PDA

عرض كامل الموضوع : ---------شـــواطــــئ----------


ارتميس
18-05-2006, 03:31 PM
شهرزاد كاتبه تكتب وكأنها تكتب نزفك – جرحك- عتبك
تعيشك وسط أحرفها بلغه سلسة ومفرده بسيطة
تنقلك من جرحك إلى فرحك
وتجعلك تخاطب الحبيب بقسوة المحب
وتترك الخيارات في الاعتراف له بكلمه أو حرف أو سطر أو مقاله كاملة
من إبداعاتها التي بدأتها في جريدة الاتحاد ثم أكملت مسيرتها وعلى نطاق أوسع بانتقالها إلى مجلة كل الاسره التي تغير مسماها إلى زهرة الخليج التي أصبحت فيها كاتبه أساسيه لها من المعجبين والمتابعين الذين ينتظرون دررها الثمينة كل أسبوع
جمعت لها ما لا يقل عن 50 مقال سأضعها هنا لنتشارك المفردة الجميلة
سأبدها باقربها الى روحي


الـرجـل الـوطـــن ..
الـعــذاب الحــقـيـقـي هــو أنـ أعـلــــم أنــك نــصــفـــي الآخـــر ، الــذي لا أعــيــش إلا بــه .. وأنـ تــعــلــم أني نـصـفــك الآخــر، الــذي لا تــكــتــمــل إلا بـــه .. ثــم نــفــتــرقـ ويـمـضـي كـل مــنـا فــيـ طـــريــقــه ..
(0)
قـــد تـتـكــرر حــالات الـحــب فيـ حــيــاة الــمـــرأة
وقــد تــحــب أكــثــر مــن رجـــل
وتــحــلــم بــأكــثــر مـــن رجـــل
لـكـــن ..
وبــالــرغـــم مــن صــدقــهــا فــي كـــل الـحــالات
يــبــقــى هــنــاك رجــل واحــد
يــخــتــبــئ فــي الأعــمـــاق
وتـتـمــســك بــه ذاكــرة الــقــلـــب بــشـــدة
وذلــكـ هـــو الــرجـــل الـــوطـــن..

(1)
فــالــرجـــل الـــوطــن..
هـــو نــقـــطـــة الــضــعــف فــي حــيــاة الــمـــرأة
فــهـــو يــســري ســـريـــان الـــدم فـــي الــجــســد
ولا يـنــال الــزمـــن مـــن عـــرشــه فــي الــقــلــب
ولا يــتــذوقــه النــســيــان أبــداً.
وتـــبــوء كــل مـحــاولات نــســيــانــه بــالــفــشــل
فــهــو رجـــل لا يـــمـــوت فـــي الــذاكــرة أبـــداً ..

(2)
والـــرجـــل الـــوطــــن ..
هــــو ذلــكـ الإحــســاس الـصــادقـ
الــذي تــضــخــمــنــا بـــه ذات يــوم
وذلـكـ الــحــلــم الــجــمــيـــل
الــذي أدخــلــنــا فـــي حــالــة مـــن الــنــشــوة والــفـــرح
وهـــو حــكــأيــة الـــعـــمـــر الــتــي عـــشــنــا تــفــاصــيــلــهــا بــكــل جــوارحــنــا
والتـــي احــتــســيــنــا مـــرارتـــهــا حـــيـــن انـــتـــهـت..
وعـــانــيــنــا بــعـــدهـــا مــا عـــانــيــنــا

(3)
وحـيـن تـفـقــد الــمـــرأة الــرجــل الــوطـــن
تــدخـــل فــي حـــالــة مـــن الــذهــول
وحــالــة مـــن الـضــيــاع
وحــالــة مــن الألـــم
وحــالــة مـــن الــغـــربــة الــداخــلــيــة
لا يـــدرك عــمـــقــهــا إلا هــي ..

(4)
فــحــيــن يــرحــل الــرجــل الــوطـــن
تــبــقــى الــفـــراغـــات خــلــفــه
بــاتــســـاع مــخـيـــف
لا يــمــلــؤه كــل رجــال الأرض
وقــد تــتــخــبــطــ الـــمــرأة كــالــمــذبــوحــة
فــي مــحــاولات فــاشــلــة لــمــلء الــفــراغ خــلــفــه
فــتــعــيــش أكــثــر مــن حــكــأيــة حــــب
لـــكــنــهــا تــعـــود إلـــى نــفــســهـــا بــعـــد كـــل مـــحـــاولــة فــاشـلــة
فــتــتــذكــره وتــبــكـــي خــلــفــه بــكـــــاء الأطـــفــــال ..

(5)
ولــلـــرجـــل الـــوطـــــن فــقـــط
تــشــــد الــمــــرأة رحــــال خــيـــالـــهـــا
فــي لـــحــظــات الـحـنــيــــن
ولـــحــظـــات الـيـــأس
ولـــحـــظــــات الانــكــســـــار
لأنـــه يـــمـــثــل بـــالنــســبــة إلــيـــهــا .. ذلــكـ الــــوطـــــن الـــذي غـــادرتــه مـــرغــمــة
لــكـــن أشـــواقـــهــا تـــأخــذهـــا دائــمـــاً إلــيــه..

(6)
ولإحـــســـاســـهـــا الـــصــادقـ بـأنـــه وطـــن
فــــإنـ ابــتـــعــادهـــا عــنــه
تــحــت أي ظـــرف مـــن الــظـــروف
يـــدخـــلــهــا فــي حــالــة مـــن الــعـــزلــة والانـــطـــواء
والــشــعـــــور بـالانـــفـــصـــال عـــن كـــل الأشـــيـــاء الــمـــحـــيــطــة بــهــا
وتــبــقــى فــي حــــالـــة بــحـــث دائـــمـــة عــنــه
لأنـ فــي أعـــمـــاقــهـــا شــيــئــاً مـــا .. يــنــاديــه بــانــكــســار..

(7)
ومــع مـــرور الـــوقــت
يــســتــســلـــم مــعــظــمــنــا للـــواقـــع
فــنــفــــتــــح صـــنــــاديـــق الـــذاكـــرة
ونـــخــبــئ فــيــهــا كـــل الأحـــاســيــس الــجــمــيـــلــة
الــتـــي تـــربـــطــنــا بـــالـــرجــل الـــوطـــن
وتــنـــغـــمـــس فـــي تــفـــاصــيــل الــحـــيــاة
ونــمــــارس أدوارنــا بــشـــكـــل طـــبــيــعــي
ونــتــنــاســـى
وقــد نــنــجــح يــومــاً .. فــنــنــســى
لــكـــن .. ومــضـــة مـــا فــي ســمــاء الــذاكـــرة
تـــضــئ لــنـــا الــمــكـــان والـــزمـــان والأشــيــاء
وتــعــيــدنــــا إلــى الــنــقـــطـــة ذاتــهــا..

**وقــبــل أنـ يــدركــنــا الــمــســاء ..
الــرجــل الــوطــن
هــو نــقــطــة الــضــعــف الـــقــويـــة فــي حــيــاتــنــا
ومــديــنـــة الــحــب الـــصــادق الــتـــي نـــطـــرق أبــوابــهــا فـــي لـــحــظــات الــضــعــف الإنــســانــي

** وبــعــد أنـ أدركــنــا الـــمـــســـاء ..
لــيــقـــف كـــل مـــنـــكــــم أمــــــام الـــمـــــرآة هـــذا الـــمــســاء
ولــيــســـأل نــــفــســـه بـــصـــدق مــــؤلـــم
تُـــــرى .. مــــن هـــي الــمــرأة الـــوطـــن فــي حــيــاتــه
ومَــن هــو الــرجــل الــوطــن فــي حــيــاتــهــا ..؟؟
وأتــمــنـــى ألا تــدخــلـــوا فـــي حـــالــة مـــن الــحـــزن و الألـــم
إذا اكــتــشــفــتــم أنـ الــذي يــشـــاطــركــم نــصــف الــحــيــاة الآخــر
لـــيــس .. هــــو .. نــصـــفـــكـــم الآخــــر ..

**رســـالـــة لا يــهــمــكــم أمــرهـــا :
أنــت غـــربــتــي
وأنـــت وطـــنــي
أنـــت مـــيـــلادي
وأنـــت كــفـــنــي ..









::::::::::................::::::::::









مع خالص احتقاري


البعض تراهم .. أو تسمعهم.. فلا يولّدون في داخلك سوى شعور.. بالاحتقار ..


نلتقيهم..
و تجمعنا بهم الأيام..
ربما صدفة
أو ميعادا متفقاً عليه
فنصافحهم بحب
و نستقبلهم بثقة..

و نظن ..
أن وجودهم ، خطوتنا الأولى نحو الفرح
و أن الأيام ستُصالحنا بهم
و أنهم الفرج الذي طال انتظارنا له
و أن الحياة معهم ستكون أروع
و أن الحزن قد غادرنا بمجيئهم..

فنتغيّر من أجلهم..
و نعيد ترميم نفوسنا المنكسرة من أجلهم
ونطير فرحاً
ونطير بهجةً
ونفتح للأمل نوافذنا
و نرى العالم بمنظار ملّون
و نحلم بغدٍ أفضل..

ونمنحهم
كل ما يمكن أن يُمنح
ونرسم لهم صورةً جميلةً
نضع فيها الكثير من ملامحنا
و نسهر نلونها بدم قلوبنا
و نحلم معهم بغدٍ أفضل...

لكننا نستيقظ سريعاً
نستيقظ من حلمنا الأخضر
على صوت ارتطام الواقع
بجدران قلوبنا
فنلمحهم في أبشع صورةٍ
و نشاهدهم في أسوأ منظر
فنتزلزل كالأرض
وننهار كالجبال..

عندها .. وعندها فقط
تتضح الصور الحقيقة
فتظهر الألوان
و تتمزق الأقنعة
و تتشوه الصور

فتلمحهم يرحلون
و هم يحملون في حقائبهم
حلمك الجميل
و إحساسك الصادق
و ثقتك بالآخرين
و قدرتك على مقاومة الألم
و الاستمرار في الحياة...


و يخيّل إليك ، وهم يرحلون
أنهم يتهامسون عليك
ويتنابزون
و يتلامزون
ويضحكون بصوت مرتفع
كصوت ذهولك
وبكائك المرّ خلفهم...


و عندها ..
ترتجف..تصرخ
و كأنك تعود إلى الحياة من جديد
فترى ما لم تكن ترى
و تسمع ما لم تكن تسمع
و تشعر بما لم تكن تشعر به من قبل
فتقترب من نفسك أكثر
تصالحها
تعتذر منها
تعدها بأن لا تفتح أبوابك
بهذه اللهفة وهذه الثقة
مرة أخرى..

تمهّل...
لا تحزن عليهم
و افتح أمامهم أبواب أحلامك
التي احتوتهم
و ليرحلوا..
و ليبتعدوا عنك قدر
استطاعتهم
و فارقهم قدر استطاعتك
فلن تموت قبل يومك
و لن تقوم الساعة برحيلهم
ولن تضيع و الصدق في داخلك ..


و إذا شعرت برغبة في البكاء
فلا تتردد
و اخسرهم..
اخسر بقاياهم خلفك
و اكسر خلفهم كل الجرار التي تملكها
و أغلق كل أبواب العودة في وجوههم
كي لا يقتربوا من عالمك مرة أخرى
و لا تندم..
فالمهم .. بل الأهم أن لا تظلم نفسك
وتتخبط بأدوار لا تليق بك..

و انكسر..
و ليتهشموا بك..بانكسارك
ولتتشكل مرة أخرى
بشكل أفضل و أجمل
و تأكد..
حين تنكسر
لن يرممك سوى نفسك
و حين تنهزم
لن ينصرك سوى إرادتك
فقدرتك على الوقوف مرة أخرى
لايملكها سواك..


عفواً..
إنهم يثيرون احتقارك
فماذا تنتظر؟
اقلب صفحتهم من كتاب حياتك
و ابدأ من جديد
أو مزقها نهائياً..
فكتاب حياتك..
يجب أن لا يحوي سوى
تاريخك الجميل
و صفحاتك المضيئة..

بعد أن أرعبنا المساء؟؟

تأكد ..
إن لم تحصل على احترامهم
مجاناً
فلن تحصل عليه بكنوز
الدنيا كلها.....







::::::::::................::::::::::








لماذا لا يتم اختراع حبوب لمنع الحلم .. حتى تمنعنا من التضخم بأحلام لا يتسع عالمنا لها ؟

( 1 )
قبلك !
كنت أخاف من الحزن
معك !
كنت أخاف من الفرح
بعدك !
أصبحت أخاف من كل شيء

(2)
أخاف أن يفرد لك الغياب
جناحيه
و يأخذك إلى البعيد
أبعد من خيالي
فلا أصل إليك حتى خيالا !

(3)
هل تعلم
و أنا معك كان الوقت عدوي الأول
و كانت تجمعني به علاقة كراهية شديدة
ففي حضورك ..
كنت اطلب من الوقت أن يتوقف ..
فيسرع الخطى مخرجا لي لسانه
و في غيابك ..
كنت أرجوه ان ينقضي ..
فيتوقف ضاحكا مني بسخرية

(4)
و هل تعلم أيضا
أن بيني و بين الحزن ثأرا قديما
أخشى ان يقتصه مني .. بك !
و أظنه قد فعل !

(5)
فارحل !
سأتألم
سأبكي !
سأحزن !
سأعيش كل طقوس ما بعد الفراق
لكن .. بالتأكيد
لن أموت قبل يومي !

(6)
غدا
سألتقيك في الطريق مصادفة،
و ستدخلني المصادفة في حالة من
الفرح الخرافي
و بعد غد
ستطرق بابي لتهديني باقة ورود
معطرة
و بعد بعد غد ..
سترسل لي رسالة حب ملتهبة
و بعد بعد بعد غد ..
ستهاتفني لتقول لي إنك تحبني
بجنون !
و بعد بعد بعد بعد غد ..
ستقف تحت شرفتي لتصف لي
طعم الحياة في غيابي
و بعد بعد بعد بعد ..
بعد بعد .. غد
عفوا .. انا لا أنجم !
أنا فقط أحلم .. و أتمنى !

(7)
شكرا للأيام !
لأنها أحبطت كل حكاياتي
الجميلة قبلك
لتمنحني الحكاية الأجمل ..
معك !

(8)
يوما ما ..
سأخترع حبوبا لمنع الحلم
كي يتوقف أهل العشق
عن احتساء أحلام لا تسقي
داخلهم سوى غابات الحزن
و الأمل !

(9)
لا تصدقني يا سيدي
فأنا لا أجيد سوى اختراع حبك ..
و الحلم بك !

(10)
لكن !
لا تنتظر مني أن أحبك .. أكثر
لأنه لا يوجد .. أكثر !
و لا تنتظر مني أن أتعذب .. أكثر
لأنه أيضا .. لا يوجد أكثر !

(11)
و أعترف لك
بأني ذات يوم فكرت أن أكرهك
فأرعبتني الفكرة !
هل تعلم .. لماذا أرعبتني
الفكرة ؟

(12)
لأنني أخاف أن أكرهك
فلا أحب بعدك أحدا !
و أخاف ألا أكرهك
فلا يحبني بعدك أحد !

(13)
و أعلم أنك تحتاج إلى ألف سنة
كي تدرك عمق المرارة و مساحتها
في الفقرة السابقة !

(14)
ترى ؟
ما يضير أحلامنا سلخها .. إذا
ذبحت
يضيرها الكثير يا سيدي ..
يضيرها الكثير !
فأحلامنا ليست كالشياه .. إذا
ذبحت انتهت !








::::::::::................::::::::::








جلقفثلاى

) عفواً صديقي القارئ.. لا ترهق عينيك بمحاولاتٍ فاشلة لقراءة العنوان.. فالأقلام أيضاً تفقد قدرة النطق أحياناً وتتفوه بما لا يفهم)



(1)
عذراً سيدي..
للمرة الألف عذراً..
فأنا برغم الفراق
مازلت أحبك جداً..
جداً..
جداً....

(2)
نعم..
أحببتك جداً
وسأحبك جداً
لكن "جداً" هذه
لا تملك القدرة على انتزاعنا من بين أنياب الفراق
ولا الوقوف أمام طوفان الواقع
ولا تمنحنا حق الحياة.. معاً....

(3)
قلت لك يوماً
إني امرأة مسكونة بالحزن
وإن الحزن يعشقني كعينيه
ولن يطلق سراحي يوماً
و أنت رجل يسكنك الفرح كالدم..
و إني أخاف عليك من حزني
فالحزن لا يحب السعداء....

(4)
لكنك عانقت الحياة أمامي
و ضحكت كالطفل الوليد
و مددت لي يدك بوردة حمراء
وأنشدت لي أنشودة الحب والفرح
وقررت أن تتحدى حزني
وأن تعيد طلاء قلبي
وترمم مدينة أحلامي
وتتجول معي فوق شواطئ الخيال..
وتهديني البحر في يوم ميلادي....

(5)
لكن حزني
كان أقوى منك ومني
فلم يغادرني
ولم يتنازل عن قلبي
وبدأ يتسلل مني إليك
يشرب دم قلبك
ويسرق الفرح من أوردة أحلامك
ويشيّد بيني وبينك مدينة من الشقاء
فرأيتك تضيع أمامي
ورأيتك تتألم من أجلي....

(6)
ولأني أحببتك جداً
أطلقت سراحك من حلمي
وفتحت لك أبواب قلبي
ومهدّت لك طريق الهجرة مني
وقلت لك بصوت البكاء المختنق :
إرحـــــــــل ..
كي أمنحك فرصة أجمل للحياة....

(7)
ولأني أحببتك جداً
أجهضتك من رحم أحلامي كالطفل المكتمل
ونزفتك من قلبي كالدم النقي
وأخرجتك من عيني كالنور
وبقيت وحدي
أتخبط في ظلمة الفراق
وأبحث عن بقاياك حولي
وأغتسل بالبكاء عند الحنين....

(8)
ما أروعني يا سيدي
صفّق لي بقوة
أتقنت دوري أمامك
كنت امرأة قوية
كنت امرأة جبارة
وأنا أدعوك إلى الخروج من قلبي
والانسلاخ مني كجلدي
والرحيل بعيداً كطيور الشتاء....

(9)
ولن أعترف لك يوماً
بأنني وقفت أمام المرآة طويلاً
وتدرّبت أمامها كثيراً
كي أتقن دوري أمامك
وأصرخ في وجهك إني لا أحبك
فترحل أنت بحزن الأرض
وكبرياء الأرض
وذهول الأرض
وأبقى أنا خلفك
أحبك وأفتقدك بحجم الأرض....

