وجد وانتبهت : صحيح كلمتيه ؟
ريماس وهي متعجبه من بنت عمها : احلفي
وجد وهي مسويه نفسها نست : اوووووووووووه نسيت سوري بس كنت انتظره يتصل
ريماس وهي تخفي عيونها ومنزلتها ... شكل عقلك طار بعيد
وجد فتحت عيونها باستهبال مصطنع : انا
ريماس ويعني انها كشفت بنت عمها : أي الكتاب مبين من عنوانه وهي ترفع كتاب بنت عمها
وتقرى بصوت عالي الي مكتوب على طرف وحده من الصفحات
؛؛؛ والله ولهانه عليه هنووووووووووووووف ،،،،
منو ؟
وجد :: منو يعني ؟
هنوف : حبيب القلب
وجد.. اكيد في غيره
هنوف : وجووووووووووووده وجع يوجع العدو تخونيني و تحبين من وراي وليش ما تعلميني وتقولين والله صديقتي آخذ فيها اجر
مالي شغل ابغا احب زيك ما عنده اخو ؟؟؟
وجد :: لأ
هنوف : ولد عم
وجد: لأ
هنوف : ولد خال
وجد : لأ
هنوف: هوووووو ولا عنده ولد جيران
وجد : لأ
هنوف : يالله بالستر ماعنده جماعه اجل وش عنده
وجد: سلامتك
هنوف : اجل وشو مقطوع من شجره
وجد : بموتك هنوف وش هالغباء تتمسخرين علي يعني تسوين روحك ما تعرفي مين اقصد
هنوف : مين؟
وجد : احلفي بس
هنوف : ويييييييييييي تذكرت غلا قلب اخته
وجد وراسمه وجه يضحك : اهو في احد غيره
هنوف : جايز
وجد : جايز بعينك وشقايليلك ماعرفو اهلي يربوني
هنوف : يعني هالحين الي تحب ما عرفو اهلها يربونها ياحبيبتي حب عن حب يفرق
وحده تحب بقلبها بدون لا تتعدى الحدود الحمره زي الي تحب و تكلم و تلعب
من ورى اهلها
وجد : لا طبعا
هنوف : اجل انطمي احسن لك
وتراك لوعتي تسبدي بأخوتس الله يعين يوم يتزوج
وجد : اصلا انا الي بختار له
هنوف : أهو بكيفك يعني
وجد : اجل بكيفه
هنوف : اقول خلينا مع الابله احسن
طبعا ريماس تقرى وهي ميته من الضحك على بنت عمها : تستاهلين مايسكتكي الا هنووف محد يعرف لك غيرها
وجد وهي ترفع عينها لبنت عمها : تتمسخرين
ريماس بنظره بسيطه تتناسب مع ملامحها الهاديه الجميله اللي الواحد يوم يشوفها يحس
شي يجذبه فيها مدري هو طيبه مدري جمال مدري هدوء مدري .... نوعا ما

بالنسبه لعبد العزيز و بندر ونواف طبعا على طول من بيت عمهم بوتركي للحلاق هذي المره
عاد كسرو خاطره و حلقهم على الاثنين بعد ما وعدوه انهم بانفسهم يقصون شعرهم اذا اهو سافر
مساكين شعورهم بسرعه تطول وبالغصب متأذين مو ذنبهم المهم بعدها صلو العشا
وراحو يتمشون لان نواف مواعد بندر اذا جاب امتياز له الي يبغي طبعا بندر مخطط يبغي تلفون
نواف مهوب راضي معنه ابوه مو بقايل شي بس طبيعة العلاقه بين بندر و نواف تحتم عليه انه
ما يسوي شي الا برضى اخوه والي قاهره ان كل عيال عمامه و خواله عندهم بس الزم ما عليه
رضى اخوه طبعا نواف مو بمقصر على اخوه بس يحس ماله داعي التلفون وغير هذا اهو
خايف عليه خاصه من سالفة هالبلوتوثات الي عم شينها على زينها واخوه صغير و ينخاف عليه ...



لندن
------



تركي ومازن توهم راجعين من الجامعه ومن دخلوا رمى تركي الي بيده على الطاوله
و قط عمره على الكنبه حده متلخلخ من الدوام اما مازن فراح داره حط كتبه وبدل هدومه
و طلع شاف تركي بمكانه وبيده التلفون يطالعه
مازن : شفيك
تركي وهو يرفع راسه :ابد دقيت على الاهل بس ما ردو
مازن : اها و دخل المطبخ
قام تركي ودخل داره و تفاجاه بالي شافه كان كرتون متوسط الحجم محطوط على الارض نظرات استغراب
شمل فيها الكرتون تقرب منه و هو يحاول يتذكر كان طالب شي قلبه و شاف انه DHL استغرب
وش ذا ومن مين ؟؟ طلع مره وثانيه و نادا مازن : مزييييييييين
مازن من المطبخ : هلا
تركي : تعال شوي
مازن وهو يطل من المطبخ : شفيك ويجيه صوت تركي من غرفته : انت تعال الحين
انزين و طلع رايح حق غرفة تركي ومن دخل شاف تركي قاعد على السرير و جدامه كرتون :شنو هذا؟
تركي باستغراب : علمي علمك عليه اسمي
مازن وياشر بنظره على الكرتون : فتحته
تركي بفضول : لأ الحين بفتحه
مازن بحذر : لحظه من منو ؟
تركي : ما ادري تصدق ما شفت من مين
وقرب الكرتون تركي ولفها يشوف من مين
اوه هذا من ابوي غريبه
مازن : شنو الغريب ؟
تركي : ما اتذكر نسيت شي ولا طلبت منه شي
مازن ببسمه : يمكن مفاجأه
تركي والفضول والاستغراب ماخذه كل مأخذ منه : يمكن و فتح تركي الكرتون وتفاجأ يوم شاف
الكرتون الي داخله كان علبه كبيره لونها اسود و مكتوب عليها بالسلفر بخط كبير عريض بوسط
غطى العلبه

" غلا قلب اخوانه "

وتحتها مكتوب
Wajd & 3zez

لا شعوريا ابتسم تركي وهو يقرى اسمهم
و فتح الكرتون
شاف اشياء كثير محطوطه اول شي كان مجموعة كتب
( تيسير كلام الرحمن في تفسير كلام المنان / السعدي رحمه الله - هذا الحبيب يا محب / ابو بكر الجزائري - وجاء دور المجوس - القاديانيه - الماسونيه ذلك المحفل الشيطاني الخفي - تلبيس ابليس )
و من بعدها دفتر متين مجلد بغلاف مخمل اسود وعليه مكتوب بالسلفر

فكلام الشعر هويه
للعرب كلهم سويه

وعلى طرف الدفتر اليسار مكتوب اسمه تركي بن محمد آل بخط حلو وكان خط ابوه المعروف بالعايله
بالخطاط من جمال خطه ما شاء الله
وبين بيت الشعر واسمه مكتوب

قصيدتي غربتي

وجد ما كانت تدري ان تركي معروف بين اصدقائه بالمخيال لانها دايم يوم تقراله قصيده يكون
خاتمها بهالجمله
ومن بعد الدفتر لقى علبه مغلفه متوسطه بحجمها يوم فتحها لقى علبتين وطلعوا ساعات
ضحك هنا وقال : ما شاء الله مو مخلين شي طبعا الساعات كانو مثل الشي وتذكرهم كان رايح
مع وجد لعزيز مول محل guss وبغى يشتريهم له و لمازن بس بطاقة الصراف علقت
وكانو متاخرين و بعدها انشغل وما فضى الحين بس عرف ليش وجد سألته قبل فتره
بالنسبه لمازن الي كان يطالع الي جدامه فجأه تذكر شي و قال وهو يطق يبهته على الخفيف :اف تذكرت و طلع على طول حق داره
اما تركي الي استغرب من مازن الي ماطول وعلى طول رجع وبيده جيس وقال
وهو يمد حق تركي : آسف والله نسيت
تركي وعلامات التعجب على وجهه : على ايش تتاسف
مازن ببسمه اخويه صادقه : سلامتك شاريلك شي و نسيت لا اعطيك اياه
تركي وهو بداخله يدعي لصديقه ويشكر ربه على هذه النعمه : ليش مكلف على عمرك
مازن : شدعوى ما سويت شي
تركي : تسلم و هو ياخذ الكيس و يمد بعلبة الساعه حق مازن : وهذي لك
مازن : شنو لي حقك
تركي : لا اصلا انا كنت بشتريها بس علقت البطاقه و انشغلت واختي عاد ما قصرت
و تذكرت وارسلتهم لي
مازن : من صجك
تركي وهو يضحك : والله شوف ثنتينهم تشبه بعض بالله عليك احد يشتري مثل بعض
مازن : لأ
تركي : خلاص
مازن : تسلم
تركي : انت الي تسلم
مازن : الله يسلمك
اشياء كثيره حاطينها له بالكرتون و كل ما طلع شي يضحك لأن عزيز حاطله دستت اشرطة بلاي ستيشن
لعب سيارات غير شريط فيديو لآخر طلعه طلعوها مع عيال عمهم حق البحر ..
يعني بالعربي الفصيح مبدعين مو مخلين شي ما حطوه له وآخرتها شاف علبه صغيره فتحها
لقى سلسله نازل منها ثلاث قطع بيضاويه فضه وكل وحده عليها حرف TوWوA قعد يقلبها شسوي فيها هذي صغيره عقب فطن حق ورقه مكتوب عليها ثبتها على سير الساعة ويوم ثبتها ابتسم على أفكار
اخته غريبه عجيبه هنا رن تلفونه وقطع أفكاره و كانت أمه ..

بالنسبه حق مازن قام من شاف رفيجه يتكلم بالتلفون وطلع وهو يشوف زايد و متعب داشين الشقه ابتسم لهم وردو عليه بابتسامه وكمل طريجه حق داره غير هدومه و طلع بدون لحد يحس فيه متعب دش يسلم على تركي وزايد راح داره
ظل مازن يمشي بدون لا يركز على طريجه افكار توديه و تييبه رجعتها كلمة تركي يوم قال : هلا بأمي
كلمة امي ترددت بصداها مليون الف مره ما يدري كل ماقال نساها يرجع يتذكرها
اصلا ليش يقول نساها وهو اصلا ما نساها دوم تطري على باله ويمكن الي ردها بقوه لباله
وجود تركي بحياته و كلامه وايد عن امه
شي طبيعي ان الواحد دوم يطري امه اذا كان بعيد عنها و خاصه انه تعود دوم يسمع صوتها ..
مازن يمشي نظراته ضايعه بالفراغ وقف عند وحده من الحدايق يشوف يهال يلعبون
و امهم واقف يمهم بيدها اخوهم الصغير ويوم طاح واحد منهم ركضت امه له تشوفه لف بويهه
وهو يتحاشى المنظر الي برز جدامه وما انتبه الا على كره ضربت بخفه راسه غمض عيونه لا شعوريا
ورفع ايده يمسكها و يوم فتح عيونه شاف جدامه ياهل خايفه من تعابير ويها ابتسم لها ونزل
لمستواها واشر لها ايده تعالي
تقربت الياهل منه و هي مستحيه ويالله تمشي وشوي وتوقف وتأشر على الكره وتقول : ابي كلتي - ابي كرتي
لف مازن راسه صوب الكره و رد يشوف الياهل وهو منهبل عليها تينن لابسه نفنوف
وردي فوقه جاكيت وردي وقبعه بيج عليها ورد على اليسار وردي وبوت وردي كلها على
بعضها ودك تلمها و تقطعا بوس تشوق خدوها الحمر ..
وسعت ابتسامة مازن وهو يقولها : تبينها وهو يأشر على الكره
الياهل وهي تحرك راسها فوق تحت كنايه على أي
جان يقول لها : اول شي قوليلي شنو اسمج
ويالله يالله سمع صوتها : امي ما تلدا – امي ما ترضى
مازن بنظره حنان وهو يحاول يسايرها : : انزين اذا قتلج اسمي تقولين اسمج
البنت وبدت شوي تتجرأ : امممممم انته كويتي؟
مازن : أي انا كويتي وانتي؟
البنت وارتاحت نوعاً ما : حتى انا كويتيه انثين ثنو اثمك؟ - انزين شنو اسمك
مازن وهو يمد ايده لها : اسمي مازن
الياهل وهي تفتح عيونها على وسعهم متعجبه : انثين انته ليث مو بالكويت الحين
مدرثه مو عطله – انزين انته ليش مو بالكويت الحين مدرسه مو عطله
مازن : انا ادرس اهني
البنت وهي متعجبه من السالفه : يثير الكويتيين يدرثون بره ؟ – يصير الكويتيين يدرسون بره
مازن يفهمها : أي يصير
البنت : انثين ثلون اهم يتكلمون غيل عنا – انزين شلون اهم يتكلمون غير عنا
مازن : انا اعرف كلامهم
البنت وفتحت عيونها على وسعهم . ثج مثل امي كلا تكلمهم خلابيط – صج مثل أمي كلا تكلمهم خرابيط
مازن : انزين انا الحين قاعد اسولف معاج وانتي تعرفين اسمي بس انا ما اعرف اسمج شلون اناديج
الياهل و هي تبتسم وتقرب اكثر صوب مازن وقالت باذنه جنها امنت صوبه وارتاحتله : انا اثمي الزين وينادوني زيونه
مازن و هو يعطيها الكره : عاشت الاسامي اسمج وايد حلو
البنت وهي تضحك : حتى انته
مازن : تسلمين بس انتي احلى
زيونه : لا انته احلى اثمك مثل ابوي
مازن : وينه ابوج
الزين وهي ترفع ايدها لي السما : انا ما ثفته لاح عند الله امي تقول
تعابير البسمه ارتخت ونظراته لا شعوريا ارتفعت لي السما وردت على ويه الياهل
وقال بصوت واطي : الله يرحمه
ورفع ايده يمسح على راسها عوره قلبه عليها ياهل ويتيمت ابو الله يعينها : انزين انتي بروحج
زيونه : لا وياي امي و يدي و يدتي ثوفهم هناك و تلف على ورى وتأشر
عليهم كانوا ثلاثه قاعدين على طاوله ونظراتهم عليهم
شافهم مازن و رجع حق الياهل وقال : انزين يلا حبيبتي روحي حق امج ولاتروحين بعيد عنهم انزين
البنت بطاعه : انثين
مازن وهو يشجعها : عفيه على الشطوره الزين
وقف من بعد ما حبها على خدها وهو يقول : يلا مع السلامه
الزين و هي ترفع راسها صوبه : مع السلامه وتاشر بينها وقبل لا يتحرك ياله صوتها : عمي ماثن
وهو ينزل راسه صوبها :هلا زيونه
الزين : امممممم وهي تمسك ايده و تسحبه صوب اهلها : تعال عثان تعلف يدي
كله لما اقوله ابي العب مع يهال كويتيين يقول مانعلف كويتيين هني وهي تلف راسها عليه : انته كويتي
مثلنا ابيه يعلفك ..
وباستسلام طاغي انساق مازن حق الزين بدون أي تردد جنه
لقى شي يلهي فيه عمره عن التفكير بأمه .

بشقة الشباب تركي من بعد ماخلص مكالمته مع امه وبعد ما كلم اخوانه وشكرهم على الهديه الي جد ونسته وماكان كلش متوقعها وعلى قولة وجد : مو بس انته تخليلنا مفاجآت حتى احنا
صك التلفون وقعد يشوف الاغراض الي ارسلوها له الكتب حطهم بالمكتبه والسيديات دخلهم بعلبة سيديات الالعاب والسلسله خلاها على ساعته الي يلبسها دوم
و بالنهايه وبعد ما حط كل شي بمكانه بدل هدومه وشال الدفتر الاسود
وحطه على مكتبه و طلع يشوف الشباب ..
الصاله خاليه محد فيها انتبه على صوت بالمطبخ ويوم راح شاف زايد يعابل بغداهم وكان مخلص وقاعد يزهبه لهم
تركي : يعطيك العافيه زيود
زايد وهو يبتسم حق تركي : الله يسلمك ما سوينا شي
تركي وهويلف نظراته بأركان المطبخ ويسأل مستفسر : اجل وين مويزن
زايد :ما ادريت عنه حنا داخلين وهو كان ظاهر من حجرتك عقبها ما شفته
تركي : اها بروح اشوفه و اناديه
طلع تركي يدور مازن و هو طالع من داره بعد ما شافها خاليه شاف الباب ينفتح و يدخل مازن
الي من اول ما شاف تركي ابتسم وقال وهو يصك الباب : شكلك ادورني عسى بس ما تغديتو عني
تركي ونظراته تتنقل بين ويه مازن و الي بيد مازن و كانت جوري حمره
مازن ابتسم على تعابير ويه تركي : شفيك تطالعني جذي
تركي وهو يطالع صديقه بطرف عينه وراح صوب المطبخ : ما شاء الله اشوف بيدك ورده اش صاير يوزعون ورود بالشارع يعني؟
مازن و يطالع الورده و يلحق رفيجه طلعت منه الكلمه بعفويه : لا هذي من رفيجتي
على كلمة رفيجتي كان زايد توه طالع وشاف بويهه تركي الي من سمع كلمة مازن وقف ولف
يشوف رفيجه
نظرات زايد لا اراديا راحت صوب مازن وظلوا اثنيناتهم مركزين عليه اهو ابتسم لهم و رفع الورده يلوح فيها بالهوا ويقول : بسم الله شفيكم والله ما اجذب من رفيجتي توني متعرف عليها وكويتيه بعد
زايد ابتسم ورجع يدخل المطبخ ويعلي صوته : صدق ماتعرف تكذب
مازن : والله
تركي و يبتسم ابد ونهائياً ما يطوفه حركات مازن عليه : عليك بالعافيه عاد عرفنا عليها
وهو يغمزله لا تنسى واذا كان عندها اخت ولا صديقه انا اولى فيها
وانفجروا يضحكون على هبلهم
مازن : كيفكم لا تصدقون
زايد : انا مصدقك ومتأكد مليون بالميه انها بنوته كويتيه مافيها حيله(مسكته بجمالها) بس للأسف صغيره ما تنفع وأزيدك من الشعر بيت اسمها الزين
مازن : بل ساحر اشدراك
زايد : لأني متعرف عليها قبلك من قبل أسبوع عايشين بعمارتنا وكل يوم تقريبا اشوفها ويا يدها بالسوبرماركت الصبح وانا ساير الجامعه
مازن : يحليلها والله ذكرتني بعيال عمامي اليهال ويدها بصراحه عجيب ماهدتني الا وانا متعرف عليه
زايد : اتحريته من رياييل اول بس ماشاء الله شخصيه و هيبه
مازن : أي هذا الي حسيته معني ماطولت معاه
تركي كان يتغدى وهو ساكت مجرد مستمع لكلامهم وآخر شي قطع كلامهم
يوم قال: عرفوني عليه
مازن : ان شاء الله تدري يوم عرف انا وين ساكن حلف علي يعزمني عاد انا ماحبيت
ارده بس قتله تو الناس والدوامات شوي شاغلتنا وقتله عنكم
تركي :شكله من كلامكم عنه انه رجالن زين
زايد و مازن : اها / أي


من بعد الغدى كل راح يريح بغرفته زايد حط راسه ونام مازن انسدح على فراشه
و قطع هدوء داره مكالمه من اهله اما تركي فمن دخل داره سحب الدفتر الاسود
و قعد على فراشه يشوفه
فتحته و كانت اول صفحه مكتوب فيها ..

صحيح أن المصايب تكشف أصل هالناس
تبين ذي المعدن الطيب واللي له ساس
صدق من قال هالناس معدن و ألماس
فيهم من يشيل عنك همك و يهديك الأحساس
و يكون لك الأخو و السند و ترفع فيه الراس
مصيبتي علمتني أني لي عزوه و أهل وناس
اللي مالا أصحاب في هالدنيا صدقوني ينداس
هالحياة مثل البيت الثابت لازم يكون لها أساس
يجمع فيه الأبتسامه و المحبه وطيبت قلب حساس

ابتسم تركي وهو يقرى الكلمات كانت ابيات من قصيده كتبها من فتره تقريبا من اوائل قصايده ويذكر شلون وجد حبتها لدرجه انها حفظتها من كثر ما ترددها دوم تقوله : كلماتها احسها من قلبك ومعانيها تكفي الواحد انه يتعظ منها
وقعد يقلب الدفتر عشوائي وشاف انها كاتبه كتابات متناثره منها هالابيات الي مايدري منو كاتبها

انا أسف اذا أمكن يعني هالأسف يرضيك
لأني من تفارقنا أحس أفراحي انهارت
بكيتك لين ماملت عيوني ودمعها يبكيك
وذابت نفسي من صدك جروحك بالحشا جارت
دخيل الله انا انسان روحه بالهوى ترجيك
نار الشوق اذا مرت طيوفك بالحشى ثارت

كذا مره يسألها و تقوله ما ادري لقيتها بالنت وعجبتني بس قلبه يقوله غير كذا
ولقى قصيده مكتوب عليها اهداء لك :
(( القلب ظامي ))
القلب ظامــي والشرايـيــن تشـــتاق
والــشوق في وسط الشرايين ظامي
يارامين سهم الهجر وسط الأعــناق
عنقي ترى ماينتظر قنص رامــي
القلب دامي بسبّــتـك ياأبيض الساق
وش تستفيد اليوم والقلب دامـي ؟
ياويلها عظامي ليا طروا فــــراق
ماعاد فيها حيل وانــشـد عظامي
حرامي بارع صـرت للقلب سراق
ارفق علي مقدر أواجه حرامي !
ذكرتــني بسامي الى راح منــساق
وانا مدافع صحت من فـن سامي !
البعد حامي والهجر حيل حــرااق
انا اشـــهد ان البعد ياناس حامي
يكـثـــر ملامي فيك يالعاشق العاق
لاتلومني لو زاد هرجي وملامي
وينه كلامي بكتبه وسط الأوراق
مــا ظنتي همـي يزيحه كلامي !
غرامــي تايه في ميادين عــــشاق
ارجع ونعنش ما بقى في غرامي
عفته منامي لين حزات الاشـراق
ماغــــير افكر فيك وقت المنامي
علامي حزني اشتعل فيني وفاق
فوّق همومي واستعان بعلامي !
كني محامي وانقطع حبل الأرزاق
شــــــهادتي بيدي وادوّر محامي !
غمـــــامي عـــتـّـم وابتدا الهم سبّاق
عقب البياض اشلوون عتّم غمامي ؟
اسمع ختامي واحفظه وسط الاعماق
ارخ المـــــسامع للحروف الختامي
ان جـيـتـني ظامي بشرايـين تشـتاق
ابشر بقلبن من عنا الشوق ظامـــي
وان جيت رامي هجرك بوسط الاعناق
عنــــــقى ترى ما يطعنه الف رامي


وبنهاية الدفتر لمح البيت الي دوم يردده

ترى الذكرى ولو حلوه .. طواريها تهد الحيل

وجد كم مره تترجاه يقولها القصيده كلها وكان يقولها موحلوه احلاها هالبيت وكل محاولاتها فاشله ..
وعقب صك الدفتر وكوك الساعه قبل على اذان العصر وحط راسه ونام ..


يتبع ..

وردة شقى
23-03-2007, 03:57 PM
مرقوعه بتاوه

ان شاء الله
شكرا لمرورج ..

يا لزيز يا رايق
29-03-2007, 06:36 AM
هلا بك وردة شقى

يعطيك الف عافيه على هالمجهود

وطبعا بانتظارك على جمر

في المقطع الي مع ريماس وهنوف

فيه ربكة شوي دخلتي هنوف بالسالفه و انتي ما قلتي انها دخلت او لفتي نظر القارئ لهالشي

والف شكر لك

سلامي لك bp039 pb189 pb189 bp039

وردة شقى
05-04-2007, 11:34 PM
كملي اختي ..
القصه بدايتها حلوة ..
و اسلوبها احلى ..
بس ما وضحتي لنا اعمارهم ..

ثانكس..

تسلمين والله ..
وشكرا لمرورج الطيب
وان شاء الله من خلال القصه بتعرفين اعمارهم لانهم ما راح يظلون
يتتغير اعمارهم مع زمن القصه و سنينها ..

وردة شقى
17-05-2007, 12:03 PM
الكويت
بر الصبيه
مخيم بومازن
--------------



اجياد و جوليا اخت الصقر يتمشون رايحين صوب البنات الي اطلعو قبلهم من الخيمه
و راحو يتمشون بأرض الله الواسعه الجو هادي و السما صافيه والهوى نسمته ترد الروح
لا حر ولا برد بين البينين يعني جو ربيعي يفتح النفس

جوليا : ما تصورين شكثر استانست يوم كلمتني امي و قالتلي عن الطلعه
اجياد : عيل انا صكتني لغلقه حسبالي سافرتي
جوليا : لا تأجلت السفره بعد اسبوعين تقريبا
اجياد : اها الله ييسر اموركم ان شاء الله
جوليا : آمين
اجياد وهي تعدل لفتها وتبتسم : جولي عيل سولفتي معاااااااه ها و عطيتيه اللسته يقول الصقر
جوليا وهي تضحك : - أي قالج ادري فيه ماراح يخش شي عنج عشان التشمت اخوي خبز ايدي
اجياد تدافع عن اخوها : - لا حرام عليج انا كنت اسولف معاه و يبنا طاريج عاد يوم تذكرت
يوم قلتيلي انا بشرط اذا تزوجت لازم اقعد معاه مالي شغل فيهم مو يقولولي لا ما لا عشان اسئله

جوليا : - والله يوم قلت حق صقر ماقال شي جنه يدري انه حجي لي صارت الصجيه
زين مني لي رفعت راسي على قولة حمد انا يوم شفتج تشوفين الارضيه نزلت راسي
اشوفها وياج قلت يمكن الرخام فيه شي مخفي
اجياد : - الاخ يتمسخر
جوليا :- الا شلخي تمسخر تدرين يوم قتله سالفتي جان يقول أي واضح قبلج اختي تشرطت
على كيفها ويوم صارت الصجيه حتى شوفه ما شافته من الخوف
اجياد : - يحليلها عيل انتي شصار فيج
جوليا وتوصف الموقف : انا قمت اتنافض اقول حق امي لازم يعني يشوفني امه
وعجبتها وبعد ليش اهو جان تقولي والله السالفه لج انتي الي ما يعجبج شي
ولا اهو قال حق امه اهم شي انها عاجبتج
اجياد - يعني انتي الي طحتي فيها
جوليا : - أي والله

وهني وصلوا حق البنات الي كانو قاعدين على شكل دائره على ارض خضره منبسطه والنوير الابيض و الاصفر منتثر عليها
ميار : اشوفكم ييتو
اجياد : انتي ولا كلمه اقولها بتيين تقول وع بر و تراب بروح الشاليه معا عمي ويا الويه
رنيم : والله لو ادري انه انتي الي تكلمها جان قتلج بس مارضت تقولي منو
عذوب : حركات اخت ميار
ميار: بعد لازم نذلها تعرفين ماتحلى الطلعه الا وياي
جوليا الي ظلت واقفه : قومو بس خل نتمشى مااحب اقعد
ميار: يلا مشينا
رنيم : تعالو بيوبون البقيات ولا لأ
عذوب وهي تنفض لتراب عن تنورتها : يدتي حالفه ماكو بقيات من بعد ذيك المره والي سووه الشباب
رهام : وي الله يهداها يدتج حلاته بر و بقيات لازم بعد الشباب و حركاتهم
اجياد : مو انتي ما تدرين يدتي تحسبهم البقيات الصغار مثل كل مره ماتوقعت بانشيات و تويل و استعراض صارت السالفه جدامها عذبي بدع اهو و خالد ولد عمتي
ميار : خلود هذا خليه على كثر مينن امي بالديره عسى ما تغفل عنه الا سويجها يختفي
عذوب : عندنا وعندج خير عذبي مو مقصر
رهام وهي تلبس نظارتها الشمسيه و تطالع الشمس : جنه الشمس صارت حاميه
بدور وهي ترفع ايدها تغطي عيونها : حدها
لولو وهي متململه من الحر الي زاد فجاه بسبت الشمس الي انصبت فوق
روسهم : انا برجع منو يرجع معاي؟
كلهم ردو بيرجعون معاها الا اجياد و جولي الي ظلوا بمكانهم وقالو لهم : الله معاكم
رجعوا البنات ومر صوبهم جيب صقر الي هرن لهم و وقف بعيد شوي عنهم وتجدم صوبه
عذوب ورهام خواته
رهام : نعم اخ صقر
صقر: الله ينعم بحالج منو الي خليتوهم هناك وهو يأشر على اجياد و جولي
عذوب : ليش تسأل ؟ خايف عليهم
صقر : مجرد سؤال اذا اجياد و جولي بروح صوبهم فبغيت أتأكد قبل لا اخسر بنزين على الفاضي
رهام : الله معاك اهم الي هناك
صقر : يلا فمان الله
عذوب : فمان الكريم لحظه وين عذبي
صقر : مسرع ولهتي على اخوج
عذوب : منو قال ولهت عليه دهري مجابلته بس ابي منه شي
صقر و هو يحرك الجيب : دقي عليه لأنه يتمشى مع الشباب و مشى صوب البنات
الصقر و طق بباله يسوي حركة نذاله بخواته من زمان ما خرعهم و وقف قلوبهم
رجع المخيم و بدل جيبه بجيب ضاري كان يديد و محد من خواته يدرون و عقب راح صوب
البنات و من وصل صوبهم هرن و قرب صوب جولي وقام يتحرش فيهم طبعا الاخ متلطم
و مايبين منه شي و النظاره الشمسيه مو مقصره غير هذا مغير صوبه يعني ماتو وحيو
من الخوف ومن الله جولي خوافه موت وشوي و تصكها بجيه واجياد تقولها صدقيني هذا
ماغيره الصقر وحركاته وماكو فايده ويوم شافت الاخ مو راضي يروح عنهم رفعت تلفونها
و دقت عليهم وهي ضامنه انه الصقر ويوم رن تلفونه اشهقت جولي وما بقى سبه ما سبته اما اجياد
فانفجرت ضحك على حال جولي الي قعدت على الارض وحلفت ما تتحرك من مكانها وتحلفت فيه
و دقت على ريلها الي يا صوبهم متصرقع من الخوف لا تلومونه توهم معاريس و ادق عليه مرته
ميته من لصياح
طبعا من وصل حمد و درى خز الصقر خزه وجنه يقوله شغلك عندي وين بتروح من ايدي وخذا
مرته و رجع المخيم اتقولون الصقر همه و لا على البال واجياد الي ركبت الجيب من قرب صوبهم
حمد كانت مبتسمه على الي يصير جدامها
اجياد : والله انك بايعها يما احسه بيذبحك
الصقر : منو حمد عادي تعود على ينوني
اجياد : والله انا حسيت انك انت حركاتك ما تيوز عنها بس اختك خوافه درجه فضيعه وانت ما قصرت
الصقر ويشيد بانجازها : بس والله ذكيه شلون طرى على بالج تدقين علي
اجياد : ما ادري جذيه قلت انا وحظي اصلا لو ماطلعت انت جان يمكن طقيتها بجوه مع جولي
الصقر وهو يضحك : ههههههههه
زين عيل يوم طلعت انا جان يمكن انتو الله يرحمكم
اجياد :: احم احم
الصقر يشوفها من ورى النظاره : عيش ولحم غردي اشعندج
اجياد وتتمصلح : قلبي والله اخوي عارف انا عندي شي
الصقر : ادري مو لله
اجياد وشكلها يكسر الخاطر : تكفى الصقر خلني شوي اسوق عن خاطري
وهو ينزل بروح الصوب الثاني : يلا حدج لفه عن خاطرج
نزلت اجياد وبدلو الاماكن طبعا خطوه خطوتين و وقف : بس خلاص
هذا حدج
اجياد وهي تتنفس بسرعه : : أي بصراحه السياقه تخوف
الصقر ويضحك عليها : وين تخوف ؟
اجياد : يما حسيت نفسي جني بدعم
الصقر : زين منج انتي مو مال تسوقين
اجياد وهي معترفه : منو قال ابوي بسوقني اصلا شكله بينجل فيني
الصقر : ليش مو راضي ؟
اجياد : لأ حاليا على قولته انتي مطيوره و يوم تاخذين على السكان بطيرين
فعلى قولته تو الناس طبعا هذا الكلام من سنين وعلى الارجح لأ لانه مسوي اوف على الموضوع ..
الصقر : عادي ترى
اجياد : ادري الي بموت منه ان عذبي من الحين الاخ يقول حق ابوي السنه اليايه بيفتح سياره
وهو توه باقي سنه على 18
الصقر : راهي الاخ
اجياد : حده شدعوى ابوي طاوعه بدون شي يسوق على كيفه وتعال شوف
صراخ عمتي لي شافته نازل من السياره
الصقر : ماخذ راحته شكله
اجياد : حده منطقتنا بس اذا طلع يستأذن لان مره واحد قال حق ابوي شايفه
بالفيحا الله وكيلك عاقبه عقاب ما يذكر غيره
الصقر : احسن لان مو منصالحه لاسمح الله صار له حادث ولا شي مصيبه
اجياد : أي هذا اهو بس ...
وقبل لا تكمل كلامها قطع عليهم التلفون وكانو البنات الي بغوها ترجع لهم لانهم بيلعبون مونوبولي وهي تموت بهاللعبه وماراح يعيدونها فرجعت لهم وراح الصقر صفط الجيب صوب خيمة الرياييل و دخل و ماكان فيها الا الكبار وقعد وياهم و سالفه منيه و مناك ..

الصقر وهو يبتسم للقادم : هلا والله بالعضيد
ضاري وهو يدخل الخيمه ووجهه محمر من الشمس : هلا فيك وينك تعال ننطرك بنروح نقنص
الصقر بنظرة استغراب : وين قايليلك قاعدين بالصمان ولا شايف الحباري مقططه بكل مكان
ضاري يحاول يفهمه : يا اخي نترزق ربنا بنقنص غزلان
الصقر ولي الحين على نياته توه ما فهم قصد اخوه : وين غزلان الله يهديك يا اخي انت قاعد ببر الكويت مو بر ثاني
حمد كان قاعد يم ضاري ويوم سمعه : غزلان ها ضروي
وبما ان عذبي يمهم وسمع كلام ضاري وحمد وفهمها وهي طايره سوى حركت نذاله ويعلي صوته : عمي بوضاري
بوضاري يلتفت لعذبي : نعم يوليدي
عذبي وهو يتنيذل : يقول ضاري وده يصيد غزلان
بومازن وهو يلف صوب الشباب : هيعو بس بلا غزلان بلا بطيخ وين قاعدين انتو
عذبي بجهد : لا يبا يقصد غزلان
ويقطع عليه بوضاري الي فهمها توه : جانك خربان لا تخرب عيال الناس
ضاري ووجهه يحمل كل معالم البرائه : افا يبا تشك بتربيتك
حمد : لا عمي كلش ولا ضاري تراه طبجتي وانت ادرى فيني ولا جان ما زوجتني بنتك
بوخالد : وانت ضروي دومك تطيح بلسان ابوك يا بوضاري تراه يتغشمر ماتعرف و ولدك وحركاته انا اقول ناوي نيه من دخل وهو صخه ومو من عوايده لازم يشيلنا شوي بحركاته
ضاري وهو يروح صوب عمه بو خالد ويحبه على راسه : تسلم عمي محد فاهمني غيرك
بوخالد : عساك سالم
كل الي صار كان الصقر مجرد مستمع طبعا اهو ضحك يوم استوعب كلام اخوه وعلى قولته انت ماتيوز الله يعينا عليك لي الليل محد سالم منك ..

ومن بعدها طاح الغدا وتغدو والشياب خذولهم غفوه لي اذان العصر ومن بعد ما صلو شب بومازن الشبوب وسوالهم الجاي والقهوه
وفجاه دخل عليهم عذبي ومن بعده الشباب وعلى طول راح صوب يده ومسك بيده قوطي الكلينكس وقال حق يده : يدي بنسوي معاك مقابله ممكن
اليد بو سلمان باستغراب و حنان ممزوج بجري سنين العمر : ممكن ليش لأ
عذبي وهو يرفع القوطي احم احم يلا شباب نبي مشاركه وجدانيه وفعليه وهني قام خالد ولد عمته و قعد على يسار يده و خذى منقاش الدوه ومسكه جنه الاخ ماسك قيتار وما وعى الا بهبده خفيفه على الراس وخزه من عذبي وهو يقوله : يا اخي احنا ببرنامج عن الشعر مو التوب تن ميوزيك والله فشلتنا
طبعا خالد ماعبره على طول حول وسحب المنقاش الثاني واحد حطه بالطول والثاني بالعرض ويحرك الي بالعرض جنه الاخ ماسك ربابه
عذبي : احم احم لزوم تسليك الاحبال الصوتيه- وهو يرفع ايده- شكراشكرا خلاص بنبدي البرنامج السلااااااااااااااااااااااام عليكم حياااااااااااااكم الله اقلطو الله حيه اليوووووووووووووم معاكم برنامجكم الاسبوعي عصرية القوافي واليوم حنا بدولة الكويت تحديدا ببر المطلاع - ضاري وهو يصحح له الصبيه فشلتنا الله يفشل العدو – عفوا اقصد بر الصبيه تحديدا اكثر بمخيم ولد الشاعر المعروف العم بوسلمان
عذبي وهو يقرب القوطي من يده : حيالله العم بوسلمان
العم بو سلمان وهو مصدق السالفه : الله يحييك ويبجيك ياوليدي
عذبي وهو يسوي نفسه ذوق : وشلونك طال عمرك
بو سلمان : بخير دامك بخير يوليدي
عذبي الشيطون وهو يرومش بعيونه : معاك عذبي من قناة الشعر الخليجيه
العم بو سلمان يقول ( اعرفك ما يحتاج تعلمني ) : والنعم
عذبي : الله ينعم بحالك تتابعنا يا عمي
بو سلمان : والله يوليدي ما قط مره شفت قناتكم على تلفزيونا
عذبي يصحح المعلومه : الا ياعمي نجي على عرب سات انت بس فرفر بالرسيفر و تلقانا
علامتنا خيمه و صقر
بو سلمان ويفتح عيونه : وش ذا الريسر
عذبي وكل المجموعة ماتت من الضحك لكن ماسكه نفسها : لا يا عمي اسمه الرسيفر
ابو سلمان وهو يحاول يفهم عذبي وش يقول : والله ما ادري شلون تقوله بس مالي علم به
عذبي ويفهم جده بكل جهده : ما يجيكم الحرم وقت الصلاة على تلفزيونكم ؟
الجد يهز رأسه : لا والله مالنا إلا قنواتنا الأربع
عذبي وخلاص مو قادر يمسك نفسه أكثر ويخفي الضحكة بكحه مصطنعه : كح كح كح أي موب
مشكله لي خلصنا البرنامج أرسلنا لك الحلقة وان شاء الله تعجبك
الجد : إن شاء الله
عذبي ويستعيد توازنه : والحين ياعمي ماودنا نطول عليكم ونحوس راسك ودنا بقصيده من قصايدك الحلوه المميزه الي تتماشى مع هالجو الحلو
الجد وهو مستمتع بالمدح اللي جاه : ابشر يوليدي
عذبي بأمنيه صادقه : الله يبشرك بالجنة
الجد وخلاص تقمص الدور : شوف وانا عمك هذي قصيدتن قديمه من قصايدي القدم وعزيزتن
علي اذكر اني كتبتها وانا زاير اهلنا الي بسدير وكان مجلس اغلب الي مجتمعين فيه شعرا من
الخليج وتقولك القصيده

عينت لي يا ناس بنت يتيمه .... تنخى هل العادات وأهل العزيمه

وتقول لي معهم عهود قديمه .... ضاعت ولا ادري منه إلي قطعها

عاشت مع الأيتام خمسين عاما .... قد مات أبوها وأمها والعمامها

وتصيح للي يرحمون اليتاما .... وصياحها بين العرب ما نفعها

عينتها تنخى أهل الدين بالذات .... وتنخى الشباب إلّي يبون البطولات

وتقول لي معهم عهود قديمات ... عمر وعمرو وعامر إلّي شرعها

وعينتها تنخى أصحاب الملايين ... إلّي ورى الدنيا وصدوا عن الدين

ولا عاد ينظر لليتامى المساكين .... الكل يمسح دمعته لي دمعها

وعينتها تنخى رجال العقيده .... وتقول أنا بين اليتامى وحيده

ذقت العنا بعد الحياة السعيده ... وأمي توفت وإحرمتني دلعها

وعينتها تنخى العرب وأهل الإسلام ... وتنخى الملوك إلّي على نجد حكام

وتقول أنا مأسورة من ورى الشام .... وعندي أخباث زاد فيني طمعها

تنخى الملوك إلّي بنوا قبة البيت ...... أهل الكرم والجود والمجد والصيت

وتقول أنا من حر ما ذقت مليت ...... يتيمه من مر خدي صفعها

تنخي الملوك موحدين الجزيره ..... إلي حموها بسيوف الشطيره

تنخى بو فيصل و بو متعب شويره ..... يتيمه طول عليها فزعها

وتقول كل أهل العقيده إخواني ..... وما منهم إلي لانخيته نصاني

وأطيبهم إلي بالدعاء ما نساني ..... وحي إلي الذي لاعجز إيدينه رفعها

وسألتها كم عمرها ؟؟ بالتفاصيل .... قالت قبل يأتي مكه رعى الفيل

ولي مع مريم وعيسى تماديل ..... سوالف يطرب لها من سمعها

وارتعت منها قبل لا أعرف الحقيقه .... ورحمتها من كثر دمع تريقه

لين إسحرت قلبي وصارت عشيقه .... عشيقه ما يندى له من ولعها

وقلت أبشري يا بنت بإلي تبينه ..... وإلي تبينه عندنا تجيدينه

وإلي يهينج يعل ربي يهينه ..... والأقدار بين الناس ربي وضعها

قالت كلامك زين واسمع كلامي .... أمة محمد بلغوهم سلامي

إلا عمر مني عداه الملامي ..... ألف شعوب المسلمين وجمعها

وفي عام ستميه وسته وثلاثين ..... وأنا مع الرومان بين المساجين

جانا الذي منه تخاف الشياطين .... لين اخضعت بأرقابها ما خدعها

لين انتزع قيدي وفك الكلبشات ..... وابن رباح على السطح وبأصوات

وازدادت الفرحه وجات الفتوحات ..... والروم تكبير الصحابه فجعها

ها ذاك فاروق العقيده وهلها ..... إلي يميز مرها من عسلها

كنوز كسرى عافها ما قبلها ..... إلا سراقه لبسها ثم نزعها

مصداق للي ما كذب ليل لسرى ..... بشر سراقه يوم لحقه ببشرى

قال أنت بتلبس سواري كسرى ..... و فعلا سراقه لبسها ثم خلعها

وأبو عبيده عامر ما نسيته ....لو غابت أيامه فلا غاب صيته

حول جيوشه يوم صحت و نخيته ..... وحرر بلاد المسلمين ومنعها

أما صلاح الدين ما والله أنساه ..... لو انتهى وقته وقفت مطاياه

يا ليت في ذا الوقت مثله و شرواه .... كان اليتيمه قد برت من وجعها

هاذي اعلومي كلها يا ابن قحطان .... وشبابنا بين الأغاني والألحان

إلي غدو ما بين شيشه و دخان .... وبلاوي ما يندرا ويش معها

وأنا انتظرهم واسأل الناس عنهم ..... قالوا ورى الكوره وربي فتنهم

نسيوا عوايدهم ونسيوا وطنهم .... واعزومهم طاحت ولا أحد رفعها


هم نسيوا إني بين الأعداء رهينه ..... والقدس حطه نتنياهو مدينه

يبني به المستوطنات الثمينه .... والغرب هداف العصر هذا زرعها

والمشكله ما بهي قصة فلسطين .... المشكله في القدس ينخى المسلمين

القبلة الأولى لكل المصلين ..... جتها اليهود خربت مجتمعها

وفيها نتنياهو تنابح كلابه ...... يضحك عليكم يا أحفاد الصحابه

ما جاه منكم من يصفي احسابه ..... والجزية إلي مبطي ما دفعها

وخمسين عام واليتيمه تنادي ...... وتقول أنا مقهوره في بلادي

وعلومها راحت سوالف روادي ...... ولا حد نظر في حالها وش سنعها

لا بد من يوم تشوف السعاده ....... بييلها جيل يحب الشهاده

أهل الولاء وأهل البراء و العباده .... ناس تحب أشكالها من ورعها

وأختامها مني صلاة وتحيه ....... على رسول الله خليله نبيه

إلي غفرله كل ذنب وخطيه....... وله سنه يجب إنا نتبعها
( ظافر القحطاني )

وسوالم
عذبي وبلهجه بدويه بعيده كل البعد عن الصحيحه : الله يسلمك صح لسانك
الجد : صح بدنك
عذبي وهو محزن من القصيده : والله يا عمي قصيده جزله ذكرتنا بذاك الجرح وما اقول الا عسى
الله يبريه ويفك قيدها
الجد وجميع الحاظرين بأمنيه صادقه : آمين ... يوليدي
عذبي : يعطيك العافيه ياعمي و الصحة وطولة العمر
الجد ونسي انه حفيده : الله يعافيك يوليدي تعبناك معانا
عذبي وهو يعدل نظارته الشمسيه : لا ابد ما به تعب والحين ودي اسأل ما شاء الله يعني انت
تقصد هي وراثه ؟
الجد : أي والله عمامي كانو شعرا معروفين
عذبي : أي ماشاءالله وفيه احد من عيالك طلع شاعر ؟
ابو سلمان : أي عندي بس تقدر تقول انه ما اهتم بالشعر فنادر ما يقصد يعني بالمناسبات
عذبي ويحاول يحصل له مدحه من جده : أي وفي احد من أحفادك ؟
الجد وما حقق لعذبي اللي يتمناه : أي عندي عيال بنتي الله يحفظهم
عذبي وبعد ما تحطمت مياديفه : آمين ما شاء الله ربي يخليهم لك

طول ما المقابله و حمد يعلق على خالد وعذبي ومحد يسمعه غير ضاري الي كان قريب منه وطايح فيهم تمسخر : بصراحه هذول شكلهم قناة شعريه كوووووووووول ماشين على الموضه يعني المذيع لابس ترينقسوت والشماغ مسويه جريمبه هذول لو صج جان من زماااااااااان كل القنوات الشعريه تصكرت
ويكمل عليه ضاري : انت تكفى تسمع صوته لو برنامجهم مباشر جان الناس صاكه التلفزيون بكبره
وماكو طايحين فيهم طيحه وعذبي وخالد ما يدرون عن هوى دارهم داشين الربع جو وعايشين الوضع من قلب

عذبي وهو يلتفت على قولته على الجمهور : نشكر لكم متابعتكم لبرنامجنا عصرية القوافي وان شاء الله تكونون استمتعتوا بحلقتنا اليوم ونشوفكم الاسبوع الجاي طبعا لاتنسون موعد بث الحلقه كل يوم سبت الساعه ثلاث الفير والسبب زحمة برامج بس نوعدكم انا نغير الموعد قريب ان شاء الله
طول ما عذبي يسوي اللقاء مع يده و ضاري طايحله تنقز مره يقوله : لوعه اللهجه لبدويه عليك ومره يقوله : يا اخي خل اللهجه لهلها انت اصلا لو مذيع بقناة شعريه جان من زمان شايتينك يعني حبطه لين قال بس ومع هذا عذبي قمه في الثقه ويا جبل ما يهزك ريح ابد مو معبره وما غير حمد الي يضحك عليهم ..

عند الحريم طبعا ماكو شي اسمه هدوء الهذره والسوالف وماشاء الله اصواتهم تلعلع من سالفه لي سالفه بعكس البنات الي قاعدين بزاويه من زوايا الخميس وصخه يسمعون سوالف الحريم بطاريتهم خنست هذي فزعتهم من الفير على قولة ميار : الي عمره ماتبخر تبخر واحترق ولا يوم الخميس اجازه الناس ينامون وانتو حكم القوي على الضعيف يا البر من الساعه ست يا ماكو بر والله حرام عليكم
طبعا محد عبرها ومر الوقت بطيء لين يت الساعه 8
ميار فقدت عذوب الي شافتها طالعه من الخيمه من نص ساعه تقريبا بروحها مالها حس قعدت تقول
بينها وبين نفسها وهي تطلع ادورها : وين راحت البنت؟
وماطولت يوم لقتها تتكلم بالتلفون وراحت صوبها وسمعتها وهي تقول : الله يقومها بالسلامه روحي
صلي ركعتين وادعي لها وان شاء الله ربي يشفيها مع السلامه وصكت التلفون وهي تلف صوب ميار
الي قطعت اللحظات بـ : وين عذبوه اختفيتي ويوم انتبهت حق لمعة الدمع بعيون بنت خالها : باسم الله
عليج شفيج ؟
عذوب وهي تمسح دمعه طفرت من عيونها : سلامتج مافيني شي
ميار وهي شاكه : اكيد
عذوب تهرب بعيونها : أي
ميار وهي مو مرتاحه لنبره البجي في صوت بنت عمها : انزين يلا امشي الحين تلقينهم
يدورون عنج
عذوب: انتي سبقيني انا بروح اغسل ويهي والحقج
ميار وما تقدر تخلي عذوب : انزين مو مشكله بنطرج
عذوب تبي تصرف بنت عمها : لا روحي ماراح اطول
وراحت عذوب تغسل ويها وميار صوب خيمة الحريم ويوم وصلت ما دخلت وقفت عند المدخل تنطر عذوب
عذوب من خلصت والحقت ميار الا وتلفونها يرن : هلا عذبي
عذبي وهو يطلع من خيمتهم : هلا عذوب شفيج؟
عذوب : بسم الله ما فيني شي سلامتك
عذبي وهو بعد دخله الشك : انزين انتي وينج ؟
عذوب تحاول ما تخوف أخوها : بدخل خيمتنا
عذبي ويبي يتأكد إنها زينه : تعالي صوب الجمس
انزين و غيرت طريجها وميار كانت تشوفها وهي مستغربه : وين بتروح هذي؟ ويوم شاف عذبي ارتاحت شوي ودخلت الخيمه ..
عذبي كان قلبه ناقزه من صوب اخته وكأن فيها شي ومن وصلت رد وسألها و نفس الجواب صار شد وجذب بينهم ومازالت مصره اخته مافيني شي وهو منقهر قلبه ماكله على اخته عارف ان فيها شي هذا احساس وعمره احساسه ماخاب وعيونها اكبر دليل يوم شاف ماكو فايده قالها : انزين مافيج شي خل نرجع البيت ويصير خير
عذبي معنه علاقته مع اجياد اقوى من عذوب بس هذا مايمنع ان يكون احساسه فيها اكثر بحكم انهم توم والعكس صحيح ..




يتبع الجزء الثالث ...


حبيت أعرف في أحد يتابع ولا لأ ؟؟؟؟
خاصه اني ما اشوف تفاعل ..

عاشق غزال
17-05-2007, 12:17 PM
يعطيك الف عافيه على هالمجهوووووووووود

عنيزاوية
17-05-2007, 08:12 PM
أووه :(
لازم يعني يصير به جزء ثاني:sm1:
ما أحب أتعلق بالشي

وردة تكفين لا تبطين علينا :(

أسلوب قصصي مرة حلو ويأسر من أول قراءة:D

بانتظار الباقيpb189

وردة شقى
06-08-2007, 01:47 AM
صباح الطاعه ..

شكرا لكل المتابعين
و آسفين على التأخير ..bp039



حقوق النسخ محفوظه
وما أحلل أي أحد ينقلها ..

الجزء الثالث
-------------


هول الغياب وحيرة الشوق والليـل
قصة عذاب"ن"طال فيهـا الجدالـي
وكلن على ليـلاه غنـى مواويـل
يجر صوته مـن نسيـج الخيالـي
يبني على الأوهام من دون تفصيـل
ويجهل سبب صمت"ن"أعيشه لحالي


مر الكورس بسرعة البرق ولاأحد حاس فيه وكل من لاهي يا بدراسته ولا بشغله ومحد يحاتي هالسنه كثر أجياد الي على قولتها وقربت الامتحانات يومها يكرم المرء أو يهان بما انها ثانويه عامه وخلاص بتفتك من الثانويه و تدخل عالم الجامعه ..

ماكو شي كان يعكر مزاج اهل الكويت غير مناجر عذبي و اجياد الي شكلهم تعودو عليه وصار من يومياتهم المعتاده اما اهل جده ولندن فضلت سوالف وجد و تركي يا مسن يا مسج يا مكالمات ما تلخص ولاراح تخلص الا بتخرج تركي ..



