PDA

عرض كامل الموضوع : العراق .. صدام .. الاحداث اليومية


صفحة : 1 2 3 4 5 6 [7] 8 9 10 11 12 13 14 15 16

Weekend
12-08-2007, 04:55 PM
الصحف العربية: معارك الإخوة الأعداء في العراق وغزة

دبي، الإمارات العربية (CNN) -- لم تختلف العناوين على صدر الصحف العربية كثيراً من حيث اهتماماتها، إذ ظل الشأن العراقي والملف الفلسطيني ينتزعان صدارة الأحداث، مع بروز بعض الأحداث والتطورات العالمية، شأن ما يحدث في أفغانستان أو بعض الأنباء من واشنطن.

ولا شك أن تفاعلات الأحداث الأخيرة في العراق كانت أكبر من أن تتجاوزها الصحف العربية الصادرة الأحد، وبخاصة ما تناقلته أنباء عن صراع بين القبائل الشيعية في جنوب العراق للسيطرة على النفط.

بالإضافة إلى ذلك، مازالت التجاذبات بين حركتي حماس وفتح والمعارك الإعلامية بينهما تهيمن على الصحف العربية في اهتمماتها.. وحال لسان هذه الصحف هو نقل خلافات الأخوة الأعداء إلى القراء بتفاصيلها.

الحياة اللندنية

كانت أحداث العراق هي الأبرز في صحيفة الحياة، حيث احتل صدر الصفحة الأولى "المانشيت" التالي: "العراق: اشتباكات بين «فصائل شيعية» للسيطرة على «نفط الجنوب»"

وتحت هذا العنوان، كتبت الحياة: "اغتال مجهولون محافظ القادسية خليل جليل حمزة، المقرب من «المجلس الإسلامي الأعلى» وزعيم الائتلاف عبدالعزيز الحكيم، وقائد شرطتها اللواء خالد حسن وستة من حراسهما، في انفجار عبوات زرعت على الطريق خلال عودتهم إلى الديوانية عاصمة المحافظة الجنوبية الغنية بالنفط، بعد حضورهم جنازة شيخ عشيرة في قضاء عفك."

وأضافت الصحيفة: "وتزامن الحادث مع مقتل 9 أشخاص وجرح ثلاثين بين عشيرتي الفريجات وبني مالك، التي ينتمي إليها رئيس الوزراء نوري المالكي في قضاء القرنة شمال البصرة، على خلفية مقتل وسام صباح المالكي نجل شيخ عشيرة بني مالك."

وتابعت الصحيفة تقول: "وتبدي إطراف سياسية قلقاً من أن تكون الاشتباكات بين الفصائل الشيعية واغتيال المحافظ بداية لمعارك ضارية وشيكة تستهدف السيطرة على نفط الجنوب مع اقتراب انسحاب البريطانيين من المنطقة."

الشرق الأوسط

صحيفة الشرق، لم تغب عنها أحداث العراق والأراضي الفلسطيني، غير أن المحلل السياسي الفلسطيني البارز بلال الحسن، كتب مقالة بعنوان: "هل الفلسطينيون فقط هم المقصرون؟"

وفي المقالة، قال الحسن: "تبدو صورة المستقبل أمام الفلسطينيين مظلمة للغاية، فهم لا يرون أفقا في أي موضوع مطروح أمامهم. لا يرون أفقا في عمل السلطة التي يترأسها محمود عباس في رام الله. ولا يرون أفقا في التسوية السياسية التي يديرها الأميركيون ويتولاها ايهود اولمرت رئيس وزراء إسرائيل. ولا يرون أفقا في الحوار الوطني الداخلي، سواء ذلك الحوار المنشود بين فتح وحماس، أو ذلك الحوار المظلم داخل حركة فتح نفسها. وينذر هذا الوضع المسدود بانفجار كما هي الحال لدى أي شعب من الشعوب، أو هو ينذر بانهيار كل ما هو قائم بانتظار ولادة قوى جديدة تنهض على أنقاض القوى المنهارة."

وأضاف الحسن: "لقد واجهت المنطقة العربية بأسرها منذ العام 2000، أي منذ تسلم الرئيس جورج بوش لمسؤولية القيادة في البيت الأبيض."

وتابع يقول: "لم تنجح السياسة الأميركية في تحقيق أهدافها، ولكنها نجحت في إحداث الفوضى فقط، وبدلا من أن تكون الفوضى مدخلها لتحقيق هيمنتها والديمقراطية التي تحلم بها أو تتستر بها، أصبحت الفوضى سلاحا ضدها، في العراق وفي فلسطين وفي لبنان وفي السودان وفي الصومال وفي أفغانستان. ولذلك فإن ما يعانيه الوضع الفلسطيني الآن من خلافات وتناقضات، ليس إلا نتاجا لتلك السياسة. والمثاليون فقط، هم الذين يغمضون عيونهم عن هذه الصورة الأميركية الشاملة، ويركزون أنظارهم فقط، على الخلافات الفلسطينية، وعلى الفشل الفلسطيني في تحقيق الوحدة والتماسك."

وقال الحسن إن الفلسطينيين باتوا الآن أمام ثلاث مشكلات "تتضارب حولها الآراء بشدة. وفي كل مشكلة من هذه المشكلات، مسؤولية فلسطينية، وشبح أميركي يخيم ويفرض الشروط والسياسات."

وأشار إلى أن هذه المشكلات هي مشكلة السلطة الفلسطينية في رام الله، ومشكلة التسوية السياسية، ومشكلة الحوار بين الرئاسة وحركة حماس.

وخلص الحسن إلى التالي: "لقد عددنا هذه المشكلات، لنحدد المسؤولية الفلسطينية في ما يجري من تفتت وضعف وخلل. ولكن أي حديث عن المسؤولية الفلسطينية يبرز فورا دور الشر الأميركي في كل بند من بنود الأزمة... إن حركة حماس ليست عصية على النقد، ولكن الأزمة الفلسطينية أكبر وأعقد من أخطاء حركة حماس في غزة. وهذا ما لا يحب كثيرون أن يحدقوا إليه بأعينهم."

القدس العربي

من ناحيتها تطرقت القدس العربي الصادرة من لندن إلى خلافات فتح وحماس، وكتبت تحت عنوان: "فتح تنفي ما نشرته صحيفة إسرائيلية حول تشكيلها مجموعة مسلحة باسم سميح المدهون لمهاجمة نشطاء حماس في غزة.. فتحاويون يقولون أن عملها أشبه بحرب استنزاف":

"نفت حركة فتح علي لسان المتحدث الرسمي باسمها، أحمد عبد الرحمن نفياً قاطعاً ما أوردته صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية في عددها الصادر الجمعة وتحدثت فيه ان حركة فتح شكلت خلايا عسكرية في قطاع غزة تحمل اسم سميح المدهون، تنفذ عمليات عسكرية مسلحة ضد حركة حماس."

ونقلت الصحيفة عن عبد الرحمن قوله "إن هذا الخبر عار عن الصحة ، لافتاً إلى أن حركة فتح ليس لديها أي قرار في أي من المستويات القيادية بالعمل علي مقاومة انقلاب حماس بالسلاح."

وأشار عبدالرحمن إلى أن "خيار فتح هو من خلال العمل الجماهيري والديمقراطي مع كل الفصائل والقوي الوطنية، ومع كافة قطاعات شعبنا، لإجبار حماس علي التراجع عن انقلابها الدموي، واستعادة الشرعية لكافة المواقع والمؤسسات الوطنية في قطاع غزة."

وأكد عبد الرحمن أن الهدف من تلك "الأخبار الكاذبة هو التغطية علي الجرائم التي ترتكبها ميليشيات حماس في قطاع غزة ضد أبناء شعبنا، بحجة وجود خلايا مسلحة لحركة فتح تقاوم الانقلاب والانقلابيين."

وكانت مجموعة مسلحة مجهولة الهوية أطلقت علي نفسها اسم كتيبة الشهيد سميح المدهون ، قالت في بيان وزع علي وسائل الإعلام إنها تأسست في قطاع غزة خلال الأيام الماضية.. وأشارت في بيانها أنها ستثأر من قتلة الشهيد المدهون في اقرب وقت ممكن، في إشارة منها لحركة حماس.

Weekend
13-08-2007, 04:58 PM
الدليمي يناشد التدخل لوقف حملة "إبادة غير مسبوقة" ضد السنة بالعراق

بغداد، العراق (CNN) -- أستنجد زعيم جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي بالدول العربية لوقف ما أسماه بـ"حملة إبادة غير مسبوقة" تنظمها المليشيات الشيعية المدعومة من إيران، وهي ذات التهم التي توجهها الإدارة الأمريكية للجمهورية الإسلامية بتدريب وتسليح تلك الفصائل.

وقال الدليمي إن "الفرس والصفويين" على وشك إطباق سيطرتهم التامة على بغداد، ثم سيتوجهون بتهديداتهم ضد الأنظمة العربية في المنطقة، وفق الأسوشيتد برس.

وذكر الديلمي في الرسالة الإلكترونية التي وجهها إلى الوكالة الإخبارية "هي حرب بدأت في بغداد ولن تتوقف، بل ستمتد إلى كافة الأراضي العربية."

وتابع في رسالته "أيها العرب.. أشقاؤكم في بلاد الرافدين، وفي بغداد تحديداً، يتعرضون إلى حملة إبادة جماعية غير مسبوقة من قبل المليشيات وفرق الموت، التي توجهها، وتسلحها وتدعمها إيران."

وأضاف "أدعو جميع العرب والمسلمين والرؤوساء والملوك التدخل وحث الحكومة العراقية على وقف هذه الأزمة.. أدعوهم للوقوف إلى جانب العراقيين ضد العنف والظلم الوافد إلينا من إيران وعملائها."



وتترافق مناشدة الدليمي مع حملات إبادة عرقية منظمة تنفذها مليشيات "جيش المهدي" الموالية للزعيم مقتدى الصدر" في ضواحي بغداد السنية والإستيلاء على مساجد السنة في المنطقة.

ولقي المئات مصرعهم خلال الحملة فيما فر الآلاف بحثاً عن الملاذ الآمن في مناطق السنة الآخذة في الإنكماش.

ويُتهم "جيش المهدي" بالوقوف وراء "فرق الموت"، التي حُملت مسؤولية معظم عمليات الإبادة الطائفية التي تشهدها العراق.

وبدورها، تشارك التنظيمات السنية، التي يرتبط عدداً منها بتنظيم القاعدة، في تلك الهجمات التي تنفذ بعمليات تفجير واسعة من قبل انتحاريين.

وجاءت المناشدة عقب يوم واحد من عودة رئيس الوزراء الشيعي، نوري المالكي، من ثاني زيارة له إلى طهران منذ توليه السلطة قبل 14 شهراً.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بتدريب وتمويل المليشيات الشيعية وإمدادها بالأسلحة المتطورة، تحديداً القنابل المضادة للدروع التي أوقعت خسائر بشرية كبيرة بالجيش الأمريكي في العراق.

ونفت إيران مراراً تلك التهم.

وكان الجيش الأمريكي قد أعلن الأحد مقتل خمسة من جنوده جنوبي بغداد السبت.

وقال العميد ريك لينش، إن قناصاً قتل أحد الجنود ليستدرج بقية رفقائه إلى كمين داخل أحد المنازل الذي انفجر بمجرد اقتحامه من قبل القوة .

وأدى الانفجار إلى مقتل أربعة جنود وإصابة أربعة آخرين. (التفاصيل)

وعلى صعيد مواز، لقي 37 شخصاً الأحد مصرعهم في دوامة العنف الطائفي التي تجتاح العراق، منهم 17 عثر على جثثهم ملقاة في شوارع بغداد، وهي تحمل أثار التعذيب.

Weekend
13-08-2007, 04:59 PM
تقرير: 7 ملايين قطعة سلاح بأيدي غير مشروعة في العراق

بغداد، العراق(CNN) -- أوضح تقرير حديث لمنظمة "مسح الأسلحة الخفيفة" أن الأسلحة تتدفق على العراق عبر قنوات رسمية وأخرى غير مشروعة، حيث يعتقد بوجود نحو 7 مليون قطعة سلاح في أيدي المواطنين والعناصر المتمردة والمليشيات الطائفية، بجانب 700 ألف سلاح بأيدي القوات النظامية في العراق.

ويأتي التقرير المنظمة، ومقرها جنيف، مع إحباط إيطاليا مخططاً لتهريب 100 ألف بندقية كلاشينكوف إلى العراق في صفقة قيمتها 40 مليون دولار.

وقالت الأسوشيتد برس إن مسؤولين في الحكومة العراقية متورطين في المخطط، الذي أطلقت عليه إيطاليا "عملية بارابيلوم."

ومنذ نهب المستودعات العسكرية وهجر الجنود العراقيين لثكناتهم بأسلحتهم في أعقاب الغزو الأمريكي عام 2003، تتدفق الأسلحة، بصورة مشروعة وغير مشروعة، من كل حدب وصوب على العراق.

ونورد مقتطفات يسيرة من "بازار" الأسلحة في العراق:

أسلحة أختفى أثرها

كشف مدققون في 31 يوليو/تموز الماضي أن سجلات القيادة الأمريكية في العراق لا تحوي بيانات 190 ألف بندقية كلاشينكوف، المعروفة لدى الغرب باسم AK-47s وأسلحة أخرى، قدم نصفها إلى القوات العراقية خلال عامي 2004 - 2005.

وأشاروا إلى استحالة اقتفاء أثر أفراد الأمن العراقي المتورطين عند العثور على تلك الأسلحة في أيدي العناصر المسلحة.

بنادق مفقودة

وشهدت عناصر من المارينز أمام الكونغرس الأمريكي في مايو/أيار أن "أعداداً كبيرة من المعدات، تتضمن بنادق، قدمت إلى الشرطة العراقية في محافظة الأنبار فقدت من مراكز الشرطة.

تهريب الأسلحة

تتحدث تقارير عراقية وأمريكية بصورة يومية عن تدفق أسلحة من إيران وسوريا ومناطق أخرى إلى داخل العراق على متن شاحنات ودراجات نارية وحتى على ظهور الحمير.

وكانت الشرطة قد كشفت الشهر الماضي عن عملية لتهريب أسلحة داخل أربعة صهاريج نفط.

تدفق الأسلحة على دور الجوار

اشتكت تركيا الشهر الماضي من وقوع إمدادات الأسلحة الأمريكية لقوات الأمن العراقي في أيدي عناصر مناوئة لها في مناطق المتمردين الأكراد شمالي العراق، كما تذمرت إيران العام الماضي من تدفق الأسلحة من العراق إلى عناصر "مزعجة" في إشارة للأكراد الإيرانيين.

إيطاليا تحبط محاولة لتهريب أسلحة للعراق

وتكشفت خيوط "عملية بارابيلوم" أثناء تحقيقات روتينية للتصدي لعمليات تهريب المخدرات التي تنظمها عصابات الجريمة المنظمة، وأبرزها المافيا، لتنعطف إلى تحقيق حول تهريب أسلحة إلى ليبيا لتتشعب التحقيقات إلى العراق.

وانتهات التحقيقات بإحباط محاولة تهريب أكثر من 100 ألف بندقية كلاشينكوف روسية للعراق.

وسلطت العملية الضوء على كيفية تحول العراق إلى قطب لمهربي الأسلحة ومخبأ للأسلحة المختفية وسوق منفلت للبنادق منذ الغزو الأمريكي.

وبالرغم من إحباط الحكومة الإيطالية للعملية وإلقاء القبض على مشتبهين، إلا أن السؤال المطروح هو لصالح من كانت الشحنة المهربة؟

وتقول الأسوشيتد برس إنها علمت أن بعض المسؤولين العراقيين متورطين في العملية التي نفى الجيش الأمريكي علمه بها.

وقال العقيد دانيال ويليامز، قائد القيادة الأمنية الانتقالية متعددة الجنسيات-العراق MNSTC-I، التي تشرف على عملية تجهيز وتدريب قوات الأمن العراقية، "المسؤولون العراقيون لم يخطرونا بأنهم بصدد القيام بمشتريات."

Weekend
13-08-2007, 05:02 PM
ردت بالإيجاب على دعوة المالكي
جبهة "التوافق" تقبل المشاركة في قمة الزعماء السياسيين العراقيين

دبي - العربية.نت, بغداد- ا ف ب

ردت جبهة التوافق العراقية (أكبر تكتل سني) بالإيجاب على دعوة رئيس الوزراء نوري المالكي بعقد قمة للزعماء السياسيين للبلاد لبحث الأوضاع السياسية, وذلك بعد أن أصاب الشلل الائتلاف الحكومي.

وقال الناطق باسم الجبهة سليم جبوري لقناة العربية الفضائية إن الجبهة ستشارك دون أن تحاول أن تبني آمالا على النتائج وأهمها عودة الكتل المنسحبة من الحكومة.

وكان المالكي دعا إلى هذه القمة أمس الأحد 12-8-2007 لبحث القضايا الرئيسية في العملية السياسية وتوقع أن يعقد الاجتماع الأول الاثنين أو الثلاثاء.


وتعاني حكومة المالكي من حالة شلل بعد أن بلغ عدد الوزراء المستقيلين والممتنعين عن حضور جلساتها 17 وزيراً, وذلك بعد أن أعلن وزراء القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي مقاطعتهم للجلسات. وكان وزراء التيار الصدري (شيعي) وجبهة التوافق استقالوا من الحكومة.

وقال المالكي في كلمة تلفزيونية إنه تقدم بدعوة للقيادات السياسية الاساسية في البلد للاجتماع والتداول في مواضيع جوهرية أساسية في خريطة العمل السياسي وللنظر في البرنامج السياسي والمشكلات الاستراتيجية المهمة التي تعارض الحكومة وبناء الدولة على أن ينتقل البحث الى مسائل تتعلق بتطبيق ما اتفق عليه في برنامج الحكومة أو النظر في بعض المسائل التي تشتكي منها او تطلبها الكتل السياسية.

واعتبر المالكي أن بعض هذه المطالب "تعجيزي" بحسب ما نشرته جريدة "الحياة" اللندنية اليوم الإثنين، واشترط أن تكون "ضمن الامكانات الطبيعية والدستور"، مشيراً الى أن "دورنا سيكون ايجابياً وفاعلاً في اتجاه ايجاد الحلول لها. وإذا كانت غير ممكنة ولكنها مشروعة، فسنبحث عن الفرصة التي تمكننا من انجازها. أما اذا كانت غير ممكنة وغير مشروعة، فسنعتذر عن عدم تنفيذها لأننا لا نريد أن نخالف القانون والدستور والشرعية".

وكان زعيم كتلة التوافق عدنان الدليمي وجه اتهامات شديدة اللهجة إلى "ميليشيات شيعية" و "فرق الموت الايرانية" بتهجير وقتل عائلات سنية في العاصمة. وناشد الدليمي القادة العرب التدخل لإنقاذ هذه العائلات من "هجمة صفوية تريد اقتلاع أبناء السنة... وإعادة أمجاد امبراطورية الفرس المجوس... بعد تهجير أكثر من مليوني سني الى سورية ومصر والأردن".


ضربة الشبح

من ناحية أخرى, شن الجيش الأميركي الاثنين عملية عسكرية واسعة النطاق أسماها (ضربة الشبح) تستهدف المتمردين المرتبطين بتنظيم القاعدة والجماعات التي يتهم ايران بدعمها.

واوضح بيان للجيش ان عملية "ضربة الشبح" تستهدف تفكيك شبكة تنظيم القاعدة في العراق والميليشيات الشيعية على حد سواء, وإنها تشمل عمليات متزامنة في عموم البلاد لكنها تركز على مطاردة
ما تبقى من "الارهابيين من تنظيم القاعدة وعناصر متطرفة مدعومة من ايران".

Weekend
13-08-2007, 05:04 PM
المالكي يدعو إلى قمة لزعماء العراق بعد إصابة حكومته بـ"الشلل"

بغداد - وكالات

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي اصاب الشلل ائتلافه الحكومي بسبب الصراع بين فصائله اليوم الأحد 12-8-2007 إنه دعا الى قمة للزعماء السياسيين للبلاد يمكن ان تعقد خلال الايام القليلة القادمة.

وأضاف المالكي في مؤتمر صحفي عقده اليوم انه دعا الى اللقاء لبحث القضايا الرئيسية في العملية السياسية, وان الاجتماع الاول قد يعقد غدا او بعد غد.

وتعاني حكومة المالكي من حالة شلل بعد أن بلغ عدد الوزراء المستقيلين والممتنعين عن حضور جلساتها 17 وزيراً, وذلك بعد أن أعلن وزراء القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي مقاطعتهم للجلسات. وكان وزراء التيار الصدري (شيعي) وجبهة التوافق (اكبر تكتل سني) استقالوا من الحكومة.


مقتل 5 جنود أمريكيين

وميدانياً, أعلن الجيش الأمريكي اليوم الأحد مقتل خمسة من جنوده بينهم أربعة في انفجار واحد أثناء عمليات قتالية جنوبي بغداد أمس السبت وان الجنود كانوا ضمن قوة نشرت في مناطق جنوبي بغداد لوقف تدفق الاسلحة والمتفجرات والمتشددين من الشيعة والعرب السنة على العاصمة العراقية, وأن 4 جنود آخرين أصيبوا في الانفجار.

وبعد مقتل الجنود الخمسة يرتفع عدد القتلى بين القوات الامريكية منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة ضد العراق عام 2003 الى 3689 قتيلا على الاقل. وقتل 31 جنديا أمريكيا على الاقل حتى الان في أغسطس/ اب.

وكان نحو 30 ألف جندي أمريكي اضافي أرسلوا الى العراق منذ فبراير/ شباط ضمن حملة أمنية تهدف الى منح الحكومة الائتلافية في العراق المزيد من الوقت للوفاء بسلسلة من الاهداف السياسية التي حددتها واشنطن وأبرزها تعزيز المصالحة بين العراقيين.


هجمات متفرقة

ومن جهتها, أعلنت مصادر امنية عراقية مقتل تسعة اشخاص بينهم سبعة من عناصر الامن ومدنيان أحدهما امرأة, واصابة عدد أخر بجروح في هجمات متفرقة اليوم الأحد استهدف معظمها قوات الأمن في محافظة التأميم والموصل (شمال بغداد).

وقال الرائد حسن جاسم من شرطة محافظة التاميم ان "ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا واصيب آخر بجروح في هجوم مسلح استهدف دوريتهم عند قرية عرب كوي (55 كم جنوب كركوك)".

وأوضح أن "المسلحين أطلقوا النار على الدورية من سيارة على الطريق الرئيسي عند القرية ما أسفر عن مقتل عناصر الشرطة وآصابة آخر".

وفي هجوم آخر, آعلن النقيب شرطة فرهاد عبد الله "مقتل اثنين من الشرطة وإصابة اثنين آخرين بينهم ضابط بجروح, في هجوم استهدف نقطة تفتيش للشرطة قرب بلدة داقوق (30 كم جنوب كركوك)".

وقتل جندي عراقي كذلك جراء قيام مسلحين مجهولين بمهاجمة قوات أمنية في مرآب وسط قضاء الحويجة (50 كم غرب كركوك)".

وفي الموصل (370 كم شمال بغداد) اعلن العقيد علي احمد من الشرطة "مقتل ضابط في الشرطة برتبة ملازم اول, واصابة اثنين من عناصر الشرطة بجروح جراء هجوم مسلح استهدف دوريتهم في منطقة البعاج (200 كم شمال غرب الموصل)".

إلى ذلك, أعلن مصدر في الشرطة "مقتل شخص وإصابة آخر بجروح في هجوم مسلح استهدف مدنيين عند قرية السمكة التابعة لقضاء داقوق". كما قتلت امرأة في انفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في حي المالية (وسط الموصل).

Weekend
13-08-2007, 05:06 PM
قمة لزعماء العراق السياسيين لبحث مخرج للأزمة

لندن: معد فياض عمان: «الشرق الأوسط»
تعقد اليوم في بغداد قمة لزعماء العراق، لبحث القضايا الرئيسية في العملية السياسية والخروج من الازمة التي تدور فيها. وقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مؤتمر صحافي، أمس، انه دعا الى هذه القمة، مشيرا الى انها قد تعقد اليوم.
وقال الدكتور فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق لـ«الشرق الاوسط» إن المالكي سيجتمع اليوم مع الرئيس جلال طالباني ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، لبحث جملة من النقاط بما فيها العملية السياسية والوضع الامني والحكومة والوضع العام، وقال ان زعماء الكتل السياسية سينضمون اليهم في وقت لاحق. ووصل بارزاني الى بغداد أمس في زيارة تأجلت لمرات عدة بسبب تأزم الأوضاع السياسية وسفر نوري المالكي الى تركيا وايران. على صعيد آخر تجري قيادات سياسية واقتصادية واجتماعية عراقية في العاصمة الاردنية عمان، مشاورات للاعلان خلال الايام المقبلة عن تأسيس «مجلس شيوخ وأعيان» العراق «سنة وشيعة وكردا»، الذي سيعمل على توحيد كيانات الشعب العراقي والعمل على نبذ الطائفية وإعادة الأمن والاستقرار إلى العراق وشعبه. وقال الشيخ عبد الرزاق الدليمي رئيس عشائر الدليم، وهو أحد المؤسسين، ان هذا المجلس الذي سيتخذ من العراق مقرا وسيفتح له مقرا مؤقتا في الاردن، سينفذ برنامجا شاملا . من جهة اخرى اصدر عدنان الدليمي زعيم جبهة التوافق العراقية، اكبر الكتل السنية في البرلمان العراقي بيانا ناشد فيه الدول العربية المساعدة ضد ما سماه فرق الموت، والميليشيات المدعومة من إيران.

اياد
14-08-2007, 05:02 AM
إعتقال "أمير القاعدة" صدام حسين في كربلاء
الدليمي يدعو العرب لإنقاذ سُنّة العراق من"هجمة صفوية لاقتلاعهم"

http://www.alarabiya.net/files/image/large_80534_37785.jpg

ناشد زعيم كتلة التوافق العراقية عدنان الدليمي القادة العرب التدخل لإنقاذ العائلات السنيّة في بغداد من "هجمة صفوية تريد اقتلاع أبناء السُنّة، وإعادة امبراطورية الفرس والمجوس، بعد تهجير أكثر من مليوني سنّي إلى سورية ومصر والأردن".

واتهم الدليمي، الذي يرأس أكبر تكتل سنّي في العراق، الإثنين 13-8-2007، ايران برعاية فرق إعدام شيعية، والتخطيط "لإبادة جماعية" بحق العرب السُنّة.


وحذّر من أن الصراع العرقي في العراق سيمتد إلى أنحاء العالم العربي، وتوجه إلى السُنّة بأنهم سيكونون مخطئين اذا اعتقدوا أن ما يحدث للسنة في بغداد سيقف عندها فقط، وأقسم على أن الحرب ضد السنة في بغداد ستمتد الى كل بقعة عربية، معتبرا أنها "حرب تاريخية".

وعادة ما تعبر جماعات العرب السُنّة عن وجهات نظر مشابهة، غير أن لهجة الخطاب هذه المرة أشد حدة من تصريحات سابقة للدليمي، الذي تسببت جبهته بأزمة سياسية مطلع الشهر الحالي، بسحبها وزرائها الستة من الحكومة العراقية التي يرأسها نوري المالكي.


مشاركة "التوافق"

من جهة ثانية، ردّت جبهة التوافق العراقية بالإيجاب على دعوة المالكي بعقد قمة للزعماء السياسيين للبلاد لبحث الأوضاع السياسية, وذلك بعد أن أصاب الشلل الائتلاف الحكومي.

وقال الناطق باسم الجبهة سليم جبوري لقناة العربية الفضائية إن الجبهة ستشارك، دون أن تحاول أن تبني آمالا على النتائج، وأهمها عودة الكتل المنسحبة من الحكومة.

وكان المالكي دعا إلى هذه القمة الأحد 12-8-2007 لبحث القضايا الرئيسية في العملية السياسية، متوقعاً أن يُعقد الاجتماع الأول الاثنين أو الثلاثاء.

وتعاني حكومة المالكي من حالة شلل، بعد أن بلغ عدد الوزراء المستقيلين والممتنعين عن حضور جلساتها 17 وزيراً, وذلك بعد أن أعلن وزراء القائمة العراقية التي

يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي مقاطعتهم للجلسات. وكان وزراء التيار الصدري (شيعي) وجبهة التوافق استقالوا من الحكومة.

وقال المالكي في كلمة تلفزيونية إنه تقدم بدعوة للقيادات السياسية الاساسية في البلد للاجتماع والتداول في مواضيع جوهرية أساسية في خريطة العمل السياسي، وللنظر في البرنامج السياسي والمشكلات الاستراتيجية المهمة التي تعارض الحكومة وبناء الدولة، على أن ينتقل البحث الى مسائل تتعلق بتطبيق ما اتفق عليه في برنامج الحكومة أو النظر في بعض المسائل التي تشتكي منها او تطلبها الكتل السياسية.


اعتقال صدام حسين

على الصعيد الأمني، اعتقلت القوات العراقية قيادياً بارزاً في تنظيم القاعدة بالعراق يُدعى صدام حسين، مشيرة إلى مسؤوليته عن تنفيذ أعمال إرهابية وتهجير في مناطف متفرقة جنوب العراقي.

وقال مدير شرطة كربلاء العميد رائد شوكت ان "القوات العراقية اعتقلت صباح اليوم اميرا في تنظيم القاعدة يدعى صدام حسين، عند حاجز للتفتيش اثناء محاولته دخول مدينة كربلاء".

واوضح ان "معلومات استخباراتية ومتابعة مستمرة للارهابي مكنت القوات من التعرف عليه لدى محاولته دخول كربلاء لغرض تنفيذ اعمال ارهابية. واكد أن "التحقيق كشف تورطه باعمال قتل وتهجير طائفي وتفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة في مناطق متفرقة شمال بابل وكربلاء".

اياد
14-08-2007, 05:03 AM
إعتقال "أمير القاعدة" صدام حسين في كربلاء
الدليمي يدعو العرب لإنقاذ سُنّة العراق من"هجمة صفوية لاقتلاعهم"

http://www.alarabiya.net/files/image/large_80534_37785.jpg

ناشد زعيم كتلة التوافق العراقية عدنان الدليمي القادة العرب التدخل لإنقاذ العائلات السنيّة في بغداد من "هجمة صفوية تريد اقتلاع أبناء السُنّة، وإعادة امبراطورية الفرس والمجوس، بعد تهجير أكثر من مليوني سنّي إلى سورية ومصر والأردن".

واتهم الدليمي، الذي يرأس أكبر تكتل سنّي في العراق، الإثنين 13-8-2007، ايران برعاية فرق إعدام شيعية، والتخطيط "لإبادة جماعية" بحق العرب السُنّة.


وحذّر من أن الصراع العرقي في العراق سيمتد إلى أنحاء العالم العربي، وتوجه إلى السُنّة بأنهم سيكونون مخطئين اذا اعتقدوا أن ما يحدث للسنة في بغداد سيقف عندها فقط، وأقسم على أن الحرب ضد السنة في بغداد ستمتد الى كل بقعة عربية، معتبرا أنها "حرب تاريخية".

وعادة ما تعبر جماعات العرب السُنّة عن وجهات نظر مشابهة، غير أن لهجة الخطاب هذه المرة أشد حدة من تصريحات سابقة للدليمي، الذي تسببت جبهته بأزمة سياسية مطلع الشهر الحالي، بسحبها وزرائها الستة من الحكومة العراقية التي يرأسها نوري المالكي.


مشاركة "التوافق"

من جهة ثانية، ردّت جبهة التوافق العراقية بالإيجاب على دعوة المالكي بعقد قمة للزعماء السياسيين للبلاد لبحث الأوضاع السياسية, وذلك بعد أن أصاب الشلل الائتلاف الحكومي.

وقال الناطق باسم الجبهة سليم جبوري لقناة العربية الفضائية إن الجبهة ستشارك، دون أن تحاول أن تبني آمالا على النتائج، وأهمها عودة الكتل المنسحبة من الحكومة.

وكان المالكي دعا إلى هذه القمة الأحد 12-8-2007 لبحث القضايا الرئيسية في العملية السياسية، متوقعاً أن يُعقد الاجتماع الأول الاثنين أو الثلاثاء.

وتعاني حكومة المالكي من حالة شلل، بعد أن بلغ عدد الوزراء المستقيلين والممتنعين عن حضور جلساتها 17 وزيراً, وذلك بعد أن أعلن وزراء القائمة العراقية التي

يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي مقاطعتهم للجلسات. وكان وزراء التيار الصدري (شيعي) وجبهة التوافق استقالوا من الحكومة.

وقال المالكي في كلمة تلفزيونية إنه تقدم بدعوة للقيادات السياسية الاساسية في البلد للاجتماع والتداول في مواضيع جوهرية أساسية في خريطة العمل السياسي، وللنظر في البرنامج السياسي والمشكلات الاستراتيجية المهمة التي تعارض الحكومة وبناء الدولة، على أن ينتقل البحث الى مسائل تتعلق بتطبيق ما اتفق عليه في برنامج الحكومة أو النظر في بعض المسائل التي تشتكي منها او تطلبها الكتل السياسية.


اعتقال صدام حسين

على الصعيد الأمني، اعتقلت القوات العراقية قيادياً بارزاً في تنظيم القاعدة بالعراق يُدعى صدام حسين، مشيرة إلى مسؤوليته عن تنفيذ أعمال إرهابية وتهجير في مناطف متفرقة جنوب العراقي.

وقال مدير شرطة كربلاء العميد رائد شوكت ان "القوات العراقية اعتقلت صباح اليوم اميرا في تنظيم القاعدة يدعى صدام حسين، عند حاجز للتفتيش اثناء محاولته دخول مدينة كربلاء".

واوضح ان "معلومات استخباراتية ومتابعة مستمرة للارهابي مكنت القوات من التعرف عليه لدى محاولته دخول كربلاء لغرض تنفيذ اعمال ارهابية. واكد أن "التحقيق كشف تورطه باعمال قتل وتهجير طائفي وتفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة في مناطق متفرقة شمال بابل وكربلاء".

Weekend
14-08-2007, 04:28 PM
مقتل وإصابة 18 بتفجير ببغداد وعملية عسكرية جديدة للجيش الأمريكي

بغداد، العراق (CNN)-- لقي ثمانية أشخاص،على الأقل، مصرعهم وأصيب عشرة آخرون في تفجير انتحاري بصهريج نفط في جسر يربط بغداد بشمالي البلاد الثلاثاء، وفي الغضون بدأ الجيش الجيش الأمريكي، وبمشاركة 16 ألف جندي أمريكي وعراقي، عملية عسكرية جديدة شمالي العاصمة.

وبموازة ذلك، عقد كبار الزعماء السياسيين بالعراق محادثات الاثنين، تحضيرا لقمة تهدف إلى إنهاء أزمة تتعلق بمطالبة العرب السنة بكلمة أكبر في حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي يقودها الشيعة.

تفجير انتحاري يدمر جزئياً أحد جسور بغداد

قال مصدر من الداخلية العراقية إن التفجير أدى لتدمير جانب من الجسر، الذي يربط بغداد بشمالي العراق، مما أدى إلى سقوط خمس سيارات مدنية في أحد فروع نهر دجلة.

الجيش الأمريكي يبدأ "عملية ضربة الشبح"

وقال الجيش الأمريكي إن العملية، التي ستستند على النجاحات التي حققت ضد الشبكات الإرهابية خلال الحملات العسكرية السابقة في بغداد والمدن المحيطة بها، استهلت بقصف جوي.

وأوضح قائد القوات الأمريكية في شمالي العراق، الجنرال بنجمين نيكسون إن هدف العملية، التي يشارك فيها نحو 16 ألف جندي أمريكي وعراقي، هو ملاحقة فلول المسلحين الذين فروا من العمليات السابقة.

و"عملية ضربة الشبح" هي ثالث حملة عسكرية كبرى يشنها الجيش الأمريكي عقب اكتمال وصول القوات الإضافية للعراق.

وستتضمن الحملة عدة عمليات عسكرية متزامنة في كافة أنحاء العراق "لملاحقة إرهابي القاعدة والعناصر المتشددة المدعومة من الإيرانيين"، وفق بيان عسكري.

ولم يحدد الجيش الأمريكي مواقعاً بعينها ستستهدفها العمليات العسكرية التي قال إن قوات الأمن العراقي ستشارك فيها.

وقال ثاني أعلى قائد عسكري أمريكي في العراق، الجنرال ري أوديرنو، "قوات التحالف والقوات العراقية تواصل تحقيق النجاحات ونشر الأمن في أنحاء عدة بالعراق.. أخطط لملاحقة القاعدة والعناصر المتشددة الأخرى لتحجيم قدراتهم."

التحضير للقمة العراقية

وتعيش حكومة الوحدة الوطنية التي يقودها المالكي أسوأ خلاف منذ تشكيلها في مايو/آيار 2006 مع انسحاب الكتلة السنية الرئيسية ووزراء موالين لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر. كما يقاطع آخرون اجتماعات الحكومة.



وسيشارك في القمة المقرر أن تبدأ الثلاثاء، كبار الساسة العراقيين، ومنهم المالكي والرئيس جلال الطالباني وهو كردي، وعادل عبد المهدي النائب الشيعي للرئيس ومسعود البرزاني رئيس منطقة كردستان التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، وسط شكوك حول مشاركة طارق الهاشمي النائب السني للرئيس، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وصرح مسؤول أمريكي رفيع، رفض الكشف عن هويته، من بغداد، أن المسرح أعد لتغييرات محورية في "البنية، وطبيعة وتوجه الدولة العراقية."

ويشغر قرابة نصف مقاعد حكومة المالكي في البرلمان جراء سلسلة من الاستقالات والمقاطعات.

وانسحبت الكتلة الصدرية من البرلمان في 13 يونيو/حزيران بعد تدمير مئذنتي المسجد الذهبي في سامراء، كما انسحب 44 برلمانياً من جبهة التوافق السنية في يوليو/تموز بعد أن أطيح عضو بارز منها من موقعه كرئيس للبرلمان.

وقال مسؤولون عراقيون أن القمة ستناقش جميع القضايا ذات الصلة بالعملية السياسية، ومنها إعادة النظر في الإجراءات المتعلقة باقتسام السلطة بين الأغلبية الشيعة والسنة والأكراد.

ومن المنتظر أن تناقش كذلك قضية رئيسية أخرى هي صياغة قانون النفط الذي تأخر كثيراً، والذي من شأنه تهدئة التوترات الطائفية من خلال ضمان نصيب السنة في عائدات النفط مع الشيعة والأكراد.

وتشمل التشريعات الأخرى، التي تعتبرها واشنطن حاسمة لإنهاء العنف الطائفي، تخفيف القيود على الأعضاء السابقين في حزب البعث فيما يتعلق بشغل الوظائف العامة وتحديد موعد للانتخابات الإقليمية.

الجيش الأمريكي يحتجز 750 طفلاً

قال مسوؤولون عسكريون إن الجيش يعتقل 750 طفلاً، تتراوح أعمارهم بين 11 إلى 17 عاماً في معتقلاته في العراق.

وبرر المسؤولون احتجاز قصر إلى تزايد تجنيد مسلحي العراق للأطفال وتكليفهم بزرع عبوات ناسفة ومتفجرات وعمليات استشكاف.

واعتقل الجيش الأمريكي في فبراير/شباط، مع تزايد أعداد قواته في العراق، قرابة 16 ألف شخص.

ومنذ ذلك الوقت ارتفع عدد السجناء في المعتقلات الأمريكية بواقع 50 في المائة إلى قرابة 24 ألف سجين.

Weekend
14-08-2007, 04:30 PM
صحف: "علة السنة" في العراق والنظام الصاروخي السوري

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حظيت الأوضاع في العراق بنصيب كبير من العناوين الرئيسية للصحف العربية الصادرة الاثنين، وخاصة في صحيفتي الحياة والشرق الأوسط، فنقلت الأولى التفاصيل الميدانية والسياسية الجديدة، حيث يستعد الجيش الأمريكي لعملية واسعة قال إنها ضد مقاتلي القاعدة وأنصار إيران، فيما يحاول رجال الصف السياسي التوصل إلى حل للأزمة الحكومية.

أما الثانية فتناولت الملف من وجه نظر تحليلية عبر مقال لعبد الرحمن الراشد حول وضع السنة في العراق، بينما نقلت صحيفة القدس العربي تقارير إسرائيلية عن التسلح السوري، فيما أوردت النهار اللبنانية مواقف قائد الجيش اللبناني اللافتة، والتي شرح خلالها في أول موقف له حقيقة نظرته لتنظيم فتح الإسلام.

الحياة

الحياة تابعت الشأن العراقي أمنياً وسياسياً فعنونت: "اتصالات تمهّد للقمة السياسية في العراق... و 'أحرار فيحاء الصدر' يهددون بتفجير الجنوب ... 'ضربة الشبح' تستهدف القاعدة والموالين لإيران."

وقالت الحياة: "بدأت قوات أمريكية وعراقية هجوم 'ضربة الشبح' على عناصر تنظيم القاعدة والميليشيات الشيعية الموالية لإيران في مختلف أنحاء العراق الاثنين، في محاولة لتحقيق نصر عسكري يستبق تقديم القيادة الأميركية في بغداد تقريراً إلى الكونغرس عن التقدم الذي تحقق في ظل رفع عدد القوات الأمريكية."

وأضافت الحياة أن الهجوم "تزامن مع اتصالات عالية المستوى بين كبار الزعماء السياسيين، لاحتواء أزمة استقالة الوزراء السُنة من حكومة المالكي، في وقت دعا فيه رئيس هيئة علماء المسلمين، حارث الضاري، واشنطن إلى إقالة رئيس الوزراء، وهددت فيه جبهة أحرار فيحاء الصدر بتفجير الأوضاع إذا استمرت الاعتقالات والاغتيالات جنوباً."

ودعا الضاري الولايات المتحدة إلى قطع العلاقات مع المالكي، وقال أن "حكومة 'الدمية' فشلت والعملية السياسية المدعومة من الولايات المتحدة انتهت،" وفقاً للحياة.

الشرق الأوسط

صحيفة الشرق الأوسط أبرزت مقالاً تحليلياً لعبد الرحمن الراشد حول وضع السنة في العراق، والنداء الذي أطلقوه مؤخراً للدول العربية طالبين إنقاذهم من الإبادة تحت عنوان: "علّة السنة في العراق."

وقال الراشد، "لا تستطيع إلا أن تتفهم غضب السنة من الحكومة، لأنها تسمح بميلشيات شيعية مسلحة صريحة العداء للعراقيين السنة، ولا تستطيع إلا أن تتفق مع مطلب السنة بالتمثيل العادل في الحكومة، لأنه لا يمكن أن تكون حكومة للعراقيين وتغفل فئة كبيرة كالسنة."

وأضاف، "إنما عندما تقرأ تصريحات أحد زعماء المعارضة، مثل الشيخ حارث الضاري، لا تملك إلا أن تذهل من تناقضاتها، وخطورتها على العراقيين السنة أولا، وعدا على أنها بعيدة عن المنطق، ولا تقدم حلا لأوضاع خطيرة قائمة، فإنها أيضا تدعو لديمومة الفوضى التي تضرر منها السنة أكثر من غيرهم."

ولفت الراشد إلى "تباين الأصوات" داخل المجتمع السني العراقي حيال التعامل مع الوضع الجديد في العراق، وقال إن المشكلة السنية، "تكمن في أنها بلا قيادة كبيرة، والسبب الرئيسي يعود لقياداتها المعارضة التي لا تملك نفوذا ولا تقدم حلولا عملية."

القدس العربي

من جهتها، نقلت صحيفة القدس العربي تقريراً إسرائيلياً عن التسلح السوري فعنونت: "إسرائيل: سوريا اشترت أسلحة حديثة من ضمنها صواريخ برؤوس كيميائية."

وقالت القدس العربي: "تحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية الاثنين مجددا عن تعزيز سوريا قدراتها العسكرية تحسبا لنزاع مع إسرائيل رغم التصريحات الأخيرة المطمئنة التي أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت."

وأضافت: "ونقلت إذاعة الجيش معلومات من أجهزة الاستخبارات العسكرية مفادها أن سوريا تقتني أسلحة حديثة منها رؤوس كيميائية لصواريخ ارض ـ ارض، ويرفض وزير الدفاع توزيع الأقنعة الواقية خشية أن يؤدي ذلك إلى تصعيد عند الحدود الشمالية وربما اندلاع حرب."

من جهة أخرى، تابعت القدس العربي، "قالت صحيفة يديعوت احرونوت الواسعة الانتشار في صفحتها الأولى إن الدفاعات السورية المضادة للطيران هي الأكثر كثافة في العالم، وأوضحت الصحيفة أن سوريا دخلت في سباق تسلح غير مسبوق وتشتري تقريبا كل الصواريخ ارض ـ جو الروسية الحديثة من المصانع."

النهار

أما صحيفة النهار اللبنانية، فقد تابعت تطورات المشهد الداخلي في بيروت، خاصة المواقف غير المسبوقة التي اتخذها قائد الجيش العماد ميشال سليمان، حول تنظيم فتح الإسلام وموقفه من رئاسة الجمهورية الذي عده البعض "بيان ترشيح" فعنونت:"قائد الجيش يُلامس الاستحقاق من القاعدة إلى الطائف: تبرئة المخابرات السورية والحكومة من فتح الإسلام."

وقالت الصحيفة: "لزم الوسط السياسي، على اختلاف انتماءاته، صمتاً معبّراً بدلالاته حيال كلام لقائد الجيش العماد ميشال سليمان تضمن مجموعة مواقف غير اعتيادية، بدت أشبه بنار في هشيم رئاسي مرشحة لان يرتفع لهيبها تدريجاً مع تسارع العد العكسي للاستحقاق الرئاسي.

واعتبرت الصحيفة أن سليمان، "وإن لم يلمح من قريب أو من بعيد إلى احتمال كونه مرشحاً طوعاً أو اختياراً أو توافقاً، للرئاسة فقد تم التعامل مع كلامه على انه أفصح تعبير حتى الآن على الأقل، عن 'السياسة العسكرية.'"

أما البارز في كلام سليمان، وفقاً للنهار، "فتمثل في إعلانه أن تنظيم "فتح الإسلام" ليس تابعا للمخابرات السورية وليس مدعوما من جهات حكومية لبنانية، وأنه فرع لتنظيم القاعدة التي كانت تخطط لكي تتخذ لبنان والمخيمات الفلسطينية ملاذاً آمناً لها لإطلاق عملياتها في لبنان وخارجه."

وأضافت الصحيفة أن كلام سليمان حمل نقداً ضمنياً للولايات المتحدة لتقاعسها عن تقديم السلاح للجيش اللبناني، إذ قال، "'وكأنهم يقولون لنا موتوا أولاً والدعم قد يأتي لاحقا،' وانتهى إلى انه سيبقى في قيادة الجيش حتى الانتهاء من انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة والاطمئنان إلى الاستقرار الأمني في البلاد".

Weekend
14-08-2007, 04:31 PM
صحف: "علة السنة" في العراق والنظام الصاروخي السوري

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حظيت الأوضاع في العراق بنصيب كبير من العناوين الرئيسية للصحف العربية الصادرة الاثنين، وخاصة في صحيفتي الحياة والشرق الأوسط، فنقلت الأولى التفاصيل الميدانية والسياسية الجديدة، حيث يستعد الجيش الأمريكي لعملية واسعة قال إنها ضد مقاتلي القاعدة وأنصار إيران، فيما يحاول رجال الصف السياسي التوصل إلى حل للأزمة الحكومية.

أما الثانية فتناولت الملف من وجه نظر تحليلية عبر مقال لعبد الرحمن الراشد حول وضع السنة في العراق، بينما نقلت صحيفة القدس العربي تقارير إسرائيلية عن التسلح السوري، فيما أوردت النهار اللبنانية مواقف قائد الجيش اللبناني اللافتة، والتي شرح خلالها في أول موقف له حقيقة نظرته لتنظيم فتح الإسلام.

الحياة

الحياة تابعت الشأن العراقي أمنياً وسياسياً فعنونت: "اتصالات تمهّد للقمة السياسية في العراق... و 'أحرار فيحاء الصدر' يهددون بتفجير الجنوب ... 'ضربة الشبح' تستهدف القاعدة والموالين لإيران."

وقالت الحياة: "بدأت قوات أمريكية وعراقية هجوم 'ضربة الشبح' على عناصر تنظيم القاعدة والميليشيات الشيعية الموالية لإيران في مختلف أنحاء العراق الاثنين، في محاولة لتحقيق نصر عسكري يستبق تقديم القيادة الأميركية في بغداد تقريراً إلى الكونغرس عن التقدم الذي تحقق في ظل رفع عدد القوات الأمريكية."

وأضافت الحياة أن الهجوم "تزامن مع اتصالات عالية المستوى بين كبار الزعماء السياسيين، لاحتواء أزمة استقالة الوزراء السُنة من حكومة المالكي، في وقت دعا فيه رئيس هيئة علماء المسلمين، حارث الضاري، واشنطن إلى إقالة رئيس الوزراء، وهددت فيه جبهة أحرار فيحاء الصدر بتفجير الأوضاع إذا استمرت الاعتقالات والاغتيالات جنوباً."

ودعا الضاري الولايات المتحدة إلى قطع العلاقات مع المالكي، وقال أن "حكومة 'الدمية' فشلت والعملية السياسية المدعومة من الولايات المتحدة انتهت،" وفقاً للحياة.

الشرق الأوسط

صحيفة الشرق الأوسط أبرزت مقالاً تحليلياً لعبد الرحمن الراشد حول وضع السنة في العراق، والنداء الذي أطلقوه مؤخراً للدول العربية طالبين إنقاذهم من الإبادة تحت عنوان: "علّة السنة في العراق."

وقال الراشد، "لا تستطيع إلا أن تتفهم غضب السنة من الحكومة، لأنها تسمح بميلشيات شيعية مسلحة صريحة العداء للعراقيين السنة، ولا تستطيع إلا أن تتفق مع مطلب السنة بالتمثيل العادل في الحكومة، لأنه لا يمكن أن تكون حكومة للعراقيين وتغفل فئة كبيرة كالسنة."

وأضاف، "إنما عندما تقرأ تصريحات أحد زعماء المعارضة، مثل الشيخ حارث الضاري، لا تملك إلا أن تذهل من تناقضاتها، وخطورتها على العراقيين السنة أولا، وعدا على أنها بعيدة عن المنطق، ولا تقدم حلا لأوضاع خطيرة قائمة، فإنها أيضا تدعو لديمومة الفوضى التي تضرر منها السنة أكثر من غيرهم."

ولفت الراشد إلى "تباين الأصوات" داخل المجتمع السني العراقي حيال التعامل مع الوضع الجديد في العراق، وقال إن المشكلة السنية، "تكمن في أنها بلا قيادة كبيرة، والسبب الرئيسي يعود لقياداتها المعارضة التي لا تملك نفوذا ولا تقدم حلولا عملية."

القدس العربي

من جهتها، نقلت صحيفة القدس العربي تقريراً إسرائيلياً عن التسلح السوري فعنونت: "إسرائيل: سوريا اشترت أسلحة حديثة من ضمنها صواريخ برؤوس كيميائية."

وقالت القدس العربي: "تحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية الاثنين مجددا عن تعزيز سوريا قدراتها العسكرية تحسبا لنزاع مع إسرائيل رغم التصريحات الأخيرة المطمئنة التي أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت."

وأضافت: "ونقلت إذاعة الجيش معلومات من أجهزة الاستخبارات العسكرية مفادها أن سوريا تقتني أسلحة حديثة منها رؤوس كيميائية لصواريخ ارض ـ ارض، ويرفض وزير الدفاع توزيع الأقنعة الواقية خشية أن يؤدي ذلك إلى تصعيد عند الحدود الشمالية وربما اندلاع حرب."

من جهة أخرى، تابعت القدس العربي، "قالت صحيفة يديعوت احرونوت الواسعة الانتشار في صفحتها الأولى إن الدفاعات السورية المضادة للطيران هي الأكثر كثافة في العالم، وأوضحت الصحيفة أن سوريا دخلت في سباق تسلح غير مسبوق وتشتري تقريبا كل الصواريخ ارض ـ جو الروسية الحديثة من المصانع."

النهار

أما صحيفة النهار اللبنانية، فقد تابعت تطورات المشهد الداخلي في بيروت، خاصة المواقف غير المسبوقة التي اتخذها قائد الجيش العماد ميشال سليمان، حول تنظيم فتح الإسلام وموقفه من رئاسة الجمهورية الذي عده البعض "بيان ترشيح" فعنونت:"قائد الجيش يُلامس الاستحقاق من القاعدة إلى الطائف: تبرئة المخابرات السورية والحكومة من فتح الإسلام."

وقالت الصحيفة: "لزم الوسط السياسي، على اختلاف انتماءاته، صمتاً معبّراً بدلالاته حيال كلام لقائد الجيش العماد ميشال سليمان تضمن مجموعة مواقف غير اعتيادية، بدت أشبه بنار في هشيم رئاسي مرشحة لان يرتفع لهيبها تدريجاً مع تسارع العد العكسي للاستحقاق الرئاسي.

واعتبرت الصحيفة أن سليمان، "وإن لم يلمح من قريب أو من بعيد إلى احتمال كونه مرشحاً طوعاً أو اختياراً أو توافقاً، للرئاسة فقد تم التعامل مع كلامه على انه أفصح تعبير حتى الآن على الأقل، عن 'السياسة العسكرية.'"

أما البارز في كلام سليمان، وفقاً للنهار، "فتمثل في إعلانه أن تنظيم "فتح الإسلام" ليس تابعا للمخابرات السورية وليس مدعوما من جهات حكومية لبنانية، وأنه فرع لتنظيم القاعدة التي كانت تخطط لكي تتخذ لبنان والمخيمات الفلسطينية ملاذاً آمناً لها لإطلاق عملياتها في لبنان وخارجه."

وأضافت الصحيفة أن كلام سليمان حمل نقداً ضمنياً للولايات المتحدة لتقاعسها عن تقديم السلاح للجيش اللبناني، إذ قال، "'وكأنهم يقولون لنا موتوا أولاً والدعم قد يأتي لاحقا،' وانتهى إلى انه سيبقى في قيادة الجيش حتى الانتهاء من انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة والاطمئنان إلى الاستقرار الأمني في البلاد".

Weekend
14-08-2007, 04:33 PM
صحف: سنّة العراق يستنجدون وعبد ربه يهاجم حماس

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- فرضت بعض الملفات نفسها الاثنين، على صدر الصفحات الأولى للصحف العربية، خاصة التطورات العراقية، مع طلب بعض القيادات السنية تدخلاً عربياً لوقف ما قالوا إنه "حملة لتهجير السنّة من بغداد، فيما تستعد مناطق الجنوب لمواجهة بين تنظيمات شيعية متصارعة.

وانفردت بعض الصحف بتغطيات خاصة، حيث أجرت صحيفة الشرق الأوسط المقربة من الرياض مقابلة مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ياسر عبد ربه، الذي اتهم جهات إقليمية بدعم تحرك حماس في غزة لإفشال الدور السعودي، فيما نقلت القدس العربي خبراً حول سحب الجنسية التونسية من سهى عرفات.

الحياة

وخصصت الحياة صدر صفحتها الأولى للتطورات الأمنية في العراق، مع احتدام المواجهة السنية - الشيعية، وظهور بوادر مواجهة أخرى شيعية - شيعية فعنونت: "جيش المهدي يستنفر تحسباً لمواجهة محتملة في جنوب العراق ... المالكي يدعو ائتلافه إلى قمة أزمة والدليمي يستبقه بمناشدة القادة العرب."

وقالت الحياة: "في مواجهة أزمة سياسية خطيرة بدأت معالمها تلوح مع مناشدة شديدة اللهجة وجهها زعيم كتلة التوافق السنيّة عدنان الدليمي، إلى القادة العرب، دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قادة الكتل السياسية الرئيسية إلى عقد اجتماع أزمة الاثنين أو الثلاثاء لإنقاذ حكومته، وللنظر في مطالب كتل مهمة انسحبت منها."

وأضافت الحياة: "وتزامن إعلان المالكي مع اتهامات شديدة اللهجة وجهها الدليمي خلال مؤتمر صحافي إلى، 'ميليشيات شيعية،' و'فرق الموت الإيرانية' بتهجير عائلات سنية وقتلها في العاصمة التي ناشد القادة العرب التدخل لإنقاذها من 'هجمة صفوية تريد اقتلاع أبناء السنة... وإعادة أمجاد إمبراطورية الفرس المجوس.'"

وتابعت الصحيفة، "وفي موازاة الأزمة مع الكتلة السنية الرئيسية في البرلمان، تلوح في الأفق بوادر مواجهة جديدة مع جيش المهدي في محافظتي القادسية والنجف حيث استنفر عناصره تحسباً لعملية ضده في حال اتهامه بالوقوف وراء اغتيال محافظ القادسية خليل حمزة وخصوصاً أنه ينتمي إلى المجلس الأعلى الإسلامي، المنافس الرئيسي للتيار الصدري في المحافظات الشيعية."

الشرق الأوسط

من جهتها، انفردت صحيفة الشرق الأوسط بلقاء خاص مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ياسر عبد ربه، جاء في عناوينها: "عبد ربه للشرق الأوسط: الحل في الوطن وليس في اليمن... اتهم جهات إقليمية بدعم انقلاب حماس لإفشال اتفاق مكة."

وكتبت الصحيفة قائلة: "رفض ياسر عبد ربه، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأحد المقربين من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، المبادرة اليمنية، واعتبرها تحمل سلفا شروط حماس، وقال للشرق الأوسط، إن الحل والحوار في الوطن وليس في اليمن."

واعتبر عبد ربه قبول رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل بالمبادرة اليمنية لحل الخلاف الفلسطيني بأنها "مداهنة ترفضها السلطة الفلسطينية، التي لها قرارها المستقل،" وفقاً للصحيفة التي نقلت أيضاَ قوله: "إن حركة حماس تحاول التذاكي ببدء الحوار مع السلطة الفلسطينية تحت سيف الانقلاب، فإذا أعجبتها النتائج تتراجع عن انقلابها، وإذا لم تعجبها تبقي على انقلابها."

ولفتت الشرق الأوسط إلى أن عبد ربه، "اتهم جهات إقليمية أرادت إفشال الدور السعودي بدعم انقلاب حماس، وشدد على أن الحوار في ظل استمرار حماس في الانقلاب، وما تقوم به من 'حمسنة' هيئات المجتمع في غزة مرفوض قطعيا."

القدس العربي

من جهتها، انفردت القدس العربي اللندنية بخبر خاص، يشير إلى سحب الجنسية التونسية من زوجة الزعيم الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، فجاء في العناوين، "غادرت تونس بصفة نهائية إلى مالطا... الرئيس التونسي يُصدر أمرا مُفاجئا بسحب الجنسية من سهي عرفات."

وقالت الصحيفة: "في تطور مفاجئ، أصدر الرئيس التونسي هذا الأسبوع أمرا بسحب الجنسية التونسية نهائيا من أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، سهى، بعد أن كانت حصلت عليها في خريف 2006، وأعلنت النشرة الرسمية للجمهورية التونسية أن الأمر الرئاسي حمل عدد 1976 وصدر في أغسطس/آب الجاري، فيما لم تُورد وسائل الإعلام التونسية النبأ."

وأضافت الصحيفة قائلة: "ولم تُورد الحكومة التونسية أي توضيحات لأسباب أمر الرئيس بسحب الجنسية من سهي عرفات هكذا بشكل مفاجئ ولا الهدف من ذلك، لكن مصادر قانونية قالت إن سحب الجنسيّة ينجر عنه فقدان أرملة الرئيس الفلسطيني لعديد حقوقها المادية والمعنوية في تونس كمواطنة تونسية."

وأضافت القدس العربي: "وعُرفت سهي الطويل عرفات بإقامتها وابنتها زهوة في تونس منذ رحيل زوجها في 2004 وبصداقتها بحرم الرئيس التونسي، ليلي الطرابلسي، وكانت قد نفت نبأ زواجها من صهر الرئيس التونسي زين العابدين بن علي شقيق حرمه ليلى بن علي، ونقلت مصادر إعلامية معلومات عن مغادرة السيدة عرفات تونس وانتقالها للعيش في مالطا منذ أسابيع."

البيان

صحيفة البيان الإماراتية من جهة أخرى تابعت لقاء القبائل الأفغانية والباكستانية، وحضور الرئيس الباكستاني لفعالياته فعنونت: "مشرف في كابول يدعو قبائل أفغانستان وباكستان إلى جبهة موحدة ضد الإرهاب."

وقالت البيان، "أنهى الرئيس الباكستاني برويز مشرف بحضوره شخصياً ختام مؤتمر مجلس القبائل (اللويا جيركا) لإحلال السلام الذي انعقد في العاصمة الأفغانية كابول، القطيعة السياسية بين باكستان وأفغانستان التي استمرت منذ سبتمبر 2006، فيما دعا في خطابه أمام المؤتمر إلى تشكيل جبهة موحدة ضد طالبان والإرهاب."

وأضافت البيان أن مشرف طلب في كلمته من باكستان وأفغانستان "التوقف عن حمل الضغينة لبعضهما البعض وتشكيل جبهة موحدة لمواجهة متمردي طالبان، وتابع أنه 'من مسؤوليتنا فرض السيطرة على المنطقة الحدودية،' كما أقرّ بأن المتشددين الأفغان يلقون دعماً من على الأراضي الباكستانية."

Weekend
15-08-2007, 01:51 PM
400 قتيل وجريح في العراق بهجمات استهدفت الطائفة اليزيدية

بغداد، العراق (CNN) -- قتل 200 عراقي وجرح 200 آخرين ليل الثلاثاء في سلسلة تفجيرات انتحارية بآليات مفخخة شمالي العراق، استهدفت قرى تقطنها غالبية من الطائفة اليزيدية قرب الحدود السورية، في هجوم هو الأعنف منذ اعتداءات 23 نوفمبر/تشرين الثاني التي أودت بحياة 215 شخصاً في مدينة الصدر

وشمل الهجوم المركّب تفجير أربعة آليات بشكل شبه متزامن في محطة مزدحمة للحافلات ببلدة القحطانية، فيما استهدفت سيارة أخرى بلدة الجزيرة المجاورة، حيث أبدى المسؤولون خشيتهم من ارتفاع حصيلة القتلى مع احتمال وجود أشخاص تحت أنقاض مجموعة منازل أدى الانفجار إلى انهيارها.

وقالت مصادر في الجيش الأمريكي لشبكة CNN أنه قد تقرر إرسال وحدات عسكرية مزودة بآليات ثقيلة للمساعدة في عمليات الإنقاذ ورفع الأنقاض في القحطانية الواقعة على بعد 100 كيلومتر غربي مدينة الموصل، فيما أصدر البيت الأبيض بياناً أدان فيه الهجمات بشدة.

وتوجهت أصابع الاتهام مباشرة نحو تنظيم القاعدة الذي اعتاد على تنفيذ هجمات مشابهة، خاصة وأن ما يسمى بـ "دولة العراق الإسلامية،" وزعت منشورات قرب المنطقة التي استهدفتها الهجمات تحذر فيها اليزيديين من "هجوم وشيك" بسبب كونهم "معاديين للإسلام،" على ما نقلته وكالة الأسوشيتد برس.

وأرودت الوكالة أيضاً أن بعض الآليات التي استخدمت خلال عمليات التفجير كانت عبارة عن صهاريج تحمل وقوداً.

وتعتبر الطائفة اليزيدية إحدى الأقليات الدينية التي تقطن العراق منذ قرون، وتمزج معتقداتها الدينية بين العقائد الزردشتية واليهودية والمسيحية والإسلامية، وهو ما يدفع العديد من المتشددين إلى استهدافهم.

ويتوزع أعضاء الطائفة، التي يشكل الأكراد غالبية أبنائها، على العراق سوريا وتركيا وجورجيا وأرمينيا، على أن العراق يضم أكبر تجمعاتها مع قرابة 100 ألف شخص يقطنون في بلدات قرب الحدود السورية حيث يفضلون العزلة والابتعاد عن سائر أقراد المجتمع.

ويقدس أبناء الطائفة سبعة ملائكة أهمها "طاووس ملك،" ويرفضون ما يتناقله البعض حول كونه رمزاً للشيطان، كما ينكرون وجود الجنة أو النار، في حين يعتبر "مقام الشيخ عدي" قرب الموصل أبرز مزاراتهم الدينية.

وقد سبق وواجهت الطائفة مشاكل مع بعض القوى السنية في أبريل/نيسان الماضي، بعد أن قتل عدد من أفرادها فتاة يزيدية بسبب علاقتها بشاب سني، وقد بث شريط فيديو للحادثة على شبكة الانترنت، مما أدى إلى موجة غضب قتل خلالها 23 يزيدياً كانوا في حافلة قرب الموصل فيما تم رجم يزيديين اثنين حتى الموت في كركوك.

وتأتي هذه الهجمات الدموية، في وقت أعلن فيه الجيش الأمريكي في العراق أنه بدأ "عملية ضربة الشبح" التي ستستند على "النجاحات" التي حققت ضد الشبكات الإرهابية خلال الحملات العسكرية السابقة في بغداد والمدن المحيطة بها.

وأوضح قائد القوات الأمريكية في شمالي العراق، الجنرال بنجمين نيكسون إن هدف العملية، التي يشارك فيها نحو 16 ألف جندي أمريكي وعراقي، هو ملاحقة فلول المسلحين الذين فروا من العمليات السابقة.

و"عملية ضربة الشبح" هي ثالث حملة عسكرية كبرى يشنها الجيش الأمريكي عقب اكتمال وصول القوات الإضافية للعراق.

وستتضمن الحملة عدة عمليات عسكرية متزامنة في كافة أنحاء العراق "لملاحقة إرهابي القاعدة والعناصر المتشددة المدعومة من الإيرانيين"، وفق بيان عسكري.
ولم يحدد الجيش الأمريكي مواقعاً بعينها ستستهدفها العمليات العسكرية التي قال إن قوات الأمن العراقي ستشارك فيها.

Weekend
15-08-2007, 01:52 PM
السويد تعلق الرحلات الجوية للعراق بعد محاولة قصف طائرة

ستوكهولم، السويد (CNN) -- علقت السلطات السويدية الرحلات الجوية التجارية من وإلى العراق بعد هجوم صاروخي استهدف طائرة مدنية أثناء إقلاعها من مطار مدينة السليمانية في كردستان العراق.

وقالت سلطة الطيران السويدية "نورديك" الثلاثاء إن الحادث الذي تعرضت له طائرة مدنية تابعة للخطوط الجوية السويدية وقع الأربعاء الماضي، وأن الطائرة كانت تقل 130 راكباً، حيث لوحظ وقوع هجوم صاروخي بعيد إقلاع الطائرة بقليل.

وأوضح الناطق باسم "نورديك"، أندرس لوندبلاد، إن الطائرة من طراز "ماكدونال دوغلاس" MD83، وأنها لم تصب بأي أضرار، ووصلت إلى العاصمة السويدية بسلام، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وأشار لوندبلاد إلى أن الحادث رهن التحقيق الآن، غير أن المعلومات الأولية تفيد بإطلاق "نوع من الصواريخ" على الطائرة.

ويعتبر إطلاق صواريخ على طائرات مدنية سابقة، إذ لم تستهدف أي طائرة مدنية منذ تصاعد العنف في العراق، حيث استهدف المسلحون الطائرات العسكرية المروحية.

وتفيد تقارير بأن طائرة مدنية واحدة تعرضت لإطلاق صواريخ، قبل حادثة طائرة "نورديك"، وهي تابعة لشرطة "دي أتش أل" DHL، ورغم إصابة الطائرة أثناء وجودها في مطار بغداد الدولي، بأضرار إلا أن طاقم الطائرة لم يصب بأي أذى.

كذلك يعتبر هذا الحادث نادراً، لأنه وقع في مدينة السليمانية، الخاضعة لسلطة إقليم كردستان، حيث يندر العنف في المناطق الكردية، باستثناء بعض الحالات النادرة في مدينة أربيل.

يشار أن نحو 70 ألف عراقي يقيمون في السويد الآن، ومعظمهم من الأكراد.

وكانت السلطات في كردستان العراق قد أعادت تشغيل مطار السليمانية في العام 2003، ذلك أنه كان قاعدة جوية عسكرية في عهد النظام العراقي السابق، وكان يستخدم خلال الحرب العراقية-الإيرانية.

Weekend
15-08-2007, 01:53 PM
40 قتيلاً للجيش الأمريكي بالعراق في أغسطس

بغداد، العراق (CNN) -- أفاد الجيش الأمريكي في العراق بأن خمسة جنود أمريكيين لقوا مصرعهم الثلاثاء في تحطم مروحية بالقرب من قاعدة جوية في محافظة الأنبار، ليرتفع بذلك عدد القتلى الأمريكيين خلال أربع وعشرين ساعة إلى تسعة.

فقد أعلن الجيش الأمريكي في العراق مساء الثلاثاء أن خمسة من عناصره قتلوا بحادثة تحطم طائرة مروحية بالقرب من قاعدة التقدم الجوية في محافظة الأنبار.

وأشار الجيش إلى أن المروحية، وهي من طراز أباتشي شينوك CH-47، تحطمت إثر قيامها بجولة روتينية بعد الانتهاء من أعمال الصيانة.

وقال إن التحقيق جار في أسباب تحطمها، غير أنه تحفظ على أسماء وهويات القتلى الخمسة، وفق ما تقتضيه الإجراءات العسكرية.

وفي وقت سابق، أعلن الجيش الأمريكي عن مقتل أربعة من جنوده، وإصابة أربعة آخرين بجروح بحوادث متفرقة أثناء المشاركة في عمليات عسكرية شمالي محافظة نينوى، وفق إعلان للجيش الأمريكي الثلاثاء.

فقد أعلن الجيش الأمريكي الثلاثاء أن جندياً لقي مصرعه وأصيب ثلاثة آخرين بجروح في غربي بغداد.

وأوضح الجيش الأمريكي أن الجندي القتيل يتبع القوة متعددة الجنسيات العاملة في بغداد، وأنه قتل أثناء عمليات قتالية في العاصمة.

وفي وقت سابق ورد في بيان عسكري أمريكي أن ثلاثة من الجنود لقوا مصرعهم أثناء عمليات قتالية.

وأشار البيان إلى أن القتلى ينتمون إلى قوة مهام الصاعقة قضوا متأثرين بجراحهم، فيما جرى نقل الجندي المصاب إلى مستشفى عسكري أمريكي.

ورفع القتلى التسعة محصلة الخسائر البشرية بين صفوف الجيش الأمريكي، ومنذ الغزو عام 2003، إلى 3699 قتيلاً، قضى منهم 40 في أغسطس/آب الجاري.

ومن المتوقع أن يثير تصاعد محصلة قتلى القوات الأمريكية جدلاً في الولايات المتحدة بشأن مدى التقدم الذي أحرزته الإدارة الأمريكية في تهدئة الأوضاع في العراق واجتثاث المسلحين، قبيل التقرير الرئيسي المتوقع رفعه إلى الكونغرس في سبتمبر/أيلول القادم.

ورجحت قيادات عسكرية أمريكية أن تستبق العناصر المسلحة في العراق تقرير سبتمبر/ أيلول بتصعيد عملياتها.

وسيحوي التقرير على تقديرات عسكرية ودبلوماسية، عالية المستوى، للإستراتيجيات الأمريكية المتبعة في العراق ومعالجة القصور ووضع خطط مستقبلية.

وتتواصل الخسائر الأمريكية فيما كشف تقرير حديث لمنظمة "مسح الأسلحة الخفيفة" أن الأسلحة تتدفق على العراق عبر قنوات رسمية وأخرى غير مشروعة، حيث يعتقد بوجود نحو 7 مليون قطعة سلاح في أيدي المواطنين والعناصر المتمردة والمليشيات الطائفية، بجانب 700 ألف سلاح بأيدي القوات النظامية في العراق. (التفاصيل)

Weekend
16-08-2007, 12:19 AM
سلسلة عمليات عسكرية أمريكية لاستهداف مسلحين في العراق

بغداد، العراق (CNN) -- أعلن الجيش الأمريكي الأربعاء بدء حملة عسكرية جديدة تعتمد على الهجوم الجوي فوق المناطق الواقعة في جنوب شرقي بغداد، والتي تتزامن مع سلسلة عمليات، منها "عملية دوي الشبح" التي تستهدف معاقل المسلحين.

وأوضح الجيش أن العملية الجديدة وتدعى "مارني هسكي" ترمي إلى "وقف تدفق الأسلحة والمتفجرات على العاصمة بغداد، وملاحقة المسلحين الذين فروا من مناطق "سلمان بك" وعرب الجبور" إبان الحملات السابقة.

وتتضمن عملية "مارني هسكي" سلسلة من الضربات الجوية، تقوم خلالها مروحيات قتالية من طراز "بلاك هوك" و"شينوك" بنقل عناصر قتالية خلال نصف ساعة من تحديد أهداف محتملة، وتحت غطاء متواصل من نيران أسلحة مروحيات "كيوا" و"أباتشي."

وتتزامن العملية مع بدء الجيش الأمريكي حملة عسكرية أخرى، تدعى "المطرقة الخاطفة" في محافظة ديالى الاثنين، لاستهداف فلول المسلحين الذين فروا من بعقوبة جراء عمليات عسكرية مماثلة سابقة.

وتدخل العمليتان، في ديالى وجنوب شرقي بغداد، في إطار عملية عسكرية أوسع تحمل مسمى "عملية دوي الشبح."

وفي شأن عراقي متصل، قال مصدر أمريكي رفيع إن سلسلة الهجمات الانتحارية التي استهدفت الطائفة اليزيدية شمال العراق تحمل الطابع التقليدي لتنظيم القاعدة، وتهدف إلى جذب الإنتباه إعلامياً.

وصرح قائد القوات الأمريكية شمالي بغداد، الجنرال بنجمين ميكسون، أن منفذي الهجمات "متشددون مرتبطون بالقاعدة يسعون للتأثير على الشارع في الولايات المتحدة."

وكان قد قتل 200 عراقي وجرح 300 آخرين ليل الثلاثاء في سلسلة تفجيرات انتحارية بآليات مفخخة شمالي العراق، استهدفت قرى تقطنها غالبية من الطائفة اليزيدية قرب الحدود السورية، في هجوم هو الأعنف منذ اعتداءات 23 نوفمبر/تشرين الثاني، والتي أودت بحياة 215 شخصاً في مدينة الصدر.(المزيد)

Weekend
16-08-2007, 01:23 PM
15 بالمائة زيادة في حالات الانتحار بين الجنود الأمريكيين في 2006

واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- كشف تقرير عسكري، حصلت عليه CNN، أن معدلات الانتحار بين الجنود الأمريكيين ارتفعت بنسبة تصل إلى 15 في المائة، خلال العام 2006، مقارنة بالعام السابق 2005.

ومن المتوقع أن تعلن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" رسمياً عن هذا التقرير في وقت لاحق الخميس، حسبما أكد مسؤولون عسكريون بالجيش الأمريكي لـCNN، إلا أنهم رفضوا الكشف عن عدد الجنود اللذين أقدموا على الانتحار خلال عام 2007 الجاري.

وبحسب الإحصاءات التي تضمنها تقرير البنتاغون، فقد سجل العام الماضي 101 حالة انتحار لجنود أمريكيين، مقابل 88 حالة انتحار تم تسجيلها في العام 2005.

كما أظهر التقرير أن نسبة الانتحار بين الجنود الأمريكيين ارتفعت خلال العام 2006، إلى نحو 17.3 حالة انتحار بين كل مائة ألف جندي، بينما كانت في العام السابق 12.8 حالة من كل مائة ألف جندي.

يأتي هذا التقرير ضمن عملية سنوية تجريها وزارة الدفاع الأمريكية لتقييم الوضع النفسي لأفراد الجيش الأمريكي سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها.

وذكر التقرير أن معظم حالات الانتحار جرت بصورة قد تكون "متماثلة"، حيث أقدم الجنود على الانتحار باستخدام أحد الأسلحة النارية، التي غالباً ما تكون متاحة بحوزتهم.

وأوضح أن معظم هؤلاء الجنود كانوا يعانون إما من الانعزالية وفشل بعلاقاتهم الاجتماعية، أو مشكلات مالية أو قانونية، أو لأسباب تتعلق بـ"عمليات احتلالية"، بحسب التقرير.

كما أشارت التقديرات إلى أن 44 حالة انتحار بين الجنود الأمريكيين، جرى تسجيلها خلال العام الجاري، وحتى نهاية يونيو/ حزيران 2007، من بينهم 17 كانوا يؤدون الخدمة خارج قواعدهم الأصلية.

ومقارنة بالسنوات الأخرى، فقد سجل العام الماضي 30 حالة انتحار، من بين 101 حالة، لجنود كانوا منتشرين ضمن القوات الأمريكية بالخارج، فيما سجل 2005 انتحار 25 جندياً بالخارج، من بين 88 حالة انتحار بنفس العام.

كما سجل العام 2004، انتحار 67 جندياً، كان من بينهم 13 حالة لجنود خارج قواعدهم الأصلية، بنسبة بلغت 10.8 لكل مائة ألف جندي، فيما سجل العام 2003، نحو 79 حالة انتحار، بينهم 26 لجنود بالخارج، بنسبة 12.4 بين كل مائة ألف جندي.

ومن الصعب مقارنة ارتفاع معدلات إقدام الجنود، دون غيرهم من العاملين بالقطاع الخاص، على الانتحار، نظراً لاختلاف الطبيعة الديمغرافية بين الجانبين، بالإضافة إلى الضغوط المتزايدة التي يتعرض لها الجنود داخل المجتمعات العسكرية، حسب مسؤولي البنتاغون.

وبشكل عام، فقد بلغت نسبة الانتحار بين الأمريكيين في العام الماضي، 13.4 بين كل مائة ألف شخص، وكانت النسبة 21.1 بين كل مائة ألف، في الفئة العمرية بين 17 و45 عاماً، منهم 17.8 في المائة ألف، لأشخاص كانوا يخدمون بالجيش.

كما سجل العام نفسه 5.46 حالة انتحار بين كل مائة ألف من النساء، منها 11.3 لكل مائة ألف لنساء كن يخدمن ضمن قوات الجيش.

وكان تقرير سلبق قد كشف أن عدد معدلات الانتحار في صفوف الجنود الأمريكيين العائدين من العراق وأفغانستان في ارتفاع مطرد، بسبب التقصير في العناية الطبية التي تقدمها العيادات النفسية المخصصة لهم، وفشلها في منحهم عناية نفسية على مدار الساعة.

وانتقد التقرير افتقار بعض تلك العيادات إلى تشخيص ملائم للحالات النفسية التي تصيب الجنود، إلى جانب نقص الخبرات لدى الأطقم الطبية العاملة، مما رفع حالات الانتحار لدى الجنود الذين يقصدون تلك العيادات إلى 1000 جندي سنوياً من أصل 5000 جندي سابق ينتحر كل عام.(المزيد)

Weekend
16-08-2007, 01:25 PM
مقتل 9 وإصابة 17 في انفجار سيارة مفخخة بوسط بغداد

بغداد، العراق (CNN) -- أكدت وزارة الداخلية العراقية أن سيارة مفخخة انفجرت في وقت مبكر من صباح الخميس، بأحد المراكز التجارية في وسط العاصمة بغداد، مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة 17 آخرين.

وقالت الوزارة إن السيارة كانت متوقفة في مرآب للسيارات بسوق "الرصافي" في حي الشورجة التجاري بوسط بغداد، وهو أحد الأسواق الشعبية لتجارة المنسوجات والجلود.

يأتي هذا الهجوم، في الوقت الذي تواصل فيه فرق الانقاذ البحث عن مزيد من الضحايا بين أنقاض المجمعات السكنية التي دمرتها سلسلة التفجيرات التي استهدفت عدة قرى للطائفة اليزيدية بقضاء "سنجار"، قرب مدينة "الموصل" بشمال العراق مساء الثلاثاء.

وفي شمال العاصمة العراقية، قتلت قوات التحالف، ثلاثة "إرهابيين" مسلحين، كما اعتقلت ستة آخرين، بينهم شخص تم تصنيفه على أنه "قائد كبير لمجموعة مسلحة خاصة"، وفقاً لبيان أصدره الجيش الأمريكي الخميس.

كما أدى انفجار سيارتين مفخختين بأحد الأسواق في "كركوك" شمالي بغداد، مساء الأربعاء، إلى إصابة تسعة أشخاص بعضهم إصابته خطيرة، حسب مصادر الشرطة بالمدينة.

إلى ذلك، تفاوتت خلال الساعات الماضية التقارير حول حصيلة ضحايا الهجمات على القرى اليزيدية بالموصل، حيث قلل الجيش العراقي في بيان له الخميس، الضحايا إلى 175 قتيلاً و200 جريحاً، فيما ذكرت تقارير سابقة إلى أن عدد القتلى تجاوز 500 قتيل.

ويُعد الهجوم الذي استهدفت قرى تقطنها غالبية من الطائفة اليزيدية قرب الحدود السورية، هو الأعنف منذ هجمات 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، التي أودت بحياة 215 شخصاً في مدينة الصدر.

وشمل "الهجوم المركّب" تفجير أربعة شاحنات وقود بشكل شبه متزامن، في محطة مزدحمة للحافلات ببلدة "القحطانية"، فيما استهدفت سيارة أخرى بلدة "الجزيرة" المجاورة، حيث أبدى المسؤولون خشيتهم من ارتفاع حصيلة القتلى مع احتمال وجود أشخاص تحت أنقاض مجموعة منازل أدى الانفجار إلى انهيارها.

وتعتبر الطائفة اليزيدية إحدى الأقليات الدينية التي تقطن العراق منذ قرون، وتمزج معتقداتها الدينية بين العقائد الزردشتية واليهودية والمسيحية والإسلامية، وهو ما يدفع العديد من المتشددين إلى استهدافهم.

وتوجهت أصابع الاتهام مباشرة نحو تنظيم القاعدة، الذي اعتاد على تنفيذ هجمات مشابهة، خاصة وأن ما يسمى بـ "دولة العراق الإسلامية،" وزعت منشورات قرب المنطقة التي استهدفتها الهجمات تحذر فيها اليزيديين من "هجوم وشيك" بسبب كونهم "معاديين للإسلام."

وقد أدانت هيئة علماء المسلمين تلك الهجمات، محملة الولايات المتحدة والحكومة العراقية المسئولية الكاملة عنها، وقالت الهيئة، التي تعد أكبر مرجعية سُنية في العراق: "إن هذه الجريمة لا يقدم عليها إلا قتلة مجرمون محترفون، ليس في صدورهم أي معنى من معاني الإنسانية."

كما استنكر الرئيس العراقي جلال طالباني التفجيرات، وقال: "نعرب عن ادانتنا واستنكارنا الشديدين لهذه الجريمة التي طالت اخواننا من الايزيدية المسالمين.

بدوره، وصف رئيس الوزراء نوري المالكي الهجوم بأنه "دليل جديد على إفلاس قوى التكفير والإرهاب، وفشلها في زرع الفتنة الطائفية والنيل من الوحدة الوطنية لأبناء شعبنا."

كما أدانت جامعة الدول العربية في بيان، ما وصفته بـ"الهجمات الدموية"، وأعربت عن خالص تعازيها لأسر الضحايا وللشعب العراقي، الذي لا يزال "يعاني من عمليات إرهابية تودي بحياة المئات من المدنيين العراقيين الأبرياء."

وفي العاصمة الأمريكية واشنطن، أدان المتحدث باسم البيت الأبيض "الاعتداءات"، معتبراً أنها "هجوم همجي" يهدف إلى مزيد من زعزعة الاستقرار في العراق.

Weekend
16-08-2007, 01:27 PM
الجيش الأمريكي يكثف عملياته الجوية ضد المسلحين ببغداد ومحيطها

بغداد- وكالات

واصل الجيش الأمريكي تكثيف عملياته ضد تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة في بغداد ومحيطها حيث أعلن الخميس 16-8-2007 أنه نفذ عملية عسكرية جديدة لملاحقة المسلحين في جنوب شرق العاصمة، وذكر بيان للجيش الأمريكي أن قوات عراقية وأمريكية محمولة جوا نفذت يوم أمس عملية (مارن هسكي) لضرب المسلحين ومنع هروبهم إلى مناطق "سلمان باك" و "عرب جبور" التي شهدت عمليات عسكرية أمريكية مؤخرا.

ووفقا للبيان فإن العملية تأتي كجزء أساسي من الهجوم الواسع النطاق الذي تشنه القوات الأمريكية في العراق ضمن عملية ضربة الشبح التي تستهدف معاقل المجاميع المسلحة ومهربي الأسلحة في محاولة لمنع وصول المتفجرات والأسلحة إلى بغداد.


وأوضح البيان أن العملية تعد تغيرا في استراتيجية القوات الأمريكية حيث أعطيت المسؤولية الرئيسية لتلك العملية للواء المحمول جوا الذي يوفر الوقت في ملاحقة المسلحين، وتنفذ العملية مروحيات من طراز (بلاك هوك) و (شينوك) بدعم من طائرات (كيوا) و (أباتشي) حيث تقوم بنقل الجنود وتنفذ سلسلة من الهجمات الجوية المنسقة.

وعلى الصعيد الميداني كذلك، قتل وأصيب 22 عراقيا في انفجار سيارة مفخخة داخل مرآب سوق الرصافي في حي الشورجة التجاري وسط بغداد.

وأوضحت المصادر أن "سيارة مفخخة انفجرت داخل مرآب سوق الرصافي في حي الشورجة عند الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش) ما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 15 آخرين" بجروح. وأكدت المصادر أن الحصيلة "أولية ومرشحة للارتفاع".

وأفاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية أن سحابة كبيرة من الدخان الأسود غطت سماء المنطقة التي وقع فيها الانفجار. ووقع الانفجار داخل مرآب سوق الرصافي المكون من طابقين في مبنى كبير يعد أحد أهم مراكز التسوق في بغداد لبيع الملابس.

Weekend
16-08-2007, 01:29 PM
العراق يفرض حظر تجول قرب حدود سوريا بعد مقتل 250 يزيدياً

واشنطن، بغداد- وكالات

فرضت السلطات العراقية حظراً شاملاً للتجول في منطقة سنجار، القريبة من الحدود السورية، شمال غربي العراق، بعد الهجمات الانتحارية التي أودت بحياة نحو 250 شخصا، وجرح 300 آخرين، وفق ما صرّح وزير الصحة الكردي الأربعاء 15-8-2007.


وقال رئيس بلدية سنجار دخيل قاسم حسون إن الحظر سيمشل الجميع، في ما عدا الأشخاص والسيارات المشاركة في جهود الإنقاذ فقط.

وأرجعت السلطات العراقية عدد القتلى القياسي إلى تدمير نحو 30 منزلاً، تقع جميعها في 3 تجمعات سكنية تسكنها الطائفة اليزيدية، وهي مقامة من الطوب اللبن.

وقال الجيش الامريكي ان 5 عربات ملغومة انفجرت في التجمعات السكنية اليزيدية في قريتي القحطانية والجزيرة. كما أشار الضابط بالجيش العراقي محمد الجعد الى أن قرية تل عزير هوجمت أيضا.

وفي تعليق له على التفجيرات، وصف البيت الأبيض هذه الاعتداءات بـ"البربرية"، وقال في بيان "ما زال المتطرفون يظهرون إلى أي مدى سيذهبون لمنع العراق من أن يصبح بلدا آمنا مستقرا". وأضاف"سنستمر في العمل مع الحكومة العراقية وقوات الأمن العراقية لتحقيق استقرار البلاد ودحر هؤلاء القتلة الأشرار".

ويقيم أتباع للطائفة اليزيدية في شمال العراق وسوريا، وكانوا هدفا لهجمات سابقة. ففي ابريل/ نيسان قتل مسلحون بالرصاص 23 من عمال مصنع لليزيديين في الموصل، في ما بدا أنه انتقام من رجم فتاة يزيدية مراهقة قبل ذلك بعدة أسابيع. وقالت الشرطة أنذاك إن الفتاة رُجمت حتى الموت على يد السكان اليزيديين بعد أن أحبت رجلا مسلما واعتنقت الإسلام.

اياد
17-08-2007, 06:31 AM
تشكيل ائتلاف سياسي جديد في العراق


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44062000/jpg/_44062161_newcoalition203.jpg


اعلن الرئيس العراقي جلال طالباني اليوم عن تشكيل ائتلاف جديد مكون من الاحزاب الشيعية والكردية الاربعة.

وقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إنه يأمل في ان يكون التحالف الجديد خطوة اولى لحل المشكلة السياسية القائمة في العراق، وما فاقمها من عرقلة لاداء حكومته بعد مقاطعتها من قبل جبهة التوافق السنية.

ويقول مراسل بي بي سي في بغداد مايك وولدريج إن مشاركة الحزبين الكرديين الرئيسيين، الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة طالباني والحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة رئيس اقليم كردستان العراق مسعود برزاني، اضافة إلى المجلس الاسلامي الاعلى في العراق ممثلا بنائبه عادل عبد المهدي، وحزب الدعوة ممثلا بالمالكي، سيجعل من الائتلاف الجديد تحالفا سياسيا "معتدلا".

ابتعاد السنة
إلا أن السنة المعتدلين ظلوا بعيدين عن هذه المشاركة، وهو ما سيقيد من فاعلية الائتلاف الجديد الذي يستهدف تحقيق مساحة اكبر من التوافق السياسي يمكن ان يفضي إلى حكومة ذات تمثيل اوسع، تسهم بدورها في الوصول إلى الهدف الرئيسي المتمثل في المصالحة الوطنية


الاختلاف في وجهات النظر هو ما يعوق كل شيء، وانه ينبغي الاتفاق أولا حول مسائل مثل الدستور والمصالحة الوطنية والموقف من الإرهاب والمقاومة أو التوصل لحلول وسط ومن ثم بالإمكان حل المسائل بصورة سلسة

نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي

خروقات فاضحة

من جانبه قال الهاشمي في مقابلة مع بي بي سي - العربية إن "الحزب الإسلامي العراقي حسم امره في هذه المسألة مبكرا وانه لا يزال عند موقفه من عدم المشاركة لأسباب موضوعية تخص الحزب نفسه."

وحول هذه الأسباب، أضاف الهاشمي إن هناك خلافات كثيرة تتعلق بإدارة الملف الأمني في البلاد وأن "من يمسك الآن بالسلطة يرتكب خروقات فاضحة في مجال حقوق الانسان ولايمكن اعتباره معتدلا،" وأنه ينبغي أيضا الاتفاق حوا مواصفات من هو معتدل ومن هو غير ذلك.

وطالب الهاشمي بـ"تحسين أداء الحكومة في مجال حقوق الانسان وقال إن الوضع السياسي الراهن لا يساعد على خلق استقطابات سياسية جديدة."

وعن رأيه فيما إذا كانت الجبهة الجديدة ستسهم في حلحلة الوضع في العراق، قال الهاشمي إن "الاختلاف في وجهات النظر هو ما يعوق كل شيء، وانه ينبغي الاتفاق أولا حول مسائل مثل الدستور والمصالحة الوطنية والموقف من الإرهاب والمقاومة أو التوصل لحلول وسط ومن ثم بالإمكان حل المسائل بصورة سلسة."

أمر غامض
ولا يزال موعد انعقاد القمة العراقية السياسية التي تمت الدعوة إليها على عجل، امرا غامضا، اذ يقول مراقبون إنها تحولت على ما يبدو إلى جزء من العملية التي يمكن ان تعالج بعض الانقسامات الرئيسية بين الفرقاء العراقيين، وهي انقسامات سيطرت على المشهد السياسي العراقي لفترة طويلة.

لكن امام الائتلاف الجديد، حسب المحللين، مهمة حل الازمة الحالية المتمثلة في تقلص السند السياسي للحكومة الحالية بعد انسحاب الوزراء السنة منها.

ويقول مراسلنا إن الكثيرين يعتقدون ان مهمة التحالف الجديد اعطيت زخما اكبر بعد تفجيرات الموصل التي راح ضحتها المئات من الاكراد من الطائفة الايزيدية.

اما الجانب الضاغط الاخر فهو مضمون تقرير القوات المسلحة الامريكية العاملة في العراق إلى الكونغرس الامريكي حول آفاق العملية السياسية في هذا البلد والتقدم الذي احرز في الاونة الاخيرة.

ومن المفترض ان يقدم هذا التقرير الشهر المقبل من قبل قائد القوات الامريكية الجنرال ديفيد بتريوس والسفير الامريكي في العراق ريان كروكر.


غاب الهاشمي عن المشاركة في التحالف الجديد
"الدعوة مفتوحة"
وقالت الاحزاب الاربعة في وثيقة التحالف الجديد إن الاتفاق جاء نتيجة مداولات توصلت اليها هذه الاحزاب، وهي تمثل اتفاقا "لتوحيد الصف من اجل تحقيق الوفاق الوطني وتعزيز مؤسسات الدولة الدستورية، وانجاح وترشيد الحكومة". حسب نص الوثيقة.

وقال طالباني في حفل التوقيع ان هذه الوثيقة "مفتوحة للجميع ولكل الذين يؤمنون بهذه المباديء والمسيرة السياسية."

واضاف ان توقيع مسؤولي الاحزاب على هذه الوثيقة "لا يعني تخليهم عن التزاماتهم كأفراد في تحالفات سابقة، وان هذا (الاتفاق) هو اضافة وقوة للتحالفات الموجودة ولتعزيز المسيرة التي بدأناها".

وتدعو الوثيقة في جانبها السياسي الى "ضرورة التكاتف والتعاون من اجل انجاح العملية السياسية، والالتزام بالعملية السياسية وأسس النظام الديمقراطي الاتحادي، والمشاركة الحقيقية بالسلطة لكل الشركاء السياسيين وتجنب سياسة الاقصاء والابعاد".

وتقول بضرورة "اسناد الحكومة لانجاح برنامجها السياسي والاقتصادي والامني والخدمي، والاسراع بتطبيق المادة 140 من الدستور، والاتفاق على جدول زمني لتحقيق الانجازات السياسية والقانونية والامنية والاقتصادية."

ومن الجانب الامني تدعو الوثيقة الى "اسناد الخطة الامنية، والعمل على استكمال عملية بناء وتدريب وتجهيز وتشكيل الاجهزة الامنية والعسكرية، واعتماد موقف موحد من وجود القوات الاجنبية".

وكانت الازمة السياسية قد تفاقمت في العراق عقب انسحاب وزراء جبهة التوافق السنية من الحكومة بداية الشهر الجاري، وهو ما وضع حكومة المالكي في ازمة سياسية، اذ لم تعد حكومة وحدة وطنية تشارك فيها جميع القوى السياسية الطائفية والعرقية في العراق.

وقال المالكي ان الاتفاق على هذه الوثيقة جاء "بسبب التعثر الذي اصاب العملية السياسية، وانها جاءت لضمان "استمرار سير ونجاح العملية السياسية".

وأضاف المالكي، خلال مراسم توقيع الوثيقة، أن "هذا الجمود او التوقف الذي تعانيه العملية السياسية في الوقت الراهن غير مقبول، وغير مسموح بأن تتعثر العملية السياسية".

وتابع المالكي قائلا: "هذا الاتفاق جاء لتحريك الجمود الذي اصاب العملية السياسية، وهو ليس بديلا عن القوائم والكتل القائمة، ولا نريد ان يكون بديلا عنها".

ومضى قائلا ان "هذا الاتفاق مفتوح لكل الذين يؤمنون بالعملية السياسية وانجاحها وايصالها الى الاهداف التي رسمت لها حينما تمت تشكيلة الحكومة الحالية."

يشار إلى أن التحالف الكردستاني يملك 55 مقعدا من اجمالي مقاعد مجلس النواب العراقي( البرلمان) وعددها 275 مقعدا، في حين يملك حزب الدعوة 25 مقعدا والمجلس الاسلامي الاعلى 30 مقعدا.

كما غابت عن الاتفاق الاخير القائمة العراقية التي يرأسها رئيس الوزراء السابق اياد علاوي، والتي لها 25 مقعدا في البرلمان.

اياد
17-08-2007, 06:37 AM
طالباني يشكل جبهة سياسية جديدة من دون مشاركة سنية

http://www.middle-east-online.com/pictures/biga/_51295_iraq16-8-07.jpg
أزمة الحكومة العراقية تتصاعد



ائتلاف حكومي جديد في العراق من حزبين كرديين وآخرين شيعيين دون ان يضم أي طرف من جبهة التوافق.

ميدل ايست اونلاين
بغداد - من عمار كريم





اعلن الرئيس العراقي جلال طالباني الخميس تشكيل جبهة سياسية جديدة تضم اربعة احزاب رئيسية، بينها الحزبان الكرديان اللذان يتزعم احدهما، مؤكدا في الوقت نفسه ان الباب مفتوح امام الاخرين.


وقال طالباني في مؤتمر صحافي بحضور نائبه عادل عبد المهدي (شيعي) ورئيس الوزراء نوري المالكي (شيعي) ورئيس اقليم كردستان مسعود برزاني ان "قادة الاحزاب وقعوا على هذا الاتفاق الذي سيساعد على حل اشكالات كثيرة ويساعد على حل الازمة السياسية الموجودة".


لكن طالباني قال ان "الاتفاق سيساعد على ترغيب الاخوة الاخرين للعمل معنا لان هذه وثيقة وطنية راعينا فيها مصالح الشعب العراقي وليس مصالح الاحزاب الموقعة".


واكد ان "الابواب مفتوحة امام جميع القوى السياسية للمشاركة وأنه (الائتلاف) ليس حكرا على قوى سياسية معينة .. هو دعوة مفتوحة لجميع الذين يؤمنون ببنود هذه الاتفاقية والمسيرة السياسية" للانضمام اليه".


واوضح طالباني ان "الاتفاق لا يعني تشكيل جبهة للمعتدلين او للمتطرفين، إنما هو اتفاق للقوى السياسية ويقضي ايضا بعدم تخلي الأحزاب المشاركة فيه عن التزامات وتحالفات سابقة أبرمتها مع الكتل البرلمانية التي تنتمي إليها".


ولفت طالباني الى ان جهودا حثيثة بذلت من اجل ان يكون الحزب الاسلامي العراقي (سني) طرفا في هذه الاتفاقية "لكن ظروفا خاصة بهم حالت دون ذلك"، مؤكدا "امكانية مشاركته في المستقبل".


ولا تضم الجبهة الجديدة طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية وزعيم الحزب الاسلامي او اي طرف من جبهة التوافق السنية التي ينتمي اليها.


واكد طالباني "نحن نسعى من خلال هذا الاتفاق الى ديمومة وبقاء حكومة الوحدة الوطنية، وتعزيزها من خلال ملء الشواغر فيها بكفاءات وعناصر قادرة على أداء دورها".


وتابع "نحن لن نتخلى عن حكومة الوحدة الوطنية بل سنعززها، كما أننا متمسكون بها وبرئاسة الأستاذ نوري المالكي لها".


ومن جهته قال رئيس الوزراء نوري المالكي ان "هذا الاتفاق جاء من اجل تحريك الجمود في العملية السياسية وهو ليس بديلا عن القوائم والكتل القائمة ولا نريد أن يكون بديلا عنها، إنما جاء لدعم العملية السياسية ودعم هذه الكتل والقوائم".


وابدى المالكي استعداده للعمل على اعادة جبهة التوافق إلى ممارسة دورها في الحكومة وفي العملية السياسية.


و قال إن "جهودا بذلت من قبل الاخوة في الحزبين الكرديين وسنبذله نحن ايضا من أجل إشراكهم في العملية السياسية لان حكومتنا مكونة اساسيا من اطياف الشعب العراقي".


ويعاني العراق من ازمة سياسية حادة خصوصا بعد انسحاب الوزراء الستة لجبهة التوافق السنية من التشكيلة الوزارية اوائل الشهر الجاري.


من جانبه قال محمود عثمان النائب الكردي لوكالة فرانس برس ان "هذا التحالف سيجمع كل السياسيين الذين يتوافقون في الاراء ويريدون العمل من اجل الهدف العام".


واضاف ان "كل الجهود لانضمام الهاشمي الى هذا التحالف فشلت حتى الان".


واكد عثمان ان الحكومة الحالية عانت كثيرا من الخلافات الحادة بين القادة السياسيين".


ويختلف الساسة الاكراد والشيعة والسنة على قضايا الامن والسياسة وقضايا اجتماعية اخرى ما ادى الى تاجيل تمرير قوانين مهمة من شانها اعادة بناء البلد.


وصدر بيان من مكتب الرئيس طالباني حول بنود الاتفاق يؤكد انه يهدف الى "الالتزام بالعملية السياسية واسس النظام الديمقراطي الاتحادي القائم في العراق والمشاركة الحقيقية في السلطة لكل الشركاء السياسيين وتجنب سياسة الإقصاء والإبعاد".


كما يهدف الى "توحيد الموقف الوطني في التعامل الإقليمي والدولي بما يعزز سيادة العراق ويضمن مصالح شعبه ويحمي تجربته الديمقراطية ويفشل المخططات الإجرامية التي تسعى إلى إرجاعه إلى الوراء".


ويهدف الاتفاق وفق البيان على "تقوية المؤسسات الدستورية والالتزام بها وزيادة فاعلية مجلس النواب لينجز مسؤولياته التشريعية والرقابية والتعاون بين الكتل النيابية" والعمل على "اسناد الحكومة لإنجاح برنامجها السياسي والاقتصادي والأمني والخدمي لتقديم أفضل الخدمات إلى المواطنين".


ويشدد الاتفاق على "الإسراع في انجاز مراحل تطبيق المادة 140 من الدستور وتفعيل ودعم اللجان المعنية بالتطبيق ومحاولة الالتزام بالجدول الزمني للمادة المذكورة بفقرتيها المتعلقتين بتسوية الأوضاع في كركوك وفي المناطق المتنازع عليها وفي حدود المحافظات وفق الدستور وزيادة التنسيق بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان في المجال الأمني والعسكري ومحاربة الإرهاب".

اياد
18-08-2007, 11:28 PM
"الإنتربول" يصدر أمراً باعتقال رغد صدام وتسليمها لبغداد


عمّان، الأردن (CNN) -- أصدرت منظمة الشرطة الدولية "الإنتربول" السبت، تنبيهاً للسلطات في مختلف أنحاء العالم، بأن الابنة الكبرى للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، مطلوبة للسلطات العراقية.

وكانت الحكومة العراقية قد أصدرت مذكرة اعتقال لرغد صدام حسين البلاغة من العمر 38 عاماً، والتي تقيم بالأردن، متهمة إياها بـ"التحريض على الإرهاب وجرائم ضد الإنسانية."

وقد أصدر الإنتربول، الذي يقع مقره في مدينة ليون الفرنسية، تحذيراً أحمر بخصوص رغد، ما يعني الطلب إلى الشرطة في أي دولة بالمساعدة على القبض عليها وترحيلها إلى العراق.

وتقيم رغد وأبناؤها في الأردن، الذي منحها حق اللجوء، منذ هروبها من العراق عشية الإطاحة بالنظام العراقي السابق، وسقوط بغداد في قبضة قوات التحالف، في التاسع من أبريل/ نيسان من العام 2003.

وقد تناقلت وسائل الإعلام الأردنية، أكثر من مرة، مطالبة السلطات العراقية للسلطات الأردنية بتسليمها ابنة الرئيس العراقي الراحل، وكانت آخرها خلال زيارة مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي للأردن، منتصف شهر أغسطس/ آب الجاري.

إلا أن المسؤولين الأردنيين، ومنهم رئيس الوزراء الأردني، معروف البخيت، نفوا أن تكون السلطات في عمان قد تسلمت طلباً من السلطات العراقية بهذا الخصوص.

كما اكد المسؤولون بالحكوم الأردنية أن رغد صدام حسين تقيم في الأردن هي وأطفالها "كضيوف على العائلة الهاشمية المالكة"، وأنها "لا تمارس أي أنشطة سياسية أو إعلامية."

وكانت السلطات العراقية قد أصدرت في العام 2006، لائحة للمطلوبين العراقيين، وأدرجت رغد في الترتيب السادس عشر بالقائمة.

ومن الأسماء الأخرى التي وردت في القائمة العراقية زوجة الرئيس العراقي السابق ساجدة خير الله، ونائبه عزت الدوري الذي يتصدر القائمة.

اياد
18-08-2007, 11:38 PM
الأردن: رغد لا تمارس أنشطة سياسية

دبي، الإمارات العربية (CNN) -- أكد رئيس الوزراء الأردني، معروف البخيت، في بيان صحفي الأحد أن رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي المخلوع، تقيم في الأردن هي وأطفالها "كضيوف على العائلة المالكة الهاشمية."

وجاء ذلك ردا على إدراج اسم رغد في لائحة جديدة للمطلوبين العراقيين أصدرتها الحكومة العراقية الأحد، وتأتي رغد في الترتيب السادس عشر بالقائمة.

ومنحت الأردن رغد وشقيقتها حق اللجوء عقب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003.

وتلعب رغد دورا بارزا في تنسيق عملية الدفاع القضائي عن والدها الذي يحاكم وسبعة آخرين بتهمة ارتكاب جرائم حرب أمام محكمة عراقية.

وأكد رئيس الوزراء الأردني في البيان أن "رغد لا تمارس أي أنشطة سياسية أو إعلامية."

وفي وقت سابق، أثنت رغد على عمها، برزان التكريتي، وآخرين يحاكمون حاليا مع والدها، وقالت إنهم "رجال عراقيون حقيقيون."

وفي مقابلة تلفزيونية بثتها قناة "العربية" من دبي، قالت رغد إن محاكمة والدها "هزلية وغير عادلة"، وأشادت بالمتهمين السبعة، الذين يواجهون مع صدام، اتهامات بقتل 148 مسلما شيعيا عام 1982 في بلدة الدجيل.

وقال المسؤول الأردني البارز إن بلاده لم تتلق طلبا رسميا من الحكومة العراقية بتسليم رغد، مشيرا إلى أن مثل هذا الطالب - حال تقديمه - يجب أن يخضع للإجراءات الرسمية.

وكشف مستشار الأمن القومي العراقي، الأحد، عن قائمة تتضمن أسماء أخطر المطلوبين للنظام العراقي الجديد.

وشملت القائمة الجديدة أسماء كانت قد وردت في القائمة الأمريكية للمطلوبين عند بدء غزو العراق في مارس/آذار عام 2003.

وبحسب مستشار الأمن القومي العراقي، موفق الربيعي، فإن عزت إبراهيم الدوري، نائب الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، يأتي على رأس القائمة، حيث كان يأتي في المرتبة السادسة في القائمة الأمريكية، التي ضمت 55 اسماً.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت سابقاً مكافأة مقدارها 10 ملايين دولار أمريكي للقبض على الدوري، والذي يشتبه بأنه مازال مسؤولا عن كثير من العمليات المسلحة في العراق حالياً.

ومن الأسماء الأخرى التي وردت في القائمة العراقية ابنة صدام رغد، وزوجته السابقة ساجدة خير الله.

وتحوي القائمة العراقية الجديدة للمطلوبين 41 اسما، وستوزع على مراكز الشرطة وتوضع بالميادين العامة، وتنشر في الصحف.

وضمت القائمة اسم الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، وخليفة أبو مصعب الزرقاوي، أبو حمزة المهاجر، والذي يعتقد أنه أبو أيوب المصري.

ومن ناحية أخرى، رصدت وزارة الخارجية الأمريكية مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار الجمعة، لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال المصري.


الدوري ورغد وساجدة أهم المطلوبين عراقيا


بغداد، العراق (CNN) -- كشف مستشار الأمن القومي العراقي، الأحد، عن قائمة تتضمن أسماء أخطر المطلوبين للنظام العراقي الجديد وأهمهم، والتي ضمت أسماء كانت قد وردت في القائمة الأمريكية للمطلوبين عند بدء غزو العراق في مارس/آذار عام 2003.

وبحسب مستشار الأمن القومي العراقي، موفق الربيعي، فإن عزت إبراهيم الدوري، نائب الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، يأتي على رأس القائمة، حيث كان يأتي في المرتبة السادسة في القائمة الأمريكية، التي ضمت 55 اسماً.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت سابقاً مكافأة مقدارها 10 ملايين دولار أمريكي للقبض على مسؤول عراقي سابق لم يتم العثور عليه حتى الآن، وفقاً لمكتب رئيس الوزراء العراقي.

وخصصت المكافأة للقبض على عزت إبراهيم الدوري، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية ونائب رئيس مجلس قيادة الثورة في عهد الرئيس المخلوع صدام حسين، والذي يشتبه بأنه مازال مسؤولا عن كثير من العمليات المسلحة في العراق حالياً.

ومن الأسماء الأخرى التي وردت في القائمة العراقية ابنة صدام رغد وزوجته السابقة ساجدة خيرالله طلفاح حسين.

وضمت القائمة اسم الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، وخليفة أبو مصعب الزرقاوي، أبو حمزة المهاجر، والذي يعتقد أنه أبو أيوب المصري.

وقد رصدت وزارة الخارجية الأمريكية مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار الجمعة، لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال أبو أيوب المصري، الذي يُعتقد أنه خليفة زعيم تنظيم القاعدة في العراق، أبو مصعب الزرقاوي.

ووفقاً لما ذكره الربيعي فإنه سيتم نشر ملق كبير يتضمن أسماء المطلوبين والبالغ عددهم 41 اسماً في مراكز الشرطة والميادين العامة، كما سيتم نشرها في الصحف.

اياد
18-08-2007, 11:53 PM
الطالباني يتهم العرب بالتقاعس ويدعو لتشجيع استثمارات "الأصدقاء"
بوش يعتزم إعلان خطط لخفض عدد القوات الأمريكية في العراق


واشنطن, بغداد - وكالات

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية السبت 18-7-2007 أن الرئيس الامريكي جورج بوش يعتزم الاعلان الشهر المقبل عن خفض تدريجي لعدد القوات الاميركية من العراق ابتداء من عام 2008, فيما قال الرئيس العراقي جلال الطالباني إن بلاده بحاجة الى قرارات دولية والى اقامة علاقات دولية خاصة مع الدول الكبرى متهما الدول العربية بالتقاعس وعدم سعيها لاقامة علاقات مع بغداد, ودعا إلى مكافأة الدول التي وقفت الى جانب بلاده باقامة احسن العلاقات معها وتشجيع استثماراتها وشركاتها للعمل في العراق.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الادارة الاميركية ووزارة الدفاع ان بوش سيستخدم تقريرا من المقرر ان يقدمه قائد الجيش الامريكي في العراق الجنرال ديفيد بتراوس حول تقدم الوضع, ليعلن خطته الجديدة التي "تهدف الى مواجهة الضغوط الداخلية لخفض عدد القوات الاميركية في البلد المضطرب".


وينتشر حاليا نحو 160 ألف جندي اميركي في العراق, ولم يتضح عدد الجنود الذين يمكن ان تسحبهم واشنطن من هناك.

ونسبت الصحيفة إلى المسؤولين الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم قولهم ان البيت الابيض سيصور الخطة على انها استراتيجية جديدة للعراق, واشاروا الى ان هذه الاستراتيجية تستهدف اعضاء الكونغرس من الجمهوريين الذين ينتقدون طريقة معالجة الرئيس الاميركي للوضع في العراق.

واقترح العديد من الجمهوريين على الرئيس بوش الاعلان عن استراتيجية جديدة وحتى اقتراح خفض تدريجي لعديد القوات الاميركية الى المستويات التي سبقت ارسال 30 الف جندي اضافي هذا العام, وذلك لوقف محاولات الديموقراطيين سحب كافة القوات الاميركية من العراق بحلول مطلع العام المقبل.

وذكر المسؤولون الذين شاركوا في صياغة الاستراتيجية الجديدة ان البيت الابيض سيقول ان زيادة عدد القوات الاميركية في العراق نجحت على عدة مستويات في توفير مزيد من الامن مما ادى الى انخفاض عمليات القتل الطائفي والهجمات الانتحارية مما خلق ظروفا ملائمة لخفض عديد القوات الاميركية.

واكدوا ان بوش لن يقرر ذلك الا بعد تقرير بتراوس الذي سيتضمن عددا من الخيارات حول حجم القوة والمخاطر المترتبة على انخفاض مستويات القوات في العراق.