(10)
وعدت منك إلى دفاتري
ذلك العالم الذي سكنته معك
فرأيت في الصفحة الأولى صورة قصرنا الجميل
وشممت عطرك بين جدرانه
وسمعت همساتك في طرقاته
ورأيت في الصفحة الثانية طفلنا الصغير
يشاكس طفلتنا الجميلة
وقرأت في الثالثة يوميات عشقنا المجنون
وقرأت في الصفحة الرابعة أسماء أطفالنا القادمين
وأشياء أخرى كثيرة
وتفاصيل أخرى كثيرة.. كانت في وجودك .. فقط.. جميلة....

(11)
ياااااااا الله ..
كم كانت أحلامي بك ومعك
جميلة
رائعة
صادقة
دافئة
و ياااااا الله..
كم تركت الأشياء خلفك
مخيفة
مرعبة
موحشة....

(12)
فهل أدركت الآن يا سيدي
لماذا أغمضت عيني يوم الرحيل
فارحل قبل أن أنتهي من العد
وأفتح عيني
فأنا أضعف من أن أشهد بعيني
تفاصيل بترك مني....

(13)
وهدأت الأشياء بعدك حولي
وكأنها فقدت قدرة النطق والحركة
فجاء المساء بلا مساء
وجاء الصباح بلا صباح
وجاء القمر بلا قمر
والشمس بلا شمس
والفرح بلا فرح
والأيام بلا أيام
والعمر بلا عمر....

(14)
فمن أطفأ النور هذا المساء يا سيدي
من سرق الناس من فوق الأرض؟
من اقتلع قلبي من بين أضلعي؟
من أسكت الأشياء من حولي؟
من أوقف نبض وريدي؟
من أغمض عيني؟
من سرق شعوري؟
صارحني سيدي..
ترى.. هل فارقت الحياة ..
وأنا لا أعلم....؟

(15)
فيا أروع من تجول معي في خيالي
قست الأيام على قلبي كثيراً
لكني لم أشعر بقسوة قسوتها
إلا حين رأيتك تنسكب من بين يدّي كالماء
وترحل بعيداً كالعمر الجميل
وأنا أقف خلفك باكية بصمت
لا حول لي ولا قوة....

قراءة
18-05-2006, 08:42 PM
wjoood

مقالات جميله

أحببت.. حبوب منع الحلم :D

جهد رائع

شكـــرا لك

bp039

T U L I P
18-05-2006, 08:54 PM
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
قطعـــــة قلـــــــب..

(يا قطعة القلب مازلت هنا..
أمسك الورجة الحمراء في يدي..
و أبحث عنك في زحام الأرض.. و لا أجدك..)
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316

يا قطعة القلب.. ماذا أكتب لك في يوم الحب..
و الجدران حولي باردة
و أيامي صامتة
و ليلي صقيع
و قلمي يرتجف كالطفل الرضيع بين يدي
و أوراقي تئن أمامي باكية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب ..ماذا أكتب لك في يوم الحب..
هل أكتب إني أحبك؟
أحبك..
أحبك..
أحبك.. أحب .. أحـ.. أ..
كتبتها ألف مرة
ومسحتها ألف مرة
وماذا بعد؟
لا جديد يأتي بك
و لا جديد ينهي المهزلة و القضية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
ياقطعة القلب..
هنا..قلبي!
هنا..أنت!
هنا..هم!
هنا أشياء كثيرة كانت بيننا
أشياء صادقة
أشياء أليمة
أشياء جميلة..
أشياء دافئة
غيرة حمقاء
خلافات رائعة
حماقات غبية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
يشاع هذا المساء
و ربما الإشاعة افتراء
أنك أحببت بعدي
و حدثتها عنك.. وعني..
وقلت"كنت" أحبها بجنون
و"كنت" أغار عليها بجنون
و"كنت" أنزف لها قصائدي
و"كنت" أعشقها بوحشية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
آه ..
لو تعلم ماذا فعلت بي الأيام بعدك
تشابهت الدروب
و تشابهت الوجوه
و تشابهت الأصوات
و تشابهت الأنفاس
و الألوان
و العطور
و الوعود
و المواعيد
وتفاصيل الحكايات الغرامية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
آآه.. لو تعلم!
أحببت بعدك شاعراً يمتهن الغباء
يعشق النساء بلا انتهاء
ينزف قصائده لكل النساء
يحب المرأة الجميلة
و القبيحة
و الممتلئة
و النحيفة
و البيضاء و السوداء
و المسنة و الصبية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
كنت رائعاً
كانت قصائدك لي وحدي
كانت الشمس بها لي وحدي
و القمر و النجوم لي وحدي
والسماء و الأرض لي وحدي
و الشوق و الحنين لي وحدي
و الحرف والحب
والملك لي وحدي
كنت في قصائدك أميرة متوجة
كنت بين سطورها امرأة خرافية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
غرّبتني الغربة في قلبك
أصبحت لا أعرفنني
و لا أفهمني
و لا أستوعبني
و لا أشعر بي
و بيني وبين نفسي مسافات طويلة
أقطعها كل ليلة و لا أصل
و أعود في آخر الليل إلى وسادتي
أتهشم فوقها كالقطع الزجاجية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
أعترف باكية
مازلت أحبك
بطيش
و جنون
و مراهقة
و براءة
و فوضى
و همجية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
أحن إليك
إلى وجههك
إلى صوتك
إلى حرفك
إلى جنونك
إلى غيرتك
إلى قصرك
إلى جواريك
إلى سيفك وسيّافك
إلى حكاياتك المسائية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
ياقطعة القلب..
يا مشاعري الصادقة
يا أحاسيسي المرتعشة....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
تقاسمني الأحزان خلفك
ضيّعتني الدروب المظلمة
و الوعود الموؤودة
و الأفراح المبتورة
و الأحلام الناقصة
و الحكايات الفاشلة
والفرسان الورقية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
خدعني قلبي كثيراً
خذلني عقلي أكثر
تساقطت أجنحتي
خذلتني أقنعتي
كسرتني أيامي
هاج بحر الواقع في وجهي
جرف التيار أحلامي الوردية
يا دموعي المسفوكة
يا ذكرياتي المحفورة
يا قصيدتي المكسورة
ياكتاباتي الأولى
يا رسوماتي البريئة
يا خربشاتي الطفولية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
يا كبريائي
يا شموخي
يا انكساري
يا عنادي
يا اعتزازي
يا هزيمتي
يا انتصاري
يا أمني
يا ضياعي
يا متناقضات عمري
يا صراعاتي الداخلية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
يا قطعة القلب..
يا أبي
يا أخي
يا زوجي
يا طفلي
يا صديقي
يا رفيقي
يا فارسي
يا حبيبي
يا كل رجال الكرة الأرضية....
http://www.eqla3.com/vb/attachment.php?attachmentid=160126&stc=1&d=1148252316
التــوقيع: شهـــرزاد

ارتميس
19-05-2006, 02:53 PM
لا تكن صديقي




لا تكن صديقي
لا تكن صديقي
فالذي أحبه بشدة هو أنت
والذي اكرهه بشدة هو أنت
والذي أريده بشدة هو أنت
والذي ارفضه بشدة هو أنت
فكل المتناقضات في حياتي هو أنت

لا تكن صديقي
فأول من علمني الحب كان أنت
وأول من علمني الشوق كان أنت
وأول من علمني الجنون كان أنت
وأول من علمني الموت فوق قارعة الانتظار كان أنت

لا تكن صديقي
فأحلامي غير المباحة كانت لك أنت
وخيالاتي غير المباحة كانت لك أنت
وكتاباتي غير المباحة كانت لك أنت

لا تكن صديقي
فالرجل الذي أعجبني بعمق البحار هو أنت
والرجل الذي زلزلني بقوة الزلزال هو أنت
والرجل الوحيد الذي أسرني بشدة الإعصار هو أنت

لا تكن صديقي
فلا طاقة لي على الإنصات لحديثك المجنون عنهن
ولا طاقة لي على قراءة رسائلك المحمومة إليهن
ولا طاقة لي على اختيار هداياك الرائعة إليهن


لا تكن صديقي
فمدينة قلبي منذ ألف عام هيئتها لك
وضفائر غروري من ألف عام أسدلتها لك
وحرائر أيامي من ألف عام خبأتها لك
وعمري الجميل ألف ألف عام حلمت به لك

لا تكن صديقي
فقطع البخور احرقها لك أنت
ونقوش الحناء ارسمها لك أنت
وسحب العبير أمطرها لك أنت

لا تكن صديقي
فأنا لا أجيد الكتابة المعتقة ، لسواك
وأنا لا أجيد الهمس الجميل ، لسواك
وأنا لا أجيد الغباء المفتعل بحضرة ، سواك

لا تكن صديقي
فأنا من أجلك اكتشفت جزيرة قلبي
ومن أجلك أعدت طلاء أحلامي
ومن أجلك لوّنت وجنة أيامي
ومن أجلك رفعت رايتي البيضاء
وأعلنت على الملأ استسلامي

لا تكن صديقي
فأنا أفكر أن أهديك الشمس
وخيوط الضياء
وأنا أفكر أن أقلدك القمر
واحلق معك في الفضاء
وأنا أفكر أن أمنحك في عيد الحب
حلمي الأبيض ، ووردتي الحمراء

لا تكن صديقي
فأنا احلم بالصعود معك إلى القمر
وبالهبوط معك إلى قاع البحر
وبدخول الجنة
واحتساء الرحيق ، وانتقاء الثمر

لا تكن صديقي
فأنا انتظر منك نصف التفاحة الآخر
وأنا انتظر منك نصف العمر الآخر
وأنا انتظر منك نصف الدين الآخر

لا تكن صديقي
فالأنثى في داخلي لن تغفر لك قناعاتك
والعاشقة في ليلي لن تغفر لك نزواتك
والمرأة في دمي لن تغفر لك خياناتك

لا تكن صديقي
فأنا قبلك
لم اقطع التذاكر لعالم الرجال
ولم أطلق مركبتي إلى كوكب الرجال
ولم اهتم يوما باهتمامات الرجال
ولم أكن اعترف بوجود كائن حي
في دنيا الرجال

لا تكن صديقي
فأنا ارفض أن تكون صديقي
وان أكون رمادك
وان تكون حريقي







:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:







فراغ....
هذه أنا ..
جملة بحاجة إلى إكمالها بالكلمة
الصحيحة
فاملآني بما يناسبني من
العبارات
فكلي بعدك يا سيدي ..فراغات

فقبلك ..
كان الفراغ " حولي" بلا انتهاء
بعدك..
أصبح الفراغ "بي" بلا انتهاء


والفراغ يا سيدي كالوقت
إن لم تقتله ... قتلك
فمن منا سيقتل خلفك الآخر ؟

أتسال كثيراً
لماذا ؟
كلما حاولت أن أملاْ فراغي
بعبارات سواك
أتحول إلى جملة خاطئة
وأسقط في امتحان المحاولة
الجديدة
وأكتشف أنك وحدك ... صوابي؟

فأنا عبثاً أحاول
أن أتحول إلى جملة صحيحة
بعدك
كي أتمكن من قراءة نفسي يشكل
صحيح
كي أحفظني
لكنني كلما حاولت ... سقطت

فلماذا لا يكتبني سوى حبرك
ولا يكملني .. سوى كلمتك
ولا يعبر عني .. سوى عبارتك؟

الفراغ أرض خصبة
للنداء
والبكاء
والسقوط
والموت

ولهذا
لا تحاول أن تقيس مساحة الفراغ
خلفهم
كي لا تضخم مساحة الخوف
بك








:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:









عفواً جداتنا .. لقد ولدنا في زمان مختلف.. فوجدنا " الحيطة " فيه، أفضل من ظل الكثير من الرجال.



(1)

كانت النساء في الماضي

يقلن

"ظل راجل ولا ظل حيطة"

لأن ظل الرجل في ذلك

الزمان

كان حباً

واحتراماً

وواحة أمان تستظل بها المرأة

كان الرجل في ذلك الزمان

وطناً.. وانتماء.. واحتواء..





(2)

فماذا عسانا نقول الآن؟

وما مساحة الظل المتبقية

من الرجل في هذا الزمان؟

وهل مازال الرجل ذلك الظل

الذي

يظللنا بالرأفة والرحمة

والإنسانية؟

ذلك الظل الذي نستظل به

من شمس الأيام

ونبحث عنه عند اشتداد

واشتعال جمر العمر؟



(3)

ماذا عسانا أن نقول الأن؟

في زمن وجدت فيه المرأة

نفسها بلا ظل تستظل به

برغم وجود الرجل في حياتها

فتنازلت عن رقتها وخلعت

رداء الأنوثة مجبرة

واتقنت دور الرجل بجدارة..

وأصبحت مع مرور الوقت لا

تعلم

إن كانت أُماً أم أباً

أخا أم أختا

ذكراً أم أُنثى

رجلاً أم امرأة



(4)

فالمرأة أصبحت تعمل خارج البيت

والمرأة تعمل داخل البيت..

والمرأة تقود السيارة..

والمرأة تتكفل بمصاريف

الأبناء..

والمرأة تتكفل باحتياجات

المنزل..

والمرأة تدفع فواتير

الهاتف..

والمرأة تدفع للخادمة..

والمرأة تدفع للسائق..

والمرأة تدخل الجمعيات

التعاونية..

والمرأة تدخل سوق الخضار..

والمرأة تدخل سوق السمك..



(5)


فإن كانت المرأة تقوم بكل

هذه الأدوار

فماذا تبقى من المرأة..

لنفسها؟

وماذا تبقى من الرجل..

للمرأة؟

لقد تحولنا مع مرور الوقت

إلى رجال

وأصبحت حاجتنا إلى " الحيطة تزداد..



(6)

فالمرأة المتزوجة في حاجة

إلى "حيطة"

تستند عليها من عناء العمل

وعناء الأطفال

وعناء الرجل

وعناء حياة زوجية حولتها

إلى

نصف امرأة.. ونصف رجل



(7)

والمرأة غير المتزوجة

في حاجة إلى "حيطة"

تستند عليها من عناء

الوقت

وتستمتع بظلها

بعد أن سرقها الوقت من كل

شىء

حتى نفسها

فتعاستها لا تقل عن تعاسة

المرأة المتزوجة

مع فارق بسيط بينهما

أن الأولى تمارس دور

الرجل في بيت زوجها

والثانية تمارس الدور ذاته

في بيت والدها



(8)


والطفل الصغير في حاجة

إلى "حيطة"

يلونها برسومه الطفولية

ويكتب عليها أحلامه

ويرسم عليها وجه فتاة

أحلامه

امرأة قوية كجدته

صبورة كأمه

لا مانع لديها أن تكون رجل

البيت

وتكتفى بظل.." الحيطة"..



(9)


والطفلة الصغيرة في

حاجة إلى "حيطة"

تحجزها من الآن.

فذات يوم ستكبر.

وستزداد حاجتها إلى

"الحيطة"

لأن أدوارها في الحياة

ستزداد.

فملامح رجال الجيل

القادم مازالت مجهولة..

والواقع الحالي.. لايبشر

بالخير

وربما ازداد سعر "الحيطة"

ذات جيل



(10)

لكن..

وبرغم مرارة الواقع

إلا أنه مازال هناك رجال

يعتمد عليهم

وتستظل نساؤهم بظلهم

وهؤلاء وإن كانوا قلة

إلا أنه لا يمكننا إنكار

وجودهم..


***فاكس عاجل..



اشتقنا إلى أنوثتنا كثيراً..

فعودوا .. رجلاً

كي نعود..نساءَ



















:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:








هذيان عام جديد
ذات عام .. أحببتك كثيراُ .. حتى خيل إلي أني سرقت مشاعر الأرض جميعاً.

ماذا أكتب لك في العام الجديد
هل أكتب أحبك ؟
نبأ قديم
وحكاية عشق مملة
يتثائب الصغار في بدايتها
وبتظاهرون بالنوم

في العام الأول لرحيلك
بحثت عنك بحب فلم أجدك
فظننت أنك تمارس معي لعبة الاختباء
وفي العام الثاني لرحيلك
بحثت عنك برعب فلك أجدك
فأيقنت انك تمارس معي لعبة الموت.

كلانا أحب الآخر على طريقته
فكنت بالنسبة إلي
الحلم الذي تمنيت أن يصبح واقعاً
وكنت بالنسبة لك
الواقع الذي تمنيت أن يبقى حلماً

بالأمس
كان العام الجديد هنا
بحثت عنك بألم وذهول
لدرجة أني
تمنيت أن تتوقف الأرض عن الدوران لحظة
كي أحدد موقعك على الأرض
لأقول لك " كل عام وقلبك بألف خير"

هاهو عام آخر يمضي بتفاصيله الحزينة
هاهو عام جديد آخر يأتي بتفاصيله المجهولة
ترى.......
ماذا كان سيضرك
لو أنك قتلتني ورحلت؟؟








:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:







أعلم أني لو أطلقت عليك ألف رصاصة فلن تشعر ولن تنزف..ولن تتألم ..ولن تموت...فالرصاص يا سيدي لا يقتل الرجل الميت أبدا..!!!)


الرصاصة الأولى
صدقني..
لا أعلم متى فارقت الحياة
لكنني ليلة البارحة قررت أن أعيش
فاكتشفت أني امرأة ميتة..!!!

الرصاصة الثانية
انتهت صلاحيتك في الحياة منذ زمن
ومع هذا مازلت أتناولك
ولهذا فأنا ..امرأة متسممة بك...!!!

الرصاصة الثالثة
كنت أظنك سحابة صيف
ستمر فوق مدينة أحلامي مرور الكرام
لكن السحابة ليلة البارحة أمطرت
فأغرقت كل أحلامي....

الرصاصة الرابعة
قال لي جدي يوما
أن الطيور المهاجرة تعود إلى أعشاشها دائما
فانتظرت عودتك في عش أحلامنا طويلا............ولم تعد
ليت جدي عاش ليرى زمانا
تهاجر فيه الطيور..............ولا تعود........!!!!

الرصاصة الخامسة
نعم ..
مازلت أبالغ في تضخيمك
وتفخيمك
وترميمك
وتجميلك
وتلوينك في أعينهم
من أجلى...وليس من أجلك
كي لا يقال عني
أني أحببت رجلا عاديا.......!!!!