جده
بيت بوتركي
-------------



حلو نعيش الحب بقلوب الاطفال *** واحلى لو ان العمر كله طفوله

اااااااااااااااااه من الدراسه متى بس افتك منها وأكمل دراستي برا
ناظرت وجد بمراية جناحها الأميري وقالت : لازم اغير في شكلي علشان تنفتح نفسي للدراسه لازم اسوي لوك جديد لي
وقامت من على سريرها اللي كله اوراق بالانجليزي وكتاب الطالبة وكتاب التمارين مفتوح على مصراعيه وقاعده تحاول تفك الطلاسم لأن بكره اخر امتحان عندها ولازم ينهونه بالانجليزي ....
قامت تسوي تساريح بشعرها وتخبص فيه وتمسكه بالشباصات والبنس مره يمين ومره شمال ومره تفتحه اخر شي استقرت على اثنين سوت شعرها قرنين خلت ملامح وجهها الطفولي يبان بوضوح وخصل شعرها اللي مو راضيه تنمسك بالربطات خارجه من الربطات وناظرت في وجهها بملامح راضيه مستسيغه لشكلها النهائي وقامت تتمخطر اللي يشوفها يقول مسويه شنيون ماكأنها مسويه عناقيص وقعدت على السرير ويعنها مركزه بالكتاب تذاكر اختنا في الله ويقالك فاهمه اللي بالكتاب ومسويه تعابير بوجهها تموت من الضحك ولا درت الا تشششششششششششششك وههههههههههههههههههه هذي كانت من عزيز اللي مات من الضحك وصورها بالكاميرا وهو بعد ماكان ماسك نفسه الين صورها وحقق اللي يبيه و فطس من الضحك وانتبهت له ورفعت راسها بفجعه : عززززززززيييييييييييييز وش مسوي انت ؟؟؟
عزيز وقعد على الأرض عند الباب ويسمح دموعه ويستعد للشرده طبعاًُ : ابد بس اخذت لك شي لك وللزمن ..
ورفع الكاميرا ووراها اياه ومالحقت تفهم اللي صار والا ماتشوف الا غباره وقامت وانتفظت من مكانها وطردي وراه لكن طبعاً ما وقفها بنص الدرج الا صوت ضحكة امها الرنانه اللي انتشرت بالبيت كله ويختلط معه صوت عبدالعزيز وهو يقول : وش رايك ببنتك يما ؟ ....

وقفت وجد بنص الدرج وهي فايره من الغيض وقالت : اوريك ياحمار القايله ان ما سودت عيشتك وتوطيت في بطنك ما أكون بنت ابوي ....

ورجعت طلعت من دون ترد على عزيز اللي كان يناديها يبي يكمل المهزله اللي سواها في اخته وبنص ضحكته حصل له ضربه على رأسه من أمه اللي هزأته وقالت له : عزيز يا مال الصلاح ليش تسوي باختك كذا مو حرام عليك ....

عزيز ونط بحظن امه يقول لها : يمه ابي ارفه عن نفسي انا خلاص خلصت امتحاناتي وابي اونسها شوي ما ابيها تعكر من الامتحانات ..
ناظرت امه فيه بعتب ولكن بضحكه مكتومه : تونسها ها ؟؟؟ هالحين زعلتها وش اللي يراضيها ...
عزيز : يما اللي يزعل من حاله يرضى من حاله وقام يغني على لحن غريب ومزعج ...
...... وش ذا الصوت يالله انك تكفينا الشر .....
قام عزيز واعتدل على حيله وفز ومسح دموع الضحك وخبى الكاميرا اللي يدري لو ابوه اللي كان جاي من الشركه يدري وش سوى باخته كان هزأه عاد ابو تركي كله ولا وجد ....
........... هلا يبا هلا نور المنزل واشرقت الطرقات ....
ابو تركي بعد ما سلم على ام تركي وولدها ناظر في ولده : اشرقت الطرقات ها ؟؟؟
علم قول وش مسوي ادري لا مدحت وراك شي ...
عزيز وملامح وجهه الممتلئه تمثل البراءه : ماسويت الا الخير والا انا اسوي شي اضر به المصلحه العامه ...
ضحكت ام عزيز : وقالت :: هههههههههههههه ما شاء الله على ولدي المثقف يعرف المصلحه العامه اتركك منه يابو تركي وادخل ارتاح تبي اغرف لك الغدا هالحين ...
ابو تركي يبتسم لزوجته الغاليه : أي والله يا عاليه اني ميت من الجوع وتعرفيني مأقدر اكل أي شي وما اكل الا اكل خاص علشان الضغط ولا اعرف اكل الا من يدك وغمز بعينه ...
ام تركي حمر وجهها وابتسمت : ابشر ما طلبت يخسى الجوع يالغالي
وقامت تحظر الغدا او بمعنى اخر تامر الخدم يحظرونه ...
في ذيك اللحظه يحاول عبدالعزيز انه يهرب من غرفة الجلوس ويهرب من قبضة ابوه ولكن ابوه قال بدون ما يلتفت له وبصوت حااااااااااااااااد : عزييييييييييييييييييييييييز
نط عزيز : هلا يبا امرني ....
ناظره ابوه بنظرة متفحصه وقال : وش في يدك يا عزوز ؟؟؟
بحلق عيونه عزيز وهو يفكر يلقى شي يموه ابوه به لكن ابوه كان اذكى وقال : هات الكاميرا يا عبد العزيز
مد الكاميرا بهدوء وهو بداخله يرتجف من الخوف ومستعد لأي هجوم من ابوه ومغمض عيونه ولكن انصدم بضحكه صادره من الشخص
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا زينك ياوجد والله البنت هذي لو يصير عمرها 70 سنه نفس الملامح نفس الطفولة الله يسعد لي عينها شلون قدرت تصورها كذا ...
بتلعثم رد عزيز وهو لين هالحين مو مصدق ان ابوه ما هاوشه علشان وجد ..



الكويت
بيت بومازن
------------



اليوم عذبي و عذوب قدمو آخر امتحان لهم فشي طبيعي الاخ عذبي ما دل البيت من بعد الامتحان هياته مع الربع راحو تريقو بره وتمشو على البحر يغيرون جو الامتحانات الي انعلو فيها لمدة اسبوعين تقريبا والحمدلله افتكو مابقى غير النتايج ..

عذوب من المدرسه لي البيت وعلى طول قعدت ترتب دارها وتشيل الكتب الي خلصت منهم وتسوي جرد حق دارها مثل كل سنه بآخرها ومن بعدها قعدت تنظف دارها تنظيف شامل على قولت عذبي ما ادري انتو يالبنات شتخزنون بداركم كل مره تطلعون اشياءات ما تخلص وطبعا عذوب بولباس طاف مو معبرته كلش ومن بعد حوستها تسبحت وراحت تطل على اختها
الي مابقى لها شي تقريبا شهر و تبلش امتحانات ..

اجياد غاطسه بالدراسه و الكتب منثره على كبر غرفتها الاخت ملزمه ما تنزل عن الامتياز مثل كل عام و شاده الحيل واليوم قاعده تدرس علوم طق باب دارها بس من كثر ماهي مندمجه بالحفظ ما حست بالصوت فيوم شافت عذوب جذي انزلت و راحت تطل على بيت يدها من فتره ما تدري عنهم كله على الطاير تسلم و تروح تدرس ..

اليده من شافتها هلت ورحبت فيها من زمان عن حفيدتها متعوده عليها كل يوم تشرب جاي العصر وياها وما يمر يوم
الا وهي يا متغديه ولا متعشيه معاها ومن بدت الامتحانات وهي لاهيه معاها ..
اليده : هلا والله بسميتي
عذوب : والمهلي ما يولي
وتحب راس يدتها و تقعد يمها : شلونج ايديده ؟
اليده وهي تمسح على راس حفيدتها : بخير يمه دامكم بخير شلون امتحاناتكم؟
عذوب وتبتسم بحنان لليده : الحمدلله سهاله من الله
اليده وكانها تعاتب : شلون اخوج ما له حس اليوم
عذوب الرقيقه : اي عذبيو اصلا ما رد من المدرسه هياته تلقين مع ربعه من الوناسه ماصدقو
اليده بحرص : يما انتو تعرفون ربعه
عذوب : اي ايديده وياه خالد والباجي ابوي يعرف ابهاتهم لا تخافين عليه ربعه عيال حموله
اليده : بس يمه مو شرط لازم ابوج يعرفهم عدل
عذوب وهي تفهم يدتها : يما ابوي مربيهم ويا عذبي ويعتبرهم عياله و ابهاتهم ربع عمر
اليده : اي جذي زين بعد تخافين يمه هالزمن يخوف
عذوب : لا من الناحيه رقدي و آمني

و قعدت سوالف مع اليده ومن اذن المغرب رجعت بيتهم لان يدتها بتطلع عندها جم شغله مع يدها ..

طبعا البيت صخه ابوها وعذبي بره و اجياد مشغوله بدراستها ماغير عذوب الا تحوس مره داخل البيت ومره بالحديقه وكل مره تقول بدق على مازن ترجع وتهون ما ودها تلهيه عن دراسته وخاصه انه على ويه امتحانات ..

عذبي عقب ما رجع وفجج الي براسه و غير نفسيته من بعد الامتحانات على طول تسبح و بدل وعلى غرفة عذوب يدري محد الحين فاضيله غيرها ..
عذبي وهو وافق عند دار اخته و يطق الباب ويدعي بقلبه انها تكون موجوده مو طالعه وشوي واييله صوتها : تفضل
ابتسم وهو يفتح الباب ويطل براسه : دام فضلج السلاااااااام عليكم اختي العزيزه
عذوب تبتسم : وعليكم السلام اخي الحبيب
عذبي : شلونج اختي العزيزه
عذوب : تمام الحمدلله انت شخبارك
عذبي بشطانه : بخير دامكم بخير اختي العزيزه
عذوب : هو شفيك جنك الي بالببايات اختي العزيزه واختي العزيزه ...
عذبي : ههههههههههههههههههههه
عذوب وهي تضحك معه : ان شاء الله دوم مو يوم هالضحكه ها علمني شهببت بالامتحان
عذبي وهو مستهين : مااااااااي سهل
عذوب تتمصخر عليه : زين عسى بس ما غرقت
عذبي بتفاخر : لا ابد بس الفت مجلدات يديده
عذوب وتعابير الاحباط الي انرسمت على ملامحمها : ادري اخوي عارفتك
عذبي ويهز راسه وبغرور انزرع في نفسه : بس لا تخافين اخوج سبع ان شاء الله امتياز
عذوب بروح حلوه تشبه ملامحها العذبه : ان شاء الله
وقعد على القنف وحط ريل على ريل بطريقه الرياييل واسترخى بقعدته : ها عيل جيود غايصه
عذوب وهي شايله هم اختها : حدها مابقى شي بدا العد التنازلي
عذبي بحب كبير لاخته : الله يسهل عليها
عذوب بامنيه صادقه : آمين
عذبي وهو يتقرب من اخته و يشوفها شنو تسوي : شابكه؟
عذوب تلتفت لأخوها : لا توني قطعته
عذبي : لا تقطعين واير ليس ابلاش دافعين فلوس حتى لو ما تدخلين النت خلج اولاين على المسن
عذوب بطيبة نيه : لا يمعود عشان الفيروسات مالي خلق يخترب ويطير كل شي فيه وتعالي سوي فورمات
عذبي بتفكير : اها
عذوب: تدري قاعده اقرى الروايه الي قتلي عنها
عذبي وهو يستفسر : اي هي ؟
عذوب : بلا اتجاه
عذبي : شرايج فيها؟
عذوب بحماس : عجيبه اسلوب فكره صياغه جد احسها تستاهل انها تنطبع مو تكون روايه بالنت معنه الموضوع مكرر بس تقريبا اهو الوحيد الي شفته يتكلم عن الموضوع من ناحيه واقعيه غير هذا متكلم عن اشياء الناس يتعرضون لها خاصه
سالفة التعارف على النت
عذبي : تدرين عاد بنزل روايه بس مطبوعه

وردة شقى
06-08-2007, 01:51 AM
عذوب : صج متى ؟
عذبي : اي بس ما ادري متى اذكر كانوا مسوين معاه مقابله بالمنتدى
عذوب : تعااااااااااااااااااااال اثاريك انت الرحال بالمنتدى
عذبي وهو يبتسم حق اخته : بسم الله اشدراج ؟
عذوب وهي بتنط بحلج اخوها : احلف والله الاخ مراقب بعد مو اي شي وانا آخر من يعلم وبعدين
قريت قصتك وعرفت انك انت ويا الويه
عذبي وهو يهز كتوفه : ما ادري حسبتج تدرين
عذوب وهي تقرب من اخوها كأنها تتمصلح : اشدراني انا بس والله اثاريك معروف واسطه
عذبي بتعالي مو لايق عليه : آسف ما عندنا شغل الواسطات الشغل شغل
عذوب وكسر مياديفها : مصدق عمره الاخ ؟
عذبي ويأشر بيده جنه وزير او شخصيه مهمه : عيل لعب يهال
عذوب وصكت على الموضوع : تعال في قصه همن قريتها اتوقع قريتها مو انت مشطب على قصص النت
عذبي يرفع حاجبه : شنو ؟
عذوب بتراجيديا : قصي او الخبير
عذبي وهو يطق راسه : ايييييييييييييييييي من زماااااااااااااااااااااااااااااان قديمه حدج داثره انتي
عذوب و وضح الحزن على ويهها : قلت والله عجيبه بصراحه بس ماساويه من قلب
عذبي : اصلا ما ادري ليش اشك انها واقعيه
عذوب وتبي تستكشف خفايا اخوها : مثلي هذا الي توقعته كل شي جايز انزين انا بسئلك سؤال
عذبي : شنو؟
عذوب وضيجت عينها : منو من المراقبين الي تعرفهم و تكلمهم بالنت؟
وهو يخز اخته بطرف عينه : ليش تسئلين ؟
عذوب : انت جاوب
عذبي وهو يحاول يصرف الموضوع : امممممممم وايد ليش؟
عذوب ومستمرة بالضغط : انزين شرايك بالعنيد؟
عذبي وثارت حميته : حلفي والله تسئلين عنه اشكره شكو فيه ليكون بس دازلج برايفت مسج
عذوب فجت عيونها على وسعها : بسم الله كليتني لا تخاف لو مسويها جان قتلك وبعدين اصبر خل اكمل شوف بصراحه هذا لازم تشوتونه كذا وحده دازلها يبي يتعرف و مأذيهم و ساكتين عساس انه مراقب ومحد يمكن يصدقهم لانه شي جدام الاعضاء
عذبي وهو يدافع : لا غلط جان تكلمو وبعدين هذا انا كلمته مره مسوين انفايت حق بعض ومن ضمنهم العنيد ما عجبني باسلوبه وعلى العموم
عطيني اسامي الي مضايقهم وجان عندهم نسخ من الرسايل وانا اتصرف وياليت نسخه مصوره احسن
عذوب : خلاص انا اكلمهم
عذبي كريال شرقي كله والا احد يمس احد من طرفه : انزين امشي نتمشى بالحديقه و عقب نطل على يدي و يدتي
عذوب : يلا

وقامت عذوب وصكت اللاب و طلعت ويا اخوها رايحين صوب بيت يدهم بوسلمان و بطلعتهم شافو عمتهم بويهم رايحه
صوب غرفة اجياد بتطل عليها
العمه ابتسام : وينكم ؟
عذبي جاوب : موجودين تونا طالعين بنمر صوبكم
العمه ابتسام : زين يلا يدتك و يدك يسئلون عنك عذبي
عذوب :وانتي عميمه ؟
العمه : بمر شوي اختكم و الحقكم
قبل لا يمشون وقف عذبي و لف على عمته : عمتي ما دق مازن؟
العمه بابتسامه بداخلها على ترابط الاخوه : امبلا حبيبي اليوم مكلمنا وان شاء الله بيرجع بعد اسبوعين تقريبا
عذوب وهي تتمنى بداخلها : زين يروح معانا العمره ان شاء الله
العمه : ان شاء الله
ومشو صوب بيت يدهم و العمه راحت حق اجياد تشوفها شمسويه مع الدراسه ويوم وصلت
لغرفتها طقت الباب وردت اجياد : تفضل
دخلت العمه وهي مبتسمه بويه بنت اخوها : دام فضلج جيود
قامت اجياد احتراماً لعمتها اللي ربتها : هلا عميمه زين احد عبرني
العمه : حرام عليج ابوج مو مقصر
بارهاق باين على ملامحها المملوحه : ادري بعد قلبي ابوي كل شوي يدق يشوفني جان محتاجه شي بس عذوب و عذبي مالهم حس
العمه : توهم طالعين صوب يدج وبعدين مساكين اليوم مخلصين
اجياد : اي صح الله يستر من شهادة عذبي خوفي والله مهبب
العمه : لا هالمره اشوفه دوم مجابل الكتب وان شاء الله ما يخيب ظنا
اجياد: ان شاء الله
العمه تقعد على الكرسي الهزاز الموجود يم التسريحه المهوقني : شلون الدراسه
اجياد والهم كاسي ملامحها : تمام الحمدلله لي الحين ماشين
العمه وترفع معنويات اجياد : الله يسهل والله باجر بتصير هالايام ذكرى حلوه سئليني عنها
اجياد : صج الله يسمع منج
العمه : جد الثانويه ايامها حلوه احلى سنين العمر ساليني عنها تكونين بين البينين تحسين مره انج بيبي و مره كبيره بس عقبها خلاص ولى زمن الخبال و الهبال و بتصيرين جامعيه ان شاء الله بس تعالي شنو ودج فيه ؟
اجياد والطموح حل محل الحباط : ان شاء الله آداب انقليزي
العمه تخطط مع بنت اخوها : اممممم مو ودج ادرسين ؟
اجياد : اي
العمه : عيل تربيه
اجياد : تهقين
العمه بأقرار : اي يصير عندج فكره عن التدريس
أجياد : اممم شكلي عيل جذي ودي عاد ادرس يهال
العمه : الله يعينج عيل بس تعب
اجياد بفخر بنفسها : عادي غاويه تعب حياتي اليهال اموت فيهم
العمه : الله يوفقج و يسهل عليج يلا عيل اخليج
اجياد وبصوتها رنة عتب : تسلمين عمتي و قولي حق الي اسمهم اخواني يطلون علي و يعبروني
العمه وهي تبتسم : ان شاء الله بوصل لهم



جده
------



طلعت وجد جناحها وهي فايره من اخوها عزوز وهي تتحسب وتدعي لأخوها بالعقل وتقول دايماً الله يخلف على امي في ولدها عبد العزيز...
وهي داخله سمعت جوالها بنغمة الرساله وطبعاً طارت للجوال تبي تشوف مين مرسل لها وتلقى
(ربي يوفقك حبيب قلبك )
بحلقت عيونها وشهقت و فقد قلبها نبضه من نبضاته وحطت الجوال وراها برده فعل تلقائيه ثم قفلت الرساله وحطته على الكومدينه بهدوء وكانها خايفه ان احد يسمعها و رجعت للدراسه بذهن شارد ولكن في داخلها قالت يمكن احد غلطان ...
مالت على حظي ما احد معبرني شوفوا شلون معبرها يرفع معنوياتها ومرسل لها رساله وانا مالت على حظي بس لكن نهت نفسها عن تفكيرها السيء وقالت : هذا ما يدور عليه الا اللي ناقص عاطفه وانا ياربي لك الحمد ما احد مقصر علي بنعمه يارب لك الحمد وقطع عليها المحاظره اللي كانت تلقيها على نفسها رساله ثانيه هذي المره قفزت من محلها وشجعت نفسها افا يابنت الرجال تخافين من رساله كلها الا رساله ...
وفتحتها لقتها
( اذا اخذتي تايم آوت سويلي مسد كول )
قالت في نفسها لاااااااااااااااااااااااا ترا الموضوع زاد عن حده وانا صار لازم ادخل الامم المتحده في القضيه وهي تفكر رن الجوال
حطمي اليأس ولا تستسلمي عبث الحزن باحلام فتاه ..
فتحت عيونها على الاخر ورمت الجوال على السرير ولمت يدينها وقالت ما سويت شي
يممممممممه وش يبي ذا والله ما اعرفه
نهت نفسها للمره الثانيه على التوالي وقالت يابنت الحمايل كوني قدها وردي ووريه انه انتي مو اللي في باله ...
وردت بنفس منقطع وما تكلمت ..
سمعت صوت ضحكه شبه مألوفه لها .. هههههههههههه
قالت بصوت بقدر المستطاع حاولت يكون قوي ولكن خانها : نععععععععععم
رد عليها الصوت : نعم الله عليتس يا بعد قلبي ...
وجد وهي ودها تذبح اللي اتصل عليها : تركككككككككككككي يا مال العمى ليش تسوي فيني كذا حرام عليكم كلكم علي اليوم ما تحبوني يعني وش اسوي لازم ادور ناس يتبنوني يعني و............
تركي من الضحك مو قادر يتكلم : هههههههه استني اصبري علي خليني اتكلم ...
وجد : لا ماني مخليتك ليش تسوي فيني كذا يالللله لا عاد تكلمني لا عاد اسمع حسك ....
هدوء عم على الخط لدرجه ان وجد اعتقدت ان الخط انقطع ...
قالت وجد : الووووووووووووو تركي انت معي على الخط ...
تركي قال : ايه :
وجد : اجل ليش ما تهرج ؟؟؟؟
تركي يستهبل عليها : مو انتي تقولين لا اسمع صوتك ....
وجد ضحكت وفهمت اخوها : لا مو قصدي والله بس انقهرت منك ولا عرفت الرقم ...
اخوها ويبي اليوم يجننها : ليش ما تعرفين رقمي يعني انا مو مهم بالنسبه لك لو وحده من صاحباتك كان خزنتيه لكن انا لا مو قد المقام مو ؟؟؟؟؟
وجد : ياويلي اكلتني والله اني مخزنه رقمك بس الظاهر ان الجوال ضاربه فيوزاته اليوم وما طلع لي الرقم دقيقه
وناظرت في الرقم وما لقته نفس رقم تركي وقالت لأخوها بتناحه : وي وش فيه وراه مو هذاك الاول ...
تركي : الا هو الاولاني ...
وجد : يعني شلون انت اخذت الرديف ... الللللللللللللله حتى انتم عندكم رديف ...
تركي : هههههههههههههههههه رديف عند يا حلوه والله انك خرفتي هو واحد من حلينيا انتي من زمان تنحه وانا للأسف دوبني اكتشف او ان الدراسه صراحه مأثره عليكي
وجد وضربت راسها : يووووووووووووووووووووووه هذا رقم جديد ...
تركي وهو اليوم فاطس من الضحك : يا هبله مع تحفظي الشديد لهذي الكلمه لكن اليوم انتي مو صاحيه sure is the new number
قالت وجد وهي مرتفع ضغطها وموصل للأتش : بالله من جد ولا تعلميني لكن اليوم انت ابد لا تكلمني مخليني عندكم اليوم مضحكه انت وأخوك اللي ما يشتري يتفرج ها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وقعد يضحك عليها ويسألها وش سوى فيها عبد العزيز ويتريق عليها شوي ويراضيها شويات ...



لندن
شقة الشباب
------------



شبابنا شادين الهمه الي بدا امتحانات والي بعد جم يوم يبدي يعني حوسه و اجواء دراسيه من قلب ..
طبعا كل واحد له طقوس خاصه بالدراسه يعني مازن يحب يدرس بداره ياقاعد على الارض و
متسند على السرير ولا يحوس على الارض مره منسدح على بطنه و لا على ظهره وما شاء
الله شوف التيشرت خرايط وكل تعريف يحفظه يسمعه على لبلوزه طبعا يحب يلبس بيضه عشان يبين التعريف
و شوفو تعليقات الشباب عليه اما تركي فهذا ازكرت على قولت متعب يحب يدرس بالهواء الطلق فتلقونه من الصبح طالع الحديقه الي يمهم و يقعد تحت اشيره و يدرس عليها و بطبعه بسرعه يحفظ وما شاء الله يخلص دراسته بسرعه
اما زايد فالشكوى لله يموت في شي اسمه نوم يعني لا يغفلون عنه شوي الا ويلقونه بسابع نومه على قولته :
الدراسة بالعان( أو بالعافيه) تجيب لي النوم والنوم سلطان

اليوم تركي مرتاح امتحانه بعد جم يوم فماخذ اجر بالشباب وهو الي بيطبخ لهم العشى يبي يغذيهم حق الامتحانات ومحد كاسر خاطره و معور قلبه مو بس اهو حتى ربعه و يحسونه كلش مو مترقع من شي لي شي خويهم متعب وحده من مواده متعاديله الدكتور وقايل انه بسقطه وان قدم امتحان الفاينل و نجح لانه معروف بشطارته و الشي الثاني
ان ولده فرحته الاولى بوحده من مستشفيات لندن المتخصصه بالقلب عنده صمام مسدود و خايفين عليه خاصه انه توه ما كمل الست اشهر و يحتاج حق مراقبه على طول على ما يكبر لان عمليته صعبه بالنسبه حق سنه غير جذي بو متعب يايتله جلطه وهو ضايع بين ولده و ابوه و وامتحاناته و يمكن اكثر شي مريح باله شوي مو وايد لان
الي فيه اهو مو شويه ان مرته مع اخوها و امها بالمستشفى وحلفت عليه ما ياجل شي و ولده ان شاء الله ماعليه شر وغير هذا امه الي طمنته على ابوه و مارضت يرجع الكويت خاصه انه مع ولده ومو بس اهو رايح دراسه و ما يمر
عليه يوم الا ومكلم ابوه وهذا الي مطمنه انه يكلمه و الحمدلله كل من يقوله ان الخطر تعداه مافيه الا كل خير
و ربعه مو مقصرين معاه خاصه بحالته الي ماتسر عدو ولا صديق ..

مازن وهو يدخل المطبخ : تريييييييييك
تركي وهو يلف عليه : هلا
مازن وهو يقعد على الكرسي : شنو بتعشينا؟
ولا على دخلة زايد : تسوي فينا خير
تركي ويوجه كلامه حق مازن : كل خير ان شاء الله
زايد : انت لحالك طباخ الشلة جربت تطبخ في البلاد ؟
تركي : والله شوف اطبخ على حسب يعني ضرب بمزاجي وجوعان ومحد معبرني طبخت
مازن : شنو؟
تركي : بيضه
مازن و زايد يطالعون بعض : احلف بس انت
تركي : اجل شتحسبون بطبخ قوزي فيني الخير بعد اطبخ لكم عاد هنا حاله خاصه اطلع فنوني فيكم و انتو وحظكم و ماشاء الله دوم تصيب
زايد : الحمد لله ولا نحن كنا في المستشفى مسطحين(مدوخين)
تركي ينظر لهم نظره جانبيه : اقول اشكروا ربكم احد معبركم ويطبخ لكم
مازن : حامدينه و شاكرينه يكفي شيف جده غير بكبره يطبخ و حوس عليها
تركي : تطنز حضرتك
زايد : نغير جو
تركي : من ناحية تغيير جو فعلا محتاجين تغيير جو الامتحانات علل على قلوبنا و الله يعينا ويعينه
مازن : متعب ؟
تركي : اي
زايد ومازن : صدقت محتاج للدعاء لا تنسون / اي والله محتاج لدعاءنا لا تنسونه
تركي : والله ادعيله بكل صلاتي عسى ربي بس يهون عليه مصايبه
مازن و زايد : آمين



الكويت
-------



مرت الايام مثل البرق بدت اجياد امتحاناتها وكاهي اجياد اليوم خلصت آخر امتحان و مابقى الا النتايج ..
اجياد توها طالعه من آخر امتحان و طايره من الوناسه: واخيرا لا آخرها تخرجنا
جنى : الحمدلله مبروووووووووووكيشن بناتوووووو
البنات : الله يبارك بعمرج
فجر : لا رمادي بعد اليوم (هدومهم نفنوف حفر رمادي و قميص ابيض )
اجياد : اي والله خلاص لا رمادي بعد اليوم
ويوم وصلو عند البوابه
جنى : يلا بناتو مع السلامه
وكل وحده سلمت على رفيجاتها خلاص ان شاء الله مالهم شوفه الا بالجامعه وكل وحده تيسرت على دربها و راحت ..
اجياد توها واصله البيت نزلت من السياره و يا عمتها الي يايه ماخذتها من الثانويه و ما امداها تقرب من باب بيتهم الداخلي
الا وشي ينفجر جدامها وزري يتلامع يتناثر فوقها
عذبي و عذوب و مازن والضحكه شاقه ويهم شق: مبرووووووووك التخرج خريجتنا
وما امداها تقول شي الا وعذبي يسحبها داخل البيت بدون لا يخليها تقول شي ويقعدها بزاويه من زوايا البيت
الي مجهزينها خصيصا حق اليوم توها بس استوعبت اجياد اخوانها و ضحكت من قلب على شكلهم حضرتهم
لابسين روب التخرج و القبعه شوي ولا عمتهم الي دخلت عليهم و بيدها كامرة الديجيتال حضرتهم بصورون
اجياد : الحين مازن ومتخرج شكو انتو بعد
عذبي : مو مشكله نعيش الجو و نتدرب حق بعد سنتين مابقى شي السنه الاحدعش و الاثنعش ومتخرجين
الكل : ان شاء الله
عذوب : يلا خل تصورنا عمتي
و سطروا كلهم طبعا ماقدرت العمه تصور عدل من الحركات الي يسويها عذبي ماتت من الضحك
العمه ابتسام : بس عذوووووب خلني اصور
ويوم يلفون عليه يسوي عمره بريء
عذبي: شفيكم كاني واقف ماسويت شي و يبتسم ببراءة الاطفال
( ابتسامة البراءه الي يرسمها عذبي على ويهه نادره بس الي يعرف عذبي يخاف منها لان
بهاللحظه و بثانيه تنرسم نظرات تخوف بعيونه ومحد يلقطها غير ابوه الي يحس وقتها بكره عميق و كبير
حق ولده في احد يكره ولده بسبب نظره بعيونه؟ جايز ليش لأ )
مازن بنبرة غشمره ترددت بعقله بصحة كلماته و جديتها : يما خوفتني لا تبتسم هالابتسامه الصفرااااااااااااء
و انفجرو ضحك بسبب نبرة مازن و طريقته المسرحيه ..

صورو لين قالو بس ومحد سلم منهم راحو و كملو تصور مع يدهم ويدتهم و ابوهم وبالاخير و بعد ترجي تصورو صوره جماعيه
مع العمه وكانت اهي الصوره الوحيده الي طلعت فيها ..

عقبها كل من راح حق شغله وماصارت الساعه وحده الا وهم متيمعين على الغدا من بعد الغدا بومازن راح يريح و مازن
هذره على المسن مع ربعه زايد و تركي ومناف الي خبرهم ان ولد متعب سووله عمليته امس و الحمدلله نجحت بجذي تكون مصايب متعب انتهت بفضل الله تعالى الماده وربي سخرله واحد من الدكاتره الي وقف معاه وخلاه ياخذ حقه و ولده و الحمدلله سوى عمليته و نجحت ومن سمعو خبرها قرر كل واحد منهم يتصل حق متعب يبارك له ..

اما اجياد فخذتها نومه تعوض وعذبي و عذوب قاعدين بالصاله يقررون وين ودهم يسافرون..

العصر

عذوب توها صاكته من رنيم بنت عمتها مريم و طيران حق اجياد و فتحت الباب بدون احم ولا دستور
وانقزت على فراش اختها الي ماحست بشي غرقانه بسابع نومه
عذوب وهي تهز اختها من جتوفها تقومها :جيود يلا قومي جيدووووووووووووووووووه
أجياد بصوت ثقيل بسبب النوم : اف اشتبين خليني انام
عذوب يعني بتنصح : قومي اول صليتي العصر
اجياد وتبي تفتك من أختها : انطرج قومني مازن وهي تصرخ على اختها طلعي بره فيني النوم
عذوب وهي رايقه اليوم : نوووووووووووو وييييييي يلا قومي ورانا طلعه
اجياد وهي تبي تذبح اختها : فاضيه حضرتج ما ادري وين بتطلعين
عذوب وتغري اختها : والله بنروح الشعب مع بنات عمتي
اجياد ولي الحين متغطيه بللحاف : منو بوديج ان شاء الله
عذوب بثقه : ميوووووووور
اجياد وبدت ترجع لعالم الاحلام : اي حلمي
عذوب بحماس : والله ابوهم رضى واستاذنو منه
اجياد وبدت تتقبل الفكره نوعاً ما : زين معني شاكه فيكم شلون بخليهم بروحنا بنات
عذوب : شنو زين يلا يبيلج ساعه تجهزين وبعدين اليوم الاحد بس حريم نسيتي
اجياد وبدت ترجع لها الذاكره تدريجياً : اي قولي جذي من الاول وبعدين اخاف بس بتفزعون بهالشمس الصنانيه موت حر
عذوب تصحح المعلومة : لا حبيبتي بنصلي المغرب اهناك
اجياد وقامت وشعرها الناعم منفوش وعيونها متورمه من النوم : انزين توكلي على الله
وشوي ويندق الباب واييلهم صوت عذبي : ادش
عذوب : دش
عذبي من اول ما دش و بدا عاد نجرته مع اجياد من زمان عنها راحمها بسبب الامتحانات و الحين عاد خلاص محد
بيرحمها منه : بسم الله الرحمن الرحيم يالله سكنهم مساكنهم ضفي شعرج بتخرعين العالم
اجياد و كلش مالها مزاج له : اذا بتدخل يا تكرمنا بسكوتك ولا اطلع مالي مزاج
عذبي و هو يطالع اخته الي واضح من تعابيرها انها جد مالها خلقه : انا اصلا ياي اناديكم بنروح بيت يدي نشرب الجاي منتو يايين؟
عذوب : امبلا بنلحقكم
طلع عذبي و اجياد قامت من فراشها بتروح الحمام عزكم الله اما عذوب فقامت بتطلع : لا تطولين جيود وبدلي مره وحده
اجياد وهي تطالع اختها بطرف عينها : ان شاء الله عمتي اوامر ثانيه
بابتسامه واااااااااااسعه : سلامتج

اجياد على الراحه على ما طلعت هدومها على ما بدلت عقب طلعت بيت يدها و ما قعدت وياهم الا نص ساعه الا
وبنات عمتهم بره ينطرونهم طلعت اجياد و عذوب بعد ماحاولو بعمتهم تروح معاهم بس ما رضت على قولتها يوم شاب ودوه الكتاب ...

عذوب : سلامن عليهم
رنيم و تكمل بخبال على بنت خالها : بعد ما جفونا
اجياد و على نياتها : بسم الله علينا من الجفى
ميار : الاخت رنيم بارك الله فيج هذا الي فالحه فيه الاغاني من عشره
رنيم : و الله مالي شغل بنت خالج الي خربتني
عذوب : شنو؟
رنيم : مو انتي الي دزيتيلي سلامن عليهم؟
عذوب : اي ليش؟
ميار : اووووووو اختربتي عذووووووووب وقمنا نسمع اغاني
عذوب : حلفي هذي اغنيه والله ما ادري كنت احوس بالنت ولا واحد مسجلها بصوته بدون موسيقى ولا شي عاد عجبتني كلماتها و اختج كانت معاي عالمسن جان ادزلها لج
رنيم : شفتي انابريئه
عذوب : و ليش ما قلتيلي انها اغنيه
رنيم : اممممممم ما ادري و بعدين و اذا اغنيه انتي قاعده تسمعينها بدون موسيقى
اجياد بتمسخر من رنيم: عذرا يا بنت العمه خربناج
ميار : اهي يت على هذي خاربه خاربه السالفه لو ربي يفكها من هالـIPODالي بيصمخ اذونها احنا بخير
رنيم : لا اله الا الله ردينا
كادي طول الطريج وهي صخه توها بس تتكلم :شوفو عاد بتهاوشون تايم آوت وهي ترفع ايدها بحركة القطع لي رجعنا البيت كملو نجره
ميار : منو قال بنتناجر ؟
كادي : كل هذا
رنيم : مجرد نقاش عادي يحصل باكبر العوايل
اجياد : انزين ممكن تكرمونا بسكوتكم و تخلونا نسمع شي يفيدنا بهالجم دقيقه
و صخو وقعدو يسمعون شريط توها شاريته ميار على مايوصلون ..

وردة شقى
06-08-2007, 02:07 AM
وصلو الشعب والمفاجاه الي عكرت مزاجهم ان ادارة الشعب اليوم مسوينه عادي مو حريم و بعد اخذ و جذب
استقرو انهم يدخلون ان شافو زحمه بيطلعون و يروحون الآي ماكس بالمركز العلمي واذا خفيف بكملون وعلى حظهم كانت
الشعب خاليه و الالعاب فاضيه و شويه ناس ..

طبعا الي حلى طلعتهم انهم شافو خوات صقر جوليا و رهام و بنات خالاتهم وصارت احلى طلعه وناسه و يمعت بنات كل ما مرو على لعبه تذكرو شي صار لهم فيها
رهام : هااااااا بناتو منو بيلعب طيران بالهوا
اجياد وهي تسوي حركة قطع رقبه : هذي فيها قبايل الله وكيلج من فتره يايينها مع اخوانا واركبوها وصورتهم عذوب
و توريهم عمتي بقت تموت علينا زفتهم زف لا عاد كملها عذبي الاخ كان مصورني بالاعصار ويقول حق عمتي شوفي عمتي ماكو شي قاضبها و رادها غير هالحدايد
ميار: وحده بوحده
عذوب : عليج نور عاد كملت الزفه عليها
جوليا : شنو ماتدرين انه مصورج ؟
اجياد : والله ما دريت
رنيم : ههههههههه عادي عذبي جنه خلود بالنذاله عند ويهج

و عقب مالعبو و اشبعو و طق ميخهم راحو يتعشون و سوالف مني ومناك و بالاخير توكلو على الله ..
عند البوابه وقبل لا يطلعون اجياد كنت تكلم ابوها و اطمنه عليهم و يوم صكته منه قالت حق عذوب : ابوي يسأل عنا
ويوم ما سمعت رد التفتت على اختها وشافتها تطالع مره مع بنتها : عذبوووووه شفيج
عذوب وهي تنتبه حق اختها : هلا
اجياد باستغراب : شفيج ؟
عذوب ووجهها منطفي نوره : سلامتج
اجياد : اكيد شكلج وصلتي بس وين ؟
عذوب بسرحان وتفكير وكأنها تتكلم عن شي خيال مو واقع : عند امي؟
اجياد باستغراب من اختها : امي؟
عذوب وبصوت عالي وتقر الواقع المر وكانها تلوم نفسها : اي امي

اجياد وهي ممكن تكون كاره السيره وممكن تكون متجاهله ( الود يذبل اذا حصل أي تقصير ) شطاري؟
عذوب وهي تأشر على البنت وامها : هذا الي ياب الطاري تذكرينها جيود انا اذكر هيئتها بس صوره ضبابيه تتوقعين
ليش خلتنا ولا سألت عنا غير هذا ابوي ماعنده ولا صوره لها
اجياد بلامبالاة :اشدراني انا
عذوب والسؤال بيذبحها وعيونها امتلت دموع : ودي اعرف السبب الي خلاها تخلينا
اجياد وبنبره استهزاء حزينه : شراح تستفيدين حرقة قلب( قالتها بحرقه طالعه من قلبها )اذا اهي ما سألت عنج طول هالسنين تسألين عنها
عذوب وشعور الحنين استحوذ على قلبها لشخص غايب من زمان : ماتدرين شنو ظروفها
اجياد وما صار يفرق معاها قست قلبها من زمان : اي ظروف الله يخليج الي تخليها ما تسال عنا
عذوب تحاول انها تلقى عذر لصوره انمحت من الذاكره : ما ادري اكيد شي قوي
- ما اظن لاهي اول ام ولا آخر ام تتخلى عن عيالها
و يقطع كلامها صوت ميار : يلا بنات بنمشي عنكم

انقطع الموضوع الي كان يجول بصدر عذوب كل ماشافت ام وبنتها تتمنى تكون مكانهم
طول هالسنين و هي تفكر ليش ما عندي ام ؟؟؟؟؟
وينها ؟
حيه ولا ميته ؟
تسأل عني ولا لأ؟
تتذكرني ؟ تفكر فيني؟
خلتني بارادتها ولا غصب عنها؟
وينج يما وينج؟





بعد يومين الساعه 8ونص كان بومازن قاعد بمكتبه عنده جم شغله وده يخلصهم قبل الاجتماع السنوي لمدراء شركته و
بقمة انشغاله انتبه على صوت التلفون الي صار له فتره يرن وهو حاقره وده يخلص شغله ما يبي شي يشغله ويوم بغى يرد عليه
انقطعت الرنه وشوي ولا الباب يندق عليه
بومازن : ادخل
مازن و هو يدخل وابتسامه مرسومه على ملامحه الرجوليه و من وراه عذبي : السلام عليكم
بومازن وهو يرفع عيونه عن الاوراق الي بيده :و عليكم السلام و الرحمه يا حيالله من يانا منوره الشركه
عذبي : منوره بصاحبها
ابو مازن ببسمة وقار تليق بهيبته : ها اشوفكم اليوم ماشاء الله مبجرين
مازن : سلامتك بس عذبي يقول وده يحضر اليوم الاجتماع الشهري ومستحي يكون بروحه وحب اكون معاه
ابو مازن : زين والله عذبي فكرت بالشركه ظنيت من تدخل العطله بتسوي سكب و بتكشت فيها
عذبي: ماعاش من يكشت فيكم
ابو مازن وهو يلتفت للتلفون اللي رن : زين عيل تقريبا باقي نص ساعه على الاجتماع تطلعون معاي ولا تسبقوني
مازن : لا بنسبقك بس بنقولك شي
ابو مازن وهو يسمع بانصات بعد ما اشتبكت حواجبه : آمرو
مازن : مايامر عليك عدو نتيجة جيود لي الحين ما طلعت واكيد انت اول واحد بتوصلك و اتوقع الليله فاحنا مانبيها
تعرف مجرد ما تطلع النتيجه قولنا لانا بسوي لها حفله و بنخليها مفاجأه ماتدري و بتكون باجر تقريبا المغرب و احنا زهبنا شغلنا
و اتفقنا مع عمتي و عذوب اتفقت مع بنات عماتي و رفيجاتهم وكل شي تمام بس ننطر النتيجه
ابتسم بومازن بحنانه الابوي و فرح من قلبه على الفكره الحلوه الي اقترحوها و فكرو فيها : ماعندي مانع والي تبونه بيوصلكم
عذي :كل شي يبه تقريبا جاهز بس النتيجه
بومازن : خلاص لي دريت فيها بقولكم

ما صارت الساعه 9بالليل الا و النتيجه واصله حق بومازن الي بدوره عطى خبر
حق مازن و وقتها حرص على ابوه ما يقول لأحد من اخوانه عن نسبة اجياد كل الي قالهم انها انجحت جم النسبه ما يدرون ..

من باجر من الصبح و مازن و عذبي و عذوب يحطون اللمسات الأخيره على قاعة الاستقبال
طبعا كانوا قافلين عليهم الباب تحسبا لاي غزو اجيادي و اجياد ماتدري عنهم الاخت اعتفس جدولها
من عطلت لاليلها ليل ولا نهارها نهار سهر بالليل و نوم بالنهار وهذي طبيعة الطلبه من يعطلون
والكل متعود على اجياد بس هالشي كان ما يستمر وايد بس مجرد اسبوع ولا اثنين و بعدين كل شي يرجع طبيعي ..

الاستقبال طالع شي روعه الزينه الملونه بكل مكان غير هذا الطاوله الي حاطين عليها الهدايا تغليفهم بس كان يزوق من حلاته
مبدعه عذوب من قلب في تغليفاتهم طبعا الهدايا من داخل تضحك بعكس التغليفات غير هذا مزهبين اللاب و الداتاشو
بسوولهم مسابقات امفنتقين فيها وايد مو شويه وبسوون عرض حق تصاميم اجياد و ميار وكل هذا
مفاجئه وآخر شي بيختمونها بعرض صورهم الي مسويته رنيم بواحد من برامج الكمبيوتر بعضها
صور عاديه و بعضها مقاطع فيديو وكانت طريقتها انها باديه بالعرض بصورهم من يوم كانو صغار الي آخر
صور صوروهم طبعا محد شاف عرض الصور ولا يدرون شنو فيه وبتكون احلى مفاجأه من رنيم حق بنات خوالها ..

بعد ما انتهو من كل شي وقفو يشوفون جان شي ناقص والحمدلله كل شي كامل
عذبي وعلى استعباط : حسافه على هالحوسه تنشال خلوها الي شهر 9
عذوب : ليش ان شا ءالله
عذبي : شفيج نسيتي يوم ميلادنا
مازن : احلف انت بس
عذبي : شنو
مازن وهو يخز اخوه : هذا الي قاصر اعياد ميلاد استغفر الله عسى الله لا يبلينه فيها
ابتسمت عذوب على كلام اخوها وهي من داخلها تحمد ربها مليون مره على هالاخو الي تفتخر فيه
و الي دوم يحط نصب عيونه رضى ربه
عذبي: الحين الناس عيد ميلاد صار شي عادي حتى الي يدرون انه حرام و بدعه جنهم مايقدرون يسوون حفله
الا باعيادالميلاد و المشكله اهي مايت على هذي وبس الحين الحمدلله والشكر المهبل بالحب دي على قولة واحد من الربع
الظاهر انهم ما يحبون بعض الا بهاليوم وين راحو وراهم
عذوب : قالها الرسول صلى الله عليه وسلم : "ولو دخلو جحر ضب لدخلتموه "
مازن و عذبي : صلى الله عليه و سلم الله يرحمنا برحمته و يثبتنا على طاعته
عذوب : آمين تعال مازن شصار على الكيكه
مازن : مثل ما طلبتيها من سابليه بحشوة كاستر و فراوله
عذبي: كتبت عليها
مازن : اي
عذوب : شنو؟
مازن : بتشوفينها انشاء الله

طلعو بعد ما قفلو القاعه وكلن راح حق شغله وماصارت الساعه 3 العصر الا وتلفون غرفة عذوب يرن : الو
رنيم : السلاااااااااام عليكم
عذوب : وعليكم السلااااااااام والرحمه هلا والله
رنيم بصوت رخو : والمهلي مايولي شخباركم
عذوب وهي واقفه مجابله كبتها وتفتحه : تمااااااااااامو رقييييييييص على قولة ظبوي
رنيم : ايييييييي شخبارها كلش مالها حس
عذوب : الحمدلله زينه لاهيه تجهز حق عرسها
رنيم: وييييييييييي من صجه ولد خالها
عذوب وتقيس بلوزه عليها : عيل شحسبالج
رنيم : الحين خطبها
عذوب وتضحك بخفه : صباااااح الليل املجت البنت
رنيم وهي فاتحه عيونها على الاخر : قولي والله
عذوب مبتسمه على قدم اخبار بنت عمها : والله وينج انتي
رنيم : والله من قبل الامتحانات ما ادري عن النت ومن عطلنا واحنا هياته من بيت عم الي بين خال
عذوب : تعويض هاااااا
رنيم وتحمست للهياته مره ثانيه : اي من قلب شلون تجهيزاااااااااااااتكم
انتقل الحماس لعذوب : على قدم وساق ناقصنا ييتكم
رنيم : افا عليج من ياذن تلقونا فوق روسكم
عذوب : حياكم
رنيم : جيود وينها علي
عذوب : بسااااااااااااااااابع نومه
رنيم : ههه قوميها شتنطرين
عذوب : بتقوم على العصر ما أبيها تحس بشي شنو بتلبسين
رنيم : اممممممممم شفتي الي شريتها من مكس
عذوب وهي تتذكر : التنوره الزيتيه مع توبها
رنيم : لا بس التنوره مع بلوزتها الكت وفوقها بالطو بيج توني شاريته حلو
عذوب : اها
رنيم : وانتي؟
عذوب وهي تشوف النفنوف اللي معلق بكبتها المفتوح جدامها : عندي نفنوف قصير لونه روزي من فوق طبقة دانتيل عليه كله وتحته بدي لونه بصلي
رنيم : حلو اللون الوردي عليج
عذوب وغلب طبعها الخجول واستحت : اي هذا شاريه مازن حقي
رنيم وهي تصفق : اكشخ والله الاخ ذوق
عذوب بفخر : حده ماشاء الله ذوقه حلو يعني تطلبين منه و انتي مرتاحه
رنيم وبداخلها مشاعر دفنتها في وقتها : زين والله يلا عيل خل اشوف البنات مع السلامه
عذوب : الله يسلمج سلمي ولا تتأخرون
رنيم : يوصل

اذن العصر و قامت اجياد تصلي وكلش مالها مزاج و السبه ان على حسب ظنها ماطلعت النتايج و الي غثها ان حتى ربعها
ما يدرون عن نتايجهم و حست بخوف انها يمكن سقطت ولادور ثاني و من هالمخاوف صارت النفسيه زفت
اما ميار و خواتها من اذن صلو وبدلو وراحو بنت خالهم اول شي طلو على بيت يدهم وقعدو معاهم
وشوي الا ميار طالعه صوب بيت خالها دخلت وقعدت تنادي على بنات خالها محد رد توها منزله نقابها الا
وعذبي بخبال ينط بويها : بوووووووووووووووووووووو
ميار رجعت لي ورا من الخرعه زين ماطاحت: بسم الله وهي معصبه ويعه تويع العدو عذيب خرعتني
عذبي : هههههههههههههههههههههه عادي تكبري و تاخدي غيرها ياختي
ميار وهي شوي وتدفنه مكانه : مالت عليك وين خواتك
عذبي وهو يأشر بيده كأنه شيخ : لحظه شنو عذيب ياهل جدامج ريال شطولي
ميار وهي تطالعه من فوق لي حدر : وين شطولك طول خلود تدري اصلا المفروض تكون اخونا
عذبي وهو يبادلها النظره الدونيه : حلفي انتي والله
ميار وهي تبي تقهره : والله حنينا على امي ترضعك مع خلود بس مارضت
عذبي وشده الموضوع : ليش يعني
ميار : شدراني عنها
وماوعو الا على صرخة مازن : عذييييييييييييييييييييييييييب
عذبي اختبص من سمع صوت اخوه توقعه طلع:ها ها كاني ياي ياي
وطارمن جدامها وطلع ميار ماتت من الضحك على شكله و شلون تعبير ويهه من الخوف تغيرت لفت الا عذوب طالعه من المطبخ التحضيري : ماشاء الله اشوفج داقتها سوالف
ميار: وين سوالف الا اخوج الا بغى يوقف قلبي طلع بويهي والله من زمان عنه هذا اهو ماتغير هبال و خبال جنه خلود وانتي شدراج
عذوب : كنت بالمطبخ مع مازن
ميار وهي ترفع نقابها : امبي موجود وانا العلع
عذوب وترفع حواجبها : لا طلع وبعدين يعني حلال على عذبي حرام على مازن
ميار وهي تهز راسها : لا والله مو عن عذيب صغير يعني على السنه اليايه نتنقب عنه
عذوب تضحك : حلفي
ميار بطفاقه : والله اصلا زين والله انا يوم عيال عمامي ماتنقبت عنهم الا يمكن على التخرج من الثانويه
عذوب وهي ترحب ببنت عمها للصاله الداخليه : فري
ميار : اهو فري اول مو الحين والله ما ادري شلون كنه نطقها سوالف معاهم
عذوب تستفسر : والحين
ميار : لا والله اصلا الحين حتى الي بالثانويه من طقت خلود ما نشوفهم من عيد يمكن لي عيد تفهمنا الوضع
شوي و كبرنا وعقلنا وعرفنا دينا
عذوب : الا هذي عرفنا دينا حطي عليها اربعتعش خط
ميار : ان شاء الله مليون وين اختج بس
عذوب بعد ما قعدت : بدارها
ميار : انزين بروح لها
عذوب : الله معاج تعالي وين الباجي
ولا بدخلت رنيم و كادي : كااااااااااانااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا احد نادانا
عذوب : والله لو طارين مليون
رنيم ام لسان طويل : احنا ابرك من المليون
عذوب بسخريه : طبعااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

راحت ميار حق اجياد و دخلت عليها البنت حالتها لله قاطه عمرها على لفراش وشكلها توها طالعه
من الحمام عزكم الله متسبحه شعرها مبلل
ميار وهي تقعد يم اجياد : السلااااااااام شلونج بنيه
اجياد وهي تسنع قعدتها : وعليكم السلام هلا ميور الحمدلله تمام شخبارج انتي
ميار : تمامو شفيج
اجياد والهم باين بملامحها : سلامتج النتيجه لي الحين ماطلعت
ميار وتبي تخفف : وليش ضايق خلقج عادي الكل ما طلعت نتيجته
قومي بس البنات بيون
اجيا وتنشف شعرها بالمنشفه : مالي خلق
ميار وتقومها من على السرير : اقول لا تاكلين بعمرج قومي بس خل استشور شعرج لايحوشج برد
اجياد بكسل : انزين تسوين فيني خير مالي مزاج شي
ميار : يلا عيل
قامت اجياد و قعدت على الارض و يابت اغراضها من استشوار وغيره اما ميار ففصخت عباتها و حوستها
و قعدت تستشور شعر اجياد و تحاول تلهيها عن سالفة النتيجه من خلصت تنقت لها بدله نعومه لونها رمادي
حرير شيفون وحطت لها مكياج ناعم يتماشى مع البدله و نزلت معاها تحت ..