هجوم الطالباني

وفي بغداد, ذكر الطالباني في المؤتمر الثاني لسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج الذي اقامته وزارة الخارجية إن من اهم الاهتمامات الخارجية الحالية للعراق هي "الاهتمام بالعلاقات العربية العربية", واتهم الدول العربية بعدم رغبتها في اقامة علاقات مع العراق.

وقال إن العراق يتهم ظلما بانه لا يرغب في اقامة علاقات مع الدول العربية.... والعكس هو الصحيح, مضيفاً أن "العراق بذل ويبذل الآن جهودا كبيرة من اجل تعزيز علاقاته العربية...العراق لم ولن يقصر في هذا المجال لمعرفتنا باهمية هذه العلاقات مع الدول العربية".

وأكد الطالباني للسفراء حاجة العراق الحالية الى قرارات دولية صادرة عن الامم المتحدة وقال ان هذا يدعو لضرورة اقامة علاقات قوية مع الدول الكبرى للمساعدة في اصدار مثل هذه العلاقات كما دعا الى مكافأة الدول التي وقفت الى جانب العراق.

وأوضح انه "يجب الاهتمام بالدول الصديقة والتي تتعاطف مع العراق... يجب ان نكافئها باقامة احسن العلاقات معها وتشجيع استثماراتها وشركاتها للعمل في العراق لكي يعرف كل واحد في العالم بان الشعب العراقي وفي ويقدر الصداقات ويتفهم العداوات.. رغم حاجتنا الماسة الى تهدئة العداوات".


محاولة لانهاء الجمود

من ناحية أخرى, يعتزم زعماء سياسيون الاجتماع السبت في محاولة لانهاء الجمود الذي وضع جهود المصالحة الوطنية في موقف حرج وألقى بظلاله على حكومة الوحدة الوطنية برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي.

ومن غير المرجح أن يتفق زعماء الشيعة والعرب السنة والاكراد على كل أو الكثير من القضايا الشائكة المطروحة للمناقشة ولكن من المرجح أن توضح القمة ما اذا كان بامكانهم أن ينحوا جانبا الانتماءات للطائفة أو العرقية للعمل معا من أجل المصالحة الوطنية.

وقال مراقبون ان التحالف الجديد الذي شكلته أحزاب شيعية وكردية يفتقر للمصداقية لانهم لم يتمكنوا من اقناع أي حزب سني بالانضمام اليهم.

وسيحضر القمة إلى جانب الطالباني (كردي) رئيس الوزراء نوري المالكي (شيعي) ونائبا رئيس العراق طارق الهاشمي (سني) وعادل عبد المهدي (شيعي) ومسعود البرزاني رئيس منطقة كردستان التي تتمتع بشبه حكم ذاتي.

وتأتي القمة بعد سلسلة من الاجتماعات الاسبوع الماضي والتي أدت الى تشكيل التحالف الجديد بين أربعة أحزاب شيعية وكردية بارزة في محاولة لكسر جمود سياسي يشل صناعة القرار, ولكن الاحزاب الاربعة عجزت عن اقناع الحزب الاسلامي العراقي أكبر أحزاب العرب السنة بالانضمام اليهم مما دفع السفير الامريكي لدى العراق رايان كروكر ومراقبين آخرين الى التساؤل بشأن مصداقية تحالف دون العرب السنة.

والحزب الاسلامي العراقي جزء من جبهة التوافق الكتلة السياسية للعرب السنة التي انسحبت من الحكومة في وقت سابق هذا الشهر احتجاجا على عدم استجابة المالكي لأي من مطالبها لنيل دور أكبر في الحكومة.

N.M.N
19-08-2007, 03:28 PM
قادة العراق يبحثون صيغة للمصالحة وبوش يشكو من التباطؤ


بغداد، العراق (CNN) -- اجتمعت قيادات التحالف الشيعي - الكردي الجديد مع نائب الرئيس العراقي السني طارق الهاشمي السبت لمناقشة أجندة القمة العراقية المقبلة، في خطوة تعزز الآمال في انفراجة سياسية لوقف العنف الطائفي الذي يطحن العراق، وفي الغضون سّلم الرئيس الأمريكي جورج بوش خلال كلمته الإذاعية الأسبوعية السبت ببطء عملية المصالحة الوطنية في العراق.

وأوضح مكتب الهاشمي أن القادة الذين يمثلون الأغلبية الشيعية والعرب السنة والأكراد اجتمعوا لعدة ساعات، ومن المتوقع استئناف المباحثات اليوم الأحد.

وجمع اللقاء رئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس الكردي جلال الطالباني ونائبه السني طارق الهاشمي ونائب الرئيس الشيعي عادل عبد المهدي ومسعود البرزاني رئيس منطقة كردستان التي تتمتع بشبه حكم ذاتي.

وهذه أول مرة يجتمع فيها القادة منذ شهرين، في محاولة لإحياء جهود المصالحة الوطنية وإصلاح حكومة الوحدة الوطنية التي اعتراها الإنقسام.

ويتعرض رئيس الحكومة العراقية إلى ضغوط متزايدة من الولايات المتحدة التي تشعر باستياء من وتيرة التقدم السياسي فيما تشن القوات الامريكية عمليات عسكرية بهدف قمع العنف الطائفي.

ولم تحرز حكومة المالكي الضعيفة المنقسمة تقدماً يذكر في إصدار قوانين تعزز المصالحة الوطنية حيث أن التكتلات السياسية مترددة في المصالحة، فيما استقال نحو نصف أعضاء الحكومة أو يقاطعون اجتماعاتها.

وناقش القادة نتائج المحادثات التحضيرية التي تجرى بصورة يومية منذ 15 يوليو/تموز.

وتضمنت النتائج اتفاقات مؤقتة بشأن قانون إجتثاث البعث ورسم أطر في القضايا الرئيسية التي تتعامل مع الميليشيات والجماعات المسلحة والمحتجزين واقتسام السلطة.

وقانون اجتثاث البعث من القضايا الشائكة، لانه يقترح تخفيف القيود على أعضاء حزب البعث العاملين في الحكومة أو الجيش.

وتتوق واشنطن إلى أن ترى مؤشرات على حدوث تقدم سياسي باتجاه المصالحة الوطنية قبيل صدور تقرير أمريكي بشأن إستراتيجية الرئيس بوش في العراق.

وسيرفع التقرير إلى الكونغرس الأمريكي في منتصف سبتمبر/أيلول.

وعلى صعيد متصل، سلم الرئيس الأمريكي خلال كلمته الإذاعية الأسبوعية السبت أن الحكومة العراقية ما زال أمامها "إجراءات مهمة كثيرة" متبقية بحاجة إلى حسم كي تتمكن من تحقيق الأهداف السياسية.

وقال بوش ن التقدم السياسي يتحقق على المستوى المحلي في محافظة الانبار المضطربة حيث أن هناك "رئيس بلدية ومجلسا بلديا في كل بلدة تقريباً."

وأضاف "حكم القانون عاد.. وللأسف فان التقدم السياسي على المستوى القومي لم يواكب وتيرة التقدم على المستوى المحلي..أن الحكومة العراقية في بغداد أمامها كثير من الإجراءات التي ما زال يتعين عليها التعامل معها مثل إصلاح قوانين اجتثاث البعث وتنظيم الانتخابات الإقليمية وإصدار قانون يضفي صبغة رسمية على اقتسام موارد النفط."

N.M.N
19-08-2007, 03:31 PM
بوش: العراق يتقدم محليا ويتلكأ على النطاق الوطني


قال الرئيس الامريكي جورج بوش إنه لا زال على الحكومة العراقية حل عدد من المعضلات الرئيسية من اجل استيفاء الشروط السياسية الموضوعة لها، وذلك قبل اسابيع فقط من موعد تقديم تقرير مهم يتناول ستراتيجيته في العراق للكونجرس.

حيث من المقرر ان يقدم كل من رايان كروكر السفير الامريكي في بغداد والجنرال ديفيد بيتريوس القائد الامريكي الاعلى في العراق تقييما للوضع في البلاد للكونجرس في الخامس عشر من شهر سبتمبر ايلول المقبل، وهو تقرير سيتناول بشكل خاص تأثير قرار بوش زيادة عدد القوات الامريكية في العراق على الوضع هناك.

ومن المتوقع ان يظهر التقرير تقدما من الناحية الأمنية لا يصاحبه تقدم مماثل في مجال المصالحة بين الطوائف العراقية المختلفة.

وقال بوش في خطابه الاسبوعي للأمة الامريكية يوم السبت إن تقدما سياسيا قد احرز في محافظة الانبار حيث تعمل المجلس المحلية بشكل مرض في كل مدن المحافظة تقريبا، وحيث تتم اعادة فرض حكم القانون.

ولكنه اضاف: "لسوء الحظ، لم يحصل تقدم مواز على المستوى الوطني، حيث لا زال على الحكومة العراقية في بغداد ان تتعامل مع عدد من الملفات المهمة كتعديل قانون اجتثاث البعث، وتنظيم انتخابات محلية، واصدار قانون النفط الجديد."

الا ان الرئيس الامريكي اضاف ان التقدم السياسي على المستوى المحلي لا بد ان يكون له تأثيرات ايجابية على المستوى الوطني.

واضاف: "ففي الانظمة الديمقراطية، لابد لسياسات الدولة ان تعكس الحقائق المحلية. فبينما تحرز جهود المصالحة تقدما على المستوى المحلي في العراق، سيخلق ذلك ظروفا مشجعة للمصالحة في بغداد ايضا."

وكان زعماء الكتل السياسية العراقية المختلفة قد اجتمعوا يوم السبت وذلك للمرة الاولى منذ شهرين في محاولة لاحياء جهود المصالحة الوطنية واعادة اللحمة لحكومة الوحدة الوطنية المتصدعة.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نقلت في عددها ليوم السبت عن مسؤولين في الادارة الامريكية ووزارة الدفاع قولهم إن البيت الابيض ينوي استغلال مناسبة تقديم تقرير كروكر- بيتريوس للكونجرس للاعلان عن خطة تقضي بالبدء في سحب القوات الامريكية من العراق في العام المقبل. ولكنهم اضافوا ان هذا الخفض لن يفي بمطالب مناوئي الحرب في الكونجرس.

N.M.N
19-08-2007, 03:33 PM
الهاشمي: ما يحدث في العراق محبط للغاية


قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إن "ما يحدث في العراق محبط للغاية، فالعملية السياسية في حالة ركود واضح وهناك مأزق سياسي تعيشه البلاد".

وقال الهاشمي في حديث لبي بي سي العربية إن "المأزق السياسي الذي يعيشه العراق لن يحل بأية تحالفات جديدة فالمشكلة الحقيقية التي تواجه العراقيين في الوقت الحاضر هي غياب رؤية مشتركة لمسائل مركزية لازال هناك انقسام حاد حولها بين العراقيين".


وكان ممثلو الأغلبية الشيعية في العراق عقدوا اجتماعا مشتركا مع ممثلي الاقليتين الكردية والسنية في البلاد وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين.

وقد مثل السنة في هذا الاجتماع الذي عقد في منزل الرئيس العراقي جلال طالباني نائب الرئيس طارق الهاشمي، ومن المتوقع أن تتسع المشاركة السنية بانضمام سياسيين آخرين إلى الحوار يوم الأحد.

وحول زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى سورية قال الهاشمي إن "أجندة الزيارة واسعة حيث تشمل مواضيع اللاجئين وتفعيل الاتفاقات القديمة بين البلدين لكن في مقدمتها سيكون الملف الأمني".

وكانت الحكومة السورية أعلنت يوم السبت عن أن المالكي سيقوم بزيارة إلى سوريا يوم الاثنين تستغرق ثلاثة أيام تلبية لدعوة وجهها إليه نظيره السوري محمد ناجي العطري.

وقالت دمشق إن المالكي الذي يرافقه وفد رسمي وفني سيجري مباحثات مع المسؤولين السوريين تهدف إلى تطوير علاقات التعاون بين البلدين.

"المصالحة ممكنة"
على صعيد آخر تمحور النقاش الذي دار بين الكتل السياسية العراقية في الاجتماع الذي عقد في منزل طالباني حول السبل الكفيلة بتذليل العقبات التي تمنع مجلس النواب العراقي من إصدار عدد من القوانين المهمة.

وقال نصير العاني وهو أحد مستشاري الرئيس العراقي عقب الاجتماع إن المجتمعين تمكنوا من تحقيق تقدم ملحوظ في ما يخص موضوع رفع بعض القيود التي تمنع إعادة منتسبي حزب البعث إلى العمل في السلك الحكومي.


ويقول مراسلنا في بغداد مايك وولدريدج إنه لو صح ما يتردد عن تحقيق تقدم في مجال إعادة النظر في قانون اجتثاث البعث، فإن من شأن ذلك جعل تحقيق اختراق مهم في القضايا الخلافية الأخرى- وأهمها إصدار قانون النفط الجديد وعودة الوزراء المقاطعين للحكومة لمزاولة مهامهم وجهود المصالحة الوطنية - ممكنا.

ويقول المراسلون إن رئيس الحكومية العراقية يتعرض لضغوط متزايدة من جانب الرئيس الأمريكي جورج بوش لإجباره على وضع حد لحالة الشلل السياسي الذي يلف حكومته. وكان الحزبان الشيعيان الرئيسيان - حزب الدعوة الإسلامية والمجلس الإسلامي الأعلى - والحزبان الكرديان - الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني - قد شكلوا تحالفا جديدا، وهو تحالف رفضت الأوساط السنية الانضمام إليه.

على صعيد آخر، حذر مستشار عسكري أمريكي سابق من أن القوات البريطانية ستجبر على الانسحاب بشكل مذل وبشع من جنوب العراق في الأشهر المقبلة.

ونقلت وكالة اسوشيتدبرس عن ستيفن بيدل (الذي كان في العام الماضي عضوا في لجنة قدمت المشورة للقائد الأمريكي الأعلى في العراق الجنرال ديفيد بتريوس) قوله لصحيفة صنداي تايمز اللندنية إن قوات التحالف - البريطانية بشكل أساس - لم تعد تسيطر على مدينة البصرة.


ونقلت الوكالة عن بيدل قوله: "يؤسفني القول إن تجربة البصرة ستصبح نموذجا للإخفاق في التاريخ العسكري. فالمسلحون هم الذين يسيطرون على مقاليد الأمور في المدينة، وفي أسوأ الأحوال سيتمكنون من طردنا منها."

يذكر أن بريطانيا أعلنت عن نيتها تسليم البصرة رسميا للقوى العراقية المحلية في الأشهر القليلة المقبلة، إلا أنها لم تعلن عن موعد محدد لذلك.

وقال بيدل إنه من المحتمل جدا أن يقوم المسلحون باستهداف الجنود البريطانيين أثناء انسحابهم، وأضاف: "سيكون انسحابا صعبا، لأنهم (أي المسلحين) يريدون أن يصورون الانسحاب بوصفه هزيمة للبريطانيين."

يذكر أن رئيس الحكومة البريطانية جوردون براون كان قد وعد بأنه سيعلن في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل خططه بشأن مستقبل الوجود البريطاني في جنوب العراق.

N.M.N
19-08-2007, 03:34 PM
هجوم في بغداد يوقع 11 قتيلا


قالت مصادر في الشرطة العراقية إن هجوما بقذائف الهاون في منطقة العبيدي بشرق بغداد أوقع 11 قتيلا و31 جريحا.

ووفقا للشرطة فإن من بين القتلى والجرحى عددا من النساء والأطفال، كما أن بعض المنازل الموجودة في المنطقة تضررت بشدة.

وقد تم نقل ضحايا الهجوم إلى مستشفى ابن النفيس ومستشفى الصدر.

وتقع منطقة العبيدي في شرق العاصمة بغداد وعلى امتداد منطقة الصدر وهي منطقة تسكنها أغلبية شيعية.

ويأتي الهجوم في الوقت الذي يستعد الزعماء السياسيون العراقيون لعقد جولة جديدة من المحادثات في محاولة لاحياء جهود المصالحة الوطنية واصلاح حكومة الوحدة الوطنية التي اعتراها الانقسام الطائفي.

من جانبه قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إن "ما يحدث في العراق محبط للغاية، فالعملية السياسية في حالة ركود واضح وهناك مأزق سياسي تعيشه البلاد".

وقال الهاشمي في حديث لبي بي سي العربية إن "المأزق السياسي الذي يعيشه العراق لن يحل بأية تحالفات جديدة فالمشكلة الحقيقية التي تواجه العراقيين في الوقت الحاضر هي غياب رؤية مشتركة لمسائل مركزية لازال هناك انقسام حاد حولها بين العراقيين".


قال الهاشمي للسجناء: أنتم أفضل وضعا من الناس في الخارج... أنتم تنعمون بالأمان
وكان ممثلو الأغلبية الشيعية في العراق عقدوا اجتماع مشتركا مع ممثلي الاقليتين الكردية والسنية في البلاد وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين.

وقد مثل السنة في هذا الاجتماع الذي عقد في منزل الرئيس العراقي جلال طالباني نائب الرئيس طارق الهاشمي، ومن المتوقع أن تتسع المشاركة السنية بانضمام سياسيين آخرين إلى الحوار يوم الأحد.

وحول زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى سورية قال الهاشمي إن "أجندة الزيارة واسعة حيث تشمل مواضيع اللاجئين وتفعيل الاتفاقات القديمة بين البلدين لكن في مقدمتها سيكون الملف الأمني".

وكانت الحكومة السورية أعلنت يوم السبت عن أن المالكي سيقوم بزيارة إلى دمشق يوم الاثنين تستغرق ثلاثة أيام تلبية لدعوة وجهها إليه نظيره السوري محمد ناجي العطري.

وقالت دمشق إن المالكي الذي يرافقه وفد رسمي وفني سيجري مباحثات مع المسؤولين السوريين تهدف إلى تطوير علاقات التعاون بين البلدين.

"المصالحة ممكنة"
على صعيد آخر تمحور النقاش الذي دار بين الكتل السياسية العراقية في الاجتماع الذي عقد في منزل طالباني حول السبل الكفيلة بتذليل العقبات التي تمنع مجلس النواب العراقي من إصدار عدد من القوانين المهمة.

وقال نصير العاني وهو أحد مستشاري الرئيس العراقي عقب الاجتماع إن المجتمعين تمكنوا من تحقيق تقدم ملحوظ في ما يخص موضوع رفع بعض القيود التي تمنع إعادة منتسبي حزب البعث إلى العمل في السلك الحكومي.

وكان الحزبان الشيعيان الرئيسيان - حزب الدعوة الإسلامية والمجلس الإسلامي الأعلى - والحزبان الكرديان - الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني - قد شكلوا تحالفا جديدا، وهو تحالف رفضت الأوساط السنية الانضمام إليه.

من ناحية أخرى أظهرت صور تلفزيونية نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي وهو يزور مئات من السجناء العراقيين محبوسين في أقفاص حديدية.

وقد أفرج مكتب الهاشمي يوم السبت عن الصور التلفزيونية التي أظهرت السياسي السني وهو يزور سجن معسكر الرصافة في شرق بغداد يوم الأربعاء الماضي برفقته السياسي الشيعي عادل عبد المهدي، الذي يشغل منصب نائب الرئيس العراقي أيضا.

وتظهر الصور الهاشمي وهو يسأل عن الأحوال الصحية للسجناء الذين أطلقوا صيحات تمجد حقبة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وتدفع ببراءتهم.

وقال أحد السجناء ويدعى حميد البراك للهاشمي: "سجنوني خمس سنوات وقتلوا اثنين من أبنائي أمام عيني".

من جانبه وعد الهاشمي السجناء بأن السلطات تعمل الآن على تسريع النظر في حالاتهم وأنهم سيحظون بمعاملة أفضل.

وقال الهاشمي لهم: "أنتم أفضل حالا ممن في الخارج. صحيح أنكم تفتقدون إلى الحرية لكنكم على الأقل تمتلكون الأمان".

يشار إلى أن القوات الأمريكية وقوات الأمن العراقية اعتقلت عشرات الآلاف من العراقيين دون توجيه أي اتهام لهم على مدار السنوات الأربع الماضية.

N.M.N
19-08-2007, 03:35 PM
قادة عسكريون بريطانيون: حان الوقت للانسحاب من العراق


سلطت الصحف البريطانية الضوء على الجنود البريطانيين في العراق وأفغانستان، سواء تعلق الأمر بمطالبة الجنرالات بالانسحاب أو بعدم جدوى وجودهم هناك أو بضرورة التركيز على افغانستان.

"
قواتنا لا تستطيع أن تفعل أكثر مما فعلته في البصرة ولا مفر من الانسحاب
"
جنرالات بريطانيون/ ذي إندبندنت أون صنداي
الانسحاب الفوري
قالت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي إن قادة عسكريين بريطانيين كبارا أبلغوا حكومتهم بأن قواتهم لا تستطيع أن تفعل أكثر مما فعلته في جنوب شرق العراق، أي في مدينة البصرة، وأن 5500 جندي بريطاني منتشرين هناك يجب أن يتحركوا للعمل على الانسحاب دون أي تسويف.


وقال جنرالان للصحيفة الأسبوع الماضي إن الاستشارة العسكرية التي تم تقديمها لرئيس الوزراء كانت تقول "عملنا كل ما بوسعنا في الجنوب".


وأشارت الصحيفة إلى أن القادة يريدون تسليم قصر البصرة الذي يقيم فيه أكثر من 500 جندي لما يتعرضون له هناك من هجمات صاروخية وعمليات انتحارية ليلية.


ومضت تقول إن الجيش يعمل على خطط تقضي بإعادة تموضع 5000 جندي في مطار البصرة استعدادا لإعادتهم إلى الديار في غضون الأشهر المقبلة.

وذكرت ذي إندبندنت أون صنداي أن الضباط تلقوا تعليمات قبل الغزو بأن هدف الحرب هو جلب الاستقرار والديمقراطية للعراق ومنطقة الشرق الأوسط، ولكن يبدو أن تلك الطموحات تراجعت كثيرا، حيث باتت الأولويات تنحصر في انسحاب منظم دون المساس بسمعة أو قدرة الجيش البريطاني.


التركيز على أفغانستان
وتعليقا على مطالبات الجنرالات بالانسحاب من البصرة، اعتبرت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي في افتتاحيتها أن الوجود العسكري البريطاني في أفغانستان مبرر ومفيد، أما في العراق فلم يعد هناك ما يستدعي هذا الوجود غير إظهار الدعم للإدارة الأميركية.


ودعت رئيس الحكومة غوردون براون إلى الإيفاء بوعوده التي تعهد فيها بالإعلان عن انسحاب الجنود من العراق، مؤكدة ضرورة هذا الانسحاب وإعادة الانتشار في أفغانستان.


ومن الأسباب التي تراها الصحيفة داعية للانسحاب هي كون تلك القوات لم تعد تضيف شيئا، بل بات وجودها يفاقم الصراع هناك، فضلا عن التركيز على أفغانستان.


واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بدعوة براون إلى الاستماع إلى الجنرالات الذين قالوا كلمتهم في هذا الصدد، وقد حان الوقت للتنفيذ.


هزيمة بريطانية
وتحت عنوان "بريطانيا تواجه هزيمة عراقية كما تقول أميركا" قالت صحيفة صنداي تايمز إن مستشارا عسكريا للرئيس الأميركي جورج بوش حذر من أن بريطانيا ستكافح من أجل الخروج من العراق بانسحاب محرج وقبيح.


وقال ستيفين بيدل الذي سبق أن قدم نصائحه أيضا للقائد الأميركي في العراق، إن المليشيات الشيعية "التي تدعمها إيران" في الجنوب ستحاول أن تخلق انطباعا بأنها هي التي تقف وراء الانسحاب.


وأضاف أن "المليشيات ستجعل الأمر يبدو وكأنه إرغام للقوات البريطانية على الانسحاب، لذلك فإنهم سيستخدمون القنابل والكمائن والصواريخ المحمولة على الكتف، وسيكون هناك المزيد من الإصابات".


ونسبت الصحيفة إلى بعض الضباط البريطانيين اعتقادهم بأنهم يواجهون هزيمة مذلة تحت النيران، سواء في طريقهم إلى الكويت أو ميناء أم قصر العراقي.


وقال ضابط كبير "إنني أشعر بالأسى للقول بأن تجربة البصرة باتت تشكل خطأ فادحا في التاريخ العسكري".


وفي هذا الصدد أيضا نقلت صنداي تايمز عن مسؤولين أميركييين قولهم إن "القوات البريطانية في البصرة باتت عديمة الجدوى وإنها فاقدة للسيطرة هناك".


وقال جين ماكين الذي كان الأذن الصاغية لنائب الرئيس ديك تشيني وستيفين هيدلي مستشار الرئيس الأميركي جورج بوش، للصحيفة "إن رؤية الوضع المتدهور في البصرة بعد أن كان يسير على ما يرام مخيبة للآمال".


وألمح أحد المسؤولين الأميركيين إلى تقرير أميركي عسكري بعث به إلى البيت الأبيض في الآونة الأخيرة، توصل إلى أن بريطانيا "خسرت" البصرة وأن وزارة الدفاع تتنبأ بحرب أهلية في الجنوب إذا ما غادره البريطانيون".


خسائر في أفغانستان
"
التكلفة البشرية للحرب في أفغانستان التي لحقت بالجنود البريطانيين تظهر أن زهاء نصف جنود الجبهة الأمامية خضعوا لعلاج طبي ضروري في القتال الذي جرى هذا الصيف
"
ذي أوبزيرفر
وحول الجنود البريطانيين أيضا ولكن في أفغانستان، قالت صحيفة ذي أوبزيرفر إن التكلفة البشرية التي لحقت بالجنود البريطانيين في أفغانستان وسيكشف عن أرقامها اليوم، تظهر أن زهاء نصف جنود الجبهة الأمامية خضعوا لعلاج طبي ضروري في القتال الذي جرى هذا الصيف.


وأشارت الصحيفة إلى أن 700 جندي ميداني من أصل 1500 خضعوا منذ أبريل/ نيسان لعلاجات ماسة، مؤكدة أن تلك الأرقام التي حصلت عليها من مصادر عسكرية رفيعة المستوى لم تكشف عنها الحكومة التي واجهت انتقادا كبيرا لتسترها على الأرقام الحقيقية للإصابات في المعركة.


ونقلت عن المتحدث باسم الجمعية البريطانية لفاقدي الأطراف ممن كانوا في الخدمة العسكرية سابقا قوله إن ما لا يقل عن 27 جنديا ممن فقدوا أطرافهم كانوا يعملون في العراق وأفغانستان خلال 12 شهرا الماضية.


من جانبهم أيضا قال منظمو الحملات إن الجنود البريطانيين يدفعون ثمنا باهظا في ميدان المعركة دون أن يعلن عنه.

N.M.N
19-08-2007, 03:36 PM
بوش يخطط لتوظيف تقرير سبتمبر لخفض القوات في العراق تدريجيا بدءا من السنة المقبلة

سيحاجج بأن المصالح الأميركية في العراق والشرق الأوسط تتطلب التزاما متواصلا

واشنطن: ستيفن لي مايرز وتوم شانكر *
يخطط البيت الأبيض استخدام التقييم الذي سيصدر الشهر المقبل عن التقدم المتحقق في العراق كي يقدم خطوطا عريضة لخطة تقليص تدريجي للقوات الأميركية في العراق تبدأ السنة المقبلة، لكنها ستكون أقل مما هو مطلوب من المعارضين للحرب في الكونغرس، حسبما قال مسؤولون عسكريون ومدنيون كبار.
وقال أحد المسؤولين في إدارة الرئيس جورج بوش، إن الهدف من الإعلان عن الخطة هو مواجهة الضغط الشعبي لتقليص سريع للقوات والسعي لكسب التأييد للخطة التي تبقي مشاركة أميركية كبيرة في العراق حتى انتهاء فترة رئاسة بوش على أقل تقدير.

وقال المسؤولون إن البيت الأبيض يريد أن يقدم مقاربته باعتبارها استراتيجية جديدة للعراق، وهي رسالة موجهة بالدرجة الأولى للعدد المتزايد من أعضاء الكونغرس الجمهوريين الذين انتقدوا طريقة بوش في التعامل مع الحرب في العراق. وحث الكثير من الجمهوريين بوش كي يطرح استراتيجية جديدة بل وحتى اقتراح تقليص تدريجي للوحدات الأميركية في العراق إلى المستوى الذي كانت عليه قبل الزيادة الأخيرة التي جرت هذه السنة؛ أي إلى 130 ألف عسكري بل وحتى أقل من ذلك الرقم قطعا للطريق على المساعي الديمقراطية لفرض انسحاب كل القوات المقاتلة في أوائل السنة المقبلة. وتحدث هؤلاء المسؤولون بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب تجنبهم التحدث عن المناقشات الدائرة حاليا داخل البيت الأبيض بشكل علني.

وقال مسؤولون معنيون بصياغة الاستراتيجية الجديدة إن البيت الأبيض يسعى إلى المحاججة بأن زيادة عدد القوات الذي جاء بناء على أمر من بوش نجح على عدة مستويات في توفير أمن أكبر وتقليص عدد الهجمات الانتحارية وأعمال القتل الطائفية، وأنشأ ظروفا لمقاربة جديدة تبدأ بتقليص الوحدات خلال النصف الأول من السنة المقبلة.

كذلك ستحاجج الإدارة الأميركية بأن المصالح الأميركية في العراق والشرق الأوسط تتطلب التزاما متواصلا للقوات الأميركية، وأن أي انسحابا سريعا سيكون كارثيا للولايات المتحدة ولحلفائها في المنطقة.

لكن ما زال غير واضح فيما إذا كانت إدارة بوش راغبة حقا في تقليص القوات أكثر من المستوى الحالي في العراق. وقال مسؤولون إن بوش لن يقرر ذلك حتى ينهي الجنرال ديفيد بترايوس تقييمه ويقدم عددا من الخيارات بما يخص حجم القوات المطلوبة والمخاطر الناجمة عن التقليص. لكن المسؤولين قالوا إنه ما لم يكسر وعده بتقليص نشر القوات لمدة 15 شهرا وضمان بقائها داخل الولايات المتحدة لمدة 12 شهرا، أو إرسال عدد أكبر من قوات الاحتياط إلى العراق، فإن زيادة القوات يجب أن ينتهي في الربيع المقبل.

وقال الجنرال ريموند أوديرنو المسؤول العسكري الثاني في العراق اول من امس، إن «الزيادة في عدد القوات ستنتهي في عام 2008، ونحن مع بداية العام المقبل سنبدأ بسحب القوات التي أضيفت هذه السنة. علينا أن نأخذ بنظر الاعتبار تعقيدات التهديدات وأن يكون التقليص مستندا إلى الوضع على الأرض، إضافة إلى قدرة قوات الأمن العراقية». وقال الجنرال أوديرنو إن الألوية العسكرية الخمسة التي جلبت إلى العراق هذا العام سيتم سحبها على الأكثر وفق جدول زمني مواز لجدول وصولها إلى العراق. وحسب هذا الجدول الزمني الذي لم يصبح بعد رسميا، فإن زيادة القوات ستنتهي في أبريل(نيسان) المقبل حيث سينسحب لواء من الألوية الخمسة كل شهر، بحث يعود الى مستوى عدد القوات الأميركية إلى ما كان عليه قبل الزيادة؛ وذلك قبل انتهاء اغسطس(آب) المقبل.

وحسب الخطة الجديدة المقترحة، قال مسؤولون عسكريون ومدنيون يعملون في البيت الأبيض إن بعضا من الوحدات الأميركية سيتم سحبها من مناطق مستقرة نوعا ما في العراق مثل المنطقة الكردية في شمال العراق ومحافظة الأنبار، ويمكن أن يتم تحويلها إلى المناطق الساخنة أو أن تصبح مهامها غير قتالية. لكن المسؤولين قالوا إنهم يتوقعون أن تدعو الاستراتيجية إلى احتفاظ القوات الأميركية بدور قيادي خلال كل السنة المقبلة في القتال الخطير هدفا للحفاظ على الأمن في بغداد وفي المناطق المحيطة بالعاصمة العراقية. وقال مسؤول مشارك في المناقشات الدائرة حول الاستراتيجية الجديدة: «هذا هو مركز ثقلها».

وقال مسؤولون عسكريون إن الجنرال بترايوس ما زال يراجع حساباته من حيث تحديد ما يجب أن تكون مهمة القوات الأميركية في العراق، وكيفية تنفيذها. وقال مسؤول من إدارة بوش إن النقاش السياسي ركز على عدد القوات الأميركية التي يجب إبقاؤها. وأضاف: «انه أكثر من العدد المجرد لها. انه حول أين يمكن نشرها وكيف».

وكانت الإدارة الأميركية قد قالت في يوليو (تموز) الماضي، إن المعايير الثمانية عشر التي حددها الكونغرس لقياس النجاح في العراق قد تم تحقق نصفها. وخلال الأسابيع الأخيرة راح مسؤولو إدارة بوش والدبلوماسيون الكبار يسعون لتغيير التركيز في المراجعة، إذ قد لا يمكن أن تكون المعايير الرسمية أفضل مقياس للنجاح في العراق، لأنها لا تأخذ بنظر الاعتبار القوة المتزايدة التي يتمتع بها القادة المحليون ورغبة الجمهور في المصالحة السياسية ضمن الحكومة المركزية.

ودعا أكثر أعضاء الكونغرس الديمقراطيون إلى البدء بسحب القوات المقاتلة من العراق ابتداء من السنة المقبلة. وقال هاري ريد زعيم الاغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي، إنه «بعد ما يقرب من خمس سنوات وبعد إنفاق نصف تريليون دولار ومقتل 3700 أميركي، حان الوقت منذ فترة طويلة لإجراء تغيير في الاتجاه».

من جانب آخر، راح مسؤولون كبار في إدارة بوش يتحدثون عن المخاطر المترتبة عن تنفيذ مطلب الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس بسحب القوات من العراق، محاججين عبر خطاب ألقاه توني سنو السكرتير الصحافي للبيت الأبيض في نيويورك يوم الخميس الماضي، بأن الفوضى ستسود تماما بعد الانسحاب الأميركي. واتهم سنو بإهمال التطورات الإيجابية على الأرض داخل العراق تحت وطأة تعجلهم في إنهاء الدور الأميركي داخل العراق. وقال سنو: «من المؤسف أن عددا من الديمقراطيين البارزين اتبعوا ما تشير به استطلاعات الرأي التي تبين نفاد صبر الجمهور من الحرب، فراحوا يرفضون التفكير بتحقيق نصر هنا».

N.M.N
19-08-2007, 03:37 PM
إدارة بوش تتوقع أن يقترح بترايوس سحب القوات الأميركية من مناطق «آمنة» في العراق

مسؤولون رجحوا أن يعيد الجنرال نشر القوات المنسحبة بدل إعادتها إلى أميركا


جندي أميركي يمزح مع صبيين عراقيين في منطقة العامرية ببغداد (أ.ف.ب)

واشنطن: جوليان بارنس وبيتر شبيغل *
في إطار عزم الجنرال ديفيد بترايوس على اظهار تقدم في العراق يتوقع مسؤولو ادارة الرئيس جورج بوش من اعلى جنرال اميركي في العراق أن يوصي بسحب القوات الأميركية عاجلا من عدد من المناطق حيث يعتقد القادة العسكريون ان الأمن قد تحسن فيها، ويحتمل ان تكون بينها محافظة الأنبار.
ووفقا للمسؤولين، فان من المتوقع ان يقترح بترايوس سحبا جزئيا في تقريره الى الكونغرس الشهر المقبل، حيث يعتزم كل من نقاد الحرب ومؤيديها اعادة تقييم المسار. ويأمل مسؤولو الادارة الذين يدعمون مستويات القوات الحالية ان تقنع توصيات بترايوس الكونغرس برفض الضغط من أجل انسحاب اميركي كبير. وستفوض التوصية المتوقعة القادة العسكريين الأميركيين بسحب قواتهم من مناطق باتت أقل عنفا وتسليم المسؤولية الأمنية الى القوات العراقية. ولن يدعو بترايوس بالضرورة الى تقليص العدد الكلي للقوات في البلاد. وبدلا من ذلك يمكن أن ينقلها الى منطقة ساخنة أخرى او يستخدمها لخلق قوات احتياط لمكافحة أي تصاعد في العنف.

وقال مسؤول رفيع في الادارة «ذلك هو شكل التوصية التي نتوقع منه المجيء بها». ولكن المسؤول اضاف، مشيرا الى خيارات اعادة الانتشار «لا أعرف أي نمط من هذه الخيارات سيدعو اليه». ولم بلغ بترايوس البيت الأبيض اين يمكن ان يوصي بالتقليص. ولكن قادة عسكريين أشاروا مؤخرا الى ان محافظة نينوى شمال العراق ، ومركزها الموصل، شأن الأنبار في الغرب، يمكن ان تكون منطقة تنسحب منها القوات الأميركية. ووجد القادة العسكريون ان الانسحاب قريبا وترك المناطق الهادئة للقوات العراقية غير المستعدة يمكن أن يؤدي الى تجدد النشاط المتطرف.

وقال ضابط رفيع في بغداد ان بترايوس يحتفظ بالتوصيات التي يعتزم تقديمها الشهر المقبل. ولكن الضابط قال ان بترايوس يريد ضمان أن لا تؤدي أية خطوات يتخذها الى انفلات العنف ثانية. وقال الضابط الذي تحدث مشترطا، شأن آخرين، عدم الاشارة الى اسمه، لكن التقرير ما يزال قيد الاعداد «انه لا يريد ان يخسر المكاسب التي حققناها».

ويقول بعض المسؤولين انهم يتوقعون ان يدفع بترايوس الأمور باتجاه الحفاظ على المستوى الحالي من القوات لفترة ستة أشهر اخرى على الأقل من أجل تعزيز التحسينات الأمنية في بغداد. ووصلت مستويات القوات الأميركية الى ما يقرب من 162 ألف فرد الشهر الحالي، بزيادة تبلغ حوالي 30 ألفا عما كان عليه الحال في بداية العام الحالي، عندما بدأت زيادة القوات.

وقال مسؤول دفاعي آخر، مشارك في التخطيط في العراق ولكنه متشكك بشأن زيادة القوات، ان اخراج القوات من الأنبار يمكن أن يعني شيئا بالنسبة للبيت الأبيض، لأن القيام بذلك يمكن أن يوفر للادارة امكانية اظهار ان تحسن الأمن يترجم الى تقليص للقوات. كما أن تقليص القوات في الأنبار يزيل الحاجة الى طلب مزيد من القوات لضمان أمن المناطق المحيطة ببغداد، حيث تركز الولايات المتحدة الكثير من جهدها العسكري. وقال المسؤول الدفاعي انه «اذا ما حقق المارينز الكثير من النجاح في الأنبار فربما نعيد نشر قواتنا الى منطقة ساخنة أخرى». ويشير مسؤولو الادارة الى تحسن الأواصر مع زعماء العرب السنة في الأنبار مما ساعد على تقليص العنف ولجم قوة المتمردين.

ولا تفضل كل القيادات العسكرية خفض عدد القوات في الاماكن الاكثر استقرارا. ففي مؤتمر صحافي في الشهر الماضي حذر الجنرال بالمارينز وولتر غاسكين، قائد القوات الاميركية في الانبار من خفض القوات هناك بسرعة. ووجهة نظر غاسكين هي ان القوات الاضافية سمحت للمارينز بالقضاء على الملاذ التي تستخدمها جماعة القاعدة في العراق.

وقال ان «وجودا مؤكدا» للقوات الاميركية سيساهم في منح قوات الامن العراقية المزيد من الخبرة والثقة والقدرة على منع المتطرفين من الدخول للمنطقة. واضاف «يحتاج الامر الى وقت لكسب الخبرات. وارى ان الخبرة تحدث يوميا، ولكني لا اراها تحدث فوريا. واعتقد ان الامر يحتاج لسنتين من اجل اكتسابهم تلك الخبرة ـ وهذا ليس برد سياسي، بل هو رد عسكري».

غير ان قادة الفرق والألوية في اجزاء اخرى من العراق قالوا انهم يتوقعون التوصية بمزيد من خفض القوات في الشهور القادمة. فقد ذكر الجنرال بالجيش بنجامين ميكسون قائد الفرق لشمال العراق، في الشهر الماضي، انه يتوقع خفض عدد القوات في منطقته، ولكنه اكد علي ضرورة اجراء الخفض بطريقة تدريجية. وقد نقل اللواء الرابع في فرقة الفرسان التابعة للجيش مجموعات من القوات من اعمال قتالية في الموصل وغيرها من المدن الى مهام اخرى مثل الاعمال الاستشارية مع الوحدات العراقية.

وقال الكولونيل ستيفن تويتي قائد اللواء في مقابلة قبل القصف الذي وقع امس الاول، ان القوات القتالية الاميركية في الموصل قد انخفضت من فرقة أي 20 الف عسكري الى كتيبة أي حوالي الف جندي. وقال الضابط الرفيع في بغداد ان القوات العسكرية لا تزال تناقش ما اذا كان على بترايوس ان يقدم توصيات استراتيجية تفصيلية الى الكونغرس في جلسة مفتوحة او مغلقة. وقال الضابط انه بالرغم من ان بترايوس سيناقش توصياته العامة بخصوص تعديل العمليات، فإنه سيتجنب مناقشات تفصيلية علنية عما اذا كان ينوي اعادة توزيع ألوية معينة.

وذكر الضابط الرفيع «الخطة المستقبلية وكيف نفكر في تحقيق التقدم، امور لا نريد اذاعتها على العالم».

وتجدر الاشارة الى ان المسؤولين في الادارة وفي القوات المسلحة يعترفون بأن تقرير سبتمبر لن يظهر أي تقدم محدد في المستويات السياسية التي يرغبها الكونغرس. وقد ادى كيفية التعامل في اطار الافتقار الى مصالحة وطنية بين الطوائف العراقية المتحاربة الى توتر في البيت الابيض. فبالرغم من بيانات بوش المتكررة، ان التقرير يعكس تقييم بيترايوس وريان كروكر السفير الاميركي في العراق، فإن المسؤولين في البيت الابيض هم الذين سيكتبون التقرير، بعد حصولهم على معلومات من مسؤولين من الحكومة. كما انه بالرغم من ان بترايوس وكروكر سيقدمان توصياتهم للكونغرس، فإن التشريعات التي اقرها الكونغرس تترك الامر للرئيس لتقرير كيف سيفسر معلومات التقرير. وذكر مسؤول رفيع في الادارة ان التقرير خلق «مواقف غير مريحة» بالنسبة للبيت الابيض بسب النقاش حول تعريف ما يمثل «تقدما مرضيا».

وخلال مناقشات البيت الابيض بخصوص تقرير شهر يوليو المؤقت، فإن بعض المسؤولين حثوا الادارة على الزعم بتحقيق التقدم في مجالات سياسية مثل التشريعات الخاصة بتوزيع حصص عائدات نفط العراق، بالرغم من عدم التوصل الى اتفاقية نهائية. بينما ذكر البعض الاخر ان مثل هذه التأكيدات زائفة.

وقال المسؤول في الادارة «هناك البعض خلال صياغة التقرير الذين قالوا: يمكننا الزعم بتحقيق التقدم. بينما كان هناك البعض الاخر الذين ذكروا: انتظروا لحظة يمكننا الزعم بتحقيق التقدم، ولكن ليس صادقا ان نتجاهل حقيقة عدم وجود تأثير على الارض». وقال المسؤول في وزارة الدفاع الذي يشك في زيادة القوات انه يتوقع من بيتراوس ان يؤكد على الانجازات العسكرية، بما في ذلك تحسين الامن في احياء بغداد وخفض خفيف في عدد الهجمات بالقنابل. ولكن المسؤول قال انه لا يعتقد ان مثل هذه التحسينات ستترجم الى تقدم اقتصادي او تحسينات في الحياة اليومية لمعظم العراقيين.

N.M.N
19-08-2007, 03:38 PM
واشنطن تستنجد بالأمم المتحدة لمواجهة الوضع المتفجر بالعراق


http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/8/3/iraq.nations/story.iraq.ap.jpg_-1_-1.jpg

الجيش الأمريكي يخشى وقوع هجمات مدمرة خلال الشهر الجاري

بغداد، العراق (CNN) -- أكدت مصادر دبلوماسية مطلعة الخميس أن سفراء عدد من الدول الكبرى في مجلس الأمن يعملون على إصدار قرار جديد، يقضي بتمديد تفويض بعثة الأمم المتحدة في العراق، ومنحها صلاحيات سياسية أوسع بهدف السماح لها بلعب دور في عملية المصالحة والحوار الوطني.

كما أكدت المصادر أن المشروع يهدف أيضاً لمنح الأمم المتحدة دوراً محورياً لناحية إقامة "حوار إقليمي" يتناول شؤون حساسة مثل أمن الحدود وتوزيع الطاقة وقضايا اللاجئين، فيما يبدو أنه محاولة أمريكية لإدخال المجتمع الدولي على خط العملية السياسية التي فشلت واشنطن في إنجازها.

ووفقاً لنسخة من المشروع حصلت عليها شبكة CNN، فإن الولايات المتحدة طلبت تمديد تفويض بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" التي تنتهي في العاشر من أغسطس/آب الجاري لعام إضافي.

ورفض الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، طوم كايسي، التعليق على ما تضمنه المشروع، خاصة لجهة دعوته الأمم المتحدة "للعب دور قيادي" في العراق عبر مساعدة حكومة بغداد على تطوير آليات الانتخاب وتحديث الدستور.

كما يحث المشروع الأمم المتحدة على منح العراقيين المشورة اللازمة على صعيد حقوق الإنسان وتطوير الخدمات المدنية، وترتيب عودة "آمنة ومنظمة" للاجئين العراقيين، وإجراء إصلاحات هيكلية في الأنظمة القانونية والمالية والاقتصادية للبلاد، وتنسيق شؤون الإغاثة مع الجهات المانحة.

على أن أبرز ما تضمنه المشروع كان دعوة الأمم المتحدة للعب دور على صعيد رعاية حوار إقليمي حول العراق وآخر سياسي محلي، يهدف إلى إعادة بناء العملية السياسية وإنجاز المصالحة الوطنية.

وكانت الأمم المتحدة قد قلصت مهامها في العراق إلى الحدود الدنيا اعتباراً من العام 2003، وسحبت معظم موظفيها، بعدما استُهدف مقرها في بغداد بشاحنتين مفخختين، أدتا إلى مقتل21 شخصاً بينهم مبعوثها إلى العراق، سيرجيو دي ميللو.

بدء عملية عسكرية جديدة جنوبي بغداد

إلى ذلك أعلن الجيش الأمريكي أنه أطلق حملة عسكرية جوية جديدة جنوبي بغداد لمطاردة المسلحين الذين يعتقد أنهم على صلة بتنظيم القاعدة.

وجاء قرار الجيش الأمريكي بعد ورود معلومات ترجح أن يقوم هذا التنظيم بشن هجمات كبيرة خلال الشهر الجاري، استباقاً للتقرير الذي يعتزم البيت الأبيض تقديمه للكونغرس حول التطورات بالعراق.

وقال الجنرال ريك لانش، قائد الفرقة الثالثة مشاة، "نخشى أن يقوم العدو الذي ليس لديه أدنى احترام لحياة الناس بشن هجمات مدمرة للتأثير على النقاش الدائر في واشنطن، وعلينا منع ذلك من خلال إبقاءه في موقع الدفاع طوال الوقت،" وفقاً لأسوشيتد برس.

وأكد لانش أن الهدف الرئيسي من الحملة هو مطاردة المقاتلين الذين فروا من بغداد باتجاه مناطق عرب الجبور وسلمان باك السنية، إلى جانب استهداف المناطق الشيعية التي تشتبه واشنطن بأنها تأوي مقاتلين على صلة بتنظيمات متطرفة تدعمها طهران.

N.M.N
19-08-2007, 03:40 PM
البرلمان العراقي يتحدى بوش والجعفري يحضر لإطاحة المالكي



http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/7/31/iraq.bush/1059587739821505800.jpg_-1_-1.jpg

إبراهيم الجعفري يتحرك من داخل الائتلاف الشيعي

بغداد، العراق (CNN) -- اتفق نواب البرلمان العراقي، من مختلف الكتل المتصارعة، على تجاهل رغبة واشنطن بمواصلة الاجتماع لإقرار عدد من مشاريع القوانين "الحساسة،" وقرروا رفع الجلسات خلال شهر أغسطس/آب.

وسيكون من شأن هذه الخطوة إغضاب الرئيس الأمريكي جورج بوش الذي يسعى إلى تحقيق تقدم ملموس في العراق قبل تقديم تقريره إلى الكونغرس في سبتمبر/أيلول المقبل.

وتزامن قرار النواب في بغداد مع ظهور مواقف جديدة من قبل خبراء أمريكيين على صلة بالوضع العراقي، بينهم من كان من أركان إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون، دعوا فيها إلى دعم بوش ومنح إستراتيجيته الأمنية الجديدة المزيد من الوقت بعدما أثبتت فعاليتها في عدة مناطق.

وبالعودة إلى جلسة مجلس النواب العراقي، فقد أعلن رئيس البرلمان محمود المشهداني الاثنين، رفع الجلسة التي استمرت لثلاث ساعات دون توفر النصاب إلى الرابع من سبتمبر/أيلول المقبل، أي قبل 11 يوماً من الموعد النهائي الذي منحه الكونغرس لبوش كي يقدم تقريره.

ولم يتضح على وجه التحديد مدى تأثير ذلك على موقع رئيس الحكومة، نوري المالكي، الذي فشل في عرض عدد من مشاريع القوانين الحساسة، وفي مقدمتها قانوني النفط واجتثاث البعث أمام البرلمان.

غير أن البارز على هذا الصعيد كان إطلاق رئيس الوزراء العراقي السابق، إبراهيم الجعفري، حملة من داخل الائتلاف الشيعي الحاكم ضد المالكي لإزاحته من منصبه، بدعوى أنه فشل في إجراء المصالحة الوطنية، وفقاً لأسوشيتد برس.

وقد تردد أن الجعفري باشر التقرب من النواب السنّة في البرلمان وأعضاء كتلة التيار الصدري المقرب من رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، كما عرض برنامجه على المرجع الشيعي علي السيستاني الذي لم يبد حماساً له.

إلى ذلك دعا كينيث بولاك، المحلل الاستراتيجي من معهد بروكينغ، والعضو السابق بمجلس الأمن القومي الأمريكي في حقبة الرئيس بيل كلينتون، إلى الإقرار بأن الخطة الأمنية الجديدة للرئيس الأمريكي في العراق قد أثمرت في العديد من المناطق، حيث تم استرجاع الأمن في أجزاء واسعة من المحافظات الغربية المضطربة.

وقال بولاك، الذي كان في زيارة إلى العراق مؤخراً لشبكة CNN: "إنها المرة الأولى التي أذهب فيها إلى العراق وأعود ببعض التفاؤل."

"وأضاف المحلل الذي عُرف بانتقاده الشديد لسياسة بوش في العراق: "من المذهل أن يتمكن المرء من السير في شوارع محافظة الأنبار دون أن يخشى التعرض للقتل من قبل عناصر القاعدة."

يذكر أن ستة عراقيين قتلوا الاثنين وأصيب 25 آخرين في انفجار سيارة مفخخة الاثنين وسط بغداد، ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص.(التفاصيل)

ووقع الانفجار بعد ساعات قليلة من رفع حظر التجول الذي فرضته الحكومة العراقية على حركة السيارات في بغداد ومدن عراقية أخرى.

N.M.N
19-08-2007, 03:41 PM
بغداد: تحالف شيعي كردي لدعم حكومة المالكي بغياب السُنة

المالكي يلجأ للكتل الكردية لإنقاذ حكومته

بغداد، العراق (CNN) -- وقع زعماء عراقيون شيعة وأكراد الخميس على اتفاق سياسي جديد، يهدف إلى تعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء المأزق الذي يعاني منه البرلمان العراقي.

فقد أعلن كل من رئيس الجمهورية العراقية، جلال طالباني، ورئيس الوزراء، نوري المالكي، الخميس، عن تحالف جديد بين من وصفوهما بـ"المعتدلين" الشيعة والأكراد في العراق، دون مشاركة السُنة، قائلين إن "المعتدلين" السُنة رفضوا المشاركة بهذا التحالف، إلا أنهما أكدا أن "الباب سيظل مفتوحاً" في حال رغبتهم بالمشاركة.

وجاء الإعلان عن التحالف الجديد بين طالباني، زعيم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، والمالكي، رئيس حزب الدعوة الشيعي، في غياب نائب الرئيس العراقي، طارق الهاشمي، العربي السني القيادي في الحزب الإسلامي العراقي.

وقال المالكي في تصريحات للصحفيين الخميس، إن هذا الاتفاق يُعد خطوة أولى لدعم حكومته - التي يهيمن عليها الشيعة، وتواجه "شبح الانهيار" نتيجة انسحاب بعض الكتل السياسية الرئيسية منها - والتي تتولى السلطة منذ مايو/ أيار من العام 2006.

يأتي الإعلان عن هذا الاتفاق بعد ثلاثة أيام من المشاورات التي جرت بالعاصمة بغداد، والتي وصفت بأنها "مخيبة للآمال" بسبب غياب النائب السُني للرئيس العراقي، طارق الهاشمي، وكذلك غياب "المعتدلين" بالحزب العراقي الإسلامي، الذي ينتمي إليه الهاشمي.

وقد شارك في تلك المشاورات، إلى جانب الرئيس طالباني ورئيس الحكومة المالكي، كل من رئيس ما يسمى "إقليم كردستان"، مسعود البرزاني، والنائب الشيعي للرئيس العراقي، عادل عبد المهدي، وفقاً لما نقلت أسوشيتد برس.

وأسفرت المشاورات عن توقيع اتفاق بين أربعة كتل سياسية كبرى بالعراق، هي حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يرأسه طالباني، والحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه البرزاني، وحزب الدعوة الإسلامية بقيادة المالكي، والمجلس الإسلامي الأعلى الذي يتزعمه المرجع الشيعي عبد العزيز الحكيم، ويُعد عبد المهدي أحد كبار قياداته.

وتشكل هذه الأحزاب الأربعة الأغلبية النيابية، حيث تشغل 275 مقعداً في البرلمان العراقي، مما سيسمح لحكومة المالكي بمواصلة عملها، رغم انسحاب عدد من التكتلات السياسية الأخرى، مثل جبهة التوافق العراقية، وعدد من نواب ووزراء التيار الصدري، وبعض وزراء حركة الوفاق الوطني التي يقودها رئيس الوزراء السابق إياد علاوي.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده قادة الكتل الأربعة، قال طالباني إن الهاشمي (رئيس الحزب الإسلامي العراقي) رفض تلبية الدعوة للمشاركة بتلك المشاورات، الرامية إلى دعم العملية السياسية، وتحريك الجمود الحاصل فيها، وكذلك لدعم القوائم والكتل السياسية الأساسية.

وأضاف طالباني قوله: "إن تحالفنا هذا من أجل إنجاح العملية السياسية، وهو مفتوح للجميع ومنفتح عليهم"، إلا أنه رفض اعتبار التحالف الجديد بمثابة "جبهة"، بقوله: "لا نريد أن نسميه جبهة أو تكتلاً، إنما هو اتفاق بين القوى الأربعة الملتزمة بتحالفاتها السابقة، ومواصلة عملها ضمن هذه التحالفات، بمعنى إننا لم ننسلخ عن الائتلاف الموحد ولا عن التحالف الكردستاني."

من جهته قال المالكي: "نحن نرحب ونعمل على عودة جبهة التوافق للعب دورها في الحكومة، وفي العملية السياسية، وهذا جهد بذله الإخوة في الحزبين الكرديين، وسنبذله نحن أيضاً لأن التوافق يمثل مكوناً أساسياً من مكونات الشعب العراقي."

N.M.N
19-08-2007, 03:42 PM
بغداد: مقتل 8 مسلحين مشتبهين واعتقال 22 آخرين


بغداد، العراق (CNN) -- قتلت قوات التحالف في العراق ثمانية مسلحين واعتقلت 22 آخرين الأحد، وذلك خلال عمليات عسكرية في جنوب العاصمة بغداد في إطار حرب التحالف المتواصلة على القاعدة في العراق، وفق ما أعلنه الجيش الأمريكي.

وكانت قوات التحالف قد شنت عمليات عسكرية في منطقة اليوسفية جنوبي بغداد، وفي سامراء في الشمال والطارمية بالقرب من كركوك.

ووفقاً لبيان الجيش الأمريكي، وجهت قوات التحالف الدولية ضربة جوية استهدفت أحد المباني في اليوسفية، حيث يوجد "مرفق للإرهابيين الأجانب" وزعيم القاعدة بالعراق، ما أدى إلى مقتل خمسة واعتقال سبعة آخرين، إلى جانب مصادرة عدد من الأسلحة.

وفي جنوب الطارمية، وأثناء قيام طائرة تابعة لقوات التحالف بدورية في منطقة يعتقد أن زعيم أحد خلايا القاعدة موجود فيها، تعرض الطائرة لنيران أسلحة خفيفة، وردت الطائرة على مصادر النيران، فقتلت ثلاثة وجرحت رابعاً، كما تم اعتقال ثلاثة آخرين.

وفي جنوب بغداد، قامت قوات التحالف، مزودة بغطاء جوي، بحملة دهم لأحد المباني واعتقلت سبعة مشتبهين أثناء محاولتهم الفرار.

كذلك اعتقلت قوات التحالف شخصين في سامراء، وآخرين في تكريت.

وكان الجيش الأمريكي بالعراق قد أعلن الخميس، أن قوات اعتقلت 36 "إرهابياً" مشتبهاً، خلال عدة حملات أمنية شنتها صباح الخميس، استهدفت ملاحقة أعضاء بشبكة تنظيم القاعدة في عدة أنحاء بوسط وشمال العراق.

وقال المتحدث العسكري الميجور مارك يونغ، إن الحملات شملت مناطق الطارمية والتاجي والموصل، وتأتي ضمن حملة موسعة تهدف إلى "مواصلة الضغط على الجماعات الإرهابية، وضرب قدراتهم لمنعهم من مهاجمة المزيد من الأبرياء في العراق."

وكان الجيش الأمريكي قد أعلن في وقت سابق هذا الأسبوع، أنه اعتقل مسلحين شرقي العاصمة بغداد، يعتقد أن لهما صلات مع "قوة القدس"، التي تعتبر من قوات النخبة في الحرس الثوري الإيراني.

والجمعة، لقي ما لا يقل عن 17 عراقياً مقتلهم وأصيب نحو 25 آخرين، بينهم عدد من النساء والأطفال، في اشتباكات بمدينة كربلاء جنوبي العراق الجمعة، بين قوات أمريكية وعراقية من جانب، ومسلحين من جيش المهدي، الموالي للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، من جانب آخر.

وقالت مصادر طبية عراقية لـCNN إن القوات الأمريكية والعراقية كانت بصدد شن حملة على حي "العسكري" جنوب المدينة، لاعتقال أحد القياديين بجيش المهدي، الذي كان يتحصن عدد من المسلحين بمنزله، مما أدى إلى اندلاع معركة بين الجانبين، استمرت لنحو ساعتين.

N.M.N
19-08-2007, 03:43 PM
تقرير: 8 ملايين عراقي يحتاجون لمساعدات طارئة


http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/7/30/iraq.ngo/story.iraq.jpg_-1_-1.jpg
أوضاع المرأة والطفل في العراق تزداد سوءا


يغداد، العراق (CNN) -- يحتاج نحو ثمانية ملايين عراقي إلى مساعدة طارئة بسبب الأزمة الإنسانية سببها الحرب في العراق، وفقا لما ذكره تقرير صادر عن هيئات إغاثة دولية الاثنين.

وأوضح التقرير، الذي أعدته منظمة أوكسفام الدولية ولجنة لتنسيق المنظمات غير الحكومية في العراق، أن هؤلاء العراقيين بحاجة طارئة إلى مياه الشفة والطعام والمأوى وتعزيز الصحة العامة.

وأضاف التقرير أن 15 في المائة من العراقيين لا يستطيعون شراء الأكل، وما نسبته 70 في المائة ليس لديهم ما يكفي من مياه، رغم أن هذه النسبة بلغت 50 في المائة في العام 2003.

وأشار التقرير إلى أن 28 في المائة من أطفال العراق يعانون من سوء التغذية مقارنة بما نسبته 19 في المائة من الأطفال عانوا قبل الحرب على العراق في مارس/آذار عام 2003.

قال مدير منظمة أوكسفام، جيرمي هوبز: "لا يستطيع العراقيون قضاء حاجاتهم الأساسية بسبب سنين الحرب والحصار التي مرت عليهم، فأجبر الملايين منهم على اللجوء إلى مناطق أخرى داخل العراق أو إلى دول مجاورة، والكثير منهم يعيشون بفقر مدقع."

وأوضح التقرير أن مليوني شخص، أكثرهم من النساء والأطفال هجروا من بيوتهم داخل العراق، إضافة إلى مليوني شخص آخرين هاجروا إلى خارج العراق، وتوجه أكثرهم إلى دول الجوار، كسوريا والأردن.

وأضاف هوبز "على الحكومة العراقية مساعدة المواطنين بتوفير الطعام والمال للفقراء، وكذلك للمهجرين داخل البلاد. وعلى المتبرعين الأجانب العمل مع المنظمات الإنسانية العراقية والدولية للتأكد من أن العمل الإنساني يسير في الاتجاه الصحيح."

وقال هوبز "القتال وضعف المنظمات العراقية يعرقل العمل الإنساني، ولكن يجب بذل المزيد لمساعدة العراقيين."

يذكر أن منظمة أوكسفام لم تعد تعمل في العراق منذ 2003 لأسباب أمنية، ولكن نتيجة استطلاع أصدر في شهر أبريل/نيسان كشف أن80 في المائة من المنظمات الإنسانية تستطيع أن تعمل أكثر إذ توفر لديها المزيد من المال.

يشار أن بعض المنظمات الإنسانية ترفض تبرعات مالية من الحكومات التي لديها قوى في العراق على صعيد الأمني والاستقلال.

N.M.N
19-08-2007, 03:45 PM
المالكي: أي قرار حول الوجود الأمريكي يعود للشعب العراقي


بغداد، العراق (CNN) -- رفض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الخميس التطرق إلى موضوع الوجود الأمريكي في العراق، وقال من العاصمة الإيرانية طهران، إن أي قرار في هذه الصدد يعود بشكل حصري إلى الشعب العراقي، فيما حثه المسؤولون الإيرانيون على طلب سحب القوات الأمريكية من بلاده.

بالمقابل، أكدت مصادر مطلعة أن الاتجاه العام لتقرير لجنة العراق المقرر تقديمه في سبتمبر/أيلول المقبل إلى الكونغرس، سيطلب منح القوات الأمريكية المزيد من الوقت لتثبيت الأمن، وذلك فيما سار مئات آلاف الشيعة نحو ضريح الإمام موسى الكاظم في بغداد لإحياء ذكرى وفاته.

وأكد المالكي، الذي دعاه الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى الضغط على طهران للعب دور إيجابي في ضمان أمن العراق، أن الخطوات العسكرية الأمريكية رهن بمدى جاهزية القوات العراقية المسلحة وقدرتها على ضبط الأوضاع الأمنية.

وكان المالكي قد التقى خلال زيارته إلى طهران التي بدأت الأربعاء الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وقال وزير الخارجية العراقي، هوشيار زيباري، بعد اللقاء إن نجاد أبدى ترحيبه بمواصلة المحادثات مع الولايات المتحدة حول أمن العراق.

بالمقابل أكدت طهران أنها "تقوم بكل ما بوسعها" للمساعدة على تثبيت الأمن في العراق، واتهم المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، خلال لقاءه المالكي الخميس في مدينة مشهد، واشنطن بالمسؤولية عن كافة مشاكل العراق، وتوقع "الفشل الحتمي" لسياستها.

ودعا خامنئي الحكومة العراقية إلى تكريس نفسها لخدمة جميع شرائح المجتمع العراقي، من سنّة وشيعة وأكراد، وهي إشارة وضعها البعض في سياق التجاذبات السياسية الحالية حول الموقف من حكومة المالكي.

وكان الرئيس الأمريكي، جورج بوش، قد حذر الإيرانيين الخميس من مواصلة تهريب العبوات الناسفة شديدة الانفجار إلى العراق، وأكد أنه على ثقة بأن المالكي، سيقوم بإبلاغ القادة الإيرانيين بأن على إيران أن تعمل على استقرار العراق لا أن تكون عامل زعزعة في مثل هذه الأمور.(التفاصيل)

وفي سياق متصل أكدت مصادر متابعة أن التقرير الذي يعده السفير الأمريكي في بغداد، رايان كروكر، والجنرال ديفيد بتريوس، حول الأوضاع في العراق، والمزمع تقديمه منتصف سبتمبر/أيلول المقبل سيطلب المزيد من الوقت لإنجاح جهود فرض الأمن في البلاد.

وقالت المصادر إن الرسالة الأساسية التي سيحملها التقرير هي "الأمور تسير نحو الأفضل، لكننا بحاجة للمزيد من الوقت."

ونقلت وكالة الأسوشيتد برس أن إشارات متزايدة من كروكر وبيتريوس تؤكد هذا المنحى، حيث قال الأول إن إصلاح الضرر الهائل الواقع على العراق سياسياً واجتماعياً وأمنياً سيستغرق وقتاً.

فيما حرص الثاني مؤخراً على استعراض "الإنجازات" التي حققها الجيش الأمريكي في المناطق المضطربة، مصراً على منح الخطة الأمنية الحالية مزيداً من الوقت لإثبات جدواها.

إلى ذلك توجه مئات آلاف الشيعة نحو ضريح الإمام موسى الكاظم في بغداد لإحياء ذكرى وفاته، وقد حرصت القوى السياسية الشيعية على استعراض عضلاتها خلال المسيرة، حيث ردد الآلاف هتافات التأييد للقيادي الشيعي مقتدى الصدر.

ولم تصطدم الجموع بشكل مباشر مع القوات الأمريكية التي انتشرت بشكل كبير، إلى جانب القوات العراقية، لضمان أمن المسيرة، علماً أن بغداد تعيش حظر لتجوال المركبات منذ ثلاثة أيام.

وكان العام 2005 قد سجل حدثاً مأساوياً خلال هذه المسيرة السنوية، حيث لقي قرابة 1000 من الزوار مصرعهم خلال عملية تدافع كبيرة، بدأت بعدما دب الذعر في صفوف حشد كان متجها صوب الضريح بسبب شائعات بخصوص وجود انتحاري بين الجموع.

7 قتلى بتفجير انتحاري في كركوك

أمنياً، قتل 7 أشخاص على الأقل وجرح 47 آخرين في تفجير انتحاري استهدف سوقاً مفتوحة في كركوك.

بينما أعلنت القوات الأمريكية أنها قتلت 5 مسلحين واعتقلت 30 آخرين في عمليات دهم شنتها وسط وشمالي البلاد.

N.M.N
19-08-2007, 03:46 PM
علاوي: حكومة المالكي قائمة على أسس فلسفية طائفية


عمان، الأردن (CNN) -- دعا رئيس الوزراء العراقي الأسبق الدول العربية والأمم المتحدة للعب دور أكبر في العراق لأن الحكومة الحالية في بغداد تتسم بالطائفية ولا يمكنها لذلك حل مشكلات البلاد.

كما دعا رئيس الوزراء العراقي الأسبق، إياد علاوي، الولايات المتحدة "والدول الأخرى المحبة للسلام" لأن تظهر إرادتها السياسية لا لمساعدة العراق على الاستقرار فحسب، وإنما الشرق الأوسط برمته، وفقاً لمقابلة أجرتها مع وكالة الأسوشيتد برس.

وأوضح علاوي أن المشكلات في العراق تظل مستعصية على الحل رغم وصول تعزيزات أمريكية تقدر بنحو 30 ألف جندي أمريكي، لمحاولة استعادة الأمن والنظام في بغداد.

وقال رئيس الوزراء العراقي الأسبق في المقابلة التي أجريت في بيته في عمّان: "تخيل ما سيحدث في العراق إذا ما انسحبت تلك القوات."

يذكر أن علاوي، وهو شيعي علماني، شغل منصب رئيس الوزراء في العراق خلال الفترة بين يونيو/حزيران 2004 ولغاية إبريل/مارس 2005.

حكومة طائفية

وأوضح علاوي أن المحسوبية الطائفية أصبحت أمراً شائعاً وتقليداً في حكم البلاد في ظل حكم رئيس الوزراء الحالي، نوري المالكي، الشيعي المتدين.

وقال: "لذلك السبب نحن نعتقد أن حكومة المالكي لن تكون قادرة" على إجراء مصالحة مع السنة والشيعة والأكراد "لأنها قامت على أسس فلسفية طائفية."

وأشار علاوي إلى أن أفضل أمل هو أن تضطلع الأمم المتحدة، بما فيها مجلس الأمن الدولي، والجامعة العربية بدور ريادي لمحاولة إصلاح الانقسام الديني والعرقي في العراق.

وقال: "لقد شجعنا أي حوار يمكنه منع انسياب الدم العراقي.. كما قلنا إنه إذا لم يحدث هذا في إطار دولي، ودون تدخل الجامعة العربية، فإنه لن يكون مثمراً بالنسبة للعراق."

وكان الزعيم السني، صالح المطلق، قد طالب الأمم المتحدة بإرسال الوسيط الدولي السابق الأخضر الإبراهيمي لإعادة إطلاق العملية السلمية من جديد.

وكان الإبراهيمي قد توصل إلى خطة الحكومة الانتقالية في العام 2004، والتي شغل فيها علاوي منصب رئيس الوزراء.

الجامعة العربية وإيران

ولم ترحب الأحزاب الشيعية باضطلاع الجامعة العربية بدور أكبر، لخشيتها من محاباتها للعراقيين السنة، كما أن إيران الشيعية تبدو مترددة أيضاً حيال إعطاء الدول العربية دوراً أكبر في العراق.

من جانبها كانت الدول العربية مترددة في التدخل في العراق، لأنها لا تثق بالقيادات الشيعية، التي يرون أنها مقربة من إيران.

يشار أنه مازال لعلاوي تأثير كبير في العراق، إذ احتلت قائمته 25 مقعداً في البرلمان العراقي، كما أن معظم الحكومات العربية تميل إلى التعامل معه وتفضله على غيره.

وقال علاوي: "نحن نفهم أنه قد تكون هناك مخاوف لإيران.. لكن هذه المخاوف يمكن أن تزول خلال محادثات بين إيران والولايات المتحدة في السياق الدبلوماسي الطبيعي ومع الأمم المتحدة تحت المظلة الأكبر."

وأوضح علاوي أنه يرغب في رؤية إيران بوصفها "لاعباً إيجابياً" ولا تتدخل في الشؤون العراقية الداخلية.

حل النزاع الأكبر

كذلك أوضح علاوي أنه حتى مع دور أكبر للأمم المتحد، فإن العراق سيظل بحاجة للولايات المتحدة، لا لمساعدة في حل المشكلات القائمة في بلاده فحسب، بل وفي الشرق الأوسط عموماً.

وقال: "ولهذا السبب أدعو الولايات المتحدة والدول المحبة للسلام في العالم لأن تعيد النظر في استراتيجياتها في المنطقة، وليس فيما يخص العراق فقط، وإنما فيما يتعلق بالصراع الأكبر."

N.M.N
19-08-2007, 03:49 PM
طالباني: العلاقات العربية تتصدر اهتمامات العراق.. وعلينا مكافأة الدول التي تقف معنا

رد على منتقدي جبهة المعتدلين مؤكدا أن هدفها تشكيل «حكومة وحدة وطنية حقيقية»


http://www.asharqalawsat.com/2007/08/19/images/news1.433236.jpg
الرئيس العراقي جلال طالباني وبجواره رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني أثناء اجتماع عقد في مبنى وزارة الخارجية ببغداد أمس (أ.ف.ب)

بغداد: حيدر نجم
أكد الرئيس العراقي جلال طالباني، أمس، أن العراق بحاجة الى قرارات دولية والى إقامة علاقات دولية خاصة مع الدول الكبرى. من ناحية ثانية، اتهم الرئيس العراقي الدول العربية بالتقاعس وعدم السعي لإقامة علاقات مع العراق.
وقال طالباني في المؤتمر الثاني لسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج الذي اقامته وزارة الخارجية «السفراء مدعوون بان يقوموا بدور المناضلين والمجاهدين للدفاع عن العراق. عليهم ان يمارسوا دورا فعالا في المجال السياسي والإعلامي وفي كل المجالات التي يمكن ان يعملوا فيها لبيان الوجه العراقي الجديد.. والمخاطر التي يتعرض اليها شعبنا العراقي». ونسبت اليه وكالة رويترز، قوله ان من أهم الاهتمامات الخارجية الحالية للعراق هي «الاهتمام بالعلاقات العربية العربية». لكنه اتهم الدول العربية بعدم رغبتها في إقامة علاقات مع العراق، وقال ان «العراق يتهم ظلما بأنه لا يرغب في إقامة علاقات مع الدول العربية.. والعكس هو الصحيح». وأضاف أن «العراق بذل ويبذل الآن جهودا كبيرة من اجل تعزيز علاقاته العربية.. العراق لم ولن يقصر في هذا المجال لمعرفتنا بأهمية هذه العلاقات مع الدول العربية».

وأوضح طالباني للسفراء حاجة العراق الحالية الى قرارات دولية صادرة عن الامم المتحدة، وقال ان هذا يدعو لضرورة اقامة علاقات قوية مع الدول الكبرى للمساعدة في إصدار مثل هذه العلاقات، كما دعا الى مكافأة الدول التي وقفت الى جانب العراق. وقال «يجب الاهتمام بالعلاقات مع الدول الكبرى، خاصة ونحن الآن بحاجة الى قرارات دولية مفيدة لنا الى ان يتم تحرير العراق من قيود العلاقات الدولية وتحقيق الاستقلال الشامل للعراق».

وأضاف طالباني «يجب الاهتمام بالدول الصديقة والتي تتعاطف مع العراق.. يجب ان نكافئها بإقامة أحسن العلاقات معها وتشجيع استثماراتها وشركاتها للعمل في العراق». ومضى يقول «لكي يعرف كل واحد في العالم أن الشعب العراقي وفيّ ويقدر الصداقات ويتفهم العداوات.. رغم حاجتنا الماسة الى تهدئة العداوات». وتابع «يخطئ من يظن ان العراق ضعيف ويمكن العمل ضده من دون ان ينالوا الرد المناسب». ومضى قائلا «لا نريد الدخول مع الدول التي تعادينا، إلا اننا لا نريد ان نسكت الى النهاية وإذا لم يتم حل الاشكالات بالطرق الودية فعليهم ان يعرفوا ان العراق بلد قوي وليس ضعيفا كما يتفهمون».

وكان طالباني قد رد في مؤتمر صحافي مساء اول من امس على الاطراف السياسية التي قللت من الاتفاقية الرباعية التي تم توقيعها بين الحزبين الكرديين الرئيسين والمجلس الاسلامي الاعلى وحزب الدعوة الاسلامية لتشكيل ما يوصف بـ«جبهة المعتدلين»، مؤكدا أن هذه الاتفاقية تعد خطوة نحو تشكيل الجبهة السياسية المنشودة، وانها ليست موجهة ضد اي طرف او ضد اي مكون من مكونات الشعب العراقي. وأوضح طالباني أن هذه الاتفاقية لا تعتبر جبهة سياسية شاملة لأنها تفتقد في الوقت الحاضر الى أطراف أساسية أخرى كالحزب الاسلامي الذي وصفه بـ«الحليف»، لافتا الى وجود قوى أخرى مدعوة الى العمل الجبهوي سواء الممثلة في الائتلاف العراقي الموحد او التحالف الكردستاني او القائمة العراقية. وقال في «ان الاطراف الاساسية الموقعة على الاتفاقية لا تدعو الى احتكار العمل السياسي، ولا الى احتكار الجبهة ولا الحكومة، بل تدعو الى حكومة وحدة وطنية حقيقية تمثل المكونات الأساسية في البرلمان وتمارس ادارة الدولة عن طريق القواعد الدستورية والتوافق والمشاركة الحقيقية في الحكم».

وكشف طالباني عن جهود حثيثة بذلت من قبل التحالف الكردستاني لضم الحزب الاسلامي وغيره من الأحزاب والقوى السياسية الاخرى لهذه الجبهة، إلا ان هذه الجهود فشلت في إقناع تلك الأطراف لأسباب وصفها طالباني بـ«المقنعة». وقال «لقد بذلنا جهودا كثيرة مع الاخوة في الحزب الاسلامي، وقبل الاعلان عن الاتفاقية عقدنا اجتماعا خاصا مع قادة الاحزاب وطرحنا عليهم ان يوقعوا الوثيقة المشتركة وان يتم اعلانها أولا، وكذلك أن يساهموا في الاتفاقية، لكنهم بينوا لنا وبشكل منطقي ومعقول موقفهم، وظروفهم الخاصة لا تسمح لهم، وان هناك أسبابا موضوعية تمنعهم من التوقيع، وأنا شخصيا اقتنعت بالأسباب ولهم الحق بألا يشتركوا الآن، ولكن سنستمر بالالحاح على وجودهم بالمستقبل كطرف أساس بالجبهة المنشودة». وتحدث طالباني عن علاقات جيدة قال انها تربط الاكراد بجميع الاطراف الاخرى، قائلا «أنا شخصيا طرحت هذه الوثيقة على الاخوة في التيار الصدري، وقد التقيت بهم في لقاء مثمر وإيجابي، وكذلك التقيت مع الأخ اياد علاوي في لندن، وفي اربيل التقى بارزاني علاوي وقد وعدنا ان يأتي الى بغداد وان نتعاون من أجل العمل المشترك»، مشددا على ضرورة وجود التمثيل العربي السني وإقرار حقهم الصحيح والواضح في ادارة الدولة وممارسة دورهم.

N.M.N
19-08-2007, 03:53 PM
المالكي: لسنا مع الطائفية أو تقسيم العراق
الطالباني يدعو لبناء علاقات دولية ويتهم دولاً عربية بعدم التواصل


صرح الرئيس العراقي جلال الطالباني أمس السبت بأن العراق بحاجة إلى قرارات دولية وإلى إقامة علاقات دولية خاصة مع الدول الكبرى متهما الدول العربية بالتقاعس وعدم سعيها لإقامة علاقات مع العراق فيما أكد رئيس الوزراء نوري المالكي أن حكومته ليست مع تقسيم العراق أو الطائفية.

وقال الطالباني في المؤتمر الثاني لسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج الذي أقامته وزارة الخارجية “السفراء مدعوون بإن يقوموا بدور المناضلين والمجاهدين للدفاع عن العراق. عليهم أن يمارسوا دورا فعالا في المجال السياسي والإعلامي وفي كل المجالات التي يمكن أن يعملوا فيها لبيان الوجه العراقي الجديد، والمخاطر التي يتعرض إليها شعبنا العراقي”.

وأضاف أن من أهم الاهتمامات الخارجية الحالية للعراق هي “الاهتمام بالعلاقات العربية -العربية”.

واتهم الطالباني الدول العربية بعدم رغبتها في إقامة علاقات مع العراق مضيفاً أن بلاده بذلت وتبذل الآن جهودا كبيرة من اجل تعزيز علاقاته العربية.

وأوضح للسفراء حاجة العراق الحالية إلى قرارات دولية صادرة عن الأمم المتحدة وقال إن هذا يدعو لضرورة إقامة علاقات قوية مع الدول الكبرى للمساعدة في إصدار مثل هذه العلاقات كما دعا إلى مكافأة الدول التي وقفت إلى جانب بلاده بإقامة أحسن العلاقات معها وتشجيع استثماراتها وشركاتها للعمل في العراق.

وحذر الرئيس العراقي بقوله “يخطئ من يظن أن بلدنا ضعيف ويمكن العمل ضده من دون أن ينالوا الرد المناسب”.

وأضاف “لا نريد الدخول مع الدول التي تعادينا إلا أننا لا نريد أن نسكت إلى النهاية وإذا لم يتم حل الإشكالات بالطرق الودية فعليهم أن يعرفوا أن العراق بلد قوي وليس ضعيفا كما يتفهمون”.

ومن جانبه، أكد المالكي مخاطبا الدبلوماسيين “يجب ألا يعتقد احد انه في مهمة سهلة، إنها صعبة جدا”.

وأضاف “نتحرك اليوم لمواجهة الإرهاب، لن نقتصر على المواجهة المسلحة، بل نحتاج لعلاقات متينة مع العالم، وان نفهم العالم ماذا نريد من العراق الجديد”.

وتابع “يجب إفهامهم أننا لسنا مع تقسيم العراق، كما أننا لسنا مع الطائفية”.

وأكد وزير الخارجية هوشيار زيباري الذي ترأس جلسة عمل مع سفراء بلاده أن “المؤتمر جاء بتوقيت مهم لطرح كل القضايا الموجودة في ملفات السفارات ووزارة الخارجية”.

N.M.N
19-08-2007, 03:55 PM
زعماء العراق يجتمعون وسط مخاوف من عدم التوصل إلى حلول وواشنطن تأمل في عودة السنة


أعلنت الولايات المتحدة أنها لا تزال تأمل في عودة السنة إلى حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي رغم أن قادتهم ليسوا ضمن التحالف الحكومي الذي أعلن عن تشكيله الخميس في العراق. وكان الرئيس العراقي جلال طالباني والمالكي أعلنا عن تحالف جديد بين أربعة أحزاب كردية وشيعية الخميس لكن بدون القادة السنة الذين انسحبوا من الحكومة في الأول من أغسطس/آب . ولم يضم التحالف طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية أو أي طرف من جبهة التوافق السنية. وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن القادة السنة لا يزالون معنيين بالعملية السياسة العراقية رغم غيابهم عن الحكومة. وقال المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك أن "طارق الهاشمي لا يزال معنياً جداً بالعملية السياسية" مضيفاً أن "الاحتمال لا يزال مفتوحاً أمامهم للعودة إلى الحكومة حين يرون الوقت مناسباً".

وقد انتقدت "جبهة التوافق العراقية" الممثل الأبرز للعرب السنة في البرلمان العراقي الائتلاف الحكومي معتبرة أن الأزمة السياسية تكمن "في المحاصصة وتهميش القوى السياسية".

ويعتزم الزعماء السياسيون العراقيون الاجتماع مجدداً في محاولة لإنهاء الجمود الذي وضع جهود المصالحة الوطنية في موقف حرج وألقى بظلاله على حكومة الوحدة الوطنية برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي.

والمالكي تحت ضغط متزايد من الولايات المتحدة التي تشعر باستياء من وتيرة التقدم السياسي في الوقت الذي تقاتل فيه القوات الأمريكية وتقتل في حرارة فصل الصيف الشديدة لكسب بعض الوقت من أجل العراقيين للتوصل لاتفاق حقيقي باقتسام السلطة.

ومن غير المرجح أن يتفق زعماء الشيعة والعرب السنة والأكراد على كل أو الكثير من القضايا الشائكة المطروحة للمناقشة ولكن من المرجح أن توضح القمة ما إذا كان بإمكانهم أن ينحوا جانباً الانتماءات للطائفة أو العرق للعمل معاً من أجل المصالحة الوطنية.

وقال مراقبون أن التحالف الجديد الذي شكلته أحزاب شيعية وكردية يفتقر للمصداقية لأنهم لم يتمكنوا من إقناع أي حزب سني بالانضمام إليهم.

وسيحضر القمة المالكي والرئيس العراقي الكردي جلال الطالباني ونائب الرئيس السني طارق الهاشمي ونائب الرئيس الشيعي عادل عبد المهدي ومسعود البرزاني رئيس منطقة كردستان التي تتمتع بشبه حكم ذاتي.

وقال رضا جواد التقي وهو عضو بارز في التحالف الشيعي الحاكم لوكالة رويترز أن هناك إمكانية أن يعقد الاجتماع لمناقشة الوضع السياسي.

في سياق آخر، أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني السبت أن العراق بحاجة إلى قرارات دولية والى إقامة علاقات دولية خاصة مع الدول الكبرى متهماً الدول العربية بالتقاعس وعدم سعيها لإقامة علاقات مع العراق.

وقال الطالباني في المؤتمر الثاني لسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج الذي أقامته وزارة الخارجية "السفراء مدعوون بأن يقوموا بدور المناضلين والمجاهدين للدفاع عن العراق.. عليهم أن يمارسوا دوراً فعالاً في المجال السياسي والإعلامي وفي كل المجالات التي يمكن أن يعملوا فيها لبيان الوجه العراقي الجديد. والمخاطر التي يتعرض إليها شعبنا العراقي".

وأضاف أن من أهم الاهتمامات الخارجية الحالية للعراق هي "الاهتمام بالعلاقات العربية العربية".

واتهم الطالباني الدول العربية بعدم رغبتها في إقامة علاقات مع العراق وقال أن "العراق يتهم ظلماً بأنه لا يرغب في إقامة علاقات مع الدول العربية. والعكس هو الصحيح".

وأضاف أن "العراق بذل ويبذل الآن جهوداً كبيرة من أجل تعزيز علاقاته العربية. العراق لم ولن يقصر في هذا المجال لمعرفتنا بأهمية هذه العلاقات مع الدول العربية".

وأوضح الطالباني للسفراء حاجة العراق الحالية إلى قرارات دولية صادرة عن الأمم المتحدة وقال أن هذا يدعو لضرورة إقامة علاقات قوية مع الدول الكبرى للمساعدة في إصدار مثل هذه العلاقات كما دعا إلى مكافأة الدول التي وقفت إلى جانب العراق.

وقال "يجب الاهتمام بالعلاقات مع الدول الكبرى خاصة ونحن الآن بحاجة إلى قرارات دولية مفيدة لنا إلى أن يتم تحرير العراق من قيود العلاقات الدولية وتحقيق الاستقلال الشامل للعراق".

وأضاف "يجب الاهتمام بالدول الصديقة والتي تتعاطف مع العراق. يجب أن نكافئها بإقامة أحسن العلاقات معها وتشجيع استثماراتها وشركاتها للعمل في العراق".

ومضى يقول "لكي يعرف كل واحد في العالم بأن الشعب العراقي وفي ويقدر الصداقات ويتفهم العداوات. رغم حاجتنا الماسة إلى تهدئة العداوات".

وقال الطالباني "يخطئ من يظن أن العراق ضعيف ويمكن العمل ضده من دون أن ينالوا الرد المناسب".

وأضاف "لا نريد الدخول مع الدول التي تعادينا إلا أننا لا نريد أن نسكت إلى النهاية وإذا لم يتم حل الإشكالات بالطرق الودية فعليهم أن يعرفوا أن العراق بلد قوي وليس ضعيفاً كما يتفهمون".

N.M.N
19-08-2007, 03:56 PM
جلال الطالباني يقول يخطئ من يظن أن العراق ضعيف ويتهم الدول العربية بالتقاعس


قال الرئيس العراقي جلال الطالباني السبت في المؤتمر الثاني لسفراء رؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج الذي أقامته وزارة الخارجية، إن العراق بحاجة إلى قرارات دولية وإلى إقامة علاقات دولية خاصة مع الدول الكبرى متهما الدول العربية بالتقاعس وعدم سعيها لإقامة علاقات مع العراق.

وقال الطالباني: "السفراء مدعوون بأن يقوموا بدور المناضلين والمجاهدين للدفاع عن العراق. عليهم أن يمارسوا دورا فعالا في المجال السياسي والإعلامي وفي كل المجالات التي يمكن أن يعملوا فيها لبيان الوجه العراقي الجديد... والمخاطر التي يتعرض لها شعبنا العراقي."

وأضاف أن من أهم الاهتمامات الخارجية الحالية للعراق هي الاهتمام بالعلاقات العربية -العربية.

واتهم الطالباني الدول العربية بعدم رغبتها في إقامة علاقات مع العراق وقال إن العراق يتهم ظلما بأنه لا يرغب في إقامة علاقات مع الدول العربية.... والعكس هو الصحيح.

وأضاف: "إن العراق بذل ويبذل الآن جهودا كبيرة من أجل تعزيز علاقاته العربية وإن العراق لم ولن يقصر في هذا المجال لمعرفته بأهمية هذه العلاقات مع الدول العربية".

وتحدث الطالباني للسفراء عن حاجة العراق الحالية إلى قرارات دولية صادرة عن الأمم المتحدة. وقال إن هذا يدعو لضرورة إقامة علاقات قوية مع الدول الكبرى للمساعدة في إصدار مثل هذه القرارات كما دعا إلى مكافأة الدول التي وقفت إلى جانب العراق.

وقال إنه يتعين الاهتمام بالعلاقات مع الدول الكبرى خاصة وإن العراق الآن بحاجة إلى قرارات دولية مفيدة وإلى أن يتم تحريره من قيود العلاقات الدولية وتحقيق الاستقلال الشامل للعراق.

وأضاف أنه يجب الاهتمام بالدول الصديقة والتي تتعاطف مع العراق ومكافأتها بإقامة أحسن العلاقات معها وتشجيع استثماراتها وشركاتها للعمل في العراق. وقال الطالباني إنه يخطئ من يظن أن العراق ضعيف ويمكن العمل ضده من دون أن ينال الرد المناسب.
وأضاف أن العراق بلد قوي وليس ضعيفا كما يتفهمون.

N.M.N
19-08-2007, 03:58 PM
قادة الجيش البريطانى يطالبون بسحب قواتهم


http://www.alarabonline.org/data/2007/08/08-19/989p.jpg
قمة خماسية بين زعماء العراق لمناقشة الأزمة السياسية



بغداد-العرب أونلاين-وكالات: عقد الزعماء السياسيون العراقيون محادثات "ودية وصريحة" فى محاولة لاحياء جهود المصالحة الوطنية واصلاح حكومة الوحدة الوطنية التى اعتراها الانقسام.

وقال برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقى " ان القادة الخمسة الذين يمثلون الاغلبية الشيعية والعرب السنة والاكراد اجتمعوا على مدى 90 دقيقة ومن المتوقع أن يجتمعوا من جديد يوم الاحد.

وقال صالح ان "الاجتماع كان وديا واتسم بالنقاش الصريح للقضايا وبحس من المسؤولية من أجل حل الازمة السياسية التى تحيق بالبلاد".

والمالكى تحت ضغط متزايد من الولايات المتحدة التى تشعر باستياء من وتيرة التقدم السياسى فيما تشن القوات الامريكية العمليات الرامية لقمع أعمال العنف الطائفية.

وجمعت القمة المالكى والرئيس العراقى الكردى جلال الطالبانى ونائب الرئيس السنى طارق الهاشمى ونائب الرئيس الشيعى عادل عبد المهدى ومسعود البرزانى رئيس منطقة كردستان التى تتمتع بشبه حكم ذاتي.

وقال صالح "ان القادة ناقشوا نتائج المحادثات التحضيرية التى تجرى بصورة يومية منذ 15 يوليو/تموز". وأضاف أن النتائج تضمنت اتفاقات مؤقتة بشأن قانون اجتثاث البعث ورسم أطر فى القضايا الرئيسية التى تتعامل مع الميليشيات والجماعات المسلحة والمحتجزين واقتسام السلطة.

وقانون اجتثاث البعث من القضايا الاصعب للنقاش لانه يقترح تخفيف القيود على أعضاء حزب البعث العاملين فى الحكومة أو الجيش.

وتتوق واشنطن الى أن ترى مؤشرات على حدوث تقدم سياسى باتجاه المصالحة الوطنية قبل صدور تقرير أمريكى بشأن استراتيجية الرئيس جورج بوش فى العراق. وسيقدم التقرير الى الكونجرس الامريكى فى منتصف سبتمبر أيلول.

وللتقرير أهمية كبيرة فى حرب العراق حيث قد يؤدى لتغيير فى السياسة الامريكية.

ومن المقرر أن يتمسك الديمقراطيون فى الكونجرس بأى دليل على أن الاستراتيجية غير ناجحة. ويريد الديمقراطيون عودة القوات الامريكية الى الوطن.

ولم تحرز حكومة المالكى الضعيفة المنقسمة تقدما يذكر فى اصدار قوانين تعزز المصالحة الوطنية حيث أن التكتلات السياسية مترددة فى المصالحة. واستقال نحو نصف أعضاء الحكومة العراقية أو يقاطعون اجتماعاتها.

وتأتى القمة بعد تشكيل تحالف جديد قبل أيام يضم أربعة أحزاب شيعية وكردية بارزة وهو تكتل من شأنه أن يعبر الحواجز العرقية والطائفية فى البرلمان ويهدف على حد قول المالكى الى "حلحلة الشلل السياسي".

ولكن الاحزاب الاربعة عجزت عن اقناع الحزب الاسلامى العراقى أكبر أحزاب العرب السنة بالانضمام اليهم مما دفع السفير الامريكى لدى العراق رايان كروكر ومراقبين اخرين الى التساؤل بشأن مصداقية تحالف دون العرب السنة.

والحزب الاسلامى العراقى جزء من جبهة التوافق الكتلة السياسية للعرب السنة التى انسحبت من الحكومة فى وقت سابق هذا الشهر احتجاجا على عدم استجابة المالكى لاى من مطالبها لنيل دور أكبر فى الحكومة.

انسحاب بريطاني

وفى تطور آخر أفادت صحيفة إندبندانت أون صندى الصادرة يوم الأحد أن كبار قادة الجيش البريطانى طلبوا من حكومة بلادهم التحرك لسحب قواتهم من العراق من دون تأخير لأنهم متيقنون من أنها لن تتمكن من إنجاز أكثر مما فعلت.

وينتشر 5500 جندى بريطانى فى جنوب العراق معظمهم فى محافظة البصرة ومحيطها، أعلنت لندن مؤخراً أنها ستسحب 500 جندى منهم قبل نهاية العام الحالي.

ونسبت الصحيفة إلى جنرالين بريطانيين قولهما "إن قادة الجيش قدموا نصيحة عسكرية إلى رئيس الوزراء البريطانى غوردون براون بأن القوات البريطانية فعلت ما بوسعها فى جنوب العراق".

وأشارت إلى أن القادة العسكريين يريدون تسليم قصر البصرة، حيث يتعرض 500 جندى داخلها لنحو 60 هجوماً كل يوم بالصواريخ وقذائف الهاون، بنهاية أغسطس/آب الحالى إلى السلطات العراقية.

وقالت "إن الجيش البريطانى يضع خططاً الآن لإعادة تجميع القوات البريطانية فى قاعدة عسكرية فى مطار البصرة وبدء عملية سحب معظمهم من هناك فى غضون الأشهر القليلة المقبلة.

وأضافت الصحيفة أن المخاوف من اندلاع صراع دامٍ على السلطة فى البصرة ستتزايد فى حال تم سحب القوات البريطانية من المدينة.

غير أن قادة هذه القوات يشيرون إلى أن 90% من العنف فى البصرة موجه ضد قواتهم، ويرون أيضاً أن دور قوات الاحتلال لا يملى عليها التدخل فى الصراعات الدائرة بين فصائل الطائفة نفسها والمرتبطة جميعها بحكومة التحالف فى بغداد.

رفض التحالف الشيعى الكردى

وعلى صعيد آخر، أعلنت الجبهة التركمانية فى العراق معارضتها التامة للتحالف الرباعى الذى أعلن بين أطراف شيعية وكردية نهاية الاسبوع الماضى واعتبرته تحالفا يهدف الى تمزيق العراق.

وعقد قياديون فى الجبهة التركمانية فى كركوك مؤتمرا صحفيا أعلنوا فيه موقف الجبهة من جبهة المعتدلين التى أعلن عن تشكيلها الرئيس العراقى جلال طالبانى وذكر البيان "أن الجبهة التركمانية لم يتم مفاتحتها بهذا التحالف حيث تعتبر الجبهة نفسها الممثل الشرعى لتركمان العراق".

ووصف البيان التحالف الجديد بـ "الطائفى والعنصرى " مشيرا إلى أن "الاتفاق ليس إلا تجديدا للتحالفات القديمة ويهدف إلى تمزيق العراق. وقال "لا نؤيد هذا التحالف اللا وطني".

وشارك فى المؤتمر الصحفى كمال شان عضو اللجنة التنفيذية فى الجبهة وأور بيرقدار رئيس حزب العدالة التركمانى وحسين توران عضو مجلس محافظة كركوك عن الجبهة التركمانية.

يذكر ان الجبهة التركمانية مظلة سياسية تضم سبعة أحزاب تركمانية عراقية معروفة بعلاقاتها المتينة مع تركيا.

قصف مقر القوات الامريكية فى بابل

أمنيا، تعرض مقر القوات الامريكية فى بابل -جنوب بغداد- الى القصف بقذائف الهاون. وافاد شهود عيان ان مسلحين مجهولين اطلقوا ثلاث قذائف هاون على مقر القوات الامريكية وشوهدت سحب من الدخان تتصاعد فى سماء المنطقة وقامت الطائرات الامريكية بالتحليق فى منطقة الحادث.

من جهة اخرى ذكرت الشرطة العرقية انه تم العثور على 14 جثة مجهولة الهوية فى مناطق متفرقة من بغداد خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية . وقالت ان معظم الجث تبدو عليها اثار تعذيب واطلاقات نارية . كما قتل شرطى واصيب مدنى عندما اطلق مسلحون مجهولون النار على سيارتهم فى منطقة الدورة -جنوب بغداد- صباح الأحد.

N.M.N
19-08-2007, 03:59 PM
التحالف الشيعى الكردى يبذل مساعيه لانقاذ المالكي

بوش يستعد لعرض انسحاب تدريجى من العراق العام المقبل


واشنطن- العرب أونلاين- وكالات: قالت صحيفة نيويورك تايمز السبت ان الرئيس الاميركى جورج بوش سيعلن عن خطط لخفض تدريجى لعدد القوات الاميركية فى العراق لكن على مستويات اقل بكثير من تلك التى يامل بها معارضوه فى الكونغرس.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين فى الادارة واخرين عسكريين لم تكشف هوياتهم ان هدف هذا الاعلان المرتقب الشهر المقبل هو مواجهة ضغوط الراى العام من اجل انسحاب سريع من العراق.

وقال مسؤول للصحيفة انه عبر الاعلان عن تخفيض عدد القوات اعتبارا من مطلع السنة المقبلة، تامل الادارة فى كسب التاييد لخطة تبقى على تواجد للقوات الاميركية فى العراق خلال ولاية بوش.

وافاد مسؤولون للصحيفة ان البيت الابيض سيطرح مقاربته على انها استراتيجية جديدة للعراق، فى رسالة موجهة بشكل خاص الى العدد المتزايد من الجمهوريين فى الكونغرس الذين ينتقدون ادارة الرئيس بوش للحرب.

وقد حث العديد من الجمهوريين بوش على الكشف عن استراتيجية جديدة او حتى اقتراح خفض تدريجى للقوات الاميركية الى المستويات التى كانت عليها قبل تعزيز عددها هذه السنة.

واضافت الصحيفة ان البعض يريدون خفضا اكبر لعدد القوات لمواجهة جهود الديموقراطيين من اجل سحب كل القوات المقاتلة بحلول مطلع السنة المقبلة.

وقال المسؤولون ان بوش لن يتخذ قرارا قبل ان يقدم قائد القوات الاميركية فى العراق الجنرال ديفيد بتراوس خيارات عدة بخصوص حجم القوات والمخاطر المرتبطة بخفض مستوى القوات كما اشار تقرير الصحيفة.

ويتوقع ان يقدم بتراوس والسفير الاميركى فى بغداد ريان كروكر تقريرا للكونغرس بحلول منتصف ايلول- سبتمبر حول مدى نجاح جهود وقف العنف الطائفى وارساء العملية السياسية فى العراق.

اسقرار حجم القوات

وكان جنرال امريكى قد أفاد الجمعة بأن قادة الجيش يعتزمون الاحتفاظ بمستوى القوات الحالى فى العراق وهو 160 الفا حتى العام المقبل ثم سيبدأون بتقليص هذا العدد.

وقال اللفتانت جنرال راى اوديرنو ان الامن فى العراق تحسن خلال الاشهر الاخيرة نتيجة لزيادة عدد القوات الامريكية التى امر بها الرئيس جورج بوش لكن المكاسب لاتمثل اتجاهات ثابتة بعد، واضاف ان الكثير سيعتمد على قدرة العراقيين على مواصلة هذا التقدم.

وقال اوديرنو أعلى قائد امريكى للعمليات اليومية فى العراق ان وحدات اضافية نشرت للتعزيز ستغادر خلال الفترة بين ابريل نيسان واغسطس اب من العام المقبل للحفاظ على تعهد بأن نوبة عملهم لن تستمر اكثر من 15 شهرا.

وقال اوديرنو للصحفيين فى وزارة الدفاع الامريكية "البنتاجون" عبرد دائرة تلفزيونية مغلقة من العراق نعلم جميعا ان الزيادة ستنتهى فى وقت ما عام 2008 .

وقال ان القيادات العسكرية ستواجه بقرار بشأن ما اذا كانت سترسل قوات اخرى محل هذه الوحدات وخططنا الحالية ليست تعويض هذه الوحدات .

وقال اوديرنو انه لم يتخذ قرارا نهائيا وان المسؤول عن هذا القرار هو الجنرال ديفيد بتريوس القائد الاعلى للقوات الامريكية فى العراق.

وتتباين خطط الجيش الامريكى مع رؤى الديمقراطيين الذين يهيمنون على الكونجرس والذين دعوا بوش للبدء بسحب القوات من الحرب التى لا تحظى بشعبية لكنهم لم ينجحوا فى اقرار اجراء يجبره على التنفيذ.

تحالف "الحاكمين"

وتشعر إدارة بوش بالاحباط التدريجى ممن يسمون بالزعماء فى المنطقة الخضراء ببغداد، ومن بينهم قادة الأحزاب الشيعية والكردية الذين شكلوا الخميس "جبهة جديدة" لانقاذ حكومة نورى المالكى المتهالكة.

وقلل السفير الأمريكى ببغداد رايان كروكر من شأن هذا الحلف، فى الوقت الذى يصر فيه "رئيس الجمهورية" جلال الطالبانى ورئيس الحكومة المالكى على أن هذه الجبهة مفتوحة لمن يريد العمل تحت ما أسمياها "دولة الدستور"، فى إشارة إلى دستور المحاصصة الذى وضع فى 2004 برعاية القوات الأمريكية.

والسبت قال مسؤول شيعى أن "الزعماء الأربعة" وهم جلال الطالبانى ومسعود البرزانى ونورى المالكى وعادل عبد المهدى قرروا الاجتماع لمناقشة الوضع السياسي.

وفى الأثناء اعلنت الولايات المتحدة انها مازالت تامل فى عودة السنة الى حكومة المالكى رغم ان قادتهم ليسوا ضمن التحالف الحكومى الجديد المعلن الخميس.

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان القادة السنة لا يزالوا معنيين بالعملية السياسة رغم غيابهم عن الحكومة.

وقال المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك ان طارق الهاشمى لا يزال معنيا جدا بالعملية السياسية مضيفا ان الاحتمال لا يزال مفتوحا امامهم للعودة الى الحكومة حين يرون الوقت مناسبا".

وقد انتقدت جبهة التوافق السنية الائتلاف الحكومى معتبرة ان الازمة السياسية تكمن فى المحاصصة وتهميش القوى السياسية".

وجاء فى بيان للجبهة الجمعة نعتقد ان الخلل يكمن فى اصل العملية السياسية التى بنيت على المحاصصة الافتراضية المتعجلة وتهميش كثير من القوى السياسية المهمة فى العراق واهمال المصالحة الوطنية الحقيقة كونها اساس نجاح العمل السياسى الهادف الى استقرار العراق وبنائه".

وتعانى الحكومة الشيعية بقيادة المالكى منذ اشهر من شلل بسبب الخلافات بين الافرقاء السنة والشيعة والتى دفعت 17 وزيرا الى الانسحاب منها او مقاطعتها من اصل 40 وزيرا.

وتتخوف الأحزاب الشيعية والكردية أيضا من انهيار وشيك لحكومة المالكى التى أصبحت تتلقى الانتقادات حتى من واشنطن، وكان آخرها موقف الرئيس بوش من زيارة المالكى إلى ايران وهدده بعدها بدفع الثمن إذا ثبت عليه التلاعب فى تلك الزيارة.

N.M.N
19-08-2007, 04:00 PM
قبل موعد سبتمبر مع الكونجرس

ملامح الانهيار الأمريكى فى العراق


يقترب شهر سبتمبر/ أيلول، وهو الموعد الذى سيدلى فيه قائد القوات الأمريكية فى العراق بشهادته أمام الكونجرس الامريكى حول سير الحرب ونتائج زيادة القوات الامريكية هناك وما سمى بالاستراتيجية الجديدة، والمفترض أن لهذه الشهادة أهميتها بالنسبة لكونجرس يريد تحديد جدول زمنى للانسحاب الامريكى من العراق.. ورئيس يريد استمرار الحرب الى مالا نهاية حتى لايعترف بالهزيمة، ويتمنى بوش أن يجد فى هذه الشهادة ما يبرر عناده ورفضه الانصياع لارادة الشعب الامريكى وشعوب العالم. ولكن.. لسوء حظ بوش، فإن الانهيار يتسارع فى العراق حتى على المستوى السياسى والحكومي.
يزداد الموقف سوءا بالنسبة للرئيس الأمريكى بوش بسبب انهيار الأوضاع فى العراق. فقد اتخذت جبهة التوافق "السنية" قرارها النهائى بسحب وزرائها الستة من الحكومة العراقية، التى يرأسها نورى المالكي، ثم تلقت الحكومة ضربة قوية أخرى بإعلان خمسة وزراء آخرين ينتمون الى "القائمة العراقية" والتى يتزعمها رئيس الوزراء العراقى الأسبق اياد علاوي، مقاطعة اجتماعات الحكومة.

وبمقاطعة كتلة علاوى للحكومة تصبح بلا وزراء من طائفة السنة، مما يعنى الفشل النهائى فى صياغة ما يسمى بمشروع قانون المصالحة بين الاغلبية الشيعية والأقلية السنية والكردية، وكذلك فشل الرئيس العراقى جلال الطالبانى فى محاولته لإقناع جبهة التوافق بسحب استقالات وزرائها.
والطريف أن هذه الاستقالات والمقاطعات جاءت فى وقت يشيد فيه شين ماك كورماك – المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية – بالنقاش "الصحي" الجارى فى العراق!
والخلاف الناشب داخل أطراف الحكومة العراقية يدور منذ وقت غير قصير حول ما يسمى بالمصالحة الوطنية وكيفية تحقيقها وحول المحسوبيات الطائفية المذهبية، وحول المشاركة فى اتخاذ القرار وحسم قضايا المعتقلين.. وايضا حول الميليشيات الشيعية التى يستخدمها المالكى فى الصراع الدائر، والعلاقة مع الدول العربية، وطريقة بناء المؤسسات الامنية بشكل صحيح، وغياب الخدمات فى المناطق السنية.

ظروف معاكسة

ويجيء توقيت الاستقالات والمقاطعات فى ظروف غير مناسبة بالنسبة لنورى المالكى مع زيارته لتركيا ثم ايران حيث يبدو فى صورة رئيس حكومة متداعية.
فانسحاب جبهة التوافق ثم مقاطعة "القائمة العراقية" وقبل ذلك خروج ستة وزراء من جماعة مقتدى الصدر من نفس الحكومة.. يعنى ان هناك 17 مقعداً خاليا فى حكومة المالكى "37 وزيراً". وجاء انسحاب وزراء الحركة الصدرية بسبب اصرارهم على اتخاذ موقف ضد الاحتلال الامريكى للعراق.

ويتصور المالكى حتى الآن انه لا يواجه مشكلة حادة، رغم كل هذه الانسحابات، مادام يتمتع بتأييد التحالف الكردى والكتلة الشيعية الرئيسية، ومادام يملك الاصوات الكافية فيما يسمى بالبرلمان لحمايته من مشروع لسحب الثقة من حكومته.
ويتصور المالكى ايضا انه يستطيع الاستغناء عن القوى السياسية السنية التقليدية بالسعى الى التحالف مع شخصيات كان لها دور فى حشد القبائل للقتال ضد تنظيم القاعدة جنبا الى جنب مع الأمريكيين، ولم تحاول إخفاء طموحها للقيام بدور قيادى أكبر فى العراق.

تحالف مع القبائل

ويفترض المالكى ان اقامة تحالف سياسى بينه وبين شيوخ بعض القبائل يمكن ان يحل محل جبهة التوافق، غير ان المشكلة التى يتجاهلها المالكى هى انه رغم وزن هؤلاء الشيوخ وقوتهم فى محافظاتهم، الا انهم لايتمتعون بأى تأييد خارج المحافظة، وبالتحديد فى معاقل أخرى للسنة مثل محافظتى ديالى وصلاح الدين، ثم إن هؤلاء الشيوخ يقودون ميليشيات قبلية، وليسوا شخصيات سياسية، وقوتهم ونفوذهم، مستمدان من كونهم رجال قبائل، ولا وجود لهم فى البرلمان او فى أى حلبة سياسية او جهاز حكومي. وبايجاز، فإن هؤلاء الشيوخ لا يعدون كونهم أمراء حرب، وليسوا رجال سياسية على الصعيد القومي.

طريق مسدود

والواضح حتى الآن، مع استمرار التدهور فى العراق، ان محاولات المالكى البحث عن شركاء من السنة تسير فى طريق مسدود، وخاصة انه يفقد تأييد دوائر شيعية اخرى.
ومما يلفت النظر ان المالكى يرفض الاستجابة لمطالب المنسحبين والمقاطعين، مما يؤكد أنه أسير السجن الطائفى المذهبى ورجل الاحتلال، وانه عاجز عن اتخاذ اى موقف استقلالى رغم تظاهره بغير ذلك.
والدليل على ذلك هو ما صرح به المالكى من أنه لايستطيع وضع جدول زمنى لانسحاب القوات الامريكية من العراق، وكذلك الحكومة الامريكية لا تستطيع، واضاف: أنه لا يستبعد بقاء القوات الامريكية فى بلاده لمدة خمس سنوات قادمة!! وحتى بعد خمس سنوات!!
وكان المالكى قد اعلن – قبل بضعة أشهر – أن قوات الامن العراقية مستعدة للحلول محل القوات الامريكية اعتباراً من الصيف الحالي!!

الهروب من المسئولية

والتناقضات داخل العراق لاتنتهي.. فالادارة الامريكية أصبحت تستسهل تحميل أى فشل يصيبها لحكومة المالكي.. والمالكى يحمل اى فشل يصيبه للكتل البرلمانية المتصارعة، وانسحاب احزاب من الحكومة "مما يعرقل العملية السياسية" كما يحمل البرلمان العراقى "الذى يعانى من البطء ولا يتحرك بالسرعة اللازمة لاقرار القوانين المطلوبة لتسهيل بعض الاجراءات المهمة" - على حد تعبيره – مسئولية الجمود الحالي.
كما وصلت العلاقات بين الجنرال ديفيد بترايوس – قائد القوات الامريكية فى العراق – ونورى المالكى الى أسوأ حالاتها، الى درجة مطالبة المالكى للرئيس بوش بنقله من العراق و"رفض بوش مطلب المالكي". ويشعر المالكى بالضيق لأن القيادة العسكرية الامريكية تطبق الآن سياسة تسليح عشائر وقبائل سنية ورشوتها بالمال فى عدد من المدن العراقية "مثل الأنبار وديالى وبابل" للقتال الى جانب قوات الاحتلال.
ووجه اعتراض المالكي، ليس القتال الى جانب المحتلين ضد المقاومة او ضد تنظيم القاعدة، ولكن اعتراضه يتركز على ان من يتلقون المال والسلاح ينتمون الى طائفة السنة!! وان الجنرال بترايوس مسئول عن ذلك!

تكلفة مخيفة

الادميرال مايكل مولين – الذى يرشحه الرئيس بوش لتولى منصب رئيس هيئة اركان حرب الاسلحة المشتركة للجيش الامريكى – حذر اعضاء الكونجرس من انسحاب أمريكى سريع من العراق، لأن ذلك سيجعل من البلاد ما يشبه "المرجل"، وقال: انه حتى مجرد تخفيض القوات الأمريكية الى النصف سوف يستغرق ما لا يقل عن ثلاث أو اربع سنوات!
والمعروف أن الولايات المتحدة ارسلت ثلاثين الف جندى اضافى الى العراق وافغانستان هذا العام، وان ادارة بوش طلبت اعتماد 5.3 مليار دولار كمبلغ اضافى "علاوة على 147 مليار دولار" لانتاج مركبات حربية جديدة قادرة على مقاومة الألغام بهدف تقليل الخسائر الامريكية فى العراق. وتكلف الحرب الامريكية فى العراق دافع الضرائب الأمريكى 275 مليون دولار يوميا و11 مليونا كل ساعة و191 الف دولار كل دقيقة و3180 دولاراً كل ثانية.