الرصاصة السادسة
ربما كنت امرأة ساذجة
ففي اليوم الأول للفراق
ظننتك تمارس معي لعبة الإخفاء
فكنت أبحث عنك بمتعة الأغبياء................... في اللعب.
وحين طال غيابك..أدركت انه الفراق
فأصبحت أبحث عنك برعب العقلاء................ في الحب..

الرصاصة السابعة
أضف هذه المعلومة إلى أجندة غرورك..
مازلت تؤلمني
ومازلت أحملك في داخلي كالجنين الميت
وأنتظر إجهاضك بفارغ الصبر..!!!
وأضف إليها أيضاً..
مازلت امرأة خيالية
أحلم بمدينة يكون سكانها نسخة مجسدة منك
فأنغمس في زحامهم وأنا أصفق بيدي
واردد بفرحة طفولية:
يالله ما أروع هذا العالم
لدي به منك الكثير....الكثير........!!!!


الرصاصة الثامنة
يرعبني جدا..
أن أكتشف أني كنت أرسم أحلامي لرجل أعمى
وكنت أصف مشاعري لرجل أصم
وأكتب معاناتي لرجل أمي...!!!


الرصاصة التاسعة
كبرت كثيرا يا سيدي
يخيل إلي أني أصبحت امرأة معمرة
فكل ليلة من ليالي الانتظار
أضافت إلى عمري ألف سنة
فمتى سيحتفل العالم بيوم ميلادي...؟؟؟


الرصاصة العاشرة
كان يخيل إلي قبل أن أحبك
أن الوجود أوسع من أي شيء
لكنني اكتشفت انه أضيق مما تصورت
فهو لم يتسع لفرحتي حين كنت معك
ولم يتسع لحزني.........حين غادرتك!!!


الرصاصة (11)..
علمني رحيلك من عالمي الحزن
وعلمني الحزن عليك
الرحيل من عالمي..!!!!


الرصاصة 12
أحبه جدا...
ولست امرأة خائنة
لكن الحنين إليك ..يطرق بابي أحيانا
فيسرقني منه....إليك!!!!


الرصاصة 13
غباء
غباء
غباء
أطلت الوقوف أمام بابك ذات يوم
ظنا منى..
أن الباب هو الحاجز الوحيد بيني وبينك.......!!!


الرصاصة الأخيرة
كلما أطلقت الرصاص عليك
أرتد الرصاص ...إلي..!!!
فأدركت أني أطلق رصاصي...........على حجر!!!!

ارتميس
19-05-2006, 02:58 PM
قراءه


متاكده البقيه راح تعجبك اكثر


شكرا لمرورك bp039



مضيعه دروبها


لحسن حظي اضافتك جديده علي


شكرا لك bp039

ميادة
19-05-2006, 04:03 PM
جهد جميل
لي عودة بإذن الله بعد القراءة المتمعنة

يعافيك ربي ياوجود

T U L I P
19-05-2006, 04:19 PM
وجود متى تابعتي شهرزاد بإنتظام ؟


إضافة أتمنى تكون جديدة



ذنبــــك وحـــــدك
استقيظ.. لاتكمل الحلم..
إذا اكتشفت أنك تؤدي دور الغبي..
في حكاية من طرف واحد..

ليس ذنبهم..
أنك انتقيتهم لحكاية عمرك..
ومنحتهم دور البطولة..
وجعلتهم جزءاً مهماً من..
حلمك الدافيء..

ليس ذنبهم ..
أنك تنازلت عن خيالك الشاسع لهم..
ومهدت لطيفهم الطريق إليك..
وأدمنت الحلم بهم..

ليس ذنبهم ..
أنك حولتهم إلى قصيدة حب..
وخبأتهم في دفتر أسرارك..
وقرأتهم على نفسك قبل النوم..

ليس ذنبهم..
أنك خبأت وجوههم في ذاكرتك..
وتصفحت صورهم في ليالي الشوق..
وابحرت باتجاههم على غير موعد..

ليس ذنبهم..
أنك شيدت مدنك فوق صحراء الوهم..
وحفرت آبار السراب في طريقك..
وسقيت نفسك حتى ارتويت من السراب..

ليس ذنبهم..
أنك طرقت أبواب قلوبهم في غيابها..
واقتحمت أحلامهم بلا استئذان..
وحلمت بهم على غفلة منهم..

ليس ذنبهم..
أنك سلمتهم مفاتيحك السرية..
ومنحتهم تأشيرة التجول بك..
وقدمت لهم دعوة الإقامة بك..

ليس ذنبهم..
أنك تقمصتهم..
وحاورتهم في غيابك..
وحدثت نفسك بأصواتهم..
ووصلت بهم إلى أعلى مراتب الوهم..

ليس ذنبهم..
أنك غنيت أغاني الحب لهم..
وتركت ورودك على بابهم..
وتحدثت عن إحساسك بصوت مرتفع..

ليس ذنبهم..
أنك حين لاتراهم تشعر باليتم..
وحين لاتسمعهم تشعر بالضياع..
وحين يغيبون تغيب..
ملامح الأشياء وتختفي..

ليس ذنبهم..
أنك جعلتهم مركز الكون..
وجعلتهم بداية الأشياء ونهايتها..
وبالغت في التعلق بهم..

ليس ذنبهم..
أنك تشعر بالرعب من فقدانهم..
ولاتتخيل الحياة عند رحيلهم..
ولاتتصور ملامح أيامك من دونهم..

ليس ذنبهم..
أنك ربطت المكان بهم..
وربطت الزمان بهم..
وربطت استمرارية الحياة..
باستمرار وجودهم معك..

ليس ذنبهم..
أنك توهمت ببناء سفينة نوح..
واخترتهم ليكونوا نصفك الآخر..
وابحرت بهم إلى جزر الأحلام..
بلا علم منهم..

ليس ذنبهم..
أنك وصلت في غير أوانك..
فلم يكن زمانهم زمانك..
ولا أمانيك أمانيهم..
ولا أحلامهم أحلامك..

ليس ذنبهم..
أنك حين شعرت..لم يشعروا..
وحين حلمت .. لم يحلموا..
وحين اشتقت .. لم يشتاقوا..
وحين سهرت .. لم يسهروا..
وحين بحثت .. لم يبحثوا..
وحين تألمت .. لم يتألموا..
وحين ناديت لم يسمعوا..
وكانوا آخر من يعلم..

وقبل أن يرعبنا المساء..
الألم .. ألمك وحدك..
والإحساس .. إحساسك وحدك..
فالذنب ياصديقي .. ذنبك وحدك..

وبعد أن أرعبنا المساء " بالعامية "
أنا؟
أحبك أنت؟
معقولة؟
تصدق كنت ناسي..
مات الحب يبه..
عظم الله أجري..
والبقا براسي..


التوقيــــــــــــــــــع : شهـــــــــــــــــرزاد



bp039

ارتميس
19-05-2006, 06:42 PM
مياده


انا بانتظارك bp039


مضيعه دروبها


الى الان ما انتظمت :(

The Twinkle
19-05-2006, 10:43 PM
جميل جداً ورائع ,,

ارتميس
20-05-2006, 01:49 AM
هل أنت حــــــــــر ؟
(إرفع رأسك يا أخي، فقد انتهى عهد الاستبداد) جمال عبد الناصر

(1)
ليس بالضرورة....
أن تسجن بين القضبان
أو تقيد يداك بالحبال
أو تربط قدماك بالسلاسل
أو يصلب عنقك فوق الجدران
أو تفشل في تجربة الطيران..
كي تشعر بأنك فقدت حريتك
فهناك عبودية من نوع آخر.. يمارسها البعض عليك
و أنت لا تشعر !


(2)
الحب....
تلك العاطفة الجميلة النبيلة..
قد تتحول هي أيضاً إلى نوع من أنواع العبودية
فبعض الحب يحولك إلى طائر سجين يهدر حريتك
يقص جناح أحلامك
يسلبك حقوق الإنسانية
يقتل معانيك الجميلة
و يمنحك بعض الذهول
و يخلفك غريباً عن نفسك
لا تمتلك من نفسك..حتى نفسك !

(3)
قد توسع دائرة عبوديتك بنفسك
و أنت لا تشعر
و قد تصنع قيودك بنفسك
و أنت لا تشعر
و قد تكبل قدميك بنفسك
و أنت لا تشعر
و قد توقّع صك عبوديتك بنفسك
و أنت لا تشعر
و قد تتنازل عن حريتك بكامل إرادتك
و أنت لا تشعر !

(4)
عفواً....
و قوفك أمام بوابة قلوبهم بلا أمل .. عبودية !
بكاؤك فوق أطلال حكاية انتهت .. عبودية !
حنينك في ليالي الحنين لمن لا يستحق الحنين .. عبودية !
رفضك التام حكاية جديدةو مشاعر جديدة .. عبودية !
عجزك عن الحياة في غيابهم .. عبودية !
انغماسك في زحامهم هرباً من مواجهة نفسك و أحزانك .. عبودية !
إغلاق أذنيك أمام اسغاثات القيم و المبادىء .. عبودية !
ضعفك أمام ملذاتك و ملذات الحياة .. عبودية !
صمتك و الكرامة تسفك تحت أقدامهم .. عبودية !
تصفيقك للباطل برغم قناعتك انه باطل .. عبودية !
سكوتك عن الحق و تحولك إلى شيطان أخرس .. عبودية !
استساغك طعم الظلم و الذل و الإهانة مهما كانت أسبابك .. عبودية !
فتفقد نفسك بصدق يا صديقي .. فإن لم تكن واحداً من هؤلاء.. فأنت مازلت تتمتع بحريتك التي ولدت بها ..

(5)
قد تفشل حكايتك الجميلة
برغم اصرارك على نجاحها
و قد تتلوث أحلامك الوردية
برغم حرصك على نقائها
و قد توتم أحاسيسك أمام عينيك
برغم محاولاتك الصادقة بث الحياة فيها..
لكن ؟!!
احرص على أن تبقى حراً..
فالحكاية الجميلة قد تتكرر مرة أخرى..
و الأحلام الرائعة قد تأتي مرة أخرى..
و الأحاسيس الصادقة قد تنبض مرة أخرى..
لكن ؟!!
وحدها الحرية لا تعود إن سلبت..
و إن عادت مشوهة..
كانت عبودية من نوع آخر !

و أخيراً
ليس بالضرورة ..
ان تنجح في تجربة الطيران..
كي تثبت لنفسك أنك مازلت حراً !
فمقدرتك على الطيران خيالاً..حرية أكبر ..







:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::








تحبك النساء من أجلي

(إذا فكرت في الحب بعدي..فلا تحب امرأة تقرأ لي.. فلن تسرقني امرأة أدركت عمق مشاعري تجاهك)


(1)
صنعت يا سيدي من الحروف..
جيشاً من الوفاء
و بنيت من الكلمات ..
مدينة من الحب
يهتف بها شعبها ..لي....

(2)
ستطرق بابك بعدي نساء كثيرات..
فقط
كي يتقصين أخباري منك....

(3)
أصبت بك..
كالمرض المعدي
وكل امرأة تقترب مني
تصاب بالمرض ذاته..
و تحبك....

(4)
كل امرأة رأتك في وجهي أحبتك
و كل رجل رآك في وجهي ..
كرهني
فأجمل ما فيك .. أنا..
و أقبح ما فيّ..أنت....

(5)
كل امرأة ستبتسم لك في الطريق.. ستخونني..
و كل امرأة ستهديك وردة حمراء.. ستخونني..
و كل امرأة ستكتب لك رسالة زرقاء.. ستخونني..
و كل امرأة ستهاتفك سراً.. ستخونني..
فلن تقترب منك بعدي إلا امرأة خائنة....

(6)
تحفظك النساء جيداً..
فقط استذكرنك في كتاباتي..سنواتٍ طويلة
وحصلن بك.. على الدرجات النهائية....

(7)
لن يقتلني سيفك..
و لا سيّافك
فهناك خلف الشرفات
يجلس رجل ينصت إلى حكايتي
معك..
ويحبني بصمت....

(8)
شكراً لكل امرأة ..
التقتك..
وتجنبتك..
كي تحفظني ..بك....

(9)
فلتتحدث نساء المدينة عني..
كما يحلو لهن..
فلست امرأة العزيز
ولن أوجه دعوتي إليهن
ولن أخرجك عليهن
فلست بحاجة إلى عذر
أبرر به ذلك الجنون بك....

(10)
غادرني إلى أبعد مدن الفراق
وارحل كما يحلو لك
فلن أغلق الأبواب عنك
ولن أراودك عن إحساسك
ولن أقدّ قلبك..من دبر....

(11)
قميصك الممزق
وصلني منذ زمن
ومازلت أحتفظ به
لأنه الدليل الوحيد على .. براءة الذئب....

(12)
فعلتها امرأة
ولم يفعلها الذئب
فقميصك الممزق
ملطخ .. بأحمر الشفاة....

(13)
بدأت أكسر قيدي
وأنال حريتي
أتخلص من عادة التفكير فيك
قبل النوم....

(14)
حوّلك جنوني إلى فاكهة
محرمة على النساء
فلن تتناولك بعدي سوى امرأة
اعتادت على تناول الحرام....

(15)
شكراً لكل امرأة
قابلتك من أجلي
و أحبتك من أجلي
و حفظتك من أجلي
و غادرتك من أجلي....








:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::








خطــــــــأ....

"من الخطأ ان تحاول إصلاح الأخطاء المحيطة بك.. بينما الخطأ الأكبر و الحقيقي في داخلك أنت.."


خطأ....
أن يمنعك الخوف و الخجل و التردد
من قول "لا" بأعلى صوتك ف
ي الموقف الذي يتعلق بحياتك و مستقبلك
و الوقت الذي يجب أن تبتعد فيه تماما
ً عن كلمة "نعم" و ان لا تقول فيه سوى
كلمة "لا"..



خطأ....
أن تخدع نفسك
و تنغمس في أوهامك
و تغلق عينيك أمام نور الواقع
وتحاول أن تخفي شمس الحقيقة بأناملك
كي تتيح لنفسك فرصة الاحتفاظ
بأحاسيس و مشاعر لا تمت للواقع بصلة..


خطأ....
أن تعرض نفسك و سنواتك و صحتك في
المزاد العلني
من اجل إنسان لا يسمعك و لا يراك
و لا يشعر بإحساسك الجميل تجاهه
و لن يشعر يوماً بك ..


خطأ....
أن تتوقف الحياة في عينيك
و تكف الأرض عن الدوران في لحظات
فشلك
و تفقد الأمل في غد جديد
و تظن أن العالم قد انتهى برحيلهم..


خطأ....
أن تكتفي بأضعف الإيما
و أنت تملك قدرة التبديل و التغير
و قدرة النصح و الإرشاد
و تظن أنه لا يحق لك الاعتراض بصوت
مرتفع
و أنك لا تملك قدرة تغيير الكون..


خطأ....
أن تضيع وقتك في محاولة إصلاحهم
و تحاول جاهداً إعادة ترتيبهم و ترمميمهم
و تنطفىء من أجل إشعالهم
و تتجاهل سنواتك التي تمر أمام عينيك
كالبرق..


خطأ....
أن تمتلىء ببقاياهم
و تتضخم بذكرياتك الميتة معهم
و تقع فريسة للهم و الحزن
و تعاهد نفسك على أن لا تنساهم و أن لا
تحب بعدهم
و تجرد نفسك من حقك في بداية جديدة
و إحساس جديد..


خطأ....
أن تغرس ورودك الحمراء في طريقهم
و تقضي عمرك تكتب رسائل الحب لهم
و تسهر الليل تحصي النجوم في غيابهم
و أنت تدرك أنهم لا يجيدون لغة الورد
و الرسائل و السهر..!


خطأ....
أن تتعمد أن تقف خلفهم
كي تعزز ثقتهم بأنفسهم
و تُثبت لهم أنهم الأفضل
و توهم نفسك بأنك العظيم الذي يقف
خلف نجاحهم..


خطأ....
أن تصمت و المبادىء الجميلة تموت أمام
عينيك
و القيم السامية تُجلد أمامك
و تختار بكامل إرادتك
أن تكون ذلك الشيطان الأخرس
الساكت عن الحق..


خطأ....
أن تسد أُذنيك
و تغمض عينيك بإرادتك
و تتجاهل عيوبهم الواضحة أمامك كالشمس
فقط..كي تبقى صورتهم الجميلة في
داخلك..


خطأ....
أن تلغي شخصيتك من أجلهم
و ترتدي ألوانهم المفضلة
و تأكل طعامهم المفضل
كي تثبت لهم الشبه المفتعل بينك و بينهم في
الأذواق و الميول..


خطأ....
أن تفقد ثقتك بنفسك
و تغلق أبواب السعادة في وجهك
و تحّول نفسك إلى أتعس إنسان فوق الكرة
الأرضية
فقط..لأن أحدهم عجز عن الشعور بإحساسك
الصادق نحوه
و لم يلمح جمالك و صدقك و إخلاصك التي
أبهرت الجميع..


خطأ....
أن تمد لهم يديك
و تطرق أبوابهم في لحظات ضعفك و ضياعك
و تبكي بمرارة أمامهم
و أنت تدرك تماماً أنهم كالموتى
لن يبصروك و لن يسمعوك
و لن يشعروا بانكسارك و مرارة بكائك
خلفهم..


خطأ....
أن تغمض عينيك بأمان و اطمئنان
و تسير كالأعمى خلفهم
برغم يقينك التام أن طريقهم لا يؤدي إلاّ إلى
ضياع
و أن دروبهم لا تنتهي.. إلاّ بمأساة....







:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::








رسائل قصيرة..

" كل الرسائل التي أرسلتها إليك كانت بلا عنوان ..و لهذا وصلت إلى قلوبهم ولم تصل إلى قلبك.."



كل الذين أحببتهم
أحببت نفسي أكثر منهم
إلا أنت..
أحببتك أكثر من نفسي....


و كل الذين أحبوني
أحبوني أكثر من أنفسهم
إلا أنت..
أحببت نفسك أكثر مني....


أعلم أني..
لم أكن أذكى امرأة حين
أقنعتك بأكذوبة الحب
و أعلم أنك لم تكن أغبى رجل
حين صدقت الكذبة....


كنت أحب القمر كثيراً
لأنه في كل مساء يراك
و أصبحت أكره القمر كثيراً
للسبب ذاته....


علمتني الخيانة يا سيدي
و علمتني الوفاء في الوقت ذاته
ففي الوقت الذي كنت تخلص فيه إلّي
كنت أراك تخونها معي....