الدنيا صخه اجياد: وين البنات
ميار : بالاستقبال
اجياد بعدم تفكير : شعندهم
ميار ماسكه نفسها ما تخرب المفاجأه : الحين تعرفين
سحبتها من ايدها و يوم وصلت لي الباب : ويييييي نسيت
اجياد التفت لها : شنو
ميار وتبي ترقع السالفه : طالعي حطيتلج مكياج وانا لأ
طقت الباب ثلاث طقات و خلت اجياد وراحت ركض على غرفة اجياد
اجياد واقفه وقبل لاتتحرك خطوه انفتح الباب ماتشوف الا بوستر كبير جدامها مكتوب عليه بألوان اليد

مبررررررررررررررررروك اجيادي
والله ورفعتي راسنا

95%

اخوج مزيييييييييييييين
و من بعده عذييييييييييييب
وعذوووووووووووووب

و عقبال الجامعه..

و ما انتهت من الكلمات الا وصراخ البنات
مبروووووووووووووووك جيود التخرج
والكل راح صوبها يسلم عليهاو يبارك لها التخرج طبعا الموجودين كانوا بنات عمتها مريم ميار و رنيم و كادي
وبنات عمتها بدور لولو و رتاج وكانو بحد ذاتهم مفاجاه حلوه لها لانهم عايشين بقطر بحكم شغل ابوهم كسفير الكويت
غير جولياو رهام و رفيجاتهم وبنات ييرانهم الي بيون بعد المغرب ..

مجرد ما تجمع الكل بدت الحفله بخبال البنات و استهبالهم طبعا اول شي كانت رنيم الي مسكت
المكرفون الاخت عايشه الدور انها مذيعه و تتعرف على البنات وبدعو بمسابقاتهم الي كانت
تموت من الضحك غير الهدايا الي كانت جد عجيبه يعني عادي الوحده تنهبل على التغليف و تنصدم
بان الهديه بصله ولا علبة بهارات غير حفاظة اليهال الي طلعت حق جوليا الي يوم شافتها ماتت
من الضحك و زفت لهم خبر حملها طبعا كل من استانس بهالخبر الحلو وباركو لها وماقصرت رنيم يوم ورتهم عرض الصور
وكانت جد الصور ومقاطع الفيديو تينن حدها كانت فكرتها حلوه و الكل اعجبته احلى شي انها ماخلت صوره الا و مدخلتها
والكل قعد يعلق على الصور والي تضحك على شكلها و الي اكتشفت انها كانت احلى يوم صغيره ومن بعدها بدى
استهبال البنات وكل وحده مسكت لها طاوله و قامت تطبل عليها غير الاغاني الي
بدعو فيها وعلى قولة :رنيم كح كح غبااااااااااااار عليكم
و ترد عليها اجياد :ولا هذا الي عندنا خبرنا بالاغاني من سنة الطفحه الحمدلله ربي تاب علينا وبطلنا نسمع
و شوي الا و يقلبون على قولة ميار :انتو مسوين ما يطلبه المشاهدون نشيده اغنيه لا بالله فصله محترمه
وآخر شي اقلبوها اناشيد جهاديه ورهام تقولهم : روحو كتبو وصاياكم اثاري الجناح الكويتي من القاعده عندنا
و احلى شي يوم قالت لهم عذوب : خلااااااااااص اليوم نبيها امسيه شعريه بنافس شاعر المليون
اهم مو احسن منا بس رجاءا مانبي بوق يعني نسبي القصيده لصاحبها
و مابقى قصيده ماقالوها
واكثرهم عذوب الي صفت لهم قصايد الشاعر مبارك العنزي من ديوانه غلطة بنيه
و ختمتها بابيات قصيدة "للزين قالو من قديم علامات" تراضي فيها بنت عمتها لولو التختوخه

عقب قدموهم على البوفيه و اول شي يابو لهم كيكة اجياد الي كانت مفاجأه حق الكل لان مازن طلب
ان محد يفتح علبتها الي يوم الكل يتيمع ويوم فتحوها قعدو يضحكون الاخ مازن حاط عليها صورة اجياد وياليتها صوره سنعه
كانت تموت من الضحك الاخت بيدها كاكاو وحلجها و هدومها كلها ملططه غير شعرها الكشه جنه احد مصرخ بويها جد
كانت صوره تينن غير الي كاتبه تحت الكيكه مبروك خريجتنا وعقبال كيكة العرس اهني يوم قروا الكلام طاحو فيها
تنقز الي تقول : ها جيود مخطوبه من ورانا
ولا الي تقول : متى العرس عشان اجهز البدله والي تبارك لها
يعني يننوها من قلب وكله على ضحك وتغشمر ..

وانتهت الحفله والكل راضي و مستانس ومن بعدها كل من سرى بيته ..




كل يوم طيفك معي في ناظري حاضر
أشكي له الحال وأكشف له عن أسراري
شعوري مهما أكتمه بصورتي ظاهر
يغني عن البوح والشكوى وأعذاري
وأن كنت بالحال منت داري وشاعر
هاذي حروفي وهاذي أخرأخباري

واقف في حديقة بيتهم وخيال مره في العشرين من عمرها في باله وجزء في داخله يتمنى يكون هذا الخيال واقع وموجود معاهم في هذا اليوم المميز بالنسبه له وكلمة تتردد في باله وييييييييييييييييييييينج ؟؟؟؟
استغفر ربه وانكر احساس الحنين الموجود في نفسه ومرسوم على ويهه وتعوذ من ابليس ودخل البيت بعد ما ودع الخيال اليومي المقتحم لحياته من دون اذن ...


يتبع الجزء الرابعـ ..

وردة شقى
08-08-2007, 02:29 AM
الجزء الرابع
-------------



الأمـــاني وسط صــدر(ن) غدت فيــهـ البـــلاد
أضيــق من أصـــغر متاهــآت حــلمـ أبيض كــذوب
شي أســاسي كل يــومـ(ن) وأمانيي جــداد
لــين تسطي سطــوةاللـــيل وأحـــلامي تــذوب
أتغنّى والصــدى صمت والهــقوه جــواد
والســراب ان لاح .. مــــوت .. وعيوني قلــوب !!
والمحبــهـ ذنبـ(ن)أبيض ,, عقوبتــهـ إنقـــياد
وآهـ يا شينهـ ليا صـــرت مآ ودّك تتـــوب ,,!




جده
---



تدور جوالها في كل مكان ما لقته دقت عليه من جوال امها بس تذكرت انها حاطته على سايلنت
...... ياربي وين حطيته فيه انا اكيد لفعته بس وين الله اعلم
وتذكرت انها امس خرجت في الليل واكيد نسيته في الشنطه ...
رجعت لغرفه الملابس ولقت الشنطه اللي كانت امس اخذتها للسوق فتحتها ولقت جوالها ورجعت الشنطه محلها و يوم التفتت لفت نظرها الفستان المعلق في الكورنور لحاله رمز لمجد نجاحها اللي حصلته وللتفوق اللي تفوقته يوم تخرجت وبدت مشوار تحقيق احلامها ...

اخذت جوالها ولبست عباتها وجري من على الدرج لأن محاظرتها باقي لها ثلث ساعه ولين هالحين ما وصلت للجامعه والزحمه اكيد على الاخر والاستاذه اكيد بتطردها لو تأخرت ....

...... السلام عليكم يما صباح الخير لوجه الخير ...
ام تركي : صباح النور يما شفيكي اليوم ما بغيتي تقومين كل ذا كسل ...
وجد : والله يمه اليوم مدري شفيني مو بالمود ابد ابي اناااااااااااااااااااااااااااااااااااام
ام تركي تحط لها النسكافيه اللي مدمنه عليها وجد بكوب سفري علشان تاخذه معها للجامعه رغم انها معترضه انه بنتها تخرج من البيت ما تفطر او انها تفطر على قهوه لكن تكلم مين وجد ..... دق صخر ولا تدق راسها ...

اخذت وجد كوبها وسلمت على امها وطارت خارجه بعد مازينت وعدلت نقابها واخذت شنطتها وفايلها LV
وركبت السياره وكانت معها زوجة السواق شغالتهم تينا وقالت لعبدالغفور السواق طير ياعبد الغفور لا توقفك الا بوابه الجامعه ....
عاد السواق ما صدق على الله وحرك السياره ...
وهي بالسياره تذكرت قصة الفستان اللي شافته وارتسمت ابتسامه على وجهها

مجمع الخياط
الدور الثاني ...

................ يما وش رايك في ذا بالله ما يهبل ؟؟
ام تركي : هذاك الحمر الفاقع ؟؟؟
وجد وبنظره حالمه وهي ترفع غطاها عن عيونها بس : إيه يمه هذا هو .
أم تركي بعد ما ناظرت في بنتها : وجد هذا لو يعطوني اياه صدقه ما أخذته حرام عليكي ومهججتني من المساكن علشان هذا ...
وجد ورجعت الغطا على عيونها وهي داريه إن لو تركي كان معها هنا ما كان خلاها تحلم بس أنها تفتح الغطا عن عينها : بالله ما يسخط شوفي بس الخامه ...
ام تركي : الله لا يسخطنا وش يسخط يما هذا قماشه أكثر من عادي ولونه شين صارخ تقل مركبه لمبه فيه صراحة وجد انصدمت إن هذا ذوقتس شوفي هذاك الزيتي وش زينه ..

وجد وناظرت في الزيتي وفطست من الضحك :" يمه ليش كم عمري علشان البس هذا
هذا اللي لو اعطونيه صدقه ما أخذته ..
ام تركي بعد ما انقهرت من بنتها : اقول امشي بس امشي الشرهه على اللي ياخذك السوق معه ولا مثلك ينترك بالبيت وينشرى له من عند الدوار ولا من سوق الصواريخ ( سوق شعبي بالحيل بجده )
وجد وذهلت وانصدمت من اللي سمعته : انا اشتري من الصواريخ # وتصحح العباره وبصوت اعلى # انا وجد اشتري من الصواريخ
ليش وين عايشين ...
أم تركي : ووجد خير إن شاء الله واللي يشترون منه مو اوادم يعني يمكن عند ربهم احسن منا وارفع مقام منا وبعدين سوق وش زينه وش زين بضاعته ...
وجد والتزمت الصمت خوف إن أمها تسوي اللي براسها وتشتري لها من هناك ويضيع مستقبلها بعدين وبدت تعدل موقفها وترخي صوتها وتدحلس على امها :
لا خلاص وش زينه ووش حلاته يقولون ان فيه محل مافي منه الا فرعين فرع به وفرع بباريس ...
أم تركي وتزين برقعها : اقول اسكتي وامشي مكاره مثل ابوتس ...
وجد وخلاص تبي تغير الموضوع : هاااااااا أبوي وش فيه يعني ..
أم تركي ونظره حنيه لمجرد ورود طاريه : الله يخليه لنا عز وتاج على روسنا ..
وجد : اميييييييييين يا رب ..
اللللللللللللله فستان حلو ..
ام تركي التفتت لمكان ما أشرت بنتها وشافت فستان بمحل@@ جفنشي @@ لونه بنفسجي يهبل تطريزه
منه وفيه يعني مو بارز وفيه ورود بعد تحسين كأنها مرسومه على القماش بس هي أصلاً خارجيه
ومرتبه وقالت : هذا الزين ماهوب هذاك اللي طحتي فيه أول ...

وجد وخلاص تبي هذا الفستان : شرايك مامتي اخذ هذا لعرس نجود بنت عمتي نوره ...
ام تركي باستغراب : نجود بتعرس ما شاء الله ..
وجد : لا أبدا .............
بس اتوقع انها بتعرس يعني وقلت إذا اعرست يكون عندي فستان جاهز لملكتها
ام تركي وضحكت على بنتها وعلى نظريتها المايله نوعاً ما : احد يشتري لعرس قبل ما تنخطب البنت حتى ..
وجد وتبي تفهم امها جنانها : لا يا ميمتي الله يهداتس بس أقول يعني تزهب للذيب قبل ما يهجم ..
ام تركي وهي خلاص فاطسه من الضحك : الله يقطع بليسك قولي أمين هالحين من جدك تبين تشترينه لعرس البنت ...
وجد وتصحح النظرية : لا للملكه مو للعرس لأن العرس لازم أصمم له تعرفيني أحب الذوق والتميز ..
ام تركي : تبينه اشتريه عسى يكون فال خير لها ..
ودخلت وجد المحل وشافت الفستان وطلبت مقاسها وقاسته بغرفة القياس الموجوده بنفس المحل ولقته روعه عليها ومناسبها كأنه مفصل لها ويناسب تفاصيل جسمها الرقيقه ...
ودفعت فيه وشرته وهم طالعين من المحل وهدت دودة وجد وارتاحت انها اخذت الفستان وقالت لامها :بهذه المناسبه السعيده اعزمكي على العشاء وعلى حسابك الخاص ..
استانست ام تركي من بنتها بس يوم ركزت في كلامها سمعتها تقول حسابك انقلب وجهها وهي تقول حسابك انتي ما تبطلين حركاتك هذي : طيب تبين تعزمين اعزمي على حسابك مو حسابي ...
وجد : طؤطؤطؤطؤطؤ العزيمه علي والدفع على حسابك علشان نكون متعادلين ...
ام تركي : ولا يهمك وش تبين امري
وجد وتفكر : ابي اكل هندي امووووووووت فيه ..
قالت ام تركي : خلاص من قريب اشتري لك نمر مطعم هندي نشتري منه اكل ونرجع البيت لأننا تأخرنا وابوتس ما يحب يقعد لحاله ...
وجد وهم مازلين بالدرج المتحرك : عاد ابوي اهم شي ..
ام تركي وهي تخبط وجد على راسها :طبعاً اهم شي
طلعوا من المجمع بعد ما دقوا على السواق يجيهم عند البوابه ومروا واخذوا عشا ولازم طبعاً ياخذون سينابون معشوق وجد ( اااااااه على السينابون يهبببببببببل )...


في السيارة ووجد تأكل السينابون وتتلذذ فيه من تحت الغطا وريحه القرفة العريقة انتشرت في السيارة كلها دق جوال وجد وأعاد أم تركي من سرحانها .. عاد هنا احتاست وش تسوي يدها وسخه ما تقدر ترد و هي عاد لازم ترد على الجوال ...
قالت امها : خلي عنك انا اشوفه لا يطق لك عرق وما تشوفين من دق عليكي ...
فتحت ام تركي شنطه وجد وطلعت جوالها N 73 وناظرت في الرقم ولقت جوده الدبدوبه
هذي نجود يممممممممممه ...
وجد ورجعت لأكلها وتاكل كأن عمرها ما اكلت و قالت : ردي يمه قولي لها وجد خارج الخدمة حالياً ..
ردت ام تركي وهي تضحك : هلا
نجود : لا هلا وغلا هالحين لي ساعه ادق ولا تردين الله من الاهميه اللي فيتس يعني انتي وخشتكي الشينه تقل سنفور ..
ام تركي بمرح للحب الكبير اللي بقلبها تحمله لذا البنت وأمها : هالحين انا سنفور
نجووووووووووود والفشله اخذت كل مأخذ منها : عمه اسمحيلي والله ما دريت قسم بالله اني مفتشله منك ..
ام تركي : لا عادي وانا عمتس ولا يهمك شلونك يمه وشلون امتس ؟؟؟
نجود : بخير يامال الخير انتي شلونك ياعمه وش لون سنفوره ....
ام تركي وتضحك على نجود : انا بخير وسنفوره بعد بخير متفاوله عليكي ....
نجود : متفاوله علي بخير ان شاء الله ...
ام تركي ان شاء الله خير بعدين هي تعلمكي ...
نجود : اييييييييييييه وين هي ياعمه ....
ام تركي : والله مشغوله بالأكل حنا في السياره راجعين من السوق ...
نجود وفهمت القضيه : اااااااااه اكيد تاكل سينابون قولي لها تخلي لي شويه ليش وش اشتريتم ؟؟؟؟؟
ام تركي ضحكت على نجود وخافت انها تحرجها لوقالت لها وش اشتروا .... ابد اشترينا فستان ؟؟؟؟؟؟؟؟
نجود :: اشتريتوا فستان تخرج وجوده ....
ام تركي وكأنها لقيت القشه اللي تتمسك فيها : ايه فستان تخرجها ...

فكان هذا الفستان فستان تخرج وجد من الثانويه وهذي هي قصته ....

ما وعاها من سرحانها الا عبدالغفور يقول لها خلا ص وصلنا مدام الصغيره ...
زينت وجد غطاها ونزلت من البوابه الشماليه للجامعه ودخلت ونزلت غطاها في الاستراحه اللي جنب البوابه وطلعت عطرها المفضل ألور وتعطرت وزينت شعرها ولبست نظارتها الشمسيه وخرجت من الأستراحه
متجهه للمبنى السادس مبنى الاقتصاد والاداره مكانها الجديد وكليتها الجديده
وبدت محاظرتها بجد مثل كل مره .....



الكويت
-------



عذبي واقف ينطر عذوب تطلع له من الكليه متململ حر وخيسه واليوم الامتحان كان يشبه ويه الدكتور صعب و يغث الواحد
شوي الا وعذوب تفتح الباب و تصعد : السلام عليكم
وهو يحرك السياره و بنبره هاديه تغيرت 380 درجه عن اول :وعليكم السلام هلا
عذوب وتتنفس من زود الحر : هلافيك
عذبي : شسويتي بالامتحان
عذوب بعد ما شربت من بطل الماي اللي بيدها : الحمدلله وانت
عذبي وهو عابس : زين مشينا فيه
عذوب : شكلك بدعت
عذوب وملامح العبوس استفحلت فيه : خليها على الله لو مودارس جان احسن
عذوب بحنيه : لهالدرجه
عذبي وخلاص ضاق خلقه وهذا الشي غريب عليه : واكثر
عذوب بامنيه صادقه : الله يعينكم
عذبي ويبي يغير المود شوي : اجمعين صج ان نفسيتي زفت بس مشتهي نتغدا بره شرايج
عذوب وتبي تريح توامها : كيفك عطيتهم خبر
عذبي : اي امممممممم شنو ودج
عذوب : ما ادري شرايك بقيصر
عذبي وهو ياخذ الاشاره ويلف يمين : حلو

وشخط عذبي بالكايين وقبل ما تتعدى الدقيقه : عذوب شرايج بريتز الشاميه اقرب مالي خلق اطق الطريج
عذوب : اوكيشن مو مشكله على راحتك
دقايق مرت إلا وهم صافطين بجمعية الشاميه نزلو ودخلوها الوضع هادي والطابق الاول كان اهدى واهدى خذولهم طاوله
وكل واحد طلب الي يببه عذوب قعدت تشوف المسج الي وصلت لها و من خلصت رفعت راسها شافت عذبي الي كان
ساند راسه على ايده الثنتين شكله تعبان جد : عذبي
رفع راسه لاخته وهو يحاول يخلي عمره طبيعي : هلا
عذوب وهي تحاتي اخوها: شفيك؟
ابتسم ورد : سلامتج مافيني شي
تتأكد وويهه مو مريحها : اكيد
عذبي يبي يطمنها : اي اكيد
عذوب : شكلك يقول العكس
لف راسه يشوف السيايير الي بالشارع رايحه و راده بما ان طاولتهم يم الجامه وتطل على الشارع وشوي
ولا القرسون اييب لهم الماي كان بارد ويا بوقته وبعد ما مرت لحظات سكنت بالهدوء تكلم عذبي : أفكر اني اكمل ماجستير
ابتسمت عذوب : ما شاء الله شالطموح تقص على منو توك وراك ثلاث سنين و تفكر بالماستر
عذبي وكانه انصدم : ما اقص على احد
عذوب بصراحه : انت شنو وراك بالضبط السالفه مو انك تكمل تذكر يوم قتلك خلنا تكمل بره شقلت تذكر ولا اذكرك
عذبي ويبي يصرف الموضوع بموضوع بعيد كل البعد عن اللي يجول بخاطره : لا اذكر
عذوب وهي تترجى أخوها : عذبي لا تعور قلبي زياده انت صارلك جم يوم عذبي ثاني غير الي نعرفه كل من ملاحظ حتى يدي ويدتي يقولون شفيه اخوج
واحساسي يقول ان فيك شي بس تغطي بسالفة دوامك بالشركه شفيك قول تكلم انا معاك بالي تبيه
عذبي وهي يبي يشكي لأحد : لا تقولين عقب تتحسفين انج مو قد كلامج
عذوب وتبي راحة اخوها بأي طريقه : لا قده بس انت قول

عـلـى عـتـبـة بـابعـيـنـي واقـفـه عـبـره
دقـت جـرسـهـا بـرمـشـي وافـتـحـت عـيـنـي
غـيـرت صـوتـي مـا بـيـك تـحـس بـالـنـبـره
واثـريـك عـارف وسـاكـت مـاتـحـاكـيـنـي
يـمـديـك تـاخـذ مـعـاي مـن الـزمـن غـبـره
واذكرك بـالـخـيـر حـتـى وانـت نـاسـيـنـي

عذبي : ا ..ا..وهو يبعثر نظراته .. انا ... وتنهد من قلب ابي امي ومجرد ما نطق بكلمة امي حط عينه بعين اخته
امس بس كانت تراجع قرار من سنين تفكر فيه والبارحه قررت و بسببه والدمعه ما تفارق خدها كل ليله
عيونها غورقت وطفرت دمعه خلتها تنزل بانسيابيه على خدها اليمين نزلت راسها وقالت ح حت حتى انا ابي امي
قطع عليهم وصول الغدا تغدو ولا كانهم تغدو وكل واحد عايش بأفكاره ودنياه رجعو البيت
وهم يحسون ان هالقرار مو بس اهم الي فيه قرارهم متعلق فيهم و بغيرهم وبماضي و حاضر وبدنيا اهم ما شافو منها غير الظاهر
وملامح اصحابها الضبابيه
الي ما يندرى ان كانت هالملامح موجوده وفي جسدها نبض و روح ولا القدر كتب الموت لها ...

الانسة قشطة 00
26-08-2007, 09:31 AM
الحين خلصت القصه والا باقي

مجرمة حررب
26-08-2007, 03:06 PM
بالعكس انا متابع والله ما نمت وانا قاعد اقرا هذا السيل من الكلمات الجميلة كم جميل نبضك سيدتي
امتعينا بين الفينة والاخرى فنحن بانتظارك

وردة شقى
26-08-2007, 03:31 PM
لندن
شقة الشباب
------------




اليوم الثلاثه وشبابنا قاعدين يستعدون حق الامسيه الشعريه الي تعودو عليها بنهاية كل كورس تتفق اتحادات طلبة الخليج وتقيمها
ودوم تكون منوعه بحضور شعراء معروفين على المستوى الخليجي و من الطلبه الشعراء الي انشهرو بشعرهم بين طلبة الخليج

بالنسبه حق تركي مابقى احد من ربعه ما قاله يشترك معاهم بهالامسيات بس كان يرفض ويقول انتو تكفوني
واهم شي عندي رايكم طبعا اهم دوم يحرصون على حضورها خاصه انهم من النوع الي يحب الشعر ويمكن الوحيد الي
موذاك الزود مع الشعر مناف بس من كثر مااهم دابلين جبده بالقصايد صاير شوي يتذوق الشعر بس مو اي شي يعجبه
وعلى قولة زايد :والله (وهقتنا) (محد) ياخذ (شورك)بقصيده تغير

ملامحها ذوقك صعب

تركي واقف جدام المنظره يضبط عمره لابس بدله من ارماني بنطرون رمادي وجاكيت رمادي افتح
بدرجه قميص ابيض محدد برمادي فاتح مع لفة رقبه ابيض برمادي غير النظاره الطبيه بدون ايطار لزوم الكشخه علىقولة متعب ..

اما مازن فاليوم الظاهر قلبه على قلب خويه لابس مثل بدلته بدون لا يدري انه بيلبسها ويوم طلع من غرفته
كان تركي توه طالع من غرفته اما زايد فكان مخلص بس ينطرهم بالصاله ..

من شافو بعض واستوعب كل واحد لبس الثاني ابتسمو بويوه بعض وقالو ويا بعض : القلوب عند بعضها
ويوم لفو على زايد اهني محد قدر يمسك عمره و انفجرو ثلاثتهم ضحك لان زايد كان لابس مثلهم يعني مطقمين الاخوه
على ضحكهم دخل متعب وهو يقول : شفيكم تضحكون ضحكونا معاكم ضحكم واصل آخر الدنيا
هني لفو عليه ومن طاحت عيونهم عليه انفجرو ضحك من قلب ومتعب ضايع بالطوشه
و يوم استوعب شوي ابتسم وقال : يا حلونا والله اثاريكم متواعدين من وراي زين كملت العدد
مازن : والله ما ندري عن بعض طلعت ولا اشوف تركي وكملها زايد و انت الحين
تركي : يا ويلنا من منافو ان شافنا بسويها فضيحه ليش ماقلتولي الله يعينا عليه
زايد :هههههههه (والله خاطركم) لابس مثلنا
متعب : اقرو على روحكم لا يصكونا عين
تركي وهو يقرب من مازن و يحط ايده على راسه و يقرى عليه : كله ولا خويي مالي غنا عنه أبد
زايد : يلا بس اخرتونا ساعه على ماتخلصون ولا البنات
تركي : حرام عليك دقو علي الاهل ونسيت عمري
زايد : و انت خو مازن ؟
مازن : الجذب خيبه ماكنت مقرر شنو البس وعلى ما قررت ولبست خبرك مالي بالكشخه كلها بنطرون وتيشرت واطمر
متعب وهو يلف على زايد ويغمز له : شوف يعني انا ياي ادرس
تركي : ايواااااااا اغمزله اغمز له كني ما شفتك يعني ها هين متيعب شغلك معاي الليله بس خلنا نرجع محد بيفكك مني
زايد ضحك على خبال ربعه جنهم يهال ابد مايكبرون ومازن التهى بالاتصال الي ياله

فما انتبه عليهم وعقب ما صكه : يلا شباب هذا مناف يسأل عنا
زايد : يلا نروح

طلعو من شقتهم ونزلو من طابقهم وركبو رنج زايد ومشو وسوالف مني ومناك ليمن
قال لهم تركي : شوفو الليله اذا رجعنا نبي كل واحد يقول لنا شلون فكر بسالفة دراسته الطب والكل وافق وبنفس الوقت..

كانو متحمسين وايد على الامسيه الي بتكون الاخيره خاصه انهم خلاص سنه سابعه طب ويتخرجووووووووووووووون ..

وصلو المعرض الي فيه القاعه الي مسووين فيها الامسيه ومن اول ما دخلو تقبلهم مناف الي الابتسامه شقت حلجه شق
و قال يوم قرب صوبهم : احلا والله عاشو دكاترتنا صج اشكالكم دكاتره من قلب وما شاء الله مطقمين زين تريك من وراي
تركي مات من الضحك : والله ما ندري عن بعض
زايد : اصلا قالنا الله يعينا من مناف بس اليوم شكلنا بناكل الجو
خمستنا لابسين مثل الشي

مناف : يمكن مليون الف مره اقول بلبس هالبدله و عقب اهون و آخر شي قلت خلاص بلبسها جني ادري عنكم
مازن : شفت والله شحلونا
متعب : يلا بس دخلو وتغزلو ببعض بعدين الناس بطير بارزاقها و انتو شحلونا وما اشحلونا ماخذين بعمركم مقلب
مناف وقف بين تركي و مازن حط ايده الثنتين على جتوفهم وقال : والله متيعب شرايك فينا مو مزايين
متعب وهو يرفع حاجبه اليمين و يقول بتمسخر : حمااااااار الي قال الثقه نصف الجمال
ويكمل عليه بخبال زايد (القرد) (فعين) امه غزاااااااااااااال و
يسحب متعب و يدخلون قبلهم قبل لا يحوشهم شي

تركي وهو يشوف ربعه : كنه انسبينا
مازن بابتسامه : اذا ما هزأ متعب ما يصير متعب
مناف : عسل على قلبي تهزيئته يلا شباب

دخلو القاعه الي كانت فل ماشاء الله بس ربعهم ما قصروا حاجزين لهم سطره كامله تقريبا خاصه ان مناف
عضو في اللجنه المنظمه مع ولد عمه وكل واحد قعد بمكانه بعد ما سلمو على ربوعهم وطبعا هالامسيه كانت مقصوره هالمره
على الشعراء الطلبه واحلى شي والي حلاها و خلا الجمهور يتفاعل عريف الامسيه وهو فيصل طالب بكلية التجاره من السعوديه
تعرف عليه تركي بالسفاره السعوديه وظل بينهم تواصل انسان مزوحي خفيف دم اجتماعي دوم ما شاء الله الابتسامه
على ويهه طبعا فيصل بدع من قلب وآخر الامسيه كنت فيه مفاجأه للكل مو من ضمن برنامج الامسيه
فيصل : طبعا جمهورنا الكريم اليوم ابدعتو معانا بتفاعلكم الكريم الي اشعل روح المنافسه بين شعراءنا وحبيت اهديكم
كذا مفاجأه ان شاء الله تعجبكم اول شي هذا طلب مني لاخونا من الامارات الحبيبه وبالتحديد من دار الظبي
بقصيدته الي يقول فيها "المرجله ياصاحبي فزعه تقوم لها رجال"طبعا القاعه شالها جمهورنا الشباب بالتصفيق
اقدم لكم شاعرنا الطالب الدكتور زايد بن حمد آل .......ي ..
زايد انصدم ماكان متوقع ان هالقصيده معروفه وانه معروف بين الطلبه لان من قال فيصل البيت والقاعه انشالت باسمه
ربعه استانسو من قلب له في البدايه حس انها شوي صعبه اول مره يمر بهالموقف بس ماخلوه الا يوم قام و راح صوب المنصه
ومن اقبل على فيصل قام له و سلم وقبل لا يقعد حط ايده على جتفه و قال بالمايك : زايد طلبتك قول تم
وقرب المايك من زايد الي ابتسم وقال : تم و مايردك شي
قعد زايد وربعه من بعيد يأشرون له يرفعون من معنوياته وبالبدايه عرف بعمره : السلام عليكم (ياحي ومرحبا) جمهورنا الكريم معاكم زايد بن حمد آل.....ي من الامارات من دار الظبي بصراحه ما ادري شوأقول بس هذا اعتبره شرف لي
اني اقدم شي من شعري بجانب شعراءنا لاني بصراحه شويعر مثل ما يقولون
وان شاء الله تعجبكم القصيده وهي اهداء مني لكم عامه وخاصه لربعي
متعب ومازن وتركي ومناف و اقول فيها :

المرجله ماهي شنب او رنج من اخر موديل
المرجله ياصاحبي فزعه تقوم لها رجال

ماهي بثياب ولا فلوس او ساعه من ماركة شانييل
المرجله صبر الخوي لا صارت احمولي ثقال

لا قلت له الفزعه فزع لو هزني الحمل الثقيل
واشوفه عاليمنى ضوى من قبل اناديله تعال

وألقاه في دربي خوي ما يكسره الدرب الطويل
انعين ونعاون و لا تكسرنا هامات الجبال

هذي المخوه يالخوي كانك تبا خل وخليل
تلقى افكلامه الاجوبه من قبل لا اتقول السؤال

هذي الخوي ياصاحبي لا ملت مع الدنيا يميل
يبقى معك دومه معك ما يكسره قيلن وقال

لو يقتلك هم وقسى اتشوفه من قبلك قتيل
هذا الخوي ياصاحبي هذا الي صعب المنال

وينه الخوي؟؟ يا دنيتي ذاك الذي يبقى اصيل

ذاك الذي ما يكترث للرنج ويقوده رجـال

وسوالم


فيصل : صح لسانك
زايد : صح بدنك
فيصل : تسلم يالإماراتي على القصيده الطيبه والمعنى الاطيب فعلا

وينه الخوي؟؟ يا دنيتي ذاك الذي يبقى اصيل
ذاك الذي ما يكترث للرنج ويقوده رجـال

وعساك سالم ونيابه عني واللجنه المنظمه نشكرلك مشاركتك وكلمه اخيره تقدمها لجمهورنا

زايد : يعطيكم العافيه على التفاعل الي اثلج صدري وسلامتكم
قبل لا يرجع زايد لربعه طلب من فيصل طلب على اثره ابتسم وقال : هذي مفاجأتنا الثانيه
ابتسم زايد ورجع لربعه وهو مستانس على الياي
رجع فيصل للمايك وقال : اليوم عندنا ضيفه من الكويت لا تحاولون تخمنون لان محد يعرفها ممكن تحيونها
الكل كان مستغرب بس ابتسمو وصفقوا يوم شافو سليمان ولد عم مناف ياي صوب فيصل و وياه ياهل صغيرونه
قعدو سليمان وقعد الياهل بحضنه وقرب فيصل المايك منها بعد ماقال : السلام عليكم
وعليكم السلام
شلونك حبيبتي ؟
زينه
فيصل ببسمة حنيه : شسمك؟
الزين
عاشت الاسامي يالزين وانتي الزين سليمان يقول انك بتقولين لنا شعر
الزين و الحيا ماخذ منها مأخذ : اي
طيب تعرفين مين الي قايله؟
اي
ممكن تقولين لنا
اهو بث بيت واحد
ضحك فيصل وقال : سليمان ترجم الله لا يهينك
سليمان : تقول اهو بس بيت واحد
فيصل : مو مشكله راضين نسمع البيت
الزين : يقول الشاعر تركي

ترى الذكرى ولو حلوه ...طواريها تهد الحيل


وسلامتكم

فيصل : الله يسلمك و غاليك يارب صح لسان شاعرنا وان كان لي علم انه من بين حضورنا اليوم
طيب زيونه تعرفين اسم الشاعر كله
الزين :اي تركي بن محمد آل........ي
من قالت اسم تركي ومحد من ربع تركي ما صفق اما
فيصل : حيو معانا الطالب الدكتور من ديار نجد الحبيبه من جده غير تركي بن محمد آل........ي حياك تركي معانا
قام تركي صوب فيصل وهو متحلف بربعه ومن قرب : الله يحييك و يبقيك
فيصل : حيالله شاعرنا
تركي برزانة رجل : تسلم من طيبك والله
فيصل : الله يسلمك وغاليك اسمحلي اليوم انك تكون من مفاجآة امسياتنا من بعد خويك زايد
تركي : مسموح الغالي حياك
فيصل : وهذا طلب مو مني ترى من الاغلب دوم يقولون ليه مانشوف تركي بأمسياتك و نرد ونقول مالنا سلطه عليه لانه يرفض
بس قلنا اليوم ما ودنا تروح عنا بدون لا تمتع جمهورنا بقصايدك الحلوه خاصه انك ماشاء الله بتتخرج هالسنه
تركي : ان شاء الله ابشر ويبشرون الحاضرين
فيصل : تسلم و طلبناك بقصيده " من اللي حبه له طفله "
تركي ويستعد للألقاء بصوت يعجز العقل عن وصفه : تم طال عمرك أقول

من اللي حب له طفله .. وحلم من يوم كانوا صغار
يتوج حبه بفرحه .. و امه تحضنه بتهليل
يمر الوقت و سنينه .. تمر و يصيرون كبار
ويتغرب لجل حلمه .. يسابق كل شباب الجيل
و يرجع رافع ٍ راسه .. بعد ما صار هو طيار
و بقى من حلمه الوردي .. زفافٍ يرفض التأجيل
يجيها يقول حان الوقت .. تعالي نكشف الأسرار
طفح كيل الصبر ما عاد .. في صبري و صبرج كيل
و يذكرها بوقت صار.. مع مر الزمن تذكار
بأيام الطفوله يوم .. يغرقها غلا و تدليل
يمازحها و تردد له ( ترى الكذاب يروح النار )
يجافيها و تهمس له ( أعرف ان الجفا تمثيل ) !
و تدمع عينهم لثنين .. يهلون الدمع مدرار
ترى الذكرى ولو حلوه .. طواريها تهد الحيل



الكويت

-------



توه ما امداه يفجج راسه بالتسبح بالبحر الا وجنه شي يقوله اطلع تلفونك يرن دقايق بس الا وهو داش عليهم الماي يقطر من شعره
والفوطه على جتفه كلهم ارفعو روسهم صوبه ونظرات الاستغراب على رجعته السريعه ومن سمع رنة تلفونه المميزه تعداهم
بسرعه وركب الطابق الاول ركض بدون لا يرد على كلماتهم
شفيك؟
عسى ماشر ؟
وكل واحد يطالع الثاني وما امداهم يلحقونه الا وهو نازل بسرعه يلبس التيشرت و سحب لسويج وما اسمعو الا شخطة الرنج
صدمه استغراب خوف ما عطاهم مهله يسألونه كل شي صار جدامهم بثواني والي خوفهم اكثر انه نسى التلفون وهو
استحاله يطلع بدونه الا للشديد القوي سعود : الله يستر بستره
خالد : لا السالفه شكلها جايده
بدر وهو نظراته تعانق شاشة تلفونه: بو محمد تلفونه محد يرد

طلع منهم واعصابه متوتره وخوف ومشاعر وايد تتلاطم بداخله شعور غريب مكتسح روحه اول مره شلون بتعدي السالفه الله يستر
ما يدري شلون كان طاير بالرنج و يتخطى السيايير من جدامه جنه يلعب والهرنات شغاله حس نفسه هالمره جد
وجايز مايرجع بيته ..


حذف تلفونه بالخزانه و خذى الخوذه ولحق ربعه وما امداه يتعدى البوابه الا رفيجه وهو يركض ويأشرله انه وراه ياي
طلعوا واتجهو حق هدفهم و مشاعر غريبه مخلوطه اول مره يعيشونها على ارض الواقع ..


توهم داخلين البيت عقب ما تمشو بالحوش الجو حلو معنه صيف امهم كانت تقلب القنوات
ولفت انتباه رهام شي بوحده من القنوات : يما رجعي شوي على الكويت
رجعت الام على قناة الكويت رهام قربت تحاول تستوعب الي تشوفه جوليا تسال : شنو السالفه شفيهم ؟
ويالهم صوت امهم الي وقفت و تقربت من التلفزيون تحاول تستوعب الي تشوفه: جنها مطارده يا
؟ حسرتي على وليدي ليكون وياهم
رهام : هذول مطوقين بمنطقة الظهر
جوليا : شكلهم هالارهابيين استغفر الله ما خلصنا
و قعدت جولي وهي تاخذ نفس وترفع تلفونها و تدق على رقم حافظته عن قلب ومحد كان يرد خلت اعادة الاتصال
ومثل الشي الخوف تمكن منها ليش ما يرد معقوله يكون معاهم حولت اتصالها على رقم ثاني وهمن محد يرد
وعلى رقم ثالث وكان مغلق حست بالبروده تسري بجسمها والخوف ياكل روحها مو معقوله ماياب طاري كلش لها
اهو اصلا ماخذ اجازه اليوم بس ليش ما يرد كل هذا كان كلام بينها وبين نفسها ..

رهام كانت تشوف تعابير الخوف على اختها وحاسه فيها غير امها الي ميته من الخوف ودموعها حايره بعيونها الوقت ياخذهم
و مكبرات الصوت حارقه قلوبهم مايدرون الي ببالهم صج ولا لأ ..



الرياض
بيت بوراكان
------------



بنفس الوقت صقر كان قاعد بديوانية راكان بالرياض وما وعى الا ومشعل يفز من قعدته و يطلع بره والتلفون
على اذونه نطر دقيقه دقيقتين لين نص ساعه خاف و طلع يلحقه و يشوفه لقاه واقف ايد ماسكه التلفون و الثانيه على يبهته
مره و مره يمسح على شعره ملامحه كلش ما تطمن قرب منه : مشيعل شفيك عسى ماشر ؟
رفع راسه مشعل و هو يحاول يخلي نفسه طبيعي ما وده يخوفه : ابد سلامتك
وما امداه يقول كلامه الا وراكان يناديهم يلحقون على الي صاير بديرتهم دخلو يتراكضون وصدمة الصقر بالي يشوفه جدامه
لف على مشعل و نظراته تسأله وكانت نظرات مشعل ترد عليه بالجواب : اي الي ببالك صح
رجع الصقر نظراته على التلفزيون يشوف وهو يحاول يستوعب ويدعي بقلبه ان الله يعدي الوضع على خير
وياله صوت مشعل منخفض : اربعتهم بهالمهمه والاهل محتاسين عمتي طاحت عليهم
الصقر : الله يعين عيل وياهم
مشعل : اتوقع
الصقر : الله يستر بستره محد مرتاح بديرته ولا بغيرها
ما حب الصقر يدق بما انهم ما دقو فقال اشوف شيصير عقب ادق عليهم ..



جده
بيت بوتركي
------------


توها داخله بيتهم وما امداها ترفع طرحتها الا وصوت وجد : يما الحقي الكويت عندهم زي الي نعاني منه
وشو بسم الله؟
وجد وهي مرتاعه بس ماتبي تروع امها معها عندهم ارهابيين تعالي شوفيهم مطوقينهم
ام تركي وهي تقرب من التلفزيون البلازما وتشوف الي يصير بعيونها حست برجفه وخوف حاولت قد ما تقدر
تصير طبيعيه حست رجولها مو قادره تشيلها قعدت على اقرب كنبه وتحاول تخفي الرجفه الي مسكتها وجد مندمجه مع الي بالتلفزيون وما انبهت حق امها

لاحشى ما ني بميّت !
الا حيّ !
حي لكن ..
ما أحس بأي شي!
يعني ميّت !... والله ما ادري تكفى لا تسأل علي !،،،،
ام تركي نبضات قلبها مثل الخيل الجامحه ودارت بها الدنيا تحس بدموع تحرقها وكلماته ترن بأذنها ( أنا بصير بالجيش عشان احمي ديرتي
من الاشرار الي ما يحبونها )كلماته يتردد صداها بعقلها ودموعها طفرت وروحها ملتاعه يارب
احميه يا رب احميه يا رب احميه من كل شر يارب رحمتك يا رب رحمتك ..
سالت دمعه تشكي روحها المجروحه و قلبها الدامي المحروق بكل ألم الماضي ...



الكويت
-------



المنطقه مطوقه وبالذات هالفريج الدبابات منتشره على شكل دائره و الدنيا مقلوبه فوق حدر
ومكبرات الصوت شغاله ومفاوضات مع هالي ما يخافون ربهم بدوها بحولي و كملوها بهديه وماشين بالظهر والله يستر من الياي
حمد و ضاري و فيصل فرقة الهجوم وهم الاقرب واول من راح يقتحم البيت يوم يضطرون حق هالشي ..

حمد قاعد على الارض وبايده السلاح فيصل واقف يمه وينطر الاوامر ضاري اعصابه مشدوده والخوف يسري
بروحه مو من الوضع الحمدلله اهو متأكد و واثق ومطمن انه و فرقته على حق بإذن الله تعالى ومهنته تحتم
عليه حماية ديرته من هالاشكال
الي انعكست القوانين و المبادئ عندها وكل شي صار مقلوب بعضهم عن علم و يقين و اعتقاد
وبعضهم عن جهل وغرور وقلة علم وحميه زايده استغلوها فيهم و اقدرو عن طريقها يغسلون عقولهم ويترسونها بالي ما يرضي
الله سبحانه و رسوله عليه افضل الصلاة والسلام وهذا الصنف الي خايف عليهم ..

ما مرت دقيقه الا ومايكاتهم اصرخت بامر الهجوم ثواني وهم مقتحمين البيت من جميع المخارج
و صوت الرصاص منهمر مثل المطر ..

وردة شقى
26-08-2007, 03:33 PM
ظلمه منتشره والرطوبه ساكنه المكان خاصه انه صيف قاعد على الأرض و لازق ظهره بالطوفه اهم دار مداره و يتكلمون
بس اهو الوحيد الي حاس انه بعيد عنهم بروحه رغم ان قريب منهم بجسده رفع ايده يمسح على ويهه ويذكر ربه
حس في تناقض بالي يسويه شنو ما يدري ثواني وانغمر السكون بصوت الرصاص الي يجلجل ويهز الكون من حولهم
لزق بالطوفه اكثر كان يشوفهم يتخذون مواقعهم يعدلون وقفتهم و يشتغلون على رشاشاتهم و القنابل بس اهو الوحيد
الي ظل بمكانه ولا تحرك ولزق اكثر بالطوفه الدنيا اسودت من حوله و انصمخت اذانه شريط حياته يمشي جدامه و اسئله
تتكرر براسه اول مره تدور بعقله شنو الي قاعد اسويه ؟ صح ولا غلط؟
لي مت بدخل الجنه ولا النار؟
انا صارلي فوق الشهر ماصليت بالمسيد كله جماعه معاهم ما ادري
عن اهلي ولا يدرون عني كذا مره بغيت اذبح شرطه يدافعون عن امن الكويت وانا السبب بدفاعهم
يا ربي رحمك يا ربي نور بصيرتي ياربي احس روحي ضايعه انا ما كنت جذي يا رب
انا انسان دوم ارضيك بس من عرفتهم وصرت مثلهم راحة الراحه عني
صرت كله خايف ما احس بحريه
كل متخفي ضايع بعيد عن اهلي يارب رحمتك يا رب رحمتك
انتبهت من غفلتي ومحاسبتي لنفسي على كلمة : اذبحه اذبحه اشتنطر هذا كافر اذبحه
كان واحد من الي وياي موجه السلاح لواحد من افراد فرقة الهجوم وكنت انا الاقرب
يبيني اذبحه الفرد بيدي مجرد رفعة ايد و ضغطت زناد
وتنتهي السالفه ما قدرت ايدي انشلت اول بالاحرى انا الي مانفذت طلبه لانه كان ينافي كل افكاري الحاليه
كان طول هالفتره وهو يقرب منا و الضابط واقف بمكانه لاحول له ولا قوه ويوم شاف الي وياي اني مستحيل
اذبحه صوب فرده وضغط على الزناد
انا بترجمه عقليه سريعه لحركة ايده رفعت الفرد باتجاهه وضربت ويت الرصاصه بالفرد وطيرته لآخر الدنيا بهاللحظه
دخلو القوات علينا وصرخو باستسلمو

حمد يترقب اي حركه و يمشي شوي شوي المكان ظلمه خاصه انه ليل اما فيصل فكان مركز على
الصوت صوبهم الوضع نوعا ما ما فيه اصوات رصاص بس هذا ما يمنع من الحذر قعد يقلب نظراته و يركز
بسمعه و يمشي شوي شوي ضاري متجدمه بس كان مكشوف وبقلب الهدف ...

طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ طاااااااااخ
صوتين بنفس الوقت واحد منهم سبق الثاني بثانيه بس ومن عقبها صوت الرصاص ما سكت يصم الآذان ويصمخها
وبعدها بدقيقه تردد صوت القوات استسلمو وعلا صوت المكبرات تمت العمليه ..

حمد فتح عيونه ويوم تطمن وقف على ريوله وتحرك من الممر الي اهو فيه و طلع وجدامه كان ضاري الي يمه فيصل ماسكه
وقف قلبه وركض صوبه ومن شافه سليم مافيه شي لمه من قلب لدرجه حسن بدموعه تحرق عيونه ..
ضاري رد لمة رفيجه بلمه اقوى وهمس باذونه : الحمدلله عدت على خير و مبروك العمليه
ضحك حمد وقال: طار قلبي
فيصل يبتسم وهو يطالعهم ويغبطهم على هالصداقه النادره بهالوقت: بسم الله عليه
لف ضاري على فيصل وقاله : تسلم فصيل والله اني ادين لك بحياتي
وقف حمد يشوف الارهابيين وهم يمشون جدامهم مع الشرطه بعد ما امسكوهم و كلبجوهم جد شكلهم عور قلبه خاصه ان
بعضهم شباب صغار ضيعو عمرهم بهالافكار الهدامه تنهد من قلب ودعا بقلبه ان ربي يحفظ الكويت وكل ديره مسلمه و
يحفظ شبابنا من الافكار الي تضيع و تهدم ولا تبني بس الي عكر مزاجه وخلاه يوقف مبلم انه شاف واحد يعرفه عدل ماله بالدنيا غير رضى ربه و والدينه ما يشوفه ما شاء الله الا رايح المسيد ولا راجع من المسيد مو معقوله هالكلمه ترددت بصراخ بعقله مليون مره موووووووووووومعقوله اهو اكيد انا غلطان استحاله اهو وين وهذول وين ؟؟؟..

طلعو شبابنا وكل واحد راح صوب اهله

ام ضاري هدت يوم رجع ريلها وقالها ان ضاري مسافر السعوديه وقاله يقولها لانه ما حصلها ما يدري ان السفره تكنسلت
وغير ضاري طريجه حق بنيدر صوب شاليه ربعه ..

بالطريج ثلاثتهم بسياره وحده فيصل يسوق ويمه حمد و ورا ضاري الهدوء سكن سيارتهم محد له خلق يتكلم كل من لاهي
بالافكار الي تزور عقله وما انتبهو الا على فيصل : يلا شباب وصلنا بيتكم
حمد : تسلم تعبناك
فيصل : افا بس ما بينا هالكلام احنا اهل
ضحك ضاري : ها فصيل شكلك ناوي تسويها اهل وما اهل الله يستر منك
فيصل وهو فاتح عيونه العسليه على وسعها : افا ضروي يعني انا مو من الاهل معتبرني افا والله ما هقيتها منك
حمد وهو يخز ضاري : اقول فيصل ما عليك منه الظاهر العمليه مأثره على عقله لا تلومه بعدين انا منك ما ادخل واسطات
على طول على الرئيس مباشره محد مهم غيره
فيصل :لا بالله كملت انت الي مأثره عليك العمليه اي واسطه واي بطيخ نزلو بس نزلو روحو نامو عشان يتعدل المزاج
و العقل يرد لكم شكل العمليه اثرت عليكم من جد شكلكم قمتو تخورونه يلا فمان الله
حمد و ضاري : تسلم و سلم و فمان الكريم
سم بالله فيصل ورجع شغل سيارته عقب ما طفت ورجع لبيته وهو يدعي بداخله الحمد لله الحمد لله
دشو داخل البيت وضاري ماسك ضحكته وما قدر يمسكها اكثر و انفجر ضحك لف حمد يطالعه
وتلفونه على اذونه : الحمدلله والشكر شالي يضحك
ضاري والي خلاص تحس انه مسطل : سلامتك بس كلامك يضحك
حمد وهو عاقد حواجبه : شنو؟
انت شفهمت من كلامي ؟
حمد يجاريه ويحاول يمشي معاه على الخط : الي قصدته
والي يقولك انه ما قالي شي و انا بس اطفره على كلامه لا فوقه ولا تحت
حمد وهو يطق ضاري بوكس على جتفه بالخفيف وقبل لا يقوله شي رد على الي بالتلفون : هلا حبيبتي
ضاري وهو يشوفه من طرف عينه :حبيبتي ها
لف عليه حمد : ونص عندك مانع يلا اقلب ويهك
ضاري ويبي يطفره والظاهر انه فعلاً مأثره عليه العمليه : اشكره ببيتنا بعد
حمد وهو يبتسم : وبيت مرتي
ولا بطلعت جولي وحالتها حاله العيون منتفخه من البجي والدموع الي ماجفت راح حمد لها بعد ما جدم جدامه ضاري الي سوتله طاف جولي و جدمت صوب ريلها
لوى ضاري بوزه من القهر انا اخوها وسوتلي طاف عشان ريلها ودخل البيت ولا بويهه رهام الي مسكينه مو مصدقه انه حي مافيه شي و سليم اميه بالاميه وطاحت فيه تلمم وبجي وصياح على قولة ابوها الي كان
موجود بالصاله معاها : الله يهديج يا ابنيتي سويتي فيلم هندي
رهام : قول والله ما فيني شي
ضاري وهو يمسح على شعرها و يبتسم حقها عوره قلبه عليها مسكينه شكلها جد كانت تحاتيه : والله مافيني شي
ريهام وهي تلهج بالدعاء وتكرر شكرها لرب العباد : الحمدلله لك يارب
ومن بعدها سلم عليه ابوه الي تطمن عليه وبعدها راح ينام وقالهم قبل محد يقول حق امهم الا اذا درت ما حبو يخرعونها
لانه بوضاري ما درى اصلا انه ضاري معاهم الا قبل نص ساعه بالضبط بعد ما قال لام ضاري ان ولدها مسافر ..