أسلحة أمريكية.. للمقاومة!

والنتيجة هى ما اعلنه البنتاجون مؤخراً عن ضياع 190 الف قطعة من الاسلحة الخفيفة "بنادق هجومية ومسدسات" ارسلتها القيادة العسكرية الامريكية الى العراق خلال عامى 2004 و2005 مما يطرح احتمال ان تكون هذه الاسلحة قد وقعت فى ايدى رجال المقاومة العراقية. كما تتردد انباء تشير الى احتمال ان تكون المقاومة قد توصلت الى صنع انواع من الألغام والمواد المتفجرة تخترق المركبات الحربية الامريكية الجديدة المتطورة والمدرعة.

مشاكل لا تنتهي

ومشاكل الولايات المتحدة فى العراق لا تنتهي، ومن بينها زيادة عدد الهاربين من الخدمة العسكرية فى الجيش الامريكي. وننقل هنا شهادة "ديفيد ادواردز" و"جوش كاتوني" فى الشبكة الاخبارية التليفزيونية الامريكية "سي. إن. إن": التحق "فيل ماكدويل" بالجيش الامريكى بدافع الوطنية بعد احداث 11 سبتمبر، وخدم لمدة سنة فى العراق لأنه اعتقد انه يحارب من اجل قضية عادلة.
يقول ماكدويل: "تصورت فى ذلك الوقت ان بلادى تتعرض للهجوم، وان صدام حسين يعمل على تسهيل هذا الهجوم، وأنه يشكل تهديدا بالنسبة لنا، ولكن بعد ان علمت ان صدام لا يملك اسلحة دمار شامل، وانه لم تكن توجد روابط بين العراق وتنظيم القاعدة، تغير موقفى واصبت بخيبة امل ازاء ما نفعله فى العراق".
وأنهى ماكدويل خدمته وحاول ترك الجيش، ولكنه صعق عندما علم ان قواعد الخدمة العسكرية قد تغيرت، وأنه تم استدعاؤه للتوجه الى العراق مرة اخرى، فقرر الهرب الى كندا لينضم الى عدد متزايد من الجنود الامريكيين الذين توجهوا الى هناك هربا من الخدمة فى العراق.

ويقول اطباء الكلية الملكية فى لندن: إن الجنود البريطانيين والامريكيين المحاربين فى افغانستان والعراق يعانون من ضغوط متزايدة على صحتهم العقلية وحياتهم العائلية، وتوضح الدراسة التى نشرتها مجلة "بريتيش ميديكال جورنال" انه كلما طال أمد الخدمة العسكرية زادت مشكلات الصحة العقلية لدى الجنود، ومنها حالات التوتر والاكتئاب وادمان الكحوليات.

الدم الأمريكي

واذا كانت جهود " المصالحة الوطنية" فى العراق "مخيبة للآمال" باعتراف وزير الدفاع الامريكى روبرت جيتس.. واذا كانت الولايات المتحدة ستعيد النظر فى استراتيجيتها فى العراق فى منتصف سبتمبر القادم.. فانه لاتوجد دلائل – حتى الآن – تشير الى أى تحسن فى الموقف، حتى من وجهة النظر الامريكية، واضطر روبرت جيتس – أخيرا – الى القول بأن "كل يوم اضافي" يمر أمام الحكومة "لتصنع السلام".. يتم "شراؤه بدم امريكي".
واذا كانت الكتلة السنية تريد ان تكون مشاركتها اكثر فاعلية فى الامور الأمنية كما تطالب بالحد من نفوذ الميليشيات الشيعية وحلها، فإن الزعماء الشيعة فى جنوب العراق يريدون انتزاع السلطة من الحكومة المركزية فى بغداد واقامة نوع من الحكم الذاتي، بحيث يصبح العراق اتحادا فيدراليا يضم عدة اقاليم تتمتع بقدر كبير من الاستقلالية. وكان ما يسمى بالبرلمان العراقى قد أقر فى أكتوبر 2006 مشروع قانون يسمح بتشكيل "أقاليم" فى العراق ابتداء من ابريل 2008 بشرط اجراء استفتاءات محلية بهذا الشأن.

حالة تخبط

ومع اقتراب موعد سبتمبر تزداد حالة التخبط التى تجر واشنطن نفسها فيها، فهى تتهم يوماً المملكة العربية السعودية بزعزعة استقرار العراق وإعاقة عمل حكومة المالكي، ثم تتهم المالكى بأنه المسئول عن الازمة السياسية فى العراق، وبعد ذلك تتهم ايران بتدريب الجماعات المسلحة التى تهاجم الجنود الامريكيين، وتؤكد ان الاسلحة التى يستخدمها المقاومون هى اسلحة ايرانية، ثم تتهم سوريا بأنها تتيح للمتطرفين امكانية عبور الحدود الى العراق لمحاربة الجنود الامريكيين.. وتتهم العرب أجمعين بأنهم يتركونها فى المستنقع العراقى ويتخذون موقف المتفرجين! ويجب التذكير بأن القوات البريطانية لن تبقى فى البصرة بعد نهاية العام الحالي، وبذلك تنضم بريطانيا الى قائمة الدول التى تسحب قواتها من العراق، الواحدة بعد الاخرى.

لجنة ثلاثية

واخيراً.. يعقد مسئولون امريكيون وايرانيون وعراقيون اجتماعهم الثالث فى بغداد لمناقشة الاوضاع الامنية، وينفضّ الاجتماع دون تحقيق اية نتائج عملية. وكانت الولايات المتحدة قد رفضت عرضا ايرانيا بعقد محادثات حول الاوضاع فى العراق على مستوى أعلى مما كان عليه فى الجولتين السابقتين.
أما ما يسمى باللجنة الأمنية المشتركة التى تهدف الى العمل على "إنهاء العنف الذى يجتاح العراق" فإنها لاتفعل شيئا يستحق الذكر، والانجاز الوحيد هو قيام السفير الأمريكى فى بغداد ريان كروكر بابلاغ السفير الايرانى بأن الولايات المتحدة تتهم ايران بتوفير الدعم لبعض الجماعات المسلحة التى تستهدف القوات الامريكية والبريطانية فى العراق، بينما ابلغ السفير الايرانى زميله الامريكى بأن الوجود الامريكى والبريطانى فى العراق هو مصدر المشاكل التى يعانى منها هذا البلد، وان "أخطاء دولة الاحتلال" هى السبب فى تدهور الوضع الامني.
وأغلب الظن ان هذه الاتهامات ستبقى معلقة وان الجدل البيزنطى سوف يستمر حولها الى مابعد موعد سبتمبر.. وربما الى أجل غير مسمى!

N.M.N
19-08-2007, 04:02 PM
بوش يشيد بـ"التقدم والمصالحة" ويتجنب الحديث عن أهداف حكومة المالكي

البيت الأبيض سيقترح خفضاً تدريجياً للقوات الأمريكية في العراق


أشاد الرئيس الأمريكي جورج بوش أمس السبت بما اسماه “التقدم والمصالحة” اللذين تحققا لدى بعض المجموعات العراقية لكنه تجنب الحديث عن الأهداف المحددة للحكومة العراقية في إطار تقييمه الوضع في هذا البلد بينما كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن بوش سيعلن عن خطط لخفض تدريجي لعدد القوات لكن على مستويات اقل بكثير من تلك التي يأمل بها معارضوه في الكونجرس.

وقال بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية التي تأتي قبل شهر من إجراء مراجعة حاسمة للعمليات العسكرية الأمريكية في العراق انه “بإمكان الأمريكيين الإشادة بالتقدم والمصالحة اللذين يحصلان على المستوى المحلي”.

وأسهب الرئيس في كلمته بوصف ما اسماه “المكاسب السياسية” التي حققتها مختلف المجموعات العراقية.

وأشار إلى انه في محافظة الأنبار يساهم المشايخ المحليون مع القوات الأمريكية في طرد الإرهابيين المتعاونين مع القاعدة من الرمادي ومدن أخرى.

وفي محافظة المثنى لفت الرئيس الأمريكي إلى أن المجلس المحلي عقد اجتماعا عاما فيما أعادت ستة مصارف فتح أبوابها في مدينة بعقوبة في محافظة ديالى.

كما أشار إلى قرار المسؤولين في محافظة نينوى تشكيل لجنة للتحقيق بالفساد.

وأقر بوش بان “التقدم السياسي على المستوى الوطني لا يطابق مدى التقدم على المستوى المحلي” وبالتالي فان الأهداف التي حددها الكونجرس لتقييم التقدم في العراق لم تتحقق إلى حد كبير.

لكنه شدد على انه “مع حصول المصالحة على المستوى المحلي في أنحاء العراق، سيساهم ذلك في خلق الظروف من اجل المصالحة في بغداد أيضا”.

وفي موازاة ذلك، دعا النائب الديمقراطي دينيس كوسينيتش احد المرشحين في السباق إلى البيت الأبيض، زملاءه الديمقراطيين في الكونجرس إلى التحرك بشكل حاسم وقطع التمويل عن الحرب في العراق لإنهائها.

من ناحية أخرى، أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” أمس السبت أن الرئيس بوش سيعلن عن خطط لخفض تدريجي لعدد القوات الأمريكية في العراق لكن على مستويات اقل بكثير من تلك التي يأمل بها معارضوه في الكونجرس.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الإدارة وآخرين عسكريين لم تكشف هوياتهم أن هدف هذا الإعلان المرتقب الشهر المقبل هو مواجهة ضغوط الرأي العام من اجل انسحاب سريع من العراق.

وقال مسؤول للصحيفة انه عبر الإعلان عن تخفيض عدد القوات اعتبارا من مطلع السنة المقبلة، تأمل الإدارة في كسب التأييد لخطة تبقي على “تواجد” للقوات الأمريكية في العراق خلال ولاية بوش.

وأفاد مسؤولون للصحيفة أن البيت الأبيض سيطرح مقاربته على أنها استراتيجية جديدة للعراق، في رسالة موجهة بشكل خاص إلى العدد المتزايد من الجمهوريين في الكونجرس الذين ينتقدون إدارة الرئيس بوش للحرب.

وأضافت الصحيفة أن البعض يريدون خفضا اكبر لعدد القوات لمواجهة جهود الديمقراطيين من اجل سحب كل القوات المقاتلة بحلول مطلع السنة المقبلة.

وقالت إن البيت الأبيض سيشدد على أن زيادة القوات هذه السنة نجحت على عدة مستويات في توفير الأمن مع تراجع عدد أعمال القتل المذهبي والهجمات الانتحارية.

وحددت الصحيفة مصادرها بالمسؤولين في الإدارة المشاركين في صياغة الاستراتيجية الجديدة.

وفي الوقت نفسه ستؤكد الإدارة أن المصالح الحيوية الأمريكية في بغداد وفي الشرق الأوسط تتطلب التزاما طويلا لقواتها بحسب الصحيفة.

وقال المسؤولون إن بوش لن يتخذ قرارا قبل أن يقدم قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس خيارات عدة بخصوص حجم القوات والمخاطر المرتبطة بخفض مستوى القوات كما أشار تقرير الصحيفة.

N.M.N
19-08-2007, 04:03 PM
بوش يشيد بـ"التقدم والمصالحة" على المستوى المحلي في العراق

تجنب الحديث عن الأهداف المحددة من الكونغرس


واشنطـن- أشاد الرئيس الاميركي جورج بوش أمس بما اسماه "التقدم والمصالحة" اللذين تحققا لدى بعض المجموعات العراقية، لكنه تجنب الحديث عن الاهداف المحددة للحكومة العراقية في اطار تقييمه الوضع في هذا البلد.

وقال، في كلمته الاذاعية الاسبوعية التي تأتي قبل شهر من اجراء مراجعة حاسمة للحرب الاميركية على العراق، انه "بامكان الاميركيين الاشادة بالتقدم والمصالحة اللذين يحصلان على المستوى المحلي".

ويفترض ان يرفع قائد قوات الإحتلال في العراق الجنرال ديفيد بتراوس والسفير الاميركي لدى بغداد ريان كروكر تقريرا للكونغرس بحلول منتصف ايلول (سبتمبر) المقبل حول مدى نجاح جهود "وقف العنف الطائفي وارساء العملية السياسية في العراق".

واسهب بوش بوصف ما اسماه "المكاسب السياسية" التي حققتها مختلف المجموعات العراقية.

واشار الى انه في محافظة الانبار "يساهم" المشايخ المحليون مع القوات الاميركية في "طرد" المقاتلين المتعاونين مع القاعدة من الرمادي ومدن أخرى.

وفي محافظة المثنى لفت الرئيس الاميركي الى ان "المجلس المحلي عقد اجتماعا عاما، فيما اعادت ستة مصارف فتح ابوابها في مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى" مشيراً الى قرار المسؤولين في محافظة نينوى تشكيل لجنة للتحقيق بالفساد.

وأقر بوش بان "التقدم السياسي على المستوى الوطني لا يطابق مدى التقدم على المستوى المحلي" وبالتالي فان الاهداف التي حددها الكونغرس لتقييم التقدم في العراق لم تتحقق الى حد كبير.

لكنه شدد على انه "مع حصول المصالحة على المستوى المحلي في انحاء العراق، سيساهم ذلك في خلق الظروف من اجل المصالحة في بغداد ايضا".

والاهداف الـ18 التي اعتمدها الكونغرس في وقت سابق هذه السنة تدعو الى احراز تقدم كبير في مجال المصالحة الوطنية واصلاح الاقتصاد المتداعي كشرط لمواصلة الدعم الاميركي للعمليات العسكرية.

ومن هذه الاهداف ايضا تنظيم انتخابات على مستوى المحافظات لتأمين مشاركة اكبر للسنة بالمجالس المحلية في الجنوب والشمال، بالاضافة الى المصادقة على قانون حول تقاسم العائدات النفطية.

كما تدعو الاهداف الى العودة عن قانون إجتثاث البعث من اجل السماح لعسكريين سابقين بالخدمة في الجيش الجديد، وتعديل الدستور العراقي بهدف تعزيز الوحدة في البلاد وتعزيز اكثر عدالة لجهود اعادة الاعمار.

وفي تقرير رفعه البيت الابيض الى الكونغرس الشهر الماضي، اشير الى احراز "تقدم مرض" على مستوى ثمانية من الاهداف الـ18 فقط.

ولم يأت بوش بتغيير على هذا التقييم، لكنه وعد بمواصلة "حث" الزعماء العراقيين على تحقيق الاهداف كلها.

وفي موازاة ذلك دعا النائب الديموقراطي دينيس كوسينيتش، احد المرشحين في السباق الى البيت الابيض، زملاءه الديموقراطيين في الكونغرس الى التحرك بشكل حاسم وقطع التمويل عن الحرب على العراق.

وقال، خلال اجتماع سنوي لناشطي سلام أول من أمس في ولاية ميسوري، "على الديموقراطيين الذين يتمتعون بالغالبية بمجلسي النواب والشيوخ ان يتحملوا مسؤولياتهم والوعد الذي قطعوه على الناخبين العام الماضي بإنهاء هذه الحرب".

N.M.N
19-08-2007, 04:05 PM
مخاوف من تعرض القوات الأميركية للخطر
الانسحاب البريطاني من العراق ليس سريعا.. ولا سهلا


لندن ـ من لوك بيكر ورويترز: يزيد الحديث في بريطانيا عن ان رئيس الوزراء غوردون براون قد يعلن سحب القوات البريطانية من العراق بحلول شهر اكتوبر المقبل على أقرب تقدير، لكن العلاقات مع الولايات المتحدة وعملية نقل القوات تجعل هذه الخطوة غير مرجحة. ويقول محللون دفاعيون وسياسيون انه على الرغم من ان نتائج استطلاعات للرأي قد تكون تساند الانسحاب، لكن عملية نقل 5500 جندي من العراق مليئة بالتعقيدات وقد تعرض القوات الأميركية للخطر في وقت حساس وتضر بشكل كبير بالعلاقات بين بريطانيا والولايات المتحدة.
وهناك خطط بالفعل لسحب 500 جندي متمركزين في وسط البصرة الى قاعدة جوية رئيسية في ضواحي المدينة خلال الأشهر المقبلة، ولكن خفض اجمالي عدد القوات في البلاد الى أقل من خمسة آلاف قد يؤثر في الأمن بشكل مجمل.
مهمة إشراف
وكان براون الذي التقى بالرئيس الأميركي جورج بوش في منتجع كامب ديفيد لإجراء محادثات الشهر الماضي قال ان كل القوات البريطانية في العراق ستتحول قريبا الى مهمة اشرافية تهدف في الأغلب الى تدريب القوات العراقية، ولكنه لم يعلق على الانسحاب الكامل.
لكن التوقعات تزايدت بأنه سيكشف عن نواياه بعد التقرير الذي سيقدمه قائد القوات الأميركية في العراق ديفيد بتريوس الى الكونغرس في 15 سبتمبر، والذي سيقيم التقدم الذي أحرز في العراق بعد ارسال قوات أميركية اضافية.
الإعلان.. قريبا
وقال صحيفة 'غارديان' ان براون قد يعلن انسحابا في اكتوبر، ويتوقع خبراء اميركيون أيضا اعلانا قريبا. ويرى آخرون ان التوقيت ضيق للغاية حتى اذا كان براون يريد الانسحاب لكي تركز بريطانيا على حملتها في افغانستان.
وقال توبي دودج، العالم السياسي والخبير في شؤون العراق في جامعة كوين ماري، لندن، ان 'هناك رغبة في خفض القوات، ولكن ليست الى حد ان يعلن براون صراحة علنا قرارا بالانسحاب قريبا. اذا أعلن سحب للقوات البريطانية سواء قبل تقرير بتريوس أو بعده فسيلحق ذلك ضررا بالغا ببوش، الذي يحاول التعامل بكياسة مع الكونغرس.. اعتقادي هو ان براون لم يتخذ قرارا بعد'.
جديد براون
أيضا صدور مثل هذا الاعلان بعد نحو ثلاثة أشهر من تولي براون رئاسة الوزراء قد يمثل انفصالا كبيرا عن سياسة رئيس الوزراء السابق طوني بلير، الذي كان يساند تماما بوش عند غزوهما العراق. وقال دودج ان 'حساسية العلاقة عبر الأطلسي تعني ان بريطانيا، قد تفقد الكثير من حسن النوايا'.
مصاعب الانسحاب
وتقول وزارة الدفاع البريطانية انها تعتزم الابقاء على القوات في البصرة 'ما دامت هناك ضرورة لذلك حتى مع تزايد عدد القتلى'.
وذكر متحدث باسم الوزارة انه مازالت هناك نية لسحب القوات المتمركزة داخل احد قصور البصرة الى القاعدة الجوية 'خلال الشهرين المقبلين' على الرغم من انه ليس هناك تاريخ محدد. ويتمثل جزء من صعوبة الانسحاب من القصر، الذي قد يكون مؤشرا مبكرا على نية كاملة بالانسحاب من العراق، في انه ليست هناك أياد آمنة لتسليمها المسؤولية الأمنية.
والنية هي تولي القوات العراقية المسؤولية الأمنية، ولكن لأن شرطة البصرة مليئة باعضاء الميليشيات والجيش العراق عاجز عن الصمود بمفرده وينظر بشكل كبير للحكومة في المحافظة على انها فاسدة، فليس هناك مرشح صالح لتولي المسؤولية الأمنية.
وأيضا بمجرد تواجد كل القوات البريطانيا وقوامها 5500 جندي في القاعدة الجوية، فإن سحبها لن يكون مباشرا.
والقاعدة الجوية نقطة ضرورية لاعادة التزود بالامدادات بين الكويت وبغداد وتتعامل مع العديد من الرحلات يوميا وتتطلب قوة كبيرة ليس فقط لحمايتها، ولكن لإدارتها أيضا.
واذا انسحبت القوات البريطانية فسيتحتم على القوات الأميركية تولي زمام الأمر، ولكن القوات الأميركية محملة بأعباء تفوق طاقتها واعادة نشرها في الجنوب قد يستغرق أسابيع أو شهورا، وهذا يعني ان خطوط امدادها ستمدد وستكون معرضة للخطر في وقت حساس.

N.M.N
19-08-2007, 04:08 PM
انسحاب بريطاني وشيك بعد فقدان السيطرة على البصرة


رجح خبير عسكري أمريكي انسحابًا وشيكًا للقوات البريطانية بشكل بشع ومحرج من جنوبي العراق خلال الأشهر القليلة المقبلة، يأتي ذلك بعد كشف قيادات عسكرية بريطانية فقدانها السيطرة على مدينة البصرة، وتوقع ستيفن بيدل، العضو السابق في مجموعة استشارية لقائد القوات الأمريكية في العراق ديفيد بتريوس أن تستهدف الفصائل المسلحة والمليشيات القوات البريطانية بالكمائن والقنابل والقذائف الصاروخية أثناء انسحابها.
وقال خلال حديث لصحيفة "صندي تايمز" البريطانية: "سيكون انسحاباً قاسياً، يريدون (العناصر المسلحة) إلحاق الهزيمة بهيبة بريطانيا"، وأردف قائلا:ً "سيكون انسحاباً قبيحاً ومحرجاً"، ونقلت "صندي تايمز" عن مسئول عسكري بريطاني قوله: إن القوات البريطانية فقدت السيطرة على البصرة جنوب العراق، وأضاف "يؤسفني القول إن تجربة البصرة سُطِّر لها أن تكون تخبطاً محورياً على صعيد التاريخ العسكري".
ومضى يقول: "الطلقة الأخيرة ستكون للمسلحين، وفي أسوأ السيناريوهات سيطاردوننا حتى لحظة الخروج من جنوبي العراق"، ونقلت الصحيفة عن وزارة الدفاع نفيها توجه بريطانيا نحو هزيمة "بالرغم من محاولات المسلحين نسب شرف "إجبارنا على الخروج" إلا أنهم في حالة إخفاق".
تحول دور القوات البريطانية في جنوبي العراق مؤخراً من قوات مقاتلة إلى قوة إسناد لدعم قوات الأمن العراقية. ويتوقع أن تسلم المهام الأمنية في البصرة رسمياً خلال الشهور القليلة المقبلة، ووعد رئيس الوزراء جوردون براون في وقت سابق بإصدار بيان في أكتوبر يحدد مصير 5500 جندي بريطاني مازالوا يرابضون في المنطقة،
جدير بالذكر أن الخسائر البشرية بين صفوف القوات البريطانية بلغت منذ الغزو في 2003، 168 قتيلاً.
وكانت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية قد أشارت قبيل أسبوعين إلى"ارتفاع غير مسبوق في عدد قتلى البريطانيين في العراق" ، قائلة: إنه بمقتل أربعة جنود بريطانيين جدد خلال ثلاثة أيام في جنوب العراق تزاد الضغوط على رئيس الوزراء البريطاني لاتخاذ القرار الحتمي حول مصير القوات البريطانية هناك.
وذكرت الصحيفة أن عدد القتلى في صفوف القوات البريطانية قد ارتفع خلال العام الحالي بشكل كبير بعد إعلان رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير عن انسحاب هذه القوات من شوارع مدينة البصرة إلى قاعدتها في مطار مدينة البصرة.
وأشارت إلى أن نسبة القتلى في صفوف القوات البريطانية أعلى من نسبة القتلى في صفوف القوات الأمريكية إذا أخذ بعين الاعتبار أن عدد القوات الأمريكية في العراق يتجاوز 160 ألف جندي وينتشرون في مناطق أكثر خطورة.

N.M.N
19-08-2007, 04:09 PM
خبير أمريكي يرجح انسحابا مهينا للقوات البريطانية من العراق


لندن، إنجلترا(CNN) -- رجح خبير عسكري أمريكي انسحاب القوات البريطانية بشكل "بشع ومحرج" من جنوبي العراق خلال الأشهر القليلة المقبلة، فيما كشفت قيادات عسكرية بريطانية فقدانها السيطرة على مدينة البصرة.

وتوقع ستيفن بيدل، العضو السابق في مجموعة استشارية لقائد القوات الأمريكية في العراق ديفيد بتريوس، في حديث لصحيفة "صندي تايمز" البريطانية، ان تستهدف الفصائل المسلحة والمليشيات القوات البريطانية بالكمائن والقنابل والقذائف الصاروخية أثناء انسحابها.

وأشار قائلاً في هذا السياق "سيكون انسحاباً قاسياً.. يريدون (العناصر المسلحة) إلحاق الهزيمة بهيبة بريطانيا."

وأردف قائلاً "سيكون انسحاباً قبيحاً ومحرجاً."

ونشرت "صندي تايمز" عن مسؤول عسكري بريطاني بارز أن القوات البريطانية فقدت السيطرة على البصرة، أهم مدن جنوب العراق.

واقتبست عن المسؤول العسكري، الذي لم تسمه قوله "يؤسفني القول إن تجربة البصرة سُطر لها أن تكون تخبطاً محورياً على صعيد التاريخ العسكري"، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وأضاف "الطلقة الأخيرة ستكون للمسلحين.. وفي أسوأ السيناريوهات سيطاردوننا حتى لحظة الخروج من جنوبي العراق."

ونقلت الصحيفة عن وزارة الدفاع نفيها توجه بريطانيا نحو هزيمة "بالرغم من محاولات المسلحين نسب شرف "إجبارنا على الخروج" إلا أنهم في حالة إخفاق."

تحول دور القوات البريطانية في جنوبي العراق مؤخراً من قوات مقاتلة إلى قوة إسناد لدعم قوات الأمن العراقية، ويتوقع أن تسلم المهام الأمنية في البصرة رسمياً خلال الشهور القليلة المقبلة.

ووعد رئيس الوزراء غوردون براون في وقت سابق إصدار بيان في أكتوبر/تشرين الأول يحدد مصير 5500 جندي بريطانيا مازالوا يرابضون في المنطقة.

بلغت الخسائر لبشرية بين صفوف القوات البريطانية، منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، 168 قتيلاً.

وكانت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية قد أشارت قبيل أسبوعين إلى"ارتفاع غير مسبوق في عدد قتلى البريطانيين في العراق" انه بمقتل أربعة جنود بريطانيين جدد خلال ثلاثة أيام في جنوب العراق تزاد الضغوط على رئيس الوزراء البريطاني لاتخاذ القرار الحتمي حول مصير القوات البريطانية هناك.

وذكرت الصحيفة أن عدد القتلى في صفوف القوات البريطانية قد ارتفع خلال العام الحالي بشكل كبير بعد إعلان رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير عن انسحاب هذه القوات من شوارع مدينة البصرة إلى قاعدتها في مطار مدينة البصرة.

وأشارت إلى ان نسبة القتلى في صفوف القوات البريطانية أعلى من نسبة القتلى في صفوف القوات الأمريكية إذا أخذ بعين الاعتبار أن عدد القوات الأمريكية في العراق يتجاوز 160 ألف جندياً وينتشرون في مناطق أكثر خطورة.

N.M.N
19-08-2007, 04:11 PM
مخاوف من تعرض القوات الأميركية للخطر
الانسحاب البريطاني من العراق ليس سريعا.. ولا سهلا


لندن ـ من لوك بيكر ورويترز: يزيد الحديث في بريطانيا عن ان رئيس الوزراء غوردون براون قد يعلن سحب القوات البريطانية من العراق بحلول شهر اكتوبر المقبل على أقرب تقدير، لكن العلاقات مع الولايات المتحدة وعملية نقل القوات تجعل هذه الخطوة غير مرجحة. ويقول محللون دفاعيون وسياسيون انه على الرغم من ان نتائج استطلاعات للرأي قد تكون تساند الانسحاب، لكن عملية نقل 5500 جندي من العراق مليئة بالتعقيدات وقد تعرض القوات الأميركية للخطر في وقت حساس وتضر بشكل كبير بالعلاقات بين بريطانيا والولايات المتحدة.
وهناك خطط بالفعل لسحب 500 جندي متمركزين في وسط البصرة الى قاعدة جوية رئيسية في ضواحي المدينة خلال الأشهر المقبلة، ولكن خفض اجمالي عدد القوات في البلاد الى أقل من خمسة آلاف قد يؤثر في الأمن بشكل مجمل.
مهمة إشراف
وكان براون الذي التقى بالرئيس الأميركي جورج بوش في منتجع كامب ديفيد لإجراء محادثات الشهر الماضي قال ان كل القوات البريطانية في العراق ستتحول قريبا الى مهمة اشرافية تهدف في الأغلب الى تدريب القوات العراقية، ولكنه لم يعلق على الانسحاب الكامل.
لكن التوقعات تزايدت بأنه سيكشف عن نواياه بعد التقرير الذي سيقدمه قائد القوات الأميركية في العراق ديفيد بتريوس الى الكونغرس في 15 سبتمبر، والذي سيقيم التقدم الذي أحرز في العراق بعد ارسال قوات أميركية اضافية.
الإعلان.. قريبا
وقال صحيفة 'غارديان' ان براون قد يعلن انسحابا في اكتوبر، ويتوقع خبراء اميركيون أيضا اعلانا قريبا. ويرى آخرون ان التوقيت ضيق للغاية حتى اذا كان براون يريد الانسحاب لكي تركز بريطانيا على حملتها في افغانستان.
وقال توبي دودج، العالم السياسي والخبير في شؤون العراق في جامعة كوين ماري، لندن، ان 'هناك رغبة في خفض القوات، ولكن ليست الى حد ان يعلن براون صراحة علنا قرارا بالانسحاب قريبا. اذا أعلن سحب للقوات البريطانية سواء قبل تقرير بتريوس أو بعده فسيلحق ذلك ضررا بالغا ببوش، الذي يحاول التعامل بكياسة مع الكونغرس.. اعتقادي هو ان براون لم يتخذ قرارا بعد'.
جديد براون
أيضا صدور مثل هذا الاعلان بعد نحو ثلاثة أشهر من تولي براون رئاسة الوزراء قد يمثل انفصالا كبيرا عن سياسة رئيس الوزراء السابق طوني بلير، الذي كان يساند تماما بوش عند غزوهما العراق. وقال دودج ان 'حساسية العلاقة عبر الأطلسي تعني ان بريطانيا، قد تفقد الكثير من حسن النوايا'.
مصاعب الانسحاب
وتقول وزارة الدفاع البريطانية انها تعتزم الابقاء على القوات في البصرة 'ما دامت هناك ضرورة لذلك حتى مع تزايد عدد القتلى'.
وذكر متحدث باسم الوزارة انه مازالت هناك نية لسحب القوات المتمركزة داخل احد قصور البصرة الى القاعدة الجوية 'خلال الشهرين المقبلين' على الرغم من انه ليس هناك تاريخ محدد. ويتمثل جزء من صعوبة الانسحاب من القصر، الذي قد يكون مؤشرا مبكرا على نية كاملة بالانسحاب من العراق، في انه ليست هناك أياد آمنة لتسليمها المسؤولية الأمنية.
والنية هي تولي القوات العراقية المسؤولية الأمنية، ولكن لأن شرطة البصرة مليئة باعضاء الميليشيات والجيش العراق عاجز عن الصمود بمفرده وينظر بشكل كبير للحكومة في المحافظة على انها فاسدة، فليس هناك مرشح صالح لتولي المسؤولية الأمنية.
وأيضا بمجرد تواجد كل القوات البريطانيا وقوامها 5500 جندي في القاعدة الجوية، فإن سحبها لن يكون مباشرا.
والقاعدة الجوية نقطة ضرورية لاعادة التزود بالامدادات بين الكويت وبغداد وتتعامل مع العديد من الرحلات يوميا وتتطلب قوة كبيرة ليس فقط لحمايتها، ولكن لإدارتها أيضا.
واذا انسحبت القوات البريطانية فسيتحتم على القوات الأميركية تولي زمام الأمر، ولكن القوات الأميركية محملة بأعباء تفوق طاقتها واعادة نشرها في الجنوب قد يستغرق أسابيع أو شهورا، وهذا يعني ان خطوط امدادها ستمدد وستكون معرضة للخطر في وقت حساس.

N.M.N
19-08-2007, 04:14 PM
"التحالف الرباعي" يسعى إلى ضم جبهة "التوافق"
بوش يقرّ بتعثر المالكي ويناور بـ"خفض تدريجي"


اعترف الرئيس الأمريكي جورج بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية أمس (السبت) بفشل الحكومة العراقية في تحقيق الأهداف السياسية التي حددها الكونجرس والتي تشمل إصلاح قوانين اجتثاث البعث وتنظيم الانتخابات الإقليمية وإقرار قانون اقتسام النفط، وأشار إلى أن “لسوء الحظ فإن العملية السياسية على المستوى الوطني لا تضاهي التقدم على المحلي”، وأن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي مازال أمامها الكثير من الإجراءات المهمة في تلميح إلى طلب المزيد من الوقت للبقاء في العراق.

وقال تقرير صحافي إن البيت الأبيض سيقترح خفضاً تدريجياً للقوات لكن أقل بكثير من تلك التي يطالب بها الكونجرس وذلك لمواجهة ضغوط الرأي العام، في وقت يسعى فيه التحالف الرباعي الجديد في العراق لضم جبهة “التوافق” المعارض الأكبر له، بينما تحاول القائمة الوطنية الانضمام، رغم دعوة رئيسها إياد علاوي إدارة بوش، أمس (السبت) إلى تغيير الحكومة وحملها مسؤولية الأزمة السياسية الحالية.

واتهمت “هيئة علماء المسلمين” التحالف بدفع البلاد إلى مزيد من الأزمات وتعميق المحاصصة الطائفية ودعت القوى العربية السنية كافة إلى مقاطعة العملية السياسية. وأكد المالكي الذي يستعد لزيارته الأولى إلى سوريا غدا الاثنين أن حكومته ترفض الطائفية وترفض تقسيم العراق، فيما اتهم الرئيس العراقي جلال الطالباني الدول العربية بالتقاعس وعدم سعيها لإقامة علاقات مع بلاده.

وقالت القائمة الوطنية إنها كلفت أحد قيادييها حضور اجتماع قمة قادة الكتل البرلمانية مساء أمس (السبت) لمناقشة سبل إنهاء الأزمة السياسية الراهنة، بعد ما ذكرت في وقت سابق أنها “غير معنية” بالاجتماع ولم تتلق دعوة للمشاركة فيه. وأعربت القائمة الوطنية عن استغرابها الشديد من توقيت الاجتماع، بعد إعلان الجبهة الرباعية، ومن عدم دعوة الكتل الأخرى لهذا الاجتماع، ومنها كتلة جبهة الحوار الوطني التي يتزعمها صالح المطلك، مشددة على أن القائمة العراقية ليست بصدد الدخول أو الاشتراك فيها الجبهة الجديدة لأسباب معروفة.

وأعلنت جبهة التوافق عن مشاركتها في الاجتماع لبحث نقاط الخلاف و”مراجعة” العملية السياسية.

وقال عضو مجلس النواب والمتحدث باسم التوافق سليم عبدالله الجبوري إن الاجتماع “يركز على جملة من المسائل، أهمها أداء الحكومة، وأسس المشاركة في صنع القرار السياسي، وبحث مفاهيم بناء الدولة القائمة على احترام القانون، وإصلاح المؤسسات الأمنية، والرجوع لبعض الملفات التي تأتي ضمن برنامج الحكومة، فضلا عن قضايا أخرى تتعلق بالجانب التشريعي”.

وأضاف المتحدث باسم التوافق أن جدول أعمال اجتماع قادة الكتل البرلمانية يتضمن “مناقشة القضايا التشريعية المتعلقة بعدد من القوانين، منها التعديلات الدستورية، وقانون النفط، وقانون المحافظات، وقانون المساءلة والعدالة، فضلا عن مناقشة الشراكة الحقيقية في القرار السياسي، وصلاحيات رئيس الوزراء، والعفو العام والمصالحة الوطنية، وكيفية التعامل مع الجماعات المسلحة في العراق”.

N.M.N
19-08-2007, 04:16 PM
طالب بإسقاط حكومة المالكي وعدم رحيل الاحتلال
علاوي يقترح خطة ويطرح نفسه منقذاً


أكد رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي زعيم القائمة الوطنية أن العراق الحالي، بعد مرور أربع سنوات على “التحرير”، حسب وصفه، “دولة فاشلة” لا تقدم أبسط الخدمات والأمن لشعبها، بل تسببت بأزمة متفاقمة في الشرق الأوسط. وحمل رئيس الوزراء نوري المالكي وحكومته المسؤولية، واصفاً الوضع في بغداد الآن بأنه دليل على السقوط الكامل للمالكي وحكومته.

وطرح علاوي وصفة من 6 نقاط للخروج بالعراق من الأزمة، وذلك في مقال رأي له نشرته صحيفة “واشنطن بوست” أمس. وطرح نفسه منقذاً بالقول إنه من دون مقترحاته، لن تنجح الاستراتيجية الأمريكية، وعارض رحيل الاحتلال حتى لا تحصل فوضى. وأكدت مصادر أمريكية ل”الخليج” ان مضمون هذا المقال كان لافتاً لأنظار ودراسة الكثيرين في واشنطن سواء مسؤولين في إدارة الرئيس جورج بوش أو قيادات الكونجرس بمجلسيه الشيوخ والنواب وبحزبيه الديمقراطي والجمهوري.

وذكر علاوي في مقاله أن تقرير كل من الجنرال ديفيد بترايوس القائد الأعلى للقوات الأمريكية في العراق والسفير في بغداد ريان كروكر أمام الكونجرس في سبتمبر/أيلول المقبل سيكون ذا مضمون وتوازن مع متطلبات السياسة، وتوقع أن يكون وصف هذين المسؤولين العسكري والدبلوماسي الأمريكيين غير كامل للتراجيديا الحالية بالعراق. وذكر أن المالكي فشل في استغلال رغبة الشعب العراقي بالعيش في حياة آمنة منتجة، وأن قمة الأزمة في بغداد دليل آخر على السقوط الكامل للحكومة العراقية لأن الأفضل هو الاتفاق على العمل بين المشاركين بالحكومة مما سيستغرق عدة أسابيع أو أكثر من النشاط السياسي التجميلي، ولن يكون في نهاية الأمر وفاقاً سياسياً دائماً في ظل نظام المالكي الذي وصفه ب “الطائفي”.

وتساءل علاوي “من كان يتصور أن العراق سيكون في أزمة سياسية بعد الرئيس الراحل صدام حسين، الآن كل شهر هناك ما بين 2 -3 آلاف عراقي مدني يقتلون على أيدي الإرهابيين أو على أيادي فرق الموت الطائفية ولا يتوفر التيار الكهربائي وإمدادات المياه سوى 5-6 ساعات فقط يومياً. وتحولت بغداد التي كانت في وقت من الأوقات دليلاً على التنوع الثقافي والإثني والديني إلى مدينة من الأحياء الطائفية المعزولة والمسلحة، وباتت أشبه ببيروت في الثمانينات”.

وكشف علاوي في مقاله عن نهوضه مع زملائه في البرلمان بجهد لإنشاء تحالف أغلبية غير طائفية أساسه خطة من ست نقاط من أجل عهد جديد للعراق وتغير الحكومة العراقية الحالية بشكل ديمقراطي مؤكداً أن الوقت قد فات لإحداث تغيير ما عبر الحكومة الحالية.

وشدد على أنه دون مقترحاته لن تنجح الاستراتيجية الأمريكية السياسية والعسكرية في العراق، واعتبر أن أي انسحاب من العراق سيجعل العراق والمنطقة في فوضى.

وتتلخص نقاط علاوي وتحالفه الست في ما يأتي:

- يجب أن يكون العراق شريكاً كاملاً مع الولايات المتحدة في تطوير خطة أمنية تؤدي إلى انسحاب غالبية القوات الأمريكية عبر السنتين القادمتين، وأعرب عن الامتنان للدور الأمريكي في العراق، وقال يجب أن نبدأ (العراقيون) في حل مشاكلنا وهذا لن يحدث طالما بقيت الحكومة العراقية الحالية في السلطة.

- إعلان حالة طوارئ في بغداد ومناطق الصراعات في العراق مع إعادة تشكيل قوات الأمن العراقية بشكل يمتص أعضاء من الميليشيات الإثنية والطائفية في إطار غير طائفي، لأن تقوية الميليشيات ليست حلاً على المدى الطويل، والدولة لن تكون شرعية إذا لم تتمكن من توفير الأمان لشعبها.

- تفعيل استراتيجية دبلوماسية على مستوى المنطقة تزيد من دور الأمم المتحدة والعالم العربي لتوفير الأمن للعراق وإعادة البناء لأنه لا يتوجب بالضرورة على واشنطن القيام بالعبء الدبلوماسي. واتهم علاوي المالكي مجدداً بتبديد مصداقية العراق واتهمه بأنه غير قادر على استعادتها وأن العراق يجب أن يقف في وجه إيران ويبلغها بشكل مشدد بأن تنهي تدخلاتها في الشؤون العراقية وأن يقنع سوريا بلعب دور بناء بشكل أكبر في العراق.

- وجوب أن يكون العراق دولة موحدة فيدرالية مستقلة مع نقل السلطات للحكومات المحلية وعلى مستوى الأقاليم، وأن يكون الدين عاملاً لتوحيد العراق لا تفريقه وأن يفخر العراقيون السنة والشيعة بهويتهم الإسلامية لأن الخلافات الطائفية التي تحدث حالياً لا تنتج سوى التطرف والإرهاب.

- الوفاق الوطني يتطلب التزاماً سريعاً بالوسطية والاعتدال وانهاء العنف الطائفي بإدخال كل العراقيين في العملية السياسية، مع إدراك دور الأكراد وحكومة كردستان من أجل مستقبل العراق الديمقراطي. وجدد علاوي اتهامه للمالكي بتعطيل إصدار قوانين الوفاق التي تم التوصل إليها في مارس/آذار الماضي وطالب بتمرير هذه المقترحات في البرلمان العراقي بمشاركة السنة والشيعة والزعماء السياسيين والدينيين.

- إعادة تفعيل القطاع العام. وأشار علاوي إلى أن الاقتصاد العراقي أفشله الفساد وانعدام الأمن، وطالب بإعادة التركيز على إعادة الخدمات والاهتمام بالبنية التحتية، لأنه لن يكون هناك تطور للأفضل من دون تحسين وتطوير الاقتصاد وتوفير خدمات الكهرباء والمياه للشرب وللري والخدمات الصحية الأساسية. وأضاف “بمرور الوقت يجب أن يبنى اقتصاد عراقي حر يكون فيه دور كبير للقطاع الخاص العراقي”، وهي الجملة التي حملت إشارة ما بين السطور إلى رغبة علاوي- على عكس التوجه الأمريكي منذ الغزو- لإعادة القطاع العام على الأقل لاستيعاب أياد عاملة، وتوفير فرص العمل.

N.M.N
19-08-2007, 04:20 PM
الهاشمي يكشف عن "جوانتانامو عراقي"


تعهد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أمس السبت بتحسين معاملة المحتجزين وكشف عن صور من داخل معسكر اعتقال في بغداد يظهر المئات من المحتجزين وهم داخل أقفاص معدنية على غرار معتقل جوانتانامو الأمريكي.

وكشف الهاشمي عن هذه اللقطات التلفزيونية النادرة من داخل سجن الرصافة العراقي الذي زاره في شرق بغداد مع النائب الأول للرئيس عادل عبد المهدي.

وأظهرت اللقطات صفوفاً متراصة من الخيام المصنوعة من الأسلاك المتشابكة والمغطاة بغطاء بلاستيكي أبيض، وكل منها بحجم ملعب كرة السلة وتضم العشرات من السجناء.

وكان بعض السجناء عارياً حتى خصره وكانوا ملتصقين بالأسلاك المتشابكة ويصيحون بأنهم أبرياء. وصاح سجين “أنا في السجن منذ سنتين ولم يتم عرضي أمام أي قاض ولم تحقق معي أي محكمة”. وقال سجين آخر “لا نريد منكم طعاما أو ماء.. نريد أن تطلقوا سراحنا.. نحن أبرياء ولم تتم إدانتنا بأي تهمة”.

وخاطب الهاشمي السجناء بالقول إن السلطات تعمل على المسارعة لحل قضاياهم. وقال “هذا ظلم لا يمكن أن نقبل به.. هذا عار علينا جميعا”.

وطلب من السجناء الصبر مشيرا إلى أنه سيتم النظر في جميع القضايا. وأضاف “الناس في الخارج ليسوا أحسن حالاً منكم.. أنتم محظوظون.. على الأقل عندكم أمان هنا.. الناس في الخارج لا يأمنون على حياتهم”.

وقال مدير السجن الذي زاره الهاشمي اللواء جمعة حسين زامل ل”رويترز” في اتصال هاتفي إن ذلك المعسكر افتتح قبل شهر من أجل تخفيف الضغط عن السجون المكتظة في مختلف أنحاء العراق، مشيرا إلى أنه يضم الآن 2779 سجينا.

N.M.N
19-08-2007, 04:24 PM
مقتل وجرح 49 عراقياً والعثور على 17 جثة في بغداد


قتل 9 عراقيين وأصيب 40 آخرون في عدة هجمات في انحاء متفرقة من العراق فيما اعتقل 43 مسلحاً ونشبت مواجهات مسلحة بين مليشيا جيش المهدي وقوات الاحتلال الأمريكي في وقت صرح فيه مساعد قائد القوات الأمريكية في البلد المحتل الجنرال ريموند أوديرنو أن قواته تخطط لشن هجمات سريعة ضد تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة الأخرى وأن القاعدة هي الخطر الأكبر على العراق. وفي قضاء الخالص بمحافظة ديالى لقي 7 أشخاص مصرعهم وأصيب أكثر من 33 آخرين إثر سقوط قذائف الهاون على مناطق سكنية وسوق شعبي ومستشفى.

وفي بغداد قتل مدني وأصيب 3 آخرون في حي الغدير أثر انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة وسط الشارع.

وعثرت الشرطة العراقية أمس على 17 جثة 14منها مجهولة الهوية لضحايا مقتولين في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد.

كما أصيب 3 مدنيين بجروح اثر قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار عشوائيا صباح أمس في سوق شعبية داخل منطقة أبو دشير جنوبي بغداد.

وفي كركوك قال مصدر أمني مسؤول إن قوة مشتركة من الشرطة والجيش وبإسناد من القوات المتعددة الجنسيات اعتقلت أمس السبت، 38 مسلحاً بينهم 15 من المطلوبين للأجهزة الأمنية في عملية عسكرية قرب كركوك. وأضاف المصدر شنت قوة مشتركة عملية أمنية في عدد من القرى الواقعة بين قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك وقضاء بيجي التابع لمحافظة صلاح الدين بعد ورود معلومات أمنية عن أماكن وجود الإرهابيين.

وقتل مسلحون مجهولون ضابطا برتبة ملازم في الشرطة العراقية بقضاء الحويجة التابع لكركوك.

وصرح مصدر امني أن الشرطة تمكنت من العثور على 190 قذيفة هاون وصواريخ كاتيوشا في مخبأ كبير للعتاد قرب كركوك.

وفي الإسكندرية أحبطت الشرطة عملية إرهابية بسيارة مفخخة في السوق العصري في المدينة، وتمكنت الأجهزة الأمنية أيضا من إلقاء القبض على منفذ العملية الذي كان يستقل السيارة الملغمة.

وفي نينوى عثرت الشرطة على كراج لتفخيخ السيارات في صناعة الكرامة شرقي مدينة الموصل، فيما قال مدير الشرطة إن عمليات التفتيش المفروضة ضمن خطة حظر التجوال الذي دخل يومه الثاني، تأتي ضمن خطة أمنية جديدة في الموصل.

وفي الناصرية جنوب بغداد وزعت منشورات موقعة باسم منظمة “أحرار فيحاء الصدر” توعدت فيها بملاحقة أفراد الشرطة والقوات الأمنية داعية إلى وقف الاعتقالات العشوائية وطالبت بتوفير الخدمات وبتقديم المفسدين إلى القضاء.

وفي البصرة اعتقلت قوة مشتركة 5 من المشتبه فيهم في قضاء شط العرب.

وفي الكوت اندلعت اشتباكات عنيفة بين ميليشيا جيش المهدي والقوات الأمريكية ولم تعرف الخسائر الناجمة عن ذلك.

وأعلن مساعد قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ريموند أوديرنو أن قواته تخطط لشن هجمات سريعة ضد تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة الأخرى في البلد المحتل خلال الأسابيع المقبلة بهدف تدميرها بصورة كاملة في المناطق النائية التي لجأت إليها مؤخرا. وأكد أوديرنو أن من بين جميع الفصائل المسلحة السنية والشيعية، فإن القاعدة تمثل الخطر الأكبر في الوقت الحاضر كونها تعمل على جعل العراق منطقة تمركز رئيسية لها.

وأشار الجنرال أوديرنو خلال حديثه مع صحافيين أمريكيين عبر دائرة تلفزيونية من بغداد أمس الأول الجمعة إلى أن القادة العسكريين ينوون بدء سحب القوات الإضافية التي تشارك في الخطة الأمنية الحالية في شهر أبريل/نيسان المقبل على أن يتم سحبها جميعا بحلول أغسطس/آب 2008.

N.M.N
19-08-2007, 04:27 PM
طالباني يدعو سفراء العراق لإقامة علاقات متينة مع دول العالم


بغداد - أف ب - دعا الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي امس دبلوماسيي بلادهما الى اقامة علاقات متينة مع دول العالم، في الوقت الذي تواجه فيه الحكومة العراقية انتقادات حول اخفاقها في وضع حد لاعمال العنف.
وقال الرئيس العراقي جلال طالباني للسفراء العراقيين في افتتاح مؤتمر عقد في بغداد امس ويستمر اربعة ايام يجب ان يكون دوركم كمقاتلين تدافعون عن العراق الجديد .
واكد طالباني امام السفراء يجب ان تلعبوا دورا فعالا في المجال السياسي والاعلامي، وان تبينوا الانجازات التي تحققت في العراق .
واوضح طالباني ان العراق يتعرض للاتهام ظلما بانه لا يريد اقامة علاقات مع الدول العربية لكن العكس صحيح، فالعراق يبذل جهودا جادة لاقامة علاقات جيدة مع العرب .
على الصعيد ذاته، تتفاوض بغداد مع عدة بلدان لالغاء ديون تقدر بمليارات الدولارات، ولضمان الحصول على قروض جديدة لتطوير الاقتصاد المتهالك.
وشدد الرئيس العراقي قائلا يجب ان تتحسن علاقاتنا بالدول الكبرى، ونحتاج الى اتخاذ قرارات عالمية يمكن ان تكون مهمة لنا للوصول ...الى الاستقلال الناجز . من جانبه، اكد نوري المالكي مخاطبا الدبلوماسيين لا يجب ان يعتقد احد انه في مهمة سهلة، انها صعبة جدا .
واضاف نتحرك اليوم لمواجهة الارهاب، لن نقتصر على المواجهة المسلحة، بل نحتاج لعلاقات متينة مع العالم ...وان نفهم العالم ماذا نريد من العراق الجديد . وتابع يجب افهامهم اننا لسنا مع تقسيم العراق، كما اننا لسنا مع الطائفية .
وحضر افتتاح المؤتمر مسؤولون عراقيون كبار وعشرات من السفراء.
من جانبه، اكد هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي الذي ترأس جلسة عمل مع سفراء العراق ان المؤتمر جاء بتوقيت مهم لطرح كل القضايا الموجودة في ملفات السفارات ووزارة الخارجية .
وشدد زيباري على ضرورة بذل الجهود الجادة لانجاز ما ملقى على عاتقنا من مهام وضرورة تحسين الاداء الدبلوماسي بحيث يتلائم مع اهدافنا السياسية في السيادة والاستقلال وان تاتي هذه السياسة ردا على حملات الارهاب التي تستهدف شعبنا .
ويعاني العراق من تدهور في علاقاته مع بعض جيرانه من الدول العربية والتي توجه اليها تهمة دعم اعمال العنف والصراعات الطائفية التي تجتاح البلاد.

N.M.N
19-08-2007, 04:32 PM
واشنطن ما تزال تأمل في عودة السنة الى حكومة المالكي

قادة العراق يؤكدون على سفرائهم بإقامة علاقات متينة مع دول العالم


عواصـم- أعلنت الولايات المتحدة أول من أمس انها ما تزال تأمل في عودة السنة الى حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي رغم ان قادتهم ليسوا ضمن التحالف الحكومي الذي اعلن عن تشكيله الخميس الماضي.

وكان الرئيس العراقي جلال طالباني والمالكي اعلنا عن تحالف جديد بين اربعة احزاب كردية وشيعية، لكن من دون القادة السنة الذين انسحبوا من الحكومة في الأول من الشهر الحالي.

ولم يضم التحالف نائب رئيس الجمهورية أمين عام الحزب الاسلامي العراقي (سني) طارق الهاشمي او اي طرف من جبهة التوافق السنية.

من جهتها، أعلنت الخارجية الاميركية ان القادة السنة لا يزالوا معنيين بالعملية السياسة العراقية رغم غيابهم عن الحكومة.

وقال المتحدث باسمها شون ماكورماك ان "الهاشمي ما يزال معنيا جدا بالعملية السياسية" مضيفا ان "الاحتمال ما يزال مفتوحا امامهم للعودة الى الحكومة حين يرون الوقت مناسبا".

وقد انتقدت "التوافق" الائتلاف الحكومي الجديد، معتبرة ان الازمة السياسية تكمن "في المحاصصة وتهميش القوى السياسية".

وأفادت، في بيان أول من أمس، "نعتقد ان الخلل يكمن في اصل العملية السياسية التي بنيت على المحاصصة الافتراضية المتعجلة وتهميش كثير من القوى السياسية المهمة في العراق واهمال المصالحة الوطنية الحقيقة كونها اساس نجاح العمل السياسي الهادف الى استقرار العراق وبنائه".

لكن ماكورماك قال ان السنة وعبر استمرار التزامهم بالعملية السياسية سيتمكنون من المساهمة في تجاوز الخلافات خاصة في مجال اقرار القوانين الهادفة الى تشجيع المصالحة الوطنية.

واوضح "ما نرغب ان نراه هو ان يمضوا قدما في هذا المجال وان يقروا القوانين التي توجه رسالة واضحة بأن العراق هو لكل العراقيين بغض النظر عن الانتماء الطائفي او المناطقي او الديني".

وتعاني الحكومة العراقية منذ اشهر من شلل بسبب الخلافات بين الافرقاء السنة والشيعة والتي دفعت 17 وزيرا الى الانسحاب منها او مقاطعتها من اصل 40 وزيرا.

وهذا الوضع ادى الى تجميد اقرار اي مشروع اصلاحي من ضمن الاصلاحات التي تريدها واشنطن، وابرزها قانون النفط الجديد الذي يوزع العائدات النفطية على المحافظات العراقية الـ18.

من جهة أخرى دعا الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي أمس دبلوماسيي بلادهما الى اقامة علاقات متينة مع دول العالم، في الوقت الذي تواجه فيه الحكومة انتقادات حول اخفاقها في وضع حد لاعمال العنف.

وقال طالباني، للسفراء العراقيين في افتتاح مؤتمر عقد في بغداد أمس ويستمر اربعة ايام،"يجب ان يكون دوركم كمقاتلين تدافعون عن العراق الجديد" مؤكداً "يجب ان تلعبوا دورا فعالا في المجال السياسي والاعلامي، وان تبينوا الانجازات التي تحققت في العراق".

وأوضح ان "العراق يتعرض للاتهام ظلما (بأنه لا يريد اقامة علاقات مع الدول العربية) لكن العكس صحيح، فالعراق يبذل جهودا جادة لاقامة علاقات جيدة مع العرب".

وخلف الاقتتال المذهبي في العراق عشرات الآلاف من القتلى ما زاد من حدة التوتر الاقليمي، فيما تتحدث تقارير عن تسلم الاطراف المتنازعة دعما من دول الجوار.

وحض طالباني الدبلوماسيين على تعزيز العلاقات مع "البلدان الصديقة" لضمان الاستثمار.

على الصعيد ذاته، تتفاوض بغداد مع عدة بلدان لالغاء ديون تقدر بمليارات الدولارات ولضمان الحصول على قروض جديدة لتطوير الاقتصاد المتهالك.

وشدد الرئيس العراقي على انه "يجب ان تتحسن علاقاتنا بالدول الكبرى، ونحتاج الى اتخاذ قرارات عالمية يمكن ان تكون مهمة لنا للوصول الى الاستقلال الناجز".

من جانبه اكد المالكي، مخاطبا الدبلوماسيين، "لا يجب ان يعتقد احد انه في مهمة سهلة، انها صعبة جدا".

واضاف "نتحرك اليوم لمواجهة الارهاب، لن نقتصر على المواجهة المسلحة، بل نحتاج لعلاقات متينة مع العالم، وان نفهم العالم ماذا نريد من العراق الجديد" موضحاً "يجب افهامهم اننا لسنا مع تقسيم العراق، كما اننا لسنا مع الطائفية".

وحضر افتتاح المؤتمر مسؤولون عراقيون كبار وعشرات من السفراء.

بدوره أكد وزير الخارجية هوشيار زيباري، الذي ترأس جلسة عمل مع سفراء العراق، "ان المؤتمر جاء بتوقيت مهم لطرح كل القضايا الموجودة في ملفات السفارات ووزارة الخارجية".

وشدد على "ضرورة بذل الجهود الجادة لانجاز ما ملقى على عاتقنا من مهام وضرورة تحسين الاداء الدبلوماسي بحيث يتلائم مع اهدافنا السياسية في السيادة والاستقلال وان تأتي هذه السياسة ردا على حملات الارهاب التي تستهدف شعبنا".

ويعاني العراق من تدهور في علاقاته مع بعض جيرانه من الدول العربية والتي توجه اليها تهمة "دعم اعمال العنف والصراعات الطائفية التي تجتاح البلاد".

N.M.N
19-08-2007, 04:33 PM
الاندبندنت: البريطانيون سيجبرون على الانسحاب ببشاعة


نشرت صحيفة الاندبندنت اون صنداي البريطانية على صفحتها الاولى صورة جندي بريطاني بجانب عنوان بالخط العريض جاء فيه: "اخرجونا من العراق الآن". وتابعت الاندبندت الموضوع على صفحاتها الداخلية ناقلة تصريح احد القادة العسكريين البريطانيين الذي قال للصحيفة بان "القيادة الميدانية اعلمت رئيس الحكومة البريطانية جوردن براون بضرورة سحب الجنود الـ5500 من جنوب شرقي العراق "لانهم لن يستطيعون تحقيق اكثر مما قاموا به حتى الآن".وتحت عنوان "انسحاب واعادة انتشار"، تابعت الاندبندنت اون صنداي على صفحتين داخليتين الموضوع نفسه بتحقيق لروبرت فوكس وريموند ويتاكر حول "قضية الانسحاب من العراق والاستمرار بالقتال ضد حركة طالبان في افغانستان". وتنقل الصحيفة آراء خبراء عسكريين بريطانيين وكبار الضباط في الجيش حول عدم جدوى بقاء الجيش

البريطاني في جنوب العراق وبخاصة مع زيادة عدد الجنود العام الماضي في افغانستان. وتشير الصحيفة الى ان الحالة في جنوب العراق سيئة بالنسبة للجنود البريطانيين، وبخاصة بعد ان تم الكشف عن رسائل وجهها جنود الى عائلاتهم يقولون فيها ان قصر الرئيس الراحل صدام الذي يتواجد فيه اكثر من 500 جندي يتعرض لاكثر من 60 قذيفة هاون كل يوم ما يجعل نوم الجنود في الخيم غير آمن. من جهتها، قالت الصنداي تايمز في تقرير لمراسلتها من واشنطن سارة باكستر ان ستيفن بيدل، احد المستشارين العسكريين لدى الرئيس الامريكي جورج بوش حذر الاخير من ان القوات البريطانية في العراق سوف تجبر على الانسحاب "بطريقة بشعة ومحرجة". وتقول الصحيفة ان بيدل حذر القادة العسكريين الاميركيين في العراق من ان "الميليشيات الشيعية المدعومة من ايران ستحاول الايحاء بانها هي التي دفعت البريطانيين الى الانسحاب وذلك من خلال نصب الكمائن وتفجير السيارات وايقاع الضحايا في صفوف البريطانيين". وتشير الصحيفة الى ان بعض الضباط الكبار في الجيش البريطاني "يعتقدون بانهم قد يجبرون على الانسحاب بذل وتحت القصف الى الكويت او على الاقل الى ميناء ام قصر في العراق"، وتنقل الصحيفة عن احد الضباط قوله ان "االتاريخ العسكري سوف يحكم على ما يجري في البصرة على انه خطأ فادح اذ ستؤدي هجمات المسلحين الى طرد البريطانيين من جنوب العراق". واضافت الصنداي تايمز ان القادة يخشون ان يكون الانسحاب من العراق بمثابة "لحظة سايغون بالنسبة للبريطانيين" الذين كان يعتقد انهم اكثر خبرة من الامريكيين، الا ان ما يجري في البصرة قد يدعو الجيش البريطاني الى الاستعانة بغطاء عسكري امريكي لتأمين انسحاب آمن من قاعدتهم الاخيرة وهي القصر الصيفي للرئيس الراحل صدام حسين في البصرة.

N.M.N
19-08-2007, 04:37 PM
بابل: اهالي حي نادر يعتصمون احتجاجاً على المداهمات التي نفذتها القوات الامريكية والعقرب


http://idu.net/uploader/up_ar/ar/T_921a741a-6989-4432-a9de-f8d195f30e23.jpg
اعتصم العشرات من اهالي حي نادر وسط مدينة الحلة احتجاجاً على المداهمات التي نفذتها قوة العقرب والقوات الامريكية لمنطقتهم صباح يوم امس والتي اعتقلت من خلالها ثلاثة اشقاء اتهموا بقيامهم بعمليات مسلحة ضد القوات

العراقية والامريكية.ونصب المعتصمون الخيم واحرقوا الاطارات وسط الشارع الذي بربط محافظ بابل بمحافظات الوسط والجنوب الامر الذي ادى الى قطع حركة السير والمرو وطالب المتصمون الحكومة العراقية بوضع حد لمثل هذه المداهمات وقال احد المعتصمين ان اعتصامنا سيتمر لحين الحصول على وعد من الحكومة العراقية او أي جهة مسؤولة بعدم مداهمة منطقتنا مرة ثانية.

N.M.N
19-08-2007, 04:38 PM
القوات البريطانية فقدت السيطرة على مدينة البصرة


رجح خبير عسكري أمريكي انسحاب "بشع ومحرج" للقوات البريطانية من جنوبي العراق خلال الشهور القليلة المقبلة، فيما كشفت قيادات عسكرية بريطانية فقدانها السيطرة على مدينة البصرة.وتوقع ستيفن بيدل، العضو السابق في مجموعة استشارية لقائد القوات الأمريكية في العراق ديفيد بتريوس، في حديث له ان تستهدف الفصائل المسلحة

والمليشيات القوات البريطانية بالكمائن والقنابل والقذائف الصاروخية أثناء انسحابها.وأشار قائلاً في هذا السياق "سيكون انسحاباً قاسياً.. يريدون (العناصر المسلحة) إلحاق الهزيمة بهيبة بريطانيا."وأردف "سيكون انسحاباً قبيحاً ومحرجاً عن مسؤول عسكري بريطاني بارز أن القوات البريطانية فقدت السيطرة على البصرة، أهم مدن جنوب العراق.واقتبست عن المسؤول العسكري، الذي لم تسمه قوله "يؤسفني القول إن تجربة البصرة سُطر لها أن تكون تخبطاً محورياً على صعيد التاريخ العسكري"، الطلقة الأخيرة ستكون للمسلحين.. وفي أسوأ السيناريوهات سيطاردوننا حتى لحظة الخروج من جنوبي العراق."

N.M.N
19-08-2007, 04:38 PM
المالكي والتكتل الرباعي المشبوه


بعد انسحاب جبهة التوافق العراقية من حكومة المالكي نتيجة لرفض المطالب المشروعة التي تقدمت بها والتي اعترف الرئيس جلال الطلباني بمشروعية معضم المطالب بمؤتمره الصحفي مساء 17/8
فقد سعى المالكي إلى إنقاذ ما تبقى من حكومته المنهارة حيث قام بعقد صفقة مشبوهة مع الحزبين الكرديين (الوطني الديمقراطي والديمقراطي الكردستاني) والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية المنطوي متزعم الائتلاف الوطني.
وقد أجمعت الأوساط السياسية بان هذا التكتل الجديد يسعى إلى عزل القوى التي لم تتعاطف ومشاريع الحكومة الطائفية

وحتى المتعاطفة معهم وقال المالكي أن هذا التكتل يسعى إلى عزل القوى التي لا تتعاطى مع الدستور. ناسيا أن هذه القوى سوف لن تقف مكتوفة الأيدي.
وفي محاولة منه لترقيع حكومته المنهارة اجري المالكي اتصالات مع إطراف سنية ومنها زيارته التي قام بها يوم امس 17/8 إلى محافظة صلاح الدين (تكرين) ولقاءه بمجموعة من رؤساء العشائر لإقناعها بترشيح وزراء بديلا عن وزراء جبهة التوافق العراقية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ولكي يقال بان السنة قد شاركوا في الحكومة.
واجمع الكثير من السياسيين أن هذه المحاولة سوف لن يكتب لها النجاح مما سيجبر المالكي على ترشيح عناصر بديلة وبهذه الخطوة سوف يطلق رصاصة الرحمة على ما يسمى حكومة الوحدة الوطنية.
وتخفظ الحزب الإسلامي على التكتل الرباعي الجديد وحذر من نشوء تحالفات مضادة. وقال (عمر عبد الستار) عضو المكتب السياسي للحزب الإسلامي أن الحزب متحفظ على تشكيل الجبهة الرباعية التي جرى إعلانها. كما اعتبر إن الوفاق الوطني لا يمكن تحقيقه من خلال عقد صفقات أو تحالفات جديدة.
وفي بيان صدر عن الحزب الإسلامي أن الحزب مقتنع تماما أن الخروج من الأزمة الراهنة لن يكون في عقد تحالفات أو استقطابات سياسية جديدة. بل يتحقق بالوفاق الوطني على مسائل مركزية لازال العراقيون منقسمين إزاءها انقساما حادا.
وفي تصريح لعضو مجلس النواب (ظافر العاني) لا يتصور احد أن المناصب الحكومية هي جائزة ممكن أن ترضى بها جبهة التوافق أو أي فصيل سياسي وطني أخر مقابل السكوت عن مطالب وطنية حقيقية تقدمت بها جبهة التوافق. وأضاف أن لا خيار إمامنا سوى العيش المشترك وبناء دولة المؤسسات الحقيقية في العراق والا سيقع الجميع في كارثة.
كما أعربت واشنطون عن تشاؤمها وقال سفيرها في بغداد (ايان كروكر) أن الحلف الجديد لن يتمكن بمفرده في حل مشكلات البلاد . وان تجمع شيعي كردي لن يحل المشاكل الرئيسة التي تواجه العراف ولا يمكن حلها إلا بتعاون كردي شيعي سني.

N.M.N
19-08-2007, 04:39 PM
قوات الاحتلال الامريكي ومغاوير الداخلية يقتحمان مقر هيئة علماء المسلمين في بغداد


http://img.naseej.com/Images%5Cislamic%5C203158_301023is.JPG


اقتحمت قوات الاحتلال الامريكي قبل ساعة مع ما يسمى بمغاوير الداخلية مقر هيئة علماء المسلمين في جامع ام القرى في بغداد ، وابلغ شاهد عيان شبكة اخبار العراق ان قوات الاحتلال طوقت مقر الهيئة من كل جانب ومنعت الدخول والخروج اليها وسط استياء واستغراب سكان المنطقة والمتواجدين في مقر الهيئة وجامع ام القرى واشار شاهد العيان ان قوات الاحتلال وما يسمى مغاوير الداخلية استخدمت عشرات المدرعات والاليات وعشرات الجنود المدججين بالسلاح في اجراء استفزازي ولم يعرف حتى الان ما اذا كانت قوات الاحتلال ومغاوير الداخلية ستمكث في مقر الهيئة طويلا او في نيتها اعتقال العاملين فيها.

ويذكر ان المقر قد تعرض الى مداهمة خلال الشهر الجاري من قبل قوات الاحتلال اسفر عن تدمير المكاتب بصورة كاملة واعتقال 14 من حراس وموظفي الهيئة .

N.M.N
19-08-2007, 04:40 PM
مسلحون يختطفون 15 مدنيا وسط بغداد


قالت الشرطة العراقية إن مسلحين مجهولين أوقفوا، الاحد، سيارة (باص) كان يقلها 15 من الركاب المدنيين وسط بغداد وقاموا بانزالهم واقتادوهم الى جهة مجهولة تحت تهديد السلاح.
وقالت مصادر الشرطة ان "مسلحين يقدر عددهم بعشرة اشخاص كانوا يخفون وجوههم بالاقنعة.. قاموا بايقاف كوستر (باص) كان ينقل ركابا مدنيين قرب كراج باب المعظم (وسط بغداد) وقاموا بعدها بانزال جميع الركاب واقتيادهم تحت تهديد السلاح الى جهة مجهولة". وأضاف المصدر أن عدد الاشخاص الذين كانوا على متن الباص 15 شخصا. وتقع منطقة باب المعظم وسط مدينة بغداد ، ويقع فيها مرآب كبير للباصات التي تقوم بنقل المسافرين من

اطراف مدينة بغداد الى المركز وبالعكس.
كانت مدينة بغداد قد شهدت العديد من عمليات الخطف الجماعية، ولم تعرف حتى الان الجهات التي تقف وراء هذه العمليات ، وتشكل الحكومة في كل مرة لجانا تحقيقية للكشف عن ملابسات تلك الحوادث.
وعلى عكس الحالات السابقة التي عادة ما كانت تنفذها جماعات كانت ترتدي زي قوات الامن العراقية وتستقل سيارات شبيهة بالسيارات التي تستخدمها هذه القوات، قالت مصادر الشرطة ان الاشخاص الذين نفذوا عملية اليوم " كانوا يرتدون ملابس مدنية".

N.M.N
19-08-2007, 04:40 PM
10 قتلى و 30 جريحاً في سقوط قذائف مورتر على منطقة العبيدي


لقي عشرة مدنيين مصرعهم وأصيب اكثر من ثلاثون آخرون بجراح اليوم الاحد اثر سقوط عدد من قذائف المورتر شرقي بغداد.
وقال مصدر في الشرطة ان عددا من قذائف المورتر سقطت على الدور السكنية في منطقة العبيدي شرقي بغداد مما اسفر عن مصرع وإصابة 40 مدنيا على الاقل والحاق اضرار مادية".
وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه الى "أن المصابين تم نقلهم الى المستشفيات القريبة لتلقي العلاج".

N.M.N
19-08-2007, 04:43 PM
مقتل وجرح 49 عراقياً والعثور على 17 جثة في بغداد


قتل 9 عراقيين وأصيب 40 آخرون في عدة هجمات في انحاء متفرقة من العراق فيما اعتقل 43 مسلحاً ونشبت مواجهات مسلحة بين مليشيا جيش المهدي وقوات الاحتلال الأمريكي في وقت صرح فيه مساعد قائد القوات الأمريكية في البلد المحتل الجنرال ريموند أوديرنو أن قواته تخطط لشن هجمات سريعة ضد تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة الأخرى وأن القاعدة هي الخطر الأكبر على العراق. وفي قضاء الخالص بمحافظة ديالى لقي 7 أشخاص مصرعهم وأصيب أكثر من 33 آخرين إثر سقوط قذائف الهاون على مناطق سكنية وسوق شعبي ومستشفى.
وفي بغداد قتل مدني وأصيب 3 آخرون في حي الغدير أثر انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة وسط الشارع.
وعثرت الشرطة العراقية أمس على 17 جثة 14منها مجهولة الهوية لضحايا مقتولين في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد.

كما أصيب 3 مدنيين بجروح اثر قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار عشوائيا صباح أمس في سوق شعبية داخل منطقة أبو دشير جنوبي بغداد.
وفي الناصرية جنوب بغداد وزعت منشورات موقعة باسم منظمة “أحرار فيحاء الصدر” توعدت فيها بملاحقة أفراد الشرطة والقوات الأمنية داعية إلى وقف الاعتقالات العشوائية وطالبت بتوفير الخدمات وبتقديم المفسدين إلى القضاء.
وفي البصرة اعتقلت قوة مشتركة 5 من المشتبه فيهم في قضاء شط العرب.
وفي الكوت اندلعت اشتباكات عنيفة بين ميليشيا جيش المهدي والقوات الأمريكية ولم تعرف الخسائر الناجمة عن ذلك.
وأعلن مساعد قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ريموند أوديرنو أن قواته تخطط لشن هجمات سريعة ضد تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة الأخرى في البلد المحتل خلال الأسابيع المقبلة بهدف تدميرها بصورة كاملة في المناطق النائية التي لجأت إليها مؤخرا. وأكد أوديرنو أن من بين جميع الفصائل المسلحة السنية والشيعية، فإن القاعدة تمثل الخطر الأكبر في الوقت الحاضر كونها تعمل على جعل العراق منطقة تمركز رئيسية لها.
وأشار الجنرال أوديرنو خلال حديثه مع صحافيين أمريكيين عبر دائرة تلفزيونية من بغداد أمس الأول الجمعة إلى أن القادة العسكريين ينوون بدء سحب القوات الإضافية التي تشارك في الخطة الأمنية الحالية في شهر أبريل/نيسان المقبل على أن يتم سحبها جميعا بحلول أغسطس/آب 2008.

اياد
20-08-2007, 02:00 PM
http://www.alarabiya.net/files/image/large_39454_38062.jpg

محافظ المثنى محمد علي الحساني



أنباء عن زيارة لنجاد إلى بغداد والقوات الأمريكية تطلق دبلوماسيي إيران
اغتيال محافظ المثنى العراقية والمالكي إلى سوريا لأول مرة منذ 30عاما

بعد أقل من 10 أيام على اغتيال محافظ القادسية، أعلنت مصادر أمنية عراقية الاثنين 20-8-2007 مقتل محافظ المثنى محمد علي الحساني، وإصابة عدد من أفراد حمايته، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه شمال المحافظة الواقعة جنوب بغداد.

على إثر ذلك، فرضت قوات الأمن في المحافظة حظر سير على المركبات, فارضة إجراءات أمنية مشددة ونشرت حواجز التفتيش والدوريات في شوارع المحافظة.


وكان الحادي عشر من الشهر الجاري شهد اغتيال محافظ القادسية خليل جليل حمزة مع قائد شرطة المدينة، اثر انفجار عبوات ناسفة استهدفت موكبهما جنوب المدينة التي تبعد 180 كلم جنوب بغداد.

ويرتبط المحافظان بكونهما ينتميان إلى المجلس الأعلى الإسلامي، الذي يتزعمه عبد العزيز الحكيم.


المالكي بين سوريا وإيران

سياسياً، يتوقع أن يقوم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم بزيارة رسمية إلى سوريا، هي الأولى من نوعها لرئيس حكومة عراقي إلى دمشق منذ 30 عاماً.

وتستمر زيارة المالكي لثلاثة أيام، يرافقه خلالها وفد عراقي كبير، يضم وزراء الخارجية والداخلية، والنفط والموارد المائية والتجارة. ويتوقع أن تشمل محادثاته بحث "وضع اللاجئين العراقيين" في سوريا، والذين تجاوز عددهم المليون ونصف مليون عراقي.

أما في بغداد، فما تزالت تتردد أنباء الزيارة المحتملة للرئيس الايراني أحمدي نجاد، بعد إعلان وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي، الأحد، عن قبول نجاد دعوة المالكي. لكن متكي استدرك بالقول إن الزيارة، التي يرجح ألا تلقى ترحيباً من الولايات المتحدة، ليست مؤكدة بعد.

ونسبت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية إلى متكي قوله للصحفيين في مدينة مشهد بشمال شرق البلاد "حينما يتخذ قرار مؤكد بشأن الرحلة فسيعلن عن توقيتها".


إطلاق المعتقلين

على صعيد متصل، أعلن السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي قمي الأحد عن إطلاق سراح الدبلوماسيين الإيرانيين الستة، الذين كانوا معتقلين لدى القوات الأمريكية في العراق.

وقال إنه، ومن خلال "من خلال متابعة السفارة الإيرانية في العراق، وافقت الولايات المتحدة على طلب إيران بالسماح للدبلوماسيين المخطوفين بلقاء عائلاتهم، لكن لم يتحدد موعد هذا اللقاء".

واعتبر قمي أن "اعتقال الدبلوماسيين الإيرانيين في العراق يضعف الحكومة العراقية، والتذرع بان المكتب الدبلوماسي الإيراني في أربيل لم يكن رسمياً أصبح واهياً، بعد أن أكد المسؤولون العراقيون أنهم كانوا على علم بافتتاح هذا المكتب".

وتحدث عن وجود 30 ايرانيا آخرين معتقلين لدى القوات الأمريكية، "والسبب الوحيد هو دخولهم بطريقة غير شرعية إلى العراق".

اياد
21-08-2007, 01:27 AM
اغتيال محافظ المثنى ومقتل وإصابة 42 في هجمات بالعراق

بغداد، العراق (CNN) -- في ثاني هجوم من نوعه يستهدف مسؤولي المحافظات العراقية، بأقل من شهر، لقي محافظ "المثنى" مصرعه بانفجار قنبلة في طريق موكبه في مدينة "السماوة" بجنوب العراق الاثنين، وفق ما كشفت مصادر أمنية عراقية.

ونقلت الأسوشيتد برس عن مصدر أمني مسؤول، رفض الكشف عن هويته، أن علي محمد الحساني، قضى بانفجار قنبلة استهدف موكبه، فيما أصيب مدير مكتبه واثنان من حراسه بإصابات بالغة.

يأتي الهجوم خلال أقل من أسبوعين على مصرع محافظ "القادسية"، وقائد الشرطة بالمحافظة، ذات الأغلبية الشيعية بجنوب العراق، في انفجار استهدف موكبهما شرقي مدينة الديوانية.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية لـCNN إن عبوة ناسفة زرعت على الطريق انفجرت اثناء مرور المحافظ خليل جليل حمزة، والجنرال خالد عابد، قائد قوات الشرطة بالإقليم، بينما كانا بطريقهما إلى الديوانية.

وينتمي المحافظان إلى حزب "المجلس الأعلى الإسلامي العراقي" بزعامة المرجع الشيعي عبدالعزيز الحكيم.

تسعة قتلى و30 جريحاً في هجمات الاثنين ببغداد

إلى ذلك، لقي تسعة أشخاص على الأقل مصرعهم، فيما أُصيب نحو 30 آخرين، إثر سلسلة من الهجمات شهدتها العاصمة بغداد الاثنين.

سقط معظم الضحايا في انفجار سيارة مفخخة، كانت متوقفة بأحد الشوارع في حي "مدينة الصدر"، أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل، وإصابة أكثر من 15 آخرين.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية إن الانفجار وقع قرب ميدان "الصدريين"، في حوالي الرابعة مساءً بالتوقيت المحلي (الثامنة صباحاً بتوقيت الساحل الشرقي الأمريكي).

جاء الانفجار بحي مدينة الصدر، ذي الأغلبية الشيعية، بعد قليل من انتهاء مسيرة حاشدة مناهضة لبقاء القوات الأمريكية في العراق.

ويُعد الحي معقلاً لميليشيات "جيش المهدي"، الموالي للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، الذي يقول الجيش الأمريكي أنه لجأ مؤخراً إلى إيران.(القصة كاملة)

وفي شأن متصل، لقي شخص واحد على الأقل مصرعه، فيما أصيب ثلاثة آخرين، إثر انفجار قذيفة مورتر على ضاحية "الأمين" شرقي بغداد في وقت سابق الاثنين.

كما لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم بانفجار دراجة نارية في منطقة "الرصافي" وسط العاصمة، مما أسفر أيضاً عن إصابة 11 بجراح.

تأتي هذه الهجمات فيما أكد قائد عسكري أمريكي رفيع الأحد، أن القوات الأمريكية رصدت مؤخراً نحو 50 خبيراً عسكرياً من قوات الحرس الثوري الإيراني، أثناء قيامهم بتدريب ميليشيات شيعية، على تنفيذ هجمات بجنوب العراق.

وقال قائد القوات الأمريكية بجنوب العراق، الميجور جنرال ريك لينش، إنه تم رصد عناصر الحرس الثوري، التي تُعد قوات "النخبة" في إيران، أثناء عبورهم الحدود العراقية، لتدريب المسلحين الشيعة على استخدام قذائف المورتر والصواريخ.

وإلى ذلك، وصل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير إلى بغداد بعد ظهر الأحد، في زيارة مفاجئة، هي الأولى من نوعها لمسؤول رفيع بالحكومة الفرنسية، للعاصمة العراقية، منذ بدء الحرب على العراق. (التفاصيل)

وفي شأن عراقي آخر، بدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاثنين زيارة رسمية إلى سوريا تستغرق ثلاثة أيام، يبحث خلالها العلاقات الأمنية والسياسية والاقتصادية بين الدولتين.(المزيد)

والزيارة هي الأولى للمالكي منذ توليه رئاسة الحكومة العراقية وتأتي عقب أقل من أسبوعين من زيارات مماثلة إلى إيران وتركيا.

وتتهم واشنطن وبغداد سوريا وإيران بالتقاعس عن اتخاذ إجراءات صارمة لوقف تدفق المقاتلين الأجانب والأسلحة عبر حدودهما إلى داخل العراق.

ويقيم في سوريا حوالي 450 ألف عراقي في سوريا يواجهون صعوبات متعددة ذات علاقة بشرعية وجودهم في البلاد بالإضافة إلى محدودية الدخل

اياد
21-08-2007, 01:55 AM
اغتيال محافظ المثنى ومقتل وإصابة 42 في هجمات بالعراق


رفض الأردن تسليم رغد صدام حسين، التي أصدر الانتربول مذكرة توقيف دولية بحقها، لاعتبار أنها موجودة في الأردن لأسباب إنسانية، "ولا تمارس نشاطات سياسية أو إعلامية".

واعتبر الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة خلال مؤتمر صحافي عقده الاثنين 20-8-2007، أن تسليم رغد، أو عدمه، محكوم بإجراءات دولية متعارف عليها دولياً، "وهناك اتفاقات دولية وعربية تحكم ذلك، ونتعامل مع هذا الوضع عندما يحدث، أما الآن فهذا الكلام غير مطروح".


وأصدرت منظمة الانتربول مذكرة تحر بحق الابنة الكبرى للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، والتي تلاحقها السلطات العراقية بتهمة التورط بـ "الإرهاب". لكن المذكرة لا تعتبر مذكرة اعتقال، بل طلب من قوى الشرطة في العالم للتعاون بهدف ملاحقة رغد صدام حسين (38 عاما) وتسليمها للعدالة في العراق لمحاكمتها.

وكانت السلطات العراقية، في يوليو/تموز 2006، أدرجت رغد التي تعيش في الأردن منذ 2003، على لائحة تضم 41 شخصا اعتبروا مرتبطين بنظام صدام حسين وتسعى الحكومة العراقية إلى محاكمتهم بتهمة التحريض على العنف. وردّ حينها رئيس الوزراء الاردني معروف البخيت أن رغد "في ضيافة الهاشميين ورعايتهم".

اياد
21-08-2007, 11:38 AM
بدء محاكمة المتهمين بقمع "انتفاضة الشيعة"

بدأت في العاصمة العراقية بغداد اليوم وقائع محاكمة 15 من اعوان ومساعدي الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين بتهمة قمع انتفاضة قام بها سكان جنوب البلاد من الشيعة عام 1991.

وتعتبر هذه القضية الثالثة التي تنظر بها المحكمة الجنائية العراقية العليا، وتشمل لائحة المتهمين علي حسن المجيد، المعروف بـ "علي كيمياوي"، ابن عم الرئيس الاسبق اضافة الى وزير الدفاع الاسبق سلطان هاشم الطائي والمساعد الاسبق لرئيس الاركان للعمليات حسين رشيد التكريتي وعبد حميد محمود الناصري وابراهيم عبدالستار محمد الدهان ووليد حميد توفيق الناصري واياد فتيح خليفة الراوي وسبعاوي ابراهيم الحسن وعبدالغفور فليح العاني واياد طه شهاب الدوري ولطيف حمود السبعاوي وقيس عبدالرزاق محمد الادهمي وصابر عبدالعزيز حسين الدوري وسعدي طعمة عباس الج بوري وسفيان ماهر حسن الغريري.

وتشير التقديرات الى ان عشرات الآلاف من العراقيين قتلوا عندما سحق الجيش التمرد قصير الاجل. وقد عثر في السنوات الاخيرة على الكثير من القبور الجماعية التي تحوي رفات القتلى. ويواجه المتهمون اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

انتفاضة
اندلعت انتفاضة الجنوب بطريقة شبه عفوية بعد ايام قليلة من طرد الجيش العراقي من الكويت على يد التحالف الذي قادته الولايات المتحدة، حيث ثارت محافظات الجنوب ذات الاغلبيات الشيعية ضد نظام حكم صدام حسين.

وستنظر المحكمة في الادعاءات بوقوع جرائم ضد الانسانية من قبل قادة الجيش العراقي ومسؤولي حزب البعث اثناء قيامهم بقمع الانتفاضة وفي العقوبات التي انزلوها بحق المشاركين فيها.

يذكر ان حكما بالاعدام كان قد صدر بحق علي حسن المجيد في قضية الانفال التي نظرت بها المحكمة مسبقا.

يذكر ان شيعة العراق لايزالون يتذكرون بألم قرار الرئيس جورج بوش الاب بالامتناع عن التوجه الى بغداد بعد دحر القوات العراقية في الكويت، الذين اعتقدوا حينها ان بوش منحهم ضوءا اخضر للانقلاب على النظام الحاكم.

كما يثير حفيظتهم القرار الامريكي بالسماح للقوات العراقية باستخدام الطائرات المروحية ضد المنتفضين.

ويخشى البعض من ان تعيد محاكمة الغد هذه المسائل المثيرة للجدل الى الحياة ثانية.

اياد
21-08-2007, 11:39 AM
المتفجرات البدائية في العراق تربك البنتاغون الأمريكي


واشنطن، الولايات المتحدة(CNN) -- تؤكد أحدث إحصائيات أن العبوات المتفجرة البدائية الصنع، التي أوقعت عدداً كبيراً من القتلى بين صفوف الجيش الأمريكي في العراق، أصبحت خيار المسلحين الأول، وأن البنتاغون يتعثر في إحتواء خطرها المتنامي رغم ما بحوزته من أحدث التقنيات العالية.

أوقعت العبوات الناسفة البدائية (IED) خلال الفترة من مايو/أيار إلى يوليو/تموز هذا العام 203 جنود أمريكيين، أي ما يعادل 60 في المائة من إجمالي القتلى خلال الفترة، وفق ما نقلت الأسوشيتد برس.

وتشير تلك الإحصائية إلى تضاعف ضحايا العبوات الناسفة مقارنة بذات الفترة خلال عام 2004 حيث قضى 54 جندياً أمريكياً بالمتفجرات البدائية، أي ما يعادل 31 في المائة من محصلة قتلى تلك الفترة.

وأكد الطبيب النقيب بروس ويللر، من المستشفى العسكري بقاعدة بلد الجوية شمالي العراق قائلاً "الأشرار أصبحوا أكثر براعة باستخدام المتفجرات الضخمة والأفضل.. والأمر يعود لنا.. تمر علينا إصابات بالغة."

ومنذ سقوط أول ضحايا العبوات الناسفة، الجندي جويل بيرتولدي بالفلوجة في يوليو/تموز عام 2003، لقي 1509 جندياً مصرعهم بها من إجمالي الخسائر البشرية التي منيت بها القوات الأمريكية والتي بلغت 3707 قتيلاً.

وتضاعف استخدام المسلحين في العراق للعبوات الناسفة، ومنذ عام 2003، بواقع ستة أضعاف، وفق وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون."

وبلغ عدد انفجار العبوات الناسفة البدائية في يوم واحد في مايو/أيار، 101 من 139 هجوماً ضد القوات الأمريكية.

وذكرت كلية أركان القوات المشتركة الأمريكية في أحدث تقرير لها أن "القوات البرية لم تتوقع هذا التهديد أثناء التخطيط المبدئي لعملية تحرير العراق"، وأن فشل قوات الغزو الأمريكي في تأمين مخازن الذخيرة العراقية أتاح أطنان من المواد المتفجرة للعناصر المسلحة.

ومن المتوقع أن يصل إجمالي نفقات برنامج البنتاغون الوقائي - منظمة هزيمة العبوات الناسفة المشتركة (JIEDDO)- والذي يتضمن روبوتات آلية لنزع تلك القنابل ومركبات مدرعة، لـ"هزيمة" تلك العبوات البدائية إلى 13 مليار دولار هذا العام.

ونمت (JIEDDO) من برنامج صغير يعمل به عدد محصور من قوات المهام، إلى وكالة كبرى توظف 358 موظفاً.

وفي هذا السياق علق النائب جيمس موران، من مجلس النواب الأمريكي "لا نمانع إذا كان إنفاق الأموال ينقذ أرواح جنودنا.. لكننا لم نرى جدوى البرنامج القائم منذ ثلاثة أعوام."

وكان المشرعون الأمريكيون قد خصصوا في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني موازنة لحماية المركبات العسكرية الأمريكية بأنظمة لاسلكية للتشويش على شارات المسلحين لتفجير العبوات، كما يضغطون للتسريع بتسليم مركبات MRAPs المصممة على شكل V لامتصاص قوة التفجيرات.

وتبلغ تكلفة المركبة الواحدة مليون دولار.

وقالت الناطقة باسم الوكالة، كريستين ديفريز، إن القنابل المضادة للدروع، EFPs تمثل قرابة 5 في المائة من الهجمات بالعبوات الناسفة خلال شهر يوليو/تموز الفائت، إلا أنها أسقطت 30 في المائة من قتلى الجيش الأمريكي.

ورغم استخدامها من قبل المسلحين السنة والمليشيات الشيعة، إلا أن الجيش الأمريكي يعتقد أن تلك القنابل الفتاكة يشيع استخدامها أكثر بين الأخيرة التي تتلقاها من إيران

اياد
21-08-2007, 11:43 AM
محاكمة 15 من مساعدي صدام بقضية انتفاضة الشيعة عام1991
الاقتصاد يطغى على اللقاء العراقي السوري والأسد يلتقي المالكي

http://www.alarabiya.net/files/image/large_7321_38106.jpg

على عكس التوقعات، طغى الجانب الاقتصادي على السياسي في اليوم الأول لزيارة الوزراء العراقي نوري المالكي إلى سوريا, إذ انحصرت التصريحات الرسمية بمسألة إحياء خط لأنابيب نفط تربط كركوك بميناء سوري. أما سياسياً، فاقتصرت المعلومات عما نقلته الصحف العربية الثلاثاء 21-8-2007، عن مصادر غير معلنة، حول محاولة المالكي إقناع الجانب السوري بوقف ما تعتبره بغداد دعماً للمسلحين في العراق, فيما تحدثت معلومات أخرى عن حض المسؤولين السوريين الضيف العراقي على اتخاذ خطوات ملموسة لتحقيق المصالحة الوطنية.


أما في بغداد، فيعود القضاء للواجهة، إذ تبدأ المحكمة العراقية العليا اليوم جلساتها لمحاكمة عدد من مساعدي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، بينهم وزير الدفاع السابق علي حسن المجيد الملقب بـ "علي الكيماوي"، بتهم تتعلق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، لدورهم في سحق الانتفاضة الشيعية عام 1991.


الأولوية للنفط

وكان وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني، الذي يرافق المالكي في الزيارة، أشار إلى أن خط أنابيب النفط كان محور محادثاته مع نظيره السوري سفيان العلاو، معتبراً أن المسألة الأساسية في إحياء هذا الخط هي الأمن، "ونأمل بجهد مشترك مع سوريا تأمين خط الانابيب حتى يمكننا بدء اصلاحه في الجانب العراقي".

وتناقش الدولتان، المختلفتان سياسياً، منذ فترة إحياء خط الأنابيب، الذي بُني في خمسينيات القرن الماضي، على امتداد 880 كيلومتراً، لوصل كركوك، التي تعتبر مركز الصناعة النفطية العراقية، بمرفأ بانياس السوري على البحر المتوسط.

وأشار الشهرستاني إلى أنه لن يبدأ بإصلاح الأجزاء المتضررة في الخط، جراء التفجيرات المتكررة التي تستهدفه، "إلا إذا توقفت الهجمات التخريبية"، مشيراً إلى أن الجانب السوري من الأنابيب "جاهز للعمل تقريباً".


طلبات متبادلة

أما في الجانب السياسي، فيُنتظر أن يلتقي المالكي بالرئيس السوري بشار الأسد ونائبه فاروق الشرع الثلاثاء، وهو اليوم الثاني من زيارة الوفد العراقي التي تستمر 3 أيام. وبالتزامن مع اللقاء، ستعقد جلسات عمل ثنائية لمتابعة تنفيذ الاتفاقات المشتركة في مجالات الامن والاقتصاد. كما سيجتمع المالكي بممثلين عن الجالية العراقية في سوريا، والتي يتجاوز عددها مليون ونصف مليون شخص.

ويتوقع ان يركز الجانب السوري على اهمية اتخاذ خطوات لتحقيق المصالحة في العراق وفق "الرؤية العربية: التي اقرت في قمة الرياض في مارس/ آذار الماضي، وتتضمن الغاء "قانون اجتثاث البعث" ومراجعة الدستور والعمل على بناء مؤسسات الامن والجيش على اسس وطنية، مع تفكيك الميليشيات على اساس الاعتقاد ان "الحل سياسي وليس امنياً في العراق".

ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية الثلاثاء عن مصادر سورية، على ضرورة وضع جدول زمني لانسحاب القوات الاجنبية ومراجعة الدستور خصوصاً ما يتعلق بالفيديرالية، باعتبار ان هذين الامرين لم يردا في "الرؤية العربية".

وقالت ان "العراق مثل لبنان، لا يحكم الا بالتوافق ومشاركة جميع الاطراف". كما تحدثت الصحيفة عن تشجيع المسؤولين السوريين المالكي اتخاذ "خطوات ملموسة" لتحقيق المصالحة الوطنية، بمشاركة جميع القوى العراقية".

في المقابل، ذكر مسؤول عراقي، طلب عدم نشر اسمه، لوكالة "رويترز" أن المالكي سيحث الاسد على اتخاذ اجراءات للتصدي لما يقول انه تدفق للمقاتلين والاسلحة عبر الحدود.

واعتبر أن "التهاون في مراقبة الحدود أمر غير مقبول. المسلحون يستخدمون بعض الطرق التي كانت المعارضة العراقية تستخدمها لتهريب الاسلحة خلال عهد صدام".


استئناف المحاكمات

في بغداد، تبدأ المحكمة العراقية العليا جلسات لمحاكمة 15 من مساعدي صدام، لدورهم في "سحق" الانتفاضة الشيعية عام 1991.

وكانت "الانتفاضة" في جنوب العراق تلت هزيمة الجيش العراقي امام قوات التحالف، التي شنت في يناير/ كانون الثاني 1991 حرباً، بعد أشهر من غزو نظام صدام حسين للكويت. وسيطر الشيعة حينذاك على معظم مناطق الجنوب العراقي.

وتتحدث تقديرات عن مقتل ما بين ستين ومئة الف شخص في قمع هذه الانتفاضة الذي استخدم فيه النظام السابق الدبابات والمروحيات.

وتضم لائحة المتهمين وزير الدفاع السابق "علي كيمياوي"، الذي حكم عليه بالاعدام في قضية الانفال الحملة التي اسفرت عن مقتل الاف الاكراد في الثمانينيات في حلبجة (شمال). إلى جانب سلطان الطائي، الذي كان أيضاً وزيرا للدفاع، ونائب رئيس اركان الجيش سابقا حسين التكريتي, اللذان حكم عليهما بالاعدام كذلك في قضية الانفال. الا ان المسؤولين السابقين الثلاثة استأنفوا الحكم.

وبموجب القانون العراقي, يفترض ان ينفذ حكم الاعدام خلال 30 يوما من المصادقة عليه, ما يسقط التهم الموجهة اليهم فيما يتعلق بالانتفاضة الشيعية.

ويتوقع مسؤولون عراقيون واجانب أن تستمع المحكمة لإفادات نحو 90 شاهدا في القضية الجديدة، وهي القضية الثالثة التي تنظر فيها المحكمة العليا، بعد محاكمات الدجيل والأنفال.

اياد
21-08-2007, 11:44 AM
http://www.middle-east-online.com/pictures/biga/_51433_maliki.jpg


العرض العراقي لسوريا: النفط مقابل الامن

البيت الابيض: المالكي يحمل رسالة حازمة الى السوريين رغم الحرص على اقامة علاقات جيدة مع دمشق.

ميدل ايست اونلاين
دمشق وواشنطن - قال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني ان العراق يريد احياء خط انابيب يربط كركوك مركز صناعته النفطية بميناء سوري اذا كان يمكن تأمينه، في الوقت الذي قال فيه البيت الابيض ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يحمل رسالة حازمة الى السوريين في زيارته الاولى لدمشق التي يلتقي فيها للرئيس السوري بشار الاسد.

والدولتان المختلفتان سياسيا تناقشان منذ بعض الوقت احياء خط الانابيب الذي يمتد 880 كيلومترا من كركوك الى مرفأ بانياس على البحر المتوسط.

وكان خط الانابيب الذي بني في خمسينات القرن الماضي قد قصفته الولايات المتحدة خلال غزوها الذي اطاح بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين من الحكم عام 2003 وكان ايذانا بشيوع عدم الاستقرار ومن ذلك هجمات تخريبية لا تهدأ على مرافق البنية الاساسية للصناعة النفطية.

وقال الشهرستاني بعد لقاء نظيره السوري سفيان العلاو "القضية الاساسية هي الامن. ونأمل بجهد مشترك مع سوريا تأمين خط الانابيب حتى يمكننا بدء اصلاحه في الجانب العراقي."

وقال الشهرستاني ان خط الانابيب كان محور محادثاته.

وقال الشهرستاني الذي يرافق رئيس الوزراء نوري المالكي في زيارة لسوريا "لن نبدأ اصلاح الاجزاء المعطوبة الا اذا توقفت الهجمات التخريبية. والجزء السوري من خط الانابيب جاهز تقريبا للعمل."

وعقد المالكي محادثات في دمشق الاثنين لاقناع سوريا بمنع ما تقول بغداد انه دعم المتمردين الذين يقاتلون الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة. وتنفي دمشق هذا وتقول ان استقرار العراق يهم مصلحتهما الوطنية. ولسوريا حدود مع العراق تمتد مسافة 360 كيلومترا.

وقال مسؤول عراقي ان تحسن الروابط الاقتصادية قد يساعد في اقناع دمشق بمساعدة حكومة بغداد على تحسين الاوضاع الامنية. وتجنب الشهرستاني وصف السبل التي يمكن لسوريا المساعدة بها في منع الهجمات التخريبية.

وقال "هناك رغبة متبادلة لاصلاح خط الانابيب واستئناف تصدير النفط الخام العراقي عبر بانياس."

وكانت الاعمال التخريبية اوقفت تدفق النفط من كركوك عبر خط انابيب اخر الى ميناء جيهان التركي. وتأتي معظم صادرات العراق النفطية التي بلغت 1.8 مليون برميل يوميا في يوليو/تموز من الجنوب ويجري تصديرها بحرا.

وقال نائب رئيس الوزراء السوري عبد الله الدرديري منذ بضعة اشهر ان سوريا تريد استئناف دورها كطريق رئيسي لصادرات النفط العراقية وان تحصل في نهاية الامر على النفط الخام من اجل تشغيل ثلاث مصاف تعتزم اقامتها.

وتحسنت العلاقات الاقتصادية بين العراق وسوريا في السنوات الاخيرة من حكم صدام حسين وكان يجري ضخ ما بين 100 الف برميل يوميا و200 الف عبر خط انابيب كركوك بانياس. وتوقف هذا التدفق ابان الغزو الذي قادته الولايات المتحدة.

ومن جانبه اعلن البيت الابيض ان المالكي سيقول بشكل حازم لمحادثيه السوريين خلال زيارته الحالية الى سوريا ان عليهم ان يحرصوا على وقف تسلل المتمردين الى العراق من اراضيهم.


وقال المتحدث باسم البيت الابيض غوردن جوندرو "نريد ان تكون علاقات العراقيين مع جيرانهم جيدة. هذا امر مهم".


واضاف المتحدث الاميركي "الا انني اعتقد ايضا ان رئيس الوزراء سينقل الى السوريين رسالة قوية مفادها: توقفوا، من فضلكم، عن السماح لمقاتلين اجانب ولمتطرفين بالدخول الى العراق عبر بلادكم".


وجاء كلام المتحدث الاميركي خلال وجوده على الطائرة الرئاسية الاميركية مع الرئيس جورج بوش في الطريق الى كندا للمشاركة في قمة اميركية-مكسيكية-كندية.


وتابع المتحدث الاميركي "اعتقد انه من المهم ان تكون للعراقيين علاقات جيدة مع سوريا الا انني اعلم ايضا انه (المالكي) سينقل على الارجح رسالة قوية مفادها ان من مصلحة سوريا ان يكون العراق مستقرا".


وكان المالكي وصل الاثنين الى دمشق في اول زيارة له الى سوريا بعد عشرة ايام من قيامه بزيارة الى ايران.

اياد
21-08-2007, 04:03 PM
المالكي ينشد وقف المسلحين، ودمشق تطلب انسحاباً أمريكياً



رئيس الحكومة السورية يعانق ضيفه العراقي

دمشق، سوريا (CNN) -- حمّل رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري خلال لقائه بنظيره العراقي نوري المالكي القوات الأمريكية مسؤولية تدهور الأوضاع الأمنية والعنف الطائفي الذي يطحن العراق مشيراً أن انسحابها هو السبيل للمصالحة الوطنية واستقرار البلاد.

وبدأ المالكي الاثنين زيارة رسمية إلى سوريا، هي الأولى منذ توليه السلطة، وتأتي عقب أقل من أسبوعين من مباحثات أجراها في كل من تركيا وإيران، طلباً للمساعدة في تهدئة العنف الدموي الذي يطحن بلاده.

ومن المقرر أن يلتقي المالكي بالرئيس السوري بشار الأسد الثلاثاء.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" عن عطري قوله " الرؤية السورية لما يجرى على الساحة العراقية كانت واضحة منذ البداية من حيث أن قوى الاحتلال تعد الطرف المسؤول بالدرجة الأولى عن تدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية وهى الجهة التي أدى وجودها على ارض العراق إلى جذب قوى التطرف واستفحال دائرة العنف الأعمى الذي يذهب ضحيته كل يوم العشرات من الأبرياء بين قتيل وجريح ،" وقف الأسوشيتد برس.

وتشابه تصريحات عطرى أخرى مماثلة أطلقها المسؤولون الإيرانيون للمطالبة بخروج القوات الأمريكية، إلا أ، رئيس الحكومة العراقية رفض التطرق إلى موضوع الوجود الأمريكي في العراق، بدعوى أن أي قرار في هذه الصدد يعود بشكل حصري إلى الشعب العراقي.

وتطرق رئيس الوزراء العراقي للأوضاع التي تشهدها بلاده وأهمية تعاون دول الجوار مع حكومته بما يؤدى إلى تحقيق الأمن والاستقرار الذي يحتاجه الشعب العراقي لتجاوز الظروف والأوضاع الراهنة.

تتركز محادثات المالكي عاى تدفق المقاتلين والأسلحة من سوريا عبر الحدود إلى داخل العراق، بجانب مئات الآلاف من اللاجئين العراقيين هناك.

اتهمت واشنطن وبغداد مراراً حكومة دمشق بالتقاعس عن اتخاذ تدابير صارمة لتعزيز أمن الحدود لوقف عمليات التسلل، وهي تهم كررت سوريا نفيها لها.

إلا أن رئيس الحكومة السورية شدد على أن وقف العنف الدموي والمصالحة الوطنية في العراق مرهون بانسحاب قوات التحالف، وأشار قائلاً في هذا الصدد " مع إدراكنا لأهمية دعم دول الجوار جهود الحكومة العراقية وخططها الرامية للحد من نزيف الدماء وإيقاف دوامة العنف والفوضى السائدة في العراق فإننا نرى أن جدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق سيعزز فرص الوفاق بين أبناء الشعب العراقي ويوفر الأجواء الملائمة لحوار جاد تشترك به جميع أطياف المجتمع العراقي."

كما شملت مباحثات الجانبين أوضاع المهجرين العراقيين المتواجدين في سوريا، فيما وأوضح الجانب العراقي أنه سيثير قضية المطلوبين من رموز النظام العراقي السابق المقيمين في سوريا.

وفي شأن متصل، قال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، غوردون جوندروي، "نريد أن تكون للعراق علاقات جيدة مع جيرانه، فهذا مهم، إلا أنني أعتقد أن رئيس الوزراء سيسلم رسالة إلى السوريين مفادها أوقفوا تسلل المقاتلين الأجانب والمتشددين إلى داخل العراق عبر أراضيكم."

اياد
22-08-2007, 02:03 AM
عاجل

مقتل مدير شرطة صلاح الدين قبل لحظات ..

اياد
22-08-2007, 02:05 AM
حط حيلهم بينهم


محاكمة 15 من مساعدي صدام بقضية "انتفاضة الشيعة عام1991"
بوش يعلن خيبة أمله بقادة العراق ويترك "استبدال المالكي" للناخبين

قال الرئيس الأمريكي جورج بوش الثلاثاء 21-8-2007 إنه رغم بعض "خيبة الأمل" في القادة العراقيين إلا ان الناخبين من مواطنيهم هم الذين يقررون استبدال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وجاءت تصريحات بوش خلال زيارة يقوم بها المالكي لسوريا, صرح خلالها بأنه يحمل رسالة العراق وليس رسالة من أحد آخر.وكان البيت الابيض أعلن الاثنين ان المالكي سينقل رسالة للسوريين وسيقول بشكل حازم لمحادثيه خلال زيارته إن عليهم ان يحرصوا على وقف تسلل المتمردين الى العراق من أراضيهم.


وتأتي هذه الزيارة بعد 10 أيام فقط من زيارة رسمية قام بها المالكي الى طهران ودفعت بواشنطن الى التحذير من اي تساهل مع ايران التي يتهمها الامريكيون باذكاء نار العنف في العراق.

وقال بوش على هامش قمة بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك "هناك درجة من خيبة الامل بالقيادة (العراقية) بشكل عام".

واضاف "ولكن السؤال الاساسي هو: هل ستستجيب الحكومة لمطالب الشعب؟ واذا لم تستجب الحكومة لمطالب الشعب, فإن الشعب سيغير الحكومة. واتخاذ هذا القرار يعود للعراقيين وليس للسياسيين الاميركيين".

وكان اثنان من اعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي قالوا يوم الاثنين ان على المالكي ان يرحل اذا فشل في "فرصة اخيرة" لتحقيق مصالحة سياسية في العراق. وقال السناتور الديموقراطي كارل ليفين رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ والسناتور الجمهوري جون وورنر اثر زيارة استمرت يومين للعراق: "نعتقد ان الاجتماعات الاخيرة على مستوى عال بين القادة السياسيين العراقيين قد تكون الفرصة الاخيرة لحكومته (المالكي) لتسوية الازمة السياسية العراقية".

واضافا انه "اذا فشل الامر, فعلى مجلس النواب والشعب العراقي عندها تقييم اداء الحكومة العراقية وتحديد الاجراءات الواجب اتخاذها -بما يتلاءم مع الدستور العراقي- من اجل تشكيل حكومة وحدة حقيقية تتحمل مسؤولياتها".


محادثات مع الأسد

وفي دمشق, اعلن المالكي بعد محادثات مع الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء انه بحث مع المسؤولين ايجاد آلية لضبط الحدود بين البلدين مؤكدا انه لا يحمل رسالة من الاميركيين في هذا الخصوص.

وأضاف: "زرت دولا أخرى واعتقد اننا جميعا: العراق وسوريا وايران وتركيا والدول المجاورة للعراق معنية بضبط الامن والاستقرار وحماية المنطقة من التصدعات", مؤكداً أن الملف الامني في العراق هو المفتاح الذهبي لكل التطورات والايجابيات وهو من الملفات البارزة في الحوار.

وحول مباحثاته الامنية والسياسية والمصالحة الوطنية قال المالكي "بالتأكيد وجدنا تفهما ودعما للعملية السياسية ودعما للمصالحة الوطنية ودعما للجهد الامني الذي تقوم به القوات العراقية والاجهزة الامنية لفرض الامن والاستقرار".


الأولوية للنفط

وكان وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني، الذي يرافق المالكي في الزيارة، أشار إلى أن خط أنابيب النفط كان محور محادثاته مع نظيره السوري سفيان العلاو، معتبراً أن المسألة الأساسية في إحياء هذا الخط هي الأمن، "ونأمل بجهد مشترك مع سوريا تأمين خط الانابيب حتى يمكننا بدء اصلاحه في الجانب العراقي".

وتناقش الدولتان، المختلفتان سياسياً، منذ فترة إحياء خط الأنابيب، الذي بُني في خمسينيات القرن الماضي، على امتداد 880 كيلومتراً، لوصل كركوك، التي تعتبر مركز الصناعة النفطية العراقية، بمرفأ بانياس السوري على البحر المتوسط.

وأشار الشهرستاني إلى أنه لن يبدأ بإصلاح الأجزاء المتضررة في الخط، جراء التفجيرات المتكررة التي تستهدفه، "إلا إذا توقفت الهجمات التخريبية"، مشيراً إلى أن الجانب السوري من الأنابيب "جاهز للعمل تقريباً".


استئناف المحاكمات

وفي بغداد، بدأت الثلاثاء المحكمة العراقية العليا جلسات لمحاكمة 15 من مساعدي صدام، لدورهم في "سحق" الانتفاضة الشيعية عام 1991.

وكانت "الانتفاضة" في جنوب العراق تلت هزيمة الجيش العراقي أمام قوات التحالف، التي شنت في يناير/ كانون الثاني 1991 حرباً، بعد أشهر من غزو نظام صدام حسين للكويت. وسيطر الشيعة حينذاك على معظم مناطق الجنوب العراقي.

وتتحدث تقديرات عن مقتل ما بين ستين ومئة الف شخص في قمع هذه الانتفاضة الذي استخدم فيه النظام السابق الدبابات والمروحيات.

وتضم لائحة المتهمين وزير الدفاع السابق "علي الكيمياوي"، الذي حكم عليه بالاعدام في قضية الانفال الحملة التي أسفرت عن مقتل آلاف الاكراد في الثمانينيات في حلبجة (شمال). إلى جانب سلطان الطائي، الذي كان أيضاً وزيرا للدفاع، ونائب رئيس اركان الجيش سابقا حسين التكريتي, اللذان حكم عليهما بالإعدام كذلك في قضية الانفال. إلا أن المسؤولين السابقين الثلاثة استأنفوا الحكم.

واذا خسر الثلاثة الاستئناف فقد ينفذ فيهم الحكم قبل ان ينتهي النظر في قضية انتفاضة عام 1991, حيث انه بموجب القانون العراقي, يفترض ان ينفذ حكم الاعدام خلال 30 يوما من المصادقة عليه, ما يسقط التهم الموجهة اليهم فيما يتعلق بالانتفاضة الشيعية.

ويتوقع مسؤولون عراقيون واجانب أن تستمع المحكمة لإفادات نحو 90 شاهدا في القضية الجديدة، وهي القضية الثالثة التي تنظر فيها المحكمة العليا، بعد محاكمات الدجيل والأنفال.

اياد
22-08-2007, 12:04 PM
كروكر: واشنطن لن تقدم شيكات على بياض للحكومة العراقية


بغداد، العراق (CNN) -- استبق السفير الأمريكي في العراق، ريان كروكر، التقرير الذي سيقدمه للكونغرس في سبتمبر/أيلول المقبل، وقال إن البرنامج الذي وضعته واشنطن للمصالحة في العراق "غير مثمر ولن يساعد على كسب الحرب،" مقللاً من شأن القوانين التي تراهن واشنطن على إقرارها في البرلمان العراقي، مثل توزيع النفط وإصلاح الأجهزة الأمنية.