هل تصدق؟
كنت أخجل من أن أدعوا الله
في سجودي
أن تكون لي وحدي
كي لا أزرع الشقاء في قلب
امرأة
تحلم بك..كما أحلم....


ارفع رأسك إلى السماء
هل ترى المساحة الشاسعة
بينها و بين الأرض؟
المساحة بيننا..أكبر....


و انظر إلى الجبال
هل تشعر بثقل وزنها؟
بهذا الثقل أحملك في قلبي
كل ليلية
و اتجول معك في خيالي....


هل تذكر؟
كنت طفلة مجنونة
أحلم بمدينة كل سكانها
نسخة منك
كي أنغمس في زحامهم
و أنا أصفق بيدي
و أردد بفرحة طفولية
ما أروع هذا العالم يا سيدي
لدي فيه منك..الكثير..الكثير....


الآن..
كبرت يا سيدي
أصبحت امرأة ناضجة
أحلم بمدينة هادئة
و شجرة وارفة
أجلس تحت ظلها
أكتب رواية طويلة تبدأ
بك..و تنتهي بك....


ما أشد أنانيتي بك يا سيدي
فأنا لا أرفض أن تدخل
حياتك بعدي
كل نساء الأرض
لكنني أرفض رفضاً تاماً
أن تدخل قلبك بعدي..
امرأة واحدة....


و ما أشد أنانيتك بي
فأنت مازلت تحتفظ
برسائلي في خزائن حياتك
كأوراقك الرسمية
و تحمل صورتي في جيبك
كبطاقتك الشخصية
و تقرأ لي أمامهم بصوت
مرتفع كي تسقي غرورك
و تسردني على نسائك
بالتفصيل الممل
كي يزداد سعرك في سوق
الحب....



علمني سيدي
حين لايتبقى فوق الأرض
سوى الأرض..
فماذا أفعل؟


وقبل أن يرعبنا المساء..
اعترف لكم..
أصبحت أخاف كتابة
الرسائل
فهناك من ينبش قبر
الرسائل بعد رحيلنا
و ينتهك حرمة مشاعرنا
الجميلة...








:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::









ماذا أكتب..
" ماذا أكتب لكَ و الحزن مضى بأجمل العمر..و مضى أجمل العمر في انتظارك.."

1..

ماذا أكتبُ لكَ يا سيّدي ؟
و أنا هنا منذ ألف عام
كتبتُ ما لم يكتب
و نزفت ما لم يُنزف
لا تقرأ
لاتشعر
لاتتحرك....

2..

ماذا أكتبُ لكَ ؟
و كل ما سيُكتب الآن سيكون بلا نبض
فإحساسي الجميل تجاهكَ منذ زمن و فقدت شهية الشوق إليكَ
و لم يعد الحنين إليكَ يطرق بابي في المساء....

3..

ماذا أكتبُ لكَ ؟
و أنا أصبحت أخاف من الأيام كثيراً
فكلما مرّ يوم
رأيتكَ تتناقص بي
و كلّما مرّ يوم
رأيتكَ تنتهي و تتلاشى بي
و حجم الفراغ خلفكَ يرعبني
ياااااااااااااللّه
ماذا سيملأ هذا الفراغ
المخيف لو أنكَ رحلت ؟

4..

ماذا أكتبُ لكَ ؟
و سيف الوقت بدأ يقتطع مني
و بدأت أيامي تتساقط كأوراق الخريف
و تبهت
و تجف
و تتطاير أمام عيني كالعهن المنفوش....

5..

ماذا أكتبُ لكَ ؟
و أنا أصبحتُ أخاف الظلام كثيراً
ففي الظلام تتضح الأشياء
و في الظلام تتضخم الأحزان
و يصبح الجرح باتساع هذه السماء
و تصبح الذكرى بثقل هذه الجبال
و يصبح الحنين بحجم هذه الأرض....

6..

ماذا أكتبُ لكَ ؟
و أنا فقدت ذاكرتي بكَ
نسيتُ لون عينيكَ
و ملامح وجهكَ
و نبرة صوتكَ
و شكل ابتسامتكَ
و طول قامتكَ
و أصبحت في خيالي صفحة بيضاء
و صورة ممسوحة الملامح....

7..

ماذا أكتبُ لكَ ؟
و أنا كلّما هممتُ بالكتابة إليكَ
حاصرتني كبريائي
و فرّت الحروف مني
و خانتني الكلمات
و خذلتني قواميس اللغة
و تكررت معاني الجُمل
و تشابهت تفاصيل الألم
و أصبحت الحكاية مملة....

8..

ماذا أكتبُ لكَ ؟
و بيني و بينكَ
مدينة من الثلج
و مدينة من الحزن
و صوتكَ إليّ..لا يأتي
و صوتي إليكَ..لا يصل
و قلبي لاينبض
وقلبكَ لا يتحرك....

و قبل أن يرعبنا المساء..

إنهم يرحلون من عالمنا كالفرح..
و يغادرون قلوبنا كالعمر الجميل..
و لا يعودون أبداً..

رسالة لا يهمكم أمرها.. " أغنية "

فينا واحد يلعب..
فينا واحد يعاني..
أعتقد فينا واحد..
مايستاهل الثاني






:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::









غيابك :sm1:

"لم اتذوق طعم الموت، لكني تذوقت طعم غيابك ، فمارست الموت في الغياب ، كما يمارسون الغياب في الموت.."

غيابك..

كأس سم..
أحتسيه كل ليلة
فيبلل الطرقات في أعماقي
ويمتزج بدم قلبي
فتموت كل الأشياء فيَّ
إلا .. أنت....

غيابك..

و سادة جمر..
أتوسدها كل ليلة
أضع رأسي في أحشائها
فيتصاعد دخان ذاكرتي
فافور
و تثور
و تختفي رائحة التفاصيل..المشتعلة....

غيابك..

مدينة حزن..
أشّد الرحال إليها كل ليلة
أدخلها بلا أوراق رسمية
و أتجول في شوارعها
و أشعل شموع الأمل في طرقاتها
و أتقصى آثار خطاك
علّ الدرب ينتهي يوماً إليك....

غيابك..

خنجر ملّوثُ
يحمل بصماتك بوضوح
و يسافر كل ليلة .. إليّ..
و يتجول في داخلي
يتخبط كالمجنون الأعمى فيَّ
ثم يستقر في آخر الليل
(هنا)..
و (هنا) قلبي....


غيابك..

حكايةُ مؤلمة
بطلها الأول العذاب
و بطلها الثاني الضياع
و بطلها الثالث البكاء
و بطلها الرابع الوداع
و للفراق دور البطولة في الجزء الأخير....

غيابك..

جنين ميت
توقف نموه فيَّ
و تغير لونه منذ زمن
و لوث مساحات النقاء فيَّ
و مازلت أتحسسه بلهفة أم
و أحنو عليه
و أناغيه بصوت الرحمة....

غيابك..

خيانة العقل للقلب
و خيانة اليوم للأمس
و خيانة اليقضة للحلم
وخيانة الحزن للفرح
و خيانة الواقع للخيال
و خيانة الضياع للاستقرار
و خيانة الموت للحياة....

غيابك ..

انتصار اليأس على الأمل
و انتصار الحزن على الفرح
و انتصار القسوة على الرحمة
و انتصار الخوف على الأمان
و انتصار الشر على الخير....


غيابك..

رعب لا يستقر
و موج لا يهدأ
و سفن لا تصل
و معاناة لا تنتهي
و مأساة تتكرر كالنبض فيَّ
و حالة مرضية شفاؤها الموت....

غيابك..

شهقة دهشة لا تتوقف
و سؤال ذهول ليست له إجابة
و درب شوك ليست له نهاية
و حكاية رعب ليست لها خاتمة
و عمر بلا أيام
و أيام بلا لحظات
و لحظات بلا تفاصيل....

غيابك..

شيء من الذهول
و حالة من اللاوعي
و إحساس بالوحدة
و إحساس باليتم
و إحساس بالضياع
يمتد بي مابين الأرض و السماء....

غيابك..

مواسم الذبول
و حصاد النهايات
و أولى قطرات البكاء
و أول دروس الوداع
و أولى خطوات الضياع
و آخر خيوط الشمس....

و قبل أن يرعبنا المساء..
غيابك..
ذاكرتي التي علقت بطرف ثوبك عند الرحيل..
فنسيت بعدها كل التفاصيل..
و أضعت بعدها كل شيء..

و بعد أن أرعبنا المساء..
أحياناً..
يتحول غيابهم إلى حالة من الذهول و الهذيان..
تتلبسنا كلما بحثنا عنهم.. ولم نجدهم..

ارتميس
20-05-2006, 02:04 AM
جميل جداً ورائع ,,


اشكر لك مرورك

ارتميس
21-05-2006, 01:52 AM
رسائل مختلفه جدا

إلى رجل يحتفظ بالنسخة الأصلية مني..

بالأمس طرق الحب بابي..
لم أفتح له.. ولم ينتظر طويلاً..
كان على موعد مع عشاق العالم ليحتفلوا به..
فمضى إليهم.. وبقيت أنا وحدي..
في انتظار عام آخر يطرق فيه الحب بابي فأفتحه له وأنت معي..

سيدي البعيد جداً من موقعي..
القريب جداً من أعماقي.. لا أعلم ..
هل تضخم بي الحزن فأصبحت أكبر من الوجود؟
أم ضاق بي الوجود.. فأصبح أصغر من حزني..

النتيجة واحدة يا سيدي..
فبقعة الأرض هذه، ماعادت تتسع لي..
فبقعة الأرض التي كنت أقف عليها.. أصبحت الآن تقف علّي..
والحمل أكبر من الكتابة.. والحمل أثقل من التنفس..
وحاجتي إلى التنفس جعلتني أبحث عن وطن يكتظ بالهواء..
وطن يمنحني الحياة بلا حدود.. وطن يعيد الأرض إلى قدمي..
ويعيد قدمي إلى الأرض.. وطن يجعلني فوق الأرض..
ويجعل الأرض تحتي رحبة واسعة كأحلام طفولتي..
وأظنك ذلك الوطن..أو هكذا يخيل إلي.. أو هكذا تمنيت دائماً..

وليس كل ماتمنيته منحتني إياه الحياة..
بالرغم من أني منحتها الكثير مني..
ظننتها ستشبهني.. ستقلدني في العطاء..
لكنها خذلتني.. سرقتني.. وأخذت كل شيء ولم تمنحني أي شيء..

فيا وطني.. من أين أبدأ؟
من البداية التي ماعدت أذكرها؟
أم من النهاية التي لا أريد أنأذكرها؟
فأحياناً.. تتشابه بداياتنا ونهاياتنا حد الملل..
فيا سيدي.. أجبني.. من أنا؟
وعلى أي المحطات أقف الآن؟
ولماذا أقف الآن في انتظار معجزة تعيدني إلى الحياة.. أو تعيد الحياة إلّي؟

لا تُدهش لسخافة سؤالي..
فأنا أضعت " أنا ".. وجئتك أبحث عنها.. عن " أنا" عن ذاتي..
ليقيني أني لن أجد نفسي الحقيقة إلا لديك.. فأنت أُصولي.. وجذوري..
فأعماقك هي صندوقي الذي أُخبىء فيه كل ما أخشى عليه من الأيام..
وذات يوم خبأت نفسي الحقيقة فيك.. نفسي التي تشبهك وتشبهني..
وغادرتك بالنفس الأخرى.. التي تشبههم ولا تمت لك أو لي بصلة..

كنت سعيدة بهذه النفس..
لقدرتها الفائقة على التأقلم مع عالمهم التافه..
وأجدت دوري ببراعة.. وكثيراً ما صفقت لنفسي بيني وبين نفسي..
لكنني الآن.. أشتاق إلى نفسي الحقيقية.. تلك النفس التي خبأتها فيك..
فجئتك وفي داخلي رعب الدنيا كله.. أن تكون قد فتحت لها أعماقك ذات ليلة باردة وأطلقت سراحها منك..

ترى..
هل مازلت تحتفظ بي؟
هل مازلت تحتفظ بالنسخة الأصلية لملامحي؟
اشتاق إلى ملامحي القديمة.. فهل سأراها في مرآتك؟
خدعتني مراياهم كثيراً يا سيدي.. منحتني وجهاً ليس وجهي..
وجسداً ليس جسدي.. وأحلاماً ليست أحلامي..
تضخمّت في أعينهم في الوقت الذي كنت أتضاءل فيه في عيني..

وسافرت..
سافرت في كل القلوب..
وكنت أترك في كل قلب حلماً ناقص النمو.. وارحل..
أُغادر أعماقهم متسللة كاللصوص..
وأحرص حرصاً تاماً على أن لاتبقى فردة الحذاء الذهبي خلفي كي تعيدهم إلى عالمي الذي لايتسع إلاّ لك..

أرحل بحثاً عن حكاية جديدة..
حكاية مختلفة في فصولها وطقوسها وتضاريسها..
لكنني اكتشفت أن الحكايات تتشابه.. وأن الفصول تتشابه.. والتضاريس تتشابه..
إلاّ الإحساس.. وحده اإحساس يا سيدي يبقى مختلفاً كبصمات النامل..

فعشت سنوات أبحث عن ذلك اإحساس المختلف..
لكن ذلك اإحساس لم يأتِ بعد.. وربما لن ياتي أبداً..
وهنا تكمن مرارة اليقين!..
اليقين بأن القادم لن يكون أفضل ولن يكون أجمل ولن يكون مختلفاً..
وأنك وحدك الشيء المختلف.. الذي لا يشبهه في قلبي أو حلمي أو خيالي شيء..

فيا سيدي الوطن.. ويا وطني السيد..
نمت عميقاً.. نمت طويلاً.. واستيقظت بالأمس..
ولا أعلم لماذا استيقظت..؟ واي صرخة قاسية للواقع أيقظتني وزلزلت أحلامي..
وإذا بالوجوه ليست بالوجوه..وإذا الأصوات ليست هي الأصوات.. وإذا الأماكن ليست هي الأماكن..
ولا الأحلام هي أحلامي.. ولا الزمان هو زماني.. ولا أنا التي يعرفونها..
هي أنا التي أعرفها أنا.. وتعرفها أنت..

فجأة..
شعرت ياسيدي بأنني خارج نطاق الزمان والمكان والأحلام..
وبأن أحلامي كانت ضرباً من الوهم والجنون والشقاء.. والغباء..
فذات يوم يا سيدي كنت سيدة الحلم في عالم بنفسجي اللون.. مخملي الملمس..
ذات يوم.. كانت لدّي قدرة الحلم بالمستحيل الجميل.. فحلمت بما لم تحلم به أُنثى قبلي..

مارست كل أنواع الأحلام المستحيلة ياسيدي..
تضخّمت بالأحلام قدر استطاعتي.. ولم أُدرك إلا بعد فوات الأوان..
أن للأحلام عملة تُدفع من رصيد العمر.. فما أبهظ ثمن الأحلام ياسيدي..

فيا سيدي الحلم..
هل تعلم أنك الحلم الذي دفعت ثمنه من رصيد سنواتي..
وأعلنت إفلاسي من الألم والأحلام بعدك..
وكل الأحلام التي عشتها بعد رحيلك كانت بلا ثمن..
فهل أدركت الان من أنت؟ من تكون؟.. واين موقعك فوق خارطة قلبي؟..
وما حجم وجودك فوق خارطة أحلامي؟..






:::::::::::......................:::::::::::





سيدي الفرح.. صباح الحزن


أيُّها الفرح .. لماذا تكرهني.. وتتجنب الاقتراب مني؟

سيدي الفرح
صباح الحزن
الحزن الذي لم تتذوقه يوماً،
ولم تعرف شفتاك طعمه
الحزن الذي لم تتذوق أنيابه
طعمك يوماً.. ولم تطاردك
وحوشه
الحزن الذي لم تغرق
في بحوره.. ولم تسرقك من
أحلامك أمواجه
الحزن الذي لم يتوقف يوماً
في محطاتك.. ولم يتوقف
عمرك في محطاته
الحزن الذي لم يتسلل كالنار
إلى عروقك.. ولم يسجنك
يوماً في عروقه
الحزن الذي لم يضاعف
سنواتك.. ولم يزرع بساتين
المرارة في عمرك
الحزن الذي لم يتجرأ
عليك..ولم يهاجمك في
غمرة فرحك


سيدي الفرح:
وحدك لا تعرف مفهوم
الحزن الذي أُحدثك عنه
فوحدك الذي لم تلتق به
ووحدك الذي لم تصافحه
ووحدك الذي لم تتعرف إليه
ووحدك الذي لم تتضخم به يوماً
فالحزن يا سيدي الفرح
شيءٌ يكتب.. ولا يُكتب
شيءٌ يُقرأ .. ولا يُقرأ
شيءٌ يُرى.. ولايُرى
شيءٌ يوصف.. ولايوصف
شيءٌ يأخذك إلى البعيد
البعيد.. الذي لا يأخذك
إلى شيء.. ولا يعيدك إلى شيء


سيدي الفرح:
يلتصق بنا الحزن أكثر
أكثر من إلتصاقنا بك
فنحن لانجدك حين نحتاج
إليك.. ونجده كلما احتاج إلينا
فالحزن ياسيدي الفرح
يأتي بلا دعوة.. ويتسلل
إلينا بلا استئذان
وحين يأتي
آآآآآآآآآآآآآآه منه حين يأتي..
يتسلل إلى أعماقنا
يتسلل إلى أحلامنا
يتسلل إلى قلوبنا
يتسلل إلى أعيننا
يتلل إلى صحتنا
يتسلل إلى سنواتنا
ويترك كل الأشياء خلفه
مُنهكة مُرهقة
ويترك كل المساحات خلفه
موشومة بالألم

هل تعلم يا سيدي الفرح
أحياناُ.. أكرهك
فحين أحتاج إليك ولا تأتي..
أكرهك
وحين أناديك ولا تجيبني..
أكرهك
وحين أبحث عنك ولا أجدك..
أكرهك
وكثيراً ما خذلتني أيها الفرح
وكثيراً ماتركتني فريسة
للحزن.. أُواجه أنيابه
وحدي.. وأُبحر في طوفان
دموعي وحدي
وألمحك من بعيد تتوارى عني
كالسراب في أمسّ لحظات
حاجتي إلى وجودك


وأعترف لك سيدي الفرح
بأنني فقدت ثقتي بك منذ
زمن بعيد
ولم يعد حضورك يسعدني
ولم تعد وعودك تمنحني
الأمان
فأنت لاتكاد تأتي لترحل
بل أصبح قدومك يرعبني..
يُدخلني في حالة من
الاستفهام والترقب
وكثيراُ ما أتساءل حين
تفاجئني بحضورك:
تُرى.. ماذا يُخبىء هذا الفرح
من الحزن خلفه؟


ومع الوقت..
أصبحت أخاف أن أفرح
وأصبحت أخاف أن أضحك
وأصبحت أخاف أن أحلم
ومع الوقت..
اعتدت غيابك..
واعتدت حزني


عفواً سيدي الفرح
هل أنت غاضب مني الآن؟
لاتغضب..
فمثلك لا يجب أن يغضب
ومثلك لا يجب أن يغادر
بساتينه الخضراء
ومثلك لا يجب أن يُلامس
أرض الألم
ومثلك لايجب أن يتذوق
طعم الحزن
فالحزن أيها الفرح ليس لك
فالحزن لي وحدي
الحزن لي وحدي

فاكس عاجل إلى.. الفرح
الآن لم أعد أنتظرك
فقدت شهية انتظارك منذ
زمن
فالآن لم يعد قدومك يعنيني
فلم يعد لدّي ما يستحق أن
أغسله بماء الفرح..