قعد ضاري يريح شوي و رهام تشوفه صج اول مره تحس ان شغلته تخوف : شكلك تعبان
ضاري وهو يتنهد من الارهاق النفسي اكثر من الجسدي : حدي بس اختج غثتني
ريهام اخترعت : ليش ؟
ضاري بصوت حاول بقدر المستطاع انه ما يخليه نبره غيره لكنه فشل : تخيلي انا جدامها تتعداني و تروح حق حمد
ضحكت رهام : هذا الي قاهرك؟
ضاري يخزها بطرف عينه : شرايج؟
ريهام وتبي تبشره وتزيح همه :عادي ريلها وابو البيبي الي ياي بالطريج
ضاري وهو يبتسم وضاعت زعلته : حلفي
ريهام تضحك ابساطه : والله اليوم دريت
ضاري ويتمنى الخير لأخته :مبروك عيل الله يعين بيكشخ علينا اهو واحد ولحد يكلمه ذابحنا على هالمحمد
ريهام وتنغز بالكلام : طبعا مو يحصل
ضاري وفاهم بس يبي يستعبط : الزبده
ريهام وتقوم بمهمه الحريم المعروفه : الزبده الله يسلمك مامليت من العزوبيه و نقرت من رفيجك
ضاري يهز راسه بقوه كأنه ينفي الشي من قلبه : لا والله مرتاح بالا و نفسيا و روحيا و جسديا شلي بالغثى وعوار الراس الا امك الا ولدك الا اختك يا حلو حياة العزوبيه
ريهام وتبي تحره وترفع حواجبها وتنزلها : اي هين لي تزوجو كل ربعك باجر بتقول زوجوني
ضاري ويبي يسكتها : يصير خير لي ذيك الساعه
تعال اكيد عيل اخو رفيجتي وياكم
ضاري ونشامة العروبه والغيره مشت بدمه : وشكو تسئلين عنه ؟
ريهام وتنفي الشبهه : بسم الله اهي قالت بتتصل علي بس ما اتصلت فقلت اكيد محتاسين و اخوها فيصل معاكم
ضاري وهو يخزها بنظرات متفحصه : ما شاء الله و تعرفين اسمه
ريهام وهي معتله منه وبلهجة هجوم : واي ضروي اشفيك مو انت الي قتلي ان رفيجك فيصل اخو رفيجتي انت الي قتلي اسمه ولا انا اشدراني
ضاري وكانه هدا : اي صح اصلا مو بس اهو حتى اخوانه ثلاثه ويانا
ريهام وعورها قلبها جد : احلف يعني اربعه
اي و نسيبهم رفيج الصقر معاه بالدوره
اها
ضاري ولانت ملامحه وهو يشكر ربه على نعمة هالصديق :تصدقين والله اني ادين له بحياتي هالفيصل؟
ريهام وجذبها الكلام : ليش
ضاري ويتنهد من قلبه : بغيت اروح فيها بيني وبين الموت شعره بس ربي ستر ورحمني برحمته
ريهام رفعت يدها على قلبها وشهقت : بسم الله عليك والحمدلله على كل حال شنو صار؟
ضاري ويتذكر ذكرى ما يبي يعيدها وما يبيها تصير لأي عزيز عليه : يوم هاجمنا انا وياه دخلنا مثل الصاله كانت شوي منعزله ظلمه و ماكو صوت كنت امشي بوسطها واحاول اترصد اي حركه
كنت اشوفه يمي بس على طرف الصاله كان يقرب صوبي بهدوء وشكله يتسمع شي فجأه ركض و زلق وضربني على ريلي
بالثانيه الي ملت فيها عن وقفتي مرت صوب اذوني رصاصه محاذيه عيوني من قوتها و سرعتها حسيت اني انصمخت وشب ويهي حروره وطحت ظليت يمكن دقايق ما اسمع الا ونه بأذوني يعني اهو انقذني من الموت الي بيني وبينه شعره سبحان الله احساسي من اول ما دخلنا العمليه ان في شي بصير وصار ..
ريهام وتبي تغير تفكير اخوها ومزاجه اللي انقلب : عاد انت واحساسك والله اخاف احيانا منك كل شي تحس فيه تقريبا يصير
تقدرين تعتبرينها فطانه حاسه سادسه فراسة المؤمن شعور غريب تحسين فيه و الحمدلله على كل حال
ريهام وسرحت : الحمدلله

بالديوانيه عند جولي وحمد كان الهدوء منتشر ما غير صوت حمد الهادي : يعني شتبين كنت اسوي وقتها ادق عليج واقولج عندي عمليه و اخليج تحاتين و حالتج حاله مو سنعه ولا شرايج؟
هزت راسها بمعنى انها موافقه على كلامه بعدين قالت : لا تلومني ادق على ارقامكم محد يرد ولا مغلق والله مت شتتوقع مني؟
الوم الي يلومج فعلا موقف صعب وبعدين ما اقدر على زعلج انا كلش ولا ام حمودي ونور
جولي وهي ترفع راسها و تطيح عيونها بعيون حمد الي كان مبتسم : قول والله سميتها نور على كيفك؟
حمد وهو يأشر بيده بمعنى لا : طبعا تراج مسميه حمودي والحين الدور علي هذا اتفاقنا من الاول ليكون بتغيرين ما ينفع الحين راحت عليج
ابتسمت جولي : لا بالعكس حلو نور وما غيرت رايي
حمد بابتسامه صادقه : دوم يا رب هالابتسامه يلا قومي ييبي ولدج و سلمي على اخوج تلقينه الحين يغلي
جولي رفعت حواجبها : ليش ؟
حمد ويبي يخوفها : حلفي تقولين ليش مريتي من صوبه و سكب و كملتي طريجج صوبي
جولي والخوف استفحل فيها : احلف امبي والله ما انتبهت كلش ما كان قصدي
حمد ويمسك يدها ويقومها : عادي حبي روحي الحين والله يعين على رضوته والله يعيني عليه بذلني ذل
جولي تبتسم حق زوجها بعد ما قامت : ان شاء الله ما راح اتأخر



جده
بيت بونواف
------------



ريماس كانت واقفه على البلكونه تناظر بنت عمها وهي خارجه اليوم هي ما عندها محاظره بدري بس قامت من الهم اللي بقلبها ....

ثلاث سنين من لحظه وداعه أكيل الهم والمكيال وافي
ثلاث سنين مرت يا جماعه أدوس الجمر جمر البعد حافي ...

نزلت دمعتها اللي خانقه صدرها وخانقه حياتها وقالت ااااااااااااااااااخ لو الانسان يقدر يتحكم بعواطفه والله
ما انحرق قلبي عليه ثانيه وحده ....
تنهدت من اعماقها ودخلت غرفتها الي
اشبه بعالم الأحلام الورديه كل شي وردي أثاث وردي من خشب السنديان الجدار مضروب بويه
بلون وردي فاتح مزين من الاعلى ببوردر بدرجات الوردي
غير ايطارات الديكور المغطيه اسطحها بالوول بيبر الي يشبه البوردر
بس بنقشه اكبر غير الارضيه السيراميك الوردي المعتق ومدخل معاها البيج المعتق وقطع السجاد الايراني الحرير
الي منتثره على كبر جناحها ..

قعدت تقلب نظراتها لين ما رست نظراتها على صندوق حاطته بزاويه ابتسمت وراحت جهته وقفت وهي تتذكر ذكريات قديمه
بس حلوه بالنسبه لها ..


سد قلبي منّه اشواقي اتسرّب ..
واثر شوقي من غيابك فاض سيله ...
شفت قلب اللي على بعدكمدرّب ..
طاح عزمه....سلمك رمحه وخيله ..
عشت ليلٍ من لقا الصبح يتهرّب ..
كن ليل الكون كله صار ..
~ ( ليله ) ~



كان الصندوق دائري مرتفع يوم تفتحينه ترتفع من وسطه قاعده عليها تمثال رجال و حرمه يرقصون على انغام
موسيقى هاديه طبعا الصندوق وصل لها بدون موسيقى ضحكت وهي تتذكر اول ما فتحت الهديه من قبل عشر سنين..

" ريماس وهي مستانسه اول مره احد يهديها من بره السعوديه و يرسل لها هديه من حجمها يبين انها كبيره
البنت فرحانه و طايره من الوناسه ومن الطياره حتى ماشافت من مين ويوم فتحتها و شافت الصندوق انهبلت عليه كان يجنن
ويوم افتحته انصدمت حست انه مو لها هي صغيره توقعت لعبه بداخله بس مو تمثالين يرقصون مدت بوزها
ويوم شغلته استغربت بدون صوت قالت في نفسها : وش ذاك صوره وحركه بدون صوت
وما انتبهت الا على ضحكة نواف المميزه وهو يقول : اكيد ذي حركات خالي ماجد بدون موسيقى
التفتت عليه وهي تقول : من قال ؟
نواف وهو يهز كتوفه : اتوقع
راحت تشوف المكتوب وفعلا كان من خالها ماجد الي ارسل لها هالهديه الغريبه من نوعها بالنسبه لسنها "

رجعت من طفولتها باحزان فتحتها على عمرها بذكريات ماتقدر تنساها
ذكريات خالها ماجد وحبه لهم حنانه عليهم وطيبة قلبه الي تملي الدنيا كلها وتكفي انها تقلب الشرير لطيب
رفعت ايدها تكتم شهقاتها تحاول تتحمل انها تشوف هالصندوق كل يوم بدون لا تشوف صاحبه
بعد ماودع دنياهم وترك فراغ كبير ظنت في يوم من الايام ان غيره بيمليه بس للأسف خذلها وخذل كل أحلامها الطفوليه
و أمانيها البريئه ..
مسحت دموعها وضمت عمرها بايدين ترتجف وما وعت الا بحضن دافي يسند راسها عليه يمسح على شعرها
- بس يا ريماس لي متى وانتي بتظلين تبكينه ادعيله هو محتاج دعائك
ريماس ويالله يالله تقدر تطلع الحرف : مقدر يا نواف والله مقدر احاول كل مره بس ارجع وابكي هـ..ـو هـ..ـو -يتقطع كلامها بشهقاتها- كان شي بحياتي
ما اقدر اوصفه حتى حسيت بموته كل شي راح واغرقت بدموعها و شهقاتها الي يحاول نواف انه يخففها
نواف وقلبه ماكله على اخته ويحاول يهديها : هذا قدر ربك محد ميت الا بيومه وذاك كان يومه تعوذي من ابليس واستغفري ربك و اطلبيله الرحمه
ريماس وما تبي تقلق اخوها :الله يرحمه برحمته
نواف بعد ما فك اخته وهو يناظر بوجهها المعذب : آمين وجميع موتى المسلمين
هدت ريماس بعد كلام اخوها وقامت تصلي وتقرى قرآن بعد ما طلب منها عشان تهدي اكثر



الكويت
-------



اليوم بوضاري مسوي عزيمه غدا على سلامة ضاري وحمد وان ربي وفقهم ورجعهم من مهمتهم بخير و عافيه
وكانت العزيمه صغيره الاهل بس اهل حمد و ضاري والي يعز عليهم غير بيت بومازن و بو خالد
بحكم ان علاقتهم قويه مع بيت بوضاري وكانت علاقة الابهات من قبل لا يتزوجون قديمه من سنين ...

ببيت بوضاري الحريم قاعدين بالسرداب بالصاله الكبيره الي تطل على حوشهم الساقط بس من ورى البيت جدامهم اليهال يلعبون
بالحديقه وهم لاهين بالسوالف ..

البنات قاعدين على كتر رهام : عذبوه وين جيود
عذوب ترفع شعرها عن عيونها : وي اختي اليوم صايره مره عشتو قالت بسوي شيز كيك وكان عندها امتحان عاد ساعه تعرفينها على الراحه
رهام :متى بتيي؟
عذوبه ترفع عيونها لساعتها فيندي الذهبيه وتقول : ما ادري بس جم الساعه الحين؟
هند :ثنتين و نص
عذوبه وتهز كتوفها : اتوقع على حروه لانها يوم طلعنا مخلصه
ميار :منو بييبها
عذوب وتبي تفاجأ البنات : وي ما قتلكم
البنات : شنو؟
عذوب وتقط كلامها : اليوم ابوي فرج عن جيود وعطاها المفتاح
جولي الي دشت على الخط معاهم : حلفي راحت الجامعه بروحها
رنيم : السالفه فيها ان
عذوب : صح قالها ابوي عن شغله اذا يابتها لها لسويج يوم واحد
ميار : وييييييييي بس يوم واحد ميخالف بعدين تطور
عذوب تضحك : اي تطور الله يهداج ماكو ليسن اصلا ابوي مادربها ولا خذت ليسن على تدريب عذبي و مازن
هند :حلفي
والله بتيي بدون ليسن
جولي :الله يستر
رنيم :تعرف
عذوب وكلها ثقه بشخصية اختها القويه : اكيد
رهام :ليش يعني؟
عذوب : علمي علمج

اجياد خلصت شغلها و سوت شعرها و بدلت وتوكلت على الله طول الطريج وعذبي معاها على الخط
على قولته : والله ابتلشت اموت و اعرف اشسويتي عشان ابوي يعطيج لسويج يوم واحد السالفه فيها ان
وهي سكب مو معبرته وصلت بأمان الله و نزلت قعدت تشوف الاخت الحوسه غير الحلو يايبه هديه حق حمودي ولد جولي
الي تموت فيه وما ترضى عليه كلش ياويل الي يجيسه صايره محامي الدفاع تنهدت وشالت اغرضها وهي متلعوزه من قلب ..

ضاري اليوم مكيف كل من يبارك له لحد يحاجيه وما غير الشباب طايحين فيه طنازه و تمسخر طلع من الديوانيه يشوف الغدا
جان جهز عشان يقلطون الرياييل طلع من بيتهم وشاف باب السكه مفتوح راح بصكه يخاف واحد من اليهال
يزرق وقبل لا يصكه شاف هالمره الحايسه باغراضها بقى يضحك بس استحى على ويهه و فتح الباب و وقف وراه عشان تمر
من الصوب الثاني اجياد المحت الايد الي ماسكه الباب بغت تطقها ظنت ايد الصقر يوم يفتح الباب لهم جذي
بس تذكرت انه بالرياض ادخلت و قالت مشكور بصوت واطي وكملت طريجها
ضاري ما شافها كان منزل راسه بس صوتها سبب مثل الكهربه بجسمه و عقله
وخلا ذكريات مضغوطه تمر اباله
" صوتها مزعج وصياحها ينرفز راح صوبها وده يكفخها ويعه تويع العدو شفييج ؟
مازن طقني
قلعتج ليش تلعبين مع لصبيان ذلفي لعبي مع البنات
وااااااااااااا انت ليش ما تحبني مثلهم كله تكرهوني و تطقوني ؟"
رفع راسه و ما شاف الا الباب الرئيسي يتصكر ظل فتره يطالعه عقب لف على الباب و صكره يوم رد بيدخل الديوانيه
فز من الخرعه : بسم الله من وين طلعت انت؟
الصقر و هو يخز باخوه : من وين يعني من بطن امي
ضاري ويبي يسيطر على حاله : اقصد متى طلعت من الديوانيه؟
الصقر وهو يتفرس باخوه بنظرات اشملته من فوق لي تحت : شفيك مو على بعضك ؟وبعدين مو مهم متى طلعت
المهم اني موجود
كمل طريجه ضاري وهو يقول : سلامتك ما فيني شي وتعدى اخوه ودخل الديوانيه



يتبع الجزء 5

[[Nawaf]]
27-08-2007, 05:58 AM
متاااااااابع وانتظر الباقي ولا تطولين علينا

مملوح زمانه
27-08-2007, 07:59 PM
راح على التعديل :(


يعطيك العافيه على المجهود وبصراحه ابدااااااااااع الله يعطيك العافيه ويرضى عليك bp039

[[Nawaf]]
28-08-2007, 04:29 PM
ورده وين الباقي :confused:

تعيت وانا كل شوي اشيك ماألقى شي pb093

وردة شقى
29-08-2007, 01:18 AM
السلام عليكم ..

بصراحه ماكنت ناويه أكمل
بس يوم شفت في أحد متابع بكملها ان شاء الله لي النهايه ..

وشكرا لمتابعينها ...



الجزء الخامس
---------------



يا قلبي ما فادنا كثر الأحلام

واللي بخاطرنا عجزنا نطوله

ماتت أمانينا على كف الأيام
وحكم القدر فارض علينا ميوله



الكويت
بيت بو صقر
-------------



دخلت البيت أجياد وعلى طول السرداب .. ما شاء الله الحريم اصواتهم واصله لي فوق اول مانزلت كان جدامها كونسول لونه مهوقني غير الكراسي غير المنظره الي تواجه كل واحد ينزل من الدري متناسبه مع الكونسول باللون والديزاين ..
وقفت اجياد تضبط عمرها بعد ما عطت الهنديه الكيكه و لعبة حمودي ولد جولي ... دخلت الصاله وسلمت على الحريم وعقب راحت صوب البنات ومن دخلت كل وحده طارت فيها من صوب يننوها الي تلولش والي تقول : هلا وغلا اسفرت وانورت تو ما نور البيت ..
سلمت عليهم وهي ماسكه ضحكتها عليهم : ليكون بس انخطبت وانا ما ادري ..
اهني نطت رهام : لا قلنا عروس تنطر الريل يفضى عشان يوصلها ..
البنات اهني ضحكوا على هبل رهومه وجيود موتها و نجرة رهام ماخذه من اخوها عاد ما اسكتت وردت عليها وهي تقعد و تحط ريل على ريل : والله عاد انا ماعندي مانع الا هو الله يهداه تأخر ما ادري شينطر عشان نملج دراسه و خلص و شغل و اشتغل ما ادري شعنده شكله يفكر يكمل دراسته العليا بس ما علينا ننطر شورانا ..
جولي ما اقدرت تمسك عمرها فطست من الضحك على جيود الي كانت تتكلم جنها صج مخطوبه اما البنات فعيونهم نطت متر جدامهم من الصدمه ..
ميار : اخ يا الخيانه مخطوبه من ورانا جيود
جولي وهي تعدل قعدتها : خلاص جيود ولا يهمج انا اقوله يتلحلح ويحدد الملجه
اهني كل البنات لفو على جولي ومنهبلين : تكفين منو اهو تعرفينه شنو اسمه ؟؟؟
وجيود المسكينه منصدمه هذي داخله خط معاها و شكلها تتكلم جنه صج
جوليا : والله واحد
البنات : ندري عيل وحده
جوليا : واي شعليكم يوم تبي تقولكم البنت بتقولكم
طبعا يوم لفو البنات على جيود جولي غمزت لها و الاخت عاشت الدور لخدود من الحيا صارو طمام وهبلو فيها البنات من الاسئله و عذوب ضايعه بالطوشه صدقت هالتمثيليه ومحد فك اجياد من البنات الا ام ضاري يوم نادتهم على الغدا قاموا يتغدون وهم متحلفين فيها ماترجع البيت الا وهي قايله لهم مشو البنات جدام وجولي و اجياد وراهم و هم ماسكين ضحكتهم ومن بعدوا عنهم اجياد : بدعتي ابد تنطرين اشاره
جولي : والله البنات مهبل صدقوا
- جيود : بيذبحوني لي درو اني العب عليهم
جولي وتهز كتوفها وتمشي قدامها : شدراج يمكن صج
لفت جيود على جولي : نعم

جولي : سلامتج بس شكلهم فيهم فقرت عرس يلا خل يشد حيله مازن
جيود وغاسله يدهامن اخوها : لا هذا شكله مو ويه زواج خل نحن على الصقر ما ادري شينطر شيب الريال
جولي وتنغز بالحجي : ولا تنسين ضروي هذا اشيب
وصلوا حق غرفة الطعام و خذو لهم من البوفيه و راحو على الطاوله وراح الوقت وما انتبهوا الا على اذان العصر ..


عند الرياييل الجو اهدى شوي مره صخه و مره ماشاء الله اصواتهم من كل صوب وبكل المجالات يسولفون مره بالدين و مره بالتجاره و الاسهم و مره بالسياسه وطبعا سوالفهم استمرت قبل و بعد الغدا وتوهم راجعين من المسيد والقهوه و الرطب الي على قولة مشعل : انا اذا ياني السكر من هالرطب العجيب ..
غير انواع الحلو الي مو عارف شنو تذوق وتخلي من شكلها الي يشوق ..

الشباب قاعدين على صوب وسوالفهم كالمعتاد من كل صوب الي يتكلم عن آخر موديلات السيايير غير الرياضه غير النت غير برامج شباب مركزهم ..

طبعا عذبي و صقر و ضاري قايمين بالواجب يضيفون الرياييل حتى الشباب مو مقصرين معاهم كل ساعه واحد يقوم يعاونهم ..
حمد كان ملاحظ هدوء ضاري غير المعتاد وان من دخل يقلطهم على الغدا فيه شي وكل ماطاحت عينه بعين ضاري رد عليه بابتسامه هاديه ونظره حنونه وهذا الي خلى حمد يتأكد مليون مره ان السالفه فيها انه ..

خلصت العزيمه وكل من سرى الي لبيته والي لشغله ومحد ظل غير البنات الي حنو عليهم جولي و رهام يقعدون خاصه ان ماعندهم شي فقعدوا يكملون وناستهم وختموها بعزيمه من عذوبه لهم على العشا طبعا بدت النذاله كل شوي يختارون مطعم والي تقول : لا نبي اغلى
والمسكينه عذوب ضايعه بالطوشه : الله اكبر بتفلسوني
كادي : تحملي انتي الي عزمتي
هند : بنات شرايكم بروبي تيوزدي ترى يوصل
رهام : لا صب وي
ميار : منو يروح عاد؟
جولي : تدرون انا اطلع بس يطول وانتو وايد ما شاء الله شرايكم نرحمها و ناخذ من ماك ندق عليه يزهب عقب نطرش السايق و كان الله غفورا رحيما
اجياد : احسن بعد خلاص كلنا ماك
رنيم : اي كلنا
كتبوا طلباتهم و دقوا عليه يزهب الطلب و طرشو السايق
وقعدوا يسولفون ..

رهام : تعالو ترى السبت الايام البيض
رنيم : جنج تدرين توني اقرى مسج رفيحتي وقلت اذكركم
رهام : يلا سبقتج
جولي : ميور شخبارج مع الحفظ
ميار : والله حلو احس سهاله من ربي
هند : وين تحفظين ؟
ميار : بمركز عبدالله المبارك
عذوب : الي بـمنطقة السره
ميار :اي
رهام : عندج بعد مركز الترجه الي بالمنطقة اليرموك وكذا مركز بعد
هند : تعالي جيود انتو عندكم الفرقان بقرطبه
اجياد : اي خوش مركز
جولي : تعالي جيود عيل زين حقج مو تقولين تبين
اجياد : لا الحين احفظ و اسمع مع خواني بالبيت والتجويد نعرفه وهذا اهم شي
ميار : اي انا مشكلتي التجويد فمن جذي دخلت
هند : زين سويتي تستغلين وقتج
رهام : جني والله بشترك شوقتيني
ميار :حياج
هند : وانا بعد شكلي بسجل ..

انقطع كلامهم على وصول الطلب ومن بعد العشى كل من توكل بيته ..

عقب ماراحو البنات راحت رهام تبدل و جولي جابلت ولدها تغير له هدومه ابد مو موهلها من شاف اللعبه وهو مدوده عليها دخلت عليها امها بالصاله و هي لاهيه بولدها
ام ضاري: جولي
جولي وهي تشيل حمود بيدها : هلا يمه
امها وهي تفكر : شرايج باجياد
جولي رفعت راسها واخفت ابتسامه : من اي ناحيه
امها : كل النواحي
جولي وولدها يلعب بتراجيها ( حلق الأذن ) : خوش بنيه ولا شعوريا ابتسمت على شغله سوتها قبل لا يطلعون البنات ولفت على امها : بتخطبينها حق ضروي
ابتسمت ام ضاري و قالت : شدراج
جولي والفرحه غمرت ويهها : احساس وتبين الصراحه احسهم لايقين على بعض و بعدين وحده نعرفها عدل منا وفينا
ام ضاري : بهذي انتي صاجه خلاص بكلم اخوج لي رجع
جولي تستفسر : انزين اهو ياب لج طاري
امها : لا والله لو بنطره ولا باجر ولدي واعرفه ضاري و الاجر على الله
على دخلت ضاري وهو يقول : جني سمعت اسمي
جولي : الطيب عند ذكره لو طارين مليون

ضاري : انا احسن من مليون
ام ضاري :ييت و الله يابك
ضاري وهو يحب راس أمه : آمري يالغاليه
ام ضاري وهي مستعده : ما يامر عليك عدو يمه ( هالمره ام ضاري ناويه على ولدها وما قصرت بالحجي تبيه يوافق وخذته بحجياتها متى اشوف عيالك يوليدي واخاف اموت ومن هالحجي والتمسكن ضاري خلقه خاق بهالموضوع و تكمل عليه امه عليه السلام )
طبعا اهو فهم الموضوع على الطاير و يابها من الآخر : احم انتي اكيد شايفتلج وحده
ام ضاري وما تبي ولدها ينحاش منها خلاص اليوم يعني اليوم : تبي الصراحه اي
ضاري وهو متشقق من الوناسه بس ما يبي يبين : اييي الصراحه انزين انا ماعندي مانع بس بشرط
ام ضاري : اشرط و تدلل ومايردك الا لسانك
ضاري بمفاجأه ما توقعوها منه أبد:





انا اختار

لفت جولي على امها وطالعوا بعض وردوا يطالعونه

ام ضاري بشك : : انزين منو نعرفها؟
ضاري بفرحه : و عز المعرفه
جولي وهي خايفه : زين منو ؟
ضاري ورمى القنبله :









اجياد بنت عمي بومازن
ام ضاري من اسمعت الاسم خمت ولدها من الوناسه : قول آمين يا ضاري عسى عيني ما تبجيك ونعم الاختيار وعساك دوم متوفق دنيا وآخره
وجولي تلولش من صوب وضاري ضايع بينهم و يقول بنفسه الله كل هذا عشان هالاجياد لو ادري جان خاطبها من زمان و فاك عمري
رهام انزلت على الاخير وتشوف اختها تبارك حق اخوها وامها عيونها مغورقه : شسالفه شعندكم ؟
ام ضاري : باركي حق اخوج بيخطب
رهام : صج مبروووووووووك و اخيرا وهي تحب اخوها على راسه من الوناسه
ضاري: ايييييي رهوم ماني شايب تحبيني على راسي
جولي : انت شبت و خلصت قاص على عمرك شباب والله الشباب ريلي
صقر الي توه داخل : ولييييين واحنا ما نخلص ابد ماصار حمد دهرج تمدحين فيه ما شاء الله ربي يتمم عليكم
جولي : طبعا اذا ما مدحت ريلي بمدح منو ؟
ضاري , صقر : احنا
جولي : والله تزوجو ويمدحونكم حريمكم
صقر : بل انتي المفروض تصيرين جوليا حمد من كثر ما انتي مو معبره احد غيره
تكلمت ام ضاري وقالت حق صقر عن موضوع الخطبه وهو ما صدق طار من الفرحه و بارك لاخوه الي بياخذ اخته منو يعافه وعلى قولته احلى خبر وصلني واتفقت ام ضاري ان تكلم العمه ابتسام وتشوف ردهم طبعا بعد ما تشوف راي بوصقر بالموضوع معنها عارفه مسبقا انه بطير من الوناسه من ولده بياخذ اخت ولده و بنت اعز ربعه ..

في موضوع مشابه لموضوع خطبة ضاري كانت مناقشاته ماخذه آخر القرارات فيه بس ببيت ثاني ..



جده
جامعة الملك عبد العزيز
------------------------



المبنى الثالث
في قعده جانبيه على الأرض


............ يوووووووه ازعاج انا بطلع بره أكلم دقيقه وراجعه ....
وطلعت عنهم ....

نجود وهي تشرب من القهوه : take your time
ردت ريماس : لا صراحه يا نجود لايق عليك بنت انجليزي شوفي شلون تهرجين ....

نجود تنظر نظرة دونيه لريماس : ليش ان شاء الله ماني عاجبتك يعني والا ما نيب عاجبتك والا ايش
ها what do you mean .؟؟؟؟
ريماس وهي تعيب عليها : خربتي ابو اللغه شلون تجي مانيب مع what do you mean
نجود : ياخي قسمي كيفي اقول اللي اقوله تصدقين ريماس ...
ريماس وابتسمت ابتسامه خفيفه : هلا ...
نجود واعتدلت بقعدتها وكأنها بتقول شي مهم : من يوم ما دخلت انجليزي وانا صرت اتمسك باللغه الأم ....
ريماس : هههههههههههههههههههههههههه حلوة اللغه الام ...
نجود وهي متيقنه من كلامها : قسم بالله صرت اتكلم بدوي واتمسكت لغتي وكأني حاسه اني بفقدها .....
وجد بعد ما خلصت وجات بتقعد : وش اللي بتفقدينه ... وانظرت في ريماس اللي فاطسه ضحك على حالها وقالت : انتبهيلنفسك بس لا يطيح نصك من الضحك ....
نجود وتناظر نظره جانبيه لريماس وهي مقهوره منها لأنها لين الحين تضحك وتمسح دموعها بعد : اقول انتي اطمي تدرين يا وجد بفقد لغتي
وجد وفتحت عيونها : هووو ليش ان شاء الله وين مضيعتها بالبيت ولا بالجامعه والا ناويه
يعني تفقدين ذاكرتك ..
هنا ريماس انفجرت من الضحك مررررررررره ثانيه وقامت نجود من على الطاوله : الشرهه على اللي يقعد معكم والا انتم اشكال وحده بنت انجليزي تقعد معاها ....
وجد تضحك على بنت عمتها ومسكتها بيدها وقالت : خلي عنك الهباله انرزعي هالحين كلها ربع ساعه وننطلق الى المحاظره ....
نجود : والله ما انتم مصدقيني من يوم ما دخلت انجليزي وانا صرت اهرج بدوي مثل حقين الديره يعني بالمختصر للغتي الام ....
وجد وتاخذها على قد عقلها : الله يخلي لك لغتك الام .... ليش انتي ان شاء الله كم لغه تتحدثين ؟؟؟
نجود : اتحدث العربيه بطلاقه تحدثاً وكتابه واجيد الانجليزيه ثلاث ارباع ثلاث ارباع والفرنسي اعرف اميزه وما ااعرف منه الا je sues Nogood
( لأن طالبات الانجليزي يدروسون كورسات فرنسي بعد ) ....
وجد : يا ذكر الله عليك بس الله يحفظك من العين ...
ريماس وانتبهت لشي : على فكره ياقمر الزمان مين اللي كنت تكلمينه قبل شوي وطلعتي على شانه برا ....
وجد وترومش بعيونها : واااااااااااااااااااااااااااااااااحد ما نيب معلمتكم من هو ....
نجود : يا هوووووووووو ياللي تكلم علمي لا هالحين اخليكي فرجة الخلق والعالم .....
وجد : مانيب
ريماس وتأشر لنجود وهي تشمر عن بلوزتها الدانتيل الفيروزي : يالله نجد توطينا في بطنها ...
نجود : يالله ويقومون عليها
قامت وجد تضحك و تأشر بيدها امزح والله كنت أكلم تركي .....
ضحكت نجود وقالت : هالحين من اليوم اكلم واحد طلع تركي
وجد : بالله اجل مين يعني ......
وانخرطوا بحديث ونسوا ريماس اللي انخرطت هي الاخرى بعالم مؤلم وكأن الحديث اثقل كاهلها واطبق على نفسها ولبست نظاراتها الشمسيه وهي تخفي عيونها عن اعين الناس لكن اللي بقلبها اكثر من كلام يقال وتذكرت اخر مره شافته يوم زارهم قبل فتره تعتبر بالنسبه لها طويله ومضنيه

قبل لا تنوي الفرقا امااااانه لا توصيني
انا من وين ما ودك معاك وامري بكيفك
غلاة الزاد والعشره واللي بينك وبيني

عهد مني لأخونك كل لحظه مع طيفك
عليك الله وامان الله تكفى لا تخليني
انا ما عدت اميز من طعني الوقت او طيفك
وصوفك اااااااااه يا وصوفك هي اللي لعبت فيني
يضيع الوصف كل الوصف من روعة تواصيفك



لندن
شقة الشباب
------------



زايد وهو متمدد و ماخذ راحته على القنفه : تدرون شباب ودي اغمض
وفتح الا وانا متخرج
تركي : شكلك مستعجل لاحق على صداع الراس
ابتسم متعب : بالعكس انا اعتبر الزواج راحه واستقرار
تركي : اذا برضاك
كلهم التفتو عليه واكثر شي استغربوه نبرة صوته
زايد : الحمدلله ...زواجي برضاي التام
تركي : هذا اهم شي لي صار العكس بتكون نهايته الفشل وبجداره
مازن و هي يتعدل من سدحته : بالعكس مو شرط الفشل يكون النتيجه يعني اذكر واحد تزوج غصب عشان يرضي امه الي حلفت عليه تتبرى منه اذا ماتزوج من هالبنت والبنت ماكان فيها شي كل من يمدحها طبعا قعد يحلف انه بطلقها و من هالكلام سبحان الله يوم خذاها صار واحد ثاني كل الموضوع انه تقبلها الواحد يحاول يا يستجيب للطرف الثاني وتتغير مشاعره يا يظل مكانك سر انا هذا رايي طبعا
مازن طول ماهو يتكلم وعينه على تركي حاس ان السالفه فيها ان مستغرب انه يتكلم عن الزواج الغصب معقوله عمي فاتحه بالموضوع مره ثانيه بس عمي مو من النوع الي يغصب عياله ..
ظل الصمت يسكن الغرفه تركي يقلب نظراته في السقف وعايش عالم ثاني اما زايد يعد الايام عد متى يفتك وينتهي صبره الي يحس انه بدا ينفذمره يقول يالتني ما ملجت.. وترييت لين تخرجت.... ومره يقولاحسن على الاقل اتعرف عليها وتاخذ علي شوي...
وان كان هالحمد واقف لنا بالبلعوم يحاسبنا و يراقبنا ابد كناسارقين.. والله يخلي عمي بوهزاع اهو الي مبرد قلبي وموقف حمد عندحده
أما متعب فعلى قولته : انا متعب والتعب ماخذ حياتي طول وعرض من يوم صغري لي لحظاتي هذي بس الحمدلله على كل حال هذا بلاء من ربي و الله عز جلاله اذا احب عبدا ابتلاه فقعد يفكر بحياته والامواج الي اشتدت عليه خاصه من تزوج حقد بعض الناس على ابوه وصلوه له بصوره تذبح القلب وادمر حياته بس الحمدلله على زوجه ثقتها بريلها اكبر من انها تهتز جدامها بسبب غل وحقد وكره سكن قلوب ناس ضد ابوه وانتقموا فيه وشي يير شي طيحة ابوه مرض ولده وقبلها يوم قالوله الاطباء ان ولده جايز يكون مشوه بسبب حبوب صرفوها حق مرته بالغلط بس ربه قدر ولطف وما أثرت على الجنين يعني حياته كانت سلسله من الابتلاءات التي زادت ايمانه بربه ويقين ان محد بصيبه بشي الا الي ربه كاتبه أما مازن فقد يفكر برجعته لاهله وفكته من لندن خلاااااااااااص زاعها ما وده الا بهوا الكويت وترابها وخليجها الازرق الي يغسل القلب ويريح العين ..



الكويت
بيت بومازن
------------



عذبي قاعد بالحديقه الدنيا ليل والقمره شقاقيه تشرح الصدر غير النجوم المنتثره على بساط كحلي و تلمع مثل الالماس بمنظر يريح الروح , السكون ساكن المكان ماغير صوت حفيف اوراق الشير وهي تحوش بعضها البعض وتتمايل مع نسمات الهوا الي تخدر الجسم , عيونه على القمرا سرحان بشغلات وايد بس الغالب على عقله موضوع رفيجه جراح صايرله جم يوم موعلى بعضه كل شوي يشوف تلفونه جنه ينطر احد ويوم يسأله يرد عليه ويقول : سلامتك ماكو شي
غير هذا عصبيته الزايده وكل مابطل ايميله تنرفز وماغير يصارخ ويتنرفز على اتفه الاشياء وسرحانه الي زايد هاليومين الولد فيه شي مو طبيعي بس شنو الله اعلم المشكله انه موراعي بنات ولاجان قلنا متعرف على البنت وخايف ادري بالموضوع لا الموضوع اكبر من جذي وياخبر اليوم بفلوس باجر ببلاش ورااااااااااك يا جراح والزمن طويل ..

انقطعت افكاره على صوت العمه ابتسام : يقولون الخضره والماء والوجه الحسن تطير العقل وانا اشوف واحد ومطير عقلك
ابتسم حق عمته وعدل قعدته : هلا عميمه والله كافي هالقمره وهالهوا وتنسى الدنيا والي فيها
عمته ابتسام: اصدق؟
عذبي : اي صدقي
ابتسام وهي تشوفه بنظره تشكك : موشي ثاني ؟؟؟؟؟؟؟
تنهد من قلب : حال الدنيا اشياء مو شي
ابتسام : ما ادري اعتبرها تنهيدة راحه ولا تعب ؟
عذبي وهم رفيجه جاثم على قلبه : محد مرتاح دوم ولا تعبان دوم الحياة مخلوطه مره لك ومره عليك لي تعودت الراحه بتخاف التعب وبتصير هاجس لك ويوم يصير العكس همن مثل الشي دنيا دنيه
ابتسام وتبي تغير مزاجه : كل شي جايز على العموم انا عندي لك خبر بمليون
عذبي وانشد للسالفه : بمليون اممممممم شي اتوقعه او انطره ؟
ابتسام : والله على حسب
عذبي : ما ادري شنو؟
ابتسام : فكر
عذبي : مالي مزاج بصراحه افكر
ابتسام ورمت بالسالفه : احم في وحده من خواتك انخطبت
ابتسم بفرح : خبر ولا مليون بس منو و منو الي خطبها ؟ نعرفه؟
- عز المعرفه
قلب أفكاره بس ما طرى على باله ضاري : ما ادري كلش المخ مجيم
ابتسام فرحت لفرحته : خاطبها ضاري
عذبي وقعد من الوناسه : جيووووووود اكيد والنعم والسبع انعام ولد ابوه ما عليه قصور يكفي انه اخو اخونا وانا موافق
ضحكت العمه يوم قال موافق : اقعد بس اخاف بناخذ رايك
عذبي ويعوي بوزه : أفا بس أفا أثاريني صوره بس
ابتسام : لا شدعوه انته الخير و البركه كلمت ابوك من جم يوم وجيود اليوم عطتنا الموافقه
عذبي وهو متشقق من الوناسه : و انا اقول الاخت سرحانه شفيها اثاري السالفه جذي
ابتسام : عيل شحسبالك عشرة عمر الواحد يفكر فيها مليون مره قبل لا يقر فيها
- الله يوفقهم و يتمم عليهم بالخير ويعجل الي فيه الصالح لنا ولهم
- آمين يلا تامر على شي حبيبي
- سلامتج عميمه وقام حب راس عمته وقال : يا ام العروس
العمه لمته من قلب و ابتسمت وعيونها غورقت من سمعت كلمة ام العروس فعلا اجياد بنتها الي ما يابتها والكلمه شرحت روحها ونثرت الفرح بقلبها صج ان عيال اخوها يحبونها و يعزونها و يفدونها بروحهم من حبهم لها بس مو كل مره ينادونها بامي مره أمي ومره عمتي وابد ماكانوا ينكرون فضلها عليهم من أنورت عيونهم بنور الدنيا من بعد رب العالمين ..
بظرف يوم انتشر خبر خطبة ضاري و اجياد وماننسى مازن الي طار من الفرح يوم وصله الخبر , ضاري ريال ينوزن بذهب دين و اخلاق و ادب و رجوله صارت قليله بزمنا خاصه للي في مثل عمره غير الصقر الي من الوناسه يوم درى بموافقة اخته طلب من رهام تدز بوكيه ورد حق جيود خاصه انه رجع بعد العزيمه بيوم حق الرياض وعلى قولة مشعل : شكلهم بشوتونك كل ساعه طاق عمرك شلاله وطاير حق الكويت
لانه من الوناسه الي ما وسعته بغى يرجع الكويت بس تعوذ من ابليس خاصه ان مدير الدوره حاط العين عليه ويدور له الزله ..



لندن
شقة الشباب
-----------



بدت امتحانات الفاينل وكل واحد ياخذ نصيبه من الاجتهاد وماغير من كتاب لي كتاب ..

الهدوء لاف المكان... زايد فاتح الكتاب بس الفكر بعيد وصل دارالظبي... و افكاره مواصله مع آخر مكالمه و مسج تغيرت ملامحويهه وهو يتذكر كلامها... وبينه و بين نفسه ( أخ يا قلبي شلونبصبر بس استاهل شكلي زودتها و مصختها حيل... هب معطيها مجال
ماتمر ساعه الا مكالمه ولا مسج انا ما انعطى ويه )
على هالكلام الي كان يتردد بعقله فز على صرخه من كثر ماهو سرحان لا و يالس على طرف القنفه طاااااااااخ اندبغ على ويهه وطارت ضحكات الشباب جد شكله شلون نقز وطاح يموت من الضحك طبعا مناف مافوتها ابد وطاح تصور حق زايد بتلفونه طبعا عصب عليهم و طلع من الشقه بكبرها يعني اهو منقهر خلقه يزيدونه بحركتهم الماصخه على قولته وتم طول اليوم مايعبر احد وهم طايحين تحرش فيه الي يقول : شكله يتدلع والي يكمل: شكله واصله معاه ليحوشك
وهو من كل هالتعليقات عمك اصمخ ..

الايام تمر وتطير معاها الساعات وبغمضة عين افتكو الشباب من امتحاناتهم بس كل احلامهم وافكارهم محصوره برجعتهم وشوفة اهلهم ..

حدر زايد عليهم وهو رافع كابه ويسحب نظارته الشمسيه ويرمي على تركي الي كان حاط راسه على ريول مازن ويتحلم الاخ باهله وانه خلاص لي رجع ماراح يحاتي انها ايام ويرجع لندن واخيرا افتك من علة الدراسه ويتحلم بالعياده الي بيفتحها وغيرها من الاحلام الي ماتنتهي
خذى مازن التذاكر وقعد يقلبها استغرب وجهتها دار الظبي وباسمهم كلهم رفع راسه يستفهم من زايد السالفه
ابتسم زايد وهو يشوف ملامح الاستغراب : احم شفيكم انتو من لندنلي بوظبي احم احم بعد نزلولنا باربع ايام بيكون عرسي و انتو اول
المعازيم
ابتسمو الشباب حق زايد وفرحوا من قلب له مازن وهو يرفع راس تركي : قوم بس خل ابارك له
قام تركي عنه وهو يضحك ويلحقه يبارك حق زايد
مازن : واخيرا زيود مابقيت
تركي وهو يتحرش بخويه : يوم شاب ودوه الكتاب

ولا بدخلة متعب و مناف : السلام عليكم والرحمه
الكل : وعليكم السلام و الرحمه
تركي : الحق منافو تذكره سفر مجانيه

مناف : احلف
تركي : ههه والله مو مصدق الاخ

مناف : منوهالي يحبني ؟
زايد : افا تشك بمحبتي لك
مناف: تسلم والله بعد جبدي
متعب بهبل شبابي من زمان ما استخف لا تلومونه واخيرا خلص و تخرج :لا حلفت عليك كمل بعد بنكرياسي
الشباب ماتوا ضحك على متعب ولا يدش عرض مازن : لاحظو احنا نقول بعد جبدي عمري قلبي روحي والله لو تصير الصجيه بنقول يخسى اعطيه عمري محد بايع عمره
زايد : عيل السالفه قص علي و اقص عليك
تركي : مو محد لاقي احد يعبره و يوسع صدره بالكلام والكلام ببلاش
مناف : على قولتك ببلاش بس شسالفة التذاكر
زايد : سلامتك تذاكر حق دار الظبي احم انتو معزومين على عرسي
مناف : لا عالبركه و الحمدلله على السلامه و اخيرا وصلت
زايد وهو يبتسم : شفت واخيرا وصلت
قامو متعب ومناف يباركون حق زايد وبدوا يخططون شلون بتكون رجعتهم خاصه انهم من دارالظبي بيرجع كل واحد على ديرتهم دايركت ..

بالايام الاخيره تركي صاير حساس بشكل فضيع و يدلع على مازن وعلى اقل شي يطنقر و يعصب من اقل شي طبعا من صوب مازن بس بالنسبه لمازن احيانا يضحك و احيانا اهو نفسه يتضايق مو من تركي لا بالعكس على وضعهم السبع سنين الي عاشوها مع بعض قربتهم من بعض بشكل كبير خلتهم روح بجسمين عاشوها بحلوها و مرها صج ان البدايه كانت صعبه بجوانب معينه فتلقاهم مندمجين بجانب بدون الثاني خاصه ان كل واحد ياي من ديره وبيئه مختلفه مع اختلافاتهم تعودو على بعض يعني عادي الواحد اذا انقهر من شي حط حرقته برفيجه وهو يتقبل برحابة صدر و تفهم وهم كلش ماحسبو حساب ان بيي اليوم الي يفترقون صج ان علاقتهم باذن الله ماراح تنقطع بس يكفي البعد الي بعانون منه وهذي اول آثاره اما الشباب فكانوا يتنرفزون من تركي بعكس مازن الي يحاول انه يتأقلم و يأقلم تركي معاه ..

طول ماكانوا يشوفون متى يحجزون حق الكويت كان تركي يقول لهم انه مازن بيرجع معاه ياخذ عمره بعدين الكويت يرجع اما مازن فكان احيانا يسكت و احيانا يقول : ابشر ان شاء الله و يبتسم بويهه
تركي ماكان يقصد ابد من كلامه شي جنه بشوف غلاته عنده و ردت فعل مازن وان اصر كان مازن بسويها ويرجع معاه لان مره من مرات سفرهم رجع مازن على جده بياخذ عمره وحكم على تركي يكون معاه معنه اهله بالرياض فظل معاه يومين بعدها راح الرياض ..

واحد من الشباب كلش ماعجبه الي يقوله تركي لدرجه انه مسكه وقال : تركي اسمحلي تراك وايد مصختها اوكي رفيجك طبجتك توئمك بس مو لهالدرجه تخليه يزيد ايامه وانت بترجع لأهلك ماصارت صداقه
ما عبره تركي أبد ورد عليه : انا ومازن نصطفل أحد شكالك ؟

المسأله لاهي انانيه ولاشي بس على قولة تركي : اذا رجعت محد بيعبرني خلني ادلل عمري شوي

عاد مازن اذا سمعه يضحك ويقول : والله محد ضايع غيري دوم يطلبوني ادللهم يا اخي و انا من لي مالي رب يعني اصلا احس انك بتغرق تدليل وقول ماقلت
تركي على هالكلام يبتسم ويقول : آمين يارب
مازن : ابد زاهب ما تقول لأ
تركي : ما أعافه

مازن : يالله ربي يعطيك على قدر نيتك



الكويت
-------



فجاه و بدون سابق انذار وصلت رساله حق اجياد و عذوب وبنفس الوقت وصلت نفس الرساله حق بنات عمتهم رنيم ميار كادي وكانت الرساله تقول " الوعد بيت جولي الساعه 5 و خذيت الاذن لكم مسبقا " والرقم كان غريب طبعا تاكدو من الموضوع وفعلا عرفو ان في احد متصل على اهلهم وماخذ الاذن بس ماعرفوا منو ؟.. توكلوا على ربهم وراحوا طبعا المفاجأه كانت ان جولي ميمعه البنات ببيتها حتى رهام يايه على ويها ما تدري شنو السالفه طبعا اليمعه كانت حدها حلوه
بنات عمام و خوال رهام و جولي
بنات بومازن ( جيود – عذوب )
بنات بوفيصل ( هند – لطيفه مرت مشعل )
بنات بوخالد ( ميار – رنيم – كادي )
طبعا خذتهم السوالف و شي طبيعي سوالف البنات بكل المجالات و ماتخلص من سالفه لي سالفه عاد جولي قطعت عليهم سوالفهم و قالت ان سبب العزيمه خطوبة ضاري و أجياد الرسميه طبعا كل من بارك حق اجياد ولا تسألون عن الوان الطيف بويه اجياد من الحيا بعدها كملت كلامها وان السبب الثاني ان وحده من البنات انخطبت ..
البنات : منو؟
جولي : فكروا
رنيم : اممممممم واي تكفين جولي منو ؟
جولي : نو ماراح اقول منو تتوقعون ؟
و كل ساعه يقولون اسم و ترد غلط لأ مو اهي و آخر شي ويوم شافوا ماكوا فايده تنحنحت وقالت : احم تقدم ملازم اول فيصل آل لطلب يد الآنسه امممممممم
علا صراخهم - يلا منو ؟
- بسرعه قولي
وجولي تلعب بأعصابهم : منو تتوقعون ؟
- اف جولي تنرفزين
ويوم شافت خلاص عصبو قالت : خلاص بقول احم احم الآنسه
كل البنات : يلاااااااااااا
جولي : رهاااااااااااااااااااااااااااااااااااام آل
طبعا البنات من سمعوا اسمعها و التلولش من الفرح ما وقف وكل من يبارك لها بعد ما تقدموا الرياييل امس رسمي ..

كملوا البنات سواليفهم و بنصها نطت كادي و انقزت وقالت : تكفين جيود قولي شصار يوم ياضاري يشوفج معنه الكلام موجه حق اجياد الا ان رهام الويه صار اشارة مرور
ردت اجياد بسرعه وقالت : اللقافه مو زينه
ضحكوا البنات عليها وطريقة ردها جنها تبي تضيع السالفه
كادي : تكفين قولي الله يعافيج يلا بلييييييييييز
اجياد : غصب
جولي وهي ميته من الضحك : مالنا شغل تقولين عقب رهوم
في البدايه اجياد كلش مو معبرتهم عقب رضخت للامر الواقع بس شرطت محد يقاطعها و بدت تقول : كان يوم الاثنين وانا بامان الله على ويهي قالت عمتي شرايج نتسوق قلت ليش لأ سوق وتشري ما أعافيه ورحنا وشريت لين قلت بس المهم عقب رجعنا عاد من دخلت البيت الا و عذبي و عذوب يسكتون ويطالعوني وانا اقول شفيكم ويردون سلامتج مافينا شي المهم ما عبرتهم و رحت داري اتسبح و ارتاح شوي وبعد صلاة المغرب وتوني مسلمه ولا تدخل عذوب واحسها فيها ضحكه وموراضيه تقولي اقولها في شي يضحك تقول لأ عاد قهرتني ومن زود القهر اقولها ترى الضحك من غير سبب قلة أدب هني اهني بطتها ضحكه لدرجه دمعة عيونها وانا اقول الحمدلله والشكر على نعمة العقل عاد شوي لا الاخ عذبي يطق الباب دخل و البسمه على الويه ويحبني على راسي و يلمني و يقول يحليلج اختي كبرتي وانا مصدومه شفيه فجأه ولا يكملها يلا الخطيب ينطرج تحت بكحل عيونه فيج انا الله وكيلكم لا تسألون ماتوقعت واشوف عذوب الي شالت شلايلها و طلعت تدري جايز اذبحها وارد عليه : نعم
ويقول لي : من قال نعم سمع ضاري ينتظرررررررررررررررررررررك يا اختي العزيزه وبعدين السالفه خبط لزق جايز ما تعجبينه والارجح لأ
بله شفتو واحد جذي يقول حق اخته المهم بدلت ونزلت والله وكيلكم صابتني ام الركب وميته خوف ويوم وصلت حق باب الديوانيه بس تنحت موقادره اتحرك من الرجفه ليمن طلع ابوي لي وهداني وارتحت شوي وادخل ابد لازقه من الخوف وراه لا وقبل لا ادخل اسال ابوي وين قاعد و وين اقعد يبا تكفى صير يمي
هند - يما شدعوى بياكلج؟
- لا بس من الخوف جربي انتي بس و شوفي شصير فيج عاد دخلت وعيني على الارض اقولج قعدت احفظ نقشة الرخام وشنو لون عروق الرخام طبعا عذبي ما قصر بدع من قلب ابد ماخذ راحته وكملها يدي طاح سوالف مع ضاري وآخر شي فطن يدي ان الولد ياي يخطب وقعد عاد يعرفه عليه هذي بنتنا أجياد وعمرها جذي و من هالكلام وجان عندك سؤال وسلامتكم
رنيم - انزين شسوى ضاري؟
اجياد : سلامتج ماسوى شوي تكلم عن نفسه و سألي جم سؤال و اذا كان عندي استفسار او شي وبسسسسسسسسسس ..
ميار : وبسسسسسسسسسسسسس ..
اجياد : أي وبس ..
عاد اهني البنات كل وحده تنقز من صوب شفتيه ؟ شلون رفعتي راسج ؟ تكفين مثل ماتوقعتيه ؟
اجياد الويه حمر وصفر و ردت بقوه : لا ما شفته ارتحتوا اللحين
رنيم : حلفي
اجياد : والله اجذب عليكم
ميار :شلون وافقتي عليه بدون لا تشوفينه
اهني نطت عذوب : من قالكم ما شافته اصلا من دخلت البيت وهي لازقه صوب الدريشه عشان اذا طلع تشوفه عدل مو من دخلت عليهم و عينها لازقه بالارض
لا تسالون عن اجياد بغت تموت اختها الويه احتقن من العصبيه واللقافه بس الي هداها خبال البنات و ضحكهم وكلام رهام : اثاري هذا وراثه مارحتي بعيد جوليوه قبلج
هند : عاد جولي خليها على كتر كل ما اذكر كلامج عنها اموت من الضحك
جولي : ضحكو ضحكو عساني اشوفكم يومها عشان تحسون بالمعاناة
رنيم : الله معاناة مره وحده
جولي :عيل شحسبالج سهله
رهام : من ناحية صعبه صعبه ومن قلب القلب
هند وهي تبتسم : مجربه التجربه المريره
كل انظار البنات على رهام وقطعات نظراتهم ميار : يلا رهوم دورج غردي
رهام ببراءه : ابد ماعندي شي اصلا مايا شافني
رنيم : شوفي عاد رهوم لا تعلينا تحجي حالج من حال بنت خالي
هند ميته من الضحك ويوم شافت ان رهام مصره ان ماعندها شي تكلمت : اوكي تبين اتبرع اقول عنج
رهام وتعابير ويها تموت من الضحك بس تدري البنات ماراح يطوفونها : اوكيك قولي
هند وهي تحاول تقضب ضحكتها عشان تقدر تكمل كلامها : شوفو السالفه ان الحبيبه قبل لا امي تتصل عشان تتواعد معاهم عشان ايي فيصل يشوفها قاعده تلعب مع حمود وما ادري شنو خذا منها وركض على كبر البيت ليمن طلع الحوش والحلوه طلعت تلحقه طبعا وقتها حاطه حنه ولافه الشعر بلفه وحالتها كسيفه وانا شاهده لا عاد انا كملتها اقولها والله ان شافج فيصل بهون وهي ( أي شي يحمد ربه ) و من هالحجي والله كانت بمرت ملك وماتعدتها طلعت تلحق حمود ومن كثر ماهي طايره ماحست الا بطوفه تكفخها عاد انتو تخيلو شنو صار يوم استوعبت ان الطوفه كانت احم احم احم اخوي الحبيب
اهني البنات ماتو من الضحك وكل وحده تهز من القشي لدرجه ان اعيونهم دمعت اما رهام فبقت تموت هند وقعدت تتحلف فيها وانها بتردها لها
ومشى الوقت وسوالفهم ماخلصت ليمن تعشو كانو كل وحده معاها اطباق مو طبق وعلى قولت جولي : والله فشله اشدعوى متعبين عمركم
والبنات : لا تعب ولا شي مو حلوه ندش خالين وبعدين الله يعافي الطبابيخ شمهنتهم ..