ووصف كروكر الوضع بأنه "مأزوم" لكن "قابل للإصلاح" وطلب بمنح الجهود الدبلوماسية التي تبذل في البلاد، إلى جانب الجهود العسكرية التي تقوم بها القوات الأمريكية المعززة، المزيد من الوقت، غير لم يوفر الحكومة العراقية من النقد، وحذرها بأن واشنطن لن تقدم "شيكات على بياض."

وقال كروكر في حديث مع الصحفيين الثلاثاء إن فشل الحكومة العراقية في إنجاز النقاط التي حددها لها الكونغرس لا يسوغ الحكم بفشل الدولة أو المجتمع بشكل مطلق في العراق، غير أنه أشار بالمقابل إلى أن النجاح في تحقيق النقاط المرسومة لم يكن ليعني تحسّن الأوضاع.

وأضاف السفير، الذي يعد لتقديم تقريره المشترك مع القائد الأعلى للقوات الأمريكية، ديفيد بيتريوس، قائلاً: " حتى وإن حققت الحكومة العراقية جميع الأهداف التي حددها الكونغرس فإن ذلك لن يعني بأي حال من الأحوال أنها قلبت اتجاه الأمور، فالقضية شديدة التعقيد."

وانضم كروكر إلى البيت البيض في الإعراب عن الإحباط جراء عمل الحكومة العراقية، وقال إن تقدمها على الصعيد الوطني كان "مخيباً للآمال،" غير أنه منح المالكي جرعة دعم صغيرة بقوله إن حكومته تعمل في ظل حالة من "الصدمة" التي تعم البلاد.

وشدد السفير الأمريكي على أن بلاده لن تقدم "شيكات على بياض" للحكومة العراقية، وأن دعمها لها مشروط باستمرار عملها من أجل تعزيز المصالحة الوطنية وتقديم الخدمات للمجتمع، وفقاً لأسوشيتد برس.

الصدر يستنكر اغتيال الحساني

وعلى صعيد الوضع الأمني، أصدر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بياناً يدين اغتيال محافظ المثنى محمد الحساني بعد 10 أيام من مقتل محافظ الديوانية خليل جليل، وقال إن الهدف منها إحداث شرخ بين الشيعة في العراق، وجدد الصدر مطالبته رئيس الوزراء نوري المالكي وضع جدول زمني لسحب القوات الأمريكية.

يذكر أن اغتيال الحساني دفع البعض إلى توجيه التهمة نحو التيار الصدري الذي يسعى لتمديد نفوذه جنوبي العراق وإزاحة الأحزاب المنافسة وخاصة المجلس الأعلى، بقيادة عبد العزيز الحكيم الذي يسيطر على السلطة السياسية والأمنية في سبع محافظات من أصل تسعة.

إلى ذلك، أكدت تقارير صحفية أن عناصر يعتقد أنها تابعة لجيش المهدي المقرب من الصدر اقتحمت منزل عائلة سنية في المحاويل جنوبي بغداد وقتلت سبعة من أفرادها.

ونقلت الأسوشيتد برس عن النقيب مثنى خالد من الشرطة العراقية قوله إن الهجوم استهدف عائلة خيرالله سلمان، وهو صاحب بقالة صغيرة يبلغ من العمر 70 عاماً، وقد تم قتله إلى جانب ستة من أفراد أسرته بينهم رضيعة تبلغ من العمر ستة أشهر قتلت على كتف أمها.

مقتل قائد شرطة تكريت

كما أكدت الشرطة العراقية لشبكة CNN مقتل قائد شرطة محافظة صلاح الدين الشمالية بنيران مسلحين مجهولين اقتحموا منزله مساء الثلاثاء.

وقال مصدر في قيادة شرطة المحافظة إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار من سيارة العقيد عثمان جيجان في بلدة القادسية قرب تكريت وأردوه قتيلا على الفور، فيما لم يصب أفراد عائلته بأذى.

وقالت الشرطة إنها لم تكن تنفذ إجراءات أمنية معززة قرب منزل جيجان كونه من قادة الجيش العراقي السابق في حقبة الرئيس السابق صدام حسين، منا أنه أحد وجهاء العشائر المحلية.

اياد
22-08-2007, 03:05 PM
http://www.islammemo.cc/media/iraq/3d011db57a042aff.jpg


مقتل 14 جنديًا أمريكيًا في سقوط مروحية شمال العراق

مفكرة الإسلام: قال جيش الاحتلال الأمريكي، في بيان: إن 14 من جنوده قتلوا عندما سقطت طائرتهم الهليكوبتر بشمال العراق، اليوم الأربعاء.
وادعى جيش الاحتلال في بيان أن الدلائل المبدئية تشير إلى أن الطائرة وهي من طراز بلاك هوك أصابها خلل ميكانيكي، بحسب رويترز.
ويرفض جيش الاحتلال في أغلب الأحوال الإقرار بأن يكون سقوط طائراته وتحطمها ناجم عن نيران المقاومة العراقية.
ويستخدم المسلحون في العراق الرشاشات الثقيلة والقذائف وصواريخ سام 7 المحمولة على الكتف في استهداف الطائرات الأمريكية.
وكانت قوات الاحتلال الأمريكية في العراق قد أعلنت في وقت سابق تغيير تكتيك الطائرات العمودية في أعقاب تزايد سقوط الطائرات.
يذكر أن الجيش الأمريكي يعتمد بكثافة على المروحيات في نقل الجنود والمعدات خوفًا من تعرضهم لهجمات المقاومة العراقية إذا ما تم نقلهم برًا.

اياد
23-08-2007, 03:00 PM
34 قتيلاً وجريحاً.. خسائر الأمريكيين بالعراق في "الأربعاء الدامي"


بغداد، العراق (CNN) -- ارتفعت حصيلة الخسائر التي تكبدتها القوات الأمريكية في العراق خلال الساعات الأربعة والعشرين الماضية، فيما وصف بـ"الأربعاء الدامي"، إلى 34 قتيلاً وجريحاً، في واحد من أكثر الأيام دموية للجنود الأمريكيين بالعراق.

وأكد بيان للجيش الأمريكي الخميس، مقتل أحد جنوده في هجوم على دورية عسكرية أمريكية غربي بغداد مساء الأربعاء، أسفر عن إصابة أربعة جنود آخرين، من القوات متعددة الجنسيات- قطاع بغداد.

وفي وقت مبكر من صباح الخميس، أكد الجيش الأمريكي إصابة 11 من جنوده في هجوم انتحاري مزدوج بسيارتين مفختتين، استهدف قاعدة عسكرية مشتركة للقوات الأمريكية والعراقية، قرب مدينة "التاجي" شمالي بغداد.

وأسفر الهجوم، الذي وقع في حوالي 8:45 مساء الأربعاء بالتوقيت المحلي، عن مقتل أربعة جنود بالجيش العراقي وإصابة أربعة آخرين، بالإضافة إلى إصابة 11 جندياً أمريكياً، عدد منهم إصابته بالغة.

وتبعد مدينة التاجي نحو 14 كيلومتراً (ثمانية أميال) إلى الشمال من العاصمة العراقية، إلا أنها تقع ضمن نطاق محافظة بغداد.

وقالت مصادر في شرطة المدينة إن قوات الأمن التي توجهت على الفور إلى موقع الهجوم، تعرضت لإطلاق نار من جانب القوات الأمريكية، التي رفضت السماح لها بالاقتراب من القاعدة العسكرية.

يأتي هذا الهجوم بعد قليل من إعلان الجيش الأمريكي مقتل 14 من جنوده في تحطم مروحية عسكرية من طراز "بلاك هوك"، كانت تقلهم شمالي البلاد، خلال عملية كانت يتم تنفيذها ليل الثلاثاء.

وأكد البيان أن الدلائل الأولية التي رافقت الحادث تشير إلى أنه ناجم عن "خلل ميكانيكي" وأن أي إشارات إلى تعرض المروحية لنيران معادية "لم يتم تسجيلها".(المزيد)

ولاحقاً، لقي جندي أمريكي آخر مصرعه، وأصيب ثلاثة آخرين بجروح في اشتباك مسلح غربي بغداد، وفقاً لما ذكره الجيش الأمريكي في العراق، مشيراً إلى أن الجندي يتبع الوحدة متعددة الجنسيات العاملة في بغداد.

وبذلك يرتفع عدد قتلى القوات الأمريكية خلال "الأربعاء الدامي" إلى 16 قتيلاً على الأقل، بالإضافة إلى 18 جريحاً.

كما يرفع مقتل هؤلاء الجنود إجمالي الخسائر البشرية للقوات الأمريكية، منذ بدء الحرب على العراق في مارس/آذار عام 2003، إلى 3723 قتيلاً، منهم 65 قتيلاً سقطوا خلال أغسطس/آب الحالي.

ومازال يوم السادس والعشرين من يناير/ كانون الثاني من العام 2005، أكثر الأيام دموية للقوات الأمريكية، حيث شهد مقتل 37 جندياً، بينهم 31 من عناصر المارينز، قضوا في تحطم مروحية كانت تقلهم.

وتشير التقديرات إلى تصاعد معدلات سقوط قتلى في صفوف القوات الأمريكية بالعراق مجدداً، بعدما سجل يوليو/ تموز الماضي، أدنى معدل لتساقط قتلى بصفوف الجيش الأمريكي في 2007. (التفاصيل)

ورغم أن خسائر الشهر الماضي تُعد الأدنى هذا العام، إلا أنها ما زالت أكبر بكثير من المعدلات خلال نفس الشهر من السنوات الماضية، حيث لم تتجاوز في يوليو/ تموز من العام 2006 ما مجموعه 43 جندياً، فيما بلغت في العامين 2004 و2005، 54 قتيلاً.

ومن المتوقع أن يثير تصاعد محصلة قتلى القوات الأمريكية جدلاً في الولايات المتحدة بشأن مدى التقدم الذي أحرزته الإدارة الأمريكية في تهدئة الأوضاع في العراق واجتثاث المسلحين، قبيل التقرير الرئيسي المتوقع رفعه إلى الكونغرس في سبتمبر/ أيلول القادم.

كما يأتي هذا الحادث ليتزامن مع المواقف الجديدة التي أعلنها الرئيس الأمريكي جورج بوش حيال القيادات العراقية، التي قال إنها تسبب بـ"إحباطه." (التفاصيل)


وبدأ التصاعد في أعداد القتلى الأمريكيين اعتباراً من شهر أغسطس/ آب من العام الماضي (2006) الذي شهد سقوط 65 قتيلاً، ارتفع في سبتمبر/ أيلول التالي إلى 72 قتيلاً، ثم قفز إلى 106 قتلى في أكتوبر/ تشرين الأول من نفس العام.

وتراجع عدد القتلى الأمريكيين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مسجلاً 70 قتيلاً، قبل أن يقفز مرة أخرى في آخر شهر من العام الماضي، مسجلاً 112 قتيلاً في ديسمبر/ كانون الأول 2006.

وكان شهر يناير/ كانون الأول من نفس العام (2007)، قد شهد مقتل 83 عسكرياً أمريكياً، بينما لقي 81 جندياً مصرعهم في شهري فبراير/ شباط، ومارس/ آذار الماضيين.

وتُعد شهور الربيع الماضي، من أكثر الشهور دموية بالنسبة للجيش الأمريكي في العراق، حيث سجلت سقوط 104 قتلى في أبريل/ نيسان، و126 قتيلاً في مايو/ أيار، الذي اعتبر ثالث أسوأ شهر للقوات الأمريكية في العراق، فيما سجل شهر يونيو/ حزيران سقوط 101 قتيلاً، ليصل إجمالي القتلى خلال الشهور الثلاثة فقط إلى 331 قتيلاً.

ويعتبر شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام 2004، أكثر الشهور التي سقط فيها جنود أمريكيين، في مواجهات عنيفة مع مسلحين في الفلوجة، حيث سجل مقتل 137 جندياً، يليه أبريل/ نيسان من العام نفسه، حيث سجل مقتل 135 جندياً.

اياد
23-08-2007, 03:02 PM
الديمقراطيون يدينون بوش بسبب العراق

http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44073000/jpg/_44073617_ap203bodypoint.jpg


وجه عدد من زعماء الحزب الديمقراطي الأمريكي نقدا شديدا لخطاب الرئيس الأمريكي، الذي دافع من خلاله عن سياسة إدارته في العراق.

وقال الرئيس بوش إن انسحاب القوات الأمريكية من العراق، قد يتسبب في انتفاضة من قبيل تلك التي أعقبت الانسحاب الأمريكي من الفيتنام.

ورد رئيس مجلس الشيوخ هاري ريد على هذه المقارنة بالقول إن قرار غزو العراق كان من بين أفدح الاخطاء التي ارتكبت في تاريخ الولايات المتحدة.

واعتبر جون كيري عضو مجلس الشيوخ -والمرشح الديموقراطي الذي نافس الرئيس بوش خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة- أن الخطاب الرئاسي ينم عن الجهل ويفتقر إلى الحس بالمسؤولية.

وطالب كلا البرلمانيين الديمقراطيين الرئيس الأمريكي بتغيير سياسته في العراق. وجاء الخطاب الذي ألقاه الرئيس بوش أمام قدماء المحاربين في ولاية ميزوري، قبل أسابيع من موعد صدور تقرير مرتقب سيتناول فيه الجنرال ديفيد بيتريوس كبير القادة العسكريين الأمريكيين في العراق، مسألة التعزيزات العسكرية الأخيرة في العراق ومدى ما حققته من أجل وقف دوامة العنف في العراق.

"ثمن الانسحاب"
وذكر الرئيس الأمريكي في خطابه، بما حدث بعد الانسحاب من فيتنام، فقال: "إن من أدى ثمن الانسحاب الأمريكي، هم الملايين من المواطنين الأبرياء."

وأشار الرئيس بوش في هذا الصدد إلى عمليات الانتقام التي تعرض لها أنصار الأمريكيين من المواطنين الفيتناميين، وإلى نزوح عدد من السكان، وإلى عمليات التقتيل في كمبوديا المجاورة، إبان حكم بول بوت ونظام الخمير الحمر.

وقال الرئيس الأمريكي كذلك إن درس حرب الفيتنام لقن الولايات المتحدة ضرورة التحلي بالصبر فيما يتعلق بالولايات المتحدة.

وقارن بوش من يطالبون اليوم بالانسحاب من العراق، بأولئك الذين شنوا حملة ضغط على الإدارة الأمريكية في نهاية حرب فيتنام عام 1975

وحذر قائلا إن الانسحاب من العراق سيكون أيضا بمثابة تسليم بانتصار القاعدة، قد يقوي من عزيمة زعمائها، وقد يحمل لها مزيدا من المتطوعين.

"حان موعد" التغيير
ورد رئيس مجلس الشيوخ بالقول: " إن جنودنا رهائن حرب أهلية، ولم تفلح خطة الرئيس حتى الآن في إيجاد حل سياسي ضروري لاستقرار العراق."

وقال أيضا: " إن تغيير الاتجاه قد حان موعده منذ مدة، وسيواصل الكونجرس المعركة خلال الأسابيع المقبلة من أجل هذا التغيير.

واعتبر السيناتور كيري - أحد قدامى المحاربين في الفيتنام- من جهته عن أسفه للتبسيط المخل الذي وقع فيه الرئيس الأمريكي، عندما قارن بين الحربين في الفيتنام والعراق.

وأضاف قائلا: " إذا أراد الرئيس أن يستفيد من دروس فيتنام، فعليه أن يغير المسار، والآن."

ويقول محرر الشؤون الدولية في بي بي سي نيك تشايلدز إن خطاب بوش سيؤجج الجدل القائم حول ما إذا كان الرئيس الأمريكي قد استخلص العبر من التاريخ أم لا.

اياد
24-08-2007, 04:31 PM
سيناتور جمهوري بارز يطالب بالبدء في سحب القوات الأمريكية من العراق

واشنطن، الولايات المتحدة(CNN) -- دعا سيناتور جمهوري بارز إدارة الرئيس جورج بوش إلى سحب القوات الأمريكية من العراق بحلول أعياد الميلاد مشيراً أن خروج تلك القوات سيبعث بإشارة واضحة لدفع قيادات العراق للتحرك.

وأوصي السيناتور النافذ والرئيس السابق لمجلس الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ، جون وورنر، إدارة واشنطن بالإعلان عن بدء انسحاب جزئي للقوات الأمريكية في منتصف سبتمبر/أيلول المقبل، عقب رفع قائد القوات الأمريكية في العراق ديفيد بتريوس والسفير رايان كروكر لتقرير بشأن مدى فعالية الإستراتيجيات الأمريكية الراهنة هناك.

وقال وورنر إن سحب 5 آلاف جندي من ساحة المواجهات بالعراق سيبعث "رسالة واضحة للغاية" للقيادات العراقية ودون تعريض مهام بقية القوات الرابضة هناك للخطر."

وشدد وورنر أمام حشد من الصحفيين في فيرجينيا الخميس على أن التحرك "سيلفت انتباه الجميع.. وهو ما يغفل عنه البعض في هذه اللحظة."

وسبق وأن وجه المارينز ووزير البحرية السابق، وعقب عودته من زيارة لبغداد مؤخراً برفقة رئيس الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ، كارل ليفن، انتقادات لاذعة إلى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ومن جانبه، عقب الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، غوردون جوندروي قائلاً إن الرئيس بوش سيتخذ قراراته في هذا الشأن على ضوء تقرير بتريوس وكروكر.

وعقب قائلاً "ذلك الوقت سيحين في سبتمبر/أيلول لسماع التقارير وإتخاذ قرارات بشأن الطريق قدماً.."

وعارض السيناتور النافذ قرار الرئيس الأمريكي، في يناير/كانون الثاني، بإرسال 30 ألف جندي إضافي إلى العراق، إلا أنه كان، وحتى اللحظة، من معارضي تحركات الديمقراطيين لإجبار بوش على سحب القوات الأمريكية.

وهدفت إستراتيجية بوش من دفع المزيد من القوات الأمريكية إلى العراق لكسب بعض الوقت للحكومة العراقية للتوصل إلى تسوية سياسية وتحقيق المصالحة الوطنية لوقف العنف الطائفي والفصائل المسلحة التي تمزق العراق منذ الغزو الأمريكي عام 2003.

ومارس الديمقراطيون، منذ سيطرتهم على الكونغرس في يناير/كانون الثاني، ضغوطاً بالغة على إدارة بوش للخروج من العراق، إلا تكتيكات الجمهوريين قوضت تلك الجهود.

ودعا زعيم الأغلبية في الكونغرس هاري ريد، وعقب تقرير الخميس، الجمهوريين للانضمام إلى لوائهم لإجبار إدارة واشنطن على تغيير مسارها في العراق.

هذا وقد بدأ تجمع من أعضاء الحزب الجمهوري الأمريكي وثيقي الصلة بالبيت الأبيض بحملة علنية لإسقاط حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقال مسؤول في إدارة الرئيس الأمريكي، جورج بوش، الخميس في تصريح لـCNN، إن البيت الأبيض مدرك لحملة اللوبي الجمهوري، التي تقودها مؤسسة "باربور غريفيث آند روجرز"، لأنها شنت حملة بالبريد الإلكتروني تنتقد فيها المالكي وتروج لرئيس الوزراء العراقي السابق، إياد علاوي، كبديل له. (التفاصيل)

وتأتي التحركات الأخيرة إثر إعراب الأجهزة الاستخباراتية الأمريكية، في تقرير حديث، عن شكوكها حيال قيادة رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، وفقاً لما ذكره مسؤولون في إدارة الرئيس جورج بوش اطلعوا على التقرير.

وأقر التقرير الاستخباراتي الأمريكي الأخير حول العراق "وجود تحسن غير متواز في الأوضاع الأمنية" لكنه شدد على أن "قادة البلاد السياسيين غير قادرين على الحكم بفاعلية."

وجاء التقرير، الذي أعدته وكالات الاستخبارات الأمريكية المختلفة، تحت عنوان "آفاق استقرار العراق: بعض التقدم الأمني وغموض المصالحة السياسية."

وتتعالى مطالب الانسحاب والكشف عن تقارير ذات طابع سري مع ارتفاع حصيلة الخسائر التي تكبدتها القوات الأمريكية في العراق، حيث فقد الجيش الأمريكي الأربعاء، فيما وصف بـ"الأربعاء الدامي"، 35 قتيلاً وجريحاً، في واحد من أكثر الأيام دموية للجنود الأمريكيين بالعراق.

اياد
24-08-2007, 04:33 PM
جبهة التوافق: ضابط عراقي هدد بقطع رأس الدليمي
سلطات كردستان العراق تحقق في منشورات "تهدد" بهجوم إيراني


ذكرت السلطات الكردية في شمال العراق أنها تحقق في منشورات قال سكان قرى في الأقليم إنهم رأوها تسقط من طائرات مروحية، وقد حملت تلك المنشورات طلبا من سكان قرى معينة بإخلاء مناطقهم قبل هجوم عسكري إيراني ضد متمردين أكراد هناك، ولاتوجد أي علامات مميزة لمصدر المنشورات التي كتبت باللغة الكردية عدا كلمات "جمهورية إيران الإسلامية" في أعلاها وأسفلها وقد فر مئات القرويين من منازلهم فيما اختبأ آخرون في كهوف.


ونفت طهران علمها بأمر هذه المنشورات وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية في طهران غلام حسين الهام إن "هذه المنشورات تستهدف إثارة القلق وسط جيراننا خاصة الأكراد المقيمين في شمال العراق من خلال عملية من الحرب النفسية والدعائية اذا وجدت هذه المنشورات اصلا". لكنه قال إن إيران "مستعدة للتعامل مع الجماعات التي تعرض أمن الشعب للخطر في المنطقة من دون ايذاء المدنيين". وذلك وفقا لصحيفة "الحياة" اللندنية الجمعة 24-8-2007

لكن المتحدث باسم قوات "البيشمركة" اللواء جبار ياور استبعد حصول هجوم من جانب القوات الإيرانية، وأوضح أن "أي اتفاق بين العراق وإيران لم يبرم أو يسمح بانتهاك إيران حدودنا بحجة مطاردة القوات المعارضة لها"، مشيرا الى ان"إقليم كردستان جزء من العراق الفيديرالي وفي حال وقوع أي هجوم عليه فعلى الحكومة العراقية والقوات المتعددة الجنسية التي توجد في العراق بموجب اتفاق عسكري مع الحكومة العراقية أن تتحملا مسؤولياتهما للدفاع عن إقليم كردستان، الذي هو جزء من العراق الفيديرالي".

وأشار إلى أن "البيشمركة قوات تابعة لوزارة الداخلية العراقية ومهمتها الأساسية هي الدفاع عن حدودنا الدولية وان وجود اي تهديد على الحدود يدفع تلك القوات ان تتحرك للدفاع عن البلاد".


"تهديد" للدليمي

وفي شأن عراقي آخر، أكدت جبهة ''التوافق'' السنية أمس الخميس أن قوة من الجيش العراقي داهمت مكتب رئيس الجبهة عدنان الدليمي بحي العدل غرب بغداد مساء الأربعاء وهددت بقتله وأفراد حمايته. وحمّل بيان صادر عن الجبهة، الحكومة العراقية المسؤولية عن أي اعتداء يتعرض له رئيس ''التوافق''.

وقال البيان إن ''قوة من الحرس الحكومي -الفرقة السادسة داهمت مكتب الدليمي وهددت أفراد حمايته".

مضيفاً ''أن قائد القوة العقيد رحيم قام بتهديد أفراد الحماية بالقتل ونسف المكتب فوق رؤوسهم وقال : سنقطع رأس عدنان الدليمي ورؤوسكم وسننسف مكاتبكم ومقراتكم ومنازلكم''، وذلك وفقا لما ورد في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية اليوم الجمعة.


"تشاؤم أمريكي" تجاه حكومة المالكي

من جانب آخر، توقع تقريرٌ لوكالاتِ مخابراتٍ امريكية أن تكون الفترة المقبلة من حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أقل استقرارا.

واضاف التقرير ان الوضع الامني سيتحسن ولو بصورة متواضعة رغم بقاء معدل العنف الطائفي عند مستوياته المرتفعة.. واوضح التقرير ان هذا التحسن بدأ منذ بداية العام ولكن بصورة غير منتظمة والفضل في ذلك يرجع الى زيادة القوات الاميركية التي أقرها الرئيس جورج بوش هذا العام.

ويأتي هذا التقرير الاستخباراتي وسط انتقادات متزايدة بين الزعماء الامريكيين بشأن قدرة المالكي على حكم العراق والدعوات لسحب القوات الامريكية، وفي هذا الصدد انضم احد كبار اعضاء مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري والرئيس السابق للجنة القوات المسلحة جون وارنر الى صفوف المطالبين بسحب القوات الامريكية في العراق.

وقال ورانر الذي عاد من العراق مؤخرا ان "على الرئيس بوش الاعلان عن سحب 5 آلاف جندي امريكي قبل نهاية العام الحالي" بهدف التأكيد على جدية الولايات في الانسحاب من العراق وان الالتزام الامريكي تجاه ليس بلا نهاية.

اياد
25-08-2007, 01:53 PM
بيس: تقرير سحب القوات الأمريكية من العراق "تكهنات"

واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- نفى رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، الجنرال بيتر بيس، تقرير صحيفة أمريكية بأنه من المتوقع أن ينصح الرئيس جورج بوش بخفض القوات الأمريكية في العراق بواقع النصف في العام المقبل.

ووصف التقرير الذي نشرته صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" بأنه "محض تكهنات."

وأوضح خلال ردوده المكتوبة على أسئلة الصحفيين بشأن المقالة "أنا ورؤوساء الأركان نقوم دائماً بمراجعة عدد واسع من الخيارات بشأن كافة القضايا.. آخذ بجدية بالغة واجباتي لتقديم أفضل النصائح العسكرية إلى الرئيس.."

وأضاف بيس "أقدم نصائحي على أنفراد مع الرئيس."

إلا أن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة لم ينف التقرير بشكل صريح أو يشر إلى أنه غير دقيق.

وأعقب تصريحه ببيان قائلاً "التقرير خاطئ.. أنا لم أقرر أو أصدر أي توصيات بعد."

ومنذ فترة ليست بالقصيرة، أكدت مصادر عسكرية أمريكية أن رؤوسا أركان الجيش يعكفون على إعداد سلسلة من الخيارات للرئيس الأمريكي، تتناول المخاطر التي تترافق والمعدلات المختلفة للجيش الأمريكي في العراق.

وعلق العديد من القيادات العسكرية علانية مؤخراً بشأن مضاعفات نشر أعداد كبيرة من القوات الأمريكية في العراق، والحاجة إلى إعادة تلك القوات للبدء في تدريبات عسكرية رويتينة استعداداً لمهام مستقبلية.

وأكد بيس مراراً رفضه القاطع دعم تمديد مهام القوات الأمريكية في العراق لأكثر من 15 شهراً، بالإشارة إلى أن الهدف هو خفض فترة الانتشار إلى 12 شهراً، الأمر الذي سيضع ضغوطاً إضافية على إدارة واشنطن لخفض معدلات الجيش هناك بأسرع ما يمكن.

وتعترف الأوساط العسكرية بصعوبة الحفاظ على معدلات الجيش الأمريكي عند ذروتها الراهنة في العراق عند 160 ألف جندي إلى ما بعد أبريل/نيسان 2008.

ومن المتوقع أن يوصي قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس بخفض 30 ألف جندي العام المقبل، للحفاظ على المعدلات التي سبقت نشر قوات إضافية في إبريل/نيسان.

ويتزامن نفي بيس مع استبعاد قائد أمريكي رفيع آخر أن تكون القوات الأمريكية جاهزة للانسحاب من مواقعها في شرق وجنوب العراق، بحلول أعياد الميلاد المقبلة، بنهاية العام 2007 الجاري.

وقال قائد القوات متعددة الجنسيات بقطاع وسط العراق، الجنرال، ريك لينش الجمعة، إنه "عندما تأتي قوات الأمن العراقية وتقول إننا جاهزون ومستعدون، يمكن أن نبدأ بالحديث عن سحب قواتنا."

وأضاف المسؤول العسكري الأمريكي قوله: "إن هذا لن يحدث قبل حلول أعياد الكريسماس المقبلة"، في إشارة إلى أن قوات الجيش والشرطة العراقية ما زالت بحاجة لمزيد من التدريب والتجهيزات لتسلم المهام الأمنية.

جاءت تصريحات لينش في إطار المؤتمر الصحفي الأسبوعي بوزارة الدفاع المريكية "البنتاغون، أثناء تعليقه على دعوة السيناتور الجمهوري البارز جون وورنر، لإدارة الرئيس جورج بوش، إلى سحب القوات الأمريكية من العراق بحلول أعياد الميلاد.

اياد
25-08-2007, 02:06 PM
قائد امريكي ينفي ميله لتقليص القوات بالعراق

نفى الجنرال بيتر بيس رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة ما تردد في الصحافة الامريكية عن أنه سينصح الرئيس جورج بوش خفض حجم القوات الامريكية الموجودة في العراق خلال العام المقبل.

وقال متحدث باسم الجنرال الامريكي إن تلك التقارير الصحفية " غير صحيحة وهي مجرد تكهنات" وان بيس لم يحزم رأيه او يحدد أي توصيات قد يرفعها للرئيس بوش.

وكانت صحيفة لوس انجليس تايمز الامريكية قد نقلت عن مسؤولين عسكريين وآخرين في الادارة الامريكية قولهم ان الجنرال بيس قد ينصح الرئيس الامريكي الابقاء على حجم يفوق 100 ألف جندي امريكي في العراق خلال العام المقبل، سيثقل الجيش باعباء كبيرة، ويقلص من قدراته على الرد على تهديدات في اماكن اخرى من العالم.

ويتزامن ما نقلته الصحيفة مع تعليقات ادلى بها قائد امريكي ميداني في العراق وحذر فيها من مخاطر الانسحاب المبكر من العراق، والذي قال إنه سيعني خسارة من انجز على الصعيد الامني خلال الاشهر الاخيرة.

ومن المنتظر أن يقدم الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الامريكية في العراق الشهر المقبل تقريرا يضمنه توصيات حول تبني اسلوب جديدة في مواصلة العمليات العسكرية في العراق.

ومن المتوقع أن يثير تقرير الجنرال بتريوس جدلا حادا حول الحرب في العراق والتي زاد المعارضون لها في اروقة الطبقة السياسية الامريكية وبين الامريكيين انفسهم.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير، لم تذكره بالاسم، قوله ان هيئة الاركان المشتركة اعربت خلال الاسابيع الاخيرة عن قلقها من أن الحرب في العراق قلصت قدرة الجيش على الرد على تهديدات في اماكن أخرى مثل ايران.

تحذير من الانسحاب
وكان احد كبار القادة العسكريين الأمريكيين في العراق قد حذر من ان الانسحاب السريع من العراق سيؤدي إلى خسارة ما تحقق من نجاح في المجال الامني على يد القوات الامريكية في العراق اخيرا.

ويأتي هذا التحذير في اعقاب نجاحات حققها الجيش الامريكي عقب التصعيد العسكري الذي صاحبه زيادة في حجم القوات الامريكية في العراق في وقت لاحق من هذا العام

اياد
25-08-2007, 02:58 PM
القوات الإيرانية تقصف مناطق كردية في شمال العراق


مفكرة الإسلام: أكد وزير الداخلية في الحكومة المحلية في ما يُعرف بإقليم "كردستان العراق"، اليوم الجمعة، أن القوات الإيرانية قامت خلال الأيام القليلة الماضية بإطلاق عدد من القذائف الصاروخية والمدفعية، باتجاه المناطق الكردية في شمال العراق.
وأخبر كريم سنجاري، شبكة "CNN" أن القصف الإيراني أجبر آلاف السكان على مغادرة العديد من القرى الحدودية، باتجاه بلدة "قلعة ديزا"، في محافظة السليمانية.
ووصف المسئول الكردي القصف الإيراني بأنه "غير عادي"، مشيراً إلى أن "القصف كان مكثفاً خلال الثلاثة إلى الخمسة أيام الأخيرة".
ولفت سنجاري إلى أن سكان المناطق الحدودية يأملون في أن تمد الحكومة العراقية المركزية يد العون لهم، مشيرًا إلى أن المسئولين الأكراد يبحثون كيفية التعامل مع مثل تلك الإجراءات من جانب طهران.
ورداً على سؤال حول أسباب هذا القصف، قال سنجاري: "اسألوا إيران".
في غضون ذلك، تتواصل الاشتباكات بين القوات الإيرانية وميليشيات كردية إيرانية، التي يلجأ معظم أفرادها إلى الهرب عبر الحدود العراقية، إلى شمال شرق إقليم كردستان.
وكانت هيئة علماء المسلمين التي تمثل أعلى مرجعية لأهل السنة في العراق، قد أدانت في بيان لها، قيام إيران بقصف مواقع في شمال العراق، مشيرةً إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها قصف بلدنا, وأبدت تعجبها من الساسة الذين لم يحركوا ساكنًا إزاء ذلك الهجوم.

اياد
26-08-2007, 02:22 PM
إحصائية: تزايد معدلات القتلى بالعراق رغم العمليات العسكرية


(CNN)-- تقول أحدث إحصائية إنه بالرغم من نجاح زيادة الحشد العسكري الأمريكي في خفض معدلات العنف العالية في بغداد إلا أن محصلة ضحايا الهجمات الطائفية الدموية التي تجتاح أنحاء العراق قد تضاعفت، وأن العمليات العسكرية المتعددة لم تنجح في تحجيم المليشيات المتشددة.

وتشير الإحصائية، التي أعدتها وكالة الأسوشيتد برس، أنه رغم فرار المليشيات المسلحة من وجه العمليات العسكرية الواسعة والمتعددة في العاصمة إلى المناطق الشمالية من العراق، إلا أن بغداد، مازالت تساهم بأكثر من نصف قتلى العراق - وهو ذات معدل العام الماضي.

وستمثل الإحصائية، التي تأتي بالرغم من نشر 30 ألف جندي أمريكي إضافي في بغداد في محاولة لإستعادة السيطرة على المدينة، أهم النقاط التي سترد في تقرير "التقدم في العراق" الذي سيرفع إلى الكونغرس في سبتمبر/أيلول المقبل.

وتتضمن إحصائية الوكالة الإخبارية القتلى من المدنيين العراقيين والمسؤولين الحكوميين وعناصر الأمن الذين قضوا نحبهم في مواجهات أو تفجيرات، التي تعزي غالباً إلى العناصر السنية المسلحة، بجانب الجثث المجهولة، التي يتم تصفيتها على أيدي "فرق الموت" الشيعية.

وذكرت الوكالة أن المحصلة الحقيقية أعلى بكثير، كما أن الأرقام لا تشمل قتلى العناصر المسلحة.

وخلص التقرير إلى الآتي:

- تضاعف أعداد القتل المتصلة بالحرب في كافة أنحاء العراق خلال العام الحالي حيث بلغ متوسط القتلى في اليوم 62، حتى اللحظة هذا العام، مقارنة بـ33 العام الماضي.

- زاد قتلى الثمانية أشهر الماضية بحوالي ألف قتيل عن إجمالي قتلى العام الماضي: فقد قتلي نحو 14800 شخص حتى أغسطس/آب الجاري، مقارنة بـ13811 شخصاً قضوا خلال عام 2006، بالرغم من إشارة الأمم المتحدة إلى محصلة أعلى.

- تراجع معدل قتلى بغداد من 76 في المائة في يناير/كانون الثاني إلى 52 في المائة في يوليو/تموز الفائت.

- ارتفع عدد المهجرين من 447،337 في يناير/كانون الثاني إلى 1.14 مليون في يوليو/تموز الماضي، وفق إحصائية الهلال الأحمر العراقي.

وتأتي الإحصائية مناقضة لتصريح نائب قائد تخطيط العمليات في هيئة الأركان المشتركة في البنتاغون، العميد ريتشارد شيرلوك التي جاء فيها "يتواصل تراجع العنف في العراق وهو عند أدنى معدلاته منذ يونيو/حزيران عام 2006."

ولم يقدم شيرلوك خلال موجز صحفي في البنتاغون الجمعة إحصائية لدعم مزاعمه.

إلا أن القائد العسكري حذر من تكثيف العناصر المسلحة لهجماتها في العراق للتزامن مع الذكرى السادسة لهجمات 11/9 عام 2001 على الولايات المتحدة، وبدء شهر رمضان ورفع تقرير الكونغرس.

وتشير الوكالة أنه من المبكر لأوانه وضع صورة نهائية لمدى التأثير الفعلي لرفع أعداد القوات الأمريكية خاصة وأن انتشار القوات الإضافية لم يكتمل وحتى 15 يونيو/حزيران.

وتثار مخاوف من أن تدفع العمليات العسكرية الواسعة في بغداد بالعناصر المسلحة لنقل عملياتها إلى شمال بغداد.

فالإحصائية تظهر أن 35 في المائة من إجمالي عمليات العنف وقعت في المحافظات الشمالية، مقارنة بـ22 في المائة في السابق.

وقال أنطوني كوردسمان، الخبير في شؤون العراق في مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية في واشنطن إن العديد من الفصائل المسلحة ستحاول إيجاد موطئ قدم في وسط العراق.

وتوقع أن تكثف تلك العناصر من هجماتها قبيل رفع قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس والسفير الأمريكي لدى بغداد رايان كروكر تقريرهما إلى الكونغرس.

وأضاف كوردسمان قائلاً "هل سينجم عن محاولات المسلحين لاستغلال الجدل السياسي الأمريكي المزيد من الهجمات الدموي؟ .. فالجواب نعم."


ومن جانبه أعرب ثاني أعلى مسؤول عسكري أمريكي في العراق، الجنرال ري أوديرنو، عن مخاوفه من هجمات كبرى في الأيام التي ستستبق التقرير، إلا أنه استدرك قائلاً إن العمليات العسكرية الأخيرة هزت تلك الفصائل في بغداد والمناطق المحيطة بها.

وأضاف قائلاً "جراء الضغوط المتواصلة وسحق قياداتهم تم دحر المتشددين من العديد من المناطق السكانية وهم في حالة تحرك بحثاً عن قواعد أخرى في البلاد.

اياد
28-08-2007, 07:48 PM
مقتل 27 شخصا وجرح نحو 150 في كربلاء


قتل 27 شخصا وجرح نحو 150 آخرين في اشتباكات بين الشرطة ومسلحين في كربلاء التي كانت تشهد تدفق اكثر من مليون شخص يزورون المدينة بمناسبة منتصف شعبان وذكرى ميلاد الامام محمد المهدي آخر أئمة الشيعة الاثني عشرية.

وافادت التقارير الواردة من كربلاء ان الاشتباكات استمرت حتى ساعة متأخرة من بعد ظهر الثلاثاء وسط جو بالغ التوتر.

وكانت السلطات قد بدأت اباجلاء مئات الآلاف من الزوار المشاركين في الزيارة منتصف شعبان.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن مدير العمليات بوزارة الداخلية العراقية العميد عبدالكريم خلف انه تم استدعاء تعزيزات عسكرية الى كربلاء من بغداد والمحافظات المجاورة للسيطرة على الموقف.

وفرضت الشرطة حظرا للتجول في المدينة وقالت إن السلطات قد جهزت قوافل من الحافلات لنقل الزائرين من المدينة، في الوقت الذي تتوجه فيه تعزيزات من الجيش والشرطة الى ضريحي الامام الحسين واخيه العباس بالمدينة.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن عميد الشرطة حميد رعد شاكر مدير شرطة كربلاء قوله إن المسلحين فتحوا نيران اسلحتهم على رجاله الذين ردوا بالمثل، واضاف ان عددا من قذائف الهاون سقطت قرب الضريحين.

وقد اخلت الشرطة منطقة الضريحين ومنعت الدخول اليهما، بينما حلقت الطائرات المروحية الامريكية في سماء المدينة.

وكانت الشرطة قد قالت في وقت سابق إن مسلحين حاولوا اقتحام الضريحين والسيطرة عليهما، مما حدا بالشرطة الى مواجهتهم.

وكانت كربلاء قد شهدت الاثنين اشتباكات استخدمت فيها الاسلحة الخفيفة بين مسلحين تابعين لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر من جهة وانصار المرجع الديني الاعلى في العراق اية الله علي السيستاني وعناصر من الشرطة العراقية من جهة أخرى اسفرت عن مقتل 6 واصابة العديد من الاشخاص.

واضافة للاحداث التي شهدتها مدينة كربلاء ذاتها، قتل اليوم اربعة اشخاص قرب بلدة الاسكندرية جنوبي بغداد بينما كانوا في طريقهم للمشاركة

قال الجيش الامريكي إن قوات امريكية-عراقية مشتركة قتلت 33 مسلحا في هجمات شنتها يوم امس الاثنين في منطقة الجوبات 10كم جنوب قضاء الخالص في محافظة ديالى شمال شرقي العاصمة العراقية تهدف الى اعادة فتح مجرى رئيسي كان قد سيطر عليه المسلحون.

وجاء في بيان عسكري اصدره الجيش الامريكي يوم الثلاثاء: "ادى الهجوم المشترك الذي نفذته القوات الامريكية والعراقية الى قتل 13 مسلحا. وقد ادت الغارات الجوية الى قتل 20 مسلحا آخر."

وتقول وكالة رويترز للانباء نقلا عن عدد من سكان مدينة الخالص بمحافظة ديالى إن المسلحين قد جرفوا المجرى منذ عدة ايام مما ادى الى حرمان مساحات كبيرة من الاراضي الزراعية من مياه الري.

ويقول الجيش الامريكي إنه نجح في اعادة فتح المجرى واستولى على كميات من الاسلحة والاعتدة.

وكان سكان الخالص قد اغلقوا الطريق الرئيسي المؤدي من بلدتهم الى مدينة كركوك في الاسبوع الماضي احتجاجا على تدهور الوضع الامني وانعدام الخدمات الاساسية في منطقتهم.

اياد
29-08-2007, 11:39 AM
الجيش الأمريكي يفرج عن الوفد الإيراني المحتجز ببغداد


بغداد، العراق CNN)-- أفرجت القوات الأمريكية فجر الأربعاء عن وفد إيراني من سبعة أشخاص عقب توقيفهم لعدة ساعات في وسط بغداد.

وقال مصدر دبلوماسي إيراني، رفض تسميته، إن الجيش الأمريكي سلم المجموعة إلى السلطات العراقية، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وكانت قوة أمريكية قد اعتقلت قرابة عشرة أشخاص في فندق "شيراتون عشتار"، أوضح المصدر أن من بينهم سبعة إيرانيين: موظف بالسفارة وستة من أعضاء وفد وزارة الطاقة الإيرانية.

وأردف المصدر الدبلوماسي قائلاً "اتصل عضو من الوفد بالسفارة في السابعة صباحاً ليبلغنا بوجودهم في مكتب رئيس الوزراء.. الأمريكيون أطلقوا سراحهم.. اعتقلوهم حتى الساعة من صباح اليوم."

وشابت عملية الاعتقال، التي أكدها الجيش الأمريكي وإيران، تضارب حول مكان الاعتقال.

وجاءت التطورات عقب ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي جورج بوش خلال كلمة الثلاثاء تفويض القيادات العسكرية في العراق مواجهة "أنشطة طهران المهلكة" هناك.

إرنا: اعتقال وفد إيراني في فندق ببغداد

وفي وقت سابق، نقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية "إرنا" أن القوات الأمريكية اعتقلت أعضاء وفد وزارة الطاقة الإيرانية، الذي يزور بغداد بدعوة من الحكومة العراقية لتوقيع اتفاق، في فندق شرقي بغداد.

وذكرت الوكالة إن الجنود الأمريكيين نقلوا المعتقلين إلى جهة غير معلومة.

الجيش الأمريكي: اعتقال مواطنيين إيرانيين عند حاجز أمني

ومن جانبه قال الجيش الأمريكي في بيان إنه اعتقل مواطنيين إيرانيين يحملون جوازات سفر إيرانية ومرافقيهم العراقيين، الذين يحملون بطاقات من وزارة الطاقة العراقية، عند حاجز أمني في سوق "أبونواس" في ضاحية "الرصافة" شرقي بغداد.

وذكر البيان أن "بعض من الركاب" كان بحوزتهم أسلحة تمت مصادرتها عقب تفتيش موكب السيارات نظراً لعدم امتلاكهم ترخيص حكومي بحمل أسلحة.

ولم يحدد بيان الجيش الأمريكي هوية حاملي الأسلحة.

وردت القوات الأمريكية لدى سؤالها بشأن التضارب في مكان اعتقال الوفد الإيراني بالقول بإنها لا تملك توضيحاً.

وأظهرت مقاطع فيديو من تلفزيون الأسوشيتد برس القوات الأمريكية تقتاد عشرة أشخاص، أوثقت أيديهم إلى الخلف وأعصبت أعينهم، من فندق في منطقة الرصافة، إلى داخل مركبات عسكرية.

ورفض الناطق باسم السفارة الإيرانية في بغداد التعليق على الحادث.

وجاء اعتقال الوفد، الذي لم يكشف أي من الجانبين الأمريكي أو الإيراني عن عددهم، في أعقاب تجديد بوش اتهامه لإيران بتدريب المليشيات العراقية على تنفيذ هجمات ضد القوات الأمريكية.

وأضاف "على النظام الإيراني وقف هذه الأعمال.. وحتى يقوم بذلك سأتخذ التدابير الضرورية لحماية قواتنا."

وتابع قائلاً "فوضت قياداتنا العسكرية في العراق لمواجهة أنشطة طهران المهلكة."

وكانت القوات الأمريكية قد اعتقلت ستة إيرانيين في مدينة "اربيل" شمالي العراقي في يناير/كانون الثاني للاشتباه في ارتباطهم الوثيق بأنشطة تستهدف قوات التحالف والقوات العراقية."

وعلى صعيد متصل، حذر الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، الثلاثاء من حدوث إي "فراغ في السلطة" في العراق، وعبر عن استعداد إيران لملئ هذا الفراغ، مشيراً إلى أن التدهور الأمني في الدولة المجاورة يشكل ذريعة لمواصلة الاحتلال، الذي وصفه بأنه "أساس جميع المشاكل في العراق."

وقال نجاد في مؤتمر صحفي بطهران: "أقول بصراحة إن القوة السياسية للمحتلين آخذة بالانهيار سريعاً"، في إشارة للقوات الأمريكية في العراق.(التفاصيل)

اياد
29-08-2007, 11:44 AM
المالكي يزور كربلاء بعد معارك شرسة بها



زار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مدينة كربلاء التي وقع بها قتال عنيف الثلاثاء بين فصيلين شيعيين وأسفرت عن مقتل أكثر من 50 شخصا.

ووقع القتال خلال وجود مئات الالاف من العراقيين في كربلاء من أجل إحياء زيارة شعبان.

وألقى المالكي مسؤولية أحداث العنف الدامية على "عصابات إجرامية خارجة عن القانون من بقايا نظام صدام حسين".

وأصدر المالكي أوامره بفرض حظر التجول في المدينة حتى إشعار آخر.

وكان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قد دعا إلى التهدئة عقب الاحداث، وقال حازم الأعرجي، أحد مساعدي الصدر لوكالة رويترز للأنباء "إن مقتدى الصدر طلب من أنصاره الهدوء وعدم المشاركة في الاضطرابات التي تشهدها كربلاء".

ولقي حوالي 52 شخصا حتفهم وأصيب 300 آخرون في الاشتباكات التي وقعت في المدينة بين ميليشيا جيش المهدي الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات الشرطة التي ترتبط بفصيل شيعي منافس هو المجلس الأعلى الاسلامي العراقي.

واضطرت السلطات إلى إجلاء مئات الآلاف من الزوار وأعدت قوافل من الحافلات لنقل الزائرين من المدينة، في الوقت الذي توجهت فيه تعزيزات من الجيش والشرطة الى ضريحي الامام الحسين واخيه العباس بالمدينة.

تراشق بالنيران
ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن عميد الشرطة حميد رعد شاكر مدير شرطة كربلاء قوله إن المسلحين فتحوا نيران اسلحتهم على رجاله الذين ردوا بالمثل، واضاف ان عددا من قذائف الهاون سقطت قرب الضريحين.

وكانت الشرطة قد قالت في وقت سابق إن مسلحين حاولوا اقتحام الضريحين والسيطرة عليهما، مما حدا بالشرطة الى مواجهتهم.

وتم فرض حظر التجول في النجف والحلة في أعقاب اندلاع أعمال العنف في كربلاء.

وفي بغداد، لقي خمسة أشخاص حتفهم في اشتباكات في مدينة الصدر يعتقد أن لها علاقة بأحداث كربلاء.

اياد
29-08-2007, 02:26 PM
القوات الأمريكية تطلق وفدا إيرانيا رسميا ببغداد بعد احتجازه لساعات
حظر شامل للتجول بكربلاء وجيش المهدي ينفي ضلوعه بالاشتباكات

أمر رئيس الوزراء نوري المالكي بفرض حظر للتجول في مدينة كربلاء الشيعية المقدسة اعتبارا من صباح الأربعاء 29-8-2007، حتى إشعار آخر، غداة اشتباكات عنيفة بين ميليشيات شيعية وقوات الأمن العراقية أوقعت 52 قتيلا، وأكثر من 300 جريح.


وأكدت مصادر أمنية أن المالكي، الذي زار مكان الاشتباكات، يدير غرفة عمليات عسكرية بنفسه في المدينة، وأمر باعتقال كل من يخالف الأوامر. وقال في بيان أصدره مكتبه إن "عصابات إجرامية مسلحة خارجة عن القانون، ومن بقايا النظام الصدامي المقبور، استهدفت الزوار الذين حضروا إلى مدينة كربلاء المقدسة لاحياء مولد الإمام المهدي المنتظر".

وأعلنت مصادر أمنية عراقية عن اعتقال عضو من التيار الصدري لـ "دوره في الاشتباكات المسلحة" التي وقعت أمس. وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن "قوات الأمن اعتقلت عضو مجلس المحافظة عن التيار الصدري حامد كنوش بعد مغادرته اجتماعا طارئا".

وأضاف أن "كنوش من أبرز قياديي التيار الصدري وهو مطلوب من قبل القوات الأمريكية حيث داهمت منزله عدة مرات ولم تتمكن من اعتقاله".

لكن الناطق باسم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر رفض الاتهامات الموجهة لجيش المهدي، الجناح العسكري للتيار الذي يقوده, بالاشتباك مع القوات العراقية في كربلاء داعيا انصاره إلى "ضبط النفس".

وقال الشيخ احمد الشيباني إن "الصدر يؤكد أن ما حدث في كربلاء ليس قتالا بين جيش المهدي والحكومة العراقية بل قتال بين مدنيين والحكومة ولا علاقة لجيش المهدي في الأمر".


إطلاق وفد إيران

من جهة ثانية، أعلن مصدر دبلوماسي إيراني أن القوات الأمريكية أفرجت صباح الأربعاء عن 7 إيرانيين اعتقلتهم ليل الثلاثاء، من فندق ببغداد.

وكان اإإيرانيون السبعة في عداد وفد رسمي يزور بغداد بدعوة من وزير عراقي، لتوقيع عقد لتوريد الكهرباء.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية إن الجنود الأمريكيين طوقوا الفندق الذي نزل فيه الوفد، ثم فتشوا غرفهم ومتعلقاتهم الشخصية، قبل أن يقتادوهم في 4 سيارات هامر عسكرية.

وعرض تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) شريط فيديو يُظهر القوات الأمريكية وهي تقتاد رجالا معصوبي الاعين ومقيدي الأيدي، من داخل فندق الشيراتون في وسط بغداد.


بوش يهاجم ونجاد يردّ

جاء الحادث بعد ساعات قليلة على خطاب وُصف بـ"الحربي" لرئيس الولايات المتحدة جورج بوش ضد إيران، قال فيه إن تصرفاتها "تهدد الدول في كل مكان في العالم"، مشيراً إلى أن بلاده ستواجه "الخطر الإيراني قبل فوات الأوان".

وحذّر بوش، في كلمة أمام جمعية قدامى الحرب من أن "سعي إيران النشط لامتلاك تكنولوجيا يمكن أن تؤدي إلى إنتاج أسلحة نووية، سيجعل المنطقة التي تتسم بعدم الاستقرار والعنف عرضة لمحرقة (هولوكوست) نووية".

في المقابل، اعتبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن قوة أمريكا في العراق "تنهار بسرعة"، مبدياً استعداد بلاده للعمل مع الدول المجاورة، وخاصة السعودية، لملء الفراغ الذي يسببه هذا الانهيار.

وفي مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء على مدى ساعتين، نفى نجاد التقارير عن الإبطاء في البرنامج النووي، الذي يخشى الغرب ان يكون هدفه صنع قنابل ذرية، معلناً أن بلاده "هي إيران النووية بما يعني أنها أكملت دورة إنتاج الوقود النووي".

علاء العبيدي
30-08-2007, 09:31 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
قصيدة الشيخ الدكتور عائض القرني للشهيد البطل صدام حسين المجيد
هذا رابط التحميل
http://upload.9q9q.net/file/bb2760Fif/h.wmv.html-Accounting.html

نجووود الرياض
30-08-2007, 10:09 AM
هلالالالالالالالالالا

أنا مستغربه أنكم حاطينه شهيد

وهو أباد قتلا ..أمه بأكملها ...

وقتل اناس ظلما وعدوانا

عجبا ...

تحياتي

طش ورش
30-08-2007, 11:08 AM
دام ان القصيدة موجودة مسبقا في الاقلاع أنا أقترح تأجل موضوعك هذا لما تمر الذكرى الاولى لاعدامه :sm1: <<< مشاركة وجدانية :D





لكن ممكن سؤال علّو :D ؟

علمني شلون تفعل يوزرك من أول مشاركة :sm12: ؟؟
ارسل لي خاص pb095 << ناوية اسوي يوزر للمهمات .. الكونية pb094 ؟

سوربايا
30-08-2007, 02:02 PM
علاء الرايط مو شغال

بالله عدل الرابط

ترانا في شوق لسماع ابيات عن قائد عظيم كصدام

رحمة الله عليك يابوعدي

fah0o0ody
30-08-2007, 06:48 PM
الله يسلمك ياعلاء
الله يرحم صدام البطل

تبقى الاسود اسود والكلاب كلاب

الوافي من اجلك
30-08-2007, 08:33 PM
الله يرحمك يا صدام :(





عاشت ايام قادسية صدام المجيد :(




.





.

أبو يـارا
30-08-2007, 08:44 PM
حتى الشيخ عائض

أبو يـارا
30-08-2007, 08:51 PM
الآن، كم هو الفرق شاسع عندما يعرض التلفزيون مشاهد إعدام صدام في بيت هذه الأسرة المنكوبة، أو بيت أسرة أخرى، لم ينلهم من أذى صدام وبلواه إلا ما يقرأونه في الصحف، وما يشاهدونه في نشرات الأخبار الحكومية، وما تتناقله الحكايات المتواترة. شتان بين الطفل الذي سمع عن الرعب الصدامي سماعاً وهو ينعم بأمن وطنه، وحنان والديه، وبين الطفل الذي قضى نحبه في عرض الصحراء عطشاً وهلعاً فراراً من غزو الرجل الأثيم. فرق بين الأسر التي كانت (كلاً) كاملاً فصارت (جزءاًً) ناقصاً من جراء القتل والتعذيب والخطف، وبين الأسر التي لم تفقد ظفراً من أظفار أولادها ولا شعرة من مفارق أبنائها، ترى أي الأسرتين أصدق شهادة عندما يتعلق الأمر بمحاكمة صدام معنوياً، وإنسانياً؟


سبحان الله!، أعمتنا الأيديولوجيا تماماً!، ولمجرد أن طقوس محاكمة صدام، وتوقيت إعدامه، لم يرق لعامة الناس، إذا بهم يحولون الطاغية، إلى شهيد، مظلوم، مرحوم، وبطل قومي، وعروبي ومناضل، إلى آخر الدعايات الترويجية التي ظل صدام يبثها عن نفسه طيلة أيام حكمه، وما قبل حكمه. لم تنطل على الناس إبان حياته السوداء، فإذا بها تنطلي عليهم بعد موته!، وهذا والله من حيل الزمان، ومن عجائب النفوس، ومصداق بين لصعوبة ثبات الحكمة في قلوب البشر، وأنها تتملص منهم في شقوقٍ غائرة من الحمية، والعصبية، والطائفية، فيعود الإنسان جهولا!


ألسنة أناس أعرفهم جيداً، لعنت صدام حتى كلّت إبان أزمة الخليج في بداية التسعينات، عندما كان صدام عدواً مبيناً، يقف على أعتاب حدودنا، ويهدد أمننا، ويرسل صواريخه الشريرة لتروع أمن الرياض التي لم تعرف سماؤها صاروخاً معادياً قط منذ خُلقت المدينة قبل أن يشن صدام حربه علينا، وتقتل الآمنين الطيبين في المنطقة الشرقية، من أولئك الذين لم تحمل قلوبهم يوماً غلاً للعراق وأهله. الآن، سمعتُ هذه الألسنة نفسها بأذني تترحم عليه بعد إعدامه، وتسبغ عليه فضائل لم يسمع بها صدام نفسه!، وتلتمسُ له أعذاراً مدهشة، وتختلق له مبررات فنتازية لا يحلم بها أي مجرم آخر في التاريخ! نفس الرجل الذي كان يرسل لنا الموت على هيئة صواريخ، تدق لها صفارات الإنذار المشؤومة، أصبحنا، لفرط طيبتنا، نشفق عليه من هذا الموت!


وفي حين أن زوال صدام وأمثاله من الخارطة الإنسانية هو مما يفترض أن يفرح كل إنسان ذي قلب نابض، أصبح منا من ينادي ببقائه، ومستعد لتحمل ما يترتب على بقائه من شقاء، ومذلة، وخطورة، فقط، ليحرم الفئة الأخرى من الفرح!، رغم أن صدام لم يفرق في حياته بين فئة وفئة، ولا بين دين ودين، فالكل سواسية في أقبية سجونه، والكل سواسية أمام فوهة بندقيته، والكل سواسية تحت جنون عظمته، والعزة له وحده.


زرع صدام الحزن في البيوت السعودية، والكويتية، والشيعية، والكردية، والسنية، والمسيحية، والإيرانية، والإسرائيلية على حد سواء!، وسبحان من منحه هذه الموهبة الجغرافية الفذة في توزيع طغيانه بالتساوي على جهات أفقية بهذا التنوع، وسبحان من منحه مهمة تأخير الإنسانية جمعاء، حضارياً، واجتماعياً، وتعطيل عدالة الأرض، فقام بدوره في ذلك على أكمل وجه، وبكل إبداع.


صدام كان رجلاً مصاباً بعدم إدراك للأديان، وللأعراق، وللمِلَل (جمع ملة)، وللجنسيات، ولا فرق عنده بين عربي وأعجمي إلا بمدى منفعتهم لكرسيه، أو تهديدهم له. فلرب شيعي أعزّه صدام، ورب تكريتي أذله. ورب كردي نال عنده شأناً، ورب بعثيّ ذاق منه ويلات القتل والتشريد. وكل قطرة دم أزهقت من نفس أحد ضحاياه لم تكن إلا قرباناً لسلطته، وتعزيزاً لحكمه، وإرضاءً لشهوته، وإشباعاً لجنونه، ولكن الله سخر لصدام أذهان العوام المهزومين معنوياً، والتي تقلّبها الشعارات اليومية على النقيضين بكل سهولة. فما على صدام إلا أن يقتل، ومن ورائه سيأتي من يزين هذه القتلة، ويختار لها أداة التزيين المناسبة، سواء كانت شعاراً قومياً، أو دينياً، أو أيديولوجياً، يحول فيه القاتل إلى القائد، والمجرم إلى البطل، إلى بقية ألقابه التسعة والتسعين التي أطلقها على نفسه!


"عدو عدوي هو صديقي"، هي العبارة التي قلبت الأذهان والعقول، وجعلت البعض يتجاوز كل المآثم الصدامية ويغفرها غفراناً نهائياً لمجرد أن صدام عدو للأمريكان، وعدو لبعض الطوائف العراقية كما يظنون. عجبتُ وأنا أتأمل هذه الانقلابات الذهنية التي يمارسها البعض بين طرفي الزمن. ويبدو أن الحقائق التاريخية أصبحت مثل المعلبات الغذائية، تنتهي صلاحياتها بمرور الزمن! فمجرم الأمس يمكن أن يكون بطل اليوم إذا جاء في سياق سياسي مختلف!، ويالها من بشرى تبعث الطمأنينة في قلوب طغاة المستقبل، ومجرمي الغد، فهنيئاً لهم، ذاكرة الشعوب الضعيفة، وكبرياؤها القابل للتعديل حسب ظروف السياسة.


محمد حسن علوان

زمــرده
30-08-2007, 10:28 PM
الله يرحمك ياابوعديbp039
يكفي ان الله سبحانه ثبته لنطق الشهادتين وسط الابواش
الحاقدينpb093

الشيخ عايضbp039

اياد
31-08-2007, 02:41 PM
بوش يلتقي قادة الجيش لتقييم 4 سنوات من الحرب في العراق


واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- فيما تتزايد الدعوات داخل أروقة الكونغرس لبدء سحب الجيش الأمريكي من العراق، يلتقي الرئيس جورج بوش الجمعة، مع عدد من قادة القوات المسلحة، بهدف تقييم الحرب المستمرة في العراق منذ أكثر من أربع سنوات، حسبما أكد مسؤول عسكري رفيع بوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون."

وقال نائب مدير التخطيط للعمليات برئاسة الأركان، الميجور جنرال ريتشارد شيرلوك: "سوف تكون هناك فرصة لمناقشة تقييمهم للوضع في العراق، وتقديم اقتراحاتهم وتوصياتهم للرئيس، ليكون على اطلاع بكافة المستجدات هناك، بما يمكنه من اتخاذ القرار المناسب الذي يراه."

يأتي هذا الاجتماع قبل قليل من تقديم الإدارة الأمريكية تقريراً جديداً إلى الكونغرس منتصف الشهر المقبل، حول مدى التقدم الذي حققته الحكومة العراقية، إزاء 18 توصية تضمنها القانون الذي أقره مجلسا النواب والشيوخ في مايو/ أيار الماضي، ويتضمن تقديم 120 مليار دولار إضافية لتمويل الحرب بالعراق.

إلى ذلك، أظهر تقرير مبدئي أعده مكتب المحاسبة العامة في الكونغرس، أن الحكومة العراقية لم تنفذ إلا ثلاثة فقط من المعايير الـ18، التي يتضمنها القانون، إلا أن البيت الأبيض قلل من أهمية ما نشرته "واشنطن بوست"، حول ما جاء في مسودة التقرير.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، طوني سنو ، للصحفيين إنه "ليس سراً" أن الحكومة العراقية لم تلتزم بتنفيذ الكثير من المعايير التي وضعها الكونغرس، لكن المهم أن "هناك تقدّماً نحو بلوغ تلك المعايير"، مضيفاً أنه سينتظر صدور النسخة النهائية للتقرير قبل التعليق عليه.

وقال مسؤول رفيع بوزارة الدفاع لـCNN إن مكتب المحاسبة بالكونغرس GAO، أرسل نسختين من تقريره المبدئي إلى كل من وزارتي الخارجية والدفاع لمراجعتها قبل نشر التقرير بصورة نهائية.

وفي وقت سابق، الخميس، أعلن البيت الأبيض أن الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأمريكية بالعراق، والسفير الأمريكي ببغداد رايان كروكر، سيدليان بشهادتين مهمتين عن الوضع في العراق أمام الكونغرس في العاشر والثاني عشر من سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأوضح البيت الأبيض أن حكومة الرئيس بوش سترفع تقريرها إلى الكونغرس بعد إدلاء كروكر وبتريوس بشهادتيهما، ويتوقع أن يتم ذلك في منتصف نفس الشهر.

ووصف سنو سبتمبر/ أيلول المقبل، بأنه "موسم التقارير"، مشيراً إلى أنه سيكون مناسبة لنشر العديد من التقارير المتعلقة بالعراق، ومنها تقرير أجهزة الاستخبارات، وتقرير مكتب المحاسبة بالكونغرس، لكنه قال إن "التقرير الأهم" هو تقرير السفير كروكر والجنرال بتريوس."

وأضاف قوله: "إننا نتطلع بكل تأكيد إلى الاستماع إلى تقرير الجنرال الذي يقود كل العمليات العسكرية في العراق، وإلى السفير كروكر"، واللذين وصفهما بأنهما "الرجلين المسؤولين عن الأوضاع على الأرض في العراق."

اياد
31-08-2007, 02:44 PM
تصدرها لجنة مستقلة أنشأها الكونغرس
توصية أمريكية بتغييرات بشرطة العراق للتخلص من متشددي الشيعة


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن لجنة أمريكية مستقلة ستوصي بإجراء إعادة هيكلة كبرى في قوة الشرطة العراقية لتخليصها من الضباط الفاسدين ومن المتشددين الشيعة الذين يشتبه بتواطئهم في ارتكاب جرائم قتل طائفية.

وذكرت الصحيفة الجمعة 31-9-2007م مستشهدة بمسؤولين في الإدارة والجيش طلبوا عدم نشر أسمائهم أن اللجنة التي شكلها الكونجرس خلصت إلى أن الطائفية المتفشية بين صفوف قوة الشرطة العراقية منذ تشكيلها تستدعي "التخلص" من وحداتها الحالية.


وتشكلت اللجنة التي يرأسها الجنرال جيمس جونز كبير القادة الأمريكيين السابق في أوروبا لتقييم قوة الشرطة العراقية ومن المقرر أن تقدم النتائج التي توصلت إليها إلى الكونجرس الأسبوع القادم.

وتضم اللجنة 14 عضوا من ضباط الجيش السابقين أو المتقاعدين ومن مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية وضباط الشرطة. وقال مسؤول كبير على دراية بالنتائج التي خلصت إليها اللجنة للصحيفة إنها ستوصي بإعادة هيكلة القوة العراقية لتكون أصغر حجما ولتضم عناصر من النخبة.

ونقلت نيويورك تايمز عن المسؤول قوله إن التوصية هي أن "علينا أن نبدأ من جديد".

وقال متحدث باسم وزير الدفاع روبرت جيتس للصحيفة إن هناك مساعي بالفعل لإعادة تدريب قوة الشرطة العراقية وإن مسؤولي وزارة الدفاع (البنتاجون) يرون أن العملية ستقتلع الطائفية من صفوف الشرطة دون إعادة هيكلة كاملة.

وقالت الصحيفة نقلا عن عدة مسؤولين بالإدارة إن لجنة جونز خلصت لنتائج إيجابية على نحو كبير بشأن أداء الجيش العراقي منذ بدء استراتيجية أمنية جديدة بالعراق هذا العام.

وتقييم لجنة جونز يمثل واحدا من عدة تقارير بشأن العراق من المقرر تقديمها في الأسابيع القادمة وقد تحدد شكل مستقبل الوجود الأمريكي هناك. وخلصت مسودة تقرير متوقع تقديمة للكونجرس الأسبوع القادم إلى أن العراق لم يحقق سوى القليل من الأهداف السياسية والأمنية التي حددتها واشنطن.

وقلل البيت الأبيض من شأن تقرير مكتب محاسبة الحكومة قائلا إن معاييره لقياس مدى التقدم في العراق كانت عالية للغاية.

ودعا البيت الأبيض إلى انتظار تقييم من المقرر أن يقدمه الجنرال ديفيد بتريوس القائد العسكري في العراق للكونجرس في العاشر من سبتمبر/أيلول وآخر من السفير الأمريكي ريان كروكر في 12 سبتمبر.

اياد
31-08-2007, 02:49 PM
تهديدات بقتل ممثلين للسيستاني وأعضاء بالمجلس الأعلى بكربلاء


مفكرة الإسلام: تلقى ممثلون للمرجع الشيعي "علي السيستاني" وأفراد من منظمة بدر التابعة لما يسمى بـ"المجلس الأعلى الإسلامي العراقي" تهديدات بالقتل؛ في حال لم يغادروا منازلهم الواقعة وسط مدينة كربلاء في غضون ثلاثة أيام.
ونقلت صحيفة القدس العربي، عن مصدر مقرب من المنظمة رفض الكشف عن اسمه، أن أشخاصًا ملثمين هددوا أفرادًا من منظمة بدر وممثلين للمرجع الشيعي "علي السيستاني"، وطالبوهم بمغادرة منازلهم.
وتشهد مدينة كربلاء، المقدسة عند الشيعة، أحداثًا دامية بين ميليشيا "جيش المهدي" التابعة للزعيم الشيعي "مقتدى الصدر"، ومنظمة بدر التابعة "للمجلس الإسلامي" بزعامة "عبد العزيز الحكيم "؛ أسفرت عن سقوط 35 قتيلاً وإصابة 130 آخرين بجروح.
وفي أعقاب هذه الفوضى قال عدد من مساعدي الصدر: إنه جمّد كل الأنشطة المسلحة لجيش المهدي.
غير أن العنف استمر ضد مكاتب "المجلس الإسلامي" في خمس مدن عراقية.
وتتنافس منظمة بدر الشيعية التابعة للمجلس الإسلامي، والتي ينتمي إليها معظم عناصر شرطة الجنوب، وميليشيا المهدي التابعة للزعيم الشيعي "مقتدى الصدر"، على السيطرة على الجزء الجنوبي من البلاد حيث يتركز الوجود الشيعي.

اياد
31-08-2007, 07:56 PM
http://www.albdoo.info/uploaded2007/4085/01176243646.jpg

اتنمى ان لا يغضب مني الساده الشيعه

ولكن هذا والله ما اسرحه بعنز بكل امانه

ولا اعرف على اي اساس اصبح مرجع او رجل دين

اذا الكلام ما يعرف يتكلم

http://www.youtube.com/watch?v=iM86gBgmbQs&mode=related&search=


عموما الخبر :


بعد المجازر في السنه


الشيعه يروسون لبعض



المالكي يدعو المليشيات إلى الاقتداء بجيش المهدي


رحب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بقرار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر تجميد نشاطات مليشيا جيش المهدي التابعة له بالقول إن القرار يفتح الباب امام مليشيات اخرى في العراق للقيام بنفس الخطوة.

وقالت الحكومة العراقية، في أول رد فعل رسمي على قرار تجميد نشاطات مليشيا جيش المهدي، ان هذه المبادرة تعتبر "خطوة مشجعة على طريق تثبيت الأمن والاستقرار في كافة أنحاء البلاد وفرصة مناسبة لتجميد عمل باقي المليشيات بشتى انتماءاتها السياسية والفكرية حفاظا على وحدة واستقلال وسيادة العراق".

وكان مقتدى الصدر قد اعلن الاربعاء وعلى نحو مفاجئ تجميد نشاطات جيش المهدي عقب المواجهات العنيفة التي شهدتها مدينة كربلاء الثلاثاء والتي ادت إلى وقوع ما لا يقل عن 50 قتيلا ونحو 300 جريح.

وتبادل الطرفان الاتهامات، حيث أُتهم جيش المهدي باشعال تلك المواجهات، في حين قالت قيادات التيار الصدري إن الحكومة وقوات الأمن العراقية شنت حملة اعتقالات في كربلاء بعد احداث الثلاثاء استهدفت رموز الصدريين

واثنى بيان الحكومة العراقية على التيار الصدري بالقول إنه "من القوى السياسية المهمة على الساحة العراقية، وسيبقى فاعلا ومشاركا حقيقيا في العملية السياسية"، نافيا ان تكون حملة الاعتقالات موجهة ضد الصدريين لكنها "ستقتصر على ملاحقة العناصر التي ارتكبت الجرائم وانتهكت المقدسات وألحقت الأضرار بالممتلكات العامة".

واعتبر مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي في حديث لبي بي سي ، قرار وقف العمليات المسلحة التي يقوم بها جيش المهدي، بما فيها الهجمات على القوات الأمريكية، بأنه نبأ سار للغاية.

وقال الربيعي إن تجميد هذه العمليات المسلحة سوف يساهم في سلام واستقرار العراق.

وكان حازم الاعرجي احد مساعدي مقتدى الصدر قال إن القرار الذي اتخذه يهدف إلى "اعادة تنظيم" جيش المهدي، مضيفا إن الصدر قد حث كل مكاتب التيار الصدري على التعاون مع قوات الامن وممارسة اقصى درجات ضبط النفس.

ترقب امريكي
وقال متحدث باسم القوات الأمريكية في العراق إن القادة الأمريكيين سيتابعون عن كثب نشاط جيش المهدي للتأكد من التزامهم بما أعلنوه.

وكان مقتدى الصدر قد اسس جيش المهدي بعد الغزو والاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 بوقت قصير.

وكانت وزارة الدفاع الامريكية قد وصفت جيش المهدي في ابريل/ نيسان الماضي بأنه يمثل "التهديد الاكبر للأمن في العراق"، وقالت حينها إن جيش المهدي احتل موقع تنظيم القاعدة بوصفه "أخطر محرك للعنف الطائفي المستمر" في البلاد.

ويعتبر جيش المهدي من اكبر الجهات المعارضة للوجود العسكري الامريكي والاجنبي في العراق، وكان له دور رئيسي في عصيانين ضد قوات التحالف وقوات الامن العراقية في شهري ابريل/نيسان واغسطس/آب من عام 2004.

كما يتهم بالتورط في العديد من الهجمات الطائفية التي استهدفت السنة العرب، كما اصطدم مرات عديدة مع ميليشيات شيعية اخرى.

وقدرت مجموعة دراسات العراق (ISG) تعداد جيش المهدي بحوالي 60 الف مقاتل.

"نجاح امريكي"
إلى ذلك نقلت صحيفة استرالية صدرت الجمعة عن الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الامريكية في العراق قوله ان خطة زيادة القوات الامريكية، او خطة التصعيد، اخلت بتوازن تنظيم القاعدة في العراق، وقللت من درجة العنف الطائفي والتفجيرات.

وقال بتريوس، في مقابلة اجرتها معه صحيفة "اوستراليان": "لقد حققنا تقدما ومن الواضح اننا سنبذل كل ما بوسعنا لتحسين الاداء بناء على هذا التقدم، ونعتقد ان القاعدة فقدت توازنها".


يشار إلى أن الجنرال بتريوس والسفير الامريكي في العراق رايان كروكر سيقدمان تقريرا شاملا أمام الكونجرس الامريكي في الحادي عشر او الثاني عشر من سبتمبر/ايلول حول الموقف الأمني والسياسي في العراق.

ويتوقع مراقبون ان ينتج عن هذا التقرير تغييرا في نهج ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش في العراق، بعد تزايد اصوات المعارضة من الحزب الديموقراطي وبعض كبار السياسيين من الحزب الجمهوري، والتي تطالب بالشروع في سحب القوات الامريكية من العراق.

وكان الرئيس الامريكي قد دعا الدول المتحالفة مع واشنطن في العراق إلى اتخاذ قرار سحب قواتها بعد قراءة متأنية للوضع الامني ميدانيا في هذا البلد.

وقال بوش، في تصريحات تلفزيونية، إن "الفشل في العراق سيؤدي الى اضطراب وفوضى في الشرق الاوسط، وإلى شن هجمات أخرى على الولايات المتحدة ودول أخرى.. والمهم هو النجاح وأنا اعتقد اننا يمكن ان ننجح".

وكان الجنرال بتريوس قد اعلن للصحيفة الاسترالية بأن عمليات العنف الطائفي والعرقي قد انخفضت بنسبة 75 في المئة مقارنة بالعام الماضي، مقابل ارتفاع اعداد قتلى ومعتقلي من يشك بأنهم من افراد تنظيم القاعدة في العراق.

"صرف انتباه"
من ناحيته اعتبر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ان تصريحات الرئيس بوش حول ايران كانت "غاضبة" وهي مجرد تبرير لإبقاء القوات الامريكية في العراق، ولتبديد الانتباه عن تراجع شعبية حكومته.

وقال متكي، في تصريحات للتلفزيون الايراني الخميس، إن تصريحات بوش بأن ايران تزعزع الاستقرار في الشرق الاوسط ليست سوى محاولة لاظهار ان بقاء الولايات المتحدة في العراق امر لا بد منه "وهذا يظهر ان سياستهم بنيت على معلومات وتقارير غير صحيحة".

اياد
01-09-2007, 07:41 PM
القوات الأمريكية: تجميد "المهدي" يجعلنا أكثر تفرغا لمقاتلة القاعدة
هيئة علماء المسلمين تدين تصريحات نجاد بملء الفراغ بالعراق



أدانت هيئة علماء المسلمين في العراق تصريحات للرئيس الإيراني أعلن فيها أن بلاده على استعداد لملء الفراغ الأمني في العراق في حالة انسحاب القوات الأمريكية، فيما رحبت القوات الأمريكية السبت 1-9-2007 بقرار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بتجميد جيش المهدي قائلة ان ذلك سيساعدها على تكثيف عملياتها ضد تنظيم القاعدة في العراق.

وقال بيان لهيئة علماء المسلمين نشر على موقعها على الانترنت ان تصريحات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد التي اعلن فيها ان بلاده على استعداد لشغل الفراغ الامني الذي ستشهده المنطقة قريبا "أقلقت الشعب العراقي بكل أطيافه ودول المنطقة".


واضاف بيان الهيئة التي تمثل المرجع الديني للسنة العرب "ان هذه التصريحات لن يفهمها الشعب العراقي في سياق مد العون واعانة المحتاج لان التدخل الايراني في العراق منذ الغزو /الامريكي/ كان معظمه سلبيا وورد في سياقات منافية لعلاقات حسن الجوار".

وقال البيان ان تصريحات المسؤولين الايرانيين خلال الفترة الماضية لا تشجع على اقامة علاقات حسن جوار لانها كانت تصريحات تصب في "سياقات احراق ارض لدفع المخاطر عن ارض اخرى وتعظيم نفوذ دولة وبنائها على حساب دولة اخرى فضلا عن استغلال الظرف القاسي والضعف الطارئ للبلاد من اجل استهداف عدد لايحصى من ابناء العراق لحسابات غير مبررة في الثأر والانتقام".

وأضافت الهيئة ان من شأن مثل هذه التصريحات "ان تعين المحتل ليبقي على وجود له في بلدنا من خلال قواعد عسكرية تحت ذرائع منع التدخل الايراني وتحجيم نفوذه" واعتبرت الهيئة ان إيران كانت ومازالت تستثمر الوجود الامريكي في العراق لمصالحها وتوظفه لاهدافها الاستراتيجية في سياق يوحي بوجود مايشبه الاتفاق المشترك بين الطرفين على حد قولها.

وكان الرئيس الايراني اعلن قبل اكثر من اسبوع عن احتمال انسحاب سريع للقوات الامريكية في العراق وقال ان ايران على استعداد لملء الفراغ الامني الذي سيخلفه مثل هذا الانسحاب.


تكثيف العمليات ضد القاعدة

من جانب آخر، رحبت القوات الأمريكية في العراق اليوم السبت بقرار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بتجميد جيش المهدي قائلة ان ذلك سيساعدها على تكثيف عملياتها ضد تنظيم القاعدة في العراق.

وقالت الجيش الأمريكي في بيان له "انه يرحب باعلان مقتدى الصدر تجميد جيش المهدي وانهاء العنف والهجمات مضيفا ان تنفيذ القرار سيساعد "القوات متعددة الجنسيات وقوات الامن العراقية على تكثيف العمليات العسكرية ضد تنظيم القاعدة وحماية الشعب العراقي".

واضافت ان ذلك سيساعد العراق على اعادة بناء البنية التحتية المتضرره وتحسين الخدمات الاساسية للجميع "بدون الهاء من جيش المهدي" معتبرة ان انهاء العنف سيكون خطوة مهمة في مساعدة السلطات العراقية على تركيز اهتمام اكبر نحو تحقيق الحلول السياسية والاقتصادية الضروريه للتقدم.

واعتبرت قرار الصدر "خطوة نحو السيطرة على العنف الطائفي وعمليات الخطف والاغتيالات والاعتداءات على العراقيين وقوات التحالف " داعية جميع الاطراف وجميع العناصر لدعم هذه المبادرة الجديدة مضيفة ان الاعلان سيساعد على توحيد العراقيين.
يذكر ان الصدر قرر تجميد جيش المهدي واغلاق مكاتبه لستة أشهر عقب الأحداث الدموية التي شهدتها مدينة كربلاء خلال احياء ذكرى ميلاد الامام المهدي مؤخرا.

اياد
02-09-2007, 12:13 PM
تقرير: مقتل أكثر من 1800 مدني خلال أغسطس في العراق
http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/9/2/august.toll_iraq/story.mourn.ap.jpg_-1_-1.jpg

بغداد، العراق (CNN) -- يعد شهر أغسطس/آب الفائت ثاني أعلى الشهور دموية في العراق خلال العام الحالي بسقوط أكثر من 1800 قتيل خلال الشهر الذي يثير تساؤلات بشأن جدوى الإستراتيجية الأمريكية الراهنة قبيل تلقي الكونغرس الأمريكي تقريراً محورياً قد يغير مسار الحرب هناك.

ويشدد العسكريون الأمريكيون على أن الخطة الأمنية التي بدأ تطبيقها في مطلع العام الحالي أدت لتراجع الهجمات والقتل الطائفي تحديداً في العاصمة بغداد.

ومن المتوقع أن يستشهد قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس بالتحسن الأمني في التقرير الذي سيرفعه إلى الكونغرس مع السفير الأمريكي رايان كروكر بشأن التقدم على الصعيدين الأمني والسياسي في العراق.

ومن المرجح تقديم التقرير في 15 سبتمبر/أيلول الجاري.

وتشير إحصائية الأسوشيتد برس، المستقاة من مصادر أمنية، إلى مقتل 1809 مدنياً في أنحاء العراق خلال أغسطس/آب مقابل 1760 قتيلاً خلال يوليو/تموز.

وتضمنت محصلة أغسطس 520 قتيلاً سقطوا في سلسلة هجمات انتحارية استهدفت الطائفة اليزيدية بالقرب من الحدود السورية.

وبيّن إحصاء جزئي قامت به الوكالة أن أعداد القتلى في بغداد منذ الأول من أغسطس/آب إلى 21 أغسطس، بلغ 508 قتيلاً، مقارنة بـ1772 مدنياً قضوا خلال شهر ديسمبر/كانون الأول.

وبحسب الوكالة، بلغت معدلات القتلى المدنيين أوجها إبان موجة القتل والتفجيرات والاختطافات الطائفية في نهاية العام الماضي: 2172 قتيلاً في ديسمبر/كانون الأول و1967 قتيلاً في نوفمبر/تشرين الثاني.

وتوقع السفير الأمريكي لدى العراق كروكر، وخلال مقابلة مع تلفزيون العراق السبت، عدم تبني الإدارة الأمريكية "تغييرات جوهرية أو سريعة" في سياسة العراق، مطالباً التحلي بالصبر.

وأضاف قائلاً في هذا الصدد "منذ عام 2003، كانت هناك سياسة ثابتة للإدارة الأمريكية ولا أعتقد ستكون هناك تغييرات أساسية أو سريعة للسياسة الأمريكية أو موقفها في العراق."

وذكر خلال حديثه بالعربية أن إدارة واشنطن تعتقد بإحراز العراقيين لتقدم ملموس، وهو أحد مطالب الكونغرس لاستمرار الدعم الأمريكي.

وطالب العراقيين التحلي بالصبر "عقب 35 عاماً من الظلم تحت عهد صدام حسين، هناك بعض المشاكل منذ التحرير كما أن تراكمات 40 عاماً من المشاكل لا يمكن حلها خلال عام أو أثنين.. المهم أن هناك تقدماً."

ورغم نجاح القوات الأمريكية في كبح الهجمات الانتحارية الكبرى إلا أن عمليات القتل الجماعي وعلى مستويات أقل باتت أكثر تحدياً.

وعلى صعيد متصل، رحبت القيادة الأمريكية السبت بقرار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر تعليق مهام مليشيات "جيش المهدي" التابعة له لمدة ستة أشهر. (التفاصيل)

وتتهم القيادات السنية الفصيل المسلح بالوقوف وراء قتل الآلاف من السنة خلال السنوات الثلاث الماضية وتهجير عشرات الآلاف من مناطقهم.

اياد
02-09-2007, 01:23 PM
http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/9/2/jackson.flawed_iraq/top.jackson.jpg_-1_-1.jpg


http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/9/2/jackson.flawed_iraq/story.jackson.ap.jpg_-1_-1.jpg


عسكري بريطاني سابق يحمل بعنف على سياسة واشنطن في العراق


لندن، إنجلترا (CNN)-- في واحدة من أعنف الانتقادات البريطانية لسياسة الولايات المتحدة في العراق، حمل رئيس هيئة الأركان العامة السابق للجيش البريطاني، الجنرال سير مايك جاكسون بحدة على وزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد وحمله مسؤولية الأوضاع الراهنة التي يشهدها العراق.

ووصف جاكسون في مقتطفات من كتاب عن سيرته الذاتية نشرتها صحيفة "ديلي تلغراف" أسلوب رامسفيلد بـ"المفلس فكرياً."

وكتب القائد العسكري، الذي تقاعد في أغسطس/آب العام الماضي، عن رامسفيلد ومعاونيه "كان لديهم إيمان أيديولوجي بأن قوات التحالف سيتم قبولهما كقوات محررة."

وحمل وزير الدفاع الأمريكي السابق مسؤولية الأوضاع الدموية التي تعصف بالعراق قائلاً إن رامسفيلد "واحداً من أكثر المسؤولين عن الوضع الراهن في العراق."

وكان وزير الدفاع الأمريكي السابق قد تنحى في نوفمبر/تشرين الأول الماضي، عقب يوم واحد من الانتخابات النصفية التي أتاحت للديمقراطيين السيطرة على الكونغرس

وانتقد جاكسون في كتابه أيضاً الأسلوب الأمريكي في مواجهة الإرهاب الدولي قائلاً إنه غير مناسب، متهماً واشنطن بالاعتماد بشدة على القوى العسكرية على حساب إعادة بناء الدولة والدبلوماسية، نقلاً عن الأسوشيتد برس.


وتعد تصريحاته من أعنف الانتقادات التي بوجهها مسؤول بريطاني بارز، حتى اللحظة للسياسة الأمريكية.

وكان المسؤول العسكري قد حذر في وقت سابق من المواجهات العسكرية العنيفة التي تقودها القوات البريطانية في كل من أفغانستان والعراق دون المصادر الضرورية أو دعم الحكومة.

وكان قائد القوات المسلحة البريطانية الراهن، الجنرال دانات، قد دعا العام الماضي إلى سحب قواته من العراق سريعاً بدعوى أن وجودها في البصر مصدر للاستفزاز أكثر منه منعاً للعنف.

ودافع جاكسون في مقابلة مع "ديلي تلغراف" عن أداء القوات البريطانية في جنوبي العراق، مفنداً الاتهامات التي أطلقها جنرال أمريكي الشهر الماضي بأن قوات بلاده أتاحت تدهور الوضع الأمني إلى الأسوأ في المنطقة.

ونفى تلك الإتهامات قائلاً "لا أعتقد أن تلك تقديرات عادلة على الإطلاق."

وأوضح أن مسؤولية القوات البريطانية هي تسليم المسؤوليات الأمنية إلى العراقيين فور تأهيلهم.

وأردف قائلاً إن بريطانيا سلمت بنجاح المهام الأمنية في ثلاث من أربع من محافظات جنوب العراق، وتأمل لندن في تسليم البصرة بنهاية العام الحالي.

وتناقض تصريحات جاكسون تلك التي نشرتها "صندي تايمز" عن مسؤول عسكري بريطاني بارز، لم تسمه، قال فيها إن القوات البريطانية فقدت السيطرة على البصرة، أهم مدن جنوب العراق.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول العسكري قوله "يؤسفني القول إن تجربة البصرة سُطر لها أن تكون تخبطاً محورياً على صعيد التاريخ العسكري.

كان خبير عسكري أمريكي قد رجح أن تنسحب القوات البريطانية بشكل "بشع ومحرج" من جنوبي العراق خلال الأشهر القليلة المقبلة، في الوقت الذي كشفت فيه قيادات عسكرية بريطانية فقدانها السيطرة على مدينة البصرة.

وتوقع ستيفن بيدل، العضو السابق في مجموعة استشارية لقائد القوات الأمريكية في العراق ديفيد بتريوس، في حديث لصحيفة "صندي تايمز" البريطانية، ان تستهدف الفصائل المسلحة والمليشيات القوات البريطانية بالكمائن والقنابل والقذائف الصاروخية أثناء انسحابها.

اياد
02-09-2007, 02:47 PM
صحيفة "هآرتس": معظمهم يمرون عبر عمّان
250 اسرائيلياً يعملون لحساب شركات أسلحة يزورون العراق سنويا


ذكرت صحيفة هآرتس الاسرائيلية الأحد 2-9-2007 ان نحو 250 اسرائيليا يقومون كل سنة بزيارة العراق غالبيتهم رجال اعمال يعملون خصوصا لحساب شركات اسلحة.

وقالت الصحيفة استنادا الى ارقام "سرية" حصلت عليها من خطوط الملكية الاردنية, ان معظم هؤلاء يمرون عبر عمان ويستخدمون الخطوط الاردنية, وإن بعضهم يحمل جنسيتين ويدخلون العراق بجوازات غير اسرائيلية.


وأوضحت أن هؤلاء الزوار ليسوا سياحا كما لا توجد اية رحلة منظمة لمجموعات من الاسرائيليين من اصل عراقي ممن يرغبون في زيارة بلدهم الأصلي الذي لايقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وأشارت إلى توجه عدد من الاسرائيليين إلى العراق بصفتهم من الصحافيين أوالموظفين في وكالات الامم المتحدة ومنظمات دولية أخرى.

وفي بغداد, أعلن الجيش الأمريكي أن القوات المتعددة الجنسيات وقوات الشرطة الوطنية العراقية قامت بحل مركز شرطة الخضراء الواقع غرب بغداد بعد ان "فشلوا في منع انشطة المتمردين".

وقال في بيان أصدره ان القوات المتعددة الجنسيات والشرطة الوطنية العراقية قامت بحل مركز شرطة الخضراء وتم تسليمهم (الشرطيين) آخر راتب بعد ان فشلت هذه القوة التصدي الى انشطة التمرد ومنع الاجرام في المنطقة التي تقع تحت سيطرتهم.

واضاف أنه غالبا ما يتم العثور على عبوات ناسفة على بعد 100 متر عن نقاط التفتيش التي يقيمها عناصر المركز على مفارق الطرق الرئيسية, الأمر الذي دفع السلطات وقوات التحالف الى الاستنتاج ان رجال الشرطة هناك راضون على انشطة المتمردين ولا يحاولون منعها.

وأكد أن عناصر الشرطة المنحلة سيعاد تاهيلهم وأعادة تنسيبهم لاحقا إلى مراكز شرطة أخرى.

اياد
02-09-2007, 02:49 PM
صاندي تايمز: القوات البريطانية تنسحب من البصرة الشهر المقبل



يف (بداية الشهر المقبل).
وتوقعت الصحيفة أن يقوم رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون بالإعلان عن هذا الانسحاب في بيانه المنتظر حول العراق أمام مجلس العموم فور انعقاده بعد العطلة الصيفية.
وأضافت أن التسليم الذي سيسمح لمعظم الجنود البريطانيين (5500) بالانسحاب من العراق سيدفع كذلك إلى تجدد الاتهامات الأمريكية لبريطانيا بقطع تعهداتها والهرب من العراق.
ونقلت "صنداى تايمز" عن مسئولين في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" أن القادة الميدانيين الأمريكيين في العراق قد قبلوا فكرة انسحاب القوات البريطانية من جنوب العراق رغم أن المحادثات مستمرة لإبقاء وحدات من القوات البريطانية في المفكرة الإسلام: أماطت صحيفة "صنداى تايمز" البريطانية في عددها اليوم الأحد اللثام عن أن بريطانيا تعد لتسليم المسئوليات الأمنية في محافظة البصرة (جنوب العراق) للقوات العراقية مطلع هذا الخركويت.
وأكدت الصحيفة أن القرار البريطاني أثار انتقادات العديد من المعلقين العسكريين في الولايات المتحدة؛ حيث قال المعلق "فردريك كاغان" من "أمريكان انتربرايز انستيتيوت": إنه من الصعب تخيل الشروط التي تسمح بهذا التسليم في الشهر القادم وهى بالتأكيد تبرز الخلاف في المقاربة بين الأمريكيين والبريطانيين.
من جهته، قال الجنرال المتقاعد "جاك كين" إن خطط التسليم تتعلق بالأوضاع الداخلية في بريطانيا وليس بالأوضاع في العراق.
وأشارت الصحيفة إلى أن محاولة حكومة براون التقليل من أهمية الخلاف مع الولايات المتحدة تلقت ضربة أمس بالهجوم اللاذع الذي شنه الجنرال "مايك جاكسون" رئيس الأركان السابق على طريقة تعامل الإدارة الأمريكية في العراق ما بعد العمل العسكري.
وبحسب المصادر نفسها، فإن الغضب المتصاعد في الولايات المتحدة سيزداد حدة بعد معلومات ترددت حول اتفاق أجرته بريطانيا مع المسلحين العراقيين لتسهيل خروج قواتها من البصرة.
وفى حين تنفى وزارة الدفاع مثل هذا الاتفاق، فإن مسئولاً حكوميًا قال، بحسب الصحيفة، إن محادثات سرية وبوساطة الشرطة الخاصة العراقية تجرى منذ أسابيع لضمان انسحاب آمِن للجنود من قصر البصرة.
وكانت القوات متعددة الجنسيات في جنوبي العراق، قد أعلنت أن القوات البريطانية بدأت مساء السبت (25/8)، في عمليات إخلاء قواتها من مركز التنسيق المشترك وسط مدينة البصرة.
وبتسليم هذا المعسكر، تركز وجود القوات البريطانية في قاعدتين في مدينة البصرة، تقع إحداهما في مطار البصرة الدولي (25 كم شمال غرب المدينة)، وتقع الأخرى في القصور الرئاسية سابقًا، حيث توجد القنصليتان البريطانية والأمريكية.
يذكر أن القوات البريطانية سلمت للقوات العراقية خلال العام الجاري ثلاث قواعد كانت تشغلها، وهي قاعدة فندق شط العرب (10 كم شمالي البصرة)، وقاعدة الساعي وسط المدينة، وقاعدة الشعيبة (35 كم غرب البصرة).
وتحتفظ القوات البريطانية بقوة تقدر بنحو 5500 جندي، ينتشرون في محافظة البصرة، بعد أن سحبت بريطانيا 1600 جندي آخرين خلال الأشهر الماضية.

اياد
02-09-2007, 02:51 PM
قصف أمريكي يضرب عددًا من منازل المدنيين بالطارمية



http://www.islammemo.cc/media/iraq/An-Iraqi-man-sits-01.jpg


مفكرة الإسلام: قصفت طائرات الاحتلال الأمريكي فجر اليوم الأحد عددًا من المنازل في قرية الخضراء بمدينة الطارمية الواقعة شمال العاصمة العراقية بغداد.
وأكد شهود عيان، وفقًا لموقع هيئة علماء المسلمين "الهيئة نت"، أن طائرات الاحتلال الأمريكي هاجمت فجر اليوم الأحد منطقة "الخضراء" بمدينة الطارمية وقامت بإطلاق صواريخها باتجاه عدد من منازل المدنيين.
وأضاف شهود العيان أن القصف أدى إلى تهدم بعض المنازل على ساكنيها، حيث عُثر على ثلاث جثث تعود لساكني هذه الدور، فيما يزال البحث جاريًا عن بقية المفقودين تحت الأنقاض التي خلفها القصف.
وتشهد مدينة الطارمية اعتداءات مستمرة من قوات الاحتلال الأمريكي؛ بسبب مواقفها الرافضة للاحتلال، وتدعي قوات الاحتلال في مثل هذه الحالات التي يسقط فيها ضحايا مدنيون أن القصف كان يستهدف المسلحين العراقيين، إلا أن حقيقة الأوضاع على الأرض تكشف زيف هذه المزاعم.

اياد
02-09-2007, 02:57 PM
"أهوال حرب العراق" في مهرجان البندقية السينمائي


http://arabic.cnn.com/2007/entertainment/9/2/venice.film_festival/story.de_palma.ap.jpg_-1_-1.jpg


المخرج دي بالما.. وقصة اغتصاب عبير الجنابي وقتلها.. محور فيلمه ''مُحَرَر''


البندقية، إيطاليا (CNN) -- بدأ ضيق صدر الأمريكيين المتزايد من الحرب على العراق وما جرتها من أهوال على العراقيين والأمريكيين على السواء ينتقل إلى السينما بصورة متزايدة في الآونة الأخيرة، حيث يعرض هذا العام فيلمان من إنتاج مركز صناعة السينما العالمية "هوليوود"، في إشارة إلى أن الأمريكيين لم يحصلوا الصورة الكاملة للعنف في العراق.

والفيلم الأول من إخراج المخرج الحاصل على جائزة الأوسكار، بول هاغيس، وعنوانه "في وادي إيلاه" In the Valley of Ellah، الذي يقوم ببطولته تومي لي جونز وتشارليز ثيرون، ويركز على الآثار النفسية التي تستحوذ على الجنود العائدين من الحرب ويقدم تعقيباً قوياً على الكيفية التي تعامل فيها المجتمع (الأمريكي) مع العائدين من الحرب وعائلاتهم.

أما الفيلم الثاني، فهو من إخراج براين دي بالما، وهو بعنوان "مُحَرَر" Redacted، ويطالب المخرج من خلاله بوقف الحرب على العراق، حيث يعرض على الجمهور الكبير صوراً لأهوال الحرب، التي يقول إنها لم تصل تنشر في وسائل الإعلام الرئيسية، وفقاً للأسوشيتد برس.

وقال دي بالما، الذي أخرج فيلماً عن حرب فيتنام بعنوان "خسائر حرب"، في مؤتمر صحفي: "خلال حرب فيتنام شاهدنا صوراً للدمار ومعاناة الناس ومآسيهم.. وشاهدنا عودة الجنود في أكياس الموتى.. غير أننا لم لم نر شيئا عن هذه الحرب (في العراق)."

ويعني عنوان الفيلم أن المقاطع تم تحريرها، كما يجري مع الرقابة على وسائل الإعلام، إما بقطع المشاهد (حذفها) أو تغطيتها.

وفي فيلم دي بالما، يعمد المخرج إلى الاستفادة من المادة التي عثر عليها على الإنترنت، وصور الفيلم كما لو أنه سلسلة من اللقطات التي يمكن تحميلها على كمبيوترك، كما لجأ إلى عدد من الأحداث الواقعية بحيث تحكي قصة لمجموعة من الجنود الشباب الذين اغتصبوا فتاة عراقية (عبير قاسم الجنابي) في الخامسة عشر من عمرها وقتلوا أفراد أسرتها، قبل اغتصابها ثم قتلوها.

والفيلم لا يقدم حكماً قضائياً على الحادثة بقدر ما يختبر التمادي في الخطأ الذي ارتكبه هؤلاء الجنود.

أما قصة عبير الجنابي الحقيقية، فهي أن أربعة من الجنود الأمريكيين وصدرت بحقهم أحكاماً يصل مجموعها إلى 110 سنوات سجناً، فيما يواجه جندي خامس، تقاعد من الخدمة العسكرية قبل اكتشاف الجريمة، كما بالإعدام، في قضية حظيت بتغطية إعلامية واسعة.

وفي الفيلم الأول، "في وادي إيلاه"، يلعب تومي لي جونز دور البطولة فيه، وهو أب لأحد الجنود العائدين من الحرب على العراق، ويختفي بعد عودته بعد أيام من عودته.

ويقوم الأب (جونز)، وهو متقاعد من الجيش بدوره، بعملية بحث عن ابنه في أنحاء الولايات المتحدة، حيث يكتشف خلال ذلك الحقيقة المؤلمة لابنه في حرب العراق، الذي يكون بدوره يصارع بعض الأفكار المثالية التي كان يحملها منذ زمن طويل

اياد
02-09-2007, 03:03 PM
العراق: بدء إطلاق سراح الأبرياء من سجناء خطة «فرض القانون»





من المقرر ان تبدأ الحكومة العراقية اليوم تطبيق الاتفاق الخماسي الذي وقعه قادة الكتل العراقية الاسبوع الماضي لتهدئة الازمة الحكومية باطلاق دفعة اولى من العراقيين الذين اعتقلوا بموجب خطة «فرض القانون» ولم تثبت ادانتهم.
وكان مكتب نائب رئيس الجمهورية ورئيس الحزب الاسلامي د. طارق الهاشمي أوضح يوم الخميس ان اتفاقا ابرم مع القوات الامريكية للبدء بإطلاق سراح 50 معتقلا يوميا من سجون امريكا في العراق طيلة شهر رمضان المبارك.
وقال بيان تلقت (اليوم) نسخة منه ان الدفعة الاولى من المعتقلين سيطلق سراحهم اليوم, ومن ثم تستمر عملية اطلاق السراح بمعدل خمسين معتقلا أسبوعياً، وبعدها يجري توسع البرنامج ليشمل إطلاق سراح 350 معتقلاً أسبوعياً من بغداد والمحافظات. كما سيتضمن البرنامج إصلاح أوضاع المعتقلين ومتابعة حالاتهم الصحية والنفسية ومستوى الخدمات المقدمة إليهم.
عمر الجبوري مستشار نائب رئيس الجمهورية لحقوق الانسان اكد نبأ إطلاق سراح 50 معتقلاً يوميا من السجون الأمريكية في رمضان وأوضح انه بعد زيارة نائبي رئيس الجمهورية لسجن التسفيرات (سجن رقم 5) تم إعداد ورقة عمل من قبل مكتب الهاشمي حصلت على موافقة الكتل السياسية والجانب الأمريكي وشملت ثلاثة محاور هي آلية إطلاق سراح المعتقلين، وحقوق الإنسان وظروف المعتقل، ومساءلة المتورطين في خرق حقوق الانسان وتعويض المعتقلين.
في غضون ذلك, بدأت بوادر ازمة جديدة بالظهور في مدينة كربلاء فبينما اعلنت وزارة الدفاع انها تسلمت امرا من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي بتسلم حماية المرقدين, وان سرية مدرعة تابعة للجيش مدربة على المناورة وقتال الشوارع توجهت يوم الجمعة الى كربلاء لهذا الغرض, نقل عن مصدر مسؤول محلي في المدينة «إن رئيس الوزراء لم يأمر بتسليم وزارة الدفاع مسؤولية حماية الروضتين في كربلاء، بل أمر بتدعيم أمن المنطقة المحيطة بالعتبات المقدسة (لدى الشيعة) بكربلاء».
على صعيد اخر رحب الجيش الامريكي باعلان مقتدى الصدر تجميد انشطة «جيش المهدي» لمدة لا تزيد على ستة اشهر, وقال ان «الاعلان الاخير لمقتدى الصدر ودعوته الى جميع افراد جيش المهدي بانهاء العنف هي خطوة مشجعة... وان الجيش الامريكي يلاحظ بشكل خاص كلمة الشرف التي اطلقها الصدر بوقف هجماته».

اياد
02-09-2007, 03:06 PM
مدني: افتتاح سفارة المملكة في العراق قيد الدراسة

اياد
02-09-2007, 03:12 PM
ديموقراطية بوش




جندي أمريكي يروي وقائع مجزرة نفذها زملاؤه ضد المدنيين العراقيين


كامب بندلتون (الولايات المتحدة) - أ.ف.ب:
روى جندي امريكي كان شاهدا على مجزرة "الحديثة" في العراق التي قتل فيها 24مدنيا عراقيا، امام محكمة عسكرية الجمعة كيف قتل سرجنت خمسة من هؤلاء المدنيين عن سابق تصور وتصميم. وكان القضاء العسكري برأ الكابورال سانيك دولا كروز ( 24عاما) بعدما اتهمه في هذه القضية، شرط ان يكون شاهد اثبات ضد رفقائه القدامى في السلاح. وقد ورد اسمه في الاتهام خلال جلسة استماع امام محكمة عسكرية في كامب بندلتون (كاليفورنيا). وقد خصصت جلسة الاستماع لتقرير ما اذا كان السرجنت فرانك وتريش ( 27عاما) المتهم بقتل 17مدنيا عراقيا سيحاكم ام لا. وروى دولا كروز انه شاهد السرجنت وتريش يطلق النار على خمسة رجال عزل كان بعض منهم رافعا يديه. والمجزرة التي لقي فيها 24مدنيا مصرعهم في نوفمبر 2005، هي اخطر جريمة حرب تؤخذ على عناصر في القوات المسلحة الامريكية في العراق. وقد وقعت الحوادث المفترضة بعدما قتل جندي امريكي كان يشارك في دورية بقنبلة يدوية الصنع في قرية الحديثة التي تبعد 260كلم غرب بغداد.
ويقول محامو الجنود المتهمين ان متمردين كانوا مختبئين في منازل اطلقوا آنذاك النار ودارت معركة، في اطار التقيد بقواعد اطلاق النار التي حددتها القيادة. الا ان الاتهام قال انه لم يكن هناك متمردون وان الجنود انتقموا خلال المجزرة التي استمرت ثلاث ساعات لرفيقهم فقتلوا خمسة اشخاص كانوا في سيارة اجرة تقترب من الحي. ومن بين الضحايا 10نساء واطفال قتلوا عن مسافة قريبة

اياد
02-09-2007, 03:17 PM
http://www.asharqalawsat.com/2007/09/02/images/news1.435255.jpg
عراقيون يلعبون الداما في أربيل شمال بغداد امس. وهي لعبة محلية يمارسها كبار السن للتسلية




بوش يلتقي بجنرالات الحرب لشرح استراتيجيته في العراق

في محاولة للاستعانة بآراء العسكريين في البنتاغون ضد السياسيين في الكونغرس




التقى الرئيس الأميركي جورج بوش مساء أول من امس بكبار القادة العسكريين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، حيث أوجز لهم المخاطر المحدقة بأمن الولايات المتحدة في حال التراجع عن استراتيجيته في العراق، كما حاول الاستعانة بهم في الجدل الدائر بين السياسيين حول العراق قبل أيام من تلقي الكونغرس الاميركي تقرير عما تحقق حتى الآن على واقع الأرض.
وقالت مصادر في وزارة الدفاع الأميركية إن اللقاء استمر 90 دقيقة وحضره رئيس هيئة الأركان الجنرال جورج كيسي وكبار قادة الجيش والقوات البحرية والجوية الذين استمع بوش إلى آرائهم، في حضور وزير الدفاع بيتر غيتس. وقال مسؤول بارز في البنتاغون إن وزير الدفاع كان حريصا على أن يستمع بوش إلى آراء القادة العسكريين، لكن المسؤول لم يفصح عن طبيعة هذه الآراء.

ومن جانبه، حث بوش الواقع تحت ضغط من الديمقراطيين المعارضين وبعض الجمهوريين البارزين، الشعب الأميركي على انتظار التقييم للاوضاع الامنية والوضع السياسي في العراق قبل اصدار أي أحكام. وقال بوش في بيان بعد لقائه بالمسؤولين العسكريين في وزارة الدفاع الاميركية «المخاطر في العراق كبيرة جدا والعواقب خطيرة للغاية على أمننا هنا في الداخل بشكل لا يسمح للسياسة بالاضرار بمهمة رجالنا ونسائنا من العسكريين». ومن المقرر أن يقدم الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الاميركية في العراق في العاشر من الشهر الحالي تقريرا الى الكونغرس قد يؤدي الى تغيير في سياسة الحرب التي تتبعها واشنطن. ويتضمن التقرير تقييم بترايوس والسفير الاميركي لدى العراق رايان كروكر عن الأوضاع السائدة حاليا، ومطلوب من البيت الابيض تقديم تقريره بحلول 15 من سبتمبر أيلول. ومن المرجح أن يشير هذا التقرير الى قرار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بتجميد نشاطات ميليشيا جيش المهدي التابعة له. وكان الجيش الاميركي في العراق قد رحب بقرار الصدر وقال انه يأمل أن تتمكن القوات الامنية من التركيز الآن بشكل أكبر على محاربة تنظيم القاعدة السني.

وقال الجيش الاميركي في بيان وهو أول تعليق مفصل له على قرار الصدر «اعلان مقتدى الصدر قد يخفض النشاطات الاجرامية ويساعد على اعادة توحد العراقيين الذين مزقهم العنف الطائفي والعرقي والخوف». وقال سكان في مدينة الصدر معقل الصدر في بغداد إن القوات الاميركية اغارت على المنطقة في وقت مبكر يوم السبت.

وقال الجيش الاميركي انه اعتقل ثمانية يشتبه بأنهم «إرهابيو جماعات خاصة»، وهو تعبير يفهم عادة انه اشارة الى ميليشيا جيش المهدي التي لها صلات بإيران، وذلك خلال عمليات قبل الفجر في العاصمة. ويقول القادة الأميركيون في المناطق التي يسيطر عليها الشيعة في بغداد، إن الشرطة المحلية تفشل المساعي لإضعاف قوة الميليشيات وفي بعض الحالات تهاجم الاميركيين مباشرة، حسبما ذكرته صحيفة «نيويورك تايمز». ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف موريل، قوله إن الجهود الأميركية لضبط الشرطة العراقية مستمرة. وأضاف موريل ان مسؤولي البنتاغون يرون أن مثل هذه المساعي قد تنجح في القضاء على الطائفية بين صفوف الشرطة دون الحاجة الى إعادة هيكلة كاملة لأجهزة الشرطة.

اياد
02-09-2007, 03:19 PM
http://www.asharqalawsat.com/2007/09/02/images/news1.435254.jpg
عراقيون يتفحصون سيارة حطمت أثناء هجوم عسكري أميركي على مدينة الصدر في بغداد امس



القوات الأميركية: تجميد نشاط ميليشيا الصدر سيساعد على قتال «القاعدة»

ارتفاع عدد القتلى بين المدنيين العراقيين



أعلنت القوات الأميركية في العراق، أن توقف جيش المهدي التابع لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر عن شن الهجمات على قوات التحالف والقوات العراقية، سيعطي هذه القوات الفرصة لتكثيف عملياتها ضد تنظيم «القاعدة» في العراق. وقالت القوات الأميركية إن إعلان الصدر سيؤدي إلى الحد من الجرائم ويعطي العراقيين «فرصة تجاوز العنف الطائفي والعرقي والخوف» الذي يقسم العراقيين.
وأضاف البيان الاميركي «إذا طبقت أوامر الصدر سيسمح ذلك بالنتيجة للقوات العراقية بأن تركز بقوة على قتال تنظيم (القاعدة) في العراق وحماية الشعب العراقي».

واعتبر أن ذلك «يساعد في إعادة بناء البنى التحتية المتضررة وتحسين الخدمات الأساسية بدون مقاطعة تسببها هجمات جيش المهدي».

وعلى الصعيد السياسي اعتبر البيان الأميركي قرار التجميد «خطوة مهمة أيضا في مساعدة السلطات العراقية على التركيز أكثر في تحقيق حلول اقتصادية سياسية ضرورية للتقدم والاهتمام أقل للتعامل مع النشاطات الإجرامية مثل العنف الطائفي والخطف والاغتيالات والهجمات ضد قوات العراقية وقوات التحالف». ودعا البيان «جميع الأحزاب وكل الأطراف والشخصيات لدعم وتقوية هذه المبادرة الجديدة».

وأكد البيان أن «أمر الصدر سيعمل على استقرار الوضع الأمني وان قوات التحالف ستواصل دعمها لقوات الأمن العراقية من أجل فرض القانون وملاحقة هؤلاء الذين اقترفوا أعمال عنف».

وأشار البيان إلى أن «ذلك بدوره سيساعد في انخفاض النشاطات الإجرامية، ويساعد كذلك في إعادة توحيد العراقيين الذين فرقهم العنف الطائفي والخوف. ونحن نتطلع لتحقيق انخفاض العنف إذا طبقت توجيهات الصدر من قبل أنصاره».

ومن خلال التزام عناصر جيش المهدي بأوامر الصدر، تكون القوات الأميركية قد حيدت ميليشيا شيعية كانت في حال نزاع معها، بعد أن كسبت ولاءات الكثير من زعماء القبائل في المحافظات السنية الذين يعملون إلى جانبهم حاليا في قتال تنظيم «القاعدة» في مناطقهم.