:::::::::::......................:::::::::::




مدينـة الحـزن


( للحزن ياسيدي مدينة مظلمة.. لايسكنها سواي )


يُقال يا سيدي
أن لون الحزن أسود
وأن طعمه مر
وأنه يسكن تلك القلوب المفجوعة
و أنه يمتص رحيق العمر
و أنه حين يدخل مدن الأحلام يدمرها
وأن الشطآن التي يمر بها
الزن تشتعل بالنار
فما هو هذا الحزن الذي
يتحدثون عنه؟

فالحزن لدّي يا سيدي

هو أن ألتقيك في زحمة العمر
وأنسج معك أجمل حكاية حب
نعيش تفاصيلها
وطقوسها
و نحلم بغد أفضل
ثم تنتهي الحكاية بماساة..

الحزن يا سيدي

هو أن أفتح لك مدن أحلامي
وأسكن معك في قصر من الخيال
وأنجب منك في خيالي طفلاً وطفلة
ثم ينهار القصر على رأسي
ويموت طفلاي أمامي..

الحزن يا سيدي

هو أن أخبىء عمري في قلبك
وأملأ حقائبك بأيامي
وأضع سعادتي في عينيك
ثم ألوّح لك مودعة..
لا حول لي ولا قوة..

الحزن يا سيدي

أن تصبح مع الأيام
عينيّ اللتين أرى بهما
و هوائي الذي أتنفسه
ودمي الذي أعيش به
ثم أنزفك عند الرحيل دفعة واحدة..

الحزن يا سيدي

أن تتحقق بعد الحلم
و أن ألتقيك بعد أمنية
وأن تأتي بعد انتظار
وأن أجدك بعد بحث
ثم أستيقظ على زلزال رحيلك..

الحزن يا سيدي

أن أتعلم الطيران فلا أصلك
أن أفتح الدفاتر فلا أجدك
وأن أحفر الأرض فلا أجدك
وأن أقطع البحر فلا أجدك
و أن أخترع اللقاء فلا ألتقيك

الحزن يا سيدي

أن تفارق و لا تفارق
فتصمت ويبقى صوتك في أُذني
و تغيب و تبقى صورتك في عيني
وترحل وتبقى أنفاسك في قلبي
وتختفي ويبقى طيفك خلفك يمزقني..


الحزن يا سيدي

أن أغمض عيني فأراك
وأن أخلو بنفسي فأراك
وأن أقف أمام المرآة فأراك
و أن ألمح هداياك فأراك
وأن أقرأ رسائلك فأراك..

الحزن يا سيدي

أن أبحث عن عطرك في ضفائري
وأن أبحث عن عطرك في يدي
وان ابحث عن عطرك في أحلامي
وأن أبحث عن عطرك في الطرقات
وأن أبحث عن عطرك بين الجدران
فلا أشم سوى رائحة الغياب..

الحزن ياسيدي

أن أجمع البقايا خلفك
وأن أرسم وجهك في سقف غرفتي
وأن أحاورك كل ليلةكالمجانين
وأن أشّد الرحال إليك عند الحنين
وأن أعود إلى سريري في آخر الليل.. فأبكيك..

الحزن يا سيدي

أن يأتي العيد وأنا وحدي
وأن يأتي الربيع و أنا وحدي
وأنتهطل الأمطار و أنا وحدي
وأن يطرق الحنين بابي وأنا وحدي
و أن يمضي بي أجمل العمر وأنا وحدي

الحزن يا سيدي

أن أراك صدف
وأن يجمعني بك الطريق ذات يوم
فأراك بصحبة سواي
يدك في يدها
تنظر إليّ فلا تعرفني
و عمري خلفك يناديك
فلا تسمعه..

الحزن يا سيدي
أن أكتب فلا يصلك حرفي
وأن أصرخ فلا يصلك صوتي
وأن ألفظ أنفاسي فلا أراك
وأن أموت فيصلك النبأ..
كالغرباء..





:::::::::::......................:::::::::::





من أجله طحنت برحى الحياة أحلامها.. ومن أجل أحلامه طحنها بالرحى ذاتها.. لماذا؟
****
(0)
فتح قلبها عينيه على حبه
وفتح حلمها عينيه على خياله
فمنذ نعومة أظفار قلبها وهي تحبه
فلم تر على الأرض رجلاً سواه
ولم تسمع في الأرض سواه
ولم تعشق في الأرض يوماً سواه
كان أمنيتها الوحيدة وحلمها الوحيد في زمن تعددت فيه الأحلام كالأسماء والوجوه
(1)
عندما كانت طفلة
كانت تفضل اللعب معه وحده
وفي يومها الدراسي الأول بكت كثيراً
لأن خالد كان في الفصل الآخر البعيد عند فصلها
فكانت تنتظر رنين جرس الفسحة لتجري إليه ببراءة ولهفة
ففي فترة الفسحة كانت تقف كالأميرة
فهي تكره وتخاف زحام طوابير المقصف
وكان خالد رفيق طفولتها يحضر لها كل ما تحتاج إليه
فتتناوله بشهية وجوده بقربها
(2)
وتمر السنوات الجميلة بسرعة الأحلام
فتكبر هي، ويكبر هو حولها وفي داخلها
وعلى الرغم من مرور السنوات
بقي ذلك الخالد خالداً في إحساسها
فمعه كبرت
ومعه راهقت
ومعه نضجت
ولم يفرق بينهما سوى سنوات الدراسة الجامعية
إذ سافر هو لإكمال سنواته الجامعية في الخارج
(3)
ولم ينقطع عن الكتابة إليها
كان يكتب لها كثيراً
وكانت رسائله مليئة ومتضخمة بالوعود والأماني
فمن خلال الرسائل والمكالمات الهاتفية يجدد الوعود والعهود
وفي أثناء دراستي الجامعية ازددت قرباً إليها
فكانت تحدثني عنه كثيراً
وتقرأ لي رسائله إليها
فكنت أردد عليها دائماً مازحة أو ربما ناصحة:
لا تضعي أحلامك كلها في سلة واحدة
فإذا ما سقطت السلة انكسرت الأحلام كلها
فقالت لي بثقة يبررها إحساسها القوي تجاهه:
هو مختلف عن كل رجال الأرض.. ولهذا أحبه بجنون
(4)
وأخيراً أنهى دراسته الجامعية
وأنهتها هي بعده بسنة
وعاد وعادت والحب بينهما أكبر وأقوى
وفرقت بيني وبينها أيام الحياة وظروفها
وانتظرت أن تهاتفني يوماً لتزف لي بشرى زفافهما
لكن الأيام توالت
ومرت السنوات.. سنة تلو الأُخرى
وتزوجت كل رفيقاتها
وكل أخواتها اللاتي يصغرنها سناً
والبشرى المنتظرة لم تصلني بعد
ولا أعلم ماذا كانت تنتظر
أو ماذا كان ينتظر هو
(5)
لا أعلم لماذا سردت عليكم الحكاية من ألفها وبدئها
ربما أردت أن أوضح لكم عمق عاطفتها تجاهه
أو ربما ما أشعر به الآن من أحاسيس مختلفة
يعيدني إلى البداية
إلى بداية حكاية حب عاصرتها منذ ولادتها
فللآن أسترجع التفاصيل أمامي كأنها حلم ليلة دافئة جميلة
تعلقها المبكر به
حبها له
إخلاصها له كل تلك السنوات
انتظارها عودته
حديثها عنه
رسائله إليها
هداياه
وعوده
عهوده
والسلة..
نعم سلة عمرها التي وضعت فيها كل أحلامها
(6)
هل تعلمون؟
أكثر ما أكرهه بي هو إحساسي تجاه الذين أحبهم
فمنذ أيام كانت تلح على بالي كثيراً
إحساس قوي يأخذني إليها
شيء ما كان يأتي بها إلي
فهاتفتها بقلق
تحدثت معي عن كل شيء إلا هو
وأنصتُّ إليها في انتظار ما يكذب أو يصدق إحساسي بها
ولم أتجرأ على سؤالها عنه
ففترة البعد بيني وبينها صنعت حاجزاً عجزت، أو خجلت، أن أتخطاه
(7)
وأغلقت الهاتف
وبعد أيام وصلتني منها رسالة كتبت فيها تقول:
“كان حلمي به أكبر من أن أنعاه إليك بمكالمة هاتفية
كان حبي له أعظم من أن أعلن نهايته عبر أسلاك باردة
كانت فجيعتي به أثقل من أن أحملها من لساني إلى أذنيك
فمنذ أيام سقطت يا صديقتي سلة الأحلام وانكسرت كل الأحلام
فهل كنت غبية إذ احتفظت بجملة أحلامي في سلة واحدة؟
هل كان يجب أن أعدد الأحلام والسلال والفرسان كي أجنب نفسي هذه الصدمة وهذا الانكسار وهذا الألم؟
فمنذ أيام أيقظني من حلم العمر وقال إنه متزوج منذ سنوات بفتاة أجنبية كانت زميلة دراسته
ففي الوقت الذي كان يكتب لي كلمات الحب في الرسائل كان ينزف الكلمات ذاتها في أذنيها كل مساء
وفي الوقت الذي كنت أبكي فرحاً لعودته
كان هو يبكي حزناً لفراق الأُخرى..
والآن، وبهدوء الذئاب أمام الفريسة، يصارحني أنه متزوج وأب لطفل في الخامسة من عمره.
ويطلب مني أن أغفر له إساءته وأن أبدأ حياتي من جديد، مع آخر يستحقني أكثر منه”.. إلى آخر الرسالة.
(8)
يا الله..
بعد سنوات بعدد سنوات عمرها
يطلب منها أن تبدأ من جديد
وأن تحلم من جديد
وأن تبني أحلامها من جديد مع رجل جديد
بعد سنوات بعدد سنوات عمرها
يطلب منها أن تغفر إساءته
ترى..
هل خيانة الوعد والعهد
والخديعة المتعمدة
وقتل الأحلام الجميلة
وسرقة عمر بأكمله
هو مجرد إساءة يحب أن نغفرها بكلمة سماح واحدة؟
وهل يمسح سماحنا سوادهم من على جدران قلوبنا؟
أم أن غفراننا لزلاتهم ينسينا طعم خناجرهم المغروسة في أفواه أحلامنا؟
(9)
قسموا أحلامكم
إياكم أن تضعوها في سلة واحدة
ادفنوها في أماكن متعددة
خبئوها تحت وسائدكم
القوا بها إلى البحر
اقذفوا بها إلى السماء
بعثروها قدر استطاعتكم
لكن.. احذروا أن تضعوها في سلة واحدة
فنحن في زمن لا يحمي الأنقياء ولا ينصف الأوفياء






:::::::::::......................:::::::::::








أقلب صفحات الحكاية:
اقرؤها بتمعن
أنغمس في طقوسها وتفاصيلها
أحاور شخوصها وابطالها
أتوقف عند صفحاتها الأخيرة
أعيد قراءتها مرات مرات
أسافر في عهدك
فأكتشف أن لا شئ في حكايتي يشبهك أنت

أقلب أحاسيس القلب
أستحضر وجوهاً مرت بهذا القلب
أفتش بين أكوام الأحاسيس المختلفة
أزيل الغبار عن مشاعر كانت مشتعلة في
القلب يوماً
أنادي شوقا كان متأججاً ذات حكاية
فلا ألمح سوى حنيني إليك
ولا يجيبني سوى شوقي لعينيك
فأكتشف .. أن لا شئ في قلبي يشبهك أنت

أقلب أكوام همومي
أعبث بهموم انطفأت منذ زمن
أضيئها كالمصابيح
اعيدها إلى الإشتعال
وانقلب بين أحزان القلب
عن أحزان أدمتني
وأحزان شوهت زوايا الفرح بي
فأكتشف .. ان لا شئ في همومي يشبهك
أنت

أقلب صناديق أحلامي
أصافح حلما عاش في خيالي
وأقبل وجنة حلم نما كالجنين في دمي
وأمسح جبين حلم يتكئ في داخلي على
عصاه كالشيخ المسن
وامد يدي إلى حلم يستند إلى جدار
القلب كالمهزوم
وأجمع شتات حلم مبعثر بجنون
واعاود الطيران مع حلم اعتدت الطيران
فوق جناحيه إليك
فأكتشف ... أن لا شئ في أحلامي يشبهك
أنت

أقلب جيوب الليالي
أفتش في معطف مساء اعتاد أن يهديك لي
واعاتب مساء كان يهديني غيابك
واستحضر مساء كان يأتي بك
وأشطب مساء كان يأتي خالي اليدين
منك
وأسترحم مساء يأتي متضخما بالحنين
إليك
واتجاهل مساء يلح بالسؤال عنك
وأبكي في حضرة مساء مضى بك ولم يعد
فاكتشف .. أن لا شئ في ليلي يشبهك أنت

أقلب دفاتر العمر
أقرأ عناوين الأيام
واترجم حروف الليالي
وأفسر طلاسم الحزن
وأبرر غياب الفرح
وأرسم صورتك فوق الغلاف
وأضع اسمك عنوانا للعمر الجميل
وأقرؤك بعد النوم حكاية
وأقرؤك بعد النوم حلما
فأكتشف .. ان لاشئ في عمري يشبهك
أنت

وقبل أن يرعبنا المساء :
لن أسألك :
لماذا لا شيبهك شئ ؟
وحدي أملك الإجابة
ربما.. لاني وحدي اعلم من أمر وجودك
بي
ما لا يعلمه سواي

وبعد أن أرعبنا المساء :
يرعني المساء
حين يأتي .. ولا تأتي
ويقتلني المساء
حين تأتي... ولا تأتي

ارتميس
22-05-2006, 03:43 AM
للرجال فقط ..
( عزيزي الرجل .. هذه مجموعة من الشروط .. إذا وجدت في نفسك القدرة في تنفيذها فيشرفني أن أتقدم في طلب يدك ! ! )

الشرط الأول :
أن تكون هديتك الأولى لي البساط السحري
كي أطير فوقه إلى المسجد الأقصى
ودونما الحاجة إلى تذاكر سفر
أو أوراق رسمية تعوق انتمائنا إليه
أو طائرات مدنية قد تقع قبل أن تقلع ..

الشرط الثاني:
أن تكون هديتك الثانية مصباح علاء الدين
كي أطلب من المارد أن يبني لي
مدينة من الذهب الخالص
وأمنح قصورها لفقراء العالم..
وأن يأخذني إلى عصر الفراعنة
ذلك العصر الذي كثيراً ما تمنيت
الحياة فيه
وأن يخفي إسرائيل من على وجه الأرض..

الشرط الثالث :
أن تكون رحلة شهر العسل إلى عالم الجن
كي أتعرف إلى أشكالهم
وأحجامهم وطقوس حياتهم
وأشياء أخرى يدفعني الفضول إليها..

الشرط الرابع :
أن تشتري لي في عيد ميلادي البلورة السحرية
كي أرى من خلالها كل ما أتمنى رؤيته
فأرى ما يدور في ليالي البيت الأبيض
وما يحدث في السجون العراقية
وما تفعله حين تغيب عني ..

الشرط الخامس:
أن يكون في داخلك من الرومانسية والجنون
ما يجعلك تقف تحت نافذتي
في ليلة شتائية ممطرة
فقط.. كي تقرأ لي صحف المساء ..

الشرط السادس :
أن تشتري لي قطعة أرض فوق سطح القمر
وتبني لي عليها مدينة من الثلج
تأخذني إليها كل صيف
ومدينة أخرى من الورد الدافئ
تأخذني إليها كل شتاء ..

الشرط السابع:
أن لا تغضب مني ان صارحتك يوماً
بأنني أحببت قبلك ثلاثة من الرجال
وتمنيت الزواج بهم:
خالد بن الوليد
وعمر بن الخطاب
والمتنبي ...

الشرط الثامن :
أن تهاتفني كل مساء
لتخبرني بأنك بصحبة امرأة جميلة
وتصف لي إحساسك بالسعادة وانت بصحبتها
وإحساسها بالفرح وهي تطوقك بين ذراعيها
كي تخلف بداخلي كمية
من الحزن والألم والغيرة
فأنزف من الحروف مالم تنزفه امرأة قبلي
وتحفظ الكتابة في داخلي من الموت ..

الشرط التاسع :
أن تهاتفني كل صباح وأنت تجلس بجانبي
كي تلقي علي تحية الصباح عبر الهاتف
فبداخلي إحساس بالمتعة والجنون
وتزداد قناعتي بأنك .. أنت هو
ذلك المجنون الذي كنت أبحث عنه ..

الشرط العاشر :
أن تكون لديك قدرة تامة
على إعادة الزمن إلى الوراء
كي ألتقي كل الذين طوتهم الأيام ورحلوا
وبقيت خلفهم رياح الحنين تطير بنا إليهم
وطرق أبوابنا ونوافذنا
فنغمض أعيننا كي نراهم بوضوح
ونسترجع أيامهم..

الشرط الحادي عشر :
أن تكتب لي كل يوم قصيدة شعرية
وتغني لي في كل ليلة أغنية جميلة
وتسرد لي في كل ليلة حكاية خرافية
وتزرع لي كل يوم وردة حمراء
لتمنحني في أخر العام
حديقة من الورود الحمر..