يتبع تتمة الجزء5

M.by.F
29-08-2007, 02:53 AM
متابعهـ ياعسل :)

[[Nawaf]]
29-08-2007, 06:35 AM
متااااابع وانطر الباجي<<<<<متأثر بالقصه:d

وردة شقى
29-08-2007, 07:42 AM
صباح النوير لكل متابعينا ..




لندن
------



الشباب صار لهم اسبوع و هم يشترون الصوايغ ومن سوق لي سوق طبعا اهلهم خاصه خواتهم ما خلوا شي ما وصوهم عليه بدوا اسبوعهم بشارع اكسفورد و كملوه بهارودز و هارفي نيكلز واليوم ختموه بشارع سلون و شارع بوند يتشرون كل واحد ياخذ راي الثاني شكلهم يضحك كل مادخلوا محل خمو منه حق خواتهم مثل الشي
دخلوا جفنشي وكل واحد خذى جنطه و بوك طقم وعقب خذو بدلات ويدقدقون على خواتهم يشوفون مقاساتهم عشان ما يتوهقون عقب دشو شوبارد وخذو ساعات حق ابهاتهم و اخوانهم واطقم ناعمه ..
طبعا متعب خلوه على صوب مشكلة مرته ذوقها صعب مو أي شي يعجبه مع هذا ما تدقره يوم يشتري شي ما يعجبها فمن جذي وده يشتري شي يعجبها و بالأخير طاح اختياره على طقم وايد حلو وبنفس الوقت عملي من شوبارد ذهب ابيض بالماس على شكل ورده عقب تغدوا بهارودز و بعدها رجعوا وهم متفللين من التعب خلاص خلصوا تشري و باجر طيارتهم لي دار الظبي ..



الكويت
-------



الكل مشغول ومحتاس بالتجهيز حق ملجة فيصل و رهام الي قرروا تكون عشا رياييل و حفله كبيره تضم اهلهم و الي يعز عليهم ومن بعدها بتسوي رهام استقبال و تفك عمرها وهالفكره من فتره ببالها خاصه يوم شافت وحده من رفيجاتها مسويه لها جذي
طبعا الكل معاها محتاس من تجهيز حق السرداب لان صالته كبيره و واسعه تصلح حق الحفلات غير العشا الي اختاروه من الشيراتون وبوكيهات الورد الي تكفلوا فيها البنات يتنقون الوانه متماشي مع اللون للصاله وكان لونها عسلي ببيج فكان اختيارهم من ورد نيكولاس المعروف ببوكيهات الورد العجيبه بألوانها و تشكيلها خاصه ان الورد يجف بروحه وما يذبل أما الكوشه فكانت من ابداع العمه ابتسام وكانت تحفه فنيه بذوقها و أناملها بصوره انيقه من ناحية اللون والشكل المناسق ..
أما بدلة رهام فاختارت تخيطها عند مشغل زينيا المعروف برقي خياطه من الدراريع لي بدلات العرس ..

كل شي تم مثل ما بغوه بفضل الله سبحانه ..

و يوم الحفل كانت رهام آيه في الجمال و النعومه بدلتها كانت قطعتين تنوره منفوشه من اللون العفني الفاتح و فيها حركه من ورا و على الجانب ورده بارزه بلون التوب مع توب وردي قاتم مركب عليه دانتيل ثقيل مدرج بنفس ألوان البدله أما المكياج فكان درجات الوردي وكانت رسمة العين بروحها روعه و بما ان شعرها طويل فسوت تسريحه رفعت شعرها كله وركبت عليه ورد من نفس ورد البوكيه الي كان مفاجأه من وحده من بنات خالاتها ..

كل حبايبهم كانوا متواجدين حضروا يحيون حفلة بنت من بناتهم الغالين على قلوبهم يباركون لها و يدعون لها بالتوفيق من رب العالمين ..

رهام ماخلت أحد أبد يشوفها حتى امها على قولتها مفاجأه و ماكان معاها إلا عمتها و جولي و ظلت تنطر يقولون لها تنزل عاد حست انهم تأخروا
رهام : مو جنهم تأخروا
جولي : أي والله خل اشوف الرياييل و دقت على ضاري تشوف شسالفتهم ملجوا ولا لا و يوم اتصلت انرفعت السماعه و يرد ضاري وهو مستانس : الله يبارك بعمرج من طيبج والله كل هذا حب ما صبرتوا لين ارجع
جولي : ضروي الحمدلله والشكر شسالفه الحين منو المالج انت ولا فيصل ين الولد اركد الركاده زينه وبعدين ملجتو؟
ضاري : خخخخخخخ ادري احم احم ثنيناتنا ملجنا عندج مانع
جولي : احلف قول والله
ضاري : والله ياهل اجذب عليج
جولي : يحليلكم مبرووووووووك يا الغالي و الفال يارب حق الصقر
ضاري : الله يبارك بعمرج آمين
جولي : خل ابشرهم فمان الله
ضاري : فمان الكريم
صكت التلفون و لفت عليهم و هي تقوووووووووول : مبروووووووك و حبت اختها ولمتها من فرحتها فيها
عاد لازم الدموع شوي
العمه : وييييييين ام حمود لا تخربين مكياجها
جولي وهي تمسح دموعها : من الفرحه
العمه : دوم يا رب و باركت حق رهام و حبتها وخذتها بحضنها فرحانه فيها و قعدت تدعي لها ربي يوفقها و ييسر دربها
اهني دقت ام صقر تقولهم انهم ملجوا خلاص وينزلون رهام ..

استعدت رهام و نزلت وهي متوتره و جولي تهديها و العمه تسولف عليها بسوالف تضحك لين خف توترها ويوم وصلت حق الدري
خف صوت الأغاني لين اختفى اخفتت الأضواء و تسلط ضوء على الدري الي بتنزل منه رهام وبدت الزفه الي كانت بدايتها أبيات شعريه
حلوه ..

أشعلوا كل المشاعل و الشموع
هللوا لمـ(ن) كمل بدر التمام
و اذكروا الله لظهر وقت الطلوع
و لأقبلت من صوبكم قولوا سلام

ألف ماشاء الله على ذيك الطبوع
و ألف صلى الله على سيد الانام

طبعا كانت هذي مفاجاة ضاري حق أخته خاصه انها كانت بصوته لا تسألون عن حالهم طبعا لازم الدموع دموع الفرح
الكل طاير بعروس الليله بس العروس الثانيه تتوقعون ليش خلف الأضواء ؟؟

من بعد الشعر بدت هب السعد و نزلت عليها رهام و رجعت الأضواء قويه و ابتسامتها الحلوه مرسومه على ويها فرحانه بوجودهم و حضورهم ومشاركتهم لها فرحة ليلة العمر الي كل بنت تتمناها ..

و من اول ما خلصت زفتها حطو اغنيه خاصه حق بنات عمامها الي شالوا بنت عمهم وماقصروا معاها ..

كل من بارك حق العروس وصور معاها طبعا رنيم فنانة تصوير وهي الي صورة العرس من اوله لي آخره فيديو و لقطات لانهم من البدايه قايلين ما راح اييبون وحده تصور بخلون وحده من البنات تصور وهم بطبعهم متعودين على التصور ماشاء الله عليهم ما يطلعون الا والكامرات قبلهم ..
بالنهايه انزفت رهام حق فيصل بصالة استقبالهم وحضروا معاهم عماته و خالاته و خواته غير أمه و عمته ام صقر ..

اما الحضور فقدموهم على العشا وظلوا البنات سوالف مستانسين بيمعتهم خاصه انها كانت فرحة انسانه غاليه على قلبهم
و بقمة سوالفهم يت وحده من اهل جولي و قعدت وياهم و قالت وهي تحط ريول على ريول : جولي من وين ديجيهكم؟

جولي على غشمره: هذا ديجيهي تبين رجاءا اخذي لج موعد
البنت بوقاحه وقلة ذوق وبصوت عالي نوعا ما : وع من زينه ليكون تحسبيني اسأل عنه من حلاته اغانيه داثره و قديمه كلش بصراحه ما يرقص
جولي وبكل روقان وهي تعدل بدلتها والابتسامه شاقه الحلج : والله محد طلب رايج انتي الي سألتي وبعدين يا حبيبتي واضح جد انه مو حلو بدليل انج ما دليتي كرسيج ( طبعا بعد كلمات جولي البنت الويه قام يقط الوان من التفشل الي تفشلته ) واذا كانت الاغاني قديمه على قولتج فاحنا الزم ما علينا رضى ربنا محد بدخلنا الجنه غير طاعته طبعا بتقولين في اغاني يديده غنوها مع طيران بس مع هذا اخترنا القديم لان بكل بساطه وحده من عماتي ما تحب اغاني هالوقت وكلها حبني واحبك و الزق يمك و هذي عمتي غاليه على قلوبنا و الزم ما علينا ييتها ولا أحد يهمنا كثرها
هني البنات فطسوا من الضحك على البنت من كلمات جولي الاخيره
ميار وهي تكمل عن جولي : وانتي صاجه ما عندهم غير الحب والخيانه يغنون لها واذا مصعوا عمرهم غنوا حق التخرج وبعدين حبوبه اهو يوم ايمع ذنوب علي بسبته واخلي الناس تستاثم عشان والله ابي اونسهم ما ادري جاني بتعدى هالباب وبعيش ولا ربي بكون كاتب موتي
فمحد يعلم غير ربي ..
طبعا البنت لا تسألون فشلت عمرها ومن بعد كلمات البنات الي كان العرس عاجبهم بمجاميعه شالت شلايلها وراحت عنهم ..

اما جولي فبعد حوستهم تذكرت ملجة ضاري و أجياد الي لهت عنها مع اختها شوي ويوم راحت السكره و يت الفكره تذكرت كلام ضاري على طول دقت عليه
جولي : ضروي الحين من صج انت ملجت
ضاري وهو يبتسم : أي ملجت من صجين
جولي : شنو ماقلتوا حق أحد
ضاري : محد مخطط بس عمي قال نخلي الفرحه فرحتين ووافقنا بعد ما سوينا اتصال حق مازن و خليناه معانا على الخط
جولي : يحليلكم والله
ضاري : يوم يطلع فيصل بنيي و احم احم ابيكم تزفون مرتيييييييييي
جولي : واذا مارضت حالها حال رهوم
ضاري : مو مشكله بعوضها بعرس ماصار ولا استوى عاد انا اخوكم ما اكسر الخاطر
جولي وتتنيحس عليه : اشوف يصير خير
ضاري : جوليووووووووووه ترى ريلج عندي لا تخليني اذبحه
حمد قاعد و يسمع ويوم سمع اذبحه لف : احلف انت لاتنسى تراني على قولتهم – وهو يضخم صوته - عريض المنكبين عملاق
جولي : زين سوا فيك
ضاري : طاع هذي اخوها وتوني مالج ماكو فايده فيكم يالبنات احنا نربي و غيرنا ياخذ جاهز مجهز ..
جولي : والله هذي سنة الحياة يلا مع السلامه
ضاري : جوليووووووووووووووووووه صيري خوش اخت

جولي : ان شاء الله اوامر ثانيه
ضاري : لا سلامتج
جولي : الله يسلمك وغاليك
من قالت غاليك و البسمه شاقه الحلج شق من الفرحه ..

رهام طلعت مع فيصل اما البنات فمن قالت لهم جولي الخبر و صراخهم شايل وركض على اجياد الي ما تدري وين الله حاطها يباركون لها و يلمونها من الوناسه و اولهم عذوب الي قعدت تبجي على قولتها بفارق اختي و الله يعيني شلون بتحمل فراقها ..
اهي يوم درت بالسالفه انصدمت ما توقعت كلش وآخر شي ضحكت وقالت : خوش عروس والله
طبعا جولي على طول قالت ان ضاري بيي و بنزفج له اول شي مارضت والحريم ضحكوا عليها مره تقول لا تو الناس ومره لا استحي مو مستعده نفسيا
رنيم : وين تو الناس خلاص ملجتوا
ميار : حرام كسر الخواطر
عاد محد قدر يخليها تلين الا يوم يت ام ضاري تبارك لها و كلش عاد ولا ولدها وخذتها صوب الرياييل الي وصلوا من فتره و كانوا بصالة استقبالهم ..
طلع لها اول شي صقر و معاه عذبي وباركوا لها و حتى مازن الي كانوا متصلين عليه بارك لها و فرحها ..
طلعوا محارمها يباركون لها و ضاري يتحقرص ليش ما تدخل وهم ميتين عليه ..
عقب طلعوا الرياييل و يو عماته و خالاته و امه و جولي دشو عليه عقب زفو اجياد الي كانت ميته اهو ضحك اهو خوف ملخبطه مشاعرها
بس بوجودهم خف خوفها وتوترها والي قهر ضاري انها كلش مسويتله سكب و مندمجه معاهم وتوزع ابتساماتها عليهم
جولي تشوفهم وماسكه ضحكتها عليهم جد شكل ضاري يضحك
و الي خلاها تندمج اكثر تواجد الصقر معاها و ما هدها الا يوم طلعت مع ضاري طبعا بعد حنه و رنه والا لو عليها جان ردت البيت على قولة جولي : واااااااااااي من قدي اليوم الغالين خذو الاغلى ربي يتمم بخير عليهم ..



جده
----



جامعة الملك عبد العزيز

قاعده تذاكر بتركيز لأن اليوم عندها امتحان من 2 الى 3 وماسكة كتاب اداره عامه وتحاول تفهم المضمون ...
ونجود بنت عمتها راحت تشتري فطور من بيت الدونات وهي تكاسلت تروح معها ....
المهم ....
وهي مغضنه حواجبها جاها صوت اشبة بالذكوري افزعها ....
........... صباح الخير ياقمر ...
رفعت راسها بفزع وقالت بصوت متقطع : ه...لا
...... ممكن اقعد
التفتت وجد بفجعه حولينها وتأشر على نفسها : تقعدين عندي انا
وقفت البنت اللي بهيئه ولد لكن معالم انثى وقالت : ايه ليش شايفه احد حولك ؟
وجد وهي تبلع ريقها : لا والله
اتخذت مكان جنبها وقعدت والتفتت لها وقالت : اش اسمك يا حلوه ؟؟؟؟
وجد و قامت تحس بخوف : وش تبين باسمي ومن سمح لك تقعدين بالاول .....
البنت الثانيه ورفعت واحد من حواجبها : يعني ما تبيني اقعد معك ...
وجد وقالت وهي تحاول تمسك رجفه بداخلها : ومن انتي اصلا علشان تقعدين معي ...
البنت : هه يعني ما تعرفيني انا مشهوره بالجامعه كلها اكيد انتي مستجده انتي كذا شكلك حليوه وصغيره
وجد وقفت وقالت : اذا سمحتي تفضلي عندي مذاكره وما بعد خلصت ....
البنت و شكل ما عندها نيه انها تقوم : اقعدي يا وجوده بيننا كلام لسا ما خلصنا
وجد وانصدمت انها تعرف اسمها وقالت بداخلها يعني تستهبل يوم انها تسأل عن اسمي بالبدايه : ما بيننا شي اصلا علشان نتكلم فيه ....
البنت ولا كأنها سمعت كلمة من كلام وجد : انا اسمي الحقيقي خلود بس تقدرين تناديني خالد ههههه احب يوم ينادوني خالد .....
وجد ووصل ضغطها للأتش وبدا صوتها يعلى نوعاً ما : وخير يعني اسمك خلود ولا عله لو سمحتي روحي بطريقك وخليني اكمل مذاكرتي .....
خلوووووود واطلقت ضحكه عاليه : ههههههههههههههه علة هذا الاسم ما قد احد جا وقاله لي من قبل والله لسانك طويل بس حلو مثلك يا حلوه ...
وقفت خلود على حيلها بعد ما اشرت لها وحده من صاحباتها اللي كانوا يشهدون الموقف باشاره براسها وقالت وهي تقرب راسها من راس وجد وبصوت اقرب للهمس منه للكلام العادي وبنظره خبيثه دنيئه : يووووووه اليوم مزاجك ناري يا حبيبتي ما ينصبر عليه اخليك ولنا مره ثانيه ولا خليني اقول مراااااات كثيرة نتقابل فيها ونتكلم براحتنا بااااااي يا قموره ورمت لها بوسة بالهوا واعطتها ظهرها وراحت لشلتها اللي ينتظرونها بفارغ الصبر واول ما وقربت منهم قاموا يصفرون ويصفقون على انجازها .....

راحت بعد ما تركت وجد بحاله من الذهول والصدمه من الكلام اللي قالته ومن هيئتها قبل كل شي وطريقة كلامها وقالت بوجس ::
شتبي فيني هذي ؟؟؟
وما كملت جملتها الا بنجود داخله وبيدها اكياس الاكل وثلاث علب كولا وجايتها تتكلم بالتليفون ...
........ ايه خلاص جبت لك معنا كرسون لا يكثر بس وتعالي وصكت التليفون الذهبي موتورولا D&G
وحطت الاكل على الارض وقال : انا ابي اعرف يوم ان عندك جوال ورا ما تردين يعني حاطته زينه بالشنطه
وقعدت نجود ونزلت عباتها وقالت : ييييييه الجو اليوم حررررررر سخطة الله لا يسخطنا قسم بالله شوي واسيح ....
اتنبهت ان وجد موب معها على الخط والتفتت لها لقتها لسا واقفه وتناظر بالفراغ ومسرحه : خير ماما ليش واقفه تستقبليني يعني ارتاحي شكراً .....
نجود وقوست حواجبها : وجدووه شفيك تناظرين كذا سارحه وامام الجدار فاغره هههههههههه حلوة العباره سجع بينهم .....

وجد التفتت بوجه مهموم لنجود بنت عمتها وقالت بنظرة خاويه كأنها تناظر وراها موب فيها : ها ...
نجوده ضحكت ضحكة صغيره وقالت ياربي لك الحمد عز الله انك خرفتي ياماما اقول شفيتس مرتزه تقل ما حليتي الواجب وموقفتك الابله بالركن ....
وجد وبعصبية نوعاً ما : نجد عن الهباله وافهميني اليوم صار ......... ...
نجود قاطعتها و فتحت عيونها على مصراعيها وخبطت صدرها وشهقت : انا هبله يا هبله .....
.......... السلام عليكم الله لا يفظحنا اصواتكم عاليه اسمعها وانا بالسادس انتم ما تعقلون
خلاص صرتوا بالجامعه حسبالكم لسى بالثانوي ....
نجود قالت : بنت عمك وجد تقول اني هبله ...
ريماس : عز الله انها ما خابت يوم قالت لأن كلكم تعاطون الراحلين ## كناية عن الجنون

نجود : جاتكم الثانيه هالحين انا ابيك لي عون تصيرين علي فرعون ...
ريماس وانتهبت على ان وجد مو على طبيعتها : وجد شفيتس مو على بعضك ....
وجد وانتبهت : ها ّ كانت بتقول لهم شصار معها بس غيرت رايها هذا مو وقته هالحين ّ : لا ابد بس شوي تعبانه من المذاكره ...
نجود وتبي تحرجها : المذاكره وانتي واقفه تناظرين بالجدار ؟؟؟؟؟ وقعدت ترفع حواجبها وتنزلها بطريقة الاستفزاز .....
ناظرت وجد بنجود نظره حاده سكتتها وبينت انها مو فايقه لها من دون ما تتكلم ...

ريماس حست ان وجد موب شاغل بالها المذاكره لكن شي ثاني بس ما حبت تضغط عليها
وسابتها براحتها .....



بيت أبو نواف



..........تقهو وانا امك .
نواف بابتسامه لأمه : تسلمين يما .
ام نواف : شلون الداوم معك .
نواف : الحمد لله صحيح انه متعب لكنه تبع تخصص انا احبه ..
ام نواف : يما لو انك داخل مع ابوك وعمك مهوب اريح لك ولا دخلت هندسه بس على الاقل هندسة بترول شي اريح لك وبمكان واحد ...
نواف وابتسم على تفكير امه : يما طيب انا هندسة بس جيولوجيا ...
امة واحساس الامومة وقلقها على ولدها : يا نواف رحلاتكم كثيرة ودايما تسافر وتنام بالبر واحس خطر عليك والله وانا امك ان عيني ما تغفى وانت مسافر حتى لو تروحون قريب و باليوم تروحون مرتين مكه مهوب متعب لك ..
نواف هالحين ضحك وبانت ملامحة الوسيمه واللي يشوفة وهو يضحك ويشوف تركي يحس انهم قرايب ان ماكانوا اخوان باستثناء ان تركي اطول واعرض منة الا انهم تقريباً يشبهون بعض : يما هالحين بعد ما تخرجت وصرت اشتغل تقولين كذا خلاص يما هذا نصيبي وهذا طريقي ادعيلي يما ربي يوفقني .
.... الله يوفقك وانا امك جعل عيني ما تبكيك يوم ان الخلايق يبكون ( بصوت حريمي غريب اقرب لصوت امرأه كبيرة بالسن )
هههههههههه ها انفع اصير ام …
نواف : ههههههههههه الله يقطع بليسك يا ريماس والله انك عجيز على راس عود ..
ام نواف قعدت تضحك : الله لا يحرمني منكم يا عيالي ويصلحكم ...
- وش سويتي بامتحانك اليوم ؟
ريماس وتمغطت : ااااه كان امتحاني الحمدلله مررررررررره حلو
ام نواف : شدي حيلك خلاص ما باقي لك شي وتتخرجين ان شاء الله
ريماس : باذن الله يما ...
نواف والتفت على امه : يما قالت لك عمتي على روحة المزرعة
ام نواف : عمتك ليلى ( ام نجود ) لا والله ما قالت لي ...
نواف : لا يما قصدي عمتي عاليه
ام نواف وانقلب لون وجهها : عمة عين العدو ليش هي تقول لأحد شي عاليه ...
سكتوا العيال وهم دارين انهم اذا فتحوا سالفة ام تركي ما راح تنتهي على خير ابد ....
نواف بعتب طفيف : يما مهما كانت هذي مرت عمي ولها مكانة عزيزة عندنا ...
ام نواف : يا جعلهم يعزون فيها وش مكانته يا ولد ها ؟؟؟ بنظره حارقه
نواف : استغفر الله العلي العظيم _ وبعتب بان هالمره بصوت عالي بالنسبة _ يما لا تدعين على الحرمة حرام عليك ما سوت شي ....
ام نواف : ما سوت شي الا ساحرة العالم كلها واولهم انتم عيالي والا في احد بالدنيا يوقف ضد امه علشان حرمة غريبه ...
ريماس وبدت تتنرفز : يما عمتي عاليه موب غريبة هي منا وفينا ..
ام نواف والتفتت لبنتها : انتي اصصصص ولا كلمة ولا نسيتي وش سووو فيكي كله منها تحرشه وهو يسمع كلامها ويتبعها ...
ريماس وانقهرت وخنقتها العبره وكأن امها قاعده تعايرها على شي هي مالها ذنب فيه وقالت بصوت تخنقة الدمعه : يممممممممممممما
وقامت من على الكنبة الرصاصية اللي كانت قاعده عليها وأعطتهم ظهرها وطلعت فوق لغرفتها ودموعها على خدها ....

حسبي على اللي للغير سلاني


اما نواف : يما والله حرام عليكي كل كلمة والثانيه تعايرينها بذا الكلام ذا الشي خلاص انتهى خلي البنت تكمل حياتها من دون هذي الذكرى الشينه ...
ام نواف : خلها احسن انا امها واعرف لها وعلشان تعرف ان عمتها على قولتها هي اللي دمرت حياتها وخلته يتركها و مو كل كلمة والثانيه عمتي وعمتي ...
نواف وبدا يفقد اعصابة : هي شذنبها هالحين مين اللي قال ما ابي ريماس تركي ولا عاليه
ام نواف وخلاص ما عادت تشوف من القهر وبنبرة اتهام لولدها : انت بعد تدافع عنها نسيت انت بعد وش سوت فيك وجد كله سبايب عاليه خربت عيال محمد وتحرشهم ضدكم ما كأنكم عيال عم ...
نواف : يما اذكري الله وتعوذي من ابليس سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت أستغفرك وأتوب إليك ....
ام نواف : اسكت انت الثاني ما تعرف الغريب ذيب وعضته ما تطيب وانت لين هالحين ما تشافيت من جرح الطايشه وجد والدليل اني اول ما جبت سيرتها هجدت وقمت تذكر الله لو انك رجال وقدها ما بتخليها يا خذونها الغرب عنك وانت قاعد تتفرج كان ما قعدت تتسمع بكلام بنت وتمشي رايها عليك وما خليت حرمة تتحكم فيكم ...
نواف وعلا صوته وصار اقرب للصراخ منه : لا حوووووووول ولاقوة الا بالله العلي العظيم حنا كل ما قعدنا فتحتي ذا السيره يعني خلاص ابطل اقعد معك ولا اقول اقعد بالدوام احسن لي واخذ سفرات ابرك لي ما اقعد واتكسب فيكي اثم ....
وخرج وصفق باب الصالة الزجاج وراه بقوه حتى يظن الشخص اللي ما شافه انه تكسر
ام نواف وقامت تبكي : عز الله اني ما عرفت اربي يوم قمتم تعلون اصواتكم علي عز الله اني ما خلفت ولا جبت دام هذي سواتكم فيني قوتكم علي عاليه الله يوريني فيها يوم الله لا يبارك فيها ما شفت الخير من يوم ما حلت علينا ...



بيت ابو تركي



الصالة الداخليه بلونها العنابي المعرق بالبيجي

........ : هو شدعوى ليش تعبلين على عمرك.
........
...... الله يخليك يا ليلى عز الله انك حرمة عن الف رجال هههههههههههه
..................
ام تركي : خلاص انتي شوفي وش ناقص عندك وانا اشوف من جهتي وبيننا اتصال بكرة
.........
ام تركي : طيب ليش ما نخلي الخدم هم اللي يشوون اريح لنا واحسن
ام نجود : لا والله ما كانت حلات المزرعة والتمشية كلها الطبخ والشوي وبعدين نبي بناتنا يتسنعن ويعرفن السنع _ وتعلي صوتها _ بالذات اللي عندي
نجود جنب امها : قصدك انا يا أميمة والله اني رجالة واني اعرف اطبخ لا تخلوني هالحين احلف ما يسوي الاكل غيري .....
ام تركي ومن محبتها للبنت هذي لانها تذكرها بشخص غاااااااااالي عليها : قولي لها لا والله لا تحلفين ولا شي نتعاون فيه واذا نجود مو سنعه مين السنع يعني ....
وجد دخلت الصاله وقالت : يا سلااااااااام يعني نجود سنعه وانا لا وش الفرق يعني ....
انفجروا ام تركي وام نجود بالضحك على بناتهن لأن كل وحده اتحف من الثانيه واخف منها بعدين قالت ام تركي : الله يخلف علينا خلاص انا اتركك هالحين وبينا اتصال ان ربي اراد ...
ام نجود : ان شاء الله سلمي على محمد وعبدالعزيز ...
ام تركي : يوصل السلام ان شاء الله فمان الله
قفلت ام تركي سماعه التليفون والتفتت لوجد الجالسه جنبها لكن على ملامحها تعبير غريب اول مره تشوفه
الهم او القلق من شي مو مفهوم ..
ام تركي تعرف وجد زين وتعرف انها على قد ما هي فرفوشه الا انها عاقلة وحكيمة كل هذا استقته ام تركي من حياتها - بداخلها شي لو انه صغييييييييييير الا انه شي نقدر نقول عنه انه مكسور - وإلا ما كانت تحملت اللي صار لها ببداية حياتها صحيح انها صغيرة بذاك الوقت لكنه كان كفيل انه يدمرها ويدمر مشاعرها ...
و تعرف ام تركي ان وجد مثل ابوها مستحيل تقول اللي بداخلها لو تقطعونها وانها هالحين فيها شي مو طبيعي ....
ام تركي بنبرة حانيه وبنظره ام : وجد شفيتس يما ..
وجد والتفاته بنفظه (رجفه ) : هلا يما لا ما فيني شي ليش ؟؟
ام تركي بقلق : مدري عنك احسك مو مزبوطه فيكي شي ..
وجد : لا يما ما فيني الا العافيه بس خبصت شوي بامتحاني اليوم علشان كذا معكر مزاجي
ام تركي وكلام وجد مو مقنعها : اييييييييه لا عادي وانا امك هذي درجات دنيا وربي يعوضك خير بالاختبار الثاني .....
وجد وحست ان امها ما مشت عليها كذبتها وقامت تصرف : إيه ان شاء الله الله يجيب الخير وتطيح الأمطار
ام تركي وضحكت بعد عبارة وجد الأخيرة : ان شاء الله تطيح الامطار وحنا بالكشته ..
وجد واسترعى انتباهها الكلمة : الكشته اللللللللللللللة بنكشت متى ؟
ام تركي واستانست ان وجد فرحت بذا الخبر وغيرت المود حقها : بعد الامتحانات ان شاء الله
وجد وتحمست مررررره : الله يعني يوم الاربعا طيب وين بنروح ؟؟؟؟؟؟؟
ام تركي : بنروح المزرعة العوده .....
وجد : يا سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام المزرعة فللللللله والله لنلعب لن ربي اراد لين نقول بس .
ام تركي : ان شاء الله بس هالحين جهزي الاشياء اللي تحتاجينها ..
وجد وتغير مزاجها كلياً ونست السالفة اللي كانت شاغلة بالها : ابشششششششششري ولا يهمك من اليوم اجهز اللي احتاجة كم عالية عندي انا ..
......... ما عندي الا وحده ربي يخليها لي ولكم …
ضحكت وجد وقامت تصفق وام تركي انحرجت من كلام زوجها لها : الله يخليك تاج على روسنا يا بو تركي
ابو تركي وهو يبتسم لاحب امراتين على قلبه بنتة وزوجته : السلام عليكم ..
وجا قعد جنب زوجته واشر لبنته تجي تقعد جنبه من الجهه الثانيه : شلونكم اليوم ؟؟
ام تركي وهي تمد فنجال القهوه له : بخير دامك بخير ..
وجد بدلع بين بملامحها : زينين يا بابتي
ابو تركي : شلونك يا عيون بابتك وين ماعاد تنشافين الا باليوم مره ..
وجد : الدراسه يبا هدت حيلي هدددددددد خلاص تعبت
ام تركي : تعبتي وانتي ما بعد بديتي زي الناس
وجد : والله هلاك كل يوم واجبات وبرزينتيشن على كيف كيفك وهالحين امتحانات ..
ضحك ابو تركي على كلام بنته وسأل ام تركي : ها وش قررتو بالكشته ..
وجد جاوبت عن امها : اللللللله مره وناسة من زمان ما رحنا المزرعة كشخه
ابو تركي وام تركي : ربي يديمها عليك ..
ابو تركي : طيب وش تبون تسوون وش ناقصكم ومن بيجي ولا بس العيله
ام تركي : حنا من اول قلنا بس العيله بس بعدين قالت ليلى يمكن ان ابو سلطان واهله يبون يجون و .......
نطت وجد بالسالفه : من ابو سلطان ؟
ام تركي : ابو سلطان عم نجود وعيلته اللي بالرياض ....
وجد : يوووووووووه يعني ما بنتهنا بالخرجة معنا احد غريب يا رب ما يجون .
ابو تركي : عيب يا وجد شهالكلام ...
وجد : ما نبي احد غريب ونقعد و اتكيت نبي نقعد على راحتنا ونفرفش اكيد بنطفش ...
أم تركي : وجد عيب اخو ابو نجود الكبير جاي من الرياض خميس وجمعه وبيرجع وما نعزمه معنا ماهي زينه بحقنا ولا بحق ابو نجود نفسه
هو واحد من حلين يا يجون هم معنا ولا ما بتقدر نجود وامها انهم يروحون لأن عمهم بجده
شرايك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وجد : لالاااااااااااااااااااااااااا يروحون معنا حياهم الله اهم شي نجود تروح معي هي و ريماس
ابو تركي ما رد على بنته وقال / هالله هالله يا عاليه ما اوصيك عاد الناس من زمان ما راحوا معنا خلينا نكرمهم ...
ام تركي : لا توصي حريص يا محمد ان شاء الله بنبيض وجهك و وجه اخوك ورحيمك( زوج الاخت يسمونه رحيم )
ابو تركي / ما تقصرين يا عالية وجهك ابيض
وجد وكشرت وبانت ملامح الزعل فيها وبداخلها تقول .. يووووووه من وين طلعوا لنا هذول بعد انا اذكرهم من زمان بس نسيتهم...



الامارات
--------



صك التلفون و حذفه على فراشه سند راسه على الدريشه و ضرب بقوه على الزجاج منقهر الهواجيس الي تييله من فتره لي فتره ماكانت من فراغ احساسه دوم صايب والله يستر ابوه ما راح يعيدها على خير هالمره ما يندرى أهو يشاوره ولا يعطيه خبر بالموضوع

تركيييييييييييييييييييييييييييييييي
قفز من سرحانه على صوت شوي و يفجر طبلة أذنه : اييييييييييييش اش فيك يا شيخ صاير فيك شي
مناف وهو يضحك : ههههههههه سلامتك يالحبيب بغيت اقولك وصلنا بأمان الله
تركي وهو يبتسم بمضض : الله يسلمك و رفع حواجبه على فكره وش جابك جنبي اتذكر مازن كان جالس جنبي


مناف باستهزاء : تو الناس توك تستوعب من نص ساعه وانا يمك على العموم يلا طارت الطيور بأرزاقها
وقف صوبهم متعب وهو يقول : يلا شباب مشينا
وقفوا وخذوا جناطهم من الادراج العلويه و انزلوا المطار خذوا جناطهم و كملوا صوب صالة القادمين وماوعوا الا كل حبايب زايد مستقبلينهم ربعه عيال عمامه و خواله طبعا كلهم على معرفه فيهم بما انهم بين فتره و فتره يزورون زايد
بعد السلامات و اخذ العلوم طلعوا متوجهين حق بيت زايد بالقرم وما طالت المسافه غير نص ساعه و وصلوا ..


وصلوا وهم خلاص متليشين و اهل زايد مو مقصرين أبد مجهزين لهم ملحق الضيوف لانهم ماشاء الله متعودين على ربع بوزايد الي وايد عنده معارف من بره الامارات و دوم بينهم زيارات اهليه اكثر منها عمل ..

كل واحد من الشباب غسل وبدل وصلى فروضه الي طافتهم وهم على الطياره و من بعدها وينج يالمخده حتى العشا ما تعشو من التعب الي فيهم ..
بالنسبه لزايد لا تسألون من الفرحه هب قادر يعبر خاصه ان ردته كانت مفاجاه لهم ما عطى خبر الا حق الشباب واليوم ما شاء الله العايله كلها مجتمعه ببيت اهله بما انهم فاجازه فمن عاداتهم انهم يتيمعون كل مره ببيت واحد من عمامه ما عدا يوم الخميس لازم بالبيت الكبير بيت يده ..[/center]

[center]الكل كان مشتاق لزايد ومحد غالبه بشوقه له غير امه وابوه عاد لاتسألون وش سوت يوم شافته ظلت ساعه حاظنته من الفرحه برده ولدها والدموع االي نزلت على خدها - الي اثر عليه معالم الدهر- دوم تحسس زايد انه قصر بحقها يوم فكر بالدراسه بره معنه ما سافر الا برضاها ..
بعد السلامات و العلوم سار غرفته يريح بس فجاه ظهرت بويهه ظبيه والابتسامه في ويها

ظبيه : حيالله زايد تو ما نورت دار الظبي
زايد :الله يحييج منوره بأهلها ها شوهباتج ختيه ؟
ظبيه وهي سايره مع اخوها صوب غرفته : طيبه طاب حالك علومك ؟
- علوم الخير
- دوم مب يوم اممممم زيود
زايد وهو يفتح باب حجرته : شو حرم ناصر؟ وهو يحوس صوبها

- امممم بصراحه في حايه أباك تشوفها وتعطيني رايك فيها ممكن ؟
- الحين
ظبيه وهي تهز راسها بمعنى هي الحين
- خليها بعدين والله هلكان ولا ضروري لهالدرجه
- لا ضروري شوي بس
- ماشي كلا ولا نزعل ختيه
سار زايد مع اخته ظبيه صوب قسمها ودخل صالتها وظل يشوف شو تبا منه هي طلعت بعد ما قالت له ثواني وراجعه ومن بعد ما طلعت ظل يتأمل اللوحات التي مثبتهه على اليدار وكلها من رسم ظبيه بعد ثواني سمع صوت الباب يفتح لف وهو يقول : ظبـ ...
انقطعت كلمته وتبدلت بــ
ميره
قالها بصوت هامس ما يسمعه غيره ..



الكويت
بيت بومازن
-------------



بدار عذوب اهي وعذبي منسدحين على فراشها بالعرض بعكس بعض و عيونهم على السقف وكل واحد بوادي ثاني
وما وعوا الي بصرخه نقزتهم من الخوف و شي يتطاير فوقهم
عذبي: بسم الله الرحمن الرحيم ويعه جيود طيرت قلبي طار قلب عدوج قولي آمين
اجياد و الابتسامه شاقه الحلج : آميييييييييييييين
عذبي : استغفر الله انتي متى بعقلين زواج و تزوجتي
عذوب وهي تكمل على اخوها وقلبها مازال يرقع من الخرعه : طل بعينها تعقل لو تييب درزن يهالوووووووو
اجياد وهي مسويه روحها زعلان : بسم الله شفيكم كليتوني وهذا انا يايه بونسكم من الوله عليكم تزفوني مالت والله انكم مو كفو احد يعبركم
عذوب : عدال اخت اجياد مقطعتنا
عذبي توه واقف يتمغط الاخ النوم كابس على عينه ولف على عذوب يوم شافها تتحجى بهالاسلوب استغرب مو من طبع عذوب تكلم جيود جذي بس كل الي حسه انها من كثر ماهي فاقده اختها تحاجيها جذي ..

اما اجياد فطنشت حاسه بأختها تذكرت كلام جولي يوم تزوجت شلون صارت رهام معاها حتى المهاوش تهاوشوا وآخر شي حست الموضوع أنا فاقدتج شلون باجر بتخليني وتروحين تعيشين ببيت ثاني ..

طلع عذبي منهم وهم ساكتين وماقطع صمتهم الا صوت اجياد : زهبتي شغلج حق العمره؟
و خف الصوت كل مابعد عن دارهم دخل داره وهو كلش متليش بس ما طير النوم من عينه الا يوم شاف 30 مكالمه من جراح تخصبق من الخوف شفيه شصاير بالدنيا وعلى طول اتصل عليه رد جراح بصوت واحد ميت بجي كلمتين على بعض ما فهمها منه يوم شاف حاله تعور القلب قاله روح تيدد وصل لك ركعتين واقرا قرآن واذا حسيت نفسك مستعد تتكلم كلمني ولا ارتاح والصباح رباح ..

سوى جراح الي طلبه منه عذبي بس ما ارتاح الا يوم رفع سماعة التلفون على رفيجه وبدى يسرد عليه فصول القصه
أو بالاحرى فصول الذنب والندم
ومع كل كلمه كانت عيون عذبي تتوسع و شرارات غضب وقهر وجنون تدك معاقل عقله و تفتت قلبه وتطير بأفكاره مليون خاطر يهز وجدانه معقوله في بشر بهالينون والسقوط المغلف باسم اصدقاء الشبكه
و الأدهى و الأمر ان رفيجه الي لو احد يقوله انه يسوي جذي استحاله يصدقه لانه على حسب ظنه عارفه مثل ما يعرف
عمره والحين يطلع راعي لعب على اصوله وان كانت البدايه فضول واستكشاف
في بنات جذي ولا لأ ؟؟!..



جده
يوم الأربعاء
الظهر
------------



طبعاً البنات ما راحوا الجامعه اليوم الا ريماس راحت بس رجعت على الساعه عشر اما نجود ووجد ولا فكروا اصلاً يروحون هذي المزرعة مو أي شي ....
المهم
نجي لبيت ابو تركي والحوسة اللي فيه وما ننسى عبدالعزيز طبعاً وشلون قالب المكان فوق تحت وين ملابس السباحة ووين البذلة الرياضية ووين هذا ووين ذاك
الكل كان حوسة
ام تركي وام نجود ارسلن الشغالات للمزرعة باليوم اللي قبلة علشان يروحون ينظفون ويرتبون قبل ما يجون وهالحين الشغلات الباقيات قاعدين ينزلون الاشياء اللي يتحاجونها ويحطونها بسيارات السواقين لأن وجد وعبد العزيز بيروحون مع ابوهم وامهم وجد مرره متحمسة رغم ان بقلبها شي ناغزها ...

نجي لبيت ابو نواف
نواف وبندر وريماس شادين الحيل والهمه والحماس واصل لأقصى الدرجات بالذات بندر بيروح المزرعة وبيقعد يلعب من قده طبعاً اخذ البلايستيشن حقة على قولته يبي يوزع وقته ما بين السباحة والكوره والخيل والسوني
اما ام نواف ولا كأن الموضوع يعنيها حتى ما كلفت نفسها ترسل الشغالات ولا ترتب أي شي نهائياً بالعكس قاعده بالصاله وتكلم بالتليفون ولا هامتها الدنيا عكس اولادها ....
نواف قاعد يرتب اغراض الشوي و الكوره للعب وبنادق الصيد اهو بالاول كان طفشان ان ما احد معه لكن يوم درى ان سلطان بيروح فرح وانبسط ...

اما بيت نجود اهو البيت اللي نقدر نقول انه خلية نحل وحوسة بكل ما للكلمة للمعنى
نجود اليوم يوم عيد بالنسبة لها والفرحه فرحتين بالنسبة لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فرحة المزرعة وفرحه .............. fill–in–the blank
ما ينسمع الا دربكة نجود طالعه نازله مع الدرج تشيل هذا وتحط هذا خذوا هذا لا سيبوه ما بنحتاجه .........elc
وعباتها وشنطتها الكبيره وشنطة يدها حاطتها تحت وكل ما تذكرت شي نزلت وحطته فيها المهم وهي بمعمعة المعركه جاتها أختها في تصارخ : نجووووووووووووووووووووووووووووووود ردي على جوالك ازعجنا ...
ام نجود ماعندها الا نجود الكبيره و في و مي التوأم الصغار اللي جابتهم عن طريق اطفال الأنابيب وما عندها اولاد لأن بعد ماجابت نجود تعبت وماعادت تقدر تجيب عيال وقعدت فتره طوييييييييييييييله وسوت اكثر من مره اطفال انابيب بس ما نجحت الا بالاخير وجابت التوم ...
نجود وردت بدون ما تناظر حسبالها وجد : هلا شتبين انتي ...
...... هلا شبي انا ؟؟؟؟
نجود وقلب لون وجهها من الحيا : اسمحيلي تكفين والله حسبالي وجد
........ لا عادي شلونك ووش اخبارك ..
نجود : بخير جعلك بخير حمدلله على السلامه تو مانورت جده ...
........ بنوري ولا نور غيري ها ؟؟؟؟؟؟؟
نجود والحيا لأول مره يكتسح محياها ولا ردت ....
............ اااااااااااه على الحيا ياربي اموت واشوف انا وبعض ناس وجهك بذا الوقت ..
نجود ما قدرت ترد لأن الحيا ألجم لسانها ....
........ المهم ما علينا وينكم فيه ؟؟؟
نجود وبصوت هادي : حنا بالبيت
...... بتروحون المزرعة ؟؟؟؟؟
نجود : ايه هالحين ماشين ننتظركم اليوم لا تتأخرون ؟؟؟؟؟؟؟ ( تقدمت جيتهم لجده يوم )
....... هههههههههه اكيد ما تبينا نتأخر وبعض الناس الود ودهم من هالحين يروحون...
نجود بصوت واطي اشبة بالهمس : الله يقطع بليسك احرجتيني ....
........... ههههههههههههه احرجتك ها خلاص اشوفك ان شاء الله اليوم بالليل ...
نجود : ان شاء الله وحياكم الله ...
........ الله يبقيك ويبارك فيك فمان الله ....
قفلت نجود التليفون جوالها الذهبي وتنهدت وقالت بقلبها الله يحفظكم وسرحت بأحلام ورديه .....
نجووووووووووووووووووووووووووووووود

التفتت نجود لاختها مي : الله يرجك طيرتي ذهني
ضحكت مي من التعبير اللي انرسم على وجه اختها وكيف انقلب من الرومنسي الهادي إلى التكشيرة المزعجه : ههههههههههههههههه وين لعبتي فلونه ....
نجود بقهر على اختها اللي قطعت افكارها : لعبت الظواري براسك قولي امين ,...
مي وفطست من الضحك على العباره الغريبة من نوعها على مسمعها : ههههههههههههههههه الظواري ايش ؟؟؟؟؟ ههههههههههه
نجود وخمت اختها بطرف ياقتها وقالت : انقلعي من وجهي لا اتوطا ببطنك ذالحين روحي شوفي المقرودة الثانية وين راحت ....
مي وقعدت تنادي وتلحن : مقروووووووووووده وينك يالمقروده وينك وينك هههههههههههههه
جاوبتها في : ههههههههههههههه انتي المقروده يالمقروده هههههههههه
وقعدوا يضحكون بهستيريا وما هم فاهمين شي
نجود باشمئزاز : الله يشافيكم مما فيكم ..



طريق عسفان ...
مزرعة آل .........ي
الساعة 2 الظهر



أتل الزفرة من صدري و ألخبط نظره الأعيان
يا خالط صافي أمواقه رياح الحزن و التأنيب
تطيح الدمعة الحمرى وتحرق دوشق الأجفان
وتصبح مجزرة عظمى شعاره الطعن والتعذيب

رفعت عيونها الخضرا للسما الصافيه الجو اليوم فظيع وان شاء الله تنزل امطار
جات هي واخوانها الثنين ووصلوا قبل الكل
وانثنت للأرض تلمس ترابها المبلل من اثر رشاش امس ....

وشهو آخر هالغياب
أسأل رمل الأماكن
كم كتبت احروف اسمك
كم رسمتك
كم حضنتك في التراب
قول: اشتقت لك وبسامح
منهو غيرك
يرسم لضحكي ملامح
منهو غيرك فلسف
بصدري الكآبه
لين متى واناانتظرك
في تعاسه
وشهو آخر هالغياب
......... ريماس دخلي داخل قوم نجود وصلوا ..
دخلت ريماس وهي تجري وتخفي الحزن بداخلها وهي تقول لين متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دخلت ام نجود وبناتها ومي وفي نايمات كالعاده ونجود وراهم وهي طايرة من الفرحه
ام نجود : يا هلا والله وغلا بشيخة الحريم ريماس من متى انتي هنا يما ...
ريماس تسلم على راس عمتها : انتي شيختهم يا عمه شلونك وكيف صحتك ....
ام نجود : بخير جعلك بخير ,... وين امك ؟؟؟؟؟
ريماس وحاولت انها ما تتلعثم بالهرجه : جاية مع ابوي تعرفين ما تقدر تتركه لحاله ...
ريماس ما تدري وش تقول لعمتها تقول انهم خرجوا هي واخوانها من البيت وامها ما تبي تروح لكنهم طلعوا على امل ان ابوهم يقنعها على الاقل لو بعد المغرب يوم يجي ...
لأن ابوهم معاه السكر والضغط واليوم راح الشركة وما يقدر يواصل من الشركه لين المزرعة لازم يريح
ام نجود وفهمت السالفه : اييييييه الله يعينها ويعاونها
ريماس والتفتت لنجود الهادية وطبعاً ذا الشي غريب عليها : خير ابلة نجود وشوله هادية مو بالعاده ...
نجود : وهي تضحك بنعومه ههههه لا ابد بس شوي تعبانه من الطريق ...
ريماس رفعت حواجبها الجميلة وفيها ضحكة بس اخفتها : تعبانه هممممم ارتاحي اجل مادام انك تعبانه
ام نجود طلعت فوق والشغالات اللي ترتب ادوات المطبخ واللي تسوي الغدا اللي جابته ام نجود معها
واللي ترفع العفش وتطلعه فوق بالغرف
قعدت نجود بنعومة على الكرسي
وريماس مستغربة الحال اللي عليها وتسأل نفسها وش سوى فيها كذا غريييييييييبه
ريماس : نجد فيكي شي صاير عليك شي امس كنتي طبيعيه ....
نجود وتسبل عيونها وبنعوووووومه : لا ابد
ما كملت كلمتها الا بدخلة عالية والرجة وجد طبعاً صوتها من يوم ما دخلت المزرعة وصوتها تبارك الرحمن يلعلع :
السلااااااااااااااااام عليكون مساء الورد و والنخل الخيل والمرزعه ههههههههههه
ضحكوا ودخلت ام تركي وسلمت على نجود وريماس واستغربت من نجود حتى وجد استغربت عادة نجود اذا شافت وجد يناقزن ويقعدون ينطون وبالذات انهم بالمزرعة لكن الوضع هذا غريب على نجود ..
وبعد السؤال عن الحال وريماس ووجد يناظرون بعض ويستفسرون عن حال نجود بالنظرات
ام تركي بنظرة شك : وين امك يا نجود ....
نجود " امي فوق ياعمة مع الخدم
ام تركي ونظراتها تطوف البنات الواقفات " خلاص انا بروح لها وخلوهم يحظرون الغدا
نجود قبل ريماس ما تقول : امري ياعمة ....
راحت ام تركي وهي مستغربة الحال
اما نجود قعدت وحطت رجل على رجل و يدها تحت خدها وسبلت عيونها للمره الثانيه وتنهدت ..
وجد التفتت تكلم ريماس : ريمي شفيها تقل محسبة نفسها عارضة بجلسة تصوير
ريماس ضحكت وصفقت ايدها بإيد وجد : ههههههههههههههههههههههههههه حلوة بجلسة تصوير
نجود : ريماس شهالدفاشة هذي اضحكي بنعومة يا اختي ...
طبعاً ريماس ام النعومة والرقه حتى الهوا لا هب يخاف انه يجرحها او يكشطها من نعومتها ورقتها
وبحلقوا فيها وقالوا : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ابد ما هيب صاحية اليوم اكيد انها انضربت على راسها او فقدت الذاكره
قالت وجد : مو في ذبابة النوم اكيد هذي قارصتها ذبابة العقل هههههههههههههههههههههه
وفطسوا من الضحك ثنيناتهم
اما نجود ناظرت فيهم باستعلاء ومشت قدامهم وتمشي المشية هذيك اللي ب Australian princess
وطلعت الدرج وطلعت فوق ......
اما وجد وريماس نظرن في بعض وما زالن يضحكن وقالت وجد : سيبيكي منها شوي ويرجع لها عقلها
ريماس وهي تضحك : الله يرده لها على خير ....
وجد بخشوع : امين يارب العالمين ..
وضحكوا مع بعض ههههههههههههههههههه






يتبع الجزء 6

[[Nawaf]]
30-08-2007, 06:17 AM
مسكيييين نواف رحمته على الأم اللي عنده الله يكون في عونه :sm1:

ننتظر الباقي وانشاءالله ما يطول

وردة شقى
01-09-2007, 08:32 AM
الجزء السادس
---------------



وراس مالي ذكريات حلم وأمال وطمــــــوح
لا صديق ولا رفيق ولا طريق واتبــــــــــــــعه

الكويت
بيت بمازن
-----------



الهدوء منتشر بالصاله الرئيسيه ماغير صوت العفاسي يتردد بأرجاءها بتلاوة سورة يوسف على مجد القرآن للحظه الاولى تظن ان محد بالصاله بس اذا دققت بتلمح شي لونه ابيض متمدد على الغنفه هذا كان عذبي الي من الساعه 8 الصبح وهو جاهز لبس دشداشته و رتب داره معنا الترتيب من آخر اهتماماته بس اليوم ما يندرى شنو طاري عليه ونزل الصاله ومعاه جنطته يعني مخلص بس ينطر ابوه يقول مشينا معنهم بيمشون بعد أذان الظهر بس الشطاره نازله عليه وماشاء الله لي الحين النوم مازار عينه ..