ومنذ أواخر 2006 تشكل في محافظة الأنبار السنية مؤتمر صحوة الأنبار، الذي يضم زعماء قبائل بارزين، ودعا أبناء العشائر للالتحاق بالشرطة والجيش وتمكنوا من طرد عناصر «القاعدة» من أغلب مناطق المحافظة.

وعلى غرار ذلك، فقد تشكلت عدة مجالس صحوة في مناطق ساخنة آخرها مجلس إنقاذ ديالى الذي ضم عددا من الفصائل المسلحة التي كانت تقاتل الأميركيين، وهي اليوم توجه سلاحها ضد «القاعدة» هناك. وأكد أحد كبار مساعدي الصدر أن «التجميد الذي أعلن يهدف لإعادة هيكلة جيش المهدي لفرز بعض العناصر التي تدعي انتماءها له»، مؤكدا أن ذلك لا يعني حله. واكتسبت ميليشيا الصدر صورة المقاومة للأميركيين بعد مواجهتين مع القوات الأميركية عام 2004.

لكن هذه الصورة بدأت تتغير منذ فبراير(شباط) 2006، أي بعد التفجير الذي استهدف المرقدين الشيعيين في سامراء، حيث اتهم زعماء سنة جيش المهدي بارتكاب أعمال عنف طائفي استهدفت أعضاء الطائفة السنية، وذلك حسب وكالة الصحافة الفرنسية. ويتهم الجيش الأميركي بصورة متكررة مقاتلي جيش المهدي بارتكاب أعمال عنف ضد السنة، وكذلك يتهم عناصر منشقة من هذا التيار بتنفيذ هجمات ضد القوات الأميركية بدعم وتمويل إيراني. وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد اعتبرت جيش المهدي اكبر تهديد لاستقرار البلاد، حتى أنها قالت إنه يفوق بخطره شبكة تنظيم «القاعدة». وفي الأشهر القليلة الماضية اتهم الجيش الاميركي العديد من عناصر جيش المهدي بتلقي تدريبات في إيران لغرض تنفيذ هجمات ضد القوات الأميركية في العراق. وبعد إعلان الصدر لا يزال الجيش الاميركي يقوم بمداهمات ضد أشخاص يعتقد أنهم منشقون عن جيش المهدي ويطلق عليهم اسم المسيئين.

من جهة أخرى، أوضحت إحصاءات حكومية عراقية ارتفاع عدد القتلى بين المدنيين في أغسطس (آب)، حيث سقط 1773 قتيلا قبل أيام من تلقي الكونغرس الاميركي تقارير حول استراتيجية الرئيس الاميركي جورج بوش في العراق، حسب تقرير لرويترز.

وأوضحت أرقام من عدة وزارات، أن معدل القتلى بين المدنيين ارتفع سبعة في المائة من 1653 قتيلا في يوليو (تموز). ومن بين القتلى 411 قتلوا في تفجيرات بشاحنات استهدفت الطائفة اليزيدية؛ وهي من الأقليات في شمال العراق في 14 أغسطس. ودون التفجيرات التي استهدفت الطائفة اليزيدية فان عدد القتلى سيكون أكبر أيضا منه في يونيو (حزيران)، حيث سقط 1227 قتيلا والذي كان أقل معدل شهري للقتلى بين المدنيين منذ بدء الحملة الأمنية التي تدعمها الولايات المتحدة في فبراير (شباط).

وأوضحت الأرقام أن 87 من قوات الأمن قتلوا في أغسطس، وهو ما يمثل انخفاضا كبيرا عن الشهر السابق عندما سقط 224 قتيلا منهم.

ويقول الجيش الاميركي إن الهجمات الطائفة انخفضت منذ نشر 30 ألف جندي أميركي إضافي تماشيا مع خطة الرئيس الأميركي جورج بوش لمنح الزعماء العراقيين المزيد من الوقت لتعزيز المصالحة بين الشيعة والسنة.

وقال الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الأميركية في العراق لصحيفة استرالية في مقابلة الأسبوع الحالي، إن جرائم القتل الطائفية والعرقية انخفضت بنسبة 75 في المائة منذ العام الماضي. ولكن بالرغم من أن بعض المكاسب الأمنية تحققت لم يجر تمرير أي قوانين رئيسية تهدف إلى سد هوة الانقسامات الطائفية المريرة، وعانت حكومة رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي من انسحاب نحو نصف وزرائه.

اياد
02-09-2007, 03:21 PM
بغداد تعوض العوائل الكردية المتضررة من القصف الإيراني



قررت الحكومة العراقية تعويض العوائل المتضررة من القصف الإيراني، ودعت حكومة طهران الى وقف قصفها للمناطق الحدودية. وصرح عبد الصمد رحمن وزير الهجرة والمهجرين العراقي، بأن «رئيس الوزراء العراقي قرر دفع تعويضات مالية للعوائل المتضررة والمئات من النازحين جراء القصف». ودعا الوزير العراقي الذي زار قضاء جومان الحدودية في محافظة أربيل، امس، على رأس وفد حكومي عراقي للاطلاع على أوضاع المنطقة وتفقد النازحين، السلطات الايرانية الى وقف القصف المدفعي على القرى الحدودية داخل الأراضي العراقية، واصفا القصف بأنه «لا مبرر له».

اياد
02-09-2007, 03:22 PM
زيباري: مهتمون بالعلاقات مع الرياض لثقلها العربي والإسلامي والدولي

انتهاء زيارة الوفد السعودي لتحديد موقع فتح بعثة دبلوماسية في بغداد


لندن: مينا العريبي
عبر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أمس عن ارتياحه لزيارة الوفد السعودي الفني استعداداً لفتح بعثة دبلوماسية سعودية في بغداد، موضحاً ان الزيارة «خطوة مهمة جداً وفاتحة خير». وشدد زيباري في اتصال اجرته معه «الشرق الاوسط» امس على «ضرورة الوجود العربي في العراق»، معتبراً ان «وجود بعثة دبلوماسية سعودية في العراق سيشجع دولاً اخرى، خصوصاً من مجلس التعاون الخليجي على المجيء الى العراق». وحذر من ان «انعدام الوجود العربي في العراق يعني ان يأخذ محله وجود خارجي آخر لا نرغب فيه»، من دون ان يشير الى دولة معينة. وقال زيباري ان الحكومة العراقية مهتمة بتطوير العلاقات الدبلوماسية مع الرياض، موضحاً: «نحن مهتمون بالعلاقات مع السعودية لثقلها العربي والاسلامي والدولي ويهمنا ان يكون بيننا تواصل مستمر». وكان زيباري قد التقى بالوفد السعودي والذي زار مواقع عدة قد تكون مقراً للسفارة السعودية في بغداد. واضاف زيباري: «شرحنا لهم الاوضاع وتعهدنا بتقديم كل التسهيلات الممكنة، واكدت لهم شخصياً على اهمية الوجود العربي في العراق». وتابع انه من المتوقع إرسال سفير عراقي الى الرياض قريباً، بالاضافة الى عواصم عربية اخرى. وقد اعيد فتح السفارة العراقية في الرياض هذا العام بعد ان ظلت مغلقة منذ يناير (كانون الثاني) عام 1991.
وعن المواقع المحتملة لمقر البعثة السعودية، قال الوزير العراقي: «اعطيناهم خيارات عدة، بعضها داخل المنطقة الخضراء وخارجها والخيار عائد لهم». وانهى الوفد زيارته الى بغداد التي استمرت ثلاثة ايام يوم الاربعاء الماضي، وكان وفد مماثل من ابوظبي قد زار العراق الشهر الماضي لبحث فتح بعثة دبلوماسية اماراتية في بغداد. ويذكر ان السعودية قطعت التمثيل الدبلوماسي مع العراق منذ عام 1990 اثر غزو الكويت.

ويعتبر التحرك لاعادة فتح بعثة دبلوماسية سعودية في العراق مؤشراً مهماً لتحرك عربي دبلوماسي لمد الجسور مع الحكومة العراقية. ولفت زيباري الى ان «المرحلة المقبلة في العراق ستكون مهمة جداً وستشهد حراكاً دبلوماسياً مكثفاً»، مضيفاً أن «قرارات القمة العربية والجامعة العربية كلها تتضمن اشارات الى ضرورة اعادة التمثيل الدبلوماسي في العراق».

وأكد الوزير العراقي «وجود تحرك دبلوماسي اقليمي ودولي في الفترة المقبلة، وهي فترة في غاية الاهمية ليس فقط بالنسبة الى العراق بل للمنطقة كلها». وتعقيباً على دعوة نظيره الفرنسي برنارد كوشنير للعب اوروبا دوراً اوسعَ في العراق، قال زيباري: «هناك زيارات لمسؤولين اوروبيين ونشاطات اخرى مهمة خلال هذا الشهر». يذكر ان زيباري يزعم حضور اجتماعات الجمعية العامة في الأمم المتحدة في نيويورك نهاية الشهر الجاري لتعزيز العلاقات الدبلوماسية للعراق.

اياد
02-09-2007, 03:23 PM
جنرال بريطاني: واشنطن كانت مفلسة فكريا خلال حرب العراق

شدد على الحاجة لـ400 ألف جندي


وجه قائد قوات الجيش البريطاني السابق الجنرال مايك جاكسون انتقادات حادة للولايات المتحدة بشأن سياستها في العراق، معتبراً ان وزير الدفاع الاميركي السابق دونالد رامسفيلد «احد اكبر المسؤولين عن الوضع الراهن في العراق». وفي مقابلة نشرتها صحيفة «ديلي تلغراف» أمس، دافع جاكسون عن الدور البريطاني في البصرة، رافضاً انتقادات بعض الاوساط الاميركية التي تتهم الجيش البريطاني بتسليم ثاني اكبر مدينة عراقية للميليشيات. وقال: «لا اعتبر ذلك تقييما عادلا»، مضيفاً: «ما حصل في الجنوب، مثل باقي العراق، هو تسليم السلطة الى القوات العراقية عندما ترى السلطات العراقية والتحالف أن تدريب تلك القوات بات مناسباً». وذكرت الصحيفة البريطانية أن الجنرال جاكسون وجه انتقادات لاذعة للإدارة الأميركية بسبب الطريقة التي اعتمدتها لمعالجة الوضع في العراق بعد انتهاء الحرب. ووصف القائد السابق لهيئة الأركان العامة البريطانية المقاربة التي انتهجها رامسفيلد إزاء العراق بانها كانت «مفلسة فكريا»، مضيفاً أن حديث رامسفيلد بأن القوات الأميركية ليست مسؤولة عن «بناء الدول» هو عبارة عن «لغو». ورأى الجنرال جاكسون إن رامسفيلد رفض نشر قوات كافية يتناط بها مهمة المحافظة على القانون والنظام بعد سقوط نظام صدام وتجاهل الخطط المفصلة التي وضعتها وزارة الخارجية الأميركية بشأن كيفية معالجة الوضع بعد انتهاء الحرب. واعتبر الجنرال جاكسون أن فشل القوات المتعددة الجنسية في اخماد التمرد العراقي بعد اربعة اعوام من اسقاط نظام صدام حسين يعود الى رفض الولايات المتحدة ارسال عدد كاف من الجنود للسيطرة على العراق. واضاف ان هناك حاجة لقوة تضم 400 الف جندي للسيطرة على بلد بحجم العراق، مذكراً بأن الولايات المتحدة لديها اقل من نصف هذا العدد في العراق الآن.
وانتقد جاكسون على وجه الخصوص الرئيس الأميركي جورج بوش بسبب قراره تسليم إدارة العراق بعد انتهاء الحرب إلى البنتاغون، بدل وزارة الخارجية الأميركية التي كانت قد وضعت كل الخطط المطلوبة لإدارة العراق خلال مرحلة ما بعد انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية. وأضاف قائد الجيش البريطاني السابق أن المقاربة الأميركية إزاء مكافحة الإرهاب العالمي ناقصة لأنها تعتمد اعتمادا كبيرا على القوة العسكرية على حساب بناء الدول والدبلوماسية. وكرر الجنرال جاكسون انتقاد قرار وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) حل الجيش العراقي، معتبراً ان القرار كان «قصير النظر جداً، كان علينا ابقاء القوات الامنية العراقية على وضعها تحت قيادة التحالف». ويأتي الانتقاد الشديد لادارة واشنطن للحرب في العراق والاوضاع ما بعد انتهاء العمليات العسكرية الرسمية في مذكرات جاكسون بعنوان «الجندي» التي بدأت صحيفة «ديلي تلغراف» بنشر مقتطفات منها أمس. وعُدت تعليقات الجنرال جاكسون أكثر الانتقادات صراحة يوجهها ضابط عسكري بريطاني رفيع للسياسة الأميركية العسكرية في العراق. وتظهر مذكرات جاكسون التوتر الشديد الذي شاب العلاقة بين القيادة العسكرية البريطانية ووزارة الدفاع الأميركية خلال التحضيرات العسكرية لغزو العراق، ثم في مرحلة ما بعد انتهاء العمليات العسكرية الكبرى.

اياد
02-09-2007, 03:24 PM
أكاديميون عراقيون ودوليون يطلقون «أكبر مغامرة تعليمية في العالم»

الجامعة الأميركية في السليمانية تفتح أبوابها هذا الخريف لبناء «قادة العراق الجدد»



بينما يبدأ اكاديميون عراقيون واميركيون بتدريس أول دفعة من الطلاب العراقيين في الجامعة الاميركية في العراق في مدينة السليمانية هذا الخريف، تطلق جرافات شركة «ينغين» التركية عملية حفر أساسات مبنى الجامعة الرئيسي. وقد شهدت مدينة السليمانية حركة غير مسبوقة هذا الصيف استعداداً لاستقبال العشرات من الطلاب في الجامعة التي تبدأ أولى دروسها يوم 17 اكتوبر (تشرين الاول) المقبل.
وشرح السكرتير التنفيذي للجامعة عزام علوش أن ادارة الجامعة تدرس طلبات من 45 طالبا للالتحاق بالجامعة. وأضاف: «قبلنا حتى الآن خمسة منهم فقط، إذ نتمسك بنظام شديد في اختيار الطلاب»، موضحاً: «نحن نهيئ الجيل القادم من قيادات رجال الاعمال والسياسيين، ولهذا سنكون صارمين في اختيار طلابنا». ويتوجه عشرات من الطلاب العراقيين الى أولى فصول الجامعة الاميركية في العراق هذا الخريف، ليصبحوا نواة كادر من الخريجين العراقيين الذين يحملون تأهيلات منفتحة ومواكبة للقرن الواحد والعشرين. ويأمل القائمون على الجامعة ان يكون مقرها في السليمانية يعج بالبحوث العلمية والحياة الدراسية النشطة بحلول 2021، حين من المرتقب ان تكتمل المراحل الثلاث المخططة لاكتمال الجامعة، على أن يدرس فيها ما يصل الى خمسة آلاف طالب.

وبينما بدأت شركة «ينغين» التركية قبل يومين العمل على اولى مباني للجامعة على الطريق السريع بين مدينتي السليمانية وكركوك، اجتمع سياسيون عراقيون وأكاديميون ورجال اعمال في منتجع دوكان بضيافة الرئيس العراقي جلال طالباني لدعم المشروع الذي يعتبر نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح المحرك الاساسي وراءه. وبينما استمتع حوالى 30 من المدعوين بغداء شمل أكلات عراقية، عربية وكردية، منها اطباق من الاسماك من بحيرة دوكان وكفتة سليمانية الشهيرة، كان رئيس مجلس امناء الجامعة برهم صالح ينتقل من طاولة الى اخرى لتأمين تبرعات من كبار رجال الاعمال للجامعة. وقد نجح صالح بتأمين ما يقارب 10 ملايين دولار من اجتماع دوكان اول من أمس، ليصل رأس مال الجامعة الى 35 مليون دولار مع توقعات بالمزيد من الدعم المادي لها في الفترة المقبلة. وكشف صالح ايضاً عن تأمين دعم لـ30 منحة دراسية للطلاب المتفوقين، بقيمة 300 ألف دولار سنوياً. وأعلن الرئيس العراقي رسمياً عن تأسيس الجامعة الاميركية في العراق أول من أمس، لتصبح السليمانية المدينة السادسة التي تحتضن الجامعات الاميركية في المنطقة بعد كل من بيروت والقاهرة ودبي وعمان وتركيا. ويذكر ان الجامعة الاميركية في العراق، ومقرها السليمانية، مؤسسة مستقلة غير ربحية في مجال التعليم العالي. وبحسب بيان صادر عن الجامعة، فالقائمون عليها «ملتزمون بتحقيق المعرفة على أسس تعليم الآداب الحرة» كنموذج للتعليم العالي. اما الرسالة الأساسية لهذه الجامعة فتتمثل في تشجيع الفكر التحليلي وتكون الجامعة مختلطة ومفتوحة امام جميع الطلبة المؤهلين بغض النظر عن العرق والدين والحالة الاقتصادية او التوجه السياسي، وستكون اللغة الانجليزية لغة التعليم فيها. وشرح صالح لـ«الشرق الاوسط» حرصه على ان «يكون تمويل الجامعة مبنيا على التبرعات الخاصة والتواصل مع القطاع الخاص مهم لضمان استقلالية الجامعة كي لا تتعرض للضغوط السياسية من جهة أو اخرى». وأضاف: «نصمم المناهج ونختار التخصيصات التي ستدرس في الجامعة بناءً على احتياجات العراق واحتياجات بناء اقتصاده، مثل ادارة الاعمال وعلوم البترول». وتابع: «لاشك اننا سنواجه مشكلة فيما يتعلق بإمكانيات دفع النفقات وأجور الجامعة التي لا نريد لها ان تكون محصورة او مقتصرة على ابناء الطبقة الميسورة، لذلك سنعمل على توفير المنح الدراسية للطلبة المتفوقين الذين ستستوعبهم الجامعة بغض النظر عن إمكاناتهم المادية».

وأقر صالح بوجود تحديات أمام تأسيس الجامعة، موضحاً: «ستكون هذه التجربة ناجحة، لكنها ما زالت في بداية الطريق»، مضيفاً: «هذه الفكرة تبناها ودعمها بقوة الرئيس طالباني وأيدها الدكتور اياد علاوي عندما كان رئيسا للوزراء كما وآزرها عدد من الاكاديميين الذين يشجعون تطوير النظام التعليمي، ويدعمون المسيرة الديمقراطية في العراق، من امثال كنعان مكية وفؤاد عجمي وعبد الرحمن الراشد وجميل مروة وآخرين». وأضاف: «هدف الجامعة هو استيعاب الكفاءات العراقية بلا استثناء او تمييز بغية تطويرها وصقلها، وتحويلها الى نخبة تكون قادرة على بناء صرح عراق ديمقراطي متطور ومزدهر ومسالم». وتابع: «الهدف الأساس من هذه الجامعة هو الاستفادة من النموذج الاميركي المتقدم في التعليم وجعله في متناول غالبية العراقيين، واستيعاب القدرات العراقية الشابة وتنميتها لخدمة مشروع العراق الديمقراطي القائم على أساس التسامح بين كل أطياف الشعب العراقي».

وقال صالح ان المرحلة الاولى من تأسيس الجامعة، التي تستغرق بين 3 و 5 اعوام، ستكلف ما بين 124 و135 مليون دولار، موضحاً: «هذه هي الفترة الأصعب التي تستغرق أكبر جهد لبناء أساس صلب لها». وقد وضعت شركة «مكنزي» الاستشارية الدولية خطة من ثلاث مراحل لتأسيس الجامعة، من المرتقب ان تنتهي عام 2021.

وعبر رئيس الجامعة، الدكتور اوين كارغول، عن سعادته لبدء المشروع والدعم الذي تحظى به، قائلا: «الجميع هنا متحمس للمشروع ويقدم الدعم لنا». وأضاف في اتصال مع «الشرق الاوسط»: «انها المغامرة الاكبر للتعليم العالي في العالم اليوم، ولذلك هناك حماس خاص لانجاحها». ولفت الى وجود تحديات كثيرة «امام تأسيس أي جامعة، ولكن كون مقر هذه الجامعة في العراق هناك تحديات اكبر ولكن بدأنا نتغلب عليها». وستستوعب الجامعة عند اكتمال بنائها سنوياً 5 آلاف طالب وطالبة، ممن تزيد معدلات نجاحهم في المدارس الثانوية على 80 في المائة. اما التخصصات الرئيسية في الجامعة فهي ادارة الاعمال ودراسات التخطيط والعلوم في نظم الحاسوب الآلي وتكنولوجيا المعلومات، بالاضافة الى ماجستير ادارة الاعمال في الادارة الدولية وماجستير ادارة الاعمال في الادارة وتكنولوجيا المعلومات. وستقدم تخصصات فرعية في ادارة الاعمال والاقتصاد والمحاسبة والمالية والتجارة العالمية والإدارة وتكنولوجيا المعلومات. وهناك برنامج مقترح لاستحداث أقسام وكليات اضافية مثل هندسة البترول والمحاسبة والآداب الحرة وعلوم الحاسب الآلي والسلك الدبلوماسي وعلوم البيئة وهندسة الموارد المائية في مراحل متقدمة في الجامعة.

وأبدى الدكتور فؤاد عجمي، الاستاذ في جامعة «جونز هوبكنز» الاميركية وأحد أمناء الجامعة الاميركية في السليمانية، فأبدى تفاؤله بنجاح الجامعة، قائلا: «اقول دائما ان الولايات المتحدة الاميركية تصدر، أمرين الى جميع انحاء العالم كدلالة على مدى نجاحها، ألا وهما أفلام هوليوود والتعليم العالي، والآن اصبح منهاج التعليم العالي الاميركي، يغزو كل العالم، حيث صار يدرس في الصين والهند وغيرها، إدراكا من الدول بأن ذلك المنهج التعليمي هو الأفضل من نوعه في العالم». وفيما يتعلق بالاتهامات الموجهة للجامعة الأميركية، بأنها مركز لنشر الافكار والسياسات الأميركية، قال عجمي: «هذا أمر طبيعي فهناك أناس مازالوا يتهمون الجامعة الاميركية في بيروت التي مضى على تأسيسها نحو 140 عاما، بأنها جزء من الهيمنة الحضارية والسياسية والعسكرية الاميركية على المنطقة، وهذه الاتهامات نابعة بطبيعة الحال من العقليات المؤمنة بفرضية المؤامرة دائما وفي كل شيء». وتابع: «وبإيجاز يمكن القول إن هذه الجامعة مشروع علمي لا علاقة له بالسياسة مطلقاً». وفيما يخص دور هذه الجامعة في تنشئة الجيل، رأى عجمي «ان المنطقة صارت بحاجة الى جيل جديد من الشباب الواعي المتعلم، لأن الجيل القديم الذي يتبنى الأفكار القومجية والقمعية والتزييف والازدواجية في الشخصية، قد أكل عليه الدهر وشرب». اما النائب في البرلمان العراقي حاجم الحسني، فقد رأى في التجربة «مسعى لبناء قيم عراقية جديدة بعيدة عن القيم التي ورثها الشعب العراقي من الانظمة الدكتاتورية التي حكمت البلاد في السابق، وهذه القيم الجديدة ستكون قائمة على الانفتاح على العالم». وأضاف: «وهذه الامور تأتي عادة من خلال المجتمعات الجامعية، بمعنى أن هناك عملية إعمار وبناء لنفسية الانسان العراقي، على أسس الانفتاح وقبول الرأي والرأي الآخر، وهذه الجامعة تصب في ذلك الاتجاه».

اياد
02-09-2007, 03:25 PM
علاوي يعود إلى بغداد الهاشمي يزور الفلوجة مع بترايوس


قام نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، أمس، بزيارة ميدانية إلى مدينة الفلوجة، وذلك للاطلاع على الواقع الأمني والخدمي في المدينة. وتجول الهاشمي في بعض الأحياء السكنية مستمعاً خلال جولته إلى شروح مقدمة من قبل المواطنين عن الوضع العام لمدينتهم. واطلع الهاشمي وبترايوس على التطورات الامنية في المدينة التي شهدت تحسناً مع تعاون أهلها مع قوات الأمن لهزم تنظيم القاعدة.
وأفاد مكتب الهاشمي بأن نائب الرئيس العراقي التقى خلال زيارته قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال بترايوس وتم استعراض الملف الأمني ومستوى الخدمات في المدينة.

من جهة أخرى، عاد الى بغداد أمس رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي بعد فترة انقطاع شهدت توترا في العلاقات بينه وبين رئيس الوزراء نوري المالكي، بعدما طالب علاوي بتغيير الحكومة الحالية وسحب القائمة «العراقية» التي يترأسها وزراءها من الحكومة. ومن المرتقب ان يجري علاوي مشاورات سياسية في بغداد بعد لقائه الرئيس العراقي جلال طالباني في السليمانية أول من أمس

اياد
03-09-2007, 11:47 AM
المالكي: الانتقادات الأمريكية ترسل بشارات خاطئة للإرهابيين

بغداد، العراق (CNN) -- جدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأحد رفضه للانتقادات الأمريكية الموجهة إلى حكومته مشيراً أن تلك التصريحات تبعث بشارات خاطئة إلى الإرهابيين، وفي الغضون تشير مسودة تقرير أمريكي سيرفع إلى الكونغرس في وقت لاحق من هذا الشهر إلى الفساد المستشري في حكومته.

وتعالت مؤخراً في واشنطن الانتقادات الحادة لأداء حكومة المالكي وفشلها في تحقيق المصالحة الوطنية ووقف العنف الطائفي، وذهب بعض المسؤولين الأمريكيين للمطالبة بالإطاحة به.

وندد المالكي بتلك الانتقادات قائلاً "للأسف تلك التصريحات التي يطلقها مسؤولون أمريكيون تتعدى حدود المعقول وأحياناً ترسل بشارات قد تساعد الإرهابيين على الاعتقاد بأن الوضع الأمني في البلاد ضعيف وأن القوة السياسية ليست متماسكة."

وأضاف بأن تلك الانتقادات تبعث بـ"إشارات سلبية تشجع الإرهاب"، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وأوضح أن منتقديه لا يدركون حجم الدمار الذي لحق بالعراق والتحديات التي تواجه حكومته والإنجازات التي حققتها ومنها "وقف الحرب الأهلية والطائفية"، وفق المصدر.

وتزامنت انتقادات المالكي مع مطالبة السفير الأمريكي لدى العراق رايان كرورك إلى التحلي بالصبر تجاه الحكومة قائلاً في مقابلة تلفزيونية السبت "عقب 35 عاماً من الظلم تحت صدام حسين، كانت هناك مشاكل منذ التحرير وأخرى متراكمة على مدى 40 عاماً لا يمكن حلها خلال عام أو أثنين."

ومن المقرر أن يرفع كروكر وقائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس تقريراً إلى الكونغرس في وقت لاحق من الشهر الجاري يتاول آخر التطورات في العراق وتحديداً مدى نجاح إستراتيجية بوش الراهنة.

وتشير مسودة تقرير كروكر إلى مزاعم حول الفساد المستشري في حكومة المالكي، التي تتدخل، أحياناً، لعرقلة أو منع تحقيقات تطال بعض الأجهزة الحكومية أو المسؤولين الشيعة، وفق ما نقلت الوكالة عن مصدرين اثنين مطلعين على المسودة.

ومن المتوقع أن يطلع مكتب المحاسبية والشفافية على المسودة التي ستخضع بدورها لمراجعة مجموعة مكافحة الفساد.

وكان رئيس الحكومة العراقية قد وعد بإجراء تحقيقاً عادلاً حول مواجهات كربلاء الدموية الأسبوع الماضي بين فصيلين شيعيين سقط خلالها 51 قتيلاً وعشرات المصابين.

ووقعت الاشتباكات المسلحة بين مليشيات "جيش المهدي" الموالية للزعيم مقتدى الصدر، وتلك التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي بالعراق" بزعامة عبدالعزيز الحكيم.

وكان الصدر قد بادر بطلب إجراء تحقيق في الاشتباكات الدامية التي قال مصدر أمني إن 300 معتقل تم استجوابهم في هذا الشأن.

ويشار المالكي كان قد وجه انتقادات حادة الأسبوع الفائت إلى مسؤولين أمريكيين وحثهم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلاده.

وقال المالكي في هذا السياق "هناك مسؤولون أمريكيون يعدون العراق كضيعة من الضيعات التابعة لهم منهم على سبيل المثال هيلاري كلينتون وكارل ليفين.."

وكانت كلينتون، المرشحة الديمقراطية للسباق الرئاسي الأمريكي عام 2008، وليفن رئيس لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ، قد دعا في وقت سابق البرلمان العراقي إلى استبدال المالكي عند عودته من إجازته الصيفية الشهر المقبل.

وقالا إن حكومة رئيس الوزراء الشيعي لم يتخذ خطوات سياسية كافية لإنهاء العنف الدموي الذي يطحن العراق.

وهاجم المالكي خلال معرض انتقاده للنائبين قائلاً " هذا تدخل سافر في شؤوننا الداخلية."

وواصل هجومه "كارل ليفين وهيلاري كلينتون أعضاء في الحزب الديمقراطي وعليهما ممارسة الديمقراطية.. أدعوهما للعودة إلى رشدهما والتحدث بشكل محترم يليق بالعراق."

اياد
03-09-2007, 11:53 AM
القوات البريطانية تكمل انسحابها من مدينة البصرة



اعلن مصدر عسكري عراقي ان القوات البريطانية اكملت انسحابها من مدينة البصرة الواقعة جنوب العراق، وسلمت القاعدة التي كانت بها الى الجيش العراقي.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن اللواء موحان الفريجي قائد عمليات الجيش العراقي في البصرة ان القوات البريطانية سلمت القصر الرئاسي في المدينة، والذي كانت تتخذه مقرا لها، الى القوات العراقية في الساعة 4:30 من صباح يوم الاثنين.

وأكد ناطق باسم رئاسة الوزراء البريطانية أن الانسحاب من قصر البصرة هو جزء من الاستعدادات الجارية لتسليم محافظة البصرة إلى قوات الأمن العراقية.

لكن الناطق باسم رئاسة الوزراء لم يؤكد ما إذا كان انسحاب القوات البريطانية من قصر البصرة يعني تخفيضا عاما في عدد الجنود العاملين في العراق، مضيفا أن "ذلك سيعتمد على تقييم القادة الميدانيين خلال الأسابيع والشهور القادمة."

وكان 550 من أصل 5 آلاف جندي بريطاني في العراق يتمركزون في قاعدة القصر الرئاسي.

ويقول مراسل بي بي سي في بغداد إن لسحب هذه القوات مغزى كبيرا، إذ يسجل نهاية الوجود العسكري البريطاني داخل أي مدينة عراقية.

ويقول إن هناك قلقا من تدهور الوضع الأمني في المنطقة مع تنافس القوى الشيعية للسيطرة عليها.

مطالبة بالتحقيق باحداث كربلاء
ومن ناحية اخرى طالب الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر الاحد فتح تحقيق "نزيه وعادل" للوقوف على ملابسات المواجهات المسلحة التي وقعت في كربلاء اخيرا بين انصاره وقوات امن عراقية، مما تسبب في سقوط العشرات بين قتلى جرحى، ملوحا باجراءات لم يحددها في حال لم تحقق الحكومة العراقية هذا المطلب.

وتأتي مطالبة الصدر، الذي يتزعم التيار الصدري وتتبع له مليشيا جيش المهدي، بعد ايام من اعلانه المفاجئ الاربعاء عن تعليق نشاطات هذه المليشيا لستة اشهر، وهي خطوة وجدت ثناء ومديحا من حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والادارة الامريكية، التي اعتبرت انها ستسهم في تحقيق الاستقرار ومكافحة العنف في العراق.

كما لوح مقتدى الصدر بالرجوع عن قراره تعليق نشاطات جيش المهدي في حال لم تتوقف الهجمات والغارات التي تشنها القوات الامريكية والعراقية على انصاره، حسب قوله.

وكانت مدينة كربلاء قد شهدت مواجهات مسلحة بين انصار الصدر وقوات امن عراقية راح ضحيتها نحو 50 قتيلا واكثر من 300 جريح اثناء احياء الشيعة لذكرى مولد الامام المهدي، الامام الثاني عشر وآخرهم.

ويقول المسؤولون الامنيون في كربلاء إن مسلحي جيش المهدي اصطدموا مع حراس ضريح الامام الحسين، وهو تابعون لفيلق بدر التابع للمجلس الاسلامي الاعلى في العراق الذي يتزعمه عبد العزيز الحكيم

وينفي الصدريون هذا الاتهام، واكدوا على ضرورة فتح التحقيق، وإلا فانهم "سيتخذون اجراءات اخرى" لم يحددها، في البيان الذي قرأه المتحدث باسم التيار الصدري صالح العبيدي، الذي امتنع عن تحديد تلك الاجراءات.

يشار إلى أنه، وعلى الرغم ان الترحيب الحكومتين العراقية والامريكية بخطوة تعليق نشاطات جيش المهدي، تستمر القوات الامريكية والعراقية في ممارسة ضغوط على هذه المليشيا، بالقول إنهم يستهدفون جماعات خارجة عن التيار يعتقد انها تحصل على السلاح والتدريب والاموال من ايران، وهو ما تنفيه طهران.

وقال البيان إن اكثر من 200 من الصدريين اعتقلوا خلال الايام الثلاثة الماضية في محافظة كربلاء، وهو ما جعل ثناء نوري المالكي بتجميد نشاط جيش المهدي مجرد "حبر على ورق".

على الصعيد نفسه قال العميد رائد شاكر قائد شرطة كربلاء إن عشرة من افراد الشرطة قتلوا واصيب 20 آخرون في مواجهات الاسبوع الماضي مع الصدريين، معترفا بوجود 300 معتقل يتم التحقيق معهم على خلفية تلك المواجهات.

اما جواد الحسناوي عضو جلس محافظة كربلاء عن التيار الصدري فقد قال إن رئيس الوزراء نوري المالكي تعهد بوقف اعتقال ممن له صلة بتلك المواجهات، لكن الاعتقالات مستمرة رغم تلك التعهدات، حسب قوله.

جروان
05-09-2007, 07:08 AM
اللهم اجعل الدماء والدمار بين ( المجلس الإسلامي الأعلى والتيار الصدري وحزب الفضيلة )

ـــــــــــــ

منقول ...........

مع انسحاب القوات البريطانية من البصرة تزداد المخاوف من تحول الصراع الشيعي ـ الشيعي للسيطرة على الجنوب إلى حرب شاملة بين ثلاث قوى رئيسية تقاتل للسيطرة على المدينة هي المجلس الإسلامي الأعلى بالعراق والتيار الصدري وحزب الفضيلة .

ولا ينحصر الخلاف بين القوى الشيعية في جنوب العراق على النفط وموارده فقط بل يمتد ليأخذ طابعا قوميا عربيا فارسيا ، وطابعا دينيا كامتداد للصراع بين حوزتين دينيتين صامتة وناطقة .

ولمعرفة أبعاد الخلاف لابد من النظر للخريطة السياسية لجنوب العراق التي توضح سيطرة المجلس الأعلى الإسلامي في العراق التابع لعبد العزيز الحكيم والوثيق الصلة بطهران على السلطة السياسية والأمنية في سبع محافظات من تسع يطالب المجلس أن يتشكل منها إقليم الوسط والجنوب المثير للجدل في الأوساط الشيعية.

وما عدا محافظة البصرة ، التي يشغل منصب المحافظ فيها حزب الفضيلة الإسلامي

ومحافظة العمارة التي ينتمي محافظها لتيار الصدر .

فإن محافظات الناصرية والكوت والسماوة والديوانية والنجف وبابل يتولى السلطة فيها محافظون ينتمون مباشرة إلى المجلس الأعلى ، فيما يقود محافظة كربلاء محافظ مستقل يقع عملياً تحت نفوذ المجلس .

وبالنظر لانتشار القوى الأمنية والبحث في مرجعياتها الحزبية يكمل المجلس الأعلى نطاق سيطرته بضمان تعيين قيادات القوى الأمنية في جميع المحافظات التسع فيما يستحوذ على النسبة الأكبر من القيادات الثانوية وصولاً إلى الجنود وعناصر الشرطة عبر دمج ميليشيا بدر وميليشيا حزب الله تنظيم العراق وكلاهما في تبعية المجلس الأعلى .

الحوزتان الصامتة والناطقة

ويتركز تنازع السلطة والسيطرة في معظم مدن الجنوب بين المجلس الأعلى ، الذي غيّر مرجعيته من المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي إلى المرجع الأكبر في النجف علي السيستاني ، من جهة

وتيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي يستمد أساسيات منهجه الفكري والسياسي من مرجعية مؤسسه محمد صادق الصدر الذي أسس ما يسمى الحوزة الناطقة ، في ما اعتبر ثورة صامتة على مرجعية النجف التقليدية ويعود في أموره الدينية اليوم إلى مرجعية الحائري المقيم في إيران من جهة أخرى .

يُشار إلى أن عداء معلناً بين محمد الصدر ( الحوزة الناطقة ) داخل العراق ومحمد باقر الحكيم ( الحوزة الصامتة ) في إيران كان انطلق مع إعلان الحوزة الناطقة أواخر التسعينيات من القرن الماضي وتبادل الرجلان اللذان اغتيلا لاحقاً ، الأول على يد النظام السابق والثاني في عملية انتحارية العام 2003 ، الاتهامات حتى أن بعض المطلعين على تفاصيل اغتيال الصدر يؤكدون أن أجهزة الاستخبارات العراقية حاولت استثمار الخلاف بإلقاء التهمة على المجلس الأعلى للثورة الإسلامية حينذاك .

وأبعد من الصراع الفكري يطرح المسؤولون في تيار الصدر ما يعتبرونه هجمات ظالمة تعرضوا لها خلال سنوات ما بعد الاحتلال سمحت بتهميشهم من معادلة السلطة في الجنوب على رغم امتلاكهم القاعدة الشعبية الأكبر هناك وقدرتهم على قلب الأوضاع عسكرياً عبر ميليشيا جيش المهدي التابعة للتيار .

ولا يمكن بالضبط تحديد الوزن الشعبي للقوتين الكبيرتين في الجنوب بسبب دخولهما في قائمة انتخابية موحدة أبان الانتخابات الأخيرة سمحت بمنح كل منهما 30 مقعداً برلمانياً على رغم أن الصدريين في البرلمان يتهمون المجلس الأعلى بطرح أسماء نحو 20 عضواً على أنهم مستقلون في قائمة الائتلاف ومعظمهم يتبع للمجلس بطريقة أو أخرى .

وقضية دخول الانتخابات عبر أسماء مستقلين مكنت المجلس الأعلى ، من حصد النسب الأكبر في انتخابات مجالس محافظات الجنوب التي لم يشترك فيها تيار الصدر لكنه استفاد كما يبدو من التجربة وتمكن من نيل منصب محافظ العمارة على رغم عدم تمكنه من السيطرة على الملف الأمني في المدينة الذي ظل بيد المجلس الأعلى عبر تنظيم حزب الله العراق الناشط بقوة هناك .

الفضيلة .. العربي التوجه

وتختلف المعادلة قليلاً في محافظة البصرة جنوباً ليحصد حزب الفضيلة الإسلامي 15 مقعداً في البرلمان منصب المحافظ مع تشارك أتباع الصدر وأتباع الحكيم في تقاسم الأجهزة الأمنية على رغم تغير الموازنات أخيرا لصالح المجلس الأعلى الذي تمكن من الضغط على المحافظ لإبداله ، كما تعرضت مراكز نفوذ الصدريين في الأجهزة الأمنية إلى حملة تصفية شملت إلغاء مديريات للشرطة ترتبط بجيش المهدي وتسريح منتسبيها وضباطها.

ويتهم حزب الفضيلة ، الذي انسحب أخيرا من قائمة الائتلاف الشيعية نده في البصرة بالولاء لإيران ومحاولة إنهاء نفوذ الحزب ..........................

ويعترف الجميع على المستويات الشعبية والرسمية اليوم بوجود نفوذ إيراني كبير في مدن جنوب العراق وان مراكز إدارة استخبارية تدير بشكل غير مباشر مفاتيح الأمور هناك عبر مسؤولين سياسيين مرتبطين بمراكز قوى مختلفة في طهران .

ويرجح بعض السياسيين أن النفوذ الإيراني يمتد ليشمل الأطراف المتصارعة التي يقول بعض أهالي الجنوب أن كلاً منها يرتبط بجهاز إيراني متنفذ مثل فيلق القدس والاستخبارات والجيش والسلطة السياسية.

لكن أطراف الصراع نفسها تنفي بشدة هذا الاتهام وتؤكد أنها لن تنجر إلى صراع شيعي - شيعي يتم ترويجه امربكياً وبعثياً ، وان مشروعها وطني عراقي خالص .

في الوقت نفسه تختلف الأطراف الشيعية المتنفذة حول مشروع فديرالية الجنوب الذي يتبناه المجلس الأعلى كخيار استراتيجي ويعتقد تيار الصدر أن البيئة السياسية غير مُعدة لمناقشته فيما يرفضه حزب الفضيلة جملة وتفصيلا .

ويبدو موقع حزب شيعي هو حزب الدعوة الإسلامي بشقيه غامضاً لجهة عدم وجود قواعد شعبية كبيرة له على رغم انه كان على امتداد مرحلة حكم نظام صدام حسين الممثل الأبرز للمعارضة الشيعية.

ويتهم سياسيون في المجلس الأعلى في جلسات داخلية حزب الدعوة بأنه تحول إلى حزب نخبوي وتخلى عن جماهيريته الواسعة لصالح تيار الصدر فيما يفسر البعض ذلك بحديث صفقة سرية سمحت للدعوة بتولي رئاسة الحكومة ( المالكي ) مقابل تخليه عن منافسة المجلس الأعلى على حكومات الجنوب وصولاً إلى إعلان إقليم جنوبي يترأسه عبد العزيز الحكيم .

نفط وولاءات

وعلى المستوى الاقتصادي يتخذ الصراع طابعاً أكثر تعقيداً فمن جهة لا يزال موضوع عائدات الموارد الدينية الشيعية معلقاً بين رأي يدعو إلى استمرار المرجعية التقليدية في إدارة الأموال الشرعية للشيعة الخمس والتبرعات ، ورأي آخر يطالب بحصول المرجعيات الأخرى ومنها الناطقة على حصة في تلك الموارد .

في الوقت نفسه يتصاعد الخلاف بين أطراف صراع مختلفة في الجنوب للسيطرة على موارد تهريب النفط والمخدرات مـن جهة وتفاصيل صرف الأموال المخصصة من الدولة للمحافظات .

وفيما تتخذ القضية الأولى طابع حرب عصابات مكشوفة تسهل اشتراك مهربين ورجال عشائر في تغذية عمليات تهريب واسعة برعاية أحزاب تحصل على حصص من واردات التهريب تراوح القضية الثانية في حدود الجدل والاتهامات بين الأطراف خصوصاً ما يتعلق بتوزيع قطع الأراضي وتسهيلات البناء وبناء المشاريع والأحياء المستفيدة في ضوء محاصصة على مستوى الأحياء والمؤسسات تبعا لانتشار هذه القوة أو تلك .

وتكاد التيارات الإسلامية في الجنوب والوسط أن تكون متشابهة تقريباً في الرؤى والطروحات فكلها تشعر بأنها كانت المظلومة الوحيدة من قبل نظام صدام حسين ، وهذا الشعور أورثها حقاً في السيطرة لا تريد أن تمنحه لغيرها ، وترى كل فئة أن لها الحق وحدها في التمسك بالسلطة والاستئثار بها من دون غيرها على رغم اجتماع الجميع على مذهب واحد وربما مرجعية واحدة .

فحزب الدعوة وحزب الدعوة تنظيم العراق والمجلس الأعلى وسيد الشهداء وثار الله وحزب الله مسميات تختلف لكنها تتشابه في درجة الولاء والقرب من ايران ، فممثلية عبد العزيز الحكيم ، التي يقودها عبد الكريم الجزائري في البصرة ، ترى أن إيران الدولة النموذج الوحيدة في المنطقة التي يجب أن تحظى بعلاقة خاصة من قبل الحكومة العراقية ، فيما تتستر أحزاب مثل سيد الشهداء وثار الله وحزب الله خلف ستار سميك لا تقول معه بذلك على رغم أن ارتباطها بحرس الثورة الإيرانية أكبر من أن تستره السحب هذه .

ويرى حزب الفضيلة ، الخارج من الائتلاف الشيعي ، أن الاستقلالية والنأي عن إيران هو الطريق الصحيح لبناء البلاد ، ويقول النائب في الفضيلة جابر خليفة جابر عن ارتباطات وثيقة بينه وبين قائمة التوافق السنية التي يرى أن الكثير من أعضائها اشرف من خالد العطية شيعي نائب رئيس المجلس .

ويبقى التيار الصدري الخارج من قائمة البصرة الإسلامية وغير الممثل في مجلس المحافظة يناور ويختلف مع الجميع بدرجات مختلفة ، وقد ظهر ارتباطه مع إيران بعدما كان يقول بقوة إنه ضد المشروع الإيراني في العراق ، وصارت أفواج المسلحين لديه تتدرب هناك علنا، وهي حديث الناس في البصرة .

وينطبق الكلام نفسه في كثير منه على محافظات كالناصرية والعمارة على رغم ضعف تيار الفضيلة هناك بالقياس إلى البصرة ، التي تنفرد بتمثيل كبير للفضيلة فيها فضلاً عن وجود أحزاب غير إسلامية أخرى كحركة الوفاق والشيوعي والحركة الاشتراكية العربية والقاسميين وغيرهم .

ويرى سكان الناصرية أن منتسبي الجيش العراقي فيها هم من خارج الكتل الإسلامية ، ويتمتع الجيش بحيادية ممتازة خلافاً عن الأجهزة الأمنية الأخرى التي تنقسم ولاءاتها بين القوائم التي يتكون منها المجلس فضلا عن التيار الصدري الذي عرف بمعارضته للعملية السياسية في المحافظات هذه.

ويدير التشكيل الموالي لعبد العزيز الحكيم غالبية المؤسسات المدنية والإدارية في المدينة ، لكن يبقى التيار الصدري صداعاً مزمناً له ، فهو يملك الشجاعة في ضرب المدينة ليلاً ، إذ غالبا ما تشهد تفجيرات ضد عناصر شيعية من داخل مجلس المحافظة .

وتهيمن تيارات مثل فيلق بدر على مقاليد السلطة في مدينة السماوة ، بينما يسيطر الصدريون على مدينة العمارة ويقومون بإدارة المدينة من خارجها ، ولهم النفوذ الكبير في جر العمليات العسكرية ضد من يريدون ، فالشارع لهم على رغم وجود كتلة المجلس الأعلى والدعوة وحزب الله الذي يرأسه عبد الكريم المحمداوي النائب السابق في البرلمان .

سـفـيـر
05-09-2007, 08:30 AM
اللـهــم أمــيـــن

اللهم دمر دولة الفرس تدمير

اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك

اللهم دمر مقتدى الصدر واتباعه

PubMed
05-09-2007, 11:48 AM
اللهم آمــــــــــين

الامير الفقير
05-09-2007, 01:42 PM
سؤال يطرح نفسه بشده ... !!!

لو ضربت أمريكا ايران وهمشتها عن ما تقوم به من عنتريات الآن

داخل منطقتنا ... هذه العنتريات التي أعطت ايران أكبر من حجمها الحقيقي

نتيجة سكوت الجميع عليها من دون ردع ... نقول لو ضربت أمريكا ايران

وأخرجتها من اللعبه ... فأين سيذهب كل هؤلاء الأقزام التابعين سواء كانوا في العراق

أم في مكان آخر ...؟؟؟

؛

تقبل مروري وتقديري لقلمك

شاورما ضبان
05-09-2007, 02:13 PM
آمين
اللهم أجعل بأسهم بينهم
واخرج اهل السنه منها سالمين غانمين

فــهـــد الطائف
05-09-2007, 02:43 PM
فأين سيذهب كل هؤلاء الأقزام التابعين سواء كانوا في العراق
الى مزبلة التاريخ

N.M.N
06-09-2007, 04:07 AM
مقتل 6 جنود أميركيين بهجومين منفصلين في العراق


بغداد - أعلن الجيش الأميركي أمس مقتل 6 من جنوده واصابة 4 آخرين بجروح في هجومين منفصلين أول من أمس في بغداد.

وأوضح بيان للجيش ان "ثلاثة جنود قتلوا واصيب اثنان آخران بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة خارقة للدروع".

واضاف ان "الانفجار وقع أول من أمس في القسم الشرقي للعاصمة بغداد".

وفي هجوم منفصل آخر، افاد بيان للجيش ان "جنديا أميركيا قتل واصيب اثنان آخران في عملية قتالية الثلاثاء في غرب بغداد".

على صعيد اخر، وقعت الحكومة العراقية أمس وثيقة تسلم القصر الرئاسي في البصرة مع الحكومة البريطانية بعد انسحاب قواتها منه.

ووقع الوثيقة ياسين مجيد ممثل رئيس الوزراء نوري المالكي مع القنصل البريطاني في البصرة ريتشارد جونز، بحضور موفق الربيعي مستشار الامن القومي العراقي والقنصل الاميركي في البصرة لويس بونر والفريق الركن بابكر زيباري قائد اركان الجيش العراقي واللواء موحان الفريجي قائد عمليات البصرة.

وانسحب الجنود البريطانيون الاثنين الماضي من آخر قاعدة لهم في البصرة كبرى مدن جنوب العراق. وانسحبت الوحدة البريطانية المؤلفة من 500 جندي الى قاعدة جوية محصنة قرب البصرة لتنضم بذلك الى خمسة آلاف عسكري بريطاني يوفرون التدريب للقوات العراقية.

وقال الربيعي "اليوم نحتفل باستلام القصور الرئاسية من قوات متعددة الجنسيات ،انه ليوم سعيد يمثل اعادة السيادة الوطنية على هذه الرموز".

واضاف "ذلك يمثل انجازا للحكومة العراقية، ونقدم الشكر للقوات البريطانية على مهمتها".

واعتبر الربيعي وجود الميلشيات ظاهرة "مستهجنة".

وقال "الشخص اما يكون مع القانون او خارجا عن القانون، ومن يخرج عن القانون يضرب بيد من حديد وبكل قوة لا يمكن قبول ميليشيات في هذه البلد".

وتتنازع ميليشيات شيعية السيطرة على مدينة البصرة خاصة ان انتاجها من النفط يشكل 97 في المئة من ايرادات الحكومة العراقية.

وفي الكويت نفى رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح في تصريحات صحافية نشرت أمس ،امكانية انتقال قوات بريطانية من جنوب العراق الى الكويت المجاور.

وقال رئيس الوزراء لصحيفة "النهار" الكويتية "ان القوات البريطانية التي ستغادر العراق لن تتمركز في الكويت لعدم وجود ما يدعو الى مثل هذه الخطوة".

واضاف "انها عابرة فقط ولا اتفاقات بين البلدين على اجراء يتطلب تمركزها او انشاءها قاعدة في الكويت".

وشدد الشيخ ناصر على ان "الكويت آمنة ومستقرة وليست في حالة مواجهة او نزاع مع احد".

وتنشر بريطانيا في جنوب العراق حوالي 5500 عسكري.

وكانت صحيفة "صنداي تايمز" اللندنية تحدثت الاحد عن محادثات تجري لتمركز قوات بريطانية في الكويت.

ويستخدم آلاف الجنود الأميركيين والبريطانيين وغيرهم عدة معسكرات في شمال الكويت كنقاط عبور في طريقهم من او الى العراق، وايضا للتدريب.

وهناك 15 ألف عسكري أميركي متمركزين بشكل دائم في الكويت.

N.M.N
06-09-2007, 04:15 AM
إقليم كردستان العراق يضع دستوره الخاص


http://www.aljazeera.net/mritems/images/2007/8/8/1_709745_1_34.jpg

يبحث برلمان إقليم كردستان العراق في دورته التشريعية الجديدة التي بدأت في الرابع من سبتمبر/أيلول الحالي، وضع دستور خاص بالإقليم الذي يدار من قبل الأحزاب الكردية بعيدا عن سلطة بغداد منذ عام 1992.


وأشار سكرتير برلمان كردستان العراق ورئيس لجنة وضع الدستور في البرلمان فرست أحمد إلى وجود مسودة لدى لجنة الدستور بالبرلمان منذ 2006، وسيجري إثراؤها بالكثير من الآراء المقدمة على شكل مقترحات من قانونيين وخبراء بالقانون الدستوري ونشطاء المجتمع المدني.


وكانت أول مسودة لدستور كردستان العراق قد تم إعدادها من قبل الأحزاب الكردية قبل إطاحة حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في ديسمبر/كانون الأول 2002.


وأوضح أحمد للجزيرة نت أن لجنة وضع الدستور في البرلمان تقوم بدراسة دقيقة لنحو خمسة آلاف مقترح جديد يخص الدستور، "وبعد الانتهاء من دراسة تلك المقترحات، سيطرح مشروع الدستور للمناقشة والتصويت على أعضاء البرلمان". وتوقع أن تبدأ مناقشات الدستور في الدورة التشريعية الحالية خلال الشهر الحالي أو القادم.


حقوق الأقليات
ودافع أحمد عن دستور كردستان، وقال إنه سيكون أكثر وضوحا من دستور العراق في المواد التي تتحدث عن حقوق المجموعات العرقية غير الأكراد مثل الأشوريين والتركمان والعرب، وكذلك عن معتنقي الأديان والمذاهب الأخرى مثل المسيحيين واليزديين والصابئة وغيرهم.


ويتألف الدستور المقترح من سبعة أبواب مقسمة على 160 مادة. وجاء في ديباجته أن لشعب كردستان العراق الحق في تقرير مصيره وفق المعاهدات والمواثيق الدولية، لكنه قرر بناء إقليم يسهم في بناء عراق ديمقراطي وفدرالي وتعددي.


ويذكر الدستور المقترح أن سكان الإقليم هم خليط من الأكراد والتركمان والعرب والكلدانيين والأشوريين والأرمن.

وجاء في المادة الثانية بباب المبادئ الأساسية أن كردستان العراق يتألف من محافظات كركوك والسليمانية وأربيل ودهوك وتسع بلدات تابعة لمحافظة نينوى، اثنتان أخريان في محافظة ديالى -شمال بغداد- ومثلهما في محافظة واسط الواقعة إلى الجنوب من العاصمة العراقية.

لكنه يعود في فقرة تالية ليذكر أن تطبيق المادة 140 من دستور البلاد والخاصة بالمناطق المتنازع عليها سيكون أساسا لتسمية الحدود الإدارية لكردستان العراق بشكلها النهائي.

وتثير مسألة دعوة الأكراد إلى ضم مناطق مثل كركوك إلى إقليم كردستان العراق حساسية لدى قوى عراقية متعددة، كما وتفسر بأنها ستكون خطوة على طريق استقلال الأكراد عن العراق.


ويسعى الحزب الوطني الأشوري وحزب بيت نهرين، وهما حزبان خاصان بالمسيحيين، إلى تضمين الدستور المقترح مادة تسمح بتأسيس مناطق حكم ذاتي ضمن الإقليم.


ويقر في المادة السابعة بأن الإسلام هو دين غالبية السكان مع ضمان كامل الحقوق الدينية للمسيحيين واليزديين، وأن الشريعة الإسلامية أحد المصادر الأساسية للتشريع، لكن الإسلاميين يطالبون بتثبيت الهوية الإسلامية لكردستان العراق في الدستور واعتبار الإسلام دين الإقليم الرسمي، لكن هذه المطالبات تلقى معارضة من جهات سياسية عدة.


ومن المقرر أن يطرح الدستور وبعد مصادقة النواب عليه للاستفتاء الشعبي العام.

N.M.N
06-09-2007, 04:27 AM
بوش يرى تقدما في العراق ويقول خفض القوات ممكن


سيدني (رويترز) - قال الرئيس الامريكي جورج بوش يوم الاربعاء انه يرى علامات على تقدم في العراق على الصعيدين السياسي والعسكري ولوح مرة ثانية باحتمال خفض مستويات القوات الامريكية.
وقال بوش في مؤتمر صحفي في سيدني ان كبار قادته في العراق أبلغوه بأنه "اذا استمرت الاوضاع في التحسن وواصلت الاوضاع الامنية التحسن بالطريقة التي تتحسن بها... فقد نتمكن من توفير نفس الاجراءات الامنية بعدد أقل من القوات."
غير ان بوش قال انه لم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بشأن مستويات القوات وقال انه لن يتبع "جداول زمنية مصطنعة" لتقييم ما اذا كان الوقت مناسبا لاجراء تخفيضات.
وقال بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد قبل انعقاد اجتماع قمة زعماء اسيا والمحيط الهادي "لا تروق لي الجداول الزمنية أو التواريخ المصطنعة للانسحاب. وما يهمني هو تحقيق الهدف."
ووصل بوش الى سيدني مساء الثلاثاء بعد زيارة مفاجئة للعراق تأتي قبل اسبوع من التقرير المقرر أن يقدمه ديفيد بتريوس قائد القوات الامريكية في العراق والسفير الامريكي لدى العراق رايان كروكر للكونجرس الامريكي والذي يقيم التقدم الذي أحرز هناك.
وقال بوش ان توصيات بتريوس وكروكر ستكون حيوية في مساعدته على صوغ استراتيجيته لكنه لم يصل الى حد القول بان التقرير الذي سيقدمه هو الى الكونجرس بعد تقريرهما سيتضمن خطوات محددة اخرى بشان مستويات القوات.
واشار بوش الى تحقيق انجازات في خفض مستويات العنف ونحو المصالحة بين الفئات المتحاربة في البلاد وهو رأي أكثر تفاؤلا بدرجة كبيرة من تقييم تقرير للكونجرس الامريكي يوم الثلاثاء ذهب الى أن مستويات العنف ما زالت مرتفعة جدا وانه لم يتحقق تقدم يذكر على الصعيد السياسي.
وقال بوش "هناك خطوات نحو المصالحة ومن المهم في تقديري لأمن امريكا ولأمن استراليا ان نبقى هناك مع العراقيين وان نساعدهم."
وأفاد تقرير لهيئة رقابية تابعة للكونجرس الامريكي يوم الثلاثاء بأن العراق فشل في تنفيذ 11 من 18 هدفا سياسيا وعسكريا حددها الكونجرس في مايو ايار. ومن بين الاهداف السياسية التي فشل في تحقيقها تمرير قانون بخصوص تقسيم عائدات النفط بين المناطق في البلاد.
وقال بوش انه يود أن تمرر حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قانون النفط ولكنه أثنى عليها لاتخاذها خطوات أخرى مثل وضع منهج لضبط الميزانية.
وخلال المؤتمر الصحفي قطع هاوارد حليف الرئيس الامريكي تعهدا قويا بمناصرته في مهمة العراق على الرغم من الاستياء الشعبي الذي تلقاه الحرب في استراليا.
وقال هاوارد في المؤتمر الصحفي المشترك "التزامنا بمساعدة العراق باق والقوات الاسترالية ستبقى على مستوياتها الحالية في العراق لا على أساس اي جداول زمنية ولكن على اساس الاوضاع على الارض."
واضاف قوله "القوات الاسترالية لن تخفض او تسحب الا اذا اقتنعنا بانه لا يمكن لهذه القوات أن تقدم على نحو مفيد مساهمة اخرى من أجل ضمان ان يتمكن العراقيون من الاهتمام بشؤونهم بأنفسهم."
ومع اقتراب الانتخابات الاسترالية المقرر أن تجرى بنهاية العام يتراجع هاوارد في نتائج استطلاعات الرأي وراء زعيم حزب العمال المعارض كيفن رود الذي تعهد بسحب القوات الاسترالية من العراق اذا فاز في الانتخابات.
ولاستراليا نحو 1500 جندي في العراق 550 منهم من القوات القتالية

N.M.N
06-09-2007, 04:34 AM
هاوارد يساند بوش فيما يتعلق بالعراق مع بدء محادثات ابك


سيدني (رويترز) - تعهد رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد بالابقاء على القوات الاسترالية في العراق بالرغم من الضغوط الداخلية المتزايدة لسحبها في الوقت الذي بدأت فيه الاجتماعات السنوية لدول اسيا والمحيط الهادي في سيدني.
وقال هاوارد في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الامريكي جورج بوش " التزامنا بمساعدة العراق باق.. هذا ليس الوقت المناسب لاي اقتراحات لخفض عدد القوات الاسترالية" مشيرا الى التقرير الحاسم المقرر أن يقدم للكونجرس الامريكي الاسبوع المقبل ويقيم التقدم الذي أحرز في العراق بعد ارسال قوات أمريكية اضافية.
ورد بوش على هاوارد الذي تلقي مساندته للحرب في العراق بظلالها على فرصه لاعادة انتخابه "السيد رئيس الوزراء هذا عمل تاريخي وعمل مهم وأنا أقدر المساهمة التي قدمها الاستراليون."
وصعد الرجلان بعد ذلك على متن يخت فخم ترافقهما عشرات القوارب المحملة بقوات الامن المسلحة للتوجه الى قاعدة جاردن ايلاند البحرية لتناول الغداء مع المئات من القوات الاسترالية.
ولاستراليا نحو 1500 جندي في العراق وحوله في حين للولايات المتحدة 160 ألف جندي هناك.
وكافأ بوش هاوارد على ولائه بالتوقيع معه على معاهدة يوم الاربعاء تمنح كانبيرا فرصة أكبر للاطلاع على التقنيات العسكرية والاستخباراتية الامريكية السرية.
وكانت استراليا تشكو منذ فترة طويلة من القيود الامريكية على المعلومات واستخدام وتصنيع وصيانة الاسلحة الامريكية السرية المتقدمة تكنولوجيا بسبب قلق واشنطن بشأن المحافظة على أمان هذه المعلومات من التجسس.
ووصل بوش لحضور قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول اسيا والمحيط الهادي (ابك) التي تعقد في مطلع الاسبوع المقبل مبكرا من أجل الاعداد لتقرير الاسبوع المقبل للكونجرس بشأن حرب العراق.
وبدأت استراليا أكبر عملية أمنية على الاطلاق في البلاد بما في ذلك تشييد سياج أمني يرتفع 2.8 متر قسم فعليا وسط سيدني الى جزئين وأثار غضب سكان المدينة.
ولم تشهد استراليا أي هجوم ارهابي على أراضيها.
ويعتزم نشطاء مناهضون للحرب تنظيم مظاهرات في مطلع الاسبوع من المتوقع أن تجذب ما يصل الى 200 ألف شخص الى الشوارع احتجاجا على زيارة بوش وحرب العراق.
وقال رئيس الشرطة ستيف كولين "لا أشك في أن أقلية سيقومون بأعمال عنف لم تشهدها سيدني من قبل."
ولكن في اجتماع حاشد مناهض لبوش نظم عند محطة سيدني للسكك الحديدية يوم الثلاثاء قبل وصول بوش فاق عدد ممثلي وسائل الاعلام عدد المحتجين الذين أثاروا ضجة ولكن كان احتجاجهم سلميا

N.M.N
06-09-2007, 04:41 AM
الرئيس الأميركي يلمح مجددا إلى انسحاب جزئي من العراق

بترايوس يتجه للتوصية بخفض محدود في مارس المقبل


قال الرئيس الاميركي جورج بوش في سيدني امس انه يرى ما يكفي من التقدم في العراق قد يسمح له قريبا بإعلان انسحاب جزئي للقوات الاميركية من هذا البلد. وتعهد بوش الذي وقف الى جانب جون هاورد أحد آخر حلفائه الكبار في الحرب في العراق خلال مؤتمر صحافي مشترك، انه «سيصمد» في العراق الذي تجتاحه الحرب.
وتناولت محادثات بوش وهاورد، التي أتت قبل قمة لقادة دول اسيا المحيط الهادئ نهاية الاسبوع، العراق وعملية السلام في الشرق الاوسط والبرنامج النووي في كل من ايران وكوريا الشمالية والتجارة والتغيير المناخي، لكن ـ حسب وكالة رويترز ـ هيمن موضوع العراق على المحادثات مع تلميح الرئيس الاميركي الى احتمال خفض عديد القوات الاميركية للمرة الثانية منذ زيارته المفاجئة للعراق الاثنين الماضي. وقال بوش «اذا استمرت الاوضاع العامة بالتحسن والاوضاع الامنية بالتحسن مثلما تتحسن الآن فقد نتمكن من توفير المستوى ذاته من الامن بعدد قوات أقل» ووعد بوش بالبقاء الى جانب العراقيين.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عنه «مرة أخرى، اكرر ذلك، هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به ولكن المصالحة الوطنية تتحقق». واضاف «ما هو مهم برأيي، من اجل أمن اميركا وأمن استراليا هو ان نبقى الى جانب العراقيين وان نساعدهم». ونصح بانتظار تقييم الوضع من قبل الجنرال ديفيد بترايوس، قائد القوات الاميركية في العراق، وريان كروكر، سفير الولايات المتحدة في العراق، خلال الاسبوع المقبل من خلال تقرير الى الكونغرس. وقال بوش «لماذا لا ننظر الى ما سيقولانه وبعدها سأبلغكم بالأمر». وكرر بوش مع ذلك القول «بامكاننا ان نؤمّن نفس الاستقرار مع عدد اقل من القوات» في حال تحسن الوضع في العراق.
واضاف «انا لا اهتم للجداول الزمنية او للتواريخ المصطنعة للانسحاب» مضيفا «اننا نحقق اهدافنا». وقال مسؤولون في البيت الابيض انهم يتوقعون ان يتحدث الرئيس الاميركي الى الشعب الاميركي المناهض للحرب بحدود 15 سبتمبر (ايلول) حول توجه جديد محتمل في هذا النزاع الذي لا يلقى تأييدا.
من جهته، أكد هاورد ان «التزامنا حيال العراق باق» متعهدا عدم تخفيض القوات الاسترالية او سحبها. لكنه لمّح الى انه «مع الوقت» قد تحول هذه القوات من عمليات مقاتلة الى مهام تتمحور على تدريب القوات العراقية. وينتشر في العراق نحو 1500 جندي استرالي. ويعتبر هاورد من آخر حلفاء بوش الكبار في العراق في ائتلاف كان يضم في السابق كلا من رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير، واسبانيا السابق خوسيه ماريا اثنار، وايطاليا سيلفيو برلسكوني، والرئيس البولندي السابق الكسندر كفاشنفسكي. الى ذلك، قال الجنرال بترايوس انه سيوصي في تقريره المرتقب بإجراء خفض في أعداد القوات الاميركية في شهر مارس (اذار) تقريبا، واضاف «الزيادة ستأخذ مداها. هناك حدود لما يمكن ان تفعله قواتنا، لذلك فإن توصياتي يجب ان تستند الى ذلك.. لا ان يكون هذا الامر هو الدافع لها.. يجب ان يأخذوا في الاعتبار التوتر الذي تتعرض له قواتنا المسلحة». وقال بترايوس لمراسلة شبكة «إيه بي سي نيوز» مارثا رادتز في مقابلة في كامب فيكتوري ببغداد اذيعت مساء اول من امس «يجب ان يكون هذا عاملا اساسيا فيما سأوصي به». واضاف انه بينما الموقف في العراق ما زال بالغ الخطورة وما زال المسلحون قادرين على القيام بما وصفه بأنه «هجمات وحشية» الا انه يشعر ان تصاعد العنف هذا الصيف تمخض عن «مبادرة بصفة عامة ضد القاعدة وهو ما يمثل تغييرا بل تغييرا مهما».

N.M.N
06-09-2007, 06:30 AM
الديمقراطيون: انسحاب "ملموس" على جدول أعمال مجلس الشيوخ

بوش "صامد" في العراق وبترايوس يلمح إلى خفض القوات


قال الرئيس الأمريكي جورج بوش أمس الأربعاء في سيدني، انه يرى ما يكفي من التقدم في العراق قد يسمح له قريبا بإعلان انسحاب جزئي للقوات الأمريكية من هذا البلد بينما ألمح قائد القوات في العراق الجنرال ديفيد بترايوس إلى احتمال خفض القوات بينما أعلن زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري رايد أن انسحابا “مسؤولا وملموسا” من بغداد سيكون على رأس لائحة المواضيع التي سيواجهها المجلس الذي انتهت عطلته الصيفية.

وتعهد بوش الذي وقف إلى جانب جون هوارد احد آخر حلفائه الكبار في الحرب في العراق خلال مؤتمر صحافي مشترك، انه “سيصمد” في العراق الذي تجتاحه الحرب.

وتناولت بوش هوارد التي أتت قبل قمة لقادة دول آسيا المحيط الهادئ نهاية الأسبوع، العراق وعملية السلام في الشرق الأوسط والبرنامج النووي في كل من إيران وكوريا الشمالية والتجارة والتغيير المناخي.

وهيمن موضوع العراق على محادثات بوش وهوارد مع تلميح الأول إلى احتمال خفض عديد القوات الأمريكية للمرة الثانية منذ زيارته المفاجئة للعراق الاثنين الماضي.

وقال بوش “إذا استمرت الأوضاع العامة بالتحسن والأوضاع الأمنية بالتحسن مثلما تتحسن الآن قد نتمكن من توفير المستوى ذاته من الأمن بعدد قوات اقل”. ورفض القول ما إذا كان أي انسحاب سيندرج ضمن استراتيجيته الجديدة اثر رفع تقرير مرحلي أساسي حول الحرب في البلد المحتل إلى البرلمانيين الأسبوع المقبل.

ومن جانبه ألمح قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس إلى احتمال خفض عديد القوات الأمريكية بحلول مارس/آذار ممهدا بذلك لشهادة أساسية سيدلي بها الأسبوع المقبل أمام الكونجرس حول استراتيجية بوش في هذا البلد.

وقال بترايوس في مقابلة مع محطة “اي بي سي نيوز” أمس الأول الثلاثاء “ثمة حدود لما يمكن أن يوفره جيشنا. توصياتي ستأخذ بالاعتبار الجهد الذي طلب من قواتنا المسلحة لكنها لن تكون محكومة بهذا الأمر”.

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كان الوجود العسكري الأمريكي الحالي في العراق أي 162 ألف عسكري قد يخفض بحلول آذار/مارس ،2008 قال بترايوس في المقابلة التي اجريت معه من بغداد “حساباتكم تبدو صحيحة”.

وقال إن عديد القوات قد ينخفض على “المدى الطويل” لكن توقع أن تستمر “عمليات مكافحة المتمردين التقليدية” لمدة عقد من الزمن ربما.

وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري رايد أمس الأول الثلاثاء إن انسحابا “مسؤولا وملموسا” من العراق بهدف استعادة الأمن القومي الأمريكي سيكون على رأس لائحة المواضيع التي سيواجهها المجلس الذي انتهت عطلته الصيفية.

N.M.N
06-09-2007, 06:32 AM
بوش يلمح مجددا الى خفض محتمل للقوات الاميركية في العراق


سيدني (ا ف ب) - قال الرئيس الاميركي جورج بوش الاربعاء في سيدني انه يرى ما يكفي من التقدم في العراق قد يسمح له قريبا باعلان انسحاب جزئي للقوات الاميركية من هذا البلد.

وتعهد بوش الذي وقف الى جانب جون هاورد احد اخر حلفائه الكبار في الحرب في العراق خلال مؤتمر صحافي مشترك انه "سيصمد" في العراق الذي تجتاحه الحرب.

وتناولت المحادثات بوش وهاورد التي اتت قبل قمة لقادة دول اسيا المحيط الهادئ نهاية الاسبوع العراق وعملية السلام في الشرق الاوسط والبرنامج النووي في كل من ايران وكوريا الشمالية والتجارة والتغيير المناخي.

لكن موضوع العراق هيمن على المحادثات مع تلميح الرئيس الاميركي الى احتمال خفض عديد القوات الاميركية للمرة الثانية منذ زيارته المفاجئة للعراق الاثنين. وقال بوش "اذا استمرت الاوضاع العامة بالتحسن والاوضاع الامنية بالتحسن مثلما تتحسن الان قد نتمكن من توفير المستوى ذاته من الامن بعدد قوات اقل".

ورفض القول ما اذا كان اي انسحاب سيندرج ضمن استراتيجيته الجديدة اثر رفع تقرير مرحلي اساسي حول الحرب في العراق الى البرلمانيين الاسبوع المقبل.

وقال مسؤولون في البيت الابيض انهم يتوقعون ان يتحدث الرئيس الاميركي الى الشعب الاميركي المناهض للحرب بحدود 15 ايلول/سبتمبر حول توجه جديد محتمل في هذا النزاع الذي لا يلقى تأييدا.

وتصريحاته حول التقدم المحرز الذي قال انه سيكون السبب الوحيد لخفض القوات في العراق تزامنت مع كلام لمسؤولين عسكريين ان الضغط على القوات الاميركية المنتشرة على الجبهات يعني انه يجب خفض عديد العسكريين من مستواها الحالي اي 162 الفا.

لكن بوش وهاورد الذي يتخلف عن زعيم المعارضة كيفين راد المنتقد للحرب في العراق في استطلاعات الرأي رفضا تحديد جدول زمني لسحب القوات المنتشرة في العراق. وتشهد استراليا انتخابات بحلول نهاية السنة.

وقال الرئيس الاميركي "من المهم برأيي من اجل امن اميركا وامن استراليا ان نصمد هناك مع العراقيين وان نساعدهم". واضاف هاورد "التزامنا حيال العراق باق" متعهدا عدم تخفيض القوات الاسترالية او سحبها.

لكنه المح الى انه "مع الوقت" قد تحول هذه القوات من عمليات مقاتلة الى مهام تتمحور على تدريب القوات العراقية. وينتشر في العراق نحو 1500 جندي استرالي.

ويعتبر هاورد من اخر حلفاء بوش الكبار في العراق في ائتلاف كان يضم في السابق كلا من رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير واسبانيا السابق خوسيه ماريا اثنار وايطاليا سيلفيو برلوسكوني والرئيس البولندي السابق الكسندر كفاشنفسكي. وسحبت بريطانيا الاثنين قواتها من وسط مدينة البصرة في جنوب العراق الى قاعدة مجاورة.

واتى اجتماع هاورد وبوش قبل قمة منتدى التعاون الاقتصادي آسيا-المحيط الهادئ (ابيك) في سيدني التي اتخذت فيها اجراءات امنية هي الاكثر صرامة في تاريخ استراليا. وكانت الكثير من شوارع سيدني المكتظمة عادة خالية خلال محادثات بوش وهاورد في حين حلقت المروحيات فوق المباني وقام عناصر الشرطة المدججون بالسلاح بدوريات في منطقة الاعمال في وسط المدينة.

وقال بوش "اعتذر من الشعب الاسترالي ان كنت تسببت بذلك" بعدما قال له مراسل صحافي ان سيدني "لا تبدو على هذا الشكل على الدوام مع سياج فولاذي وكتل اسمنتية وعناصر مسلحة في الشوارع".

وعلى صعيد بورما قال انه سيتحدث عن قمع السلطات في هذا البلد خلال القمة التي ستضم قادة 21 دولة على المحيط الهادئ بينهم الرئيس الصيني هو جنتاو والروسي فلاديمير بوتين.

وقال احد مساعدي بوش ان الرئيس الاميركي الذي يلتقي نظيره الصيني الخميس وبوتين الجمعة يبحث في "خطوات مقبلة" لمعاقبة هذا النظام.

وتعتقل السلطات في بورما عددا كبيرا من المتظاهرين تقدر منظمة العفو الدولية عددهم باكثر من 150 منذ 19 آب/اغسطس عندما باشر ناشطون تظاهرات احتجاجا على ارتفاع كبير في اسعار الوقود.

ودافع بوش كذلك عن موقفه من التغيير المناخي قائلا ان انتقاد الولايات المتحدة لعدم مصداقتها على بروتكول كيوتو حول خفض انبعاث غازات الدفيئة "سخيف".

N.M.N
06-09-2007, 06:34 AM
بترايوس يلمح الى احتمال خفض عديد القوات الاميركية في العراق


واشنطن (ا ف ب) - المح الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الاميركية في العراق الى احتمال خفض عديد القوات الاميركية بحلول اذار/مارس ممهدا بذلك لشهادة اساسية سيدلي بها الاسبوع المقبل امام الكونغرس حول استراتيجية الرئيس جورج بوش في هذا البلد.

وقال بترايوس في مقابلة مع محطة "اي بي سي نيوز" الثلاثاء "ثمة حدود لما يمكن ان يوفره جيشنا. توصياتي ستأخذ بالاعتبار الجهد الذي طلب من قواتنا المسلحة لكنها لن تكون محكومة بهذا الامر".

وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كان الوجود العسكري الاميركي الحالي في العراق اي 162 الف عسكري قد يخفض بحلول اذار/مارس 2008 قال بترايوس في المقابلة التي اجريت معه من بغداد "حساباتكم تبدو صحيحة".

وقال الجنرال الاميركي ان عديد القوات قد يخفض على "المدى الطويل" لكن توقع ان تستمر "عمليات مكافحة المتمردين التقليدية" لمدة عقد من الزمن ربما.

واتى كلام بترايوس في وقت تكثف فيه النقاش السياسي حول الحرب بعد عوة اعضاء الكونغرس من عطلتهم الصيفية تمهيدا لعشرة ايام حاسمة ستشهد عددا من التقارير والشهادات حول وضع الحرب في العراق.

وكان تقرير لمكتب محاسبة الحكومة اعتبر ان حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي فشلت في تحقيق 11 من 18 هدفا سياسيا وامنيا رغم زيادة عديد القوات الاميركية في العراق لتوفير هامش تحرك اكبر لها.

واستغل الديموقراطيون هذا التقرير للمطالبة ببدء سحب العسكريين الاميركيين من الحرب التي قتل فيها اكثر من 3700 من رفاقهم وعشرات الاف المدنيين.

لكن البيت الابيض شكك في نتائج التقرير وقال ان شهادة بترايوس الاسبوع المقبل ستعطي صورة اكثر دقة.

والتقرير الذي نشر غداة زيارة بوش المفاجئة الى العراق التي تحدث فيها عن نجاحات استراتيجته في هذا البلد اشار الى ان الحكومة العراقية "حققت ثلاثة اهداف بالكامل واربعة اهداف جزئيا ولم تحقق 11 من الاهداف ال18".

واوضح التقرير "بشكل عام لم يمرر قانون اساسي ومستوى العنف يبقى مرتفعا ومن غير الواضح ما اذا كانت الحكومة العراقية ستنفق عشرة مليارات دولار في صناديق اعادة الاعمار".

وكان الكونغرس الاميركي حدد هذه الاهداف بموجب قانون يحدد مراحل للتقدم وضعتها الحكومة العراقية بذاتها في وقت سابق من السنة الحالية.

وطلبت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ من رئيس مكتب محاسبة الحكومة المراقب العام ديفيد ووكر ان يقيم الحكومة العراقية المدعومة من الولايات المتحدة.

وقال ووكر "يمكن القول انها تعاني من خلل في عملها".

وقال الديموقراطيون الذين يطالبون بسحب القوات واصفين الوضع في العراق ب"الحرب اهلية" ان التقرير يثبت ان استراتيجية بوش القائمة على نشر 28500 جندي اضافي في هذا البلد قد فشلت.

وقال السناتور الديموقراطي جون كيري خلال جلسة لهذه اللجنة "ثلاثة اهداف فقط من الاهداف ال18 قد تحققت".

واضاف "مهما سمعنا من تصريحات في الايام المقبلة فان هذا التقييم المستقل اعلن فشل سياسة لا تأتي ثمارها".

وقال زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ هاري ريد ان التقرير "يؤكد ان استراتيجية الرئيس في العراق غير ناجحة" مضيفا "حان الوقت لاستراتيجية جديدة".

وتساءل السناتور الجمهوري شاك هاغيل المنتقد للادارة الاميركية "كم من القتلى والجرحى الاميركيين الاضافيين سيسقطون وكم من مليارات الدولارات سنتسمر بالاستثمار ولاي هدف؟"

وبوش ملزم قانونا برفع تقرير حول الحرب الى الكونغرس بحلول نهاية الاسبوع المقبل يضاف الى تقييم من الاجهزة الامنية الاميركية وبترايوس والسفير الاميركي في بغداد ريان كروكر.

ويتوقع ان تزيد العاصفة السياسية الحالية الخميس عندما يدلي قائد القوات الاميركية في اوروبا سابقا الجنرال جيمس جونز بافادته امام البرلمانيين حول وضع القوات العراقية المسلحة.

والتقارير المختلفة ستكون حاسمة في تحديد الارضية السياسية في وقت يستعد فيه الديموقراطيون لمحاولة جديدة لانتزاع السيطرة على سياسة الحرب من بوش الذي رفض تحديد اي جدول زمني لبدء سحب القوات الاميركية.

N.M.N
06-09-2007, 06:36 AM
أميركا تتأهب لقطع المرساة ورفع القلوع


يوم الاثنين الماضي، قام الرئيس الأميركي جورج بوش بزيارة قاعدة جوية أميركية في محافظة الأنبار في غربي العراق، وأعلن عن أن النجاحات العسكرية الاميركية الأخيرة تسمح بخفض عديد القوات الاميركية المتواجدة في العراق، والبالغ قوامها 160.000 جندي. وقال انه حكما على ما ابلغه به قائد القوات الاميركية الجنرال ديفيد بترايوس والسفير الاميركي رايان كروكر، فإنه: "سيكون من الممكن الحفاظ على نفس المستوى من الأمن بوجود عديد قوات اميركية اقل" في العراق.

اختار الرئيس بوش زيارة الانبار لان الانفصال الأخير بين القبائل السنية وتنظيم القاعدة في العراق أفضى إلى خفض حاد في وتيرة الهجمات على القوات الاميركية في هذه المحافظة الغربية الشاسعة، وجلها صحراوي بعيد عن وادي الفرات.

لقد حققت الإدارة بعض النجاح في إقناع الرأي العام الاميركي، وكذلك وسائل الإعلام الاميركية، بأن التصعيد العسكري الذي عرف باسم (الزيادة)، والذي بدأ في شباط- فبراير الماضي يؤتي شيئا من ثماره. ومن المنتظر أن يقدم الجنرال بترايوس والسيد كرومر تقريرا إلى الكونغرس عن تبعات الزيارة في عديد القوات الاميركية عندما يدليان بشهادتيهما أمامه يوم العاشر من أيلول- سبتمبر الحالي. ولأنهما سيقدمان تقريرا عن جهودهما الخاصة، فمن المرجح أن يشيرا إلى أن تقدماً كبيراً قد تم إحرازه على الأرض.

من المحتمل أن يكون خفض عديد القوات الاميركية، حسبما اقترح السيد بوش، أمراً حتميا على ضوء الضغط الذي يشكله العراق على الموارد العسكرية الاميركية، وعلى تصاعد ضغط الرأي العام الاميركي محليا. وكان السيد بوش قد طار سرا إلى قاعدة "الأسد" الجوية في محافظة الانبار، حيث التقى برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي ما تزال حكومته تواجه انتقادات الديمقراطيين في الولايات المتحدة، والتي انسحب نصف عدد وزرائها.

بينما كان يتحدث أمام جمع من القوات الأميركية المبتهجة، أصر السيد بوش على أن سحب القوات سيستند إلى "تقويم هادئ من جانب القادة العسكريين في الميدان، ولن يكون رد فعل متوترا من جانب الساسة في واشنطن على نتائج استطلاعات الرأي العام في وسائل الإعلام"، لكنه قال إن المحافظة تعتبر مثالا لما يمكن أن يحدث في باقي أنحاء العراق. وقال انه كان قد أبلغ قبل سنة بأن المحافظة قد خُسرت، لكنه أضاف: "اليوم، أصبحت الانبار شيئاً مختلفاً حقاً".

في حقيقة الأمر، ليس للتحسن الذي طرأ على الموقف الاميركي في الانبار أي صلة بالزيادة في عديد القوات الاميركية في العراق وبانتشار 30.000 جندي اميركي إضافي هناك. لكن التغير في الوضع العسكري في المحافظة يعود إلى شقاق وقع في داخل حركة رجال العصابات السنية، بين المنظمة التي تعمل تحت مظلة القاعدة وتدعى دولة العراق الإسلامية وبين باقي رجال العصابات السنية. وكانت دولة العراق الإسلامية قد ولدت غضبا واسع النطاق في صفوف الجماعات السنية من خلال إقدامها على قتل كل من كانت له صلة بالحكومة، مثل جامعي النفايات أو الموظفين الصغار في الوزارات. كما كان قادتها يسعون أيضا إلى تجنيد شاب واحد من كل عائلة سنية تقريباً في صفوف قواتهم.

لعل من الغريب أن الولايات المتحدة باتت حالياً تدعم وتسلح الميليشيات القبلية السنية التي لا تستجيب للحكومة العراقية، بينما تضغط في الوقت نفسه على السيد المالكي من اجل الانقضاض على الميليشيات الشيعية، وخاصة جيش المهدي الذي يقوده الإمام الشاب مقتدى الصدر.

ربما يكون الرئيس بوش بصدد رهن الأمور إلى الحظ بادعائه تحقيق نجاح رئيسي في الانبار، لأنه نظراً إلى أن التحسن في الوضع العسكري هناك له قليل صلة بالولايات المتحدة، فإن العصابات السنية يمكن أن تحل خلافاتها وتستأنف اعتداءاتها.

لقد سعت الإدارة إلى إعطاء الانطباع بأن القيادة العسكرية الاميركية ربما تكون قد عبرت المنعطف أخيراً في العراق، رغم أن الساسة العراقيين في بغداد يعتقدون بأن القليل جداً قد تغير هناك على الأرض. ولعل إحدى الإمارات على أن العراقيين أنفسهم يعتقدون بأن الأمن في البلد لا يني يزداد سوءا هي أن أعداد العراقيين الذين يفرون من منازلهم خوفا على حيواتهم قد ارتفعت من 50.000 في الشهر إلى 60.000، طبقا للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين. ويعيش الآن نحو 4.2 مليون عراقي الآن كلاجئين في داخل العراق وخارجه.

بالرغم من أن الولايات المتحدة ما تزال تضغط على الحكومة العراقية حتى تدفع، عبر البرلمان، إلى اتخاذ خطوات حاسمة يفترض أن تفضي إلى مصالحة بين السنة والشيعة والأكراد، فإن الجماعات العراقية المتنوعة تخشى كثيرا من بعضها البعض إلى درجة لا تستطيع معها العيش في نفس الشارع أو القرية.

ثمة إمارات أخرى على أن العنف في العراق لا يفتر ولا يقل، حيث أظهرت أرقام جمعتها وكالة الاسيوشيتد برس أن1.809 مدنيين عراقيين قد قتلوا في شهر آب-أغسطس الماضي مقارنة مع 1.760 قتلوا في تموز-يوليو. ومع أن انخفاضاً طرأ على معدل عمليات القتل الطائفي في بغداد، فإن ذلك قد يكون نتيجة تجميد الإمام مقتدى الصدر عمليات جيش المهدي المسؤول عن العديد من عمليات القتل التي ارتكبت بحق مدنيين سنة في شباط- فبراير الماضي.

بلغ عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في شهر آب-أغسطس 81 عسكرياً، أي بزيادة جنديين عن عدد القتلى الاميركيين في شهر تموز-يوليو، لكنه يظل اقل من الرقم القياسي الذي بلغ 126 في أيار-مايو الماضي 126. وعادة ما يكون هناك انخفاض في الهجمات على القوات الاميركية عندما ترتفع درجات الحرارة إلى 120 درجة فهرنهايت، أي ما يعادل 48.8 درجة مئوية.

تظل كامل مسألة أرقام الخائر المدنية في كل الأحوال أقل دقة بالتأكيد مما تدعيه الحكومة العراقية. ففي هجوم واحد بالقنابل على مدينة كربلاء الشيعية يوم 26 تموز-يوليو الماضي، قال البوليس إن عدد القتلى بلغ 25 شخصاً، وان عدد الجرحى بلغ 100. لكن، وبعد أسبوع وبدون الكثير من الدعاية، علق عمال البلدية والدفاع المدني القائمة الحقيقية في بقالة، وتبين أن عدد القتلى كان 92، فيما كان عدد الجرحى 127 شخصاً.

N.M.N
06-09-2007, 06:39 AM
الحكومة العراقية "تعمل بشكل سيء" ولم تحقق معظم الاهداف بحسب تقرير


واشنطن (ا ف ب) - خلص تقرير لهيئة اميركية لمراقبة العمل الحكومي غداة الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس الاميركي جورج بوش الى العراق الى ان حكومة بغداد لم تحقق 11 هدفا من 18 حددها الكونغرس الاميركي لتقييم مدى التقدم العسكري والسياسي في هذا البلد.

وجاء في تقرير مكتب محاسبة الحكومة (جي ايه او) وهو هيئة مستقلة مكلفة تدقيق الحسابات من قبل الكونغرس "ان الحكومة العراقية حققت ثلاثة (اهداف) واربعة اخرى جزئيا و(لم تحقق) قطعا الاهداف ال11 الاخرى" من اصل 18.

وقال التقرير "ان قوانين اساسية لم تمر والعنف ما زال مرتفعا وليس من الواضح ان كانت الحكومة العراقية ستنفق عشرة مليارات دولار من الاموال المخصصة لاعادة الاعمار".

وسئل المراقب العام لجي ايه او ديفيد ووكر اثناء جلسة مساءلة امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ لمعرفة ما اذا كانت حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد فشلت فقال "اعتقد انه يمكن القول انها تعمل بشكل سيء".

وهذا التقرير الذي جاء في اليوم الاول للدورة البرلمانية بعد العطلة سيتبع كما هو متوقع في الايام الاخرى بتقارير اخرى حول الوضع الميداني في العراق. واكد زعيم الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد الذي تعهد بمواصلة معركته في الكونغرس للانتهاء من الحرب في العراق ان حزبه سيستمع الى هذه الشهادات "بروح منفتحة".

لكنه اضاف ان على البيت الابيض ان يعترف بان استراتيجيته "قد فشلت في حرب استمرت اكثر من اربع سنوات وحيث سقط اكثر من 3700 جندي اميركي وعشرات الاف العراقيين وبعد اضافة نحو خمسمئة مليار دولار من (اموال) الضرائب التي يدفعها الاميركيون". وقال "هذه هي حرب جورج بوش. انه مسؤول عن الاخطاء والحسابات الخاطئة التي تترك قواتنا عالقين في حرب اهلية لا مخرج لها في المدى المنظور".

ويتوقع ان تدافع ادارة بوش من جهتها عن استراتيجيته في العراق امام الكونغرس من الان وحتى 15 ايلول/سبتمبر كما سيقرر انصاره الجمهوريون ما اذا كانوا سيستمرون بدعمه ام انهم سيخضعون لضغط الرأي العام الذي تزداد معارضته يوما بعد يوم.

وقد عمد البيت الابيض الثلاثاء الى التقليل من اهمية التقرير مؤكدا ان خلاصاته لا تعطي صورة كاملة للوقائع في العراق.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني فراتو انه "من الاجدى انتظار" شهادات المسؤولين المدنيين والعسكريين في العراق وتقرير الرئيس جورج بوش الاسبوع القادم لتكوين "صورة اكثر اكتمالا للوضع الحالي في العراق وللتوصيات المستقبلية".

وينتظر خصوصا ان يدلى الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الاميركية في العراق وسفير الولايات المتحدة في بغداد ريان كروكر بشهادتهما حول تقييم الوضع في العراق الاسبوع المقبل.

كما يتوقع في هذه الاثناء ان تتعاقب جلسات الاستماع الرامية الى تشديد الضغط على البيت الابيض الذي يتهمه المسؤولون الديمقراطيون باعطاء صورة عن الوضع في العراق بعيدة جدا عن الواقع قبل الاستماع الى بترايوس وكروكر.

لكن الجنرال بترايوس المح الثلاثاء في مقابلة مع شبك التلفزة الاميركية ايه بي سي انه قد يوصي ببدء انسحاب للقوات الاميركية من العراق في اذار/مارس 2008.

N.M.N
06-09-2007, 06:41 AM
بوش قام بزيارة مفاجئة الى العراق ولوح باحتمال خفض القوات الاميركية


قال الرئيس الاميركي بوش الذي وصل الى العراق امس انه بالامكان (خفض القوات الاميركية في العراق اذا استمر التقدم الذي تحقق في محافظة الانبار) التي كانت تشكل مصدر اقلاق للاميركيين.
ووصل بوش الذي رافقه في زيارته الى العراق وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس الى قاعدة عسكرية حيث كان في استقباله وزير الدفاع روبرت غيتس ومسؤولون عسكريون كبار.
وتأتي تليمحات بوش عشية المواجهة المنتظرة مع الكونغرس حول زيادة القوات الاميركية في العراق وفقا للاستراتيجية التي وضعها بوش اخيرا، مما قد يهدئ من حدة المواجهة عندما يمثل قائد القوات الاميركية الجنرال ديفيد بترايوس والسفير في العراق ريان كروكر للادلاء بشهادتيهما وتقديم تقرير الى الكونغرس في 15 الجاري.
واضاف بوش الذي كان يتحدث في قاعدة الاسد الجوية في محافظة الانبار بعد لقائه بين مجلس الدفاع الاميركي ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومسؤولين عراقيين كبار (الجنرال بترايوس والسفير كروكر قالا لي انه في حال استمر النجاح الذي نشهده الآن بالوتيرة نفسها، من الممكن الابقاء على مستوى الامن نفسه بقوات اميركية اقل. لكن بوش لم يتحدث عن اي عدد او عن جدول زمني.
وكانت محافظة الانبار لفترة طويلة معقلا للتمرد السني وللمتطرفين من تنظيم (القاعدة) في العراق، وتمتد محافظة الانبار التي تقع غرب العراق على مساحات واسعة على حدود سوريا من منطقة كردستان حتى منطقة النجف.
واوضح مستشار الامن القومي الاميركي ستيفن هادلي الذي يرافق بوش (ان هذه الجبهة الموحدة ضد القاعدة) سمحت بتسجيل نجاح كبير. واضاف الرئيس اراد رؤية ذلك بأم العين. يريد الاصغاء الى العراقيين الذين كانوا وراء هذا الحدث الملفت والتحدث اليهم.
وتأتي هذه الزيارة قبل اقل من اسبوعين من صدور تقرير رسمي عن الادارة الاميركية حول مستقبل القوات الاميركية في العراق، وبعد نحو ستة اشهر على بدء الاستراتيجية الجديدة للرئيس بوش في العراق والتي بدأت في شباط الماضي حيث ارسل مزيدا من الجنود الاميركيين.
وزيارة بوش للعراق هي الاولى لبوش في العراق منذ حزيران 2006 والثالثة له منذ اجتياح العراق.
على صعيد اخر اعلنت القوات البريطانية انجاز خطوة الانسحاب من القاعدة العسكرية الموجودة في قصر صدام في البصرة. وقال رئيس الحكومة البريطانية غوردن براون ان انسحاب القوات البريطانية عملية مخطط لها وعبارة عن انتقال منظم من قصر البصرة الى مطار البصرة وليس هزيمة.
وانسحب نحو 500 جندي من هذا القصر الرئاسي الذي بني في عهد الرئيس السابق صدام حسين الى مطار البصرة الواقع على مسافة حوالى 25 كلم من وسط المدينة، والذي يوجد فيه نحو 5000 جندي بريطاني.
واعتبرت صحيفة (ديلي ميرور) ان في هذه الخطوة اشارة جديدة الى عزم رئيس الحكومة البريطانية غوردن براون التخلص من سياسة التبعية البريطانية لواشنطن التي لطالما انتهجها سلفه توني بلير.
وقال روبرت لوو الخبير في مركز (شاتهام هاوس) للابحاث الذي يتخذ من لندن مقرا له في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان الحكومات تحاول ان تجعل الامور تبدو وكأنها متجانسة قدر الامكان لكن يمكننا ان نلاحظ بأن هناك تجاذبا.
واضاف لا بد ان هناك بعض الاستياء من الجانب الاميركي من رؤية البريطانيين يقومون بتقليص وجودهم في العراق في الوقت الذي يعمل فيه الاميركيون على زيادة هذا الوجود لمواجهة الاوضاع الصعبة للغاية على الارض.
وفي لندن اظهر استطلاع للرأي نشر امس ان اكثر من نصف البريطانيين يعتبرون ان قواتهم التي ارسلت الى العراق خسرت الحرب هناك.
بغداد، لندن - ا ف ب

N.M.N
06-09-2007, 06:45 AM
انفجار يهز مدينة الصدر فى بغداد


سيدني-العرب أونلاين-وكالات: صرح الرئيس الامريكى جورج بوش اليوم الاربعاء انه يرى علامات على تقدم فى العراق على الصعيدين السياسى والعسكرى ولوح مرة ثانية باحتمال خفض مستويات القوات الامريكية.

غير ان بوش قال انه لم يتم بعد اتخاذ قرار بشأن مستويات القوات وقال انه لن يتبع جداول زمنية مصطنعة لتقييم ما اذا كان الوقت
مناسبا لاجراء تخفيضات.

وصرح بوش فى مؤتمر صحفى مشترك مع رئيس الوزراء الاسترالى جون هوارد قبل انعقاد اجتماع قمة زعماء اسيا والمحيط الهادى "لا تروق لى الجداول الزمنية أو التواريخ المصطنعة للانسحاب. وما يهمنى هو تحقيق الهدف" .

وقد وصل بوش سيدنى مساء الثلاثاء بعد زيارة مفاجئة للعراق تأتى قبل اسبوع من ادلاء القائد الاعلى للقوات فى العراق ديفيد بتريوس والسفير الامريكى لدى العراق ريان كروكر بشهادة مهمة امام الكونجرس الامريكى عما تحقق من تقدم هناك.

وقال بوش ان توصيات بتريوس وكروكر ستكون حيوية فى مساعدته على صوغ استراتيجيته لكنه لم يصل الى حد القول بان التقرير الذى سيقدمه هو الى الكونجرس بعد شهادتهما سيتضمن خطوات محددة اخرى بشان مستويات القوات.

واشار بوش الى تحقيق منجزات فى خفض مستويات العنف ونحو المصالحة بين الفئات المتحاربة فى البلاد وهو رأى أكثر تفاؤلا بدرجة كبيرة من تقييم تقرير للكونجرس الامريكى يوم الثلاثاء ذهب الى أن مستويات العنف مازالت مرتفعة جدا وانه لم يتحقق تقدم يذكر على الصعيد السياسي.

وقال بوش "نحن نحقق أهدافنا. وهناك خطوات نحو المصالحة ومن المهم فى تقديرى لامن امريكا ولامن استراليا ان نبقى هناك مع العراقيين وان نساعدهم".

وخلال المؤتمر الصحفى قطع هوارد حليف الرئيس الامريكى تعهدا قويا بمناصرته فى مهمة العراق على الرغم من الاستياء الشعبى الذى تلقاه الحرب فى استراليا.

وقال هوارد فى المؤتمر الصحفى المشترك "التزامنا بمساعدة العراق باق والقوات الاسترالية ستبقى على مستوياتها الحالية فى العراق لا على أساس اى جداول زمنية ولكن على اساس الاوضاع على الارض".

واضاف قوله "القوات الاسترالية لن تخفض او تسحب الا اذا اقتنعنا بانه لا يمكن لهذه القوات أن تقدم على نحو مفيد مساهمة اخرى من أجل ضمان ان يتمكن العراقيون من الاهتمام بشؤونهم بأنفسهم" .

ويخوض هوارد معركة صعبة لاعادة انتخابه فى مواجهة زعيم المعارض الاسترالية كيفين رود الذى تعهد بسحب القوات من العراق اذا فاز.

العنف لايزال مرتفعا بالعراق

وفى نفس الوقت ذكر تقرير لهيئة رقابية تابعة للكونجرس الامريكى ان الحكومة العراقية لم تتخذ الخطوات السياسية والعسكرية المطلوبة للحد من العنف الطائفى وذلك بعد يوم من زيارة الرئيس الامريكى جورج بوش لمحافظة الانبار العراقية وتحدثه بنبرة
متفائلة.

وبين مكتب محاسبة الحكومة المستقل ان العراق لم يحقق 11 من بين 18 هدفا سياسيا وعسكريا حددها الكونجرس فى مايو ايار مثل خفض العنف الطائفى واقرار القوانين الخاصة باقتسام عوائد النفط.

واضاف المكتب قوله ان مستوى العنف مازال مرتفعا فى العراق ولم يتحقق تقدم يذكر على الصعيد السياسى وان النتائج متباينة فيما يخص الامن.

وجاء فى افادة معدة من ديفيد ووكر مدير المكتب رغم أن خطة بغداد الامنية كانت تهدف للحد من العنف الطائفى فلم يتضح ان كان العنف قد تراجع . وقال ووكر معدل الهجمات اليومية على المدنيين لم يتغير منذ فبراير وحتى يوليو 2007 رغم أن بوش أرسل 30 ألف جندى أمريكى اضافى الى العراق هذا العام.

وقال المكتب "ان العراق لم يحقق عددا من الاهداف السياسية أيضا. وقال ومن بواعث القلق بوجه خاص عدم تحقيق تقدم بخصوص قانون اجتثاث البعث الامر الذى قد يعزز مشاركة السنة فى الحكومة الوطنية بالاضافة الى مشروع قانون النفط الذى سيوزع ثروة العراق النفطية الهائلة".

انفجار

إلى ذلك أفادت مصادر اخبارية أن قنبلة انفجرت قرب نقطة لتجمع الحافلات الصغيرة فى مدينة الصدر ببغداد يوم الاربعاء وذكر مسؤولون أرقاما متباينة بشدة لاعداد الضحايا.

وقالت الشرطة بمدينة الصدر ان الانفجار أسفر عن سقوط 11 قتيلا و23 جريحا لكن مصدرا كبيرا بالشرطة فى بغداد قال انه أدى الى مقتل شخص واحد واصابة 24 فى حين قال مسؤول بالقطاع الطبى ان هناك 13 مصابا فقط.

وأظهرت التغطية التلفزيونية لرويترز حفرة صغيرة جدا فى الأرض حيث انفجرت القنبلة وأضرارا بسيطة بحافلات كانت متوقفة.

وذكر شاهد أن عدة انفجارا هزت مدينة الصدر مساء الثلاثاء. ولم يتضح ما اذا كان عدد القتلى الذى ذكرته الشرطة يضم عدد من سقطوا فى تلك الانفجارات أيضا.

ومدينة الصدر هى المعقل الرئيسى لميليشيا جيش المهدى التابعة لرجل الدين الشيعى مقتدى الصدر وبها كثافة سكانية عالية اغلبها من الشيعة.

ووقعت بالمنطقة فى الماضى العديد من العمليات المسلحة لكنها تشهد فى الفترة الأخيرة هدوءا ملحوظا.

N.M.N
06-09-2007, 06:48 AM
بتريوس يلمح إلى خفض القوات الامريكية بالعراق


ألمح القائد العسكري الامريكي في العراق الجنرال ديفيد بتريوس انه قد يوصي بخفض عدد الجنود الامريكيين العاملين في البلاد لتجنيب الجيش ضغوطا قد لا يستطيع تحملها.

وقال الجنرال بتريوس في لقاء مع شبكة (ABC) التلفزيونية الامريكية إن هناك حدودا لما يمكن للجيش انجازه في العراق.

وقال بترويس لمحطة إيه بي سي إن القوات الامريكية الاضافية التي شكلت "مبادرة...ضد القاعدة" تسير في مسارها لكن هناك حدودا لما يمكن للجيش أن ينجزه.

وردا على سؤال حول ما اذا كان شهر مارس/آذار المقبل موعدا مناسبا للبدء بسحب جزء من القوات الامريكية في العراق، قال الجنرال بتريوس إن "تقديراتك صحيحة الى حد بعيد."

وينتظر أن يقدم بتريوس تقريره التقييمي المنتظر حول الاستراتيجية العسكرية الامريكية في العراق للكونجرس الاسبوع المقبل.

وفي الوقت ذاته دافع الرئيس الامريكي جورج بوش بقوة عن سياسته في العراق.

وفي وقت سابق أشار تقرير اصدرته لجنة غير حزبية تابعة للكونجرس الامريكي ان الحكومة العراقية الحالية "تخفق في أداء مهامها" وانها لم تتمكن من تحقيق 11 هدفا من الأهداف الثمانية عشرة السياسية والعسكرية التي وضعتها لها الولايات المتحدة.

وقال التقرير الذي اعده مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي المستقل ان التقدم في المجال السياسي في العراق كان غير مرض، وان مستويات العنف لازالت مرتفعة.

وقال بوش في سيدني بعد لقائه برئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد: "إن الوضع الامني في تغير، ولذا فإن المصالحة من الممكن أن تتحقق".

وأضاف بوش أن حقيقة تصديق مجلس النواب العراقي على 60 تشريع "يدلل على أن وجود حكومة بدأت في العمل".

N.M.N
06-09-2007, 06:50 AM
بتريوس يلمح الى تخفيضات في القوات الامريكية بالعراق أوائل 2008


بغداد (رويترز) - ألمح الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الامريكية في العراق الى أنه سيوصي بخفض عدد القوات الامريكية في شهر مارس اذار تقريبا عندما يقدم الاسبوع القادم افادته المنتظرة منذ فترة طويلة للكونجرس.

وقال بتريوس ان الموقف في العراق مازال بالغ الخطورة الا ان الزيادة في عدد القوات هذا العام بنحو 30 ألف جندي والتي أمر بها الرئيس جورج بوش تمخضت عن " مبادرة ..بصفة عامة ..ضد تنظيم القاعدة وهو ما يمثل تغييرا .. وهو تغيير مهم."

وقال بوش يوم الاربعاء في سيدني حيث يشارك في اجتماع قمة زعماء اسيا والمحيط الهادي انه يرى علامات على حدوث تقدم في العراق على الصعيدين السياسي والعسكري ولوح مجددا باحتمال خفض القوات الامريكية عن مستواها الحالي البالغ 160 ألفا.

وأشار بتريوس في مقابلة مع شبكة ايه.بي.سي نيوز الى أنه يتطلع الى مارس اذار لخفض مستويات القوات.

وقال بتريوس "الزيادة ستأخذ مداها. هناك حدود لما يمكن ان تفعله قواتنا لذلك فان توصياتي يجب ان تستند الى ذلك .. لا ان يكون هذا الامر هو الدافع لها .. يجب ان يأخذوا في الاعتبار الاجهاد الذي سببناه لقواتنا المسلحة."

واضاف لشبكة ايه.بي.سي نيوز في مقابلة ببغداد بثت في ساعة متأخرة يوم الثلاثاء "يجب ان يكون هذا عاملا اساسيا فيما سأوصي به."

وامتنع بتريوس عن ذكر تفاصيل بخصوص التوصيات التي قدمها لبوش خلال زيارته للعراق يوم الاثنين غير أنه عندما سألته المراسلة عما اذا كان الخفض سيحدث في مارس اذار رد بقوله "تقديراتك صحيحة تقريبا."

ومن المقرر ان يقدم بتريوس تقريره الى الكونجرس الاسبوع القادم مع السفير الامريكي لدى العراق ريان كروكر.

ويواجه بوش ضغوطا متزايدة من المعارضة الديمقراطية وبعض كبار الجمهوريين الذين يطالبون ببدء سحب القوات الامريكية بعد أكثر من أربع سنوات من الحرب التي قتل خلالها نحو 3700 جندي أمريكي وعشرات الالاف من العراقيين.

وقال الجيش الامريكي ان أربعة من جنوده قتلوا يوم الاربعاء. وقتل اثنان منهم في معارك شرقي العاصمة بغداد بينما قتل الاخران في انفجار وقع بالقرب من عربتهم بمحافظة صلاح الدين شمالي العاصمة العراقية واسفر ايضا عن اصابة ثلاثة.

وكان أربعة جنود اخرين قتلوا يوم الثلاثاء.

وانتقد معارضو الحرب الامريكيون زعماء العراق أيضا لفشلهم في اقرار قوانين ينظر اليها على أنها حيوية لرأب الخلافات بين الشيعة والعرب السنة.

وفي مدينة النجف الشيعية اجتمع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مع المرجع الشيعي علي السيستاني وطلب منه النصح بخصوص شغل الحقائب الوزارية الخالية بعد سلسلة من الانسحابات من الحكومة.

وقال المالكي في تصريحات للصحفيين بعد الاجتماع انه بحث مع السيستاني " موضوعا يتعلق بقضية الحكومة وطلب المساعدة... وايضاح الصورة التي احملها وعرضتها عن عملية تشكيل الحكومة وتسمية الوزراء الجدد او ما نتجه اليه من احتمالات الذهاب الى تشكيل حكومة اخرى قائمة على اساس التكنوقراط."

والسيستاني هو الراعي للائتلاف العراقي الموحد الذي ينتمي اليه المالكي ونادرا ما يغادر مقر اقامته في النجف بجنوب العراق.

وقال بوش في سيدني انه لم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بشأن مستويات القوات.

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد "لا تروق لي الجداول الزمنية أو التواريخ المصطنعة للانسحاب. وما يهمني هو تحقيق الهدف."

وأردف الرئيس الامريكي يقول ان توصيات بتريوس وكروكر ستكون حيوية في مساعدته على صياغة استراتيجيته لكنه لم يوضح ما اذا كان التقرير الذي سيقدمه هو نفسه الى الكونجرس بعد شهادتهما سيتضمن المزيد من التفاصيل بشأن مستويات القوات.

وتتناقض وجهة نظره المتفائلة بشكل صارخ مع مكتب محاسبة الحكومة وهو ذراع التحقيقات التابع للكونجرس الذي قال في تقرير له أمس ان العراق فشل في تنفيذ 11 من 18 هدفا سياسيا وعسكريا حددها الكونجرس في مايو ايار من بينها انهاء سيطرة الميليشيات على الامن المحلي.

وقال المكتب "مستوى العنف مازال مرتفعا.. وتراجع عدد قوات الامن العراقية القادرة على القيام بعمليات بشكل مستقل كما لا يتم نزع سلاح الميليشيات." من دين ييتس (شارك في التغطية روس كولفين في بغداد وكارين بوهان ومات سبيتالنيك في سيدني واريك وولش في واشنطن)

N.M.N
06-09-2007, 06:52 AM
خفض القوات الامريكية في العراق لم يعد من المحرمات عند بوش


من على متن طائرة الرئاسة الامريكية (رويترز) - بعد عدة أشهر من الرفض بعناد حتى مجرد التفكير في خفض مستويات القوات الامريكية في العراق قرر الرئيس الامريكي جورج بوش فجأة ان هذه الفكرة لم تعد من المحرمات.

وأثار بوش هذا الاحتمال أثناء زيارة مفاجئة لقاعدة جوية في الصحراء في محافظة الانبار بالعراق يوم الاثنين قائلا انه توجد علامات على تحسن الامن وانه قد يتم سحب بعض القوات الامريكية من البلاد اذا استمر هذا الاتجاه.

ورغم انه صاغ كلماته بحرص ولم يقدم وعودا الا ان تصريحه كان نوعا من التنازل الذي نادرا ما يتم سماعه من بوش الذي جعل الفكر الاحادي السمة المميزة لرئاسته وسلوكه في الحرب التي لا تتمتع بشعبية في العراق.

وربما كان بوش يحاول تبديد بعض الضغوط المتنامية التي يواجهها وهو يتجه الى مواجهة مع الكونجرس الذي يتزعمه الديمقراطيون بشأن استراتيجيته في العراق.

وقال بوش وهو يجلس مع الصحفيين في طائرة الرئاسة بعد ان اجرى محادثات استمرت سبع ساعات مع مسؤولين امريكيين وعراقيين على الارض ان احتمال اجراء مشاورات بشأن خفض القوات قد يبدأ خلال اسابيع ان لم يكن خلال ايام.

وقال بوش وهو يشير الى التقرير الذي من المتوقع تقديمه الى الكونجرس يوم الثلاثاء القادم والذي يشمل تقييما للموقف في العراق "في اللحظة الاولى التي ستجري فيها أي مناقشات بشأن مستويات القوات ستكون بعد ان يعود الجنرال (ديفيد) بتريوس والسفير (ريان) كروكر الى واشنطن."

واضاف وهو في طريقه الى سيدني لحضور قمة دول اسيا والمحيط الهادي "أي اعلان أيا كان سيكون بعد ان يعود هؤلاء الاشخاص لتقديم تقريرهم."

ولم يذكر بوش عدد لقوات التي قد يتم سحبها أو متى يتم ذلك وأصر مثلما يفعل دائما على ان أي قرارات ستستند الى تقييم القادة العسكريين وليس للاعتبارات السياسية في واشنطن.