الشرط الثاني عشر :
ألا تسالني عن أربعة :
عن سر كتاباتي بالحبر الأخضر
وعن وجه الطفل المرسوم فوق
جدار غرفتي
وعن هوية القصائد النائمة في صندوقي
وعن سر الحجارة الملونه
التي احتفظ بها في خزانة ملابسي..

الشرط الثالث عشر :
أن تكون من هواة مشاهدة المسلسل المصري
(ضمير أبله حكمت)
كي لا تبقى وحيداً حينما أنهمك في مشاهدته
وتتذمر من إدماني عليه
فأنا إلى الآن لا أعرف
سبب تعلقي بهذا المسلسل
وعدم إحساسي بالسأم منه ..

**أخر الهمس ..
من يدري؟
قد تقع هذه الورقة بشروطها المجنونة
في يد أحدهم بعد مائة عام ..
فيدهش لبساطة وسهولة
الشروط التي فيها
في زمان ربما سيباع فيه
المصباح السحري بالأسواق
وتقطع فيه التذاكر الى عالم الجن..
ويصيف فيه الناس فوق سطح القمر




::::::::::::::::............................:::::: ::::::::::





البعض يتعمد أن يكسر الكأس..ويسكب اللبن..كي يمارس هواية البكاء على اللبن المسكوب



(1)

تُرى إذا كانت قلوبنا هي

الكأس المكسورة

ومشاعرنا هي

اللبن المسكوب

فكم مرة كُسرت تلك الكأس؟

وكم مرة سُكب ذلك اللبن



(2)

في لحظات الحب الصادقة

نفتح لهم أبواب قلوبنا

ونهبهم الحب بلا تردد

ونمنحهم الأمان بلا حدود

ونغمض اعيننا على حلمنا

الجميل بهم

ونعيش لهم ومن اجلهم

ونحسن إليهم قدر استطاعتنا



(3)

وفي غمرة الحب

وغمرة الحلم..وغمرة العطاء

ننسى اتقاء شر من أحسنا إليهم

ونغمض اعيننا على طيفهم الجميل

آمنين..مطمئنين لهم

ولا يوقظنا من لذة أحلامنا معهم

سوى طعنة الغدر التي تستقر في قلوبنا

وصوت انكسار أحلامنا الذي

يهز أركاننا



(4)

وتنكسر الكأس

وينسكب اللبن

ويصيبنا الموقف بالذهول

ويصعب علينا استيعاب الموقف

ويرعبنا تصور الحياة من دونهم





(5)

ونبكي خلفهم كالأطفال

وننحني حزنا..وننكسر ألما

ونناديهم بأعلى صوتنا

ونرجوهم ألاّ يرحلوا

ونتوسل إليهم أن يعودوا

لكن لا مجيب



(6)

وبعد دوامة من الحزن

والضياع والألم

نعود إلى أنفسنا من جديد

نبحث عن ذواتنا مرة أخرى

ونحاول جاهدين إصلاح أعماقنا

وترميم أحلامنا المكسورة

ونترك بقاياهم خلفنا

ونطوي صفحتهم إلى الأبد



(7)

وفي قمة نسيانهم

يعودون إلينا

يطرقون أبوابنا من جديد

يحاولون أحياء الحب الميت

من جديد

ويسردون القصص الكاذبة

ويسردون أعذارهم الواهية

ويقدمون لقلوبنا اعتذاراتهم

المتأخرة جدا



(8)

وينتظرون منا

أن نفتح لهم أبوابنا من جديد

وان نحسن استقبالهم من جديد

وان نرقص لعودتهم فرحا

وان ننسى كل العذاب

الذي عايشناه في غيابهم

وان ننسى كل الدموع التي

سكبناها عند رحيلهم



(9)

فمثل هؤلاء

يحبون أنفسهم كثيرا

ويظنون أن الحياة تتوقف في غيابهم

ويخيّل إليهم غرورهم

أنهم سيملكون مفاتيح قلوبنا إلى الأبد

وأنهم يملكون حق العودة إلينا متى شاؤوا

وأننا سنضيع أيامنا في انتظار إشارتهم الخضراء

كي ننطلق نحوهم من جديد

وأننا سنقضي عمرنا في البكاء على إطلالهم المهجورة



(10)

ولكنهم يذهلون

ويصابون بشيء من الصدمة

حين يكتشفون أن الحياة مازالت مستمرة

وان وجودنا لم يعد في حاجة إلى وجودهم

وان قلوبنا الصادقة لم تعد تتسع لهم

وان دموعنا عليهم قد جفت من زمن

وان نصفنا الآخر لم يعد يشبههم في شيء

وان صلاحيتهم قد انتهت لدينا تماما



(11)

وعندها فقط

يتخبطون كما تخبطنا

ويطرقون أبوابنا كما طرقنا أبوابهم

ويبكون خلفنا كما بكينا خلفهم

لكن بكاءهم لا يجدي شيئا

لأنه يكون بكاء على اللبن المسكوب



آخر الهمس

إذا كسرتم الكأس يوما

فلا تحاولوا إصلاحها.

فلن تعود كما كانت أبدا

وإذا سكبتم اللبن يوما

فلا تبكوا عليه

فلن ينفع البكاء على اللبن

المسكوب في شيء





::::::::::::::::............................:::::: ::::::::::







وصايا لما بعد الفراق ...

يوما ما سيأتي الفراق
ويوما ما سنتألم
ويوما ما سيتفرع الطريق
ويمضي كل منا في طريقه
فإذا ما جاء الفراق يوما
فلا تنسى أن تسألني عن
رغبتي الأخيرة
ولا تبخل عليّ بإعلان
رغبتك الأخيرة لي
فكلانا مساق إلى إعدامه
وكلانا له حق الأمنية الأخيرة
قبل الموت
إذا ما جاء الفراق يوما
فسأمد يدي إلى الهاتف
وأدير نصف الرقم
وسأتذكر في النصف الآخر
أنّا قد انتهينا
وان للفراق علينا حق احترامه
وان كل الأصوات مباحة لي بعد الفراق
إلاّ صوتك
إذا ما جاء الفراق يوما
وجاء بعد الفراق العيد
فلا تنس أن تفرح
ولا تنسى أن تضحك
ولا تنسى أن تلبس الجديد
ولا تنسى أن تزور ارض ذكرياتنا
وتقف فوق قبر الحب باطمئنان
وتقرأ عليه شيئا من شعرك
ولا تنسى نصيبي من
ذكرياتك الحزينة
في ليلة العيد
إذا ما جاء الفراق يوما
وجاء بعد الفراق الحنين ندما
فلا تنسى أن تغمس فرشاة الذكرى
في ماء جرحك الملون
وترسم وجه الحنين ضاحكا
ولا تحزن
ولا تجزع
إذا ما بدا لك الوجه
برغم الضحكة هزيلا
فكل الجروح بعد جرح الفراق
تبدو تافهة
إذا ما جاء الفراق يوما
وجاء بعد الفراق ليل مظلم أضاع قمره
فلا تنس أن تبحث عن القمر
في ارض الضلوع
فإن كانت الجروح هناك اشد وضوحا
فأعلم أن القمر هناك
في حنايا القلب مختبئ
إذا ما جاء الفراق يوما
وجاءت قارئة الفنجان
بعد الفراق إليك تسعى
فلا تصدقها إن هي قالت
أن في الغابة الموحشة
جنة حب خضراء سترافقني عليها
كذبها يا سيدي
ولا تكابر ولا تغامر
فبعد الفراق لا شيء يجدي
إذا ما جاء الفراق يوما
وجاءت قارئة الكف
بعد الفراق إليك تسعى
فلا تصدقها أن هي قالت
أن الحياة ضيقة كالكف
وان لنا فوق كف الحياة لقاء
كذبها يا سيدي
فليس أوسع من مساحة الألم
ولا أضيق من صدر الأمل بعد الفراق
إذا ما جاء الفراق يوما
وجمعني بك بعد الفراق طريق
وكانت تمسك ذراعيك
وكنت أتعكز ذراعيه
فلا تقل لها كنا
ولن أقول له كنا
فوحدنا نعلم يا سيدي
بأنا...وبرغم الفراق
مازلنا ..ومازلنا..ومازلنا
إذا ما جاء الفراق يوما
وفوق أرض الصدفة المؤلمة
التقينا
وسمعتك على البعد تقول
لعينيها أجمل قصائد الشعر
ولمحتني على البعد
أُراقصه ألما
فلا تقل لها كنت حبيبها
ولن أقول له كان حبيبي
وإلاّ..خسرتها وخسرته
إذا ما جاء الفراق يوما
وهُتكت بعد الفراق
تركة الحب المقتول
فخذ معك الضحكات
فليس لي بها بعد الفراق حاجة
واحمل الرسائل والكلمات والأحلام
وأبق لي الصور والذكريات
وبعضا من الأوهام
إذا ما جاء الفراق يوما
وأباحوا لنا بفضولهم
تشريح جثة الحب
وتشويه البقايا
فلا تفعل..ولن أفعل
بدأنا الحكاية قبل الفراق
أنقياء
فلننه الحكاية بعد الفراق
عظماء





::::::::::::::::............................:::::: ::::::::::






يخيل إليّ أحياناً.. من شدة حبي لك.. أني أحتاج إلى مجموعة من القلوب لاستيعاب هذا الكم الهائل من المشاعر تجاهك.

***

(1)
تحيط بنا مجموعة مختلفة من القلوب
تشكل جزءاً مهماً
أو ربما مهمَلاً من حياتنا
تمارس دورها فينا وحولنا
بعضها واضح لنا كالشمس
وبعضها الآخر بيننا وبينه ظلمة.. كالليل


(2)
فهناك قلوب نقية
تحتويك كأُم
تتسع لك كوطن
تمنحك الأمان بلا حدود
وتهبُّ لاستقبالك بلا مقابل


(3)
وقلوب حاقدة
تشتعل النيران فيها
يعيش الشر فيها في حالة استيقاظ دائم
ولا ينام فيها ولا يغفو
تتوسد أحقادها كالأشواك
وتمارس ضغائنها سراً
وتبث سمومها فيك كالأفاعي


(4)
وقلوب قاسية
كالينابيع الجافة
كالأراضي الجرداءة
لا تلين أبداً
ولا تمنح الخير
متحجرة لأبعد مدى
ولا تعرف للرحمة طريقاً


(5)
قلوب بريئة
بيضاء كقلب الوليد
نقية كذاكرة الطفل
لا تجيد استخدام الشر
ولا تعرف للأحقاد طريقاً
ولا يعيش الغضب فيها طويلاً
ولا تترك لحظاته فيها أثراً واضحاً


(6)
وقلوب طيبة
تستقبل الألم بصمت
تبرر أخطاء الآخرين بحسن نية
وتلتمس لهم الأعذار تلو الأعذار
وتملك قدرة هائلة على النسيان
وقدرة أكبر على التسامح والغفران



(7)
وقلوب ملوثة
سوادء كالليل
مظلمة كالكفر
هي مرتع للآثام
ووطن للذنوب العظيمة
تلوث الأجواء التي تحل بها
تكره الخير وأهله
وتحاول النيل من الأنقياء قدر استطاعتها



(8)
قلوب خائفة
فريسة سهلة للوساوس
يعشش الخوف فيها
في داخلها بركان دائم
لا تعرف دفء الأمان
ولا طعم الهدوء الجميل
تترقب الشر قبل حدوثه
وتعيش أسيرة لحظة الحدوث


(9)
قلوب صامتة
تحب في صمت
وتفرح في صمت
وتحزن في صمت
وتستقبل الألم في صمت
وتمارس البكاء في صمت
تجد في الصمت عالمها الجميل
وتتخذ من الصمت طريقة أُخرى للتعبير


(10)
قلوب مغرورة
محيطها لا يحتوي سواها
فلا تسمع إلاّ صوتها هي
ولا ترى إلاّ جمالها هي
ولا تشعر إلاّ بإحساسها هي



وقبل أن يُرعبنا المساء:
برغم كثرة القلوب من حولنا
إلاّ أننا نبقى في حالة بحث.. عن قلب مختلف
قلب نحتاج إليه بقوة

وبعد أن أرعبنا المساء:
لا أعلم
عدد القلوب التي تحتويني كوطن
لكنني أعلم أنني
لا أحتوي سوى قلبك.. وطناً






::::::::::::::::............................:::::: ::::::::::






قبل ان تقول وداعا


بالتأكيد يا سيدي
يوما ما سنقول وداعا
و يوما ما سنصل إلى قناعة أنه لم يتبق فوق الكرة الأرضية بقعة تقوى على جمعنا .. و احتمال وجودنا معا .
و عندها ، حتما سنقول وداعا ، بقناعة تخلو من الندم .. و ربما الألم .
فتمهل يا سيدي .. انتظر .. علمني قبل أن تقول لي وداعا .. كيف أقول للغد اهلا ؟
علمني .. كيف أطير إلى الفرح و أجنحتي مهشمة تحت عجلات رحيلك ؟
كيف أنزف دمي بلا ألم كي أنساك بعد أن أيقنت أنك دمي ؟
كيف أتسلى بقضم أظفار ذاكرتي كي لا أفكر فيك ؟
كيف أضحك بصوت مرتفع كي لا أسمع صوت بكائي خلفك ؟
كيف أرقص فوق رفات قلبي بجنون حتى أجهض جنين الشوق إليك ؟
كيف أخترع حبوب النسيان حتى لا تنال ذاكرتي مني ؟
كيف أتوقف عن الحلم بك دون ان اتوقف عن الحياة ؟
كيف أتخلص من عادة الحديث عنك كي أمسح اسمك من فوق لساني؟
كيف أراك أمامي و لا أناديك ؟
و كيف اناديك و لا أتلعثم ؟
و كيف أضع رأسي فوق وسادتي و لا أغمض عني لأستحضر طيفك ؟
و كيف أستيقظ في الصباح و لا أهمس : صباح الحب يا حبي ؟
كيف أقف امام مرآتي و لا أفكر أن ألتقيك اليوم ؟
كيف أراك أمامي و أمضي في طريقي كأني لم ألمحك ؟
كيف أراك تحدث سواي و أبتسم و لا أشتعل غيرة عليك ؟
كيف ترحل و لا يداخلني احساس باليتم و الضياع و الغربة ؟
كيف أجيد دوري بعد الرحيل و أتقمص النسيان ؟
كيف أبكي بلا أنين مؤلم .. و كيف أتألم بلا بكاء ؟
كيف أموت بهدوء .. كيف أموت بهدوء .. كيف أموت بهدوء

ارتميس
23-05-2006, 03:50 AM
لا تعليـــــق!!

*·~-.¸¸,.-للخيانة رائحة عفنة، لا يشمها ويتأذى منها سوى الأوفياء-.¸¸,.-*'

1_

الخيانة كالجثة النتنة
تسبق رائحتها رؤيتها
ولهذا، نحن غالبا ما نشعر بالخيانة ولا نراها

2_

هي .. إمرأة عاشقة
منحته الثقة بلا حدود
وهو ..رجل عاشق
مارس خيانتها لا حدود
أغمضت عينيها على هديل وعوده..وفتح عينيها على .. زلزلال خيانته

3_

اختارت الصمت
صمتت
ليقينها أن لا شيء يبرر الخيانة
فكل الأعذار بعد الخيانة
مجدر ثثرثرة لا تسمن ولا تغني من جوع

4_

ولهذا..
ترفعت عن سؤاله
لم تواجهه بخيانته لها
اختارت الرحيل بصمت
كانت على يقين أن لا شيء يصف
حجم جرحها منه

5_

ورحلت لم تتوقف لتتساءل : لماذا خان ؟
ولا لتسمع أعذارا واهية
ولا لتحقق رغبته بفرصة جديدة
ولا لتنصت إلى رجل خان سنواتها
وأحلامها وثقتها البيضاء به

6_

ويوما ما ..
قد يبحث عنها
عن امرأة طاهرة أحبته بصدق
فلا يجد سوى البقايا التي تزيده ندما
كلما تذكر أنه ضيعها .. وأضاعها

7_

وربما بكاها يوما ..
إذا ما أدرك الفرق الشاسع بينها وبين
نساء الأرض
وإذا ما اكتشف بعد فوات الأوان
أنه لن تخلص له امرأة كما أخلصت له هذه المرأة

8_

ترى ..
لماذا عندما يخون البعض
يعتقد أن لا أحد يرى ولا أحد يدري
وينسى أن الله أول من يرى
وأول من يدري ؟

9_

ولكل نوع من أنواع الخيانة مذاق مختلف ورد فعل مختلف
فعندما ما يخوننا إنسان بعيد .. نتعلم
وعندما يخوننا صديق .. نتألم
وعندما يخوونا حبيب... ننتهي

10_

الإنسان الخائن يواجه الخيانة بالغضب
والإنسان النقي يواجه الخيانة بالصمت
ربما لأن الخيانة تفجر الخائن
وتشل النقي !!

11_

هل تعلم سيدي الخائن
أنك حين تخون إنسانا خائنا فأنت تخونه
وحين تخون إنسانا مخلصا ...
فأنت تقتله ؟؟

12_

وهل تعلم أيضا
أن للخيانة وجوها كثيرة
أقذرها
خيانة إنسان غافل ؟


13_

فالخيانة وحل عميق
وبحر قذر
لا يجيد السباحة فيه سوى المتلوثين !

وقبل أن يرعبنا الصباح :

إذا خانك أحدهم وتيقنت من خيانته
فلا تضيع وقتك في استفسارات غبية
ولا تنتظر منه الاجابة
فالخيانة في حد ذاتها إجابة!!

وبعد أن أرعبنا المساء:

انظر إلى نفسك في المرآة
وتساءل : هل أنت إنسان خائن ؟
ومن تخون ؟ ولماذا؟
فإذا كانت إجابتك ب ((لا )) ... افشكر نفسك
وإذا كانت إجابتك (( بنعم )) ... فطهر نفسك







:::::::::::....................................... .:::::::::::





اخر وريقات التوت


الورقة الأولى:

ها انذا اهيئ الطريق امامك
وانقيه لك من الشوائب والعوائق
فارحل قدر استطاعتك..
فسكين الفراق لن تقتلني..
ودموع الحنين لن تشوهني..
وحبال الذكرى لن تشنقني..
لكن استمرار الحكاية بلا حب
يثير اشمئزازي..


الورقة الثانية:

اعتق شراع مركبك.. وابدأ الرحيل
ولا ترهق ذهنك بتخيل رد الفعل لدي..
فبالتأكيد..
لن اتحول الى طفلة مدللة..
فأتشبث بلعبتي القديمة..
وابكي اذا ما امتلكها سواي..