منسدح مره يندمج بالآيات و مرات تطير أفكاره مع بلوة جراح من ذاك اليوم وهوموقادر يكلمه كسر جراح تلفونه من كثر ما يدق عليه بس ماكو فايده أصلا ما عنده القدره انه يرد عليه يدري بعمره بسب و يغلط لي قبل وهذا الي مايبيه يصير فمن جذي حقره ليمن يهدي ويعرف يتفاهم بدون لا يغلط على رفيجه وحس فعلا ان العمره يت بوقتها ..

انتبه من سرحانه على احد يلعب بشعره رفع راسه : هذي انتي عذوب
عذوب وهي ترفع حاجب وتنزل الثاني : إلي ماخذ عقلك أي هذي انا
ابتسم عذبي ابتسامه طفوليه بريئه متلائمه مع تقاطيع ويهه الي يشوفها ما يقول هذا واحد بصك العشرين وقال : تصدقين احس باجر لي ياج النصيب بفقدج وايد يمكن اكثر من جيود
عذوب وهي منحرجه من كلام اخوها لفت ويها على التلفزيون : بسم الله شالطاري تزهب الدوا قبل الفلعه جيود الي بتروح مو انا
أجياد وهي تنزل من الدري بهدوءها الي سكن كل حركاتها بطريقه لاحظها الكل تقطع عليهم : شفيها جيود ؟
عذبي وهو يتعدل من سدحته يوم شاف ابوه نازل ورى أخته : سلامتج مافيها الا كل خير
بومازن : صباح الورد للورد
عذوب و اجياد بصوت واحد : احم احم شكرا اخجلتم تواضعنا ويكملون وهم يبتسمون : صباح النور و السرور يايبا
ويكمل عذبي وهو يوقف على حيله : حيالله من يانا تو مانور البيت
بومازن وهو متوجه لمنظره موجوده بمواجهة الدري قال وهو يلبس عقاله و يضبط النسفه : منور بوجود عيالي ها يبا خلصتوا
عذبي : انا مخلص من زمان بس انطركم
اجياد : ماشاء الله سنع بعدي والله اخوي عساني ما ابجيك
عذبي و هو يخز اخته بطرف عينه ويقول بصوت ما سمعه غير عذوب : بدينا بالعجاف ( الجذب )
عذوب اكتمت ضحكتها غصب ومن طلع ابوهم متوجه لبيت يدهم انفجرت عذوب ضحك

لف عليها عذبي : دوم مب يوم شاللي يضحك أخت عذوب؟
ردت عليه و هي تبتسم : سلامتك من الوناسه انا بنسافر
اجياد : حلفي جنج اول مره بتسافرين
- لا هالمره لانج بتكونين معانا والحمدلله وافق ريلج
- وليش ما يوافق ان شاء الله ؟
عذوب وهي تجابل اختها : ما ادري يعني فرضا انه رفض تسافرين شنو بتسوين ؟؟
اجياد : مو بكيفه
عذبي وهو يشوف شاشة تلفونه تشب و تطفي بـ كـ ســ ـر قلـ ـبي يتصل بكـ
سوى صامت ورفع راسه و رد على اخته : عيل بكفيج مدام أجياد المفروض البنت من تملج ريلها على ريل ريلها بس ضروي معطيج ويه زياده
اجياد : رجاءا الملازم ضاري
عذبي : ان شاء الله عمتي اقول قوموا نشوف ابوي وقبل ما يوصل للباب لف على خواته و قال : صليتو الضحى ؟ هزوا راسهم بمعنى أي
و لف يكمل طريجه بس وقفه صوت ابوه الي فج الباب و قال : عذبي يلا يبا بنركب الجناط
ابتسم و قال : ان شاء الله انت تامر يبا ..



جده
مزرعة آل .......ي
--------------------



دخلت سيارة الجمس اليوكن الكبيره مع بوابة المزرعة النحاسية الكبيرة بعد ما فتحوا لهم و نزل رجال كبير السن من جهه معاون السواق ونزل ولده الشباب وهو يعدل غترتة البيضه من جهة السايق وولد صغير يقلد اخوه باللي يسويه ...
انتشرت ريحة البخور العربي الاصيل بالمكان استقبال واحتفاء بالحاظرين
تعالت اصوات الرجال المستقبلين
............... حياكم الله يا هلا حياكم الله يا هلا يا هلا تو مانورت جدة والمزرعه .....
ابو سلطان : السلام عليكم الله يبقيكم و يباركم فيكم ...
ويسلمون الرجال على بعض ويدخلون الديوانية الكبيرة اللي تطل على بيت الشعر من جهة و على أحواض نخل من جهة ثانية ...


أما الحريم فمجرد ما نزلوا الرجال وابتعدوا نزلوا للجهة الثانية حيث كان الحريم باستقبالهم و أول وحده كانت أم تركي تستقبلهم وتحيي فيهم .
سلمت أم تركي على الحرمة الكبيرة أم سلطان وتبعنها بنتين كبار ووحدة صغيرة
وتبعنها الباقين وهم يسلمون ويحيون في ضيوفهم و وجد حطت البخور على الطاولة اللي جنب الباب الخشبي المنقوش الكبير
ودخلوهم لمجلس الحريم بعد ما مروا على الصالة الداخلية ذات اللون الترابي اللي بأقصى اليمين جزء زجاجي عاكس يعكس على المسبح الداخلي للحريم ....
دخلوا مجلس الحريم واخذت نجود عباياتهم وودتها فوق وهي راجعه لقت ريماس ووجد قاعدين بالصالة الداخليه وهم يقزونها قز من فوق لين تحت وهي تعدل شعرها والا تعدل تنورتها الكريمي المنقوشة بالأسود وبلوزتها السودا المحفوفه بالذهبي والصندل ( الله يكرمكم ) النحاسي المايل للذهبي وعقد ذهبي بسيط بس يلمع وشعرها المستشور بفلو على فوق ....
ناظرتهم وسفهتهم وراحت لمجلس الحريم ...
......... ما شاء الله تبارك الرحمن على بنتك يا ليلى ....
ام نجود بفخر وابتسامة لبنتها : الله يسلمك يارب كلك ذوق ...
ام تركي : حياكم الله يا هلا هذي الساعه المباركه وحمد الله على السلامة
ام سلطان : الله يسلمك يا ام عبدالعزيز ويباركم فيكم والله انكم اهل الخير كله .....
ام نجود : تستاهلون يالله انك تحيهم كيف صحتك يا ام سلطان وكيف عيالك عساهم بخير ...
التفتت ام سلطان جهة ام نجود وكان بنظرتها حنية الامرأه الكبيره : الله يسلمك ابشرك كلنا بخير يارب لك الحمد انتم وش اخباركم وعيالكم كيف هم ؟؟؟؟
دخلت ريماس شايلة كاسات العصير ووراها وجد شايلة طوفرية القهوه ........
ام سلطان : تبارك الرحمن على بناتكم عز الله انهن بنات اصول .....
هنا تكلمت ام نواف لاول مره اللي جات بعد ما علت قلب زوجها وغصبها على الجية : تسلمين من اصلك يا ام سلطان الا ما عرفتينا على بناتك ......
التفتوا وجد وريماس للبنات وقالت ام سلطان : هذي بنتي الكبيرة لمياء( 24 سنه ) وهذي الصغيرة هناء (19 سنه ) وعاد هذي اخر العنقود جود جبتها هي وسعود على راس بعض بس الولد قبلها ....
تكلمت ام نواف : شلونك يا لمياء وكيف صحتك ؟؟؟؟
لمياء والهم امتلى بقلبها وصوتها بان مخنوق من الدموع اللي تكافح انها ماتنزل " الله يسلمك يا ام نواف انا بخير وبقلبها ( من وين يجي الخير بعد فراقه ) شلونك انتي ؟؟؟؟؟؟
ام نواف وانقلبت ملامحها اللي بالبداية كانت قاسية وبلا معالم واصبحت حزينه وكان ذكرى قديمة عادت للظهور مره ثانيه :: بخير جعلك بخير وتنهدت الحمدلله على كل حال ...
ام سلطان يوم لاحظت ملامح بنتها وام نواف بغت تغير السالفه :
شلونكم يا ليلى وشلون الجماعه عسى ما عليهم خلاف ....
ليلى وكأن اللي قرتة على ملامح وجيههم مفهوم بالنسبة لها : يارب لك الحمد ما عليهم خلاف يسالون عنكم ...
ام سلطان : سألت عنهم العافيه
التفتوا وجد وريماس في بعض وريماس حست بشي غريب حست وكان ملامح لمياء موب غريبة عليها كأنها قد شافتها من قبل بس ما تدري وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لمياء التفتت لنجود وقالت بصوت هامس : نجود لو سمحتي انا تعبانة اذا في مكان ممكن اريح فيه شوي ؟؟؟؟
نجود بذرابة : ابشري تعالي معي ...
قامت لمياء وعلى محياها نظره حزن قاتلة وبان جسمها الرشيق وشعرها الطويل اللي يوصل لين قبل ركبها بشوي وذا لون اسود وناعم مثل الحرير ماسكتة بكليبسة لونها عودي مناسب للون تنورتها العودية وبلوزتها البيضه وتحتها بدي لونه عودي .....
تبعت لمياء نجود وهي تجر روحها جر ويوم وصلوا فوق قالت لها نجود : لمياء شفيك مو على بعضك ...
لمياء : ابد يا نجد بس متعبني الطريق واصلاً انا تعبت من الرحلة لأننا جينا بر تعرفين ابوي عيا لا يجي جو وانا تتعبني السياره
وابتسمت بوهن : لا تخافين علي
نجود بابتسامه حلوه : طيب انا بأنزل تحت اجيب لك كاسة عصير وانتي ارتاحي ورانا سهره اليوم ...
لمياء : طيب ولا يهمك الله يسعدك بتعبك معي ...
نجود : لا تعب ولا شي , بخاطرها ,, انتي اخت الغالي ...
بعد ما دخلت لمياء الغرفه تنهدت بحزن وسمحت لدمعتها انها تنزل ومسحتها وناظرت فيها وقالت تكلمها بوهن وقلة حيلة :
ااااااااااااااااااااااااه كم مره نزلتي ومسحتك
كم مره عذبتيني انا ناقصة عذاب من بعده ...
يارب ارحمة برحمتك والله ان الدنيا ظلمة من دونه ...
مسحت دمعه عاصية ثانيه وقالت وهي تتجرع الهم وكانة علقم مر : انتي ما تتوبين خلاص راح مو قلنا توبة ما عاد ننزل عليه مو قلنا ندعي لة بالمغفره
ناظرت مع الشباك لتحت وشافت الاسطبلات وشافت مكان الشوي بالجزا الخلفي من عند بوابة المطبخ الخلفيه ::
شلون تنسين يا لميا و المزرعه جددت الألم ووسعت الجرح
أول مكان جمعكم وجمع حبكم البرئ الطاهر ....


ياللـي دفنتـوا جثـتـه.. لـيـه تبـكـون؟لـولا الحيـا..لأقـول : معـكـم خـذونـي
منه انحرمت وكنت انا عنـه مسجـون مـا أذكـر لمحتـه .. غيـر مـره بعيونـي
شفتـه ..وكانـت فرحتـي مالهـا لــون عجزت لأوصف .. من لمحته شجوني
ياليتنـي ..كنـت الكفـن يـوم تمشـون أبـقـى مـعـه بالـقـبـر ثـــم تدفـنـونـي
أو ليتني .. من خلفكم كنت (مجنون) أتـبـع خطـاكـم والـعـذر هــو : جنـونـي
أبكي وراكم .. وأدعي ان كـان تدعـون مـا يكفـي انـه عـاش عمـره بدونـي؟؟
تكفـون هاكـم عمـري اليـوم تكفـون بـرخـص حيـاتـي دام خـابــت ظـنـونـي
مـا فادنـي صبـري !! ولا فـادنـي عــون ولافادني دمع(ن) .. حرق لي جفوني
يـا مـا بكيتـه والبكـي يحـرق عيـون ميت أو انه حي .. دمعي بعيونـي!!
العـام كـان بفرحتـه.. يعـزف لـحـون واليوم؛ تحت الأرض .. ماهو بكوني
لكن أنا في فرحتـه.. كنـت مدفـون فوق الثرى .. واليوم موته سجونـي
(سميت قلبي عقب فرقاه ملعون) هو و الليالي .. عن هناه امنعونـي
ياليتنـي.. ماعشـت لحـظـه بهالـكـون و ياليت ربعي .. في سكات اذبحوني
وياليتكـم .. عـن همّـي اليـوم تــدرون منه انحرمت ومن عزاه .. احرموني
حتى بوفاته !! يـوم أنـا طحـت مطعـون أخفيت طعناتـي .. قبـل لا يفضحونـي
بكـيـت!! لـكـن .. ماتظـاهـرت بالـهـون أبكي وأقول : الموت هو سبة طعوني
و إن كان في حبّـي أنـا ..ماتحسّـون ..؟! دلوني لقبـره .. وهنـاك .. اتركونـي ..!



فتح عيونه على الاخر : لا الة الا الله في بنت في العالم شعرها كذا ...
التفتت نجود لصاحب الصوت ورفعت الايشارب الرفيع بيدها وغطت وجهها لكن ما قدرت انها تغطي شعرها
وقالت وهي بنت ام 13 سنه ومن انت ان شاء الله ؟...
اهو مبحلق عيونه فيها ومو قادر يرفع عيونه من على شعرها قال :
انا سعيدان الحارس ...
ضحك ضحكتة الرنانه وهي رفعت حواجبها وناظرت فيه باستعلاء و عطته ظهرها ومشت
ومن ذاك اليوم


يا قبر ما نــي طيبه عقــب راعيك
إلي راعاني صار عندكـ نزيلي
يا قبر أعز إنسان غالي رقد فيـك
خفف عليه من التراب الثقيلي
أغليك أنا يا قبر من حب الي نزل فيك
مرحوم يا راعي الوفا والجميلي
ياللي سكـنت القبر صوتي ينــاديك
موتك جرح قلبي وهد حيلي
ماأنساك واللـه لين قبري يوازيك
وأعلن من الدنيا العريضه رحيلي


من ذاك اليوم ابتدا عذاب الحب ومن بعده عذاب الشوق ومن بعده عذاب الموت والرحيل
( من بعد حادثة المزرعه ما شافته أبد هي رجعت الرياض وهو سافر يدرس بأمريكا كان توه متخرج من الثانويه ومن خلص اول خمس سنين بالطب و عرف انها تخرجت رجع جده ومنها راح الرياض مع أهله يخطبها كان صدمه مفاجأه بالنسبه للمياء ما تنكر أنها ما نسته بس أبد ما توقعت إنه بظل ذاكرها وبيرجع لاجلها هي وهذا الي عرفته منه بعدين كان الكل موافق ويمدح بدينه و أخلاقه ومن بعد استخارتها كانت الموافقه والملجه بعد أسبوع بالضبط )
وهي ما عاد قصت شعرها من ذاك اليوم من يوم ما ابدى اعجابة بشعرها ولفت انتباهه

...................... هذا العصير جبته لك ..
التفتت لمياء للي فتح الباب وانتفظت كان النور في الغرفة مو قوي و الشباك مفتوح ويدخل منه هوى نثر شعرها حولها
واللي دخل فتح عيونه وانقبض قلبه
وعرفت ريماس هي وين شافتها .......
شافتها بصوره عند خالها المرحوم ماجد ....
يعني هذي خطيبته وحبيبته اللي كان دايماً يحكي ريماس عنها
عرفتها من شعرها ومن نظرة المفاجاه اللي كانت مرسومه على وجهها ومن وقفتها عند الشباك بهذي الطريقه والهوا يلعب في شعرها ....

وانصدمت وطاح من يدها كوب العصير وقالت كلمه وحده : ماجد
وانخرطت في بكاء مرير ويقطع القلب انصدمت منة لمياء بنفسها وقربت منها واخذتها من على الارض وحظنتها
وقعدوا يبكون ويجرون الاسى ومراره الفرقى .....
فرقى اغلى الناس .....



مكه
برج زمزم
-----------



هذا اليوم الثاني لهم بمكه أرواحهم مرتاحه و نفوسهم صافيه وسعاده حلوه ترفرف على حياتهم اجياد من اول ما وصلت وهي بكل سجده تدعي ربها يوفقها بحياتها مع ضاري ما تنكر انها خايفه هذي حياة يديده والواحد ما راح يعرف نصفه الثاني الا بعد العشره وما نست بدعاءها لهلها وكل حبايبها بالتوفيق دنيا و آخره ..

كانت تقسيمتهم مثل ما خططوا البنات لانهم يبون مع بعض بومازن وعذبي بغرفه و اليد و اليده بغرفه و العمه ابتسام والعمه ام خالد بغرفه و البنات عذوب و رنيم و ميار و كادي و أجياد بغرفتين بينهم باب طبعا لا تسألون عن وناسة البنات طلعاتهم دوم مع بعض حق الحرم غير النوم الملخبط تلقون ينامون عشر بالليل يقومون وحده ولا ثنتين بس جد وناسه يكفي يمعتهم وهم بأطهر أرض يم أعظم مسيد على وجه الأرض ..

توهم البنات طالعين من الحرم من بعد الشروق عقب ما صلوا الفير قعدوا يقرون قرآن عقب راحو يشوفون الكعبه بما انهم فوق كان المنظر جد روعه ورنيم ماقصرت كل شوي ماخذه صوره بكامرتها عقب طلعوا وهم يمشون تلزقت فيهم وحده من هالطرارات كانت ياهل وانشبت فيهم البنات طاروا وبقت اجياد الي تموت خوف من الطرارين وبعد من هالسود ( كلنا عبيد الله ) البنت تيمدت مو قادره هذي لاصقه فيها وناشبه بعباتها وتقول لها : ابغى ريال ابغى ريال الله يعافيكي
اجياد من الخوف الدموع حارت وهي تقول بنفسها وينك يا يبا محد ينقذني غيرك
وشوي ولا تشوف شي ابيض الدموع مغشيه على نظرها مسحت دموعها ولا
واحد وقف يمها الاخ لازق فيها ومبطل بوكه طلع 5 وماشافت الا اغبرت البنت
كانت بتزفه شالقلة الادب وين احنا اشكره واحنا بمكه وقبل لا تنطق مسك ايدها وقال : أثاريج خوافه لهالدرجه
اجياد ابتسمت وسط دموعها وقالت بصوت هامس: ضاري
لف عليها وهو يبتسم ويهز راسه بمعنى أي
كملو مشي صوب البرج ولا الربع واقفين ينطرونها و وياهم رهام و جولي واقفه بعيد عنهم شوي مع ريلها وعلى جتفه حمودي الي رايح بسابع نومه
شوي ولا ضاري ينحرف عن الطريج ويجبل صوب ابراج مكه رفع ايده يسلم و مشى
اجياد وهي تلف عليهم وتلف عليه : وين ؟
- سلامتج ودي بجم شغله من اسواق بن داوود وباسكن وضارب بمزاجي سينبون شرايج
- رايي من رايك

البنات انهبلوا وين رايحين هذول على طول ما طوفتها رهام دقت على اخوها

ضاري وهو يشوف تلفونه: شوفي هذي رهوم : نعم
- الله ينعم بحالك وين على الله ؟
- والله انا ومرتي مشتهين نتريق عندج مانع
- واحنا اقصد انا
- وانا شكو كل وحده عندها اهلها يلا لا تخسريني مع السلامه واذا بغيتي شي دزيلي مسج
رهام وهي تمد البوز : اوكيشن my brother سلام
- الله يسلمج

يلا بنات خلونا نمشي
رنيم : وينهم؟

رهام : بروحون يتريقون
عذوب : اها يلا عيل
وكل من راح غرفته بس يوم وصلت رهام طابقهم
ميار وهي تعدل نقابها : رهوم شماله ترجعين تعالي معانا بنحوس شوي و نطلب ريوق
عذوب وهي تصك جنطتها : أي والله شعندج ترجعين يلا امشي معانا
رهام : انزين خلاص بس ذكروني اكلم امي اخاف تحاتي
كادي : خلاص انا ان شاء الله اذكرج
وفعلا كملوا لي الطابق 7 وراحو غرفهم وكانوا ماخذين 745 و746
قعدوا سوالف والفوضى ماشاء الله بكل مكان احترموا نفسهم و رتبوا وعقب طلبوا من الفندق ريوق وماصارت الساعه 9 الا اهم متليشين حطوا راسهم وناموا
وماقاموا الا على صوت اجياد وهي تفتح البرده : يلا بناتو بسكم نووووووووووووووم اذن الظهر صلاااااااااااااة يا عباد الله
عاد البنات وفصلاتهم يوم يقومون من النوم
كادي وبخبال تقول بتلحييييييييين : الصلاة الصلاة يا شباب الصلاة
ميار : هههههههه تذكرون هذي النغمه الي سمعناها باستراحة مطار المدينه
رنيم وهي تتمغط : تحفه بصراحه من قلنا حق خلود عنها و هو معلق عليها يقومنا حق الصلاة وشوف الصوت البديع
رهام وهي تحذف المخده على رنيم : بسج تمغط ما لنا خلق تتكسرين علينا
رنيم وهي تضحك : ياربي شسوي كلش عظامي رجيج على اقل شي اتفجج
ميار : الله يعين



جده
مزرعه أل .........ي
--------------------



الساعه 8 الا ربع الصبح
....هههههههههههههه شوفي هناء

هناء واندمجت مع البنات بالذات مع وجد وهي من قبل قريبه وصديقه لبنت عمها نجود : هههههههههه اتحداك يا وجد تمسكينها ...
وجد وتعابير الضحك تحولت للتقزز والقرف : وعععععععععععععع والله ما امسكها لو يعطوني وزني ذهب ..
هناء وتنظر نظره جانبيه لنجود اللي حالها منقلب من امس : ههههههه طيب وش رايك اعطيك وزن نجود ذهب
وجد و هناء صفقوا أياديهم في بعض : هههههههههههههههههههههههههههه حلوووووووووووووووووووووه
ناظرت فيهم نجود نظره دونيه وهي لابسه نظارتها الشمسيه لان الشمس دوبها مشرقه و تعدل عباتها وقرفانه وهي واقفه برا الحظيره ( الله يكرمكم ) و وجد وهناء دخلوا على حظيره الغنم وقالت بنوع من الكبرياء غريب عليها : هالحين من جدكم هذا اللي مصحيني علشانه وتقلد عليهم .. نجد قومي بنسوي مغامره لا صارت ولا استوت وتطلع بتخرجون من البيت مع ذا الغبشه **( الصباح الباكر ) علشان تروحون للحظاير ( الله يكرمكم )

هناء : وهي تضحك على نجود وتاشر عليها نجود بالله عليك ما تستانسين يوم تشوفين الحلال ولا يهمك طفشانه خلاص بنوديك حظاير الجمال تهبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب بببل ....

وجد والظاهر انهم شاربين شي لأنها هي وهناء ما بعد ناموا لين هالحين وفلوها سهر وسواليف كانهم صديقات لهم 10 سنين .....
وجد وتكلم هناءء : يقال لك يا هناء ان الجمال نظرتها ما تخيب

يالله مشينا رحنا لها ...........

وطلعوا من حظاير الغنم وزينوا لثامهم علشان لو كان في احد من العمال صاحي ما يشوفهم او بالمعنى الاصح ما ينفجع منهم ....

كانت اشكالهم معنى للتحافه الفنيه وجد وهناء لا بسين شراشف الصلاه ولابسين طرحهم ومتلثمين فيها واشكالهم تمووووووووووووووووت ضحك كانهم فزيعات هم بالاساس مسوين ذا الحركه من بعد الهستره اللي البارح سووها وكل وحده منهم ترفع شرشفها عن لا تتعثر فيه وتطيح ...

اما نجود لا معتدله اشوى منهم ......

راحوا لحظاير الجمال ونجود وراهم تكلمهم يا اغبياء لو كان طيب احد صاحي من الرجال وش بتسوون
وجد : نو واي يكون احد منهم صاحي هالحين كلهم نايمين شوفي الساعه كم ياماما ؟؟؟؟؟
نجود : ماشاء الله كللللللللللللللهم نايمين طيب يالسكنيه انتي واياها ورا مانمتم مادام ان الخلق كلهم نايمين ؟؟؟؟؟؟
وصلوا لحظاير الجمال اللي جهه الخيمه الكبيره وهم كلهم يقين ان الرجال نايمين ::

قالت وجد وهي تتنهد : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااه

ان العيون التي في طرفها حور

قتلنني ثم لم يحيين قتلانا

فديت ذا الشوف يارب .........

هناء حتى نجود اللي كانت متقززة فطسوا من الضحك بينما كانت وجد تتغزل في الجمال وتأشر لها بيدها بس من بعيد طبعاً
كانت وجد ترومش بعيونها وتتنهد من قلبها على الجمال اللي تشوفه .........
وهي تتريق طبعاً
هناء وهي بعدها طاقه من الضحك : الله يقطع بليسك يا وجد هالحين تتفدين ذا البعارين يا هبله وتسيبين الجمال الرباني هنا عندك واشرت على الورود اللي جنب الخيمه .......

كانت الورود تحفه فنيه مسويينها الرجال بحيث ان اللي يقعد بداخل الخيمه يشوف بالبعيد القريب الورد
والبعيد البعيد يشوف الجمال وهذا دليل البداوة و الأصالة والكرم ..........
فجاه شافوا شي من جهه الورود ينط فوق ويرجع تحت ........

وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااه

هذي كانت صرخه نجود
اللي هزتهم هز وكل وحده من الفجعه قامت تتنافض شوي جا .................. لجهتهم وهاتك يا صياح ....

طبعاً المعادله تقول : بنت + كائن حي غير الانسان = يعني زوبعه واعصار بكل اتجاه

وهذا اللي صار صراخهم يرج الدنيا وحتى حركه ما تحركوا ما غير ماسكين بعضهم و يصيحون محلهم
شوي والا باب الخيمه الزجاج انفتح وطل سلطان ورفع حواجبه : بسم الله الرحمن الرحيم ........
هناء : صرخت سلطان لا تطلع لا تطلع بيشوفك
سلطان مشوش ومو عارف شيسوي بس عرف صوت اخته مع انه ما يشوفهم زي الناس
لانهم على الطرف الجانبي بس اللي عرفه انهم ثلاث بنات من هيأتهم .........
سلطان وانفجع وخرج لهم وهو خايف عليهم يحسبن فيهم شي ولا احد مسوي فيهم شي
وبصوت جهوري : هناء فيك شي احد من البنات فيهم شي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في ذا الوقت كان قد خرج لهم وصار مقابل لهم لكن ما قرب منهم لأنهم غرب عنه ......
وهو يتنفس بسرعه من الخوف : هناء شصاير ؟؟؟؟؟؟؟
نجود وهي تتوسل له : تكفى اذبحه اقضي عليه لا تخليه يجينا .....

سلطان عرفها من صوتها وانخرش قلبه : منهو وش سوا فيكم ؟؟؟؟؟؟؟؟
هناء اشرت بعيونها من دون لا تتكلم من خوف انه يسمع صوتها ويجي عليها .....
والتفت محل ما يناظرون فيه البنات ولاقى ضفدع مسكييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييييييين على طرف النافورة .......
وسكت وهدى لكن فجاه تحول هدوءه لقهر وطبعاً اقل شي ممكن يبرد حرته فيهم هالحين هو الذبح :
هالحين هذا اللي صحيتوني علشانه ......
هناء وفقدت اعصابها وهي شوي وتبكي او بمعنى اصح بكت خلاص :
سلطان الله يخليك .......
سلطان والود وده يكون لابس عقال علشان يميطهم به كم ميطه علشان يتوبون من حركات البزارين هذي انقهر منهم ولا بيده غير انه يهاوشهم : اعنبو دياركن عماركن فاتحات بيوت وانتن تصيحين من ضفدع ...
هناء ردت وهي تدافع عن قضيتها المنشوده : ضفدع سلطان هذا ضفدع ........
سلطان وكل قهر الدنيا متجمع فيه والمشكله ما يبي يتوطا ببطنهم لأنهم بنات غرب عنه وما يبي يفقد اعصابهم لأن نجود بينهم واخته ومعهم وحده ثالثه واحتمال انها تكون اخت نواف واهو ما يبي يغلط ويخنقهم خنق ويطعمهم للبسوس : يا جعله ينط في حثلك ( حظنك )

هنا انفجرن البنات بصرخه جماعيه : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اا

على قد ما انقهر منهم سلطان على ما قد مسك ضحكته على اشكالهم صحيح انهم متغطين لكن اشكالهم تضحك وهم واقفين وماسكين بعض حتى حركه وشرده ما شردوا .........
فجاه جات على باله وسيله انتقام ينتقم فيها منهم : حول نظره جهه النافوره وقرب من النافوره وقال : والله يالضفادع يمدحون اكلها يقولون عليها كبسه تطرح الطيور من السما من لذتها ........
هناء وفهمت وش يبي : وقالت لا تكفى سلطان اما سلطان قرب من النافوره ومسك الضفدع وطبعاً بيرميه على البنات ...........
اما البنات فهموا شيبي منهم وعينه ما تشوف الا غبارهم شردددددددددددددددددددددددده

من الخوف وصياحهم شل الدنيا

اما سلطان انفجر من الضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله البنات تحف يونسون الواحد ....
طيروا النوم من عيني طير الله روس ...... كان بيقول روسهم لكن ما هانوا عليه بالذات نجود تذكر شكلها يوم تقول اقضي عليه وانفجر ضحك مره ثانيه بس هالمره بحنيه : ههههههههههههههه متأثره بالافلام البنيه

الله يطير روس عدوهم ......

طاااااااااااااااااااااااااخ ايه رجولي تعورني استنوني لا تروحون .......
هناء رفعت وجد اللي تعثرت في البلا لابسته وقالت بسرعه لا هالحين يرجعلنا الضفدع ......
مجرد ما قالت الضفدع التفتت نجود اللي قد تعدتهم وقالت من الفجعه : وينه وينه .....
دخلوا البنات للمطبخ من الجهه الخارجيه : كانت اشكالهم تخوف مجرد ما شافتهم ريماس صرخت : يممممممممممممممممممممممه ......
هناء حطت وجد على الكرسي وشالت البلاوي اللي لابستها وفصخت غطا وجد وشالت الشرشف عنها
علشان تقدر تتنفس زي الناس اما نجود قعدت تلهث وتناظر وجد بخوف عليها لأن شكلها والله العالم انها تعورت ..
تحت نظرات ريماس اللي كانت مفجوعة وخايفه منهم بالبدايه بعدين صارت خايفه عليهم وبالذات على وجد :
بسم الله وش مسوي فيكم كذا وش انتم مسوين بعماركم ؟؟؟؟؟؟
هناء ردت : ريماس تعرفين وين مكان الاسعافات ؟؟؟؟؟؟؟؟
ريماس وانلخمت مي عارفه وش تسوي : قالت وشوله الاسعافات ....
هناء ورفعت بنطلون بيجامه وجد وكان في دم في ساقها شهقت نجود وريماس اما وجد شوي وتفطس عاد هي تكره الدم فما بالك يوم يكون الدم فيها ..........
ريماس تحركت لانها اعقلهن وراحت فتحت الدولاب اللي جنب الثلااجه وطلعت علبه بيضا علبه الاسعافات وفكتها اما نجود راحت تجيب طشت به مويه و ملح علشان تنظف الجرح وفعلاً طلعت منشفه نظيفه وقعدت تنظف الجرح بالموية والملح قبل المعقم الطبي اما هناء فحست بتانيب الضمير لأنها هي صاحبة الفكره
اما وجد ما عنها منشود الدموع مليانه بمحاجرها ودها تبكي بس ماسكه نفسها
ريماس : هناء سوي لوجد كاسه عصير اعرفها هالحين تدوخ علينا بعدين مين يصحيها
هناء راحت تسوي لوجد كاسه عصير بالجهه الثانيه من المطبخ
يوم شافوا البنات الجرح ماكان كبير كأنهم ارتاحوا ويبون يخففون على وجد المتأزمه ...

اما وجد خلاص بتصيح بالذات يوم ريماس حطت المكركوم ( اعتقد اسمه كذا هذاك اللي لونه احمر ) قالت بصيح : ريماس ياحماره بشويش هذي رجلي مو جذع نخله ........
ريماس ضحكت عليها : هههههههههههههه الله يقطع بليسك وجد الجرح وش صغره
نجود ورجع لها طبعها : يوووووووه ما دقينا على 911 يجون ينقذونها هههههههههههههه
_ وبتهويل تمثيلي _ يالله برايك ياريماس كم تحتاج غرزه طؤطؤطؤطؤؤ مشكله صراحه
ريماس : ههههههههههههههههه الله يقطع بليسك انتي الثانيه
911 مره وحده ....

وجد بقهر : اضحكي انتي واياها حوف ان الجرح مو فيكي الله يوريني فيكم يوم ..
خلصت ريماس من الجرح نظفته وحطت عليه شاش مسكته بلزق جروح ...
جاتهم هناء وعلى وجهها تعبير غريب شفيهم هذيلا وش يسوون ؟؟؟؟؟

ورفع راسها وقابلتها نجود ماسكه كاسه كانها ميكرفون : معنا الطبيبه ريماس المشرفه على الجراحه .......
مرحبا دكتوره كيف كانت حالة الجراحه؟؟؟؟؟ ......
ريماس وكانها تعدل نظارتها واللاب كوت : قالت : والله الحمدلله على كل حال الجراحه كانت ناجحه ولله الحمد ..
بس لازم بالاول ننتظر 60 ثانيه قبل ما نحكم علشان تزول مرحلة الخطر ......
ناظرتهم وجد وقامت وقالت : لا ياماما انتي واياها مخليني مهزله عندك انتي وهيا
ضحكوا البنات عليها
وقامت هناء طلعتها فوق يوم وصلتها لغرفتها قالت لها : وجد والله ماكان قصدي احس كاني نكدت علينا صباحنا الحلو ......
وجد دفتها على كتفها : يا هبله لازم يكون في اكشن يالله هالحين بننام شوفي الساعه كم ؟؟؟؟؟؟؟
ناظرتها هناء بامتننان وقالت وجد وهي تغمز بعينها : لا تنسين الوعد الليله كاس البطوله ؟؟؟؟؟؟؟
هناء ضحكت : هههههههههههه التحدي الكبير .....
قالت وجد : أي بس لا تتأخرين بالنوم لأنا نبي نسبح العصر اكشخ احسن من الليل ....
هناء : ابشري ولا يهمك ....



يتبع الجزء6

M.by.F
01-09-2007, 08:39 AM
يعطيكـ العافيهـ على هـ الإبداع ..
ننتظر الـ تتمهـ bp039

[[Nawaf]]
02-09-2007, 07:23 AM
يعطيك العافيه
وننتظر التتمه مع اني احس انها بعييييييده

وردة شقى
04-09-2007, 08:15 PM
نواف

متدهنه بفكس


شكرا لمتابعتكم ..

وردة شقى
04-09-2007, 08:18 PM
تتمة الجزء السادس



دار الظبي
بيت بوزايد
-----------




اليوم يومك يا زايد صدق محد قدك السعاده مرسومه بنظراته وحتىبحركاته بدع بأخته ظبيه لين قالت بس خبل بها
.
.

كانوا يالسين هو وناصر نسبيبهم وأخته و أبوه طبعا لازم يزيدالعيار شوي ولا ما كان زايد لف على ناصر و قال : شو الراي بوميدنعرس رباعه ؟ تعرس مره ثانيه تغير شوي ولك مني كل شي
بو زايد يوم شاف نظرات ظبيه حق اخوها كتم ضحكته و كمل : أي بوميدكل شي علينا بس لا تتتأخر بالموافقه
اما ناصر مسوي نفسه خفيف : والله هي فكره غاويهمحد يقول لا........ دام بيعرس ببلاش بس عمي اخاف تقتلني حرمتيبخبرك هاك اليوم حرمه قتلت ريلها لانه عرس عليها بصراحه حريمهالوقت ينخاف منهن وانا واحد توني شباب اخاف ع عمري ..
طول الوقت وظبيه محتره و تغلي من الداخل كنهم يتكلمون صدق و هممن يومهم يقهرون بها وكل الي سوته انها قامت من يلستها ورمستناصر بكل ثقه : حلال عليك العرس بس لاتنسى تطلقني وظهرت ..
عقبها زايد انفجر من الضحك اما ناصر فلع زايد بعلبة الفاين ورمسه :أنت تباها من ربك تعصبها عقب تزعل علي شو اسوي عسب اراضيها؟ أكيد اليوم بتلبسني و تبات عندكم
زايد وهو يبتسم : شو بوميد هذا بيتها وبيت أبوها شو تبا بك
ناصر وهو فاتح عيونه على وسعهم : شو تبا بي أنا شو تبا بي ؟
زايد وهم يضحك يرمس ناصر بصوت عالي : بوميد الشرده نص المريله وشرد منه
ماهداه ناصر... لحقه من مكان لي مكان لين نادى زايد بامه:أميييييي ام المعرس الحقي علي بيذبحوني كان يرمس وهو ميت ضحك
أم زايد وهي متخوفه على ولدها : شو ولدي امنو بيذبحك ؟ بسم اللهعليك
زايد : امي هذا نويصر منقهر مني
ام زايد وهي تضربه على الخفيف على راسه : استح ع ويهك شو نويصرريال طول عرض بلحيته شو ما يسدك عرضته فديتها
ناصر من سمع كلام عمته: ابتسم وقام يحرك لحيانه يقهر بزايد يعنيماشي فايده دومها عمتي بصفي : أي عمتي دوج دوم يضيج بحرمتي يقولشو الراي بوميد نعرس رباعه وكل شي علي يباني أعرس على حرمتي
فديتها وفديت قلبها
كان يرمس وهو يقهر زايد الي انقهر يوم شافامه صدقت كلام ناصر وقامت تخزه بنظراتها المعروفه يوم تعصب
أم زايد : شو تباه يعرس على اخته ؟شو من أخ أنت ؟ وهي تضربه علىالخفيف
وفجاه اطلعت عليهم ظبيه وعيونها و خشمها حمر قهروبها : أمي انتيليش تضربينه ولا تمسحين عليه بعد كل هذا ماترومين تضربينه ؟ اميييييي قهر بي
أم زايد : فديتج تعالي حبيبتي تعالي
بوزايد كان يشوفهم داشين عليه الصاله و كل واحد يتشكى من صوب حقأم زايد ابتسم من قلبه وهو يرمس روحه : فديتكم ويعلني ما خلىمنكم ..



جده
على طريق عسفان
في مزرعة بوتركي
--------------------



........................ كثر الله خيركم وجاد الله على من تكلف


ابو تركي وابو نواف : الله يحيك يا بو سلطان واجبك اكثر وحقك علينا واجب .....

غسلوا الرياجيل وقابلهم بندر ماسك العود ويحط على ايد الرجال

وقلطهم ابو نجود بالخيمه اللي مقابل المجلس العود وقعدوا الرجال الكبار بجنب لحالهم
وسلطان ونواف ما اسرع ماالتموا وتقاربوا وجلسوا على جنب
اما العيال بندر وعزيز و سعود # اخو سلطان جلسوا على الدكه بره وطقوها سوالف عن المدرسه والمدرسين والمقالب اللي يسوونها بالاساتذه .............

ابو سلطان نادى ولده : سعود يا سعوووووود
تعال وانا ابوك سمع عمامك القصيده اللي حافظها ..
سعود يعدل شماغه ويتحنحن


يا فكري المشغول للشعر ميعاد
خلك معي ساعات والوقت محدود
انا هنا بين على روس الاشهاد
موجود في الصوره ولا نيب موجود
تسري بس الافكار واغيب وانقاد
ارحل عن الواقع ولا ودي اعود

ما ني بناسي صبح بغداد الامجاد
اللي حجب شمسها من الظلم بارود
اربع سنين وحزن بغداد يزداد
ساعاتها ونااااااات وايامها سود
وان كان في التاريخ صوره لبغداد
هذي شوارعها عصابات وجنود

فيها العباد اجساد واثيابها الحاد
والموت بالمرصاد والرزق للدود
في مشهد ما يوم ما هوب ينعاد
وماساتها من زود في زود في زود
الموت لو يرضى بإشاعات الاحقاد
هو اهون اهوال تخلي الولد عود

يا خادم البيتين يا ذخر الاسياد
ياللي برايك صامل الراي معقود

يالحاكم العادل يالصارم الحاد
يا مزبن المضهود يالشامخ الطود
لك سيرة امجاد قديمات وجداد
يفوح منها زاكي المسك والعود
ولك حكمة تلجم شياطين الاضداد
ولك هيبة يخضع لها كل نمرود

يا سيف الامه كان للحق ميلاد
ما نولد من سيف ما هوب مولود
قدامك المنظر ثلاثي الابعاد
مكشوف للعالم ولاهوب مجحود

على يدك توحيد صف امة الضاد
وانت الامل لا قالوا الصبر محمود

يا قادة الامه نبي منكم انجاد
ضاعت علينا وقتنا غلال وقيود
شعب يعيش الغبن ويذل ويباد
قتيل ومشرد ولاجئ ومفقود
تنخاكم اهات الثكالى بالاصفاد
وطريق مجد بالملمات مسدود
تنخاكم الامال وامجاد الاجداد
اللي لها معكم مواجيب وعهود

وسلامتكم

..... صح لسانك
سعود : صح بدنك




دار الظبي
عرس زايد
-----------



الاجواء بابوظبي كانت وايد حلوه خاصه ان اليوم كان العرس
كان عرس الرياييل مستوي بميلس عايلة بوزايد و الشباب ماشاء الله مشتلين باليواله وشايلين العرس شيل غير المعازيم الي يايين من دار الزين و دار الحي و الإمارات الثانيه
اما زايد فكان واقف مع عمه بوهزاع و أبوه يتقبلون التهاني وكل شوي واحد من الشباب يوقف وياه يسولف معاه و آخر شي يقلب عليه ومن كثر ما يطفربه يخزه يعني بدون طرده طبعا باحترامه يروح وهو ميت ضحك على زايد الي ماخلوه بحاله ..
شكله جد كان يكسر الخاطر توتر على خوف بس مسوي روحه ان الوضع عادي طبعا ربع لندن ماقصروا معاه كل شوي يروحون له يوسعون صدره بس ظل حمد اخو ميره اهو الي ضرب الرقم القياسي من كثر ما خبل به اما ابوه و عمه ميتين ضحك عليه ويوم يا الوقت عشان يزفونه كل من وقف معاه وصور صور جماعيه طبعا مصور الشباب كان مناف الي ما خلى شي من اول ماوصلوا دار الظبي يصوره على كلامه : بكون تذكار حلو بظل معاكم وان شاء الله من ارد الكويت بنسخ و أدز حق كل واحد نسخته
وخذى حق زايد صور بكل حالاته والاخ ما يدري عنه ..
ربع لندن من بدا العرس وهم مستانسين على اجواء العرس الاماراتي الي اول مره يشوفونه على الطبيعه خاصه اليواله ..
متعب وهو واقف يمب ناصر الي يعلمه اليواله : جد ناصر وناسه تراثكم غير عن تراث الكويت
ناصر وهو مستانس من رمسة متعب : حتى انتو عرسكم حلو
متعب وهو يدور المسكبه شرات ناصر : من طيب أصلك

كان الختام قصيده ألقاها تركي بطلب من زايد كلا ولا تركي يرد زايد
ماقصروا الشباب بالتشجيع يوم دروا بقصيدة تركي

مسك المايك وهو يعدل نسفته نظراته متمركزه على زايد بابتسامه رجوليه : السلام عليكم مرحبا الساع مساكم الله بالخير والطاعه
بصراحه ما اعرف كيف أعتبر عن شعوري لاني اعتبر اليوم من ايامي المميزه واقول حق ربيعي بارك الله لكما وبارك عليكما و جمع بينكما في خير و هذي قصيده اتمنى تنال اعجابكم

خذا نفس وبدا قصيدته بارتجاليه :


أبوظبي يــا قـمره ..... يضوي بضياها الكون

دار الظبي ومـقـره ..... واهل الكرم والعون

تختــال كنها مهره ..... تسـبي نـظر لعـيون

روض الجـنان وعطره ..... فيها الـزهر مفتون

ما مثلها بالــمره ..... مـا كـان ولا بيكون

يكــفيك منها نظره ..... وتحـبـها بـجــنون

م العين حتى الظفره ..... اتـشم ريـح ادخـون

امـعـطره بالـفـطره ..... مـسـك ونظارة لـون

في خـدرها كالعـذرى ..... كالجوهر الـمـكنون

زايــد جـعـلها دره ..... مـا مثـلهـا بالكون

من قصائد خالد العيسى




جده

مطار جده الداخلي

------------------


بمطار جده الداخلي الكل موجود وعقب ما خلصوا جوازاتهم و شغلهم دخلوا صوب القاعه المخصصه للمسافرين ومنها لي طياييرهم عذبي و أجياد واقفين مع أهلهم يسولفون على ما ايي دورهم بالطابور لانهم بيرجعون القيصومه ومنها الكويت بس عذبي و اجياد بروحون الرياض وخذتهم السوالف ويوم وصل دورهم الكل سلم عليهم
بومازن بابتسامه حنونه و صوت أبوي : هالله هالله عذبي بأختك أمانه دير بالك عليها
عذبي باحترام لابوه : أفا عليك يبا توصي على روحي من عيوني يبا لا تخاف هناك صقر بلاقينا وبحطها فوق راسه بعد اخته و مرت اخوه يعني انا و صقر ماراح نقصر معاها ابد
- هذا العشم فيكم يلا يبا أجياد وهو يسلم عليها ويلمها بحنان وهي طبعا لا تسألون لمت ابوها من قلب جنها ماراح تشوفه غير العيون الي غورقت
بومازن وهو يبعد بنته ويمسح دموعها : افا قلبي يبجي كلش ولا دموعج يابعدي وبعدين قلنا كبرتي بس ما اقول الا الله يعين ضاري شكله بغرق بدموعج
ابتسمت اجياد على كلام ابوها :اشدعوى يبا
- اي هذي بنتي الي اعرفها مو كل شوي باجيه ليكون تفشلينا مع الصقر هالله هالله فيهم ديري بالج عليهم وسمعي كلامهم تراهم ما يبون الا مصلحتج يبا
- ان شاء الله يبا ولا يهمك لا تحاتي
- يالله يبا فمان الله
- فمان الكريم

بومازن و هو يودع عياله ويمسك ايد بنته عذوب يمشي و تلاطم أمواج قديمه موسومه بالذكرى تخترق عليه أجواءه نفس المكان و نفس المشهد بس التغيير الي فيه انها اهي الي كانت بين ايده ودموعها تغورق ومارحمته يوم سالت على خدها التفاحي كان وده يدور حجز ويرجع معاهم بس الشغل شغل و كلام ابوه مستحيل يتبدل

"
- دير بالك على عمرك ولا تتأخر
أهو بخوف عليها وبملل من الكلام الي من طلعوا من مكه وهي تكرره عليه :ان شاء الله لا تحاتين وهالله هالله بأمي و أبوي وكلها يومين وانا لاحقكم الرياض
وهي تمسح دموعها وقبل لا توصل ايدها كانت ايده الاسبق مسح دموعها وهو يقول : يلا بتطير الطياره عنكم وانا الي تطيح براسي اشوفكم على خير و يبتسم لها يبي يغير المود شوي
ردت عليه بابتسامه صافيه من قلبها وبصوت هامس قالت : فمان الله حبيبي وانت من اهله
هدت ايده و لفت تلحق عمها و عمتها الي كانوا ماشين جدامها
وهو يحس لحظتها ان قلبه راح معاها وظل بمكانه مجرد جسد
"

كان واقف وعينه على المبني واصوات تتكلم بس ما ميز شي منها وما حس الا بهزة بنته
عذوب وهي خايفه عليه يوم شافته ما يرد عليها : يبا شفيك ؟
بومازن وهوينتبه على كلام بنته : هلا بنيتي
- اناديك ما ترد
- عذريني سرحت شي بغيتي شي
- سلامتك بس وصلنا
- يلا يبا مشينا

نزل من الباص و روحه عند عيال يدري عذبي كبر و صار ريال الواحد يعتمد عليه بس يظلون بنظره عياله الصغار مهما كبروا
و مشت العايله صوب طيارتهم من جده لي القيصومه لي الكويت بسيارتهم ..

اما عذبي و اجياد فظلوا ينطرون طيارتهم اللي باقي لها نص ساعه وتطير صوب الرياض
عذبي وهو يطالع المكتبه الي صوب ما دخلوا : جيود شفتي المكتبه ؟
- على السريع
- امشي بشوف جان عندهم شي يسوى
راحوا صوبها و كل واحد قعد يقلب الكتب وياخذ الي يعجبه عذبي بطبعه يحب يقرى بما انه كاتب خاصه الروايات بس مواي روايات ما يحب يجازف باي كاتب على قولته : اتحسن اشتري روايه و مالي علم بكاتبها عقب انصدم فيها واقطها بلزباله وياما روايات كانت الزباله مقرهم ..
فمن جذي يحب لو نبذه بسيطه عن الكاتب عشان يكون فاهم نوعية الروايه او الكاتب و بحوسته بين الكتب
عجبته روايه اسمها حكومة الظل لدكتور سعودي اسمه منذر القباني ومن الكلام الموجود على الغلاف الخارجي الخلفي خذاها غير جم كتاب لشاعره المفضل السعودي عبد الرحمن العشماوي على قولته الواحد لي قراله يعيش بجو ثاني مبدع هالشاعر بكل ما تعنيه كلمة مبدع ..
أما اجياد فما بقى كتاب عن جمال المرأه و غيره الا خمته لا تلومونها عروس بتحوس بعمرها ..
دفعوا فلوس الي شروه و هم يسمعون اعلان طيارتهم توكلوا على ربهم و راحوا بدربهم وقبل لا تطير الطياره كلم عذبي صقر يعطيه خبر انهم الحين بطير طيارتهم صوب رياض القلب على قولة راكان ..