لكنه أوضح انه يرى ان الموقف يتغير على الارض في الانبار واجزاء اخرى من العراق مما شجعه على ان "يتكهن بشأن ( الاحتمالات) الافتراضية" لخفض القوات.

وكان بوش يتحدث بعد ان استمع الى بتريوس أكبر قائد امريكي في العراق وكروكر السفير الامريكي لدى بغداد اللذين سيقدمان تقريرا بشأن القوات امر به الرئيس في وقت سابق من العام الحالي. ويوجد الان 160 الف جندي امريكي في العراق بينهم 30 الف جندي تم نشرهم في فبراير شباط.

وأشاد بوش بما يرى انه تقدم مهم في كبح العنف في محافظة الانبار التي كانت معقلا في السابق للتمرد العراقي حيث انضم قادة العشائر السنة الى القوات الامريكية في القتال ضد متشددي القاعدة.

ويقول بعض الديمقراطيين ان الرئيس الامريكي يحاول اظهار منطقة واحدة من الانجازات متجاهلا اوجه الفشل العديدة لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي للترويج للمصالحة الوطنية وكبح الاقتتال الطائفي.

واشارت ادارة الرئيس بوش الى انها تريد الاحتفاظ بمستويات مرتفعة من القوات في العراق في عام 2008 لكن أحدث تصريحات للرئيس الامريكي تشير الى انه قد يكون منفتحا على ادخال بعض التعديل.

وأقر بوش خلال الرحلة ان رأيه الحالي يمثل تساهلا مقارنة برأيه قبل عد اشهر عندما كان يصر على ان أي انسحاب امريكي سيجلب الفوضى الى العراق.

وربما كان بوش يواجه الحقائق السياسية في الداخل. الديمقراطيون الذين يسيطرون على الكونجرس لديهم الاستعداد لزيادة الضغوط لوضع جدول زمني للانسحاب بل ان بعض الجمهوريين في حزب بوش بدأوا ينفضون من حوله.

وأحدث عضو جمهوري كان السناتور جون وارنر الذي دعا في الاونة الاخيرة الى اعادة بعض القوات الامريكية الى الوطن بحلول عيد الميلاد.

واستعداد بوش الى التفكير حتى في خفض متواضع للقوات يمكن ان يمنع انشقاق مزيد من الجمهوريين مع اشتداد حملة انتخابات الرئاسة وشعور المرشحين بالقلق بشأن الاثار السلبية للمشاعر المناهضة للحرب.

N.M.N
06-09-2007, 06:55 AM
يسعى إلى إعادة «التوافق» إلى الحكومة وإخلاء المراقد المقدسة من المظاهر المسلحة
المالكي يطلع السيستاني على الوضع السياسي والمرجع يشدد على «مواجهة دعاة الطائفية»


زار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني في النجف لاطلاعه على التطورات السياسية، وطرح عليه تصوراته «لتشكيل حكومة من التكنوقراط» في أول إشارة من المالكي عن احتمال تشكيل حكومة جديدة، مشيراً الى أن السيستاني ركز على نجاح العملية السياسية ومواجهة دعاة الطائفية، كما أعلن ان الرئيس جورج بوش أكد دعمه لحكومته «بعدما حققت تقدماً في مشروع المصالحة الوطنية وانضمام عشائر ومسلحين اليها».

وقال المالكي في مؤتمر صحافي في النجف بعد لقائه السيستاني «تطرقنا الى عموم العملية السياسية في البلاد»، مضيفاً ان «السيستاني يركز على نجاح العملية السياسية ويدعو الى مواجهة دعاة الطائفية وان المسلمين اخوة لا يوجد ما يفرق بينهم».

وأضاف المالكي ان «المرجع يتكلم في عموم القضايا التي تدور في البلد وهو مطلع بشكل كبير ولكنه لا يتدخل في التفاصيل». وأوضح: «عرضت على السيستاني آخر التحركات السياسية التي قمت بها الى دول الجوار والمشاريع التي قمنا بها من اتفاق رباعي وخماسي. وكل المواضيع كانت موضع تأييده».

وعن الرسالة التي يحملها للسيستاني قال المالكي: «جئت أحمل رسالة العراق والحكومة العراقية. وطرحت عليه تصوراتي لتشكيل الحكومة وما تتجه إليه من تشكيل حكومة أخرى قائمة على أساس تكنوقراط كما طرحت على سماحته أسماء الوزراء المرتقب ان ينضموا الى الوزارة».

وبشأن اختيار وزراء من العشائر بدلاً من وزراء «جبهة التوافق» المستقيلين قال: «هذا حديث سابق لأوانه ولكننا نسعى لإعادة وزراء التوافق. ولكن عندما يقررون عدم العودة لا يمكن ان تبقى الوزارات شاغرة وسنختار وزراء وفق معايير الكفاءة». وتابع: «لدينا خياران في تشكيل الوزارة: أولاً ملء الفراغات او يصار الى تشكيل حكومة أخرى».

ونفى المالكي حمله رسالة الى السيستاني من الرئيس الاميركي الذي زار العراق الاثنين. وقال: «لم أكن أحمل إليه أي رسالة من الرئيس الاميركي، ولكن قد احتجت الى لقائه لأخذ النصح والمشورة».

وأضاف ان «الرئيس بوش حمل في زيارته الى العراق دعمه للحكومة العراقية بعد النتائج التي حققتها في مشروع المصالحة الوطنية وانضمام عشائر ومسلحين اليها».

وفي جواب له عن احداث كربلاء قال رئيس الوزراء «الموضوع الأمني في كربلاء أوجد لدي توجهاً وهو ان العتبات المقدسة لا بد أن تكون منزوعة السلاح وآمنة تحت حماية الجيش العراقي، وهذه الفكرة ستجنبنا الكثير من المشكلات. وهذا سأناقشه مع الحكومات المحلية في النجف وكربلاء».

وشهدت كربلاء خلال الاسبوع الماضي اشتباكات عنيفة بين مسلحين وقوات الشرطة العراقية خلال مناسبة احياء ذكرى ولادة الامام المهدي أسفرت عن مقتل 52 من الزوار واصابة أكثر من 300 آخرين.

من جهته كشف النائب سامي العسكري عضو «الائتلاف العراقي الموحد» وأحد المقربين من المالكي تفاصيل مشروع المالكي لإعادة تشكيل الحكومة، وقال لـ «الحياة» ان «فكرة المالكي تركز على إعادة تشكيل الحكومة وفق آليات جديدة تنأى بالوزارات الخدمية المهمة عن المحاصصة الحزبية». وأوضح ان «هذه الفكرة طرحت على العديد من الكتل السياسية قبل شهر تقريبا وحظيت بترحيب مبدئي من الجميع»، وأن المشروع يحظى حالياً بدعم «الائتلاف العراقي الموحد» و «التحالف الكردستاني».

وأشار الى ان «الحكومة الحالية التي تضم 36 وزارة تعاني من الترهل بسبب المحاصصة السياسية في الوقت الذي يحتاج فيه رئيس الوزراء الى فريق عمل من التكنوقراط قادر على تنفيذ المهمات المنوطة به يختاره هو ويحظى بقبول الجميع».

ولفت الى ان «الفكرة المطروحة تعتمد توسيع التجربة التي اختير بموجبها وزراء الدفاع والداخلية والكهرباء في الحكومة الحالية» ما يعني «اخراج الوزارات الخدمية والأمنية ووزارات أخرى مهمة من دائرة المحاصصة السياسية فيما تخضع بقية الوزارات للمحاصصة مع منح رئيس الوزراء حق الاختيار بين عدد من المرشحين».

وأضاف ان «التشكيلة المقترحة تتألف من 22 وزارة على ان تستبعد 10 - 12 وزارة منها عن المحاصصة السياسية، واناطتها بشخصيات شيعية وسنية من التكنوقراط مستقلة وغير مرتبطة بالكتل البرلمانية، كما هي الحال في وزارات الدفاع والداخلية والكهرباء».

وأوضح العسكري ان من بين الوزارات المقترحة ليشغلها تكنوقراط النفط والمالية والتخطيط والدفاع والداخلية والكهرباء.

وأكد العسكري ان «تمثيل العرب السنة سيكون من داخل البرلمان او خارجه في حال فضلت جبهة التوافق لعب دور المعارضة داخل البرلمان». اما «القائمة العراقية» بزعامة اياد علاوي، فإن «تمثيلها يعتمد على الدور الذي يلعبه رئيس القائمة» مشيراً الى انه «ليس من المعقول أن يسعى رئيس القائمة الى إسقاط الحكومة بطرق غير شرعية ويصار الى منحه وزارات في الحكومة الجديدة».

في سياق متصل أشار الشيخ همام حمودي رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب وأحد أبرز قيادات المجلس الاعلى العراقي خلال لقائه القائم بالاعمال الياباني فوميو اياوي في بغداد امس، الى وجود خيارات لاختيار الوزراء البدلاء «منها ترشيح مجالس المحافظات ثلاثة مرشحين لكل وزارة او ان يتم اختيار شخصيات عراقية محترمة من داخل العراق او خارجه أبدت استعدادها للتعاون مع الحكومة». وأكد رغبته بعودة «التوافق» الى الحكومة.

في الوقت نفسه شكك «الحزب الاسلامي» بمحاولات المالكي إعادة تشكيل الحكومة واعتبر ذلك «حلاً ترقيعياً للوضع الراهن».

وقال النائب عن الحزب الاسلامي عبدالكريم السامرائي لـ « الحياة» ان «الجبهة لا تفكر بالعودة الى الحكومة، وليست لديها النية لإعادة التفكير بالموضوع»، مشيراً الى ان «العملية السياسية تعاني من مشكلة كبيرة تتمثل بعجز الحكومة الحالية عن أداء مهماتها»، وشــــدد ان «الحل يتمثل باستعادة ثقة الاطراف السياسية وتلبية مطالب الكتل السياسية ومن ثم إعادة تشكيل الحكومة».

N.M.N
06-09-2007, 06:58 AM
المالكي: ندرس تشكيل حكومة تكنوقراط عراقية

100 شخصية تدعو واشنطن لدعم علاوي بديلا وطنيا


بغداد ـ سيدني ـ لندن: «الشرق الأوسط»
فيما بحث رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في النجف أمس مع المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني إمكانية تشكيل حكومة جديدة «قائمة على أساس التكنوقراط» دعا اكثر من 100 شخصية عراقية في رسالة الى الرئيس الاميركي جورج بوش دعم رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي خلفا للمالكي. وقال المالكي للصحافيين إنه بحث مع السيستاني «موضوعا يتعلق بقضية الحكومة وطلب المساعدة.. وإيضاح الصورة التي احملها وعرضتها عن عملية تشكيل الحكومة وتسمية الوزراء الجدد او ما نتجه اليه من احتمالات الذهاب الى تشكيل حكومة اخرى قائمة على اساس التكنوقراط»، حسبما نقلته وكالة رويترز عنه. وفي اجابة على سؤال عما اذا كان يفكر في تشكيل حكومة طوارئ قال المالكي «لا.. ليست حكومة طوارئ وانما حكومة قائمة على اساس تكنوقراط .. وبموجب اختيارات» لم يوضحها. الى ذلك، وجه أكثر من 100 شخصية عراقية، بينهم برلمانيون، رسالة إلى الرئيس الأميركي يطالبونه فيها بدعم تولي علاوي رئاسة الحكومة. وجاء في بيان لجبهة الحوار الوطني، بزعامة صالح المطلك، اوردته وكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) أن «أكثر من (100) شخصية عراقية متميزة، بينهم عشرات النواب من مختلف الكتل البرلمانية، وجهوا رسالة إلى الرئيس بوش.. مطالبين فيها دعمه للبديل الوطني والديمقراطي العراقي بزعامة إياد علاوي، مقابل البديل التابع للنظام الإيراني (المالكي)». وذكر البيان أن تلك الرسالة «سيتم تسليمها في أول فرصة إلى السفارة الأميركية». من جهة اخرى لمّح الرئيس الاميركي جورج بوش في سيدني امس مجددا الى احتمال إعلان انسحاب جزئي للقوات الاميركية من العراق، لم يستبعد القائد الاميركي في العراق الجنرال ديفيد بترايوس ان يتضمن التقرير، الذي سيرفعه مع السفير الاميركي في بغداد رايان كروكر الى الكونغرس الاسبوع المقبل، توصية بهذا المعنى.
في غضون ذلك، قال تقرير أميركي جديد أمس، إن قوة الشرطة الوطنية العراقية، ينبغي حلها وإعادة تنظيمها بسبب الانقسامات العرقية في صفوفها.

وقالت اللجنة المستقلة التي يرأسها الجنرال المتقاعد جيمس جونز في تقريرها «لقد ثبت ان الشرطة الوطنية غير فعالة في العمليات».

N.M.N
06-09-2007, 07:01 AM
الامم المتحدة تعين مبعوثا جديدا الى العراق


عينت الامم المتحدة الاربعاء ستافان دي ميستورا على رأس بعثتها في العراق ليحل محل الباكستاني اشرف قاضي الذي انيطت به ادارة عمليات الامم المتحدة في جنوب السودان. وكان مجلس الامن الدولي قد صوت الشهر الماضي على منح الامم المتحدة دورا أكبر في العراق للتوصل السلام بين مختلف الطوائف والحوار مع الدول المجاورة

N.M.N
06-09-2007, 07:08 AM
مقتل ستة جنود أمريكيين في بغداد

http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44090000/jpg/_44090899_patrol2getty203b.jpg

أعلن الجيش الأمريكي مقتل ستة من جنوده في هجمات متفرقة بالعاصمة العراقية بغداد خلال يومي الثلاثاء والأربعاء. وأوضح بيان للجيش أن جنديين قتلا وجرح آخر خلال عملية في غرب بغداد لاعتقال مسلحين. وأضاف البيان أن ثلاثة جنود قتلوا الثلاثاء في تفجير استهدف دوريتهم شرقي بغداد بينما قتل الرابع في اشتباك غربي العاصمة العراقية. وبذلك يرتفع إلى 3738 عدد القتلى من الجنود الأمريكيين في العراق.

N.M.N
06-09-2007, 09:05 AM
بوش في العراق


بزيارة مفاجئة سرية المكان والزمان نزل الرئيس الأمريكي في ولايته الثالثة والخمسين ، في العراق ، هو وعلية القوم من وزير الدفاع ووزيرة الخارجية وقادة الجيش ، ولكن في الأنبار وليس في بغداد ، وليس في الساحة الخضراء حيث مقر الإدارة الأمريكية ، وحيث الأمن غير مضمون.
أما لماذا الأنبار وليس العاصمة بغداد ، فلقول قادة جيشه أن خطتهم في منطقة الأنبار في محاربة المقاومة قد نجحت نسبياً ، ولو كان الحال كذلك في بقية المحافظات لازداد الأمل في أن زيادة أعداد القوات الأمريكية كانت ذات جدوى.
زيارة بهلوانية تمثيلية استعراضية ، ليس لها ما يبررها ، إلا ليقول أمام الكونغرس ، لقد زرت العراق بنفسي واطلعت بنفسي ، واطمأننت على سير العمليات الناجحة في الأنبار . وهذا لن يخفف من السهام المصوبة على الرئيس بوش من كل جانب ، في الداخل والخارج ، لدى السياسيين والعسكريين والإعلاميين ، ولدى استطلاعات الرأي العام الأمريكي ، ولولا أن الرئيس بوش يمتاز بالعناد والمكابرة والإصرار والعنجهية لصارح شعبه وقال له الآن اعترف أن حربنا في العراق غير مبررة أولاً وفاشلة ثانياً. بعد الرصيد المتراكم من التقارير العسكرية والمخابراتية من المسؤولين الأمريكان والبريطانيين على مدار سنوات الاحتلال الأربع ، وبعد تقرير لجنة بيكر التي صفعت الرئيس بوش صفعة قوية . وقبل يوم من زيارة الرئيس بوش صرح قائد القوات البريطانية أن حرب العراق حرب خاسرة فاشلة وبلا أخلاق ، وكانت هذه صفعة جديدة لسياسة الحلفاء جميعاً.
وتزامنت زيارة بوش وعلية الإدارة الأمريكية مع انسحاب الجيش البريطاني من مواقعه في القصور الجمهورية في البصرة ، واقتصار وجودهم في مكان واحد هو المطار وكانت هذه صفعة أخرى للرئيس المغرور وأركان حكمه ، أما الصفعة الكبيرة المنتظرة بعد أيام فهي ذلك التقرير الذي سيعرض على الكونغرس ، ولسوف يكون محرجاً للرئيس إياه.
أيها القادم من واشنطن إلى ولايتك الجديدة العراق إلى الانبار تلك التي أعطتك بصيصاً من الأمل بأن خططك ناجحة ، بإمكانك أن تصدق أن مجموع القتلى من المدنيين قد زاد في الشهر المنصرم عن 1700 قتيل بفضل حكمتك وتدبيرك وخططك العسكرية والأمنية ، وأن قتلاكم من الجنود قد زاد كذلك ، وأنتم الذين تتوسلون إلى مقتضى الصدر أن يلتزم ويلزم جيش المهدي بوقف العمليات العسكرية وهو الجيش الذي تعاملتم معه في أول الأمر.
وليتك أعلنت عن زيارتك للأنبار - المنطقة الهادئة أو المحررة في نظرك - ليستقبلوك بالورود والرياحين أو بعمليات المقاومة لتحكم بنفسك على مدى تعلق العراقيين بكم . وليتك تعلم - ومثلك يعلم - أنه كلما طال مقامكم في العراق زادت خسائركم العسكرية والمالية والأخلاقية ، وإن كنا نعترف فإننا نعترف بجرائمكم ووحشيتكم في معالجة القضايا ، وفي استحلالكم قتل المدنيين وقصف بيوتهم بحجة احتمال وجود"إرهابيين"في ذلك البيت أو ذلك الحي.
أربع سنوات لم تمكنكم من حسم الأمر في العراق ، وأنتم أقوى دولة في العالم ، ولكم الأتباع والعبيد والخدم والحشم ، ولكم الأساطيل والطائرات ، ولكم ما طلبتم ، وإذ بكم فاشلون . وها أنتم تفكرون أيهما خير الانسحاب المخزي أم استكمال المشوار وزيادة وجود الجيش الأمريكي في العراق . أما أصدقاؤكم البريطانيون فقد بانت لهم الحقيقة ، وقد كانت عندهم الشجاعة ليلملموا جنودهم وأهدافهم ، ولينسحبوا تدريجياً وهم الذين وجدوا أنفسهم مضطرين لفك الارتباط المعقود معكم.
جيوش أخرى انسحبت وسوف تنسحب ، وبقناعات تامة من القادة العسكريين والسياسيين في تلك البلاد. ولن يكون العراق ولاية أمريكية ، بل هو بلد عربي مسلم شرقي ، وهو للعراقيين وإن طال الزمان وكثرت التضحيات . بإمكانكم أن تتوجهوا إلى دارفور لتبدأوا المعركة والتجربة من جديد.

* د. كمال رشيد

N.M.N
06-09-2007, 09:06 AM
واشنطن في العراق: حين تصبح العودة لما قبل الاحتلال حلما


لخّص أحد كبار الباحثين في السياسة الخارجية الأمريكية البروفيسور ولتر رسل ميد ، الأهداف الأمريكية الثلاثة في العراق على النحو التالي: (1) منع القاعدة من السيطرة على العراق والادعاء بأنها هزمت الاتحاد السوفيتي في أفغانستان من قبل وها هي تهزم القوى العظمى الأولى ، الولايات المتحدة في العراق اليوم...(2) منع إيران من السيطرة على العراق وبناء إمبراطورية إقليمية مهيمنة على جزء رئيس من نفط الخليج وصولا إلى نفط قزوين...(3) الحيلولة من انتشار الفوضى العراقية إلى عموم الإقليم وبصورة تحرق مصالح واشنطن وحلفائها وتهدد أمنهم واستقرارهم.
تقديرات صديقنا الأمريكي ، وانطباعات الرأي العام الأمريكي ، بأن الهدف الأول قابل للتحقيق جزئيا ، وربما تكون هناك نجاحات قد تحققت في الأشهر الأخيرة على هذا الصعيد ، بدءا من الأنبار ، بيد الهدفين الثاني والثالث لا قبل لواشنطن عليهما ولا قدرة لها على التحكم بهما والأرجح أن ستخفق في تحقيقهما. وبالطبع ، لم يغب عن بال الباحث الأمريكي المخضرم تذكير الحاضرين بأن جميع هذه الأهداف ، كانت متحققة قبل غزو الولايات المتحدة للعراق واحتلالها له ، لكأن جل ما تبغي الإستراتيجية الأمريكية تحقيقه لا يزيد عن العودة إلى ما قبل 21 آذار 2003 ووضعية ما قبل احتلال العراق وسقوط بغداد.
بالأمس ، كان السيناتور الأمريكي جون كيري يتحدث عن تقرير مكتب محاسبة الحكومة الأمريكية حول الشروط ـ الأهداف الثمانية عشر التي وضعها الكونغرس لتمويل القوات الأمريكية المنتشرة في العراق ، فأشار إلى نجاح الحكومة العراقية في إنجاز ثلاثة منها ، ونجاحها في إنجاز أربعة أخرى بصورة جزئية وفشلها في إنجاز الأحد عشر شرطا ـ هدفا الباقية.
أهم ما ورد في حديث السيناتور كيري قوله أن واشنطن تنفق الأموال على بناء مؤسسات أمنية وعسكرية لحكومة المالكي ، هي في واقع الحال أذرع عسكرية وأمنية لخصوم واشنطن في العراق ولحلفاء إيران فيه ، أي أن الولايات المتحدة تعمل تحت مظلة بناء مؤسسات الدولة العراقية ، ما يفعله الحرس الثوري الإيراني الذي يقوم بتدريب وتجهيز المليشيات المذهبية وفرق الموت التي تعيث قتلا وخرابا وتنكيلا في العراق.
في العملية السياسية الجارية في العراق ، كما في عملية بنا مؤسسات الدولة ، انتهت الإستراتيجية الأمريكية إلى عكس ما كانت تخطط له وتشتهيه ، والحقيقة أن جل ما تبغي واشنطن تحقيقه الآن هو الحيلولة دون وقوع مزيد من التدهور والانفلات والفلتان. لكن ما فاجأنا به ضيفنا الأمريكي هو ثقته بقدرة المجتمع الأمريكي على تحمل مزيد من الخيبات والخسائر في العراق ، فهو يرى أن أقل من أربعة آلاف قتيل ليس أمرا ضاغطا بما فيه الكفاية على الرأي العام الأمريكي ، قياسا بثلاثة وخمسين ألف قتيل كانوا وقود الحركة المناهضة للحرب على فيتنام ، ومن وجهة نظره ، فإن مشوارا طويلا سيتعين قطعه قبل التأكد من أن جنديا واحدا لن يبقى في العراق.

* عريب الرنتاوي

N.M.N
06-09-2007, 09:07 AM
ما كان ينقص بعض العراق


ربما كانت مفاجأة مذهلة تلك الانباء التي تحدثت عن تفشي وباء الكوليرا في شمال العراق - كردستان العراق - تحديدا . الاف الاصابات المعلن عنها ، وربما اكثر . السبب الذي تحدث عنه المختصون الصحيون هو ( الماء ) ، قلة الماء وتلوث هذه القلة.
وما كان العراق لينقص ، منذ الاحتلال ، المزيد من مسببات الموت والآلام للعراقيين . في الجنوب مازالت آثار الحرب الاولى عليه ( 1991) قائمة بسبب الاشعاعات النووية الناتجة عن استخدام الولايات المتحدة (اليورانيوم الناضب ) بكثافة ضد القوات العراقية هناك .
وارتفعت نسبة الاصابات بالامراض السرطانية عشرات المرات ، واصر المرض الخبيث على التمركز في (المستقبل العراقي ) - أي في الاطفال والصبية بصورة عامة.
اسباب الموت ازدادت منذ الاحتلال لان هذا الاحتلال الذي اقدمت عليه اكبر قوة عسكرية وتقنية واقتصادية في العالم مدمرة البنية التحتية للحياة العراقية ، مدمرة الحياة الاجتماعية هناك ، وساحقة اسس الدولة في العراق ، لم تقدم على اصلاح أي متعلق بالحياة البشرية الطبيعية: الماء والكهرباء والوقود ، واعدمت وسائل الخدمات ايضا.
عليه - اذا كان حال الوسط والجنوب مشحونا باسباب الموت بسبل شتى ( القتل والتفخيخ والاغتيال والخطف والاعتقالات والاشتباكات ) ، اضافة الى تفشي امراض كان العراق قد تخلص منها منذ عقود ، فان المنطقة الشمالية كانت الى يوم الاحتلال ( مفصولة ) عمليا عن السلطة المركزية في بغداد بسبب قرارات واجراءات الادارة الامريكية المتخذة في العام 1991. اي لم يكن متوقعا - وفي الجنة التي خلقتها الولايات المتحدة ورعتها وحمتها - ان تتفشى امراض واوبئة قاتلة مثل الكوليرا. العراق ، وادي الرافدين ، والبلد النفطي الكبير ، وارض السواد ، تتفشى فيه امراض سببها المعلن رسميا نقص المياه الصالحة للشرب ، ونقص الخدمات ، وانقراض المواد الطبية الضرورية ، حتى في شمال العراق ( كردستان) التي يصر زعماء الحزبين الكرديين على رفع راية (كردستان) في سمائها دون راية العراق الوطنية.
الادارة الامريكية التي سعت الى تكريس ( الديمقراطية الوليدة ) في المحافظات الكردية العراقية الثلاث لم تقدم شيئا يقى العراقيين الكرد هذه الامراض ولا مسبباتها ولا حتى وسائل مكافحتها . تعامل الاحتلال الامريكي مع مكونات الشعب العراقي واحد ومنظم ومنسق . فلا فرق في القهر ووسائل الاذلال - في نظر المحتل - بين عراقي في الشمال وآخر في الوسط او في الجنوب .والعسف الامريكي لايوفر (أي عراقي ، اكان سنيا ام شيعيا ، عربيا ام كرديا ، مسلما ام مسيحيا ) .. وتفشي الكوليرا في الشمال برهان ودلالة على وحدة النظرة الامريكية الى شعب العراق ، مقاومين و( مسالمين ) وارهابيين وفرق موت ، الاطفال والنساء والشيوخ - على قدم المساواة : تعميم الظلم على الجميع معادلة تقول بـ( العدالة ) او بـ( المساواة ).
ويبدو جليا ان من طاف على السطح السياسي في ظل الاحتلال يتبنى الافكار ذاتها فالمهم لدى هؤلاء الطارئين على العراق كم يستطيع كل منهم ان ( ينهب ) وكم يستطيع ان يستفيد والى أي مدى . اما التفكير في الملايين من العراقيين الذين اما عرضة للقتل او للموت او للتشريد او للجوع والحرمان وفهذا آخر ما يجول في الضمائر المخدرة او الميتة.
ومستقبل العراق ليس مهما بل المهم كيف تكون النجاة قبل ان يحزم المحتلون ( حوائجهم ) على عجل او على مهل) .
ماكان ينقص بعض اجزاء العراق جاء في ( ليل الاحتلال) الذي ما انحسرت ظلمته عن أي شيء ضمن حدود الوطن العراقي المستباح.

* نواف ابو الهيجاء

N.M.N
06-09-2007, 09:08 AM
الخوف والتهديد ومشاهد القتل اليومي تعجل بالهرب من منطقة الى اخرى بحثا عن امان مفقود


http://www.almalafpress.net/archive/news/news1189013614.jpg

خوف ومشاعر بالاسى، هي كل ما يمتلكه سكان المناطق المختلطة ، التي كانت عبارة عن تجمعات سكنية تحولت خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي الى احياء مكتظة امتدت اًفقيا في بغداد، لكي يتفاجأ السكان بعد عقود من التعايش بين السنة والشيعة،بانهم فعلا سنة وشيعة ومطلوب منهم التمترس في كانتونات في ذات مناطقهم . واضحت الشوارع الرئيسية في احياء مثل الدورة والسيدية وحي العامل والجهاد، تمثل مناطق فصل ما بين نفوذ مليشيات، فرضت وجودها على السكان، بعوامل مختلفة اولها عامل الخوف من التهجير.

N.M.N
06-09-2007, 09:08 AM
مؤتمر اعمار الانبار يبدأ غدا في الرمادي
ومليارا دولار لتنفيذ مشاريع متعددة


بالتزامن مع اعلان الحكومة العراقية (استراتيجية العراق أولاً)، اعلن الجيش الاميركي تسليح مقاتلين من السنة، فيما افادت مصادر خاصة في الانبار ان مؤتمراً لاعمار المحافظة سيعقد غداً الخميس بمشاركة حكومية واميركية.



وقالت المصادر ان مؤتمر الاعمار سيحضره بالاضافة الى المسؤولين الرسميين اعضاء مجلس صحوة العراق، وشيوخ العشائر التي قاتلت تنظيم القاعدة في المحافظة واسهمت بطرده منها. واضافت المصادر ان المؤتمر سيناقش اليات تنفيذ مشاريع البنى التحتية والاعمار البالغة كلفتها نحو ملياري دولار، مشيرة الى انها ستكون اضخم حملة امار تشهدها الانبار منذ الاحتلال الاميركي عام 2003.

N.M.N
06-09-2007, 09:09 AM
اياد علاوي، نوري المالكي يجب أن يتخلى عن منصبه


http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/9/5/allawi.maliki_iraq/story.allawimon.jpg_-1_-1.jpg

دعا أول رئيس وزراء عراقي بعد إطاحة نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، إياد علاوي، رئيس الوزراء الحالي، نوري المالكي يجب أن يتخلى عن منصبه، وذلك خلال مقابلة أجرتها معه CNN الأربعاء وقال علاوي، في المقابلة في دعوة من واحد من أبرز الشخصيات السياسية العراقية: "لو كنت مكانه لاستقلت، ولن أبقى ولا حتى لثانية واحدة كروكر. ." وتأتي هذه الدعوة لاستقالة رئيس الوزراء الشيعي في وقت عاد فيه البرلمان العراقي للانعقاد بعد عطلته الصيفية وقبل صدور التقرير الأمريكي حول العراق الذي سيقدمه للكونغرس الأسبوع المقبل الجنرال ديفيد بيتريوس والسفير الأمريكي في العراق.

N.M.N
06-09-2007, 09:10 AM
المالكي يدعو البصريين للوحدة والتخلص من الفئوية والحزبية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/42442000/jpg/_42442155_almaliki_afp203i.jpg

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال التوقيع على مذكرة استلام القصور الرئاسية في مدينة البصرة الجنوبية من القوات البريطانية اليوم مواطني المدينة الى التمسك بالوحدة الوطنية وتغليب المصالح العليا للبلاد على الحسابات الفئوية والحزبية الضيقة .. فيما أدان مجلس النواب العراقي استمرار القصف الايراني للمناطق الكردية الشمالية ودعا الحكومة الى العمل على وقفه .

N.M.N
06-09-2007, 09:11 AM
البنتاغون يعارض حل الشرطة العراقية

اعرب البنتاغون الاربعاء عن معارضته حل الشرطة العراقيةخلافا لتوصيات وردت في تقرير حول قدرات قوات الامن العراقية سينشر الخميس. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية هو جيف موريل "لا نعتقد انه من الضروري حل قوات الشرطة" مشيرا الى ان جهودا تبذل لتحسين ادائها.

N.M.N
06-09-2007, 09:11 AM
القوات الامريكية تعتقل شخصا على صلة بايران في العراق


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/42645000/jpg/_42645195_....us203.jpg
قال الجيش الامريكي في العراق ان جنوده اعتقلوا شخصا من أبرز المطلوب القبض عليهم للاشتباه في صلته بضباط كبار في الحرس الثوري الايراني في غارة قبل الفجر بمدينة كربلاء الشيعية العراقية يوم الاربعاء. واتهم قادة أمريكيون في العراق مرارا الحرس الثوري الايراني بتدريب ميليشيات شيعية في العراق وتزويدها بأسلحة متطورة لقتل الجنود الامريكيين. وتنفي ايران الاتهامات.

N.M.N
06-09-2007, 09:12 AM
المالكي يدعو لإخلاء "المدن المقدسة" من السلاح


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/42442000/jpg/_42442155_almaliki_afp203i.jpg

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى إخلاء المدن المقدسة بالعراق من السلاح. جاء ذلك عقب اجتماعه مع المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني في مدينة النجف جنوبي العراق. وقال المالكي في تصريحات للصحافيين " فيما يختص بالعتبات المقدسة لجميع المذاهب فكل المدن المقدسة يجب أن تتحول لمناطق آمنة منزوعة السلاح وهذه الفكرة ستجنبنا الكثير من احتمالات المشاكل".

N.M.N
06-09-2007, 09:14 AM
قوات الرئيس بوش تمنع وصول طلبة جامعة الانبار من اداء امتحانات الدور الثاني


تصاعدت وبشكل يدعو إلى السخرية أعمال وعبثية القوات الامريكية المتواجدة في مدينة الرمادي الى الانتهاكات اليومية تجاه المواطنين في وسط المدينة وضواحيها رغم حالة الامن في تلك المدينة

فقد قامت القوات الأمريكية والعراقية بمنع الطلبة الى الوصول الى جامعة الانبار لتأدية امتحانات الدور الثاني للعام الدراسي 2006/2007.

N.M.N
06-09-2007, 09:15 AM
قوات امريكية تقتحم مبنى اذاعة العهد في بغداد


http://www.ebaa.net/khaber/2007/03/21/images/007.jpg

قال مرصد الحريات الصحفية الذي يعنى بحقوق الصحفيين العراقيين إن القوات الأمريكية اقتحمت، صباح الأربعاء، مبنى اذاعة (العهد) في منطقة البلديات شرق العاصمة بغداد وقامت باحتجاز كل من فيه من صحفيين وفنيين وقطعت البث الإذاعي. وقال بيان نقلا عن قاسم نعمان مدير العلاقات العامة في اذاعة العهد إن" القوات الامريكية قامت وبشكل مفاجيء باقتحام مبنى الاذاعة وحطمت اثاثه وعبثت بمحتوياته ."

N.M.N
06-09-2007, 09:20 AM
لماذا قصد بوش الانبار وليس بغداد ..وماذا دار في اجتماع بوش وابو ريشة


http://www.almalaf.net/upload/original/41933_37799.jpg
روى مصدر تابع الزيارة المفاجئة للرئيس الأميركي بوش الى محافظة الانبار تفاصيل لقاء بوش مع ستار أبو ريشة رئيس مجلس صحوة الانبار.

وقال المصدر ان لقاء بوش وأبو ريشة استغرق اكثر من ساعة بعد وليمة كبيرة أقامها أبو ريشة لبوش ووفده المرافق وأركان الحكومة العراقية.

وحاول بوش خلال دعوة العشاء أن يشعر الجميع ان الإدارة الأمريكية تعول على الدور المستقبلي لعشائر الانبار في العملية السياسية ، ويبدو ان بوش لا يعرف تداعيات العنف الطائفي والقتل على الهوية خاصة عندما ابلغه ابو ريشة أن العراقيين اللذين يحملون أسماء عمر وبكر وعثمان يلقون حتفهم في بغداد من قبل المليشيات الطائفية، وبحسب المصدر ذاته فان بوش اندهش لهذا الكلام وقال لمحدثه ابو ريشة انه يسمع هذا الكلام لاول مرة وتاثر كثيرا من هذه التداعيات على حد قول المصدر ، وتعهد بوش بدعم عشائر الانبار بالمال والسلاح ومنح مجلس إنقاذ الانبار صلاحيات واسعة في حفظ الأمن والنظام في الانبار وتامين الطريق الدولي الموصل الى الاردن وسوريا.

وداعب بوش ابو ريشة قائلا ان ساعتك جميلة من دون ان يحاول ابو ريشة ان يكرمها لبوش على غير تقاليد الكرم الذي يشتهر به اهل الانبار على حد ما ذكر المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه.

وكشف المصدر ان 50 خروفا نحرت في الوليمة التي اقامها ابو ريشة لبوش ما دعا الرئيس الامريكي للتعبير عن شكره لهذه الوليمة الكبيرة.

وطبقا للتسريبات الصحفية التي رشحت عن زيارة بوش للانبار فأن الادارة الامريكية تعهدت لعشائر الانبار بدفع تعويضات مالية للمتضررين من جراء العمليات العسكرية الامريكية ضد ابناء المحافظة وممتلكاتهم ، اضافة الى تعهد باطلاق سراح المعتقلين الابرياء وتحقيق التوازن في اجهزة الشرطة والجيش والابتعاد قدر الامكان عن الطائفية والعرقية في تشكيلاتها

http://www.middle-east-online.com/pictures/biga/_51970_bush123.jpg

ويرى مراقبون في اختصار زيارة بوش الى العراق لمحافظة الانبار رسالة واضحة لحكومة الاحتلال واعترافا واضحا من الادارة الامريكية وقواتها المحتلة ان هذه المحافظة والمقاومة المتصاعدة فيها عنصر ومفتاح الحل في العراق واستقراره وان اي محاولة لتغييب دورها وابعادها عن المسرح السياسي لا يساعد على تحقبق الامن والاستقرار في العراق.

واكدوا ان بوش في زيارته للانبار واستدعاءه أركان حكومة الاحتلال في اجتماع مشترك وعدم انفراده برئيس حكومة الاحتلال نوري المالكي يعكس موقف اميركي جديد ربما يمهد الطريق للتخلي عن المالكي خلال المرحلة المقبلة.

N.M.N
06-09-2007, 10:30 AM
تأجيل العام الدراسي الجديد في السليمانية بسبب الكوليرا


http://www.aliraqnews.net/perwerde__2007_05_06_h17m24s53.jpg

قررت السلطات المحلية بمحافظة السليمانية تأجيل بدء العام الدراسي الجديد بسبب تفشي مرض الكوليرا في أنحاء المحافظة، فيما أعربت مصادر صحية عن أملها في القضاء على الوباء بحلول نهاية أيلول (سبتمبر) الحالي. وقال مدير عام تربية السليمانية حسين الشيخ مصطفى بأنه اجتمع مع مدراء المدارس الابتدائية والثانوية في السليمانية وقرروا "عدم فتح أبواب المدارس للعام الدراسي الجديد في موعده الرسمي 15 أيلول، بل تأجيل ذلك لحين اختفاء خطر وباء الكوليرا" مضيفا ان هذا الإجراء "يهدف الى الحفاظ على صحة التلاميذ".

N.M.N
06-09-2007, 10:31 AM
مقتل شرطي وإصابة مدنيين في انفجار شاحنة استهدفت مسجدا بالموصل


قالت شرطة نينوى إن أحد أفرادها قتل وجرح عدد من المدنيين، لم يتم إحصاؤهم بعد، بانفجار شاحنة مفخخة كان يقودها انتحاري، ظهر الأربعاء، استهدفت جامعا جنوب شرقي الموصل وتسببت بانهيار نحو سبعون بالمائة من بنايته. وأوضح اللواء واثق الحمداني مدير شرطة نينوى أن "شاحنة مفخخة كان يقودها انتحاري استهدفت جامع الصابرين في حي الوحدة جنوب شرقي الموصل، اليوم الأربعاء، ما أسفر عن مقتل شرطي واحد وإصابة عدد من المدنيين."

N.M.N
06-09-2007, 10:32 AM
قوات الاحتلال الأمريكي تعتقل مسؤول المركز الصحي في احد نواحي صلاح الدين


http://www.iraq-amsi.org/news.php?action=image&id=12677

قال مصدر في شرطة ناحية يثرب التابعة لمحافظة صلاح الدين ان القوات الأمريكية المحتلة نفذت عملية إنزال جوي واعتقلت مسؤول المركز الصحي في يثرب وأربعة أشخاص. وأضاف المصدر : "ان القوات الأمريكية قامت بإنزال جوي في ساعة مبكرة من صباح اليوم في قرية المزاريع التابعة لناحية يثرب واعتقلت معن عباس حسن مسؤول المركز الصحي في يثرب واثنين من ابنائه وشخصين كانوا يتواجدان في داره".

N.M.N
06-09-2007, 10:34 AM
تعرض طائر ة بوش التي أقلته إلى بغداد لإطلاق نار


تعرضت الطائرة التي أقلت الرئيس الأمريكي جورج بوش الى بغداد الى اطلاق نار في محيط مدينة بغداد خلال هبوطها في قاعدة الاسد غربي بغداد وقالت مصادر مطلعة ان طائرات حربية أمريكية كانت ترافق طائرة بوش التي تعرضت الى نيران أرضية من دون ان توضح في ما إذا كانت طائرة بوش تعرضت للإصابة او الهبوط الاضطراري في إحدى المطارات العراقية.

وزيارة بوش المفاجئة للعراق هي الثانية التي لم يعلن عنها وتأتي قبل أسبوعين من التقرير الذي سيقدمه قائد قوات الاحتلال في العراق باتريوس إلى الكونغرس الأمريكي لتقييم أداء قوات الاحتلال واحتمالات انسحابها من العراق .

واستنادا الى مصادر متطابقة فأن بوش سيحاول التعرف على حقائق الاوضاع الامنية المتدهورة واخفاق قواته المحتلة في فرض الامن والاستقرار في العراق.

ويرافق بوش وزيري الدفاع والخارجية اضافة الى مستشار الامن القومي الامريكي ما يشير الى ان بوش بصدد اتخاذ قرارات مهمة بصدد اداء حكومة الاحتلال واخفاق قواته في العراق.

N.M.N
06-09-2007, 10:36 AM
تقرير امريكي: يجب حل الشرطة العراقية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44099000/jpg/_44099302_...pol203.jpg

جاء في تقرير مستقل أمر الكونجرس الامريكي باعداده انه يجب حل جهاز الشرطة العراقي واعادة تشكيله نظرا لتفشي الطائفية في صفوفه. وجاء في التقرير الذي اعدته لجنة ترأسها الجنرال المتقاعد جيمس جونز القائد السابق لسلاح مشاة البحرية الامريكي والقائد الاعلى السابق للقوات الامريكية في اوروبا ان "جهاز الشرطة العراقي اثبت عدم فعالية وعدم كفاءة من الناحية العملياتية."

N.M.N
06-09-2007, 10:37 AM
توبيخ لضباط امريكيين بالتقاعس في واقعة حديثة


وبخت لجنة تحقيق عسكرية جنرالا وضابطين آخرين من مشاة البحرية الامريكية بتهمة التقاعس والاهمال في التحقيق الذي تلا مقتل 24 مدنيا عراقيا في بلدة حديثة بمحافظة الانبار عام 2005. لكن اللجنة لم تجد ادلة على ان الضباط الثلاثة حاولوا التغطية على الوقائع التي جرت آنذاك. وقد تلقى الميجور جنرال ريتشرد هاك والكولونيل ستيفن ديفيس والكولونيل روبرت سوكولوسكي رسائل توبيخ. ولم يتم البت بعد فيما اذا آخر بتهمة القتل العمد.

N.M.N
06-09-2007, 10:38 AM
الواشنطن بوست :السنة يحكمون العراق مجددا


ذكر ويليام آركين، في مقال نشرته 'واشنطن بوست'، أن أغلب العراقيين وغيرهم في العالم الاسلامي سيرون في الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس الأميركي جورج بوش الى العراق الاثنين الماضي جزءا من مؤامرة كبرى تهدف الى خلق تحالف أميركي- سني، والعودة بالأقلية السنية الى سدة الحكم وقمع الأغلبية الشيعية مجددا.

N.M.N
06-09-2007, 10:39 AM
هجوم بعبوة ناسفة استهدف دورية عسكرية قرب مدينة الصدر يسفر عن سقوط ضحايا مدنيين


http://www.theage.com.au/ffximage/2005/06/15/iraq_combat_wideweb__430x281.jpg

اعلنت مصادر امنية واخرى طبية عراقية مقتل شخص على الاقل واصابة نحو 20 اخرين اثر انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف دورية اميركية قرب مدينة الصدر معقل جيش المهدي شرق بغداد. واضافت هذه المصادر ان عبوة استهدفت دورية اميركية لكنها اصابت المدنيين الذين كانوا بالقرب من محطة للحافلات هناك دون ان تسفر عن اي اصابات في صفوف القوات الاميركية.

N.M.N
06-09-2007, 10:41 AM
الجنرال بتريوس يعلن انه قد يوصي ببدء سحب القوات الاميركية من العراق العام القادم


http://www.radiosawa.com/getImageCache.aspx?type=P&id=92395

اعلن الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الاميركية في العراق في مقابلة مع محطة التلفزيون الاميركية "اي بي سي"، انه قد يوصي ببدء سحب القوات الاميركية من العراق في مارس/ اذار 2008. وردا على سؤال حول ما اذا كان يمكن ان يتم تخفيض القوات في مارس/اذار المقبل، اجاب الجنرال بتريوس بأن ذلك يبدو صحيحا.

N.M.N
06-09-2007, 10:43 AM
تقرير أميركي: الشرطة العراقية طائفية وغير فاعلة وينبغي حلها


http://www.imnsr.com/NewsImages/8705.jpg

تقرير أميركي أمر الكونغرس بإعداده إلى أن القوات الأمنية العراقية ليس لها القابلية على تولي مسؤولية الملف الأمني وحدها خلال فترة السنة والنصف المقبلة، وأن وزارة الداخلية العراقية "طائفية وغير فاعلة وينبغي حلها لإعادة تشكيلها من جديد"، وفق التقرير الذي نشرت نتائجه الأربعاء.

N.M.N
06-09-2007, 10:44 AM
ارتفاع حصيلة تفجير الشاحنة المفخخة بالموصل إلى قتيل و26 وجريحا


http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-08-27/Pictures/2708.pol.p2.n51.jpg

قال مدير غرفة عمليات شرطة نينوى إن حصيلة تفجير شاحنة مفخخة، ظهر الأربعاء، في جامع يقع جنوب شرقي الموصل ارتفعت إلى قتيل واحد و26 وجريحا.وأوضح العميد عبد الكريم الجبوري أن "حصيلة تفجير الشاحنة المفخخة التي استهدفت، جامع الصابرين في حي الوحدة جنوب شرقي مدينة الموصل ارتفعت إلى قتيل واحد من الشرطة و26 جريحا من المدنيين بينهم شرطي واحد."

وذكر الجبوري أن ضحايا الحادث من المدنيين هم من أصحاب البيوت والمحال التجارية القريبة، في حين لم يكن أي شخص متواجدا في الجامع لحظة التفجير برغم أنه جرى قبل صلاة الظهر بربع ساعة.

وكان مدير شرطة نينوى اللواء واثق الحمداني قال في وقت سابق، الأربعاء، إن الحادث أسفر عن مقتل شرطي واحد وإصابة عدد من المدنيين لم يتم إحصاؤهم.

وذكر الحمداني أن المنطقة التي حدث فيها الانفجار تعد من المناطق الساخنة في الموصل، ولذلك وضعت قيادة الشرطة عدة نقاط مراقبة فوق عدد من مبانيها أحداها كانت فوق مبنى الجامع المستهدف، وهي مكونة من ثلاثة عناصر.

من جانبه قال مدير شرطة النصر، وهو المسؤول المباشر على الرقعة الجغرافية التي وقع فيها الانفجار، اليوم إن مجهولين أطلقوا عدة قذائف هاون بالقرب من موقع الانفجار، عقب الحادث فيما قام مسلحون آخرون بفتح النار من بعيد على عناصر الشرطة التي وصلت إلى موقع الانفجار من دون خسائر في الأرواح.

واضاف الجبوري أن الانفجار ألحق أضرارا كبيرة بالجامع حيث انهار نحو سبعين بالمئة منه، فضلا عن أضرار بالغة أصابت الدور والمحال التجارية القريبة.

وتقع مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، على بعد 402 كم شمال بغداد.

N.M.N
06-09-2007, 10:47 AM
علاوي ينتقد التسليح الأميركي لعشائر الأنبار


http://www.radiosawa.com/getImageCache.aspx?type=P&id=91317

دعا رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي رئيس الحكومة الحالية نوري المالكي إلى التخلى عن منصبه، قائلا إن المالكي "تجاهل الدعوات التي تطالب بتخليص حكومته من أجندتها الطائفية، وتسامحها مع النفوذ الإيراني"، حسب تعبيره.

وقال علاوي الذي يرأس الكتلة العراقية الوطنية في المجلس النواب في مقابلة أجرتها معه شبكة CNN الأربعاء إن السنة تعرضوا للمضايقات والترهيب، وانسحبوا من حكومة الاحتلال الرابعة، في حين تواجه باقي القوى ضغوطاً شديدة للغاية، مؤكدا أن هذا التوجه لا يشير إلى نظام ديموقراطي صحي، حسب تعبيره.

وانتقد علاوي تصريح الرئيس جورج بوش حول نجاح تجربة عشائر الأنبار في التنسيق مع القوات الأميركية والعراقية لملاحقة عناصر القاعدة، مشككا في إمكانية أن يؤدي هذا النجاح إلى البدء بخفض عديد القوات الأميركية في العراق.

وأوضح علاوي أن تسليح أبناء العشائر لا يضمن أن لا يديروا بنادقهم يوما ما نحو القوات الأميركية، ما لم يتم التنسيق المحكم حول هذه الإستراتيجية، مقترحا أن يتم دمج العرب السنة في القوات العراقية لضمان نجاح التجربة الأميركية.

وطلب علاوي من المسؤولين الأميركيين بمزيد من الضغط على المالكي، قائلا إنه يبذل كل ما في وسعه لتحويل العراق إلى بلد آمن وديموقراطي، داعيا الأمم المتحدة والدول العربية إلى لعب دور أكبر في العراق.

coup_de_grace
07-09-2007, 03:50 PM
يارب

يارب

يارب

hard solve
07-09-2007, 06:01 PM
اللهم أميـــن

بو زنيفر
07-09-2007, 08:34 PM
اللـهــم أمــيـــن

guitara
07-09-2007, 10:24 PM
آمــيــن يارب الــعالمــين

N.M.N
09-09-2007, 02:27 AM
علاوي ينتقد التسليح الأميركي لعشائر الأنبار




دعا رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي رئيس الحكومة الحالية نوري المالكي إلى التخلى عن منصبه، قائلا إن المالكي "تجاهل الدعوات التي تطالب بتخليص حكومته من أجندتها الطائفية، وتسامحها مع النفوذ الإيراني"، حسب تعبيره.

وقال علاوي الذي يرأس الكتلة العراقية الوطنية في المجلس النواب في مقابلة أجرتها معه شبكة Cnn الأربعاء إن السنة تعرضوا للمضايقات والترهيب، وانسحبوا من حكومة الاحتلال الرابعة، في حين تواجه باقي القوى ضغوطاً شديدة للغاية، مؤكدا أن هذا التوجه لا يشير إلى نظام ديموقراطي صحي، حسب تعبيره.

وانتقد علاوي تصريح الرئيس جورج بوش حول نجاح تجربة عشائر الأنبار في التنسيق مع القوات الأميركية والعراقية لملاحقة عناصر القاعدة، مشككا في إمكانية أن يؤدي هذا النجاح إلى البدء بخفض عديد القوات الأميركية في العراق.

وأوضح علاوي أن تسليح أبناء العشائر لا يضمن أن لا يديروا بنادقهم يوما ما نحو القوات الأميركية، ما لم يتم التنسيق المحكم حول هذه الإستراتيجية، مقترحا أن يتم دمج العرب السنة في القوات العراقية لضمان نجاح التجربة الأميركية.

وطلب علاوي من المسؤولين الأميركيين بمزيد من الضغط على المالكي، قائلا إنه يبذل كل ما في وسعه لتحويل العراق إلى بلد آمن وديموقراطي، داعيا الأمم المتحدة والدول العربية إلى لعب دور أكبر في العراق.

أُم يـزن
09-09-2007, 11:17 AM
الله يلعن الشيعة في طهران والبحرين ونجران

` Q u e e n a
09-09-2007, 02:09 PM
نموذج لأحد سفهاءهم

7
7
الخنزير الوصخ هذا ما مات ؟ اللي يبشرني إنه مات أعطيه 17 وهابي مربوطين في الزريبه هديهpb027


ملاحظه: الله يعز الخنازير عن هيك أشكال pb027


2 فــــــــــــول 1عــــــــــدسpb129

اياد
11-09-2007, 11:37 AM
بتريوس: خفض القوات الأمريكية بالعراق الصيف القادم


http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/9/10/petraeus.iraq/story.petraeus.jpg_-1_-1.jpg



واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- سادت حالة من الفوضى خلال الجلسة التي عقدها مجلس النواب الأمريكي مساء الاثنين، للاستماع إلى الجنرال ديفيد بتريوس، قائد القوات الأمريكية بالعراق، حول تقييم الوضع الأمني بعد أكثر من أربع سنوات من الحرب في العراق.

وأمر رئيس لجنة رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، أيك سكيلتون، رجال الأمن بإخراج من وصفهم بـ"مثيري الفوضى"، قائلاً إن "هذه الجلسة مهمة جداً، ولن أسمح بحدوث فوضى بها."

وعقدت لجنتا القوات المسلحة والشؤون الخارجية بمجلس النواب، اجتماعاً مشتركاً الاثنين، للاستماع إلى الجنرال بتريوس، والسفير الأمريكي بالعراق رايان كروكر، اللذين قدما تقييماً للأوضاع الأمنية والسياسية في العراق.

وقد توقفت الجلسة عدة مرات وسط صيحات عدد من المتواجدين داخل القاعة، الذين طالبوا بضرورة وقف الحرب التي يخوضها الجنود الأمريكيين بالعراق، مما دفع سكيلتون إلى التهديد بأنه "ستتم معاقبة كل من يقوم بسلوك من شأنه الإخلال بالنظام داخل الجلسة."

وفي بداية إدلائه بشهادته، شدد الجنرال بتريوس على أن الأهداف العسكرية للقوات الأمريكية بالعراق "تحرز تقدماً"، مؤكداً أن قواته تمكنت من "تطهير" العاصمة العراقية من "جميع عناصر تنظيم القاعدة."

وقال بتريوس، الذي استعان بخرائط وجداول بيانية، عرضها على أعضاء لجنتي مجلس النواب، إن القوات الأمريكية ستواصل دورها في العراق، حتى يتم تحقيق "النجاح المنشود."

وأضاف المسؤول العسكري الأمريكي قائلاً: "قلصنا من وجود عناصر القاعدة في العراق خلال الشهور الثمانية الماضية"، وهي الفترة التي تولى خلالها قيادة القوات الأمريكية بالعراق، خلفاً للجنرال جورج كيسي

وقال إنه تم تعيين ما يزيد على 20 ألفاً من أبناء العشائر العراقية المختلفة، في صفوف الشرطة العراقية، خاصة في المحافظات السُنية، التي تشارك في جهود ملاحقة عناصر تنظيم القاعدة في مناطق شمال وغربي بغداد.

وأضاف الجنرال الأمريكي أنه يمكن خفض حجم قواته في العراق، اعتباراً من الصيف المقبل، إلى المستوى الذي كانت عليه، قبل زيادة حجمها مؤخراً، بأكثر من 20 ألف جندي، في إطار الإستراتيجية الجديدة للرئيس بوش.

إلا أنه شدد على أن أي انسحاب مبكر للقوات الأمريكية من العراق، ستكون له نتائج سلبية، قال إنها قد "تطيح بكل الانجازات التي تحققت طوال الشهور الماضية."

وفيما شن عدداً ممن تحدثوا خلال الجلسة، بينهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، طوم لانتس، هجوماً حاداً على حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، فقد أعرب بتريوس عن اعتقاده بأن أداء قوات الشرطة العراقية يشهد "تحسناً مطرداً."

من جانبه، ركز السفير الأمريكي على التطورات التي يشهدها الصعيد السياسي بالعراق، مشيراً إلى أن الحكومة العراقية تمكنت من تطوير البنية التحتية، مما انعكس على الوضع الاقتصادي.

وقال كروكر، في شهادته أمام مجلس النواب، إنه يثق في أن "تقليل جهودنا بالعراق سيجلب الفشل"، مشيراً إلى إيران تقوم بدور سلبي في تقويض الأمن بالعراق، وهو نفس النهج الذي بدأته سوريا مسبقاً.

وقال إن إيران تقوم بتزويد الميليشيات الشيعية بالأسلحة والتدريب، مشيراً إلى أن عدم الاستقرار في العراق سينعكس أيضاً على طهران، مضيفاً في الوقت نفسه أن العديد من العناصر المسلحة ومنفذي الهجمات الانتحارية، التي تستهدف المدنيين العراقيين، ما زالوا يتسللون إلى داخل العراق، عبر الحدود مع سوريا.

وفيما أشار السفير الأمريكي إلى أنه لا يمكنه "ضمان نجاح مهمة الولايات المتحدة في العراق"، فقد أعرب عن ثقته في أن "النجاح أصبح وشيكاً"، مضيفاً القول إن إيران ستكون "الفائز الوحيد" إذا ما انسحبت القوات الأمريكية من العراق.

ومن المقرر أن يمثل الجنرال بتريوس، والسفير كروكر، أمام لجنة "العلاقات الخارجية" بمجلس الشيوخ الثلاثاء، للاستماع إلى تقييمات المسؤولين، العسكري والدبلوماسي، حول مدى التقدم في العراق، وتقديم توصياتهما بشأن مسار إستراتيجية الحرب هناك.

وكان رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، السيناتور جوزف بيدن، قد وجه مؤخراً انتقادات "لاذعة" إلى الرئيس جورج بوش، قائلاً إن إستراتجيته في العراق "فاشلة"، وأن قائده العسكري "مخطيء للغاية"، عندما طالب بعدم تغيير الإستراتيجية الراهنة.(المزيد)

وفي مؤشر على أن جلسات استجواب شاقة بانتظار بتريوس وكروكر، قال بيدن إن تقييم بتريوس غير دقيق، وأضاف "حقيقة أنا احترمه لكني أعتقد أنه مخطيء للغاية."

وتعرضت إحصائيات الجيش الأمريكي إلى الكثير من التساؤلات مؤخراً، حيث اتهم السيناتور ديك ديربن، ثاني أعلى مسؤول في مجلس الشيوخ، الإدارة الأمريكية بـ"التلاعب" في البيانات لمحاولة رسم صورة إيجابية للوضع في العراق

ياخلاف
12-09-2007, 09:40 AM
بوش يعلن الخميس خطة لخفض القوات الأمريكية بالعراق
http://www.islamtoday.net/media/ACF87BE940.jpg


أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي "جورج بوش" سيعلن غدا الخميس خطة لسحب 30 ألف جندي أمريكي من العراق منتصف العام المقبل.
وسيأتي الإعلان في خطاب تلفزيوني يوجهه بوش إلى الشعب الأمريكي في التاسعة مساء الخميس بتوقيت واشنطن (الواحدة صباحا بتوقيت جرينتش).
ومن المتوقع أن يقر بوش توصيات القائد الأعلى للقوات الأمريكية في العراق الجنرال "ديفيد بتريوس" والسفير الأمريكي في بغداد "رايان كروكر" بشأن خفض قوات الاحتلال.
وقال مسئولون أمريكيون، رفضوا الكشف عن هويتهم، إن البيت الأبيض سيصدر تقريرا مكتوبا عن إستراتيجيته في العراق. وفي ضوء توصيات الجنرال بتريوس سينخفض عدد الجنود الأمريكيين في العراق إلى 130 ألفا بحلول أغسطس 2008.
ووصل عدد جنود الاحتلال إلى 168 ألفا بعد إرسال نحو 30 ألفا منذ تطبيق الاستراتيجية الجديدة في فبراير الماضي.
ويأتي خطاب بوش فيما وصف كبار النواب الديموقراطيون في الولايات المتحدة الاستراتيجية العسكرية لقائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال "ديفيد بتريوس" بـ"الفاشلة"، وشككوا في قدرته على تحقيق الاستقرار والسلم في البلد المحتل.




اطلعوا من العراق ومن مخي الله يغربلكم

اياد
12-09-2007, 06:26 PM
الرياض تفتتح سفارتها في بغداد قريبا


جدة، السعودية (CNN) -- أكد وزير الخارجية السعودي الأربعاء أن بلاده ستفتتح سفارة لها في العراق قريباً، لتكون أول سفارة سعودية في بغداد منذ قام الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، بغزو الكويت في العام 1990، وهي خطوة لطالما حضت عليها الولايات المتحدة.

ويأتي إعلان الوزير السعودي، الأمير سعود الفيصل، بعد عودة وفد سعودي من العراق، إثر انتهائه من التحقق بشأن إمكانية فتح السفارة، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وقال الفيصل في تصريح للصحفيين بمدينة جدة: "بعد أن تلقينا تقرير الوفد، من المتوقع أن يتم افتتاح السفارة في القريب العاجل."

وكانت الولايات المتحدة قد ضغطت على السعودية من أجل فتح سفارتها في العراق، كمؤشر على دعم حكومة نوري المالكي، التي ظلت السعودية (السنية) على مسافة منها، وغالباً ما انتقدتها لانحيازها ضد الأقلية العربية السنية.

وحذر تنظيم عراقي مسلح، من المسلمين السنة، يطلق على نفسه اسم "جبهة الجهاد والإصلاح، السعودية من مغبة فتح سفارة لها في بغداد، معتبرة أن هذه الخطوة سوف تمنح الحكومة ذات الأغلبية الشيعية الراحة فقط، وذلك في بيان نشر على مواقع متشددة على الإنترنت.

وبعيداً عن الاعتبارات السياسية، تراجعت الدول العربية عن محاولات فتح سفاراتها في بغداد، إثر اختطاف المبعوث الدبلوماسي المصري في العاصمة العراقية وقتله على أيدي مسلحين في العام 2005، وذلك بعد وقت قصير على إعادة مصر فتح سفارتها هناك.

كذلك قتل دبلوماسيان جزائريان وخمسة دبلوماسيين روس بعد شهور قليلة على حادثة قتل الدبلوماسي المصري.

يشار أن هناك علاقة وثيقة بين العرب السنة في العراق والسعودية، بما فيها العلاقات القبلية، كما أن الرياض تعد من الأصوات القوية التي تدعو حكومة المالكي لاتخاذ خطوات مصالحة مع السنة.

اياد
12-09-2007, 06:30 PM
هجوم بالصواريخ على قاعدة عسكرية أمريكية بالعراق


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40595000/jpg/_40595941_ustroops203.jpg


أطلق مسلحون صواريخ وقذائف هاون على قاعدة عسكرية أمريكية بالقرب من مطار بغداد الدولي، مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 11 جنديا أمريكيا بجروح، بحسب الجيش الامريكي.

وفي الموصل قتل ستة من الشرطة بالاضافة إلى ضابط بالجيش العراقي في هجمات منفصلة في محافظة نينوى شمال البلاد.

وقال بيان الجيش إن الشخص الذي قتل في الهجوم على "معسكر النصر" يوم الثلاثاء هو "من رعايا دولة ثالثة" وليس أمريكيا أو عراقيا، بحسب وكالة الانباء الفرنسية.

يذكر أن الآلاف من القوات الامريكية والقيادات العسكرية تتمركز في "معسكر النصر" قرب المطار.

ولم يقدم الجيش الامريكي مزيدا من التفاصيل فيما عدا قوله إنه "هجوم بنيران غير مباشرة "، وهو المصطلح الذي يستخدمه لوصف الهجمات بالصواريخ أو قذائف الهاون.

على صعيد آخر، اشارت التقارير الواردة من بغداد ان عراقيا قتل واصيب خمسة آخرون بانفجار وقع في شارع فلسطين شرقي بغداد.

وقالت وكالة الانباء الفرنسية ان الانفجار كان يستهدف موكبا تابعا لشركة امن خاصة اجنبية، الا ان المعلومات اشارت الى ان اي من الذين كانوا في الموكب لم يصب بأذى، بل تضررت سيارتان مدنيتان كانتا تمران في مكان الانفجار.

هجمات الموصل
وفي محافظة نينوى هاجم مسلحون حاجز تفتيش في القيارة، التي تبعد 50 كيلومترا جنوب مدينة الموصل مما أدى إلى مقتل ستة من رجال الشرطة، بحسب العميد كريم خالد الجبوري، الذي أضاف أن الهجوم وقع مساء الثلاثاء.

وفي حادث آخر قتل ضابط بالجيش العراقي ووالده رميا بالرصاص على يد مسلحين اقتحموا منزلهما بوسط مدينة الموصل، بحسب الجبوري.

على الصعيد السياسي، قال موفق الربيعي مستشار الامن القومي العراقي في مؤتمر صحفي يوم الاربعاء ان "عدد الجنود الاجانب في العراق سينخفض الى ما دون الـ100 الف في غضون نهاية عام 2008".

واشار الربيعي الى ان "انخفاض عدد القوات الاجنبية يتعلق بتطور الحالة الامنية ونسبة الخطر الذي يهدد العراق من جهة، وبدرجة تدريب القوات العراقي من جهة اخرى".

ولم يتكلم الربيعي تحديدا عن القوات الامريكية التي يبلغ عددها في العراق 168 الف جندي. الا ان كلام المستشار جاء بعد يومين من شهادة قائد القوات الامريكية في العراق ديفيد بيتراوس امام الكونجرس موصيا بخفض عدد الجنود الامريكيين الى نحو 130 الفا في غضون يوليو/ تموز 2008.

اياد
12-09-2007, 06:35 PM
سورية تصارع لاستيعاب تدفق العراقيين


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44110000/jpg/_44110111_unhcr-centre203ib.jpg

أقامت وكالة الأمم المتحدة للاجئين هذا العام مركزا لاستقبال اللاجئين العراقيين في دمشق


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44110000/jpg/_44110104_saif-father-yussuf_203ib.jpg

يقول يوسف، إلى يمين الصورة، إنه ليس بمقدوره تأمين المال اللازم لتعليم ابنه الذي يعمل معه


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44110000/jpg/_44110105_seyyida-zeinab_203ib.jpg

يصل آلاف اللاجئين العراقيين إلى سوريا كل يوم


الزمان هو بعيد منتصف الليل والمكان هو ميدان مضاء بشكل باهت أقرب ما يكون إلى العتمة في حي السيدة زينب في العاصمة السورية دمشق.

تصل حافلة إلى الميدان وتتبعها ثانية فثالثة. يخرج الركاب من الحافلات متعبين وعلامات الحيرة والذهول بادية على وجوههم، وقد أخذوا يسحبون أغراضهم من بين الأمتعة وعلى أكتافهم أطفالهم النائمون. إنهم اللاجئون العراقيون.

يتكرر هذا المشهد نفسه في هذه الضاحية كل ليلة، إذ يصل حوالي 2000 شخص إلى المكان كل يوم حيث تستمر موجة النزوح الجماعي من العراق بعد أربع سنوات من الغزو الأمريكي والبريطاني لتلك البلاد.

1.5 مليون لاجئ
لقد قدم إلى سورية على الأقل 1.5 مليون عراقي، وهذا أكثر من الذين وصلوا إلى أي بلد آخر في المنطقة.

ولكن ما تدعوها الأمم المتحدة بأكبر مأساة للاجئين في الشرق الأوسط منذ نزوح الفلسطينيين عن ديارهم لا تزال تحظى باهتمام قليل من قبل العالم الخارجي.

وبالخسارة الجماعية للأشخاص المدربين والمتعلمين في العراق، فإن العديد يخشى بأن يؤدي هذا الأمر إلى حدوث انتكاسة في فرص العراق بإحراز تقدم أو تطور في المرحلة القادمة.


ومع عدم وجود نهاية تلوح في الأفق للأزمة العراقية، فإن موجة نزوح العراقيين تترك منذ الآن عواقبها الوخيمة على سورية. فقد ارتفع عدد سكان البلاد بحوالي 10 بالمائة بسبب اللاجئين-وهذا ما يعادل استقرار 6 ملايين شخص في بريطانيا خلال سنوات عدة فقط.

اكتظاظ بالعراقيين
وبما أن السلطات السورية قد سمحت حتى الآن للاجئين العراقيين بالعيش بحرية، وليس داخل مخيمات، فقد أدى هذا إلى اكتظاظ مناطق عدة من دمشق.

فالخدمات الرئيسية، كالكهرباء والمياه والصرف الصحي، تشهد ضغطا حادا، إذ بدأنا نسمع الشكاوى من السوريين بشأن أثر مثل هذا الأمر على اقتصاد بلادهم المترهل أصلا.

ونتيجة عزلتها الناجمة عن خلافاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية، فقد كانت الحكومة السورية تأمل بكسب بعض المصداقية الدولية بسبب اهتمامها باللاجئين العراقيين، وبالتالي الحصول على مزيد من المساعدات.

وبما أن مثل هذا الشيء لم يتحقق، ولا يلوح في الأفق شيء ينبئ به، فقد قالت السلطات السورية لـ بي بي سي إنه يتوجب الآن إظهار بعض التشدد، إذ قد ينشئون مخيمات للاجئين بالقرب من الحدود-العراقية السورية


الدكتور فيصل مقداد يسخر من المساعدة التي يقول عنها إنه تم تقديمها حتى الآن من قبل الولايات المتحدة إذ يقول في مقابلة لـ بي بي سي:

"سمعنا بأنهم تبرعوا بمبلغ 17 مليون دولار أمريكي، ولكن صراحة هذا الرقم يعتبر مصروف جيب بالنسبة لما ينفقونه في العراق."

لقد استقر العديد من العراقيين في حي السيدة زينب الذي بات اليوم يعرف ببغداد الصغيرة. فالطريق الرئيسي في البلدة يُدعى الشارع العراقي، فهو مليء بالمحال التجارية والمقاهي التي تقدم خدمتها على الطريقة العراقية وتحت أسماء مثل مطعم الفلوجة ومخبز بغداد.


التقيت هناك بسيف البالغ من العمر 14 عاما، والذي فر مع عائلته من جنوبي بغداد منذ ثلاث سنة مضت، وهو لم يذهب إلى المدرسة منذ ذلك الحين.

فرص التعليم
وهذا الأمر يُعد من المخاوف الرئيسية الآن، فالعديد من الأطفال اللاجئين لا يحصلون على فرصهم في التعليم.

ويعمل سيف الآن في مقهى والده الذي افتتحه على قارعة الطريق.

يقول والد سيف: "أريد أن يتعلم جميع أطفالي، ولكننا لا نستطيع تحقيق ذلك. فلو ذهب سيف إلى المدرسة، فلن يبقى معي شخص آخر لكي يساعدني."

ولكن بعض الأطفال الآخرين المحظوظين، وهم أبناء العائلات العراقية الميسورة، لديهم فعلا فرص للتعلم. فقد زرنا جامعة خاصة أنشأها رجل أعمال عراقي وأكثر من نصف طلابها من العراقيين.

ففي قسم الهندسة، قال لي محمد إنه يخطط لإكمال دراسته في المرحلة التالية في أوروبا حيث يطمح بالحصول على شهادة الماجستير من هناك. وهو في نهاية المطاف يريد أن يصبح مهندس بترول، "ولكن ليس في العراق"، كما يقول وبشكل حاسم.


ولقد أقامت وكالة الأمم المتحدة للاجئين هذا العام مركزا لاستقبال الأعداد المتزايد ة من القادمين العراقيين، إذ لم يعد مكتب الوكالة وسط المدينة يفي بالغرض. ولكن حتى مع وجود مستودع كبير تم تحويله ليخدم أغراض المركز ورغم وجود عدد أكثر من الموظفين، فإن الوكالة مازالت تصارع لمواجهة المهمة.


عندما زرنا الموقع، كان هناك مئات الأشخاص ينتظرون للحصول على موعد مقابلة.

لقد تم إخبار الجميع بأن عليهم الانتظار ستة أشهر على الأقل قبل المطالبة بالنظر بوضعهم لمنحهم وضعية لاجئ. ولكن العديد من العراقيين لا يتقدم للحصول على مثل هذه الصفة، فهم لا يزالون يأملون بإمكانية العودة إلى ديارهم.

وفي منطقة أخرى من دمشق التقيت بشخص آخر أعرفه جيدا ويدعى محمد وقد وصل للتو، إذ عملنا معا في وقت سابق في بغداد.

ميليشيا شيعية كان أمامي إمّا عملي وإما حياتي وحياة أسرتي

محمد، لاجئ عراقي في دمشق
فمنذ شهرين سيطرت ميليشيا شيعية على مجمع الشقق الذي يسكن فيه، ولو اكتشفوا أنه عمل مع الأجانب، فإنه سيكون في خطر محدق.

كان عمل محمد يسير على ما يرام، فقد كان يتقاضى مرتبا جيدا. هو لم يرد مغادرة بلاده، ولكنه قرر ذلك لأنه لم يكن أمامه خيار آخر.

يقول محمد: "قد يأتيني أحدهم في أي وقت ويرفس باب منزلي ويقتلني أو يخطف واحدا من أطفالي."

ويتابع محمد قائلا: "كان أمامي إمّا عملي وإما حياتي وحياة أسرتي."

توترات طائفية
ولكنه، مثل العديد من العراقيين الذين قابلتهم، يقول محمد إنه لم يجد حتى الآن إشارة للتوترات الطائفية التي ما زالت تمزق أجزاء من العراق.

يقول محمد: "يعيش جميع العراقيين هنا معا، شيعة وسنة وحتى مسيحيين."

إنها علامة للأمل وسط اليأس المتنامي.

اياد
12-09-2007, 06:37 PM
تخريج أول دفعة من متطوعي العشائر السنيّة لمقاتلة القاعدة بكركوك
العراق يتوقع تخفيض القوات الأمريكية إلى 100 ألف بآخر 2008


http://www.alarabiya.net/files/image/large_65132_39025.jpg

جنود أمريكيون يرتاحون في منزل ببغداد


بغداد، كركوك- وكالات

أعلن مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي الأربعاء 12-9-2007، أن بلاده تتوقع أن يخفض عديد القوات الأمريكية المنتشرة في العراق إلى 100 ألف بحلول نهاية العام 2008, مشيرا إلى أن "ذلك يعتمد على التهديدات الأمنية" في حينه.

وقال الربيعي للصحافيين "نأمل أن يصل عديد القوات الأمريكية المنتشرة في العراق في منتصف العام المقبل، إلى المعدل الذي كانت عليه ما قبل انطلاق استراتيجية زيادة العديد في فبراير الماضي، وهو 130 ألف جندي".


وأوضح "بحلول نهاية العام المقبل يفترض أن يصل العدد إلى مائة ألف". لكنه أضاف "أن ذلك يعتمد على الظروف التي تمر بها البلاد, ويعتمد على حجم التهديد الأمني الداخلي والاقليمي".


تخريج متطوعين

على صعيد آخر، تخرجت الأربعاء أول دفعة من متطوعي العشائر السنية في مدينة كركوك، بمجموع 200 مقاتل دربتهم القوات الأمريكية بهدف محاربة تنظيم القاعدة على غرار ما يجري في محافظة الأنبار.

وجرت احتفالية التخرج في ناحية الملتقى، وتم توزيع بدلات عسكرية موحدة و3 آليات من قبل الجيش الأمريكي على المقاتلين، بحضور شيوخ ووجهاء القبائل في المنطقة.

وقال المشرف العام على الفوج الذي أطلق عليه "فوج الملتقى" عبد الكريم خلف نصيف الكضاوي إن "هذا العمل هو الأول من نوعه في محافظة كركوك لمواجهة الأعمال الإرهابية المتكررة من قبل عناصر تنظيم القاعدة".

وتابع أن "عديد الفوج هو 200 مقاتل كمرحلة اولى، واعتمدنا على أسلحتهم الشخصية وتلقينا دعم القوات الأمريكيه في شراء ملابس عسكرية موحده وإصدار بطاقات تعريفية خاصة".

وأضاف "قمنا اليوم بنشر القوة مباشرة بعد التخرج على طول الطريق الرابطة بين كركوك والموصل والحويجة وناحية الملتقى"، مضيفا أن "القوة معتمدة على عشائر
المنطقة من ناحية الاسناد الشعبي".

يذكر أن عشائر العرب السنة في محافظة الأنبار، هي أول من أطلق مبادرة تشكيل قوة عسكرية من أنباء العشائر لمقاتلة القاعدة، وأطلق عليها "مجلس صحوة الأنبار".

اياد
12-09-2007, 06:41 PM
...الامم المتحدة قلقة من استمرار قصف بعض المناطق في كردستان العراق

عمان - واع - سراب مهدي

...الامم المتحدة قلقة من استمرار قصف بعض المناطق في كردستان العراق
كونا
أعرب الممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة في العراق اشرف قاضي اليوم عن قلق المنظمة الدولية من القصف المتقطع الذي يستهدف بعض المناطق في اقليم كردستان العراق.
وقال قاضي في بيان وزع هنا اليوم "ان مثل هذه الحوادث تلحق الضرر والترويع بالمواطنين القاطنين في هذه المناطق وتعيق حياتهم اليومية".
واشار البيان الى ان قاضي اجرى مؤخرا اتصالات مع كافة الأطراف المعنية وحثها على القيام بجهودها لضمان وقف هذا القصف بأسرع وقت ممكن.
ودعا قاضي أيضا كافة الأطراف الى الامتناع عن الانشطة التي من شأنها تقويض الاستقرار السياسي والانساني في العراق موضحا "ان وجود عراق مستقر وآمن ويعمه السلام ليس مصلحة عراقية فحسب بل من مصلحة جيرانه والمنطقة بأسرها".
وأشار قاضي الى أن وكالات الأمم المتحدة ذات العلاقة قامت بالاتصال مع السلطات في اقليم كردستان العراق كما قدمت الخيم والبطانيات وأدوات الطهي ومواد للتعامل مع حالات الطوارىء للمئات من العائلات المهجرة.
يذكر ان القوات الايرانية والتركية قامت في الآونة الاخيرة بقصف مواقع لحزب العمال الكردي الانفصالي داخل الاراضي العراقية.

اياد
12-09-2007, 06:48 PM
...القوات الامريكية و العراقية المشتركة تلقى القبض على 37 مشتبها فى بغداد


...القوات الامريكية و العراقية المشتركة تلقى القبض على 37 مشتبها فى بغداد
سانا
اعتقلت القوات العراقية بمشاركة القوات الامريكية نحو 37 مشتبها فى حملة مداهمات شنتها خلال اليومين الماضيين فى بغداد.
و نقلت /اب/ عن البيان الذى اصدره الجيش الامريكى قوله ان القوات العراقية مدعومة من الجيش الامريكى اعتقلت 21 مشتبها فى عمليتين منفصلتين قرب /تاجى/ شمال بغداد مشيرة الى ان احد المعتقلين وسيط و صانع عبوات ناسفة تزرع فى العربات و على الطرقات و اخر يعمل كمزود للاسلحة لخلايا تابعة لتنظيم القاعدة.
و اضاف البيان ان القوات المشتركة اعتقلت فى حملة اخرى 16 مشتبها شرقى بغداد .
و اوضح البيان ان احد المعتقلين فى حملة امس يعمل لدى وزارة الداخلية العراقية و يستغل منصبه لاعتقال مدنيين و قتلهم فى ضاحية الجهاد فى بغداد.
و قد ضبطت القوات المشتركة عددا من الاسلحة الخفيفة و الثقيلة خلال عملياتها العديدة.

اياد
12-09-2007, 06:50 PM
...مقتل 14 عراقيا بينهم شرطى واصابة تسعة اخرين فى هجمات متفرقة فى العراق




قتل14شخصا بينهم شرطى واصيب تسعة اخرون كما تم اعتقال عدد من الاشخاص فى اماكن متفرقة من العراق خلال الاربع وعشرين ساعة الماضية .
ونقلت /رويترز/ عن الشرطة العراقية قولها ان مدنيا لقى حتفه وأصيب خمسة اخرون عندما انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق قرب عربات أمن بالقرب من ساحة بيروت فى شرق بغداد.
وفى بغداد ايضا اعلن الجيش الامريكى ان قواته قتلت /12/ شخصا يشتبه فى أنهم من المسلحين.
وفى الحلة جنوبى بغداد قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا شرطيا قرب منزله اما فى /الاسكندرية/ جنوبى بغداد فقد قالت الشرطة ان أربعة عراقيين أصيبوا عندما سقطت قذائف هاون على منطقة سكنية.
وفى /الشرقاط/ شمالى بغداد قال الجيش الامريكى ان الجنود العراقيين اعتقلوا اثنين يشتبه فى أنهما من زعماء القاعدة خلال مداهمة جرت امس الاول الاثنين .
وفى المحاويل جنوبى بغداد قالت الشرطة انها عثرت على جثة رجل عليها اثار أعيرة نارية بالرأس.

اياد
12-09-2007, 06:52 PM
التطورات الأمنية في العراق يوم الاربعاء


(رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية التي أعلن عنها في العراق يوم الاربعاء حتى الساعة 1030 بتوقيت جرينتش:

بغداد - قالت وزارة الدفاع ان الجيش العراقي قتل 12 مسلحا واعتقل 59 في أجزاء مختلفة من العراق خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية.

بغداد - قال الجيش الامريكي ان قواته اعتقلت 15 يشتبه بأنهم من المسلحين خلال عمليات استهدفت القاعدة وشبكاتها في الموصل وكركوك وسنجار.

بغداد - قالت الشرطة ان مسلحين يرتدون زيا مموها أوقفوا سيارتين تقلان موظفين ببنك في جنوب بغداد وسرقوا حوالي 550 ألف دولار.

الحويجة - قالت الشرطة ان ثلاثة أصيبوا عندما انفجرت قنبلة كانت موضوعة على الطريق قرب سيارتهم بالقرب من بلدة الحويجة على بعد 70 كيلومترا جنوب غربي بغداد.

الرشيد - قالت الشرطة ان رجلا لقي حتفه وأصيب طفل عندما سقطت قذيفة مورتر في بلدة الرشيد الواقعة على بعد 35 كيلومترا جنوبي بغداد.

المويلحة - قالت الشرطة انها عثرت على جثتي رجلين عليهما اثار أعيرة نارية وعلامات تعذيب في بلدة المويلحة على بعد 50 كيلومترا جنوبي بغداد.

بغداد - قالت الشرطة ان مدنيا لقي حتفه وأصيب خمسة عندما انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق قرب عربات أمن بالقرب من ساحة بيروت في شرق بغداد.

بغداد - قال الجيش الامريكي ان قواته قتلت 12 يشتبه أنهم من المسلحين واعتقلت 22 اخرين خلال عمليات جرت يوم الاثنين واستهدفت نشطاء القاعدة في كركوك وسامراء وبغداد.

الحلة - قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا شرطيا قرب منزله في مدينة الحلة على بعد 100 كيلومتر جنوبي بغداد.

المحاويل - قالت الشرطة انها عثرت على جثة رجل عليها اثار أعيرة نارية بالرأس في بلدة المحاويل على بعد 75 كيلومترا جنوبي بغداد.

الاسكندرية - قالت الشرطة ان أربعة أصيبوا عندما سقطت قذائف مورتر على منطقة سكنية في الاسكندرية على بعد 40 كيلومترا جنوبي بغداد.

بغداد - قال الجيش الامريكي ان قواته اعتقلت 16 يشتبه أنهم من المقاتلين خلال عملية في شرق بغداد يوم الاثنين.

الشرقاط - قال الجيش الامريكي ان الجنود العراقيين اعتقلوا اثنين يشتبه أنهما من زعماء القاعدة خلال مداهمة جرت يوم الاثنين في بلدة الشرقاط على بعد حوالي 300 كيلومتر شمالي بغداد.

اياد
12-09-2007, 06:54 PM
السعودية تبني سورا على الحدود العراقية


دبي (رويترز) - قال مسؤولون بشركات يوم الاربعاء ان السعودية دعت شركات للتنافس على عقد لبناء جدار امني على حدودها مع العراق بتكلفة تصل الى أربعة مليارات ريال (1.07 مليار دولار).

وقال المسؤولون الذين ينتمون لخمس شركات دعيت للمشاركة في المنافسة ان السعودية وهي أكبر مصدر للنفط في العالم تريد بناء سور من أسلاك شائكة من صفين على طول حدودها البالغة 900 كيلومتر مع العراق مزود بأجهزة تصوير حراري ورادار.

وكان وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز قال في نوفمبر تشرين الثاني ان الجدار الحدودي بات ضروريا لحماية الامن مشيرا الى أن جميع جيران العراق يعانون بشكل مباشر مما يحدث في العراق.

وقال متعاقدون محليون ان هذا العقد جزء من مشروع أكبر يهدف لتأمين حدود المملكة البالغ طولها 6500 كيلومتر.

ويشمل المشروع اضافة المئات من أجهزة الرادار ومراكز الرصد الساحلية وشبكات اتصالات وطائرات مراقبة حول البلاد.

من جون ايرش

(شارك في التغطية سهيل كرم في الرياض)

اياد
12-09-2007, 06:56 PM
http://iraq4allnews.dk/images/news/1189595133_ppppppppppatroooooooooooooooooooos.jpg


اعتراض على تقرير باتريوس

اياد
12-09-2007, 06:58 PM
...خلال غارة أمريكية..مقتل ضابط مخابرات إيراني بالعراق



أعلن تقرير رسمى عراقى اليوم الاربعاء أن ضابطا فى المخابرات الإيرانية قتل فى الغارة التى نفذتها القوات الأمريكية الى الجنوب من مدينة سامراء امس الثلاثاء, وأسفرت عن مقتل أمير تنظيم القاعدة فى محافظة صلاح الدين "أبو عبيدة الجزائرى" و11 من أتباعه .
وأشار تقرير صادر عن جهاز أمنى عراقى بمدينة تكريت أن من بين القتلى الـ "12" ضابط مخابرات يحمل جواز سفر ايرانى، فيما لم يعط التقرير مزيداً من التفاصيل عن اسمه وأسباب وتاريخ دخوله العراق وعلاقته بالمسلحين الذين قتلوا فى الغارة .
وقال الجيش الامريكى إن تسعة مسلحين قتلوا واعتقل ثمانية اخرون خلال مداهمة شرق بغداد, كما تم تدمير شاحنة كانت تستخدم من قبل المسلحين عبر الاسناد الجوى, فيما قالت الشرطة العراقية إن سبعة أصيبوا عندما سقطت قذيفتا هاون على حى البياع بجنوب غرب العاصمة, وفى بغداد أعلن جيش الاحتلال أن قواته قتلت ستة مسلحين واعتقلت خمسة خلال عمليات استهدفت شبكة القاعدة بجنوب بغداد

اياد
12-09-2007, 06:59 PM
أوباما يدعو الى سحب القوات الامريكية من العراق بنهاية 2008


واشنطن (رويترز) - دعا السناتور الديمقراطي باراك أوباما يوم الاربعاء الى اتمام انسحاب القوات الامريكية من العراق بنهاية عام 2008 وقال انه اذا انتخب رئيسا للولايات المتحدة فانه سيبدأ محاولة لمساعدة العراقيين على تجاوز خلافاتهم الطائفية.

وقال السناتور الديمقراطي عن ولاية الينوي في مقتطفات من كلمة من المقرر أن يلقيها في وقت لاحق في ولاية ايوا "انني هنا لاقول انه يتعين علينا البدء في وضع نهاية لهذه الحرب الان." وكشف عن هذه المقتطفات المسؤولون عن ادارة حملته الانتخابية.

وأضاف أنه سيبدأ على الفور في سحب القوات المشاركة في العمليات القتالية بمعدل لواء أو لوائين كل شهر لاتمام انسحاب القوات بنهاية عام 2008.

كما حذر أوباما من تحميل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي يواجه انتقادات شديدة من قبل كثير من المشرعين الامريكيين فوق طاقته.

وقال أوباما "المشكلات في العراق أكبر من طاقة رجل واحد."

وكان أوباما يتحدث بعد أن أبلغ الجنرال ديفيد بتريوس القائد العام للقوات الامريكية في العراق الكونجرس الامريكي هذا الاسبوع انه يوصي بسحب تدريجي لما يصل الى 30 ألف جندي أمريكي من العراق بحلول الصيف القادم وهو اقتراح من المتوقع أن يقبله الرئيس الامريكي جورج بوش.

اياد
12-09-2007, 07:01 PM
أوباما يدعو الى سحب القوات الامريكية من العراق بنهاية 2008


واشنطن (رويترز) - دعا السناتور الديمقراطي باراك أوباما يوم الاربعاء الى اتمام انسحاب القوات الامريكية من العراق بنهاية عام 2008 وقال انه اذا انتخب رئيسا للولايات المتحدة فانه سيبدأ محاولة لمساعدة العراقيين على تجاوز خلافاتهم الطائفية.

وقال السناتور الديمقراطي عن ولاية الينوي في مقتطفات من كلمة من المقرر أن يلقيها في وقت لاحق في ولاية ايوا "انني هنا لاقول انه يتعين علينا البدء في وضع نهاية لهذه الحرب الان." وكشف عن هذه المقتطفات المسؤولون عن ادارة حملته الانتخابية.

وأضاف أنه سيبدأ على الفور في سحب القوات المشاركة في العمليات القتالية بمعدل لواء أو لوائين كل شهر لاتمام انسحاب القوات بنهاية عام 2008.

كما حذر أوباما من تحميل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي يواجه انتقادات شديدة من قبل كثير من المشرعين الامريكيين فوق طاقته.

وقال أوباما "المشكلات في العراق أكبر من طاقة رجل واحد."

وكان أوباما يتحدث بعد أن أبلغ الجنرال ديفيد بتريوس القائد العام للقوات الامريكية في العراق الكونجرس الامريكي هذا الاسبوع انه يوصي بسحب تدريجي لما يصل الى 30 ألف جندي أمريكي من العراق بحلول الصيف القادم وهو اقتراح من المتوقع أن يقبله الرئيس الامريكي جورج بوش.

اياد
12-09-2007, 07:03 PM
...سرقة ما يقرب من مليار دينار عراقي في هجومين في بغداد



بغداد (رويترز) - قالت مصادر بالشرطة العراقية يوم الاربعاء ان مسلحين يرتدي بعضهم ملابس قوات الامن استولوا في واقعتين منفصلتين في بغداد على ما يقرب من 980 مليون دينار عراقي (790 الف دولار) تحت تهديد السلاح.

وقال مصدر ان "اربع سيارات من نوع بيك شبيهة بالسيارات التي تستخدمها قوات الامن العراقية يستقلها افراد مسلحون كانوا يرتدون ملابس قوات الامن العراقية اوقفت عجلتين احداهما كيا (حافلة صغيرة) كانت تنقل اموالا بين فرعين لمصرف حكومي تبلغ قيمتها ما يقرب من 680 مليون دينار عراقي في منطقة الزعفرانية على الخط السريع قرب معسكر الرشيد."

واضاف ان "المسلحين اخذوا اول الامر كل الاموال وجميع الاشخاص الذين كانوا داخل السيارتين.. ثم قاموا بعد ان قطعوا مسافة قصيرة من مكان الحادث باطلاق سراح جميع الاشخاص واخذوا الاموال وانطلقوا الى جهة مجهولة."

وقال المصدر ان الهجوم وقع "قبل ظهر اليوم الاربعاء... وان العجلتين كانتا تنقلان الاموال من المصرف الصناعي في منطقة الزعفرانية (جنوب بغداد) الى المصرف الصناعي في منطقة السنك (وسط بغداد)."

ويعادل المبلغ المسروق ما قيمته 550 الف دولار امريكي.

وقال مصدر بالشرطة ان هجوما اخر مماثلا وقع "في منطقة الوزيرية (وسط بغداد) وقرب المعهد القضائي عندما قام مسلحون يستقلون سيارتين ويرتدون ملابس مدنية بايقاف عجلة من نوع كيا (حافلة صغيرة) كانت تحمل ما يقرب من 300 مليون دينار عراقي.. وهي رواتب العاملين في كلية ابن الهيثم في الاعظمية."

واضاف المصدر ان المسلحين "هددوا افراد السيارة بالسلاح وسرقة الاموال... والهرب الى مكان مجهول."

ويعادل المبلغ المسروق ما يقرب من 240 الف دولار.

وكانت مدينة بغداد التي ينتشر فيها عشرات الالاف من افراد القوات الامنية العراقية والامريكية قد شهدت في الفترة الاخيرة عددا من الحوادث المماثلة لم يعلن حتى الان عن ملابسات اي منها او الاعلان عن الجهة التي تقف وراءها.

اياد
12-09-2007, 07:05 PM
...ايران: التقرير لن ينقذ امريكا من "مستنقع العراق"


طهران (رويترز) - قللت ايران يوم الاربعاء من شأن تقرير منتظر منذ فترة طويلة عن التقدم قدمه اثنان من كبار المسؤولين الامريكيين في العراق قائلة انه "لن ينقذ امريكا من مستنقع العراق".

وأدلى الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الامريكية في العراق والسفير ريان كروكر بشهادتيهما امام الكونجرس الامريكي يوم الاثنين.

وأوصى بتريوس بخفض القوات الامريكية بنحو 30 الف جندي بحلول يوليو تموز القادم لينهي بذلك زيادة القوات لكنه لا يغير بدرجة اساسية الاستراتيجية في الحرب التي لا تتمتع بشعبية.

وتدعو ايران منذ فترة طويلة القوات الامريكية الى الانسحاب من جارها العراقي لكن بيان وزارة الخارجية أوضح ان الانسحاب المقترح لا يذهب الى مستوى كاف في رأي ايران.

وقال محمد علي حسيني المتحدث باسم وزارة الخارجية في البيان الذي نقلته وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية "هذا التقرير لا يعكس المطالب الحقيقية والاولويات لدى الغالبية من الشعب الامريكي."

وهذا هو اول رد فعل رسمي من طهران بشأن التقرير الذي قدم يوم الاثنين والذي رحبت به الحكومة العراقية.

ولا توجد علاقات دبلوماسية بين طهران وواشنطن منذ الثورة الاسلامية في عام 1979 وكثيرا ما يتبادل البلدان توجيه اللوم الى الاخر في اعمال العنف التي تمزق العراق.

وترفض ايران اتهامات امريكية بأنها تحرض على عدم الاستقرار في الجار العراقي من خلال تسليح وتدريب ميليشيات هناك وتقول ان وجود القوات الامريكية وراء اعمال العنف.

كما توجد خلافات بين الخصمين القديمين بشأن برنامج ايران النووي الذي يشتبه الغرب في انه يهدف الى صنع قنابل نووية. وتقول ايران انه يهدف فقط الى توليد الكهرباء.

ومثل بتريوس وكروكر امام جلسة استماع في الكونجرس وصفت بأنها لحظة محورية في الجدل السائد في الولايات المتحدة بشأن حرب العراق والتي تعهد الرئيس الامريكي جورج بوش بمواصلتها لكن الديمقراطيين الذين يسيطرون على الكونجرس الان يطالبون بوضع نهاية لها.

وقال محللون ان توصيات بتريوس لاعادة بعض القوات بحلول عيد الميلاد في ديسمبر كانون الاول القادم وسحب مزيد من القوات في عام 2008 يمكن ان تقدم غطاء للجمهوريين وتثنيهم عن التخلي عن بوش بينما ستشجع نداءات الديمقراطيين على القيام بانسحاب أكبر.

وفي طهران اتهم حسيني الولايات المتحدة بارتكاب "الكثير من الاخطاء" في العراق منذ الغزو الذي قادته واشنطن في عام 2003 للاطاحة بصدام حسين.

وقال وهو يشير الى المزاعم الامريكية "ادارة بوش تريد نقل معظم مشاكلها الى الاخرين واقناع ممثلي الشعب الامريكي بالحاجة الى استمرار الاحتلال."

وقال "هذا التقرير لن ينقذ امريكا من مستنقع العراق."

وتحسنت العلاقات بين ايران والعراق منذ الاطاحة بصدام رجل العراق القوي الذي شن حربا ضد جاره الايراني في الثمانينات.

لكن على عكس تصريحات ايران رحبت الحكومة العراقية بالتقرير الذي قدم يوم الاثنين وقالت ان حاجتها ستقل للقوات الاجنبية للقيام بعمليات قتالية "في المستقبل القريب".

اياد
12-09-2007, 07:07 PM
...نزوح 100 أسرة سنية من هور رجب إلى مناطق شيعية بعد تعرضها لهجمات القاعدة



نزحت أكثر من 100عائلة من منطقة هور رجب جنوب بغداد الثلاثاء بعد هجوم واسع تعرضت له منطقتها على يد مسلحين من تنظيم القاعدة استخدموا في هجومهم أسلحة خفيفة وثقيلة تفوق ما يمتلكه فوج الثوار في المنطقة الذي تشكل قبل 10 أيام لقتال تنظيم القاعدة.
وقال النازحون في أحاديث لـ"راديو سوا" إن الهجوم بدأ منذ العاشرة من صباح الثلاثاء، ولم يتوقف سماع اطلاق النار الا بعد الخامسة عصرا، وأدى إلى مقتل العشرات من أهالي المنطقة على يد مسلحي القاعدة الذين ينتمي غالبيتهم إلى الجنسية الأفغانية، وجنسيات عربية أخرى في حين جرى ذبح بعض الأهالي، ووضعت رؤوسهم فوق أجسادهم، ومن بينهم نساء واطفال.
وأضاف أحد النازحين "القاعدة بدأت تقتل بالناس، وتحرق البيوت، وتشرد العوائل. وقد قتلوا النساء والأطفال. أهالي أبو تشير استقبلونا استقبال ناس أشراف، وبدأوا يقدمون الأكل للناس والماء، وقالوا لنا نحن أهل".
وقال آخر "ذبحوا (مقاتلو القاعدة) أهلنا وعوائلنا ونساءنا داخل القرية ولا أحد يستطيع أن يمنعهم".
وأوضحت إحدى السيدات النازحات أن "أهالي هور رجب تمردوا على القاعدة وبما أنه لا يوجد إسناد لأهالي هور رجب رجعت القاعدة ودخلت على العوائل فذبحت النساء والأطفال والرجال، والأميركيون لم يفعلوا شيئا".
يشار إلى أن النازحين من منطقة هور رجب ينتمون إلى الطائفة السنية وجرى استقبالهم من أهالي منطقة أبو دشير الشيعية الذين شاركوا ضيوفهم المأوى والطعام، وقد انطلقت دعوات في أثناء ذلك إلى لم شمل العراقيين، وتوحيد صفوفهم في مواجهة تنظيم القاعدة.
ووفقا لمصدر امني وعدد من الشهود العيان فإن العوائل النازحة تعرضت لهجوم بقذائف الهاون في طريق هربها من هور رجب إلى أبو دشير ولم تتوافر معلومات عن حجم الخسائر التي نجمت عنه

اياد
12-09-2007, 07:13 PM
كبرى أسواق بغداد تستعيد نشاطها مع قرب حلول شهر رمضان

قبل أيام قليلة من إطلالة شهر رمضان، يتدفق البغداديون على سوق الشورجة للتبضع وشراء احتياجاتهم، آملين بأيام آمنة في هذا الشهر.

قلائل هم من توقعوا أن تسترد سوق الشورجة كبرى أسواق بغداد عافيتها، وتعود لنشاطها السابق بعد أن طالتها التفجيرات أكثر من مرة، لكنها عادت لتشهد حركتها المعهودة مع حلول شهر رمضان.
وقالت المواطنة أم أحمد:"إن زيارة السوق قبل حلول شهر رمضان بعدة أيام تقليد سنوي، لا يمكن أن نتخلى عنه، مهما كان حجم المخاطر، التي قد نتعرض لها، بسبب الحوادث الأمنية، وإن زيارته في هذا الوقت من كل عام أصبحت تقليداً راسخاً".
وكانت ثلاثة من عمليات التفجير وقعت في سوق الشورجة في 12 من شهر فبراير/ شباط الماضي، مما أسفر عن سقوط 79 قتيلا، واحتراق قرابة 100 سيارة، وأكثر من 100 متجر.
وسوق الشورجة هي أحدى الأسواق التراثية يعود تاريخ ظهورها إلى نحو 400 عام، وقد عرفت السوق بكثرة من يرتادها قبل حلول شهر رمضان بأكثر من أسبوع. فمن المتعذر أن يوجد بيت بغدادي لا ييتبضع من سوق الشورجة المواد الغذائية الخاصة بالأكلات الرمضانية.
ويشتهر سوق الشورجة ببيع التوابل، والسكر، والشاي، والبهارات، والحبوب، وأنواع الحلويات، والرز، وأنواع عديدة من العصائر والسكريات، ومعظمها مواد قادمة من أسواق الشام، والأردن وتركيا.
ويقول مهدي صالح صاحب أحد المحال في السوق: "إن حلول شهر رمضان يُسهم في رفع حركة الشراء والطلب على المواد التي تحتاجها العائلات في الشهر الكريم، كما يشهد السوق هذه الأيام زيادة في عدد رواده حيث يتوافد العراقيون للتبضع على نحو لافت.
وأضاف صالح: "إن هذا يدفعنا لاستنفار نشاطنا، وجلب المواد الغذائية من سوريا والأردن، ومن تركيا قبل مدة مناسبة من حلول الشهر، وتوفيرها بكميات تلبي حاجة الناس طيلة 30 يوماً، لأن معظم العائلات تزور السوق أكثر من مرة في رمضان".ومثلما يشتهر سوق الشورجة بمحاله التجارية المتخصصة ببيع المواد الغذائية، هناك محال أخرى تهتم ببيع أدوات ومستلزمات يُقبل عليها العراقيون في رمضان، على الرغم من انقراضها تقريباً أبرزها محال بيع الفوانيس الرمضاينة.
وتعد فوانيس رمضان من الذكريات الجميلة والمحببة لدى العراقيين، وهم يقتنونها للزينة، وهناك من يقتني الفوانيس العادية، لحاجته لها في أوقات السحور، حيث ينقطع التيار الكهربائي عن كثير من أحياء العاصمة.
وتمتاز الفوانيس الرمضانية بألوانها الجميلة الجذابة، وهي تـُصنع من الزجاج، وتـُعلق كشكل ترفيهي يُضفي على العائلة البغدادية القديمة مظاهر الطقوس الرمضانية".

اياد
12-09-2007, 08:05 PM
القبض على 4 من المشتبه بهم خلال عملية دهم في كركوك

نركال كيت/ كركوك/ احلام راضي/
ضمن النشاطات التي تنفذه قواتنا الامنية من عمليات دهم وتفتيش ومصادرة للاسلحة الغير مرخصة بهدف بسط الامن والاستقرار قامت قوة مشتركة مكونة من فوج شرطة الطوارئ ومديريات شرطة البلدة – النجدة – الطرق الخارجية بالاضافة الى مديرية شرطة المرور في الساعة السادسة من صباح اليوم الاربعاء الموافق 12/9/2007 وبإشراف اللواء الحقوقي جمال طاهر بكر مدير شرطة محافظة كركوك وبإمرة العميد خطاب عمر آمر فوج شرطة الطوارئ, قامت تلك القوات بمداهمة منطقة واحد آذار.
وتم خلال العملية القاء القبض على 4 أشخاص من المشتبه بهم والاستيلاء على 12 بندقية كلاشنكوف, وانتهت العملية في الساعة التاسعة من صباح نفس اليوم بدون أي حوادث, وتم جلب واستصحاب جميع الموقوفين والمضبوطات الى داخل مقر فوج شرطة الطوارئ.

اياد
12-09-2007, 08:11 PM
لجنه التحقيق القضائية تفرج عن 48 متهم في أحداث كربلاء



نركال كيت/كربلاء/
شكلت محكمة كربلاء لجنة خاصة من ثلاث قضاة تحقيق للنظر في اوراق المعتقلين على احداث كربلاء الاخيرة،وقال احد القضاة من اللجنة رافضا الكشف عن اسمه لموقع نركال كيت: "أي خرق للقانون غير متوفر بالنسبة للموقوفين فقاضي التحقيق ينظر الى الادلة والمعلومات الامنية سواء بشهادة الشهود او باعترافات متهمين اخرين " و أضاف القاضي: " ان الاعتقالات التى تمت من قبل الجيش كانت عشوائية فتعذر على اللجنة الاصلية في المحكمة التحقيق في جميع القضايا المحالة للمحكمة فكانت الحاجة لتشكيل لجنه استثنائية للنظر في هذه القضايا ولغرض التسريع في الإجراءات القانونية ننظر يوميا في أوراق مابين25 الى 30 متهم حيث تم الافراج عن 48 مشتبه به من اصل 80 متهم تم عرضهم علينا خلال الثلاثة ايام الماضية ".
كما اشار القاضي الى اعترافات البعض في المشاركة في اعمال الشغب التي حصلت في كربلاء بهدف التخريب وسيتم النظر في اوراق من تبقى منهم وعددهم 231 متهم حيث تنتظر اللجنة توفر معلومات امنية عن البعض لاستكمال الاجراءات القانونية.

اياد
12-09-2007, 08:13 PM
مجلس محافظة كركوك يجدد تعازيه لأسر ضحايا تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة الامريكية



نركال كيت/ كركوك/احلام راضي/
زار وفد من رئاسة مجلس محافظة كركوك برئاسة رزكار علي رئيس المجلس مكتب منسق السفارة الامريكية في مبنى ديوان المحافظة يوم الأربعاء الموافق 12/9 بمناسبة الذكرى السادسة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر ايلول الارهابية التي شهدتها الولايات المتحدة الامريكية وجدد رئيس مجلس المحافظة وباسم شعب كركوك تعازيه لاسر ضحايا تلك الاحداث مؤكدا على وجود شراكة حقيقية بين البلدين في المشاركة في الاحزان والمسرات حيث قال:"اننا نشارك احزانكم اليوم كون الرابط الذي يربط بيننا مشترك وان الارهاب الذي يحصد ارواح العراقيين اليوم هو نفسه الذي حصد ارواح المئات من المواطنين من الشعب الامريكي الصديق قبل 6 سنوات من مثل هذا اليوم ونحن نثمن التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الامريكي لنا اثناء التحرر من النظام البائد وبعده بدعمنا في كافة المجالات الخدمية منها والامنية".
من جهته شكر السيد (هاوارد كيغن) منسق مكتب السفارة الامريكية في كركوك الشعور الصادق الذي تكنه رئاسة مجلس محافظة كركوك للحكومة الامريكية وشعبها حيث قال:" ان الولايات المتحدة ليست دولة محتلة للعراق مثلما تدعيه بعض الاطراف بل انها دولة محررة لهم وانها سوف لن تتخلى عنهم وستستمر في دعمها للحكومة العراقية وشعبها"، واكد كيغن على مواصلة دعم ادارة كركوك وشعبها وفي كافة المجالات .

اياد
12-09-2007, 08:15 PM
نفاذ ذخيرة الشرطة اثناء مواجهة مسلحة تسببت بمقتل 6 من الشرطة جنوب الموصل


12/09/2007

نركال كيت/الموصل/روسن زهير/
اعلنت مصدر أمني ان ستة شرطة قتلوا في اشتباكات بين مسلحين والشرطة العراقية واضاف المصدر ان المسلحين يستقلون 15 سيارة هاجموا مساء يوم أمس الثلاثاء نقطة تفتيش للشرطة العراقية قرب قرية عين البيضة التابعة لناحية القيارة جنوب الموصل ،واضاف المصدر ان اشتباكات عنيفة دارت بين الشرطة والمسلحين واستخدمت أسلحة مختلفة في الاشتباكات و استمرت الاشتباكات حتى نفذت الاسلحة التي كانت بحوزة الشرطة.

اياد
12-09-2007, 08:34 PM
من الذاكره

صور صدام وحسين ورسائله للشعب العراقي


http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq33_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq18_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq16_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq27_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq15_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq14_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq19_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq17_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq1_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq1_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq20_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq22_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq25_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq31_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq28_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq3_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/lion-of-iraq/images/the-lion-of-iraq3_jpg.jpg

اياد
13-09-2007, 06:46 AM
بالصور:بغداد الظلام والعطش


http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1244_iraq/2122125_..01.jpg

في مدينة الصدر ببغداد، تملأ ام علاء خزانا بالمياه. تعاني بغداد من شح خطير في مياه الشرب بسبب انقطاع التيار الكهربائي. يقول مسؤولون عراقيون إن شبكة البلاد الكهربائية قد تنهار في اي وقت بسبب هجمات المسلحين وزيادة الطلب نتيجة حرارة الجو.



http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1244_iraq/2122447_..02.jpg

في مدينة الصدر ايضا، تحمل ام نعمة الماء على رأسها. يقول سكان بغداد إن الوضع بالنسبة لخدمات الماء والكهرباء اسوأ الآن مما كان في عهد نظام صدلم حسين.


http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1244_iraq/212272_..03.jpg

محمد البالغ من العمر 11 عاما يشرب الماء في حسينية بمدينة الصدر. تقول وزارة الكهرباء العراقية إن المحافظات تستحوذ على الطاقة لنفسها وترفض تزويد العاصمة بالكهرباء.


http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1244_iraq/2122925_..04.jpg

سائقون عراقيون يدفعون سياراتهم التي نضب وقودها الى محطة وقود شارع السعدون ببغداد. اضافة الى شح الوقود والكهرباء والماء، على العراقيين ان يتحملوا ايضا الهجمات اليومية.


http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1244_iraq/2123216_..05.jpg

في حي العامرية غربي بغداد، تحمل سيدة عددا من القناني وهي تبحث عن الماء. يقول قائد سلاح الهندسة في الجيش الامريكي المسؤول عن مشاريع اعادة الاعمار في العراق إن السبب الرئيس لشح الكهرباء والماء هو شح وقود الديزل الضروري لتشغيل المولدات.


http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1244_iraq/2123620_..06.jpg

احمد، بائع المولدات الكهربائية، يتحدث الى زبون في محله. اصبحت المولدات الاسلوب الوحيد الذي يتمكن البغداديون بواسطته الحصول على الطاقة.



http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1244_iraq/2123937_..10.jpg

حسين يحفر بئرا مقابل الشقة التي يسكنها في وسط بغداد. يقول قائد سلاح الهندسة في الجيش الامريكي المسؤول عن مشاريع اعادة الاعمار إن عددا من محطات تصفية المياه جاهزة للعمل بالفعل، ولكن شح الطاقة وسوء حالة شبكة التوزيع تمنعها من ذلك.


http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1244_iraq/2124420_..08.jpg

اسرة في مدينة الصدر تتناول طعام العشاء على ضوء الفانوس. يقول المسؤولون العراقيون إن المحافظات تعمد الى فك ارتباط مولداتها بالشبكة الكهربية الرئيسية مما ينتج عنه انقطاع التيار في بغداد.

اياد
13-09-2007, 06:06 PM
http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/9/13/anbar.abu_risha/top.bush2.ap.jpg_-1_-1.jpg
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44114000/jpg/_44114281_.....rish203.jpg


بغداد: اغتيال رئيس مجلس إنقاذ الأنبار المناهض للقاعدة


بغداد، العراق (CNN) -- أعلنت الشرطة العراقية الخميس نبأ اغتيال رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، الشيخ السني ستار أبو ريشة، وذلك بانفجار قرب منزله في الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، غربي العراق.

والشيخ ستار أبو ريشة، بدأ منذ العام الماضي في قتال تنظيم القاعدة في المحافظة إثر ظهور بوادر تململ شعبي، وترأس مجلس الإنقاذ الذي انضم إليه مسلحون آخرون، وحظي بدعم الحكومة العراقية والقوات الأمريكية، ضد المسلحين المتشددين.

وإلى جانب أبو ريشة، قتل اثنان من حرسه الخاص، وجرح خمسة أشخاص آخرين.

وقال الناطق باسم المجلس، محمد القاعود إن ما الحادث الذي وقع في الساعة 3:45 مساء، عبارة عن عملية اغتيال.

وكان أبو ريشة قد صرح في وقت سابق من أنه قام بجولة واسعة في الأردن وسورية وبعض محافظات العراق، تمكن خلالها من الحصول على تأييد عشائر الدليم داخل العراق وخارجه لقتال القاعدة.

بشار أن الرئيس الأمريكي، جورج بوش، قام أثناء زيارته الأخيرة إلى العراق بزيارة مفاجئة لمحافظة الأنبار، في جولة هي الأولى من نوعها منذ بدء الحرب على العراق.

وحطت طائرته الرئاسية بقاعدة "الأسد" الجوية، في المحافظة،

واصطحب بوش معه عدداً من المسؤولين بإدارته، من بينهم وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، ومستشار الأمن القومي ستيفن هادلي، والجنرال دوغلاس لوتي، منسق شؤون العراق بالبيت الأبيض.