الورقة الثالثة:

لا مانع لدي..
ابدأ حكايتك الجديدة..
عدد نساءك..
تنقل بين جواريك الحسان..
فسأبقى... الأثيرة..
وسأبقى..... الأميرة..
وسأبقى....... الأخيرة..


الورقة الرابعة:

اقترب منها اكثر..
أبحر في وجهها..
ابحث عن علامات السهر في عينيها..
جاوز حجم الصباح في حبها..
وان صدّتك.. فاحلف باسمها..
فالسيناريو معاد
والحوار معاد..
والحكاية مملة...


الورقة الخامسة:

لا تقلق..
لن اكرهك..
ولن اتحاشى الحديث عنك في مجالسهم..
ولن أغير الطريق اذا ما جمعني يوما بك..
ولن اتهرب من بقاياك..
لن أهبك هذه الأهمية أبدا..


الورقة السادسة:

ذات يوم كان عدد اناملي خمسا..
وكانت الخمس تجيد الكتابة اليك بحب..
والتوقيع على ما كتبت بسذاجة مبالغ بها..
اليوم.. مازالت اناملي خمسا..
لكنها ما عادت تجيد الكتابة اليك..


الورقة السابعة:

تصور...
صحف هذا الصباح لم تنشر نبأ فراقنا..
ونشرة الأخبار لهذا المساء لم تبثه على الهواء..
ولم يتغيب الأطفال عن مدارسهم..
ولم يعلن حظر التجول في المدينة..
اذن.. الأمر كان اتفه مما كنا نتصور..


الورقة الثامنة:

هل كان لزاما علينا
أن نختنق برائحة الحب الميت بين أضلعنا..
حتى نتجرأ على اعلان... نبأ الوفاة؟؟؟؟


الورقة التاسعة:

ماعادت (فيروز) تبحث في ليلي
عن صديقها الصغير (شادي)..
ولا عاد ذلك القلب في هواك (صادق النية)
ولا التفاصيل الجميلة بقيت (على البال)
اشياؤنا المشتركة تشوهت قبلك.. وقبلي..


الورقة العاشرة:

صفق لنفسك كثيرا..
فقد نجحت أخيرا..
وبعد محاولات مستميتة..
في التسرب من قلبي وعيني ببراعة تامة...


الورقة الحادية عشر:

ماذا افعل كي تقلع عن عادة القراءة لي..
هل اضع الصبار المر على حروفي..
أم أفجر الدخان في الطرق ما بين عينيك وكلماتي..
أم أمارس حقي في استخدام الفيتو؟
لا اعلم..
لكنني صدقا..
لا أريدك أن تقرأ لي.....


الورقة قبل الأخيرة:

تأكد..
لا اتعمد احراجك بالكلمات..
ولا نحرك بالحروف..
لكنني فقط اعبر عن استيائي
لتجردك من ورقة التوت الأخيرة..


الورقة الأخيرة:

انها آخر وريقات التوت..
افضل الاحتفاظ بها لنفسي..
فلن أكرر جريمتك في التجرد منها!!!


الورقة بعد الأخيرة:

سأتركها لك..
لتكتب عليها..
رسالتك الأولى.... إليها......





:::::::::::....................................... .:::::::::::







اللبن المسكوب

البعض يتعمد أن يكسر الكأس..ويسكب اللبن..كي يمارس هوايةالبكاء على اللبن المسكوب



(1)

تُرى إذا كانت قلوبنا هي

الكأس المكسورة

ومشاعرنا هي

اللبن المسكوب

فكم مرة كُسرت تلك الكأس؟

وكم مرة سُكب ذلك اللبن



(2)

في لحظات الحب الصادقة

نفتح لهم أبواب قلوبنا

ونهبهم الحب بلا تردد

ونمنحهم الأمان بلا حدود

ونغمض اعيننا على حلمنا

الجميل بهم

ونعيش لهم ومن اجلهم

ونحسن إليهم قدر استطاعتنا



(3)

وفي غمرة الحب

وغمرة الحلم..وغمرة العطاء

ننسى اتقاء شر من أحسنا إليهم

ونغمض اعيننا على طيفهم الجميل

آمنين..مطمئنين لهم

ولا يوقظنا من لذة أحلامنا معهم

سوى طعنة الغدر التي تستقر في قلوبنا

وصوت انكسار أحلامنا الذي

يهز أركاننا



(4)

وتنكسر الكأس

وينسكب اللبن

ويصيبنا الموقف بالذهول

ويصعب علينا استيعاب الموقف

ويرعبنا تصور الحياة من دونهم





(5)

ونبكي خلفهم كالأطفال

وننحني حزنا..وننكسر ألما

ونناديهم بأعلى صوتنا

ونرجوهم ألاّ يرحلوا

ونتوسل إليهم أن يعودوا

لكن لا مجيب



(6)

وبعد دوامة من الحزن

والضياع والألم

نعود إلى أنفسنا من جديد

نبحث عن ذواتنا مرة أخرى

ونحاول جاهدين إصلاح أعماقنا

وترميم أحلامنا المكسورة

ونترك بقاياهم خلفنا

ونطوي صفحتهم إلى الأبد



(7)

وفي قمة نسيانهم

يعودون إلينا

يطرقون أبوابنا من جديد

يحاولون أحياء الحب الميت

من جديد

ويسردون القصص الكاذبة

ويسردون أعذارهم الواهية

ويقدمون لقلوبنا اعتذاراتهم

المتأخرة جدا



(8)

وينتظرون منا

أن نفتح لهم أبوابنا من جديد

وان نحسن استقبالهم من جديد

وان نرقص لعودتهم فرحا

وان ننسى كل العذاب

الذي عايشناه في غيابهم

وان ننسى كل الدموع التي

سكبناها عند رحيلهم



(9)

فمثل هؤلاء

يحبون أنفسهم كثيرا

ويظنون أن الحياة تتوقف في غيابهم

ويخيّل إليهم غرورهم

أنهم سيملكون مفاتيح قلوبنا إلى الأبد

وأنهم يملكون حق العودة إلينا متى شاؤوا

وأننا سنضيع أيامنا في انتظار إشارتهم الخضراء

كي ننطلق نحوهم من جديد

وأننا سنقضي عمرنا في البكاء على إطلالهم المهجورة



(10)

ولكنهم يذهلون

ويصابون بشيء من الصدمة

حين يكتشفون أن الحياة مازالت مستمرة

وان وجودنا لم يعد في حاجة إلى وجودهم

وان قلوبنا الصادقة لم تعد تتسع لهم

وان دموعنا عليهم قد جفت من زمن

وان نصفنا الآخر لم يعد يشبههم في شيء

وان صلاحيتهم قد انتهت لدينا تماما



(11)

وعندها فقط

يتخبطون كما تخبطنا

ويطرقون أبوابنا كما طرقنا أبوابهم

ويبكون خلفنا كما بكينا خلفهم

لكن بكاءهم لا يجدي شيئا

لأنه يكون بكاء على اللبن المسكوب



آخر الهمس

إذا كسرتم الكأس يوما

فلا تحاولوا إصلاحها.

فلن تعود كما كانت أبدا

وإذا سكبتم اللبن يوما

فلا تبكوا عليه

فلن ينفع البكاء على اللبن

المسكوب في شيء





:::::::::::....................................... .:::::::::::




سافتقدك جدا

(أعترف بأنني تعمدّت الرحيل من عالمك دون أن أترك خلفي حذائي الذهبيالذي يعيدك إلّي.. أو مسمار جحا الذي يعيدني إليكَ..)

سأفتقدك جداً..
حين تتساقط الأمطار
وتملأ رائحة التراب المكان
و أرتجف برداً
وأرتجف شوقاً
و أرتجف رعباً
ويشتد حولي الشتاء....

سأفتقدك جداً..
حين يشتد خريف العمر
وتذبل أوراق أيامي
و تتساقط أسناني
و أسيرعلى ثلاث
و تغزو ضفائري الثلوج البيضاء....

سأفتقدك جداً..
حين يأتيالليل بلا صوتك
وبلا طيفك
و بلا دفئك
و أبحث عنك في رداء القمر
و أغفوكالقطة الجريحة فوق صدر المساء....

سأفتقدك جداً..
حين يمد لي أحدهمذراعيه
و ينتشلني من بحر أحزاني
ويمنحني أجنحة جديدة
ودماء جديدة
وحياةجديدة
ويسأل قلبي عنك بخجل
و تحن إليك في عروقي الدماء....

سأفتقدك جداً..
حين أتناول طعامي
و لا تكون في المقعد المقابل
و لا المقعدالمجاور
و لا المقعد القريب
و لا البعيد
و أجلس وحيدة
تحاصرني عيونالأشقياء....

سأفتقدك جداً..
حين أردد أمامهم كذبة
أني نسيتك
و أنأمرك ما عاد يعنيني
و أن فراقك ما عاد يشقيني
و أني لا أعود في المساء
كالطفلة الموءودة إلى سريري
و أبكيك في الخفاء....

سأفتقدك جداً..
حين أسير فوق شاطئ البحر
و أرسم وجهك فوق طائرات الورق
و أعبثبرمال الشواطئ
و أبحر وحيدة إلى مدن العشق
و أطارد طيفك كالمجنونة فوقالماء....

سأفتقدك جداً..
حين أعترف بيني وبين نفسي
بأن الرسائل التيأحرقتها أحرقتني
و بأن الهدايا التي كسرتها كسرتني
و بأن البقايا التي قتلتهاقتلتني
و بأن مشانق النسيان التي أعددتها لكَ
وحدي أنتهي تحتها فيالمساء....

سأفتقدك جداً..
حين تحدثني عنك أخرى
و تسرد حكاية شوقكلعينيها
و أشم عطرك في يديها
و تتفجر كل المتناقضات بداخلي
فأشتاقكأكثر
و أرفضك أكثر
و أحبك بلا حدود
و أكرهك بلا انتهاء....

سأفتقدك جداً..
حين يسألني عنك قلبي و أصمت
و يسألني عنك عقلي و أصمت
و يسألني عنكليلي و أصمت
و يسألني عنك جداري و أصمت
و يسألني عنك هاتفي و أصمت
و أتحولإلى قالب من الثلج
يقتات بكبرياء....

سأفتقدك جداً..
حين أكتشف أنكالرجل الوحيد
الذي أثار جنوني
و أثار رعبي
و أثار غيرتي
و منحني قدرةعلى الحب
و شيّد لي مدينة من الثلج
فوق خط الاستواء....

سأفتقدك جداً..
حين أتذكر أني كنت امرأة أنانية
اخترت الرحيل رغماً عنك
و فتحتأبوابنا لرياح الفراق رغماً عنك
و فرضت على قلبك نهاية مؤلمة
و غادرتبهدوء..كأحلام المساء....

سأفتقدك جداً..
حين أقف أمام المرآة
وأسألها من الأجمل في عالمك
فتخبرني أنك عشت بعدي ألف حكاية حب
و كتبت بعديألف قصيدة حب
و عشقت بعدي ألف حسناء
و أنك مازلت تبحث عني بين النساء





:::::::::::....................................... .:::::::::::








ومن بعدك الطوفان
" أنا ... ومن بعدي أنت ... "أنت" ... ومن بعدك الطوفان


ماذا سيأخد الطوفان معه
وقد كنت شخصيتي
وهويتي
وبصماتي ؟


ماذا سيأخد الطوفان معه
وقد كنت قمري
ونجومي
ومداراتي ؟


ماذا سيأخد الطوفان معه
وقد كنت دندنتي
وأنشودتي
وأغنياتي؟


ماذا سيأخد الطوفان معه؟
وقد كنت دهشتي
وذهولي
واستفساراتي


ماذا سيأخد الطوفان معه
وقد كنت غضبي
ورفضي
واستنكاراتي؟


ماذا سيأخد الطوفان معه
وقد كنت أحاسيسي
وحنيني
واشتياقاتي؟


ماذا سيأخذ معه
وقد كنت طرقي
ودروبي
ومسافاتي؟


ماذا سيأخد معه
وقد كنت أوراقي
وقصائدي
وابياتي؟


ماذا سيأخد معه
وقد كنت جنوني
وولعي
واهتماماتي؟


ماذا سيأخد معه
وقد كنت خارطتي
وحلولي
واجاباتي؟


ماذا سيأخد معه
وقد كنت نقاطي
وفواصلي
واستفهاماتي؟


ماذا سيأخد معه
وقد كنت شقاوتي
وطهارتي
وبراءاتي؟

فاضحتـ com
25-05-2006, 05:55 AM
سأفتقدك جداً..
حين تتساقط الأمطار
وتملأ رائحة التراب المكان
و أرتجف برداً
وأرتجف شوقاً
و أرتجف رعباً
ويشتد حولي الشتاء....


افتقدك .. فهل تفقدني .. :(


وجود قرأت البعض من بعض ماكتبت شهرزاد ..

كاتبه رائعه تستحق التقدير .. في رائيي..


....


شاكره لك ِ مجهودك .. :) ..

يستحق التثبيت .. بإعتباره مرجع لشهرزاد ..

ارتميس
28-05-2006, 02:59 AM
قلوبكم مدينة جميلة نقيه..فحافظوا على نظافتها
ولا تفتحوا ابوابها الا لأولئك الذين..يستحقون
(1)
نعم
قلبكم الابيض وطن
وحلمكم الاخضر مدينه
فنظفوا طرقاتها من آثار اقدامهم
اذا شعرتم يوما
او اكتشفتم انهم لا يستحقون

(2)
ولا تصدقوا
مهما حاولوا اقناعكم
ان في القلب غرفة واحدة فقط
لا تستوعب سوى انسان واحد
يكون هو الحب
وهو الحلم
وهو الحياة
وان هذا الانسان اذا ما فجعنا يوما برحيله
توقفت ساعة الزمن عنده
وتوقفت الدنيا بعده

(3)
ابدا
ففي القلب غرف كثيره
يقيم فيها الكثير من الناس
الذين نلتقيهم
وتجمعنا بهم الحياة في ظروف مختلفه
ونقاسمهم تفاصيل الحياة
ثم يرحلون تاركين خلفهم اشياء كثيرة
مختلفة

(4)
فالبعض منهم يترك خلفه وردة حمراء
تفقد بريقها مع الوقت
والبعض منهم
يترك خلفه حلما ناقص النمو
يلفظ انفاسه مع مرور الوقت
والبعض منهم يترك خلفه جرحا نازفا
لكنه يلتئم مع الوقت
وهنالك من يترك خلفه احساسا بالندم
نحتسيه فتره من العمر
لكنه ايضا يتلاشى مع مرور الوقت
(5)
فهذه لعبة النسيان
تلك اللعبه التي يمارسها الوقت معنا
ونمارسها نحن على قلوبنا مرغمين
حين نشعر بأن الذكرى
قد تعوق خطواتنا الثابته نحو الحياه
ومع مرور الوقت نتقن اللعبه
فنلعبها على انفسنا
فننسى
ونتناسى

(6)
فحين
لكننا بالتأكيد
حين نزور مدينة قلوبنا
نلتقي الكثيرين من الناس
الذين نحتفظ بهم في اعماقنا
والذين لم يتمكن غبار الوقت من اخفاء
ملامحهم
فنصافحهم بشوق
ونحتويهم بحنين
ونتذكرهم بألم

(7)
جميل ان نحبهم الى الابد
لكن الاجمل
ان يبادلونا هذا الحب الى الابد
كي لا يتحول احساسنا الجميل تجاههم
الى نوع من العذاب نمارسه على انفسنا
في الوقت الذي لا يشعرون فيه بنا

(8)
فالألم العظيم
هو ان تحب انسانا لا يحبك
والالم الاعظم
هو ان تحب انسانا يحب سواك
لان احساسك الجميل يتحول مع الوقت
الى زنزانة مظلمة تعيش فيها وحدك
وتحلم فيها وحدك
وقد تموت فيها وحدك
ولا يشعر بك..الا انت
(9)
فأعتذروا لقلوبكم
اذا اخطأتم يوما الاختيار
واحرصوا على امانيكم الجميله
فهذا الزمان يغتال الاحاسيس الجميله
ويفقدنا القدره على الحب
واشياء اخرى
لا تستمر الحياة الا بها


(10)
فشكرا
للقلوب التي احبتنا
وبرغم الحب لم تخلص لنا
وشكرا اكبر
للقلوب التي اخلصت لنا
وبرغم الاخلاص
لم تحبنا

(11)
فأحيانا
قد نشعر بها
ولا نقولها
واحيانا اخرى
قد نقولها
ولا نشعر بها

قبل ان يدركنا المساء
نكسر الحب
حين يأتي قبل الآوان
ويكسرنا الحب
حين يأتي بعد الآوان

وبعد ان ادركنا المساء
تُرى
هل يدرك اولئك الذين مروا في
هذه الحياة
ولم يذوقوا طعم الحب يوما
انهم ابدا..لم يمرّوا؟

:::::>>>>>>><<<<<<:::::

مساء البكاء سيدتي.. !
(مساء كل شيء سيدتي..فبعد الفراق..
تتشابه الخطوات والطرقات..
والحكايات والانكسارات والنهايات..والمساءات !)



مساء الورد سيدتي !
بمقدار ما زرعت الورد في دربكِ
ومقدار ما سقيت الورد في قلبكِ
ومقدار ما قتلني الورد في قلبي !



مساء الشوك سيدتي..!
بمقدار ما نبت الشوك في حلمي
ومقدار ما نبت الشوك في دربي
ومقار ما نبت الشوك في قلبي..!



مساء السهر سيدتي !
بمقدار ما علّمني غيابك السهر
ومقدار ما علّمني فراقك السهر
ومقدار ما أرهقني بعدك السهر..!



مساء البكاء سيدتي !
بمقدار ما بكيت معكِ
ومقدار ما بكيت خلفكِ
ومقدار ما بكيت بعدكِ..!



مساء الألم سيدتي !
بمقدار ما تألمت قبل الرحيل
ومقدار ما مت عند الرحيل
ومقدار ما ضعت بعد الرحيل..!



مساء الجرح سيدتي !
بمقدار ما اتسع بي اجرح
ومقدار ما سكنتِ جرحي
ومقدار ما سكنني جرحك..!



مساء الحزن سيدتي !
بمقدار ما احتسيت الحزن
ومقدار ما مضغت الحزن
ومقدار ما مضغني بعدك احزن..!



مساء الحنين سيدتي !
بمقدار ما تضخم في مسائي الحنين
ومقدار ما تفرغ في قلبي الحنين
ومقدار ما نام فوق وسادتي بعدك الحنين..!