أبوظبي - الكويت
المطار
-------



الشباب كلهم واقفين يسلمون على ربعنا
ناصر وهو واقف ماسك يد مازن : عاد لا تقطعونا خلونا دوم على بالكم هب بس زايد
ولا زايد الي قاطعهم و فاجأهم بوجوده خاصه ان اليوم سفرته وعلى حسب معرفتهم ان سفرته بتكون الصبح : شوفيه زايد يوم تطرونه ؟
الكل التفت عليه مبتسمين مستانسين بوجوده معاهم لي آخر لحظه
تركي وابتسامه مرسومه على ملامحه : مرحبا الساع بوعيون وساع الله حيه المعرس
زايد وهو يلوي على تركي ومن بعده ربعه : المرحب لاهان الله يحييك
مازن : لاخلى ولاعدم شو زيود لهالدرجه ما تقدر على فراقنا كنسلت السفره على شانا
زايد وهو يضحك : ياويلي على الواثق من خبرك هالخبر لا حبيبي ما كنسلتها ولا شي بس تاجلت لي الليل
متعب : افا زيود ماتوقعتها منك قالوها من شاف احبابه نسى اصحابه
مناف وهو يخز متعب بطرف عينه : اقول متيعب العلم عندك الله يعلم منو اللي لي شاف احبابه نسى اصحابه
وانفجروا الشباب ضحك على متعب اللي لف على مناف وهو يقول : منو ؟ انا ؟ لا حشى والله مالي علم
واستمرت دردشتهم لين قرب موعد طيارتهم سلموا وكملوا طريجهم صوب الطياره وعلى ما يحين موعدها قعدوا يتمشون بالسوق الحره ولازم طبعا مناف يشتري مابقى كاكاو وحلاو الا خمه على قولته صوايغ اليهال غير الحلاو مايونسهم ومن بعدها كلن راح صوب طيارته وصلوا اول شي تركي صوب طيارته السعوديه ومن بعده الشباب صوب طيارتهم الكويتيه كل راح صوب ديرته ..


على متن الخطوط الجويه الكويتيه متعب ومناف و مازن بسطره وحده
مازن وهو يطالع من الدريشه الي يمه : شباب قبل لا تطير الطياره بدز مسج شكتب ؟
متعب : حق؟
مازن : الكويت
مناف وهو يبتسم و يدقدق بتلفونه : بسرعه اكتب

يوم احنا سافرنا الشوق رجعنا
حب الوطن غالي
والعيش فيه جنه
كويتنا حلوه حلوه
كويتنا مالها مثيل

ضحكوا على كلام مناف
متعب : احلف منافو ويييي حدك قديم
ومناف وهو لاهي يكتب : والله قديمه يديده مو مهم المهم انها تعبر عن حالتي صح ولا لأ
مازن : إلا
مناف وهو يرفع راسه صوب مازن : احلى يالسعودي صج العرج يحن
مازن : مالومك عرج من الهند وانت الصاج
متعب : و انا من روسيا ما تدرون
وانفجروا ضحك على هبلهم
مازن : صج الوله مأثر علينا يالله الله يعينا يلا لاتنسون دعاء السفر
مناف : الله يذكره بالخير زايد اهو بكل سفره كان دوم يذكرنا بالدعاء
متعب : اي والله كانوا صج ربع دنيا و آخره عسى الله يوفقهم دوم الواحد يرتاح معاهم تدرون انا كنت وايد احاتي دراستي شلون الي بتعرف عليهم بلقى شباب سنعين الواحد يفتخر بصداقتهم ولا بكتفي بصداقات دراسيه لا أكثر بس الحمدلله ربي وفقني بصداقتكم الي اعترف اني ما لقيت مثلها يوم كنت بالكويت
كان متعب يقول كلماته وهو مبتسم بحب حق ربعه الي كانوا فعلا قد صداقته معاهم
مناف وكالمعتاد لازم شوي يأكشن الموقف شوي : لأ ياخويا متعيطشي وهو يلم متعب ومازن ميت ضحك على هبل مناف وهو يطقه بالخفيف على راسه : يحليلك منافو والله السفره من بدونك مالقه مالها طعم جد كنت ملحها وحلاتها
مناف وهو يلف على مازن وينفخ صدره بوثوق : اعجبك انا اصلا بدوني مالها حلا الدراسه جان رديتوا ديركم
متعب : اقول اخ مناف مداح نفسه يبيله
مناف وهو يخز متعب بطرف عينه يكمل وابتسامه مرسومه على طرف : بوسه بس تبون الصراحه و مثل ما يقولون الصراحه راحه
متعب وهو مندمج لكلام مناف : شنو ؟
مناف : ماكنت متوقع انتي بندمج معاكم وبتتقبلوني كنت متوقع ان علاقتكم معاي يوم تشوفوني مع تركي بس طلع ظني غلط خاصه يوم شفتكم كل ما شفتوني تسلمون علي و تعزموني وعديتوني واحد منكم ولا حسستوني اني غريب حسيت فعلا جني اعرفكم من زمان وبصراحه وايد ارتحت معاكم
متعب وهو يبتسم : اكيد انت توقعت هالشي يوم شفتنا ملتزمين صح
هز راسه بمعنى اي و كمل : انتو وضحتولي الصوره اكثر عن الملتزمين يعني انتو لا افراط ولا تفريط اذكر مره اخوي يوم صارت التفجيرات و الارهاب بالكويت و السعوديه يقولي :دير بالك لايكون ربعك من القاعده و يسوولك غسيل مخ و تفجر بشي بلندن
ضحكوا الشباب على تفكير اخو مناف : احلى والله مره وحده القاعده

مناف : عاد انا ضحكت وقلت لا تخاف هذول ناس يخافون ربهم بكل خطوه يسوونها وهم مالهم الا بالدراسه وبس

لا تسالون عن مازن الي كان يراقب ربعه ويفكر شلون برجعته بيفقد قعداته وطلعاته معاهم صج ان علاقته ماراح تنقطع مع متعب ومناف بس بظل حق زايد و تركي مكان فاضي مو شويه كانوا بالنسبه له ..

طارت الطياره و وحطت رحالها على أرض الكويت بأمان الله ونزلوا للمطار و موقادرين يعبرون من وناستهم و أخيرا خلااااااااص لا دراسه و لا لندن بعد اليوم ..

وهم ياخذون جناطهم مناف يلف عليهم : شباب عاد لا أوصيكم سنه ما ابي اشوف رقعتكم
متعب : لا انا اللي ميت عليك اصلا سبع سنين ما ابي اسمع صوتكم لين اوله عليكم
مازن : اقول قلبوا ويوهكم ولا عاد اسمع حسكم ولا اشوفكم لين افكر اكمل ماستر يومها عاد بسحبكم معاي و نعيد اللي فات
مناف : ما شاء الله واكيد زيود و تركي معانا
مازن وهو ياخذ جنطته : اصلا اولكم تروك وبعدين انتو
ومشوا صوب صالة القادمين ومن طلعوا منها وكل واحد يشوف اهله
متعب وهو يشوف ابوه و ولده الي طار صوبه بعد ما تعدى الحواجز وركض على ابوه اللي طار فيه من السعاده و الفرحه اللي غمرت روحه و قلبه ( كانت مفاجأه ييته محد داري غير أبوه )
اما مناف فكانت امه و أبوه واخوانه اللي مستقبلينه يعني العايله الكريمه كلها
اما مازن فكان خالد باستقباله ..



جده
مطار جده الدولي
-----------------


وحطت رحلة تركي رحالها على أرض جده غير
طول ماهو على الطياره وافكار توديه و تييبه مشاعره فرح برجعته وراحه بانه ماراح يرجع لندن وخوف من الجاي ماكان خوف بقدر ماكان ترقب للي ممكن يصير و يقلب عليه خططه اللي متوقع بأنها ان شاء الله تريحه و تريح الي حوله بس مين يقول ان افكاره ممكن يكون لها القبول و يكون تنفيذها بالوقت المناسب ...

نزل من الطياره وهدوء ساكن كل خليه من خلايا جسده تعب بما يفكي وماوده يفكر اكثر من كذا يبي يترك كل شي لوقته ..
أخذ شنطته و طلع من صالة القادمين و كانت نظراته تتفحص المتواجدين ومن اول ماشافه يأشر له ابتسم بشوق و حب أخوي له و راح صوبه
نواف وهو يضم تركي : السلام عليكم الحمدلله على السلامه الله حيه ولد العم
تركي وهو مرتاح بتواجد نواف واستقباله : وعليكم السلام والرحمه الله يسلمك وغاليك الله يحييك و يبقيك
نواف وهو يساعد ولده عمه بحمل الشنط : عسى بس ماتعبت ياحياك الله
تركي وهو يساير نواف : لا والله الحمدلله اهم شي انا بالسعودية هالحين هذا يزيييييل كل التعب
نواف : الحمدلله نورت ديرتك ويا هلا بك بين اهلك وناسك
طلعوا من المطار و اركبوا الرنج
نواف بعد ما ركب الشنط صعد السياره وهو يقول : كيف حال الشباب و المعرس
تركي : بخير نحمد الله
نواف : عساه دوم يارب
تركي : ومن قال

طول الطريج وهدوء طاغي ما غير دردشة متقطعه بينهم لين تكلم نواف : تركي تراهم بالمزرعه
تركي والحنين للمزرعه اجتاح نفسه : ما شاء الله من متى؟
- من يوم الاربعاء و جانا بوسلطان واهله من الرياض
- يا حياهم الله والله اني من زمان عنه سليطينكيف حالهم ؟
- الحمدلله بخير بتروح لهم اليوم ولا ترتاح و نلحقهم بكرا
تركي وبكل الشوق اللي بقلبه : لا اليومبعد العشا نسري صوبهم
نواف وتفهمه - خير ان شاء الله


بيت بوتركي



وصلوا البيت ونزل نواف يساعد ولد عمه بشنطته بس تركي ماوافق وقال : وش دعوى ما يحتاج يكفي تعبناك معانا و انا اخوك
نواف بابتسامه اخويه لاخوه الي ما جابته امه : افا يابوسعود ماتمنيتها منك ماني بغريب اخوك ولا لك كلام ثاني
تركي بشعور صادق - ابد والله وانت عارف قدرك بدون لا اتكلم بس والله الشنطه ماهي ثقيله ورايتك بيضا وماني معطلك عن اشغالك والوعد بعد العشا
- خير ان الله اراد انت ارتاح هالحين وانا بروح اجيب مقاضي وصاني فيها خالي ابو نجود وارجع لك ان شاء الله

واتفقوا انهم يماشون بعض صوب المزرعه

دخل تركي بيتهم وتم واقف بالحوش يشتنشق كل ذره من ذرات هوى جده ظل واقف وهم مغمض عيونه وابتسامه مريحه مرسومه على تقاطيع وجهه معنه صيف وجده معروفه برطوبتها بس كان الجو بحرورته عسل على قلبه
فتح عيونه وراسه لي السما وهو يشوف القمر الي منور السما بنجومها الي تلمع ..

دخل البيت وتروش على السريع و ماخلص الا والاذان يصدح راح صوب الشباك و فتحها على وسعها وظل يسمع الصوت الي ياما تمنى يسمعه وهو يأذن بدل ما يغني
فرح سعاده وناسه مشاعر حلوه تلخبطت بقلبه ومن كثر ماهو فرحان لبس ثوبه وعلى طول صوب المسجد بلا غتره ماهو قادر يستنى اكثر ..

طلع من البيت صوت المسجد الي كان قريب مره من بيتهم وقف عند الباب ومن خلص الاذان دخل باتجاه المؤذن وبدون تردد غمض عيونه كان المسجد خالي مابه أحد غيرهم الاثنين ..

ياسر مستغرب من الي غمض عيونه هذي حركات واحد بس هو مسافر معقوله رجع ابتسم على الفكره وقال برنة سعاده بانت بنبرة صوته : تريييييييييييييك وجع لعدوينك
ضحك تركي وهويشوف ياسر يلف صوبه وبابتسامه : هلا وغلا هذا انت ابد ماتغيرت
ياسر من صوبه حضن تركي بمحبه وشوق وهو يقول : يالله جعلها آخر فرقى الحمدلله على السلامه
تركي وهو يبادل ياسر السلام ويوافيه الرديه : الله يسلمك وغاليك كيف حالك ؟
ياسر ومو مصدق لين الحين انه شافه : بخير دامك بخير وش حركات البزارين جعلك الجنه
تركي قعد يضحك من قلب : دوم وانا اخوك موب يوم وش اسوي هذا انا ما تغيرت ابد
وراحت السواليف بينهم لين جا وقت الاقامه بس هالمره تركي هو الي أقام يسترجع ذيك الايام الي رجعت اليوم بفضل الله و رحمته ..

من بعد صلاة العشا ساير ياسر تركي للبيت الي ياما وياما ضمه صغير و صبي و رجال دخل مع تركي يوم قاله مابه أحد بالبيت وجلس معاه وهو يجهز شنطته للمزرعه ..

تركي وهو يغلق الشنطه : ايويسر احس بك علوم ما تنتهي
ابتسم ياسر على كلام تركي : وش دراك ؟
تركي يهز كتوفه : ابد احساس
ياسر ونظره حزن بداخله بدت تطفو على السطح : هي علوم ما تخلص يوم ترجع لنا قعده طويله عريضه
- ان شاء الله كيف حال الربع؟
من قال هالكلمه تغيرت ملامح ياسر للجمود ونظرة حزن طلت من عيونه : بخير جعلك بخير
حس تركي ان فعلا علوم ما تخلص عند ياسر وما انتبه من سرحانه الا على تلفون البيت و يوم رد كان نواف يقوله انه خمس دقايق وهو واصل
طلعوا من غرفته وانزلوا الدرج وعند الباب سلم ياسر على تركي وسار لبيتهم الي كان ملاصق لبيت بوتركي اما تركي فصعد رنجه الي كان ما يختلف عن رنج نواف الا برقم واحد من ارقام اللوحه
ومن شاف نواف شغل السياره وراح صوب المكان الي يضم اهله وحبايبه و روحه ..

[[Nawaf]]
05-09-2007, 11:07 AM
متااااااابع

وانتظر :)

وردة شقى
08-09-2007, 04:55 PM
الجزء السابع



ياهلي قلبي معاكم
شوقي متعدي الحدود
ياكثر عندي غلاكم
انتو عندي بالوجود
ياهلي انتو ملاذي

لي قست علي الحياة
وانتو اغلى من بحياتي
وانتو لي معنى الأمان
وين اسافر عن هواكم
دنيتي ضاقت علي
والله اني من سواكم
مابقالي اي شي
ياهلي يا كل مالي
منشغل بالي عليكم
بعدي طول بانتظاري
كل مافيني يبيكم
ياهلي لاماني قادر
حالتي والله صعيبه
ذبلت انوار الدواير
نوري غايب من يجيبه




الكويت
طريق المطار – قرطبه
----------------------



الهدوء ساكن السياره بعد دردشه خفيف بين خالد ومازن وشوي ولا يتكلم مازن : يعني الحين تتوقع دشو الكويت؟
خالد وهو يراقب الاشاره الحمره يوم تفتح خضره : ان شاء الله اذا ما وصلوا البيت
مازن وهو يتنهد من الوله عليهم : ان شاء الله

شوي ولا ينطق خالد : مازن بغيت رايك بشي
- آمر وانا اخوك
- بصراحه ماادري شقول بس ما شاء الله انا لاحظت شلون علاقتك انت و عذبي بخواتكم قويه ودي اكون مثلكم ما اقول ان علاقتي رسميه بس ابي اتقرب اكثر ابي احس فيهم يوم يحتاجون لي بدون لا يتكلمون ابيهم يقولون الي بقلبهم حتى لو غلطوا بدون خوف ابيهم يعتبروني اخو وصديق مستعد يسمعهم بالي يبونه و يساعدهم
كانت كلمات خالد ترسم البسمه على ملامح مازن المرهقه من السفر غمض عيونه و هو يقول : شكلك تغار من عذيب
ابتسامه خفيف انرسمت على طرف شفايف خالد وهو يسمع كلام مازن الي يا بالصميم : الصراحه راحه انا اغبطه على علاقته معاهم و اتمنى اصير مثله احيانا اقول صعب لان عذوب توامه وشي طبيعي تكون علاقتهم بهالقوه ولا اشرايك ؟
- بالعكس مو شرط ترى احيانا علاقتنا تكون العكس انا وعذوب و اجياد وعذبي وان كان صقر مو مقصر من سافرت وهو ماخذ مكان اخوهم الكبير يعطيه العافيه على قولت يدي الحق اخوانك انباقوا منو الي تجرأ وباقهم ؟ الصقر عاد اهني حدي ما اقدر اتكلم كلش ولا صقر
- الله يخليكم لبعض يارب
- آمين شوف كل ماحسو فيك موجود بحياتهم كل ماقوة علاقتكم من اي ناحيه لا تقول شي تافه مايستاهل بالعكس كل شي عند البنت من اخوها تعتبره شي كبير وهام بحياتها مهما كان وان كان بينك و بينها تش رد ولا أكن شي صار هذا وايد بكون من صالحك وكلش ولا تغلط وماتعترف بغلطك لا تقول انا ريال ما اعتذر بالعكس الريال اهو الي يعترف بغلطه يوم يغلط لان الجبان اهو الي يتهرب من اي شي يحس نفسه اهو الخاسر ومحد يحب الخساره جني شرقت بكلامي
ضحك خالد على كلمات مازن : والله ما الومك الي ماخذ عقلك
- الله يقطع بليسهم الي ماخذين عقلي الحين تلقاهم بالرياض
- الله يحفظهم و يرجعهم بالسلامه
-آمين
عند هالكلمه وصلوا البيت نزل مازن و هو يسلم على ولد عمته و يتشكر له على الاستقبال خذى جنطته و دخل البيت بدون لا يستوعب الوضع ..

ما امداه يصك الباب الا وصرخه خلته يلف من الخرعه
- مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااازن
كانت هذي عذوب الي توها طالعه من المطبخ من شافته وما قدرت تمسك عمرها وصرخة باسمه ماكانت تدري ان اليوم رجعته ابد محد قالها طبعا بدون شي طارت صوب اخوها الي من شافها ابتسم لها
لمت اخوها من قلب وبما انه اطول منها فتعلقت برقبته وهو ميت ضحك عليها
مازن وهو يضحك : عذوب شوي شوي والله ماراح اطير خنقتيني يابنيه
اما عذوب موراضيه تهد اخوها حدها ولهانه عليه صار لها سنه بالضبط ماشافته وهذي اول مره يسويها لان كل سنه لازم بعطلة الربيع و الصيف يرجع بس هالمره بما انها آخر سنه مارد لهم دموعها غورقت عيونها مازن كان يحاول شوي فيها بس من سمع شقهاتها حس فيها خلاها تكمل بجيها على صدره وهو يمسح على راسها بس جد خنقته العبره ماتوقع جذي اهو ظالم يوم مارجع لهم الله يستر من الباجي
انتبه على صوت حنون دوم يحب يسمعه وهو بغربته حتى لو بكلمه
بومازن : ربي يديمها من محبه ويخليكم لبعض

رفع مازن راسه يشوف ابوه وهو ينزل من الدري ومتجه صوبه وهني شوي رحمته عذوب وفجت عنه وهو طار صوب ابوه و أمه و صديق عمره وكل شي بدنيته قط روحه بين أحضانه يرجي دفا سنين جمدت روحه و مشاعره الطفوليه اللي ماتت بسنين عمره الصغير و لوما الله ثم عمته و ابوه جان الله العالم شلون بعيش روح ميته و قلب خاوي من الحب ..

بومازن وهو فرحان برجعة بجره و ولده الطبيب الاخيره الي بيفتخر يوم يسئلونه أنت بو مازن الطبيب ؟ و يقولهم بفخر اي نعم أنا ..

بومازن وهو يمسح على شعر ولده وعشان يغير المود شوي ير شعر مازن بخفه وهو يقول : ها مزين اشوف مطول الشعر
مازن و هو يرفع راسه وهو كابت الضحكه يدري ابوه طفارته ولد مطول شعره : شسوي يبا الموضه
بومازن وهو يتصنع الجديه ويدز ولده على الخفيف : محد مضيعكم غيرها
هني مازن وهو يشوف تعابير ويه اخته شلون تغيرت من كلامه ومن متى اهو يتابع الموضه انفجر ضحك وكمل معاه ابوه الي لاحظ تعابير عذوب
مازن : شفيج صدقتي
عذوب وهي تستوعب انهم يتمسخرون تخزهم بطرف عينها : ماعليكم شرهه بزاريييين
مازن اهني كلش ما قدر يمسك ضحكته خاصه طريقة اخته يوم تقول بزارين جد تضحك : يحليلج ما اسرع انعوى لسانج ما امداج جم يوم
عذوب وهي ماده البوز : اي تطنز مو انت صرت منهم و فيهم خوفك باجر هالتركي يزوجك اخته
مازن وهو يمسح على لحيته : والله فكره مش بطاله على الاقل اضمن اني اشوفه دوم
تشهق عذوب وتطق على صدرها : ليكون تسويها حلاة الثوب رقعته منه وفيه وبعدين اهما غير وحنا غير
مازن وهو يطالعها بنظرات استفهاميه : شلون غير كاني وتركي صحبه ما لقيت مثلها بديرتي وبعدين ثلاث ارباع الكويتيين اصلهم من السعوديه و وايد عوايل ماخذين من السعوديه و العكس صحيح شلون غير بالله فهميني ؟
عذوب وهي ترقع : لا انا قصدي يعني في عادات وتقاليد غير عنا يعني وايد عندهم ان الوحده او الواحد يتزوج بدون لا يشوف زوجته تخيل تتزوج وحده ما شفتها و لا تدري عنها شي وخبط لزق بيوم وليله تصير زوجتك و تنزف لها والله لو انا اموت
بومازن وهو يطالع تقاطيع بنته وهي تتكلم وشلون مشتطه بكلامها " الله كل هذا خايفه على اخوها ولا خايفه من اخت تركي اذا صار القول فعل جد حريم مو هينين " ابتسم وهو يقوم من قعدته : خلصتي يبا
عذوب بتسبه : ها اي بعد في شي ؟ ما ادري
مازن وهو يشوف اخته اول مره تشتط على موضوع يخصه وحس فعلا انها خايفه انه لو صار كلامه صج يبعد عنهم ابتسم على تفكيره و كلام اخته وانتبه على ابوه
بومازن : يلا يبا زتاتك تتزهب حق الصلاة مابقى شي على العشا
مازن وهو متوجه صوب داره : ان شاء الله يبا

عذوب يوم يت الفكره وراحت السكره استوعبت كلامها وشهقت وهي تقول : امبي لو صقر هني جان ذبحني مايرضى على السعوديين اصلا لو يحصله يزوجني هالراكان الي ذابحنا فيه ما نخلص يا تركي يا راكان ياويلي لو خططوا من وراي مابقى احد غيري يضحون فيه جايز والله يزوجني مازن ولا صقر واحد من ربعهم وانا اروح فيها

وهاااااااااااااااااات يا افكار تضحك تفكر فيها وتصدقها البنت جد تاثير السفر و الوله على اخوها مخصبقها تخصبق



جده
طريق عسفان
--------------



تركي كان سرحان ويفكر باللي مخطط له و هل ابوه بيقتنع او لأ .. تعدوا من اليوم نقطة التفتيش وكل ثانيه تقربة من المزرعه تزيد حنينه وشوقه ..
انفتحت بوابة المزرعه الكبيره ودخلت السيارتين الرنج داخل واستغرب عبد العزيز من اللي جاي هالحين يوم دقق قال بخاطره " اللهم اجعله خير يارب هذي سيارة تركي وش جايبها ومن يسوقها " ما خلص جملته الا اللي ينزل من السياره وهو لابس شماغ وثوب وكاشخ ...
انصدم بالبداية بعدين تحولت الصدمة الى فرحه غمرت روحه وجري للسياره او بالاحرى للشخص الي راكب السياره ....
- تركيييييييي
التفت تركي لمصدر الصوت لقى اخوه الي تحولت ملامحه من صبي صغير الى مراهق في طور تحوله للرجولة الكامله : هلا وغلا ..
مالقي عبد العزيز نفسه الا بحضن اخوه من الفرحه و شوي و تنزل دموعه من فرحته بشوف اخوه ويسلم على راسه : الحمدلله على السلامة يارب هلا والله ...
تركي يسلم على اخوه وهو مبسوط وروحه رجعت له بشوفته وهو اول الوافدين عليه ..
بعد السلام على اخوه راح للمجلس الكبير وقف عند الباب شوي وهو يسمع صوت ابوه يسولف امتلت نفسه مشاعر بسماع هالصوت اللي زرع الشموخ بروحه ..
انتظر ثواني لين خلص ابوه سالفته او لين يجمع شتات نفسه اهو له سنه ويمكن اكثر يسمع صوته بس ما يشوفه وماهو مصدق ..
...... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التفت المجلس لصاحب الصوت و على وجييهم نظره مفاجأه تحولت لنظره فرحه وشوفة الغايب الغالي ولدهم اللي تغرب علشان دراسته ولدهم اللي غاب السنين عنهم في سبيل مستقبله وحياته ..
تعالت الاصوات في المجلس : يا حياك الله يا هلا نورت ديرتك واهلك
بعيون خاشعه راح لابوه ودموعه تسبق خطوته : مساك الله بالخير الغالي ..
ابو تركي ما عنه منشود فرحته بشوفة ولده وبكره وسنده بالدنيا غطت على أي شي ثاني ودمعته وصلت لحنجرته : يا هلا والله بفخر ابوك يا هلا ...
تركي تقدم وسلم على يد ابوه وراسه تتابع من زود فرحته ومن كلامه اللي رد الناقص فيه وحظن ابوه من قلب وكانه طفل صغير ضاع ولقى اهله مره ثانيه ورجع يسلم على يده مره ثانيه ويسأل عن احواله : كيفك يبا شخبارك عساك طيب ...
ابو تركي : بخير يا جعلك بخيرانا بخير يا بوك انا بخير دامني شفتك ورافعن راسي بك وباخوك يا حياك الله بين اهلك يا هلا ومرحبا ...
فك ابوه وهو ما وده يفكه يبي يسلم على عمه وزوج عمته وضيفهم وولده سلم على الريا جيل وقعد بصدر المجلس جنب ابوه و قعد يتنشدهم عن احوالهم وعلومهم ...
قعد شوي وبعد ما شرب فنجان قهوة قام سألة ابوه : وين رايح وانا ابوك ؟
ضحك تركي وقال : بسلم على اهلي وامي يبا ...
نظر له ابوه و الرجال نظره فخر وطلع من المجلس وتعدى الحديقه وقلبة يرقع رقع من الوناسه وهو طالع من المجلس نادى عبدالعزيز وراه ويوم يمشي بالحديقه قال لاخوه : اسمع عزيز نادي لي امي ووجد بس لا تقول لهم شي اهم يدرون اني جيت ؟ ...
عزيز : لا ما اظن من فرحتنا بشوفتك نسينا الحريم وهم يجهزون للشوي هالحين بمكانه اللي ورا تعرفه ؟؟
تركي نظر باخوه :لا تصدق ما اعرفه عزيز انا غبت عنكم بس ما نسيت
عزيز ضرب راسه وضحك قال : اسمحلي وانا اخوك بس الظاهر الاسلاك التمست عندي
تركي نظر في اخوه نظره حنونه : والله وكبرت يا عزيز وصرت تعرف تنكت وتسولف ..
عزييز : افا عليك اعجبك انا ..
تركي : اسمع هالحين روح نادهم ...
راح عزيز يناديهم وما قال لهم شي
جات ام تركي للمطبخ وغسلت يدها بالمغاسل اللي موجوده بالجنب قبل باب المطبخ وهي تقول : الله يهديك يا عزييز ما تسيب حركاتك هذي لازم تنادي علي كذا فشلتني قدام الحرمه وبناتها ...
طبعاً عزيز بدون سابق انذار مسك قدره من المطبخ وقعد يدق بالملعقه وينادي : يما يمممممممممممممممممممممماااااااااااااااا ام تركي ...
طق طق طق طق طق طق طق عايله محمد ال.... يالله ابوكم برا ( مثل اللي كانوا قديم بالعروس يسوونها)
طلعت ام تركي والحريم وراها فاطسين ضحك على خفة دمه
ام تركي : يامال الصلاح يارب عزييييييييييييز
............... : مساك الله بالخير يا ام تركي ..
ام تركي لا شعورياً رفعت طرحتها اللي كانت لابستها لانهم كانوا برا فالاحتياط واجب وغطت وجهها : يا دافع البلا وش ذا الرجال اللي داخل علينا ....
تركي والضحكه ملت وجهه : يما هذا انا .....
عاليه سمعت الصوت بس ما صدقت تبي تشيل الغطا عن وجهها تبي تتأكد بس ياما سمعت وما شافته بس ماهيب قادره قرب تركي منها ويوم حست بلمسته على يدها ما مسكت نفسها لمته بكل طيبتها وبكل حرقتها عليه لمته بشوق طغى على هذيك الليالي اللي كانت تنتظر فيها تشوفه ولا تسمع صوته ....
..... يا هلا يا نور عين امك يا هلا ....
تركي لمها بقد ما اشتاق لها وتمنى ان يشوفها و يقعد بحضنها اللي عوضه عن الحنان اللي فقده
ام تركي والدموع خيست ثوب تركي : يا شوفتك اليوم انها عيد يا ولدي شلونك انت طيب ...
تركي : انا بخير يا ام تركي انا بخير يا امي من يوم ما شفتكم وانا طيب .....
ام تركي بدل ما يخف بكاها زاد من كلامه اللي قاله وهيض خاطرها وزادت في ضمه اكثر ....
................. الله لا يفشلنا يارب فشلني الحمار عزيز وينه والله لا ادوس ببطنه عساه با.... قطعت كلامها باللي شافته : تركيييييييييييييييي
بدموع وقلب مشتاق ملت الفسيحه تركي سمع صوت اخته اللي مهما كبرت تضل صغيره بعينه رغم اني اللي يشوفه هالحين مو وحده صغيره يشوف وين يشوف هي ماعادت على مد البصر صارت بحظنه هالحين وهي تصيح وتشد بثوبه وهو يضحك ويبكي بنفس الوقت ..
قعد يسلم عليها ويهدهدها وهي مو راضيه تفارق ثوبه شلون تتركه وهو اخوها وشقيقها ....
تركي : خلاص فكيني خليني اشوف وجهك .....
وجد وهي تشاهق من البكا ومقرطه فيه : لا ماابي لا تروح وتسيبني ..
تركي : وجد خلاص والله مانيب رايح ..
وجد وهدت نوعاً ما : قول قسم .
تركي وضحك على صوت اخته وهي تقول بصوت طفولي ما يناسب طولها : قسم
وجد ورفعت صوتها بهدوء وشافت وجه اخوها المليح وضحكت من الوناسه ومن شافته وقالت كلمة وحده بس : اشتقت لك تركي
تركي بابتسامته الحنونه : وانا بعد
رجعت ام تركي تسلم عليه مره ثانيه سلم عليهم وتبادلوا الاشواق وجا عزيز نادى اخوه تركي : ترا ابوي يبغاك ....
تركي تفلت منهم وجا بيروح قال : اشوفكم بعد شوي
ام تركي ووجد بصوت واحد : وين رايح ؟
من شده ما اشتاقوا له وخايفين انه يروح ضحك تركي عليهم وقال : بروح للرجال قاعدين من اليوم خلااااااااااص يما ما عاد في روحه للندن ابد ....



الرياض
بيت بوصقر
------------



اجياد وهي تحوس بالمطبخ ميته من اليوع وماتدري شلي طرى عليها و قالت حق صقر انها بتسوي لهم عشا طبعا عشى عن عشى يفرق كانت بتسوي لهم عشى خفيف بس تدري ماراح تفتك من لسان عذبي الاخ ميت من اليوع وهي تسويله عشا خفيف يموتها فقعدت تشوف شنو فيه المطبخ آخر شي استقرت تسوي لهم كرواسان ممسموح بزبده و مايونيز محشى ديك رومي وجبن سلايت غير حلقات الطمام الخيار و الخس عقب سوت لهم بيض عيون بس على شكل دائري مرتب وعصرت عصير تفاح كلهم يحبونه عقب رتبت الطاوله وجهزت كل شي ولا بدخلت صقر : يلا جيود اخوج هناك بياكلنا من اليوع وهو يشوف الي على الطاوله : يمييييي شكله العشا اليوم لذيذ جنى بعزم ركون
اجياد وهي مطنشه كلام اخوها : روح عزمه بس ما اضمن تلقى شي باقي
صقر وهو يقعد على الكرسي ويسند ايدينه على الطاوله: يمه منج تهديد مبطن الله يستر منكم يالحريم والله الواحد لازم يسلم على عمره عشان ما يحوشه شي منكم
اجياد كاتمه ضحكتها على اخوها الي شكله صدق طبعا ماكانت تقصد بس جد بتنقهر اذا عزمه يعني مسويه العشى وتتعشى بروحها بس ماهان عليها فردت : خلاص روح اعزمه ولا يهمك كلش ولا الصقر
- لا شضمني ما تفشلوني
- افا عليك بس تراك ماتهون ومابي لك الا الزين ارقد و آمن
- اعتمد
- اعتمد
وفعلا الصقر ما قصر على طول كلم راكان وعزمه و تعشوا اهم الثلاثه راكان و الصقر و عذبي طبعا عذبي ما قصر براكان عله عل من قلب و يننه لدرجه خلاه يحلف ما يطب البيت دام عذبي موجود طبعا سوالف هبل شباب غير ان الاخ عذبي مسطل من النوم والفيوزات ضاربه و الاخ فاصل من قلب فحدث ولاحرج اما بالنسبه لراكان فعادي متعود على عذبي وعارفه من كثر كلام الصقر عنه ..



جده
مزرعه بوتركي
----------------



صوت الضحك واصل لين اخر الدنيا الشباب من جهه تلايموا على بعض سلطان ونواف وعلى رأسهم تركي والفرح محفور حفر على وجهه والهم والغربة اللي كان يحسها زالت ولا بقي منها الا ذكريات عن ايام مريره ذاقها .......

.......... هههههههههههههههههههه قسم بالله يا تركي انك تحفه ..
تركي وهو بعده يضحك من قلب : تخيلوا كان يقول الاستاذ اطلع برا
ويرد عليه الطالب العربي بالعربي البدوي بعااااااااد : من قال لك اني بقعد اصلاً الله لا يحدني عليك ولا على اللي مثل اشكالك .....
انفجروا العيال بالضحك : ههههههههههههههههههههههه والله انه صادق قال وش حدك على المر قال اللي امر منه ......
سلطان من خبرته ( كان دارس ببريطانيا ) : الله لا يعيدها من ايام ايام بريطانيا كانت هم فضييييييييييع ووحده يا خي تحس كأنك عايش بالمريخ مو بالارض ......
تركي ابتسم بداخله هو ما حس انه غريب بما ان مازن معه اللي ونس وحدته ولملم حاله ....
تركي وروحه شجية ومشتاقه : اسمحوا لي دقايق ....
نواف ممكن اخذ جوالك دقايق ابي اكلم فيه بما اني عايش بالقرن السابع عشر من دون جوال
نواف : ضحك ومد لتركي جواله قبل ما يخلص جملته وقال : كلم على راحتك وانا اخوك بس انتظر مني رسالتون بريديتون بسيطتون جداً تفيد بانك لازم تسدد جوالي المحترم ...
تركي وكشر : ابشر فالك طيب انت رص في ظهري وانا اسدد خلفتك ونسيتك على غفله ..
ضحكوا لهذي العباره اللي كان دايماً نواف يقولها ايام ماكانوا صغار شوي ....

اخذ تركي جوال نواف وخرج على عجاله والتفت لجهه المنزل بالتحديد جهه مكان الشوي وقلبة ساكن هناك

دق تركي الرقم وهو مشتاق لاخوه اللي ما جابته امه يبي يسمع صوته وهو مو قادر انه يشوفه صحيح ايام بريطانيا كانت مره لكن مع مازن عمره ما حس بمرارتها بالعكس كان يحس نفسه بين اخوانه .....
دق الرقم وهو حافظه مازن كان نفس رقمة الاولاني ما غيره بس تركي بيغيره لانه يبي رقم مميز ...

...................... ألو ..
تركي ابتسم على نبرة الصوت الشجيه : السلام عليكم والرحمة والاكرام ...
مازن وطار من الفرحه واعتدل في قعدته وكان ينتظر اتصاله على احر من الجمر : وعليكم السلام هلا وغلا بالخوي ..
تركي وضحك لأن نبرة الشوق اللي بصوت مازن ما يقل عن نبرة الشوق اللي فيه :
ها ابو الشباب نسيتونا ...
مازن وربي ادرى باللي بداخله : نساك الموت يا بو سعود ...
تركي : الله يخليك لي ..
مازن : شخبارك عسا ما تعبت شلون الاهل شلون ردت فعلهم يوم شافوك ..
تركي وحن لرفيق دربة وعرف انه وده ياخذ علومه كلها ...: علوم الخير يالله يامازن يوم شفتهم كأن الروح رجعتلي من بعد غيبه طويله ...
مازن واستانس لصوت السعاده اللي سمعه بصوت خوية وتوامه بعد النفسية الزفته اللي كان فيها تركي باخر وقته ببريطانيا ...: ههههه الحمدلله دوم وانا اخوك دوم ....
تركي وبصوت مفعم بالحياه : يا خي والله اشتقت لك الله يصبرني الاسبوع الجاي اذا اليوم الصبح شفتك وهالحين اشتقت لك اجل شلون بعد اسبوع ولا شهر ....
مازن وكله ايمان وثقه بصديقه : وانا اخوك الخوي ما يرده بعد ولا مسافات ولا بحور بالعكس الصداقة و الأخوة الحقيقيه ابينها البعد ....
تركي : وانت صادق والله .....
كملوا سواليفهم واخذوا علوم بعض طبعاً مازن ما قال لتركي عن المفاجأة اللي كان مجهزها له ...

عند الحريم
........ حمدلله على سلامة تركي يا ام عبدالعزيز
ام تركي والفرحه على محياها وهي تتلقى التبريكات على رجعة نون عينها ولدها الغالي ...
- الله يبارك بعمرك يا ام سلطان والله ياانه عيد اليوم ...
او نجود وهي فرحانه برجعة ولد اخوها اللي بحسبة ولدها اللي ربي ما رزقها به ......
- افا عليكي يا عاليه اليوم مو بس عيد اليوم فرحتنا برجعة الغالي ....
خليه يجي مسود الوجه ما سلم على عمته انا اوريه ان ما طلعت عينه لذي الدرجه انا مو مهمه بالنسبه له ...
ام تركي : لا يا ليلى انتي عمته وبمقام امه بس محمد ناداه وراح له يجري ....
كان الكل بالجلسه فرحان ومستانس الا ثلاث قلوب ....
ام نواف ومقهوره من رجعته وعارفه انه ما رجع الا بمصيبه على قولتها
لمياء والحزن و ريحة الذكريات تموج بمخيلتها وترهق نفسيتها وبقايا الام من ماضي انتهى بالنسبه للكل الا انه باقي ببقاء نفسها بصدرها ....
والاهم ....... ريماس كانت دمعتها تتزاحم على طرف عيونها الخضرا والحزن يرقص باقدام حافيه على شرايين قلبها ويدوس على ما تبقى من قوه بداخل نفسها ....

اااااااااه من بعد شوق الليالي *** ومن بعد جمر الحزن

ثلاث سنين من لحظة وداعه *** اكيل الهم والمكيال وافي
ثلاث سنين مرت يا جماعه *** ادوس الجمر جمر البعد حافي

تغيرنا ولا ندري من اللي غير أطباعه
ياقلبي قول لاتسكت وش اللي جابنا أغراب؟! .
سألتك ليه تتنهد بصدرك آه ملتاعه
تصب الملح من عينك تناثر دمعك المرتاب؟! .
جنوني / واللذي خلد غلاك بخافقي راعه
سكوتك يكسر ضلوعي وفيني مابقت أعصاب .
أبعرف بس من يقدر يكدر خاطرك ساعه
أبعرف بس من غيري يفتح في هواك أبواب .
تنهد وألتفت يمي وقال بروح فزاعه
حبيبي يا بعد عمري أحبك ( والهوى غلاب ) .
هواك بمهجتي أقرب من الخفاق لأضلاعه
وهذا شلون لا تسأل سألت ولا لقيت أسباب .
أحبك / كثر ماأكره فراقك وأشرب أوجاعه
أحبك / كثر ماتسهر عيونٍ تنتظر أحباب .
أحبك / كثر مايحلم فقير يعدل أوضاعه
أحبك / كثر مايندم غشيم بعشرةالأصحاب .
أحبك / كثر ماغنى (عبادي) للهوى وداعه
( على آخر ترابالأرض ) أحسك بالوصل كذاب .
لأنه صار ما كنا نخافه والهوى طاعه
فراقك حلّ ياعمري ولازم نبتعد أغراب .


اما وجد فكانت ابتسامتها شاقة وجهها شق من زود الوناسه خلاص اخوها رجع
خلاص عزوتها رجع شعاد تبي اكثر من كذا .....
كملوا عشاهم مابين ضحك وسواليف .....
هناء : مانتي ملاحظه شي وجد ؟؟؟؟؟
وجد والتفتت على هناء من بعد ماكان نظرها يتبع جوالها اللي يرن بارقام غريبه لها كم يوم و هي ماترد فحولت جوالها صامت علشان ما احد ينتبه لها ....
يوم نادتها هناء : هلا هنو ...
هناء وتلتفت لنجود اللي رجعت لها ولله الحمد خبالها وقامت تناقر مع في ومي خواتها : مانتي ملاحظه انه تم بحمد الله رجوع عقل نجد لها من دون اضرار بشرية .....
ريماس انفرجت شفتها عن بسمه حزينه انما اضحكتها العباره اما وجد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههااااااااا اااااااااااي الحمدلله انا قايله لك انها ازمة وعدت الحمد لله ونتمنى انها ماعاد ترجع للظهور في الوطن العربي ....
نجود وصوتها يلعلع في الباحة الخلفيه اللي جالسين يشوون فيها وريحة الشوي يا سلااااااااااااااااام : اش به الوطن العربي عسى داقين علي يبوني ياختي قولي لهم نجود مشغوله هالحين و .......
طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااخ
..... يا حمارة القايله يا في والله لنتظربين ولينداس على بطنك وشوله ترمين الكوره على راسي مانتي شايفتني هذا كبري قدامك حول يحول العدو ...
( عادت حليمه لعوايدها القديمه ورجعت نجود تهاوش اخواتها وتتضارب مع الخلق والعالم )
ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
البنات ضحكوا حتى لمياء ضحكت وبدت نوعاً ما تندمج بالذات مع ريماس لان ريماس وبمزاجها هذا يتفق اتفاق كثير مع مزاج لمياء الكئيب من هول ماصابها ....
قالت هناء من بعد الضحك على نجود والمسرحيه الممتازه ....
اقول وجود حبيبتي انتي .....
نجود وكأنها اكتشفت شي خطير : هاااااااااااا بدينا الحركات هذي ..
هناء تلتفت لنجود وتعطيها نظره اشمئزاز : مالت على وجهك انا ناديتك
والتفتت على وجد بنظره ساحره خلابة وهي تسلهم بعيونها : انا اكلم حبيبتي وجد
وجد : سيبيها سيبيها خليني اشوف وش عندها هذي ترومش بعيونها
هناء وهي تقلد نجود في حالتها المستعصية اللي كانت صايبتها من قبل بس راحت منها ...
- ابد الله يسلمك اقول تامريني على شي طال عمرك تبين مني شي مثلاُ ...
وجد وهي ترفع حواجبها : لا ابد الله يسلمك بس ابيك تروحين تجيبين لي كاس مويه ثم الله يسلم عمرك الرائع تروحين تحظرين لي عشاي لاني مره جوعانه ....
هناء : شغاله ابوك على غفلة وانا ما ادري والله لو ينبت براسك نخل وفيه بعد تفاح ما جبته لك ...
وجد : اجل وشوله من اليوم حبيبتي وجد وحبيبتي وجد ...
هناء وترفع حاجب وتنزل الثاني : لغرض ما في نفسي
وقامت تسبل بعيونها وترومش بها وترفع خصلها عن عيونها وتقول : مزيونه انا يا وجوده ..
نجود وهي تضحك بسخرية : كركركرركركرر مرررررررررره تطيحين الطير من السما انتبهي بس
هنا: طؤ يا الله انا هالحين كلمتك شي يا شين اللقافه خليني اشوف نصيبي ..
اقول وجوده ..
وجد متخذه دور المراقب لهم وقالت : امري يالمزيونه امري ...
هناء: يالبى قلبك ما يامر عليك عدو بس بغيت اخوك بكلمة راس اذا ماعليه كلافه ...
( ريماس مجرد ماذكروا اسمه انقلب وجهها وتغير لونها )
وجد ونجود فهموا هي شتبي : هههههههاااااااي تبين اخوي ..
هناء وهي تمسك قلبها بيدها وهي تدعي الرومنسيه : اذا ماعليه كلافه طبعاً ..
وجد كانت بترد بتريقه لكن ريماس قطعت كلامها وقامت من دون استئذان حتى ..
استغربوا البنات لكن وجد عرفت بنت عمها وش فيها هي مي غافله عنها من يوم ما جا تركي وحالها منقلب وكأن الالم مخلوط بالشوق لكن الالم اقوى وطأه من الحنين ...
نجود وكأنها انتبهت لشي وفهمت شي مبهم لكن مو متأكده من اللي فيها ...
اما هناء ولمياء فما فهموا رغم انهم استغربوا حالتها ....
كملوا ليلتهم بالضحك والسواليف وفرحه غطت سما الاشواق ....
وتعشوا وعينوا من الله خير ..
راحوا للنوم بعد نص الليل لأن بكره الصبح بيفطرون ويحركون على جده كفايه الغوا يوم السبت الدراسي وحولوه لاجازه من عندهم ....
كل واحد على فراشه وكل على همه سرى وكل واحد شايل بقلبة شقى ليله ....

يا لزيز يا رايق
08-09-2007, 05:08 PM
بصراحه القصه من البدايه عاجبتني كثير بس احب اقرا كل شي مع بعض ما احب التقاطيع pb094


فسؤالي خلصت ولا باقي اجزاء ؟؟


سلامي لك pb189pb189pb189pb189

وردة شقى
15-10-2007, 12:26 AM
تتمة الجزء7



الكويت
مطارالكويت الدولي
---------------------



مازن بعد يومين بالضبط من رجعته رجع بسافر مع عذوب صوب الرياض عند اخوانه وهذا تخطيطهم من قبل ومن الرياض بروح بروحه عمره و يرجع لهم ..

عذوب وهي قاعده على الكراسي تنطر اخوها يخلص حوسة الجوازات شافته وهو ياي صوبها وقبل لا يوصل انتبهت على صوت يناديه
حمد : مازن
مازن وهويلف على مصدر الصوت الي يناديه ومن شاف حمد ابتسم سلم عليه وهو يقول : السلام عليكم الله حيهم عيال بومشعل
حمد وهويبتسم على كلام مازن : وعليكم السلام والرحمه الله يحييهم عيال بوناصر شخباركم
- بخير دامكم بخير شلونكم انتو شخبار الربع و المعرس
- بخير دامك بخير الحمدلله المعرس يزقح أمس مكلمه على قولته يلا شدو حيلكم بزوج عيالي من عيالكم
- يحليله زايد ربي يوفقه و ييسر دربه
- آمين ها اشوفك عندنا
- اي والله الشغل الي كارفني كراف والحين بروح الرياض
- زين عيل معانا
- انت مع الاهل ؟
- اي والله
- خلاص عيل لا اعطلك اشوفك على خير و سلم
- يوصل ان شاء الله

كمل مازن صوب اخته : يلا عذوب مشينا
ومشى مع اخته صوب مدخل المطار الداخلي وما مرت نص ساعه الا وهم يسمعون نداء طيارتهم السفره كان مريحه مافيها تعب لان ما امداهم يطيرون الا وهم واصلين الرياض ..

قبل لا يتحركون من كراسيهم لف مازن على اخته : عذوب ان شاء الله بتنزلين جذي
عذوب وهي مستغربه من كلام اخوها : شنو جذي ؟
مازن وهو يأشر على ويها : تغطي
عذوب وهي منقهره : شكو ترى عادي عنهم
مازن وهو يوقف : ولو الواحد يحترم الديره الي رايح لها
عذوب وهي تلوي بوزها ماتقدر ترد على اخوها مازن كلمته وحده ما تتثنى : مسكت طرف اللفه و قطتها على ويها ومشت ورى أخوها



الرياض
------



كان باستقبالهم صقر ومن المطار لي بيته طبعا كان لقاء الاخوان ولا اروع اجياد غرقتهم بدموعها موكافي ماحضر ملجتها غير عذبي الي مو مصدق ان واخيرا رجع مازن لهم ..

طبعاالي صار انهم يوم دشو البيت طلب منهم صقر انهم يوقفون شوي و اهو الي دخل وبما ان الصاله مفتوحه فصرخ ينادي جيود و هومسوي نفسه معصب : جيود ويهد يهد العدو وينج ؟
اجياد وهي نازله من الدري ومستغربه من صراخ اخوها : بسم الله شفيك كاني موجوده ليش تصارخ
الصقر وهو ينافخ وتعابير ويهه توضح انه من جد معصب : انا مو قتلج غسلي الحوش كله غبار
اجياد من الصدمه مبطله عينها على وسعهم : بسم الله عليك متى قلت ما سمعتك
الصقر وهو يهدي نفسه ويقعد على القنفه وكله تمثيل بتمثيل : انزين يلا الحين انا اقولج بسرعه شوفي شغلج واذا نظيف ما يحتاي
اجياد قعدت تطالع اخوها الي ما عبرها و بطل الجريده يقراها وعقب مشت بتطلع صوب الحوش بتشوفه امس كان نظيف اهو اصلا وعذبي علبنهم بيسقون الزرع بدعوا كل واحد ماسك هوز الماي و يرش على الثاني لين تسبحوا وعلى طريجهم غسلوا الحوش
وما امداها تمد ايدها تفتح الباب الا وعذوب تنط بويها : بووووووو
من الخرعه رجعت جيود لي ورى وهي تقول : بسم الله ومن شافت اختها لفت بلهفه تدور مازن الي متأكده انه معاها وفعلا كان مازن واقف يبتسم لها وما ردها الا حضنه طبعا سوت مناحه ولا فلم هندي وكل هذا وصقر ماسك الكامره يصور يدري اخته عجيبه باللقاءات فزهب الكامره قبل لا يروح عشان يصور الحدث الي من شافه عذبي وهو يسميه الفيلم الهندي الفائز بأوسكار الخليج ومن بعد السلامات
مازن : وين عيل عذيب؟
اجياد : والله نايم الاخ سهران عل قلبي على ما قام يصلي حشى لو تنفجر الدنيا مايحس
صقر وهو يوقف على حيله : امشو خل نقومه من بياته الشتوي و كلهم قاموا معاه صوب دار عذبي
طبعا الغرفه ظلمه خرمس وموت برد وشكله وهو نام كان يضحك
عذوب : هذا شكل واحد نايم والله ميت اشك اصلا انه استوعب يوم قام يصلي
اجياد : الله يستر راح المسيد عسى بس مانام بالحوش وعقب قام ورد غرفته
مازن وهو كاتم ضحكته : حرام عليكم والله شكله فقير مسكين خلوه متى ما قام قام
الصقر بنذاله : لا شكو بسه نوم هذا من شفته و شافني سهر على النت ونوم بالنهار وماعنده الا شنو طابخين اخاف فاتحين مطعم على غفله
عذوب كلش ولا توامها : ترى ما ارضى وبعدين عطله خله يستانس طول السنه مكروف بالجامعه و الشركه
مازن : اي محامي الدفاع تكلم محد اهني له الحق انه يرد
عذوب : طبعا
صقر الي اختفى من جدامهم ورجع وبيده قلاس ماي بس مثلج من البروده و بكل برود سحب للحاف من على ويه عذبي وصب الماي فوقه لين آخر قطره
فز المسكين من النوم مخترع خاف : شفيكم شصار منو مات؟
اهني ماقدروا يقضبون ضحكتهم على شكله و الشعر سايح على يبهته جد كان تحفه انفجروا ضحك عليه و محد تكلم غير صقر والبسمه شاقه الويه شق : زين والله حي الحمدلله
عذبي وهو يستوعب الي صار وقف على طوله فوق السرير وتعابير ويهه المنتفخه من النوم المخلوطه بالعصبيه : صقيررررررررررررررررر هذي حركاتك والله ما اخليك اوريك
وطار يلحق الصقر الي من شافه قام وهو يقول ويينك يا الباب ومارده شي على طول شخط بالسياره وهو يضحك يدري ما راح يفوتها عليه
اما عذبي فرجع معصب وماطارت عنه العصبيه الا يوم استوعب تواجد توامه و أخوه الحبيب ..