واختار بوش محافظة الأنبار السُنية، والتي تُعد مركزاً لنشاط الجماعات المسلحة، خاصة المرتبطة بتنظيم "القاعدة"، ليعطي أعضاء الكونغرس، الذين يطالبون بسحب القوات الأمريكية من العراق، انطباعاً بأن قوات بلاده تحقق تقدماً بالعراق

اياد
13-09-2007, 06:10 PM
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44114000/jpg/_44114262_...rish203.jpg








يبلغ عبد الستار ابو ريشة 37 عاما من العمر
كان يدير شركة تجارة تصدير واستيراد عبر مكاتب في الاردن ودبي
ينتمي ابو ريشة الى فخذ صغير من عشيرة الدليم الكبيرة، التي قادت النضال الوطني العراقي ضد الاحتلال البريطاني في نهاية عشرينيات القرن الماضي
جاء مقتل عبد الستار بعد نحو اسبوع من لقاء الرئيس الامريكي جورج دبليو بوش به خلال زيارته للانبار في 3 سبتمبر/ايلول
لم يمر سوى عام فقط على عودة ابو ريشة للعراق، اذ انه كان يقيم خارج البلاد
لديه ثأر شخصي وعائلي مع جماعات القاعدة التي قتلت اربعة من اشقائه لانهم يساعدون القوات الامريكية
عاد قبل عام ليقود تحالفا لشيوخ السنة ضد القاعدة تحت مظلة "مجلس صحوة الانبار"
استجابت الحكومة العراقية على مضض لمطالب ابو ريشة بدفع تعويضات لمن تضرروا في الانبار واطلاق السجناء الذين لم يدانوا بتهم اجرامية
قبل اسبوع اعلنت الحكومة العراقية انها اقرت 70 مليون دولار اضافية لميزانية الانبار الاقليمية، و50 مليون دولار تعويضات، وتعهدات بتوفير اكثر من ستة الاف وظيفة محلية

اياد
13-09-2007, 08:39 PM
http://www.alarabiya.net/files/image/large_21740_39084.jpg

تصميم الجدار على جانبي الحدود السعودية العراقية


طوله 900 كيلومتر وتكلفته أكثر من مليار دولار
السعودية تبني جداراً أمنياً لمراقبة كامل حدودها مع العراق


دعت السعودية شركات البناء للمشاركة في منافسة على عقد لبناء جدار أمني على طول حدودها البالغة 900 كيلومتر مع العراق. ويتوقع أن تصل تكلفة الجدار الجديد إلى 4 مليارات ريال، أي ما يزيد عن المليار دولار، على أن يتضمن أسلاكاً شائكة من صفين، مزودة بأجهزة تصوير حراري ورادارات.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي إن موعد ترسية المناقصة على الشركات الفائزة سيكون خلال العام الجاري، مؤكداً لصحيفة "الرياض" السعودية الخميس 13-9-2007، أنه سيتضمن تقنيات جديدة ومتطورة لمراقبة الحدود، وفق مواصفات عالمية.


وتابع اللواء التركي: "أن المنافسة بين الشركات لن تكون مقتصرة على شركات بعينها، متوقعاً ان يتم انتهاء المشروع بشكل كامل أو جزئي نهاية العام المقبل".

وقال مسؤولون من 5 شركات دعيت للمشاركة في المنافسة، أن من بين الشركات المدعوة مجموعة بن لادن السعودية وسعودي اوجيه وشركة السيف للهندسة والبناء وشركة أبناء الخضري وشركة العراب للمقاولات. وأمام الشركات مهلة حتى 28 أكتوبر/ تشرين الأول لتقديم عروضها.

وكان وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز قال في نوفمبر/تشرين الثاني إن الجدار الحدودي بات ضروريا لحماية الأمن، مشيرا إلى أن جميع جيران العراق يعانون بشكل مباشر مما يحدث فيه.

وقال متعاقدون محليون إن هذا العقد جزء من مشروع أكبر يهدف لتأمين حدود المملكة البالغ طولها 6500 كيلومتر. ويشمل المشروع إضافة المئات من أجهزة الرادار ومراكز الرصد الساحلية وشبكات اتصالات وطائرات مراقبة حول البلاد.

وكانت شركة تاليس الفرنسية تتفاوض على مدى 12 عاما لتنفيذ هذا المشروع إلى أن قررت حكومة المملكة طرح مناقصة دولية في ابريل/نيسان الماضي.

مـَ هــا
14-09-2007, 11:11 AM
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام والعزة التي لا ترام يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعال لما تريد نسألك اللهم بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى واسمك الأعظم يا منزل الكتاب يا منشئ السحاب يا سريع الحساب يا هازم الأحزاب ..اهزم الطغاة المجرمين ياحي ياقيوم وانصر اخواننا المستضعفين في كل مكان ..
يامغيث اغثنا .. يامغيث اغثنا


الله يعطيك الصحه يااياد ..
أشكرك عالاخبار..اني متابعتك اول باول ..
كل عام وانتا بالف خير يارب
ورمضان كريم ..

اياد
15-09-2007, 05:48 AM
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام والعزة التي لا ترام يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعال لما تريد نسألك اللهم بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى واسمك الأعظم يا منزل الكتاب يا منشئ السحاب يا سريع الحساب يا هازم الأحزاب ..اهزم الطغاة المجرمين ياحي ياقيوم وانصر اخواننا المستضعفين في كل مكان ..
يامغيث اغثنا .. يامغيث اغثنا


الله يعطيك الصحه يااياد ..
أشكرك عالاخبار..اني متابعتك اول باول ..
كل عام وانتا بالف خير يارب
ورمضان كريم ..

الاخت الكريمه مها

اسأل الله سبحانه وتعالى ان يستجيب لك وهو القادر على كل شيء

وكل عام وانتي بخير والاسرة الكريمة كذلك

واسأل الله ان يعيد علينا هذا الشهر الكريم بالخير والسعادة لك ولأحبابك


ايـــاد

اياد
15-09-2007, 05:53 AM
مقتل 4 جنود أمريكيين بديالى و6 من الشرطة العراقية في بيجي

http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/9/14/iraq.violence/story.iraq.ap.jpg_-1_-1.jpg

مناطق شمال بغداد تشهد تزايداً في الهجمات على قوات الشرطة العراقية

بغداد، العراق (CNN) --لقي أربعة جنود أمريكيين مصرعهم الجمعة في انفجار قرب العربة التي كانوا على متنها في محافظة ديالى، وفقا لبيان من القوات متعددة الجنسيات.

وبذلك بلغ عدد الجنود القتلى في صفوف القوات الأمريكية في العراق منذ بداية الحرب 3780، لقي 38 منهم مصرعهم في سبتمبر/أيلول.

وعلى صعيد آخر، لقي ستة من أفراد الشرطة العراقية على الأقل مصرعهم، وأُصيب اثنان آخران، في هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة، استهدف نقطة تفتيش أمنية في بلدة "بيجي" بشمال العراق.

وقالت مصادر أمنية بمدينة "تكريت" إن قوات الشرطة كانت تقيم عدداً من نقاط التفتيش في إطار حملة للبحث عن الشاحنة، التي وردت تقارير بأنها محملة بالمتفجرات، وقت تنفيذ الهجوم.

وتبعد بيجي، وهي منطقة غالبية سكانها منع العراقيين السُنة، نحو 240 كيلومتراً (150 ميلاً) إلى الشمال من العاصمة العراقية بغداد.

يأتي هذا الهجوم بعد أقل من 24 ساعة على اغتيال رئيس ما يعرف باسم "مجلس إنقاذ الأنبار"، الشيخ السُني عبدالستار أبو ريشة، وذلك في انفجار قرب منزله في الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، غربي العراق.(القصة كاملة)

وكان الشيخ أبو ريشة، قد بدأ منذ العام الماضي قتالاً ضد مسلحي تنظيم القاعدة في المحافظة السُنية، كما قام بجولة موسعة في كل من الأردن وسوريا وبعض محافظات العراق، تمكن خلالها من حشد عشائر "الدليم" داخل العراق وخارجه ضد عناصر القاعدة.

يُشار إلى أن الرئيس الأمريكي جورج بوش، الذي قام بزيارة مفاجئة إلى العراق في الثالث من سبتمبر/ أيلول الجاري، اختار محافظة الأنبار، ليهبط فيها بطائرته الرئاسية، وهي الرمة الأولى من نوعها منذ بدء الحرب على العراق.(التفاصيل)

واصطحب بوش معه عدداً من المسؤولين بإدارته، من بينهم وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، ومستشار الأمن القومي ستيفن هادلي، والجنرال دوغلاس لوتي، منسق شؤون العراق بالبيت الأبيض.

واختار بوش محافظة الأنبار السُنية، والتي تُعد مركزاً لنشاط الجماعات المسلحة، خاصة المرتبطة بتنظيم "القاعدة"، ليعطي أعضاء الكونغرس، الذين يطالبون بسحب القوات الأمريكية من العراق، انطباعاً بأن قوات بلاده تحقق تقدماً بالعراق.

اياد
15-09-2007, 05:55 AM
القاعدة في العراق تتوعد الأحزاب السنية المعتدلة



ندد تنظيم القاعدة في العراق بالقبائل والأحزاب السنية العراقية المتحالفة مع الحكومة العراقية، واتهمها "بالخيانة".

وفي التسجيل الصوتي الذي أذاعته قناة الجزيرة هاجم زعيم ما يسمى بدولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي جماعات سنية متحالفة مع الحكومة العراقية ومن بينها الحزب الإسلامي العراقي.

وقال البغدادي إن "اجتماعا خطيرا ضم فصائل من الجماعات المسلحة في العراق، في إحدى الدول العربية وبإشراف أمريكي، اتفقوا فيه على أن تشكل هذه الأطراف حلفا تمنع بموجبه الدولة الإسلامية من الوجود في أماكن نفوذها سواء بالقتال أو بدعم العشائر المتحالفة مع الحكومة الحالية مقابل أن تقوم القوات الأمريكية بضرب جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر على أن تسلم السلطة السياسية في العراق فيما بعد لهذه الفصائل."

كما أعلن أبو عمر عن مسؤولية القاعدة عن قتل الزعيم العشائري السني عبد الستار أبو ريشة في هجوم بقنبلة على سيارته قرب منزله مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار يوم الخميس.


وكان المئات من رجال العشائر الذين شيعوا جنازة أبو ريشة (37 عاما)، رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، قد توعدوا بالثأر للزعيم الذي لعب دورا رئيسيا في مواجهة تنظيم القاعدة في مناطق غرب العراق.

وقد حضر جنازة أبو ريشة كل من مستشار الأمن القومي ووزيري الداخلية والدفاع، إلى جانب نائب القائد العام للقوات الأمريكية في العراق، الليفتننت جنرال ريموند اودييرنو.

وهتف المعزون الذين حملوا جثمان أبو ريشة إلى مقبرة عائلته شعارات مناهضة لتنظيم القاعدة.

ولم تتبن أية جهة عملية الاغتيال، لكن هناك شبه إجماع على أنها من تنفيذ القاعدة.

وقد حل أحمد أبو ريشة محل أخيه المغتال على رأس مجلس صحوة الانبار. وقال احمد أبو ريشة لوكالة رويترز إن "كل القبائل اتفقت على قتال القاعدة حتى آخر طفل في الانبار."

وكان الشيخ أبو ريشة قد ترأس وفد شيوخ الأنبار الذين التقوا الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش أثناء زيارته للعراق في الأسبوع الماضي، وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن "اغتياله فعل مشين لكنه لن يعوق الجهود الهادفة لاستعادة الأمن في العراق".

لكن مراسل بي بي سي في بغداد هيو سايكس يقول إن اغتيال عبد الستار أبو ريشه يمثل صفعة لجهود القوات الأمريكية في التعامل مع المسلحين بالأنبار، وربما يقوض جهود مجلس إنقاذ الانبار في مواجهة تنظيم القاعدة ويزيد من إصرار مقاتليه الذين لم يعودوا موضع ترحيب من عدد متزايد من السكان هناك.

تراجع القاعدة
ويعتبر مجلس إنقاذ الأنبار تحالفا يضم عدة عشائر مؤيدة للقوات الأمريكية والحكومة العراقية في مساعيها لاستعادة السيطرة على محافظة الأنبار من تنظيم القاعدة.

وقال أبو ريشة في مقابلة مع تليفزيون العربية في الأسبوع الماضي" إن ما فعلناه كان انتفاضة شعبية تلقائية على القاعدة، لأن القاعدة كما تعلمون، قتلت أهلنا".

وكان المسلحون قد فرضوا سيطرتهم على محافظة الأنبار وأعلنوا هناك ما سموه "دولة العراق الإسلامية".

لكن تحالف إنقاذ الانبار نجح في إجبار المسلحين على التراجع مما أدى لانخفاض وتيرة العنف بشدة في المحافظة

نموذج للعراق
وكان الجيش الأمريكي قد أشاد مرارا بالتحالف واعتبره صيغة ناجحة وسعت لتشكيل تحالفات مماثلة لجمع العرب السنة في العراق.

كما أشاد الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأمريكية في العراق أثناء شهادته أمام الكونجرس الاثنين الماضي، بما تشهده الأنبار من تراجع للعنف، وقال إن ما تشهده المحافظة دليل على قدرة العراق على الخروج من العنف والمضي قدما.

وقال بتريوس " كانت التقييمات قبل عام تشير إلى أننا خسرنا المحافظة سياسيا، أما اليوم فقد أصبحت نموذجا لما يمكن أن تصبح عليه الأمور عندما يقرر الزعماء المحليون والمواطنون التصدي للقاعدة ولنموذج طالبان".

وكان الزعيم العشائري القتيل قد عبر عن رغبة مماثلة في الأسبوع الماضي عندما قال " أتمنى لو نستطيع تطبيق ما فعلناه في الأنبار في جميع محافظات العراق، حيث تتفق كلمة الحكومة والمواطنين".

اياد
15-09-2007, 05:56 AM
...الاعلان عن تشكيل الاتحاد الامريكي الاوربي للدفاع عن فلسطينيي العراق




اعلن اليوم رسميا عن تشكيل الاتحاد الامريكي الاوربي للدفاع عن فلسطينيى العراق وافادت المصادر الى ان الاتحاد يضم فئات عمرية مختلفة من الشعبين الامريكي والاوربي سواء من اصول اوربية او اسيوية للكشف عن ما يتعرض له اللاجئون الفلسطينيون في العراق من اعتداءات متكررة طالتهم من قبل الميليشيات الطائفية بدعم من الحكومة العراقية في ظل وجود قوات الاحتلال الامريكي في العراق واضافت المصادر الى ان الاتحاد يرمي في الوقت الحاضر الى تسليط الضوء اعلاميا على قضية اللاجئيين الفلسطينيين في العراق بعد احاطة قضيتهم بدائرة مقفلة اعلاميا وسياسيا من قبل العديد من الجهات لتصفية وجودهم مقابل اهداف سياسية ومالية.
ويضم الاتحاد الامريكي الاوربي كلا من :
اولا:الناشطة الشابه لندا اريكسون مواطنة امريكية تعيش في مدينة كالفورنيا في الولايات المتحدة الامريكية
ثانيا:الناشطة الشابة ماريا زهارينوفا مواطنة روسية تعيش في مدينة موسكو في روسيا الاتحادية
ثالثا:الناشطة الشابة ايفيلين فيلان مواطنة فلبينيه تعيش في مدينة لنشوبنغ في السويد
رابعا:الناشطة الشابة نووانو ايديان مواطنة تايلدندية تعيش في مدينة نورشوبنغ في السويد
خامسا:الناشطة الشابه أنا انديراس مواطنة سويدية تعيش في مدينة يافله في السويد
سادسا:الناشطة الشابه ماجي نوف مواطنة بلغارية تعيش في مدينة اثنا في اليونان
سابعا:الناشطة الشابه لينا فيرهاغن مواطنة هولندية تعيش في امستردام في المملكة الهولندية
اضافة الى عدد اخر من الناشطات والناشطين ولاسيما في مجال الاعلام ,وكشفت المصادر الى ان مهمة الاتحاد في الاشهر القادمة ستتضمن مظاهرات واعتصامات في البلدان بهدف رفع جزء من الظلم عن كاهل اللاجئيين

ملاحظة // الأفلام تحوي مناظر بشعة جدا

افلام مهداة لفلسطينيى العراق:
اولا:الحرية لفلسطين

http://www.youtube.com/watch?v=qQvHm4_PYq8

ثانيا:على الحدود العراقية

http://www.youtube.com/watch?v=etbKnp6KsaM

ثالثا:لاننسى المخيمات الحدودية:

http://www.youtube.com/watch?v=zitvugtteSA

اياد
15-09-2007, 05:59 AM
...المالكي يجتمع مع بوش في نيويورك هذا الشهر


بغداد (رويترز) - قال مسؤول عراقي يوم الجمعة ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سيجتمع مع الرئيس الامريكي جورج بوش في نيويورك هذا الشهر على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

وتأتي المحادثات في اعقاب افادة ومجموعة تقارير في واشنطن هذا الاسبوع عن العراق منها اعلان الرئيس الامريكي يوم الخميس انه سيبدأ في خفض عدد القوات الامريكية في العراق.

ولم يذكر المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ تحديدا موعد الاجتماع بين المالكي وبوش لكنه قال ان المالكي سيتوجه الى نيويورك حوالي 21 سبتمبر.

وقال ان الزعيمين اللذين اجتمعا الاسبوع الماضي عندما قام بوش بزيارة مفاجئة للعراق سيجريان "تقييما عاما" للوضع في العراق.

وقال الدباغ لرويترز ان المالكي سيلقي ايضا كلمة امام الجمعية العامة للامم المتحدة حول المصالحة الوطنية والامن في العراق.

وكان بوش ابلغ الامريكيين في خطاب تلفزيوني مساء يوم الخميس بأنه قد يتم خفض القوات الامريكية بنحو 20 ألف فرد بحلول يوليو تموز وربط الخفض بما وصفه باحراز تقدم على الارض خاصة في محافظة الانبار المضطربة وفي بغداد.

لكن تقريرا للبيت الابيض يوم الجمعة اظهر ان اداء الزعماء العراقيين لم يكن مرضيا الا فيما يتعلق بنصف الاهداف الرئيسية التي كان من المفترض تحقيقها.

وخلص التقرير الى تحقيق تقدم مرض فيما يتعلق بتسعة أهداف فقط من اصل 18 هدفا سياسيا وأمنيا واقتصاديا. وهي الاهداف التي حددها الكونجرس الامريكي للحكومة العراقية في اطار زيادة حجم القوات الامريكية التي بدأت في وقت سابق من العام.

ويصر الزعماء العراقيون ومنهم المالكي على انهم يعملون من اجل تحقيق الاهداف والمصالحة بين الاغلبية الشيعية والاقلية السنية لكنهم يقولون ان الحل سيستغرق وقتا بالنظر الى تعقد القضايا وعمق الاستياء.

ورحبت الحكومة التي يقودها الشيعة في وقت سابق بافادة قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس امام الكونجرس يوم الاثنين والتي اوصى فيها بخفض تدريجي للقوات وهي التوصية التي اقرها بوش يوم الخميس.

اياد
15-09-2007, 06:01 AM
...القاعدة في العراق تقول ان السنة المعتدلين "خونة"

دبي (رويترز) - ندد زعيم جماعة بقيادة القاعدة في العراق بالجماعات السنية المعتدلة متهما اياها "بالخيانة" في تسجيل صوتي اذاعته قناة تلفزيون الجزيرة يوم الجمعة بعد يوم من قتل زعيم عشائري سني عراقي بارز.

وقال ابو عمر البغدادي زعيم الدولة الاسلامية في العراق ان الجهاد في العراق يتعرض حاليا لهجوم شرس على ايدي "خونة". وهاجم جماعات منها الحزب الاسلامي العراقي وهو جماعة سنية معتدلة بارزة.

وقتل عبد الستار ابو ريشة وهو زعيم عشائري سني لعب دورا محوريا في اخراج مقاتلي القاعدة من محافظة الانبار في غرب العراق في هجوم بقنبلة على سيارته قرب منزله يوم الخميس .

اياد
15-09-2007, 06:02 AM
...معسكرات تدريب ايرانية لمليشيات عراقية لضرب القوات الامريكية




قالت مصادر استخباراتية عراقية وامريكية ان معسكرات جديدة تابعة لقوات القدس التابعة للحرس الثوري الايراني نشطت في اعداد معسكراتها على الحدود مع العراق لتدريب مقاتلين شيعة لتنفيذ عمليات ضد القوات الامريكية ، وهو ما اشار اليه اكثر من مسؤول امريكي مؤخرا معترفين بالقبض على اسلحة مهربة من ايران الى العراق .
واشارت المصادر ان سلطات ايران قامت بتعيين مدربين جدد لهذه المعسكرات، فقد تم انتقاؤهم من العناصر المجربة لدائرة التعليم التابعة لقوة القدس وذلك في إطار محاولة لتسريع التدريبات العسكرية التي تتلقاها الميليشيات العراقية في ايران والتي تطوعت لتنفيذ العمليات المسلحة .
وقالت المصادر ان احد المعسكرات المخصصة لتدريت الميليشيات في منطقة كيلان غرب حيث تتلقى عناصر ميلشيات تدريباتها العسكرية فيه ويشرف على العملية شخص يدعى ابو مهدي المهندس سبق وان طاردته القوات الامريكية في العراق وهرب الى ايران ، واضافة الى المعسكر المذكور فهناك معسكر آخر يقع في مضيق كنشت بمدينة كرمنشاه وكان ابو مهدي المهندس قد تسلم هذا المعسكر من قوة القدس بهدف توسيع نطاق التدريبات التي تتلقاها الميليشيات.
وتجدر الاشارة في هذا الشأن الى ان ابا مهدي المهندس هو احد كبار القيادين لميلشيات تعمل ضد قوات الاحتلال في العراق وتمركزت نشاطاته في السنوات الماضية على تنظيم وتدريب الميليشيات في ايران وايفادها الى العراق لضرب قوات الاحتلال كما أن شبكاته تتولى مسؤولية تهريب شحنات من الاسلحة من ايران الى العراق لتزويد الميليشيات بها ويضاف الى ذلك تهريب كميات هائلة من العبوات الناسفة لتوزيعها في العراق

اياد
15-09-2007, 06:03 AM
...الفنان عادل امام يزور اللاجئين العراقيين في سوريا وينتقد سياسة واشنطن


http://www.sayidaty.net/SiteImages/News/3611.jpg

زار الفنان المصري الكبير عادل امام والذي يتولى مهمة سفير للنوايا الحسنة للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين زار سورية لتفقد اوضاع اللاجئين العراقيين هناك خاصة بعد تصاعد الحديث عن تأشيرة الدخول الى سوريا ومع بدء برنامج للامم المتحدة لتوزيع مساعدات غذائية على عدد من اللاجئين العراقيين .
وخلال لقاءات امام بالاجئين العراقيين انتقد طريقة تعامل الإدارة الأمريكية مع مشكلة اللاجئين العراقيين ودعاها الى القيام بسؤولياتها تجاههم من تقديم المساعدات لهم باعتبارها سببا في تهجيرهم عن موطنهم وارضهم.
ووعد الفنان عادل امام انه سيزور معظم الدول العربية بما فيها دول الخليج وسيظهر على معظم القنوات الفضائية ووسائل الاعلام لابراز الأزمة الانسانية التي يعيشها اللاجئون العراقيون وضرورة تضافر الجهود لمساعدة الدول المضيفة لهم.
وتزامنت زيارته مع بدء العام الدراسي في سورية حيث زار المدارس الحكومية الرسمية التي فتحت أبوابها أمام الطلبة العراقيين وشارك في حملة (العودة الى المدرسة) التي أطلقتها المفوضية في سـورية مع اللاجئين العراقيين ومنظمات المجتمع المدني.
وتأتي زيارة عادل إمام بعد الزيارة التي قامت بها الممثلة الأميركية انجلينا جولي الى سورية الاسبوع الماضي وتفقدت خلالها أماكن تجمع العراقيين والحدود العراقية – السورية

اياد
15-09-2007, 06:06 AM
قوات الاحتلال الامريكي تعتقل قائد كتيبة للجيش متورط بالعمل مع بهاء الاعرجي




اعتقلت قوات الاحتلال الامريكي ما وصفته قائدا لكتيبة في الجيش العراقي متورط بالعمل والتنسيق مع بهاء الاعرجي الزعيم في التيار الصدري واتهمت القوات الامريكية في بيان لها القائد بتهجير العائلات السنية من غرب بغداد والهجوم على القوات الامريكية في شهر نيسان الماضي ولم يفصح البيان عن اسمه

اياد
15-09-2007, 06:07 AM
...تركيا تدرس بناء جدار عازل بطول 470 كيلومتر على حدودها مع العراق


ذكرت تقارير اعلامية هنا اليوم ان الجيش التركي يدرس مع مجموعة من المختصين تفاصيل مشروع بناء جدار عازل على الحدود مع شمال العراق بكلفة 2ر3 مليار دولار لمنع تسلل عناصر حزب العمال الكردستاني.
ونقلت وكالة انباء (اناضول) عن تقارير عسكرية تركية اشارتها الى البدء بعمليات مسح الأراضي الحدودية بين البلدين بهدف اقامة جدار خرساني يصل طوله الى حوالي 470 كيلومترا لمنع الانفصاليين من التسلل ولعزل شمال العراق عن الجنوب التركي ذي الأغلبية الكردية.
واضافت الوكالة نقلا عن مصادر أن رئيس هيئة أركان الجيش التركي الجنرال يشار بيوكانيت أكد في اجتماع عقده مؤخرا مع كبار قادة الجيش على ان الجدار سيؤمن الحدود التركية مع الجانب العراقي تماما.
واشارت الى ان الجدار الذي سيصل طوله الى حوالي 470 كيلومترا يتألف من قسمين الأول عبارة عن حائط يبنى من الأحجار والخرسانة المسلحة والقسم الثاني سيكون عبارة عن جدار الكتروني يعمل بنظام الانذار المبكر مضيفة انه سيوفر للجانب التركي سيطرة مطلقة على الحدود وسيحصنه ضد أي تسلل انفصالي

اياد
15-09-2007, 06:08 AM
...كوريا الجنوبية تدرس امكانية تمديد مهمة قواتها فى العراق

ذكرت صحيفة دونغ اى البو الكورية الجنوبية اليوم ان كوريا الجنوبية تدرس امكانية تمديد مهمة قواتها المنتشرة فى العراق لمدة عام اخر لكنها ربما تخفض عددها بنسبة الثلث .

و نقلت/اب/ عن الصحيفة قولها استنادا لمسؤول حكومى لم تذكر اسمه قولها ان وزارة الدفاع فى كوريا الجنوبية اقترحت مسالة تمديد مهمة القوات خلال اجتماع عقد مؤخرا فى المكتب الرئاسى للوزراء المكلفين بالحقائب الامنية و ان الاقتراح يدرس بايجابية.

و اضافت الصحيفة ان وزارة الدفاع تعتزم تقديم تقرير للبرلمان فى وقت لاحق من الشهر الحالى حول موعد انهاء تواجد القوات الكورية الجنوبية فى العراق كما انه من المتوقع ان يركز التقرير على مسالة تمديد مهمة القوات و خفض عددها من /1200/ جندى الى/800/ .

و كان الرئيس الامريكى جورج بوش طلب شخصيا من الرئيس الكورى الجنوبى روه مو هيون الاسبوع الماضى تمديد مهمة القوات الكورية الجنوبية فى العراق

اياد
15-09-2007, 06:09 AM
...التطورات الامنية في العراق يوم الجمعة

(رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية التي أعلن عنها في العراق يوم الجمعة حتى الساعة 0930 بتوقيت جرينتش:

اليوسفية - قال الجيش الامريكي ان القوات الامريكية قتلت أربعة مقاتلين واعتقلت خمسة مشتبه بهم في اليوسفية على بعد 15 كيلومترا جنوبي العاصمة بغداد في غارة على شبكة يعتقد انها تسهل حركة المقاتلين الاجانب في المنطقة جنوبي العاصمة العراقية.

الطارمية - قتلت القوات الامريكية مسلحا في غارة في الطارمية على بعد 30 كيلومترا شمالي بغداد.

الحلة - قالت الشرطة ان مسلحين اشتبكوا مع حراس منزل ضابط كبير في الجيش في وسط الحلة على بعد 100 كيلومتر جنوبي بغداد وقتلوا احد الحراس واصابوا اخر.

الحويجة - قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا امرأة واصابوا ابنتها في حادث اطلاق نار من سيارة مسرعة قرب الحويجة على بعد 70 كيلومترا جنوب غربي مدينة كركوك الشمالية.

بلد - قالت الشرطة انه عثر على جثة ضابط شرطة وقاض في بلد على بعد 80 كيلومترا شمالي بغداد.

بغداد - قالت الشرطة انه عثر على 11 جثة في مناطق متفرقة من بغداد يوم الخميس.

الموصل - قالت الشرطة انه عثر على جثة لواء سابق في الجيش العراقي يوم الخميس بوسط الموصل على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد بعد ان خطفه مسلحون يوم الاثنين.

الفلوجة - قالت الشرطة ان شرطيا قتل يوم الخميس واصيب اثنان لدى انفجار قنبلة مزروعة في الطريق مستهدفة عربتهم في الفلوجة على بعد 50 كيلومترا غربي بغداد.

الفلوجة - قال الجيش الامريكي ان القوات العراقية وقوات التحالف قتلت ثلاثة مقاتلين أحدهم يعتقد انه زعيم دولة العراق الاسلامية في غارة على مسجد يوم الخميس. وبعد الغارة فر المشتبه بهم من المسجد واشتبكوا مع الجنود الامريكيين وجرحوا ثلاثة جنود امريكيين.

اياد
15-09-2007, 01:35 PM
أعلى مسؤول عسكري أمريكي يقر بارتكاب أخطاء في العراق



واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- أقر أعلى مسؤول عسكري أمريكي الجمعة بارتكاب أخطاء في إستراتيجية مطلع الحرب على العراق إلا أنه أجزم أن قرار الغزو كان صحيحاً، وفي الغضون لمح وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس إمكانية خفض حجم قواته بالعراق إلى 100 ألف جندي أمريكي في نهاية العام المقبل.

وقال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال بيتر بيس، وأحد مهندسي الخطط العسكرية للغزو، إنه بالغ في تقدير موقف الجيش العراقي، عقب الغزو، وبالتالي سوء تقدير حجم القوات الأمريكية الضرورية لخوض الحرب.

وأوضح بيس، خلال تقييم صريح لقراراته وتوصياته في مطلع عام 2003 قائلاً "واحدة من أخطائي هو اعتقادي بأن الشعب والجيش العراقي سيرحب بالتحرير، وأن الجيش سيوحد صفوفه من أجل الشعب، وأن يكون بجانبهم للمساعدة في خدمة الوطن الجديد."

وأضاف الجنرال الذي سيتخلى عن منصبه في الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل "إذا علمت أن الجيش العراقي لن يكون متوفراً، عندها كانت ستختلف توصياتي بشأن حجم إجمالي القوات الذاهبة إلى العراق."

ويشار أن بيس، الذي شارك في حرب فيتنام وأول مارينز يتولى منصب رئاسة هيئة الأركان المشتركة، أصبح أحد الضحايا لحرب العراق الدائرة من أكثر من أربعة أعوام.

وكان وزير الدفاع الأمريكي قد قرر في يونيو/حزيران الماضي استبدال بيس نظراً لتصاعد المواجهات بشأن الحرب، تحديداً في الكونغرس.


وأستطرد قائلاً إن الهجمات التي استهدفت مسجد العسكرية المقدس لدى الشيعة في فبراير/شباط عام 2006 أدى لاندلاع موجة عنف طائفي قوية أسفرت عن زيادة حجم القوات الأمريكية عوضاً عن خفضها.

وشدد أعلى مسؤول عسكري أمريكي على أن غزو العراق هو القرار الصائب، ورد على سؤال بشأن مدى تمسكه بتأكيداته السابقة بأنه لا جدل بشأن الخطوة "متأكد للغاية، متأكد للغاية."

غيس يشير إلى إمكانية سحب المزيد من قواته بالعراق

وأشار وزير الدفاع الأمريكي إلى إمكانية خفض القوات الأمريكية إلى 100 ألف جندي بنهاية العام المقبل، إلا أنه رهن الخطوة بتقدم الأوضاع في العراق.

وأوضح غيتس أن التشدد اكتسب قوة هائلة من هزيمة الاتحاد السوفيتي في أفغانستان، ومضى قائلاً "أو الهجمات التي شنها المتشددون ضد مركز التجارة العالمي عام 1993، شنت من أفغانستان وعقب مرور أربعة أعوام على مغادرة آخر جندي سوفيتي هناك."

ويشار إنها المرة الأولى التي يلمح فيها مسؤولاً من وزراء حرب العراق إلى إمكانية إجراء خفض كبير لحجم القوات الأمريكية من 169 ألف جندي إلى 100 ألف، فيما قد تعد خطوة تصالحية تجاه الديمقراطيين المناهضين للحرب والجمهوريين المتشككين الذي يضغطون من أجل خفض القوات هناك وتغير مهمة الولايات المتحدة وإنهاء الحرب، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

ويرى الديمقراطيون في التقرير الذي رفعه البيت الأبيض إلى الكونغرس الجمعة كدليل على إخفاق سياسة الحرب التي يشنها بوش.

وأظهر التقييم أن الحكومة العراقية تحرز تقدماً "ضعيفاً" تجاه من تسعة من 18 من الأهداف العسكرية والسياسية، بإحراز هدف إضافي عن تقييم العام الفائت.

وعلق زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، السيناتور هاري ريد قائلاً "لطالما حاولوا جاهدين تحوير ذلك، إلا أن تقييم البيت الأبيض حول الوضع السياسي في العراق يظهر، مجدداً، عدم جدوى السياسية التصعيدية التي انتهجها الرئيس."

وأضاف "بالقطع أنها لا تبرر الاحتفاظ بـ130 ألف جندي في حرب أهلية مفتوحة فقط لأن الرئيس اختار ذلك."

وأشار أحدث تقرير للبيت الأبيض بشأن تطور الملف السياسي في العراق، إلى أنّ التقدم الذي تمّ تحقيقه فيما يتعلق بالثمانية عشر هدفا التي تمّت مطالبة الحكومة العراقية بالتوصل إلى تنفيذها ضمن صفقة تمرير موازنة الحرب، كان ضعيفا.

اياد
15-09-2007, 01:37 PM
جيتس يأمل خفض القوات في العراق الى 100 ألف



http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44117000/jpg/_44117956_gates1_300_ap.jpg



قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس إنه يأمل خفض القوات الأمريكية في العراق من مستواها الحالي البالغ 169 ألفا إلى نحو 100 ألف جندي بحلول يناير/كانون الثاني 2009 عندما يتولى الرئيس المقبل للولايات المتحدة منصبه.

وقال جيتس إنه يأمل ان يتمكن قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس من التوصية بسحب خمسة ألوية مقاتلة، أي نحو 20 ألف جندي، في النصف الثاني من العام القادم.

وكان الرئيس الأمريكي جورج بوش قد أمر بخفض تدريجي للقوات في العراق خلال النصف الأول من عام 2008 بموجب خطة من الجنرال بتريوس لسحب خمسة ألوية مقاتلة وعدة وحدات لمشاة البحرية الأمريكية بحلول منتصف يوليو/تموز القادم.

وقال جيتس خلال مؤتمر صحفي في وزارة الدفاع الأمريكية أن أي خفض سيعتمد على الظروف في العراق.

ووصف جيتس خطة خفض القوات الموجودة في العراق بأنها بداية تحول في المهمة الأمريكية في هذا البلد.

ودعا جيتس النواب الديمقراطيين الذين سعوا إلى انسحاب أسرع من العراق إلى تأييد خطة بتريوس، لكنه حذر من مقترحات بعض النواب والتي ستؤدي إلى خفض عدد القوات المتاحة للانتشار في العراق.

وقال وزير الدفاع الأمريكي إن المرحلة المقبلة لابد وأن تكون تأمين المكاسب التي تحققت من زيادة عدد القوات الأمريكية هذا العام وإرسال إشارة إلى أن الولايات المتحدة ستبقى "أهم قوة" في الشرق الأوسط على المدى البعيد.

وحول الدور المستقبلي للقوات الأمريكية التي ستبقى في العراق قال جيتس إن مهمتها ستتضمن أنشطة مكافحة الإرهاب ودعم وتدريب العراقيين على عمليات السيطرة على الحدود.

وأضاف وزير الدفاع الأمريكي أن الخطوات المقبلة في العراق لابد وأن تكون "تفادي ظهور الفشل الأمريكي أو الهزيمة في العراق" محذرا من انه إذا تسنى للقاعدة إعلان النصر في العراق فإن ذلك "سيعززهم في شتى أنحاء العالم بشكل اكبر بكثير من انتصارهم على السوفيت" في أفغانستان في الثمانينات.

اياد
15-09-2007, 01:39 PM
شقيقه تعهد بالثأر لمقتله
"قاعدة العراق" تتبنى عملية اغتيال رئيس مجلس صحوة الأنبار


http://www.alarabiya.net/files/image/large_69453_39094.jpg


أعلن تنظيم القاعدة في العراق الجمعة 14-9- 2007 تبنيه عملية اغتيال الشيخ عبد الستار أبو ريشة رئيس مجل صحوة الأنبار في العراق، فيما تعهد شقيقه أحمد أبو ريشه الذي تم انتخابه الخميس لخلافته بالثأر له متهما القاعدة بالوقوف وراء تلك العملية.

وشيع آلاف من أهالي محافظة الأنبار الغاضبين جثمان أبو ريشة، بمشاركة وفد حكومي رفيع المستوى، يترأسه مستشار الأمن الوطني موفق الربيعي، ويضم وزيري الداخلية جواد البولاني والدفاع عبد القادر العبيدي، ومسؤولين حكوميين ودينيين.

وقال الربيعي في كلمة ألقاها في منزل أبو ريشة "إن مقتل أبو ريشة هو كارثة وطنية عراقية حلت على بلدنا"، وأضاف أن أبو ريشة ضحى بدمه والعراق يستحق دمه؛ لأن ليس قبل بحق هذا البلد". وأكد أن الحكومة العراقية ستقدم الدعم إلى محافظة الأنبار أكثر من السابق، ووصف الربيعي أبو ريشة بـ"البطل القومي".

ورفض أهالي الأنبار نقل الجثمان بالسيارات إلى المقبرة، وفضلوا حمله إلى المقبرة لمسافة عشرة كيلومترات، وهتف المشيعون "لا إله إلا الله القاعدة عدو الله"، و"الثأر الثأر من القاعدة"، و"كل الرمادي تنادي ستار عز بلادي".

وكان مجلس صحوة الأنبار أعلن أمس حدادا لمدة سبعة أيام في المحافظة، فيما أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن إنشاء تمثال يخلده في المحافظة، بحسب تلفزيون العراقية الحكومي، وشارك في التشييع الشيخ حميد الهايس رئيس "مجلس إنقاذ الأنبار" الجناح المسلح لـ"مجلس صحوة الأنبار".

من جانبه، وجه الشيخ عبد الغفور السامرائي رئيس الوقف السني، الذي صلى على جثمان أبو ريشة أصابع الاتهام "للقاعدة"، وأشاد بمواقفه في محاربة التنظيم في المحافظة

اياد
15-09-2007, 01:42 PM
...وزير التخطيط العراقي يطلق حزبه ويرتمي باحضان المالكي


بغداد وكالات

قال وزير التخطيط العراقي علي بابان،إنه إتخذ قرار الإنسحاب من الحزب الإسلامي وجبهة االتوافق قبل إقالته منهما مستغربا بيان الحزب باقالته .

واضاف بابان انه يشعر بالراحة "من العبء الثقيل الذي كان يلازمه مع الحزب الاسلامي وجبهة التوافق .
وكان الحزب الاسلامي العراقي اعلن الجمعة ان " وزير التخطيط علي بابان أعلن نقضه لقرار جبهة التوافق بالانسحاب من الحكومة العراقية، وأعلن عودته الى ممارسة مهامه في وزارته متذرعا بأسباب واهية رافضا قرار جبهة التوافق العراقية باعتباره متناقضا مع المصلحة الوطنية متجاهلا انه كان احد المشاركين في هذا القرار."
وحول صلاحية رئيس الوزراء نورى المالكي بقبول مرشح للتوافق كبديل عنه في حالة مطالبة التوافق بذلك ، اوضح بابان أن "من حق رئيس الوزراء عدم قبول مرشح التوافق اذا اختاروا بديلا عني في حال قررت التوافق العودة الى الحكومة."
وشدد بابان ان "الوزرات التي انسحب منها التوافق ليست ملكا صرفا لأحد، بل هي وزارات خدمية تقدم الخدمات الى المواطنين وليس من حق اي جهة ان تتملك هذه الوزارة او تلك ".

وكان بابان قال، خلال مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر الخميس، انه عاد الى ممارسة مهامه في الحكومة العراقية لانه اراد ان يضرب مثلاً بأن "الدولة أهم من الحكومة"، موضحا أن الحقائق الأساسية التي دفعته إلى اتخاذ قرار العودة للحكومة هي إيمانه بأن " الاعتبار السياسي الضيق والولاءات المحدودة، حزبية أو غيرها، لا يجب أن تطغى على الاعتبار المهني... وأن المصلحة الوطنية يجب ألا تهدر في خضم التنافسات أو التجاذبات السياسية."

اياد
15-09-2007, 01:45 PM
...المحاولات الامريكية لكسب الوقت في ورطة العراق


واشنطن وكالات
وصف السيناتور / جو بيدن / المرشح الديمقراطى لانتخابات الرئاسة الامريكية القادمة ادارة الرئيس الامريكى / جورج بوش / بالمحتالة لادعائها بان الخفض البسيط للقوات الامريكية فى العراق جاء نتيجة التقدم الذى احرز بدل الاعتراف بحقيقة انه ليس لديها المزيد من الجنود لارسالهم الى هناك.
ونقلت / اب / عن / بيدن / رئيس لجنة العلاقات الخارجية فى الكونغرس قوله انه ليس لدى الادارة الامريكية خططا للفوز او للرحيل او خططا لوضع نهاية لهذه الورطة انها فقط خطة لمنع امتداد الحقد والعنف ليعم المنطقة كلها ونحن نستخدم مابين /130/ الف جندى الى /160/ الف جندى لفعل هذا والمحصلة الاخيرة لكل هذا اننا لسنا افضل امنا.
وقال انه فى حال قرر الرئيس الامريكى الابقاء على دعم القوات خلال العام القادم فان على الجيش دراسة اجراءات قاسية كتمديد مهمة القوات المقاتلة الموجودة اصلا هناك فى مهمة لاتعرف نهايتها او تشديد الضغوط على قوات الاحتياط .
من جهة ثانية اعرب وزير الدفاع الاميركى/روبرت غيتس/اليوم عن أمله فى ان يصل عدد الجنود الاميركيين فى العراق بحلول نهاية/2008/الى عشرة الوية قتالية اى نحو/100/الف جندى .
ونقلت/ا ف ب/عن/غيتس/قوله فى مؤتمر صحفى عقده فى وزارة الدفاع /البنتاغون/: امل فى ان يتمكن الجنرال/ديفيد بترايوس/عندما سيقدم حصيلته فى اذار من ان يقول ان وتيرة خفض القوات الاميركية فى العراق يمكن ان تستمر فى النصف الثانى من العام/2008/ بالسرعة نفسها على غرار المرحلة الاولى من السنة .
وسئل هل هذا يعنى التوصل فى نهاية المطاف فى العراق الى/10/الوية قتالية اى نحو/100/ الف جندى بحلول كانون الثانى/2008/اجاب/غيتس/: يجب ان يكون هذا الرقم .

اياد
15-09-2007, 01:47 PM
...نص تقرير البيت الابيض الى الكونغرس عن التقدم في العراق

ترجمة غير رسمية
هذا التقرير مقدم ملتزما بالمادة 1314 من استعدادات القوات الاميركية، ورعاية مخضرمي الحرب، واستعادة كاترينا، وقانون اعتمادات العراق 2007 (القانون العام 110 -28) (القانون). ويشمل تقييما لكيفية اداء حكومة العراق ذات السيادة في جهودها للتوصل الى سلسلة من المعايير المحددة المتضمنة في القانون، بالاضافة الى أي تعديلات الى الاستراتيجية التي ربما نتطلبها في ضوء ذلك الاداء. وهذا هو التقرير الثاني من تقريرين متماشيين مع القانون واعدت بعد استشارات مع وزيري الخارجية والدفاع ووالقوات المتعددة في العراق والسفير الاميركي في العراق وقائد القيادة المركزية الاميركية. وهذا التقرير يكمل التقارير الاخرى والمعلومات بخصوص العراق المقدمة الى الكونغرس وليست مصدرا واحد لكل المعلومات بخصوص الجهود المشتركة او الاستراتيجية المستقبلية للولايات المتحدة، وقواتها المتحالفة او العراق.

مقدمة المادة 1314 من القانون تنص على ان يسلم الرئيس للكونغرس تقريرين لتقييم وضع كل من المعايير ال 18 التي تضمنها القانون واعلان ما اذا كان، في تقدير الرئيس، قد تحقق فيما يتعلق بالمعايير ال18. وهذه المعايير تتعلق بتصرفات حكومة العراق التي يعتقد انها هامة لتحقيق المصالحة في المجتمع العراقي، ولتحسين أمن الشعب العراقي، ولتقديم خدمات ضرورية للسكان، والترويج لوضعه الاقتصادي الجيد. ان جهود الحكومة العراقية لتحقيق هذه المعايير تكمل غيرها من التعاون الاميركي والعراقي كجزء من الطريق الجديد للامام الاستراتيجية الاميركية الحالية: الطريق الجديد للامام ان الاستراتيجية الاميركية الحالية – الطريق الجديد للامام – تعترف بأن تحقيق الالتزامات من جانب الولايات المتحدة والحكومة العراقية هو أمر ضروري للتوصل الى هدفنا المشترك: عراق ديموقراطي يمكنها الحكم والدفاع والحفاظ على نفسه ويصبح حليفا في الحرب ضد الارهاب. ان بناء شراكة استراتيجية قوية مع الحكومة العراقية سيصبح جزء هامة من جهود التوصل الى هذا الوضع النهائي، الذي يبقى هدفا بعيد المدى ويتطلب تطبيق كل امكانيات القوى الوطنية بما في ذلك سلطات دبلوماسية واقتصادية وسياسية وعسكرية خاصة.

ان استراتيجية بناء الجسور مستمرة في التأكيد على نقل المسؤولية الى الحكومة العراقية وقوات الامن. والطريق الجديد للامم يعترف بذلك، ردا على زيادة العنف الطائفي في ا2006،. وسيكون من الافضل على قوات التحالف ان تلعب بصفة مؤقتة دورا رئيسيا، بالتعاون مع قوات الامن العراقية، بضمان امن الشعب العراقي. ولا يهدف ذلك الى استبدال الجهود العراقية بتقديم الامن ولكن المساعدة في تقديم الوقت والمكان الضروريين بحيث يمكن للحكومة العراقي المساعدة في بناء قدراتها، وتكثيف الجهود ضد تصاعد العنف، ولا سيما القاعدة في العراق وبعض قطاعات جيش المهدي ويمكن ان يواجه كل القضايا الهامة للمصالحة بين القطاعات المختلفة من المجتمع العراقي. وتعترف الاستراتيجية ان مستوى العنف يبدو في عام 2006 قد اضعف الجهود لتحقيق المصالحة السياسية بتعزيز التوتر الطائفي وتشجيع المتطرفين واضعاف التحالف والحكومة العراقية. ووسط مثل هذا العنف، اصبح من الصعب على القيادات العراقية اتخاذ الحلول الوسط الضرورية لتعزيز التحالف.

وفي الوقت ذاته زدنا جهودنا للمساعدة على بناء قدرات قوات الامن العراقية. والاعتماد على الدروس المستقاة من خبراتنا في تدريب وتسليح قوات الامن العراقية، وقد عززنا بدرجة كبيرة قدراتنا التدريبية والتزامنا بالرعاية. وسنستمر في هذا الالتزام عبر مزيج من وحدات التحالف المشترك مع الجيش العراقي ومنظمات الشرطة ووضع افراد من فرق النقل مع اغلبية وحدات قوات الامن العراقية. ان القيادات الاميركية ملتزمة بمساعدة الحكومة العراقية على توسيع حجم قوات الامن العراقية لجعلها قوة اكثر قدرة على مكافحة التمرد.

كما زدنا ايضا جهودنا لبناء قدرات الحكومة العراقية ليس فقط على المستوى الوطني، ولكن على المستوى الاقليمي والمحلي. ويتطلب ذلك بصفة خاصة توسيع برنامج فرق اعادة التعمير الاقليمي بإضافة 15 فريق مدني اخر بالتعاون مع فرق كتائب القتال ومنح قيادات فرق اعادة البناء الاقليمي وفرق كتائب القتال سلطات وموارد وافراد اضافيين. وهذه القيادات مسؤولة بدعم العناصر المعتدلة ضد المتطرفين في مناطق مسؤولياتهم وشن هجمات يمكن ان تصبح ذات تأثير فوري على المناطق التي تم تطهيرها من الارهابيين والمتمردين.

وكما شرح الرئيس في شهر يناير، فإن كل هذه الجهود، معا بالاشتراك مع الحملة الدبلوماسية في المنطقة، مصممة لإعداد الظروف للقوات الاميركية للعودة للوطن، بدون المخاطرة بكارثة انسانية في العراق، ولا وجود ملاذ لشبكات الارهاب الدولي، او نزاعات اقليمية على نطاق واسع تهدد المصالح الوطنية الامنية الاميركية لعدة اجيال. وفي الوقت الذي لم تتحقق فيه كل هذه الشروط، والاستراتيجية الجديدة لا تزال في مراحل مبكرة، فهناك علامات مشجعة تشير الى الطريق الى مستوى طبيعي ومستمر للتدخل الاميركي في العراق – مع انخفاض اعداد القوات المقاتلة الاميركية المركزة على مجموعة المهام الاساسية، مثل عمليات مكافحة الارهاب، والتدريب والمعدات، ودعم القوات العراقية.

المرحلة القادمة: تعميق النجاحات في الشهور القادمة، ستستمر الولايات المتحدة في العمل في اربع خطوط من العمليات –الامن والسياسة والاقتصاد والدبلوماسية – لتحقيق اهدافنا بحماية الشعب العراقي في الوقت الذي نضعف فيه شبكات الارهابيين والمتطرفين، وتحسين المصالحة المحلية وعلى المستوى الوطني، ووضع اطار للتنمية الاقتصادية وتعميق الدعم الدولي للعراق. وعلى الجانب الامني اوصى الجنرال بيتراوس للرئيس وقبل الرئيس، انه ابتداء من ديسمبر 2007، يمكننا الانتقال للمرحلة التالية من استراتيجيتنا. فخلال هذه المرحلة ستنتقل القوات الاميركية تدريجيا من عمليات الزيادة ونقل مسؤولية امن السكان الى القوات العراقية – ولكن بطريقة تحافظ على المن وتعمق النجاح. واي تعديلات في مهام القوات الاميركية او نقل المهام للقوات العراقية سيتنوع اعتمادا على الظروف المحلية. وهذا المنطلق يؤكد الحاجة الى استمرار استراتيجية مكافحة التمرد الموجودة في الطريق الجديد للامام – ولكن مع تزايد مسؤولية العراقيين.

وفي المرحلة القادمة واعتماد على طلب الحكومة العراقية، سنبدأ ايضا في تطوير اطار لعلاقة مستمرة بين العراق والولايات المتحدة – اعتمادا على المبادئ المشتركة. ويشارك القادة العراقيون من جميع الجماعات رؤية المتعلقة بخفض الوجود الاميركي اذا ما سمحت الظروف وبطريقة تحافظ علي المكاسب التي تحققت في عام 2007. ويفهمون ايضا ان نجاحهم يتطلب مشاركة اميركية سياسية واقتصادية وسياسية وامنية تتعدى يناير 2009.، وطلبوا تحديد العلاقة طويلة المدى بين البلدين. ونتوقع ان عناصر هذه العلاقة ستؤدي الى تشكيل التزام اميركي دائم تجاه العراق – يشمل علاقات امنية واقتصادية ودبلوماسية قوية – وهي في مصلحة كل من الشعبين العراقي والاميركي. وفي اطار المرحلة القادمة في استراتيجتنا، فقد وجه الرئيس كل من الجنرال بيتراوس والسفير كروكر بتعديل خطة العمليات المشتركة في العراق وتعديل موادنا العسكرية والمدنية طبقا لذلك. كما وجه الرئيس ايضا كل من الجنرال بيتراوس والسفير كروكر تبقديم تقيما جديدا للشعب الاميركي والكونغرس في مارس 2008 بخصوص الموقف في العراق واية تعديلات مطلوبة في استراتيجتنا اعتمادا على تغيير الظروف. وهذا التقييم سيواجه

* تحليل تقدم المهمة – بما في ذلك الامن والاقتصاد والسياسة والدبلوماسية

* التوصية بتعديلات على الموارد العسكرية في العراق، بما في ذلك مزيد من تعديل القوات

* التوصية بتعديلات على المساعدات الاقتصادية للعراق، بما في ذلك تقرير وضع اداء فرق اعادة التعمير الاقليمية

* تقييم للمساهمات الاقليمية والدولية للعراق والجهود الخاصة بدعم تلك المساهمات

* تقييم المبادرات السياسية والامنية، من الاسفل للاعلى وما اذا كانت الحكومة الوطنية تؤيدها

* تقييم المبادرات السياسية والامنية من الاعلى للاسفل بما في ذلك مبادرات المصالحة.

* تقييم التعديلات التعديلات المؤسسية داخل الولايات المتحدة لمزيد من دعم المهام العسكرية والامنية في العراق ونحن ننتقل لمرحلة طويلة المدى.

ان بيانات للجنرال بيتراوس والسفير كروكر المقدمة الى الكونغرس يومي 10 و 11 سبتمبر 2007 – ملحقة بهذا التقرير كملحق 1 و 2. وهذه الوثائق تقدم تفاصيل اضافية للمرحلة القادمة من استراتيجيتنا.

تلخيص الانجازات والفشل يقدم هذا التقرير، متماشيا مع القانون، تقييما لكيفية اداء الحكومة العراقية في 18 معيارا، بدلا من تأثير الناتج عنه. وبعض المعايير يمكن ان تعتبر اشارات اساسية، مقدمة بعض الفهم للاتجاهات المستقبلية، ولكن العديد يمكن وصفها بدقة اكثر بأنه تفتقر للاشارات، وستتحقق بعد تطبيق الاستراتيجية تطبيقا كاملا وتوليد ظروف محسنة على الارض. كما ان بعض المعايير لا تقيس قياسا كاملا التوصيات السياسية التي تؤثر على العنف في العراق والاتجاه الذي تتجه اليه البلاد. فعلى سبيل المثال فالاحتواء السياسي المحلي قد تحسن تحسنا كبيرا فيما كان يعتبر واحدة من اكثر مناطق العراق عنفا، وننشر موادنا للمساعدة في ضمان ان هذه الاتجاهات مستمر ومنتشرة. وسيحتاج الامر الى وقت لتحسين الظروف محليا لكي تترجم الى احتواء سياسية واسع النطاق على المستوى الوطني، والامر الهام هو مسار الامل، الذي بدأ في اطار استراتيجتنا الحالية في الاستقرار والتصاعد، بالمقارنة بالمسار المنهار الذي شاهدناه في عام 2006. وبالتالي يجب النظر الى التقييمات في هذا التقرير في اطار اكبر: المناقشات التالية تقدم صورة سريعة للانجازات والنواقص التي يمكن ان تشكل الصورة المقدمة في التقييم التفصيلي في هذا التقرير.

الامن: يواجه العراق تحديات صعبة: موقف أمني معقد عناصره الرئيسية صراع فئوي على السلطة والموارد بين الاغلبية الشيعية والسنة والاكراد وغيرهم من الاقليات. يستمر المتطرفون في القاعدة في العراق في العمل كمعجل للعنف الطائف العرقي، ويعمل دعم ايراني قاتل للمتطرفين الشيعة في تكثيف النزاع. والدعم الاجنبي للمتطرفين في العراق مستمر في تصعيد التحديات الامنية واحباط الجهود لتشجيع المصالحة السياسية.

ان ايقاع العمليات العسكرية لهزيمة القاعدة قد زاد في شهر يونيو مع وصول اخر دفعات الوية الزيادة الاميركية للعراق. لقد جرى دعم جهود الزيادة بمكافحة الارهاب بإستهداف القيادات الاساسية للقاعدة وغيرها من الجماعات المتطرفة. لقد دعمت مبادرات مكافحة الارهاب المعتمدة على القبائل جهود التحالف لمحاربة القاعدة. ان جهود التحالف لضمان امن السكان ضد القاعدة وغيرها من المتطرفين والارهابيين في بغداد وغيرها من المحافظات عبر العراق يشير الى اشارات على التقدم، ولكن معظم العمل الشاق والقتال لا يزال مستمرا. ان القاعدة وجماعات المتطرفين المدعومين من ايران لم يهزموا، وإن كنا قد حققنا تقدما كبيرا.

ان عدد الهجمات على قوات التحالف ينخفض منذ منتصف شهر يونيو. والهجمات التي تثير الضجة (السيارات الملغومة والسيارات الانتحارية والصديريات الانتحارية) قد انخفضت بنسبة الثلث منذ شهر مايو 2007. ان قوات التحالف والقوات العراقية بالاضافة الى العناصر العراقية القبلية قد طردت القاعدة من عدة ملاذ امنة. وقتلت قوات التحالف وقبضت على مائة من كبار القادة تقريبا واكثر من 2500 من اعضاء القاعدة في الشهور السبعة الماضية. ونتيجة لذلك فإن قدرات القاعدة على تنسيق نشاطاتها واجراء هجمات في مناطق متعددة قد انخفضت. وبالرغم من ذلك فإن الهجمات الضخمة للقاعدة مستمر في التسبب في ضحايا مدنيين، ويضهر قدرة القاعدة على استخدام الاصابات المدنية لاثارة المزيد من العنف الطائفي، وتشكيل الرأي العام.

ان تقرير قوات التحالف بإن عمليات القتل والاعدامات ذات الطبيعة العرقية الطائفية قد انخفضت انخفاضا كبيرا في بغداد وعلى المستوى الوطني من النسبة العالية التي وصلت اليها في ديسمبر 2006. وعلى اية حال فإن الزيادة في الوفيات ذات الطبيعة العرقية الطائفية في شهري يوليو واغسطس – وهي ، بصفة عامة ناتجة على عن ثلاث تفجيرات لسيارات في كركوك ونينوى - توضح التحديات التي يمثلها العنف الطائفي العرقي بالنسبة للعراق، ولاسيما في المناطق الريفية. ان جماعات القبائل السنية قد تحولت ضد القاعدة في الانبار وديالا بالاضافة الى احياء الاعظمية والعامرية وابو غريب وعرب جبور. وهم يتعاونون مع قوات التحالف والقوات العراقية في طرد القاعدة من مناطقهم. ان الهجمات على الانبار اصبحت الان اقل من ربع ما كانت عليه في شهر يناير، كما انخفضت ملاذات القاعدة. واتجاه تدخل القبائل مع قوات التحالف. وقد تطوع اكثر من 40 الف عراقي لدعم مبادرات الامن المحلية منذ بداية زيادة القوات. وقد شارك رئيس الوزراء المالكي في قرارات المصالحة مع القوات السنية والمواطنين الراغبين في محاربة القاعدة. وقد وجه حكومة العراق لإتخاذ خطوات لضمهم الى قوات الامن المحلية – وهو دليل واضح على امكانيات المصالحة من «الاسفل الى اعلى» الذي وقعت منذ شهر يناير الماضي. وفي الواقع فإن رئيس الوزراء المالكي قد اقر مؤخرا توظيف 12 الف سني في الانبار و 1735 رجل محلي – من بينهم عدد من المتمردين السابقين- في ابو غريب. وهذه الاحداث توضح الاحساس المتزايد بين العراقيين بحاجتهم الى التغلب على مخاوفهم الطبيعية وتحقيق بعض التوافق مع معارضيهم السابقين.

وتستمر ايران في امداد المتطرفين الشيعة بالتدريب والتمويل والاسلحة بما في ذلك الصواريخ والهاون ولا سيما القذائف، التي تمثل زيادة كبير من وفيات القوات الاميركية. وعمليات التحالف والقوات العراقية ضد هذه المجموعات، بالاشتراك مع رفض متزايد للعنف الشيعي من جانب المسؤولين العراقيين قد ادى الى تحقيق بعض التقدم في خفض العنف.

ان قوات الامن العراقية مستمرة في تحقيق التقدم، ولكن تطور قدراتهم في بعض المجالات كان منخفضا مما كان متوقعا. ان تقدم قوات الجيش العراقي تعدت الشرطة المحلية والوطنية. وقد تعدى اداء قوات الامن التوقعات عندما تشارك الوحدات قوات التحالف في عمليات مشتركة. وهذه لا تزال تحديات في تطوير المؤسسات العراقية لمساندة القوات الحالي، والتأخير في الحصول على المعدات المطلوبة. ان مبادرة رئيس الوزراء على توسيع حجم قوات الامن العراقية ستقدم في النهاية قوات ضرورية اضافية، ولكن التوسع سيؤدي الى ضغوط على المؤسسات التي تطور وتدرب وتسلح القوات العراقية. وبالرغم من هذه التحديات فإن قوات الامن العراقية تشارك بطريقة متزايدة في تقديم الامن للعراقيين. وفي ال 18 شهرا الماضية عانت القوات العراقية من ضحايا في المعارك تزيد ثلاث مرات عن ضحايا قوات التحالف. لقد شجعنا الاتجاه المنخفض في الهجمات ضد قوات التحالف في بغداد وجنوب العراق منذ اعلان جيش المهدي وقف عملياته. والوقت وحده كفيل بمعرفة ما اذا كان هذا الاتجاه دائم.

المصالحة السياسية المصالحة في مجتمع يتميز بأربع عقود من الديكتاتورية لن يكون سهلا وسيتطلب وقتا وصبرا ودعما من المجتمع الدولي. ان القيادة العراقية (والولايات المتحدة) قد سعت الى وضع مقياس للمصالحة الوطنية عبر سلسلة من القوانين يصدرها ويطبقها مجلس النواب العراقي. ويعتمد تحريك هذه القوانين على التوصل لاتفاقات بين كبار اللاعبين في المجتمع العراقي في مجتمع مقسم طبقا للخطوط العرقية والطائفية وغيرها من الخطوط. والتحرك عبر نظام ديموقراطي ناشئ بالتوازن والرقابة التي، في الوقت الذي تحمي فيه الاقليات، تؤدي الى ابطاء التقدم التشريعي. ولهذه الاسباب فإن معظم المعايير السياسية الرئيسية المحددة في القانون ربما تثبت انها مؤشرات متأخرة عما اذا كانت الاستراتيجية قد نجحت ام لا.

وفي الوقت الذي لم يتم فيه تمرير التشريعات الوطنية الاساسية، فإن هدف مثل هذه القوانين يتحقق بطريقة ما. فعلى سبيل المثال: لا توجد قوانين مشاركة الدخل وبالتالي فإن الحكومة المركزية توزع دخل النفط على الاقاليم بطريقة متساوية. ولا يوجد قوانين اقليمية وبالرغم من ذلك فإن الحكام والمجالس المحلية يتخذون قرارات بخصوص نفقات الميزانية عبر التعامل مع الحكومة المحلية والوزرات ويقدم الخدمات الضرورية. ولا يوجد قانون للعفو، وبالرغم من ذلك يعفو عن العديد من المتمردين السابقين. ولا يوجد قانون قانون اصلاحي لعملية اجتثاث البعث، وبالرغم من ذلك فإن اكثر من 45 الف بعثي سابق في الجيش العراقي السابق يحصلون على معاشات بل عادوا الى الخدمة او الى العمل في الحكومة العراقية. ان العفو وقوانين اجتثاث البعث كانت ضرورية شق خلاف بين العناصر الوطنية للتمرد السني والقاعدة. وفي الواقع فإن ينقلب السنة بأعداد كبيرة على القاعدة، ويستعيدون اراضيهم ويتجهون الى الحكومة المركزية لمزيد من الموارد. وهذه بالضبط هي «التأثيرات» التي تسعى اليها المعايير، حتى لو كانت المعايير السابقة نفسها لم تتحقق. وفي الشهور القادمة ستتركز على مساعدة على مساعدة العراقيين على ربط معا انجازات من الاسفل لأعلى والعملية السياسية من الاعلى لاسفل. وفي هذه النقطة فإن التقدم السياسي على المستوى الوطني لا يزال محبطا. فإلتوتر الطبيعي بين الجماعات قد تزايد بسبب التكتلات السياسية التي تهدد بسحب الدعم من الحكومة. ان هذه التهديدات لم تطبق في معظم الحالات، ولكنها ساهمت في خلق بيئة من عدم الثقة. واصبح من الواضح في شهر يوليو ان المشكلة الرئيسية على المستوى الوطني ليست الفشل في تمرير التشريعات ولكن ان الجماعات السياسية الرئيسية السنة والشيعة والاكراد لم تتمكن من الاتفاق على مجموعة من عمليات اتخاذ القرار وترتيبات مشاركة السلطة. وبالتالي، فإن القيادة العراقية (ممثلة في رئيس الوزراء ومجلس الرئاسة ورئيس الاقليم الكردي) التقت في بغداد في شهر اغسطس لمواجهة هذه القضايا الاكثر اساسية للفرع التنفيذي.

واعلن القادة بعد 8 ايام من الاجتماعات اتفاقية اساسية حول تشريعات المعايير بالنسبة للسلطات الاقليمية واجتثاث البعث. كما اتفقوا على استخدام تعبير «ثلاثة بالاضافة الى مجموعة واحدة،» او رئيس الوزراء والمجلس الرئاسي المكون من ثلاثة اعضاء، لاتخاذ قرارات جماعية حول الموضوعات الحساسة والاستراتيجية. واتفق الاعضاء على توحيد نشاطات الفرع التنفيذي لتسهيل اتخاذ القرارات بسرعة عبر «مجلس الوزراء الداخلي» المكون من الوزراء الاساسيين وهم وزراء النفط والكهرباء والدفاع والداخلية. ولاول مرة «اكدوا ضرورة علاقة طويلة المدي مع الولايات المتحدة قائم على المصالح المشتركة لمستقبل العراق. ولم يحل البيان الذي اصدره القادة مشاكل العراق الخطيرة على المستوى الوطني، ولكنه قدم خطوة هامة في النزاع الدائر للتغلب على الخوف وانعدام الثقة الذي يقسم الاقليات العراقية والطائفية.

المشاركة الدبلوماسية منذ تقرير المعايير في منتصف شهر يوليو، كانت هناك نشاطات دبلوماسية هامة تركز علي العمل مع جيران العراق لمواجهة المشاكل في العراق ولا سيما المشاكل الامنية. وفي اواخر شهر يوليو وبعد لقاءات ثلاثية على مستوى السفراء، شكلت الولايات المتحدة والعراق وايران لجانا فرعية التقت لأول مرة في 6 اغسطس 2007 في بغداد. وركزت اللجان الامنية الفرعية على الحد من نشاطات المليشيات والارهابيين الاجانب في العراق وتطوير الوسائل الكفيلة بزيادة السيطرة على حدود العراق. وبالرغم من هذه الجهود فإ الحكومة الايرانية لم تظهر أي دليل على الحد من نشاطتهم التدميرية داخل العراق – بما في ذلك تقديم الذخائر القاتلة مباشرة وتدريب المتطرفين الشيعة الذين يهاجمون قوات التحالف والعراقيين. وقد تصاعدت هجمات متفجرات الطرق هذا العام، ووصلت الى اكثر من 90 هجوما في شهر يوليو. وقد شجعنا الحكومة العراقية على الدخول في مناقشات مع حكومة سوريا للتعبير عن قلقها الكبير بخصوص الارهابيين الاجانب ولا سيما الانتحاريين. وفي اوائل اغسطس شاركت الولايات المتحدة في مجموعة عمل بخصوص امن الحدود في دمشق في اطار عملية بين الجيران. وناقش المشاركون قضية استمرار الارهابيين الاجانب في استخدام الاراضي الاجنبية كمدخل رئيس للعراق واتفقوا على تشكيل مجموعة خبراء للعمل بخصوص اجراءات السيطرة على الحدود. وتابع رئيس الوزراء ذلك بزيارة لسورية.

وخلال اغسطس التزمت الحكومة السورية في تطبيق إجراءات ضبط الحدود. وعلى الرغم من أن هناك بعض التحسن لكن ما زال مبكرا كي نحدد ما إذا إجراءات سورية فعالة في تخفيض قدوم المقاتلين الأجانب إلى العراق، والذين يعتبرون مسؤولين عن الكثير من الهجمات الضخمة في العراق والهادفة إلى إثارة العنف الطائفي. والأكثر من ذلك أن سورية ما زالت توفر مأوى آمنا للمتمردين البعثيين ومموليهم وربما تقدم دعما لعناصر متطرفة تعارض المصالحة الوطنية.

وإضافة إلى زيارته إلى سورية ذهب رئيس الوزراء المالكي إلى تركيا وإيران في اغسطس 2007 لإجراء مباحثات حول الأمن والطاقة وقضايا ثنائية أخرى. كذلك سافر مسؤولون عراقيون آخرون إلى المنطقة مع استمرار العراق في زيادة علاقاته الدبلوماسية والاقتصادية مع الدول الجارة. ولأول من سنوات بدأ العراق بتصدير النفط من خلال تركيا. ويقترب العراق من عقد اتفاقية تجارية مع الكويت للحصول على وقود الديزل الذي هو أشد حاجة إليه. وأصدرت الأردن بيانا رحبت فيه ببيان القادة العراقيين الصادر يوم 26 أغسطس. وتخطط السعودية الآن لفتح سفارة لها في بغداد وهي الأولى منذ سقوط صدام.

وعقد المؤتمر الدولي للعراق في 3 مايو 2007 في شرم الشيخ بمصر حيث تم التوقيع على اتفاق ما بين الأمم المتحدة والعراق. وفي اليوم اللاحق عقد مؤتمر الدول الجارة للعراق وحضره ممثلو الأعضاء الدائمة في مجلس الأمن الدولي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي. وهناك خطط على الطريق لتأسيس أمانة خاصة بالدول الجارة باسم «عملية الجيران» وهناك مؤتمر سيجري في أواخر أكتوبر على مستوى وزراء للدول الجارة.

وفي 10 اغسطس تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرار مجلس الأمن الدولي 1770 الذي يمد فترة التفويض الممنوح لبعثة دعم الأمم المتحدة للعراق. وتجديد هذه التفويض لهذه البعثة يوفر دورا أوسع للأمم المتحدة من حيث تقديم الاستشارة ودعم الحكومة العراقية. كذلك منحت هذه البعثة «يونامي» سلطة كي تدعم في حل الخلافات المتعلقة بالحدود الداخلية.

وقد تبدو هذه التطورات الدولية مستقلة أحدها عن الآخر لكنها في الحقيقة جزء من جهود متعاضدة لإنشاء إطار دولي لدعم العراق. وسيتطلب هذا الإطار وقتا كي يتطور وينضج لكن مكوناته الثلاثة – عملية الجيران الموسعة والإدماج الدولي وتفويض مجلس الأمن الدولي لـ «يونامي» - توفر أرضية جديدة واعدة لجذب المجتمع الدولي أقرب إلى العراق مع دعم ومساعدة كاملة للحكومة العراقية.

الخدمات الاساسية والاقتصاد: تستمر الصورة الاقتصادية في العراق بالتحسن على الرغم من بقاء تحديات مهمة. وترسم المؤشرات الأساسية على مستوى واسع صورة متحسنة بشكل متواضع –يبلغ النمو في المجال غير النفطي 5% في عام 2007 كذلك انخفض التضخم غير النفطي إلى 16% وبلغ انخفاض التضخم العام في يوليو 2007 نسبة 30% في يوليو 2007. بينما بلغ التضخم حتى الآن بالنسبة لعام 2007 نسبة 5% كذلك يبدو أن معدل البطالة يتناقص الآن. ويبقى دخل الحكومة فوق الهدف وهذا يعود إلى أسعار النفط المرتفعة.

وتم تعيين رئيس للجنة وطنية للاستثمارات لتعزيز نشاط القطاع الخاص واصلاح الضوابط والقوانين. كذلك بدأت مصانع الدولة الكسولة لكنها القادرة على الحياة بتقديم طلبات قروض كي تبدأ عملياتها. وسيخلق فتح هذه المصانع فرصا جديدة للبزنز الخاص للمجهزين الموجودين بالقرب من المصانع. وتم إجراء مناقصات للهواتف الخليوية في أغسطس وحققت للحكومة العراقية افضل مما كان متوقعا من دخل بلغ 3.75 مليار دولار. مع ذلك فإن غياب الامن الكافي يظل أكبر عاهة أمام زيادة نشاط القطاع الاقتصادي الخاص ويظل تحقق مردود اقتصادي كبير غير محتمل حتى تتحسن الصورة الامنية للعراق.

هناك تحسن بشكل عام للخدمات الأساسية على مستوى محلي مع ذلك فإن أداء الحكومات المحلية يبقى خليطا ما بين تلك المحافظات التي تشهد عنفا مستمرا مما يؤدي إلى صعوبات في توفير الخدمات. مع ذلك فإن المحافظات حصلت على دعم مالي لتحسين الخدمات الأساسية وتحسين مشاريع البنى التحتية أصبح في هذه السنة أكثر منه في عام 2006. والتحسينات هي أكثر درامية في محافظات مثل الانبار حيث بدأت تتحقق نجاحات أمنية لأول مرة منذ عام 2003 وهذا ما وفر مناخا لتوفير الخدمات الحكومية. وعلى مستوى وطني فإن وزارة النفط بدأت أخيرا في عملية الانفاق الاستثماري لكن استثمارات أعلى ما زالت ضرورية لتعزيز النمو وتمويل الاستثمارات المستقبلية للإسهام في تحسين نوعية الحياة.

وتبقى الحكومة العراقية ملتزمة بـ «الادماج الدولي» للعراق والذي يوفر إطار للإصلاح للعراق كي يصبح مكتفيا ماليا خلال خمسة أعوام. وهناك مراجعة لاتفاقية الادماج الدولي جرت في الأمم المتحدة يوم 20 يوليو وخلالها قدم العراق تقريرا عن تطورات أساسية تحققت منذ التوقيع على الإدماج الدولي يوم 3 مايو 2007. ومن بين الـ 262 معيارا تحت الإدماج تحقق تقدم في 169 منها وتسير على طريق صحيح. وأطرت وفود دولية التقرير ورحبت بجهود العراق لتطبيق التزاماته بالاصلاح. وهناك عدة مشاركين دعوا لمساعدة أكبر للعراق خصوصا من خلال تقدم أسرع بالوصول إلى اتفاقيات تخفيض الديون على عاتق العراق.

معايير الكونغرس السياق الأوسع ضروري لتقييم أداء الحكومة العراقية بما يخص الـ 18 معيارا الذي تحدد حسب «القانون» وهذا ما يجعل القادة العراقيين يواجهون تحديا ضخما. وهم مع عوائلهم يعرضون أنفسهم لمخاطر يومية. ونحن نستمر في تشجيعهم والضغط عليهم كي ينجزوا هذه المعايير طالما نحن نؤمن أن تلك الجهود ستستمر لوقت طويل من أجل تحقيق استقرار العراق. ومن أجل قدرته على توفير أمنه الخاص وللجهود الدولية أن تستمر في مواجهة التطرف العنيف. مع ذلك فإن جهودنا في العراق تتسع إلى ما وراء هذه المعايير كما شرح السفير كروكر والجنرال بترايوس في شهادتيهما بالتفصيل. ففي كل يوم تعمل السفارة ومسؤولين عسكريين مع العراقيين لإنشاء مناخ استراتيجي تتوفر فيه إمكانية تحسين الأمن وتطوير مصالحة وطنية حقيقية قابلة على النمو بطرائق لم تتضمنها المعايير المستندة إلى تشريعات متبناة.

معيار القياس: تقول الفقرة 1314(ب) (أيه): على الرئيس أن يقدم تقريرا أوليا للكونغرس آخر اجل له 15 يوليو 2007، يقيم فيه وضع كل من المعايير المحددة التي تم تعريفها فوق وأن يعلن في تقريره حكمه فيما إذا كان هناك تقدم مرض نحو تحقيق هذه المعايير قد أنجز أو في طور الإنجاز». الفقرة 1314 (ب) (2) (د) تقدم تفصيلا إضافيا: «على الرئيس أن يقدم تقريرا ثانيا إلى الكونغرس آخر أجل له هو 15 سبتمبر 2007، يتبع الإجراءات نفسها والمعايير التي حددت في الفقرات السابقة».

ولتحقيق هذا الحكم نحن اختبرنا بدقة كل الحقائق والظروف بما يخص كل معيار من المعايير الثمانية عشر وطرحنا أسئلة: مثلما تم قياسها من يناير 2007 هل نحن نقيّم المعلومات المتعلقة بالاتجاه الحالي مسارا إيجابيا، يتحرك صوب إنجاز مرض ضمن المدى القصير؟ إذا كان الجواب نعم فإننا نكون قد وفرنا تقييما مرضيا وإذا كان الجواب بالنفي فإن التقييم سيكون «غير مرض». وحينما تحتوي المعايير أكثر من عنصر واحد نحن وفرنا تقييمات لكل عنصر. ونتيجة لذلك تظهر بعض المعايير تقدما بدرجات متفاوتة مع بعض العناصر الإيجابية وبعض العناصر قيمت بأنها غير مرضية. ولا يمكن تقييم معيارين بشكل كامل في هذا الوقت بسبب الشروط المسبقة للإنجاز فنحنه شرحنا أي تعديلات استراتيجية قد تكون مطلوبة لتحسين المسار الحالي.

ويشير التقييم الحالي تحقق تقدم إضافي منذ التقرير الأول الذي صدر في يوليو 2007. ففي ذلك التقرير حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا في 8 معايير بينما لم يكن إنجازها مرضيا على 8 أخرى مع معياريين يشملان نتائج مختلطة. وتقرير اليوم يستند إلى كون العراقيين حققوا تقدما مرضا منذ يناير 2007 في 9 معايير يما فيها إصلاح قانون اجتثاث البعث حيث لم يكن في شهر يوليو الماضي مرضيا وهذا يشمل أربعة معايير تحقق تقدم فيها عند بعض الجوانب بينما لم يحقق تقدم مرض في جوانب أخرى منها. وفي كلا التقريرين هناك معياران لم يتم تقييمهما بسبب عدم وجود الشروط المسبقة الضرورية بعد.

إنه من المهم ملاحظة أن القياس المتري الذي استخدم في هذا التقرير يختلف من ذلك المستخدم من قبل مكتب محاسبة الحكومة في تقرير الصادر باغسطس 2007. وطلب من المكتب وفق التشريع أن يقرر فيما إذا كانت الحكومة العراقية قد حققت أو لم تحقق كل معيار ومستوى الإنجاز لكل من هذه المعايير. إضافة إلى ذلك فإن تقرير مكتب محاسبة الحكومة أخذ بنظر الاعتبار المعلومات التي وصلته فقط حتى تاريخ 31 يوليو 2007. وهذا التقرير يدخل المعلومات حتى 1 سبتمبر 2007 ويقيم ما إذا كانت الحكومة العراقية قد حققت تقدما مرضيا لكل معيار.

التحليل والتقييم الحاليان للـ 18 معيارا يتبعان. تقييم المعايير الفقرة 1314 (ب)(2)(أيه) القائلة بأن الرئيس سيقدم تقريرا أوليا في صيغتين علنية وسرية إلى الكونغرس ضمن أجل أخير هو 15 يوليو 2007، يقيم فيه حالة كل من المعايير... ويعلن حسب تقييمه فيما إذا كان التقدم مرضيا نحو تنفيذ المعايير أم لا.

الفقرة 1314(ب)(2)(ج): إذا كان تقييم الرئيس لأي من المعايير المحددة كان غير مرض فإن على الرئيس أن يضمن في تقريره وصفا لمراجعات كهذه بالنسبة للعناصر الاقتصادية والمحلية والعسكرية الخاصة بالاستراتيجية، مثلما أعلن الرئيس يوم 10 يناير 2007 . كذلك على الرئيس أن يقدم تقريرا ثانيا إلى الكونغرس يكون آخر أجل له 15 سبتمبر 2007 وهذا يتبع الإجراءات والمقاييس نفسها مثلما شرحت سابقا.

فقرة 1314 (ب)(1)(أ): استراتيجية الولايات المتحدة في العراق، بعدئذٍ، يجب أن مشروطة حسب المدى الذي تتمكن الحكومة العراقية من تحقيق المعايير بما فيها:

(1) تشكيل لجنة لمراجعة الدستور ثم إكمال مراجعة الدستور.

شكل مجلس النواب لجنة لمراجعة الدستور في 15 نوفمبر 2006 وتجري الآن مراجعة الدستور. وقدم تقرير مجلس النواب (العراقي) في تقريره الصادر في مايو 2007 عددا من التعديلات كي يأخذها مجلس النواب بالاعتبار وركز على الحاجة إلى حل قضايا هامة تتعلق بـ (1) سلطات رئيس الجمهورية، (2) سلطات المناطق أمام سلطة الحكومة المركزية و(3) وضع كركوك (فقرة 140 من الدستور).

تقييم: الحكومة العراقية حققت تقدما نحو تشكيل لجنة لمراجعة الدستور لإكمال مراجعة الدستور. اشركت السفارة رئيس لجنة مراجعة الدستور والناطق باسم مجلس النواب ونائبيه في الحاجة إلى تطوير خطة لنقاش مجلس النواب حول توصيات التقرير المؤقت وعلى الرغم من أن من أن المجلس أجل أعماله في اغسطس الماضي فإنه اللجنة استمرت في العمل على 3 قضايا غير محلولة تم وصفها سابقا.

(2) اصدار وتطبيق التشريع على إصلاح قانون اجتثاث البعث.

يعتبر قانون اجتثاث البعث أكثر القضايا ذات الطابع العاطفي والتي تمت مناقشتها من قبل الحكومة العراقية. والتشريع ضروري لإصلاح وتطبيق بعض البرامج في قانون اجتثاث البعث بما فيها استخدام مفاهيم العدالة والمحاسبة والمصالحة والتعويض المالي. ويميل النقاش المفتوح في هذه القضايا إلى انقسام العراقيين حتى مع أن الكثير من المقترحات قد تم تطبيقها على الأرض. فعلى سبيل المثال تم تقديم رواتب تقاعدية للعسكريين البعثيين. وبينما تجري مناقشة قانون اجتثاث البعث على أعلى المستويات في بغداد تم منح رواتب تقاعدية لـ 45 ألف عسكري سابق أو تمت إعادتهم الى الخدمة العسكرية.

وفي التوصية رقم 27 ركزت مجموعة دراسة العراق على الحاجة إلى دعم الولايات المتحدة لتحقيق اندماج البعثيين السابقين والقوميين العرب في الحياة المدنية جعلت استراتيجية «الطريق الى الأمام» الجديدة إصلاح قانون اجتثاث البعث عنصرا مندمجا في سياسة الحكومة الأميركية الخاصة بالعراق. وضغطت السفارة بقوة على كل العناصر السياسية للتحرك إلى الأمام.

تقييم: حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا بما يخص إصدار وتطبيق تشريع لإصلاح قانون اجتثاث البعث. فحقيقة كون التشريعات لم تتم المصادقة عليها في مجلس النواب يجب ألا يزيل من أهمية الاتفاق الذي تم التوصل إليه من قبل القادة العراقيين من أجل دمج البعثيين السابقين على أرض الواقع. والهدف النهائي من إصلاح قانون اجتثاث البعث هو تعايش سياسي بين الكيانين السني والشيعي. وتشمل الاتفاقات بين القادة على عودة إلى الحياة المدنية للبعثيين السابقين وهذه خطوة مهمة. والنقاش على صياغة القانون في مجلس النواب هو جزء تكاملي من تطوير موافقة سياسية واسعة مطلوبة لتعزيز مصالحة وطنية حقيقية.

(3) إصدار وتطبيق تشريع للتوثق من تحقق توزيع عادل للمصادر الهيدروكربونية على الشعب العراقي من دون التفريق بينهم على اساس طائفي أو عرقي وإصدار وتطبيق تشريع يضمن استفادة السنة العرب والشيعة العرب والأكراد وغيرهم من المواطنين العراقيين من مصادر الطاقة بطريقة عادلة.

قانونا تنظيم توزيع الثروات واقتسام الريع أساسي جدا لتعريف النظام الفيدرالي في العراق. وإذا تمت المصادقة عليه فإنه يستقطب مصادر استثمار وتكنولوجيا جديدة لقطاعي النفط والغاز ويسهل زيادة قريبة الأجل في عوائد الحكومة التي يمكنها أن تستعملها لصالح الشعب العراقي وأن تعمل كأداة لمصالحة وطنية ما بين المناطق والكيانات الاجتماعية.

يستمر القادة السياسيون في العراق بالمشاركة بشكل فعال في تطوير هذه القوانين. ووفرت الولايات المتحدة استشارة تقنية للحكومة العراقية ولحكومة المنطقة الكردية وشجعت كل الاطراف للمصادقة على مسودة القوانين التي قدمت لمجلس النواب للمداولة.

وتمت الموافقة على قانون إطار المواد الهيدروكربونية من قبل مجلس الوزراء في فبراير 2007 وتمت مراجعته على يد مجلس الشورى في الربيع. وقدمت نسختان من القانون إلى مجلس النواب في يوليو الماضي. وتمت المصادقة على قانون إدارة الريع المرافق من قبل الأحزاب الشيعية والكردية في يونيو 2007. وفي يوليو قدم إلى مجلس الشورى. ويجب المصادقة على قانون إدارة الريع من قبل مجلس الوزراء قبل تقديمه أمام مجلس النواب. والنقاش مستمر ما بين القادة السياسيين العراقيين ويظل هذا التشريع موضوع تركيز بالنسبة لزعماء الأحزاب السياسية.

تقييم: لم تحقق الحكومة العراقية تقدما مرضيا بما يخص إصدار وتطبيق تشريع لضمان تحقيق توزيع عادل للدخل الناجم عن المصادر الهيدركربونية. تظل المصادقة على القوانين الوطنية ذات أسبقية عالية بالنسبة للولايات المتحدة والحكومة العراقية ويمكن تحقيقها بسرعة نسبيا إذا تحقق إجماع في دعمها. يستمر الكثير من الزعماء السنة في عدم الموافقة على توازن ما بين سيطرة وطنية ومحلية لاستغلال المصادر الهيدروكربونية وللإنتاج. بينما سعت الحكومة الإقليمية الكردية إلى تعزيز موقعها على مستوى القانون الوطني عن طريق المصادقة على نظام جديد خاص بمنح إجازات لاستخراج المواد الهيدروكربونية من خلال برلمانها المحلي. ومع الطبيعة الحساسة للعملية السياسية في العراق فإنه من الصعب توقع حجم التقدم الذي سيتحقق مع بدء انعقاد مجلس النواب. وعلى الرغم من غياب اليقين فإن حكومة العراق بدأت بتوزيع قدر مهم من واردات النفط على مبدأ المساواة في المحافظات والمنطقة الكردية من خلال الميزانية العراقية.

(4) إصدار وتطبيق تشريع بخصوص الإجراءات التي تتعلق بتشكيل مناطق حكم شبه ذاتي بالتوافق مع الدستور العراق صادق مجلس النواب على «قانون المناطق» في أكتوبر 2006 والتي تؤسس إجراءات من أجل تشكيل مناطق فيدرالية في العراق. وأجل التشريع التاريخ الفعال لتطبيقه لفترة 18 شهرا بعد المصادقة عليه وهذا يعني عدم إمكانية اتخاذ أي خطوة لتشكيل مناطق فيدرالية قبل أبريل 2008.

وشجعت الحكومة الأميركية الأحزاب السياسية العراقية كي تصل إلى حل وسط بخصوص هذا القانون وترى أن التأخير في تطبيق هذا القانون لمدة 18 شهرا كان لصالح العراق والولايات المتحدة عند أخذ الظروف السياسية بنظر الاعتبار.

تقييم: حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا باتجاه إصدار وتطبيق تشريع بخصوص إجراءات لتكوين مناطق ذات حكم شبه ذاتي. وصادق مجلس النواب على قانون المناطق مع تأخير في تنفيذه حتى يتم تجديد قانون الانتخابات.

(5) إصدار وتطبيق تشريع يؤسس مفوضية عليا مستقلة للانتخابات وقانون انتخابات محلية وسلطات المجالس البلدية، وتحديد تاريخ للانتخابات المحلية.

في 23 يناير 2007 صادق مجلس النواب على قانون تشكيل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ووقعت رئاسة المجلس الثلاثية على القانون صوم 27 فبراير 2007. ويوم 28 أبريل 2007 عين مجلس النواب 9 مفوضين ضمن علمية اعتبرتها الامم المتحدة شفافة ونزيهة. وأكمل المفوضون التسعة فترة تدريبهم وهم في سياق اختيار مفوضين للإشراف على الانتخابات في المحافظات.

وحققت اللقاءات التي جرت في منتصف أغسطس بين القادة السياسيين اتفاقا ما بين خمسة أحزاب سياسية على مسودة قانون يحول بعض السلطات على المحافظات. ومن المتوقع تقديم مسودة قانون إلى مجلس النواب قريبا. ويحدد القانون سلطات الحكومات الإقليمية وعلاقاتها بالحكومة الوطنية في بغداد.

وفي التوصية 29 شددت مجموعة دراسة العراق على الحاجة إلى انتخابات محلية في أقرب وقت ممكن. وقال مسؤولون عراقيون في اغسطس إن قانون السلطات المحلية لتحديد تاريخ للانتخابات الإقليمية ثم بعد ذلك انتظار مبادرة من مجلس النواب. وتشجع الحكومة الأميركية ولجنة «يونامي» التابعة للامم المتحدة بقوة الحكومة العراقية كي تحدد تاريخا للانتخابات الإقليمية. بالإضافة إلى ذلك فإن حكومة الولايات المتحدة تعمل مع قوات الأمن العراقية للتوثق من أنها مهيأة بشكل كاف لتوفير الأمن لإجراء انتخابات عادلة وحرة حينما يتم تحديد تاريخ لإجرائها.

تقييم: حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا ازاء تخفيض حجم العنف الطائفي. وبينما انجزت قوات الامن العراقية وقوات التحالف عمليات واضحة وثابتة, فقد تم تقليل مدى سيطرة المليشات بشكل كبير. بيد أنه لم يتم تحقيق تقدم مرض بخصوص انهاء سيطرة المليشات على الامن المحلي في مناطق أخرى كما يجل على ذلك استمرار نفوذ المليشات في بعض المناطق في بغداد ومناطق أخرى في العراق.

@ اقامة جميع مراكز الامن المشتركة المخطط لها في أحياء في بغداد.

جميع مراكز الامن المشتركة المخطط اقامتها ومراكز قوات التحالف والقواعد الدورية الاخرى تقريبا اقيمت في بغداد والمناطق المحيطة بها. ومنذ الحادي والثلاثين من اغسطس( اب) 2007 كان 30 من اصل 33 من مراكز الامن المشتركة جاهزا لأداء العمليات فيما حققت 31 قاعدة قتالية تابعة لقوى التحالف قدرات على الجاهزية للبدأ بمهامها. وتوفر مراكز الامن المشتركة وجودا أمنيا على مدار الساعة في معظم أنحاء بغداد وتزداد فاعليتها بشكل خاص تتكاتف قوات التحالف والقوات العراقية في القيام بمهام مشتركة. وهناك أمثلة عديدة تشير الى ان الوجود العراقي أدى الى استخدام أقل للقوة ونتائج أكثر ايجابية. وأقيمت مراكز أخرى في مناطق نائية حيث التعامل مع السكان المحليين يمكن أن يكزن له تأثير مباشر على التخفيف من أعمال العنف في المدينة. وهذا التفاعل مع السكان المحليين من شأنه أن يستمر في وضع حد للجريم والعنف الطائفي اضافة الى انه يوفر معلومات استخبارية قيمة لدعم النمو الاقتصادي والتوافق السياسي ويردع عمليا ت التمرد.

واستخدمت مراكز الامن المشتركة أيضا بنجاح في محافظة الأنبار ومناطق متعددة في العراق. وسيواصل قادة التحالف مشاوراتهم مع مركز عمليات بغداد والقيادة الوطنية لاتخاذ قرارات بشأن اقامة مواقع اضافية.

تقييم: حكومة العراق حققت تقدما مرضيا تجاه اقامة مراكز أمن مشتركة بالتخطيط مع قوى التحالف في أحياء بغداد.

زيادة عدد وحدات قوات الامن العراقية القادرة على العمل باستقلالية.

لا يزال حجم الجيش العراقي والقوات الجوية ووحدات الشرطة في ازدياد مستمر. وقد زاد حجم الجيش العراقي بشكل كبير في ديسمبر( كانون الاول) من عام 2006 , عندما كانت هناك 149 وحدة عاملة و 9 تحت التطوير. حاليا, يوجد 152 وحدة قتالية عاملة و 29 تحت التطوير. ومنذ مارس- اذار 2007 , زاد عدد العمليات المستقلة للجيش العراقي بنسبة 14% ومن ضمنها 20 وحدة تعمل مستقلة كجزء من فرض القانون و 10 وحدات تتحمل تقوم بأدوار قيادية في مواقع مسؤوليتها.

وبينما هناك نسبة صغيرة من الكتائب المصنفة على انها قادرة على القيام بعمليات مستقلة تماما لمكافحة عمليات التمرد ( تقييم الجاهزية الوظيفية- المرتبة الاولى) ¸ هناك اكثر من 75 في المائة قادرة على تخطيط وتنفيذ ومواصلة العمليات بمساندة:

وحدة 1 A وهي كتيبة مقاتلة تابعة للجيش العراقي أو مقر الالوية المقاتلة التابع للجيش العراقي أو مقر الفرق المقاتلة العراقية.

24 وتتلقى بعض الدعم من قوات التحالف التي تشارك بشكل كبير في العمليات القتالية.

ولعل القيود الاعظم على تنفيذ عمليات مستقلة تعود الى نقص القادة المدربين والقدرات اللوجستية غير المكتملة.

وقد أظهرت قوات الامن العراقية مؤخرا قدرات متطورة عندما عملت بشكل مستقل على التخطيط لاجراءات امنية والتمرين عليها وتنفيذها استعدادا للحج السنوي لاحياء ذكرى وفاة الامام السابع. وكانت هذه المناسبة التي شارك قي احيائها مليون حاج شيعي في مزار الكاظمية في بغداد, قد افسدتها أعمال عنف شديدة في السنوات الثلاث الاخيرة, اذ قتل فيها 1,000 شخص عام 2005 نتيجة التدافع خشية وقوع هجوم بسيارة ملغومة. أما هذا العام فلم يشهد أعمال عنف ويعود الفضل الكبير في ذلك الى قوات الامن والحكومة العراقية. ولكن تخطيط وتنفيذ قوات الامن العراقية للاجراءات الامنية في الاحتفالات باحياء ذكرى الامام الثاني عشر في كربلاء في اغسطس- اب 2007 افسده أعمال عنف , الا ان القوات العراقية عملت على حماية الاماكن المقدسة من هجمات JAM . وكان رد الفعل السريع للحكومة العراقية بقيادة رئيس الوزراء شخصيا قد احتوى اعمال العنف وحقق خطوة أخرى تجاه القدرة الامنية المستقلة في نهاية المطاف. ويستمر حجم قوات الشرطة العراقية بالازدياد وخاصة في ا لمراكز السكنية التي تم مؤخرا اخلاؤها وحيث يزداد الطلب على الضباط الذين يتلقون الدعم من الحكومة العراقية وبتبرع من السكان المحليين. وتعمل قوات الشرطة في المحافظات السبع الخاضعة للسيطرة العراقية بشكل مستقل. وتبدي الشرطة في المحافظات الاخرى تحسنا في قدراتها تعززه المليشات المحلية والسكان المهتمون بالمشاركة في القتال ضد القاعدة. وقد زاد استخدام قوات الامن المحلية من كمية المعلومات مما أدى الى زيادة عدد مخازن المؤن الموجودة في العراق بنسبة 50% وتضاعف عددها في بغداد. كما ادت زيادة المعلومات التي يقدمها السكان الى القبض على عدد من زعماء القاعدة أو قتلهم. اما بالنسبة للقوات الجوية, فرغم انها غير قادرة بعد على العمل المستقل, الا ان ثلاثة اسراب جوية تبدي تقدما مرضيا, مما ضاعف كميات الشحن والمسافرين على متنها منذ بداية العام. كما انها اجرت عمليات أمنية على البنى التحتية بالاشتراك مع الجيش العراقي ووزارات الطاقة وأقامت مؤخرا مركزعراقيا للعمليات الجوية.

ان الحجم المتزايد لقوات الامن العراقية والحاجة الى زيادة عدد أفراد الوحدات الموجودة لا يزال يشكل تحديات للحكومة العراقية بشأن كيفية ادارتها, وخاصة في مجالات القيادة والامور اللوجستية. وفي الوقت الراهن, تبقى الشراكة مع قوات التحالف ودعمها لمعظم عمليات قوات الامن العراقية امرا ضروريا. وتساعد قوات التحالف الحكومة العراقية لتطوير هيكل اكثر نضوجا لقوات الامن قادر على توفير بقاء مؤسسي . ومرة أخرى, يتعين علينا ان نحترس من وضع ضغوط كبيرة على هذه القوات الى حين التأكد من قدرتها على مواجهة التحديات التي يفرضها الأعداء المشتركون والمصممون على العداء في العراق.

تقييم: رغم تحقيق تقدم في تطوير قوات الامن العراقية وعملياتها, الا ان الحكومة العراقية لم تحقق تقدما مرضيا ازاء زيادة عدد وحدات الامن العراقية القادرة على العمل باستقلالية. العديد من الوحدات تمكنت من تحقيق تقدم كبير في قدراتها على اجراء عمليات قتالية, ولكن عدد الوحدات التي حصلت على المرتبة الاولى في تقييم الجاهزية على اجراء العمليات لم يزداد عددها كما ينبغي. ومع ذلك, فعلينا الا نقلل من اهمية الزيادة الملحوظة في قدرة قوات الامن على اجراء عمليات قتالية ناجحة, بما في ذلك تنظيف الاحياء السكنية من عمليات العنف والحفاظ على امنه وتخطيط العمليات واجراؤها والفاع عن النفس وحماية السكان والاستجابة للعمليات الطارئة بسرعة.

ضمان حماية حقوق الأحزاب السياسية التي تمثل الاقليات في الهيئة التشريعية العراقية.

البند 37 من الدستور العراقي يضمن الحرية للعراقيين كافة بتشكيل الروابط والاحزاب السياسية والانضمام اليها. ويضمن للاقليات المساواة في الترشح للانتخابات والمشاركة فيها. والمجلس الذي انتخب في ديسمبر- كانون الاول 2005 يضم ممثلين عن الطوائف الشيعية والسنية والكردية والتركمانية والكلدانية والاشورية والمسيحية واليزيدية. والقوانين الاجرائية للمجلس تضمن قدرة اعضائه على التعبير عن ارائهم, بغض النظر عن احزابهم السياسية وانتماءاتهم مما يساعد على ضمان المشاركة الكاملة لجميع اعضائه, وقادة هذا المجلس اتبعوا هذه القوانين عمليا. وتسمح قوانين المجلس لمجموعات صغيرة قد يبلغ عدد اعضائها 10 فقط من أصل 275 باقتراح التشريعات.

وتعمل بعثة الولايات المتحدة مع البرلمان العراقي على ضمان تقدير الاهمية التي توليها الولايات المتحدة لتمثيل النساء والاقليات واعطاء دور لاحزاب الاقليات.

تقييم: الحكومة العراقية حققت تقدما مرضيا حيال ضمان وحماية حقوق الاحزاب السياسية للاقليات في الهيئة التشريعية.

تخصيص وانفاق 10 مليار دولار من العائدات العراقية لمشاريع الاعمار بما في ذلك تقديم الخدمات اللازمة على اساس عادل.

بينما من المبكرمعرفة مدى تحسن الموازنة مع نهاية عام 2007, الا ان ما لا شك فيه هو ان الحكومة العراقية تتغلب على الكثير من المشاكل التي واجهتها عام 2006. وفي الواقع فان رأسمال الموازنة لعام 2007 مساو له لعام 2006 , وتم تحديد المخصصات للموازنة البالغة 10 مليار دولار. وفي ضوء طول مدى بعض المشاريع فقد يتأخر تمويلها الى وقت لاحق هذا العام. وقد بدأت الحكومة العراقية العمل على موازنة عام 2008 التي ستضمن استمرار التقدم الذي حققته عام 2007. وقد اصبحت الحكومة المركزية وحكومات المحافظات اكثر فاعلية في تحديد مخصصات موازناتها وانفاقها على مشاريع الاعمار وتقديم الخدمات الضرورية. الموازنة العراقية لعام 2007 تعتبر اول موازنة في تاريخ العراق الحديث التي مكنت حكومات المحافظات من تشكيل وتنفيذ موازناتها الخاصة. وتتجاوز الوزارات العراقية مستويات عام 2006 في انجاز الموازنة. فالقدرة على تخصيص وانفاق الموازنة تعتبر خطة اولى ضرورية لحكومة فاعلة في الايفاء بالتزاماتها حيال الشعب. واظهرت حكومة العراق وحكومات المحافظات في انحاء العراق من خلال افعالها ان انجاز الموازنة هو في الحقيقة نقطة مركزية في الوقت الذي يعملون فيه على تحسين الاداء والتحرك نحو الاعتماد على النفس.

في عام 2006, انفقت حكومة العراق حوالي 22 في المائة من موازنتها الرئيسية التي لا تشمل المحافظات والبالغة 6.2 مليار دولار. ولعل الافتقار الى القدرة التقنية وقضايا الامن وفي كثير من الاحيان الخوف من المقاضاة على الفساد قد شل الى حد كبير انفاق كميات كبيرة من الاموال. وفي عام 2007, عزز التركيز القوي والتدريب على انجاز الموازنة على اعلى المستويات من القدرة التقنية وشجع على اتخاذ اجراءات, ذلك رغم انه لا تزال هناك قيود تتعلق بالكفاءة التقنية. ونتيجة لذلك, وحسب معلومات وزارة المالية في منتصف يوليو- تموز 2007, فقد انفقت الوزارات العراقية كافة حوالى 24 في المائة من موازنة عام 2007. كما ان تحديد الوزارات للمخصصات والنفقات استمر بالتقدم اذ كانت الوزارات الاكثر نجاحا في ذلك هي الوزارات التي تقدم الخدمات الاساسية كالنفط والكهرباء والاسكان والبلديات والاشغال العامة والتخطيط والتعليم. هده الوزارات جميعا انفقت 22 في المائة على الاقل من موازنتها لعام 2007 , فيما التزم بعضها بانفاق 57 في المائة. ويبقى بعض الوزارات يواجه تحديات القيود التقنية والمشاكل المرتبطة بالافتقار الى الامن, وستبقى هذه الوزارات تخضع لرقابة مناسبة. وتدل معلومات فريق اعمار المحافظات على ان حكومات المحافظات التزمت بانفاق اكثر من 47 في المائة من موازنة 2007. وتواصل المحافظات انفاق ما تبقى من التمويل الذي حصلت عليه عام 2006 والذي تقدر وزارة المالية ان المحافظات التزمت بانفاق 100 في المائة من هذه الاموال التي تلقت معظمها في ديسمبر- كانون الاول 2006.

وتضرب محافظة الانبار مثالا على التحسن في انجاز موازنتها, كما وافق مجلس المحافظة على الموازنة في الرابع من يونيو- حزيران 2007 .

ويعادل هذا التزاما من حكومة الولايات المتحدة أو احتياطيا داخليا من الاموال لاغراض معينة.

_ تحرير الحكومة العراقية للاموال يعادل مخصصات الحكومة الاميركية: تحرير الاموال من وزارة المالية (OMB يتحمل هذه المسؤولية في الحكومة الاميركية) لوحدة انفاق بناء على احتياجات مشروع معين أو الحاجة الى النقد. وتعمل وزارة التخطيط ومؤسسة التنمية (MOPDC) على مراجعة طلب وحدة الانفاق لتحرير الاموال والموافقة عليه, فيما تؤكد وزارة الماية تناسب الطلب مع مخصصات الموازنة المصادق عليها وحاجة وحدة الانفاق الى السيولة.

_ التزام حكومة العراق يعادل تعهد الحكومة الاميركية, أي ان وحدة الانفاق تمنح عقدا أو اتفاقية ملزمة.

-انفاق حكومة العراق يعادل مصاريف الحكومة الاميركية او نفقاتها. هناك نوعان من المصاريف التي تستخدم بشكل متبادل: 1 ) الاموال التي تنفق على جهة غير تابعة للحكومة العراقية, شركة مقاولات مثلا. 2) توزيع الاموال بين حسابات الحكومة العراقية.

تقييم: تحقق الحكومة العراقية تقدما مرضيا في تخصيص الاموال للوزارات والمحافظات. تم تخصيص موازنة 2007 جميعها رغم ان وحدات الانفاق لن تتمكن من انفاق كل تلك الاموال مع نهاية 2007 نظرا للطبيعة الطويلة المدى لبعض المشاريع الرئيسية. وقد حررت وزارة التخطيط ومؤسسة التنمية ووزارة المالية 30% من موازنة 2007 لتمويل اوزارات الحكومية اضافة الى 24% من موازنة 2007 لتمويل المناطق والمحافظات. وقد تحسن التعامل مع اوراق الاعتماد مما عاد بالفائدة على وزارة الكهرباء ووزارات أخرى تعتمد المساعدات الدولية. وقد اثبتت وزارة التخطيط والتنمية والتعاون قيادة جيدة في سياسة المساعدات المالية والتقنية. ورغم كل هذه الجهود وأدائها الاقوى مقارنة بالعام الماضي, فان من غير المرجح ان تنفق الحكومة العراقية كامل موازنتها الرئسية البالغة 10 مليارات دولار. ومع ذلك, يتعين التأكيد ان كلا من الوزارات والمحافظات تنفق نسبة اعلى من موازنة اكبر بكثير مما يزيد من نفقاتها على أساس القيمة المطلقة للدولار.

(xiv) ضمان ان السلطات العراقية لا تهدد أو تطلق اتهامات عارية عن الصحة ضد أعضاء ال ISF . من الواضح ان تقدما تحقق في هذا المجال مع ان التأثير الكامل فيه يصعب تقييمه بدقة. فالنظام الناضج الذي أرسى أسسه المفتش العام والتعليم المستمر للقادة على كافة المستويات هما اشارات ايجابية. ومصادقة مجلس النواب على قانون العدالة العسكرية والتحسن في النظام القضائي ساهم في مأسسة حكم القانون ويتناقض تماما مع ممارسات النظام السابق.

ان الانحياز الطائفي ليس مقصورا على المسؤولين الشيعة كما وجه بعض الساسة السنة تلك الاتهامات التي لا صحة لها الى المسؤولين الشيعة. ويبدو من دلائل تم ترديدها ان بعض أعضاء السلطة العراقية لا يتابعون بعض هذه الاتهامات. فمن الصعب معرفة ما ان نتجت هذه الاتهامات عن سوء تصرف فعلي أو معلومات خاطئة أو الانحياز الطائفي للساسة في السلطات العراقية. ونحن سنستمر في تحدي الحكومة العراقية للتحقيق في كل هذه الحالات واتخاذ اجراء مناسب حيالها. ان رئيس الوزراء ومجلسه الوزاري يحاولون القضاء على هذه المشكلة. ونحن سنضغط في اتجاه ايجاد تحسينات رغم ان المفتاح للنجاح سيكون قدرتنا على مأسسة حكم القانون في ممارسات الحكومة. وفي الوقت ذاته, سنستمر في الضغط على القادة السياسيين لاجراء تحقيقات وثم مواجهة اولئك الذين يطلقون اتهامات زائفة ضد قادة ال ISF لتحقيق أغراض طائفية وسياسية.

تقييم: حكومة العراق لم تحرز تقدما مرضيا في ضمان عدم اقدام السلطات السياسية العراقية على تهديد أعضاء ال ISF أو اطلاق لتهامات زائفه ضدهم. رغم وجود دلائل أسبوعيا على بذل الحكومة العراقية جهودا اكثر اصرارا لمعالجة هذه القضايا والبحث عن حل لها, فانه يبقى الكثير من العمل الذي يجب القيام به في هذا الاطار. ان التحدي التاريخي الموروث في العراق, يضاف اليه الضرر الذي يسببه العنف الطائفي في اعقاب تفجير جامع في سامراء يبقى التحدي الذي لا يمكن ايجاد حل نهائي له الا بالتعليم والوقت.

التقييم : هناك عناصر متعددة لهذا المقياس، يستحق كل منها تقييما خاصا به.

تشكيل لجنة الهيئة العليا لقانون الانتخابات : حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا تجاه تشكيل لجنة الهيئة العليا لقانون الانتخابات قانون الانتخابات: لم تحقق الحكومة العراقية تقدما مرضيا تجاه تشكيل قانون الانتخابات الاقليمية.

سلطات المجالس الاقليمية: حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا تجاه تشكيل سلطات المجالس الاقليمية، التي ادمجت في قانون السلطات الاقليمية.

مواعيد الانتخابات الاقليمية: لم تحقق الحكومة العراقية تقدما مرضيا تجاه تحديد تاريخ للانتخابات الاقليمية. وليس هناك حتى الان آلية لمعالجة التمثيل الضعيف الملحوظ للسنة في اربعة مجالس اقليمية. ومع ذلك فان السلطات المحلية قامت بتعيين عدد اضافي من اعضاء المجلس الاقليمي في بعض الاماكن مثل الأنبار وذلك في نوفمبر تشرين الثاني عام 2006 للتخفيف من مشكلة ضعف التمثيل بأساليب غير انتخابية . وقد اعاد مجلس الامن الدولي التأكيد بقرار تمديد صلاحيات القوات الدولية الصادر بتاريخ العاشر من اغسطس آب على التزامه لمساعدة اللجنة في الإعداد للجولة القادمة من الانتخابات. وهذا الوضع لا يعني بالضرورة اعادة النظر في خططنا واستراتيجيتنا الحالية، ويظل اتخاذ اجراء ايجابي بشأن هذه القضية احد اهم اولوياتنا.

(سادسا) إعداد وتطبيق تشريع يتعلق بالعفو.

ليست هناك حتى الان شروط مسبقة للعفو العام. وعلى ضوء ذلك، فان الحكومة العراقية قامت بتشكيل لجنة مصالحة على مستوى عال لدعم جهود الجماعات التي ترغب في مقاومة القاعدة في العراق والعناصر المتطرفة الاخرى والإشراف عليها. وتعمل هذه اللجنة مع هيئة مشتركة للسفارة الامريكية و MNF-Iتقوم بتسهيل مثل هذه الاجراءات بالتنسيق مع جهود اخرى لمكافحة الارهاب على أرض الواقع. وبدون وجود تشريع، قامت الحكومة العراقية ، بتوجيه من رئيس الوزراء، بإعداد برنامج يسمح بعفو محدد لافراد تخلوا عن مساندة تنظيم القاعدة ويتعهدون الان بدعم الحكومة. وفي الوقت الذي قد لا يتمكن هذا البرنامج من تحقيق متطلبات اعداد وتنفيذ تشريع فان البرامج الحالية للعفو المحدد تؤدي الى بعض الاثار اللازمة لهذا المقياس.

التقييم : لا يمكن اعداد تقييم قبل ان يتم التوصل الى الشروط المسبقة الضرورية لتنفيذ عفو عام. ومع ذلك، فان عملية اسكان محلية وعفو محدود قد اعدت وتم تنفيذها في مقاطعة الأنبار وأبوغريب ومواقع اخرى حيثما وافق وزير الداخلية او الدفاع على استخدام متطوعين محليين من بينهم افراد من الشيعة بانتظار الانتهاء من اعمال التدقيق التي تقوم بها لجنة المصالحة. وبالرغم من أن الحكومة العراقية لم تسن او تطبق تشريعا للعفو فان السفارة لا تنقطع عن الاتصال بالحكومة العراقية على اعلا المستويات فيما يتعلق بموضوع العفو.