مساء الغياب سيدتي !
بمقدار ما فاجأني الغياب
ومقدار ما اقتلعك مني الغياب
ومقدار ما غيّبني منك الغياب..!



مساء الشوق سيدتي !
بمقدار ما اشتقت إليكِ
ومقدار ما أغمضت عيني عليكِ
ومقدار ما طرت خيالاً إليكِ..!



مساء الشك سيدتي !
بمقدار ما أشعلني الشك
ومقدار ما أحرقني الشك
ومقدار ما بعثرني بك الشك..!



مساء الخيانة سيدتي !
بمقدار ما هزمتني الخيانة
ومقدار ما دمرتني الخيانة
ومقدار ما قتلتني منك الخيانة..!



مساء البعد سيدتي !
بمقدار ما سرقني البعد منكِ
ومقدار ما غرّبني البعد بعدكِ
ومقدار ما غيرني البعد عليكِ..!



مساء الذكرى سيدتي !
مساء النسيان
مساء الافتقاد
مساء الذهول
مساء الذبول
مساء الشقاء
مساء الانتهاء
مساء أشياء كثيرة لا تتسع لها الفراغات والمساحات
والمسافات الممتدة بيني ... وبينكِ... الآن..!



قبل أن يدركنا المساء ..

حين تشعر بإحساس ما تجاه إنسان
يعيش في قلبك فضع يدك فوق قلبك ....
وقل له مساء ما تشعر به..



رسالة لا يهمكم أمرها..

لا سلام بيننا
لا تحية
لا مساء جميل
لا صباح...
فهناك الكثير من الذكرى
هنا كثير من الألم
هنا الكثير.. من الجراح..!




:::::>>>>>>><<<<<<:::::





تاخرت كثيرا ايها....
تأخرت كثيراً..
كنت امرأة رومانسية
كانت ورودي حمراء
ووسائدي زرقاء
وضفائري أرجوحة هواء
وخيالي طير فضاء
و أوراقي حريرية....

تأخرت كثيراً..
كنت امرأة خيالية
أكحل عيني بلون الليل
وأزور مدائن العشاق
وألون بوابة المساء
وأجوب بخيالي الكرة الأرضية....

تأخرت كثيراً..
كنت امرأة حالمة
أغزل ثوب الأحلام
وأملأ دفاتري بالأشعار
وأتجول في صناديق الخيال
وأطير فوق غيومالأوهام
وأزخرف بأناملي الكواكب الليلية....

تأخرت كثيراً..
كنت امرأة متفائلة
أمانّي ملونة
وأحلامي ملونة
وأفكاري ملونة
وكلماتي ملونة
وشرفاتي وردية....

تأخرت كثيراً..
كنت امرأة أليفة
أحب بهدوء
وأعشق بهدوء
وأغار بهدوء
وأعاتب بهدوء
و أعاقب بطريقة طفولية....

تأخرت كثيراً..
كنت امرأة صابرة
أنتقي الشوك من الوردِ
وأحصي رمال الصحراء
وأطهو الحجارة فوق النار
وأعيد اكتشافات أهل الأرض
وأمارس الوفاء بطريقية بدائية....

تأخرت كثيراً..
أصبحت امرأة واقعية
كفرت بالخيالِ
وكفرت بالأوهامِ
وكفرت بالأحلامِ
وكفرت بالورود والشموع
وبكل أصناف الرومانسية....

تأخرت كثيراً..
أصبحت امرأة عاقلة
أفكر قبل الحب
وأفكر قبل المفاوضات
وأفكر قبل الهجوم
وأفكر قبل القتال
وأفكر الإنسحاب
وأجري قبل الشوق عملياتٍ حسابية....

تأخرت كثيراً..
أفكاري مشوهة
وكلماتي غاضبة
وشمسي غائبة
ونوافذي مغلقة
وزهوري سوداء
وشرفاتي رمادية....

تأخرت كثيراً..
أصبحت امرأة قاسية
شتائي بلا مطر
وصيفي بلا سهر
وربيعي بلا زهر
وزهوري بلا عطر
وأحلامي بلا وطن
وعصافيري بلا حرية....

تأخرت كثيراً..
أصبحت امرأة متوحشة
أحب بقسوة
وأعشق بقسوة
وأغار بقسوة
وأتفجر عند الغضب كقذيفة بركانية....

تأخرت كثيراً..
أصبحت امرأة مملة
أطفيء أنواري باكراً
وأودع القمر باكراً
وأغلق بوابة أحلامي باكراً
وأسدل ستائري باكراً
وأنام عند الغروب كدجاجة شرقية




:::::>>>>>>><<<<<<:::::




مـــدينة الحـــــــــزن,,
( للحزن ياسيدي مدينة مظلمة.. لايسكنها سواي )



يُقال يا سيدي
أن لون الحزن أسود
وأن طعمه مر
وأنه يسكن تلك القلوب المفجوعة
و أنه يمتص رحيق العمر
و أنه حين يدخل مدن الأحلام يدمرها
وأن الشطآن التي يمر بها
الزن تشتعل بالنار
فما هو هذا الحزن الذي
يتحدثون عنه؟



فالحزن لدّي يا سيدي

هو أن ألتقيك في زحمة العمر
وأنسج معك أجمل حكاية حب
نعيش تفاصيلها
وطقوسها
و نحلم بغد أفضل
ثم تنتهي الحكاية بماساة..



الحزن يا سيدي

هو أن أفتح لك مدن أحلامي
وأسكن معك في قصر من الخيال
وأنجب منك في خيالي طفلاً وطفلة
ثم ينهار القصر على رأسي
ويموت طفلاي أمامي..



الحزن يا سيدي

هو أن أخبىء عمري في قلبك
وأملأ حقائبك بأيامي
وأضع سعادتي في عينيك
ثم ألوّح لك مودعة..
لا حول لي ولا قوة..



الحزن يا سيدي

أن تصبح مع الأيام
عينيّ اللتين أرى بهما
و هوائي الذي أتنفسه
ودمي الذي أعيش به
ثم أنزفك عند الرحيل دفعة واحدة..



الحزن يا سيدي

أن تتحقق بعد الحلم
و أن ألتقيك بعد أمنية
وأن تأتي بعد انتظار
وأن أجدك بعد بحث
ثم أستيقظ على زلزال رحيلك..



الحزن يا سيدي

أن أتعلم الطيران فلا أصلك
أن أفتح الدفاتر فلا أجدك
وأن أحفر الأرض فلا أجدك
وأن أقطع البحر فلا أجدك
و أن أخترع اللقاء فلا ألتقيك



الحزن يا سيدي

أن تفارق و لا تفارق
فتصمت ويبقى صوتك في أُذني
و تغيب و تبقى صورتك في عيني
وترحل وتبقى أنفاسك في قلبي
وتختفي ويبقى طيفك خلفك يمزقني..



الحزن يا سيدي

أن أغمض عيني فأراك
وأن أخلو بنفسي فأراك
وأن أقف أمام المرآة فأراك
و أن ألمح هداياك فأراك
وأن أقرأ رسائلك فأراك..



الحزن يا سيدي

أن أبحث عن عطرك في ضفائري
وأن أبحث عن عطرك في يدي
وان ابحث عن عطرك في أحلامي
وأن أبحث عن عطرك في الطرقات
وأن أبحث عن عطرك بين الجدران
فلا أشم سوى رائحة الغياب..



الحزن ياسيدي

أن أجمع البقايا خلفك
وأن أرسم وجهك في سقف غرفتي
وأن أحاورك كل ليلةكالمجانين
وأن أشّد الرحال إليك عند الحنين
وأن أعود إلى سريري في آخر الليل.. فأبكيك..



الحزن يا سيدي

أن يأتي العيد وأنا وحدي
وأن يأتي الربيع و أنا وحدي
وأنتهطل الأمطار و أنا وحدي
وأن يطرق الحنين بابي وأنا وحدي
و أن يمضي بي أجمل العمر وأنا وحدي



الحزن يا سيدي

أن أراك صدف
وأن يجمعني بك الطريق ذات يوم
فأراك بصحبة سواي
يدك في يدها
تنظر إليّ فلا تعرفني
و عمري خلفك يناديك
فلا تسمعه..



الحزن يا سيدي
أن أكتب فلا يصلك حرفي
وأن أصرخ فلا يصلك صوتي
وأن ألفظ أنفاسي فلا أراك
وأن أموت فيصلك النبأ..
كالغرباء



:::::>>>>>>><<<<<<:::::




أحبك..وأعلم أنك كالأمس..لن تعود أبدا

أحبك
فكم تبقى من عمري كي أحبك به
وكم تبقى من ليلي كي أحلم بك به
وكم تبقى من شموخي كي أكابر أمامك به
وكم تبقى من عنادي كي أتناساك به

أحبك
فكم سنة يجب ان اناديك كي تسمع ندائي
وكم سنة يجب ان اصرخ كي يصلك صوتي
وكم سنة يجب ان أبكيك كي تدرك حجم ألمي
وكم سنة يجب ان انزف كي تدرك
عمق جرحي

أحبك
فكم فارسا يجب ان اعشق كي انساك
وكم حكاية حب يجب ان اعيشها كي انساك
وكم شخصية يجب ان اتقمصها كل انساك
وكم مرة يجب ان احتضر واموت وادفن
كي أطويك وأنساك

أحبك
وأعترف بأني في كل ليلة أجوب طرقات الحنين
بحثا عنك
وبأني في كل ليلة امتطي جواد الخيال
بحثا عنك
وبأني في كل ليلة أشاهد صندوق الدنيا
بحثا عنك
ولا أجدك

أحبك
وأعترف باني مازلت أتشمم أخبارك
كالقطة الجائعة
ومازلت أتتبع أخبارك كجواسيس الحرب
ومازلت استذكر ذكرياتك كالتلميذة المجدّة
ومازلت ازور أطلالط كالغريب التائه الحزين

أحبك
ومازلت ارسم وجهك فوق الجدران
ومازلت اكتب اسمك في الدفاتر
ومازلت اخفي صورك تحت الوسائد
أحبك
ومازلت ازرع الورد في طريقك كل ليلة وانتظرك
ومازلت أحرق البخور في عالمي كل ليلة وانتظرك
ومازلت أشعل الشموع في دنياي كل ليلة وانتظرك
ومازلت اغمر ضفائري بالعبير كل ليلة وانتظرك

أحبك
ومازلت احتفظ بك كالسر في اعماقي
ومازلت احتفظ بك كالنبضة في قلبي
ومازلت احتفظ بك كالأمنية في خاطري
ومازلت احتفظ بك كالجرح في داخلي

أحبك
ويرعبني ان يأتي الشتاء وانت بعيد
ويرعبني ان يتفتح ورد الربيع
وانت بعيد
ويرعبني ان تغيب الشمس
وانت بعيد
ويرعبني ان تنتهي سنوات عمري
وانت لست معي

أحبك
ويقتلني ان يقبل العيد
وانت بقربها
ويقتلني ان تمطر السماء
وانت بصحبتها
ويقتلني ان يشتد الشتاء
وانت تراقصها
ويقتلني ان يهاجمني الليل
وانا وحدي..وانت معها

أحبك
ويأخذني الحنين الو وجهك
فأبكيك
ويأخذني الحنين الى صوتك
فأبكيك
ويأخذني الحنين الى حنانك
فأبكيك

أحبك
وأخاف ان اشتاقك يوما
فلا أراك
وأخاف ان افتقد وجودك يوما
فلا أراك
وأخاف ان اتشهي عينيك يوما
فلا أراك
وأخاف ان أحن اليك يوما
فلا أراك

أحبك
وأخاف ان اكبر ولا تكون بجانبي
واخاف ان ابكي ولا تكون بجانبي
واخاف ان امرض ولا تكون بجانبي
واخاف ان اموت ولا تكون بجانبي

أحبك
وكل الاشياء بعدك فقدت طعمها
وكل الاشياء بعدك فقدت لونها
وكل الاشياء بعدك فقدت عطرها
وكل الاشياء بعدك فقدت وجودها

أحبك
ولا يدرك مقدار هذا الحب
سواي
ولا يدرك حجم هذا الحنين
سواي
ولا يدرك مرارة هذا الحزن
سواي
ولا يدرك عمق هذا الجرح
سواي

أحبك
وأعلم
أنك آخر من سيعلم
وانك آخر من سيدرك
وانك آخر من سيشعر
وانك آخر من سيأتي ويعود

ارتميس
28-05-2006, 03:05 AM
افتقدك .. فهل تفقدني .. :(


وجود قرأت البعض من بعض ماكتبت شهرزاد ..

كاتبه رائعه تستحق التقدير .. في رائيي..


....


شاكره لك ِ مجهودك .. :) ..

يستحق التثبيت .. بإعتباره مرجع لشهرزاد ..


فاضحتكم

اعتذر عن التاخير (اختبارات) في الرد

مرورك اسعدني

ObsessioN
01-06-2006, 11:30 AM
مرحباا

ما أدري إذا عندكم علم بالصفحة حقتها أو لا !!

بس حبيت أطرح هذا اللنك لأنه يحوي تقريباً جميع كتاباتها ... هي كاتبه جيدة ودائما تميل إلى اللامألوف ويغلب عليها طابع الحزن :(

http://poem-city.allawati.net/shahrazad/index.html

تحياتي

bookworm
01-06-2006, 06:25 PM
شكرا على هذه المقالات الرائعة

شهرزاد هي من اعطتني عشق الكتابة
في كل أسبوع تدهشني بجمال قلمها وعبقريته


اسمحيلي اشارك باقربهم الى قلبي


هل تعلم؟؟؟
هل تعلم أنك كنت اخر محاولاتي للحياة وأنك حين رحلت ... فارقت بعدك الحياة؟

(1) هل تعلم؟

قبلك ..
كنت أحلم باشياء كثيرة
معك..
كنت لا أحلم الا بك
بعدك..
أصبحت لا أحلم أبدا

(2) وهل تعلم؟

قبل أن التقيك
كنت اتنمى ان التقيك..
وبعد أن التقيتك
تمنيت ألا افارقك أبدا..
وبعد أن فارقتك
فقدت شهية التمني للأبد..

(3) وهل تعلم؟

أن الشمس غابت منذ ذلك اليوم الذي رحلت فيه..
ولم تشرق الى الان
وكأنك أطفأت أنوار الكون ورحلت

(4) وهل تعلم؟

أن رحيلك أرعبني
واختصر مراحل عمري
وقذف بي الى الصفحة الأخيرة من كاب عمري

(5) وهل تعلم؟

أني أصبحت أنام كثيرا
في محاولة يائسة مني
لقتل الوقت الذي قتلني برحيلك..

(6) وهل تعلم؟

أني كثيرا ما أضي مصابيح الأمس بحثا عنك
ليقني أني لن أجدك .. إلا في صناديق الأمس

(7) وهل تعلم؟

أنه كلما مر يوم
قلت غدا ستأتي
وأن أيام عمري انفرطت كحبات العقد في انتظارك..
ولم تأت..

(8) وهل تعلم؟

أني كلما كسرتني الأيام
أحاول الوقوف من جديد
لكني الآن لن أحاول
لم يعد الوقوف يجدي.. وانت لست معي

(9) وهل تعلم؟

ان الشي المختلف بينك وبينهم
انك كنت خاتمة كل الأشياء في حياتي
لذلك لن أحاول بعدك لبدء من جديد

(10) وهل تعلم؟

ان حزن رحيلك
لن يضيف الى حياتي شيئا جديدا
فقد نسيني الفرح
وتنازل عني للحزن منذ زمن بعيد

(11) وهل تعلم؟

اني في كل يوم انتظر قدوم الليل بفارغ الصبر
كي أضع راسي فوق الوسادة
واسترجع صوتك
وحديثك الأخير
ووعدك الذي كذب
وادفن وجهي في صدر الظلام
وأبكيك بحرقة.. لا يدرك عمقها سواي

(12) وهل تعلم؟

اني الى الان لا اعلم
ان كنت في حياتي حقيقة استكثرتها الظروف علي
ام انك كنت في حياتي حلما
مجرد حلم جميل
واستيقظت ليلة البارحة منه

(13) وهل تعلم اني في كل ليلة
اتسلق جبال النسيان
والقي بذاكرتي من اعلى قمة في الجبل
ومع هذا ما زالت ذاكرتي بك في كامل قواها العقلية والعاطفية

(14) وهل تعلم؟

انه لم يعد يعنيني ان تعلم
لان عدم العلم بالشئ احيانا
افضل من علم لا ينفع صاحبه


اخر العلم
اعلم ان الحياة قد انتهت في تلك الليلة
واني احاول عبثا اعادتها
الى الحياة

ارتميس
02-06-2006, 07:48 AM
مرحباا

ما أدري إذا عندكم علم بالصفحة حقتها أو لا !!

بس حبيت أطرح هذا اللنك لأنه يحوي تقريباً جميع كتاباتها ... هي كاتبه جيدة ودائما تميل إلى اللامألوف ويغلب عليها طابع الحزن :(


تحياتي

الشكاك

اهلا فيك اغلب الموجود في الصفحه عندي

شكرا لمرورك

ارتميس
02-06-2006, 07:50 AM
شكرا على هذه المقالات الرائعة

شهرزاد هي من اعطتني عشق الكتابة
في كل أسبوع تدهشني بجمال قلمها وعبقريته



bookworm

شكرا لاضافتك

ريانه
03-06-2006, 08:24 AM
يااااااااه كم من الروعه هنا ؟
اعجبتني فكرة حبوب الحلم .. وكوني " سهرانه " الى الان قرئتها " حبوب حمل" ههههه
فاستغربت مادخل حبوب الحمل هنا ... وايضا هي من ضمن المخترعات و" المخرعات "

لدي مقال شديد الجمال " اعجبني " لكنه في جهازي الاخر
حتماً سانقله هنا واتمنى ان يعجبك غاليتي :$
دمتِ كما تحبين ،

ارتميس
04-06-2006, 06:41 AM
يااااااااه كم من الروعه هنا ؟
اعجبتني فكرة حبوب الحلم .. وكوني " سهرانه " الى الان قرئتها " حبوب حمل" ههههه
فاستغربت مادخل حبوب الحمل هنا ... وايضا هي من ضمن المخترعات و" المخرعات "

لدي مقال شديد الجمال " اعجبني " لكنه في جهازي الاخر
حتماً سانقله هنا واتمنى ان يعجبك غاليتي :$
دمتِ كما تحبين ،

ريانه

مرورك اسعدني بانتظار اضافتك bp039