وردة شقى
15-10-2007, 12:31 AM
من كثر الوله اجياد كل شوي تسال مازن يبي شي ولا لأ وهم ميتين ضحك عليها لدرجه ان صقر قالها : والله لو اخوي ماسويتيله جذي
اجياد بثقه مصطنعه : طبعا غير كل على مقامه
وما امداها تقول كلمتها الا وصوت يمدها بمكانها : افا والله حبيبتي تقول عني جذي
لفت ولا ضاري واقف متسند على الباب و يبتسم ابتسامته الي منهبله عليها
وهي تقول بخاطرها " ياويلي من وين طلعتلي ؟ " طبعا لا تسألون شنو الالوان اللي تلون ويها فيها تمنت الارض تنشق وتبلعها قمة الاحراج لا وحبيبتي وجدام اخوانها البنت ماتت حيا وماشافوا الا غبرها
اهني انفجروا ضحك عليها
عذبي :حرام عليكم وبعدين انت من وين طلعت؟
ضاري وهو ماشي يقعد يم أخوه : والله على حسب علمي من بطن امي وشلون دخلت بدون احم ولا دستور تراني دخلت باذن اخوي أسئله ثانيه
عذبي : لا أبد سلامتك
وسلموا على بعض وقعدوا سوالف مني ومناك ..

بالطابق الفوقي عذوب ميته ضحك على اختها عقب ما سمعت كل شي خاصه ان البيت مستويات ومفتح على بعضه طبعا لازم تذلها شوي خاصه انها كانت تكلم رنيم : واي رنوم طافج نص عمرج آخر قصص اجياد و ضاري
رنيم بلهفه تستانس يوم تعلق على بنت خالها و تيننها : حلفي شنو؟
ومناك اجياد تتحلف باختها ان تكلمت وعاد عذوب يننتها : جم تدفعين ؟
اجياد : ولي ادفع بعد ياويلج ان تكلمتي
عذوب : شوفي ماراح اتكلم بس رنوم ماراح تخليج
على الخط رنيم وهي تصارخ : قولي لها ماراح تطوفها لج مردج الكويت وعاد يصير خير حزتها
عذوب حاطه السماعه على اذون اجياد الي سمعت كلام رنيم فردت عليها : ان شاء الله رنوم
رنيم : اييييييييي جيود شسالفه تكفين شصار؟
جيود : سلامتج هذي عذوب ماعندها سالفه ويله مع السلامه خسرتوا اخوي ساعه هذره وبالليل على المسن ماتملون من بعض
رنيم وهي تلوي بوزها : لا مانمل قولي ما شاء الله تصكينا عين و انزين خليني اسلم
ردت السماعه حق عذوب وشوي وصكت التلفون وكل وحده فيهم راحت دارها ..




الكويت
البيت الكبير
------------



رنيم وهي داخله عليهم الصاله الي الكل متواجد فيها : تسلم عليكم عذوبه
الكل : الله يسلمها
اليد : شخبارهم عساهم مرتاحين
رنيم وهي تقعد يم اختها كادي : الحمدلله
كانت العمه ابتسام توها نازله من الطابق الفوقي وسمعت كلام رنيم فراحت تقعد يمها : ماشاء الله انتو ماتملون من بعض من الي داق على الثاني؟
رنيم وهي مسويه روحها بريئه : شنسوي ما لنا غير بعض وعذوب الي داقه وتكمل بصوت هامس : تدرين ضاري عندهم
العمه وهي مبتسمه : حلفي الله يعين اجياد لا بالله جهزت
- لا تخافين عليها هذا اذا ماجهزت معاه وخلته يدفع وحده من ربعي سافرت تجهز من ألمانيا والاخ راح على اساس عنده مؤتمر الله وكيلج لزق فيها وقامت تطلع معاه وتجهز وهو الي يدفع وهو راضي ماعنده مانع
- يحليله
- انزين عمتي شرايج تقترحين انا نروح الرياض لهم والله عطله ويمدحون سوقها و نشتري بدلات من هناك مره وحده تكفين عمتي الله يعافيج
- حلفي
- والله ماعندنا شي
العمه وهي تشوف ان الفكره مو بطاله : انزين خليني اشوف وترفع صوتها عشان الكل ينتبه لها : شرايكم نروح الرياض منها تمشي والبنات ودهم بسوق الرياض شقلت يبا
اليده : اكيد هذي من سوالفج رنوم ادري فيج موتج والسوق
رنيم و هي تدهن سير يدتها عشان توافق : والله ايديده يقولون مجمعاتها شي وعندهم محلات مو موجوده بالكويت وعندهم مملكة المرأه تقعدين يدتي بكافيه من الكافيهات و احنا نتسوق
اليده : وي ياخزياه على آخر عمري تبين اقعد بكافيه جدام الرايح والياي
كادي وهي تساند اختها : عادي يدتي المكان بس حق الحريم ماكو رياييل
اليده : سوق شلون ماكو رياييل الا تلقينه يغوش من هالشباب الي ماعنده مهنه ولا سهمه مال من ياخذهم و يكودهم بباص و يحطهم بمعسكر يسنعهم و يطلعهم رياييل ينشد فيهم الظهر الواحد منهم صار ما تعرفين تفرقين بينه وبين البنت اعوذ بالله عيل ذاك اليوم رايحه مع امج هالي يسمونه المرمول
ميار بتكانه وهي كاتمه ضحكتها على الاسم الي طلعته يدتها : اسمه اديده المارينا مول
اليده تكمل وهي مسفهه تعديل حفيدتها : الي اهو والله الشباب ترس المجمع ماعندهم شغله بدال هالفراره بالسوق واذيه بنات العالم والناس مو ماكو شغل يتمشى وتلقين ماكو ببوكه فلس حمر يروح يشوف امه شتبي بدال لا تقضي مشاوريها مع هالسواويق الي ترسو الديره و صاروا اكثر من اهلها اول البيت مافيه غير سيارة الابو و الولد وعقب زادت سيارة البنت الحين شي لازم سيارة السايق جنه اهل البيت محد يسوق منهم و الواحد من يكمل 18 بنت ولا ولد قضب الليسن و السياره الله يهديهم بس شباب تشوفهم تقول بنات من طول شعورهم وحركاتهم حتى لبسهم وبنات تقول شباب من اشكالهم و حركاته الله يستر علينا بستره و يحفظ عيالنا
الكل وهو يساند اليده بكلامها : آمين
كادي وهي توضح حق يدتها أكثر الي قاعد يصير : ايديده ما تدرين بعد الحين الشباب تطور بالتحرش ببنات العالم اول يقط رقم كلمه الحين بدون شي اذا تبين تتعرفين حياج بدون احراج تلقينه لابس حزام فيه شاشه يطلع عليها اسمه و رقمه
اليده وهي متعجبه من سوالف الشباب الي ماخلوا شي : اعوذ بالله شياطين مو بشر عسى الله يحفظنا منهم
اليده وهو يعدل قعدته ويتكلم بصوت انسان عركه الزمن بالي فيه : الله يهديهم هذول ما لقوا أحد يربيهم و يدير باله عليهم تلقين اهلهم يقطون الفلوس عليهم قط وماغير الخدم الي مجابلينهم ولا يسألون وين راحوا العيال و منو مشو معاه ومتى ردوا المهم وناسة عيالهم لاهمهم صح ولا غلط لا حرام ولا حلال الله ينور بصيرتهم و يرزقهم الي ينتشل من الضياع الي اهما فيه

وردة شقى
15-10-2007, 12:42 AM
الكل : آمين
أم خالد : ماتشوفني يبا اربع و عشرين ساعه اشوف خالد بطلعاته و دخلاته هالزمن الواحد يخاف على عياله بنت ولا ولد وما ارتحت الا يوم دخل مع جماعة المسيد الواحد يرتاح عارف وين يروح ولده و من وين ايي ومنو يماشي والحين ماشاءالله صار مسؤول الشباب بعد ماكان واحد من الأعضاء وصار عنده مجموعه مسؤول عنها والحمدلله مستانسين برامج طيبه و دروس مفيده و وناسة وسعة صدر بحدود رضى ربهم وشوفهم يوم ايي الصيف تلقاهم سفرات و شاليهات و حداق وماشاء الله مو مخلين شي مو مونسين اليهال فيه ويوم يدخل لشتا مزارع و يواخير و مخيمات على مستوى الكويت كلها وشوف ماشاء الله ربعهم حتى من البحرين وغيرها ..
بومازن : وانتي الصاجه يا أم خالد هذا الي انا شفته مع عيالي ومثل ما يقولون تبي ترتاح لازم التعب بتربية عيالك مو تهدهم مع الخيل يا شقرا و لي طاح الفاس بالراس تقول ليتني وليتني وقتها ما ينفع الندم ولا غيره

اليده بصوت عميق هادي : عسى الله يحفظ عباده و يحسن خاتمتنا و يرزقنا فردوسه
- آمين
قام بومازن وهو يستأذن : يلا يبا أنا استأذن تامروني على شي
اليده : سلامتك يما
بومازن : الله يسلمج يما تصبحون على خير فمان الله
الكل : فمان الكريم وانت من اهله

طلع بومازن من بيت ابوه ولحقته ابتسام الي من قعدت وعينها ما طاحت عن أخوها تتامل ملامحه الي بدا التعب يستعمرها و القلق يرسم خطوطه عليها وعند آخر دريه من دريات البيت الخارجيه : بومازن
لف على الصوت و ابتسم حق اخته : هلا ابتسام آمري
ابتسام وهي توصل له : مايامر عليك عدو عسى ماشر و انا اختك شكلك مهموم
بومازن وهو يمسك ايد اخته ويتجه صوب كراسي الحديقه جنه ما صدق يرمي همومه على غيره ومنو غير اخته الي شاركته أدق تفاصيل حياته : يالله ييتي وربي يابج فطينه عيني عليج بارده
- تحاتي العيال انت اليوم كلمتهم ماعليهم شر ان شاء الله
هز راسه ينفي كلماتها : الحمدلله بنعمه وخير
ابتسام بابتسامه حنونه لأخوها : ولهت عليهم
بومازن نزل راسه عقب رفعها للسما : لا وانتي الصاجه خايف عليهم
- ليش سامع شي عنهم
- احساس وانا اخوج احساس واحساسي دوم صايب بإذنه تعالى
- اهي؟
مسك راسه بايده الثنتين : ومنو غيرها طيفها مو راضي يرحمني بسنيني الأخيره حسيت ان الدنيا ماراح تنسيني اياها لو مرت قرون مو سنين
تنهد بعمق الاحاسيس الغريبه الي تجتاحه لحظتها : موقادر أرتاح يا ابتسام مو قادر
ابتسام وهي تحط ايدها على جتف اخوها : بومازن انت تحس انك بتظلم اجياد ان ما علمت امها بخبر زواجها
رفع راسه وتعابير ويهه أشد ألم بصراعه الداخلي : مو لها الحق يابتسام ان امها تكون معاها بهالليله حالها حال البنات مهم احسن منها بس شلون قوليلي شلون
- انت ماقتلهم ان امهم ميته صح ؟
- صح بس تتوقعين بيتقبلونها وهم الي يعرفون انها ماسالت عنهم طول هالسنين و نستهم وهم باشد سنين عمرهم حاجه لها غير اني ادري انا ما قصرت حاولت اوصل لها والحلقه الوحيده اهي خالهم الي رفض يعطيني اي معلومات عنها والعنوان الي اعرفه انها موجوده عليه تغير ومالها اي أثر
- انت الي عليك سويته وما قصرت وبعدين احنا وين رحنا ماراح نقصر معاها ولاهي اول ولا آخر بنت تتزوج وامها موموجوده
- وانتي الصاجه ادري فيكم شايلين عيالي فوق روسكم مو مقصرين خاصه اختي ام خالد رايتها بيضه عاده عيالي عيالها والي لعيالها لعيالي والله ما ادري وين اطلع من جزاكم يزاكم رضى ربي و جنته
- دعواتك يا اخوي دعواتك هذا الي نبيه منك وعيالك مثل ماقلت عيالنا

حس بومازن عقب الكلام الي دار بينه و اخته انه ارتاح و شال هموم من جبال كانت على قلبه وهم وانزاح وقام من مكانه بعد ما راحت اخته كان يشوف مقفاها وهي رايحه صوب البيت ولسانه يبي يكلمها بس بآخر لحظه كتم رغبته وتوجه صوب بيته والتعب ماخذ منه كل مأخذ ..


بالنسبه لموضوع سفرة الرياض باء الاقتراح بالفشل وانتهى اليوم على خير ..



جده
بيت بوتركي
------------



أم تركي واقفه تشوف عيالها من الشباك تركي و عزيز و وجد يلعبون كرة سلة بالحوش وصراخهم واصل آخر الدنيا طبعا مافي غير صوت وجد : غشششششش غشششششش
بما انهم طوال ماشاء الله وهي متوسطه فموقادره توصل لهم و كل شوي واحد يسجل هدف
وهي ميته من القهر
أما امهم فكانت تحس بألم ينسج خيوطه على جدران روحها و نبضات قلبها ألم حزن قهر مشاعر مختلطه ماتدري شنو سببها بس كل اللي متأكده منه ان روحها ملتاعه بخناجر ماضيها ..
وجد وهي تناقز وهي وتشد الدقلة اللي لابستها على بنطلونها ....... ما يصير والله ما يصير غوووووووووووووش
ضحكوا اخوانها عليها و تركي يحس بألفه اخوانه
اما عزييز يحس بالسند والعضد ماهوب وحيد بالدنيا عنده اخوه اللي اكبر منه طبعاً اتفقوا اخوانها ضدها الا يجننونها اليوم ...
وجد بصوتها كله : عزيز كرت احمر اطلع بره ...
يوم ما احد عطاها وجه وحست خلاص انها خسرانه خسرانه ما فيها كلام سوت نفسها طاحت على الارض وقالت : اصااااااااااااااااابه وقت مستقطع اووووووووووووووووووه رباط صليبي طلب الاستبدال ...
ضحك تركي بصوته الجهوري الحنون : ههههههههههههههههههههه بديل مين يعني ما في احد بديل لك الا اذا تبين نجيب وحده من الشغالات تلعب معنا ...
وجد ونطت كأن ما فيها شي : ابببببببببببببببببببببد هذا اللي ناقص بعد ..
عزيز وهو يرفع يده لعينه عن الشمس الي كانت تنحدر في هاوية المغيب :
ها نطلب طائرة الاخلاء الطبي لكابتن وجد ؟؟؟؟!!!
وجد وهي مقهوره منهم جايبين فيها 16 هدف وهي ما لحقت تجيب الا واحد ويالله يالله جابته وعندها احساس ان تركي حن عليها وخلاها تجيب الهدف من دون ما يتدخل ويقاطعها :
مالي شغل نعيد المباراه ....
عزيز وحس المحارش باين بصوته : خسرانه بعااااااااااااااااااااااااااااااد وتتفلسف اقول تركي شرايك نعيد المباراه بس كم تبينا نجيب فيها فوق الثلاثين هدف او اقل طؤطؤطؤطؤؤطؤ حرام والله ...
تركي وانهار من الضحك على اخواااانه يالله كم اشتاق لهم وللمتهم و طبع عزيز المناتف ما بطله : ههههههههههههههههههههههههههههه خلاص عزيز عاد الا وجد شيختهم كلهم ....

وردة شقى
15-10-2007, 12:45 AM
قاطع كلامهم صوت عاليه وهي تنادي : وجد
التفتوا لامهم لأن صوتها ماكان على بعضه ...
وجد ورفعت خصلات شعرها اللي كانت لاصقه على جبينها اللؤلؤي : خير يا امي شفيكي ؟؟؟
عاليه وقدها وصلت لهم ومعالم وجهها مو مزبوطه وكأنها حامله خبر شين : دقت ريماس
مجرد ماقالت ريماس انتفض قلب تركي بين ضلوعه وحاس وجهه خاف تكون فيها شي بس ما رد قاعد ينتظر على احر من الجمر وجد تسأل...
وجد وانفجعت : خير اللهم اجعله خير شصار فيها شي ريمي ...
عاليه وهي تصحح لوجد : لا ريماس مافيها شي بس دقت و قالت ان عمتكم ام ماجد توفت الله يرحمها
التفت العيال لبعض وقلبهم غاص بأعماق روحهم .....
(ام ماجد تصير عمة ابوهم الكبيره صحيح ماهي قريبة منهم هالحين ذاك الزود لأنها كبرت بالسن وصارت ما تجيهم كثير وقعدت عند ولدها بالرياض لكن يذكرونها زيييييييييييييييييييييييييييييييين ويذكرون حنيتها وطيبتها يكفي طيبتها معاهم يوم كانوا صغار وش سوت يوم صارت الكارثه اللي كادت تدمر حياتهم )
وجد امتلت عيونها دموع اما تركي امتلت نفسه بالهم وذكر الله وترحم عليها وقال بصوته الجهوري ( كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذا الجلال والاكرام ) ...
الله يرحمها ويغفر لها ويجعل الجنه مثواها ..
اما عزيز التزم الصمت اهو يذكرها يوم تجي بالاجازات عندهم بس مو مره
تفرقوا العيال وكلن راح لغرفته وتركي وعزيز يجهزون لصلاة المغرب ......
اما وجد دخلت لغرفتها وتروشت وصلت ومازالت دمعتها على خدها ...
وجد بطبيعتها حساسه صحيح قوية قدام الناس وصملوله لكنها بينها وبين نفسها واللي يعرفها زيييييييييييييييييييييييين يعرف انها هشه وحساسه ومن اقل كلمة تتأثر وتتحسس وتسوي بينها وبين نفسها زوبعه مشاعريه ...
ابوها دايماً يقول لها انتي لو تدرين عن واحد مات بالهند تقعدين تبكين وتتأثرين مره

من بعد صلاة المغرب قعدت وجد على سريرها بعد ما لبست بيجامتها الوردي ولمت شعرها الناعم على ورا
طق طق طق طق
....... وجد بصوت مبحوح : اتفضل ..
دخلت عاليه على وجد : يما الموت حق ولا تسوين في نفسك كذا الموت حق ادعي لها وانا امك ..
تنهدت وجد وخشعت ملامحها وكانها بترجع تبكي مره ثانيه : الله يرحمها
عاليه وماهي عارفه وش تسوي لها لكن تعرف ان وجد ما تحب احد يشفق عليها او يخفف عليها لأنها تحسه ضعف
وجد رفعت راسها . يما وين ابوي ابي اعزيه ...
ام تركي تنهدت هو الثاني في حالة ما يعلم بها غير رب العالمين : ابوتس بغرفته روحي عزيه بس عليه بالهون لأنه مره متأثر وانتي تعرفين عنده ضغط والظاهر انه مرتفع لكنه ما يبي يبين ...
وجد مسحت وجهها وقالت : اخواني وينهم ؟؟؟؟؟؟
ام تركي : تركي راح هو ونواف يحجزون تذاكر للرياض لأننا بنروح الرياض نعزي ...
وجد : ايه طبعاً بشوف ابوي يما ..
ام تركي : طيب ..
لبست وجد روب وردي غامق شوي طويل فوق بيجامتها ومشت ورا امها ..
يوم وصلوا قدام باب جناحهم تنهدت وجد ودفت الباب ودخلت ...
لقت ابوها مهدي نور الغرفه وقاعد على السرير مغطي نصه ونصه باين وماسك المصحف يقرا
مسكت وجد دمعتها اللي انحدرت بكل سهوله على خدها يوم شافت ابوها ومعالم وجهه تحكي ما بداخله وخنقت شهقه كادت تخرج منها بكل بساطه ...
خلص ابوها الآيه ورفع وجهه وتمنت وجد انه ما رفع وجهه ولا شافت الحزن على وجهه
بصوت مثقل بالهم والحزن : هلا يبا ..
وجد وما عادت تقدر تكبت دموعها : عظم الله اجرك ابوي عظم الله اجرك يالغالي ....
ابوها ومعالم وجهه واحده وآشر لها تجي تقرب منه : جزاك الله خير يبا اجرنا واجرك ...
جات وجد وغطت وجهها بحظن ابوها حظنها ابوها من كل قلبه وهداها شوي لأنها حسها حيل منهاره هو اكثر وحده يعرف شقد ام ماجد مؤثره فيه هو فما بالك بعياله
عمته ام ماجد كانت بالنسبه له ام اكثر منها عمه ( محمد توفت امه وهو مراهق ما وصل 12 وربته هو واخوه ابو نواف وربت ليلى لانها كانت بذاك الوقت رضيعه صغيره ربتها واهتمت فيهم كأنهم عيالها
اهي ما تزوجت بدري وعاشت معها معظم وقتها حتى بعد ماتزوجت بعدين يوم كبروا كانت لهم الاخت اللي تسمع لهم وتحاول تفهمهم ويوم صارت المصيبة اللي كانت بحياة ابو تركي وعياله كانت لهم الام مثل ماكانت لأبوهم و جات قعدت عندهم فتره يوم كانوا صغار علمتهم وقوت سندهم ) هالحين يحس كأنه اعاد فتح الجرح وبدل ما يفقد شخص فقد شخصين ....
قامت وجد وسلمت على راس ابوها ويده وخرجت تجر روحها جر ...
اما ام تركي وكانت دارية ان بوفاة ام ماجد الجرح تجدد وعاد مره ثانيه ...قامت دخلت على زوجها تبي تخفف عليه وتريحه شوي وهو يعرف ان ما يخفف عليه الا زوجته وام عياله.......
اما وجد دخلت غرفتها مره ثانيه ولقت جوالها يرن وقالت بصوت مهموم : هذي والنهاية معاها ماهيب سايبتني بحالي يعني ...
بس يوم رفعت الجوال لقيت ان ريماس تدق عليها ...
ردت على الجوال وصوتها مهموم و عزوا بعض و قالت لها ريماس انها بتجيها بعد ما قفلت حست وجد بالحزن على ريماس أهي عندها ام تخفف عنها اما ريماس اكيد ما خفف عنها الا نواف لأن امها ابعد ماتكون عنها بذا الوقت وحنت عليها ....

يوم وصلت ريماس دخلت من بوابة البيت الكبيره ريماس كانت متأثره بس مو مره مثل وجد اللي الكل يعرف وش كانت ام ماجد بالنسبه لها ولعيلتها ....
تعدت البوابه ودوبها بتفتح غطاها الا ولقت قدامها وجه كان اخر وجه تتمنى تشوفه بذي اللحظه
كان تركي نازل من الدرج يكلم نواف بيروحون يقطعون التذاكر لانهم يوم راحوا نسوا كروت العيله ورجعوا ياخذونها ....
تركي رفع راسه وانصدم بشوفة ريماس قدامه صحيح كانت متغطيه لكن قدر يلمح عيونها الخضرا الي من الحزن صارت كأنها قزاز وباين انها ذبلانه وباين انها كانت تصيح وانعصر قلبه عليها ......
تعلقت عيونهم ببعض ....
ريماس اول ما شافته انرش الملح على الجرح اهي كانت تتحمل تسمع انه جا لكن ما ما تتحمل انها تشوفه وعينها بعينه بعد ....
نزلت عينها مجرد ما نتبهت و ضغطت على نفسها وعلى اعصابها اهي لها اربع سنين وازود وهي تردد لنفسها ان اللي ما يبينا ما نبيه ....
حولت وجهها عنه وجات بتعدي .....
تركي على قد ما حزن عليها وتمنى يخفف عيلها الا انه مازال يناظر فيها .....

وردة شقى
15-10-2007, 12:47 AM
اما ريمي نزلت وجهها وشدت حيلها تبي تعدي .....
تركي ويبي يهون عليها ويبي يسمع صوتها بنفس الوقت : عظم الله اجرك يا ........ يا......... _ و بلع ريقه وقال بصوت شبه هامس _ ريماس ...
ريماس امتلت دموووووووع عظم الله اجري على وش على قلبي اللي ذبحته ولا عاد به نبض ولا على روحي الي صارت هي والحزن اخوان ...
لكن مسكت نفسها حرام ما يجوز يا ريماس امسكي نفسك لا تبينين له : جزاك الله خير ._ وكملت بروح مخنوقه تبي تنهي الموقف لأنها اذا قعدت اكثر بتفضحها دموعها وشعور الشوق بداخلها ويمكن تنهال عليه بكلمات قويه بسبب ظلمه لها وهم قاعدين بموقف من اساسه خطأ _
حمدلله على السلامه يا ولد العم ....
ما انهت هذي الجمله كويس الا وهي قدها فتحت الباب ودخلت بروح منتهيه قبل حتى ما تسمع رده

اما تركي مجرد ما سمع صوتها عادت روح الحب اللي بداخله للنبض وتفتحت اوراقها لكنها انهتها قبل وقتها يوم قالت يا ولد العم وكأن اللي يربطهم ببعض فقط قرابة ابناء العم ....
قطع عليه تشنج فكه و ثقل جسمه اتصال نواف وقاله انه برا من اليوم ....
قال لنفسه عندك الليل بطوله يا تركي تفكر بكلامها وتفكر بالخطوه الجاية اللي تبي تسويها لكن مو هالحين ....

اما ريماس شدت حيلها وطلعت فوق لغرفة وجد ودقتها ودخلت من دون ما تسمع حتى الرد منها
وقعدت على الكرسي اللي جنب الباب وانخرطت ببكاء اهي من اول ما جا ما بكت صحيح حزنت واكثر من مره كانت على وشك البكاء لكنها كانت تمسك نفسها اما الحين فلتت احزمة الامان منها ....
وجد اول ما شافتها انفجعت وجات لها : ريمي اذكري الله قومي معي اغسلي وجهك وتعوذي من ابليس ...



قومتها وجد وغسلت وجهها لكنها اول ما خرجت من الحمام ( وانتوا بكرامه ) رمت حالها على سرير وجد وكملت نوبة البكاء المكبوته بداخلها ...
اما وجد سابتها وقعدت تناظر فيها بحزن ,, معقولة كل هالبكاء وبهذي الطريقه اللي تعور القلب علشان وفاة عمتي ام ماجد اكيد مستحيل اكيد صاير شي ثاني سوى بريماس زي كذا .. بس وشو ؟؟؟؟

وردة شقى
15-10-2007, 12:47 AM
الرياض
--------



اجياد قاعده بالصاله تنطر البرنسيسه عذوب تخلص عشان يطلعون ولا بنزلة عذبي الي راح صوب المنظره يعدل شعره و يلبس كابه : ها خلصتوا نمشي
ياله صوت عذوب وهي تنزل : اي خلصنا
عذبي وهو طالع صوب السياره : يلا انا بالسياره انطركم لا تتاخرون
اجياد : ساعه على ماتخلصين
عذوب هي تلبس لفتها : يلا كاني خلصت
اجياد وهي تشوف اختها تقط اللفه على ويها و كل ما بغت تسالها تنسى : تعالي انتي شسالفتج تغطين ويهج
عذوب : اوامر عليا
اجياد وهي تصك باب الصاله و تقفله : منو ؟
- مازن
- انزين جان قلتيلي اعطيج نقاب
- لا جذي اريحلي انا بالنقاب حوسه

- على هواج
و ركبوا السياره متوجهين حق الفيصليه طبعا صقر مشغول مع شغله و مازن راح العمره صار له يومين ومحد متفرغ غير عذبي الي لاعت جبده من الفراره معاهم وهو مستحيل يخليهم بروحهم يتسوقون ..

طبعا اجياد ما قصرت دخلت هارفي نيكلز و خمت خم و معاها اختها وماغير عذبي كل ماشاف عذوب شاريه شي : انتي وبس ماغير تخمين بهالسوق منو الي يجهز انتي ولا اختج والله انتو يالحريم اتوقع لو يقولون لكم ناموا بالسوق ماتمانعون اعوذ بالله عسى الله لا يبلانا
عذوب وهي طافره من اخوها : قلتها حريم وبعدين شاللي حارك من جيبك من جيب ابوي ربي يخليه لنا
عذبي وهو طفران حده من اللويه : ما اقول الا الله يعين الي بياخذج شكله بفلس و يقعد على الرنقات من صرفيتج
اجياد وهي ترد على اخوها : لا تخاف البنت ببيت ابوها غير عن بيت ريلها
عذبي : ما يندرى عنكم يلا خلصونا


عقب ما خلصوا طلبوا من عذبي يوصلهم مملكة المرأه بعد العشا خاصه انه متواعد مع راكان بشغله وده يروح معاه يقضيها وفعلا وداهم وهو راح يمر راكان ببيتهم ..


مجمع المملكه
مملكة المرأه


اجياد و عذوب بـ كوكاي يشوفون البدلات و الشغلات الي عندهم
اجياد وهي تشوف طقم بدله حلوه و ناعمه : عذووب شرايج بهاذي البدله؟ وماكو رد وهي تلف تدور اختها : عذووووب
عذوب وهي تنتبه على اختها : هلا
اجياد وهي تطلع البدله توريها اختها : شفيج ؟ شرايج بهاذي ؟
عذوب وهي تشوف البدله : امممممم حلوه الوانها هاديه ستايلها حلو اخذيها
اجياد : شكلي باخذها سعرها حلو
عذوب و هي تقرب يم اختها : جيود شوفي هذي الي ماسكه الياهل
اجياد وهي ترفع راسها تدور البنت الي تقول عنها اختها و شافتها : شفيها؟
عذوب وعينها على البنت : شرايج فيها حق مازن ؟
اجياد وهي تلف على اختها بنظرات مستغربه : بسم الله شطاري ؟ و بعدين شكلها سعوديه
- ما ادري ما سمعتها بس حلوه ناعمه احسها تصلح حق مازن

- بعدين احنا شدرانا منو بنته ويمكن اهلج ما يرضون يزوجون ولدهم مو كويتيه ويمكن العكس صحيح

- ما ادري بس دشت قلبي

- تعالي انتي خابه عمرج شكلها متزوجه شوفي الياهل يشبها

- مو شرط يمكن اخوها

[center]وهني دشت المحل بنت صغيره ملامحها دقيقه حلوه شعرها أسود كاريه فرنسي لابسه بنطرون ثريكوارتر جينز وردي مع تيشرت لونها وردي محدده بأبيض كوبي بست من البنت الي كانت عيونهم عليها وقفت تدور احد ومن شافت البنت طارت صوبها تناديها : ماما
البنت من سمعتها لفت عليها وابتسمت لها مدت لها ايدها و يت صوبها ركض و تعلقت بايدها و قالت : يلا بنلوح
ومشت البنت معاها
عذوب بتحسف : حسافه راحت على اخوي طلعت متزوجه وعندها عيال
اجياد و ابتسامه مرسومه : الله يوفقها و يتمم عليها
عذوب ولي الحين تشوف طيفها : آمين


[center]شرت اجياد الي بغته عقب كملوا تسوقهم لين اتصل عليهم عذبي يقولهم انه خمس دقايق وهو عندهم
وفعلا تزهبوا وطلعوا وكان عذبي معاه الصقر
البنات : السلام عليكم
الشباب : وعليكم السلام والرحمه
صقر : خلصتي جيود؟
اجياد : الحمدلله باقي تناتيش خفيفه
عذبي : ترا صقر عازمكم بمطعم النافوره اكل بحري
عذوب : يمي موتي وهالسوالف تسلم صقر
صقر: الله يسلمج وغاليج ماسوينا شي
اجياد : خلوها يوم يرجع مازن
عذبي : لا يوم يرجع مازن انا بعزمكم يوم بالفيصليه
عذوب : احلى والله اخوي مو هين عاد جان كملتها و سكنتنا فيه
عذبي : و الله لو ماعندنا احد جان سكنا فيه و بعدين خلي ريلج يسكنج يكفي الصرفيه الي صرفناها عليج لو علي جان مفتقر من سنين
عذوب : واي عليك الله يعين مرتك صاير حزر ما ادري على منو
عذبي وهو يشوف اخته من المنظره : والله مرتي حلالها بلالها كلي لها باللي تبي وبعدين قلتيها مرتي وكمل وهو ينقز اجياد : وكل على مقامه وين الاخت و وين المره ولا انا غلطان اجياد ؟
صقر ما قدر يكتم ضحكته انفجر ضحك على كلام عذبي و كمل عن اخته الي ماتت من الحيا : صح لسانك فرق السما عن الارض ..

حلم عاشقه
15-10-2007, 05:32 AM
باقي كثير من القصه والاخلصت ؟

<<< متحمسه

وردة شقى
20-10-2007, 04:43 PM
مساء الطاعه ..

يا لزيز يا رايق
تسلمين على العموم و القصه توها

حلم عاشقه
توها القصه و شكرا لمروج ..


الج ـــــــــــــــــــــــــ 8 ــــزء


عيوني تسألك وينك وحسراتي وجرح غزير
وحتى قطعهفؤادي تهل الدمع ولهانه
تدمرني وبغيابك تكسر خاطري تكسير
واحس العالم فـبعدك ظلام يكسي اكوانه




جده
------




تركي دخل البيت بعد ما تأكد ان ريماس راحت لأنه شافها وهي بهيبتها الحزينه خارجه من البيت وركبت مع اخوها وراحوا لبيتهم اللي بنفس الشارع لكن الوقت متاخر وهي مي متعوده انها تجي لبيت عمها مشي ...
دخل البيت وزولها يتبعه وين ما يناظر يشوفها
...... هلا تركي ..
التفت تركي لقي وجد هي وعاليه قاعدين بالصاله وكأنهم ينتظرونه ....
سلم عليهم وقعد يسألهم عن حال ابوه ...
عاليه استأذنت وراحت تبي تنام ..
اما تركي تنهد من قلبه ..
سألته وجد : ها حجزتم الرحلة ؟؟
تركي أي حجزنا سبع مقاعد بكره بعد المغرب ان ربي اراد ( ابو تركي وابو نواف ونواف وتركي وريماس ووجد وعاليه ) ...
وجد وكشرت : والمقروده ام نواف ماهي برايحه ؟؟؟
تركي وهو عتبان عليها : وجد عيب عليكي هذي زوجه عمك ما يصير تقولين عنها كذا ؟؟؟
وجد : عمت عين العدو ان شاء الله ( ولقت طريقه تقدر تفهم شصار اليوم اذا احساسها ما خاب طبعاً ) ...
حتى ريمي اليوم يوم جاتني فوق كانت مره متاثره وبكت اول ما دخلت الغرفه لين انسخطت المسكينه ما هدتها ولا وقفت جنبها ..
تركي اول ما جابت اسم ريمي انتفض قلبه كطير صبوا عليه مويه اذاً غناة قلبة اليوم كانت تبكي ومو علشان عمته لأ ....... علشانه هو .. هو اللي بكاها كيف سمح لنفسه وخلاها تبكي وهو سبب بكائها ...

وجد وكانت تشوف تعبيرات وجهه وعرفت ان اليوم صار شي وبكاء ريمي مو علشان عمتهم لا بكائها سببه تركي ...
تركي وتعابير وجهه يحاول يخليها ما تفضحه لكن قدام مين قدام وجد ....
أستأذن تركي وراح بينام من دون ما يرد او بمعنى اصح مو عارف شيرد ...
طلع فوق لجناحه الزيتي فتح باب الجناح ثم سكره وراه واستند عليه وفكره مشغول ...
راح تركي وتروش وانسدح على سريره من دون ما يفتح البطانيه وقعد يفكر ياربي هل صحيح الخطوة اللي بيقدم عليها خلاص ماعاد هو قادر يتحمل هذا الوضع المزري لازم يتحرك بس بذكاء لأن ابوه وغيره ما راح يرضون على اللي بيسويه ...
ياربي بسافر بكره معها ولا انا داري وش بيصير ...
تعوذ من بليس وقام اوتر ودعا ربي يقدم اللي فيه خير وحط راسه ونام ....

ببيت ابو نواف كان في قلب بعد صاحي وسهران ويفكر نفس افكار تركي .....

لا مو ريماس كان نواف ...
كان نواف يفكر ان وجد بكره بيسافرون مع بعض وهو صحيح انها بنت عمه وهو يعزها بس مثل اخته ...
صحيح قبل فتره فكر فيها كزوجه وله الشرف انها تكون زوجته لكن ما يحس تجاهها بأي شي ...
ليش امه مصره الا ياخذ وجد رغم انه عادي بالنسبه له اذا اخذها او اخذ غيرها ....


اليوم الثاني قاعد بالصاله بعد صلاة الظهر و معطي ظهره للدرج ...
نزلت اخته بخطوات اقل من مهلها ويوم شافت اخوها مهموم حست فيه هو ناقصايش ولا ايش ....
طبعاً هي مانست حالة ريماس امس وشلون كانت وحالته اهو براسه ...
جات وسلمت بصوت خافت رفع عينه يوم رمت السلام ورد بصوت مهيب وكأنه جايمن بير عميقه
قالت له وجد بخفوت وكانه نايم وخايفه تصحيه : تركي شلونك اليوم ؟؟؟
تركي وملامح وجهه ماحد يعرف يقراها وغريبة نوعاً ما : بخير الله يسلمكشلونك انتي ...
وجد : بخير الحمد لله ...
حل صمت رهيب على المكان وفي نفس الوقت صمت يخوف ...
اليوم الفجر اتصل مازن على تركي بس تركي كان نايم وماشاف الاتصال الاقبل شوي ورجع اتصل فيه بس ما رد رجع دق مره ثانيه وثالثه ما دق استغربوكأنه استهم على خويه ....

وردة شقى
20-10-2007, 04:44 PM
قعدوا على هالحال ربع ساعه شوي دق جوال تركي وفز بسرعه وكن ينتظرالاتصال وعلى طول فتح الخط وقبل ما يسمع صوت المتصل قال بصبر فارغ :
ياخي وينك انت هميتني عليك ...
مازن اجابه بصوت باسم وهو متوقع هالرد العنيف من صديقه وببرود مصطنع: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
تركي منقهر من برودة صديقه ونفسه شوي ويهاوشه بصوت عالي : وعليكمالسلام ورحمة الله وبركاته وينك ياخي ويييييييييييييييييينك ....
مازن وهو قاصد يستفزه : الحمدلله بخير شلونك انت ...
تركي وطق عرق فيه خلاص مستفز من برودته : مزين لا ترفع ضغطي ...
مازن: والله الاهل طيبين يسالون عنك
تركي وخلاص وصلت معه : الله لا يعطيك غير العافيه يارب ....
مازن : يا اخي انت شفيك جذي من عوايدكم تهاوشون ضيوفكم وتخلونهم ينلطعون براتراني ذبت لي الحين ما تعودت على لاهوب و رطوبة جوكم ...
تركي وقف دقيقه تحت أنظار اخته وهو قاعد يعيد كل حرف من حروف مازن ويبييتأكد ...
فجأه هب واقف من دون ما يرد على اللي على التليفون واخته قامت وراه منالخوف خافت يكون فيه شي ....
قبل ما يوصل لباب الفيلا قال لاخته بصيغة امر غريبة عليه : ارجعي داخلانتي ...
وجد ورفعت حواجبها غرابه : هو وش فيه ؟؟؟
لكن تركي ما رد ولا عبرها بل قفل باب الفيلا والجوال بعده على اذنهوفتح باب القصر الفاخر الخارجي وانصدم بالمنظر اللي قدامه .....

كان مازن خارج من السياره ينتظر تركي يطلع من البيت ....
اما تركي قال بالتليفون انت قدامي من جد ولا يتهيأ لي ....
رد عليه مازن : لا من صج يا تركي ....
من صدمة تركي قفل التليفون ( بدري مو ؟؟؟ ) وخرج يحتضن خوي عمره في
الشارع وتحت الشمس ...بقى تركي بحضن خوية من شدة شوقة له .....
رفع تركي نفسه وناظر بعيون مازن وهو ماهو مصدق وقال بصوت خافت خايف ان
الصوت يبدد الصورة اللي قدامه : ماني مصدق يا مازن ماني مصدق
مازن وهو يضحك وحاس بصدمة اخوه : لا صدق يا اخي شفيك تبي تقعدني برايعني ...
تركي يضحك و يتخلل ضحكه بضع دمعات عالقه على اطراف عينه ... : ما عاشمن يخليك برا يالغالي

وردة شقى
20-10-2007, 04:47 PM
دخلوا عن طريق المدخل الكبير وتعدوا حديقه مزدانه بألوان الورودالرائعه ...واتجهوا لمجلس الرجال اللي كان يحتل الجانب الايمن من الحديقه وبوابتةالفضية اللامعه..
دخلوا المجلس اللي لحسن الحظ كان مبخر وجاهز لأن اليوم بيجون رجاللأبوه يعزونه فكانوا مجهزينه

قعد مازن على الكنبة وقعد تركي اول شي قعد مقابل له بعدين جا وقعد جنبهسأله مازن بضحكه : شفيك قمت استريح ....
تركي : ابي اتأكد جد انك قاعد جنبي ...
مازن و الضحكه ماليه عيونه : يعني بيكون احد غيري مثلاً ....
تركي قعد يضحك : وش يدريني ....
فجأه سمعوا صوت ام تركي تنادي ولدها وهي قريبة من الباب: تركي ......... تركي عندك احد يما ....
تركي اول ما سمع الصوت فز من محله وضحك لخويه وقال: هذي اميمه تنادينيلو تشوف شلون طلعت من البيت يوم دقيت علي ... _ وبنظره تهديد تمتزجبالمرح اللي صار بادي على وجهه _ يا ويلك ان رحت مكان ثواني وراجع ...
ام تركي يوم نادت تركي كان مازن قاعد وحاط يده على مسكة الكرسيالسنديان حس باحساس غريب
ويحس كأنه سمع الصوت هذا وحس بدفاه وبعد ما خرج خويه من عنده رجعابتسامه حزينه تظهر على ملامحه وقال للطيف اللي زاره بهذي اللحظه والليجلبه صوت ام تركي : الله يسامحج على اللي سويتيه فينا الله يسامحج ...
اما تركي يوم خرج كانت نظرته تشع بالفرح وقابل امه اللي تنتظره على بابالديوانيات وهي مستغربه
واول ما شافت ملامحه : تركي منهو اللي جا بذا الوقت ...
تركي والفرح باين في صوته : جا مازن يما توأم روحي ...
ام تركي اجفلت بالبدايه ثم تمالكت نفسها وقالت : يا فشلتي وسمعالرجال صوتي وانا انادي اعذرني يما حسبالي ما في احد او اللي في نوافما اعتقدت ان احد غريب بيجي بذا الوقت ...
تركي وهو يتكي على الدرابزين: يا امي مازن مو غريب ( عديه ولدك ) ...
( مجرد ما قال الكلمه هذي حطت امه يدها على الدرابزين جنب يده لانالدنيا دارت فيها )

ناظرت ام تركي بساعتها الفضيه وقالت : يالله يما هو ما قال لك منقبل هالحين لازم ارسل السواق للمطبخ يجيبون لك ذبيحه تغدي بها ضيفك ...
ناظر تركي في الساعه ...: لا يما ماعاد يمدي هالحين الساعه ثلاث الاوين بيلقى طباخ عنده ذبيحه جاهزه ...
تركي بتردد : طيب شرايك نخليه عشا وهالحين نحضر لنا من غدانا الليجاهز ...
ام تركي بدون تردد صحيح نفسها انها تروح تعزي بوفاة عمة زوجها لكنالضيف قاعد بمجلسهم وماهي من عاداتهم ترك الضيف ينتظر ...: تم وانا امكخلاص هالحين بنحضر لك غدا معتبر والسواق برسله بعد الصلاه علشان يجهزالذبيحه وبنسوي لكم العشا اليوم لا تحاتي ...
تركي وهو ممتن للانسانه العظيمه اللي قدامه ويحمد ربه بكل لحظه عليهااعتدل بوقفته وسلم على يدها وراسها وقال : عسى الله لا يحرمني منكيارب ....
و رجع تركي لخويه ..

بعد صلاة العشا ..
كانوا ابو تركي وابو نواف ونواف و عزيز وريماس ووجد بالمطار كانوا بس هذول السته اللي بسافرون ..اما تركي وامه فقعدوا بجده بحكم تواجد مازن عنده ..

وردة شقى
20-10-2007, 04:58 PM
الرياض

---------



بعد ثلاث ايام

عذوب و عذبي طلعوا من بعد صلاة العشا يتمشون بالسياره وهدوء ساكن السياره وشوي صرخت عذوب باخوها : وقفففففففففففففففففف
من الخرعه رزم بريك عذبي وهو يلف على اخته وملامح الخوف تنطق على ويهه : شفيج ؟
عذوب و هي حاسه ان قالت شفيها بتنذبح اليوم من هبلها صرخت بدون قصد ابتسمت : سلامتك بس شفت مكتبة العبيكان و انا ابي اروح لها وتتسع ابتسامتها
عذبي لف عن اخته و هو يستغفر بصوت عالي : استغفر الله اذبحج هبله انتي طحتي قلبي في احد يصرخ جذي قولي ابي المكتبه شماله الصراخ والله طار قلبي قلت فيج شي زين محد ورانا ولا جان اندعمنا و سوينا حادث

لف ياخذ السايد اليسار عشان ياخذ فوق حدر ويوم وصل وقف وهو يحس لي الحين قلبه يرقع رفع ايده وهو يمسح على صدره مكان قلبه حاس بشعور غريب خوف على رقعات قلبه يعوره بشكل اول مره يحسه تعوذ من ابليس وبطل ينزل كانت عذوب تشوفه نزلت وصكت الباب وراحت صوب اخوها : عذبي آسفه و الله مو قصدي
لا عادي حصل خير
- شي يعورك ؟ تبي نروح الطبيب
عذبي و هو يحرك صوب مدخل المكتبه : لا شدعوى سلامتج مافيني شي يلا عشان ما نتأخر عليهم
مشوا مع بعض ودخلوا بلحظة دخلتهم قابلهم واحد لاشعوريا وقف عذبي بمكانه يطالعه بنظرات جنه يعرفه والثاني وقف وهو يحس ان هالملامح مو غريبه عليه ظلوا ثواني يطالعون بعض وما انتبهوا الا يوم قربت عذوب تمسك ايد اخوها وقالت بهمس : عذبي شفيك ؟
عذبي وهو ينتبه : ها لا ماكو شي ولف عيونه يبعدها عن الريال اللي كان واقف جدامه ولي الحين نظراته ساكنه ملامحه ومشى بعيد عنه
اما الريال ظل بمكانه و يوم شاف عذبي مشى لف عليه ولا شعوريا رفع ايده يتحسس صدره شنو اللي يحس فيه تعوذ من ابليس وطلع و هو يرفع تلفونه يستعييل اخته ..

عذوب كل شوي تلف على اخوها اللي تحس هادئ بشكل مو طبيعي وشكله سرحان وهو يشوف الكتب بشكل عشوائي بدون لا يدقق بشي
عذوب : عذبي انا بروح شوي صوب شغلات البرامج
عذبي بهدوء : اوكي
مشت وهي تتعوذ من ابليس حالة اخوها تخوف ماتدري شفيه وشسالفة هالريال
اما عذبي ظل كل شوي يوقف ويحاول يتنفس عدل ويتحسس صدره قلبه يعوره بشكل يتعب وخاصه الرقعات الي يحس ان كل من يمر صوبه يسمعها و شوي وشوي هدا و كمل وتعمق بين الكتب الادبيه وهو يمشي و مندمج بالكتب سحب له روايه و مشى وهو يشوف الي مكتوب على غلافها الخلفي طاااااااااااااااااااااخ
رفع راسه يشوف دعم بشنو وهو مضيج عيونه من الالم الي حسه و من طاحت عيونه على اللي دعمه تحولت نظراته بلحظه حق نظرة غرور وهو يرفع حاجبه اليمين ويطالعها من فوق لي تحت وكسر الصمت بصوت يخوف : انتي عميه ما تشوفين لبسي نظارات مره ثانيه نصيحه عشان ما ادعمين بالأوادم
و خطرها بس قبل لا يتعداها وصلها صوته حاد بنبره قويه واثقه بطيئه : و غطي عيونج مره ثانيه
شهقت وحطت ايدها على حلجها و توسعت عيونها من جرأته و صدمتها ان هالكلمه دوم يقولها لها اخوها مايرضى لي بغت تطلع معاه الا انها تغطي عيونها ..
ما كانت أبد تقصد كانت تمشي تشوف الكتب وما انتبهت أبد حق الي ماشي اصلا الغلط منه اهو ماشي و هي واقفه بمكانها لازم اهو اللي يشوف جدامه واللي قهرها انه كلاها بكلامه ماعطاها فرصه وخطرها بعد ما قط عليها كلماته ويمكن اكثر شي شدها نظراته كانت نظرات غريبه مو نظرات الاعجاب الي كانت يوم تشوفها تسحب غطاها على عيونها هذي غير غير ..
اهي من كلمات اخوها لها ان عيونها تفتن معنه نقابها سنع مو أي شي ومع هذا يرفض انها تكشف عن عيونها ومن ذاك اليوم وهي دوم تغطيها بس هالمره رفعت الغطى عشان تشوف عدل الكتب ما كان لها قصد ثاني وماتدري هذا من وين طلع لها وهزأها تقوست شفايفها وحارت بعيونها دموعها محد يتجرأه و يزفها جذي ابوها وهو ابوها ما يهزأها إلا للشديد القوي وهذا طاح فيها من اول مره ..

عذوب وهي رايحه صوب اخوها بعد ماشافت اللي صار ويوم قربت منه : في أحد يمشي بدون لا يشوف طريجه
عذبي وهو راكبه مليون يني : والله اهي العميه
- احلف اللحين منو الي يشوف الي جدامه اللي واقف ولا اللي يمشي
- ولي يعافيج عذيب مالي خلق نجره اهي الغلطانه و خلصيني جان خلصتي تراني تعبان ومالي خلق

كانت وراهم و سمعت كل كلمه قالها حق اخته ورد أخته عليه ..

وردة شقى
20-10-2007, 05:00 PM
شارع العليا

نواف و هو يسوق السياره وجنبه عزيز ..
اما ورا فكانوا ريماس ووجد ..
ووجد لامه بوزها وحدها ضايقه ولا ودها احد يكلمها ...
ريماس تناظرها بطرف عينها وتنغزها : وجود شفيك كذا طاقه الشيله ...
وجد وروحها براس خشمها : ولا شي بس ضايق خلقي ابي ارجع جده ...
ريمي : قبل شوي ماكان فيكي شي تناقزين ...
وجد وخلاص دمعتها على طرف عينها : ريمي الله يسعد قلبك خليني لحالي والله اني ضايقه من روحي ...
سابتها ريماس ...
وهم في السياره ..
يسولفون عزيز ونواف ...
نواف ووقف عند الاشاره : تصدق عزيز والله اليوم شفت واحد كربون سبحان الله منك والله اني كنت بناديه احسبه انت بالبداية بس بعدين حسيت كأنه اكبر منك بشوي ....
عزييز وروحه مزهوه بنفسه : يالله بكل مكان يبون يقلدوني تخيل يا اخي يسوون عمليات تجميل علشان يصيرون مثلي ويشبهون جمالي الفتان ...
كل الي بالسياره فطسوا من الضحك عليه وعلى تعليقاته ...
نواف : ههههههههههههه انتبه على نفسك اها لا يلتقطون لك صور بس ...
عزيز رد : والله وانا اخوك اني ما غير اشرد منهم شرده يبون يلتقطون لي الصور التذكارية في الطرقات والشوارع العامه ...
نواف رد بطنازه : اجل انزل من السياره لا تجينا هالحين قوه تبي تختطفك تخيل يا عبدالعزيز احس على ان تركي اخوك الا انه ما يشبه لك مثل شبيهك اللي شفته قبل شوي ....

كملوا تعليقاتهم وتريقتهم ووجد بعالم لحالها ...
من جهه تأنيب الضمير ومن جهه القهر مدري شلي ربط لسانها بذك الوقت ..

الفيصليه

أجياد وهي تطالع اخوانها ماتدري شفيهم
الصقر يحوس بالقفشه ومازن صاير هادي اما عذبي فصاير السرحان عنوانه
وكله متنرفز وماله مزاج يتكلم مع أحد اما عذوب فهي اللي ضايعه بالطوشه اختها مشغوله بالتجهيز والباجي مو معطينها ريج حلو ..

اجياد وهي تساسر عذبي : شفيك ساعه تشرب الشوربه
لف على اخته و رد يشوف الي جدامه اكله ما لمسه : سلامتج بس مشغول بالي و وديارجع الكويت عندي برامج الدنيا
مازن وهو ينتبه على حركة اجياد : خلصتي ودي ارجع الكويت احس طولنا
انقزت عذوب على كلام اخوها : أي والله خلاص مليت ابي ارجع
اجياد : لا عادي اللي ابيه خلصته متى ما بقيتوا نرجع نرجع
عذبي : خلاص اليوم العصر اقص التذاكر بس زهبوا حالكم

بعد دقايق الكل خلص غداه و قاموا يطلعون من المطعم الي كان مثل ما وعدهم عذبي انه بغديهم بالفيصليه
بس كلش الطلعه مالها طعم
كل من كان بعالم ما يعلمه الا رب العالمين ..

بعد يوم بالضبط كانت رحلتهم صوب دار بوناصر
اهي جم يوم اللي ظلوا فيها بدار بومتعب مع حبايبهم بس يظل الشوق بقلوبهم ساكن كل ذره من خلايا روحهم لكويتهم الحبيبه ..