(سابعا) سن وتطبيق تشريع إعداد برنامج قوي لنزع اسلحة الميليشيات للتأكد من ان تحمل هذه القوات الامنية المسؤولية تجاه الحكومة المركزية دون غيرها وان يكون ولاؤها للدستور العراقي.

الشروط المسبقة اللازمة لعمليات نزع الاسلحة والتسريح واعادة الدمج بعد فترة الصراع في اي مجتمع مرهقة، ثم ان العناصر الرئيسة مثل المصالحة السياسة والامن التي تتحمل الحكومة مسؤوليتها غير متوفرة في الوقت الحالي، رغم الجهود الكبيرة التي قامت بها الحكومة العراقية و MNF-I وسفارة الولايات المتحدة الامريكية.

ومع ان لجنة نزع الاسلحة والتسريح واعادة الدمج قد شكلت، فان الخطوات نحو تطوير وتنفيذ برنامج شامل لنزع اسلحة الميليشيات تظل محدودة فيما يواجه العراق مجموعة من اعمال العنف الطائفي والهجمات الارهابية واستمرار اعمال التمرد. الا ان هناك مؤشرات بتحقيق بعض النجاح المتواضع في بعض البرامج والمشاريع التي أعدت على المستويات المحلية لاعادة دمج بعض الافراد والجماعات الصغيرة ضمن افراد الشعب. وعلى وجه العموم فان هذه المشاريع تشمل برامج تقوم على أسس تعليمية للمعتقلين السابقين.

خصصت الحكومة العراقية في ميزانية عام 2007 مبلغ مائة وخمسين مليون دولار لعمليات نزع الاسلحة والتسريح واعادة الدمج. الا ان تلك المخصصات لن يجري صرفها قبل ان تسن الحكومة العراقية تشريعا وتضع برنامجا مرضيا للتنفيذ.

وتقترح مجموعة الدراسات العراقية في توصياتها رقم 38 و39 قيام خبراء دوليون محايدون بالعمل كمستشارين للحكومة العراقية، وان تعمد حكومة الولايات المتحدة الى تمويل ودعم مكتب واحد لتوفير المعونة لهؤلاء الخبراء. كما اشارت مجموعة الدراسات الى ان "حل مشكلة الميليشيات يستوجب مصالحة وطنية" وتقول انه يجب الا تتدخل الحكومة الامريكية باعتبارها طرفا في النزاع بصورة مباشرة في تطبيق برنامج نزع الاسلحة والتسريح واعادة الدمج.

وبالتالي، فان قرار مجلس الامن الدولي رقم 1770 مدد سلطات UNAMI لتشمل "المشورة والدعم والمساعدة للحكومة العراقية في وقت مناسب وفيما يتعلق ببرنامج المصالحة والتخطيط والتمويل وتطبيق برنامج اعادة الدمج بالنسبة لاعضاء القوات المسلحة السابقين." التقييم : لا يمكن اعداد تقييم قبل التوصل الى الشروط المسبقة الضرورية لتنفيذ برنامج قوي لنزع أسلحة الميليشيات. باشرت الحكومة العراقية بعملية لاعادة دمج افراد الميليشيات السابقين ضمن هيكل وزارتي الداخلية والدفاع. ونتيجة لذلك، فان هذا قد يؤدي الى ايجاد الظروف الضرورية لبرنامج نزع الاسلحة والتسريح واعادة الدمج مستقبلا.

(ثامنا) تشكيل ودعم اللجان السياسية والاعلامية والاقتصادية والخدمية لدعم خطة أمن بغداد.

خلال فترة تشكيلها لجنة التوجيه التنفيذية في فبراير شباط 2007 واللجان الفرعية ذات العلاقة ، قامت الحكومة العراقية بتشكيل لجان دعم سياسي واعلامي واقتصادي وخدمي لدعم خطة أمن بغداد (عملية فرض القانون). وتظل السفارة الامريكية و MNF-I تعملان عن كثب مع لجنة التوجيه التنفيذية للاستمرار في تحسين فاعلياتها والتأكد من ان اللجان الفرعية تحقق الغرض الذي انشئت من أجله.

التقييم : حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا تجاه تأسيس لجان سياسية واعلامية واقتصادية وخدمية لدعم خطة أمن بغداد.

منذ تقييم يوليو تموز 2007 قامت لجنة التوجيه التنفيذية واللجان الفرعية ذات العلاقة بمواصلة اللقاءات الاسبوعية في اطار جهودها لتنسيق وتمازج المناحي السياسية والخدمية وغير الحركية الاخرى لعملية فرض القانون مع عمليات أمنية.

(تاسعا) توفير ثلاثة ألوية عراقية مدربة ومستعدة لدعم عمليات بغداد.

شكلت وزارة الدفاع مقار رئيسة لثمانية ألوية من الجيش العراقي وسبعة وعشرين كتيبة من الجيش العراقي لدعم عمليات بغداد. وهذه الوحدات نشطة في العمليات المشتركة والمنفردة في أنحاء بغداد وضواحيها. وقد وفرت الحكومة العراقية عددا من الوحدات اللازمة، وتم تدريبها على اسس العمل الجماعي والفردي. وبعد ان تم تعريف افراد وتشكيل الوحدات بدأت الحكومة العراقية التعامل معها. وعلى سبيل المثال ، فانه من اجل التعويض عن عدد الجنود الغائبين خلال عملية فرض القانون اثناء الاجازة او لاسباب اخرى، فان الحكومة العراقية قامت بتمديد عدد افراد الوحدة القتالية بنسبة 120 في المائة وبذلك حققت وجودا قويا لاداء الواجب. والوجود الحالي اثناء العمل يصل الان الى 75 في المائة من القوة المسموح بها وهو ما يقع ضمن مستويات الجيش العراقي. وقد ادت بعض هذه الوحدات اعمالها بامتياز، ومددت انتشارها طوعيا الى 270 يوما ورفعت من مستوى استعدادها في العمليات. وخلال الشهرين الماضيين فان الوحدات التي عملت مع قوات التحالف في عمليات منطقة بغداد، الفرقتان السادسة والتاسعة من الجيش العراقي، قامت بحوالي 400 عملية مشتركة و 700 عملية منفردة، واكثر من سبعة الاف دورية مستقلة. ومع ذلك فان بعض الوحدات كانت اقل نشاطا، حيث كانت تعاني من مشاكل مختلفة تتعلق بعدم كفاءة القيادة والمعدات لدعم مهامها الموكلة اليها.

وعلى وجه العموم، فان قادة التحالف الذين يعملون جنبا الى جنب مع هذه الوحدات يشعرون بالرضى عموما تجاه ادائها ويشهدون باستمرار تطورها وتنامي الثقة مع اكتساب الخبرة في جهود مكافحة التمرد. وعلى ضوء ذلك، فان قوات الامن العراقية ليست قادرة حتى الان على ممارسة مسؤولياتها الامنية في أنحاء البلاد. وتحميل العراقيين هذا العبء قبل ان يكونوا مستعدين لذلك يعرض المكاسب التي حققناها للخطر. فقوات الامن العراقية تحتاج الى مزيد من التدريب والمعدات والدعم اللوجستي. يعتبر توفير الحكومة العراقية لثلاثة ألوية اضافية مدربة ومستعدة في بغداد انجازا مهما. وهناك برامج تم اعدادها لضمان ان تظل قادرة على المحافظة على هذا المستوى من الجهود طوال دورات التدريب.

التقييم: حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا في توفير ثلاثة ألوية مدربة ومستعدة لدعم عمليات بغداد. (عاشرا) توفير قادة عراقيين بصلاحيات كاملة لتنفيذ هذه الخطة ولاتخاذ قرارات تكتيكية وعملياتية بالتشاور مع القادة الامريكيين دون تدخل سياسي لكي يشمل سلطة متابعة جميع المتطرفين بمن فيهم المتمردين السنة والميليشيات الشيعية . قام رئيس الوزراء بمنح القادة العراقيين السلطات اللازمة للقيام بعمليات امنية وبمواصلة التأكيد على التزامه بدعم هذه الصلاحيات. وتواصل قوات الامن العراقية متابعة الاهداف في انحاء العراق، بما في ذلك العمليات في انحاء بغداد والاقاليم التي تحولت الى السلطة العراقية الاقليمية. ويشعر رئيس الوزراء وكبار القادة باستمرار بالتهديد الامني البعيد المدى الذي يمثله المتطرفون في الميلشيات الشيعية ويواصلون دعم استهداف هذه العناصر. وفي اغسطس آب الماضي، اقال رئيس الوزراء قائدا شيعيا من قيادة عمليات كربلاء، وامر بالقاء القبض على ثلاثة من ابرز المتطرفين الشيعة من الميلشيات الذين كانوا في كربلاء في احتفالات احياء ذكرى الامام الثاني عشر، وامر قوات خاصة عراقية باقتحام خلايا JAM في كربلاء . ويبدو ان الرد القوي من جانب الحكومة العراقية، والغضب الشعبي من اعمال العنف، قد اديا الى النداء الذي وجهه مقتدى الصدر لميلشياته المتطرفة بوقف هجماتها كلها ضد قوات التحالف. وباعتباره مؤسسة فان الجيش العراقي يواصل الظهور بانه يميل الى الوطنية وانه اقل قبولا للتدخل السياسي من الشرطة الوطنية العراقية او القوات المحلية، رغم ما اكتسبته الشرطة الوطنية من اصلاح. اما درجة نفوذ JAM ضمن قوات الشرطة فانه يعتمد كثيرا على المنطقة او المدينة. ففي بغداد، تتعاون الشرطة العراقية في مدينة الصدر وفي اجزاء من الكاظمية مع قوات JAM في انشطتها. ثم ان نفوذ هذه القوات قوي في مدن العماره والحسينيه والديوانية بسبب التسلل القوية لافراد تلك القوة.

ويبدو ان انشطة الشرطة في هذه المناطق التي قامت قوات التحالف والقوات العراقية بتنظيفها والسيطرة عليها اكثر اعتدالا. وقد شهد قادة التحالف العسكريون الذي يعملون عن كثب مع نظرائهم العراقيين للتخطيط ولتنفيذ العمليات الامنية تقدما غير منتظم في الجهود للتقليل من التدخل السياسي في القرارات العسكرية. وحيث تقوم قوات الامن العراقية بالقتال الى جانب قوات التحالف او ادارة مراكز الامن المشتركة، فان قادة قوات الامن العراقية التكتيكيين يمارسون اعمالهم بموجب اوامر من هيكل القيادة. ولم يظهر ما يشير الى وقوع حوادث بتدخل سياسي في العمليات التي توجه ضد الشيعة السنة. على ان هناك من الادلة ما يشير الى قيام مسؤولين سياسيين بمحاولة تحديد نفوذ استقلال العمليات العراقية ضد المتطرفين الشيعة. وينبع التدخل السياسي عادة من افراد في الحكومة العراقية دون مستوى رئيس الوزراء ، وقد اتخذ رئيس الوزراء اجراءات لتحديد مثل هذا التدخل. وعلى سبيل المثال، أعطى رئيس الوزراء مؤخرا دليلا على قائمة لالقاء القبض على اهداف سنية صدرت عن مكتب تحت امرته تجاوز قادة العمليات. وكان رد رئيس الوزراء هو اعادة تنظيم وتخفيض حجم ذلك المكتب . وبحسب ما يمكننا ان نتناوله فان اي تقييد سابق لاستهداف طوائف معينة لم يعد له وجود. هناك ادلة ايضا على تدخل سياسي في عمليات قوات الامن العراقية من وزارة الداخلية ومكتب القائد العام. والاوامر القضائية المثيرة للتساؤل من جانب مكتب القائد العام استخدمت لمحاولة استبدال الضباط السنة الذين اظهروا فاعلية ضد عمليات جيش المهدي في بغداد وفي الاقاليم الجنوبية. وفي محافظة المثنى، ظهرت ادلة على ان مسؤولين في وزارة الداخلية استخدموا قانون اجتثاث البعث من اجل احلال ضباط شيعة محل ضباط سنة فاعلين.

ويواصل مسؤولون في وزارة الداخلية يرتبطون بجيش المهدي بذل نفوذ بارز على شرطة البصرة لدرجة قيام مدير شرطة محافظة البصرة باثارة هذه القضية في اجتماع مع مجلس وزاري للامن القومي. هناك ادلة قوية على محاولة اقصاء قادة طائفيين في الشرطة الوطنية. ومنذ بداية هذا العام، فان جميع قادة الفرق وقادة الالوية وقادة الكتائب السبع عشرة من اصل السبع والعشرين في الشرطة الوطنية اعفوا من مناصبهم بسبب اتهامات بالقيام بانشطة طائفية. اضافة الى ذلك، فان قائدا سابقا لفرقة شرطة نقل من موقعه بسبب اتهامات خطيرة اعفي من عمله فيما بعد. وهذا يدل على ان الحكومة العراقية ملتزمة باتخاذ اجراءات لمواجهة التحيز الطائفي. وفي الوقت الذي يبدو فيه التدخل الاخير من قبل رئيس الوزراء والمسؤولين الحكوميين الاخرين لكبح جماح التحيز الطائفي مشجعا، فان الخشية من استبدال الافرد لاسباب سياسية او طائفية يظل ذا نفوذ على قرارات القادة التي تنفذ العمليات بموجبها. ولاهمية هذه القضية فاننا نحتاج الى مواصلة مراقبة انشطة المسؤولين الحكوميين للكشف عن التدخل في قدرة قادة قوات الامن العراقية على اتخاذ قرارات تكتيكية وعملياتية. التقييم: حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا تجاه توفير قادة عراقيين لهم صلاحيات تنفيذ هذه الخطة واتخاذ قرارات تكتيكية وعملياتية بالتشاور مع القادة الامريكيين ليشمل ذلك صلاحية ملاحقة جميع المتطرفين. الا انه لم يتحقق تقدم مرض تجاه استئصال التدخل السياسي من قبل القادة في تسلسل نظام القيادة.

الاجحاف التاريخي المتأصل في العراق يظل عامل تحد لا يمكن ايجاد حل كامل له الا بمرور الزمن والتمرس في الحكم الديمقراطي.

(احد عشر) التحقق من أن قوات الامن العراقية تقوم بدور عادل في تنفيذ القانون.

تعمل قوات الجيش العراقي ووحدات الشرطة الوطنية التي تعمل جنبا الى جنب مع قوات التحالف بمسؤولية بوجه عام. وتوفر الانجازات في ثلاثين مركزا امنيا مشتركا وواحد وثلاثين مركزا للتحالف في انحاء ضواحي العاصمة العراقية دليلا واضحا على ان بامكان الشرطة والجيش العراقي القيام بدور عادل في المجال القانوني تحت قيادة مشتركة. كما يمثل الكثير من اعمال العديد من القادة العراقيين انهم يعملون منفردين بطريقة عادلة ومهنية. ومثالا على ذلك العمليات التي جرت ضد خلايا التمرد والتي بدت عادلة، حيث استهدفت عناصر سنية وشيعية في آن واحد. وفي الاسبوع الاخير من اغسطس آب، قتلت قوات التحالف والقوات العراقية الخاصة او القت القبض على اكثر من مئة عضو من اعضاء الخلايا، ثلثهم كانوا من اعضاء جيش المهدي الذين ارتكبوا اعمالا جنائية.

كان التوجيه والتدريب عاملين رئيسيين في تحسين تنفيذ القانون. وبموجب خطة تنظيم قوات الشرطة الوطنية فان ثمانية من اصل تسعة الوية من الشرطة الوطنية اكملت دورة تدريبية لمدة شهر على حكم القانون والمهنية وتقنية الشرطة. وقد تخرج من افراد الشرطة الف وثمانمائة مؤخرا من كلية شرطة النعمانية الوطنية في العشرين من اغسطس آب. واظهرت الدلائل الاولية على ان الوحدات الموسمية تمارس العمل افضل بعد اكمال برنامج اعادة التنظيم. وتستخدم برامج مماثلة للشرطة المحلية. وما تزال بعض وحدات الشرطة العاملة خارج الاشراف المباشر من التحالف للنحو تجاه العادات الطائفية القديمة . وفي اغسطس آب اصدر وزير الداخلية امرا بالقاء القبض على قائد قوة للشرطة وعدد من افراد قيادته بسبب تصرفاتهم الطائفية.وهذا يشير الى بقاء المشكلة والرغبة الحقيقية في الوقت ذاته من جانب القيادة لازالة تلك الفكرة واداء قوة الشرطة. وتوفر التحسينات داخل النظام القضائي العراقي للحكومة العراقية اساليب جديدة لمعالجة قضايا حكم القانون. وقد أصدرت الحكومة نظاما قضائيا عسكريا جديدا، وعينت ستة عشر قاضيا واربعة مدعين عامين مدربين، وبرنامج وحدة تدريب للقادة وضباط النظام يديره حوالي مائة مستشار قانوني تقريبا عينوا في مختلف الفرق العسكرية العراقية. وخلال الشهر الماضي، القي القبض على المخالفين من الرتب العالية داخل قوات الامن العراقية سواء كانوا من السنة او من الشيعة، ويخضعون حاليا للتحقيق معهم، بانتظار محاكمتهم بسبب جرائمهم الطائفية. وقد اظهر القضاة في مجمع الرصافة لحكم القانون المحكم امنيا، تصميما لفرض القانون بقوة على اعضاء فرق الموت الطائفية من السنة والشيعة. ومنذ بداية العام اصدروا احكاما بالموت على اعداد تكاد تكون متساورية من الافراد من السنة والشيعة. وقد تصبح العدالة الصفة الغالبة أكثر من ذي قبل نتيجة المراقبة والمشاركة والتدريب الاضافي لقوات الامن العراقية على تنفيذ القانون حتى في غياب اشراف التحالف. ونتوقع ان تؤدي اجراءات الحكومة العراقية وليس الاشراف من قبل التحالف الى تحميل قوات الامن العراقية مستوى عال في المستقبل.

التقييم: حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا في التأكيد على ان الجيش العراقي ينفذ القانون بعدالة، رغم انه لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به في هذا المجال. الا ان الشرطة العراقية لم تحقق تقدما مرضيا حيث انه هناك بعض العناصر التي ما تزال تعمل بانحياز طائفي.

لا بد ان يؤدي استبدال ثمانية وعشرين قائد شرطة واعادة تدريب الوية الشرطة الوطنية الى تحسين في هذا الميدان خلال الاشهر القادمة.

(اثنا عشر) التأكد من ان كما نقل الرئيس بوش عن رئيس الوزراء المالكي قوله " ان خطة أمن بغداد لن توفر ملجأ آمنا لاي خارج على القانون على اختلاف طائفته او انتمائه السياسي".

وفق التعهد الذي اخذه رئيس الوزراء المالكي على نفسه، فان الحكومة العراقية سمحت لقوات التحالف بالقيام بعمليات في جميع مناطق بغداد. وقد مضى حوالي ثلاثة اشهر على عملية التنظيف وحقق الهجوم المنسق لعمليات قوات الامن العراقية وقوات التحالف تقدما مهما ضد عناصر الارهاب والتطرف، خاصة في بغداد والضواحي المحيطة بها وفي ديالا. كان التركيز في بغداد في العمليات على خطوط التماس بين السنة والشيعة، حيث الاحوال الاقتصادية والاجتماعية جعلت الناس اكثر عرضة للتطرف. وتعتمد استراتيجيتنا لمكافحة التمرد على قيام مراكز امنية مشتركة في الضواحي التي تتميز بالعنف واستمرار العمليات الامنية المشتركة لقوات الامن العراقية وقوات التحالف، ومراكز قوات التحالف الخارجية لتوسيع اطار قوات التحالف وبرنامج اعادة الاعمار لاعادة النوعية الى الحياة. هذه الاجراءات انتجت تحسنا مستقرا في الامن السكاني، وزادت ثقة المقيمين في بغداد، وخفضت من عدد المناطق التي يمكن للارهابيين والمتطرفين العمل فيها. وفي مارس اذار 2007 لم تكن الا حوالي عشرة في المائة من ضواحي بغداد تخضع للامن الذي حققته القوات العراقية وقوات التحلف. وبحلول اغسطس آب تم تنظيف اكثر من ثلاثة ارباع ضواحي المدينة، وهي تفيد الان من الوجود المستمر لقوات الامن0. قبل عمليات التنظيف في بعقوبه، بليت عمليات التحالف بهجمات المتمردين ، وواجهت صعوبات في العثور على خلايا المتمردين واسلحتهم. وما ان اقامت قوات التحالف والقوات العراقية اماكن دائمة لها في المدينة، حتى انخفضت نسبة هجمات تلك الفئة بنسبة 75 في المائة، وبدأ المواطنون المحليون في التدليل على منازل واماكن اسلحة المتمردين. وانخفض عدد الهجمات ضد المدنيين وقوات الامن العراقية وقوات التحالف في مختلف محافظة ديالا في سبع في الاسابيع العشرة الماضية. وخلال الشهر الماضي وحده قتل اكثر من مائة واربعين من افراد هذه المجموعة وتم الاستيلاء على 61 مخزنا للاسلحة ، يعود الفضل في معظمها الى معلومات وفرها الاهالي المحليون. حتى في اماكن مثل مدينة الصدر، تمكنت قوات التحالف والقوات العراقية من الضغط على ميليشيا المتطرفين ومجرميها. ومنذ يناير كانون الثاني اجريت اكثر من ثمانين عملية امتدت الى كل قطاع من مدينة الصدر والقي القبض خلالها على كثير من المتمردين وقادة خلايا الميلشيات او قتلوا.

وخلافا لما كان يعتقد من ان مدينة الصدر هي ملجأ آمن للمتطرفين فان دوريات التحالف والشرطة العراقية واصلت اعمالها لتعطيل اعمال مجموعة المتمردين او لوقف عمليات القصف بقذائف الهاون في بغداد. واستمرت عمليات اعادة الاعمار في مدينة الصدر بتجديد المستشفى واكماله بنسبة 94 في المائة، وبثلاثة مشاريع جديدة للمياه اكملت في يوليو تموز واخيرا مشروعات العيادات الطبية الاربع المستمرة حتى الان. وتستغل الحكومة العراقية وعناصر التحالف تحسين الامن باعادة تنشيط البرامج الاقتصادية والاجتماعية وبالتالي منع ظهور الاحوال التي تسمح بعودة المتطرفين للظهور من جديد. وقد استلمت مطاحن الطحين في بعقوبة مؤخرا 560 طنا من الدقيق، لاول مرة منذ عام. وستستخدم المطحنة الان مائتين من العمال المحليين. وفي العامرية والغزاليه واليوسفية والاعظمية وابو غريب، تتحرك مبادرات القبائل ضد القاعدة وقدمت دعما للحكومة العراقية. وفي الاعظمية وحدها، تطوع الف عراقي لمساعدة قوات الامن العراقية وقوات التحالف لاحلال الامن في ضواحيهم. وبوجه عام فان العمليات في بغداد حققت اثرها، وان كان هنا ك المزيد من الاعمال الذي لا بد من انجازه، خاصة في منطقتي مدينة الصدر من بغداد والكاظمية. ففي هاتين الضاحيتين تظل اكبر التحديات تواجهنا.

التقييم: حققت الحكومة العراقية تقدما مرضيا تجاه التأكد من ان خطة امن بغداد لن تسمح لاي خارج على القانون ان يجد ملاذا فيها ايا كانت طائفته او انحيازه السياسي.

(ثلاث عشرة) تخفيض مستوى العنف الطائفي في بغداد واستئصال سيطرة الميلشيات على الامن المحلي.

ينظر الى العنف الطائفي والعرقي على ان له دوافع واساليب مختلفة، مما يجعل قياسه والسيطرة صعبا. ويعمل الشركاء من التحالف والعراقيين بجد لكسر الحلقة المفرغة للاثارة والانتقام الذي كان في قلب احداث ضحايا فصل الشتاء الماضي وتهجير سكان الضحايا. وبعد دراسة عدد من المؤشرات التي نشأت عن الدولة المضيفة وتقارير التحالف، فان هناك مؤشرات واعدة في احتمال ان نتمكن من النجاح في كسر هذه الدائرة. وفيما لا يزال ملايين من العراقيين الذي هجروا من مساكنهم بسبب العنف، فان مجموعات صغيرة بدأت في العودة الى المناطق التي انخفضت فيها حدة العنف. وفي تقديرنا وتقدير الاستخبارات المحلية، فان عدد الهجمات الطائفية والعرقية والوفيات في انحاء البلاد تراوحت خلال الاشهر العديدة الماضية حتى وصلت الان الى اقل من نصف مستوى ديسمبر كانون الاول2006. وانخفضت حدة هذه الهجمات في مناطق بغداد كثيرا، الى حوالي ربع مستوى ديسمبر 2006. كما انخفض اجمالي الهجمات على المدنيين في انحاء العراق الى 13 خلال الاسابيع الثمانية عشر الماضي. وللاسف فان اجمالي الضحايا المدنيين لم يهبط بالقدر ذاته في تلك الفترة، حيث ان القاعدة قامت بهجمات بعربات انتحارية في بغداد والمناطق الشمالية في محاولة لاثارة المزدي من العنف الطائفي. على انه كمؤشر على ما تحقق من نجاح، لم يرد العراقيون على هذه الهجمات بانتقامات تقوم على قاعدة طائفية واسعة مما ادى الى انخفاض في ضحايا المدنيين. وبوه عام فان هذا الاتجاه تحقق عبر المزيد من الوجود للقوات العراقية وقوات التحالف في بغداد، والعمليات في ضواحي بغداد، وازدياد عدد القادة الوطنيين الذين نددوا بالعنف الطائفي ودعوا الى ضبط النفس في اعقاب التفجيرات الانتحارية.

ورغم هذه المكاسب، فان التقدم ضد المتطرفين من الميليشيات يظل غير مؤكد. فالعمليات التي جرت منذ مايو ايار اسهمت كثيرا في الاطاحة بسيطرة الميليشيات على الامن المحلي في مناطق قامت قوات التحالف بتنظيفها والسيطرة عليها. وفي بعض المدن مثل بغداد والرمادي وابوغريب وبعقوبه، ينضم افرد الميلشيا المحلية رسميا الى قوات الامن العراقية ويوفرون امنا فاعلا للاهالي ومعلومات قيمة بالنسبة للاسلحة ومواقع قادة المتطرفين. ورغم حادث اغتيال محافظي القادسية والمثنى المنتخبين فاننا نعتقد ان عمليات الهجوم ضد قادة التطرف من الميلشيات في المحافظات الوسط الجنوبي توفر فرصة لمزيد من المكاسب ضد الميلشيات. على ان الميليشيات ما تزال تعمل خارج القانون في مناطق لم يتم تنظيفها من بغداد ومحافظات كربلاء والبصرة والقادسية وميسان الجنبية. وفي هذه المناطق قامت افراد الميلشيات اما بالتسلل الى داخل قوات الامن العراقية او توصلوا الى صفقات مع قوات الامن العراقية المحلية او قادة مدنيين.

وتواصل الحكومة الوطنية جهودها لكبح جماح سيطرة الميليشيات على قوات الامن العراقية باختيار قادتها وان كانوا لا يزالون متأخرين خلف المشكلة. ومن المبكر التفاؤل حول بيانات مقتدى الصدر، وان كانت اعداد متزايدة من شيوخ القبائل الشيعية والسنية يرغبون في ان يصبحوا جزءا من الحل مما يخلق مؤشرا واعدا. وسنواصل توفير التوجيه والدعم للحكومة العراقية في المفاوضيات والمصالحة والعمليات العسكرية والاجراءات القانونية لمواجهة هذه القضية.

اياد
15-09-2007, 01:48 PM
...تحليلات الصحف الامريكية وتعليقاتها حول ستراتيجية بوش الجديدة !!

نيويورك صحافة

اكدت صحف اميركية ان تعهد الرئيس الاميركى جورج بوش بسحب نحو عشرين الف جندى اميركى من العراق قد يشترى له بعض الوقت فى وجه المتشككين فى حزبه الجمهورى الا ان هذه الخطوة لا تعنى ان تغيرا طرأ على استراتيجيته بل تشير الى ان الرئيس الاميركى سيعمد الى ترك امر حل هذا الملف الشائك الى خلفه.

ونقلت رويترز عن صحيفة واشنطن بوست قولها فى مقال افتتاحى اليوم ان بوش فشل خلال كلمته امس فى الاعتراف ان قرار مطلع العام بارسال المزيد من الجنود الى العراق كان خطأ كبيرا مضيفة ان استراتيجيته الاخيرة القائمة على انسحاب تدريجى هى الخطة الاقل سوءا التى استطاع المجىء بها فى هذه المرحلة.

بدورها اكدت صحيفة نيويورك تايمز التى عنونت افتتاحيتها بجملة لا مخرج..لا استراتيجية ان الرئيس الاميركى يرفض ان يدرك حقيقة فشله فى العراق مضيفة انه ليس هناك كمية من الدخان والسحب مهما كانت كثيفة تكفى لتغطية حقيقة ان السيد بوش لا يملك اى استراتيجية لانهاء هذه الحرب الكارثية.

وتابعت ان بوش ليس لديه ايضا استراتيجية محددة لاحتواء الفوضى التى خلقها فى هذا البلد مضيفة يبدو ان حمل مهمة انهاء هذه الحرب ستقع على كاهل الرئيس الاميركى القادم.

واشارت صحيفة لوسيفيل كوريير ضمن مجموعة من الصحف الى ان التقدم الذى تحدث عنه قائد القوات الاميركية بالعراق والسفير الاميركى لا يزال ضعيفا وليس واضح المعالم مضيفة ان هذا التقييم سيتمسك به بوش والجمهوريون المستنفرة اعصابهم بيأس وكانهم بحارة غرقت سفينتهم وهم يتمسكون بطوف النجاة فى بحر هائج. وتابعت الصحيفة ان الاميركيين يرغبون ببدائل اخرى كانسحابات اخرى وكبيرة للجنود الاميركيين من العراق واتباع دبلوماسية واسعة فى المنطقة ولكن ما حصلوا عليه هو مجرد نسخة جديدة من حماقة بوش المعتادة ابقوا على النهج .

وقالت نيويورك بوست ان الرئيس الاميركى لم يكشف عن تغييرات دراماتيكية فى سياسته العامة وربط مستقبل الوضع فى العراق ان لم يكن فى المنطقة كلها بالعملية السياسية فى الولايات المتحدة .

وقارنت الصحيفة موقف واشنطن من العراق بما فعلته فى شبه الجزيرة الكورية منذ الخمسينيات واضافت.. اكثر من 54 عاما مرت منذ انتهاء النزاع فى كوريا ورغم ذلك لا تزال اميركا تحتفظ بوجود عسكرى كبير هناك.

اياد
15-09-2007, 01:49 PM
محنة الوجود الامريكي في العراق



الدستور الاردنية .


الاحتلال الامريكي للعراق ، في عامه الخامس ، والذي ادى الى تفتيت العراق ، ومقتل عشرات الاف العراقيين ، يواجه هذه الايام الحقيقة الصعبة التي انكرتها الادارة الامريكية ، حين ادى الاحتلال الى مزيد من العنف والموت والاقتتال ، والى ما يسمى محنة الوجود الامريكي في العراق.
لقد نددت الاصوات الحرة في المجتمع الامريكي ، وفي المجتمع الدولي ، وفي العالم العربي ، بالوجود الامريكي في العراق ، حيث اثبتت اخر استطلاعات الرأي العالمية ان ثلثي سكان العالم يطالبون بخروج الولايات المتحدة الامريكية من العراق ، في الوقت الذي المحت فيه مصادر امريكية قريبة من الرئيس الامريكي جورج بوش ، الى عدم وجود استراتيجية محددة لدى الادارة بشأن وجود القوات الامريكية في العراق.
خمس سنوات ، والادارة الامريكية تغرق يوما بعد يوم في المستنقع العراقي ، فالعملية السياسية ، فشلت ، والامن غائب عن ارجاء العراق ، والديموقراطية التي جلبها الاحتلال ، ادت الى مزيد من التفسخ في لحمة المجتمع العراقي ، والوضع الاقتصادي في اسوأ حالاته ، ولم يؤد التدخل الامريكي في العراق ، الا لاخراج مارد الطائفية والمذهبية في العراق ، والاقتتال بين العراقيين ، ذاتهم.
اليوم ، ما زالت الدعوات تتجدد على مسمع الادارة الامريكية ، من اجل سحب قواتها من العراق ، والخروج بأقل الخسائر الممكنة ، واذا كانت جهات عراقية تتخوف من خروج الامريكيين ، نظرا للفراغ الذي سيتسبب به الاحتلال ، فان الدعوة ايضا نوجهها للعراقيين ، لحل مشاكلهم بأنفسهم ، والوصول الى تسويات داخلية ، تعيد الامن والسلام الى العراق الجريح ، وتعيد توحيد العراق ، وتبعد عنه شبح التقسيم ، الذي يتكرس يوما بعد يوم.
الابتعاد العربي عن العراق في ظل ظروفه هذه ، ادى كذلك لبروز قوى اقليمية بديلة ، ومن مصلحة العرب اليوم العودة الى العراق بقوة ، ليس من اجل التدخل في الشأن العراقي ، بل لمساعدة العراقيين على تجاوز هذه المحنة ، وعدم السماح بحدوث فراغ ، تتولاه اطراف اقليمية ، بما قد يؤدي الى ذات النتائج الوخيمة التي يعاني العراقيون منها في الوقت الحالي.
العام المقبل ، سيشهد رحيل الادارة الامريكية الحالية ، واجراء انتخابات امريكية جديدة ، وسيكون الملف العراقي ، العنصر الابرز في الحملات الانتخابية للمرشحين ، وقد بدأ الديموقراطيون حملاتهم مبكرا في الكونغرس الامريكي ، بالادانة غير المباشرة للوجود الامريكي في العراق ، في الوقت الذي ترد فيه الادارة الامريكية ، بالحديث عن زيادة محتملة في القوات الامريكية في العراق ، او سحب تدريجي لهذه القوات اذا تحسنت الظروف الامنية.
والواضح ، ان الظروف الامنية تتطور الى الاسوأ يوما بعد يوم ، مما يعني ان الامريكيين باقون في العراق ، حتى اشعار اخر ، مع تداعيات لحرب اقليمية تقترب من المنطقة ، مما يجعل المنطقة برمتها مرشحة لانفجار هائل ، يجعل الدعوة لكل العقلاء بأن يتداركوا هذا الوضع ، عبر مساعدة العراقيين ، وتخليصهم من تأثيرات الاحتلال الامريكي ، وحث واشنطن على جدولة وجودها في العراق ، بما يؤدي الى الانسحاب في نهاية المطاف.

اياد
15-09-2007, 01:50 PM
...الطالباني نعى استشهاد الشيخ عبد الستار أبو ريشةالى الشعب



استنكر رئيسا الجمهورية والوزراء وشخصيات واحزاب سياسية وممثلون عن دول،عملية اغتيال الشيخ عبد الستار ابو ريشة رئيس مجلس صحوة العراق(الانبار)
ونعى رئيس الجمهورية جلال الطالباني إلى الشعب العراقي الشيخ ابو ريشة الذي اغتيل يوم امس الاول بانفجار عبوة ناسفة امام منزله في الانبار. وقال بيان تلقت "الصباح" نسخة منه امس: ان رئيس الجمهورية اكد خلال برقية النعي ان المجرمين اقترفوا هذا الاثم الشنيع في غرة شهر رمضان المبارك، ليبرهنوا ان تبرقعهم بالدين هو ستار زائف وعاجز عن تغطية أغراضهم الدنيئة فقد قتلوا رجلا ابى ان تستباح دماء ابناء البلد وتنتهك الحرمات،مضيفا"ان الشيخ عبدالستار ابو ريشة الذي تطاولت عليه ايادي الغدر والخيانة، استشهد يوم امس الاول مع ثلاثة من رفاقه الاشاوس كان زعيما تسامى على المشاحنات الدينية والنزاعات الطائفية، وعمل على تطهير محافظة الانبار من رجس القاعدة واذنابها ومواليها، مبديا في ذلك كل ايات البسالة والشجاعة". واكد الطالباني "ان اسم الشيخ ابو ريشة سيبقى مدونا بمداد الفخر في صحائف التاريخ العراقي الى جانب اسماء اسلافه من قادة ثورة العشرين وثورة 14 تموز عام 1958 والانتفاضات المباركة ضد الطغيان والاستبداد"، مشددا على "ان أفضل أنواع الانتقام لدماء الأبطال الأشاوس أمثال الشيخ أبوريشة الخالد هو الإصرار على مواصلة الدرب النضالي والجهادي المجيد المنور بدمائهم الزكية".
في اثناء ذلك اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي عن تشكيل لجنة تحقيقية للكشف عن ملابسات اغتيال الشيخ ابو ريشة. وقال المالكي في بيان اصدره مكتبه تلقت "الصباح" نسخة منه امس:ان الحادثة الاجرامية التي تحمل بصمات تنظيم القاعدة الارهابي وتهدف الى زعزعة الامن والاستقرار في محافظة الانبار ،لن تؤدي إلا الى عزلة هذا التنظيم الارهابي ليس في الانبار وحدها انما في عموم العراق، مؤكدا ان الشهيد ابو ريشة كان له دور بارز في محاربة التكفيريين الذين حاولوا اختطاف محافظة الانبار واقامة كيان ظلامي متخلف في بلاد الرافدين.
وشدد السيد المالكي على "ان الحكومة في الوقت الذي تهيب فيه بأبناء عشائر الانبار الغيارى وكل المخلصين الى تفويت الفرصة على الغرباء الذين يسعون لاثارة الفتنة والشقاق في محافظة الانبار العزيزة فانها على ثقة تامة بأن العملية الاجرامية ستزيد من عزيمة الشرفاء من ابناء الانبار على محاربة الإرهابيين وتطهير ارض العراق من شرورهم. من جانبه استنكر الدكتور برهم صالح نائب رئيس الوزراء الجريمة، مشددا على ضرورة الاستمرار بمحاربة الارهابيين.
وقال في برقية تعزية حصلت "الصباح"على نسخة منها: مرة اخرى تكشف العصابات الاجرامية عن حقدها ووجهها الاسود عند استهدافها الشهيد ابو ريشة،مؤكدا ان الحكومة مستمرة بدعم شيوخ العشائر في مواجهتهم للقاعدة والارهابيين.
وترأس الشيخ عبدالستار عشيرة أبو ريشة منذ اغتيال والده من قبل تنظيم القاعدة فى عام 2004، وأسس مجلس صحوة الانبار، وهو تحالف يضم 42 عشيرة تعهدوا بمحاربة تنظيم القاعدة في العراق.
من جانبه دعا حزب الدعوة الإسلامية العشائر العراقية إلى الاستمرار على النهج الذي سار عليه الشيخ عبد الستار ابو ريشة في محاربة الإرهاب والتكفير.
وقال بيان للحزب تلقت "الصباح"نسخة منه امس: ان الجماعات التكفيرية اقترفت جريمة إرهابية جديدة راح ضحيتها الشيخ الشهيد ابو ريشة ،الذي نازل هذه الفئة الضالة واقتلع جذورها من اكثر مناطق محافظة الرمادي ، وطهر أرضها من رجس هذه العصابات المجرمة،مشيرا الى ان هذه العملية الإرهابية الجبانة تؤشر على ان بقايا الإرهاب وأذناب عصاباته مازالت موجودة وهو ما يحتاج إلى وقفة حازمة وشديدة وحذر ويقظة ، من اجل استئصال جيوبهم المتبقية هنا وهناك وافشال مخططاتهم التي لاتريد إلا السوء بالعراق وأهله.
التيار الصدري استنكر من جانبه الحادث الاجرامي ،وقال الشيخ صلاح العبيدي الناطق الرسمي باسم التيار:ان مكتب الصدر يستنكر عملية اغتيال الشيخ ابو ريشة،مؤكدا ان الشهيد استطاع ان يثبت امكانية محاربة الارهاب واعادة الامن الى اكثر المناطق سخونة.
من جهته ادان رجل الدين آية الله حسين الصدر عملية الاغتيال،معزيا عائلته وشيوخ عشائر الانبار وكل أهالي المحافظة وجميع العراقيين بخسارة هذه الشخصية الوطنية الكبيرة. وقال الصدر في بيان له:إن استهداف رئيس مجلس صحوة الانبار عملية إجرامية خاوية لاتستطيع إيقاف النهضة الوطنية في البلاد،مشيرا الى ان العراق قدم الكثير من الشهداء في سبيل الحرية والسلام وهذا الشهيد هو الآخر التحق بركب هذه الكوكبة من الشهداء التي سيخلدها التاريخ لانجازاتهم الكبيرة التي خلصت العراق من الإرهاب والتكفير والقتل.
كما ادانت الولايات المتحدة والقوات متعددة الجنسيات في العراق اغتيال الشيخ عبد الستار ابو ريشة. وقال بيان صحفي للسفارة الاميركية في بغداد ، تلقته "الصباح"نسخة منه:ان الولايات المتحدة والقوات متعددة الجنسيات في العراق ، تدينان بغضب شديد عملية اغتيال الشيخ عبد الستار ابو ريشة،مبينا " اننا نقدم خالص تعازينا الى عائلة الشيخ عبدالستار وعائلات الآخرين الذين استشهدوا في الاعتداء ، ودعاؤنا بالشفاء العاجل للذين اصيبوا بجروح، بمن فيهم ابن شقيق الشيخ عبد الستار.

اياد
15-09-2007, 01:51 PM
الجدران صارت موضع في الشرق الاوسط



..الكونغرس يوصي ببناء جدران فاصلة في بغداد وتخليص وزارة الداخلية من العناصر المارقة


كشفت صحيفة الغارديان الصادرة اليوم الجمعة أن تقريراً جديداً للكونغرس الأمريكي أوصى ببناء ما اسماها جدران السلام في إطار الخطط التي اعتمدها البيت الأبيض لتأمين بغداد وتخفيف العنف الطائفي في العاصمة.
وقالت الصحيفة إن اللجنة المستقلة حول قوات الأمن العراقية التي شكلها الكونغرس الأمريكي هذا العام للمساعدة في وضع سياسة أمنية للعراق اقترح تشييد المزيد من "جدران السلام" مشابهة للجدران التي تقسم بلفاست أكبر مدن إيرلندا الشمالية منذ العام 1969.
واشارت إلى أن اللجنة التي تضم الجنرال الأمريكي المتقاعدة جيمس جونز و 19 من أبرز ضباط الجيش والشرطة زارت هذا الصيف 70 موقعاً في مختلف أنحاء العراق وقابلت 200 شخص.
واضافت الصحيفة أن دنكان ماكوسلاند مساعد قائد شرطة بلفاست وأحد واضعي التقرير يلح بقوة على تشييد جدران مشابهة للحواجز الستة والعشرين التي تفصل بين سكان بلفاست الكاثوليك والبروتستانت منذ العام 1969، ودعا وحدة من فيالق مشاة البحرية الأمريكية إلى مقر الشرطة في بلفاست الشهر المقبل ليشرح لها الدور الأمني الرئيسي الذي تلعبه عناصره خلال عملها
مع الجيش البريطاني
وقالت إن الوحدة العسكرية الأمريكية سيتم إرسالها إلى محافظة الأنبار العراقية حيث سيعمل أعضاؤها علي تنفيذ التدريب الذي تلقوه في بلفاست.
واضافت أن تقرير لجنة الكونغرس حول قوات الأمن العراقية وضع مجموعة من التوصيات تهدف إلي دعم وإعادة إصلاح قوات الجيش والشرطة العراقية من بينها، رفع العلم العراقي فوق مواقع الجيش ومراكز الشرطة وحتي الخاضعة منها لسيطرة الأمريكيين والعراقيين للتأكيد علي سيادة الحكومة العراقية، والسماح للجاليات العرقية المختلفة تولي مسؤولية حماية أحيائها.
كما اوصى التقرير "إدخال إصلاحات جذرية على تركيبة وزارة الداخلية العراقية التي يهيمن عليها الاحزاب الدينية"، واعتبرها "منحازة عرقياً ومختلفة وظيفياً" واتهمها بممارسة الطائفية والفساد، وإنشاء مركز قيادة للإشراف على عمليات تسليم الأمن إلى العراقيين يديره ضابط شرطة وليس أحد جنرالات الجيش، وتجنيد نحو 3000 مستشار شرطة دولي من جميع أنحاء العالم
لتدريب الشرطة العراقية ومساعدتها

اياد
15-09-2007, 01:53 PM
...التوافق تشيد باحتضان أهالي أبو دشير للأسر السنية

راديو سوا:

أشادت كتلة جبهة التوافق العراقية بقيام أهالي منطقة أبو تشير التي تقطنها غالبية شيعية باحتضان أكثر من 100 أسرة سنية هجرها تنظيم القاعدة من مساكنها في منطقة هور رجب جنوب بغداد بعد أن هاجموا البيوت، وقتلوا كثيرا من المدنيين.

وقال المتحدث باسم جبهة التوافق العراقية النائب سليم عبد الله في حديث لـ"راديو سوا" إن كتلته ترحب بما قام به أهالي أبو دشير، لافتا إلى وجود حالات تلاحم مماثلة في مناطق أخرى من البلاد:

"هذا هو المعنى الحقيقي لشعور أبناء الشعب العراقي تجاه بعضهم البعض. (شعور) يتجاوز انتماءاتهم المذهبية والطائفية. وأنا أتصور أن أهالي ديالى لهم نماذج عديدة من هذا القبيل، وإخواننا في بغداد وأيضا في بغداد وأيضا فيها من التنوع الاجتماعي ما يمكن الإشارة إليها. والمستقبل سيشهد تعالي وتجاوز كمل هذه الاصطفافات الضيقة والسفاسف التي مزقت الشعب العراقي، ونحن سائرون نحو الوحدة".


وكانت أكثر من 100 عائلة سنية قد اضطرت إلى ترك منازلها في منطقة هور رجب جنوب بغداد، واللجوء إلى منطقة أبو دشير ومناطق أخرى في الدورة بعد هجوم شنه مسلحون من تنظيم القاعدة الثلاثاء الماضي على منطقتهم.

وقد جهت اللجنة الاجتماعية في مكتب الشهيد الصدر في جانب الكرخ من بغداد الخميس قافلة من المساعدات الغذائية والانسانية إلى منطقة أبو دشير لمساعدة أسر منطقة هور رجب النازحة..

اياد
15-09-2007, 01:57 PM
اعتقال قائد كتيبة في الحرس الحكومي مرتبط بمليشيا مجرمة يديرها الصدري





كشف جيش الاحتلال الامريكي اليوم في بيان له انه اعتقل في بغداد قائد كتيبة في الحرس الحكومي مرتبط بمليشيا شيعية مجرمة انشأها العضو البرلماني عن الكتلة الصدرية بهاء الاعرجي كانت تقوم بعمليات قتل وخطف وتهجير لاهل السنة في الاحياء الغربية من بغداد في اشارة على ما يبدو الى عمليات تهجير اهل السنة من منطقة الغزالية اضافة الى استهداف اهل السنة في منطقتي الخضراء والعامرية القريبتين من الغزالية .

وقال البيان ان قوة امريكية تحركت الى مسكن قائد كتيبة تابعة للجيش العراقي واعتقلته لكنها لم تحدد مكان المسكن الذي من المرجح ان يكون في منطقة الشعلة كذلك اتهم البيان هذا القائد انه امر بتنفيذ هجوم على القوات الامريكية في نيسان الماضي

واضاف بيان امريكي ان المعتقل عضو في مليشيا مجرمة لشركة يملكها بهاء الاعرجي كما ويشتبه في انه أمر بتنفيذ هجوم على قوات التحالف في نيسان الماضي. كما يشتبه في تورطه في تهجير العوائل السنية من الاحياء الغربية في بغداد .

اياد
15-09-2007, 01:58 PM
تقرير بريطاني : الحكومة الامريكية اقتربت من مرحلة استنفاذ الصبر مع المالكي


قالت صحيفة الغارديان البريطانية ان التقرير السنوي للمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية بلندن رسم صورة قاتمة للأمن العالمي في المستقبل، وحذّر من إمكانية أن تمتلك إيران قنبلة نووية بنهاية العام 2009 وتآكل سطوة الولايات المتحدة على الساحة الدولية بسبب إخفاقاتها في العراق بينما أفادت صحيفة “الإندبندانت” بأن رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون يواجه ضغوطاً داخلية بسبب نشر قواته على الحدود العراقية مع إيران تحسباً من أن يؤدي ذلك إلى جر لندن لمواجهة مع طهران.

واضافت الغارديان أمس الخميس بحسب التقرير إن إيران يمكن أن تمتلك سلاحاً نووياً بنهاية العام 2009 أو 2010 مع أن ذلك يبقى يشكل أسوأ توقع ممكن، كما أن الولايات المتحدة فقدت سطوتها نتيجة فشلها في فرض الأمن والنظام في العراق.

وأكد التقرير أن المأزق الإستراتيجي الذي وجدت الولايات المتحدة نفسها فيه عام 2007 ليس له أي مخرج واضح، كما أن الصعوبات التي تواجهها في العراق وفقدان سطوتها في الشرق الأوسط يقدم الأرضية المطلوبة من قبل إيران للدفع إلى الأمام بطموحاتها النووية والإقليمية.

وشكك تقرير المعهد الدولي في قدرات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على وقف تيار العنف وإقامة حكومة وحدة وطنية، لكنه شدد على أن تغييره سيأتي على الأغلب متأخراً جداً لمنع استنزاف الإرادة الأمريكية وتغيير مسارها.

وأشار إلى أن الحكومة الأمريكية اقتربت من مرحلة استنفاذ الصبر مع المالكي.

وحذّر التقرير أيضاً من انتشار أفكار التطرف في العالم الإسلامي وبوقع سريع، مشيراً إلى “أن عدداً من الجماعات الجهادية في الشرق الأوسط وخاصة في العراق ودول المغرب العربي تحالفت مع تنظيم القاعدة، والأهم من ذلك أن هذه الجماعات بدأت تعكس طموحاتها خارج اهتماماتها الضيقة لدعم أهدافها العالمية”.

من ناحية أخرى أفادت صحيفة “الإندبندانت” أن رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون يواجه ضغوطاً داخلية بسبب نشر قوات بريطانية على الحدود العراقية مع إيران تحسباً من أن يؤدي ذلك إلى جر المملكة المتحدة لمواجهة مع طهران.

وأضافت الصحيفة إن وزير القوات المسلحة البريطاني السابق بيتر كيلفويل دعا رئيس الوزراء براون ووزير الدفاع دز براون إلى الإدلاء ببيان في أسرع وقت ممكن حول العملية الأخيرة للقوات البريطانية في العراق، والتي اعتبر أنها “تثير الفزع كونها تكلف قواتنا بدور جديد رغم الصعوبات التي تواجهها في حفظ السلام بمدينة البصرة وتهدد بتفجير معركة مع الإيرانيين .

اياد
15-09-2007, 02:03 PM
انفجار عبوة ناسفة وابطال مفعول اخرى في كركوك



ضمن النشاطات التي تقوم بها قواتنا الامنية بهدف بسط الامن والاستقرار, فبعد ورود معلومات من قبل المواطنين حول وجود جسم غريب في منطقة القادسية قرب جسر ليلان مساء يوم امس الجمعة الموافق 14/9/2007 ، توجهت دوريات مركز شرطة العروبة في الحال الى المكان المقصود وتبين ان الجسم الغريب عبارة عن عبوة ناسفة مكونة من صاروخ وبطارية وجهاز توقيت وتم ابطال مفعولها من قبل افراد الدورية.
وعلى الصعيد ذاته في تمام الساعة الثامنة وعشر دقائق من مساء نفس اليوم انفجرت عبوة ناسفة امام مسكن احد المواطنين في منطقة العروبة قرب مدرسة الفراتين, وتوجهت دوريات مركز شرطة العروبة الى المكان وتبين حدوث اضرار مادية فقط دون حدوث اية اضرار بشرية.
ومن جهة اخرى وبعد مرور ساعة واحدة فقط من هذا الانفجار قام ارهابيون بأطلاق صاروخ كاتيوشا في منطقة طريق بغداد قرب محلج القطن, وفي الحال توجهت دوريات مركز شرطة المقداد الى مكان الانفجار وتم العثور على قاعدته وقد سقط الصاروخ خلف مديرية آليات الشرطة دون ان يحدث اية اضرار.

اياد
15-09-2007, 02:04 PM
كشف الشريط الصوتي الذي بثته قناة الجزيرة لزعيم ما يسمى دولة العراق الاسلامية عن قيام اطراف في جبهة التوافق العراقية والحزب الاسلامي بالتامر على العملية السياسية ففي الوقت الذي اعلن فية البيت الابيض من ان الرئيس بوش اصدر توجيهاته للجنرال بيترايوس والسفير كروكر بتقديم تقييم جديد إلى الشعب الأميركي وإلى الكونغرس في آذار/مارس من العام 2008 حول الوضع في العراق، كشف شريط صوتي بثته قناة الجزيرة الجمعة لابو عمر البغدادي




زعيم مايسمى دولة العراق الاسلامية بان اجتماعا لفصائل المقاومة عقد في احد الدول العربية حضره عدنان الدليمي وباشراف امريكي يتمحور حول قيام هذه الفصائل بمحاربة القاعدة ومنع ما اسماه ب( الدولة الاسلامية) من الوجود في اماكن نفوذها سواء بالقتال او بدعم العشائر المتحالفة مع الحكومة الحالية مقابل ان تقوم القوات الامريكية بضرب جيش المهدي وكف متمردي الشيعة على ان يسلم فيما بعد السلطة السياسية لهذه الفصائل وقال ابو عمر البغدادي في التسجيل الصوتي الذي اذاعته قناة تلفزيون الجزيرة يوم الجمعة بعد يوم من اغتيال عبد الستار ابو ريشة في الانبار وتبني القاعدة للعملية ان مشروع الجهاد في بلاد الرافدين يتعرض لهجمة شرسة وحرب ضروس على ايادي الغدر والخيانة باسم الدين والمحافطة على مصالح ومكاسب المسلمين واضاف "اننا نحب الصراحة وان كانت احيانا مرة ولكن ينبغي على امتنا الغراء ان تدرك ان الاخوان المسلمين في بلاد المسلمين وعلى راسهم الحزب الاسلامي يمارسون اليوم اشنع حملة لطمس معالم الدين في العراق وخاصة ذروة سنام الجهاد فابتهجوا ورحبوا بتأسيس مجلس ثوار الانبار وساندوهم بكل قوة حتى ان الدكتور الجامعي وشيخ جبهة التوافق الدليمي رضي ان يحضر اجتماع لهؤلاء الخونة وتابع "لقد دخل في هذا المشروع الخبيث بعض الفصائل المقاومة والتي تلبس زورا ثوب السلفية ويبطل قادتها عقيدة التامر الاخوانية فشاركوا في اجتماع خطير ضم فصائل المقاومة الشريفة على حد زعمهم في احدى الدول العربية وباشراف امريكي بيتوا فيه امرا خطيرا على الدين والجهاد مفاده ان تشكل هذه الاطراف حلفا تمنع بموجبه الدولة الاسلامية من الوجود في اماكن نفوذها سواء بالقتال او بدعم العشائر المتحالفة مع الحكومة الحالية مقابل ان تقوم القوات الامريكية بضرب جيش المهدي وكف متمردي الشيعة على ان يسلم فيما بعد السلطة السياسية لهذه الفصائل وكانت شبكة سي ان ان الاميركية قالت ان بيان لما يسمى دولة العراق الاسلامية نشر على الانترنيت بعنوان "القضاء على حفيد أبي رغال (عبد الستار أبو ريشة) في عملية بطولية اعلنت فيه مسؤوليتها عن عملية الاغتيال التي حدثت الخميس في الرمادي وجاء في البيان: "فقد مكن الله تعالى إخوانكم في وزارة الأمن من تعقب وإغتيال إمام الكفر والردة، المدعو عبد الستار أبو ريشة، رئيس ما يسمى بمجلس انقاذ الأنبار ، وأحد كلاب حامل راية الصليب بوش، وذلك في عملية بطولية استمر الإعداد لها أكثر من شهروتوعد تنظيم "دولة العراق الإسلامية" في بيانه بالنيل من زعماء العشائر الذين يتعاونون مع الولايات المتحدة، قائلاً: "وليعلم من تبقى من رؤوس الردة والعمالة ممن انخرطوا في المشروع الأمريكي، أن سيوف المجاهدين لهم بالمرصاد وتابع: "ونعلن في هذا المقام عن تشكيل لجانٍ أمنية خاصة، لتعقب واغتيال الرموز العشائرية العميلة، التي لطخت سمعة عشائرها الأصيلة بتوليهم لجند الصليب وحكومة المالكي الصفوية، وسننشر قوائم بأسماء الرموز العشائرية الخائنة والعميلة، لفضحهم أمام عشائرنا المباركة وأضاف البيان: "نعتذر عن ذكر تفاصيل هذه العملية الجريئة لأسبابٍ أمنية، وحفاظاً على حياة أبنائنا من عشائرنا المباركة، الذين ساهموا في انجاح هذه العملية المباركة سواء بالمعلومات أو بالدعم اللوجستي."

اياد
15-09-2007, 02:13 PM
صور من العراق


http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/998BE90_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/54DD7369B2E_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/4_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/1_180409_1_6_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/1_218858_1_6_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/1_222978_1_6_jpg.jpg


http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/015_gif.jpg

http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/602_jpg.jpg

http://www.albasrah.net/images/moqawama/images/moqawama_87_jpg.jpg

اياد
15-09-2007, 07:31 PM
نحو انسحاب الكتلة الصدرية من الائتلاف العراقي الموحد


بغداد، العراق(CNN)-- أعلن متحدث باسم رجل الدين المناهض للولايات المتحدة مقتدى الصدر السبت، أنّ الكتلة الصدرية تناقش إمكانية الانسحاب من الائتلاف العراقي الموحّد، أي تحالف الأحزاب الشيعية الذي يقود حكومة نوري المالكي.

وأوضح المتحدث صالح العبيدي أنّ قرارا بهذا الشأن سيتمّ إعلانه مساء السبت في مؤتمر صحفي بالنجف.

وتتوقع مصادر أن يلحق أعضاء الكتلة الصدرية في الحكومة بأعضائها السابقين من حزب الفضيلة والذين انسحبوا منها في مارس/آذار.

وكان الائتلاف العراقي الموحّد يتشكّل من أربعة فصائل شيعية أساسية هي الكتلة الصدرية والمجلس الإسلامي الأعلى في العراق وحزب الدعوة وحزب الفضيلة، بحيث يسيطر على 130 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 275.

ونزل عدد المقاعد التي يسيطر عليها الائتلاف إلى 115 بانسحاب أعضاء حزب الفضيلة منه في الوقت اذلي تسيطر فيه الكتلة الصدرية على 30 مقعدا.

وفي أبريل/نيسان، أمر مقتدى الصدر ستة من كتلته بالانسحاب من الحكومة والتخلي عن وزاراتهم بعد أن رفض نوري المالكي أي جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وتسيطر الكتلة الصدرية على وزارات الصحة والزراعة وشؤون المحافظات والنقل والسياحة ومنظمات المجتمع المدني.

والانسحاب من الائتلاف لا يغيّر شيئا من وضع الكتلة الصدرية في البرلمان حيث يحافظ الثلاثون عضوا على مقاعدهم فيه.

ويذكر أنّ الحكومة بدورها تشهد انسحابات بعد أن قررت "القائمة الوطنية العراقية"، التي يترأسها رئيس الوزراء العراقي الأسبق، إياد علاوي، التخلي عن حقائبها فيها لتكون ثاني تكتل سياسي عراقي ينسحب من الحكومة بعد الكتلة الصدرية.

ويشغل نواب القائمة 25 مقعداً من بين 275 مقعداً في البرلمان العراقي، بالإضافة إلى تولي أعضاء بها أربع وزارات بالحكومة العراقية، وهي وزارات العدل، والاتصالات، والعلوم والتكنولوجيا، وحقوق الإنسان، فضلاً عن حقيبة خامسة بمنصب وزير دولة.

اياد
15-09-2007, 07:34 PM
تحالف لعشائر السنة شمال العراق من أجل قتال القاعدة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/44118000/jpg/_44118561__203pic.jpg

الشيخ فواز الجربا


أعلن زعيم إحدى العشائر السنية البارزة في شمالي العراق عن تشكيل تحالف جديد من المجموعات المحلية لقتال تنظيم القاعدة في البلاد.

ففي مقابلة مع بي بي سي، قال الشيخ فواز الجربا، زعيم عشيرة شمًّر في منطقة الموصل، إن العشائر العربية السنية المحلية انضمت إلى المجموعات الأخرى في المنطقة من أكراد ومسيحيين ويزيديين في جبهة جديدة موحدة لمحاربة القاعدة.

وأضاف الجربا أن التحالف الجديد لن يعمل مباشرة مع الجيش الأمريكي، بل من خلال الحكومة العراقية فقط. ولكنه كشف عن أن محادثات تجري حاليا مع قوات الحلفاء.

يُذكر أن هذا هو ثاني تحالف من نوعه تشكله العشائر السنية العربية لمحاربة القاعدة في العراق.

وفي محافظة الأنبار الغربية، تعمل المجموعات القبلية مع الجيش الأمريكي للقضاء على مسلحي القاعدة.

مقتل 14 مسلحا
وفي تطور آخر، قال الجيش الأمريكي إن 14 مسلحا يُشتبه بانتمائهم إلى القاعدة، لقوا مصرعهم على أيدي القوات الأمريكية والعراقية شمالي وشرقي العراق يوم السبت.

جاء ذلك بعد يوم واحد من إعلان القاعدة مسؤوليتها عن مقتل الزعيم العشائري السني البارز عبد الستار أبو ريشة في هجوم بقنبلة استهدف سيارته قرب منزله بمدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار يوم الخميس

وأضاف الجيش في بيان أصدره أن عمليتين منفصلتين في محافظتي تميم وديالى استهدفت "قادة بارزين لتنظيم القاعدة في العراق مع شبكات التجهيز التابعة لهم."

وقال إن 17 مشتبها آخر اعتُقلوا خلال العمليتين وفي سلسلة من الهجمات الأخرى في أجزاء مختلفة من البلاد.

دعم جوي
وذكر البيان أنه خلال العملية التي وقعت بالقرب من بلدة بيجي الشمالية، التي تُعتبر مركزا لتكرير النفط، "انتقلت مجموعة من العناصر المعادية إلى وضع تكتيكي"، مما اضطر القوات الأمريكية والعراقية لطلب دعم جوي، فانتهى الأمر بمقتل تسعة مسلحين واعتقال آخر.

وتابع البيان قوله إن أربعة مسلحين قُتلوا أيضا في أعقاب إلقائهم قنابل وإطلاقهم النار على قوات التحالف خلال هجوم منفصل شمالي المقدادية في محافظة ديالى.

وأضاف البيان: "وفي معرض دفاعها عن النفس، ردت قوات التحالف بإطلاق النار فقتلتهم (المسلحين)"، مضيفا أن اثنين من المسلحين اعتُقلا خلال الغارة.

يُذكر أن تنظيم القاعدة في العراق كان قد ندد يوم الجمعة بالقبائل والأحزاب السنية العراقية المتحالفة مع الحكومة العراقية، واتهمها "بالخيانة".

ففي تسجيل صوتي أذاعته قناة الجزيرة القطرية، هاجم أبو عمر البغدادي، زعيم ما يسمى بـ "دولة العراق الإسلامية"، الجماعات السنية المتحالفة مع الحكومة العراقية ومن بينها الحزب الإسلامي العراقي.

وقال البغدادي إن "اجتماعا خطيرا ضم فصائل من الجماعات المسلحة في العراق، في إحدى الدول العربية وبإشراف أمريكي، اتفقوا فيه على أن تشكل هذه الأطراف حلفا تمنع بموجبه الدولة الإسلامية من الوجود في أماكن نفوذها سواء بالقتال أو بدعم العشائر المتحالفة مع الحكومة الحالية.

وأضاف أن ذلك سيكون مقابل أن تقوم القوات الأمريكية بضرب جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر على أن تسلم السلطة السياسية في العراق فيما بعد لهذه الفصائل."

وحدد البغدادي جماعات متمردة في العراق تستهدفها القاعدة ووعد بشن هجمات جديدة.

اياد
15-09-2007, 07:36 PM
بدعوى فشل الحكومة في تحقيق أقل ما يمكن من الخدمات والأمن
الكتلة الصدرية تقرر الانسحاب من الائتلاف الموحد الشيعي الحاكم

http://www.alarabiya.net/files/image/large_32438_39136.jpg
صلاح العبيدي المتحدث باسم الصدر


اعلن متحدث باسم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر السبت 15-9-2007 ان الكتلة الصدرية قررت الانسحاب من الائتلاف الموحد الشيعي الحاكم.

وقال الشيخ صلاح العبيدي المتحدث باسم الصدر ان "التيار الصدري سيعقد اجتماعا مساء اليوم (السبت) وبعدها سيعلن في مؤتمر صحافي في النجف انسحاب الكتلة الصدرية (32 مقعدا) من الائتلاف العراقي الموحد".


واضاف العبيدي ان "اجتماعا اخر سيعقد بعد ذلك بين التيار الصدري وقياديين من حزب الفضيلة الاسلامي للتباحث حول الافاق المستقبلية بين الجانبيين وتحديد اطر التعاون المشترك".

وانسحب حزب الفضيلة الاسلامي احد الاحزاب الشيعية في كتلة لائحة الائتلاف الشيعي الموحد في مارس/اذار الماضي من هذه الكتلة البرلمانية التي يتزعمها عبد العزيز الحكيم.

وقال النائب نديم الجابري الامين العام للحزب (15 مقعدا) في بيان تلاه امام الصحافيين ان "حزب الفضيلة يعلن انسحابه من كتلة الائتلاف العراقي وسنعمل ككتلة منفردة داخل البرلمان".

وكان التيار الصدري هدد بالانسحاب من الائتلاف الحاكم (115 مقعدا) الثلاثاء الماضي بسبب "فشل الحكومة في تحقيق اقل ما يمكن من الخدمات والامن للشعب", على حد قوله.

وقال العبيدي الاسبوع الماضي "قد يتوصل التيار الصدري والكتلة البرلمانية التابعة له الى قرار الانسحاب من الائتلاف (الموحد الشيعي) اذا لم يف بتعهداته التي قطعها للشعب".

واضاف "ناقشنا مع اعضاء الكتلة الصدرية اداء الحكومة في الفترة السابقة وكذلك اداء الائتلاف في العملية السياسية".

وتابع "توصلنا الى ان الحكومة والائتلاف فشلا في تحقيق اقل ما يمكن من الخدمات والأمن للمواطنين رغم الفرص المتاحة لهما". ويضم البرلمان العراقي 275 مقعدا.

اياد
16-09-2007, 05:19 AM
التيار الصدري يقول انه انسحب من الائتلاف الحاكم بالعراق


النجف (العراق) (رويترز) - قال التيار الصدري الموالي لرجل الدين الشيعي المناهض للولايات المتحدة مقتدى الصدر يوم السبت انه انسحب من الائتلاف الشيعي الحاكم في العراق.

وبذلك لم يعد تحالف رئيس الوزراء نوري المالكي يشغل الا نصف مقاعد البرلمان. ولكن بمقدور التحالف أن يستمر بدعم من حفنة من النواب المستقلين.

اياد
16-09-2007, 05:20 AM
http://www.iraq4allnews.dk/images/news/1189878008_keldani.JPG

اياد
16-09-2007, 05:21 AM
الحكومة العراقية تدرس رفع حظر التجوال فى بغداد


بغداد فى 15 سبتمبر / بنا / قال العميد قاسم عطا الموسوى الناطق الرسمى باسم خطة فرض القانون فى العراق ان قيادة عمليات بغداد تدرس حاليا رفع حظر التجوال فى مدينة بغداد بشكل كلى خلال الفترة القادمة.
وأضاف عطا فى تصريح له اليوم أن قيادة عمليات بغداد تدرس حاليا رفع حظر التجوال المفروض على مدينة بغداد الذى يبدأ حاليا من الساعة 12 مساءا وحتى الخامسة صباحا على ضوء النتائج الايجابية التى تحققها قوات الامن فى خطة فرض القانون المطبقة فى بغداد.

يذكر أن القوات الامنية العراقية تفرض حظرا للتجوال منذ منتصف شباط فبراير الماضى عندما بدأت تطبيق خطة فرض القانون فى العاصمة بغداد.

اياد
16-09-2007, 05:22 AM
جبهة التوافق تستنكر اغتيال ابو ريشة

بغداد (رويترز) - أدانت جبهة التوافق العراقية السنية يوم السبت اغتيال الشيخ عبد الستار ابو ريشة رئيس مجلس عشائر صحوة الانبار وطالبت الجبهة الحكومة والقوات الامريكية باجراء تحقيق في الحادث واعلان نتائجه.

وقالت الجبهة في بيان ان حادثة استهداف ابو ريشة واغتياله كانت "نتيجة مواقفه الشجاعة والجريئة في مقارعة الارهاب وخطواته البطولية في انجاح مشروع المصالحة المنشودة."

واضاف البيان ان الجبهة وهي تستنكر العملية "وتثمن دور عشائر الانبار في تقديم الشهداء فاننا نحسب ان هذا الحادث لن يزيد ابطالنا في الانبار إلا صلابة وشجاعة وإصرار على المضي في طرد الارهاب وتصفية جميع العناصر المفسدة والوقوف بقوة بوجه المخططات الدخيلة الدولية والاقليمية."

وقتل أبو ريشة يوم الخميس في هجوم بقنبلة على سيارته بالقرب من منزله في مدينة الرمادي الغربية ادى الى مقتله وعدد من مساعديه في الحال.

وأسس الشيخ أبو ريشة وعدد كبير آخر من زعماء العشائر في محافظة الانبار تجمعا عشائريا بهدف مقاتلة تنظيم القاعدة الذي يتخذ العديد من أفراده من المحافظة مقرا ومكانا آمنا لهم.

ونجح أبو ريشة ومجموعة عشائر مجلس الصحوة خلال عام من وضع حد لهذا التنظيم وإعادة الأمن والاستقرار الى العديد من مدن وقرى المحافظة.

ووصف البيان الضحية بانه "رمز من رموز العراق وبطل من أبطاله .. استشهد جراء عملية ارهابية جبانة."

وقال البيان ان جبهة التوافق "تطالب الحكومة والقوات الامريكية ومجلس محافظة الانبار باجراء التحقيق الفوري بالحادث واعلان نتائج التحقيق لكي يتبين للشعب العراقي حقيقة الايادي الخبيثة التي تستهدف الرموز الوطنية وتسعى الى تفتيت وحدة العراق وشعبه."

واعلن تنظيم يرتبط بالقاعدة ويطلق على نفسه دولة العراق الاسلامية مسؤوليته عن الحادثة وتوعد التنظيم في بيان نشر على الانترنت " بتعقب واغتيال الرموز العشائرية العميلة التي لطخت سمعة عشائرها الاصيلة بتوليهم لجند الصليب وحكومة المالكي الصفوية."

اياد
16-09-2007, 05:24 AM
...زعيم القاعدة في العراق يدعو لشن هجمات خلال رمضان

دبي (رويترز) - أعلن زعيم تنظيم القاعدة في العراق في تسجيل صوتي وُضع على موقع على الانترنت يوم السبت عن مرحلة جديدة من الهجمات بمناسبة شهر رمضان.

وقال عمر البغدادي زعيم دولة العراق الإسلامية المعلنة من جانب واحد في تسجيل مدته 31 دقيقة "يشرفني أن أعلن في أول رمضان عن غزوة باسم.. غزوة شهيد الأمة أبي مصعب الزرقاوي".

ولم يُعط البغدادي مزيدا من التفاصيل ولكنه جدد دعوة أطلقها الزرقاوي الذي قتل في العام الماضي على يد القوات الأمريكية للعراقيين لمقاتلة القوات التي تقودها الولايات المتحدة وحلفائها.

وأشار الى أن الحملة في العراق ستستمر حتى اليوم السابع من شهر شوال.

ودعا البغدادي أيضا العراقيين الذين "تعاونوا" مع القوات التي تقودها الولايات المتحدة والحكومة العراقية الى التوبة وأكد لهم أنهم لن يتعرضوا لأعمال انتقامية خلال رمضان.

اياد
16-09-2007, 05:25 AM
اننا بعيدون عن المصالحة الوطنية أكثر من أي وقت مضى

أياد علاوي لـ”اشبيغل”:
مادام لم ينفذ مشروع المصالحة الوطنية فان الانجازات الأمنية لا تحرز تقدماً

أكد رئيس الوزراء العراقي الاسبق الدكتور اياد علاوي في مقابلة أجرتها معه صحيفة اشبيغل الالمانية على ضرورة تنحي حكومة المالكي وطالب بدعم الدول العربية للتصدي لتدخلات النظام الايراني في العراق.
وقال علاوي في مستهل المقابلة انه مادام لم ينفذ مشروع المصالحة الوطنية فان الانجازات الأمنية لا تحرز تقدماً مشيراً الى اخفاقات حكومة نوري المالكي وقال: عملية التطهير القومي خاصة في مركز العراق وبغداد مستمرة. اننا بعيدون عن المصالحة الوطنية أكثر من أي وقت مضى. فهجرة العراقيين وعملية مغادرة البلاد مستمرة وفي أبعاد لم يشهدها البلد منذ تأسيس العراق الحديث في عام 1920 للقرن الماضي. وأصبح قانون اجتثاث البعث وسيلة لتصفية حسابات مع المعارضيين السياسيين. هناك مئات الآلاف من الجنود حرموا من حقوق المواطنة. من يستطيع أن ينكر بأن حكومة نوري المالكي أصبحت ضعيفة وتواجه أزمات؟
ورداً على سؤال بأنكم دعوتم نوري المالكي الى الاستقالة، أجاب علاوي قائلا: ينبغي تشكيل حكومة جديدة تلتف حولها جميع القوى السياسية وتضمن مسار المصالحة الوطنية. يجب اعلان عفو عام ماعدا الارهابيين والمجرمين الخطرين. يجب تجريد الميلشيات من السلاح ويجب تطهير القوات الأمنية والجيش من الميليشيات.
ثم أشار علاوي الى تدخلات النظام الايراني داعياً الدول الأخرى خاصة العربية منها الى مساعدة العراقيين للتصدي لتدخلات النظام الايراني.
وسألت صحيفة اشبيغل علاوي: «هل أنكم راغبون في أن تحلوا محل نوري المالكي وأن تأخذوا زمام القيادة في البلاد؟» أجاب علاوي قائلا: انني غير مستعد للخدمة في نظام طائفي. اذا ما استطعنا أن نشكل تحالفاً واسعاً وشفافاً للوحدة الوطنية لا يجزؤ المواطنين بالكرد والعرب والسنة والشيعة، فعندذلك انني مستعد لقبول أي منصب.
وتابع اياد علاوي في الرد على أسئلة بخصوص جيرة العراق وقال: انني تحدثت مع قادة تركيا التي هي عامل مهم في المنطقة كما تحدثت مع العاهل السعودي الملك عبدالله والتقيت بالرئيس المصري حسني بمبارك وقادة دول الخليج. ان هذه التحركات تأتي في اطار حفظ الموازنة في المنطقة ولتصدي نفوذ النظام الايراني المتزايد في العراق.

اياد
16-09-2007, 05:27 AM
التعذيب في أبو غريب يمثل ذروة الأبحاث الأميركية في أساليب الاستجواب




يفتح المؤلفان في هذه الحلقة ملف التعذيب بحق المعتقلين في السجون التي تشرف عليها وزارة الدفاع والمنتشرة خارج الأراضي الأميركية سواء غوانتانامو أو باغرام أو أبو غريب وغيرها من السجون السرية.

ويفضح الكتاب أساليب التعذيب الوحشية التي تتعارض مع اتفاقيات جنيف وحتى مع القوانين الأميركية، ويؤكد على أن تلك الأساليب حظيت بمصادقة ودعم من قبل الرئيس بوش نفسه ومن أركان إدارته، بل إن رامسفيلد حرص شخصياً على حضور بعض من جلسات التعذيب. ويشير المؤلفان إلى أن تقنيات التعذيب التي استخدمها المحققون أثناء استجواب المعتقلين قد مزجت بين الإيلام الجسدي والضغط النفسي وأنها كانت نتاج نصف قرن من الأبحاث التي شارك فيها علماء نفس متخصصون. يتميز الصحافي الأميركي ديفيد غودمان وأخته إيمي، صاحبة البرنامج التلفزيوني الشهير في أميركا «الديمقراطية الآن»، بالدقة في اختيار عناوين فصول كتابهما.

ويلاحظ القارئ للكتاب أنهما يضعان كل عنوان بعبارات قصيرة موحية وشديدة الذكاء ومن ذلك مثلاً الفصل الخامس من القسم الأول الذي يكشفان فيه عن عمليات التعذيب التي تتم في بعض الدول الحليفة حيث تقوم طائرات السي آي إيه بنقل المعتقلين إليها لتتولى أجهزة الأمن في تلك الدول استجوابهم تحت التعذيب بالوكالة عن الإدارة الأميركية. ويوحي عنوان ذلك الفصل بأن الدول التي تقوم بذلك نيابة عن أميركا هم مثل «صبي المعلم» الذي يقوم بمساعدة رب العمل في مهنته وأداء المهام التي يسندها إليه ومن هنا ندرك معنى العنوان الذي اختاره المؤلفان وهو: «صبي المعّذِب» بكسر حرف الذال.

ثم يبدأ الفصل بعبارة قصيرة للرئيس الأميركي بوش تقول: «نحن لا نقوم بالتعذيب» وكان ذلك في مؤتمر صحافي له في بنما في نهاية جولته التعيسة في أميركا اللاتينية والتي قوبلت بمظاهرات عنيفة في نوفمبر 2005. وكان بوش قد أرهقته وحاصرته الأسئلة عن سياسته القائمة على التعذيب في كل مكان ذهب إليه وهكذا لجأ الرئيس إلى تكنيك جديد خدمه جيداً في مجريات غزو العراق وهو يقضي بطرح كذبة كبيرة وتكرارها بدرجة كافية فيبدأ الناس في تصديقها. ولكن صاحبي الكتاب يذكران أن مشكلة بوش هي من تسميه صحيفة الواشنطن بوست «نائب الرئيس لشؤون التعذيب» وهو ديك تشيني الذي كان في نفس الوقت يحاول ليّ ذراع مجلس الشيوخ الأميركي لكي يسمح لوكالة الاستخبارات المركزية بممارسة عمليات التعذيب.

ورغم تصويت 90 ضد 9 لصالح مشروع تعديل قانون قدمه السيناتور جون ماكين يحرم معاملة السجناء بالقسوة والإهانة غير الإنسانية، استمات تشيني لحصول السي آي إيه على إعفائها من ذلك القانون الذي يقيدها. وهكذا كان هناك مشهد هزلي لقائدين يتجاذبان نفس الموضوع.. فهناك تشيني بطل التعذيب يمارس ضغوطه في الغرف الخلفية، في نفس الوقت الذي يصطنع فيه الرئيس بوش الابتسامات ويصر على الإنكار أمام الكاميرات. وأطلق البيت الأبيض قذائفه عبر سكوت ماكليلان المتحدث الصحافي الذي حاول الالتفاف على الموضوع، وبذلك أصبح الجميع في دنيا المسرح..

مسرح الحرب، ويعقد المؤلفان مقارنة بين حقيقة ما جرى من تعذيب في سجن أبوغريب بالعراق وبين ما كشف عنه فيلم سياسي في عام 1966 وهو الفيلم الشهير «معركة الجزائر» للفنان السينمائي الإيطالي جيلو بونتيكورفو الذي يصور نضال الجزائريين من أجل الاستقلال ضد الاحتلال الفرنسي في خمسينات وأوائل ستينات القرن العشرين.

ويبدي المؤلفان دهشتهما للتماثل الغريب بين استخدام الفرنسيين للتعذيب ضد مقاتلي جبهة التحرر الوطني الجزائرية، وبين لجوء الأميركيين إلى تعذيب السجناء في أبوغريب وغوانتانامو. وقد برزت أخبار فيلم «معركة الجزائر» من جديد عام 2003 بعد أن فرضت وزارة الدفاع الأميركية الرقابة عليه بعد شهور قليلة من إعلان بوش المتعجل أن حرب العراق قد انتهت رسمياً.


وقد أيد أحد أبواق دعاية البنتاغون فرض الرقابة على الفيلم بعبارة كاشفة تقول: «كيف نكسب معركة ضد الإرهاب ونخسر حرب الأفكار؟». وأجرى برنامج «الديمقراطية الآن» التلفزيوني مقارنة أخرى بين طريقة حديث إدارة بوش عن التعذيب اليوم، وبين أسلوب الفرنسيين في ستينات القرن الماضي، ففي أحد مشاهد الفيلم الإيطالي يعقد الكولونيل الفرنسي الدموي ماتيو مؤتمراً صحافياً وأخذ يتملص من الإجابة الصريحة على أسئلة المراسلين عن ممارسة التعذيب ضد الجزائريين ويزعم أن كلمة «تعذيب» لم ترد في الأوامر الصادرة للعسكريين الفرنسيين، وأن واجبهم هو كسب المعركة.


حوار في البيت الأبيض


يقفز البرنامج التلفزيوني على الفور إلى المؤتمر الصحافي الذي عقد في البيت الأبيض الأميركي بعد نصف قرن يوم 8 نوفمبر 2005، وفيه وجه المراسلون الأسئلة إلى سكوت ماكليلان السكرتير الصحافي للرئيس بوش، عن إعفاء السي آي إيه من مشروع القانون الذي يحرم تعذيب السجناء.


ومرة أخرى تطرح الصحافية الأميركية العريقة هيلين توماس سؤالاً عن طلب الإدارة الأميركية إعفاء وكالة الاستخبارات المركزية من تنفيذ ذلك القانون. وعندما يتهرب السكرتير الصحافي من الإجابة الواضحة على السؤال تواجهه هيلين توماس طالبة منه الإجابة بنعم أم لا؟! فيعود ماكليلان إلى المراوغة، وهنا يتدخل ديفيد غريغوري مراسل محطة إن بي سي متسائلاً:


ديفيد: لماذا تحتاج السي آي إيه لإعفائها؟!


ماكليلان: نحن نطلب ما هو ضروري لحماية الشعب الأميركي بما يتفق وقوانيننا والتزاماتنا النابعة من الاتفاقيات.. وهذا ما نفعله.


ديفيد: لماذا تحتاج السي آي إيه إلى الإعفاء من تطبيق القواعد التي تحكم سلوك العسكريين بالنسبة للممارسات الخاصة بالاستجواب؟!


ماكليلان: هناك قواعد كثيرة في الكتب ونحن نتبعها، وما نحتاجه هو ضمان قدرتنا على الاستمرار في الحرب ضد الإرهاب.


ويعلق المؤلفان على هذا المؤتمر قائلين إن ما جرى فيه ليس عملاً روائياً خيالياً ولكن إجابات البيت الأبيض هي الخيالية. ثم انتهى الأمر بمشهد مصافحة في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض بين بوش والسيناتور جون ماكين صاحب مشروع تعديل القانون في يوم 15 ديسمبر 2005، ورغم الحرب الضارية التي شنتها الإدارة الأميركية ضد المشروع، صدر «قانون معاملة المعتقلين» لعام 2005.


ولكنه جرد معتقلي غوانتانامو من الحق في الاعتراض على اعتقالهم أمام المحاكم الأميركية، رغم قرار تاريخي للمحكمة العليا يؤكد هذه الحقوق. ومن ثم فإن معتقلي غوانتانامو ومحققي الأمم المتحدة أكدوا تعذيب هؤلاء المعتقلين على أيدي آسريهم الأميركيين.


ومع ذلك لم تقنع الإدارة الأميركية بذلك فاختارت مساء يوم الجمعة عشية 30 ديسمبر 2005 لكي تبتعد عن أعين الصحافة لإعلان بيان موقع من الرئيس بوش ينص على أن «الفرع التنفيذي سوف يقوم بتفسير القانون بطريقة تتفق مع سلطة الرئيس الدستورية باعتباره القائد المسؤول» أي بمعنى آخر يستطيع بوش التصرف وفقاً لهواه لأنه هو رئيس الجمهورية.


وعلى الفور بدأت وزارة العدل في التحرك ورفضت تحقيق العدالة لضحايا التعذيب. وفي يوم 3 يناير 2006 أشارت الوزارة إلى القانون الجديد وأخبرت القضاة الفيدراليين بأنها تسعى إلى الرفض الفوري لجميع القضايا البالغ عددها 160 قضية سبق تسجيلها من أجل 300 معتقل في خليج غوانتانامو.


وقام المدعي العام بدعم هذا الموقف فأبلغ المحكمة العليا في 12 يناير بأنه لم يعد لها أية سلطة قضائية على غوانتانامو وطلب من القضاة رفض دعوى «حمدان ضد رامسفيلد» بشأن «المقاتلين الأعداء» كما أطلق عليها.


وفي يوم 24 يناير بدّل الجيش الأميركي موقفه وغير أوامره العسكرية ليسمح للعسكريين بتنفيذ عمليات الإعدام في معتقل غوانتانامو، ويقول البروفيسور ألفريد ماكوي: «هكذا تم استبعاد المحاكم الأميركية من التدخل في أحكام الإعدام العسكرية الميدانية للمعتقلين» وبدلاً من إغلاق غرف بوش للتعذيب تم طلاؤها بطلاء جديد وحتى تزويدها ببعض ستائر التعتيم!!


ولعل ما حدث هو الذي فتح الباب أمام المؤلفين للبحث في تورط الأميركيين في عمليات التعذيب محتمين بما وفرته لهم الإدارة الأميركية من تغطية، ولكن مؤلفي الكتاب يقولان «إن حصون الاستجواب المغلقة سرعان ما بدأت تقذف أسرارها خارج حوائطها، فبينما اضطر مزيد من الجنود إلى ممارسة التعذيب.


وبينما روى المزيد من الضحايا قصصهم المروعة عن التعذيب والأذى الجسدي الذي تعرضوا له على يد آسريهم الأميركيين، أصبحنا نتعرف يومياً على تفاصيل انزلاق أميركا إلى عالم التعذيب ولكن ما لم نسمع عنه شيئاً هو حصول الولايات المتحدة على أية معلومات مفيدة من وراء أساليب العصور الوسطى في الاستجواب».


ويستعين الكتاب بشهادة واحد من الأخصائيين عمل في الجيش الأميركي من 2001 حتى 2005 واسمه توني لاغورانيس، وقضى سنة في العراق كمحقق بدءاً من يناير عام 2004 ثم ألحق أثناء ذلك بفريق استجواب متنقل لزيارة مواقع الاعتقالات في أنحاء العراق. وعند عودته قرر أن يكشف عما رآه علناً وتمكنت إيمي غودمان من إقناعه بالتحدث بالصوت والصورة في برنامجها التلفزيوني.


حيث روى قصصاً مفزعة عن أساليب التعذيب التي كان الجنود والمحققون الأميركيون يستخدمونها بدءاً من عزل المعتقلين شهوراً طويلة وتبريد أجسامهم بالثلج لخفض حرارتها مع إبقائهم عراة، واستخدام الكلاب المتوحشة لنهش أجسادهم.


وفي موقع الاعتقال في مطار الموصل كان القائمون بالاستجواب يحبسون المعتقلين في حاويات الشحن مع تسليط الأضواء المبهرة والموسيقى الصاخبة عليهم، وبعدها يدفعون بالكلاب لتهاجمهم. ويعترف ذلك الأخصائي الأميركي بأن التعليمات العسكرية الصادرة لهم تخبرهم بأن عمليات التعذيب قانونية، وأنه اكتشف بعد ذلك أن المعتقلين مجرد فلاحين بسطاء وأبرياء تماماً ولذلك لم يستطع المحققون انتزاع أي معلومات منهم. وبعد افتضاح أمر سجن أبوغريب انتقلت عمليات التعذيب إلى المناطق السكانية.


التعذيب في البيوت


ومن أغسطس إلى أكتوبر عام 2004 ألحق لاغورانيس بوحدة استطلاع تابعة للمارينز في شمال بابل جنوب بغداد، وكانت الوحدة تغير على بيوت المعتقلين وتقوم بتعذيبهم داخلها. ويقول الأخصائي الأميركي: «كان الأمر أسوأ مما يدور في السجون فقد كان جنود المارينز يهشمون عظام المعتقلين وأقدامهم بالفؤوس. وقد أجبروا أحد المعتقلين على الجلوس على أنبوب عادم سيارة همفي العسكرية مما أصابه بحروق بشعة من الدرجة الثالثة».


ويضيف أن هؤلاء الجنود يعتقلون الناس لأكثر الأسباب غباء مثل حيازة هاتف محمول أو فأس واتهامهم بأنهم يستخدمونها لتفجير القنابل أو حفر الأرض لإخفاء المتفجرات. ويخلص لاغورانيس إلى أن أكثر من 98% من هؤلاء الناس أبرياء ولا يحملون متفجرات أو أسلحة، وأن كل من كانوا يحضرونهم إلى السجن يضطرون إلى الاعتراف بأنهم «إرهابيون» تحت ضغط التعذيب الوحشي ومن ثم يرسلونهم إلى أبو غريب.


وعندما كان لاغورانيس يذكر في تقاريره الخاصة بالاستجوابات أن هؤلاء الناس أبرياء، كانوا يرسلونهم إلى أبوغريب بدون تقاريره، وما لبثت تلك التقارير أن اختفت بطريقة غامضة ولم يعد لها وجود. وفي وقت ما أُرسل توني لاغورانيس إلى الفلوجة وطلب منه إحضار جثث القتلى العراقيين إلى أحد المخازن والبحث في جيوبهم عن بطاقات هويتهم للتعرف عليهم وجمع المعلومات بشأنهم. وبالفعل قام بتفتيش خمسمئة جثة.


ويشرح الأخصائي الأميركي السبب في ذلك بأن الأميركيين يحاولون إثبات أن عدداً كبيراً من المقاتلين الأجانب يعيشون في الفلوجة ويذكر أن نصف القتلى كانت لديهم بطاقات هوية ولكن كان من بينها عدد قليل للغاية من بطاقات الهوية الأجنبية.


ولم يعد لاغورانيس وحده بل عمل معه عدد من زملائه وكانوا يبذلون جهدهم فيما اسماه «طبخ السجلات» بمعنى أنهم إذا وجدوا مع جثة ما نسخة من القرآن مطبوعة في الجزائر سجلوا صاحب الجثة على أنه جزائري، وإذا وجدوا جثة بقميص أسود وبنطلون كاكي اللون اعتبروا الملابس زياً خاصاً بحزب الله وسجلوا صاحبها على أنه لبناني الجنسية.


ويقول لاغورانيس: «كان هذا أمراً بالغ السخافة لأنه كان من بين الخمسمئة جثة عدد كبير من القتلى النساء والأطفال، وتوجد فوق كل 20% من إجمالي عدد الجثث أسلحة». وفي حديثه مع برنامج «الديمقراطية الآن».


يذكر أخصائي الاستجواب أن مسؤولية تشجيع الجنود على تعذيب الناس تقع في المقام الأول على عاتق البنتاغون لأن وزارة الدفاع هي التي أصدرت ما أسمته «قواعد الاستجواب في زمن الاشتباك» التي تتعارض مع دليل الميدان الخاص بالجيش ومع اتفاقيات جنيف» ويصف هذا المحقق شعوره بقوله: «أعتقد أن استخدام العنف هو أبشع شيء يمكن أن نقوم به ولن تستطيع كسب حرب ضد الإرهاب بالقنابل والقوة لأنها لن تنجح وعليك أن تكسب القلوب والعقول. وقد فشلنا في هذا المجال تماماً.


واستخدام العنف وسيلة خاطئة تماماً ولم نحصل بها على أية معلومات لا في غوانتانامو ولا في أبوغريب». وفي صحوة من ضميره قرر لاغورانيس الإفصاح عن كل ما عرفه وشاهده إلى شاشة البرنامج التلفزيوني قائلاً: «بأمانة أريد أن أقدم اعتذاري للعراق لأنني أعتقد أننا ارتكبنا أعمالاً سيئة كثيرة هناك. وأقول لزملائي العسكريين في العراق: راعوا ضمائركم».


علم الألم


ورأفة بالقارئ العزيز آثرت ألا أتابع استعراض كل صور التعذيب المفزعة ذلك أنني شعرت بالإرهاق النفسي الشديد بعدما انتهيت من قراءتي الأولى للكتاب، ولكنني أرى من الضروري أن ألخص للقراء الأفاضل جزءاً مهماً من الفصل الخاص بالممارسات الوحشية للقوات الأميركية في العراق، ويتصل هذا الجزء بما يسمى «علم الألم» ويذكر مؤلفا الكتاب أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ظلت تقوم منذ عدة عقود من السنين بتطوير أساليبها في الاستجواب ثم تصديرها إلى بقية أنحاء العالم وتمثل صور التعذيب الشهيرة في أبوغريب ذروة نصف قرن من الأبحاث الأميركية في التعذيب.


ويستعين المؤلفان في هذا المجال بالبروفيسور ألفريد ماكوي أستاذ التاريخ في جامعة ويسكونسين وهو مؤلف كتاب: «مسألة تعذيب: استجوابات السي آي إيه من الحرب الباردة حتى الحرب على الإرهاب». ويشرح البروفيسور الأميركي ما أسماه الجنون الكامن وراء هذه الأساليب فيقول: «إذا تأملت الصورة الشهيرة من أبوغريب التي تبين شخصاً عراقياً يقف على صندوق وذراعيه مشدودتين ورأسه مغطى وتتدلى من ذراعيه أسلاك كهربائية..


في هذه الصورة تستطيع أن ترى تاريخ خمسين سنة كاملة من ممارسات السي آي إيه في التعذيب.. والمسألة في غاية البساطة عند تأمل تلك الصورة ـ فالرأس عليها غطاء لإفقاد الشخص المعتقل الحس بالمكان والزمان، ويداه مشدودتان لإصابته بالألم الذاتي، وهذا من تقنيات السي آي إيه الأصلية.


ففي الفترة بين عام 1952 وعام 1962 أجرت السي آي إيه برنامج أبحاث ضخماً على العقل البشري اسمه برنامج مانهاتان، وأنفقت عليه أكثر من مليار دولار في السنة لفك رموز الوعي البشري بدءاً من استخدام الإكراه في الاستجواب الفردي والإقناع الجمعي. وقد حاولت وكالة الاستخبارات الأميركية استخدام عقار إل إس دي، والمسكرات، وجميع أنواع المخدرات، وجربت أيضاً الصدمات الكهربائية، ومصل الحقيقة، والبنتوصوديوم، ولم تنجح أي منها».


ويضيف البروفيسور ألفريد ماكوي قوله «إن ما نجح في برنامج السي آي إيه مسألة سلوكية بسيطة تعود مصادرها إلى جامعات كبيرة مثل هارفارد وبرينستون وبيل وماكغيل. وقد تسربت الأنباء عن ذلك للمرة الأولى من جامعة ماكغيل الكندية وتبين أن الدكتور دونالد هيب العالم النفسي اللامع في تلك الجامعة مرتبط بعقد مع مجلس البحوث في وزارة الدفاع الكندية وشريكة وكالة السي آي إيه في ذلك البحث.


وقد توصل العالم الكندي إلى أنه يستطيع أن يسبب حالة من الاضطراب العقلي في شخص ما خلال ثماني وأربعين ساعة دون الحاجة إلى استخدام الصدمات الكهربائية أو مصل الحقيقة أو الضرب والإيلام. وكان كل ما لديه في أبحاثه عدد من تلاميذه المتطوعين جلسوا في غرفة صغيرة، وعلى أعينهم نظارات واقية من الضوء، ويرتدون قفازات، ويضعون سماعات الرأس على آذانهم، حتى يصبحوا معزولين تماماً وفاقدين لحواسهم ولا يتعرضون لأي شيء ينشط حسهم بالمكان أو الزمان لمدة ثماني وأربعين ساعة.


وفي البداية بدأ الطلاب يعانون من الهلوسة وانتهى بهم الأمر إلى الانهيار العصبي وتعتبر صور أبوغريب لقطات فوتوغرافية لأسلوب السي آي إيه وهي تظهر الناس وقد وضعت الأكياس على رؤوسهم. وإذا أمعنت النظر في صورة معتقلي غوانتانامو حتى في هذه الأيام ستجد أنهم يبدون بالضبط مثل الطلاب المتطوعين المحتجزين في غرفة الدكتور هيب».


أما المصدر الثاني الذي تسربت منه أنباء برنامج السي آي إيه فهو في مدينة نيويورك. ويذكر البروفيسور ماكوي اسم المركز الطبي في جامعة كورنيل الذي يوجد فيه اثنان من أطباء الأمراض العصبية البارزين. وهما كذلك متعاقدان مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لدراسة تقنيات التعذيب المتبعة لدى جهاز الكي جي بي السوفييتي.


وقد توصل الطبيبان إلى أن أنجحها تقنية الألم الذاتي وذلك بإجبار الشخص على الوقوف يوماً أو يومين دون أن تضربه أو تهينه ثم تقول له: هذا ما تفعله بنفسك، تعاون معنا فتستطيع أن تجلس. وبوقوف الشخص لمدة طويلة تندفع السوائل في جسمه إلى ساقيه فتتورمان. وتبدأ الهلوسة وتتعطل الكليتان.


ومن خلال التجربة والخطأ طورت السي آي إيه أساليبها عبر تجربة تقنيات تعذيب متنوعة بدءاً من الضرب حتى إمداد الجنود سراً بعقاقير الهلوسة، ولكن البروفيسور ماكوي يرى أنها لم تنجح ولكن نجح مزيج من أسلوبين يبعثان على الملل وهما إحداث الاضطراب العقلي الذي يفقد الحس بالمكان والزمان والإيلام الذاتي.


وقد ثبت أن الاستخدام الأميركي للتعذيب النفسي هو أكثر شرور التعذيب، وأنه أسلوب مدمر للنفس الإنسانية وأخطر تأثيراً من التعذيب الجسدي حتى أن السيناتور جون ماكين وهو يتحدث عن اقتراحه لقانون منع التعذيب قال إنه يفضل أن يعذب جسدياً على أن يتعرض لتعذيب نفسي».


وتوفر صور أبوغريب تفاصيل مهمة عن كيفية استخدام الولايات المتحدة لذلك الأسلوب المدمر الذي يذكر ماكوي أن مفتاحه هو مهاجمة الأعضاء الحسية البشرية حتى يفقد الإنسان الإحساس بالضوء والصوت والحرارة والبرودة والزمن.


ويؤكد المؤلفان أن دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي السابق كان يصر على اقتباس تقنيات التعذيب النفسي لاستخدامها في الحرب على الإرهاب واعتمد في ذلك على الجنرال جيفري ميللر الذي عين عام 2002 مديراً لمركز الاعتقال في خليج غوانتانامو فحوّل المعتقل إلى معمل لأبحاث التعذيب. وأضاف العسكريون الأميركيون أسلوبين جديدين إلى نماذج السي آي إيه وهما: «مهاجمة الحساسية الثقافية» وخاصة بالنسبة للذكور العرب وحساسيتهم بالنسبة للجنس والهوية الجنسية.


ثم تمادى العسكريون إلى أبعد من ذلك تحت إشراف الجنرال ميللر فابتكروا فرقاً من الاستشاريين النفسانيين لإشراكهم في عمليات الاستجواب لاستغلال أمراض الرهاب أي الهلع والخوف من أشياء معينة كالخوف من الظلام والارتباط الشديد بالأم والخوف من الأماكن المغلقة أو المرتفعة.. الخ.


وفي أغسطس 2003 وصل الجنرال ميللر إلى العراق ومعه دليل وعدد من الاسطوانات المدمجة (السي. دي) لنشر أسلوب التعذيب الأميركي بين العسكريين ومسؤولي الاستجواب والشرطة العسكرية وضباط أبوغريب والجنرال ريكاردو سانشيز القائد العسكري الأميركي في العراق. وخلال شهر وزع سانشيز تعليمات جديدة تتضمن تفاصيل جديدة لتقنيات الاستجواب والتعذيب تتجاوز تلك التي يسمح بها الدليل الميداني للجيش الأميركي.


حضور رامسفيلد


وكان رامسفيلد حريصاً على حضور بعض عمليات الاستجواب وقد حظي بدعم كبير من بوش الذي أعلن أن اتفاقيات جنيف لا تنطبق على من أسماهم «الإرهابيين». وذكرت مجلة نيوزويك الأميركية أن «رامسفيلد قرأ تقريراً في نوفمبر عام 2002 عن التقنيات الجديدة للاستجواب في غوانتانامو والتي كانت تقضي بوقوف المعتقل لمدة أربع ساعات.


فكتب رامسفيلد على هوامش التقرير يقول: «لماذا تحدد الوقوف بأربع ساعات فقط؟ أنا نفسي أقف ثماني ساعات في اليوم». ويقول البروفيسور ماكوي أستاذ التاريخ: «عندما أصدرت إدارة بوش أوامرها لاستخدام تقنيات تعذيب مماثلة في بداية الحرب على الإرهاب، تصورت أن هدفها سوف يكون محدوداً بكبار رجال القاعدة المشتبه فيهم، ولكن خلال شهور أصبحنا نعذب مئات الأفغان في باغرام، وبعدها بشهور قليلة في عام 2003 استخدمنا تلك التقنيات لتعذيب ألوف العراقيين.


ويمكن أن نرى في الصور التي ظهرت كيف أن التعذيب سرعان ما يتحول إلى جحيم دانتي بمجرد أن يبدأ. ويبدو الإصرار على استخدام تلك التقنيات من خلال تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية نشرته الصحف الصادرة يوم 24 يوليو 2007، فقد ذكرت الوكالة أن مايك ماكونل مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية قال إن بلاده ستواصل استخدام «تقنيات حازمة» لاستجواب المتهمين بالإرهاب لأنها أدت ـ كما يدعي ـ إلى إنقاذ عدد كبير من الناس».


ورفض ماكونل في حديث لشبكة إن بي سي الأميركية الإفصاح عن تلك التقنيات، كذلك لم يفسر مدير الاستخبارات ماذا يعني بكلمة «حازمة» وما إذا كانت تلك الكلمة تعني في الحقيقة استخدام تقنيات التعذيب. ولكن أشار إلى أنها مقاربة نفسية تدفع المتهم إلى الإحساس بعدم الأمان.


غير أن إيمي وديفيد غودمان يقولان إن إدارة بوش ذهبت إلى أبعد ما يمكن لكي تضفي على سياسات التعذيب غطاءً قانونياً وخاصة بالتحايل في صياغة قانون عام 2005 الخاص بمعاملة المعتقلين مرة بالنص على تبرئة عملاء السي آي إيه إذا ارتكبوا تعذيباً غير إنساني معتقدين أنهم ينفذون أمراً قانونياً، ومرة أخرى بالنص على عدم خضوع قاعدة ومعتقل خليج غوانتانامو للقوانين الأميركية.


ولذا فإن البروفيسور ماكوي يختتم بحثه بقوله: «الواقع أنهم (أي الإدارة الأميركية) استخدموا قانون معاملة المعتقلين لعام 2005 لإضفاء طابع قانوني على أعمالهم» . أما مؤلفا الكتاب فيختتمان هذا الفصل بقولهما: عند كتابة نعي الديمقراطية الأميركية ستكون علامة الإنجاز هي كيف دافع رئيس أميركي ونائبه عن عمليات التعذيب، وكيف أذعن الكونغرس، وكيف وفرت المحاكم الغطاء القانوني لأولئك الساديين، بينما كان حكماء ونقاد وسائل الإعلام يناقشون بأدب نتائج الانزلاق إلى الوحشية البربرية.

اياد
16-09-2007, 05:28 AM
واشنطن: تراجع الحريات الدينية في العراق ومصر وايران عام 2007



اعلنت وزارة الخارجية الاميركية في تقرير سنوي نشر الجمعة انها سجلت تراجعا للحريات الدينية في العراق ومصر وايران خلال العامين 2006 و2007.
وندد هذا التقرير الذي يعرض لتطور الحريات الدينية بين تموز (يوليو) 2006 وتموز (يوليو) 2007، بتراجع الحريات الدينية ايضا في افغانستان واريتريا وفنزويلا والصين التي تستعد لاستقبال الالعاب الاولمبية عام 2008.
وجاء في التقرير ان التمرد القائم حاليا في العراق اثر بشكل كبير علي قدرة المؤمنين علي ممارسة دينهم واعتبر ان تراجع الحريات الدينية ليس عائدا الي تجاوزات من قبل الحكومة بل سببه العنف الذي تقوم به المجموعات المتمردة.
ويشير التقرير الي بعض التقدم في المملكة العربية السعودية وفي السودان، والي بقاء الوضع علي ما هو عليه في بورما وكوريا الشمالية واوزبكستان.
والدول الثلاث التي تعتبر علي اللائحة السوداء التي تضعها الولايات المتحدة للدول التي تخرق الحريات الدينية في العالم والتي يمكن ان تفرض عقوبات عليها، هي الصين واريتريا وايران.
وتتم اعادة النظر في هذه اللائحة سنويا في نهاية كل عام علي اساس ما يتضمنه هذا التقرير.
ويوجه التقرير اصابع اتهام ايضا الي كل من روسيا وكوبا ولاوس والهند واسرائيل والاراضي الفلسطينية وجزر المالديف وباكستان وسريلانكا وتركمانستان.
ويسجل بالمقابل تقدما كبيرا في فيتنام.

اياد
16-09-2007, 05:28 PM
تظاهرات أمريكية حاشدة للتنديد بحرب العراق واعتقال 190 متظاهراً

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- خرج عشرات الآلاف من الأمريكيين السبت في تظاهرات حاشدة أمام البيت الأبيض والكونغرس للتنديد بحرب العراق والمطالبة بخروج القوات الأمريكية من هناك، فيما اعتقلت قوات مكافحة الشغب أكثر من 190 متظاهراً.

وحمل المتظاهرون الشعارات المناوئة للحرب، وهتفوا مطالبين بسحب قواتهم من العراق، مرددين عبارة: "ماذ نريد؟ خروج القوات.. ومتى نريد ذلك؟ الآن."

وعلق الجندي جاستين كليبرين، 25 عاماً، الذي شارك سابقاً في حرب العراق، قائلاً: "نحن نحتل شعب لا يريدنا هناك، ونحن الآن نشارك لنظهر أنها ليست تظاهرة لمجموعة من "الهيبيز" من الستينيات التي تعارض الحرب."

ووقع صدام بين الشرطة وعدد من المتظاهرين حاولوا تسلق حاجز يؤدي إلى سلم مبنى الكونغرس "الكابيتول"، أسفرت عن اعتقال قرابة 190 شخصاً.

وقدرت منظمة ANSWER Coalition، الجهة المنظمة للتظاهرة بجانب حركات ناشطة أخرى، عدد المشاركين بقرابة 100 ألف متظاهر.

وخاطبت الناشطة المناهضة للحرب، سيندي شيهان، الحشود قائلة: "حان الوقت لأن نستلقي بأجسادنا على الأرض، ونقول كفى."

وكان الرئيس الأمريكي جورج بوش قد أعلن الخميس عن موافقته على بدء انسحاب تدريجي للقوات الأمريكية من العراق بحلول منتصف العام 2008، إلا أنه شدد على ضرورة الاحتفاظ بتواجد قوي لها، بعد هذا الموعد، للحفاظ على ما وصفه بـ"الانجازات"، التي حققتها قوات بلاده في العراق.

وقال بوش في كلمة تلفزيونية وجهها للشعب الأمريكي مساء الخميس، إن الوضع الأمني في العراق يشهد "تحسناً كبيراً"، مما يتيح الفرصة أمام عودة عدد من الجنود الأمريكيين إلى وطنهم، مشيراً إلى أن هذه "الانجازات" التي تحققت، يمكنها أن تجمع بين الأمريكيين المنقسمين حول الحرب على العراق.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته CNN بالتعاون مع "أوبينيون ريسيرش كوربريشون" الشهر الماضي أن ثلثي الأمريكيين - 64 في المائة - يعارضون حرب العراق.

وعكس المسح ، الذي أجري خلال الفترة من السادس إلى الثامن من أغسطس/آب الماضي، تشاؤم المستطلعين إزاء تقرير تقييم العراق، حيث أبدى 53 في المائة عدم ثقتهم في قائد القوات الأمريكية الجنرال ديفيد بتريوس لتقديم صورة دقيقة للوضع في العراق.

فيما قالت شريحة واسعة - 72 في المائة - أنه حتى في حال إبراز تقرير بتريوس لبعض التقدم هناك، فإن آرائهم مازالت دون تغير.

ومن الجانب العراقي، كشف استطلاع نشر الأسبوع الفائت أن شريحة واسعة من العراقيين ترى أن رفع حجم القوات الأمريكية أدى لتدهور الأمن وأعاق إمكانية إحراز تقدم على الصعيدين الاقتصادي والسياسي في البلاد.

ويعتقد 70 في المائة من المستطلعين أن الأوضاع الأمنية ساءت مع زيادة القوات الأمريكية، فيما رأت شريحة ضئيلة - 11 في المائة - أن زيادة الحشد العسكري غير ذات جدوى.

بينما قال عدد مماثل أن زيادة الأهداف العسكرية ساهمت في تردي الأوضاع الأمنية في أنحاء أخرى من البلاد بجانب تراجع الأوضاع السياسية والاقتصادية.

واتفق كل فرد عراقي تمت مقابلته خلال المسح في بغداد ومحافظة الأنبار، على أن ضخ المزيد من القوات الأمريكية في بلادهم ساهم في تفأقم الوضع الأمني.

وبحسب المسح، طالب 47 في المائة من المستطلعين بخروج فوري للقوات الأمريكية والتحالف من بلادهم، بزيادة قدرها 12 نقطة عن استطلاع آخر أجري في مارس/آذار تزامناً مع بدء تدفق القوات الإضافية الأمريكية.

اياد
16-09-2007, 05:31 PM
تعويض المتضررين من النظام السابق





بدأت هيئة حل نزاعات الملكية في محافظة المثنى جنوب بغداد تعويض المتضررين والمصادرة أملاكهم أبان حكم النظام العراقي السابق.


وقال مدير الهيئة حسين لفتة المعالي في تصريح صحافي أمس إن «مواطنين اثنين استلما التعويض حيث كان المبلغ الأول 540 مليون دينار والثاني 22مليون دينار من أصل 22 دعوى سيتم تعويض أصحابها قريبا فيما تمت إعادة 44عقارا لأصحابها الشرعيين».


وأضاف «أن الهيئة حسمت 580 دعوى من أصل ألف و825 دعوى استلمتها الدائرة منذ تأسيسها قبل أربعة أعوام». وأشار إلى أن الإجراءات مستمرة للمعاملات الأخرى التي تقدم بها المتضررون بهدف حسمه. مؤكدا أن جميع المواطنين سيعاملون وفق القانون الجديد في التعويض الكلي للعقار

اياد
16-09-2007, 05:35 PM
أمراض معدية تتكاثر في العراق ونفي الكوليرا



كشفت دراسة علمية عراقية عن تزايد الإصابات بأمراض اللشمانيا والحمى السوداء وحبة بغداد المعدية في محيط العاصمة بغداد وبعض المحافظات الوسطى.


وقال مصدر في وحدة بحوث المناطق الحارة في جامعة بغداد ان نسبة الإصابات بتلك الأمراض تزايدت في السنوات الأخيرة نتيجة عدم القضاء على الناقل لها إلى جانب عدم تمكن الفرق الصحية من الوصول إلى المناطق الموبوءة.وأوضح المصدر أن عدد الإصابات باللشمانيا في العام 2005 بلغ 16 ألفاً كان ربعها في محافظة ذي قار والأرقام في تزايد.


وفي مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان، نفى وزير الصحة في الإقليم زريان عبد الرحمن تقارير منظمة الصحة العالمية التي تحدثت عن إصابة 16 ألف شخص بمرض الكوليرا، مؤكداً إصابة حوالي 1500 فقط. وقال عبدالرحمن إن الأرقام التي وردت في تقرير المنظمة فسرت خطأ لأن المنظمة أشارت إلى وجود 16 ألف حالة إسهال وليس حالات الكوليرا، وأكد أن عدد حالات الكوليرا لا يتجاوز 1500 في أربيل والسليمانية وكركوك. وتابع ان عدد المتوفين جراء المرض بلغ عشرة أشخاص، تسعة منهم في السليمانية والأخير في مدينة كركوك.